مجلس النواب يتجاهل ''تيران وصنافير'' خلال الجلسة العامة    "النواب" يواجه "والى" بأزمة دور الأيتام    "النواب" يوافق على قرارات السيسي بشأن قرض "أوبك" و"منحة" اليابان    السيسى يرأس الاجتماع الثالث للمجلس الأعلى للاستثمار    وزير الاتصالات: مصر تلعب دور عظيم في التواصل بين الصين وإفريقيا    بالصور- تفاصيل لقاء علي عبدالعال بالرئيس البلاروسي في مقر ''النواب''    المرصد السوري: الجهاديون يعزلون مطار دير الزور العسكري عن المدينة    واشنطن تؤكد التزامها بالاتفاق النووى الإيرانى    مقتل وإصابة 6 اشخاص في تفجير إرهابي بتركيا    #في_الجابون - مؤتمر مدرب مالي: نحترم مصر ولكننا لا نخشى أحدا    "صلاح الأغلى بين لاعبي روما = 65 مليون يورو"    ضبط تاجر سلاح عقب تبادل إطلاق النيران مع قوات الشرطة بأسيوط    أهل الفن والسياسة والمجتمع فى عزاء "ماما نونا"    شاهد.. نجوم الفن والإعلام فى عزاء كريمة مختار    «صحة النواب» تطالب بسحب الثقة من الحكومة وعزلها فوراً    رئيس النواب عن ''الإيجارات القديمة'': لم نناقش مشروع القانون ولن نَضر المواطنين    بريطانيا: التحالف الدولي حرر مليوني شخص من قبضة "داعش"    الجيش الليبي يسيطر على منطقة "بوصنيب" بالكامل غربي مدينة بنغازي    دراسة: التوتر العصبي يؤدي إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية    رئيس الأركان يتفقد إحدى المنشآت التعليمية بالقوات المسلحة    وزير التعليم: إحالة أى مدرس يثبت إنتمائه ل"الإخوان" لوظيفة إدراية    "إسماعيل" يتفقد امتحانات تمريض بنها    تحرير 327 قضية مرافق وإشغالات في حملات مكبرة بشوارع الغربية    تنفيذ 300 حكم قضائي خلال حملة أمنية في الأقصر    "التعليم": لا تراجع عن "بوكليت الثانوية".. وبدأنا التحري عن مشرفي الامتحانات    مصرع شخص وإصابة آخر فى انقلاب سيارة بطريق "السويس - الأدبية"    العثور على 30 حمارا مذبوحا ومسلوخا في البحيرة    استياء بين مزارعي السويس بسبب ارتفاع أسعار الأسمدة    22 مليون جنيه لاستصلاح وزراعة 1000 فدان    إزالة 54 لافتة إعلانية بدون ترخيص فى بني سويف    وزير ألماني ردا على ترامب: أزمة اللاجئين نتيجة لسياستكم    إحالة 240 من العاملين بمستشفى المنصورة الدولي للتحقيق    يعالج الصداع النصفي.. فوائد ملح جبال الهيمالايا    الجري مفيد للدماغ ويحمي من "الزهايمر"    فيديو.. «العناني»: إنشاء نقابة للأثريين.. واستحداث وحدة لتنمية موارد الوزارة    الثلاثاء.. افتتاح المؤتمر الدولي الثالث عن «التطرف» بمكتبة الإسكندرية    بتروجت تواصل تنفيذ الأعمال في المحطة البرية لحقل غاز ظهر ببورسعيد    مهاجم غانا المستبعد في تشكيل الأسبوع للدوري الفرنسي    ضبط عاطل يستغل الأطفال فى أعمال التسول بأسوان    مارادونا يحصل على المواطنة الفخرية من نابولى    بالصور.. وصول المشاركين في سباق الدراجات الهوائية بسفاجا    روبن يتوصل لاتفاق لتجديد عقده مع بايرن حتى 2018    الثلاثاء.. أسامة كمال ضيف «المانيفستو» في راديو «9090»    مدير أمن الدقهلية يتفقد الخدمات الأمنية في الميادين    15 مارس إعلان نتائج امتحانات فرع جامعة الإسكندرية بمطروح    وصول السيسي لتوديع رئيس بيلاروسيا في مطار القاهرة    إسلام جمال يقترب من الانضمام للشرقية    «التضامن»: مد فترة التقدم لمسابقة «الأم المثالية» حتى 21 يناير    مخارج الخيانة ما زالت متاحة أمام السيسي لبيع تيران وصنافير    البحوث الإسلامية: يجوز قراءة الفاتحة بغير اللغة العربية في الصلاة    مفتى الجمهورية يوضح حكم أداء الصلاة فى القطار والميكروباص    كيف كان النبي يعامل الخدم والعمال؟    عماد متعب: النادى الأهلى بيتى.. ولن أتركه إلا لو قال لى شكراً    محمد عرفان : "الرقابة الادارية" تجاوزت مرحلة كتابة التقارير ونتجه إلي مقر الواقعة مباشرة    كيف تموت الملائكه    أبو عرايس: أطالب بعودة الإخوان لأنهم يحمون الإسلام    يارا نعوم: أنا مش بفهم فى الكورة    حظك اليوم برج الجدى الإثنين 16/1/2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى.. تتلقى الكثير من المال فامنح نفسك بعض التدليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.