وزير الداخلية يزور مصابي انفجار جامعة القاهرة بمستشفى الشرطة    وزير الصحة يطلق برنامجاً لتدريب أطباء الصدر    جمعة:الأهلي يتمسك بملعب بنى سويف في لقاء الأسيوطي    رونالدو: 24 ساعة "ميزة" لبرشلونة فى الكلاسيكو    بالصور.. محافظ جنوب سيناء يطلق إشارة بدء البطولة العربية للسباحة    رسميا .. الاهلي يتقدم بمذكرة ضد "جريشة وعبد الفتاح"    مؤتمر صحفي لرئيس الزمالك الاحد    رسميًا .. الكاف يخطر الأهلي بملعب نهائي الكونفيدرالية    وزيرا "التعليم" و"الثقافة" يوقعان مذكرة لتنظيم مجالات التعاون    انتهاء تصوير فيلم "خطة بديلة" لخالد النبوى    بالصور| مشاهير الفن ونجوم المجتمع في عزاء والدة إيهاب توفيق    "الخارجية" تُسلم "الآثار" 15 قطعة أثرية مستردة    وزير الصحة يطلق برنامجا لتدريب أطباء الصدر    السياحة: الاحتفال بتعامد الشمس على رمسيس الثاني رسالة ايجابية للسائحين    الصحة العالمية: أجهزة قياس الحرارة لا تكفي لكشف إيبولا    شركة سجائر أمريكية تمنع موظفيها من التدخين في مقارها    تجديد حبس "مهند" الإسماعيلية 15يوما    وصول حجاج البحر الاحمر عبر مطار الغردقة الدولي بعد اداء فريضة الحج    الداخلية: لا صحة بوجود قنبلة داخل حرم جامعة عين شمس    مدع بالحق المدنى يطالب بضم أحمد جمال الدين للمتهمين بقضية "الاتحادية"    انفجار موقد بوتاجاز بالمنوفية وإصابة 3 أشخاص    ارتفاع عدد مصابي التسمم بمدرسة السويس ل200    لجان لإصلاح واستبدال أعمدة الكهرباء بقرى المنيا    "البترول": الانتهاء من عدد من مشروعات توصيل الغاز بأسيوط والمنيا    الإحصاء:    تخفيض مستندات القيد بالبورصة إلى النصف    "سالمان": رؤيتنا "ليبرالية" ونشجع القطاع الخاص..ونستهدف معدل يصل ل8%    33 مليون شخص بالدول العربية يعانون انعدام الغذاء    "الكهرباء" تبدأ التشغيل التجريبي لمحطة العين السخنة    الرئيس الفرنسى يترأس مجلس الدفاع المصغر لبحث التطورات بالشرق الأوسط    أولاند يعلن عن غارة جوية فرنسية جديدة على "داعش" في العراق    هيئة علماء السودان تدعم ترشيح البشير لولاية رئاسية قادمة    الاتحاد الأوروبى يهدد إسرائيل بالعقوبات بسبب المستوطنات    رئيس قبرص يدخل مستشفى في بروكسل بعد إصابته بنزيف بالأنف    شاهد لحظة سقوط الصاروخ «الفيل» على منازل المسلحين ب«دمشق»    متحدث الداخلية يكشف مفاجأة في تفجير "جامعة القاهرة"    غداَ .. "الكتلة العمالية" تبحث موقف العمال من الإنتخابات البرلمانية    ننشر التفاصيل الكاملة للمرافعة النهائية للمدعين بالحق المدني بأحداث قصر الاتحادية    قيادى بالنور : لن نتحالف مع أى فصيل سياسى فى الانتخابات المقبلة    عودة فريق رفع الأثقال بعد منعه من دخول كازاخستان    انفجار عبوة ناسفة في خط المياه وإبطال مفعول أخرى بالعاشر من رمضان    المزيد من التفاصيل حول موعد وصول تحديث الأندرويد 5.0 Lollipop لأجهزة HTC    قرار جمهوري بعزل وكيل نيابة إدارية ونقل آخر إلى وظيفة غير قضائية    وزير الآثار يبحث إمكانية نقل مقبرة "كاتب السجلات" إلى متحف الإسماعيلية    مرتضى منصور أمام المحكمة: لدي أدلة تؤكد كذب زينة في قضية إثبات النسب    بالفيديو.. جمعة: يجوز للمرأة "حقن التجاعيد"بالوجه    محافظ الإسماعيلية يتقدم "ماراثون" المشي في احتفالات أكتوبر    لجنة حقوقية تتهم مفتي الديار الليبية بارتكابه جرائم حرب    "الصيادلة" تتهم "الصحة" بتعمد زيادة أسعار أدوية الشركات متعددة الجنسية    بالصور.. الإسكان تطرح المرحلة الأولى للإسكان المتوسط ب8 مدن غدا    بالفيديو.. فنانة شهيرة: شرب السجاير عرضني للإغماء    التعليم : 77 مدرسة لبدء المرحلة الأولى بمشروع "المدرسة الداعمة"    المفتي: اجعلو العام الهجري الجديد بدايةً لبناءٍ جديدٍ للذات    بالفيديو.. شاهد لحظة اقتحام البيت الأبيض    «تاريخ أصول الفقه» كتاب جديد للدكتور على جمعة    هل يجوز الأذان عند إنزال الميت القبر؟    هدى النبي فى خدمة أهله    انشقاق القمر وعناد المشركين للرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية " فيلم سكس " مصرى!
نشر في بوابة الشباب يوم 29 - 10 - 2010

كلنا تابعنا في الأيام الأخيرة الجدل الشديد بخصوص أزمة إغلاق عدد من القنوات الفضائية الدينية بسبب ترويجها - حسبما قالت وزارة الإعلام - للشعوذة والخرافات..
