تيجانا : الاستعداد لسموحة بدون معسكرات    الأهلى يرفع عقد ايهاب عبد الرحمن إلى 400 ألف جنيه    بالفيديو.. 60 ألف جنيه الخسارة المبدئية لحريق ماكينة الصرف الألي بالمنوفية    محامي صافينار: "كانت بتاخد 3000 دولار في الشهر وصاحب الملهى الليلي بياخد من وراها 300 ألف"    المحافظين والنور ينعيان شهداء الواجب بعملية «إعادة الأمل» في اليمن    اخفاض أسعار البترول ل 42 دولارا يؤثر على الاقتصاد الفرنسى    5 منافذ لبيع اللحوم بسعر 58 جنيها للكيلو استعداداً لعيد الأضحى ببورسعيد    وزير النقل يتفقد أعمال التطوير بميناء سفاجا بتكلفة 100 مليون جنيه    «صقر»: مجلس الأكاديمية الجديد الأقوى فى تاريخها.. وننتظر من أعضائه الكثير    الكهرباء: الحمل الأقصى المتوقع اليوم 26100 ميجا وات    فيديو.. «اللاوندي»: زيارة السيسي لدول شرق آسيا ستساهم في جذب الاستثمارات لمصر    محافظ القاهرة يعلن انطلاق مشروع الإسكان الاقتصادي بالنهضة    المالية: الانتهاء من تعديلات قانون ضريبة المبيعات قريبا    حزب «العدالة والتنمية» يعزز نتائجه في الانتخابات البلدية المغربية    صورة .. رسالة إكرامى من تشاد من أجل الشعب السوري    47 قتيلا في معارك بين داعش والمتمردين في شمال حلب    بالفيديو.. هذا ما قاله والد الطفل السوري في أول مداخلة هاتفية بفضائية مصرية    «الإدارية العليا» تحسم مصير ترشح أحمد عز للبرلمان الثلاثاء    موغريني: لدى الاتحاد الأوروبي التزام قانوني وأخلاقي بمساعدة اللاجئين    زعيم المعارضة فى إسرائيل يدعو حكومة نتنياهو لاستقبال لاجئين سوريين    ريال مدريد يتبرع للاجئين السوريين بمليون يورو    «مصر بلدي» يقترب من العودة إلى «في حب مصر» من جديد    واين روني واللامركزية ودخول التاريخ    سيدات السلاح يلحقن بالرجال ويتأهلن إلى نهائي سيف المبارزة    بالفيديو.. العربي: "السيسي وشه نحس على الصيادين في ليبيا"    محافظ أسيوط يشهد انطلاق شعلة أسبوع الجامعات المصرية العاشر الاثنين المقبل    قائد برشلونة: تواجد الحارس فالديز في المنتخب الإسباني يسعدنا    البابا تواضروس يفتتح فاعليات الحلقة الثالثة من مؤتمرات بناء الوعي    شاهد من قوات التأمين علي "إقتحام التبين " : لو ظللنا بأماكنا لقُتلنا    سقوط قذيفة هاون بالعريش علي مقر أمني دون خسائر    سوسن بدر: أعتز بدور الراقصة في فيلم «الفرح»    تأجيل محاكمة المتهمين «بأحداث شغب مصر القديمة» لجلسة 3 أكتوبر    13 سبتمبر.. نظر استئناف النيابة على براءة الرائد فهمى بهجت من تهمة الدعارة    حجز 125 دعوى طلاب الشرطة المفصولين للحكم 25 أكتوبر    وزير الثقافة: خطوات لدعم الحرف التراثية وبرامج تدريب للشباب    "دريد لحام" يرفض الحديث في السياسة    فاطمة ناعوت تواجه خالد عكاشة في "الستات ما يعرفوش يكدبوا".. غدا    «الإفتاء»: فرض «داعش» الجزية على مسيحيي سوريا «إتاوة»    ميلودارما حزينة ب"الرابعة بتوقيت الفردوس" ووفاة معظم أبطاله    30 دولة تشارك بمعرض موسكو للكتاب    التوقيت الصيفى يصيب المراهقين بالأرق    ماذا يفعل مَن انتقض وضوؤه أثناء الطواف؟    الأزهر بين وسطية الإسلام    التعليم العالي : 50 ألف طالب "دور ثانٍ" سجلوا رغباتهم بتنسيق المرحلة الثالثة    تأجيل محاكمة "عز" في قضية تراخيص الحديد لجلسة 5 ديسمبر    الرافعي يندب عزة عكاشة وكيلةً لمديرية التعليم بالإسكندرية    الأرصاد: طقس الأحد معتدل.. والقاهرة 35    تأجيل إعادة محاكمة 11 متهمًا في "مقتل اللواء نبيل فراج" ل 8 أكتوبر    " بى اى جى " تتصدر تداولات بورصة النيل خلال الأسبوع الماضى و " فيركيم للأسمدة " بالمؤخرة    عمرو جمال ينفي عرض الترجي.. ويؤكد: لن أرحل قبل أن أصبح المهاجم الأول    حجز دعوى "جبريل" لمنعه من السفر للحكم بجلسة 27 أكتوبر    إصابة 5 جنود إثر إشتباكات مع قوات مجلس شوري ثوار بنغازي    اللحوم الحمراء مفيدة لمرضى الكبد و"ريبافكسمين" يمنع حدوث الغيبوبة الكبدية    هواة تناول الفلفل الحار يعيشون حياة أطول    إحالة 5 أطباء بمستشفى الجمالية للمحاكمة بتهمة التسبب في وفاة شاب    بالفيديو.. أحمد عبده ماهر يشكك في السنة النبوية وعذاب القبر    بعد وفاة الطفلة "جنة" نتيجة الإهمال.. الرعاية المركزة فى مصر فى حاجة إلى "إنعاش".. تدخل بجلطة تموت بالتهاب رئوى واضطراب أعصاب فوق البيعة.. استخدام الأدوات أكثر من مرة أهم المشكلات    حظك اليوم للأبراج الفلكية يوم السبت 5/9/2015    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شرعية «المنامات» وديمقراطية «أساطير الأولين» فى اعتصامات رابعة والنهضة

