نقل مالك عدلي لقسم شبرا الخيمة تمهيدا للإفراج عنه    مصطفى بكري يُدلي بأقواله أمام النيابة في بلاغه ضد وزير التموين السابق    حسم ضريبة القيمة المضافة في مجلس النواب يتصدر اهتمامات الصحف الصادرة اليوم    أسعار تحويل العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم 28 - 8 - 2016    وكالة تركية: أشخاص يشتبه بأنهم مسلحون أكراد يطلقون صواريخ على مطار ديار بكر    هيلاري كلينتون تتلقى أول تقرير استخباري حول الأمن القومي الأمريكي    التحالف العربي يقصف تجمعات للحوثيين شمالي اليمن.. ومقتل 23 منهم    منتخب مصر يؤدي مرانه الثاني في معسكره بالإسكندرية    مورينيو: راشفورد جاهز لموسم كبير مع مانشستر يونايتد    بالأرقام.. حسام البدري لا يخسر القمة أمام الزمالك    اليوم.. محاكمة 227 متهمًا في أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير    مصرع وإصابة 5 اشخاص في حادث تصادم على الطريق الدولي بالبحيرة    أمن مطروح يحبط محاولة تسلل 16 شخصًا من 8 محافظات إلى ليبيا عبر السلوم    مسلسل كريم عبدالعزيز أول عمل يبدأ تصويره لرمضان المقبل    أبطال «يوم من الأيام» يروجون للفيلم بصور من الكواليس    محمد رمضان يشعل "نيتروز": "هنولعها ثقة في الله"    سر جمال كليوباترا يكمن في استخدامها للبن الحمير    في واقعة نادرة.. سودانية تضع 4 توائم طبيعيا دون جراحة    "صدى البلد" تحذف استفتاءها بعد خسارة السيسي    نهال عنبر تاجرة آثار في فيلم "حسن دليفري" (فيديو)    تحليل: أمريكا تسعى إلى تلطيف العلاقات مع تركيا    معادون للإسلام ينظمون مظاهرة في برلين ضد الهجرة    حكيم ينتهي من "مسك الختام"    المسجد الحرام يحتضن التصفيات النهائية لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم    إمام المسجد الحرام: لا مجال للمزايدات في شعارات لا صلة لها بالحج    بالفيديو.. «المالية»: لا نتدخل في قرارت «البنك المركزي» حول سعر الفائدة    مؤمن سليمان: لن أبقى مدربا للزمالك في حالة واحدة    كشف غموض اختطاف طفل من سوق العبور    "ترامب" يتعهد بتشديد سياسات أمريكا تجاه المهاجرين    ألمانيا تتوقع زيادة اللاجئين إلى 300 ألف شخص    ربيع ياسين : العمل بالزمالك "شرف كبير".. ولكن    أمن أسيوط يتمكن فى حملة أمنية مكبرة من ضبط 38 قطعة سلاح نارى و79 قضية تموينية    توصيات المؤتمر الطبي التاسع لمستشفى الدعاة    مساعد وزير الداخلية الأسبق: «شرطة الشؤون الأسرية» فكرة عظيمة    ضبط 15 بندقية آلية وخرطوش و5 فرد روسي و43 طلقة بقنا    بنفيكا يضرب ماديرا "غزال" بثلاثية ويتصدر الدوري البرتغالي مؤقتا    سيارات كسر الزيرو تخطف الأنظار بعد ارتفاع الدولار    أروى تستعد لتصوير أغنيتها الجديدة «بالهداوة»    القتل نهاية الزوجة اللعوب    المرور المركزى يضبط 34895 مخالفة مرورية متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    حساسين يهاجم وزير السياحة: إغلاق محال الخمورة يوم وقفة العيد «افتكاسة»    برلماني: الحكومة ضللت الشعب المصري بقبولها استقالة وزير التموين    مقتل مدير كلية المدفعية في حلب خلال اشتباكات القوات السورية مع المسلحين    ليجانيس يوقع أتلتيكو مدريد في فخ التعادل السلبي ب«الليجا» الإسباني    وادي دجلة يتعادل سلبياً مع نجوم المستقبل ودياً    قانوني: عرض قضية «تيران وصنافير» على البرلمان مخالف للدستور    جبرائيل: بيان المجمع المقدس غير مفهوم    لعبة رجال السياسة ورجال الدين - نبيل عمر ينسي    استراتيجية جديدة ل«البترول» لتعظيم المكون المحلى    مؤسسة «الصداقة المصرية» بأستراليا: عصام حجى وصل لسيدنى فى إطار حملته الانتخابية    بدء إنشاء كلية للطب بجامعة العريش    عاشور: تعدد الزوجات لم يشرع لإهمال الزوجة الأولى    الإفتاء: أداء الحج والعمرة بالتقسيط جائز شرعا    ننشر نص خطاب الرئاسة لوزير التموين قبل الاستقالة    «الأطباء»: قرار الحكومة بضم «العلاج الطبيعى» ليس له قيمة قانونية    الرئيس الشيشانى يمنح شيخ الأزهر وسام المواطنة الفخرية    «الصحة» والمحافظة تقودان لوبى لتحطيم أحلام «المنايفة»    برلمانى ل«وزيرى الصحة والتعليم»: ارحلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.