المالية تطرح أذون خزانة بقيمة 6 مليارات جنيه    الأهوانى: اتفاق ب60 مليون يورو لخطة قومية لمكافحة عمالة الأطفال في مصر    أردوغان ناقش مع أمريكا وحلفاء من حلف الأطلسي إقامة "منطقة عازلة" على الحدود مع سوريا    بالتفاصيل .. انفجار قنبلة بالقرب من مدخل وزارة الخارجية    إشادة دولية بالحكم نصر شعبان في بطولة العالم للكرة الطائرة    تيفيز: أشعر بالفخر لوجودي في يوفنتوس    «كاف»: عمالقة القاهرة قهروا القطن الكاميروني بملعبه    «الحرية للجدعان»: نقل دومة إلي مستشفي خارجي    «آداب عين شمس» تنظم معسكر طلاب بشرم الشيخ    محافظ الإسكندرية يتفقد عدد من المدارس في أول أيام الدراسة‎    الصيادلة تفتح باب الترشح للانتخابات 14 ديسمبر المقبل    رامز: أكثر من مليوني عملية مصرفية في عمليات بيع شهادات «قناة السويس»    محافظ الأقصر يودع الفوج الأول من الحجاج بمطار الاقصر    كاتب إنجليزي يقدم "روشتة" لصلاح إذا أراد البقاء في تشيلسي    عبد العزيز يجتمع بمرتضى لحل أزمته مع طاهر    دار الإفتاء: يجوز للمحرم لبس الكمامة الطبية ولا فدية عليه    لاريجاني: اهتمام واشنطن بمحاربة «داعش» يثير الضحك والسخرية    بالصور.. قوى شعبية تنجح في إنهاء خصومة بين قريتين بالمنوفية    لأول مرة.. تشابه تصريحات التموين والبقالين التموينيين وتأكيد صرف 80% من مقررات الشهر الجاري    الدولار يواصل الصعود لليوم الثالث على التوالي بسبب ضعف المعروض    «حماس»: إسرائيل ومن يساهم في حصار غزة يتحمل مسؤولية هجرة الفلسطينيين    الجيش اليمني ينشر دبابات حول دار الرئاسة وميدان السبعين بصنعاء    الدكتور علي جمعة: لا يجوز للأبناء مطالبة آبائهم الأحياء بالميراث    الدكتور علي جمعة: دين التجارة والبنوك لا يمنع الحج ويجوز أداء الفريضة بالتقسيط    محافظ القاهرة ووزير الأوقاف يتفقدان المكتبة المركزية للمخطوطات الإسلامية    ميلان يرغب في التعاقد مع "صلاح الحزين"    تأجيل إعادة محاكمة المتهمين في «مذبحة بورسعيد» للغد    تأجيل محاكمة 68 متهم في «خلية الظواهرى» لجلسة 11 أكتوبر    إخلاء خمس مدارس في نطاق انفجار بولاق أبوالعلا    أوكرانيا ترفض سحب قواتها حتى يتم تنفيذ وقف إطلاق النار    الجيش الليبي يعزز تواجده في ورشفانة لصد الجماعات المسلحة    نتائج الانتخابات الرئاسية الأفغانية تعلن الأحد تزامنا مع توقيع اتفاق لتشكيل حكومة    فاهيتا الدجاج دايت على طريقة الشيف "نجلاء يوسف"    «العدوى»: تسجيل 176 ألف مريض للعلاج ب«السوفالدى»    وزير الصحة : تطبيق نظام الاكتشاف المبكر للوقاية من الأمراض المعدية    الدكتور علي جمعة: ال"سيلفى" أثناء أداء مناسك الحج "تهريج ميرضيش ربنا"    وزير الآثار يوجه باستخدام شبكة رى حديثة لنخيل معبد هيبس    أحمد عز عن انقطاع الكهرباء: «على قلبنا زي العسل»    "كينج كونج" تعود في فيلم "جزيرة الجماجم"    الثلاثاء...