"الخدمات المالية" الأكثر تداولاً بالبورصة.. الأسبوع الماضي    اليوم.. استكمال اختبارات حكام الدرجة الأولى    «دعم المعزول» يحشد لذكرى فض رابعة: «اللهم بلغنا 14 أغسطس»    اليوم.. سماع مرافعة «الديب» في محاكمة مبارك ونجليه ب«قضية القرن»    "حماس" تعلن عدم مسئوليتها فى خرق التهدئة الإنسانية في غزة    مستشفى فرنسي يفتتح حانة لإدخال السرور على المرضى الميؤوس من شفائهم    فضل سورة البقرة    أمريكا تعتزم تدريب وتسليح الحرس الوطني الأوكراني في 2015    أهم عناوين الصحافة المصرية اليوم    فريق طبي سويسري يجري 10 عمليات خلايا جذعية بمستشفى هيئة قناة السويس    فاروق جويدة: مرة أخرى أين بترول مصر    كيف أثرت ثقافة الضباط الأحرار قبل الثورة فى ما بعدها؟    بالصور.. رامى صبرى يُشعل رقصات الصيف فى "بورتو السخنة"    «عشرى» لا دعم أو مساندة إلا للمستثمر الملتزم بالقانون    التجارة العالمية تعاود بحث إبرام اتفاق تجارى بعد فوات موعده النهائى    محافظ الأسكندرية يفتتح محطة معالجة صرف صحى    علاج داء السياسة فى مصر    ضبط طالب أغتصب سائحة روسية بأحد فنادق الغردقة    مصرع 2 وإصابة 4 أشخاص من أسرة واحدة فى انقلاب سيارة بالبحيرة    تامر عبدالمنعم:حماى فريد الديب يفجر مفاجأة اليوم    محافظ الإسكندرية يفتتح ملعب كرة القدم الخماسى بنادى الجياد    صدور رواية "آخر أيام الماضى" عن دار الحلم    السفير البريطاني في ليبيا يغادر البلاد لأسباب أمنية    44 إصابة في قصف غزة وشمال القطاع    النيابة تحقق فى مصرع 3 أشخاص دهسوا تحت عجلات أحد القطارات بالعياط    سقوط «عاطل» بحوزته «حشيش» بالغردقة    اكتمال نصاب أول جلسة للبرلمان الليبي    المعاصي من أمر الجاهلية ولا يكفر صاحبها بارتكابها إلا بالشرك    العبادة في شهر شوال    بالصور.. عمر جابر يدخل القفص الذهبي بحضور لاعبى الزمالك    Samsung Galaxy S5 ,4G ,NEW    وزير الطيران : تكثيف الجسر الجوي لعودة المصريين صباح السبت    أنباء عن إلغاء "الداخلية" ل"الفن ميدان" والنشطاء يتحدونها بتنظيم الحفل    اليوم .. محاكمة 80 إخوانيًا ب"أحداث روض الفرج" بينهم ممدوح إسماعيل    صندوق النقد الدولى يوافق على قرض بقيمة 122.4 مليون دولار لتشاد    اليوم: "وصيف" الأهلى والزمالك يبدأ الإعداد للموسم الجديد    عضو مجلس الشوري السعودي السابق: دول إقليمية تسعي لتدمير الدول العربية وتحويلها لساحات حرب    كشف غموض وقائع سرقات شركات الخدمات الملاحية ببورسعيد    مجهولون يحاولون سرقة سيارة ضابط شرطة بالإسماعيلية ويصيبونه بطلق ناري    الروسية كوزنتسوفا تبلغ قبل نهائي بطولة واشنطن للتنس    بالفيديو: شيكابالا يشارك 5 دقائق مع سبورتنج قبل رحلة مصر    اليوم.. وكيل «الأزهر» يحضر جلسة صلح «الهلايل والكوبانية» في أسوان    اليوم.. بدء المرحلة الثانية لتنسيق الجامعات    الغربية: إزالة الأبراج السكنية المخالفة المقامة على الأراضي الزراعية‎    ميسي وبلاتر يلقيان نظرة الوداع الأخيرة علي جروندونا    بالصور.. الفنانون يتجاهلون جنازة سعيد صالح ويكتفون بنعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي    جنازة مهيبة للفنان سعيد صالح بمسقط رأسه بالمنوفية    توفيت لرحمة الله    الأوقاف تقترح عمرة كل 5 سنوات    فى زيارة مفاجئة لمستشفى الحمام..    وآلام سليم    غينيا وسيراليون وليبيريا تقرر إقامة طوق صحي لمكافحة وباء إيبولا    اتحاد الكرة يرفض زيادة قوائم فرق الدورى الممتاز    إحسان أوغلو : من يدعون للجهاد باسطنبول هم العدو الأكبر للإسلام    استصلاح الأراضى بين الواقعية والمبالغة    وفاة صاحب أطول شارب في العالم    العداء الأسود    أوقاف الانقلاب تدعو لتقنين الحج والعمرة بواقع مرة كل 5 سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.