مجلس «الصحفيين» يتفق مع المعتصمين على تعليق «شارات سوداء» بمبنى النقابة    بالفيديو.. أغانى «الكينج» تلهب حماسة الصحفيين المعتصمين بالنقابة    «البريد» يعلن بدء تلقي مقدم حجز وحدات «الإسكان»    حريق مركب شحن على رصيف بميناء شرق التفريعة في بورسعيد    تحرير 13 طبيبًا أوكرانيًا من قبضة تنظيم "داعش" ببلدة "رأس لانوف"الليبية    #ليلة_الأبطال - تحليل في الجول .. كيف تفيد مباراة الذهاب بايرن ولماذا يجب أن يحذر سيميوني؟    الخاسر بوتشتينو يُقدم التهنئة لأبطال الدورى الإنجليزى    وزير خارجية بريطانيا: ثمة حاجة لمبادرة جديدة في محادثات سوريا    المعارضة الفنزويلية تسلم عرائض للإطاحة بالرئيس    الداخلية: تفجير قنبلتين داخل عقار بالمحلة باستخدام مدفع المياه    بالأرقام.. 6 أندية توجت بلقب "البريميرليج"    الليلة زمالك "حلمى" يواجه طلائع الجيش لمطاردة الاهلى تحت شعار لاتراجع لاأستسلام    روما يهنئ "رانيري" وليستر بالفوز بالدوري الإنجليزي    بالفيديو.. كوكا يودع مع براجا كأس الدوري البرتغالي على يد بنفيكا    "القوى العاملة" تبدأ اليوم تلقى طلبات المتقدمين ل150 فرصة عمل بالساحل الشمالى    "الأرصاد" تحذر من طقس الثلاثاء وتوقعات بعاصفة وسقوط أمطار    حريق هائل بمنطقة الرويعى بالعتبة و"الحماية المدنية" تحاول اخماد النيران    عاجل بالصور ضبط قنبلتين ومادة TATB شديدة الإنفجار داخل شقة سكنية فى المحلة    تفاصيل مثيرة حول اللحظات الأخيرة في حياة وائل نور    وفد صحفي ماليزي يغادر الأقصر بعد زيارة للمناطق الأثرية    أحمد السقا: «شورت وفانلة وكاب» نشط السياحة في شرم الشيخ (فيديو)    بعثة كرة اليد الزمالك تصل المغرب    طيران العراق والتحالف الدولى ينفذان 64 طلعة للاستطلاع والنقل واستهداف داعش    داعش يقصف مواقع «الحشد الشعبي» بقرية «بشير» بقذائف كيماوية    تعديلات مرورية بنفق الشهيد أحمد حمدي لمنع الحوادث    الأحزاب تستعد لمعركة شرسة مع دعم مصر بسبب المحليات    مصرع وإصابة 4 أشخاص في حادث تصادم بالغربية    السيطرة على "حريق العتبة".. "الحماية المدنية" تنتقل لإخماد النيران.. ومصدر أمنى: الحصيلة المبدئية تفحم 8 محال و40 فرشا .. إصابة 5 أشخاص باختناقات وحروق.. وتمركز 18 سيارة إطفاء وإسعاف بمحيط الحريق    «جمال حسين » يطالب القرموطى بالاعتذار فورا ل «الأخبار المسائى»    مبادرة "حساسين" لصلح بين "الصحفيين" و"الداخلية"    العثور على مقبرة جماعية غرب مدينة بنغازي    توقعات الأبراج وحظك اليوم الثلاثاء 3 مايو    طارق الشيخ يغنى "القريب منك بعيد" و "هذه ليلتى" مع خالد صلاح    ريهام سعيد تبكي على الهواء عقب عودة «صبايا الخير»: «آسفة لكم»    حظك اليوم برج العذراء الثلاثاء 3/5/2016    رسميا .. الزمالك يفسخ التعاقد مع ماكليش ويكرمه الأربعاء    3 لاعبين في تشكيل ليستر سيتي سبق لهم التتويج ببطولة دوري    إمداد دولارى جديد للبنوك العاملة بمصر ب120 مليون دولار    الممشي السياحي متنفس الغلابة.. والقري السياحية للوزراء بالغردقة    وزير التموين:    اليوم .. آخر مهلة لتقديم الإقرارات الضريبية للشركات    تجميع المحاصيل ضربة للوسطاء    كلهم خبرا ء    مبادرة القوات المسلحة