انشقاقات الإخوان.. ومناورات اللحظات الأخيرة    بعد تلقيه رسالة «السيسى»    مؤتمر تمهيدى لإنشاء الاتحاد العربى للقضاء الإدارى    وزير الثروة الحيوانية الصومالى: أولوية الاستثمار فى بلادنا للقطاع الخاص المصرى    ليلى إسكندر: نحتاج إلى متطوعين لمواجهة العشوائيات    تطوير النظم التكنولوجية بالبنك العربى الإفريقى الدولى    وزير الاتصالات : تخفيض أسعار الإنترنت للمواطن وليس شركات المحمول    خلال جولة تفقدية برفقة وزيرة السكان..لبيب‫:‬ 40 مليون جنيه لقرى قنا الأكثر فقرا    مصرع 72 شخصا خلال قصف بالبراميل المتفجرة في مدينة أدلب    فى صفعة جديدة لسياسة الإدارة الأمريكية بالمنطقة نائب جمهورى: استراتيجية أوباما «فاشلة» .. ولابد من الاستعانة بمصر والأردن فى مواجهة داعش    نقطة نور    مقتل عشرات الحوثيين فى قصف «التحالف» للحديدة ..والمقاومة الشعبية تستهدف دورياتهم فى مأرب    الفيفا يسند رئاسة كأس العالم للشباب لأبو ريدة    هدف "خيالي" ل"ميسي" في تتويج برشلونة بكأس أسبانيا    باريس سان جيرمان بطلا لكأس فرنسا للمرة التاسعة فى تاريخه    اليوم.. الجولة الثانية لمجموعة ترقى القاهرة والقناة    الفرنسى روجيه لومير والأرجنتينى بيكرمان فى دائرة ترشيحات الأهلى    حالة الطقس اليوم فى مصر والدول العربية    بالصور.. عناصر الإرهابية تعتدى على ضابط شرطة وتحطم سيارته بالهرم    شومان ينفى التسريب    مصرع وإصابة 12 فى انهيار عقار بأسيوط    أسر الضحايا طالبوا بالقصاص    حظك اليوم الأحد 5/2015 /31    أحببتك    الآثار:نقل إخناتون تم على أسس علمية    فى أربعينية الأبنودي بمسقط رأسه    «حوارى بوخارست » فى المشاهد الأخيرة    فيديو.. "مدعي النبوة " يتبرأ من التصريحات المنسوبة له    مسابقة لاكتشاف قراء للقرآن ومبتهلين بالجامع الأزهر .. اليوم    الدكتور عادل المراغى إمام وخطيب مسجد النور:إصلاح الداعية أولى خطوات التجديد    3 نصائح لتنحيف خصرك بعد الولادة.. على رأسها حزام البطن والتمارين    «كوابيس القسطرة» لها حل    الجيش الأمريكى يجرى مراجعة بسبب فضيحة «الجمرة الخبيثة»    ليس منطقيا    الأحزاب الوهمية    أسامة كمال: "داعش" تخطف النساء وتبيعهم في سوق النخاسة    نقلها شكري    إحباط محاولة تهريب 135 قطعة أثرية إلي أمريكا    أزمة في نتيجة إعدادية القاهرة    الرافعي: أجهزة استشعار للكشف عن المحمول بلجان الثانوية العامة    قيادات 28 دولة تشارك في تنصيب البشير    مظاهرة "مسلحة" معادية للإسلام بولاية اريزونا الأمريكية    السيسي خلال افتتاحه تطوير ترسانة الإسكندرية:    السيسي يشهد افتتاح ترسانة الإسكندرية بعد تطويرها    الحفيد الروسي للملك فاروق في مصر لتوثيق العلاقات    ضد التيار    بعد التحية    صرخة مظلوم    تغيير مدير مشروع مبني الركاب ..2 وتشغيل مطار أسيوط قريباً    سيف الدولة بعد الإفراج عن محمد سلطان: هانت باقي 40 ألف معتقل    عين الصقر    تعرف على شروط الاعتكاف التي وضعتها "الأوقاف"    كلام محايد    بدأ تسديد فواتير الانتخابات بالفيفا    شيحة: "البدوي" يسعى لهدم "الوفد" قبل رحيله    "عدوي": الحكومة حريصة علي توفير الخدمات الصحية للجميع    بكرة أحلي    تأجيل محاكمة إسلام بحيري وآخر في اتهامهما بازدراء الأديان لجلسة 10 يونيو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.