مؤشرات البورصة تسجل إرتفاع جماعي خلال يناير وراسمالها يربح 26.7 مليار جنيه    تراجع بأسعار الذهب    طرح 20 ألف وحدة إسكان اجتماعي في 18 محافظة الأحد    وصول 331 راكبًا لنوبيع 315 معتمرًا يغادرون الميناء    مصدر: الأهلي حجز مكان في قائمته للاعب افريقي    الجبلاية : ليس من حق الزمالك قيد "محمد إبراهيم"    الفيفا: الزمالك يواصل فشله في فك عقدة الأهلي منذ فوزه الأخير قبل 8 سنوات    مسئولو استاد الاسماعيلية يرفضون إقامة لقاء الرجاء والمصرى قبل سداد 50 ألف جنيه    الأهالي يتصدون ل"الإخوان" بعد محاولتهم قطع شارع التروللي بالمطرية    بالتواريخ.. مواعيد انتخابات برلمان 2015    وصول رامز وإسماعيل القاهرة بعد قطع زيارتهما لأثيوبيا    المحافظين يطالب بتشكيل حكومة حرب وإعلان حالة التعبئة العامة في صفوف القوات المسلحة    الأمن يفض مسيرة للإخوان بفاقوس    بالصور.. نساء الغربية يكممن أفواههن اعتراضًا على اعتقال السيدات    بالفيديو.. «على جمعة» يبكي أثناء خطبة الجمعة حزنا على شهداء العريش    بالصور.. وفد من اتحاد العمال يزور مكتب "العمل الدولية" بالقاهرة    "شاهين": 40 شهيدا رحلوا برصاص الغدر والخيانة.. والشعب لن يستسلم    خطيب النور: الهجمات الإرهابية اعتداء سافر على مقدسات الدين والوطن    نقل مصاب فى حادث سيناء الإرهابى من مستشفى جامعة قناة السويس للزقازيق    المؤتمر: قرار الرئيس بقطع القمة الأثيوبية يؤكد حرصه على الوقوف بجانب شعبه    نيويورك تايمز: هجمات سيناء تشير إلى اتباع "بيت المقدس" نهج "داعش"    اليابان تكثف جهودها وسط مصير مجهول للمختطفين لدى "داعش"    عودة الندالة    6 قتلى بينهم قائد كردي في اشتباكات مع «داعش» بكركوك    جنبلاط: تطبيق إعلان بعبدا مستحيل.. ومزارع شبعا متنازع عليها بين سوريا ولبنان    15 فيلما بسادس أيام "الأقصر للسينما المصرية والأوروبية"    فقيه قانونى: هجوم العريش هدفه الأول إفساد المؤتمر الاقتصادى    تحليل ال"DNA" لأشلاء انتحاري حادث العريش بالمعامل المركزية بالقاهرة    التحقيق مع عاطلين لإتجارهما بالمواد المخدرة بأسوان    إبطال مفعول قنبلة أعلى كوبري كفر الدوار في البحيرة    شرطة النقل: إجراءات تأمين المترو مستمرة دون تعديل    جنازة عسكرية لشهيد تفجيرات العريش في مسقط رأسه بالغربية    ضبط 9029 مخالفة مرورية و10 حالات تحت تأثير المخدر خلال 24 ساعة    "ميكسات صحوة" ورش عمل لمساعدة الأطفال للاستفادة من إجازة نصف العام    مخرج "لاب توب":الفيلم يجسد الجوع للسلطة وإثبات الذات عبر تدمير الآخرين    شريف منير: لا لتخريب مصر.. وحزين على شهدائنا في سيناء    «ناتاليا مورتوج» تحكي عن أدب الطفل الروسي في «القاهرة للكتاب»    الدكتور محمود حمدي زقزوق: "ابن خلدون" تسبب في نفي محمد عبده 5 سنوات    شاكيرا وبيكيه يرزقان بصبي ثان بعد طفلهما الأول "ميلان"    عقل المباراة.. بالفيديو : لقاء القمة 4-2-4...وجاميكا يحكم    تشيلسي يرغب في التعاقد مع مهاجم وست هام    الجيزة تؤجل عقد مؤتمرها الإستثماري أسبوعين لتوسيع المشاركة    حملات يومية علي أسواق ومزارع الدواجن بكافة المحافظات لمواجهة انفلونزا الطيور    نزول أسعار النفط مع ارتفاع الإنتاج وخفض المنتجين للتكاليف    الأراجوز بصالة " 2"للطفل بمعرض الكتاب فى دورته ال46 يجزب الزوار    أهالي أحد الشهداء في تفجيرات العريش: شعب السويس فخور بالبطل    أصحابي وصحباتي ..    «شابيرا» يتستر على نفقات «نتنياهو» لاقتراب موعد الانتخابات    بعد 1-1 في قمة الدور الأول، من توج بالدوري؟    دراسة أمريكية: لعب كرة القدم قبل عمر 12سنة يسبب اضطرابات عصبية لاحقا    محلب لوزراء التعليم: نحتاج كدول عربية للتكامل لنحتل المكانة اللائقة في التعليم    وزير الأوقاف: مصر وجيشها يدفعان ثمن مواجهة القوى الاستعمارية بالمنطقة    دراسة أمريكية: احتواء البيرة على مركبات طبيعية تساعد فى مكافحة الزهايمر    وزير الصحة يتابع أحداث العريش من غرفة الأزمات بالوزارة    الحلقة (13)    ممثلو 'الصناعات السودانية' يزورن مصر لبحث حركة التجارة بين البلدين    التحرى عن المستحقين واجب.. والتقاعس فى إخراجها جريمة فى حق الفقراء    الدكتور أحمد عمر هاشم فى حوار للأهرام: الأزهريون والمثقفون قادرون معا على تطوير الخطاب الدينى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أصعب لحظة فى حياة هانى شاكر !
