الري: تأكدنا من عدم تخزين مياه في سد النهضة    الصادرات والواردات: 15% تراجع في فاتورة استيراد السلع التموينية خلال 8 شهور    4.6 مليون جنيه خسائر "الاسكندرية للغزل والنسيج" خلال 3 شهور    «الوزراء»: «إسماعيل» ناقش مع وزيرة التخطيط مشروعات جديدة.. وتوقيع 3 اتفاقيات للطاقة    المجتمعاات العمرانية: إجراء قرعة الأراضي بنادي المقاولون العرب    بينهم إثنين بشأن الضرائب والأدوية.. 5 شائعات جديدة تنفيها الحكومة    وصول وسفر 2319 راكبًا بموانئ البحر الأحمر وتداول 350 شاحنة    أمير قطر: مستعد للحوار مع دول الخليج وإنهاء الخلاف    القوات العراقية تعلن إكمال فرض الأمن على ما تبقى من كركوك ومناطق أخرى    الجيش الإسرائيلي يبرر إغلاق شركات إعلامية بالضفة الغربية    وصول الفرقاطة «الفاتح» والغواصة 42 إلى قاعدة الإسكندرية البحرية    المرصد السوري: انسحاب تنظيم داعش من ريف دير الزور الشمالي الغربي    الكويت وإيطاليا تبحثان التعاون العسكري المشترك    ميدو يوضح حقيقة طلبه لضم متعب    اتحاد الكرة: كوبر لم يطلب تأجيل السوبر    الجهاز الفني لليد بالأهلي يخفف الحمل البدني استعدادا لانطلاق بطولة أفريقيا    تحرير1943 مخالفة مرورية وضبط 21 دراجة مخالفة في كفرالشيخ    التنظيم الإخوانى يطالب بتعطيل أحكام الإعدام ويدعو إلى المزيد من جرائم القتل وسفك الدماء    ضربات متلاحقة لهيئة الرقابة الإدارية خلال يومين.. ضبط مدير عام بأحد البنوك بتهمة الرشوة    ضبط فلاح بحوزته 15 ألف قرص ترامادول وسلاح ناري بالمنوفية    ضبط تشكيل عصابى تخصص فى سرقات الدراجات النارية ببركه السبع    غداً.. قواعد العشق في مهرجان البحرين    مؤتمر «دور الفتوى في استقرار المجتمعات» يواصل فعالياته لليوم الثاني تحت رعاية «السيسي»    النمنم ونظيره السودانى يبحثان سبل التعاون الثقافى    محافظ سوهاج: بدء عروض أفلام "القومي للسينما" بقصر الثقافة    الآثار: الكشف عن رأس تمثال لوالدة الملك بيبي الثاني في سقارة    «البحوث الإسلامية»: الفتوى تؤدي دور كبير في مواجهة الإفساد والتخريب    جهاز يعتمد على الضوء لقياس ضغط الدم    محافظ الشرقية: مجازاة 79 عاملا بمديرية التموين بالشرقية    دراسة تحذر من النوم مع الحيوانات: «تقتل الحب»    عمرو موسى يكشف حقيقة تصريحاته عن عبد الناصر    مصروفات المدارس الحكومية لا تقارن بتكلفتها الحقيقية    الأرصاد: طقس الخميس "معتدل".. والعظمى بالقاهرة 31    احتراق سجلات طلاب بحريق بالادارة التعليمية بشبراخيت    "عروس الهرم" تروي تفاصيل انقذها من الاغتصاب على يد "عميد شرطة" مار بالصدفة وتكشف مفاجأة    شخص يضرم النار في نفسه قبل مؤتمر الحزب الشيوعي بالصين    أسعار اللحوم اليوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017 في الأسواق المصرية    بيان هام من رئاسة الوزراء حول أنباء تسريح أعداد كبيرة من موظفي الدولة    البابا تواضروس: الإرهاب لن يحقق أهدافه في مصر    رقمان مميزان لليفربول بعد الانتصار التاريخي على ماريبور    "قطاع الطرق لن يحكموا العالم" الأعلى مشاهدة في تركيا.. الثلاثاء    أميرة هاني تهنئ شقيقتها بهذه المناسبة    نافاس : لن أتخلى عن مركزي في ريال مدريد    وزير الأوقاف اليمني: فوضى الفتاوى أخطر أنواع العنف    إمام أهل السنة بالهند: الفتوى ثروة يخطفها كل من هب ودب    وكيل البرلمان: ندرس مشروع قانون لضبط الفتاوى    وزير الري: تركيب أجهزة لرصد معدلات الأمطار المتوقعة خلال الموسم الشتوي    «خريف الحكومة».. المرض ينهي حقبة شريف إسماعيل..