صحافة مصرية: السيسى: محاربة الإرهاب عنصر جديد فى برنامج المساعدات الأمريكية لمصر    تقرير: الجهود العالمية لمكافحة مهربي العاج لا تزال قاصرة    اليوم.. المركز ييطرح أذون خزانة حكومية نيابة عن وزارة المالية بقيمة 11.5 مليار جنيه    الشرطة الأمريكية تنشر صورة منفذ هجوم واشنطن    الاتحاد الأوروبي يعتبر الهجمات ضد المدنيين في حلب «انتهاكا» للقانون الإنساني    مسؤول: نتنياهو يلتقي كلينتون وترامب اليوم    وزير الخارجية اليمني يتهم إيران بتزويد الحوثيين بالسلاح    زعيم متمردي جنوب السودان يدعو أنصاره إلى المقاومة المسلحة    ليون يستعد لمواجهة اشبيلية بالخسارة على أرض لوريان    برشلونة يعود بخماسية من خيخون من دون ميسي    اليوم.. "لجنة الإعلام" بمجلس النواب تناقش أزمة حوار "السيسي" في "ماسبيرو"    «زي النهارده».. وفاة رائد مسرح العرائس صلاح السقا 25 سبتمبر 2010    قاع مضيق "البوسفور" يحتضن 27 سفينة غارقة    المصري بدأ الاستعداد لمواجهة الشرقية عقب الفوز علي النصر للتعدين    أهالي الجزيرة الخضراء يشعلون النيران في محل شقيق مهرب هجرة غير شرعية    ضبط 27 مطلوبا من المحكوم عليهم فى شمال سيناء    وزارة النقل الروسية: تقدم كبير في مشروع الاتفاق حول أمن الطيران مع مصر    السفيرة نائلة جبر تطالب بسرعة إصدار قانون الهجرة غير الشرعية    الفنان مصطفى شعبان يشارك فى بطولة رباب لجمال الخيول العربية الأصيلة الشهر المقبل    باحثون كنديون يجرون أكبر دراسة حول الخرف    فيديو.. «الوزراء»: الوضع الاقتصادي ليس سببا لرحلات الهجرة غير الشرعية    محافظ الدقهلية يكلف رؤساء الوحدات المحلية لحضور طابور الصباح بالمدارس اليوم    الصحة السعودية: لم نسجل أي إصابات بسبب الأطعمة المستوردة من مصر    السيسي يؤكد أهمية الانتهاء من تنفيذ خطة رفع كفاءة شبكة الكهرباء وفقاً للبرنامج الزمني المحدد    وزير الأثار يفتتح معبد "أمون رع" بالأقصر    حملات أمنية بعدد من المحافظات لضبط الخارجين على القانون    ضبط عاطل وبحوزته 13 لفافة حشيش أثناء توزيعها بجوار مدرسة بسوهاج    اليوم: بدء العام الدراسي الجديد فى 17 محافظة    بهذه الكلمات .. جورج كلونى يبدى استياءه من طلاق براد وأنجلينا    بالفيديو| حمدي الميرغني: كنت مرعوب من الكلاب في «كلب بلدي»    بطلة "حريم السلطان" تكشف حقيقة حملها الثانى على "انستجرام"    تفاصيل تبادل قوات أمن قنا إطلاق النار مع عاطل في نجع حمادي    إحالة 8 من الأطباء والتمريض بمستشفي ناصر ببني سويف للتحقيق    الصحة السعودية: لم نسجل أي إصابات بسبب الأطعمة المستوردة من مصر    إنهاء حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي في تونس بسبب الأمطار    وزير الخارجية يستقبل نظيرة البوروندي بمقر البعثة المصرية في نيويورك    خروج جرار قطار عن القضبان بالسويس    جمال عيد: منظومة العدل في مصر سيئة    حريق فى ناقلة نفط في خليج المكسيك    موراتا لجماهير ريال مدريد: لا تحولوا الأمر إلى دراما.. سنقدم كل ما لدينا من أجل الليجا    مؤمن سليمان: الزمالك أنجز رغم رحيل عدد من لاعبي القائمة الأفريقية    اليوم ..وزير التعليم العالي يزور جامعة بنها.. والسبب «تحية العلم»    بالصور.. مداهمة مصنع لإنتاج المخللات بالبحيرة بداخله 4,900 طن غير صالحة للإستهلاك    توصية لمرضى السكري والضغط بفحص الكلى مرة سنوياً    مرتضى يحمل 5 لاعبين مسئولية الخسارة ويوجه لهم رسالة    مساعد وزير الداخلية الأسبق: جهاز الأمن الوطني خرج من النفق المظلم منذ عام    مدرب الوداد: سنشجع الزمالك في كأس العالم    70 حجاب يمنع الإنسان من العبادة بشكل صحيح.. كيف تتغلب عليهم؟!    الإدارة المحلية والتضامن والإسكان فى حالة طوارئ قبل «الانعقاد الثانى»    علامات قبول الحج    مصروفات المدارس الخاصة والأجنبية.. تشتعل    أحمد أبو جبل: زيادة أسعار الأدوات المدرسية بنسبة %30 والتاجر غير مذنب دائماً    «متعب» يطلب تجديد عقده مع الأهلى وعلامات استفهام حول «أجاى»    «المركزى» يطبع 16.4 مليار جنيه من البنكنوت فى شهر    تكريم الفنانين فى المؤتمر الدولى الثالث للخصوبة والعقم    الاستخارة.. استنارة!!!    د.الهلالي يطلب تأخير دفن الميت 6 ساعات    تفسير قوله تعالى : ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا )    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شرعية «المنامات» وديمقراطية «أساطير الأولين» فى اعتصامات رابعة والنهضة

