تشديدات أمنية بمحيط محاكم السويس    القرضاوي عن أحداث الشيخ زويد: أما آن للطاغية أن يكف عن تقديم القرابين من جنوده    خبراء أمنيون: «الداخلية» تحتاج الي إعادة بناء.. والاعلام يضلل المواطنين    بالفيديو.. أيمن نور يحرج السيسى مرة أخرى ويتحداه    اقتصاديون عن "الأحداث الإرهابية الأخيرة": ظاهرة عالمية ولن تؤثر علينا    "التموين": الاحتياطي الإستراتيجي من القمح يكفى حتى يناير المقبل    "التأمينات": صرف 383 مليون جنيه في أول يوم لصرف المعاشات    تعزيزات أمنية بالبحر الأحمر عقب هجمات الإرهاب بسيناء    محافظ الشرقية يعنف رئيس حي لتدني مستوى النظافة    دبابات الاحتلال الصهيونى تستنفر على الحدود المصرية    موسكو تعلن عن وقف إمداد أوكرانيا بالغاز    "الشعب" تكشف لماذا تصاعدت هجمات "ولاية سيناء" اليوم برفح والشيخ زويد ومدى الدعم الذى تلقوه    المجلس العسكري بتعز يكشف سبب إطلاق الحوثيين و"صالح" لسجناء المركزي    رئيس الوزراء اليونانى يتعهد بالمضى قدما فى إجراء الاستفتاء    هل وصل "داعش" إلى مصر؟    تركيا توقف 7 أشخاص تشتبه في انتمائهم ل"داعش"    الجهات الأمنية توافق على إجراء مباراة الأهلى والمصرى البورسعيدى ب "شرم الشيخ"    ماركا: ريال مدريد يستعد لتعويض رحيل راموس بالتعاقد مع الأرجنتيني أوتاميندي    إيهاب لهيطة: ندرس التراجع عن صعود أوائل المناطق إلى القسم الثالث    فيورنتينا: نثق في استمرار محمد صلاح    الزمالك يرفض ضم مهاجم الأهلى    رغم فك حصار "الشيخ زويد".. قسم الشرطة ما زال يتعرض للقذف من مبان مجاورة له    مصرع 2 وإصابة 6 في حادثي سير بالبحيرة ومطروح    غدًا.. "الصحة" تجري القرعة العلنية لاختيار أعضاء البعثة الطبية للحج    عبدالرحمن يوسف عن أحداث الشيخ زويد: حرام أن تهلك جنودنا بهذا الشكل الدموي    نشطاء: السيسى فشل بكل المقاييس ويوصلنا لحرب أهلية    فيديو.. مواطنون لوزير النقل: "إنت بتهرج"    مصطفى فتحى : لاأعلم شىء عن عرض كاظمه الكويتى    وزير الثقافة يزور المصاب في الهجوم على متحف الشمع‎    هناء الشوربجي ل'الأسبوع': الأعمال الرمضانية تتسم بقضايا متعبة نفسيا    هالة سرحان تشيد ب«رامز واكل الجو»    وكيل الأزهر الشريف : الجماعات الإرهابية المسلحة لا تعرف مبادئ الدين وإجرامها مرفوض في كافة الأديان    الإفتاء: الأكل والشرب لمريض «ألزهايمر» لا يفسد الصوم    دراسة: الصدمات تزيد احتمالات إصابة المرأة بالنوبات القلبية    التعليم العالى تعلن مواعيد وأماكن استخراج بطاقات اختبارات القدرات المؤهلة للكليات    "عبد النور" يتودد ل"محلب" ويقرر تعين ابن خالته فى الغرفة التجارية    وزير الاتصالات يحذر العاملين بالشركة المصرية من الشائعات    شيخ الأزهر: سب الصحابة مُحرَّم بنص القرآن والسنة    الأطباء تحفظ 42 شكوي من 51 استقبلتها بسبب الإضراب    بالفيديو .. " الجزيرة " تبث لقطات حية من اشتباكات سيناء من قطاع غزة    رئيس الجانب السودانى في مفاوضات سد النهضة: نسعى لتسوية مصلحة الجميع    ارتفاع أسعار الذهب .. وعيار 21 يسجل 257    مصطفى شعبان ينقذ فتاة من الموت    توتو ميركاتو تبرز تصريحات وكيل لاعبين عن مفاوضات روما لضم صبحي    إحالة 3 مسؤولين من قيادات هيئة سكك حديد مصر للمحاكمة    انفجار بمحيط الشرطة العسكرية في أسوان    4 أمور تصيب الممتنع عن إخراج الزكاة    خبير عسكري: أتوقع فرض حالة الطوارئ في مناطق المواجهات مع الإرهاب بسيناء    طبق اليوم.. الدجاج بالكزبرة والزعتر    صحة الإسكندرية: توفير حضّانات للأطفال المبتسرين مسؤولية المديرية    ارتياح فى ختام ماراثون الثانوية العامة    حلويات رمضان.. كوكيز الشوكولاتة    حساب مفتوح لعلاج قيادات "عين شمس".. والأساتذة والموظفون مهمشون    ملعب الألفية يستضيف نهائي أوروبا 2017    "الأوقاف": ممنوع الاعتكاف في المساجد غير المصرح لها    رامز جلال يخضع للعلاج بباريس بسبب تعدد إصاباته فى "رامز واكل الجو"    المدارس الأثرية بشارع المعز.. عندما يحكى الحجر قصة ويعطى بهجة    بن أفليك وجينفيرجارنير ينفصلان بعد 10 سنوات زواج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.