الرئيس السيسي يشهد احتفال مصر بليلة القدر    تبعات الاستفتاء البريطاني تنعش أسعار النفط    مصادر: ضم 8800 فدان لمدينة الشيخ زايد وصدور القرار الجمهورى عقب عيد الفطر    "الخطوط التركية" تعلّق رحلاتها    كيري: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ربما لا يتحقق أبدًا    من لبنان والأردن إلى تركيا.. دول اللجوء السوري على أجندة «الراعي السري» للإرهاب.. اللاجئون السوريون يدفعون ثمن الهجمات.. وتركيا تدفع ثمن تعنت رئيسها حين أصر على إقالة مسؤولين أمنيين حذروه من داعش    المعارضة السورية تسيطر على مطار عسكري قرب البوكمال    هيما: شريف إكرامي سيعود إذا سمع نصيحتي    فاتورة الدورى تٌكلّف الاهلى 66 مليون جنيه    "بالغش اتجمعنا" تنشر نموذج إجابة امتحان الدين للثانوية العامة    إصابة مزارع على يد أخر بسبب الخلاف على أولوية المرور في القليوبية    صفحات الغش الإلكترونى أدوات لمافيا بيع الامتحانات    فتحى المليجي.. سفير فوق العادة في عالم التلاوة    وهابيات تحتفل بذكرى ثورة 30 يونيو في معهد الموسيقى    اليوم ..رئيس حزب النور يشارك في احتفالية الأوقاف ب«ليلة القدر»    وقف بيع بيض دجاج الأقفاص في عدد من الدول الأوروبية    النمساويون يعزفون عن العمل بالمطاعم رغم نسبة البطالة الحادة    باحثون: عين الجمل يقي النساء من التهاب المفاصل    اليوم.. الإسماعيلي يدخل معسكر مغلق استعداداً ل «دجلة»    اليوم.. ثقافة الإسماعيلية تحتفل بذكرى 30 يونيو    اليوم..«رامز بيلعب بالنار» يستضيف على الحجار    "المرأة فى القرآن" كتاب جديد لباحثة مغربية يصدر فى بريطانيا    الفرق العربية تستعد لتصفيات أفريقيا المؤهلة لمونديال روسيا    "الأرصاد" : طقس معتدل على كل الأنحاء والعظمى في القاهرة 37    اليوم..الحكم على 494 متهما في أحداث مسجد الفتح    صحيفة جزائرية : إحباط محاولة هجوم على مركز تجاري بولاية سطيف خلال شهر رمضان    وصفة طبيعية لعلاج ارتفاع ضغط الدم والكولسترول السيئ    كردي: اتحاد الكرة لا يملك آلة إعلامية    علماء كنديون: البنكرياس الصناعي الأفضل في إدارة مرض السكر النوع الأول    أردوغان "موسى أم فرعون"!.. اتفاق التطبيع بين تركيا وإسرائيل يفجر الخلاف بين الإخوان وحلفائها.. قيادى بالجماعة الإسلامية يشبه الرئيس التركى بسيدنا موسى.. و"مُؤسسة" رصد: علمانى ولا يقيم الإسلام    «الداخلية الكويتية» توقع عقدًا مع شركة بريطانية متخصصة في تأمين المطارات    القبض على 12 من مشجعي الأهلي بمحيط أستاد برج العرب    "التمويل الدولية" و"الأوروبى لإعادة الإعمار" يساهمان فى زيادة رأس مال بنك أوديا    "كوكاكولا " تنتهي من تطوير 17 قرية جديدة ضمن برنامج تطوير 100 قرية حتى عام2020    تلف بالغ في ذاكرة التسجيل الصوتي للطائرة المنكوبة    بالصور .. تكريم أنغام كسفيرة الخير لحملة "حقهم في كساء جديد زينا"    تهاني الجبالي: رئيس نادي الزمالك "رجل غلّاط"    بالفيديو.. ميسي زعيم الهدافين فى 2016 رغم خسارة لقب كوبا أمريكا    وزير الري يتفقد مشروع قرية الأمل جنوبي بورسعيد    إصابة 4 افراد شرطة فى انفجار عبوة على طريق مدرعة بساحل العريش    يول يفتح النار علي إكرامي .. " لا يقوم بواجبه " !    عبدالعال : أدير أكبر اختلاف برلماني على مستوى العالم والصحافة ظلمتنا كثيرا    83 كيلومتراً رخصة الإفطار للمسافر.. ترك العمل للاعتكاف مرفوض    أسعار تحويل العملات العربية مقابل الجنيه اليوم 29 - 6 - 2016    حظك اليوم برج الجوزاء الأربعاء 29/6/2016    فنون وفنون    ضبط 9 أشخاص تعدوا على الشرطة أثناء نقل متهمين بأسوان    بدر: لن نلتزم بنموذج موحد لتطبيق اللامركزية    نادية مصطفى: النظام يبيع حقوق وطنه السيادية    وزيرة التضامن : صرف نفقة المطلقات بالمحمول    الرئيس الأرجنتيني يطالب ميسي بالتراجع عن الاعتزال    وزير المالية: نتعامل مع صندوق النقد بدون حساسية وننفذ الإصلاح الاقتصادي    لجهودهم في تحرير الجعافرة من أباطرة المخدرات    الكنيسة تهنئ شيخ الأزهر والمسلمين ب«عيد الفطر»    طلاب جامعة سيناء: وضع قوانين لتجريم الدروس الخصوصية والاهتمام بالأنشطة بالمدارس    أبو سنان وهب الأسدى    الصوم يهدئ من شهوة الشباب والحقن لا تفطر الصائمين    أنواع الصبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصيحة : في الشتاء .. راقب بطارية سيارتك !