ليست إذن شرعية، ولا صندوق انتخابات. منامات قيادات الإخوان، ومشايخ «الشرعية»، تسير فى اتجاه الروح القدس، والرؤى السماوية، والأوامر الإلهية بعودة «أبوأحمد»، كسر عزل مرسى الناموس، وغلبت الإخوان فى أدنى الأرض، وهم من بعد غلبهم سيغلبون.

لذلك ضربت الخرافات المعتصمين من أنصار مرسى، كما ضرب مدينة نصر الجرب.

كشفت الأحداث جماعة الإخوان على دفعتين، مرة، بعنف دفين غير مبرر على كل المصريين ممن ليسوا إخوان، وهم الجماعة التى صدرت نفسها على قائمة من يحمل النهضة للمصريين.

المرة الثانية، ببحار من خرافات، وقصص على طريقة، بأبو رجل مسلوخة، والغولة أم عين حمرا، عامت عليها عقول جماعة «متدينين» أرادت إقناع الناس، ارتداء ثياب الوسطية.. قبل أن تنهال كومة التراب عن «المستخبى».

فى الشارع المصرى يقولون «إن كان هيبان» فظهرت فى المحنة، كيف تلعب قصص أشبه بأساطير الأولين، بعقول أقطاب الجماعة.. وبسطاء جاءوا على كل ضامر يأتين من كل فج عميق.. دفاعا عن الشرعية ب «400 جنيه»، ووجبة.

طغى الإخوان فى السياسة، ولخبطوا فى الدين. عاشرناهم فى السياسة فكشفوا أنفسهم، ثم كشفهم فى الدين تداولهم أساطير الأولين، فى ميادين الاعتصامات.

يتنقل تراث المنتمين تيارات الإسلاميين المتطرفين، من حلم الزعامة، باسم الدين.. للضحك على الغلابة باسم الدين، وسكر التموين.

كما لو كان الإخوان كتبوا على ميادين الاعتصام «تجارة الإسلام لأبناء المرحوم حسن البنا» فاشترى البسطاء طمعا فى طاعة الله، وملابس العيد لأم العيال.. والعيال.

∎الإخوان واصلهم

تقول النكتة إن الدكتور البلتاجى، رأى فى المنام أن المرشد يذبح السيسى، وتقول أخرى، إن المرشد جاء للشاطر، فلم يسمع أحد ما قالا، ثم خرج الشاطر مودعا وقال: لا تقصص رؤياك على مكتب الإرشاد.. فيكيدون لك.

كتب الباحث الأمريكى روبرت ودووك، فى مجلة أمريكية، مستغربا انتشار الأحلام والمنامات، وكثرة الحديث عن الغيبيات، فى أوساط المعتصمين أنصار الرئيس المعزول. استغرب الرجل، تدليل جماعات تنادى بالديمقراطية، والانفتاح فى عصر الآيباد، على صحة مواقفهم السياسية.. بالمنامات والأحلام.

قارن ودووك، بين تفكير أنصار مرسى فى رابعة، وبين مواقف قبائل الهوسا الأفريقية، مع كل هزيمة من قبائل التوتسى. فالهوسا يرجعون، كل هزيمة من التوتسى، إلى نوم كبراء القبيلة، ودخولهم فى الأحلام، دون غسل الأقدام.

وفى التراث الإنجليزى بأرياف ويلز، وضواحى المدن الاستكلندية القديمة، كان الآباء يرجعون كوابيس الأطفال، إلى عدم غسل الأفواه بعد الأكل، وقبل النوم.

