«الدروس المستفادة من الهجرة النبوية» موضوع خطبة الجمعة بشمال سيناء    اليوم.. وزير الأوقاف يلتقي قيادات "الدعوة" بالقاهرة    اليابان: سلوك كوريا الشمالية "غير مقبول على الإطلاق"    العراق:الحشد الشعبي يعلن انطلاق الجزء الثاني من عملية تحرير مناطق غرب الحويجة    رئيسة وزراء بنجلادش تطالب بمناطق آمنة لمسلمى الروهينجا في ميانمار تحت إشراف الأمم المتحدة    واشنطن تدين قصف قوات النظام السوري لمنشآت طبية في إدلب وحماة    الأهلي يخوض مرانه الأخير برادس في السابعة مساء اليوم    المقاولون العرب يستضيف الإتحاد السكندري على ستاد الجبل الأخضر    مصدر أمنى: وزير الداخلية يوجه بتكثيف حملات المرور والمرافق استعدادا لبدء العام الدراسى غدا    ضبط 342 مخالفة مرورية في الجيزة    درجات الحرارة المتوقعة اليوم بالقاهرة ومدن الجمهورية .. فيديو    تقرير: أعطال أجهزة تخصيب اليورانيوم ترغم إيران في الالتزام بقيود الاتفاق النووي    بسبب المشاجرات مع سائقي الميكروباص.. "المالية" تصدر 100 مليون جنيه "فكة"    الكاتب الساخر مجدى فرج الشاعر يكتب عن : دبابيس فى بلد التفييس    جامعة المنصورة تنظم ندوة بمناسبة اليوم العالمى للزهايمر بنادى الحوار    ضبط سائق إسعاف بحوزته مخدرات داخل مستشفى الإسماعيلية    في ذكرى ميلاده.. محطات هامة في حياة.. الأستاذ    كيف تتعاملين مع ابنك الذكى؟!    «أمن الفيوم»: إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتى «بيومي» و«الفقرة»    إحالة طبيبين للتحقيق ونقل آخر بمستشفى سمسطا المركزي ببني سويف    الخطوط الجوية التركية تعتزم شراء 40 طائرة بوينج    "الخارجية": مصر تشعر بخيبة أمل لهذا الأمر    التحضيرات النهائية لمذيعي حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي (فيديو)    سعيد حامد: مصر هوليود الشرق    نائب وزير الزراعة: مصر تتقدم في صناعة الأسماك وكثرة الإنتاج تخفض الأسعار    الخارجية: الخلافات مستمرة بين مصر وأثيوبيا والسودان على بنود سد النهضة    الصحة تكشف حقيقة وجود فيروس غامض بالقصير    إلزام نادي أبي صقل بتوفير ملعب بالإسماعيلية لمباريات الممتاز "ب"    موجز ال3صباحا| انخفاض الدولار.. و«الخارجية» قلقة تجاه استفتاء كردستان    تأخر إقلاع طائرة تركية في "القاهرة" لإغلاق مجال مطار أتاتورك    عبد الحفيظ: تعودنا على أجواء راس .. سنعود ببطاقة التأهل من تونس    إصابة 7 أشخاص بعد انقلاب سيارة فى حفل زفاف بأسوان    وزيرة التخطيط تتفقد المشروعات الجاري تنفيذها بالفيوم.. السبت    بالفيديو والمستندات.. تورط وزير التموين في تعيين مستشارين بالمخالفة للقانون    نجاة وزير الداخلية اللبناني من محاولة الاغتيال بسيارة مفخخة    الششتاوي: لم نتطرق للائحة الاسترشادية وإنما لإجراءات التصويت عليها    مختار مختار ل"ON Sport" : الفوز على المقاصة بداية الإنتاج الحقيقية    20 لاعبًا في قائمة شربين لمواجهة منية سمنود ب"المظاليم"    ننشر نص كلمة البابا تواضروس الثانى في احتفالية مجلس كنائس مصر بذكري تأسيسه    بالفيديو.. برلمانية تروي كيف تغلبت على مرض السرطان    شاهد بالصور .. ندوات " الداخلية " الدينية لتنمية الوعى الثقافى والدينى لدى رجال الشرطة    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    قابيل: فرص استثمارية واعدة فى الصناعات المغذية للسيارات    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    خمسة عروض يوميا.. و«التجربة» المصرية تختتم الفعاليات    هيئات الإفتاء تحتفل بتخريج 15 إماما فى بريطانيا    الأمل والفرج    علماء الدين يدعون إلى استلهام دروسها    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    تستعين بعشيقها لقتل زوجها بالقطامية    إنا لله وإنا إليه راجعون    الملا: توفيرالاحتاجات من المنتجات البترولية لدفع عجلة التنمية    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    شراكة إماراتية لإقامة مشروعات استثمارية ب«سيناء»    واحة الإبداع..ماهيش غابة    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرّف على رؤية أهالي حلايب وشلاتين في الانتخابات البرلمانية
نشر في التحرير يوم 31 - 01 - 2015

حراك سياسي كبير يشهده حاليًا أهالي منطقة حلايب وشلاتين، وذلك بعد تخصيص دائرة انتخابية ضمن قانون تقسيم الدوائر الجديد لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، لاسيما أنه لأول مرة في تاريخ البرلمان يحصل أبناء المنطقة على مقعد يمكن من خلاله عرض مطالبهم ومشكلاتهم وتوصيل أصواتهم بالإضافة إلى منحهم إمكانية المشاركة في التشريع وسن القوانين.
