العزب يعتذر عن مران الزمالك لمروره بحالة نفسية سيئة.. وراحة للشناوي    ننشر التفاصيل الكاملة لأولى جلسات مرافعة الدفاع في أحداث الاتحادية    سفير إثيوبيا بمصر: اجتماعات اللجنة المشاركة تأتى فى وقت تشهد فيه العلاقات تحسنا    مرصد الطلاب: اعتقال طالب أزهرى وشقيقه من منزلهما فجرًا    محامٍ ب"الإرشاد": حكم الإخوان فشل في إدارة البلاد    الكهرباء: لا تخفيض للأحمال أمس والفارق بين الإنتاج والمتاح اليوم 1280 ميجاوات    «الإسكان»: 30% من وحدات «دار مصر» ينطبق عليها مبادرة التمويل العقاري    وزير الاستثمار يبحث تطوير الشركة القابضة للصناعات الدوائية    الذهب يستقر خلال تعاملات اليوم.. وعيار 21 يسجل 260 جنيهًا    محافظ القاهرة: افتتاح كوبرى الشيخ منصور خلال أسبوعين    محافظ الجيزة يجتمع بمسئولى تطوير ترعة المنصورية    وصول عمدة مدينة شتوتجارت إلى مطار القاهرة    بعض أصحاب السيارات الفارهة يستخدمون بنزين92.."حماية المستهلك" يطالب باستخدام وقود يتناسب مع السيارة    بالفيديو.. طبيبة تكشف سبب واقعة ولادة الطفل برأسين    "الصحة" تمد مستشفيات سيناء بأدوية وأطقم طبية في تخصصات نادرة    مظاهرة في صنعاء تطالب "هادي" بتشكيل مجلس عسكري لحماية البلاد    داعش تقتل 85 من أفراد عشيرة عراقية رداً على المقاومة    المالكي يشكر نظيرته السويدية على قرار بلادها التاريخي الاعتراف بدولة فلسطين    قائد بالحرس الرئاسي في بوركينا فاسو: الرئيس السابق في مكان «آمن»    وارنر بروس تعلن خريطة أفلامها حتي 2020    إحباط محاولة تهريب 24 عملة أثرية بسفاجا    سر انسحاب وائل كافورى من حلقة أمس من برنامج عرب أيدل    غدًا.. اجتماع اللجنة الوزارية لبحث آليات لدعم مشروع المتحف المصري الكبير    مدير أمن السويس: احتواء أزمة بين ضابط شرطة ومحامين بمجمع المحاكم    إنتظام حركة القطارات بالمنوفية    تأجيل محاكمة نجلي منسق "حازمون" بتهمة القتل للأربعاء    ضبط هاربين من أحكام بحوزتهم كابلات مترو ب"الملك الصالح"    القبض على 6 إخوان بتهمة التحريض على الشغب بالغربية    الإدارة التعليمية بسوهاج تنفى شائعة إصابة 20 تلميذاً بتسمم غذائى    وصول وفد من الاتحاد الأفريقي إلي القاهرة    إجراء 9 عمليات جراحية تخصصية بمستشفى سموحة الجامعي للطوارىء    الفنان ماهر عصام يجرى عملية دقيقة بالمخ بعد تدهور حالته الصحية    بالصور.. البابا تواضروس يصل بطرسبرج ويزور دير نوفاتيرج بروسيا    بوكو حرام: تزويج التلميذات المختطفات بعد أن اعتنقن الإسلام    لجنة مباراة السنغال تجتمع ب "الصغير" لزيادة أعداد الجماهير    «البنا» حكما لمبارة الأهلي ودمنهور اليوم    وزير الأوقاف الأسبق الدكتور عبد الفضيل القوصى يكتب: المنهج الأزهرى والشخصية الأزهرية    تأجيل الاستئناف على حكم حظر حزب الاستقلال لجلسة 8 نوفمبر    سعود كريري يسعي إلى دخول تاريخ دوري أبطال آسيا    تأجيل نظر طعون المخلوع والعادلي على غرامة ال 540 مليون جنيه    الفيفا والفيفبرو والإنتربول تدشن حملة مكافحة التلاعب بالنتائج    "حواس": خسرنا 30% من الآثار بسبب "يناير"    «التعليم» تُصدر كتابًا دوريًّا للوقاية والحد من انتشار الأمراض بالمدارس    ضبط 22 قطعة سلاح و83 طلقة بالمنيا    مصرع وإصابة 4 أشخاص فى اعتداء مسلح ببورسعيد    جيرارد يجبر ليفربول على فتح مفاوضات التجديد معه    بليجريني: بطاريات سيتي تحتاج إعادة شحن    دينا الوديدي تغني على "ورق الفل" بأوبرا دمنهور    بأمر الجماهير.. اليونايتد فائز في الديربي    مظاهرة في صنعاء تطالب الرئيس بتشكيل مجلس عسكري لحماية البلاد    «الجهاديون لا يعترفون بحدود سايكس بيكو»    الأمم المتحدة: 31 % زيادة في وفيات "إيبولا "    بالفيديو.. سعاد صالح: يجوز للمرأة عدم مصارحة زوجها بعلاقاتها العاطفية    بالفيديو.. "الأبنودي": لهذا السبب "حقوق الإنسان" عائق أمام السيسي    ما حكم الشرع في التسَوُّل، وما حكم إعطاء المتسولين؟    هل يصل ثواب قراءة القرآن للميت؟ وهل تجوز قراءة القرآن على القبر؟    هل يجوز غناء المحجبات؟    أحمد كريمة ل"الفضائية المصرية": "داعش" خرج من عباءة السلفية.. ولا "خلافة سياسية" بالإسلام ومن يدعو لها دجال.. مستعد لمناظرة "البغدادى".. والرسول تحدث عن تنظيم الدولة والإخوان والسلفية الجهادية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.