تكشف الأزمات المجتمعات الخرافية، حيث تسود الأساطير، وتختلط الأمور بين الواقع والخيال. وفى «محنة» عزل مرسى، عادت جماعة الإخوان إلى «أصلها».

ماسورة الأحلام المتنبئة بعودة الرئيس المعزول، والمؤكدة لشرعيته، حتى بين المتعلمين منهم، إشارة إلى أن مجتمعات الخرافة، لا يمكن أن تتعاطى الديمقراطية، ولا يمكن أن تعترف بشرعية الصندوق، وحجية أصوات الناخبين، إلا لو كوبرى، لعودة مرسى، أو قنطرة لولاية آخر منهم.

فإذا كان مرسى، مؤيدا من الله، برؤية اليمامات الثمانية، ومؤيدا من رسول الله، برؤيته عليه الصلاة والسلام نائما إلى جواره، ومناديا عليه، لإمامة المسلمين الصلاة، فلماذا إذن يتمسك المعتصمون من أنصاره، بالشرعية القانونية؟ وكيف يحتجون بمجرد أصوات ناخبين.. فى الانتخابات الماضية؟

رئيس ولاه الله، من سموات سبع، وأمره رسوله بإمامة صلاة المسلمين فى الأرض، لا يجب أن يعول أنصاره على أصوات الناخبين، ولا إرادة المصوتين.

مفترض أن هذه النوعية من رؤساء الجمهوريات، تشرف على إجراءات ولاياتهم. ملائكة لا قضاة.
لذلك، يقول الأمريكى ودووك، أنه ليس على المصريين، ولا الغرب توقع ديمقراطية، من جماعات تنام لتحلم.. ثم تقوم لتعمل باعتبار أحلامها، حقائق دنيوية، وأوامر إلهية.

لا خير فى مسلمين، يدللون على قانونية موقفهم، بالأحلام، وشرعية قتلهم المغايرون فى الرأى.. بالمنامات والرؤى.

لم يتغير الإخوان، ولا تيارات المتأسلمين، فقط أفقدتهم الأزمة العقول، فاستعانوا بالله، كما استعانوا على حوائجهم.. بالأمريكان.

يقول وودوك، إن على الشرق أن يعيد التفكير فى كيفية التعامل مع جماعات الإسلام السياسى، فالعنف وحده، ليس أكبر مصائبها، فالخطورة، فيما تشيعه تلك الجماعات من طرق تفكير خرافية، ترتبط بالدين، فتحيل المجتمعات بالعته، كما تحيل دكاترة الأمراض الجلدية، وأطباء الأشعة، وأساتذة الكيمياء وأعضاء نقابة المهندسين، لإدمان البحث عن «زيبق أحمر» فى المقابر الفرعونية، أو الاستعانة بالأحلام.. لمعرفة مكان الرئيس المعزول.

∎النائم حتى يصحو

فى التراث الشعبى المصرى، احترف اثنان من الحرافيش النصب، وذات مرة مات حمارهما، على مشارف كيلومترات من القاهرة، خلال عودتهما من سفر، فدفناه فى مكانه، ومن قيظ الحر، أقاما فوق قبره خيمة من قماش أخضر، تركاها، قبل أن يغادرا بعد المغرب.

مع كل «نصباية» تعمد الاثنان القسم على صدقهما ب«بمقام أبوخيمة خضراء» بعد فترة وقعا فى يد الشرطة، فى عملية أدت بهما إلى السجن، ولما خرجا مرا فى رحلة ما على مقام «أبوخيمة خضرا» فإذا بدراويش، ومولد، وصناديق نذور، وإذا بخطابات فيها مطالب وأمانى، ألقتها نساء لا تلد، ورجال مربوطون، ملقاة عند «المقام» تحت الخيمة.

لو اختلف الاثنان، على قسمة، ما بصناديق نذور المقام، حلف أحدهما للآخر، بمقام «أبوخيمة خضراء» فرد صاحبه مبتسما: ده احنا دافنينه سوا!

لقصص التراث دلالات، كما لأحلام «رابعة» و«النهضة» بعودةمرسى إشارات، فالخرافات عندما تدخل أدمغة «المؤيدين من الله» تخرجهم من عباءة الله، لتزرعهم فى أوساط أهل الدنيا، وراغبى المغارم وطالبى المصالح، والتفوض على الخروج الآمن.

لكن إعلان طلب الدنيا صراحة، يكشف الإخوان، يكشف الدكتور بديع، والشاطر، وصفوت حجازى، وعاصم عبدالماجد، وبقية مشايخ المنامات، لذلك يغلفون المصالح بالدين، والأمنيات بأوامر الله، حماية للمرشد والشاطر، و«أبوإسماعين» ويؤكدون شرعية مرسى بالأحلام والرؤى

.
الإخوان سوابق، وسوابق تاريخية كثيرة، كشف تجار الدين، تمسكوا بشرعية «الحلم»، وقانونية «ما يراه النائمون».

