اعتماد مشروع اللائحة الخاصة للدبلومات العامة    نافعة عن «تيران وصنافير»: الشعب مقتنع أن النظام فرَّط في أرض مصرية    تأجيل محاكمة صحفيين لاتهامهما بنشر أخبار كاذبة والتشهير ب«الزند» إلى الأربعاء    "فايد": زراعة مليون فدان ذرة وفول صويا    أسعار الذهب اليوم السبت 25-6-2016 فى الأسواق    وزير النقل: تطوير شامل ل«صحراوي القاهرة - بلبيس» خلال 3 أشهر    «التجارة»: وافقنا على 216 مشروعًا صناعيًا جديدًا ب5.8 مليار جنيه خلال مايو    أكثر من مليون بريطاني يوقعون عريضة لاستفتاء جديد حول عضوية الاتحاد الأوروبي    أنباء عن مقتل أيوب التونسي أمير داعش في بنغازي    أردوغان: مرحلة جديدة للاتحاد الأوروبي بعد انسحاب بريطانيا    حان الوقت لتنهي أمريكا الفوضى التي خلقتها في سوريا (مترجم)    مصادر مقربة من الطالبة اليمنية تكشف سبب مقتلها بالقاهرة    أفرام جرانت    «الفيفا» يذكر المصريين بسداسية غانا    ديبالا: يوفنتوس نادي كبير مثل الريال والبرسا وبايرن    أزمات الثانوية العامة عرض مستمر    ممثل النيابة بمحاكمة «قلاش»: على الدفاع الطعن بالتزوير حال تشككه في محاضر الاستماع    اعتماد نتيجة العينة العشوائية لمادة الإستاتيكا للثانوية العامة بنجاح 85.8%    طقس الأحد معتدل شمالًا.. شديد الحرارة على باقي الأنحاء    القبض على تشكيل عصابي تخصص فى سرقة "الشقق السكنية" ببني سويف    التعليم: التقديم للصف الأول الابتدائي إلكترونيًّا    عروض فنية واستعراضية وغنائية بفاعليات خيمة "هل هلالك"    مزاد لتذكارات ويتنى هيوستن يجنى أكثر من 500 ألف دولار    طريقة جديدة لعمل أوراك الدجاج المقرمشة في الفرن (فيديو)    اكتشاف علاج لتقليل الإصابة بالسكتة الدماغية باستخدام القطط والكلاب    "شعبة الصيدليات":الدواء المصرى آمن وفعال..والمعامل الأجنبية تؤكد مطابقته للمواصفات    "الصيادلة": استمرار نقص المحاليل الطبية يهدد حياة ملايين المصريين    ضبط محامٍ انتحل صفة ضابط شرطة بالبحيرة    مسؤول أوروبي: «لندن» لن تستطيع الاحتفاظ بجواز المرور الأوروبي    «المصري الديمقراطي» يعلن أسباب رفضه للموازنة العامة    أزمات دراما رمضان.. «القيصر» يكشف الوجه الآخر لجمعيات حقوق الانسان الدولية.. مشاهد التهجير تغضب أهل النوبة في «المغني».. دعوى قضائية ضد «هى ودافنشي» لوصف أهالي منشية ناصر بالبلطجية    يسكن تحت الجلد    غادة عبد الرازق تحتفل بفوز النادي الأهلي في «الخانكة»    محافظ القليوبية يحيل 200 إمام بمساجد المحافظة للتحقيق    تعرف على قصة حياة "أمين الأمة" أبو عبيدة بن الجراح    تشديدات أمنية في جلسة محاكمة «قلاش وعبدالرحيم والبلشي»    بالفيديو..المتحدث العسكري يعيد نشر قصيدة «رسالة إلى الجماعات الإرهابية»    " أوراسكوم للاتصالات " تقتنص تداولات الشركات المدرجة خلال أسبوع بقيمة 75.4 مليون جنيه    جوزيه يوجه رساله للأهلي بعد الفوز بالدوري    الرياضة تحفز نمو خلايا المخ وتعزز الذاكرة    «يول» يؤجل مصير صفقة «حمودى».. و«جمال» جاهز لموقعة أسيك    تفاصيل موافقة الدولة على مصالحة الإخوان    افتتاحية    جائزة "لوميير" للنجمة السينمائية "كاترين دى نوف"    وزير التموين إقامة 500 منفذ جديد بالقاهرة والجيزة لبيع السلع الغذائية بأسعار مخفضة    اليوم..