نشر في بوابة الشباب يوم 22 - 06 - 2011

يعيش الآن الفنان هاني شاكر أصعب لحظة في حياته.. وذلك بعد وفاة ابنته دينا بعد صراع مع مرض السرطان منذ نجو عامين .. هو ووأسرته في حالة انهيار.. دينا كانت ابنة هاني الكبرى، ولديها طفلان توءم هما مجدي ومليكة..
هانى شاكر أصيب بانهيار شديدة بمجرد أن أبلغه الأطباء بمستشفى الشروق بالخبر ، وكانت وفاة دينا المفاجئة صدمة شديدة للعديد من أصدقاء الفنان الكبير والذين عرفوا بالخبر فى وقت متأخر، ولم يستطيعوا اللحاق بالجنازة التى تم تشييعها عقب صلاة العصر من مسجد الحصرى فى 6 أكتوبر .
دينا ظلت تصارع المرض الخبيث لفترة طويلة، وقد اكتشفت الإصابة به بعد إنجابها لتوأمها "ملك ومليكة" بفترة قصيرة، وهو ما أصاب الفنان هانى شاكر وجميع أفراد عائلته بحالة اكتئاب ، وسافر هاني مع ابنته فى رحلات علاجية إلى كل أمريكا وفرنسا ، روغم تحسن حالتها لكنها فجأة أنهارت منذ اسبوعين ورحلت اليوم بعد أن رافقها والدها ووالدتها السيدة نهلة وزوجها لأكثر من أسبوعين بالمستشفى
وفى حوار سابق لي مع هاني شاكر ، سألته عن أتعس لحظة في حياته فأكد أنها لحظة وفاة والدته ، كما سألته عن شعوره في مرحلة مرض دينا فقال: بجد مرض دينا محنة صعبة جدا عليّ، وعشت اختباراً صعباً جدا، فهي كل شئ في حياتي، ومقربة مني جدا، وتشبهني كثيرا، لذلك مرضها كان أليماً جدا بالنسبة لي، وضحكتي غابت، فكانت أصعب مرحلة في حياتي، وكنت أشعر بأني أنا المريض، وكنت أموت في اليوم 100 مرة وفي حالة نفسية سيئة، ولكن إيماني بربنا كبير، كما أني واجهت هذه المحنة بالصبر والإيمان، والدعاء لله سبحانه وتعالى، فأصعب شئ على أي أب أن يري أحد من أولاده يتألم، ولكن الحمد لله على كل شئ.
وأكد هاني أيضا أنه تعلم من هذه المحنة أن يكون متسامحاً أكثر، وتعلم إن الدنيا لا تستاهل أي شئ ولا أي صراع جنب ألم ابنته، وتعلم أيضا أن الصحة أهم شئ في الحياة، وأهم من الفلوس وكل حاجة، وأضاف قائلا: كله يهون بجانب لحظة ألم أراها في عيون ابنتي.
وتحدث هاني عن تعاطف الناس معه ومع ابنته قائلا: حب الناس نعمة من عند ربنا، وواثق إن دعاء الناس لي ولبنتي كان له تأثير كبير، ، فعلا من يحبه ربنا يحبب فيه خلقه، فحب الناس أحلي حاجة خرجت بها في هذه الفترة ، فحسيت إن ربنا واقف جنبي، ولم يخذلني، وبجد حب الناس وتعاطفهم معي حاجة كبيرة جدا في حياتي، وربنا يقدرني وأفضل محافظ عليها على طول، وربنا يديم علي وعلى أولادي وزوجتي حب الناس، وبشكر ربنا ، وبشكر كل الناس التي وقفت بجانبي ودعت لدينا، وربنا يبعد المرض عن أولادنا جميعا.
أصعب شئ أزعج هاني شاكر في هذه المحنة هي شماتة أحد الدعاة فيه، حيث قال:أنا فوجئت بالموضوع ، وعرفت إن د.عبلة الكحلاوي تحدثت في هذا الموضوع، وهاجمت داعية إسلامي قال إنه فرحان فيّ ، وكان يشمت في مرض أبنتي لأني فنان، ولكن أترك حساب هذا الشخص المريض لربنا، لأن هذا الكلام ليس له علاقة بالدين، فمن مبادئ وأساسيات الإسلام أن يشعر الإنسان بما يشعر به أخوه المسلم، ويتمنى لأخيه ما يتمناه لنفسه، فرسولنا علمنا ذلك ، ولن أقول غير حسبي الله ونعم الوكيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.