أرسنال يدرس ضم ديارا لاعب تشيلسي السابق    العرضيات سلاح "جاريدو" لعبور عقبة القطن الكاميرونى    ريو آفي "كوكا" يواجه دينامو كييف .. وانتر ميلان مع دنييرو الأوكراني بالدوري الأوروبي .. اليوم    اليوم.. شباب المقاولون يستدرج الطيران وديًا    السيسي يتفقد وحدات التدخل السريع    اجتماع ل"صحفيون ضد قانون التظاهر" بالصحفيين.. اليوم    تواضروس من كنيسة مارمينا بكندا: اجعلوا أولادكم يعيشون في سلام    الجنايات تستكمل اليوم محاكمة جمال وعلاء مبارك في قضية ''التلاعب بالبورصة''    جرس الحصة ضرَب.. الشرطة في خدمة المدرسة    البنك الدولي: ملتزمون بدعم المصريين لتحسين مواردهم.. وزيادة وظائف القطاع الخاص أضمن سبل تحقيق الرخاء    سيارة بى ام دابيلو اكس 4 الجذابة BMW X4 بمميزات نارية    بالصور.. تجهيز قاعة المؤتمرات لخطاب السيسي في عيد الفلاح    "زويل" و"الوفد المرافق" يتوجهان لقناة السويس الجديدة    الذهب يهوي ‬لأدنى مستوى في ثمانية أشهر ونصف بسبب مخاوف رفع الفائدة الأمريكية    رواية جاك القدرى - إصدار جديد بقصور الثقافة    وصول 90 أالف طن مواد صناعية وبوتاجاز لموانئ السويس    اسكتلندا: مراكز الإقتراع تبدأ في استقبال الناخبين في الإستفتاء على إستقلال البلاد    طائرات تركية تنقل أسلحة عبر تونس للكتائب الليبية المسلحة    مجلس النواب الأمريكي يؤيد خطة لتسليح وتدريب مسلحين سوريين    محادثات روسية مع 25 دولة إفريقية لشراء الأسلحة من موسكو    الليلة.. عمر خيرت وآمال ماهر وهاني شاكر يحيون حفلًا لصالح «تحيا مصر»    زوج فى الهند يحبس زوجته 3 أعوام في الحمام    الأمم المتحدة تطالب بمليار دولار لمكافحة إيبولا    دمك من فئة AB.. حذار إذاً الخرف    واشنطن تعلن عن أكبر تحرك في العالم لمواجهة "إيبولا"    قطع الرقاب.. بدعة «داعش» ذات الأصل التاريخي!    انفجار قنبلة صوت بمحيط مساكن ضباط الشرطة ببورسعيد    محافظ القاهرة ووزير التعليم يفتتحان مدرسة الكمال الابتدائية بالجمالية بعد تطويرها    ضبط 4 سائقين يتعاطون المخدرات خلال حملة أمنية بالبحيرة    ضبط عاطلين سرقا 38 ألف جنيه من منزل تاجر بالبحيرة    اليوم.. استئناف المحاكمات الهزلية لمحسن راضي وبركات وميرغني ورافضي الانقلاب بكفر الشيخ وبن    مستشار صندوق النقد الدولي السابق: السيسي تمكن من تصويب البوصلة الاقتصادية المصرية    بدء التجارب على لقاح جديد ضد فيروس إيبولا    «داعش» يهدد بذبح جندي لبناني من الأسرى لديه خلال 24 ساعة    لماذا يختار أرباب العمل موظفين دون خبرة؟    