لرفع كفاءة 35 مستشفي    من البلاغة النبوية    لمريض السكر.. استمتع بشم النسيم واتبع 5 خطوات مهمة لمنع مضاعفات الفسيخ    تفسير الشعراوي للآية 91 من سورة البقرة    وزير الآثار يتفقد متحف رشيد القومى اليوم ومديره: خطة لتطوير العرض المتحفى    التعاون الدولى توصى بإقامة مشروع الخلاية الجذعية باستثمارات 200 مليون دولار    .. ويهنئ الرئيس وشيخ الأزهر بذكرى الإسراء والمعراج    تجديد حبس 24 متهمًا بتهمة اغتيال النائب العام    اليوم.. «عبدالعال» يلقى كلمة مصر أمام البرلمان الإفريقى    المصريون يحتفلون بمولد رئيسة الديوان.. «أم العواجز»    الصحة: انتهاء تطوير مستشفى بنى سويف بتكلفة 215 مليون جنيه    دراسة طبية:كبار السن الذين يعانون من الإكتئاب هم الأكثر عرضة لخرف الشيخوخة    نصائح لقضاء شم النسيم بصحة ودون أخطار    مواسم الفتاوى وهوس السلفية في تحريم الأعياد بين الخرافة والبدعة    مفتى الجماعة الإسلامية: خروج المرأة من بيتها ب"المكياج" حرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة ترام القاهرة (3-3)
نشر في صوت الأمة يوم 09 - 08 - 2009

· قصة السيارات في مصر مليئة بالأسرار والحكايات المثيرة التي سنكشف في هذا الجزء عن كثير من تفاصيلها وأحداثها لأول مرة
ما دمنا نتحدث عن الترام والأثر العميق الذي أحدثه في المجتمع القاهري، يتعين علينا أن نذكر حدثين هامين في تاريخ ترام القاهرة. ونقصد بهما الإضراب العام الذي قام به عمال شركة الترام البلجيكية للضغط علي قيادات الشركة لتحسين أوضاعهم المعيشية. وقع الإضراب الأول في عام 1911 ولم يستمر لفترة طويلة ولهذا كانت تداعياته علي حياة سكان القاهرة محدودة. بينما حدث الإضراب الثاني في عام 1919 وكان الترام حينها وسيلة الإنتقال الرئيسية في القاهرة، ولهذا تسبب في شلل شبه كامل بالقاهرة ومتاعب جمة للموظفين وأصحاب الأعمال. وزاد من حدة تلك الأزمة إستمرار الإضراب لمدة 56 يوما عاني خلالها القاهريون الأمرين. ففي تلك الفترة كان الأتوبيس أو "الأومنيبوس" كما كان يعرف حينها من وسائل الإنتقال المستحدثة، بينما كانت وسائل الإنتقال التقليدية المتمثلة في عربات الكارو وعربات سوارس التي تجرها الخيول قد بدأت في الإنقراض. ولهذا وجد أصحابها في الإضراب فرصة ذهبية لتكوين ثروات بالمعني الحقيقي للكلمة، حيث تحكم أصحابها في أجور الإنتقال من مكان لأخر. وكانت تلك الأجور باهظة حتي أن مراسل جريدة لندن تايمز قال حينها أن أصحاب عربات سوارس كانوا يدفعون جزءا من ارباحهم لقيادات الإضراب في شركة الترام علي أمل مد فترته لأطول وقت ممكن. وفي العشرينيات بدأت حوادث الترام في التزايد حتي صارت ظاهرة مقلقة للجميع، وبدأت التساؤلات تتردد عن السبب الرئيسي وراء تلك الحوادث. فالبعض أرجع سبب الخلل إلي الشركة التي لا تعني كثيرا بالعدد والآلات، بينما ارجع البعض سبب كثرة الحوادث إلي العمال أو تحديدا السائقين والكمسارية. فالكمساري "يزمر" قبل صعود الركاب أو نزولهم ولا يهتم كثيرا بسلامتهم. ورأي البعض أن الحكومة أيضا مسئولة حيث يتعين عليها الإتفاق مع شركة الترام علي فرض عقوبات مشددة علي كل سائق أو كمساري يتهاون في تأدية واجبه مراقبة راغبي الركوب والنزول.
