رئيس بنك «الائتمان الزراعي»:تعثر الفلاحين من أهم المشكلات التي تواجه البنك حاليا    محمد البرادعي يطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالتصدي ل"سرطان تنظيم داعش"    مصدر أمني: مقتل 7 تكفيريين واصابة 6 آخرينوتدمير 35 بؤرة ارهابية    صحفيون وإعلاميون يعلنون مقاطعتهم لزيارة «المحامين» لمشروع قناة السويس    التيار الشعبي: وقف الحوار مع "الوفد"..وتأجيل البرلمانية مخالف للدستور    بالفيديو .. مدافع الزمالك الجديد يسجل في مرمى مصر أمام المغرب    الإسكان تسعى لتحديث كود المياه المعالجة والاستفادة منها فى استصلاح الأراضى الجديدة    وزير التعليم العالي يلتقى سفيري بيلاروسيا وماليزيا لدعم العلاقات التعليمية    وزير الخارجية الأردني يلتقي وفدا من مجلس النواب الامريكي    مرسيدس تقدم الجيل الجديد من الكارافان ماركو بولو    بالفيديو ... السعودية تخطط لنقل قبر النبي " محمد " إلي مكان غير معلوم    جولة مفاجئة لوزير الصحة بمستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر    بالصور.. أول مران ل«تشيتشاريتو» في ريال مدريد    النمسا تعارض فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على روسيا    وزير الصحة يطلق مشروع السجل القومي للأورام في مصر    الاربعاء مظاهره للحوثيون رفضا لمبادرة'إنهاء الأزمة'    علماء دين : برامج مسابقات الرقص بداية لدمار شباب وفتيات مصر    تعليم القليوبية: 10 مدارس جديدة تدخل الخدمة بالمحافظة هذا العام    الطيران: 61ألفا و500حاج مصرى هذا العام.. وزيادة سعر الحج السياحى 3%    البابا تواضروس أمام مجلس الكنائس العالمي: الكنيسة المصرية فى «خدمة» الوطن    WhatsApp يعتزم تدشين خدمة الاتصال الصوتي مجاناً    "الإسكندرية السينمائي" يهدي دورته ال30 لنور الشريف    الممثلة جنيفر لورانس تخطر السلطات بعد نشر صور عارية لها    "البنتاجون": مقتل زعيم حركة الشباب بالصومال سيكون ضربة كبيرة    "التربية والتعليم" تطبق نظام المحاضرات للثالث الثانوى وترفض إلغاء المصروفات    تنس - بينج أولى المتأهلات للمربع الذهبي بأمريكا المفتوحة    ضبط 7كيلو بانجو و16قطعة حشيش داخل مقابر بالمنيا    بالفيديو.. حملة لإزالة الباعة الجائلين والإشغالات بكورنيش النيل وعبد المنعم رياض    تبادل الزوجتين "سهواً".. لا يبطل العقد    كتلة المستقبل تحذر من دعوات إنشاء ميليشيات    مداح القمر وسيرة الحب في أوبرا الإسكندرية    بالصور.. رئيس جامعة جنوب الوادي يزور مركز التأهيل الوظيفي    تدمير 5 انفاق والقبض علي 9 متسللين في شمال سيناء    محمد لطفي: عمرو دياب «عشرة عمري»    غطاس: داعش الأكثر دموية بتاريخ المنظمات الارهابية    منع "مرتضى منصور" من الظهور بأي قناة فضائية    شباب "روحي مجدها" ينافسون رؤساء الأحزاب على طريقة تحدي الثلج    إصابة "نبيل" و"دودجي" الطلائع بلقاء المقاصة الودي    وزير الدفاع يلتقي رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي    بالفيديو.. علي جمعة: "الراقصات" من مخلفات التتار في مصر    قطاع الاحراش يقدم اغلى ابنائى فداء لتراب الوطن    بالصور.. الشرطة تقتل أحد المتهمين باختطاف نجل صحفية بالقاهرة الجديدة    وزير الزراعة واستصلاح الأراضي: 3 مشاريع إيطالية مصرية بتكلفة مليون يورو.. تتضمن عصر الزيتون وصناعة المربات والاستزراع السمكي.. المشاريع تخدم 20 ألف أسرة بالساحل الشمالي    مقتل وإصابة خمسة أشخاص في هجوم انتحاري شرقي أفغانستان    رئيس البرلمان العراقي: جلسة الأربعاء مخصصة لمحاسبة المقصرين في أجهزة الأمن    المنتخب الأوكراني يقترب من الأدوار النهائية بمونديال السلة بعد الفوز علي تركيا    وادي دجلة يختتم استعداداته للموسم الجديد بثلاث وديات    محمد رمضان: "واحد صعيدى" إطلالة كوميدية فى حياتى الفنية أتمنى لها النجاح    علماء يابانيون يطورون طريقة سريعة للكشف عن «إيبولا»    النشرة الثقافية.. "عصفور" يناقش خطة تطوير "قصور الثقافة".. "حسن خلاف" رئيسا لقطاع مكتب الوزير.. اجتماع الأمانة العامة لمؤتمر أدباء مصر.. "يوسف زيدان" يوقع عزازيل ب "فكرة"    تأجيل دعوى علاء عبد الفتاح لوقف قرار منعه من السفر لجلسة 11 نوفمبر    "الصيادلة"تطالب"فرعياتها" بتفعيل قرار رفع هامش ربح الصيدلي    غنيم : البدء فى اعتماد معمل المنشطات المصرى نهاية 2015    دراسة سعودية توصي باخراج قبر النبي من داخل المسجد النبوي    أوائل الثانوية يغادرون القاهرة إلي إيطاليا لزيارة الأماكن السياحية    أمين الفتوى بالأزهر: تشريح جثة الميت غير جائز.. وما يحدث بكلية الطب "حرام"    النيابة الإدارية تكشف: فيلم "حلاوة روح" ازدحم بالمشاهد المثيرة والبذاءات    انخفاض الإشغالات بفنادق "لاجوس" النيجيرية إلى 50% بسبب الإيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عالم السلاح الشرعى فى مصر: 300 محل و160 ألف سلاح.. والضحايا كثيرون
نشر في الشروق الجديد يوم 14 - 09 - 2010

أثارت ظاهرة استخدام الأسلحة المرخصة فى جرائم قتل العديد من التساؤلات عن حجم سوق الأسلحة المرخصة فى مصر، ومصدرها، ولمن تعطى وزارة الداخلية سلاحا ليقتل به الآخرين.
