أنغام تشعل حفلها الغنائى بأغنيات"واحدة كاملة" و"ساندة عليك" و"سيدى وصالك" .. وتؤكد لجمهورها : أنا كبرت بيكم وعلى إيديكم.. دلوقتى أصعب لحظة ببقى خايفة فيها لما بطلع على المسرح قدامكم    مركز المصالحة الروسى يرصد 3 انتهاكات للهدنة فى سوريا خلال 24 ساعة    شوبير: لهذا السبب قررت ترك النيل للرياضة    «المرأة الجديدة» تطالب بتنوع أشكال الجمعيات الأهلية    تقديرا لدورها وتاريخها الفني .. جوجل يحتفل بذكرى ميلاد فاتن حمامه    أمريكا ترصد أول حالة بكتيريا مقاومة لكل أنواع المضادات الحيوية    "الداخلية": ضبط 5 متهمين جدد في أحداث قرية الكرم بالمنيا    بريطانيا تعتزم إرسال سفينة حربية للتصدي لتهريب البشر والأسلحة قبالة السواحل الليبية    محافظ المنيا: تقديم المخطئين في حادث «سيدة المنيا» لمحاكمة عاجلة    شاجى يشعل حفله في "موازين" (صور)    تريزيجيه: لعبت بجوار أبوتريكة وبركات في الأهلي بعد أن كانت أقصي أحلامي ألعب بيهم بلاي ستيشن"    حريق يلتهم 3 منازل دون إصابات بشريه بالمراغة فى سوهاج    الجبهة الوطنية للمصريين بالخارج تنظم وقفة لدعم مصر للطيران    انطلاق البطولة العربية للكرة الشاطئية بشرم الشيخ..وعبد الواحد السيد "المفاجأة"    نائب أبوقرقاص عن واقعة «سيدة المنيا»: «سنعقد جلسة عرفية.. وجميعنا أخوة وجيران».. فيديو    شيرين تغنى "ألف ليلة وليلة" لكوكب الشرق فى مهرجان موازين    نجوم الفن والمجتمع فى حفل إطلاق النسخة العربية من "ninja warrior" (صور)    ضبط عاطل بحوزته كمية من البانجو بكفر شكر    نصائح لتدريب طفلك على الصيام في رمضان    «قطاع التعليم» يكشف سر عقد امتحانات الثانوية فى رمضان    "المجتمعات العمرانية" توافق مبدئيا على تأسيس شركة لاستغلال الأراضي الاستثمارية    سعيد حساسين مطالبًا بغلق ال«فيس بوك»: «خرب البيوت.. ويارب شوطة تاخده»..فيديو    مقتل 10 إرهابيين بينهم قيادات فى داعش بالقائم غربى الأنبار العراقية    والد قائد الطائرة المنكوبة يكشف تفاصيل حياة نجله الشخصية    شيخ الأزهر يلتقي بباريس رئيس مجموعة العمل البرلمانية الخاصة بمكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي    عبدالحفيظ يكشف حقيقة انتقال الشناوي للأهلي    حكاية زوجة عذارء بعد 1000 يوم زواج    مباريات الأهلي والزمالك المتبقية في الدوري "المصري يلعب دور البطولة"    أتلتيكو مدريد يصل إلى ميلانو وسط استقبال حافل من أنصاره    عاشور : لن أتمكن من المشاركة فى مباراة منتخب مصر أمام تنزانيا    أسعار الذهب في مصر اليوم 26- 5 – 2016    الشهابي: عرض قانون الخدمة المدنية بالبرلمان غير دستوري"|فيديو    صحافة مصرية: مصر تنتفض ضد الفتنة    أبو مازن يصل إلى القاهرة لبحث التطورات الأخيرة    «القومي للمرأة» يعلن دعمه ذوي ضحايا الطائرة المنكوبة    سفارة مصر ب«تنزانيا» تشارك في الاحتفال بيوم أفريقيا    قافلة الشرطة الطبية تجري الكشف على 456 حالة في قنا    بالفيديو.. مشادة على الهواء بين "الصحة" و"الحق في الدواء"    بالصور.. محافظة بورسعيد تبيع الأرز للمواطنين عبر سيارات القمامة    توقعات الأبراج وحظك اليوم الجمعة 27 – 5 - 2016    «تجاعيد» في «وجه» أرض الدقهلية    عبد العال لنواب المنيا : تم القبض على مرتكبى الحادث.. ولن أقبل الاعتداء على أى مواطن    حديث الجمعة    فشل الكبار.. وصعد «الصم والبكم» للدوري الممتاز    درجات الحرارة المتوقعة اليوم الجمعة بجميع محافظات مصر    أولى صفات المؤمنين    فتوى زيارة أضرحة آل البيت طاعة وقربى إلى الله    حنفي: قائمة موحدة لأسعار السلع الإستراتيجية وعروض للمواطنين    تشييع جثمان الشهيد عمرو إبراهيم بمسقط رأسه بالإسكندرية    خلال لقائه محلب والوزير    فى «لقاء الأسرة الصحفية» الثانى    الانتفاع بالشىء المرهون جائز    الجامع الأزهر يتبنى الأصوات الحسنة فى القرآن والابتهالات وتدريبهم    ضبط 6 ذئاب بشرية اغتصبوا طفلة فى الإسكندرية    5.79% النجاح بابتدائية الأقصر    نائلة جبر: «مكافحة الهجرة غير الشرعية» جهة استشارية.. هدفها التوعية بمخاطرها    صك الأضحية    أول يونيو.. تدشين حملة التبرع لبناء مستشفى «حياة» للأورام بشمال سيناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكيل بيجو في مصر يدخل النفق المظلم
نشر في صوت الأمة يوم 27 - 11 - 2010

التخبط هو أولي الخطوات في طريق الفشل وهو أمر نجده ينطبق علي وكيل بيجو في مصر منذ سنوات عديدة فشتان بين الراحل وجيه أباظه الذي استطاع أن يجعل من بيجو اسماً متألقاً في السوق المصري بعد أن كانت مجرد ماركة عادية تلقي تنافساً كبيراً من ماركات أخري كفيات ورينو في النصف الثاني من القرن الماضي، وبين أبنائه الذين شهدت الشركة في عهدهم تراجعاً مخيفاً في المبيعات ومستوي الخدمات والسبب ربما يكون قلة الخبرة في إدارة التوكيل وربما أيضاً الرغبة في تحقيق أكبر هامش ربح بغض النظر عن مستوي الخدمة المقدمة للعملاء.