وإقترحت الصحف أن تقوم الشركة بتوزيع نشرة يومية أو إسبوعيه تشمل تفاصيل حوادث الترام وأسماء العمال المتسببين فيها والعقوبات الإدارية التي تعرضوا لها أو الأحكام القضائية التي أصدرتها المحاكم ضدهمليكونوا عظة وعبرة لباقي السائقين.
وأقترحت مجلة الصباح أيضا أن تقوم شركة الترام بتعيين مجموعة من الأشخاص المتعلمين المعروفين بدماثة الأخلاق تسند إليهم مهمة مراقبة السائقين والكمسارية في سائر الخطوط. ويكون هؤلاء المراقبين بملابس الجمهور العادية، فإذا رأوا إهمالا من سائق أوكمساري، قاموا بتدوين الحادث في مذكرة خاصة وأخذوا عنوان شخصين من الركاب للإستشهاد بهم عند اللزوم. ويكلف هؤلاء الركاب بتقديم تقارير يومية بملاحظاتهم وأعمالهم تعطي لإدارة الشركة فكرة عامة عن نظام العمل وأسباب الحوادث. إستمر الترام وسيلة النقل الأساسية في القاهرة قبل وبعد الثورة ولكن خلال الأشهر القليلة التي أعقبت قيام ثورة يوليو 1952، أعدت بلدية القاهرة تقريرا عن المواصلات في العاصمة طالبت فيه بإلغاء الترام. والمثير في هذا التقرير أنه ألصق بالترام الكثير من المساوئ والمشكلات التي تعاني منها العاصمة. فالتقرير يشير إلي الفوضي السائدة بسبب تدنةي مستوي وسائل المواصلات وعلي رأسها ترام العاصمة. ويري أنه باتت يتعين علي القاهري أن يضحي بجزء كبير من وقته وجهده ودخله اليومي نتيجة لتلك الفوضي. أشار التقرير إلي أن جمهور الركاب ليس معرضا للسقوط من الترام بسبب الزحام الفظيع فحسب، بل معرض أيضا للكثير من الأمراض المعدية والأوبئة التي تجد في هذا الزحام الخانق تربة خصبة للإنتشار. وإضافة إلي لك يتعرض ركاب الترام للنشل بسبب الزحام. وليت الأمر يقتصر علي تلك المساوئ فحسب، بل أن تسيير الترام في شوارع القاهرة اسهم في فوضي المرور نتيجة لسيرة البطئ ولشغله الجزء الأكبر من الشوارع. ورغم تقدم الزمن، فقد تأخر الترام ولم يساير العصر. ولهذا رأي التقرير أنه من الضروري إلغاء الترام في المناطق المزدحمة والآهلة بالسكان خاصة في قلب القاهرة.
وفي واقع الأمر، بدا التقرير متحاملا للغاية علي الترام حيث دجاء فيه أن الترام يعد سببا رئيسيا لإنتشار الأمراض العصبية بين سكان القاهرة بسبب الضوضاء التي يحدثها أثناء سيره كما أنه ساهم في زيادة الحوادث وقضايا الجنح بسبب المشاجرات بين الجماهير. بل يذكر التقرير أن تلك الفوضي قد تسببت في أيجاد عقدة نفسية لدي الجمهور.
