مجلس الوزراء: الطعون المقدمة لوقف الانتخابات البرلمانية إعلامية فقط    قرار جمهوري بتعيين محمد حسين عميداً ل"تربية فنية حلوان"    رئيس الوزراء يزور شيخ الأزهر ويؤكد أن الدولة تدعم الأزهر في جهوده لنشر الفكر الاسلامي الصحيح ومواجهة الأفكار المتطرفة    جمعة : لم نطالب بعودة أحمد فتحي    بالصور تكريم عمر الشريف و محمود عبد العزيز فى أفتتاح الدوره 32 لمهرجان المسرح العربى بأكاديميه الفنون    وائل جمعة عن منافسة الزمالك: لا نشغل بالنا بأحد.. والدوري ما زال طويلا    قرار جمهوري بقانون لتحفيز إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة    ارتفاع بورصات الخليج بدعم صعود النفط وآمال فى إنفاق سعودى قوى    ضبط 250 بطاقة تموينية وعيش بمجمع ببني سويف    بنك القاهرة يتصدر المركز الأول علي قائمة البنوك في منطقةال MENA Region 'الشرق الأوسط '    تطعيم 1460 طفلا ضد مرض الحصبة ببنى سويف    عبد الفتاح مورو:هزيمة المرزوقى قد تحدث شرخا بحركة "النهضة"    "هوبيت" يتصدر إيرادات شباك التذاكر في أمريكا    محيو: نجهز لفيلم تاريخي.. ولإنتاج 12 فيلماً في سنة واحدة    الأزهر: تصريحات وزير الثقافة إرهاب فكري لعلماءنا    سائق شاحنة يدهس 10 مواطنين فى مدينة نانت الفرنسية ويطعن نفسه بسكين    مصر تمد فتح معبر رفح البري إلى الثلاثاء لعبور الفلسطينيين    طلاب الأهرام الكندية يستقبلون العام الجديد بشجرة الكريسماس وبابا نويل    تواصل المعارك بين البيشمركة وداعش في سنجار    بكين تدين "الارهاب المعلوماتي" وواشنطن تفكر بضم بيونغ يانغ للائحة الارهاب    مسعد أبو ليلة: زيارة السيسى للصين خطوة لانطلاقة اقتصادية قوية    ضبط متهمين هاربين من حكم بالإعدام بالإسماعيلية    مقتل بدوية برصاص مجهولين في رفح    نقيب صيادلة بدمياط ينفى إغلاق بو غاز عزبة البرج بسبب الطقس السيئ    أحمد هجرس: 50 مليار جنيه استثمارات قطاع الأسمدة في مصر    معلومة.. السبسى خامس اكبر زعيم على مستوى العالم سنا    اللاوندي:    الأزمة المالية لإنتر ميلان تقربه من صلاح    سامسونج مصر تفتتح أول مدرسة للموجات فوق الصوتية التشخيصية بالتعاون مع مستشفى جامعة عين شمس    وصول 14 ألفا و513 سائحًا إلى مطار شرم الشيخ الدولي    الإصابة تهدد حازم إمام بالغياب عن مواجهة انبي    غدًا مشاهدة أسطوانات النيابة والمدعين بالحق المدنى بمذبحة بورسعيد    10.5 مليارات جنيه إجمالي حقوق الملكية لشركات التأمين في مصر    الإسكندرية فصل طالب وتغريمه 20 ألف جنيه بتهمة الكتابة على الحائط    وزير التعليم العالى: انتخابات الاتحادات الطلابية سيتم اجراؤها فى الفصل الدراسى الثانى    بعثة الجامعة العربية تؤكد أن الانتخابات التونسية جرت وفقاً للمعايير الدولية    إحباط تهريب 3400 لتر سولار بطريق «السخنة – الزعفرانة» بالسويس    بالصور..محافظ السويس يؤكد لمسئولى دار الحنان على حسن رعاية الأطفال    افتتاح ميدان المعديات وقرية المرجان ببورسعيد    بالفيديو.. الأسطورة البرتغالية 'رونالدو' يزيح الستار عن تمثاله    وزير الآثار: افتتاح متحف "قصر المنيل" في فبراير المقبل    طريقة عمل ارانب بالقراصيا    الحكم علي المتهمين بالاعتداء علي رئيس نادى الزمالك 5 يناير    محافظ القاهرة يتابع إزالة عقار مخالف مقام على أراضى التنظيم بالزيتون    الأقصر تستقبل رئيس البرلمان البولندى للاحتفال بأعياد "الكريسماس"    النور: هجوم الإعلام على الأزهر يهدف لهدم الإسلام    مصطفى بكري ينعى «حجازي»: لم يتخلف أبدًا عن نداء الواجب    خالد الصاوي مدافعاً عن مي كساب وأوكا: اتنين ناجحين بيتجوزوا يا فشلة    المعاهد القومية توصي مدارسها بضرورة فحص حالات الطلاب    مفتى الجمهورية: الغرب ألصق الإرهاب زورا بالإسلام    شعبة الصيدليات تناقش تأثير سياسات شركات الأدوية على المبيعات    شيخ الأزهر ووزير الشباب يوقعان بروتوكول تعاون مشترك    بالفيديو.. الداعية الإسلامي سليمان العودة يحكي تفاصيل رؤيته للرسول    بنزيمة: الجزائر قادرة على التتويج بكأس أفريقيا    دفاع المتهم الخامس في «مذبحة بورسعيد»يطلب إخلاء سبيله    ترك: هذه حقيقة دخول الجن لجسم الإنسان    طواف الكعبة "زحلقة" اخر إبداعات طالب سعودي !    مقاصد سورة النور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.