جامعة الإسكندرية تقرر تعديل نظام احتساب التقديرات لطلاب الدراسات العليا    ميدو يحضر مؤتمر تقديم العميد    رسمياً .. سموحة يضم مانجا    خالد النبوي يحتفل بمرور 94 عاما علي ميلاد وحش الشاشة    إحالة فردي الشرطة المتسببين فى هروب سجيني الإسماعيلية للاحتياط    محافظ القاهرة: أجهزة رقابة ومتابعة لمنع مخالفات البناء خلال العيد    حماس والجهاد: مجزرة سوق الشجاعية "جريمة حرب" تستلزم رداً مزلزلاً    بايرن ينفي اهتمامه بضم خضيرة    ميسي لمنتقديه: الأسد لا ينشغل برأي خروف    «وزيرا التعليم والشباب» يوقعان بروتوكولا لإنشاء 257 مدرسة بمراكز الشباب    رفع الإستعدادات بمطار الأقصر الدولى للكشف المبكر عن المعتمرين المصابين بفيروس "كورونا"    انخفاض أرباح باركليز بالربع الثاني ل2.9 مليار دولار    خالد الصاوي: صداقتي بكريم عبدالعزيز عمرها 10 سنوات    مكتبة الإسكندرية تصدر كتاب "الجامع الأزهر الشريف"    بالفيديو.. محافظ الإسكندرية يقوم بجولة للإشراف على جمع القمامة    وثيقة التحالف المدني الديمقراطي: جميع الأحزاب على قدم المساواة.. واختيار المرشحين على أساس الكفاءة والخبرة    الشرقية.. احتفالية لأبناء الشهداء والمعتقلين في "ههيا"    الخارجية تتابع بشكل متواصل أوضاع الجالية المصرية في ليبيا    وزير خارجية الجزائر: ظروف خارجة دفعت بالتواجد الفرنسي في موقع تحطم الطائرة    إعلامية مسلمة ترتدى الصليب تضامناً مع مسيحيى الموصل    مصرع «أمين شرطة» فى حادث تصادم ببني سويف    إقبال كثيف للجمهور بمسرح عبد الوهاب والبالون فى«مهرجان الفنون»    اتصالات مصر: تحديثات الشبكة أثرت سلبا على الخدمات الصوتية    كأس الابطال الدولية: فوز مانشستر على ميلان وخسارة الريال أمام روما    القبض علي طالب بأصول الدين بحوزته 6 عبوات ناسفة بالزقازيق    قريبًا.. يمكنك الدردشة بالصور والفيديوهات عبر "انستجرام"    وزير الدفاع يصدق على سفر اسر شهداء قوات حرس الحدود بالفرافره للحج    خطر إيبولا يقترب من بريطانيا    «الري»: لم يتم إلغاء «خط المياه العكرة» بالساحل الشمالي    وصول 7 حالات من الجرحى والمصابين الفلسطينيين إلي معبر رفح    "عد تنازلي" مغامرة بطل ومؤلف ومنتج.. وأبطال تفوقوا على أنفسهم بنقل انفعالاتهم للمشاهد    76 % نسبة حضور العاملين بشركات بترول السويس في ثالث أيام العيد    العثور على سيارة يشتبه أنها استُخدمت في تهريب سجناء من سجن المستقبل    رامز جلال: حلقة شريف مدكور من أخطر الحلقات.. و"قرش البحر" كان بجد    انتهي رمضان وبقي القران و استمر الايمان    «مصر للطيران» تُسير14 رحلة الخميس لنقل 2982 معتمراً    موانئ البحر الأحمر تنفي وجود حالات مرضية بين المعتمرين العائدين    ماسك طبيعى يخلصك من أثار السهر وإرهاق العين    الأوقاف تطلب سجن أساتذة بالأزهر خطبوا العيد بدون تصريح    تعرف علي طرق التنبيه بقطع التيار الكهربائى    انتهاء حملة عسكرية موسعة بشمال سيناء    «مستشفيات المنوفية» تستقبل 50 قتيلًا ومصابًا في حوادث العيد    غدا.. بعثة "فراعنة الطائرة" تطير لتونس استعدادا لبطولة العالم فى بولندا    كتاب «الحياة» لهاركنيس الأعلى مبيعا بقائمة نيويورك تايمز    بالصور.. محافظ المنيا يكرم 328 من حفظة القرآن الكريم بالحفل السنوي لأوقاف ديرمواس    المطالبة بتوجيه تهم لرئيس برشلونة ونائبه في قضية «نيمار»    بنك بريطانى يغلق حساب ناشط مقرب للإخوان    كييف تنفي إسقاط