رفع أسماء رشيد وأسرته من «ترقب الوصول» خلال أيام    غدا.. «حقوق الإنسان» بالبرلمان تلتقي لجنة العفو الرئاسي    رئيس الوزراء يفتتح المؤتمر الوطني لدعم زراعة القطن    سعر اليورو اليوم الاثنين 5- 12 -2016    مصرع 25 مدنيا وإصابة 85 آخرين في قصف على حلب    القوات اليمنية تحرر منفذ علب الحدودي    وزير الدفاع الأمريكي يؤكد: استعادة الموصل "ممكنة" قبل تنصيب ترامب    سي إن إن .. ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مدينة "أوكلاند" الأمريكية إلى 33 قتيلا    زاوية عكسية .. البدرى يهزم الواقعية السحرية لأفضل مدرب فى مصر    اليوم.. وداي دجلة يواجه الإسماعيلي    «إنبي» يستأنف تدريبه بدون راحة استعدادا لمواجهة الاتحاد    اكتمال الفرق السبعة المتأهلين لكأس العالم للأندية    وزير الرياضة يشهد تدريب منتخب اليد استعداداً لكأس العالم بفرنسا    عاجل| كثافة مرورية على كوبري الجيش.. وكسر في أحد فواصل كوبري أكتوبر    «الأرصاد» تحذر المواطنين من الشبورة المائية الكثيفة    ضبط 11 طن سلع تموينية مدعمة قبل بيعها في السوق السوداء بإمبابة    القبض على مدير شركة " هاينز " لتحفظه على 62 طن كاتشب فاسد بأكتوبر    الشبورة تتسبب في مصرع وإصابة 5 مواطنين    شاهد .. لميس الحديدي تمثل لأول مرة مع نجوم «SNL بالعربي» .. فيديو    زلزال بقوة 6 درجات يضرب سواحل إندونيسيا    أولاند: النمساويون حسموا اختيارهم لصالح أوروبا    "الأسرى المصريين" والحكم على "أجناد مصر".. أبرز قضايا "الشامخ" اليوم    ترامب مهاجما الصين: لم تسألنا قبل تخفيض قيمة عملتها    اليوم.. مغنية من سلوفينيا تشدو بأغاني أم كلثوم في حفل بالأوبرا    مقتل وإصابة 41 شخصا في اندلاع حريق بفندق في كراتشي    المغرب التاسع عربيا في تقييم مؤشر الجريمة    ضبط لحوم وأسماك مجمدة غير صالحة للاستهلاك فى حملة تموينية ببورسعيد    اقامة مشروعات عملاقة لانتاج السلع الغذائية يتصدر صحف القاهرة    مرتضى منصور يهدد بالانسحاب من الدورى بسبب التحكيم    5 نصائح لتطوير مهارات نطق طفلك.. تعرفي عليها    اليوم.. وزير الثقافة يزيح الستار عن تمثال الموسيقار الروسي ريمسكي كور ساكوف    بالصور| حفل توقيع "زي ما بقولك كدة" لإسعاد يونس بحضور نجوم الإعلام والفن    نقيب الصيادلة عن "نقص الأدوية": وزير الصحة السبب    طريقة عمل الجمبرى المقلى    "الآثار" تحدد قيمة التصاريح السنوية بالدولار    تعرف على أهم خطوات لاتباع نظام غذائى على طريق حمية البحر المتوسط    7 أطعمة شتوية تمنحك الدفء وغنية بفوائدها.. اديها عدس وحمص شام    بكري يؤكد انه لم يحدث أي تغيير بقانون الإعلام الذي أعدته لجنة الخمسين    مرتضى منصور: من حقي أهاجم الحكام زي محمود طاهر    "القوات البحرية والجوية"تشارك بفعاليات التدريب المصري اليونانى"ميدوزا 2016"    تحويلات مرورية بالقاهرة الجديدة للقيام بأعمال إنشاء نفق سيارات التسعين الجنوبى    حظك اليوم برج العقرب الاثنين 5/12/2016    «القومي للمراة» يختتم فعاليات اليوم العالمي لذوي الإعاقة بشرم الشيخ    توفى إلى رحمة الله تعالى    «المالية»: