مميش: انتهينا من تكريك 41 مليون متر مكعب في القناة الجديدة    الكهرباء: تفجير برجي المنوفية يكلف 6 مليون جنيه لإعادة إنشاءهما    الفراولة تسجل 5 جنيهات بسوق العبور.. اليوم    وزير الإسكان يقرر حصر الأراضى الشاغرة فى "زايد" لطرحها "سكنيا"    ختام أعمال معرض "الإيمت" بإسطنبول.. والمستشار السياحى: نتوقع طفرة    سفير مصر في روما: الوفد الاقتصادي الايطالي هواحدي نتائح زيارة السيسي    إيران تشكو العراق إلى الفيفا بسبب المنشطات    تدريب الزمالك .. جمهور الزمالك يهتف : "الدوري يا زمالك"    الجبلاية: 4 مدارس أجنبية مرشحة لتدريب الفراعنة بعد مناقشة ال c.v    رونالدو يعتذر عن تصرفه العنيف في مواجهة لاعب قرطبة    "قمر" حزين لغيابه عن القمة    الأهلى يحتوى غضب "الحاوى"    مديرية أمن المنيا تحذر المواطنين من الانسياق وراء شائعات الإخوان    الجماعة الإسلامية تدين مقتل شيماء الصباغ وسندس أبوبكر    بني سويف.. أحرار "ببا" يواصلون حراكهم الثوري    انطلاق موقع «ويكليكس البرلمان»..ونبدأ بالصندوق الأسود لقيادات «الوطني»    بالفيديو.. الإخوان يقطعون طريق «مصر – الفيوم»    وزير البيئة يقدم العزاء فى فقيد الأمة خادم الحرمين الشريفين بالسفارة السعودية بالقاهرة    بدء التصويت في الانتخابات البرلمانية باليونان    "أنصار الشريعة" فى ليبيا يعلن وفاة أمير التنظيم متأثرا بجراحه    مساعد أمين الأمم المتحدة للشئون الأفريقية يغادر إلى إثيوبيا    مصادر: بوتين يزور مصر 9 فبراير    خبير ألمانى: يمكن إعادة إصلاح لحية قناع "توت عنخ أمون"    إنهاء الاستعدادات لمؤتمر وزراء التعليم العرب    "الكابوس"في البلاتوهات آخر يناير    مجهولون يضرمون النيران في محول كهرباء قرية بدهل ببني سويف    ضبط 8 أشخاص بتهمة بيع الوقود فى السوق السوداء بالقليوبية    ضبط 5 بنادق و65 طلقة بحوزة تاجر سلاح في سوهاج    انفجار قنبلة في عضو بخلية إرهابية بالغردقة وضبط شريكه في المطار    مجهولون يضرمون النيران بمحل بقالة بههيا شرقية    هدوء الحالة الأمنية بمطروح    دراسة تحدد أفضل توقيت لممارسة الرياضة    دراسة: التطعيم ضد الإنفلونزا يحمي حاستي الشم والتذوق    بالأرقام: دقة التسديد تمنح الأهلي الفوز بعد غياب 21 يومًا    وزير التموين: فتح منافذ متخصصة لصرف السلع التموينية وفارق نقاط الخبز    خبير: مؤتمر شرم الشيخ فرصة لجذب استثمارات جديدة للبورصة    الخارجية: أخطرنا جميع المنظمات الدولية بمواعيد الانتخابات البرلمانية    مؤتمر صحفى ل"لبلبة" بعد تكريمها ب"الأقصر للسينما المصرية والأوروبية".. اليوم    "الشارقة للكتاب" يشارك في معرض القاهرة ال46    شينزو: صورة جثة الرهينة اليابانى ربما تكون أصلية    قصة دعاء ''الله يحفظك'' المدون على الطائرات السعودية    انسياب مروري ودوريات شرطية بكورنيش النيل بالتزامن مع دعوات التظاهر    ضبط 17 قضية تموين وتحرير 1124 مخالفة مرورية بالبحيرة    ريم ماجد: أنا قاعدة في بيتنا بربي كلب    وزارة الصحة: إطلاق مشروع الدم الأكثر أمانا بشمال الصعيد أول فبراير    «يا مصر هانت» .. طلقة تميم الشعرية لدخول الصبح وتحرير المدائن    حركة إخوانية تعلن مسئوليتها عن تفجيرات بمحيط أقسام شرطة السويس    معمل صيدلة أيرلندى يشترى شركة عقاقير الأمراض النادرة ب5 مليارات دولار    مقتل 3 جنود من الأمن اليمني في اشتباكات مع اللجان الشعبية بعدن    إياد نصار ينتقل إلى أستديو العزبة لتصوير مسلسل "أريد رجلا"    بالفيديو - كلوزه يقهر ميلان    الشامتون فقدوا معاني الإنسانية    الاشتباه في حالة إصابة بأنفلونزا الطيور بالوادي الجديد    رقدت علي رجاء القيامة    علماء الأزهر: قرار الكنائس بإلغاء «حق التبنى» يدعم النسيج الوطنى    الدكتور أبو لبابة الطاهر رئيس جامعة الزيتونة السابق ل «الأهرام»: الخلافة ليست من أصول الدين والتكفير أسوأ ظاهرة فى المجتمعات المعاصرة    قضية وكتاب    نظافة المساجد .. عبادة ووقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نباتات متسلقة.. وحشائش ضارة!!
