"منتجي الدواجن": " بعض اللقاحات المستوردة لا تصلح للاستخدام في مصر    شكري يبحث مع المبعوث الأممي لدى ليبيا جهود تحقيق المصالحة    مصرع 4 أشخاص في حادث تصادم بموكب زفاف بالمنوفية    حملة "صلاح" ضاعفت طلبات العلاج من الإدمان 5 مرات    بالصور.. المطربة هند الصباحي تحيي حفل 30 يونيو بطور سيناء    أحمد فهمي عن "لأعلى سعر": "هشام ندل.. ومينفعش نرمي اللوم على الست"    وفاة الممثل السويدي مايكل نيكفيست عن 56 عاما    «ترامب» يشيد باستقالة صحفيين في «سي إن إن».. ويشكو من «الأخبار الزائفة»    إعارة كهربا – عبد الواحد ل في الجول: افضل له وللزمالك    1479 موهوبا فقط تم اختيارهم من بين 80 ألف بحث الانتقاء وصناعة البطل الأوليمبى    «لغز» تسليم القلعة الحمراء درع الدورى فى لقاء إنبى خارج «الأعراف والتقاليد»    بالصور.. توافد بعثة الأهلى على مطار القاهرة استعدادًا للسفر إلى زامبيا    ملف.. مونديال قطر تحت القصف    "البناء والتنمية" يناور ب4 أوراق للخروج من "نفق الحل"    مقتل انتحاريين حاولا تفجير نفسيهما في حفل زفاف غرب بغداد    ضبط 329 عبوة مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية في مطروح    بالفيديو.. لحظة مغادرة مدير أمن القاهرة منطقة طلعت حرب    بعد انتشارها بسواحل المتوسط.. البيئة تصدر بيانًا بشأن قناديل البحر    محافظ الإسكندرية يشدد على الاهتمام بنظافة وتجميل الشوارع الرئيسية والداخلية    قطر "تتمسكن": العرب يحاصروننا مثل الفلسطينيين في غزة    باحث سياسي: قطر أضاعت الفرص الممنوحة من الدول الخليجية    بالصور.. تميم يذل شعبه وعناصر الإخوان وحماس ينعمون فى قصره    القبول بمدارس التمريض.. 220 درجة للبنات و240 للبنين بالفيوم    البرتغال يبحث عن المجد فى مواجهة تشيلى بقازان الروسية    سموحه يرفض أنتقال محارب للأهلي    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الأربعاء 28/6/2017.. على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    محمد رمضان يتمرد.. تخلص من عباءة البلطجي ب"جواب اعتقال"    الحكومة والبنوك تستأنف عملها الأربعاء وتعود للإجازة الخميس    تثبيت الكوتة فى مؤتمر المرأة وصناعة المستقبل    من يعيد إلى «زينب» حجرتها ؟    بحث إضافة نقاط الخبز إلى المقررات التموينية    تشريعات لتحسين الخدمات وتشجيع الاستثمار    إحباط محاولة لاختراق الحدود الغربية .. القوات الجوية تدمر 12 سيارة محملة بالأسلحة والذخائر    ترشيد الإنفاق وتحفيز معدلات النمو .. إسماعيل: نسعى لخفض عجز الموازنة والسيطرة على المديونية    برلمان ماكرون يبدأ جلساته بأغلبية من «المستجدين»    التعاون السعودى يقترب من الحضرى رغم مفاوضات المقاصة    هولندا «مسئولة جزئيا» عن مذبحة سربرنيتشا ضد المسلمين    الإهمال بالإدارة الصحية بمطاى    أخلاقيات الحرب    آداب الحوار    الهرمونات المسئولة عن سعادتك    السباحة رياضة وهواية وعلاج من الأمراض    تستعرض إنجازات الدولة خلال 3 سنوات .. «مصر 1095» حملة شبابية غير تقليدية    دار الإفتاء توضح حكم تشميت «العاطس»    «النواب» والحكومة يحافظان على الشعبية بإجراءات الحماية الاجتماعية    نيللى وغادة ويوسف الشريف يرسمون ملامح رمضان 2018    رشا مجدى: البرامج الصباحية لا تقل أهمية عن التوك شو ولم يزعجنى وجود أحمد مجدى معى فى «صباح البلد»    كبير مفتشى كوم أمبو: لدينا 14 موقعاً مهماً «محدش يعرف عنها حاجة»..وقريباً فتح «جبل السلسلة شرق» للزيارة    دعوة شركات مقاولات الصرف الصحى للتأهيل لتنفيذ مشروعات بالدقهلية والبحيرة    إشغالات شوارع القاهرة لا تتوقف ومطاردات المحافظة لا تنتهى    استراتيجية جديدة للهيئة لتطوير الصادرات المصرية خلال الفترة من 2017-2023    وقف أستاذة جامعية بالأزهر بتهمة ابتزاز الطالبات    التعليم العالى: تسكين الطلاب السودانيين بالمدن الجامعية    جهات سيادية تشرف على تنسيق القبول بالجامعات والوافدين    بلجيكا تحافظ على البيئة بوجبة صراصير بنكهة الثوم والطماطم بدلًا من اللحوم    10منتجات صنعها الجيش الأمريكى فى أزماته ويستخدمها العالم    حكم تقديم صيام «الست البيض» على قضاء رمضان    زعيم القرآنيين: معظم المسلمون يقدسون "المصحف" وليس القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عالم السلاح الشرعى فى مصر: 300 محل و160 ألف سلاح.. والضحايا كثيرون
نشر في الشروق الجديد يوم 14 - 09 - 2010

أثارت ظاهرة استخدام الأسلحة المرخصة فى جرائم قتل العديد من التساؤلات عن حجم سوق الأسلحة المرخصة فى مصر، ومصدرها، ولمن تعطى وزارة الداخلية سلاحا ليقتل به الآخرين.