زيادة الجمارك على السلع تستهدف تخفيض معدلات الاستيراد    خطة لزيادة نسبتها إلى 35 %    سحر نصر : الحكومة ملتزمة بمساعدة المواطنين على العيش بكرامة    هالة صدقى فى انتظار «آخر ديك فى مصر»    الهلالى يشكل لجنة لاعتماد المدارس الدولية    بدء امتحانات نصف العام بالجيزة 4 يناير    استخراج بطاقات الرقم القومى من خلال منافذ البريد    رئيس لجنة الحكام يؤكد: ركلة جزاء الأهلي أمام المقاصة صحيحة    فى عام 2016    المستشار العلمى للمفتى يحذر من سماع فتاوى المشككين فى الاحتفال بالمولد النبوى    بنغالي يفوز بجائزة «سيد جنيد عالم الدولية» للقرآن الكريم    عبدالله رشدى تعليقا على تصريحات إسلام بحيرى: أنحن أمام فكر يريد هدم القرآن؟!    إسلام البحيرى ل"أنغام": "صوتك هوى نفسى وتهنئتك الأفضل بعد سجنى"    القعيد عن قرض النقد الدولى: مذبحة للنظام وشروطه عدوان على السيادة المصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة ترام القاهرة (3-3)
نشر في صوت الأمة يوم 09 - 08 - 2009

· قصة السيارات في مصر مليئة بالأسرار والحكايات المثيرة التي سنكشف في هذا الجزء عن كثير من تفاصيلها وأحداثها لأول مرة
ما دمنا نتحدث عن الترام والأثر العميق الذي أحدثه في المجتمع القاهري، يتعين علينا أن نذكر حدثين هامين في تاريخ ترام القاهرة. ونقصد بهما الإضراب العام الذي قام به عمال شركة الترام البلجيكية للضغط علي قيادات الشركة لتحسين أوضاعهم المعيشية. وقع الإضراب الأول في عام 1911 ولم يستمر لفترة طويلة ولهذا كانت تداعياته علي حياة سكان القاهرة محدودة. بينما حدث الإضراب الثاني في عام 1919 وكان الترام حينها وسيلة الإنتقال الرئيسية في القاهرة، ولهذا تسبب في شلل شبه كامل بالقاهرة ومتاعب جمة للموظفين وأصحاب الأعمال. وزاد من حدة تلك الأزمة إستمرار الإضراب لمدة 56 يوما عاني خلالها القاهريون الأمرين. ففي تلك الفترة كان الأتوبيس أو "الأومنيبوس" كما كان يعرف حينها من وسائل الإنتقال المستحدثة، بينما كانت وسائل الإنتقال التقليدية المتمثلة في عربات الكارو وعربات سوارس التي تجرها الخيول قد بدأت في الإنقراض. ولهذا وجد أصحابها في الإضراب فرصة ذهبية لتكوين ثروات بالمعني الحقيقي للكلمة، حيث تحكم أصحابها في أجور الإنتقال من مكان لأخر. وكانت تلك الأجور باهظة حتي أن مراسل جريدة لندن تايمز قال حينها أن أصحاب عربات سوارس كانوا يدفعون جزءا من ارباحهم لقيادات الإضراب في شركة الترام علي أمل مد فترته لأطول وقت ممكن. وفي العشرينيات بدأت حوادث الترام في التزايد حتي صارت ظاهرة مقلقة للجميع، وبدأت التساؤلات تتردد عن السبب الرئيسي وراء تلك الحوادث. فالبعض أرجع سبب الخلل إلي الشركة التي لا تعني كثيرا بالعدد والآلات، بينما ارجع البعض سبب كثرة الحوادث إلي العمال أو تحديدا السائقين والكمسارية. فالكمساري "يزمر" قبل صعود الركاب أو نزولهم ولا يهتم كثيرا بسلامتهم. ورأي البعض أن الحكومة أيضا مسئولة حيث يتعين عليها الإتفاق مع شركة الترام علي فرض عقوبات مشددة علي كل سائق أو كمساري يتهاون في تأدية واجبه مراقبة راغبي الركوب والنزول.
