البورصة تربح 2. 8 مليار جنيه في أسبوع.. وارتفاع جماعي لمؤشراتها    بورصة اليابان تغلق عند أعلى مستوى منذ 2007    جامعة المنصورة تنظم ورشة عمل عن الاثار الفنية والاقتصادية والبيئية فى منطقة قناة السويس    محافظ الدقهلية: حظر استخراج تراخيص البناء للمناطق التي ليس لها بنية تحتيه    جيرارد: لن أعتزل وقد أرحل عن ليفربول    وزير التعليم العالى: زيارة وفد برئاسة "محلب" لإثيوبيا لتوقيع عدد من اتفاقيات التعاون    بالصور.. مسيرة ليلية لدعم الشرعية بالمنوفية تنديدًا بأحداث سيناء    أوقاف كفرالشيخ تحتفل بختامية مولد الدسوقي    "جون كيرى" يعرب عن قلقه إزاء تطورات الأوضاع فى القدس المحتلة    رئيس بوركينا فاسو يرفض التنحى    الغنوشى: لابد من تشكيل "حكومة وطنية" دون تفرد أى حزب بتسيير شئون البلاد    وزير الدفاع الأمريكي يطالب إدارة أوباما بتوضيح نواياها تجاه الأسد    الاستخبارات الأمريكية: انفقنا 68 مليار دولار في 2014    «أوباما» يحث ميانمار على حماية حقوق الأقليات    طريقة عمل كيكة اليانسون    أطباء فرنسيون يحذرون الفتيات من ارتداء الأحذية الضيقة    انفجار سيارتين حكوميتين ببورسعيد وضعت أسفلهما قنبلتين صوت دون وقوع إصابات    لماذا قررت السكك الحديد وقف قطارات الضواحي ليلاً؟    مجهولون يطلقون النار علي سيارة شرطة بالفيوم    محمد رمضان يفاجئ جمهوره فى رمضان 2015    رئيس المهرجان: أكثر من 60 دولة مشاركة عدا إسرائيل    "توثيق التراث الحضارى" يشارك بمعرض "cairo ict"    مؤسسة الحياة تُكرم طاهر أبو زيد وهانى رمزى وإبراهيم هلهول الثلاثاء المقبل    جاريدو يظهر العين الحمراء للاعبي الأهلي    فرنسا تعلن عن إجراء اختبارات تتيح الكشف عن «الإيبولا» في 15 دقيقة فقط    عرض تجربة مصر فى علاج فيروس سى ب"سوفالدى" بأمريكا.. نوفمبر المقبل    معدل التضخم السنوى فى ألمانيا يتراجع إلى 0.7% فى أكتوبر    "الزراعة" توفر تقاوى 7 محاصيل شتوية و16 صنفًا ل3.5 مليون فدان قمح.. وتطوير شون بنك "الائتمان" وصوامع تخزين لتقليل الفاقد.. "قطاع الخدمات": لجان متابعة لتوزيع الأسمدة والسيطرة على تجارة السوق السوداء    الزمالك راحة سلبية اليوم بعد الفوز على الاتحاد السكندرى    القبض على عصابة تخصصت في سرقة حقائب السيدات بالمنيا    محافظ المنيا يطالب سكان «عقار مائل» بالإخلاء المؤقت    واشنطن: نؤيد قرار مصر إقامة منطقة عازلة مع غزة    الرئيس الفرنسي يدعو إلى إجراء انتخابات محلية وليس للانفصال عن أوكرانيا    سوريا تدين سماح تركيا لدخول قوات أجنبية ل«كوباني»    نهال تقيم دعوى إثبات زواج أمام محكمة الأسرة ضد خطيبها السابق.. خدعنى خلال الخطوبة وطلب منى الزواج عرفيا بسبب ظروفه السيئة.. وأقام معى علاقة جنسية لمدة 12 شهرا وبعدها تركنى ورفض الارتباط بى    الطبيب المعالج لمعالي زايد يمنع الزيارة عنها    "الأرصاد": الطقس اليوم معتدل على كل الأنحاء نهارًا مائل للبرودة ليلاً    الأمن ينجح في اتمام صلح بين عائلتين بمغاغه وتسليمهم 10 قطع سلاح    هروب سجين من حمام مستشفى كوم أمبو بعد مغافلة الحراس    إنتاج الصين من الذهب يرتفع 14.3% في 9 أشهر    واشنطن تؤيد مصر في إقامة منطقة عازلة مع