«مصر بها من 250 إلى 300 محل لتجارة الأسلحة المرخصة، ويبلغ عدد الأسلحة المرخصة فى مصر نحو 160 ألف سلاح، منها 127 ألف رخصة للدفاع عن النفس، وتصل عدد البنادق المصادرة سنويا إلى 3500 بندقية أغلبها من الصعيد»، بهذه الكلمات بدأ إسماعيل قنديل الفقى صاحب محل بيع أسلحة بمحافظة البحيرة حديثه عن سوق السلاح المرخص فى مصر.
ويشرح الفقى طبيعة عمله وكيفية فتح محل لبيع الأسلحة قائلا: «فتح محل لبيع السلاح يتم عن طريق التقدم بطلب لمديرية الأمن، فتقوم بعمل تحريات عن الشخص صاحب الطلب تصل إلى أقارب الدرجة الرابعة، وفى حالة ورود موافقة الأمن العام يتم السماح له بفتح المحل ومزاولة النشاط، وتخضع محال السلاح لتفتيش دورى متتابع من وزارة الداخلية ولكنه غير منتظم المدة، فمن الممكن أن يتم تفتيش بعد شهر، ثم تفتيش آخر بعد ثلاثة شهور،
وبعدها بأسبوع يتم إجراء تفتيش آخر، مشيرا إلى أن فتح محل لبيع وتجارة السلاح الآن أصبح صعبا، نتيجة تشدد الداخلية فى منح تراخيص فتح محال بيع السلاح، أو فى منح رخص حمل سلاح للحفاظ على معدلات الجريمة منخفضة، وهذا التشدد تزامن مع وصول الرئيس مبارك للحكم فى عام 1981 نتيجة الأجواء السياسية الصعبة التى عاشها البلد فى ذلك الوقت، وهناك ثلاثة أنواع لرخص حمل السلاح فى مصر هى للدفاع عن النفس، أو الصيد، أو الحراسة.
وأضاف أنه نتيجة تشدد وزارة الداخلية فى منح تراخيص السلاح، وقيام وزير الداخلية بإلغاء رخص حمل السلاح القائمة، فإن مواطنين يلجأون إلى حمل سلاح غير مرخص لأن من تعود على حمل السلاح لا يستطيع السير بدونه.
ويكشف الفقى عن مصادر السلاح غير المرخص: هناك مصدرين للسلاح غير المرخص، إما عن طريق التهريب من الخارج فى المنافذ الجمركية، أو عن طريق شراء سلاح تم تصنيعه فى ورش تصنيع السلاح المنتشرة فى صعيد وريف مصر،
ويستطرد الفقى: مصادر الحصول على السلاح محدودة للغاية لأن الحكومة تمنع استيراده من الخارج، فيما عدا الخرطوش فقط، فتسمح باستيراده بشرط الاستخدام الشخصى، وغير مسموح للمحال باستيراد أى سلاح من الخارج، وهناك مصنعان لتصنيع الذخيرة فى مصر أحدهما يتبع شركة أبوقير للصناعات الهندسية، وينتج طلقات الخرطوش، ومصنع شركة شبرا للصناعات الهندسية، وينتج طلقات الرصاص، بالإضافة إلى أن هناك أسلحة صينية بدأت فى الظهور فى مصر.
ويشكو الفقى من قرار وزير الداخلية الصادر عام 2005 بوقف رخص منع بيع طلقات الصيد، لمن يحملون رخص الصيد خوفا من انتشار إنفلونزا الطيور، وهو سبب فى رأيه غير مقنع، لأن المرض ثبت عدم حقيقة الرعب الهائل الذى صادف ظهوره، مما أثر على حركة بيع طلقات الصيد وأسلحة الصيد، مشيرا إلى مشكلة كبيرة يعانيها صيادو الطيور، ممن يتعيشون من مهنة الصيد وبيعها، وهو ما أثر على حركة بيع أسلحة وطلقات الصيد، خاصة أن شراء الذخيرة يحتاج فى كل مرة إلى تصريح من قسم الشرطة حتى لو كان الشخص حاملا لرخصة سلاح.
