«الصحة»: لا استرجاع لقيمة الكشف الطبي على مرشحي البرلمان بعد حكم الدستورية    الدستورية تؤجل البرلمان..و«الانتقالية» تبدأ تعديل العوار..خبراء: 6 أشهر تفصلنا عن الانتخابات..والرئاسة تمهل الحكومة شهرا    محلب: الحكومة تعتزم رفع كفاءة المستشفيات العامة وبناء مستشفيات جديدة    النساء في تنظيم داعش    البطش: زيارة قيادة الجهاد للقاهرة تهدف لتعزيز العلاقات المصرية الفلسطينية    مدرب النصر ينتقد طريقة لعب منافسيه    "لاجازيتا": "صلاح" يواجه "شاكيرى" فى لقاء أصحاب الذوق الرفيع    مجلس الأهلى يناقش الميزانية بفرع الشيخ زايد    الجيش السورى يقضى على مجموعة من مسلحى "داعش" بريفى الحسكة وحلب    الأهلي يستعين بسفارة مصر برواندا من أجل الجيش    "المصري" يرشح علام "مشرفا" على المنتخب الأول    فيريرا يجدد رفضه وجود "تيجانا" بمنصب مدير الكرة    لاجزيتا الإيطالية: "محمد صلاح" يقود هجوم فيورنتينا أمام إنتر    أنور السادات: حكم الدستورية يستوجب تحديد توقيت لتعديل قانون الانتخابات    «البوري» يسجل 30 جنيهًا بسوق العبور.. اليوم    التمثيل التجاري: موافاة وزارة التعاون الدولي ببيانات أكثر من ألف شركة وشخصية عالمية لدعوتهم لمؤتمر القمة الاقتصادية    " التجارى الدولى " يتصدر تداولات سوق داخل المقصورة بنهاية فبراير ب 32 مليار جنيه    ألمانيا تخفف إرشادات السفر لجنوب سيناء ''لدعم السياحة المصرية''    مثل القرية الآمنة المطمئنة    طارق لطفي: أخوض رمضان المقبل ب"بعد البداية"    جامعة القاهرة تعرض «بعد الليل» على مسرح القبة.. 15 مارس    بالفيديو.. أديب يسب "الإخوان" بلفظ خارج على الهواء    البابا تو ا ضروس يزور المنيا ليترأس صلاة القداس على أرواح ضحايا مصر في ليبيا    القنصلية العامة في مونتريال تشارك في تأبين شهداء مصر في ليبيا    أسامة عرابي: نثق في قدرة لاعبي المنتخب الأوليمبي على الفوز أمام كينيا    لغز إغتيال المعارض الروسى بأربع رصاصات قاتلة!    «ليبرمان»: الاتفاق الدولي مع إيران يطلق سباق تسلح في الشرق الأوسط    كاتب إسرائيلى: «السيسي» رجل حديدي لا يخشى «داعش»    ادارة الترحيلات بالبحر الاحمر تضبط محبوسان يتاجران فى المخدرات بمحبسهما!    بدء محاكمة 73 إخوانيًا لتورطهم في حريق كنيسة كرداسة    سيدة تتنتحر بإلقاء نفسها أمام مترو الأنفاق    "الداخلية" تعفو عن 68 سجيناً والإفراج الشرطى عن 72 آخرين    السلطات الكويتية تفرض رقابة مشددة على أقارب "الجهادي جون"    "الصحة" بأسيوط تستعد لتطبيق العلاج بالكروت الذكية خلال أيام    سفارة فلسطين بالقاهرة تهدي أسبوع السينما لروح الفنان غسان مطر    إعادة فتح ميناء سفاجا واستمرار إغلاق ميناء الغردقة لسوء الأحوال الجوية    احذر.. الوزن الزائد والتدخين يزيدان مخاطر الإصابة بحرقة المعدة    إصابة 4 شرطيين في انقلاب سيارة بالإسماعيلية    تفكيك قنبلة وضعت بجوار المدينة الجامعية للطالبات    قريطم يضع أكليل من الزهور على النصب التذكارى لشهداء الحماية المدنية ويؤكد: وزير الداخلية يقدم كل الدعم للقطاع    سلسلة بشرية لطلاب الأزهر تنديدًا بمحاكمة 71 من زملائهم اليوم    وزير الداخلية الليبى يغادر القاهرة متوجها إلى تونس    اليوم.. محلب يترأس اجتماعى تنمية سيناء ووحدة الصين    وزير المياه الإثيوبي: لن ننتظر الإذن من أحد لبناء سد النهضة    عالم فيزياء:    بالفيديو.. الشاعر على عفيفي يهاجم المتهمين بذبح «كلب الأهرام» بقصيدة    مستشار المفتى: الجماعات المتشددة تدعى احتكار الدين وتكفر مخالفيها    تحالف إلكتروني دولي ضد المواقع الإرهابية    الكهرباء: ثبات الأحمال عند 22900 ميجا وات وتوقعات باستقرارها خلال الأسبوع الجاري    ضبط مسجل خطر أثناء ترويجه حشيش ببورسعيد    باحثون أمريكيون يطورون اختبار دم للتنبؤ بإصابة الأطفال بمرض السكر    إصابة نائب رئيس سيراليون ب"إيبولا"    منة فضالى بين "وش تانى" و"سلسال الدم 3"    صرخة مسن لوزير الصحة لإنقاذ زوجته ومحاسبة المقصرين بمستشفيات الغربية    مدير تحرير الشرق الأوسط: لابد من تكاتف الصحفيين لإخراج نقابتهم من أزماتها    أوغلوا فيه برفق    حق ربنا    الحب هو الحل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.