ميسي: لم أتخيل أنني سأصبح هداف الليجا التاريخي    اليوم: ختام مثير لمحطة الدوري التاسعة.. والأهلى والزمالك يظهران    موناكو يتعثر على أرضه أمام كان في الدوري الفرنسي    بالفيديو.. وزير النقل: لا زيادة في أسعار تذاكر المترو والقطارات    وزير الصناعة: نتفاوض لتوقيع اتفاقية تجارة مع الوحدة "اليوروأسيوية"    اليوم .. الشحات ومنصور في أول مؤتمرات النور بكفر الشيخ بعنوان "مصرنا بلا عنف" وبكار وبرهامي الاثنين ك    رئيس جامعة الأزهر:«الإخوان» وباء أصاب مصر وجارٍ التخلص من طلابهم    مصدر غربي: إيران لم تعرض تنازلات جوهرية خلال مفاوضات فيينا    الأردن يستقبل 121 لاجئا سوريا بينهم مصابون خلال ال48 ساعة الماضية    البيت الأبيض يدين الهجوم على حافلة في كينيا    رئيس الوزراء العراقي يأمر بتقديم الإسناد الجوي المكثف لمحافظة الأنبار    بالفيديو والصور.. آثار حريق فندق «أنديانا» بالدقي    شرطة السياحة والآثار بأسوان تحبط محاولة للتنقيب عن الآثار بكوم امبو وتضبط 6 من المشاركين    أحمد عبد الغنى يفتتح معرضًا للفنان جمال السجينى بمتحف الفن الحديث    وصول رئيس وزراء ليبيا السابق إلى القاهرة    فينجر يبدي أسفه للخسارة أمام مانشستر يونايتد    "بوابة أخبار اليوم" تننفرد بنشر صورة منفذ تفجير قنبلة بني سويف    وايت نايتس: إخلاء سبيل المقبوض عليهم في اشتباكات نادي الزمالك    الجيش ينجح في ضبط 7 عبوات ناسفة بالشيخ زويد    هريدي: يجب على "السيسي" حضور القمة الخليجية المقبلة    الاستثمار: اتخذنا إجراءات "صعبة وضرورية" لبدء الإصلاح الاقتصادى    محافظ مطروح : تشغيل محطات الصرف الصحى المتوقفة بطريق الغرام    10 آلاف جنيه للترخيص بنقل النفايات الخطيرة    عرس مصرى فى قلب بيروت    فتح اتصالات مع الوكلاء للبحث عن مدرب أوروبى للفراعنة    آفاق جديدة للعلاقات بين مصر وجنوب السودان    اجتهادات    سوء الجوار    عندما يهون الدين والوطن    إنفلونزا الطيور..احتياطات لتجنب العدوى خلال الشتاء    الأهلي يلاقي النصر في مباراة ب3 مهمات    «الأهرام » يكشف أسباب الخلافات بين المنظمات لتوفيق أوضاعها..معركة حامية على فتح حوار مع التضامن    كلمات حرة    بعد توقيع اتفاقية تنمية الموارد المائية    تدمير 7 أنفاق برفح وضبط 1٫2مليون قرص ترامادول و186 متسللا    كافتيريا وعشرة محال بدون تراخيص بالقاهرة    «الأهرام» يكشف كواليس فوز عاشور ببطولة العالم للاسكواش    "توثيق التراث" يطلق أسبوع الوعى الأثرى بجامعة القاهرة    هدوء بالجامعات .. وغياب مظاهرات الإرهابية    إعادة تركيب أضخم تماثيل أمنحتب الثالث بالأقصر    لقاء الجمال والإبداع فى جازان    نقل الدم.. أصاب المريض بالإيدز    بهذه الأسلحة.. حاربي الأنفلونزا    الجنايات تواصل سماع الشهود في مذبحة بورسعيد    3 عاطلين بشبرا الخيمة يجبرون الصبية علي التسول    حقي ولو في اليابان    حوار مجتمعي الشهر القادم.. لتطبيق "اللامركزية"    دردشة مع موظفي الدولة    قرآن وسنة    إنجازات تحققت وآمال بحل مشاكل متراكمة    عفيفى: لا وقت لأى ثورات وكفانا تطبيلا لهذه الدعوات    نصف سكان العالم «بدناء» خلال 15 عامًا    تسيير رحلتين من شرم الشيخ إلى الأقصر لتنشيط السياحة    2 مليار جنيه انخفاضًا فى الإنفاق على دعم البترول.. والمالية تأمل فى المزيد لضبط العجز 2 مليار جنيه انخفاضًا فى الإنفاق على دعم البترول.. والمالية تأمل فى المزيد لضبط العجز    عودة «المعزول» إلى الحكم!    