"قومي المرأة" ينظم حول مواجهة العنف ضد النساء    «سعفان»: إنهاء إضراب 265 عاملا ب«ستار أباريل» وصرف أجورهم    «التحالف الشعبي»: احتجاز خالد علي «تربص» برموز العمل الوطني    "الوزراء" يناقش تعديلات الخصم والائتمان الضريبي الاسبوع المقبل    شعبة القصابين: عجز شديد في إنتاج اللحوم المحلية    منفذ اعتداء مانشستر يدعى سلمان عبيدي وعمره 22 عاما    بعثة الأهلي تستعد لمغادرة الكاميرون    مباشر #في_إفريقيا - أهلي طرابلس (0) - (0) الزمالك    بالصور.. محافظ الإسكندرية يكرّم أوائل الشهادة الإعدادية    خالد الجندي: «صيامك العمر كله لا يعادل إفطار يوم في رمضان»    نقابة المرافق العامة تبحث صرف علاوة خاصة لغير المخاطبين بالخدمة المدنية    النمنم: نسعى كي تصبح الثقافة والفنون جزءً من العملية التعليمية    وزير الدفاع الأمريكي الأسبق يكشف علاقة ابن موزة بالتنظيمات الإرهابية    المجموعة الرباعية المعنية بليبيا تشيد بجهود الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور    ارتفاع ضحايا اصطدام عربة نقل بشاحنة بترول بالصين ل12 قتيلا    محافظ أسوان يلتقى نائب وزير الزراعة    بالصور.. سفير كوريا يركب جملًا بالسوق القديم في شرم الشيخ    يلا كورة يوضح.. لماذا استبدل البدري عبدالله السعيد بين شوطي الأهلي والقطن؟    وزيرا الاتصالات والتموين يفتتحان المؤتمر الرابع لشعبة الاقتصاد الرقمي    غدًا.. الحكم في دعوى سحب النياشين والأوسمة من محمد مرسي    غدًا.. إعادة إجراءات محاكمة المتهمين ب"اقتحام قسم التبين"    فك لغز المهندس «المسلَّح» فى مصر الجديدة    غادة عادل تكشف كواليس «عفاريت عدلي علام» أمام عادل إمام    محافظ الوادي يوجه بتطوير منطقة اللبخة الأثرية بواحة الخارجة    «أعمال إسكندرية» يبحثون مع ممثلى التنمية الصناعية «خريطة الاستثمار»    لأول مرة.. سيارات شرطة مزودة بكاميرات لرصد المخالفات المرورية خلال رمضان    القوات العراقية تستعد لاستكمال تطهير الموصل.. وداعش يجرب الكيماوى على سجنائه    أبو ريدة يوضح حقيقة إقامة السوبر المصري في ليبيا    السيسي ينفعل على مسئول: «إنت مين.. إنت دارس اللي بتقوله ده؟»    سقوط تاجر مخدرات فى محطة الأسكندرية    السيسي يفتتح مركز للقوات المسلحة لعلاج الأورام بالزقازيق عبر «الفيديو كونفرانس»    ارتفاع طفيف في درجات الحرارة أول أيام رمضان    رئيس جامعة القاهرة يتحدى «شاومينج»    مرتضى منصور يهاجم الأهلي بسبب ضم لاعب الزمالك المحترف .. فيديو    شرطة ستوكهولم تضع سيناريوهات مختلفة لتأمين النهائي الأوروبي بعد هجوم مانشستر    تعرف على رسالة روجينا لمحمد رمضان    أمريكا تطلب تسليم رئيس برشلونة السابق في أسرع وقت    «الري»: 600 مليون جنيه استثمارات لاستيعاب مياه السيول ل100 عام    انتخاب «عماد الدين» رئيسا للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب    وزير التجارة يوضح للسيسي استراتيجية تعزيز التنمية الصناعية حتى 2020    إدارة المرور تنشر أرقام الإغاثة للتدخل في الطوارئ خلال شهر رمضان    بحضور السيسي.. طبيب يطلب أجهزة كبد أعلى كفاءة ولواء: «يعني إيه؟» (فيديو)    بكري يتقدم بطلب إحاطة ضد رئيس الوزراء بشأن غلق قناة الشعب    «درع السلامة» ل5 شركات وشهادات تقدير ل10 عاملين بالسلامة المهنية ب«القوي العاملة»    مستشار المفتي: إخراج زكاة المال نقودا أفضل من إعداد شنطة رمضان    شيخ الأزهر يدين تفجير مانشستر من برلين    "القيادية لأسرى الجهاد": مستمرون في معركتنا حتى النصر    انتخاب وزير الصحة رئيسا للمكتب التنفيذى لمجلس وزراء الصحة العرب    الجيش الكوري الجنوبي: "جسم مجهول" يخترق الحدود إلى كوريا الجنوبية    "المحرصاوي" يبحث الترتيبات النهائية لافتتاح مستشفى الطلبة    ريم البارودي تفجر مفاجأة: أحمد سعد تزوجني وطلقني.. ظروفه الخاصة منعته من إعلان الارتباط    نجاة عائلة جوارديولا من حادث تفجيرات مانشستر    مجازاة 33 عاملا بمستشفى مشتول بالشرقية لمغادرتهم العمل بدون إذن    بالفيديو.. شاهد البرومو الثانى لمسلسل "30 يوم" لآسر ياسين وباسل الخياط    وزير الصحة: 4 مليارات جنيه تكلفة المشروعات الطبية    تعليق ابنة الشيخ الحصري على قرار منع مكبرات الصوت في المساجد    أحمد عمر هاشم يوضح فضائل قيام الليل    الفرصة الذهبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.