وإقترحت الصحف أن تقوم الشركة بتوزيع نشرة يومية أو إسبوعيه تشمل تفاصيل حوادث الترام وأسماء العمال المتسببين فيها والعقوبات الإدارية التي تعرضوا لها أو الأحكام القضائية التي أصدرتها المحاكم ضدهمليكونوا عظة وعبرة لباقي السائقين.
وأقترحت مجلة الصباح أيضا أن تقوم شركة الترام بتعيين مجموعة من الأشخاص المتعلمين المعروفين بدماثة الأخلاق تسند إليهم مهمة مراقبة السائقين والكمسارية في سائر الخطوط. ويكون هؤلاء المراقبين بملابس الجمهور العادية، فإذا رأوا إهمالا من سائق أوكمساري، قاموا بتدوين الحادث في مذكرة خاصة وأخذوا عنوان شخصين من الركاب للإستشهاد بهم عند اللزوم. ويكلف هؤلاء الركاب بتقديم تقارير يومية بملاحظاتهم وأعمالهم تعطي لإدارة الشركة فكرة عامة عن نظام العمل وأسباب الحوادث. إستمر الترام وسيلة النقل الأساسية في القاهرة قبل وبعد الثورة ولكن خلال الأشهر القليلة التي أعقبت قيام ثورة يوليو 1952، أعدت بلدية القاهرة تقريرا عن المواصلات في العاصمة طالبت فيه بإلغاء الترام. والمثير في هذا التقرير أنه ألصق بالترام الكثير من المساوئ والمشكلات التي تعاني منها العاصمة. فالتقرير يشير إلي الفوضي السائدة بسبب تدنةي مستوي وسائل المواصلات وعلي رأسها ترام العاصمة. ويري أنه باتت يتعين علي القاهري أن يضحي بجزء كبير من وقته وجهده ودخله اليومي نتيجة لتلك الفوضي. أشار التقرير إلي أن جمهور الركاب ليس معرضا للسقوط من الترام بسبب الزحام الفظيع فحسب، بل معرض أيضا للكثير من الأمراض المعدية والأوبئة التي تجد في هذا الزحام الخانق تربة خصبة للإنتشار. وإضافة إلي لك يتعرض ركاب الترام للنشل بسبب الزحام. وليت الأمر يقتصر علي تلك المساوئ فحسب، بل أن تسيير الترام في شوارع القاهرة اسهم في فوضي المرور نتيجة لسيرة البطئ ولشغله الجزء الأكبر من الشوارع. ورغم تقدم الزمن، فقد تأخر الترام ولم يساير العصر. ولهذا رأي التقرير أنه من الضروري إلغاء الترام في المناطق المزدحمة والآهلة بالسكان خاصة في قلب القاهرة.
وفي واقع الأمر، بدا التقرير متحاملا للغاية علي الترام حيث دجاء فيه أن الترام يعد سببا رئيسيا لإنتشار الأمراض العصبية بين سكان القاهرة بسبب الضوضاء التي يحدثها أثناء سيره كما أنه ساهم في زيادة الحوادث وقضايا الجنح بسبب المشاجرات بين الجماهير. بل يذكر التقرير أن تلك الفوضي قد تسببت في أيجاد عقدة نفسية لدي الجمهور.
