الاحتفال بقناة السويس الجديدة    الطيران العراقي يقصف مواقع 'داعش' في مناطق متفرقة بالأنبار    الولايات المتحدة تعين "مايكل راتناى" مبعوثًا جديدًا إلى سوريا    الزمالك يخوض مرانه الأخير اليوم استعداد لمواجهة الطلائع    بالصور.. ضبط عاطل بحوزته 91مخدر حشيش ومدير أمن الإسكندرية يكرم الضباط    هادي العامري: تركيا منزعجة ولكنها لم تغير موقفها من دعم (داعش) وتستهدف حزب العمال الكردستاني    صالح جمعة: "كهربا" اقترب من الانضمام للزمالك    عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين في انفجار سيارة مفخخة جنوبي اليمن    الداخلية تضبط 7 آلاف قضية فى مجال الأمن الاقتصادى خلال 24 ساعة    الأرصاد: طقس اليوم شديد الحرارة    انفجار العريش.. ظلام بنغازي.. جهاديو القنصلية.. توتر تركي كردي.. بنشرة السادسة صباحًا    كوريا الجنوبية تعلن السيطرة على فيروس "كورونا"    خالد عبد العزيز يجتمع مع رؤساء الاتحادات الأولمبية اليوم    أبو المكارم: نتفاوض مع المركزى لحل أزمة الدولار خلال شهرين    لاعبو الأهلي ينضمون لمعسكر "الأوليمبي" استعدادًا لمباراة أوغندا    وزير الخارجية: نتواصل باستمرار مع الحكومة الليبية والمبعوث الأممي    مدير أمن مطروح : عودة 187 مصريًا من ليبيا عبر منفذ السلوم خلال 24 ساعة    بالفيديو.. «مميش» يكشف عن كلمات «السيسي» عند بدء تشغيل القناة الجديدة    شوبير: أحمد علي ودويدار طلبا الرحيل عن الزمالك    مؤتمر صحفي لإعلان خطة العروض الجديدة للبيت الفنى للمسرح    الكويت تدين اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى    إصابة 22 شخصًا في حادث انقلاب سيارة بمطروح    حملة الماجستير والدكتوراة يطالبون الوزراء بإصدار قرار لتعيينهم    خالد يوسف يكشف تفاصيل اجتماع «محلب» ب «المثقفين والمبدعين»    بالفيديو.. «عكاشة» يكشف تفاصيل لقائه ب «مرسي» في المحكمة    الحلم أصبح حقيقة.. بعد شفاء 100 ألف مريض مصرى من فيروس سى.. العالم يحتفل باليوم العالمى للفيروسات الكبدية فى مصر بدل جنيف.. وأطباء: العلاجات الجديدة تعمل على إحباط تكاثر الفيروس    رسمياً.. النصر يوافق على انتقال "العجوز وويا" لصفوف المصرى    الإحصاء:4.7 مليار جنيه إجمالى تحويلات المصريين بالخارج خلال الربع الثانى    بالفيديو.. علي جمعة: يجب اتباع رئيس الجمهورية وإن كان ظالمًا    البورصة توقف التعامل على أسهم "بسكو مصر" تمهيدًا لشطبها    تفاصيل مقتل إرهابيين من "أجناد مصر" بفيصل.. مصدر: القتيلان وراء اغتيال خبير المفرقعات ضياء فتوح والعميد طارق المرجاوى وتفجير القنصلية الإيطالية.. والأمن توصل لهما بعدما نشرا بيانا للتنظيم من "سيبر"    أحمد سعيد عبد الغنى يتزوج من نيرمين ماهر فى "سلسال الدم 3"    "صحافة القاهرة": اعترافات خطيرة لسائق مركب الوراق.. إعادة هيكلة "فى حب مصر" لإرضاء جميع الأطراف.. الرئيس يتفقد قناة السويس جوا.. طرح الأراضى لأهالى سيناء وشباب الخريجين فى أكبر مشروع للتنمية الزراعية    المؤتمر يستبعد قيادات من أمانة القليوبية    الأهلي يعتمد لائحة النشاط الرياضي وفوز "صلة" بالرعاية    "المتخصصة" تنتهى من ال"براندات" الجديدة الخاصة بقنوات القطاع    "حلم شهرزاد" يفوز بجائزة أفضل وثائقي بمهرجان "ديربان" بجنوب إفريقيا    مسابقة لاختيار "ملكة جمال البساطة" من فتيات المقابر    معسكر للمنتخب الوطنى .. ومواجهة استراليا 13 أكتوبر بدبى    رئيس ميناء الإسكندرية ل"الجلاد": "تاكسي النيل" مشروع جديد تحت الدراسة    حملات أمنية بالمحافظات لضبط الخارجين عن القانون    فرصة السيسى والخارجية لملء الفراغ    انتقلت إلي الامجاد السماوية    1.7 مليار جنيه خسائر البورصة    بالفيديو.. «مجاهد» يتوعد بمقاضاة مسئولى «الثقافة»    اكتشاف 3 لوحات أثرية بأسوان    شراكة بين (مشروعك) والأسر المنتجة    بالفيديو.. «عالم أزهري»: يكره للرجل الزواج على زوجته في «حالة واحدة»    المشهد الآن    بيان عملى للضربة الجوية ضد «داعش» فى ليبيا    كلام    بالفيديو.. جمعة ل«رجال الأمن»:«ربنا ينور بصيرتكم على الادعاءات الكاذبة»    جمعة: تكوين الجماعة خطأ وقع فيه البنا وعقابه شديد    انفراجة فى أزمة الجامعة العمالية بتعيين رئيس لها وعودة التنسيق خلال أيام    الخلايا النائمة للإخوان فى القضاء أصبحت «بعدد أصابع اليد»    توزيع 55 جرعة علاج ل«فيروس سى» على مرضى «الغزل والنسيج» بكفر الدوار    أزمة نقص الدواء ب«هنا العاصمة»    اكتشاف أبقار مصابة ب«البروسيلا» فى الدقهلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أصعب لحظة فى حياة هانى شاكر !