فى القرون الوسطى، ظهر على بعض رجال الدين فى أوروبا، ما سموه ب«سمات السيد المسيح» فنزفت من كفوفهم وأرجلهم الدماء، من الأماكن التى دقوا فيها مسامير صلب المسيح. وقال الرهبان: إن «سمات المسيح» ظهرت عليهم، بعد منامات رأوه فيها يسلم عليهم.

قال علماء النفس: أعراض سيكوجسمية، فقد تأثر الرهبان بالمسيح، وتماهوا مع طريقة صلبه، فظهر على أجسامهم، ما ظهر على جسمه عليه السلام من نزيف وأوجاع.

وقال البسطاء: مؤمنون، أحسوا به عليه السلام، فأحس بهم، بينما الصدمة، إن الرهبان الذين قالوا إنهم تأثروا بالمسيح إيمانا، كانوا هم نفسهم الذين قدموا صكوك الغفران لرواد الكنائس، باعوا لهم بموجبها أراض فى الجنة مقابل الذهب والفضة، والقناطير المقنطرة من بنكنوت زمان.

قبل سنوات، لم يفطن الكثيرون إلى أن «الأخونة» ليست فقط جماعة دينية، ومكتب إرشاد بقدر ما يمكن اعتبارها تيارا استشرى فى المجتمع، ليغير العقول ويستهدف البسطاء، باسم الله وسنة رسول الله، بلا ضابط ولا رابط.

منذ سنوات وعلى إحدى الفضائيات المشهورة، ظهر الدكتور سيد حمدى، مقدما نفسه ب«عضو مجمع البحوث الإسلامية»، مفسرا الرؤى والمنامات بكتاب الله، وسنة رسول الله.

لم يسأل أحد وقتها، معنى تفسير الأحلام بكتاب الله، ولم يحاول أحد استبيان ما معنى تفسير المنامات بسنة رسول الله!

تعاطت الفضائيات مع نسب المشاهدة العالية، واكتفت أخرى ببرامج مشابهة، ليسطع نجم الراحل الدكتور سيد عبدالظاهر، الذى تحدث عن فوائد بول الإبل، وقدرة بول الرسول «ص» على شفاء الأمراض المستعصية.

منذ ثورة يوليو 52ومعظمنا يفضل متابعة ماتشات الكورة، ومباريات الدورى، والاختلاف على أحقية الفرق فى الفوز بالكأس، عن الاستفهام فى الدين، وتتبع حقائق من سموا أنفسهم «أهل الدين».

ولما التحق أكثرنا بكليات «الحياة السياسية» بعد 25 يناير تعاطينا مع الظروف على طريقة التعصب للأهلى والزمالك، فاستغل الإخوان، الواقع، فنفذوا من العروق، وحاولوا التوغل من المسام.. إلى تحت الجلد.

لم يتغير الإخوان، فى رابعة عن الإخوان قبل 80 عاما، نحن الذين تغيرنا، ففوجئنا بأنهم يحلمون بالرسول، وبالله، وباليمامات الثمانية، بينما توقعنا نحن منهم نهضة، وخيرا وديمقراطية.

∎عرتهم الوقائع، لكنهم هم كما هم

قبل عشر سنوات، نسبت الصحافة للمفكر الإسلامى الكبير الدكتور سليم العوا، ثورة عارمة، لقرار الأوقاف وقف شيخ وإمام جامع بالمهندسين، قال إن النبى «ص»، أم المصلين فى مسجده عشاء أحد الأيام.
فى التحقيق، تبين أن لا الشيخ يؤمن بأن النبى «ص» قد مات، ولا أنه عليه الصلاة والسلام، يمكن أن يؤم المسلمين فى المهندسين بعد أكثر من 1400 عام على وفاته.

نسبت الصحافة وقتها للدكتور العوا، هجوما حادا على قيادات الإخوان، لمنعهم وجهات النظر وتعمدهم الحجر على آراء «شيخ فاضل» وأمام مسجد مشهود له.. بالتقوى!

دفاع العوا عن «خرافات» إمام المهندسين، أشبه بمبادرته الآن، فض اعتصام رابعة. ففى المبادرة سمى المطالبات بعودة مرسى «شرعية»، معتبرا الملايين الرافضين لحكم الإخوان، «نظام سابق»، و«أصحاب أجندات»!

فى الحديثالشريف: رفع القلم عن ثلاث، منهم المجنون حتى يفيق، والنائم حتى.. يصحو!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.