رئيس أركان الجيش الليبي يعلن حالة النفير العام    وقف حملة للتطعيم ضد الحصبة في شمال سوريا بعد وفاة 15 طفلاً    زميل قديم ل "هبة قطب" يروي أسرار خطيرة عنها    منظمة حقوقية: الانقلاب مستمر فى انتهاج جريمة الإخفاء القسري    الحجوزات المسبقة ل آيفون 6 تحقّق رقمًا قياسيًّا    كيري في مجلس الشيوخ: امريكا ليست وحدها في مواجهة داعش    روحاني يدين وحشية داعش ويصف التحالف الذي تقوده امريكا في مواجهته "بالمضحك"    أحمد كريمة : ثلث الشعب السعودي يعتنق المذهب الشيعي    محلب يطمئن هاتفيًا على مصابي حادث طريق سفاجا    شروط لا إله إلا الله    الشرطة تشن حملة مداهمات موسعة.. ومقتل 5 إرهابيين وضبط 17 آخرين برفح    4 تظاهرات ليلية لثوار الإسكندرية تنديدا بقمع الانقلاب    ولا يكلمهم الله يوم القيامة    عبور 497 شخصًا بين مصر وقطاع غزة من ميناء رفح البري    ريهام حجاج: نيللي كريم أغرب النجمات التي شاهدتهن في حياتي    حمدى رزق: مرتضى منصور ناظر مدرسة الأخلاق الحميدة    الجزائري براهيمي يقود بورتو لاكتساح باتي بوريسوف بسداسية في دوري الأبطال    ماريبور السلوفيني ينتزع التعادل من لشبونة في غياب «ربيعة»    فوز هزيل لبرشلونة على أبويل القبرصي    فلذلك نحب الملائكة    حاتم صابر: امريكا ضربت سوريا 'عشان تجر شكل'روسيا..    محافظ البحيرة: إنشاء صندوق للتنمية الثقافية لدعم المواهب في المجالات الفنية والثقافية    علي جمعة: ابن حبل رأى الله 99 مرة.. والفتوى بالأزهر: الرسول لم يره.. و"كبار العلماء":رؤية العباد للخالق بالمنام "صحيحة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الغذاء الفاسد.. وجريمة اغتيال المصريين
نشر في صباح الخير يوم 21 - 06 - 2011

سر اغتيال قانون سلامة الغذاء!! سلامة غذاء المصريين.. أمن قومي (1)
مسكين جدا الإنسان المصري في هذا العصر!! فقد فاض به الكيل وأرهقته الحيرة ماذا يأكل؟ لدرجة أصبح معها جلوس الأسرة المصرية إلي «مائدة الطعام» مخاطرة بالصحة والحياة لا يعلم مداها إلا الله! فإلي أين المفر؟! وإلي أين المصير؟! فاللبن قاتل والدجاج كله هرمونات واللحوم كارثة!! والأسماك بالصرف الصحي والقمح مسرطن!! والخضروات والفاكهة ملوثة بالمبيدات!! والكارثة أن المسئولين يعلمون ذلك ليظل «حانوتية» أغذية الموت يخرجون لنا ألسنتهم بعد أن دفنوا «قانون سلامة الغذاء» وشيعوا جثمانه إلي غير رجعة!! نحن في انتظار «بطل» يعيده إلي الحياة من أجل مصر والمصريين!!
---
تقول الحكمة المأثورة «أنت تستطيع أن تهزم شعباً بصفقة قمح ملوثة»!! فالغذاء الفاسد هو أقوي سلاح لتدمير البشر، ولذلك يجب أن يعلم الجميع أن غذاء المصريين أمن قومي وخط أحمر لا يقترب منه أحد وإلا كان مصيره الشنق!! ويكفي عاصفة التساؤلات الحائرة التي تتردد داخل كل بيت مصري.. ماذا نأكل؟! أليس من حقنا ومن حق أطفالنا أن نأكل طعاما آمنا وصحيا؟! كيف نحافظ علي أنفسنا وعلي أطفالنا من الإصابة بالأمراض الخطيرة كالسرطان والفشل الكلوي والكبدي والفيروسات القاتلة والأمراض المزمنة التي أصابت الملايين من المصريين بالأزمات الصحية المفاجئة وبالأمراض التي ما أنزل الله بها من سلطان!!
