"مرسى" يرتدى البدلة الزرقاء في "أحداث الاتحادية"..والجماعة تموت إكلينيكيا    الهنيدى: الالتزام بنسبة 25٪ انحراف يمثل صعوبة على لجنة تقسيم الدوائر    تأجيل دعوى «وقف إعدام متهمي عرب شركس» ل19 مايو    "يوم في حب الجامعة" حملات جديدة للنظافة والتشجير بجامعة الإسكندرية    غداً.. "بيت العائلة المصرية" في محافظة المنيا    لبيب: الاستعانة بالجامعات فى حل مشكلتى الزيادة السكانية والامية    الإحصاء: 25.7 ألف جنيه متوسط أجر العامل فى السنة بشركات القطاع الخاص الاستثماري فى 2013    وزير التموين: توفير كافة السلع الغذائية والياميش استعدادا ل"رمضان"    التخطيط العمراني:تعتمد الاحوزة العمرانية ل"الغردقة ودمنهور"    تموين بني سويف تستلم 6 أطنان قمح من الفلاحين    وزيرة القوى العاملة تبحث مع نظيرها الليبي التعاون المشترك    الكانتلوب يسجل 5 جنيهات بسوق العبور.. اليوم    مصر والمكسيك تستأنفان مشاوراتهما حول منع الازدواج الضريبي والنقل الجوي    أحد الناجين من حادث الغرق قبالة ليبيا: السفينة كانت تقل 950 مهاجرًا    استهداف مقر السفارة الإسبانية في طرابلس ب"حقيبة متفجرة"    وزير التخطيط يسافر إندونيسيا لحضور القمة الإفريقية الأسيوية    "داعش" تسطر مأساة جديدة في "الرمادي".. تهجير ونزوح جماعي    لجنة حقوقية ليبية تستنكر مقتل 30 إثيوبيا مسيحيا من قبل تنظيم "داعش" في ليبيا    مهاجم المصري يذبح عجلا لفك " النحس " عن فريقه    نجوم الرياضة يودعون حسن الشاذلي    هندرسون يوافق على إبرام عقد جديد مع ليفربول لمدة 5 سنوات    الأهلي يتدرب ظهر الأربعاء قبل التوجه إلي دمنهور    القيعي يكشف عن .. 3 صفقات كان يتمنى خطفها من الزمالك في 2014    الجبلاية تنفي رفض التليفزيون سداد غرامة "الكاف"    "التموين" يحرر 7 محاضر للمخالفين بالوادى الجديد    تأجيل محاكمة بديع و190 آخرين في "اقتحام قسم العرب" ل23 مايو    القبض على مهندس اتصالات بميناء الإسكندرية يحرض على العنف    ضبط مسجل خطر وسائق كونا تشكيلا عصابيا للسرقة في الأميرية    انفجار قنبلة صوت بميدان الساعة شرق الإسكندرية دون إصابات    الأرصاد: طقس الاربعاء ربيعى لطيف نهارا بارد ليلا .. والعظمى بالقاهرة 28    مقتل 8 تكفيريين خلال حملة أمنية بشمال سيناء    موجز الظهيرة| السجن للمعزول في "الاتحادية"..و"بيت المقدس" تقتل سيدة    شقيقة هيفاء وهبي تُصعد خلافاتهما بكليب: أنا مش واحدة هايفة.. فيديو    هشام يونس: هل سيشمل خلع الحجاب الراهبات؟    تشييع جثمان "إبراهيم يسرى" إلى مثواه الأخير    أحمد عزمي يعود للسينما بفيلمي"سنة سعيدة " و"مش وش نعمة"    هانى شاكر يحيى حفل كورال أطفال مصر بجامعة القاهرة    أمينة متحف محمود سعيد: اعتذار محلب يحمل دعوة عامة للتسامح    وصول الصريطى والعدل لأداء صلاة الجنازة على إبراهيم يسري ب"مصطفى محمود"    في مقدمتها "السرطان والسكر".. ننشر أبرز نواقص الأدوية من الصيدليات    إنبي يعفو عن "كهربا"    العشري: سننافس على الدوري حتى النهاية    رئيس جامعة الأزهر ل«الطالبات»: «من سيحرق شيئا في المدينة سنحرق قلبه وكبده»    الأحد المقبل.. مؤتمر قومي لجودة التعليم بمشاركة اليونسكو وعمداء الكليات والرافعي ومديري المديريات    "الخارجية" تتفق مع دول خليجية على تمديد جوازات السفر المميكنة يدويًا    كل اسبوع    وصول 4500 طن بوتاجاز و 250 سيارة لموانئ السويس    في أول يوم.. «صحة مطروح»: نجحنا في تطعيم 72% من الأطفال ضد «الشلل»    بالصور.. استئصال ورم يزن 13 كيلو بأسيوط    طبيب فرنسي: زهرة الأرنيكه مضادة للالتهابات    وقف "عاصفة الحزم" مرهون بالتزام الحوثيين    جيروزاليم بوست: نقابة الدراسات المكسيكية اللاتينية بأمريكا تعلن مقاطعة إسرائيل    حكم الشرع في الأخذ ب"الثأر"    من هو الغارم الذي يعطى من الزكاة ..!    كيف أتوب من "الذنوب" حتى يغفرها الله لي ..!    بالصور والفيديو.. سويفي يصمم «أسانسير» بدائيًّا للتغلب على إعاقته الحركية.. فهل يمد المحافظ له يد العون؟    بالفيديو | خطيب باوقاف الدقهلية يطالب الدولة بعقاب اصحاب الخطاب الطائفى بالقانون    اختتام مسابقة "البجلات الكبرى" لحفظة القرآن الكريم.. ومنح جوائز ل112 مشارك بينهم 6 رحلات عمرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أصعب لحظة فى حياة هانى شاكر !
