قيادات ب«الوفد» تتهم النظام ب«تفجير الحزب من الداخل»    الصين تأمل أن تصبح السوق الأول في العالم للسيارة الذاتية    «التجمع» بالإسكندرية: نعلن تضامننا مع «أصحاب المعاشات» ل«مشروعية مطالبهم»    ثورة النواب بسبب التوقيت الصيفى.. خالد هلالى: بيلخبطنا وهتقدم بطلب لإلغائه.. رياض عبد الستار: يجعل الموظفين لا يحصلون على قسط من الراحة لمواصلة عملهم.. حمدى أبو الخير: "ملوش لزمة" وبنتلخبط على الفاضى    نشطاء يعيدون التذكير بدعم الرئيس مرسي.. "لبيك يا سوريا"    زين السادات: سقوط نظام "أردغان" فى تركبا قريباً    الاتحاد الإيطالى يكشف عن موعد جديد لمباراة السوبر بين يوفنتوس وميلان    مذيع "صدى البلد": لو تحركنا في قضية قتيل لندن سببه "ريجيني" يبقى متاجرة ورخص    "حرب الحريم" تشعل انتخابات الرئاسة الأمريكية    داعش يعلن مسئوليته عن تفجير تمركز لدوريات الأمن بالسعودية    مرتضى يجتمع بجهاز الزمالك الجديد بدون ماكليش!    خلاف بين رئيس الأهلي و«عبدالوهاب» بسبب مدير النشاط الجديد    برنامج تأهيلي خاص لعماد متعب    إسلام جمال ينفي رغبته في الرحيل عن الإسماعيلي    بيكيه يواصل هوايته المعهودة تجاه ريال مدريد    مجهولون يشعلون النار فى ماكينة صرف آلى بالبحيرة    شاب يشنق نفسه لعدم وجود فرصة عمل ببولاق    الأرصاد : موجة حارة على كافة الأنحاء بداية من الغد    تسمم 31 في «حفل زفاف» ببني سويف    استشهاد وإصابة 4 مجندين فى انفجار مدرعة بسيناء    الدفع بسيارات الإطفاء للسيطرة على حريق هائل بمخزن ملابس بالقاهرة    كيف اختار عمرو دياب أغنية "رسمها" وضمها لألبومه "أحلى وأحلى"؟    بالأسماء.. فنانات انتهت حياتهن الزوجية بسبب المشاهد المثيرة    متصلة: كل ما نتخانق جوزي يطلقني.. وداعية إسلامية: إنتي عايشة معاه في الحرام.. فيديو    سعاد صالح لمتصلة: "خطيبك هايروح النار إبعدي عنه"    بمستشفى عين شمس التخصصى.. استئصال ورم نادر من قلب سيدة في الستين من عمرها    القوات البحرية الملكية السعودية تفتح باب القبول لحملة الثانوية العامة    وقفة احتجاجية لمحامين السويس بسبب تعدي ضابط شرطة على زميلهم    محافظ مطروح يحل مشاكل توريد القمح لمزارعي قري البنجر بالحمام    صعود مؤشرات البورصة خلال أبريل ورأس المال السوقي يرتفع بنسبة 1%    «كريم فهمي» يستعيد ذكريات كواليس «حسن وبقلظ»    بالصور.. اجتماعات وبروفات فريق "مسرح ماسبيرو" استعدادا لأول عروضهم    المسيحيون الشرقيون يحيون "الجمعة العظيمة" بالقدس    أبناء مصر بالخارج: جثة قتيل «أنديانا» بها كسر في الجمجمة    الدولي لشباب الأزهر يهنئ المصريين والأقباط بأعياد القيامة وشم النسيم    توصيات "مؤتمر جنة": الخلايا الجذعية في أطفال الأنابيب "وهم" ولا تحقق اي نجاح    تأهل نور الشربينى ل"نهائي" بطولة العالم للاسكواش بماليزيا    منتخب الشباب يحرم رمضان صبحي من لقاء الأهلي وروما    قبول 623 طالبًا بكلية العلوم الصحية التطبيقية    الاستعدادات النهائية لحفل حمادة هلال ودينا حايك.. (صور)    طبيب بريطانى: نجاح علاج جينى جديد يساعد على تحسين إبصار المرضى    لطيفة تغنى 6 أغانى فى مسلسل «كلمة سر»    "الهلال مع الصليب".. الأعياد تجسد الوحدة الوطنية