وفى المقابل تم أيضاً إغلاق بعض القنوات الأخرى بسبب إباحيتها و تجاوزاتها الاجتماعية مثل قناة سترايك والإمارة ولايف تى فى.
وبين الحالتين الأولي والثانية .. فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم" سكس " تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم الذى استغرب جداً انزعاج الناس من اسم الفيلم لان كلمة "سكس" معناها جنس .. وهى كلمة تستخدم فى البطاقة وفى جواز السفر إضافة إلى وجود علم اسمه "السيكسولوجى" .. فما المشكلة ان يكون هناك فيلم اسمه"سكس" ؟! مع العلم أن الفيلم الهدف منه هو نقد سياسة الشعب المصرى والعربى التى تعتمد على الحكم من خلال المظهر العام دون النظر للجوهر والمضمون.
ويضيف محمد : اسم "سكس" يوحى بأن محتوى الفيلم يتضمن قصصا جنسية مثيرة ومشاهد خارجة، بينما "سكس" هو فيلم روائي قصير يتناول قصة أحد الشباب، درس علم السيناريو فى أمريكا لمدة 5 سنوات فى إحدى الجامعات وبعد إنهاء دراسته كتب سيناريو عرضه على بعض المنتجين هناك فتحمسوا له بشكل كبير لإنتاجه , وبعد تفكير منه أراد أن تستفيد بلده بالسيناريو باعتبار أنها أولى من الدول الغريبة ..وبالفعل ينتقل هذا الشاب إلى مصر ويحاول عن طريق صديق له مساعدته للوصول لأحد المنتجين لإنتاج الفيلم فينصحه صديقه بالتوجه أولا إلى الرقابة على المصنفات لتوافق له على السيناريو ثم يعرضه على المنتجين ، فيذهب إلى جهاز الرقابة ويقدم السيناريو لهم ولكن بمجرد أن قرأ موظف جهاز الرقابة اسم الفيلم ذهب مسرعا الى رئيس الرقابة قائلا له إن السيناريو يخدش الحياء دون أن يقرأه، وأنه يجب أن يحرر محضرا رسميا لمؤلفه بتهمة خدش الحياء ، وبالتحقيق مع صاحب السيناريو يتضح أن السيناريو يتناول قصة كفاح فريق موسيقى يتكون من 3 شباب هم سامى وكريم وسمير وأن اسم الفيلم "سكس" هو أول حرف من اسم كل عضو فى الفريق ولا يحمل الفيلم أي محتوى جنسى أو مشاهد مخلة .
ويعبر محمد عن استيائه من جهاز الرقابة المصرى لإن كل همه – حسب كلامه - هو الحجر على حرية الرأى والفكر دون التعمق فى التفاصيل ، ويضيف : أنا كتبت قصة الفيلم من خيالى لكن بالفعل هذا الخيال تحول لواقع فعلى بمجرد أن حاولت عرض الفيلم على الرقابة واسست جروب على الفيس بوك باسم الفيلم تم إغلاقه والناس شتمتنى وسبتى وكفرتنى دون محاولة منهم فى التعرف على قصة الفيلم ، نحن لا نطالب بإلغاء الرقابة ولكن المطلوب ان يتم تغيير الموظف ووضع بدل منه فنان يفهم ويقدر ما يعرض عليه من أعمال سينمائية ، وأنا سعيد جدا بأن الناس عرفت فيلمى ورسالته وصلت لديهم قبل عرضه ، إضافة إلى أنهم منتظرون عرض الفيلم والذى سيكون فى دار الأوبرا المصرية وساقية عبد المنعم الصاوى بحلول عيد الفطر المبارك ، وبعد العرض المصرى سيشارك الفيلم فى مهرجان اثينا السينمائى ثم مهرجان كان .
وكشف عادل أن الفيلم لاقى تضامن العديد من النجوم الكبار الذين وافقوا على المشاركة فيه كضيوف شرف مثل المخرج والمنتج هانى جرجس فوزى والفنان الكبير أسامة عباس ، أما البطولة فهى لحفيد الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى، عمر مدبولى وحسام صالح وباسم عاصم ومحمد عبد العزيز وإبراهيم فواز وأحمد العسال وحسام حلمى ومحمود خاطر ومحمد عثمان وطه الريان وعلى عبد العزيز و الفيلم من إنتاج "فيوتشر ارتيست" ومساعد مخرج محمد زكى ومونتاج بيتر عزت وتصوير خالد أحمد ومدير تصوير سامح محمد .
وبما أن الفيلم كله ينتقد الرقابة فكان لابد ان نعرف رأى الرقابة .. وتحدثنا مع سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية والذى قال لبوابة الشباب : أنا لا أعرف أي شىء عن هذا الفيلم وأكيد تم تصويره داخليا بدون تصريح وبدون علم الرقابة ، وهذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد .. فالرقابة مهمتها هو تنفيذ القانون وليس الحجر على حرية الفكر والإبداع ، فالوضع مشابه لازمة الفضائيات التى تم إغلاقها مؤخرا فالأزمة تتلخص فى تنفيذ القانون وليس الحجر على فكر معين.
أما الناقد محمد صالح فكان رأى أخر وهو أن اسم الفيلم غير كاف للحكم عليه فنياً ، إضافة إننا لم نشاهد الفيلم حتى الآن فلا يجوز أن نعترض عليه ولكن من حق اى شخص محترم ان يعترض أن يعرض فيلمأً بهذا الاسم الساذج والأهبل والتافه فى دار الاوبرا المصرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.