"الوفد" يشترى شهادات استثمار في مشروع القناة ب 10 ملايين جنيه    وفد الكونجرس لوزير الدفاع: ندعم حربكم ضد الإرهاب    ننشر النص الكامل لخطاب أزمة روابط الجماهير من الأهلي للجنة الأندية    حسام كمال يتابع سير العمل بمطار القاهرة    طوارئ بموانئ البحر الأحمر لاستقبال سفن المواشي الحية استعدادا لعيد الأضحى    الأمن العراقي يتصدى لهجوم إرهابي لداعش في أماكن متفرقة    مفوضية اللاجئين: مليون أوكراني فروا من منازلهم    الحوثيون يرفضون خطوات الحكومة اليمنية لتهدئة الاحتجاجات    تطوير طريقة سريعة للكشف عن "إيبولا"    محافظ كفر الشيخ ينعي الشهيد الضابط أحمد حجازي    "6 أبريل": "معتقلي العزاء" كان بينهم طفل    «الشرقية للدخان» تستثمر 100 مليون جنيه فى شهادات قناة السويس    «التعليم» توقع 6 بروتوكولات مع الصندوق الاجتماعي لترميم وصيانة المدارس    تحديات صناعة العصائر على مائدة معرض المشروبات الثلاثاء والأربعاء    "أموال الغد" ينفرد بنشر تفاصيل خطاب المركزى للبنوك حول جدول استرداد شهادة "قناة السويس"    دراسة سعودية لنقل قبر الرسول من المدينة    نشرة الأخبار.. "وزير الأوقاف" يحذر السلفيين من تكرار أخطاء الإخوان.. "السياحة" تتقدم بقانون موحد لمجلس الوزراء.. و"الري": الحبس لمدة عام وغرامة 20 ألف جنيه للتعدي على نهر النيل    بعد انتقاد "الدون" لإدارة "الملكي" .. "راموس": ننتمي لريال مدريد ونلتزم بقوانينه    رئيس الزمالك: الأهلي وافق على إدراج «الألتراس» في قائمة الإرهاب    روسيا ومنغوليا بصدد توقيع اتفاقية إعفاء من تأشيرة الدخول    السلطات السودانية تغلق المركز الثقافي الإيراني    البرلمان العربي: الكيان الصهيوني يصب الزيت على النار    نائب عراقي ب" كتلة الصدر": المالكي وراء مجزرة "سبايكر"    بعد تصدر "180 درجة" للمبيعات تامر حسني يستعد لفرنسا    بيت وجولي يدفعان 200 ألف دولار لإخلاء جزيرة في «مالطا»    مهرجان الأسكندرية لسينما المتوسط يكرم داود عبد السيد ونادية الجندى ومحمد منير    جنيفر لورانس تطالب بالتحقيق في نشر صورها العارية    تعليم العود في بيت السناري    اسناد مهمة قيادة منتخب المانيا الى شفاينشتايجر    محافظ الغربية: إزالة كافة المعوقات تمهيدا لافتتاح مستشفى 57357 بطنطا    "عدوي": لجان خاصة لمتابعة جميع مستشفيات التأمين الصحي    "الحق في الدواء" يناقش خطورة الأدوية المغشوشة.. ويؤكد: حجم تجارتها يبلغ 10 مليارات جنيه.. تواطؤ الجهات الرقابية بالصحة سبب انتشارها.. ويطالب بتغليظ العقوبات القانونية على بائعي الأصناف المغشوشة    بالصور.. رئيس جامعة جنوب الوادي يتفقد مركز التأهيل الوظيفي    بالصور.. ضبط 4 من عناصر الإرهابية في حملة أمنية بالدقهلية    تجديد حبس أمين الشرطة المتهم بقتل سائق "توك توك" بالبحيرة    القاضي: الثقافة مستقبلا تكون في خدمة الحركة الثقافية في مصر    تأجيل اختيار رئيس لاتحاد شباب "المؤتمر"    بدء التحقيق مع ثلاث عاطلين لاتهامها بخطف أسرة رجل أعمال    بلاغ كاذب عن قنبلة بمترو "حلوان_ المرج"    بالصور.. هدوء فى اليوم الثاني أمام مخابز الغردقة وتوفير 32% من الدقيق فى اليوم الأول    الفضالي يطالب بتطبيق حالة الطوارئ في المناطق الحدودية المستهدفة من الجماعات الإرهابية    محمد حبيب: "العمدة بيهرج".. ولا خطر من مبادرته لانتهاء زمن "المصالحات"    وزيرالبترول يتسلم درع هيئة الرقابة الإدارية    محامى السينمائيين: أخشى على السينما من تقييد حرية الإبداع    رمضان صبحي ينفى إعتدائه على حكم لقاء الكونغو .. والاهلي يعفو عنه    بالفيديو.. الأسطورة «مارادونا» يعود من جديد    فريال يوسف : برنامج "الراقصة" ليس مبتذلا وسيواجه انتقادات حادة    أمين الفتوى بالأزهر: تشريح جثة الميت غير جائز.. وما يحدث بكلية الطب "حرام"    السباك وزوجتة سرقا ذهب صاحبة الفيلا    مفاجأة.. الإنتر رفض ضم «صلاح» في الساعات الأخيرة من «الميركاتو»    مسئول صومالي: الغارة الأمريكية بجنوب البلاد جزء من عملية عسكرية حكومية    وزير التربية والتعليم: لم و لن نمنع الأطفال المرضى "بالسكر" من الالتحاق بالمدارس    الإفتاء: إلقاء السلام على العاصى غير جائز شرعاً    منتخب مصر للكرة الطائرة يخسر أمام الصين «1-3» في بداية مشواره في المونديال    «واتس آب» يطلق خدمة الاتصال الصوتي مجانا    التجميل بالحقن والسيليكون .. متى يكون حلالاً ومتى يحمل شبهة شرعية؟    برامج المقالب التلفزيونية حلال أم حرام؟    نيجيريا: وفاة شخص يشتبه بإصابته ب"الإيبولا" في أبوجا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.