غدا :عمومية "الحديد والصلب للنظر" فى استمرارية الشركة    بالصور.. انتهاء الاحتفال الرسمى بالذكرى ال 72 لمعركة العلمين بمطروح    إعداد قانون يمنح التنمية الصناعية حق تخصيص الأراضي للمستثمرين    بعد رسوم الإغراق.. الحديد يتراجع محليا بأقل من تراجعه عالميا    بالصور.. تنكيس «علم مصر» بأسوان حدادًا على أرواح الشهداء    قورة: ليس يوجد ما يدعو لتأجيل الانتخابات البرلمانية    طائرات الأباتشي تحلق في سماء رفح والشيخ زويد بحثا عن الإرهابيين    انطلاق دورى مراكز الشباب بدقيقة حدادا على أرواح شهداء الوطن    محمد يوسف يقود الشرطة للفوز على الطلبة فى الدورى العراقى    علاء الأسوانى: الإخوان فاشيون ويستعملون العنف لتحقيق أهدافهم السياسية    الإقليمى العربى للتراث يبحث مع اليونسكو المهام العاجلة بالعراق وسوريا    الجيش الوطنى الليبى يعلن سيطرته على 90 % من بنغازى    "سنورس" بالفيوم فى انتظار تشييع جنازة شهيد الجيش فى تفجير العريش    بث مباشر .. مبارة برشلونة و ريال مدريد    عواد يتمسك بالبقاء في الإسماعيلي ويرفض الإنتقال في الإنتقالات الشتوية    ويستهام يفوز على مان سيتي بهدفين لواحد في مباراة الفرص الضائعة    القوى السياسية والشعبية بدمياط تنظم اليوم جنازة شعبية لشهداء سيناء    رسائل الشهيد «أبو غزالة» للسيسي ومرسي وأنصار بيت المقدس وجده «المشير»    تدريب 70 ألف شخص للمشاركة في حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    التعرض للشمس يساعد على الوقاية من البدانة    العلاج بالموسيقى يخفف نوبات الاكتئاب    البابا تواضروس يفتتح غدًا كنيسة العذراء ويوحنا المعمدان    الكنيسة الأرثوذكسية تنعي شهيد الزقازيق    مهرجان القاهرة السينمائي يُعلن حالة الحداد ويؤجل المؤتمر الصحفي ليوم الثلاثاء المقبل    فرقة "تراث" تحتفي بسيد درويش والشيخ إمام والشريعي    الخطيئة تجمع شريف سلامة بتامر شلتوت    نقيب المنشدين يحتفل بالليلة المحمدية    إيمان العاصي: تعلمت الكثير في "حماتي بتحبني"    «السيسي» في كلمة العزاء ل«المصريين»: انتبهوا واصمدوا وتمسكوا بالأمل    الحراك الثوري ليوم السبت 25 أكتوبر 2014    رئيس وزراء أوكرانيا يحمل روسيا فقر بلاده وسفك الدماء    مقتل 21 من مليشيات الحوثي بعبوة ناسفة في اليمن    وزير فلسطيني: الحصار سيرفع عن غزة قريبًا وسنبدأ الإعمار    مقتل 9 عسكريين و4 مدنيين في طرابلس    ساسة تونسيون: السبسي أهان المرأة التونسية    «لواء ثوار الرقة» يستعيد سيطرته على قرية في «عين العرب»    استئناف نظر قضية "أحداث مجلس الشورى".. الاثنين    فيديو.. ويستهام يسقط مانشستر سيتي بالدوري الإنجليزي    خبراء المفرقعات حاولوا إحباط تفجير قنبلتي كفر الزيات.. وشهود العيان: أستاذ جامعي وراء زرعهما    خروج عمال مصنع أسمنت بنى سويف من المستشفي بعد استقرار حالتهم    السيطرة على حريق هائل بحظيرة بقطور.. واحتراق 120 بالة قش الأرز    "هو ده الوزير.. ولا بتاع اللبن"؟!    جامعة بنى سويف تنكس العلم المصرى وتعلن الحداد    خبراء : توقعات بصعود EGX30 وإستهداف 9 ألاف نقطة خلال تعاملات الأسبوع الجارى    ولاية نيوجرسي الأمريكية تسجل أول اصابة بفيروس ايبولا    محافظ البحر الأحمر يستعرض سيناريو تجربة طوارئ لغرق عبارة ركاب بسفاجا    الرى تؤكد إصرارها على استكمال مشروع "توشكى"    أيوب تأهيل السعيد للمشاركة في نهائي الكونفدرالية    عاجل ..حبارة يقتل أمين شرطة بالشرقية تسبب في حبسه    "مطار الغردقة الدولي" يستقبل 99 رحلة طيران    "التقويم الهجرى".. وضعه عمر أبن الخطاب لتنظيم شئون الدولة الإسلامية    تمرد الصيادلة تقود حملة لتركيب "السوفالدى" بالمعامل الصيدلية المجهزة    ماذا أضاف لويس إنريكي لبرشلونة هذا الموسم؟.. «تقرير»    رئيس جامعة أسيوط ينعى شهداء حادث شمال سيناء    الجيش الليبي يطالب الأهالي وشيوخ القبائل بتسليم المتورطين في عمليات إرهابية    اخر ما كتبه حفيد المشير ابو عزاله قبل استشهاده في احداث امس    بالفيديو.. سعاد صالح: هجر الزوجين لبعضهما في الفراش «حرام»    بالفيديو..كريمة:لابد من إخلاء سيناء "ضروري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نباتات متسلقة.. وحشائش ضارة!!