ولم يقف هذا الحراك عند القبائل التي ستدفع بأحد أبنائها إلى الساحة السياسية من خلال البرلمان، بل امتد إلى الشباب والمرأة وكذلك المغتربين المقيمين في تلك المناطق، حيث شارك البسطاء من أبناء تلك المناطق في النقاش حول شخص المرشح وقدرته على إنجاز ما يلزم في خدمة أهالي المنطقة.
ويرى شاذلي القرباوي، أحد المرشحين المحتملين، عضو المجلس القومي لشؤون القبائل المصرية، وأحد أبناء قبيلة العبابدة والبشارية - وفقًا لوصفه - أن حلم الحصول على مقعد في البرلمان ظل يراود أبناء المنطقة منذ وقت بعيد، وأن تحقيقه حاليًا في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي يعطي مؤشرا إيجابيا لتوجه الدولة إلى أبناء الجنوب.
وبسؤاله عن اعتزام عدد من الأشخاص خوض التجربة الانتخابية في ضوء نظام قبلي يسود المنطقة، وإمكانية توافق القبائل حول مرشح واحد، أكد القرباوي - والذي مارس العمل السياسي في المجالس المحلية منذ عام 1996 - أن دخول أكثر من مرشح في الانتخابات يعد إثراء للحياة السياسية، وأن المجال مفتوح أمام الجميع، ومن يرى في نفسه القدرة على خدمة بلده ومدينته يتقدم بغض النظر عن الانتماء القبلي، قائلًا "في النهاية سيتم الاحتكام إلى الصندوق، خاصة وأن المرحلة الحالية من تاريخ مصر تضع عضو مجلس الشعب محل تقييم من المواطنين".
وعن أهم الأهداف التي سيسعى لتحقيقها داخل البرلمان حال فوزه بالانتخابات، قال القرباوي إنه سيعمل على ضم قرى "برنيس، والشيخ الشاذلي، وحماطه، وأبو غوصون" حتى مرسى علم مع دائرة حلايب وشلاتين الانتخابية، موضحًا أن تلك القرى يتقاسم أهلها نفس العادات والتقاليد، كما سيعمل أيضًا على عدم ضم أي أجزاء من تلك المناطق إلى محافظات وادي النيل مثل أسوان والمنيا، ضمن مشروع التقسيم العرضي المقترح للمحافظات.
وأعرب عن أمله في إدراج مشروعات سياحية وزراعية وتعدينية بالمنطقة من خلال الترويج لها في المؤتمر الاقتصادي المقرر انعقاده في منتصف شهر مارس المقبل، وخاصة أنها تتمتع بمقومات فريدة.
واختتم شاذلي القرباوي تصريحاته، مثمنًا جهود الرئيس السيسي في دعم الحياة السياسية، وأشار إلى سعي الرئيس من خلال لقائه مع رؤساء الأحزاب مؤخرا، إلى التوحد على قائمة موحدة لخدمة الوطن.
وفي سياق متصل، قال ممدوح علي عمارة، المرشح المحتمل من قبيلة البشارية، إن منطقة حلايب وشلاتين وأبو رماد مصرية 100%، وكل أبناء القبائل ينتمون إلى مصر قلبا وقالبا، وكل ما يشاع بشأنهم محض افتراء، وأن الدولة المصرية لم تدخر يومًا جهدها في خدمة وتنمية أهالي الجنوب، معربا عن أمله في استمرار الدولة في تنمية تلك المناطق.