«مصر بها من 250 إلى 300 محل لتجارة الأسلحة المرخصة، ويبلغ عدد الأسلحة المرخصة فى مصر نحو 160 ألف سلاح، منها 127 ألف رخصة للدفاع عن النفس، وتصل عدد البنادق المصادرة سنويا إلى 3500 بندقية أغلبها من الصعيد»، بهذه الكلمات بدأ إسماعيل قنديل الفقى صاحب محل بيع أسلحة بمحافظة البحيرة حديثه عن سوق السلاح المرخص فى مصر.
ويشرح الفقى طبيعة عمله وكيفية فتح محل لبيع الأسلحة قائلا: «فتح محل لبيع السلاح يتم عن طريق التقدم بطلب لمديرية الأمن، فتقوم بعمل تحريات عن الشخص صاحب الطلب تصل إلى أقارب الدرجة الرابعة، وفى حالة ورود موافقة الأمن العام يتم السماح له بفتح المحل ومزاولة النشاط، وتخضع محال السلاح لتفتيش دورى متتابع من وزارة الداخلية ولكنه غير منتظم المدة، فمن الممكن أن يتم تفتيش بعد شهر، ثم تفتيش آخر بعد ثلاثة شهور،
وبعدها بأسبوع يتم إجراء تفتيش آخر، مشيرا إلى أن فتح محل لبيع وتجارة السلاح الآن أصبح صعبا، نتيجة تشدد الداخلية فى منح تراخيص فتح محال بيع السلاح، أو فى منح رخص حمل سلاح للحفاظ على معدلات الجريمة منخفضة، وهذا التشدد تزامن مع وصول الرئيس مبارك للحكم فى عام 1981 نتيجة الأجواء السياسية الصعبة التى عاشها البلد فى ذلك الوقت، وهناك ثلاثة أنواع لرخص حمل السلاح فى مصر هى للدفاع عن النفس، أو الصيد، أو الحراسة.
وأضاف أنه نتيجة تشدد وزارة الداخلية فى منح تراخيص السلاح، وقيام وزير الداخلية بإلغاء رخص حمل السلاح القائمة، فإن مواطنين يلجأون إلى حمل سلاح غير مرخص لأن من تعود على حمل السلاح لا يستطيع السير بدونه.
ويكشف الفقى عن مصادر السلاح غير المرخص: هناك مصدرين للسلاح غير المرخص، إما عن طريق التهريب من الخارج فى المنافذ الجمركية، أو عن طريق شراء سلاح تم تصنيعه فى ورش تصنيع السلاح المنتشرة فى صعيد وريف مصر،
ويستطرد الفقى: مصادر الحصول على السلاح محدودة للغاية لأن الحكومة تمنع استيراده من الخارج، فيما عدا الخرطوش فقط، فتسمح باستيراده بشرط الاستخدام الشخصى، وغير مسموح للمحال باستيراد أى سلاح من الخارج، وهناك مصنعان لتصنيع الذخيرة فى مصر أحدهما يتبع شركة أبوقير للصناعات الهندسية، وينتج طلقات الخرطوش، ومصنع شركة شبرا للصناعات الهندسية، وينتج طلقات الرصاص، بالإضافة إلى أن هناك أسلحة صينية بدأت فى الظهور فى مصر.
