«السيسي»: نصحت «مرسي» بتجاوز احتقان الشارع ولم يستمع    برشلونة يجدد عقد سرجيو بوسكيتس حتي 2019    «السيسي»: 4 عناصر تربط علاقة مصر ب «الخليج»    شكري يبحث مع وفد التعاون الإسلامي في بكين الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات    نجاة رئيس مباحث مركز ناصر ببني سويف ومعاونه من محاولة اغتيال    افتتاح الدورة 63 للمهرجان الكاثوليكي للسينما بحضور ليلى علوي ونبيلة عبيد    مجهولون يشعلون النار فى واجهة فرع إحدى شركات المحمول بعين شمس    أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم السبت 28/2/2015    قصر التذوق يحتفل بذكرى ميلاد الموسيقار محمد عبد الوهاب    نظام غذائي يحميك من أمراض الرئة حتي وأن كنت مدخن    السيسي عن «صحفيي الجزيرة»: «صلاحياتي تبدأ بعد انتهاء المحاكمة»    المقاولون بقيادة "المعلم" يستأنف تدريباته استعدادًا لاستئناف الدوري    العثور على 4 «دانات مدفع» بالشرقية    الصين تفرض قيودا تجارية على لحوم الأبقار الكندية    "أحلام" تنشر مقطع فيديو مع شرين عبد الوهاب أثناء تواجدهما بجدة    وفاة الممثل الأمريكي صاحب شخصية "مستر سبوك"    السجن لممثلة إيطالية بسبب عشاء مع بوتين    حمدى عبد المولى: إسناد التأمين على لاعبى تليفونات بنى سويف لGIG    السيسي: "قناة السويس" و"شبكة الطرق" أهم إنجازاتي خلال 8 أشهر    ضبط سائقين اختلقا واقعة سطو مسلح للاستيلاء علي 11 الف جنيه من صاحب سيارة    اليوم.. ثانى جلسات محاكمة "مرسى" و10 آخرين فى "التخابر مع قطر"    مصرع طفلة وإصابة 3 آخرين فى انقلاب تورسيكل بالشرقية    بنك الائتمان الزراعى:صرف703ملايين جنيه دعما لمزارعى القطن وتوريد الأرز    مجلس الأمن: لم نتوصل لاتفاق بشأن مشروع القرار المصري حول ‫ليبيا‬    سكاي نيوز: هجوم ل"القاعدة" على مواقع للحوثيين في البيضاء    زلزال بقوة 5.2 ريختر يضرب جواتيمالا    وزير الشباب خلال مشاركته فى افتتاح بطولة التايكوندو بالأقصر: انتهاء العمل بحمام السباحة الأولمبى خلال 3 أسابيع وافتتاحه أوائل مايو.. طرح مشروع استاد المحافظة الدولى خلال مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادى    بلاتر مستاء من أعمال العنف والعنصرية في مباريات الدوري الأوروبي    كيفية تحضير رقائق الشوفان بالقرفة والفاكهة لأطفالك بطريقة صحية    البيت الأبيض يدين قتل المعارض الروسي نيمتسوف    نشوب حريق بوحدة سكنية بالخارجه في الوادى الجديد    فحص 260 شقة ، وضبط 9 هاربين من أحكام جزئية بالعريش    عاجل.. تحطم طائرة ليبية قرب الحدود التونسية    "الأزهر" ينفى أى علاقة له بإصدار تصاريح الخطابة من الأوقاف    محافظ المنوفية يوقع عقوبات رادعة فى جولة مفاجئة بتلا والشهداء    اليوم.. بتروجيت يستدرج غزاله السوداني في الكونفيدرالية    مؤتمر «الأعلى للشؤون الإسلامية» يحدد مفاهيم علمية وشرعية للقضايا الشائكة    بالفيديو.. "أيامنا الحلوة" تبحر في قاعة النهر بأغاني مسلسلات الثمانينات    محافظ مطروح: خزان للغاز الصب سعة 50 طنا للقضاء على أزمة البوتاجاز    بالفيديو.. " شوبير" يكشف عن برنامجه الجديد وموعد عودته للشاشة    أستاذ أمراض قلب: الجلطة القلبية يمكن أن تسبب الوفاة ل25% من الحالات    إسبانيول يفوز على قرطبة ويعمق جراحه في الدوري الأسباني    اتحاد الكرة: معاييرنا لا تنطبق على ريكارد.. وتم استبعاد رينارد وخاليلوزيتش ورينارد وشتيلكه وليكنز    وقفة لمزارعي أرض