ليست إذن شرعية، ولا صندوق انتخابات. منامات قيادات الإخوان، ومشايخ «الشرعية»، تسير فى اتجاه الروح القدس، والرؤى السماوية، والأوامر الإلهية بعودة «أبوأحمد»، كسر عزل مرسى الناموس، وغلبت الإخوان فى أدنى الأرض، وهم من بعد غلبهم سيغلبون.

لذلك ضربت الخرافات المعتصمين من أنصار مرسى، كما ضرب مدينة نصر الجرب.

كشفت الأحداث جماعة الإخوان على دفعتين، مرة، بعنف دفين غير مبرر على كل المصريين ممن ليسوا إخوان، وهم الجماعة التى صدرت نفسها على قائمة من يحمل النهضة للمصريين.

المرة الثانية، ببحار من خرافات، وقصص على طريقة، بأبو رجل مسلوخة، والغولة أم عين حمرا، عامت عليها عقول جماعة «متدينين» أرادت إقناع الناس، ارتداء ثياب الوسطية.. قبل أن تنهال كومة التراب عن «المستخبى».

فى الشارع المصرى يقولون «إن كان هيبان» فظهرت فى المحنة، كيف تلعب قصص أشبه بأساطير الأولين، بعقول أقطاب الجماعة.. وبسطاء جاءوا على كل ضامر يأتين من كل فج عميق.. دفاعا عن الشرعية ب «400 جنيه»، ووجبة.

طغى الإخوان فى السياسة، ولخبطوا فى الدين. عاشرناهم فى السياسة فكشفوا أنفسهم، ثم كشفهم فى الدين تداولهم أساطير الأولين، فى ميادين الاعتصامات.

يتنقل تراث المنتمين تيارات الإسلاميين المتطرفين، من حلم الزعامة، باسم الدين.. للضحك على الغلابة باسم الدين، وسكر التموين.

كما لو كان الإخوان كتبوا على ميادين الاعتصام «تجارة الإسلام لأبناء المرحوم حسن البنا» فاشترى البسطاء طمعا فى طاعة الله، وملابس العيد لأم العيال.. والعيال.

∎الإخوان واصلهم

تقول النكتة إن الدكتور البلتاجى، رأى فى المنام أن المرشد يذبح السيسى، وتقول أخرى، إن المرشد جاء للشاطر، فلم يسمع أحد ما قالا، ثم خرج الشاطر مودعا وقال: لا تقصص رؤياك على مكتب الإرشاد.. فيكيدون لك.

كتب الباحث الأمريكى روبرت ودووك، فى مجلة أمريكية، مستغربا انتشار الأحلام والمنامات، وكثرة الحديث عن الغيبيات، فى أوساط المعتصمين أنصار الرئيس المعزول. استغرب الرجل، تدليل جماعات تنادى بالديمقراطية، والانفتاح فى عصر الآيباد، على صحة مواقفهم السياسية.. بالمنامات والأحلام.

قارن ودووك، بين تفكير أنصار مرسى فى رابعة، وبين مواقف قبائل الهوسا الأفريقية، مع كل هزيمة من قبائل التوتسى. فالهوسا يرجعون، كل هزيمة من التوتسى، إلى نوم كبراء القبيلة، ودخولهم فى الأحلام، دون غسل الأقدام.