«الوفد» يراجع التقرير النهائي لموقفه من الموازنة العامة    الرئيس الصينى يعود لبكين عقب زيارات صربيا وبولندا وأوزبكستان    إعلان حالة الطوارىء في ولاية «فيرجينيا» الغربية بالولايات المتحدة    خالد الغندور يستقر على مسمى برنامجه «الكرة في ملعبك» على «العاصمة 2»    أحرار فاقوس بالشرقية يواصلون مظاهرات "مكملين لننقذ مصر"    «لو فاتك خبر» اقرأ «المصري اليوم»: الأهلي بطل الدوري.. ومصر في قمة «ريادة الأعمال»    أبل تعترف أنها تركت نظام تشغيل IOS 10 غير مشفر عن قصد    سهر الصايغ: "رضوى" كانت مفاجأة لى منذ أن قرأتها على الورق    مؤمن زكريا: الأهلي صعب يخسر الدوري موسمين متتاليين    طاهر: قيمة رمضان صبحي لن تقل عن 7 أو 8 مليون يورو .. و اللاعب لديه عروض من إنجلترا و إيطاليا    داعية إسلامي يكشف عن المرأة التي تزاحم النبي في دخول الجنة (فيديو)    أرض الأولياء    قضية فقهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أورام الرحم الليفية
نشر في الشروق الجديد يوم 28 - 09 - 2009

ذلك الورم الحميد الذى ينمو ببطء وعلى استحياء فى رحم المرأة كأنما يعلم أنه يحتل مكانا دافئا آمنا ليس له، تختزن فيه المرأة سر أنوثتها وتدخره لوليد تنتظره منذ ميلادها، وينمو فى دأب وصمت وقد تتكرر نوبات الحمل ومرات الولادة بسلام وهو مجرد مراقب لمعجزة الحياة لا دخل له فيها ولا علاقة له بتفاصيلها.
لكنه إذا قرر فجأة أن يشارك فى الأحداث وجب علاجه وربما كان استئصال الرحم هو الحل الأمثل للخلاص من مشكلاته.
أورام الرحم الليفية: لا أحد يعرف لها سببا حتى الآن رغم شيوعها وانتشارها بين النساء خاصة الأفريقيات، فهناك امرأة واحدة من كل خمس نساء تعانى منها بدرجات مختلفة، فهناك من أنواع الأورام الليفية الحميدة ما يمكن أن تتعايش معه المرأة إذا لا يسفر وجوده عن أى أعراض تشير إليه سواء كانت المرأة غير متزوجة أو متزوجة وتكررت نوبات حملها وولادتها.
تتعدد النظريات التى تشرح طبيعة تكوين الورم الليفى فى رحم المرأة وإن كانت أكثرها قبولا تلك ترجعها لبقايا خلايا جينية تكمن فى رحم المرأة منذ ولادتها تظل كامنة إلى أن تطالها بعض التأثيرات الهيرمونية التى تبدأ بمرحلة البلوغ وتستمر وفقا لحياة المرأة فتبدأ فى تكوين تلك البراعم الصغيرة للأورام الليفية.
الورم الليفى ورم حميدى غير سرطانى ينشأ فى رحم المرأة لكنه فى حالات نادرة للغاية قد يتحول إلى ورم سرطانى إذا ما أهمل علاجه وتكررت منه مرات النزيف وطالته العدوى والإصابة بالتقرحات.
قد يظل الورم الليفى وحيدا وقد تتبرعم أورام أخرى متعددة إما يظل مدفونا فى جدار الرحم ليزداد فى سمكه أو يتدلى داخل الرحم متعلقا بعنق من الأنسجة.. ويختلف حجم الورم ومكانه فمنها ما لا يتعدى حجمه بضعة سنتيمترات ومنها ما يتضخم حتى يملأ تجويف الرحم بالكامل ويمارس ضغوطا على جدار الرحم والأعضاء الملاصقة له أو تجاوره تشريحيا تحدث العديد من الأعراض التى تشير إلى وجوده مثل:
المعاناة من آلام مبهمة فى الحوض إذ إن حركةالرحم الورم ووضعه بالنسبة للأعضاء المختلفة فى تجويف الحوض هى التى تحدث تلك الآلام غير المألوفة أو المتوقعة.
نوبات نزيف خاصة عند الاستيقاظ من النوم صباحا فى مواعيد لا علاقة لها بمواعيد الدورة الشهرية، وتكرار نوبات النزيف يصاحبها أيضا النزف الغزير فى أوقات الدورة المعتادة إذ إن وجود الورم الليفى يضعف من قدرة عضلة الرحم على الانقباض وبالتالى الضغط على الشرايين لتوقف النزيف.