معرض دولي يكتشف الماضي بتكنولوجيا المستقبل في مكتبة الإسكندرية    وزير الرياضة الجزائري: ندفع ثمن مقتل الكاميروني إيبوسي    تكدس مروري بالدقهلية فى ثاني أيام الدراسة    علاء عبد الفتاح يقترح حلًا للتفجيرات المتكررة    هوندا Jazz الجديدة تزخر بمقاعد سحرية    الجندى: حادث الخارجية أول رسالة لإحراج "السيسي" أمام الأمم المتحدة    حملات مرورية بالطرق السريعة تستهدف قائدى المركبات متعاطى المخدرات.. وضبط 78 حالة ايجابية    بالصورة.. تفاصيل انفجار السلطان أبو العلا.. وسر السيدة الغامضة    الأوبرا تخصص إيراد الحفل الأعلى شهريا لصالح صندوق "تحيا مصر"    الصحف الأجنبية: "السيسي" لديه رؤية لإحداث تغييرات جذرية في مصر.. "هيجل" يعد «صبحى» بإرسال 10 طائرات «أباتشي».. الفلسطينيون سيضغطون لإنشاء ميناء لغزة.. "سفير الإمارات لدى واشنطن" يطالب بمواجهة الإرهاب    مستشار مفتي الجمهورية يدين الحملة المسيئة للإسلام في مترو نيويورك    رئيس اتحاد الكرة الإنجليزي: حصلت على ست ساعات يد كهدايا    بالفيديو.. وزير التعليم العالي يتفقد المستشفيات الجامعية بأسيوط    24 مرشحًا للانتخابات الرئاسية التونسية.. أبرزهم المرزوقي    الليلة.. مروان خورى ضيف أصالة في "صولا" على النهار    "اسوشيتدبرس" الامريكية تحلل شخصية الرئيس السيسى بعد اول حوار صحفى معه    ورود محضر تحريات الأمن العام لقاضي مذبحة بورسعيد    مفاجأة.. المخابرات تتبرأ من ثروت جودة: ليس لواء وخرج من الخدمة في 2006    وزير الصحة: توفير الأمصال بالمنشآت التعليمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نباتات متسلقة.. وحشائش ضارة!!
نشر في صوت الأمة يوم 05 - 06 - 2010

كنت أتابع انتخابات مجلس الشوري من خلال الإذاعة المصرية التي كانت تستضيف اللواء دكتور نبيل لوقا بباوي عضو المجلس.. اللواء نبيل من عائلة صعيدية عريقة بنجع حمادي بمحافظة قنا.. وحاصل علي الدكتوراة في الشريعة الإسلامية وواحد من المتخصصين في هذا المجال.. وساهم أكثرمن مرة في حل المشكلات ووأد الفتن بين عنصري الأمة!.. كان ميكروفون الإذاعة ينتقل بين المحافظات لرصد العملية الانتخابية ويستضيف بعض المحافظين ليحاورهم الدكتور نبيل من الاستوديو.. وعندما انتقل الميكروفون إلي محافظة الأقصر وحاور محافظها الدكتور سمير فرج تدخل اللواء نبيل في الحوار وحكي قصة سائق تاكسي من أبناء الأقصر التقي به في آخر زيارة إلي الاقصر وسأله الدكتور نبيل ماذا تفعلون لو ترك الدكتور سمير المحافظة قال السائق سوف ننام علي أرض المطار أمام الطائرة حتي لا تقلع بالدكتور سمير!.. قد تكون الإجابة فيها بعض المبالغة ولكنها تعكس كيف تكون العلاقة بين المسئول والمواطن أو بالأحري بين المواطن والمسئول!.. بوصلة المواطن تعرف دائما الاتجاه الصحيح وتعرف كيف تفرق بين المسئول الذي يعمل لمصلحة صاحبها والمسئول الذي ينام في العسل ولايترك مكتبه المكيف!.. لو تأملنا وأمعنا النظر في كل التجارب الناجحة في بعض المحافظات سنجد التفاهم والتفاعل الكيميائي