للمصريين    محافظ دمياط يمنح مكافأة لفريق عمل المشروع القومى للتنمية "مشروعك"    عبد الحفيظ يوضح حقيقة انتقال حسين السيد إلي طلائع الجيش    15 مظاهرة بالشرقية حتى عصر جمعة "اغضب" تطالب برحيل السيسي    رئيس الوزراء اليمنى في حضرموت غدا    وصول 1880 سائحاً على متن «باخرة مالطية» إلى ميناء الإسكندرية    أجهزة الكشف تسقط تشكيل الاتجار بالعملة فى قبضة شرطة النقل    "القوى العاملة": عيد العمال وشم النسيم أجازة رسمية بأجر كامل    وزير الأوقاف ومحافظ القليوبية يفتتحان مسجد زعزع بطوخ    بالصور..4 مسيرات بكفرالشيخ تندد ببيع "تيران وصنافير"    استنشاق الروزماري يحسن الذاكرة    القوات البحرية تدشن القاطرة «إسكندرية 6»    وزير الأوقاف: عيد العمال الحقيقي أن تصبح منتجاتنا علامة فارقة مميزة في الداخل والخارج    نجوم المجتمع في عرض ازياء هاني البحيري    اليوجا تقلل التأثير السلبي لنوبات الربو لدى المرضى    وكيل الأزهر: الإرهابية لا تعرف بديهيات ومبادئ الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أورام الرحم الليفية
نشر في الشروق الجديد يوم 28 - 09 - 2009

ذلك الورم الحميد الذى ينمو ببطء وعلى استحياء فى رحم المرأة كأنما يعلم أنه يحتل مكانا دافئا آمنا ليس له، تختزن فيه المرأة سر أنوثتها وتدخره لوليد تنتظره منذ ميلادها، وينمو فى دأب وصمت وقد تتكرر نوبات الحمل ومرات الولادة بسلام وهو مجرد مراقب لمعجزة الحياة لا دخل له فيها ولا علاقة له بتفاصيلها.
لكنه إذا قرر فجأة أن يشارك فى الأحداث وجب علاجه وربما كان استئصال الرحم هو الحل الأمثل للخلاص من مشكلاته.
أورام الرحم الليفية: لا أحد يعرف لها سببا حتى الآن رغم شيوعها وانتشارها بين النساء خاصة الأفريقيات، فهناك امرأة واحدة من كل خمس نساء تعانى منها بدرجات مختلفة، فهناك من أنواع الأورام الليفية الحميدة ما يمكن أن تتعايش معه المرأة إذا لا يسفر وجوده عن أى أعراض تشير إليه سواء كانت المرأة غير متزوجة أو متزوجة وتكررت نوبات حملها وولادتها.
تتعدد النظريات التى تشرح طبيعة تكوين الورم الليفى فى رحم المرأة وإن كانت أكثرها قبولا تلك ترجعها لبقايا خلايا جينية تكمن فى رحم المرأة منذ ولادتها تظل كامنة إلى أن تطالها بعض التأثيرات الهيرمونية التى تبدأ بمرحلة البلوغ وتستمر وفقا لحياة المرأة فتبدأ فى تكوين تلك البراعم الصغيرة للأورام الليفية.
الورم الليفى ورم حميدى غير سرطانى ينشأ فى رحم المرأة لكنه فى حالات نادرة للغاية قد يتحول إلى ورم سرطانى إذا ما أهمل علاجه وتكررت منه مرات النزيف وطالته العدوى والإصابة بالتقرحات.
قد يظل الورم الليفى وحيدا وقد تتبرعم أورام أخرى متعددة إما يظل مدفونا فى جدار الرحم ليزداد فى سمكه أو يتدلى داخل الرحم متعلقا بعنق من الأنسجة.. ويختلف حجم الورم ومكانه فمنها ما لا يتعدى حجمه بضعة سنتيمترات ومنها ما يتضخم حتى يملأ تجويف الرحم بالكامل ويمارس ضغوطا على جدار الرحم والأعضاء الملاصقة له أو تجاوره تشريحيا تحدث العديد من الأعراض التى تشير إلى وجوده مثل:
المعاناة من آلام مبهمة فى الحوض إذ إن حركةالرحم الورم ووضعه بالنسبة للأعضاء المختلفة فى تجويف الحوض هى التى تحدث تلك الآلام غير المألوفة أو المتوقعة.