وعلي الرغم من محاولات إنقاذ الشركة من خلال تحالفها مع رجل الأعمال محمد متولي الذي استحوذ علي 50 % من أسهم الشركة بعد قيامه بضخ 100 مليون جنيه، لم تتمكن الشركة من تحقيق أي نجاح يذكر خلال العامين الماضيين كما يبدو أن مائة مليون جنيه قد تبخرت في الهواء دون جدوي، فلم ترتفع مبيعات الشركة ولم تتحسن مستويات خدمات ما بعد البيع بل تردت إلي مستويات أسوأ من ذي قبل بل أن الشركة لم تحسن استغلال دخول سيارتها الإيرانية الكارثية ضمن مشروع إحلال التاكسي لتبرهن بالدليل العملي علي أنها جادة في تقديم مستويات خدمة مميزة للعملاء في مجالي الصيانة وقطع الغيار وتبين لمن خدعهم إسم بيجو العريق أنهم شربوا أكبر مقلب في حياتهم باختيار تلك بارس الإيرانية كثيرة العيوب والأعطال.
وعدت الشركة بتوسيع شبكتها للمعارض ومراكز الخدمة وقطع الغيار وكان الأجدر بها أن تحسن من أداء مراكز الخدمة الخاصة بها كوسيلة لكسب ثقة العميل. ومع توسع الشركة الذي يبدو متواضعاً لم يتحسن الأداء بل زاد التدهور الأمر الذي أسفر عن تشتت شمل تلك الشركة العائلية فانفصل ممدوح أباظة وتفرغ لشركة ماسا وتركت إنجي أباظة الشركة للعمل في أحد البنوك وبقي عزيز أباظة الذي يرجع إليه كثير من المتابعين لأحوال بيجو الفضل في تدهور الشركة خلال السنوات الأخيرة. والواضح من خلال هذا التخبط أن الشركة تسير الآن في نفق مظلم قد يؤدي بها إلي الأسوأ حيث تسعي خلال الفترة الحالية إلي المزيد من التعاون مع الشركة الإيرانية الفاشلة والتي تسببت في تراجع ثقة المستهلك المصري في إسم بيجو، ويبدو هذا التخبط واضحاً بشكل أكبر في مساعي عزيز أباظه الحالية للانفراد بالشركة مرة أخري وفك الشراكة مع محمد متولي وهو الأمر الذي سيؤدي دون شك في نهاية المطاف إلي ضياع التوكيل من عائلة أباظة.
ربما الدليل الواضح علي تلك العشوائية التي تدار بها الشركة خلال الفترة الأخيرة تلك الحملة الإعلانية الضخمة التي قامت بها الشركة لموديل بيجو 206 والذي تزامن مع إعلان بيجو وقف إنتاج الموديل في أوروبا. ففي الوقت الذي يظهر فيه هذا الإعلان الذي يسهم دون شك في تراجع الطلب علي الموديل، تهدر الشركة مئات الآلاف من الجنيهات علي موديل انتهي فعلياً في أوروبا، ربما لوجود رغبة لدي الشركة في استيراد هذا الموديل من إيران التي ستواصل إنتاجه. جاء إعلان بيجو عن وقف إنتاج 206 بسبب تقادمه وعدم استمراره في تلبية متطلبات العصر والأذواق الأوروبية الباحثة عن التجديد، وعدم قدرته علي تحقيق متطلبات الشروط الأوروبية التي تزداد صرامة مع الزمن علي صعيد الأمان والبيئة. ولكن علي ما يبدو فإن تلك الأسباب لا تعني الوكيل المصري الذي لم يأخذ عبرة من دروس الماضي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.