وعلي ما يبدو لم تكن مشكلات الترام في القاهرة ناجمة عن الزحام فقط، ففي الخمسينيات لم تخل بعض الحوادث الخاصة بالترام من الطرافة ومنها قصة سائق ترام ترك قيادة المركبة رقم 20 وأخذ يغازل إحدي الراكبات. وعندما قام أحد الركاب بتنبيهه إلي خطورة ترك قيادة الترام من أجل عيون الراكبة، إعتبر السائق أن كلام الراكب بمثابة إهانة له ودخل في مشاجرة معه تاركا الترام منطلقا بسرعة كبيرة دون سائق في منطقة مزدحمة عند كوبري الملك الصالح. وكانت النتيجة الطبيعية هي إصطدام الترام بترام أخر علي نفس الخط. وأسفر الحادث عن إصابة 18 شخصا منهم 4 أشخاص أصيبوا بإصابات خطيرة. وبالطبع هرب سائق الترام عند وقوع الحادث بدلا مكن محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه.
وكي نكون منصفين يتعين علينا أن نذكر أن الشعبطة علي سلم الترام لم تكن دائما بسبب الزحام الخانق، بل كانت في لأحيان كثيرة وسيلة للتهرب من دفع قيمة التذكرة. فطنت بلدية القاهرة إلي تلك الظاهرة وأصدرت قانونا يفرض غرامة مالية قدرها 25 قرشا - وكان مبلغا لا بأس به في خمسينيات القرن الماضي - كغرامة للشعبطة علي سلم الترام. وشكلت البلدية فرقة خاصة من البوليس لضبط المخالفين، وحذرت من أن الآباء مسئولين عن أبنائهم الذين يتشعبطون علي سلالم الترام. ففي تلك الفترة كانت هناك فئة من الناس إستخدموا الترام لسنوات طويلة دون أن يدفعوا مليما واحدا نظير التوصيلة حتي صاروا معروفين لدي الكمسارية الذين يئسوا من مطالبتهم بقيمة التذكرة. وكان من هؤلاء الطلبة والموظفين والعمال الذين عرفوا بملوك الشعبطة. والعجيب أن هؤلاء الملوك كانوا ضحايا لهوايتهم الغريبة. فمنهم محمد دسوقي الذي بترت ساقه تحت عجلات الترام في عام 1945، وصار بعدها صديقا للكمسارية. ورغم أنهم لم يطالبنوه بقيمة التذكرة غير أنه كان يصر علي الشعبطة علي سلالم الترام. أما ثاني ملوك الشعبطة فكان محمد العجماوي الذي بدأ تلك الهواية الخطرة منذ العشرينيات ولمدة ثلاثين عاما. أما الثالث فهو ربيع العدلي الذي كان يتشعبط في الترام بساق واحدة بعد ان بترت الساق الأخرة تحت عجلات الترام ذات مرة. والواضح أن الشعبطة كانت ظاهرة مثيرة للقلق حتي أن بلدية القاهرة كانت تنظم بين الحين والأخر أسابيعا خاصة لمكافحة الشعبطة بعد أن دلت الإحصائيات علي أن تلك العادة السيئة كانت السبب الرئيسي وراء 70% من حوادث الترام.
في الواقع كان للترام دورا حيويا في توفير وسيلة إنتقال بين مناطق القاهرة المختلفة. ولكنه لم يتطور ولهذا بدأت البلدية في أواخر الخمسينيات في التفكير الجدي في إلغائه من وسط المدينة علي أن تحل محله الأتوبيسات المغلقة ويخصص الترام للخطوط الطويلة والضواحي.
وتردد خلال تلك الفترة أيضا أنباء عن رغبة المليونير أبو رجيلة في شراء شركة الترام وتشغيلها لحسابه الخاص علي غرار شركة الأتوبيس التي كان يملكها. ولكن لم يتحقق ذلك حيث قامت الدولة بتأميم كافة وسائل المواصلات
شريف علي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.