مخيون: الدعوة للنزول 28 نوفمبر هدفها تقسيم مصر مثل سوريا والعراق    «سليمان شفيق»: الأنبا ميخائيل كان صمام أمان مسيحيي الصعيد    وزير التعليم العالى يبحث مع نظيره الجنوب سوداني إنشاء فرع لجامعة الأسكندرية بجوبا    بالفيديو.. "ألتراس أهلاوي" تجهز "دخله" لمهاجمة "الداخلية" في نهائي الكونفيدرالية    مسابقات الجبلاية تدرس تعديل موعد مباراة الزمالك والمصري    أرمين فيه يستقيل من تدريب شتوتجارت متذيل البوندزليجا    رئيس الزمالك يرفض عودة محمد إبراهيم    تقرير.. برشلونة يبحث عن الصدارة وميسي عن الانفراد بلقب الهداف التاريخي لدوري الأبطال    ننشر تعديلات قانون الوظيفة العامة التي عرضها وزير التخطيط على محلب    وزير الإسكان: بناء 13 ألف وحدة ل"الأولى بالرعاية" بمليار جنيه    وزير الزراعة ينفي قيامه بالتعدي على 50 فدانًا بالغربية    جدل عربي إيراني حول فيلم يجسد النبي صلى الله عليه وسلم    أين تذهب هذا المساء.. موسيقى الحجرة بالأوبرا والتنورة التراثية بالغورى    الرئيس السيسي يهنئ أحمد نوار بمعرض "الشهيد"    حجز عامل بمزرعة دواجن للاشتباه في إصابته بانفلونزا الطيور بقنا    أوباما: لم أكن أرغب في رحيل "هيجل"    ليفني: "يهودية الدولة" قد تؤدي لانهيار الحكومة    "أردوغان" يواصل هجومه: لن نعترف بالسيسى رئيسًا شرعيًا    24 غارة لقوات التحالف على معاقل "داعش" بالعراق    السيول تتسبب في مقتل 32 شخصا جنوب المغرب    طبول الحرب ضد جمعة الإرهاب    بالفيديو.. «شاذ» يتعرض ل 50 حالة تحرش من الفتيات في 3 ساعات    مصرع عامل واصابة 37 تابعين لشركة فرج الله في حادث مروري مروع    "الأرصاد": هطول أمطار على القاهرة والمحافظات غدا    الخارجية تعلن احتجاز مركب صيد ثان على متنه 35 مصريًّا بالسعودية    أول ديسمبر.. مؤتمر الاتحاد الدولى لشباب الأزهر والصوفية    بالفيديو..جمعة: "مناهج التعليم" سبب انهيار القيم الدينية في المجتمع    مسيرات وسلاسل طلابية ضمن "ثورة عرض" للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين    "حماس": أطراف عديدة تشارك إسرائيل في حصارها على غزة    1066 عملاً فى بينالى الشارقة للأطفال بدورته الرابعة بمشاركة 11 دولة    نيويورك تايمز: داعش وراء الإطاحة بهيجل    "الكهرباء": الفارق بين الإنتاج والمتاح اليوم 400 ميجاوات مقابل صفر بالأمس    66ألف مريض يسجلون للحصول على سوفالدى.. و1200 يصرفون العلاج    صفقات الاندماج ترفع وول ستريت عند الفتح    الحكومة تسعى لإعادة التفاوض بشأن اتفاقية ميناء حاويات بقناة السويس    أردوغان: لا مساواة بين الرجل والمرأة.. ودور النساء فى المجتمع يقتصر على الأمومة    الفلسطينيون يفتتحون أطول حوار إذاعى بالعالم لتسليط الضوء على حقوقهم    محافظ الدقهلية يشهد مراسم شعلة الأولمبياد الخاص لدورة الألعاب الإقليمية    قيادات عمالية: الحكومة تتحمل نتائج إضراب "الصلب" حال استمراره إلي 28 نوفمبر    إيطاليا: ظهور أول إصابة بفيروس إيبولا    عبور31 سفينة قناة السويس اليوم الاثنين بحمولة 1,6 مليون طن    إيمي سمير غانم: سأعتزل التمثيل في هذه الحالة    اعتماد 32 مليون جنيه لتوصيل التيار الكهربائى إلى 56 بئرا بالداخلة    ضبط 4000 لتر بنزين و55 طن سولار للإتجار بالمنيا    "الإفتاء" تؤكد وجوب دفع الزكاة على "الأسهم"    الآثار: مذكرة تفاهم بين مصر وأمريكا لمحاربة تهريب الآثار    الأهلي يتصدر تصنيف الأندية الأفريقية.. والزمالك العاشر    الحكومتان الأميركية والمصرية توسعان نطاق برنامج خفض العدوى نتيجة زيارة المستشفيات    إصابة 5 أشخاص في تصادم بالطريق الزراعي بقليوب    تأجيل قضية تصدير الغاز للغد لانقطاع الكهرباء    ميدو : شارة رمضان صبحى ليست سياسية ..والمقصود بيل ودى ماريا    طريقة عمل وجبة هريسة التفاح لذيذة للاطفال    بالفيديو.. الحسيني للإخوان: هنخلص منكم يوم 28 نوفمبر    محلل إسبانى: فلسطين دولة موجودة بالفعل وإسرائيل ترفض وجودها    علي جمعة: حكم كشف الأم عورتها أمام ابنها    مساعدات مصرية للأشقاء في تنزانيا    الحوينى: لعبة كمال الأجسام «حرام»    عتاب شديد اللهجة من مفيد فوزي لوائل الإبراشي بسبب استضافة محمود شعبان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إيمان عز الدين.. لا يوجد خلاف بينى وبين الحسينى وقد أعود لماسبيرو بشروطى