ضغط الورم على المثانة يؤدى إلى تكرار الحاجة لإفراغها فى أوقات متقاربة كذلك ضغط الورم على الأمعاء قد يسبب حالة من الإمساك المزمن.
قد تشكو المرأة أيضا من آلام الظهر نتيجة تزايد حجم الورم الذى يمارس ضغطا على أعصاب الحوض.
فما تأثير الورم الليفى على الحمل إذا كان الورم الحميد يصاحب الفترة الخصبة من عمر المرأة التى تواكب الحمل والولادة؟
قد لا يبدو له أى أثر على الحمل والولادة إذا كان صغير الحجم، عديم الأثر فيتم اكتشافه بالمصادفة إذ إنه يستجيب لهرمون الاستيروجين الذى تزداد نسبته فى الدم مع الحمل فيزداد فى حجمه ويتراجع حجمه مرة أخرى ليرجع معه إلى حجمه الأصلى بعد الولادة.
حجم ووضع الورم الليفى داخل الرحم قد يعقد من مجريات الأمور الطبيعية بشأن الحمل فيتسبب فى إجهاض متكرر أو نزف متكرر بما يتبعه من أخطار الأنيميا الناجمة عن النزف. وقد يدفع إلى ولادة مبكرة قبل موعدها وقد يتسبب أحيانا فى أن يفقد الرحم قدرته على الانقباض وافتقاد مرونته التى تعاون فى لفظ الجنين من الرحم وقت المخاض مما قد ينتج عنه أخطار جسيمة للأم والجنين معا.
إذا غابت الأعراض فى البداية فكيف يمكن تشخيصه؟
غالبا ما تغيب الأعراض فى حالة الورم الليفى الصغير الحجم حتى لا يلحظها الطبيب عند الكشف ولا تشكو منها المرأة.
الحمل هو السبب الرئيسى الذى يظهر وجود الورم الليفى وتشخيص الورم فى تلك الظروف لا يتوقف على الفحص الطبى فقط إنما يجب أن يتم بصورة أشمل تضم الفحص بالموجات فوق الصوتية والرنين المغناطيسى التى تعطى صورة دقيقة لحجم الورم ووضعه وبالتالى يمكن التنبؤ بمستقبل الحمل.
إذا تم تشخيصه فكيف يكون العلاج؟
علاج الورم الليفى يعتمد على عوامل متعددة منها عمر المرأة وأهمية الحمل بالنسبة لها وحجم الورم وما يحتله من مكان فى الرحم.
العلاج الطبى بالأدوية: يعد علاجا مؤقتا يسبب انكماش الورم لحين التخلص منه جراحيا.
بعض الأورام يمكن استئصالها باستخدام منظار خاص متصل بشاشة فيديو تسمح بتحديد مكان الورم، يتم استئصاله بأشعة الليزر فى عملية لا تستغرق وقتا طويلا وإن استلزمت خبرة واسعة.
استئصال الورم جراحيا عملية آمنة يلجأ إليها الجراح إذا ما تعذرت الطريقة السابقة يمكنها أن تتيح للمرأة الحامل مرة أخرى لكن غالبا ما يلجأ الجراح للولادة القيصرية تحسبا للمفاجآت.
قد ينتهى الأمر باستئصال الرحم إذا ما تعدت المرأة سن الإنجاب وفضلت إجراء تلك الجراحة حتى لا تتعرض لمشكلات لاحقة.
الورم الليفى يصيب غير المتزوجات ربما بصورة أكثرأيضا السيدات اللائى يعانين من مشكلات العقم فهو مرض المرأة بصورة عامة وإن كانت الخصوبة توفر للمرأة حماية أكبر من الإصابة به.
ليست هناك معايير يمكن الاستناد إليها للوقاية من الإصابة بالأورام الليفية وإن كانت هناك بعض المؤشرات التى تربط بين الغذاء الصحى من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة والأسماك والمكسرات إلى ممارسة بعضا من ألوان الجهد البدنى المتنوعة والتوقف عن التدخين والحفاظ على الوزن المثالى وبين الوقاية من الإصابة بأورام الرحم الحميد وإن لم يكن هناك من الأدلة ما يؤكد ذلك إلا أنه معطيات لازمة لحياة صحية قد تضمن السلامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.