سياسيون:"بلاك بلوك" صناعة إخوانية لنشر الفوضى فى البلاد..وتتلقى تمويلات من قطر وتركيا لتنفيذ عمليات إرهابية قبل 30 يونيو    بدء توافد حضور المؤتمر التمهيدى لإنشاء الاتحاد العربى للقضاء الإدارى    المتحدث العسكري يعلن وصول تشكيل من القوات الجوية اليونانية إلى مصر    محلب يشارك بافتتاح السيسى لأعمال تطوير ترسانة الإسكندرية البحرية    مليون فرصة عمل جديدة في مشروع قناة السويس    مدبولي: إنهاء تغطية 10 قرى بالصرف الصحى من المنحة الإماراتية    وزيرا التنمية المحلية والسكان يتفقدان مشروعات خدمية بقنا    مرصد الكهرباء يتوقع 1200 ميجاوات زيادة في الإنتاج المتاح عن الأحمال اليوم    مرصد الكهرباء يتوقع 1200 ميجاوات زيادة في الإنتاج المتاح عن الأحمال السبت    بالفيديو والصور.."طائرات التحالف" تفجر مخازن أسلحة للحوثيين بصنعاء    الصحة الليبية: الأستهداف المتكرر للأحياء السكنية يحصد أرواح الأبرياء يوميا    «كيري وظريف» يلتقيان بجنيف قبل شهر من انقضاء مهلة الاتفاق النووى    مغادرة محتجون لمظاهرة مناهضة للإسلام أمام مسجد في أريزونا الأمريكية    إصابة 15 شخصا في انفجارين استهدفا معسكرا تابعا للشرطة بجنوب الفلبين    اتهامات متبادلة بين أمريكا والصين في افتتاح قمة الأمن الأسيوي بسنغافورة    برشلونة يصطدم بعقبة "بلباو" فى نهائى كأس إسبانيا سعيًا للتتويج بالثلاثية    أستراليا تعرب عن خيبة أملها إزاء إعادة انتخاب بلاتر رئيسا للفيفا    تدريبات الأهلي .. عودة المصابين بالجري حول الملعب    "صدى البلد" يكشف كواليس توقيع صالح جمعة للأهلي    الليلة..برشلونة يسعى لتحقيق الثنائية امام بيلباو في نهائي كأس ملك إسبانيا    تجمع أهالى شهداء مذبحة بورسعيد أمام أكاديمية الشرطة قبل النطق بالحكم    الزمالك يعلن جاهزية "الحاوي" لموقعة الجونة    تنفيذ 686 حكما قضائيا وضبط 1124 مخالفة مرورية بحملة فى البحيرة    الجنايات تصدر حكمها على المتهمين في "مذبحة بورسعيد"    ارتفاع أعداد ضحايا انهيار عقار أسيوط إلى 4 وفيات    انفجار أمام بنك بالشرقية دون خسائر بشرية    الأرصاد : طقس لطيف والعظمى بالقاهرة 28    بدء امتحانات الثانوية الأزهرية.. وإجراءات مشددة لمواجهة الغش    اليوم.. الحكم في دعوى اعتبار قطر وتركيا داعمتين للإرهاب    قالت إن: «60 دقيقة حياة» حالة خاصة جداً    وزير الثقافة يفتتح متحف 'السيرة الهلالية' بقنا اليوم    رابطة «تجار التبغ» تحرق السجائر وتدعو لوقف بيعها غدًا    الزواج المبكر قبل إتمام الدراسة الجامعية يصيب الزوجين بالسمنة    فيديو.. ثوار "يوسف الصديق" بالفيوم يواصلون فعاليات "الصمود طريق النصر"    انقلاب داخل الإخوان.. أم صراع السلمية والعنف؟    