نشر في التحرير يوم 23 - 04 - 2013

تمنيت أن أكون حاليا فى ماسبيرو للمشاركة فى المظاهرات التى تطالب برحيل وزير الإعلام
تستعد الإعلامية إيمان عز الدين لخوض تجربة جديدة وهى تقديم المحاضرات فى أكاديمية «أونا» بداية من شهر مايو المقبل، بمشاركة عدد من الإعلاميين مثل ريم ماجد وليليان داوود. إيمان فى حوار خاص مع «التحرير» أكدت أنها تستعد حاليا لتقديم محاضرات فى برامج التوك شو بداية من يوم 8 إلى 12 مايو المقبل، وعن قبولها هذا العمل أكدت: من بداية طرح الفكرة ولاقت قبولا كبيرا وهذا ما شجعنى للغاية، ويؤكد أن هناك كثيرين يرغبون فى التعلم والاستفادة، أما بالنسبة إلى أرى أنها تجربة مختلفة ذات رسالة ومضمون حقيقى يهدف إلى تشكيل وعى المواطنين من خلال تقديم كوادر بكفاءات عالية فى جميع التخصصات الإعلامية، وأضافت أن الأكاديمة سيتم انطلاقها بداية من مايو المقبل، وأقدم خمس محاضرات فى تقديم برامج التوك شو وكيفية متابعة الأحداث ونقلها بموضوعية وحرفية عالية.
عن غيابها عن شاشة «أون تى فى» الفترة الماضية ثم عودتها مجددا بتقديم برنامج «صباح أون» بمفردها جعل البعض يخلق مساحة من الجدل والشائعات حول خلافها مع الإعلامى يوسف الحسينى وإدارة المحطة، لكنها نفت هذا الكلام: لا يوجد بينى وبين أحد أى خلافات فأنا شخصية متسامحة جدا مع الجميع، خصوصا أن هذه الشائعة السخيفة تناولت خلافى مع يوسف الحسينى، فهو على المستوى الشخصى من أصدقائى المقربين، ولم يحدث بيننا أى خلاف طوال فترة عملنا سويا فقد قدمنا دويتو ناجحًا نال استحسان جميع متابعى البرنامج أو المحطة بشكل عام. غيابى عن البرنامج لفترة كان بسبب سفرى إلى الخارج لقضاء بعض الأمور الخاصة بحياتى الشخصية، وكانت شبه إجازة صغيرة وفى أثناء عودتى كانت إدارة المحطة ترغب فى تطوير القناة فرغبوا أن يستثمروا فكر كل واحد مننا، فجعلوا كلًا منا يحمل برنامجا بمفرده.
إيمان علقت على مطالبة البعض بمقاطعة محطة «أون تى فى» بسبب قضية نجيب ساويرس واتهامه بالتهرب من الضرائب قائلة فكرة المقاطعة فاشلة تماما بكل المقاييس، مضيفة فى حديثها: أنا لا أدافع عن نجيب سويرس بعينه لكن هو قدم عددًا كبيرًا من المشروعات الاستثمارية فى مصر وقدم خدمات كثيرة بعكس من يهاجمونه حاليا وينصبون له التهم دون أن يقدموا أى شىء للبلد، ومن الأولى أن يتم تنفيذ الأحكام على من يقومون بازدراء الأديان بشكل يومى على القنوات التابعة لتيار الإسلام السياسى، خصوصا أن هناك أحكامًا لم تنفذ حتى الآن مثل حكم هشام قنديل وعبد الله بدر وغيرهما. إيمان لم تنس أنها من أبناء مبنى ماسيبرو لذلك قالت إنه بيتها الأول، ومن الممكن أن تعود له يوما من الأيام لكن بشرط أن تحدث إعادة هيكلة شكلا ومضمونا مشيرة أنها لم تر أنه يمثل صرح الإعلام كما ينبغى أن يحدث فى جميع بلدان العالم، قائلة: لا أرى أننا نملك فى مصر وزارة إعلام، وحزينة جدا على المستوى الذى وصلنا إليه فى السنوات الأخيرة، وذلك كان بسبب سياسة التليفزيون التى كانت تسير بمبدأ المحسوبية، وكان المبنى طاردا للكفاءات لذلك كان أمرا طبيعيا أن يرحل جميع المميزين لقنوات أخرى.
وعن مطالبة البعض برحيل وزير الإعلام صلاح عبد المقصود علقت: كنت أتمنى أن أكون حاليا فى ماسبيرو كى أشارك فى الحملات والمسيرات التى تطالب برحيله، فهو يتبع سياسات جديدة لا تمت بصلة للإعلام نهائيا، خصوصا أن أى مسؤول فى الدولة يجب أن يكون منضبطًا فى قراراته ويعى جيدا كل كلمة يتفوه بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.