أطباء المنوفية: لا تراجع عن قرار الجمعية العمومية.. والإضراب ٢٠ فبراير    رئيس الوزراء يجتمع بنواب المناطق الحدودية    بالصور.. إزالة 10 حالات تعد على الأراضي الزراعية بكفر الشيخ    «السيسي» يلتقي بعثة المديرين التنفيذيين لبنك التنمية الإفريقي    بالصور.. عباس شومان يشيع جنازة «المهدي»    أحمد عيد يهنئ زوجته بعيد الحب    «مجهولون» يسرقون مدرسة إعدادية فى «الفشن» ببني سويف    250 كاميرا وغرفة أزمات بمبنى مديرية أمن القاهرة الجديدة    بعد فيديو تيمور السبكى.. «السقا» يدافع عن نساء الصعيد    لجنة تحكيم المسابقة العالمية للقرآن: ادعاءات طالب الأزهر بحصوله على المركز الأول ''كاذبة''    مدبولي يكهرب رؤساء المدن لتنفيذ تكليفات السيسي في الإسكان    انتظام الدارسة فى أول أيام الفصل الدراسي الثاني بجامعة السويس    الكرملين: إنشاء جبهة موحد أمريكية وروسية د داعش    وزير الخارجية يشدد على أهمية إقامة دولة فلسطينية مستقلة    إضراب لالمحامين ب مطروح والبحيرة    إيران: إعلان الرياض إرسال قوات لسوريا «حرب نفسية».. ومستمرون بدعم بشار    وزير الرياضة يشهد افتتاح منتدى «دور المرأة والشباب في تنمية المجتمعات»    محمد النني على دكة البدلاء في مواجهة أرسنال أمام ليستر    انقسام حول زيزو    توقيع بروتوكول تعاون بين اتحاد رفع الاثقال وسفارة اليابان    وزارة الشباب والرياضة تدعم نادي أسوان ب 815 ألف جنية    وزير التجارة يعلن زيارته للعراق لتعزيز التعاون الصناعى والاستثمارى المشترك    اقتصاديون: قريبا.. الدولار في مصر ب 9 جنيهات    دفاع المتهم الأول يطلب إدخال نجل صلاح دياب وآخر كمتهمين في القضية    ضبط 494 بطاقة تموينية محظور تداولها داخل المخابز بالمنيا    بالصور.. "كيك وحلويات" فاسدة داخل توكيل شركة ببورسعيد    مصدر: قانون إتحاد المطورين مرهون بوضع اليات "صندوق تغطية مخاطر عدم التسليم"    بالصورة.. إيمي سالم لزوجها: ربنا يحفظك لي    قطع المياه عن مركز طامية والمنطقة الصناعية بالفيوم لمدة يومين    المنيا: إجراءات احترازية وحجر صحي 5 أيام للقادمين من دول فيروس زيكا    الشافعي يقود حملة لدفع تكلفة عزاء حمادة إمام: "محدش يعايرنا بتكاليف عزا أبونا"    عيد العشاق في عيون ربات البيوت    تباين أداء مؤشرات البورصة في منتصف تعاملات اليوم    سميرة عبد العزيز في حوار عن الزمن الجميل: برنامج قال الفيلسوف يعود للإذاعة قريبا .. الرئيس عبد الناصر وراء احترافي التمثيل.. ولهذا السبب غضب مني الأبنودي    بدأت تصويره منذ أيام .. سلاف فواخرجي: مسلسل أحمر يرمز إلي الحب والحرب    مصادر: محكمة مصرية تأمر بإعادة محاكمة ضابط أدين بقتل الناشطة شيماء الصباغ    محمد رشاد يطرح ألبومه الجديد في الصيف    وزير البترول: خطتنا مستمرة لترشيد الدعم وعلاج التشوهات السعرية    بالفيديو.. شاهد 3 مواقف لا تُنسى للبطل "ثابت"    فيديو.. «الأرصاد»: طقس الأسبوع الجاري سيكون بين «مائل للحرارة وحار» خلال النهار    وفاة الدكتور محمد المهدى رئيس الجمعية الشرعية للعاملين بالكتاب والسنة    تفسير حديث ( لو كان شيء يسبق القدر لسبقته العين )    مرصد الإفتاء: محاولات إخوانية للوقيعة بين الحكومة والنواب    وصول صلاح دياب لمحكمة جنوب القاهرة في قضية اتهامه ب«التجمهر»    وزير الصحة يصل شرم الشيخ لمتابعة الاستعدادات النهائية للتأمين الطبي لمؤتمر " الكوميسا "    أخبار أرسنال اليوم: أوزيل يجدد عقده قريبا ليستمر مع "الجانرز"    موسم نصف السنة السينمائي ينتهي بإخفاق النجوم    انطلاق الدورة الثانية من مهرجان القاهرة الأدبى    اليوم.. عبدالعال يزور جنيف على رأس وفد برلماني لبحث التعاون    أول بنك في العالم يتلقى تبرعات من فضلات الإنسان لاستخدامها في "أغراض طبية"    المناظرة بين المرشحين الجمهوريين تزداد سخونة مع استخدام لفظي ''شرير'' و''كاذب''    وفاة رئيس الجمعية الشرعية عن عمر يناهز 77عاما    مشيخة الازهر تكرم الطالب الأول عالميًا في حفظ وتلاوة القرآن الكريم اليوم    بيض عيون بالتوست    وفاة معتمر بالمطار قبل سفره للأراضي المقدسة    نظارة جديدة لمكافحة الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات    على جمعة: الله لم يحرم على ابن آدم العشق    مصدر: متعب لم يقرر الاعتزال نهاية الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.