نشر في صوت الأمة يوم 05 - 06 - 2010

كنت أتابع انتخابات مجلس الشوري من خلال الإذاعة المصرية التي كانت تستضيف اللواء دكتور نبيل لوقا بباوي عضو المجلس.. اللواء نبيل من عائلة صعيدية عريقة بنجع حمادي بمحافظة قنا.. وحاصل علي الدكتوراة في الشريعة الإسلامية وواحد من المتخصصين في هذا المجال.. وساهم أكثرمن مرة في حل المشكلات ووأد الفتن بين عنصري الأمة!.. كان ميكروفون الإذاعة ينتقل بين المحافظات لرصد العملية الانتخابية ويستضيف بعض المحافظين ليحاورهم الدكتور نبيل من الاستوديو.. وعندما انتقل الميكروفون إلي محافظة الأقصر وحاور محافظها الدكتور سمير فرج تدخل اللواء نبيل في الحوار وحكي قصة سائق تاكسي من أبناء الأقصر التقي به في آخر زيارة إلي الاقصر وسأله الدكتور نبيل ماذا تفعلون لو ترك الدكتور سمير المحافظة قال السائق سوف ننام علي أرض المطار أمام الطائرة حتي لا تقلع بالدكتور سمير!.. قد تكون الإجابة فيها بعض المبالغة ولكنها تعكس كيف تكون العلاقة بين المسئول والمواطن أو بالأحري بين المواطن والمسئول!.. بوصلة المواطن تعرف دائما الاتجاه الصحيح وتعرف كيف تفرق بين المسئول الذي يعمل لمصلحة صاحبها والمسئول الذي ينام في العسل ولايترك مكتبه المكيف!.. لو تأملنا وأمعنا النظر في كل التجارب الناجحة في بعض المحافظات سنجد التفاهم والتفاعل الكيميائي الذي حدث بين المواطن والمسئول! حتي وإن حاول بعض أصحاب المصالح وضع الأحجار وإلقاء الطوب وإهالة التراب علي التجربة الناجحة وصاحبها! ومحاولة افتعال الأزمات وخلق المشكلات بين المسئول والمواطنين للإيهام بأنه ثمة فجوة وتناقر وتباعد بين طرفي التجربة! وحكاية الطوب والحجارة ليست من قبيل المبالغة ولكنها حدثت بالفعل مع الدكتور سمير فرج عند توليه رئاسة مدينة الأقصر قبل أن تتحول إلي محافظة علي يديه! فعندما بدأ شق الطريق الدائري حول المدينة وضع البعض قطعاً من الفخار داخل الحفر للإيهام بوجود آثار حتي يتوقف المشروع قبل أول زيارة للدكتور نظيف للمدينة بصحبة مجموعة كبيرة من الوزراء.. ولكن المحاولة فشلت وذهبت أدراج الرياح عندما جاءت التعليمات من الرئيس مبارك بالاستمرار عندها بلع المتآمرون ألسنتهم ولزموا الصمت وتواروا عن الأنظار! عندما بدأ الدكتور سمير فرج تجربته في الأقصر كانت تجربة اللواء عادل لبيب في قنا في قمة نجاحها ومحط أنظار الجميع في الداخل والخارج! ذهب دكتور سمير إلي قنا ورأي كيف يكون الإنجاز والإعجاز ولم يخجل أو ينكر أنه تعلم من هذه التجربة الفريدة!.. في أقصي الغرب كانت هناك تجربة أخري تشق طريقها بنجاح هي تجربة الفريق الشحات مع محافظة مطروح.. التجارب الناجحة لا تأتي صدفة ولكن تتحقق بالجهد والعرق ونظافة اليد! وعندما يترك أصحابها المكان لا يأخذون الطرق المرصوفة أو مشروعات البنية الأساسية معهم! لكنهم يأخذون معهم ما هو أبقي وأنفع وهو رضا الله وحب الناس.. وهذا ماحدث لعادل لبيب بعد مغادرة قنا وحدث للشحات بعد ترك مطروح وما سوف يحدث فيما بعد لسمير فرج! وقد يقول قائل هل تتوقف التجربة أي تجربة بمغادرة صاحبها لموقعه؟! من وجهة نظري أري أن هذا يتوقف علي المسئول الذي يحل محل صاحب التجربة الناجحة! فقد يضع هذا المسئول علامة * إكس علي كل ما فعله المسئول ويبدأ من أول السطر! وهنا يكون الفشل النتيجة المنطقية والحتمية! أو أن يبدأ المسئول من حيث انتهي صاحب التجربة الناجحة.. ومطروح المثال الحي علي ذلك.. اللواء أحمد حسين محافظ مطروح الحالي بدأ تجربته من حيث انتهي الفريق الشحات.. وبدأ إحياء خطة تنمية مطروح حتي عام 2022.. وفي أسابيع قليلة بدأ المواطن يتجاوب معه ويعرف أن منطقة شاطئ الغرام سيتم تطويرها لتصبح منطقة عالمية.. ويعرف أنه في غضون الشهور القادمة سيبدأ تنفيذ أكثر من ألف وحدة سكنية من إسكان الشباب تنفيذاً للبرنامج الانتخابي للسيد رئيس الجمهورية.. وبدأ العمل علي قدم وساق لتنفيذ المشروع الضخم للصرف في واحة سيوة.. ولكي تنجح التجربة وتستمر لابد أن يفعل محافظ مطروح وغيره مثلما يفعل الفلاح المصري الذي يعتني بزراعته الناجحة.. فالفلاح يقتلع الحشائش الضارة والنباتات المتسلقة من حول النبتة حتي يشتد عودها وتثمر! وهكذا يجب أن يفعل المسئول، عليه اقتلاع كل ما هو ضار ويعيق نمو النبتة السليمة!
نجاح الصاوي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.