نشر في بوابة الشباب يوم 19 - 02 - 2012

البطارية من مكونات السيارة المعرضة للتلف خصوصا في فصل الشتاء ، وهي عبارة عن وحدة تقوم بتزويد السيارة بالطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيل كل الأجزاء التي تحتاج الي طاقة كهربائية مثل باديء تشغيل السيارة (المارش) والاضاءة والكاسيت وغيره، وهي تتكون من صندوق يصنع عادة من مادة عازلة - تتحمل الحرارة والصدمات - لا تتأثر بالحامض.
والبطارية تحول التفاعل الكيميائي الذي يحدث بداخلها الي طاقة كهربائية للسيارة ، وحتي تستمر البطارية في امداد السيارة بالطاقة المطلوبة يقوم المولد الكهربائي (الدينامو) الموجود في السيارة بامداد البطارية بطاقة كهربائية تساعد عملية التفاعل الكيميائي أن تستمر لتتحول الي طاقة كهربائية لتشغيل أجزاء السيارة.
وهناك نوعان من البطاريات : السائلة الموجود بداخلها بجانب ألواح الرصاص حامض الكبريتيك، وهناك الجافة التي تولد الطاقة الكهربائية بدون وجود سوائل بداخلها.
يقول شريف عبد الفتاح صاحب أحد محلات بيع البطاريات: يجب قبل شراء بطارية السيارة أن يتم الكشف علي شحن الدينامو عند البائع للتأكد من أن كمية الشحن التي تصل للبطارية هي بالضبط الكمية المطلوبة، لأنه اذا زاد الشحن أو نقص فان عمر البطارية سوف يقل.
وللمحافظة علي البطارية يجب:
أولا: تثبيتها باحكام في المكان المخصص لها في السيارة لأن عدم التثبيت سوف يؤدي عند السير بالسيارة الي ارتطام البطارية باي جزء مما يعرضها للتلف أو يققل عمرها.
ثانيا: يجب عمل الكشف والصيانة الدورية للبطارية وقياس مدي كفاءتها كل أول شهر في المكان الذي اشتريت منه البطارية مع التأكد من وضع البائع للعلامة التي تفيد بأنك قمت بعمل هذه الصيانة في مكانها بكتيب الصيانة الموجود معك. ويجب معرفة أن فترة ضمان البطارية للسيارات الملاكي سنة، وللسيارات نصف النقل والنقل والتاكسيات وسيارات الدفع الرباعي الكبيرة (الجيب) هي ستة أشهر.
ثالثا: اذا ظهرت علي أقطاب البطارية وجود آثار لملح مترسب يجب ازالته فورا بغسله بالماء مع صنفرة الأقطاب والقواطيش (نهايات الأسلاك التي يتم من خلالها انتقال الطاقة الكهربائية من البطارية للسيارة) ثم وضع كمية بسيطة من الشحم عليها.
عُمر البطارية
يتوقف عمر البطارية على نوعها وعلي طريقة استخدامها فهناك بطاريات تدوم لمدة سنة وهناك بطارية عمرها سنتين وهناك ثلاثة سنوات.
ويجب معرفة أن فصل الشتاء تستهلك فيه البطارية أكثر من فصل الصيف لبرودة الطقس التي تقلل من كفاءة التفاعل الكيميائي بالبطارية.
ومن العلامات التي تدل علي أن عُمر البطارية أوشك علي الانتهاء وجود صعوبة في تدوير السيارة صباحا في البرد وذلك بشرط التأكد من سلامة جميع الأجزاء الأخري التي قد تعوق تدوير السيارة في حالة نقص كفاءتها مثل باديء التشغيل (المارش).
أيضا ضعف شدة الاضاءة القوية في السيارة (النور العالي) من علامات ضعف البطارية.
ويراعي اذا قل الماء (الحامض) الموجود بالبطارية السائلة أن يتم تزويده ولكن بالماء المقطر للحفاظ علي نسبة تركيز الحامض.. لأن بعض المحلات التي تقوم بعمل صيانة للبطارية يقومون بتزويد البطارية بكمية من الحامض (يطلق عليه الماء الحامي) وهذا يؤدي الي زيادة نسبة التركيز مما يحسن أداء البطارية ولكن لفترة قليلة بعدها تقل كفاءتها بسرعة وتتلف.
وفي النهاية ينصح شريف عبد الفتاح بضرورة مراجعة تاريخ الصنع الموجود علي البطارية ويجب ألا يتعدي سنة من تاريخ الشراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.