نشر في بوابة الشباب يوم 22 - 06 - 2011

يعيش الآن الفنان هاني شاكر أصعب لحظة في حياته.. وذلك بعد وفاة ابنته دينا بعد صراع مع مرض السرطان منذ نجو عامين .. هو ووأسرته في حالة انهيار.. دينا كانت ابنة هاني الكبرى، ولديها طفلان توءم هما مجدي ومليكة..
هانى شاكر أصيب بانهيار شديدة بمجرد أن أبلغه الأطباء بمستشفى الشروق بالخبر ، وكانت وفاة دينا المفاجئة صدمة شديدة للعديد من أصدقاء الفنان الكبير والذين عرفوا بالخبر فى وقت متأخر، ولم يستطيعوا اللحاق بالجنازة التى تم تشييعها عقب صلاة العصر من مسجد الحصرى فى 6 أكتوبر .
دينا ظلت تصارع المرض الخبيث لفترة طويلة، وقد اكتشفت الإصابة به بعد إنجابها لتوأمها "ملك ومليكة" بفترة قصيرة، وهو ما أصاب الفنان هانى شاكر وجميع أفراد عائلته بحالة اكتئاب ، وسافر هاني مع ابنته فى رحلات علاجية إلى كل أمريكا وفرنسا ، روغم تحسن حالتها لكنها فجأة أنهارت منذ اسبوعين ورحلت اليوم بعد أن رافقها والدها ووالدتها السيدة نهلة وزوجها لأكثر من أسبوعين بالمستشفى
وفى حوار سابق لي مع هاني شاكر ، سألته عن أتعس لحظة في حياته فأكد أنها لحظة وفاة والدته ، كما سألته عن شعوره في مرحلة مرض دينا فقال: بجد مرض دينا محنة صعبة جدا عليّ، وعشت اختباراً صعباً جدا، فهي كل شئ في حياتي، ومقربة مني جدا، وتشبهني كثيرا، لذلك مرضها كان أليماً جدا بالنسبة لي، وضحكتي غابت، فكانت أصعب مرحلة في حياتي، وكنت أشعر بأني أنا المريض، وكنت أموت في اليوم 100 مرة وفي حالة نفسية سيئة، ولكن إيماني بربنا كبير، كما أني واجهت هذه المحنة بالصبر والإيمان، والدعاء لله سبحانه وتعالى، فأصعب شئ على أي أب أن يري أحد من أولاده يتألم، ولكن الحمد لله على كل شئ.
وأكد هاني أيضا أنه تعلم من هذه المحنة أن يكون متسامحاً أكثر، وتعلم إن الدنيا لا تستاهل أي شئ ولا أي صراع جنب ألم ابنته، وتعلم أيضا أن الصحة أهم شئ في الحياة، وأهم من الفلوس وكل حاجة، وأضاف قائلا: كله يهون بجانب لحظة ألم أراها في عيون ابنتي.
وتحدث هاني عن تعاطف الناس معه ومع ابنته قائلا: حب الناس نعمة من عند ربنا، وواثق إن دعاء الناس لي ولبنتي كان له تأثير كبير، ، فعلا من يحبه ربنا يحبب فيه خلقه، فحب الناس أحلي حاجة خرجت بها في هذه الفترة ، فحسيت إن ربنا واقف جنبي، ولم يخذلني، وبجد حب الناس وتعاطفهم معي حاجة كبيرة جدا في حياتي، وربنا يقدرني وأفضل محافظ عليها على طول، وربنا يديم علي وعلى أولادي وزوجتي حب الناس، وبشكر ربنا ، وبشكر كل الناس التي وقفت بجانبي ودعت لدينا، وربنا يبعد المرض عن أولادنا جميعا.
أصعب شئ أزعج هاني شاكر في هذه المحنة هي شماتة أحد الدعاة فيه، حيث قال:أنا فوجئت بالموضوع ، وعرفت إن د.عبلة الكحلاوي تحدثت في هذا الموضوع، وهاجمت داعية إسلامي قال إنه فرحان فيّ ، وكان يشمت في مرض أبنتي لأني فنان، ولكن أترك حساب هذا الشخص المريض لربنا، لأن هذا الكلام ليس له علاقة بالدين، فمن مبادئ وأساسيات الإسلام أن يشعر الإنسان بما يشعر به أخوه المسلم، ويتمنى لأخيه ما يتمناه لنفسه، فرسولنا علمنا ذلك ، ولن أقول غير حسبي الله ونعم الوكيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.