السادات أمام وزارة الزراعة غدا الأحد تنديدًا بتجريف زراعاتهم    نصائح لعلاج ضعف الشهية لدى الأطفال    حركة «فتح» تنعي الفنان الكبير غسان مطر    وزير البيئة:إطلاق دراسة الاقتصاد الأخضر خلال مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة    بكار ينفي توزيع حزب النور لسلع غذائية من باب الدعاية الانتخابية للبرلمان    صبحي يبحث مع وزير الدفاع الليبي تطورات الأوضاع بين البلدين    مسئولة أمريكية: قد نعيد فتح سفارتنا فى هافانا قبل منتصف إبريل    بالصور…ختام فعاليات مؤتمر أسوان الثالث للجهاز الهضمى والكبد    بالفيديو| سعد يهاجم الأوقاف لإصرارها على احتكار الأزهريين للمنابر    برهامي: انضمام المرأة والأقباط لقوائم النور مرونة شرعية    السر وراء لون الفستان الذي أثار الجدل في كل أنحاء العالم    "الإخلاص في القول والعمل".. خطبة موحدة في أسيوط    بالصور| طفل يحفظ القرآن بالمنيا ..والأزهر يكافئه ب25 جنيها    فى خطبة الجمعة.. مظهر شاهين: من يطعنون فى "صحيح البخارى" لا يعرفون شيئا عن الدين.. الجامع الأزهر: ما حدث للإخوان سنة ربانية لإصرارهم على الإقصاء.. وخطيب الحصرى: حرمة النفس أعظم من حرمة الكعبة    الإفتاء : لا يجوز اقتناء الكلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أورام الرحم الليفية
نشر في الشروق الجديد يوم 28 - 09 - 2009

ذلك الورم الحميد الذى ينمو ببطء وعلى استحياء فى رحم المرأة كأنما يعلم أنه يحتل مكانا دافئا آمنا ليس له، تختزن فيه المرأة سر أنوثتها وتدخره لوليد تنتظره منذ ميلادها، وينمو فى دأب وصمت وقد تتكرر نوبات الحمل ومرات الولادة بسلام وهو مجرد مراقب لمعجزة الحياة لا دخل له فيها ولا علاقة له بتفاصيلها.
لكنه إذا قرر فجأة أن يشارك فى الأحداث وجب علاجه وربما كان استئصال الرحم هو الحل الأمثل للخلاص من مشكلاته.
أورام الرحم الليفية: لا أحد يعرف لها سببا حتى الآن رغم شيوعها وانتشارها بين النساء خاصة الأفريقيات، فهناك امرأة واحدة من كل خمس نساء تعانى منها بدرجات مختلفة، فهناك من أنواع الأورام الليفية الحميدة ما يمكن أن تتعايش معه المرأة إذا لا يسفر وجوده عن أى أعراض تشير إليه سواء كانت المرأة غير متزوجة أو متزوجة وتكررت نوبات حملها وولادتها.
تتعدد النظريات التى تشرح طبيعة تكوين الورم الليفى فى رحم المرأة وإن كانت أكثرها قبولا تلك ترجعها لبقايا خلايا جينية تكمن فى رحم المرأة منذ ولادتها تظل كامنة إلى أن تطالها بعض التأثيرات الهيرمونية التى تبدأ بمرحلة البلوغ وتستمر وفقا لحياة المرأة فتبدأ فى تكوين تلك البراعم الصغيرة للأورام الليفية.
الورم الليفى ورم حميدى غير سرطانى ينشأ فى رحم المرأة لكنه فى حالات نادرة للغاية قد يتحول إلى ورم سرطانى إذا ما أهمل علاجه وتكررت منه مرات النزيف وطالته العدوى والإصابة بالتقرحات.
قد يظل الورم الليفى وحيدا وقد تتبرعم أورام أخرى متعددة إما يظل مدفونا فى جدار الرحم ليزداد فى سمكه أو يتدلى داخل الرحم متعلقا بعنق من الأنسجة.. ويختلف حجم الورم ومكانه فمنها ما لا يتعدى حجمه بضعة سنتيمترات ومنها ما يتضخم حتى يملأ تجويف الرحم بالكامل ويمارس ضغوطا على جدار الرحم والأعضاء الملاصقة له أو تجاوره تشريحيا تحدث العديد من الأعراض التى تشير إلى وجوده مثل:
المعاناة من آلام مبهمة فى الحوض إذ إن حركةالرحم الورم ووضعه بالنسبة للأعضاء المختلفة فى تجويف الحوض هى التى تحدث تلك الآلام غير المألوفة أو المتوقعة.