وفى التراث الإنجليزى بأرياف ويلز، وضواحى المدن الاستكلندية القديمة، كان الآباء يرجعون كوابيس الأطفال، إلى عدم غسل الأفواه بعد الأكل، وقبل النوم.

تكشف الأزمات المجتمعات الخرافية، حيث تسود الأساطير، وتختلط الأمور بين الواقع والخيال. وفى «محنة» عزل مرسى، عادت جماعة الإخوان إلى «أصلها».

ماسورة الأحلام المتنبئة بعودة الرئيس المعزول، والمؤكدة لشرعيته، حتى بين المتعلمين منهم، إشارة إلى أن مجتمعات الخرافة، لا يمكن أن تتعاطى الديمقراطية، ولا يمكن أن تعترف بشرعية الصندوق، وحجية أصوات الناخبين، إلا لو كوبرى، لعودة مرسى، أو قنطرة لولاية آخر منهم.

فإذا كان مرسى، مؤيدا من الله، برؤية اليمامات الثمانية، ومؤيدا من رسول الله، برؤيته عليه الصلاة والسلام نائما إلى جواره، ومناديا عليه، لإمامة المسلمين الصلاة، فلماذا إذن يتمسك المعتصمون من أنصاره، بالشرعية القانونية؟ وكيف يحتجون بمجرد أصوات ناخبين.. فى الانتخابات الماضية؟

رئيس ولاه الله، من سموات سبع، وأمره رسوله بإمامة صلاة المسلمين فى الأرض، لا يجب أن يعول أنصاره على أصوات الناخبين، ولا إرادة المصوتين.

مفترض أن هذه النوعية من رؤساء الجمهوريات، تشرف على إجراءات ولاياتهم. ملائكة لا قضاة.
لذلك، يقول الأمريكى ودووك، أنه ليس على المصريين، ولا الغرب توقع ديمقراطية، من جماعات تنام لتحلم.. ثم تقوم لتعمل باعتبار أحلامها، حقائق دنيوية، وأوامر إلهية.

لا خير فى مسلمين، يدللون على قانونية موقفهم، بالأحلام، وشرعية قتلهم المغايرون فى الرأى.. بالمنامات والرؤى.

لم يتغير الإخوان، ولا تيارات المتأسلمين، فقط أفقدتهم الأزمة العقول، فاستعانوا بالله، كما استعانوا على حوائجهم.. بالأمريكان.

يقول وودوك، إن على الشرق أن يعيد التفكير فى كيفية التعامل مع جماعات الإسلام السياسى، فالعنف وحده، ليس أكبر مصائبها، فالخطورة، فيما تشيعه تلك الجماعات من طرق تفكير خرافية، ترتبط بالدين، فتحيل المجتمعات بالعته، كما تحيل دكاترة الأمراض الجلدية، وأطباء الأشعة، وأساتذة الكيمياء وأعضاء نقابة المهندسين، لإدمان البحث عن «زيبق أحمر» فى المقابر الفرعونية، أو الاستعانة بالأحلام.. لمعرفة مكان الرئيس المعزول.

∎النائم حتى يصحو

فى التراث الشعبى المصرى، احترف اثنان من الحرافيش النصب، وذات مرة مات حمارهما، على مشارف كيلومترات من القاهرة، خلال عودتهما من سفر، فدفناه فى مكانه، ومن قيظ الحر، أقاما فوق قبره خيمة من قماش أخضر، تركاها، قبل أن يغادرا بعد المغرب.

مع كل «نصباية» تعمد الاثنان القسم على صدقهما ب«بمقام أبوخيمة خضراء» بعد فترة وقعا فى يد الشرطة، فى عملية أدت بهما إلى السجن، ولما خرجا مرا فى رحلة ما على مقام «أبوخيمة خضرا» فإذا بدراويش، ومولد، وصناديق نذور، وإذا بخطابات فيها مطالب وأمانى، ألقتها نساء لا تلد، ورجال مربوطون، ملقاة عند «المقام» تحت الخيمة.

لو اختلف الاثنان، على قسمة، ما بصناديق نذور المقام، حلف أحدهما للآخر، بمقام «أبوخيمة خضراء» فرد صاحبه مبتسما: ده احنا دافنينه سوا!

لقصص التراث دلالات، كما لأحلام «رابعة» و«النهضة» بعودةمرسى إشارات، فالخرافات عندما تدخل أدمغة «المؤيدين من الله» تخرجهم من عباءة الله، لتزرعهم فى أوساط أهل الدنيا، وراغبى المغارم وطالبى المصالح، والتفوض على الخروج الآمن.

