إنشاء مدرسة للصيد بتكلفة 40 مليون جنيه بمركز البرلس بكفر الشيخ    اسعار الدولار اليوم في السوق السوداء 23/7/2014    أسعار الحديد اليوم 23/7/2014    ضبط 5 قطع سلاح خلال حملة أمنية في سوهاج‎    إنبى يؤجل صرف باقى المستحقات لمعسكر الإسكندرية    الأهلى يبدأ تدريباته الخميس استعدادًا لسيوى سبور    مندوب مصر لدي الأمم المتحدة: ندين جرائم جيش الاحتلال ضد الفلسطينيين    اليوم.. «معامل الجامعات» تواصل استقبال طلاب تنسيق المرحلة الأولى    استشهاد 8 فلسطينيين فجر اليوم فى قصف إسرائيلى لقطاع غزة    ثاني اتصال هاتفي خلال 24 ساعة بين وزيري خارجية تركيا وقطر لبحث الوضع بغزة    معوض يرحل عن الأهلي    منظمة التحرير الفلسطينية تعلن تأييدها لمطالب حماس لوقف القتال في غزة    تكريم 42 متسابقا من حفظة القرآن الكريم بالدقهلية بعد غد    وزير الأوقاف يقرر صرف 2 مليون جنيه مساعدات للفقراء    السيطرة على حريق بغرفة غاز طبيعي في الغربية    بالأسماء.. شركات طيران أمريكية وأوروبية تلغي رحلاتها لإسرائيل    52 حديقة بالقاهرة تستعد لاستقبال عيد الفطر    مهاجم المنتخب أحدث صفقات "وصيف" الأهلي والزمالك    حفظ القرآن يقي من الأمراض    إصابة شرطيين في إطلاق النار من مجهولين بالمنيا    مشادة على الهواء بين ليلى عفران ومحمد رمضان    مقتل 2 وإصابة 5 بطلقات نارية بينهم 3 ضباط في مشاجرة بالإسماعيلية    داعية: 99% من فقراء المسلمين حاليا أغنى من الرسول    «حماس»: إسرائيل ترتكب مجازر بشعة في خانيونس    تحذيرات من تناول الكافيين الصافي    طبيب عيون:الرؤية المشوشة والشعور بجسم غريب أعراض طبيعية بعد "الليزك"    تحالف دعم الشرعية فى طريق الانهيار    هالة صدقى: ربنا مع السيسى يحميه ومرسى "كان عنده مشكلة فى البنطلون"    بالفيديو.. أديب للقرضاوي: «لما أشوفك هاوريك الإنقلاب على حق»    ارتفاع حصيلة قتلى اشتباكات بنغازي إلى 37 قتيلاً    سرقة 7 آلاف جنيه في عملية سطو مسلح في جنوب سيناء    عبور 18 عن طريق ميناء رفح    كانوتيه يجدد دعمه للشعب الفلسطيني عبر تويتر    احذر: كثرة فيتامين "A"تصيب الجنين بالتسمم..وزيادة B 6 تتلف الأعصاب    مصدر أمني ينفى القبض على مرتكبي مجزرة "الفرافرة"    زعزوع ل "نائب وزير الخارجية اليابانى" : جميع المناطق السياحية المصرية آمنة تماماً    الفيوم.. " حكم العسكر .. خرب البيت" هتاف ثوار يوسف الصديق    العثور على بندقية fn فى أحد الدروب الصحراوية بمطروح    محافظ دمياط: الطريق الذي شهد حادث موكب رئيس الوزراء سيتم تطويره    «التموين»: تأخير استلام السلع التموينية في بعض المناطق بسبب النظام الجديد    جمال فهمي يهاجم ال«توك شو»: «كارثية».. والإعلام «فوضى»    "سينما توفيق صالح" أحدث إصدارات مكتبة الأسرة    لميس الحديدي تكشف مع سيف اليزل عن كواليس حادث «الفرافرة» الإرهابي    بعد التحفظ على أموال زوجها..    بالفيديو.. «السيسي» يتحدث عن «مذبحة رفح الأولى»    احرصي على تناول الجرجير حفاظا على جمال بشرتك    "مدير الكرة بإنبي": اذا تراجع "جعفر"عن انضمامه للفريق مفيش مشكلة    مسؤولون أمريكيون: انفصاليون أسقطوا طائرة الركاب الماليزية بالخطأ    روبينيو يقترب من الانضمام إلى كروزيرو البرازيلي    محمد إبراهيم يستعد ل"مازيمبي" عن طريق الجمانيزيوم    رزق: عبد الله كمال كان يقدّر الوطن بكتاباته    الدنيا بخير الشمعة التي أضاءها علي أمين ومصطفي أمين    مؤشر البورصة    ..وتبع محافظة الغربية    رئيس لجنة حصر أموال الجماعة:    شيرين ترد على حادث «الفرافرة» ب«سلم على الشهدا»    عبد الله بن عمر بن الخطاب    حبس 8 من أنصار الإخوان .. نظموا مظاهرة بدون تصريح فى كفر الشيخ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نباتات متسلقة.. وحشائش ضارة!!