و«شاكر وعرفان» الأقرب لخلافته.. استبعاد «العصار» في اللحظات الأخيرة.. وهذا سر رفض سحر نصر.. والسيسي يشرف بنفسه على ملف التعديلات    ارتفاع حصيلة الوفيات جراء الطاعون في مدغشقر إلى 74 حالة    الصحة: خبير أمريكي في جراحة الوجه والفكين بمعهد ناصر    علاء عبد الغني: لاعبو الزمالك يخبروني بكل التفاصيل عن نيبوشا    قاض بولاية هاواي يجمد قرار ترامب حظر السفر    وكيله: حسام غالي لن يعتذر لجهاز المنتخب    عبد الغني: الزمالك بطل الدوري .. ومرتضى سيفوز في الانتخابات .. وهذا اللاعب مكانه في أوروبا    823 استمارة لحملة "علشان تبنيها" في اليوم الرابع بمطروح | صور    بالفيديو| حكيم: "أنا خليت الآلات الغربية تركع قدام النغم الشرقي"    ذوي العقول الفقيرة    أحدث فتوي .. بعد اكتشاف وجودها ببعض المزارع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثم ماذا بعد ؟
نشر في شباب مصر يوم 20 - 02 - 2011

هنا اللقاهره – هنا ميدان التحرير – هنا ميدان الشهداء – هنا أبناء مصر – هنا شباب العصر ومصر- هنا وفي ومن شوارع وإحياء هذه البلد الامنه خرجت الآلاف بل الملايين من شعب مصر الطيب الصبور ليقول كلمته الفاضله في خارطة طريق ربما تكون قد تأخرت قليلا لكن ربما تشاء المقادير ويشاء الله أن يكون كل شيء بميعاد .
هنا نحن أبناء مصر لا نملك ألا أن نسارع بكل حب ألي تحية أبنائنا الذين قبعوا في ميدان التحرير هذه الأيام والليالي وإخوانهم الذين امتثلوا لتفعيل دورهم أيضا في باقي المحافظات وكانت لهم وقفتهم أيضا في الميادين ألمماثله . وكان الإصرار فوق التهديدات – وكانت قوة الارده تعلو مظاهر الشرطة والقوة الامنيه – تقدم الشهداء الصفوف عن طيب خاطر – حمل المتظاهرون أرواحهم فوق الكفوف واهبين إياها لوطنهم في سبيل الحرية
كانت أرواح الشهداء ترفرف علي ربوع مصر مبشرة بساعة الخلاص وعودة الحرية للشعب المصري, فكانت العظمة في الاحتفاء بهم ونتمنى عدم نسيانهم. وكانت دماء الشهداء التي سالت في جميع المحافظات نهرا يعلوا في قيمه نهر النيل – لأنه إذا كان نهر النيل قد وهب الحياة للمصريين فان انهار الدم والجرحى الشاهد الحي علي تضحيات لن تنسي أبدا – وربما نكون قد نسينا في غفلة من الزمن شهدائنا في الحروب السابقة وأهملنا جرحانا في المعارك التي تمت علي ارض مصر ولكنها لم تكن إرادة الشعب في النصبان ولكنها منهج فرض علينا وتعتيم علي كل الأشياء الجميلة التي حدثت في الماضي وأريد بنا إن نعيش أيام سوداء اعتقد من مسك بالفرشاة والألوان بأنها أيام ورديه – أو هكذا صورا للحاكم تلك الأيام والحقيبة الزمنية التي تعتبر من أسوء فترات حكم مصر – فنسينا وتغافلنا عن شهدائنا السابقين وجرحانا بل أهملنا العلماء والعلم وتفرغت الساحة لأهل النفاق وحاملي الدفوف ومطلقي البخور .
نستطيع إن نصرخ ألان وبقوة بأننا شعب مخلص لا ينسي ما قدمه لنا الإباء والأجداد – وأننا صلب لشجرة ضاربة جذورها وجذوعها في باطن الأرض المصرية الطيبة . رغم حقد الحاقدين وتدليس الفاسدين . فلن ننسي شهدائنا أبدا– وسوف نضمد جراحانا ونحتفي بالجميع في كل وقت بالصوت والصورة دون تغافل أو تعمد بالنسيان أو إهمال – بل سنطالب النظام بحقوق الجميع وتكريمهم .
