مجلس الأهلي يستكمل اجتماعه..اليوم    السعودية ترتدي «الأبيض» وقطر «العنابي» في نهائي خليجي 22    محافظ الدقهلية يشهد مراسم مرور شعلة الاوليمبياد الخاص لدورة الألعاب الإقليمية الثقافية الثامنة    «الأصالة» يتهم «النور» بإرشاد الأمن على قيادات الجبهة السلفية    «الهيئة القبطية الهولندية» تنعي شيخ مطارنة الأرثوذكسية .. وتؤكد « كان رجلا وطنيا»    أبو النصر يوافق على إنشاء مدرسة سودانية في مصر    عمال الحديد والصلب يهددون بوقف تسخين الفرن الوحيد بالشركة    مليشيات العسكر تحاصر جامعة الزقازيق بعد تدشين حملة "مفيش رجوع"    توقيع اتفاقية تمويل بقيمة 200 مليون دولار تستهدف 168 ألف فرصة عمل    وزير الزراعة: الحكومة ليست عاجزة عن ردع مخالفات توزيع الأسمدة    البورصة تتعرض لهبوط حاد وتفقد 12 مليار جنيه    "زعزوع" إلغاء ترخيص 9 مركبات سياحية وشطب 5 سائقين ووضع 9 على القائمة السوداء    شركات متخصصة تنفذ طريق بني سويف - الزعفرانة    الثلاثاء..محلب يحضر إجتماع « القومي للطرق»    إزالة التعديات على رافد الطريق الدولي بكفر الشيخ    «القومية للفيروسات الكبدية»: 666 ألفا تقدموا للحصول على «سوفالدي»    فرض حالة الطوارئ لمواجهة انفلونزا الطيور والخنازير بالمنوفية    "السيسي" يُهنئ نوار بمعرض "الشهيد"    "ذيب" يحصد جائزة مهرجان كاميريميج البولندى    توقيع مذكرة تفاهم بين مصر وأمريكا لحماية الممتلكات الثقافية المصرية    إيمي سمير غانم: سأعتزل التمثيل    أسوان تشهد مهرجانين للطفل بمشاركة 14 فرقة فنية للاطفال    السيسي يصل البرلمان الإيطالي للقاء رئيس مجلس الشيوخ    زعيم المعارضة القطرية يتقدم بمشروع قرار لإغلاق قناة الجزيرة    إسرائيل تؤجل التصويت على قانون «يهودية الدولة» للأسبوع المقبل    أردوغان: لا يمكن أن تجعل المرأة تعمل في نفس الوظائف كالرجل    فلسطين: رفع الحصار الإسرائيلى وفتح المعابر بداية الإعمار الفعلى لغزة    أمن المنيا يضبط 6 متهمين لتورطهم في اقتحام وحدة مرور ملوي    بقضية"خلية الظواهرى"..    إصابة ضابط جيش و3 جنود في انقلاب سيارة بوسط سيناء    «الجيزة» تدفع ب44 سيارة لشفط مياه الأمطار من الشوارع    إصابة 5 أشخاص في تصادم بالطريق الزراعي بقليوب    المتحدث العسكري : مقتل 11 إرهابيا واكتشاف 12 ملجأ للافراد تحت الأرض    مصرع موظف بالمعاش امام مركز طبى المعمل    تأجيل قضية تصدير الغاز للغد لانقطاع الكهرباء    محلل إسبانى: فلسطين دولة موجودة بالفعل وإسرائيل ترفض وجودها    مقتل 17 شخصًا في فيضانات ضربت جنوب المغرب    تأجيل مؤتمر دريد لحام    الكاتب الكبير محمد سلماوي يُهدي وزارة الثقافة عملاً نادراً لمحمود مختار    السعيد وعبدالفضيل ينتظمان في تدريبات الكرة بمران الأهلي    حارس وادي دجلة: أبو تريكة "دمر" مستوى صلاح مع الفراعنة    ميدو : شارة رمضان صبحى ليست سياسية ..والمقصود بيل ودى ماريا    توسيع نطاق برامج رصد العدوى نتيجة زيارة المستشفيات    طريقة عمل وجبة هريسة التفاح لذيذة للاطفال    المرصد السوري: وحدات الحماية الكردية تتقدم وتسيطر على مبان ب"كوباني"    مميش: معدلات تكريك حفر القناة تخطت الأرقام القياسية    مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب والتطرف تحت رعاية الأزهر    علي جمعة: حكم كشف الأم عورتها أمام ابنها    نشاط مكثف لقافلة مجمع البحوث وخريجي الأزهر بجنوب سيناء    بعد الفوز علي الإمارات وعمان السعودية وقطر في نهائي كأس الخليج    مساعدات مصرية للأشقاء في تنزانيا    رئيس اتحاد الكرة السعودي: مباراة الإمارات اتسمت بالجنون.. ومتعطشون لكأس الخليج    موظف ب«يونيسف» يغادر مستشفى بفرنسا بعد شفائه من «إيبولا»    الحوينى: لعبة كمال الأجسام «حرام»    عتاب شديد اللهجة من مفيد فوزي لوائل الإبراشي بسبب استضافة محمود شعبان    الغني    بالفيديو.. أصوات مشادات الأمن ومحمود شعبان لحظة القبض عليه داخل «دريم»    بالفيديو.. علي جمعة: لا يجوز للأم إظهار «صدرها» لأبنائها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.