بالفيديو.. «مخيون» ينفي قيام حزب النور بأي أنشطة تجارية    " المصرى الديمقراطى " : موقفنا من الانتخابات البرلمانية مرتبط بظهور التعديلات    بالفيديو.. عصام كامل: الصحفيون سواسية والنقابة مسئولة عن تقسيمهم    "السيسى " يجرى إتصالاً هاتفياً بملك البحرين لبحث العلاقات الثنائية    خبير إستراتيجى : ما قامت به قبائل الترابين يعد دفاع عن النفس    محلب: الاهتمام بقضايا المرأة من أولويات الحكومة    2 % ارتفاعا في أسعار الذهب عالميا    وزير البيئة: سنعدل نوعية الوقود المستخدم في مصر من «يورو 2» إلي «يورو 5»    محافظ كفرالشيخ يلتقى بشعبة المواد البترولية وعدد من أصحاب مستودعات الغاز    عبد اللطيف:الإعلان عن حصيلة صندوق "تحيا مصر" خلال أسبوعين    الإسكان العراقى: نحتاج للاستثمار المصرى والعربى لإعمار البنى التحتية    رئيس المصرف الإسلامى للتنمية يخطط للتعاون مع البنك المركزى الروسى    منظمة العمل الدولية: تاكد أن أكثر من نصف سكان الريفية حول العالم مستبعدون من خدمات الرعاية الصحية    عسكريون من 39 دولة يبحثون سبل إضعاف داعش    رجال الأعمال اللبنانيون بالسعودية يستنكرون الحملات التي تضر اللبنانيين بدول الخليج العربي    أنقرة تشيد بالجولة الثانية من انتخابات قبرص التركية    وزير لبناني يطالب بشطب أكثر من 5 آلاف سوري من قوائم التسجيل لدى مفوضية اللاجئين    التحالف الدولي يقتل 9 من «داعش» في غارة جوية غرب بغداد    صحيفة برتغالية تبرز تصدر الزمالك للدورى مع فيريرا    هذا الثلاثي يمثل الجبلاية في انتخابات الفيفا    طائرة الزمالك تفوز على الشرقية وتواجه الجيش في نهائي كأس مصر    وزير النقل يتفقد موقع حادث محطة العباسية بالخط الثالث للمترو    القبض علي تشكيل عصابي تخصص في سرقة رواد البنوك    غدًا..استكمال فض أحراز «تخابر قطر» المتهم فيها المعزول وآخرين    «الحماية المدنية» تسيطر على حريق مصنع الكرتون بالمنوفية    بالفيديو.. وزير الآثار يفتتح مقبرتين لكاهن خوفه وابنه الأكبر بالهرم أمام الزيارة    الكويتي عبد الله رويشد: أوصي بدفني في مصر    عمرو صالح يواصل «طريقي» مع شيرين عبد الوهاب    غدا.. هاني شاكر يحيي الحفل الشهري لكورال أطفال مصر بجامعة القاهرة    سلمى حايك: فيلم "النبى" مثال لقدرة اللبنانى على تصدير السلام    لوسى تنتهى من تصوير مشاهدها فى مسلسل "ولى العهد".. اليوم    «الصحة» تطالب بسحب بعض المستحضرات والأدوية غير المطابقة للمواصفات من السوق    سقوط إحدى ضحايا «عنتيل الغربية» بالنقاب في محطة السكك الحديد    ساعات ويرحل البرتغالي جاريدو    وزير الأوقاف: استهداف الجماعات الإرهابية لمياه الشرب خيانة عظمى    "لومانتيه الفرنسية": زلزال نيبال تسبب في تشريد 9 ملايين شخص    الرئيس الألماني يصل تونس في زيارة تستغرق 3 أيام    فيديو.. جمعة: البعض يحاول الإيقاع بين الأزهر والأوقاف    رئيس جامعة عين شمس: طلابنا قدموا 135 ابتكارا ونسعى لربطها بالصناعة    مورينيو غاضب من وصف فريقه بالممل    بالفيديو.. علي جمعة: ترجمة لغة "القرآن" محاولة لإختراق الإسلام    إحالة مدرس بكفر الشيخ للتحقيق بعد نزعه صفة «شهيد» عن أحد ضحايا تفجير الاستاد    "الصحة": 2.5 مليون جنيه تكلفة إنشاء عيادات السكر بمستشفى أم المصريين    أمن دمياط : إلقاء القبض على هارب من 25 حكماً    تعرف على أدعية وأذكار تيسر الولادة    غدًا.. معارضة محامى الألتراس على حكم حبسه    مستشار المفتى لطلبة «الجامعة الأمريكية»: ضبط وتجديد الخطاب الديني يتطلب مراجعة أمينة من قبل المتخصصين    مفتي الجمهورية: عمال مصر يمثلون أهم قلاع "البناء والتنمية"    5 أطعمة يجب أن تكون ضيفًا دائمًا على مائدتك.. أهمها الجزر    «عكاشة» و«عبد الهادي» ينضمان لدعوى وقف وبطلان انتخابات نادي القضاة    مصر تستضيف مؤتمرا دوليا حول "نهب وتدمير الآثار" في الشرق الأوسط    330 متدربًا في فاعليات "مستقبلنا بأيدينا" بمشاركة وزارتي "الشباب" و"التضامن"    موجز السادسة: إصابة 3 جنود في رفح.. و"الجنح" ترفض اتهاما ل"الجلاد"    وزير الصحة: مرض السكر يقتل 65 ألف حالة سنويا    مدير مستشفى أم المصريين: تقديم الخدمات مجانا بمركز السكر    الأهلى يرضخ للتليفزيون ويذيع مباراته مع المقاولون اليوم    صلاح يُهنئ هازارد بعد فوزه بجائزة الأفضل في إنجلترا    انفجار قنبلة بمحيط مركز شرطة دراو بأسوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.