نشر في بوابة الشباب يوم 22 - 06 - 2011

يعيش الآن الفنان هاني شاكر أصعب لحظة في حياته.. وذلك بعد وفاة ابنته دينا بعد صراع مع مرض السرطان منذ نجو عامين .. هو ووأسرته في حالة انهيار.. دينا كانت ابنة هاني الكبرى، ولديها طفلان توءم هما مجدي ومليكة..
هانى شاكر أصيب بانهيار شديدة بمجرد أن أبلغه الأطباء بمستشفى الشروق بالخبر ، وكانت وفاة دينا المفاجئة صدمة شديدة للعديد من أصدقاء الفنان الكبير والذين عرفوا بالخبر فى وقت متأخر، ولم يستطيعوا اللحاق بالجنازة التى تم تشييعها عقب صلاة العصر من مسجد الحصرى فى 6 أكتوبر .
دينا ظلت تصارع المرض الخبيث لفترة طويلة، وقد اكتشفت الإصابة به بعد إنجابها لتوأمها "ملك ومليكة" بفترة قصيرة، وهو ما أصاب الفنان هانى شاكر وجميع أفراد عائلته بحالة اكتئاب ، وسافر هاني مع ابنته فى رحلات علاجية إلى كل أمريكا وفرنسا ، روغم تحسن حالتها لكنها فجأة أنهارت منذ اسبوعين ورحلت اليوم بعد أن رافقها والدها ووالدتها السيدة نهلة وزوجها لأكثر من أسبوعين بالمستشفى
وفى حوار سابق لي مع هاني شاكر ، سألته عن أتعس لحظة في حياته فأكد أنها لحظة وفاة والدته ، كما سألته عن شعوره في مرحلة مرض دينا فقال: بجد مرض دينا محنة صعبة جدا عليّ، وعشت اختباراً صعباً جدا، فهي كل شئ في حياتي، ومقربة مني جدا، وتشبهني كثيرا، لذلك مرضها كان أليماً جدا بالنسبة لي، وضحكتي غابت، فكانت أصعب مرحلة في حياتي، وكنت أشعر بأني أنا المريض، وكنت أموت في اليوم 100 مرة وفي حالة نفسية سيئة، ولكن إيماني بربنا كبير، كما أني واجهت هذه المحنة بالصبر والإيمان، والدعاء لله سبحانه وتعالى، فأصعب شئ على أي أب أن يري أحد من أولاده يتألم، ولكن الحمد لله على كل شئ.
وأكد هاني أيضا أنه تعلم من هذه المحنة أن يكون متسامحاً أكثر، وتعلم إن الدنيا لا تستاهل أي شئ ولا أي صراع جنب ألم ابنته، وتعلم أيضا أن الصحة أهم شئ في الحياة، وأهم من الفلوس وكل حاجة، وأضاف قائلا: كله يهون بجانب لحظة ألم أراها في عيون ابنتي.
وتحدث هاني عن تعاطف الناس معه ومع ابنته قائلا: حب الناس نعمة من عند ربنا، وواثق إن دعاء الناس لي ولبنتي كان له تأثير كبير، ، فعلا من يحبه ربنا يحبب فيه خلقه، فحب الناس أحلي حاجة خرجت بها في هذه الفترة ، فحسيت إن ربنا واقف جنبي، ولم يخذلني، وبجد حب الناس وتعاطفهم معي حاجة كبيرة جدا في حياتي، وربنا يقدرني وأفضل محافظ عليها على طول، وربنا يديم علي وعلى أولادي وزوجتي حب الناس، وبشكر ربنا ، وبشكر كل الناس التي وقفت بجانبي ودعت لدينا، وربنا يبعد المرض عن أولادنا جميعا.
أصعب شئ أزعج هاني شاكر في هذه المحنة هي شماتة أحد الدعاة فيه، حيث قال:أنا فوجئت بالموضوع ، وعرفت إن د.عبلة الكحلاوي تحدثت في هذا الموضوع، وهاجمت داعية إسلامي قال إنه فرحان فيّ ، وكان يشمت في مرض أبنتي لأني فنان، ولكن أترك حساب هذا الشخص المريض لربنا، لأن هذا الكلام ليس له علاقة بالدين، فمن مبادئ وأساسيات الإسلام أن يشعر الإنسان بما يشعر به أخوه المسلم، ويتمنى لأخيه ما يتمناه لنفسه، فرسولنا علمنا ذلك ، ولن أقول غير حسبي الله ونعم الوكيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.