ويشرح الفقى التوزيع الجغرافى لمحال الأسلحة: مصر بها نحو 250 إلى 300 محل سلاح مرخص، ومحافظة كبيرة مثل البحيرة بها فقط 8 محال بيع للسلاح، ومحلان فقط فى محافظة الغربية، وأشهر محال المصرية لتجارة السلاح هى فتح الله وله فروع فى القاهرة والإسكندرية، وميشيل عازر فى القاهرة فقط، والسحلابى وله فروع فى القاهرة والإسكندرية.
وعن كيفية الحصول على ترخيص سلاح نارى يقول القاضى زكريا محيى الدين شلش رئيس محكمة الاستئناف: القانون نظم خطوات الحصول على رخصة حمل سلاح، فمن يرغب عليه التقدم بطلب ترخيص شخصى لحمل السلاح إلى مأمور قسم الشرطة التابع له، ويتم فحص ودراسة الطلب وعمل التحريات الأمنية اللازمة عن طالب الترخيص للوقوف على مدى لياقته الصحية والنفسية والعقلية اللازمة لحمل واستخدام السلاح، ويكون لوزير الداخلية أو من ينيبه كما ينص القانون رفض الترخيص أو الموافقة عليه، أو قصر الترخيص على أنواع معينة من السلاح.
وعن التصرف القانونى فى حالة وفاة صاحب رخصة حمل السلاح كما فى حالة المذيع إيهاب صلاح المتهم بقتل زوجته بسلاح مرخص كان يملكه والده لواء الداخلية السابق، يقول القاضى شلش إن القانون يعطى مهلة لمدة شهر لورثة صاحب الرخصة لتسليمه إلى قسم الشرطة التابع له، على أن تقوم وزارة الداخلية بتعويضهم تعويضا ماديا مناسبا عن قيمة السلاح، وفى حالة عدم تسليمهم للسلاح يتم الحصول على إذن من النيابة العامة بتفتيش مسكن الورثة لضبط السلاح، ويعاقب الورثة على جريمة حيازة سلاح بدون ترخيص، لأنه لا يجوز توريث رخصة السلاح لأنها رخصة شخصية كرخصة قيادة السيارات.
ويستطرد المستشار شلش الذى عمل قاضيا بمحاكم أمن الدولة العليا قائلا إن عقوبة حيازة سلاح بدون ترخيص تختلف باختلاف نوع السلاح، فالأسلحة غير المششخنة «التى لها ماسورة مصقولة من الداخل» عقوبتها الحبس والغرامة التى لا تتجاوز 500 جنيه، وتكون العقوبة سجنا مشددا فى حالة حيازة سلاح «مششخن» ماسورته غير مصقولة من الداخل كالمدافع الآلية والمسدسات سريعة الطلقات.
ويطالب شعبان سعيد المحامى بضرورة إجراء كشف طبى دورى على كل من يحمل رخصة سلاح، وإذا ثبت عدم لياقته الطبية يتم سحب رخصته، مستشهدا بحالة المذيع إيهاب صلاح الذى أقر فى تحقيقات النيابة بأنه كان يتعاطى الخمور والمواد المخدرة، ويطالب شعبان سعيد، بالكشف طبيا عليه كل فترة لبيان سلامة قواه العقلية، وأن يكون هناك تجديد للرخصة كل فترة.
ويبرر د. محمد المهدى أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر ظاهرة لجوء المصريين إلى حمل السلاح المرخص أو غير المرخص إلى عدة أسباب أهمها غياب الأمن الاجتماعى نتيجة انشغال الأمن بالدور السياسى بشكل كبير جدا استغرق أغلب طاقته، بالإضافة إلى البطء الشديد فى التقاضى ويئس المواطن من استرداد حقه بالطرق والمسالك القانونية، وهو ما يولد شعورا داخل نفوس المواطن بأن عليه أن يحمى نفسه وأسرته.
ويضيف المهدى أن هذه الظاهرة مرشحة للتصاعد نتيجة الحالة الاجتماعية المضطربة والانهيار المجتمعى الشديد، وانتشار الفساد وتفسخ القيم والأخلاق، وهو ما عكسه تقرير وزارة التنمية الإدارية عن سلوك المصريين من أن 55% من المصريين لا يرون فى الكذب مشكلة، وأن 39% أقروا بدفع رشاوى لإنهاء مصالحهم، الأمر الذى يعكس انتشار وقبول المواطنين لقيم سلبية، وانتشار هذه القيم السلبية أدى إلى عدم وجود ثقة فى التعامل بين المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.