نشر في صوت الأمة يوم 05 - 06 - 2010

كنت أتابع انتخابات مجلس الشوري من خلال الإذاعة المصرية التي كانت تستضيف اللواء دكتور نبيل لوقا بباوي عضو المجلس.. اللواء نبيل من عائلة صعيدية عريقة بنجع حمادي بمحافظة قنا.. وحاصل علي الدكتوراة في الشريعة الإسلامية وواحد من المتخصصين في هذا المجال.. وساهم أكثرمن مرة في حل المشكلات ووأد الفتن بين عنصري الأمة!.. كان ميكروفون الإذاعة ينتقل بين المحافظات لرصد العملية الانتخابية ويستضيف بعض المحافظين ليحاورهم الدكتور نبيل من الاستوديو.. وعندما انتقل الميكروفون إلي محافظة الأقصر وحاور محافظها الدكتور سمير فرج تدخل اللواء نبيل في الحوار وحكي قصة سائق تاكسي من أبناء الأقصر التقي به في آخر زيارة إلي الاقصر وسأله الدكتور نبيل ماذا تفعلون لو ترك الدكتور سمير المحافظة قال السائق سوف ننام علي أرض المطار أمام الطائرة حتي لا تقلع بالدكتور سمير!.. قد تكون الإجابة فيها بعض المبالغة ولكنها تعكس كيف تكون العلاقة بين المسئول والمواطن أو بالأحري بين المواطن والمسئول!.. بوصلة المواطن تعرف دائما الاتجاه الصحيح وتعرف كيف تفرق بين المسئول الذي يعمل لمصلحة صاحبها والمسئول الذي ينام في العسل ولايترك مكتبه المكيف!.. لو تأملنا وأمعنا النظر في كل التجارب الناجحة في بعض المحافظات سنجد التفاهم والتفاعل الكيميائي الذي حدث بين المواطن والمسئول! حتي وإن حاول بعض أصحاب المصالح وضع الأحجار وإلقاء الطوب وإهالة التراب علي التجربة الناجحة وصاحبها! ومحاولة افتعال الأزمات وخلق المشكلات بين المسئول والمواطنين للإيهام بأنه ثمة فجوة وتناقر وتباعد بين طرفي التجربة! وحكاية الطوب والحجارة ليست من قبيل المبالغة ولكنها حدثت بالفعل مع الدكتور سمير فرج عند توليه رئاسة مدينة الأقصر قبل أن تتحول إلي محافظة علي يديه! فعندما بدأ شق الطريق الدائري حول المدينة وضع البعض قطعاً من الفخار داخل الحفر للإيهام بوجود آثار حتي يتوقف المشروع قبل أول زيارة للدكتور نظيف للمدينة بصحبة مجموعة كبيرة من الوزراء.. ولكن المحاولة فشلت وذهبت أدراج الرياح عندما جاءت التعليمات من الرئيس مبارك بالاستمرار عندها بلع المتآمرون ألسنتهم ولزموا الصمت وتواروا عن الأنظار! عندما بدأ الدكتور سمير فرج تجربته في الأقصر كانت تجربة اللواء عادل لبيب في قنا في قمة نجاحها ومحط أنظار الجميع في الداخل والخارج! ذهب دكتور سمير إلي قنا ورأي كيف يكون الإنجاز والإعجاز ولم يخجل أو ينكر أنه تعلم من هذه التجربة الفريدة!.. في أقصي الغرب كانت هناك تجربة أخري تشق طريقها بنجاح هي تجربة الفريق الشحات مع محافظة مطروح.. التجارب الناجحة لا تأتي صدفة ولكن تتحقق بالجهد والعرق ونظافة اليد! وعندما يترك أصحابها المكان لا يأخذون الطرق المرصوفة أو مشروعات البنية الأساسية معهم! لكنهم يأخذون معهم ما هو أبقي وأنفع وهو رضا الله وحب الناس.. وهذا ماحدث لعادل لبيب بعد مغادرة قنا وحدث للشحات بعد ترك مطروح وما سوف يحدث فيما بعد لسمير فرج! وقد يقول قائل هل تتوقف التجربة أي تجربة بمغادرة صاحبها لموقعه؟! من وجهة نظري أري أن هذا يتوقف علي المسئول الذي يحل محل صاحب التجربة الناجحة! فقد يضع هذا المسئول علامة * إكس علي كل ما فعله المسئول ويبدأ من أول السطر! وهنا يكون الفشل النتيجة المنطقية والحتمية! أو أن يبدأ المسئول من حيث انتهي صاحب التجربة الناجحة.. ومطروح المثال الحي علي ذلك.. اللواء أحمد حسين محافظ مطروح الحالي بدأ تجربته من حيث انتهي الفريق الشحات.. وبدأ إحياء خطة تنمية مطروح حتي عام 2022.. وفي أسابيع قليلة بدأ المواطن يتجاوب معه ويعرف أن منطقة شاطئ الغرام سيتم تطويرها لتصبح منطقة عالمية.. ويعرف أنه في غضون الشهور القادمة سيبدأ تنفيذ أكثر من ألف وحدة سكنية من إسكان الشباب تنفيذاً للبرنامج الانتخابي للسيد رئيس الجمهورية.. وبدأ العمل علي قدم وساق لتنفيذ المشروع الضخم للصرف في واحة سيوة.. ولكي تنجح التجربة وتستمر لابد أن يفعل محافظ مطروح وغيره مثلما يفعل الفلاح المصري الذي يعتني بزراعته الناجحة.. فالفلاح يقتلع الحشائش الضارة والنباتات المتسلقة من حول النبتة حتي يشتد عودها وتثمر! وهكذا يجب أن يفعل المسئول، عليه اقتلاع كل ما هو ضار ويعيق نمو النبتة السليمة!
نجاح الصاوي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.