وأشاد بتخصيص دائرة انتخابية لأبناء المنطقة، موضحًا أن هذا التخصيص سيدفع بأحد أبناء حلايب وشلاتين وأبو رماد إلى البرلمان، لعرض تطلعاتهم ومطالبهم والحديث بشأنهم، مشيرًا إلى أنه سيسعى لتحقيق ذلك من خلال المشاركة في التشريع والرقابة في ضوء إلمامه بمطالب واحتياجات أهالي منطقته.
وقال إنه حال نجاحه، سيسلط الضوء على ما تتمتع به منطقة حلايب وشلاتين وأبو رماد من ثروات معدنية وسياحية وزراعية يمكن للدولة الاستفادة منها بشكل أفضل، كما سيسعى إلى توجيه الدولة لبناء مساكن ومستشفيات ومدارس وبنوك لتسهيل الحياة على المواطن.
وأعرب عن أمله في عمل تخطيط عمراني كامل لهذه المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية التي يمكن أن تكون سببًا في دعم وتنمية الاقتصاد المصري.
وعن رؤيته بشأن علاج القصور في الخدمات الطبية المقدمة لأهالي المنطقة، قال إنه سيسعى إلى مطالبة وزارة التعليم العالي بمنح أبناء المنطقة استثناءً لدخول كليات الطب والتمريض والصيدلة عبر منحهم درجات إضافية للمساعدة في هذا الشأن.
كما أعرب عن أمله في إنشاء معاهد عليا في المنطقة وكذلك تسهيل عملية الاستثمار عبر سن قوانين جديدة بالإضافة إلى الاهتمام بتطوير البنية التحتية، وإحياء ميناء "عيذاب" ليكون منفذًا للحجيج من أهالي الصعيد، والاستفادة من قرب المسافة مع السعودية.
وأشار عمارة إلى أهمية تنشيط التجارة البينية باعتبار أن المنطقة تعد مركزًا متميزًا للتجارة بين مصر والسودان، وهو ما يمكن أن يوفر فرص عمل لأبناء المنطقة في مجال التجارة والصناعة.
وحول رؤية الشباب من أهالي المنطقة عن الانتخابات البرلمانية المقبلة، توافق الجميع حول أهمية المشاركة في هذا الاستحقاق الديمقراطي، في حين تباينت آرائهم حول موقفهم من المرشحين، ففي الوقت الذي أكد بعضهم أنهم سيدعمون من يرون فيه القدرة على تحقيق مطالبهم وإحداث تنمية ملحوظة داخل المنطقة، بغض النظر عن الانتماء القبلي، رأى البعض الآخر أنه يجب اتباع الرأي التوافقي بين كبار القبيلة في اختيار المرشح.
وفي سياق متصل، قال مجموعة من الشباب إنهم يسعون إلى الدفع بأحد شباب القبائل يدعى "خالد طاهر" لخوض الانتخابات البرلمانية، وأضافوا أنهم دشنوا في سبيل ذلك صفحة خاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لدعم مرشحهم المحتمل.
ومن ناحية أخرى، أكد عيسى حامد باحث بيئي من سكان مدينة الشلاتين أن المرشح عن المنطقة يجب عليه حال فوزه الاهتمام بتنمية المنطقة في مجالات الصحة والتعليم والإسكان وأن لا يكون نائبا للخدمات الفئوية والمصالح الشخصية.
وعن دور المرأة في الانتخابات، قالت فاطمة عيسى رئيسة الجمعية النسائية بمدينة الشلاتين إن المرأة تلعب دورا بارزا في العملية الانتخابية، وإنها الأكثر مداومة على الاستحقاقات الدستورية، معربة عن سعادتها لتخصيص مقعد في البرلمان لمدينتي شلاتين وحلايب والقرى التابعة لها، إلا أنها تخوفت من التقسيم العرضي للمحافظات الذي يمكن أن يدفع بمدينة حلايب إلى الضم مع محافظة أسوان، وطالبت ببقاء الشلاتين وحلايب ضمن مدن البحر الأحمر.
وفي ذات السياق، أكدت فاطمة أحمد فرح، من أهالي مدينة الشلاتين وتنتمي لقبيلة العبابدة، أنها ستدعم المرشح الذي يحقق مطالب أهالي المدينة، وفقا لبرنامجه الانتخابي، مشيرة إلى ارتفاع عدد السيدات اللائي يشاركن في الانتخابات بالمقارنة بعدد الرجال، مرجعة ذلك إلى انشغال معظم الرجال من سكان تلك المناطق في أعمال الرعي داخل الجبال بعيدا عن المدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.