لكن يبقي السؤال الحائر الذي أقوم بتوجهيه للجميع ثم ماذا بعد ؟؟؟؟
اى ماذا سنفعل شباب التحرير بعد ذلك ؟ ومن الواضح بان المجلس العسكري الذي أوكل له القيام بواجبات محددة يتجاوب مع طلبات الشباب الثوري دون نقصان – بل يقوم بتنفيذها بكل أمانة علي بخطوات تستحق الاحترام والتقدير, وتطلب منا عدم التسرع واحدث الضوضاء وترك الآخرين يعملون بهذا الحب والوطنية الصادقة التي وضحت منذ أن لمست أرجلهم ميدان التحرير وغيرها من أحياء مصر لتحافظ علي المواقع الإستراتيجية والحفاظ علي الأمن بعد هروب أو انسحاب قوات الأمن .
وتعيد السؤال مرة أخرى الذي سوف يظل حائرا ثم ماذا بعد ؟؟؟
سؤال حاولت أن أجد عليه أجابه بين جموع الشباب الثائر بمعظم ميادين مصر فلم أجد أجابه موحدة – وتعددت الإجابات والتوجهات والرؤيا .
ولكن يبقي في النهاية ربما إجابة واحدة وهي نجاح ثورة الشباب الشعبية والحصول علي الشرعية والثورية للتغيير المرجو منها
وأثبتت الأيام وقراءة في لمستقبل بان الثورة الشعبية نجحت تماما بفضل الله سبحانه وتعالي وبفضل شبابها .
ثم ماذا بعد ؟
في الوقت الذي نسجل فيه اعترافنا بإنكار الذات فلم نسمع عن انه منكم ولي يبحث عن مريدين ولا عن شيخ يبحث عن أتباع – ولا عن فصيلة او كتيبه تبحث لها عن قائد – ولكن مجموعة محبه لبلدها أكرمها الله بعدم الأنانية ووضع هدف اكبر واسمي نصب أعينها اسمه مصر .
ثم ماذا بعد ؟
قد تعلمنا جميعا من خلال ثورة 25 يناير بثقافة العطاء والحب والعمل – والقيام بعملية تنظيف ميدان التحرير لن تكون وليدة لحظة انفعاليه أو حماسة وطنية فورية تنتهي بانتهاء الحدث ولكن سوف يتبعها الكثير من العمل المتوقع والتي تنتظره شوارع وإحياء القاهرة من نفس ألمعامله علي ان يكون كل شارع ويدان وحارة هو امدد لميدان التحرير وان يشمله عناية الشباب وحماسهم وعملهم .
لكن ثم ماذا بعد ؟
شباب اثبت للعالم بل اثبت لإخوانه وأهله من المصريين بأنه قادر ويملك القوة علي النهوض بهذا البلد – بل أتمني ان يعتبرونا ضيوفا وهم أصحاب الدار – لكن شرط البناء والتعمير بنفس قوة التغيير .ليس بالثورة فقط ولا بنظافة ولا اللجان الشعبية بل بلانخراط في عمل قومي بسواعدهم وفكرهم المستمد من قوة خلقهم وخالقهم لتنكون مصر أعظم شأنا ومكانة – لا نريد أن نتذكركم بن تكونوا مجرد تغييرات – أو مطالب – أو هتافات – بل إضافة أي كل ذلك نريد العمل – فبالعمل وحدة ترقي الأمم – نريد مزيدا من تحصيل العلم والاستزادة منه بغير قدر بل بتوسع لنسير بخطوات سريعة تبهر العالم وتعرف بان الشعب المصري خرج من قممه وكسر حاجز خوفه وحطم قيود الاستبداد وان المستقبل سوف يكون ملكه وملك الأجيال القادمة .
ويبقي السؤال يدق بعنف بداخلي ثم ماذا بعد ؟
هذه الثورة التي فجرت في االانسان المصري احمل مافيه لتبعد عن نفسها شيح أسوء ما كان يتسلط عليه – واحدث من التغييرات ألاجتماعيه وثقافة المواطن ما كنا نحتاج ألي سنوات سنوات حتى نستطيع أن نغير السلبية التي كان يعايشها بل والتي ضاع بسببها الانتماء والولاء _ فأصبحنا بفضل ثورتكم نعتز ونفتخر بمصريتنا هذه واحدة والثانية ثقافة احترام الملكية ألعامه والخاصة بحجة أنها لم تصبح بلدنا – لكن علي العكس وجدنا بل وتوحدت لدينا صيحات الخوف بل واللوم والتوبيخ أحيانا لمن يحاول أن تتطال يديه اى عمليه تخريب لهذى الممتلكات - هذا الإحساس المفقود الذي أعاد الروح مرة أخرى للشعب المصري .
