بالفيديو .. محافظ المنيا : جماعة الإخوان وراء شائعة تجريد سيدة مسيحية من ملابسها    الذهب يصعد في التعاملات الآسيوية مدعوما بمشتريات لتغطية مراكز مدينة    الأسهم اليابانية ترتفع في بداية جلسة التداول    أبل تفكر في دخول سوق السيارات الكهربائية    رئيس المجلس الأوروبي يحث على تضامن عالمي بشأن أزمة اللاجئين    «بوابة أخبار اليوم» تنشر الأخبار المتوقعة ليوم الخميس 19 مايو    الطيران الحربي الإسرائيلي يشن غارتين على قطاع غزة    صور مأساوية لانقلاب زورق يقل مهاجرين في البحر المتوسط    القبض على ثمانية أثناء احتجاج خارج مؤتمر انتخابي لترامب    برشلونة: لا تفاوض حول ماسكيرانو دون دفع 100 مليون يورو    "الأرصاد ": طقس لطيف على السواحل الشمالية حار على الوجه البحري والعظمى في القاهرة 34    اليوم.. محاكمة المتهمين بمحاولة «اقتحام قسم أكتوبر»    بالصور.. هاني البحيري يتألق بتصاميمه في الصحة والجمال وتكريم نجمات الفن والإعلام‎    أوباما يؤجر منزل أحد مساعدي "كلينتون" بعد مغادرة البيت الأبيض    اليوم.. الزمالك يلتقي إنبي في الجولة 30 بالدوري    جهاز «الفراعنة» يعقد اجتماعا تحضيريا اليوم استعدادا لتنزانيا    حسان: صفوت حجازى أوذى فى فتنةٍ بغير ذنب    فيديو.. الجماهير تقتحم معرض «أهلا رمضان» بعد انتظار دام 10 ساعات    خالد حنفي: نشكر الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على تطوير شون القمح    ريهام السهلي    فرقة "مرسيدس" المجارية تطلق النسخة العربية من برنامج "ninja warrior"    المنقوع المهضم أفضل من القهوة على غرار العادات المغربية    راكب "مزاجه عالي" فتح باب الطائرة أثناء تحليقها .. ليشعل سيجارة    بالفيديو.. اجتماع تنسيقى لممثلى الداخلية والدفاع والتربية والتعليم لتأمين الامتحانات    يع نسخة من "المجموعة الأولى" لشكسبير مقابل 2.75 مليون دولار    دراسة: اليوجا يمكن أن تساعد المدمنين الإقلاع عن العادة المدمرة    «غرفة الأدوية»: استثمارات سوق الدواء في مصر تبلغ 25 مليار جنيه سنويا    د . مصطفى راشد يكتب : لايوجد دليل شرعى على حد الردة فى الإسلام    حكم مباراة الأهلي والمقاولون يكشف سبب طرد لاعبي المقاولون    تكريم الفنان القدير رشوان توفيق بحضور نجوم زمن الفن الجميل (صور)    فيديو.. جولة معتز عبد الفتاح في مطبخ «57357».. ومدير المستشفى: «احنا بندلع العيان»    ماذا قال شباب الإمارات عن حملة "لن أسرف في رمضان"؟    ملتقى عربي اقتصادي يدعو إلى توحيد الاستراتيجيات الموجهة للشباب    مايكروسوفت قد تقوم بإطلاق جهاز Xbox TV الشهر المقبل    مصرع طفل طعنه عامل بسكين بسبب الخلاف على تعليق «زينة رمضان» بسوهاج    مقتل شخص وإصابة 12 آخرين جراء نفجار 5 سيارات مفخخة غرب سرت الليبية    وزير التجارة: «بيرتازونى» الإيطالية تضخ 55 مليون يورو لإنشاء «مصنع بوتاجازات»    إصابة 5 أشخاص في حادث تصادم سيارتين بنصر النوبة    ضريبة «راديو السيارات» بين الموافقة والرفض    معركة المكسات الساخرة بين جماهير الابيض والاحمر بعد إنسحاب الزمالك من الدورى    مكافحة الفيروسات:عقار"رافيدا سفير" المصرى سجل نتائج مبهرة فى علاج فيروس C    «عم يحيى».. صاحب الدماء الغزيرة    باحث سعودي: "الله أكبر" تتوسط خريطة العالم.. وهناك أسرار خفية في كلمات الخالق    مساعد الأمين العام للأمم المتحدة تصل القاهرة    محافظ كفر الشيخ : أدعوا للتنافس فى تعلم وحفظ كتاب الله ودراسة وسطية الإسلام    توقعات الأبراج وحظك اليوم الخميس 26 مايو 2016    برج العقرب حظك اليوم الخميس 26/5/2016    سيد عبد الحفيظ: الأهلي يسعى للانتصار في جميع المباريات لحسم الدوري    أسامة نبيه: انتمائي للزمالك ليس "سبة".. ولاعبي الأهلي أكثر في المنتخب    «التموين» تطلق «كون فطارك» في رمضان لوجبة تكفي 4 أشخاص ب30 جنيها    ياريت    سمير غطاس رافضا تدشين جمعية «من أجل مصر»: تقسيم للمجتمع المصري    اعتقال 3 طلاب بجامعة الإسكندرية من داخل لجان الامتحان    أسامة هيكل يطالب بالتحقيق في واقعة الفيديوهات المسجلة    القوى العاملة تتلقى خطاباً من التخطيط حول «الخدمة المدنية» وتطبيقه على 4 ملايين موظف    عدسة البرلمان «الكوتة» للرجال فى نموذج محاكاة مجلس النواب    واحة الإبداع.. عشقت عينيك    مصطفى الجندى فى أول حوار له بعد تعيينه مستشار البرلمان الإفريقى لفض النزاعات: الدبلوماسية البرلمانية قادرة على حل أزمة سد النهضة وانعقاد البرلمان الإفريقى بشرم الشيخ دفعة لريادتنا بالقارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.