الرجل العرش..    إضاءة الروح.. مشاهد مصر القديمة    «أخونة» البى بى سى يا رجالة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أورام الرحم الليفية
نشر في الشروق الجديد يوم 28 - 09 - 2009

ذلك الورم الحميد الذى ينمو ببطء وعلى استحياء فى رحم المرأة كأنما يعلم أنه يحتل مكانا دافئا آمنا ليس له، تختزن فيه المرأة سر أنوثتها وتدخره لوليد تنتظره منذ ميلادها، وينمو فى دأب وصمت وقد تتكرر نوبات الحمل ومرات الولادة بسلام وهو مجرد مراقب لمعجزة الحياة لا دخل له فيها ولا علاقة له بتفاصيلها.
لكنه إذا قرر فجأة أن يشارك فى الأحداث وجب علاجه وربما كان استئصال الرحم هو الحل الأمثل للخلاص من مشكلاته.
أورام الرحم الليفية: لا أحد يعرف لها سببا حتى الآن رغم شيوعها وانتشارها بين النساء خاصة الأفريقيات، فهناك امرأة واحدة من كل خمس نساء تعانى منها بدرجات مختلفة، فهناك من أنواع الأورام الليفية الحميدة ما يمكن أن تتعايش معه المرأة إذا لا يسفر وجوده عن أى أعراض تشير إليه سواء كانت المرأة غير متزوجة أو متزوجة وتكررت نوبات حملها وولادتها.
تتعدد النظريات التى تشرح طبيعة تكوين الورم الليفى فى رحم المرأة وإن كانت أكثرها قبولا تلك ترجعها لبقايا خلايا جينية تكمن فى رحم المرأة منذ ولادتها تظل كامنة إلى أن تطالها بعض التأثيرات الهيرمونية التى تبدأ بمرحلة البلوغ وتستمر وفقا لحياة المرأة فتبدأ فى تكوين تلك البراعم الصغيرة للأورام الليفية.
الورم الليفى ورم حميدى غير سرطانى ينشأ فى رحم المرأة لكنه فى حالات نادرة للغاية قد يتحول إلى ورم سرطانى إذا ما أهمل علاجه وتكررت منه مرات النزيف وطالته العدوى والإصابة بالتقرحات.
قد يظل الورم الليفى وحيدا وقد تتبرعم أورام أخرى متعددة إما يظل مدفونا فى جدار الرحم ليزداد فى سمكه أو يتدلى داخل الرحم متعلقا بعنق من الأنسجة.. ويختلف حجم الورم ومكانه فمنها ما لا يتعدى حجمه بضعة سنتيمترات ومنها ما يتضخم حتى يملأ تجويف الرحم بالكامل ويمارس ضغوطا على جدار الرحم والأعضاء الملاصقة له أو تجاوره تشريحيا تحدث العديد من الأعراض التى تشير إلى وجوده مثل:
المعاناة من آلام مبهمة فى الحوض إذ إن حركةالرحم الورم ووضعه بالنسبة للأعضاء المختلفة فى تجويف الحوض هى التى تحدث تلك الآلام غير المألوفة أو المتوقعة.
نوبات نزيف خاصة عند الاستيقاظ من النوم صباحا فى مواعيد لا علاقة لها بمواعيد الدورة الشهرية، وتكرار نوبات النزيف يصاحبها أيضا النزف الغزير فى أوقات الدورة المعتادة إذ إن وجود الورم الليفى يضعف من قدرة عضلة الرحم على الانقباض وبالتالى الضغط على الشرايين لتوقف النزيف.