غزة    وزير الآثار: أقلت مدير عام المتاحف بالمنيا لتعطيله ترميم متحف ملوى    صباحك أوروبي.. طريق زيدان للعودة أصبح مسدوداً.. ويوفينتوس كاد أن يظفر بخدمات ميسي    البنك الدولي يخطط للاستغناء عن 500 وظيفة خلال 3 سنوات    بالفيديو والصور.. أسوان تشهد مهرجان تكريم شاعر الصعيد    وزير الشباب ومحافظ جنوب سيناء يفتتحان ملاعب الإسكواش بشرم الشيخ    البابا تواضروس: لايمكن أن نتخيل الشرق الأوسط بدون مسيحين.. ولن ندخل القدس إلا مع إخوتنا المسلمين    البنك الدولي يتعهد بمساعدات 100 مليون دولار إضافية لصالح مكافحة فيروس الإيبولا    الحرب ضد الفساد.. لماذا الآن؟!    مهاترات لجنة الحكام    جاريدو يطلب بديلا لعمرو جمال    رؤى    دوللي شاهين في "كافالليني مصر" الجمعة يوم 7 نوفمبر    نحو مجتمع آمن مستقر.. تعزيز السلم المجتمعى    جريمة إهدار الكرامة    « روشتة « الطبيب    5 سنوات على رحيل الطبيب الفيلسوف مصطفى محمود    توفيت الى رحمه الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قصة ترام القاهرة (3-3)
نشر في صوت الأمة يوم 09 - 08 - 2009

· قصة السيارات في مصر مليئة بالأسرار والحكايات المثيرة التي سنكشف في هذا الجزء عن كثير من تفاصيلها وأحداثها لأول مرة
ما دمنا نتحدث عن الترام والأثر العميق الذي أحدثه في المجتمع القاهري، يتعين علينا أن نذكر حدثين هامين في تاريخ ترام القاهرة. ونقصد بهما الإضراب العام الذي قام به عمال شركة الترام البلجيكية للضغط علي قيادات الشركة لتحسين أوضاعهم المعيشية. وقع الإضراب الأول في عام 1911 ولم يستمر لفترة طويلة ولهذا كانت تداعياته علي حياة سكان القاهرة محدودة. بينما حدث الإضراب الثاني في عام 1919 وكان الترام حينها وسيلة الإنتقال الرئيسية في القاهرة، ولهذا تسبب في شلل شبه كامل بالقاهرة ومتاعب جمة للموظفين وأصحاب الأعمال. وزاد من حدة تلك الأزمة إستمرار الإضراب لمدة 56 يوما عاني خلالها القاهريون الأمرين. ففي تلك الفترة كان الأتوبيس أو "الأومنيبوس" كما كان يعرف حينها من وسائل الإنتقال المستحدثة، بينما كانت وسائل الإنتقال التقليدية المتمثلة في عربات الكارو وعربات سوارس التي تجرها الخيول قد بدأت في الإنقراض. ولهذا وجد أصحابها في الإضراب فرصة ذهبية لتكوين ثروات بالمعني الحقيقي للكلمة، حيث تحكم أصحابها في أجور الإنتقال من مكان لأخر. وكانت تلك الأجور باهظة حتي أن مراسل جريدة لندن تايمز قال حينها أن أصحاب عربات سوارس كانوا يدفعون جزءا من ارباحهم لقيادات الإضراب في شركة الترام علي أمل مد فترته لأطول وقت ممكن. وفي العشرينيات بدأت حوادث الترام في التزايد حتي صارت ظاهرة مقلقة للجميع، وبدأت التساؤلات تتردد عن السبب الرئيسي وراء تلك الحوادث. فالبعض أرجع سبب الخلل إلي الشركة التي لا تعني كثيرا بالعدد والآلات، بينما ارجع البعض سبب كثرة الحوادث إلي العمال أو تحديدا السائقين والكمسارية. فالكمساري "يزمر" قبل صعود الركاب أو نزولهم ولا يهتم كثيرا بسلامتهم. ورأي البعض أن الحكومة أيضا مسئولة حيث يتعين عليها الإتفاق مع شركة الترام علي فرض عقوبات مشددة علي كل سائق أو كمساري يتهاون في تأدية واجبه مراقبة راغبي الركوب والنزول.