ويشكو الفقى من قرار وزير الداخلية الصادر عام 2005 بوقف رخص منع بيع طلقات الصيد، لمن يحملون رخص الصيد خوفا من انتشار إنفلونزا الطيور، وهو سبب فى رأيه غير مقنع، لأن المرض ثبت عدم حقيقة الرعب الهائل الذى صادف ظهوره، مما أثر على حركة بيع طلقات الصيد وأسلحة الصيد، مشيرا إلى مشكلة كبيرة يعانيها صيادو الطيور، ممن يتعيشون من مهنة الصيد وبيعها، وهو ما أثر على حركة بيع أسلحة وطلقات الصيد، خاصة أن شراء الذخيرة يحتاج فى كل مرة إلى تصريح من قسم الشرطة حتى لو كان الشخص حاملا لرخصة سلاح.
ويشرح الفقى التوزيع الجغرافى لمحال الأسلحة: مصر بها نحو 250 إلى 300 محل سلاح مرخص، ومحافظة كبيرة مثل البحيرة بها فقط 8 محال بيع للسلاح، ومحلان فقط فى محافظة الغربية، وأشهر محال المصرية لتجارة السلاح هى فتح الله وله فروع فى القاهرة والإسكندرية، وميشيل عازر فى القاهرة فقط، والسحلابى وله فروع فى القاهرة والإسكندرية.
وعن كيفية الحصول على ترخيص سلاح نارى يقول القاضى زكريا محيى الدين شلش رئيس محكمة الاستئناف: القانون نظم خطوات الحصول على رخصة حمل سلاح، فمن يرغب عليه التقدم بطلب ترخيص شخصى لحمل السلاح إلى مأمور قسم الشرطة التابع له، ويتم فحص ودراسة الطلب وعمل التحريات الأمنية اللازمة عن طالب الترخيص للوقوف على مدى لياقته الصحية والنفسية والعقلية اللازمة لحمل واستخدام السلاح، ويكون لوزير الداخلية أو من ينيبه كما ينص القانون رفض الترخيص أو الموافقة عليه، أو قصر الترخيص على أنواع معينة من السلاح.
وعن التصرف القانونى فى حالة وفاة صاحب رخصة حمل السلاح كما فى حالة المذيع إيهاب صلاح المتهم بقتل زوجته بسلاح مرخص كان يملكه والده لواء الداخلية السابق، يقول القاضى شلش إن القانون يعطى مهلة لمدة شهر لورثة صاحب الرخصة لتسليمه إلى قسم الشرطة التابع له، على أن تقوم وزارة الداخلية بتعويضهم تعويضا ماديا مناسبا عن قيمة السلاح، وفى حالة عدم تسليمهم للسلاح يتم الحصول على إذن من النيابة العامة بتفتيش مسكن الورثة لضبط السلاح، ويعاقب الورثة على جريمة حيازة سلاح بدون ترخيص، لأنه لا يجوز توريث رخصة السلاح لأنها رخصة شخصية كرخصة قيادة السيارات.
ويستطرد المستشار شلش الذى عمل قاضيا بمحاكم أمن الدولة العليا قائلا إن عقوبة حيازة سلاح بدون ترخيص تختلف باختلاف نوع السلاح، فالأسلحة غير المششخنة «التى لها ماسورة مصقولة من الداخل» عقوبتها الحبس والغرامة التى لا تتجاوز 500 جنيه، وتكون العقوبة سجنا مشددا فى حالة حيازة سلاح «مششخن» ماسورته غير مصقولة من الداخل كالمدافع الآلية والمسدسات سريعة الطلقات.
ويطالب شعبان سعيد المحامى بضرورة إجراء كشف طبى دورى على كل من يحمل رخصة سلاح، وإذا ثبت عدم لياقته الطبية يتم سحب رخصته، مستشهدا بحالة المذيع إيهاب صلاح الذى أقر فى تحقيقات النيابة بأنه كان يتعاطى الخمور والمواد المخدرة، ويطالب شعبان سعيد، بالكشف طبيا عليه كل فترة لبيان سلامة قواه العقلية، وأن يكون هناك تجديد للرخصة كل فترة.
ويبرر د. محمد المهدى أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر ظاهرة لجوء المصريين إلى حمل السلاح المرخص أو غير المرخص إلى عدة أسباب أهمها غياب الأمن الاجتماعى نتيجة انشغال الأمن بالدور السياسى بشكل كبير جدا استغرق أغلب طاقته، بالإضافة إلى البطء الشديد فى التقاضى ويئس المواطن من استرداد حقه بالطرق والمسالك القانونية، وهو ما يولد شعورا داخل نفوس المواطن بأن عليه أن يحمى نفسه وأسرته.
ويضيف المهدى أن هذه الظاهرة مرشحة للتصاعد نتيجة الحالة الاجتماعية المضطربة والانهيار المجتمعى الشديد، وانتشار الفساد وتفسخ القيم والأخلاق، وهو ما عكسه تقرير وزارة التنمية الإدارية عن سلوك المصريين من أن 55% من المصريين لا يرون فى الكذب مشكلة، وأن 39% أقروا بدفع رشاوى لإنهاء مصالحهم، الأمر الذى يعكس انتشار وقبول المواطنين لقيم سلبية، وانتشار هذه القيم السلبية أدى إلى عدم وجود ثقة فى التعامل بين المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.