الذي حدث بين المواطن والمسئول! حتي وإن حاول بعض أصحاب المصالح وضع الأحجار وإلقاء الطوب وإهالة التراب علي التجربة الناجحة وصاحبها! ومحاولة افتعال الأزمات وخلق المشكلات بين المسئول والمواطنين للإيهام بأنه ثمة فجوة وتناقر وتباعد بين طرفي التجربة! وحكاية الطوب والحجارة ليست من قبيل المبالغة ولكنها حدثت بالفعل مع الدكتور سمير فرج عند توليه رئاسة مدينة الأقصر قبل أن تتحول إلي محافظة علي يديه! فعندما بدأ شق الطريق الدائري حول المدينة وضع البعض قطعاً من الفخار داخل الحفر للإيهام بوجود آثار حتي يتوقف المشروع قبل أول زيارة للدكتور نظيف للمدينة بصحبة مجموعة كبيرة من الوزراء.. ولكن المحاولة فشلت وذهبت أدراج الرياح عندما جاءت التعليمات من الرئيس مبارك بالاستمرار عندها بلع المتآمرون ألسنتهم ولزموا الصمت وتواروا عن الأنظار! عندما بدأ الدكتور سمير فرج تجربته في الأقصر كانت تجربة اللواء عادل لبيب في قنا في قمة نجاحها ومحط أنظار الجميع في الداخل والخارج! ذهب دكتور سمير إلي قنا ورأي كيف يكون الإنجاز والإعجاز ولم يخجل أو ينكر أنه تعلم من هذه التجربة الفريدة!.. في أقصي الغرب كانت هناك تجربة أخري تشق طريقها بنجاح هي تجربة الفريق الشحات مع محافظة مطروح.. التجارب الناجحة لا تأتي صدفة ولكن تتحقق بالجهد والعرق ونظافة اليد! وعندما يترك أصحابها المكان لا يأخذون الطرق المرصوفة أو مشروعات البنية الأساسية معهم! لكنهم يأخذون معهم ما هو أبقي وأنفع وهو رضا الله وحب الناس.. وهذا ماحدث لعادل لبيب بعد مغادرة قنا وحدث للشحات بعد ترك مطروح وما سوف يحدث فيما بعد لسمير فرج! وقد يقول قائل هل تتوقف التجربة أي تجربة بمغادرة صاحبها لموقعه؟! من وجهة نظري أري أن هذا يتوقف علي المسئول الذي يحل محل صاحب التجربة الناجحة! فقد يضع هذا المسئول علامة * إكس علي كل ما فعله المسئول ويبدأ من أول السطر! وهنا يكون الفشل النتيجة المنطقية والحتمية! أو أن يبدأ المسئول من حيث انتهي صاحب التجربة الناجحة.. ومطروح المثال الحي علي ذلك.. اللواء أحمد حسين محافظ مطروح الحالي بدأ تجربته من حيث انتهي الفريق الشحات.. وبدأ إحياء خطة تنمية مطروح حتي عام 2022.. وفي أسابيع قليلة بدأ المواطن يتجاوب معه ويعرف أن منطقة شاطئ الغرام سيتم تطويرها لتصبح منطقة عالمية.. ويعرف أنه في غضون الشهور القادمة سيبدأ تنفيذ أكثر من ألف وحدة سكنية من إسكان الشباب تنفيذاً للبرنامج الانتخابي للسيد رئيس الجمهورية.. وبدأ العمل علي قدم وساق لتنفيذ المشروع الضخم للصرف في واحة سيوة.. ولكي تنجح التجربة وتستمر لابد أن يفعل محافظ مطروح وغيره مثلما يفعل الفلاح المصري الذي يعتني بزراعته الناجحة.. فالفلاح يقتلع الحشائش الضارة والنباتات المتسلقة من حول النبتة حتي يشتد عودها وتثمر! وهكذا يجب أن يفعل المسئول، عليه اقتلاع كل ما هو ضار ويعيق نمو النبتة السليمة!
نجاح الصاوي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.