ووسط هذا الجو الذي تشيع فيه رائحة الموت بسبب تناول الأغذية الفاسدة، يتصدر المشهد «حانوتية أغذية الموت» في انتظار الضحية وحتي بعد أن تموت لا يترحمون عليها ولا حتي يقرأون لها الفاتحة!! هؤلاء هم المستفيدون من صفقات الغذاء الفاسد، وهم من بعض أصحاب رءوس الأموال اللصوص، وبعض رجال الأعمال الحرامية، الذين يعيشون ويكونون ثروات طائلة من أشلاء وجثث المصريين ويسهرون ويمرحون ويضحكون وهم يشربون «كئوس دماء» الضحايا والموتي.. ألا يستحق هؤلاء الإعدام شنقا!! أليس «تجار أغذية الموت» مثل تجار المخدرات بل هم أسوأ أليس من الأولي تطبيق عقوبة الإعدام عليهم لأن «صحة المصريين» ليست مجالا للعبث والمتاجرة!! والسؤال الخطير جدا «ما سر» تعطيل وعدم صدور «قانون سلامة الغذاء»؟! أعتقد الآن أن الإجابة أصبحت واضحة جدا.. هم «حانوتية» أغذية الموت، ومافيا الصفقات الحرام والمشبوهة من الأغذية الفاسدة!!
- (2063) تشريعا للغذاء.. العدد في الليمون!!
ما هي أسباب تلوث وتدهور سلامة غذاء المصريين؟!!
الأسباب عديدة والكل يتفنن في اغتيال سلامة غذاء المصريين، فلو عدنا إلي التاريخ قليلا سنشهد مهزلة بكل المقاييس فلدينا (2063) تشريعا للغذاء معظمها «قديم» منذ عام (1893) وحتي (2009) ومنها مراسيم ملكية وسلطانية!! وهذه التشريعات معظمها غير صالح للتطبيق ومتعارض مع بعضها البعض، ولا يساير تغيرات العصر، فمثلا «قانون سلامة الغذاء» الموجود حاليا هو قانون «قديم» منذ أكثر من (45 عاما) لأنه صدر عام (1966) وبدون لائحة تنفيذية، ولا يواكب التغييرات والتكنولوجيات التي دخلت علي صناعة الغذاء، فمثلا هو لا يكتب مكونات الغذاء ولا العناصر التي يحتوي عليها المنتج، وهو الأمر الملزم في كل القوانين الدولية المماثلة في كل دول العالم إلا في مصر!! ليه معرفش؟!
دعونا نسأل سؤالا يثير الأسف والعجب في نفس الوقت!! هل لدينا بيانات رسمية معتمدة عن سلامة الغذاء في مصر؟! هل لدينا معلومات دقيقة عن نسبة تلوث الغذاء بالمبيدات، أو الهرمونات، أو المعادن الثقيلة، أو.. أو.. إلخ هل نعرف المرحلة التي يتلوث فيها الغذاء؟! ولا نعرف حاجة!! ولا حتي شاغلين بالنا بالمعرفة!! ونعرف ليه أصلا!! وإذا كان الموضوع أن شوية مصريين سوف يموتون.. طيب وإيه يعني في ستين داهية!! ونفاجأ «بكارثة تسمم غذائي يذهب ضحاياها العديد من المصريين الأبرياء!! وإيه يعني في ستين داهية».
- حياة المصري.. لا تساوي «بطيخة»!!
الحقيقة المرة وراء كل ذلك أننا نعيش «فوضي سوق الغذاء العشوائي» الذي تشرف عليه «17 جهة رقابية» علي سلامة الغذاء تتعارض اختصاصاتها وتتهرب كل منها من المسئولية وتلقي بها علي الجهة الأخري، وهي تتبع وزارات «الصحة - التجارة - الصناعة - الزراعة - الكهرباء - الداخلية - التضامن - البيئة - الإسكان»، وبالطبع ليس بينها «تنسيق» ولا تعاون، ولا اختصاصات محددة، وإنما تضارب وتنازع والضحية هو المواطن المصري، وأوضح مثال صارخ للفوضي باعتبارنا نعيش وسط غابة غامضة من التشريعات الغذائية عندما حدثت سابقا بعض حالات التسمم الغذائي بسبب تناول «الخوخ والبطيخ» الملوث ببقايا المبيدات وقتها ألقت «وزارة الصحة» بالمسئولية علي وزارة الزراعة، عندما تم طرح الخوخ والبطيخ في السوق قبل أن يمضي وقت تتحلل فيه المبيدات اعتبرت مسئولية وزارة الصحة!! ومن الصحة إلي الزراعة ومن الزراعة إلي الصحة و«طز» في صحة المواطن المصري يتسمم أو يتنيل بستين نيلة أو يموت!! عموما دماؤه ليست مسئولية أحد!! وحياته لا تهم أحداً!!
