مجلس النواب يتجاهل ''تيران وصنافير'' خلال الجلسة العامة    "النواب" يواجه "والى" بأزمة دور الأيتام    "النواب" يوافق على قرارات السيسي بشأن قرض "أوبك" و"منحة" اليابان    السيسى يرأس الاجتماع الثالث للمجلس الأعلى للاستثمار    وزير الاتصالات: مصر تلعب دور عظيم في التواصل بين الصين وإفريقيا    بالصور- تفاصيل لقاء علي عبدالعال بالرئيس البلاروسي في مقر ''النواب''    المرصد السوري: الجهاديون يعزلون مطار دير الزور العسكري عن المدينة    واشنطن تؤكد التزامها بالاتفاق النووى الإيرانى    مقتل وإصابة 6 اشخاص في تفجير إرهابي بتركيا    #في_الجابون - مؤتمر مدرب مالي: نحترم مصر ولكننا لا نخشى أحدا    "صلاح الأغلى بين لاعبي روما = 65 مليون يورو"    ضبط تاجر سلاح عقب تبادل إطلاق النيران مع قوات الشرطة بأسيوط    أهل الفن والسياسة والمجتمع فى عزاء "ماما نونا"    شاهد.. نجوم الفن والإعلام فى عزاء كريمة مختار    «صحة النواب» تطالب بسحب الثقة من الحكومة وعزلها فوراً    رئيس النواب عن ''الإيجارات القديمة'': لم نناقش مشروع القانون ولن نَضر المواطنين    بريطانيا: التحالف الدولي حرر مليوني شخص من قبضة "داعش"    الجيش الليبي يسيطر على منطقة "بوصنيب" بالكامل غربي مدينة بنغازي    دراسة: التوتر العصبي يؤدي إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية    رئيس الأركان يتفقد إحدى المنشآت التعليمية بالقوات المسلحة    وزير التعليم: إحالة أى مدرس يثبت إنتمائه ل"الإخوان" لوظيفة إدراية    "إسماعيل" يتفقد امتحانات تمريض بنها    تحرير 327 قضية مرافق وإشغالات في حملات مكبرة بشوارع الغربية    تنفيذ 300 حكم قضائي خلال حملة أمنية في الأقصر    "التعليم": لا تراجع عن "بوكليت الثانوية".. وبدأنا التحري عن مشرفي الامتحانات    مصرع شخص وإصابة آخر فى انقلاب سيارة بطريق "السويس - الأدبية"    العثور على 30 حمارا مذبوحا ومسلوخا في البحيرة    استياء بين مزارعي السويس بسبب ارتفاع أسعار الأسمدة    22 مليون جنيه لاستصلاح وزراعة 1000 فدان    إزالة 54 لافتة إعلانية بدون ترخيص فى بني سويف    وزير ألماني ردا على ترامب: أزمة اللاجئين نتيجة لسياستكم    إحالة 240 من العاملين بمستشفى المنصورة الدولي للتحقيق    يعالج الصداع النصفي.. فوائد ملح جبال الهيمالايا    الجري مفيد للدماغ ويحمي من "الزهايمر"    فيديو.. «العناني»: إنشاء نقابة للأثريين.. واستحداث وحدة لتنمية موارد الوزارة    الثلاثاء.. افتتاح المؤتمر الدولي الثالث عن «التطرف» بمكتبة الإسكندرية    بتروجت تواصل تنفيذ الأعمال في المحطة البرية لحقل غاز ظهر ببورسعيد    مهاجم غانا المستبعد في تشكيل الأسبوع للدوري الفرنسي    ضبط عاطل يستغل الأطفال فى أعمال التسول بأسوان    مارادونا يحصل على المواطنة الفخرية من نابولى    بالصور.. وصول المشاركين في سباق الدراجات الهوائية بسفاجا    روبن يتوصل لاتفاق لتجديد عقده مع بايرن حتى 2018    الثلاثاء.. أسامة كمال ضيف «المانيفستو» في راديو «9090»    مدير أمن الدقهلية يتفقد الخدمات الأمنية في الميادين    15 مارس إعلان نتائج امتحانات فرع جامعة الإسكندرية بمطروح    وصول السيسي لتوديع رئيس بيلاروسيا في مطار القاهرة    إسلام جمال يقترب من الانضمام للشرقية    «التضامن»: مد فترة التقدم لمسابقة «الأم المثالية» حتى 21 يناير    مخارج الخيانة ما زالت متاحة أمام السيسي لبيع تيران وصنافير    البحوث الإسلامية: يجوز قراءة الفاتحة بغير اللغة العربية في الصلاة    مفتى الجمهورية يوضح حكم أداء الصلاة فى القطار والميكروباص    كيف كان النبي يعامل الخدم والعمال؟    عماد متعب: النادى الأهلى بيتى.. ولن أتركه إلا لو قال لى شكراً    محمد عرفان : "الرقابة الادارية" تجاوزت مرحلة كتابة التقارير ونتجه إلي مقر الواقعة مباشرة    كيف تموت الملائكه    أبو عرايس: أطالب بعودة الإخوان لأنهم يحمون الإسلام    يارا نعوم: أنا مش بفهم فى الكورة    حظك اليوم برج الجدى الإثنين 16/1/2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى.. تتلقى الكثير من المال فامنح نفسك بعض التدليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لوحات مصرية «مزيفة» في مزاد عالمي
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 22 - 10 - 2010

بقدر ما يهمنا وجود أعمال رواد الفن التشكيلي المصري في المزادات العالمية ، يتنافس عليها هواة الاقتناء، بقدر مايشغلنا كيف وصلت كل هذه الأعمال الي الخارج ، وأين نحن كمصريين مسئولين بشكل مباشر أو غير مباشر عن هذا التراث التشكيلي. وقد عرضت دار بونهامز في إمارة دبي بالإمارات العربية في مزاد منذ أسبوع لأعمال الفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط 7 لوحات لعدد من رواد الفن التشكيلي في مصر منهم الفنان حامد ندا وتحية حليم وسيف والأخوين سيف وأدهم وانلي وسامي رافع وعادل السيوي.
