أيوب: نقاط الرجاء أهم من الأداء.. وكل لقاءات الأهلى مهمة    خاص - بالفيديو: لحظة تسديد ركلة الجزاء بكاميرا أرض الملعب    الفريق الفائز بدوري الأبطال قد يحصل على 54.5 مليون يورو    الكاف يسمح لتونس بالمشاركة في تصفيات كأس افريقيا ويثبت الغرامة المالية    مصرع 2 وإصابة آخريْن في حادث تصادم سيارتين على الطريق الدولي    ضبط نجار بحوزته 18 طربة حشيش بالإسكندرية    ضبط 5 إخوان بالبحيرة بتهمة «التحريض على العنف»    مسلحون يختطفون أحد أهالى مدينة الشيخ زويد بسيناء    الأرصاد: الطقس غدا ربيعي لطيف على شمال البلاد حتى شمال الصعيد    ضبط أسلحة نارية وبيضاء بحوزة 5 أشقياء ببورسعيد    مصدر يمنى: القبائل تتصدى لزحف الحوثيين لمقر الرئاسة بعدن    "الخارجية العراقية": نرغب في الانفتاح على كل دول العالم باستثناء إسرائيل    إيران تدين القصف الجوي لمخيم النازحين اليمنيين    سوبر ماريو يستعيد ذكرياته مع الآزورى بصورة إحتفاله الشهير    هل اقترب يوم القيامة ؟    دراسة: الحب يؤدي للبدانة أحيانا    وزير الصحة يجتمع بوفد أمريكي ومنظمة الصحة العالمية للقضاء على فيروس سي    عزل 20 تلميذ بعد اصابتهم بالجديرى المائي باسيوط    ننشر خطة الصحة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمحافظات    بالصور.. عشاق أميتاب باتشان أمام بوابات الأوبرا لمشاهدة النجم العالمي    بدء حفل كورال أطفال مصر بجامعة القاهرة بحضور 3 وزراء ومشاركة خالد سليم    استرداد سبع قطع أثرية بعد عرضها للبيع في ألمانيا عام 2013    وداعاً صاحب النكتة التي رفعت أجور الشرطة (فيديو وصور)    سامح الصريطى بين حالة عشق ودنيا جديدة    «تضامن الغربية» تنتهي من استعدادات احتفال «يوم اليتيم»    "عبد الحليم حافظ" على مسرح الساقية للعرائس الخميس    الأخضر الأولمبي يخطف بطاقة التأهل إلى كأس آسيا بعد الفوز على إيران    علي جمعة يوضح أنواع الوشم المحرم والمباح    بالفيديو.. علي جمعة: حج «الأرملة» في فترة العدة «غير جائز»    منتخب مصر للكرة النسائية يعسكر في بتروسبورت    الرئيس الفرنسي: تحديد هوية ضحايا الطائرة الألمانية المنكوبة خلال الأسبوع الجاري    أوغلو يلغي كل برامجه من أجل أزمتي "احتجاز المدعي العام" و"الكهرباء"    نشرة السادسة| تكليف رئاسي ببرنامج زمني لحل مشكلات البحيرات الشمالية    «العربي» تكرم مؤسسة مجدي يعقوب لدورها البارز في المجتمع    عاجل| تأجيل محاكمة مرسي في "التخابر" بجلسة سرية للغد    حبس سما المصري 6 أشهر لاتهامها بسب مرتضى منصور    «عبدالعزيز» يجتمع بمجلس إدارة صندوق التمويل الأهلي    داعش يعدم عشرات المدنيين في قرية بسوريا    الزمالك يكرم رموز النادى فى احتفالية "الجمعة"    4 فتاوى زوجية تثير الجدل.. «الحويني»: ليست محترمة من تسمح لزوجها بضربها.. «برهامي»: يجوز للزوج ترك زوجته للمغتصبين حال تيقن الهلاك.. و«جمعة» يطالب الزوج بالاتصال بزوجته قبل الرجوع للمنزل    النائب العام يدرج    جامعة المنصورة الأولى دوليا في النشر الدولي فى مجال أمراض الكلى والمسالك البولية    انتهاء 47% من حجم أعمال التكريك بالقناة الجديدة    إعفاء عميد تجارة «أسوان» من منصبه    مستثمري مرسى علم تطالب ببورصة سياحية عربية للترويج للمقاصد السياحية    بدء المسابقة الموريتانية الكبرى لتجويد القرآن الكريم    الذهب يتراجع 1% لصعود الدولار بعد تلميح يلين بزيادة الفائدة الأمريكية    بالفيديو.. شردي يهاجم مؤسسة الأزهر بسبب «عمارة»    التجمع: سنضاعف أعداد مرشحينا في الانتخابات البرلمانية المقبلة    «تجار السجائر»: المصانع خفضت إنتاجها 19 مليار سيجارة    بالفيديو.. السيسي للإثيوبيين: أهنئكم على رئيس حكومتكم    بالفيديو.. البشير يكشف عن حديثه مع مرسي بعد التهديد بتدمير سد النهضة    محافظ الأقصر يوجه بتخصيص قطعة أرض لمواطن بعد هدم منزله    «غرفة القاهرة» تبحث إنشاء أسواق جديدة لزيادة الصادرات    فرحات: حظر «6 أبريل» نهائي    الطيب: تعويضات مالية لضحايا حادث دمنهور    رئيس الوزراء في "صوت العرب" على الهواء.. غدا    بالتفاصيل.. البنك المركزي يحظر صرف فئة ال100 دولار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.