لكن إعلان طلب الدنيا صراحة، يكشف الإخوان، يكشف الدكتور بديع، والشاطر، وصفوت حجازى، وعاصم عبدالماجد، وبقية مشايخ المنامات، لذلك يغلفون المصالح بالدين، والأمنيات بأوامر الله، حماية للمرشد والشاطر، و«أبوإسماعين» ويؤكدون شرعية مرسى بالأحلام والرؤى

.
الإخوان سوابق، وسوابق تاريخية كثيرة، كشف تجار الدين، تمسكوا بشرعية «الحلم»، وقانونية «ما يراه النائمون».

فى القرون الوسطى، ظهر على بعض رجال الدين فى أوروبا، ما سموه ب«سمات السيد المسيح» فنزفت من كفوفهم وأرجلهم الدماء، من الأماكن التى دقوا فيها مسامير صلب المسيح. وقال الرهبان: إن «سمات المسيح» ظهرت عليهم، بعد منامات رأوه فيها يسلم عليهم.

قال علماء النفس: أعراض سيكوجسمية، فقد تأثر الرهبان بالمسيح، وتماهوا مع طريقة صلبه، فظهر على أجسامهم، ما ظهر على جسمه عليه السلام من نزيف وأوجاع.

وقال البسطاء: مؤمنون، أحسوا به عليه السلام، فأحس بهم، بينما الصدمة، إن الرهبان الذين قالوا إنهم تأثروا بالمسيح إيمانا، كانوا هم نفسهم الذين قدموا صكوك الغفران لرواد الكنائس، باعوا لهم بموجبها أراض فى الجنة مقابل الذهب والفضة، والقناطير المقنطرة من بنكنوت زمان.

قبل سنوات، لم يفطن الكثيرون إلى أن «الأخونة» ليست فقط جماعة دينية، ومكتب إرشاد بقدر ما يمكن اعتبارها تيارا استشرى فى المجتمع، ليغير العقول ويستهدف البسطاء، باسم الله وسنة رسول الله، بلا ضابط ولا رابط.

منذ سنوات وعلى إحدى الفضائيات المشهورة، ظهر الدكتور سيد حمدى، مقدما نفسه ب«عضو مجمع البحوث الإسلامية»، مفسرا الرؤى والمنامات بكتاب الله، وسنة رسول الله.

لم يسأل أحد وقتها، معنى تفسير الأحلام بكتاب الله، ولم يحاول أحد استبيان ما معنى تفسير المنامات بسنة رسول الله!

تعاطت الفضائيات مع نسب المشاهدة العالية، واكتفت أخرى ببرامج مشابهة، ليسطع نجم الراحل الدكتور سيد عبدالظاهر، الذى تحدث عن فوائد بول الإبل، وقدرة بول الرسول «ص» على شفاء الأمراض المستعصية.

منذ ثورة يوليو 52ومعظمنا يفضل متابعة ماتشات الكورة، ومباريات الدورى، والاختلاف على أحقية الفرق فى الفوز بالكأس، عن الاستفهام فى الدين، وتتبع حقائق من سموا أنفسهم «أهل الدين».

ولما التحق أكثرنا بكليات «الحياة السياسية» بعد 25 يناير تعاطينا مع الظروف على طريقة التعصب للأهلى والزمالك، فاستغل الإخوان، الواقع، فنفذوا من العروق، وحاولوا التوغل من المسام.. إلى تحت الجلد.

لم يتغير الإخوان، فى رابعة عن الإخوان قبل 80 عاما، نحن الذين تغيرنا، ففوجئنا بأنهم يحلمون بالرسول، وبالله، وباليمامات الثمانية، بينما توقعنا نحن منهم نهضة، وخيرا وديمقراطية.

∎عرتهم الوقائع، لكنهم هم كما هم

قبل عشر سنوات، نسبت الصحافة للمفكر الإسلامى الكبير الدكتور سليم العوا، ثورة عارمة، لقرار الأوقاف وقف شيخ وإمام جامع بالمهندسين، قال إن النبى «ص»، أم المصلين فى مسجده عشاء أحد الأيام.
فى التحقيق، تبين أن لا الشيخ يؤمن بأن النبى «ص» قد مات، ولا أنه عليه الصلاة والسلام، يمكن أن يؤم المسلمين فى المهندسين بعد أكثر من 1400 عام على وفاته.

نسبت الصحافة وقتها للدكتور العوا، هجوما حادا على قيادات الإخوان، لمنعهم وجهات النظر وتعمدهم الحجر على آراء «شيخ فاضل» وأمام مسجد مشهود له.. بالتقوى!

دفاع العوا عن «خرافات» إمام المهندسين، أشبه بمبادرته الآن، فض اعتصام رابعة. ففى المبادرة سمى المطالبات بعودة مرسى «شرعية»، معتبرا الملايين الرافضين لحكم الإخوان، «نظام سابق»، و«أصحاب أجندات»!

فى الحديثالشريف: رفع القلم عن ثلاث، منهم المجنون حتى يفيق، والنائم حتى.. يصحو!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.