وجاءت نتيجة المزاد مخيبة للآمال بالنسبة للفن المصري اذ لم يبع أي من تلك اللوحات، وحول تلك الأعمال كان ل"روز اليوسف" حوار مع بعض الموثقين لأعمال الرواد، فهم خير شهود اثبات علي أصالة العمل او عدم أصالته .
أبدي الفنان صبري منصور- استاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة ، ومقرر لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلي للثقافة واحد موثقي اعمال الفنان حامد ندا انزعاجه قائلاً" اصابني الحزن لما رأيته في المزاد الحالي من اعمال كبار مبدعينا وأري ان لوحة المبدع ادهم وانلي أصلية؛ فهي تعكس أسلوبه الفني ومهارته في الأداء والتصميم ولمسات فرشاته القوية وألوانه الغنية، أما لوحة الفنان سيف وانلي" راقصا باليه إسبانيان" فهناك دلائل كثيرة تؤكد انها غير أصلية؛ فالرسم ضعيف وبه أخطاء قاتلة كما أن الألوان فجة وصريحة والتكوين ضعيف للغاية وكذلك الانتقالات من الظل والضوء لا تنتمي الي أسلوب سيف وائلي .
ويكمل منصور" اما اللوحة المنسوبة للفنان حامد ندا باسم" انجذابه إليها"، فاعتقد أنها لاتمت له بصلة، بل أري أن فيها إساءة لفنه الرائع، وقد اعتمد من قام بتنفيذ هذا العمل علي لوحة ندا الشهيرة" حسن ونعيمة" التي رسمها عام 1969ولكنه قام بتبديل وضع الأشخاص والاستفادة من عناصر ندا الفنية ووزعها في خلفية الشكل، والعين المدققة والخبيرة سرعان ما تدرك مدي" ركاكة" تحوير الأجسام وتحليلها وحركة الفرشاة الساذجة، والانتقالات اللونية التي لا تعكس رهافة في الحس، كل ذلك يدعوني الي الجزم بأن حامد ندا ليس صاحب اللوحة" ويبدي منصور تعجبه الشديد من الطريقة التي تم بها قبول لوحتين مقلدتين بسذاجة مكشوفة للعرض في مؤسسة ذات صبغة دولية وذات مصداقية عالية، مفترضاً أن هذا معناه انها لم تكن المرة الأولي وربما تكون هناك اعمال اخري بيعت من قبل في مزادات سابقة تم تقليدها مما يؤكد انه لا توجد هيئة او لجنة للتثبت من أصالة اعمال الفنانين المصريين.
وبالنسبة للوحتي الفنانة تحية حليم المعروضتين في المزاد وهما" ثلاث فتيات" و" فتاتان" فيري الفنان التشكيلي عصمت دواستاشي أن قيمتهما الفنية متواضعة جدا وربما لا تحملان قيمة تذكر لانهما تمثل المراحل الاولي للفنانة تحية حليم ، مشيراً إلي إلي أن الفنانة لها اعمال أخري أعلي بكثير في القيمة الفنية ومن ثم ترتفع القيمة المادية لاعمالها ، وتوقع ألا تباع اللوحات في المزاد- وهو ما تحقق بالفعل في نتائج المزاد. ويضيف داوستاشي أن لوحة الفنان كامل مصطفي" مشهد من شارع قاهري" تمكن معظم تلاميذ الفنان من نسخها بنفس التقنية اللونية، مؤكداً أن اللوحات الثلاث تقليدية جدا وليست إضافة للمزاد .
ويطرح داوستاشي علي المسئولين عن صالات المزادات عدة علامات استفهام عن الاستيراتيجية المتبعة في اختيار الأعمال وكيفية التأكد من أصالتها، مشيراً إلي أنه ليس هناك اي تعامل من مسئولي تلك المؤسسات مع الموثقين في مصر وطرح الأعمال علي القنوات الرسمية في الدولة صاحبة الأعمال لتوثيقها.
ويدعو أيضاً لاشتراط وجود شهادة توثيق عن أن اللوحة أصلية قبل عرضها للبيع حفاظا علي قيمة الفنان ومنعاً لتزوير الاعمال حتي لو كانت مقتنيات خاصة، وان تكون الأعمال مختومة من قبل وزارة الثقافة.
كما انه من المفترض ان يتوجه الفنان المصري الذي يعتزم الخروج بلوحاته للعرض في اي دولة أخري ، إلي قطاع الفنون التشكيلية وهو الجهة الرسمية المعنية لختم كل اللوحات من الخلف، كما يدفع رسومًا وضرائب في منافذ خروجها سواء كانت مطارات أو موانئ، ولابد من وجود نظم وقوانين نحمي بها أعمال رودانا، وتنسق بين صالات المزادات العالمية والجهات الثقافية في مصر.. وبدون هذه الإجراءات بعد الأمر تهريبًا للتراث الفني، حتي لو بيعت اللوحات في الخارج بأعلي سعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.