ثم ماذا بعد ؟؟؟
كانت تلك مقدمة قد تكون طويلة بعض الشيء لكنها واجبه والبحث فيها وفي نتائجها بمردود سوف يعود علينا جميعا بالخير – لكن في نفس الوقت يداهمنا الخوف والفزع من بعض الآثار الجانبية لتلك الثورة .فكما للثورة لصوص وانتهازيون لم ينجي منها ثورات الوطن من ان تنهب وتستغل , فان للثورة لصوص وانتهازيون فهل سوف نتمكن من ان نحافظ عليها من ايدى هؤلاء اللصوص ام سوف يرتدون مسوح الرهبان ويكونوا ذئاب في ثوب الحملان ثم ينقضون علي الثورة – هذا هو الخوف الزى نعيشه هذه الأيام .
ثم ماذا بعد ؟
ها قد رأينا بأعيننا دون رتوش او عملية تجميل او أحضان مصطنعه او قبلات ليست بذات معني سوى تكريس النفاق - فلم نرى ما يشين العلاقة بين الأقباط والمسلمين – وإنما كانت فتنه نابعة من قلب نظام امتهن سياسة الاستعمار السابقة في فرق تسد – فكل ماحدث قديما وحديثا بين أبناء ألامه المصرية وحديث الفتنه سواء أقباط ومسلمين كان زرعا من نظام لكن حصد ثماره الجميلة أبناء الوطن الواحد فعاد بالخير علي أبناء ألامه وانكشف لنا ما يدبر بخفاء .
ثم ماذا بعد؟
أين الحديث عن اتحاد أبناء النوبة – الذي استشعروا الخطر وتعاطفوا مع ثورة مصر دون النظر ألي لون أو طائفة أو تحت اى مسمي فانصهر أبناء الوطن الواحد في باقة جميله ربما لا تكون من الورد – بل كانت باقة من الدم وأروح الشهداء – فتبت ايدى من حالوا تمزيق ألامه ليحققوا لأنفسهم القدسية ؟
ثم ماذا بعد ؟؟
نجد بعض المحللين أو المتحلون آم الخائفون بدعوتهم آلي ضرورة قيام ثورة 25 يناير بإنشاء حزب سياسي . وللآسف الشديد نحن نعرف آفة الأحزاب السياسية وما يقتلها وما يفرغها من داخلها – وهي ا لنزاعات والصراعات الداخلية التي تبحث لنفسها عن مكان ليس من ضمنها حب الوطن وصالحة وأتما البحث عن مصالح شخصيه , وهذه آلافه وهذا الفيروس أتمني من الله العلي القدير أن يصون تلك الثورة من انتقال هذه العدوى أليهم .
لذلك أتمني من أعماق قلبي وهذه وجهة نطرى الخالص الحب هذا البلد في أن تكونوا كما انتم عليه مجموعه متوحد – قد يكون من حق كل منكم الانضمام أ ألي اى حزب يتماشي مع واتجاهاتكم ورؤيتكم وذلك لتشيط العمل الحزبي وتقوية الأحزاب ألفاعله في المجتمع بعيدا عن الاحزاب الكرتونية وبانضمامكم وتفاعلكم مع هذه الاحزاب سوف تكون قوة دفع أخرى لمقاومة اى استبداد ينشأ في المقبل – وعدم انفراد اى حزب بسلطة القوة وليس سلطة الحق . ففرق كبير بين حب القوة وقوة الحب .
أتمني ان تظل هذه الحركة الثورية في توحدها حتى تكون هي الضمان الحقيقي لمطالب الشعب الحالية والاتيه مع نجاح هذه الثورة المباركة بفضل شبابها الواعي – ولكن مازالت لديهم عدم الثقة في النظام ويبحثون عن ضامن – مع انه بالنظر ألي ما في داخلهم من قوة وإرادة وتصميم فهم الضامن الوحيد ليس لأنفسهم فقط ولكنهم الضامن الوحيد للشعب المصري بأكمله في مراعاة ومراقبة ما كافحوا من اجله .
حتى إذا حاول النظام اى نظام قادم من تحويل الدفة ألي ما لا يتماشي مع رغباتهم وطموحاتهم وما عملوا من اجله ودفع الشهداء ثمنا لها – وسالت الدماء الطاهرة الذكية للوصول ألي غاية طموحاتها – ساعتها يدعوا داعي الجهاد بداخلكم انه حي علي الفلاح وحي علي الجهاد – وسوف يكون الشعب المصري كله الذي عاش لحظة الانتصار وتجربة الثورة في الخروج بكل قواهم ألي حيث كان اللقاء الغول في كل محافظة وهي ميادين الحرية .
سامي عبد الجيد احمد فرج
حزب الجبهة الديمقراطية
,


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.