مدبولى: لن أترك مواطنا بسيطا يعيش فى العراء    زمالك "باتشيكو" يواجه سموحة "الجريح" في الدوري .. اليوم    وجوه جديدة سوف تسطع في سماء "الكلاسيكو " لأول مرة!    أنشيلوتي نجح مرة واحدة أمام النادي الكتالوني    جاريدو يهدد صبري رحيل    بدء اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة السيسي    جامعة المنصورة تعلن الحداد 3 أيام على شهداء سيناء    الخارجية الإيرانية: استهداف الأمن في مصر يصب بمصلحة الكيان الإسرائيلي    جيروزاليم بوست :ايهود باراك ينفى شائعات إصابته بمرض الزهايمر    حسن الشافعي يكشف عن خططة الفنية وتحضيره لأغنية كأس العالم    تعرفي على أفضل زيت لقلي الطعام    مصادر أمنية تعلن تفاصيل جديدة عن هجوم كرم القواديس بسيناء    ضبط سيارتين بداخلهما "هيروين" في المنوفية    بالصور.. تشييع جثمان مندوب الأمن الوطني بمسقط رأسه بالشرقية    انفجار قنبلة صوتية أسفل سيارة معاون مباحث بالعاشر من رمضان    إلغاء مهرجان الأغنية بالإسكندرية حدادًا على شهداء سيناء    افتتاح مهرجان صفا التاسع للثقافة والفنون (فلسطين بوصلتنا) شمال غرب رام الله    ارتفاع طفيف في أسعار الخضروات والفاكهة بسوق العبور    خبراء: إجراءات الطوارئ والإسعاف تحتاج إلى «غرفة عمليات» لمتابعة التنفيذ    مقتل 16 شخصًا بانهيار منجم للفحم بالصين    رواندا توقف خدمة "بي.بي.سي" المحلية    مصرع أمريكي- فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية    سفراء الاتحاد الأوروبي بالقاهرة يحيون ذكرى ضحايا حرب العلمين    أمن القليوبية: القوات المسلحة والشرطة سيظلون الحصن الحصين لأبناء هذا الشعب    يمنية تختفي في دورة مياه مطار القاهرة حتى لا تسافر لزوجها    "أقباط من أجل الوطن" يطالب الجيش بشن حرب شاملة على الإرهاب    بعد إغلاقه من أهالي طوخ..    د. مغازي :نزع ملكية 12 قيراطا لصالح مشروع قناطر أسيوط    أطباء: نقص الأدوية خطر يهدد الأمن القومى.. والدولة مطالبة بوضع «سياسة دوائية» للمواجهة    بورصات الشرق الأوسط تواصل الصعود مدعومة بنتائج أعمال قوية    صحيفة "الخبر": الجزائر تنسق مع قيادات وقبائل غرب ليبيا    الصيادلة: تصريحات "وزير الصحة" اعتراف ضمني بمخالفات "سوفالدي"    «الجمعية المصرية للقانون الدولي» تكرم الدبلوماسيين المشاركيين في «استعادة طابا» اليوم    سفير مصر بواشنطن: الحوار المصري الأمريكي عزز العلاقات بين الشعبين    مزاد القرن فى فرنسا يعرض قبعة "نابليون بونابرت"    رئاسي "الجبهة المصرية" يقرر إلغاء اجتماعه اليوم    مدير أمن كفرالشيخ يتفقد التمركزات الأمنية بمسجد إبراهيم الدسوقي    الأحد.. ندوة عن الهجرة النبوية وسماحة الإسلام بصالون "الأمير طاز"    صفحات من كتاب «أسرار جوارديولا»    حزب النهضة التونسى: تجربة الحوار أثبتت أن "الوفاق" يؤدى لحكم مناسب    "صحافة القاهرة": حرب الإرهاب على المصريين.. استشهاد 29 مجندًا وإصابة 30 فى مجزرة جديدة بسيناء.. "المؤبد" عقوبة تخريب شبكات الكهرباء والغاز.. محلب: نتائج ملموسة للجنة مكافحة الفساد قريبًا    بالفيديو.. سعاد صالح: هجر الزوجين لبعضهما في الفراش «حرام»    بالفيديو.. مرتضى منصور يهدد «مُلاك القنوات الفضائية»: «الشعب هينزل يفرتكم»    اليوم .. الزمالك فى مهمة كسر نحس التعادل أمام سموحة تحت قيادة "باتشيكو"    بالفيديو.. «موسى» يطالب بتعيين حاكم عسكري في سيناء وإخلاء «رفح والشيخ زويد»    إلغاء حفل «مارسيل خليفة» بالإسكندرية حدادًا على شهداء مصر    "النور" يستنكر تفجير "الشيخ زويد".. ويطالب بسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة    محافظ الفيوم يقرر تنكيس الأعلام بالمصالح الحكومية والهيئات العامة حدادا على شهداء سيناء    اليوم.. المقاولون يستضيف الجونة في الدوري العام    آخر تدوينات الشهيد «أبو غزالة».. تهنئة بالعام الهجري الجديد    اصطدام معديتين بالمجرى الملاحي في بورسعيد    موجز الفكر الديني .. "شاهين " تغيير الأخلاق الذميمة هجرة لله.. و"الجندي": لا يوجد في الإسلام "سبع آيات منجيات"    نيسان «جوك» تسجل سعر 177 ألف جنيه في السوق المحلية    بالفيديو.. سعاد صالح تفسر آية "إلا تنصروه فقد نصره الله"    بالفيديو..كريمة:لابد من إخلاء سيناء "ضروري"    توفيق سعيد بثقة "باتشيكو" ومجهود "تيجانا"    القليوبية.. مسيرة ليلية بالقناطر الخيرية تطالب بإسقاط النظام    خطة للقوافل العلاجية بالدقهلية خلال شهر أكتوبر2014    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.