المحزن.. أنه لا توجد رقابة بالمعني المفهوم لسلسلة تصنيع الغذاء في مصر بسبب وجود «حلقات مفقودة»!! فمثلا الكثيرون لا يعلمون أن مسئولية دخول اللحوم الحية المستوردة تتحملها وزارة الزراعة، أما جميع الأغذية المصنعة فمسئولية وزارة الصحة!!، وباقي السلع مسئولية وزارة التجارة والصناعة!! السؤال المهم ألا تستحق صحة وحياة المواطن المصري «التنسيق» الذي يفرض توحيد عمل هذه الأجهزة في منظومة حضارية تحترم حياة البشر؟!
- نكتة سخيفة!!
صدق أو لا تصدق!! يوجد لدينا (17 جهة رقابية) علي سلامة الغذاء، تتبع (8 وزارات)!! ولدينا نحو (2063) تشريعا للغذاء!! بذمتكم هل هناك أجمل من كدة؟!! المصيبة رغم كل هذه المتاريس من الجهات والوزارات والتشريعات إلا أن انتشار الأغذية الفاسدة في تصاعد مستمر، وكأن هناك مخططا لتدمير صحة الإنسان المصري!
فالرقابة غائبة علي الأغذية المستوردة في الموانئ والمطارات وتدخل بالرشاوي والمعلوم حتي يتمكن المستورد من تجار أغذية الموت الحصول علي «الصك» بأنها صالحة للاستهلاك الآدمي، فيسرع ويغرق بها الأسواق خوفا من انكشاف فسادها وتلوثها.. والبقاء لله في القيم والضمائر والأخلاقيات!! أما «الأغذية المحلية» الفاسدة فهي تتفشي كالوباء في أنحاء مصر ولا رقابة ولا يحزنون، والمهم هو دفع الإكراميات والإتاوات ليصول ويجول «حانوتية» أغذية الموت بلا حساب أو عقاب رادع ويحققوا الأرباح الطائلة من الأموال الحرام ولتذهب صحة الإنسان المصري إلي الجحيم!!
المثير للدهشة والحسرة في آن واحد أننا في عصر يرفع فيه العالم كله شعار «الجودة أولا» أما نحن للأسف نخاصم هذا الشعار تماما!! ويكفي أن عندنا الآلاف من مصانع الغذاء تحت «بير السلم» والتي يقدرها البعض بنحو من 26 - 30 ألف مصنع!! والتي اخترقت أجهزة الرقابة وغمرت الأسواق بالغذاء الفاسد والملوث والبعيد تماما عن المواصفات والمعايير العالمية، فأصبحنا نعاني من «سوء سمعة الغذاء في مصر» لتكتمل فصول الجريمة المنظمة «للسياحة» وتعدد إصابة السياح بالتسمم الغذائي!! فهل سنظل أسري «نعوش» حانوتية أغذية الموت!! أم نتحرك وننقذ ما يمكن إنقاذه بأقصي سرعة من أجل مصر والمصريين؟!!
---
وماذا بعد..؟!!
ألا تستحق مصر أن يكون لديها «الهيئة المصرية لسلامة الغذاء» مثل كل الدول المتحضرة لحماية صحة المصريين؟! من المسئول عن مؤامرة «تجميد» قانون سلامة الغذاء وتحنيطه ووضعه في «الفريزر» حتي كتابة هذه السطور؟! ما هي مسئولية «وزارة الصحة» عن سلامة غذاء المصريين؟! هل سنظل نعاني من تدني كفاءة الكوادر والمفتشين علي الرقابة الغذائية؟! هل تعمل «معامل» فحص الغذاء عندنا بمعايير دولية أم بتساهيل ربنا؟! متي ينتهي «تعدد» الجهات الرقابية وتختفي «غابة» التشريعات الغذائية»؟! نلتقي الأسبوع القادم!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.