اليوم ... «إسلام بحيري» أمام جنح أكتوبر بتهمة إزدراء الأديان    اليوم.. محاكمة 23 متهمًا بقضية «أحداث السفارة الأمريكية الثانية»    زيارة السيسي لألمانيا تتصدر اهتمامات صحف القاهرة    احتياطات أمنية في البنتاجون بسبب بكتيريا «الجمرة الخبيثة»    حظر التدخين في الأماكن العامة ببريطانيا أنقذ 90 ألف طفل من أمراض خطيرة    صدور كتاب «أقباط ومسلمون منذ الفتح العربي» لجاك تاجر    "الدفاع الأمريكية" تحذر "الصين".. ومخاوف من مواجهة عسكرية    غدا.. "حقوق الإنسان" يعرض تقريره عن العامين الماضيين فى موتمر صحفى    مستشفيات الغربية.. الطريق إلى الموت: زيارات مفاجئة للمحافظ.. ووعد بحلول جذرية (6)    أحمد وفيق يستكمل تصوير"تحت السيطرة"...غدًا    الوفد يفصل 7 من أعضائه.. أبرزهم شيحة وبدراوي وتاج الدين    اليوم.. بدء محاكمة «بحيري» ومالك «القاهرة والناس» في «ازدراء الأديان»    حسن يقدم تهنئته لأعضاء فرع الشيخ زايد.. وريان: لا نستطيع التأخر عن الأهلي    وزير التخطيط: لن يضار موظف من قانون الخدمة المدنية الجديد    بالصور.. فساتين زفاف صيفية من مجموعة "مون لايت"    بالصور- مواطنون بالإسكندرية يلتقطون "سيلفى" مع رئيس الوزراء    وزير النقل يتفقد محطة سيدي جابر    بعد ضوابط الاعتكاف: المساجد من بيوت الله.. إلى حكر الاوقاف    مركز ترميم المتحف المصري: عملية نقل غطاء توت عنخ آمون لم تكن عشوائية    بالفيديو.. هاني رمزي: أرفض إهانة مبارك وتسرعت في معاداته    لهيطة: انسحاب الأمير علي بن الحسين من انتخابات الفيفا شرف    فيديو.. عمرو الليثي يقبّل الطفل المعجزة على الهواء    بيت الزكاة المصري: نسعى للقضاء على الفقر.. ونتعاون مع "التضامن"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نباتات متسلقة.. وحشائش ضارة!!
نشر في صوت الأمة يوم 05 - 06 - 2010

كنت أتابع انتخابات مجلس الشوري من خلال الإذاعة المصرية التي كانت تستضيف اللواء دكتور نبيل لوقا بباوي عضو المجلس.. اللواء نبيل من عائلة صعيدية عريقة بنجع حمادي بمحافظة قنا.. وحاصل علي الدكتوراة في الشريعة الإسلامية وواحد من المتخصصين في هذا المجال.. وساهم أكثرمن مرة في حل المشكلات ووأد الفتن بين عنصري الأمة!.. كان ميكروفون الإذاعة ينتقل بين المحافظات لرصد العملية الانتخابية ويستضيف بعض المحافظين ليحاورهم الدكتور نبيل من الاستوديو.. وعندما انتقل الميكروفون إلي محافظة الأقصر وحاور محافظها الدكتور سمير فرج تدخل اللواء نبيل في الحوار وحكي قصة سائق تاكسي من أبناء الأقصر التقي به في آخر زيارة إلي الاقصر وسأله الدكتور نبيل ماذا تفعلون لو ترك الدكتور سمير المحافظة قال السائق سوف ننام علي أرض المطار أمام الطائرة حتي لا تقلع بالدكتور سمير!.. قد تكون الإجابة فيها بعض المبالغة ولكنها تعكس كيف تكون العلاقة بين المسئول والمواطن أو بالأحري بين المواطن والمسئول!.. بوصلة المواطن تعرف دائما الاتجاه الصحيح وتعرف كيف تفرق بين المسئول الذي يعمل لمصلحة صاحبها والمسئول الذي ينام في العسل ولايترك مكتبه المكيف!.. لو تأملنا وأمعنا النظر في كل التجارب الناجحة في بعض المحافظات سنجد التفاهم والتفاعل الكيميائي