نوبات نزيف خاصة عند الاستيقاظ من النوم صباحا فى مواعيد لا علاقة لها بمواعيد الدورة الشهرية، وتكرار نوبات النزيف يصاحبها أيضا النزف الغزير فى أوقات الدورة المعتادة إذ إن وجود الورم الليفى يضعف من قدرة عضلة الرحم على الانقباض وبالتالى الضغط على الشرايين لتوقف النزيف.
ضغط الورم على المثانة يؤدى إلى تكرار الحاجة لإفراغها فى أوقات متقاربة كذلك ضغط الورم على الأمعاء قد يسبب حالة من الإمساك المزمن.
قد تشكو المرأة أيضا من آلام الظهر نتيجة تزايد حجم الورم الذى يمارس ضغطا على أعصاب الحوض.
فما تأثير الورم الليفى على الحمل إذا كان الورم الحميد يصاحب الفترة الخصبة من عمر المرأة التى تواكب الحمل والولادة؟
قد لا يبدو له أى أثر على الحمل والولادة إذا كان صغير الحجم، عديم الأثر فيتم اكتشافه بالمصادفة إذ إنه يستجيب لهرمون الاستيروجين الذى تزداد نسبته فى الدم مع الحمل فيزداد فى حجمه ويتراجع حجمه مرة أخرى ليرجع معه إلى حجمه الأصلى بعد الولادة.
حجم ووضع الورم الليفى داخل الرحم قد يعقد من مجريات الأمور الطبيعية بشأن الحمل فيتسبب فى إجهاض متكرر أو نزف متكرر بما يتبعه من أخطار الأنيميا الناجمة عن النزف. وقد يدفع إلى ولادة مبكرة قبل موعدها وقد يتسبب أحيانا فى أن يفقد الرحم قدرته على الانقباض وافتقاد مرونته التى تعاون فى لفظ الجنين من الرحم وقت المخاض مما قد ينتج عنه أخطار جسيمة للأم والجنين معا.
إذا غابت الأعراض فى البداية فكيف يمكن تشخيصه؟
غالبا ما تغيب الأعراض فى حالة الورم الليفى الصغير الحجم حتى لا يلحظها الطبيب عند الكشف ولا تشكو منها المرأة.
الحمل هو السبب الرئيسى الذى يظهر وجود الورم الليفى وتشخيص الورم فى تلك الظروف لا يتوقف على الفحص الطبى فقط إنما يجب أن يتم بصورة أشمل تضم الفحص بالموجات فوق الصوتية والرنين المغناطيسى التى تعطى صورة دقيقة لحجم الورم ووضعه وبالتالى يمكن التنبؤ بمستقبل الحمل.
إذا تم تشخيصه فكيف يكون العلاج؟
علاج الورم الليفى يعتمد على عوامل متعددة منها عمر المرأة وأهمية الحمل بالنسبة لها وحجم الورم وما يحتله من مكان فى الرحم.
العلاج الطبى بالأدوية: يعد علاجا مؤقتا يسبب انكماش الورم لحين التخلص منه جراحيا.
بعض الأورام يمكن استئصالها باستخدام منظار خاص متصل بشاشة فيديو تسمح بتحديد مكان الورم، يتم استئصاله بأشعة الليزر فى عملية لا تستغرق وقتا طويلا وإن استلزمت خبرة واسعة.
استئصال الورم جراحيا عملية آمنة يلجأ إليها الجراح إذا ما تعذرت الطريقة السابقة يمكنها أن تتيح للمرأة الحامل مرة أخرى لكن غالبا ما يلجأ الجراح للولادة القيصرية تحسبا للمفاجآت.
قد ينتهى الأمر باستئصال الرحم إذا ما تعدت المرأة سن الإنجاب وفضلت إجراء تلك الجراحة حتى لا تتعرض لمشكلات لاحقة.
الورم الليفى يصيب غير المتزوجات ربما بصورة أكثرأيضا السيدات اللائى يعانين من مشكلات العقم فهو مرض المرأة بصورة عامة وإن كانت الخصوبة توفر للمرأة حماية أكبر من الإصابة به.
ليست هناك معايير يمكن الاستناد إليها للوقاية من الإصابة بالأورام الليفية وإن كانت هناك بعض المؤشرات التى تربط بين الغذاء الصحى من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة والأسماك والمكسرات إلى ممارسة بعضا من ألوان الجهد البدنى المتنوعة والتوقف عن التدخين والحفاظ على الوزن المثالى وبين الوقاية من الإصابة بأورام الرحم الحميد وإن لم يكن هناك من الأدلة ما يؤكد ذلك إلا أنه معطيات لازمة لحياة صحية قد تضمن السلامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.