نشر في صوت الأمة يوم 05 - 06 - 2010

كنت أتابع انتخابات مجلس الشوري من خلال الإذاعة المصرية التي كانت تستضيف اللواء دكتور نبيل لوقا بباوي عضو المجلس.. اللواء نبيل من عائلة صعيدية عريقة بنجع حمادي بمحافظة قنا.. وحاصل علي الدكتوراة في الشريعة الإسلامية وواحد من المتخصصين في هذا المجال.. وساهم أكثرمن مرة في حل المشكلات ووأد الفتن بين عنصري الأمة!.. كان ميكروفون الإذاعة ينتقل بين المحافظات لرصد العملية الانتخابية ويستضيف بعض المحافظين ليحاورهم الدكتور نبيل من الاستوديو.. وعندما انتقل الميكروفون إلي محافظة الأقصر وحاور محافظها الدكتور سمير فرج تدخل اللواء نبيل في الحوار وحكي قصة سائق تاكسي من أبناء الأقصر التقي به في آخر زيارة إلي الاقصر وسأله الدكتور نبيل ماذا تفعلون لو ترك الدكتور سمير المحافظة قال السائق سوف ننام علي أرض المطار أمام الطائرة حتي لا تقلع بالدكتور سمير!.. قد تكون الإجابة فيها بعض المبالغة ولكنها تعكس كيف تكون العلاقة بين المسئول والمواطن أو بالأحري بين المواطن والمسئول!.. بوصلة المواطن تعرف دائما الاتجاه الصحيح وتعرف كيف تفرق بين المسئول الذي يعمل لمصلحة صاحبها والمسئول الذي ينام في العسل ولايترك مكتبه المكيف!.. لو تأملنا وأمعنا النظر في كل التجارب الناجحة في بعض المحافظات سنجد التفاهم والتفاعل الكيميائي الذي حدث بين المواطن والمسئول! حتي وإن حاول بعض أصحاب المصالح وضع الأحجار وإلقاء الطوب وإهالة التراب علي التجربة الناجحة وصاحبها! ومحاولة افتعال الأزمات وخلق المشكلات بين المسئول والمواطنين للإيهام بأنه ثمة فجوة وتناقر وتباعد بين طرفي التجربة! وحكاية الطوب والحجارة ليست من قبيل المبالغة ولكنها حدثت بالفعل مع الدكتور سمير فرج عند توليه رئاسة مدينة الأقصر قبل أن تتحول إلي محافظة علي يديه! فعندما بدأ شق الطريق الدائري حول المدينة وضع البعض قطعاً من الفخار داخل الحفر للإيهام بوجود آثار حتي يتوقف المشروع قبل أول زيارة للدكتور نظيف للمدينة بصحبة مجموعة كبيرة من الوزراء.. ولكن المحاولة فشلت وذهبت أدراج الرياح عندما جاءت التعليمات من الرئيس مبارك بالاستمرار عندها بلع المتآمرون ألسنتهم ولزموا الصمت وتواروا عن الأنظار! عندما بدأ الدكتور سمير فرج تجربته في الأقصر كانت تجربة اللواء عادل لبيب في قنا في قمة نجاحها ومحط أنظار الجميع في الداخل والخارج! ذهب دكتور سمير إلي قنا ورأي كيف يكون الإنجاز والإعجاز ولم يخجل أو ينكر أنه تعلم من هذه التجربة الفريدة!.. في أقصي الغرب كانت هناك تجربة أخري تشق طريقها بنجاح هي تجربة الفريق الشحات مع محافظة مطروح.. التجارب الناجحة لا تأتي صدفة ولكن تتحقق بالجهد والعرق ونظافة اليد! وعندما يترك أصحابها المكان لا يأخذون الطرق المرصوفة أو مشروعات البنية الأساسية معهم! لكنهم يأخذون معهم ما هو أبقي وأنفع وهو رضا الله وحب الناس.. وهذا ماحدث لعادل لبيب بعد مغادرة قنا وحدث للشحات بعد ترك مطروح وما سوف يحدث فيما بعد لسمير فرج! وقد يقول قائل هل تتوقف التجربة أي تجربة بمغادرة صاحبها لموقعه؟! من وجهة نظري أري أن هذا يتوقف علي المسئول الذي يحل محل صاحب التجربة الناجحة! فقد يضع هذا المسئول علامة * إكس علي كل ما فعله المسئول ويبدأ من أول السطر! وهنا يكون الفشل النتيجة المنطقية والحتمية! أو أن يبدأ المسئول من حيث انتهي صاحب التجربة الناجحة.. ومطروح المثال الحي علي ذلك.. اللواء أحمد حسين محافظ مطروح الحالي بدأ تجربته من حيث انتهي الفريق الشحات.. وبدأ إحياء خطة تنمية مطروح حتي عام 2022.. وفي أسابيع قليلة بدأ المواطن يتجاوب معه ويعرف أن منطقة شاطئ الغرام سيتم تطويرها لتصبح منطقة عالمية.. ويعرف أنه في غضون الشهور القادمة سيبدأ تنفيذ أكثر من ألف وحدة سكنية من إسكان الشباب تنفيذاً للبرنامج الانتخابي للسيد رئيس الجمهورية.. وبدأ العمل علي قدم وساق لتنفيذ المشروع الضخم للصرف في واحة سيوة.. ولكي تنجح التجربة وتستمر لابد أن يفعل محافظ مطروح وغيره مثلما يفعل الفلاح المصري الذي يعتني بزراعته الناجحة.. فالفلاح يقتلع الحشائش الضارة والنباتات المتسلقة من حول النبتة حتي يشتد عودها وتثمر! وهكذا يجب أن يفعل المسئول، عليه اقتلاع كل ما هو ضار ويعيق نمو النبتة السليمة!
نجاح الصاوي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.