الذي حدث بين المواطن والمسئول! حتي وإن حاول بعض أصحاب المصالح وضع الأحجار وإلقاء الطوب وإهالة التراب علي التجربة الناجحة وصاحبها! ومحاولة افتعال الأزمات وخلق المشكلات بين المسئول والمواطنين للإيهام بأنه ثمة فجوة وتناقر وتباعد بين طرفي التجربة! وحكاية الطوب والحجارة ليست من قبيل المبالغة ولكنها حدثت بالفعل مع الدكتور سمير فرج عند توليه رئاسة مدينة الأقصر قبل أن تتحول إلي محافظة علي يديه! فعندما بدأ شق الطريق الدائري حول المدينة وضع البعض قطعاً من الفخار داخل الحفر للإيهام بوجود آثار حتي يتوقف المشروع قبل أول زيارة للدكتور نظيف للمدينة بصحبة مجموعة كبيرة من الوزراء.. ولكن المحاولة فشلت وذهبت أدراج الرياح عندما جاءت التعليمات من الرئيس مبارك بالاستمرار عندها بلع المتآمرون ألسنتهم ولزموا الصمت وتواروا عن الأنظار! عندما بدأ الدكتور سمير فرج تجربته في الأقصر كانت تجربة اللواء عادل لبيب في قنا في قمة نجاحها ومحط أنظار الجميع في الداخل والخارج! ذهب دكتور سمير إلي قنا ورأي كيف يكون الإنجاز والإعجاز ولم يخجل أو ينكر أنه تعلم من هذه التجربة الفريدة!.. في أقصي الغرب كانت هناك تجربة أخري تشق طريقها بنجاح هي تجربة الفريق الشحات مع محافظة مطروح.. التجارب الناجحة لا تأتي صدفة ولكن تتحقق بالجهد والعرق ونظافة اليد! وعندما يترك أصحابها المكان لا يأخذون الطرق المرصوفة أو مشروعات البنية الأساسية معهم! لكنهم يأخذون معهم ما هو أبقي وأنفع وهو رضا الله وحب الناس.. وهذا ماحدث لعادل لبيب بعد مغادرة قنا وحدث للشحات بعد ترك مطروح وما سوف يحدث فيما بعد لسمير فرج! وقد يقول قائل هل تتوقف التجربة أي تجربة بمغادرة صاحبها لموقعه؟! من وجهة نظري أري أن هذا يتوقف علي المسئول الذي يحل محل صاحب التجربة الناجحة! فقد يضع هذا المسئول علامة * إكس علي كل ما فعله المسئول ويبدأ من أول السطر! وهنا يكون الفشل النتيجة المنطقية والحتمية! أو أن يبدأ المسئول من حيث انتهي صاحب التجربة الناجحة.. ومطروح المثال الحي علي ذلك.. اللواء أحمد حسين محافظ مطروح الحالي بدأ تجربته من حيث انتهي الفريق الشحات.. وبدأ إحياء خطة تنمية مطروح حتي عام 2022.. وفي أسابيع قليلة بدأ المواطن يتجاوب معه ويعرف أن منطقة شاطئ الغرام سيتم تطويرها لتصبح منطقة عالمية.. ويعرف أنه في غضون الشهور القادمة سيبدأ تنفيذ أكثر من ألف وحدة سكنية من إسكان الشباب تنفيذاً للبرنامج الانتخابي للسيد رئيس الجمهورية.. وبدأ العمل علي قدم وساق لتنفيذ المشروع الضخم للصرف في واحة سيوة.. ولكي تنجح التجربة وتستمر لابد أن يفعل محافظ مطروح وغيره مثلما يفعل الفلاح المصري الذي يعتني بزراعته الناجحة.. فالفلاح يقتلع الحشائش الضارة والنباتات المتسلقة من حول النبتة حتي يشتد عودها وتثمر! وهكذا يجب أن يفعل المسئول، عليه اقتلاع كل ما هو ضار ويعيق نمو النبتة السليمة!
نجاح الصاوي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.