البورصة تتجاهل تظاهرات «الإرهابية» الأسبوع الماضي    "محلب": مصر استعادت مكانتها العالمية.. ونستهدف استثمارات سنوية ب330 مليار جنيه    ارتفاع الناتج الصناعي الياباني في أكتوبر الماضي بنسبة 0.2%    «المجتمعات العمرانية»: نفذنا 125% من المستهدف بخطة الهيئة في 3 أشهر    "بيليه" لمحبيه: أنا بخير ومحظوظ لتلقي كل هذا الحب    اليوم.. منتخب الطائرة يلتقي البحرين في البطولة العربية بالكويت    السيسي: يجب تكوين جبهة موحدة من الغرب والمسلمين لمواجهة الجهاديين    القلا: زيارة السيسي لفرنسا وإيطاليا تدعم مصر في حربها على الإرهاب    وفاة 26 شخصًا في انفجار منجم للفحم شمال شرق الصين    البرلمان الفرنسي يناقش قرارا بشأن الاعتراف بفلسطين    "الغنوشى" يطلب من قادة حزبه إلتزام "الحياد التام" بين السبسى والمرزوقى    واشنطن تايمز: بايدن وهيلاري يتخليان عن أوباما مع اقتراب انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016    الأمن يتصدى لمحاولات قطع الطريق من قبل الإخوان بكفر الشيخ    بالصور.. الثوار يتحدّون آليات العسكر.. والانقلاب حوّل الميادين إلى ثكنات حربية    إغلاق شارع الهرم في الاتجاهين أمام قسم «الطالبية»    أهالي "ناهيا" يكذبون "فبركة" إعلام العار    بالصور.. سيولة مرورية بالتحرير وسط تواجد مدرعات الجيش بمداخل ومخارج الميدان    ضبط 107 إخوانيين شاركوا في التخطيط ل"الثورة المسلحة"    أهالي «ناهيا» يتعهدون بالتصدي للجماعات الإرهابية    استشهاد ضابطين بالقوات المسلحة وإصابة مجندين برصاص إرهابيين    داعية سلفى: من يتعمد إهانة المصحف "كافر"    هشام عباس يحيى ب ''دبي'' بمناسبة افتتاح الجناح المصري    العثور على قنبلة هيكلية داخل قطار بالمنوفية    الداخلية: القبض على 107 متهمين من الإخوان أثناء محاولتهم ارتكاب أعمال عنف    مصدر عسكري: استشهاد عقيد جيش في إطلاق نار بجسر السويس    المرور: ضبط 8823 مخالفة متنوعة و40 حالة قيادة تحت تأثير المخدر    "المعمل الجنائي" في السويس يعاين مقر حريق نادي القضاة    "النادل الطائر".. أحدث صيحات الخدمة فى مطاعم سنغافورة    وول ستريت: البنتاجون يستعد للإفراج عن المزيد من معتقلي ''جوانتنامو''    "الأولمبية" تدعو وزارة الرياضة للتعاون والتكاتف فى بيان رسمى    ''مقتل 133 شخصا'' في اشتباكات قبلية في السودان    "عبادة": الإخوان يفعلون كما فعل جدهم الأول    في بريطانيا.. غالبية الدواجن الطازجة ملوثة ببكتيريا سامة    أمير كرارة يجسد شخصية "نجم الدين" فى مسلسل "ألف ليلة وليلة"    ضبط 5 من أنصار الإخوان في حملة أمنية بالإسكندرية    قريبا.. حبة دواء تجعلك تعيش حتى سن ال120    آداب تتعلق بالمسلم حتى تصدق رؤياه    "السياحة" تنتهى من التحقيق مع 154 شركة مخالفة خلال موسمي الحج والعمرة    تفكيك مجموعة تفخيخ بجوار دار مناسبات كنيسة "الشهيد أبانوب" ببني سويف    بلاغ سلبي بوجود قنبلة بمزلقان كفر العرب بالشرقية    دراسة: بروتينات العين مسئولة عن تدهور قوة الإبصار    وسائل إعلامية تتوقع التحقيق مع بكنباور بسبب مونديالي 2018 و2022    السياحة تتحدى الإرهاب في العين السخنة بوصول 400 سائح أوربي    ممارسة التمارين قد تساعد في تحاشي اكتساب الوزن خلال الحمل    اقتصاديون..    تشديدات أمنية مكثفة بشوارع وميادين الغردقة    اليوم.. حفل ختام مهرجان أوستراكا «تحيا مصر» بشرم الشيخ    وزير الرياضة ورئيس جامعة الأزهر يودعان طلابا مشاركين برحلات قطار الشباب    الكرة الطائرة.. مصر تقسو على الجزائر في افتتاح البطولة العربية قبل مواجهتها للبحرين    الأهلي في الكونفدرالية.. بدأها يوسف.. ساهم فيها مبروك.. فهل يتوج بها جاريدو ؟    استشارى سمنة: "البيض والشوفان" للتخلص من الوزن الزائد    أضواء وظلال    نزول مشجعين لأرض الملعب يتسبب في ايقاف لقاء توتنهام مع بارتيزان    بالصور.. ابتسام تغادر "ستار أكاديمى" بعد وصول نسبة تصويتها إلى 48.64%    ديانا حداد: أغنيتي الجديدة عربون بسيط عن حبي لمصر وأهلها    نهار    الجندي: اللي خايف من مظاهرات الجمعة يصلي في بيته    نجمات الرقص الشرقى: بدلنا محتشمة و«الفراعنة»أول من اخترعوا «العرى»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.