ضغط الورم على المثانة يؤدى إلى تكرار الحاجة لإفراغها فى أوقات متقاربة كذلك ضغط الورم على الأمعاء قد يسبب حالة من الإمساك المزمن.
قد تشكو المرأة أيضا من آلام الظهر نتيجة تزايد حجم الورم الذى يمارس ضغطا على أعصاب الحوض.
فما تأثير الورم الليفى على الحمل إذا كان الورم الحميد يصاحب الفترة الخصبة من عمر المرأة التى تواكب الحمل والولادة؟
قد لا يبدو له أى أثر على الحمل والولادة إذا كان صغير الحجم، عديم الأثر فيتم اكتشافه بالمصادفة إذ إنه يستجيب لهرمون الاستيروجين الذى تزداد نسبته فى الدم مع الحمل فيزداد فى حجمه ويتراجع حجمه مرة أخرى ليرجع معه إلى حجمه الأصلى بعد الولادة.
حجم ووضع الورم الليفى داخل الرحم قد يعقد من مجريات الأمور الطبيعية بشأن الحمل فيتسبب فى إجهاض متكرر أو نزف متكرر بما يتبعه من أخطار الأنيميا الناجمة عن النزف. وقد يدفع إلى ولادة مبكرة قبل موعدها وقد يتسبب أحيانا فى أن يفقد الرحم قدرته على الانقباض وافتقاد مرونته التى تعاون فى لفظ الجنين من الرحم وقت المخاض مما قد ينتج عنه أخطار جسيمة للأم والجنين معا.
إذا غابت الأعراض فى البداية فكيف يمكن تشخيصه؟
غالبا ما تغيب الأعراض فى حالة الورم الليفى الصغير الحجم حتى لا يلحظها الطبيب عند الكشف ولا تشكو منها المرأة.
الحمل هو السبب الرئيسى الذى يظهر وجود الورم الليفى وتشخيص الورم فى تلك الظروف لا يتوقف على الفحص الطبى فقط إنما يجب أن يتم بصورة أشمل تضم الفحص بالموجات فوق الصوتية والرنين المغناطيسى التى تعطى صورة دقيقة لحجم الورم ووضعه وبالتالى يمكن التنبؤ بمستقبل الحمل.
إذا تم تشخيصه فكيف يكون العلاج؟
علاج الورم الليفى يعتمد على عوامل متعددة منها عمر المرأة وأهمية الحمل بالنسبة لها وحجم الورم وما يحتله من مكان فى الرحم.
العلاج الطبى بالأدوية: يعد علاجا مؤقتا يسبب انكماش الورم لحين التخلص منه جراحيا.
بعض الأورام يمكن استئصالها باستخدام منظار خاص متصل بشاشة فيديو تسمح بتحديد مكان الورم، يتم استئصاله بأشعة الليزر فى عملية لا تستغرق وقتا طويلا وإن استلزمت خبرة واسعة.
استئصال الورم جراحيا عملية آمنة يلجأ إليها الجراح إذا ما تعذرت الطريقة السابقة يمكنها أن تتيح للمرأة الحامل مرة أخرى لكن غالبا ما يلجأ الجراح للولادة القيصرية تحسبا للمفاجآت.
قد ينتهى الأمر باستئصال الرحم إذا ما تعدت المرأة سن الإنجاب وفضلت إجراء تلك الجراحة حتى لا تتعرض لمشكلات لاحقة.
الورم الليفى يصيب غير المتزوجات ربما بصورة أكثرأيضا السيدات اللائى يعانين من مشكلات العقم فهو مرض المرأة بصورة عامة وإن كانت الخصوبة توفر للمرأة حماية أكبر من الإصابة به.
ليست هناك معايير يمكن الاستناد إليها للوقاية من الإصابة بالأورام الليفية وإن كانت هناك بعض المؤشرات التى تربط بين الغذاء الصحى من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة والأسماك والمكسرات إلى ممارسة بعضا من ألوان الجهد البدنى المتنوعة والتوقف عن التدخين والحفاظ على الوزن المثالى وبين الوقاية من الإصابة بأورام الرحم الحميد وإن لم يكن هناك من الأدلة ما يؤكد ذلك إلا أنه معطيات لازمة لحياة صحية قد تضمن السلامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.