نوبات نزيف خاصة عند الاستيقاظ من النوم صباحا فى مواعيد لا علاقة لها بمواعيد الدورة الشهرية، وتكرار نوبات النزيف يصاحبها أيضا النزف الغزير فى أوقات الدورة المعتادة إذ إن وجود الورم الليفى يضعف من قدرة عضلة الرحم على الانقباض وبالتالى الضغط على الشرايين لتوقف النزيف.
ضغط الورم على المثانة يؤدى إلى تكرار الحاجة لإفراغها فى أوقات متقاربة كذلك ضغط الورم على الأمعاء قد يسبب حالة من الإمساك المزمن.
قد تشكو المرأة أيضا من آلام الظهر نتيجة تزايد حجم الورم الذى يمارس ضغطا على أعصاب الحوض.
فما تأثير الورم الليفى على الحمل إذا كان الورم الحميد يصاحب الفترة الخصبة من عمر المرأة التى تواكب الحمل والولادة؟
قد لا يبدو له أى أثر على الحمل والولادة إذا كان صغير الحجم، عديم الأثر فيتم اكتشافه بالمصادفة إذ إنه يستجيب لهرمون الاستيروجين الذى تزداد نسبته فى الدم مع الحمل فيزداد فى حجمه ويتراجع حجمه مرة أخرى ليرجع معه إلى حجمه الأصلى بعد الولادة.
حجم ووضع الورم الليفى داخل الرحم قد يعقد من مجريات الأمور الطبيعية بشأن الحمل فيتسبب فى إجهاض متكرر أو نزف متكرر بما يتبعه من أخطار الأنيميا الناجمة عن النزف. وقد يدفع إلى ولادة مبكرة قبل موعدها وقد يتسبب أحيانا فى أن يفقد الرحم قدرته على الانقباض وافتقاد مرونته التى تعاون فى لفظ الجنين من الرحم وقت المخاض مما قد ينتج عنه أخطار جسيمة للأم والجنين معا.
إذا غابت الأعراض فى البداية فكيف يمكن تشخيصه؟
غالبا ما تغيب الأعراض فى حالة الورم الليفى الصغير الحجم حتى لا يلحظها الطبيب عند الكشف ولا تشكو منها المرأة.
الحمل هو السبب الرئيسى الذى يظهر وجود الورم الليفى وتشخيص الورم فى تلك الظروف لا يتوقف على الفحص الطبى فقط إنما يجب أن يتم بصورة أشمل تضم الفحص بالموجات فوق الصوتية والرنين المغناطيسى التى تعطى صورة دقيقة لحجم الورم ووضعه وبالتالى يمكن التنبؤ بمستقبل الحمل.
إذا تم تشخيصه فكيف يكون العلاج؟
علاج الورم الليفى يعتمد على عوامل متعددة منها عمر المرأة وأهمية الحمل بالنسبة لها وحجم الورم وما يحتله من مكان فى الرحم.
العلاج الطبى بالأدوية: يعد علاجا مؤقتا يسبب انكماش الورم لحين التخلص منه جراحيا.
بعض الأورام يمكن استئصالها باستخدام منظار خاص متصل بشاشة فيديو تسمح بتحديد مكان الورم، يتم استئصاله بأشعة الليزر فى عملية لا تستغرق وقتا طويلا وإن استلزمت خبرة واسعة.
استئصال الورم جراحيا عملية آمنة يلجأ إليها الجراح إذا ما تعذرت الطريقة السابقة يمكنها أن تتيح للمرأة الحامل مرة أخرى لكن غالبا ما يلجأ الجراح للولادة القيصرية تحسبا للمفاجآت.
قد ينتهى الأمر باستئصال الرحم إذا ما تعدت المرأة سن الإنجاب وفضلت إجراء تلك الجراحة حتى لا تتعرض لمشكلات لاحقة.
الورم الليفى يصيب غير المتزوجات ربما بصورة أكثرأيضا السيدات اللائى يعانين من مشكلات العقم فهو مرض المرأة بصورة عامة وإن كانت الخصوبة توفر للمرأة حماية أكبر من الإصابة به.
ليست هناك معايير يمكن الاستناد إليها للوقاية من الإصابة بالأورام الليفية وإن كانت هناك بعض المؤشرات التى تربط بين الغذاء الصحى من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة والأسماك والمكسرات إلى ممارسة بعضا من ألوان الجهد البدنى المتنوعة والتوقف عن التدخين والحفاظ على الوزن المثالى وبين الوقاية من الإصابة بأورام الرحم الحميد وإن لم يكن هناك من الأدلة ما يؤكد ذلك إلا أنه معطيات لازمة لحياة صحية قد تضمن السلامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.