الصفر الذى حير مفتشى التموين    وزير الاستثمار: وحدة خاصة لتسهيل التراخيص لمشروعات المؤتمر الاقتصادى    قطاع "الخدمات المالية" يتصدر أنشط القطاعات المتداولة خلال الأسبوع الماضى    وظائف متميزة من الصحف المصرية اليوم الاحد 1/2/2015    أسعار الذهب في مصر اليوم الاحد 1/2/2015    رقد علي رجاء القيامة    توفي إلي رحمة الله    "قرطام": أعرض على "السيسي" تنظيم مسيرات ضد الإرهاب خلال لقاء اليوم    شركة أمن أجنبية تحرس نجلى مبارك فى أحد منتجعات الجمال بالعين السخنة    جنينه : ليس كل من جاء به مرسي في موقع المسئولية يوصف بأنه إخواني    دوامة التنازلات    في انتظار غودو    بالصور.. دار مقام تكرم 200 كاتب شاب بمعرض القاهرة    سألونى؟    بالصور.. تايلور سويفت بالبيكينى على أحد اليخوت فى هاواى    طريقة بسيطة لعمل شاورما الدجاج    "الهستو أكريل".. مادة صمغية تُوقف نزيف دوالى القولون نادر الحدوث    بالصور.. مقبلات "الجمبرى المزود بالنمل" أحدث تقاليع الطعام اليابانية    حجازي يقترب من الانضمام لنادٍ درجة ثانية    مدرب مانشستر سيتي: لسنا سعداء بالتعادل مع تشيلسي    شحاتة يعلن تمسكه ب "البلدوزر" فى المقاولون    محطات وتحديات تواجه الامير سلمان    قناة صهيونية: مصر بقيادة السيسي تحولت لعدو حماس اللدود    مصرية أنا    اليابان تدين ذبح أحد مواطنيها على يد "داعش"    بالفيديو.. الجنازة العسكرية لشهيد كفر الشيخ تحولت إلي تظاهرة ضد الإرهاب    ننشر ألعاب الفيديو المجانية على PS4 و PS3فى فبراير    انفجار جسم غريب بكورنيش النيل بالمنيا    «خلفان» يطالب بطائرات بدون طيار للكشف عن الإرهابيين بسيناء    هندريك: أعرف هانى رمزى .. وإصابتى ليست خطيرة    الحبس سنه للمتهمة الثانية في قضية "جواسيس الغواصات" لاهانة النيابة    دنيا الموظفين    كلية جديدة للحاسبات والمعلومات بكفر الشيخ    بانوراما معرض الكتاب    بأمانة    بدون مجاملة    أيكي النيجيري يقود الدراويش    السيسي بعد جلسة الأعلي للقوات المسلحة:    "غيبوبة" أحمد بديرو"باب الفتوح " في ضيافة بيرم التونسي    نداء لوزير الأوقاف    برلمان مصر    إجماع علي دعم مصر في مواجهة الإرهاب    الأمور المستعجلة: كتائب القسام..منظمة إرهابية    مصر ترفض تبريرات واشنطن لاستضافة وفد الإخوان    محلب: المؤتمر الاقتصادي في موعده.. "إحنا مكملين"    محلب و5 وزراء و3 محافظين في الإفتتاح    مصر الرابعة عالمياً    محاكمة 7 من قيادات الصحة لتلاعبهم في صرف أدوية ب 1.5 مليون جنيه    البلتاجي : زيارات الرئيس المتعددة.. زادت من تصدير منتجاتنا الزراعية    "الضما" القرية الأشد فقراً في أسوان    الأحزاب تطلب "حكومة حرب"    عودة الهدوء للمطرية وضبط عناصر الشغب    الأمير علي بن الحسين : 700 مليون دولار لبناء الملاعب    لأول مرة.. عناصر في "داعش" تعترف بالهزيمة في بلدة "كوباني"    المصريون يؤدون صلاة الغائب على أرواح شهداء العريش    بالفيديو.. "كريمة" يطالب بحرمان أهالي الإخوان من التعليم والعلاج    الدعوة السلفية تهاجم "إخوان أون لاين" وتصف أفكاره بالشيطانية المنحرفة    بالفيديو.. علي جمعة: النبي أمر بقتال الإرهابيين في سيناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.