وإقترحت الصحف أن تقوم الشركة بتوزيع نشرة يومية أو إسبوعيه تشمل تفاصيل حوادث الترام وأسماء العمال المتسببين فيها والعقوبات الإدارية التي تعرضوا لها أو الأحكام القضائية التي أصدرتها المحاكم ضدهمليكونوا عظة وعبرة لباقي السائقين.
وأقترحت مجلة الصباح أيضا أن تقوم شركة الترام بتعيين مجموعة من الأشخاص المتعلمين المعروفين بدماثة الأخلاق تسند إليهم مهمة مراقبة السائقين والكمسارية في سائر الخطوط. ويكون هؤلاء المراقبين بملابس الجمهور العادية، فإذا رأوا إهمالا من سائق أوكمساري، قاموا بتدوين الحادث في مذكرة خاصة وأخذوا عنوان شخصين من الركاب للإستشهاد بهم عند اللزوم. ويكلف هؤلاء الركاب بتقديم تقارير يومية بملاحظاتهم وأعمالهم تعطي لإدارة الشركة فكرة عامة عن نظام العمل وأسباب الحوادث. إستمر الترام وسيلة النقل الأساسية في القاهرة قبل وبعد الثورة ولكن خلال الأشهر القليلة التي أعقبت قيام ثورة يوليو 1952، أعدت بلدية القاهرة تقريرا عن المواصلات في العاصمة طالبت فيه بإلغاء الترام. والمثير في هذا التقرير أنه ألصق بالترام الكثير من المساوئ والمشكلات التي تعاني منها العاصمة. فالتقرير يشير إلي الفوضي السائدة بسبب تدنةي مستوي وسائل المواصلات وعلي رأسها ترام العاصمة. ويري أنه باتت يتعين علي القاهري أن يضحي بجزء كبير من وقته وجهده ودخله اليومي نتيجة لتلك الفوضي. أشار التقرير إلي أن جمهور الركاب ليس معرضا للسقوط من الترام بسبب الزحام الفظيع فحسب، بل معرض أيضا للكثير من الأمراض المعدية والأوبئة التي تجد في هذا الزحام الخانق تربة خصبة للإنتشار. وإضافة إلي لك يتعرض ركاب الترام للنشل بسبب الزحام. وليت الأمر يقتصر علي تلك المساوئ فحسب، بل أن تسيير الترام في شوارع القاهرة اسهم في فوضي المرور نتيجة لسيرة البطئ ولشغله الجزء الأكبر من الشوارع. ورغم تقدم الزمن، فقد تأخر الترام ولم يساير العصر. ولهذا رأي التقرير أنه من الضروري إلغاء الترام في المناطق المزدحمة والآهلة بالسكان خاصة في قلب القاهرة.
وفي واقع الأمر، بدا التقرير متحاملا للغاية علي الترام حيث دجاء فيه أن الترام يعد سببا رئيسيا لإنتشار الأمراض العصبية بين سكان القاهرة بسبب الضوضاء التي يحدثها أثناء سيره كما أنه ساهم في زيادة الحوادث وقضايا الجنح بسبب المشاجرات بين الجماهير. بل يذكر التقرير أن تلك الفوضي قد تسببت في أيجاد عقدة نفسية لدي الجمهور.
