خطأ «لغوي» يضع «بحيري» في مأزق    فوز المستشار محمد العواني برئاسة نادي قضاة مجلس الدولة    أولاند يلتقي بوتين بأرمينيا الجمعة المقبلة    كافاني: مستمر مع باريس جيرمان    إحباط محاولة تسلل 4 سودانيين إلى ليبيا    العثور على 21 قنبلة بالقرب من قاعدة طبرق الجوية الليبية    سلفيون مصريون وعلماء دين سعوديون يواصلون دعم "عاصفة الحزم".. السديس: الحوثيون إرهابيون ومشاركة الدول العربية بالمعركة تأسٍ بموقف النبى مع الروم.. والدعوة السلفية: تواجه تحالف أمريكى - إيرانى    بالفيديو.. "الجفري" ل"بحيري": كلامك يتضاد مع القرآن الكريم    البيلي: زيارة السيسي للكلية الحربية كان ضروريا بعد حادث كفر الشيخ الإرهابى    انفجار "محدث صوت" بجوار نادي الشرطة بالسويس    بالصور.. نانسي عجرم ومحمد حماقي يشعلان حفل استاد القاهرة    عودة «النسور» إلى سماء «نيويورك» الأمريكية    سفينة الركاب البهامية 'سيلفر ويند' تعبر قناة السويس وعلي متنها 300 سائح    الأهلي يوجه الشكر للرجاء المغربي على حسن الضيافة    بالصور.. الزمالك يكرم أسر شهداء مذبحة الدفاع الجوي    بالفيديو.. "الجفري": ما يردده بحيري عن السيدة عائشة غير صحيح    بالفيديو.. صواريخ "عاصفة الحزم" تهز صنعاء    تنفيذ 4100 حكم قضائى وضبط 11385 مخالفة مرورية فى حملات أمنية بقنا    شرطة الكهرباء:ضبطنا 58 ألف قضية سرقة تيار خلال أسبوع بقيمة 32 مليون جنيه    مصدر طبى بالمستشفى الدولى: وفاة مسلم وقبطى فى حريق داخل شقة بالمنصورة    قائد الجيش اللبنانى يتفقد قواته فى جنوب البلاد    خادم الحرمين الشريفين يجري اتصالًا هاتفيًا بالرئيس الصيني    زوجة تقيم دعوى طلاق بعدما أجبرها زوجها على اعتناق المذهب الشيعى    «الشوباشي»: القرآن لم ينص على الحجاب.. ووكيل وزارة الأوقاف يرد بالدليل    بالتفاصيل.. الإعلان عن قائمة أفلام الدورة ال68 لمهرجان "كان"    بالفيديو.. "الأزهري" يحرج بحيري.. ويثبت استعانته بمن يتهمه بالتدليس    بعد أن كانت ثالث دولة في إنتاجه.. إزالة 90% من أشجار التوت بمصر تقضي على صناعة الحرير    أمريكا تحث اليونان علي إبرام اتفاق مع الدائنين    الحمض النووي سيحسم مصير"الدورى"    سبت البريميرليج.. تشيلسي يسعى لتجنب الهزيمة أمام يونايتد وإحكام قبضته على اللقب    سبت الليجا.. برشلونة والريال يجمدان الحلم الأوروبي للتركيز على الصراع المحلي    مريض نفسي يقتل والدته ويصيب أربعة آخرين بالإسكندرية    إسلام بحيري: الأدلة كثيرة على زواج عائشة من النبي فى سن ال18    د. هالة يوسف.. منح من التحالف الدولى لإئتلافات الجمعيات الأهلية من أجل تغيير السلوكيات السكانية الضارة    «مختار جمعة» يبحث التعديات على أراضي الأوقاف    الجمارك تصادر 20 ألف جنيه من راكبة مصرية بمطار القاهرة    حنان الشبينى تقدم برنامج "صباح العاصمة" على قناة العاصمة    بالصور.. محمد حماقى يشعل حماس جمهوره فى استاد القاهرة    النتائج الأولية لفرز الأصوات الانتخابية السودانية تشير إلى تقدم البشير    اليوم ..وزير الاسكان يفتتح محطة مياه ديرمواس    الأزهري يفحم "بحيري": إسلام اتهم "ابن عروة" بالتدليس ثم استعان بحديثه    اسامة الازهري : البحيري طرح 60 قضية ماخوذة من المستشرقين.. و100 حلقة لا يمكن مناقشتها في ساعتين    سبت الدوري.. إنبي يصطدم بالإسماعيلي.. ودجلة يواجه الاتحاد    بعثة آثار روسية تكتشف جانباً من سور أول عاصمة مصرية قديمة    الأزهري : البخاري ومسلم يتربعان على قمة الهرم المعرفي    توقيع اتفاقية لتمويل مشروع "دعم شبكات الأمان الاجتماعي"    رئيس الزمالك أنجزنا مشروعات داخل النادي خلال 7شهور وحضور محلب تتويج    منشآت الزمالك وقصة "صالح" .. وعقوبة إبرا    مصر توقع مع 'أوبك' قرضا لدعم مستشفي عين شمس ب27 مليون دولار    التمويل العقارى: تسليم 9300 وحدة بمدينتى بدر وبرج العرب الأسبوع المقبل    الحماية المدنية تسيطر على حريق هائل شب في مصنع غزل بالمحلة    "في العضل" يحتفل بمرور عام على تدشينه    بحيري عن وصفه الأئمة الأربعة ب"الخوارج": أقصد المذاهب وليس الأشخاص    تعديل قوانين الانتخابات    "النور" بالقليوبية : 108 مستفيد فى اليوم الأول بحملة "الكشف عن الفيروسات الكبدية"    القاهرة تؤكد استعدادها الكامل لدعم مشروعات المياه بالدول الإفريقية    أخبار قصيرة    منهج دراسى لطلاب الطب والتمريض لمكافحة العدوى بالتعاون مع جامعة فرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.