"الداخلية" تعلن الحرب على منتجى السلع الفاسدة خلال أيام العيد.. مباحث التموين تصادر 80 طن أسماك ومنتجات غذائية منتهية الصلاحية.. وسحب رخص 30 بقالا لتلاعبهم فى السلع المدعمة    ميناء الإسكندرية تستقبل شحنتى سولار ومازوت قادمتين من "مالطا"    ميدو يعالج "دويدار" نفسياً في جلسة خاصة    منتخب الناشئين يتوجه للكونغو فجرًا    كهربا يبدأ مشواره مع جراسهوبرز في دوري أبطال أوروبا غدا بمواجهة ليل الفرنسي    الحزن يسيطر على جمهور فيس بوك بسبب الحلقات الأخيرة من مسلسلات رمضان    هنا شيحة: "إم إم"مكتوبة بشكل جيد.. وفواز: "عرنوس" محطة مهمة فى حياتى    راغب يؤجل طرح ألبومه الغنائي حبيب ضحكاتي    "الجنح" تجدد حبس متهم بالاتجار فى الهيروين والحشيش 15 يوما بسوهاج    بالصور.. توافد الأسر على الحدائق والمتنزهات فى ثانى أيام العيد بأسوان    وفود من "شباب الأزهر والصوفية" تزور دور الأيتام للتهنئة بعيد الفطر    السيطرة على حريق بأشجار خلف كمين بلانة بأسوان    مصرع ربة منزل وإصابة 10آخرين فى حادثى سير بالبحيرة    زوجة شابة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بالإسكندرية خنقاً ويلقيان بالجثة في "الترعة"    العزباوي: إسرائيل بدأت تصفية "قيادات حماس" بقصف منزل إسماعيل هنية.. و التصعيد وسيلتها لإنهاء الأزمة    هويدي: مصر لم تقدم 100 ألف شهيد لفلسطين    البيت الأبيض: روسيا تخسر الحرب في أوكرانيا    الولايات المتحدة تتجه لمصادرة شحنة نفط كردية قبالة تكساس    وكالة الفضاء الروسية:"إيجبت- سات" أرسل صورا عالية الدقة بنجاح    هدنة 24 ساعة قابلة للتمديد بالتوافق مع حماس والجهاد    محافظ الدقهلية يلتقي بأهالي قرية السمارة لبحث مشاكل مياه الشرب بالقرية    راعي كنيسة السيده مريم بالوادي الجديد يهنيء المحافظ وشعب المحافظه بعيد الفطر    «شباب السلاح» يعسكر بالصين استعدادًا لأوليمبياد الشباب    بالفيديو.. تطبيق «CircleMe» للتواصل واكتشاف الأشياء الجديدة    الإفتاء : يجوز للمسلم صيام الأيام الستة في شوال ويؤخر القضاء    "عبد الغني" يشدد على ضبط منظومة المطبوعات بالفنون التشكيلية    هيئة الأركان التركية تعلن مقتل ثلاثة جنود .. وأردوغان ينفي    استمرار الاستنفار الأمني في محيط ميدان رابعة تحسبا لتظاهرات الإخوان    فضل صيام "الستة أيام البيض"    أولى رحلات «مصر للطيران» إلى تشاد السبت المقبل    كريستيانو: أحلم بالفوز بالسداسية مع ريال مدريد    «أحمد السقا» يواصل تصوير فيلم «الجزيرة» بعد إجازة عيد الفطر المبارك    رونالدينيو يفسخ عقده مع اتلتيكو مينيرو    انخفاض أرباح شركة جابان إيرلاينز على خلفية ارتفاع تكاليف التشغيل    رئيس هيئة تعاونيات الإسكان: 590 جمعية إسكان تعاوني تقدمت للحصول على قطع أراضي في 6 مدن جديدة    ريكورد: سبورتنج لشبونة سيعلن ضم ربيعة نهاية الأسبوع مقابل 750 ألف يورو    خبراء يحللون أسباب جرائم الانقلاب وقتله الشعب يوم العيد    آسرار إقالة رئيس القومي للسينما يحيي الفخراني : المدهش في دهشة    حيوان الزباد البرى يقتحم البرلمان الهندى    الصحة تبدأ في علاج مرضي فيروس سي .. ولا« واسطة»    50 ألف عضو عجزا بالتمريض    وورلد تريبيون : حزرت من ارهاب امريكي - تركي بتمويل قطري وتدريب بريطاني    الشناوي أبرز الصفقات والحضري مازال يحتفظ بعرينه    اختتام «يوم العطاء» لتأهيل أهالي دار السلام والبساتين والخليفة    الدكتور وحيد عبدالمجيد :    استطلاع: غالبية الروس تحمل الغرب مسؤولية الأزمة فى أوكرانيا    نيجيريا: عزل صحى ل59 بينهم سفير للإشتباه بحملهم فيروس «إيبولا»    السنن المستحبة لصلاة عيد الفطر المبارك    ' البيئة ': 19 حملة لفحص عوادم المركبات بالقاهرة الكبري لخفض التلوث    تناول الفلفل الحار من أجل حياة أطول    طرق بسيطة للتخلص من سموم الفسيخ والرنجة    207 مليارات جنيه فاتورة ترهل الجهاز الإداري    الأرصاد: طقس حار على الوجه البحري والقاهرة شديد الحرارة على جنوب الصعيد    شريف عبد المنعم في ساقية الصاوي الاثنين المقبل    مشروعان لتطوير التعليم أمام محلب بعد إجازة العيد    عناد الأطفال    بدون تعليق    وقل رب زدني علماً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.