وعلي ما يبدو لم تكن مشكلات الترام في القاهرة ناجمة عن الزحام فقط، ففي الخمسينيات لم تخل بعض الحوادث الخاصة بالترام من الطرافة ومنها قصة سائق ترام ترك قيادة المركبة رقم 20 وأخذ يغازل إحدي الراكبات. وعندما قام أحد الركاب بتنبيهه إلي خطورة ترك قيادة الترام من أجل عيون الراكبة، إعتبر السائق أن كلام الراكب بمثابة إهانة له ودخل في مشاجرة معه تاركا الترام منطلقا بسرعة كبيرة دون سائق في منطقة مزدحمة عند كوبري الملك الصالح. وكانت النتيجة الطبيعية هي إصطدام الترام بترام أخر علي نفس الخط. وأسفر الحادث عن إصابة 18 شخصا منهم 4 أشخاص أصيبوا بإصابات خطيرة. وبالطبع هرب سائق الترام عند وقوع الحادث بدلا مكن محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه.
وكي نكون منصفين يتعين علينا أن نذكر أن الشعبطة علي سلم الترام لم تكن دائما بسبب الزحام الخانق، بل كانت في لأحيان كثيرة وسيلة للتهرب من دفع قيمة التذكرة. فطنت بلدية القاهرة إلي تلك الظاهرة وأصدرت قانونا يفرض غرامة مالية قدرها 25 قرشا - وكان مبلغا لا بأس به في خمسينيات القرن الماضي - كغرامة للشعبطة علي سلم الترام. وشكلت البلدية فرقة خاصة من البوليس لضبط المخالفين، وحذرت من أن الآباء مسئولين عن أبنائهم الذين يتشعبطون علي سلالم الترام. ففي تلك الفترة كانت هناك فئة من الناس إستخدموا الترام لسنوات طويلة دون أن يدفعوا مليما واحدا نظير التوصيلة حتي صاروا معروفين لدي الكمسارية الذين يئسوا من مطالبتهم بقيمة التذكرة. وكان من هؤلاء الطلبة والموظفين والعمال الذين عرفوا بملوك الشعبطة. والعجيب أن هؤلاء الملوك كانوا ضحايا لهوايتهم الغريبة. فمنهم محمد دسوقي الذي بترت ساقه تحت عجلات الترام في عام 1945، وصار بعدها صديقا للكمسارية. ورغم أنهم لم يطالبنوه بقيمة التذكرة غير أنه كان يصر علي الشعبطة علي سلالم الترام. أما ثاني ملوك الشعبطة فكان محمد العجماوي الذي بدأ تلك الهواية الخطرة منذ العشرينيات ولمدة ثلاثين عاما. أما الثالث فهو ربيع العدلي الذي كان يتشعبط في الترام بساق واحدة بعد ان بترت الساق الأخرة تحت عجلات الترام ذات مرة. والواضح أن الشعبطة كانت ظاهرة مثيرة للقلق حتي أن بلدية القاهرة كانت تنظم بين الحين والأخر أسابيعا خاصة لمكافحة الشعبطة بعد أن دلت الإحصائيات علي أن تلك العادة السيئة كانت السبب الرئيسي وراء 70% من حوادث الترام.
في الواقع كان للترام دورا حيويا في توفير وسيلة إنتقال بين مناطق القاهرة المختلفة. ولكنه لم يتطور ولهذا بدأت البلدية في أواخر الخمسينيات في التفكير الجدي في إلغائه من وسط المدينة علي أن تحل محله الأتوبيسات المغلقة ويخصص الترام للخطوط الطويلة والضواحي.
وتردد خلال تلك الفترة أيضا أنباء عن رغبة المليونير أبو رجيلة في شراء شركة الترام وتشغيلها لحسابه الخاص علي غرار شركة الأتوبيس التي كان يملكها. ولكن لم يتحقق ذلك حيث قامت الدولة بتأميم كافة وسائل المواصلات
شريف علي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.