وعلي ما يبدو لم تكن مشكلات الترام في القاهرة ناجمة عن الزحام فقط، ففي الخمسينيات لم تخل بعض الحوادث الخاصة بالترام من الطرافة ومنها قصة سائق ترام ترك قيادة المركبة رقم 20 وأخذ يغازل إحدي الراكبات. وعندما قام أحد الركاب بتنبيهه إلي خطورة ترك قيادة الترام من أجل عيون الراكبة، إعتبر السائق أن كلام الراكب بمثابة إهانة له ودخل في مشاجرة معه تاركا الترام منطلقا بسرعة كبيرة دون سائق في منطقة مزدحمة عند كوبري الملك الصالح. وكانت النتيجة الطبيعية هي إصطدام الترام بترام أخر علي نفس الخط. وأسفر الحادث عن إصابة 18 شخصا منهم 4 أشخاص أصيبوا بإصابات خطيرة. وبالطبع هرب سائق الترام عند وقوع الحادث بدلا مكن محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه.
وكي نكون منصفين يتعين علينا أن نذكر أن الشعبطة علي سلم الترام لم تكن دائما بسبب الزحام الخانق، بل كانت في لأحيان كثيرة وسيلة للتهرب من دفع قيمة التذكرة. فطنت بلدية القاهرة إلي تلك الظاهرة وأصدرت قانونا يفرض غرامة مالية قدرها 25 قرشا - وكان مبلغا لا بأس به في خمسينيات القرن الماضي - كغرامة للشعبطة علي سلم الترام. وشكلت البلدية فرقة خاصة من البوليس لضبط المخالفين، وحذرت من أن الآباء مسئولين عن أبنائهم الذين يتشعبطون علي سلالم الترام. ففي تلك الفترة كانت هناك فئة من الناس إستخدموا الترام لسنوات طويلة دون أن يدفعوا مليما واحدا نظير التوصيلة حتي صاروا معروفين لدي الكمسارية الذين يئسوا من مطالبتهم بقيمة التذكرة. وكان من هؤلاء الطلبة والموظفين والعمال الذين عرفوا بملوك الشعبطة. والعجيب أن هؤلاء الملوك كانوا ضحايا لهوايتهم الغريبة. فمنهم محمد دسوقي الذي بترت ساقه تحت عجلات الترام في عام 1945، وصار بعدها صديقا للكمسارية. ورغم أنهم لم يطالبنوه بقيمة التذكرة غير أنه كان يصر علي الشعبطة علي سلالم الترام. أما ثاني ملوك الشعبطة فكان محمد العجماوي الذي بدأ تلك الهواية الخطرة منذ العشرينيات ولمدة ثلاثين عاما. أما الثالث فهو ربيع العدلي الذي كان يتشعبط في الترام بساق واحدة بعد ان بترت الساق الأخرة تحت عجلات الترام ذات مرة. والواضح أن الشعبطة كانت ظاهرة مثيرة للقلق حتي أن بلدية القاهرة كانت تنظم بين الحين والأخر أسابيعا خاصة لمكافحة الشعبطة بعد أن دلت الإحصائيات علي أن تلك العادة السيئة كانت السبب الرئيسي وراء 70% من حوادث الترام.
في الواقع كان للترام دورا حيويا في توفير وسيلة إنتقال بين مناطق القاهرة المختلفة. ولكنه لم يتطور ولهذا بدأت البلدية في أواخر الخمسينيات في التفكير الجدي في إلغائه من وسط المدينة علي أن تحل محله الأتوبيسات المغلقة ويخصص الترام للخطوط الطويلة والضواحي.
وتردد خلال تلك الفترة أيضا أنباء عن رغبة المليونير أبو رجيلة في شراء شركة الترام وتشغيلها لحسابه الخاص علي غرار شركة الأتوبيس التي كان يملكها. ولكن لم يتحقق ذلك حيث قامت الدولة بتأميم كافة وسائل المواصلات
شريف علي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.