طائرة عسكرية تابعة لها    نائب لبناني يدعو «اليونيفيل» للقيام بواجبها إزاء اختطاف إسرائيل لمواطن لبناني    الشهابي: أحزاب "الجبهة المصرية" وافقت على الانضمام ل"عمرو موسى"    محكمة بريطانية توقف محاولات استعادة قناع فرعوني عمره 3200 سنة    نيجيريا تنفي دفع 100 مليون نيرة رشاوي لأولياء أمور الفتيات المختطفات    الانتظام فى رياضة الجرى يضيف ثلاثة أعوام لعمرك    قريبا.. جيل جديد من حبوب منع الحمل أكثر فاعلية للبدينات    احذر موارد الهلاك    الدعاء للفرط في الصلاة عليه    الاستخارة تجلب الخير    ثوار "القرية الأولى" يتظاهرون تنديدا بانقلاب الخراب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لوحات مصرية «مزيفة» في مزاد عالمي
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 22 - 10 - 2010

بقدر ما يهمنا وجود أعمال رواد الفن التشكيلي المصري في المزادات العالمية ، يتنافس عليها هواة الاقتناء، بقدر مايشغلنا كيف وصلت كل هذه الأعمال الي الخارج ، وأين نحن كمصريين مسئولين بشكل مباشر أو غير مباشر عن هذا التراث التشكيلي. وقد عرضت دار بونهامز في إمارة دبي بالإمارات العربية في مزاد منذ أسبوع لأعمال الفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط 7 لوحات لعدد من رواد الفن التشكيلي في مصر منهم الفنان حامد ندا وتحية حليم وسيف والأخوين سيف وأدهم وانلي وسامي رافع وعادل السيوي.
وجاءت نتيجة المزاد مخيبة للآمال بالنسبة للفن المصري اذ لم يبع أي من تلك اللوحات، وحول تلك الأعمال كان ل"روز اليوسف" حوار مع بعض الموثقين لأعمال الرواد، فهم خير شهود اثبات علي أصالة العمل او عدم أصالته .
أبدي الفنان صبري منصور- استاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة ، ومقرر لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلي للثقافة واحد موثقي اعمال الفنان حامد ندا انزعاجه قائلاً" اصابني الحزن لما رأيته في المزاد الحالي من اعمال كبار مبدعينا وأري ان لوحة المبدع ادهم وانلي أصلية؛ فهي تعكس أسلوبه الفني ومهارته في الأداء والتصميم ولمسات فرشاته القوية وألوانه الغنية، أما لوحة الفنان سيف وانلي" راقصا باليه إسبانيان" فهناك دلائل كثيرة تؤكد انها غير أصلية؛ فالرسم ضعيف وبه أخطاء قاتلة كما أن الألوان فجة وصريحة والتكوين ضعيف للغاية وكذلك الانتقالات من الظل والضوء لا تنتمي الي أسلوب سيف وائلي .
ويكمل منصور" اما اللوحة المنسوبة للفنان حامد ندا باسم" انجذابه إليها"، فاعتقد أنها لاتمت له بصلة، بل أري أن فيها إساءة لفنه الرائع، وقد اعتمد من قام بتنفيذ هذا العمل علي لوحة ندا الشهيرة" حسن ونعيمة" التي رسمها عام 1969ولكنه قام بتبديل وضع الأشخاص والاستفادة من عناصر ندا الفنية ووزعها في خلفية الشكل، والعين المدققة والخبيرة سرعان ما تدرك مدي" ركاكة" تحوير الأجسام وتحليلها وحركة الفرشاة الساذجة، والانتقالات اللونية التي لا تعكس رهافة في الحس، كل ذلك يدعوني الي الجزم بأن حامد ندا ليس صاحب اللوحة" ويبدي منصور تعجبه الشديد من الطريقة التي تم بها قبول لوحتين مقلدتين بسذاجة مكشوفة للعرض في مؤسسة ذات صبغة دولية وذات مصداقية عالية، مفترضاً أن هذا معناه انها لم تكن المرة الأولي وربما تكون هناك اعمال اخري بيعت من قبل في مزادات سابقة تم تقليدها مما يؤكد انه لا توجد هيئة او لجنة للتثبت من أصالة اعمال الفنانين المصريين.
وبالنسبة للوحتي الفنانة تحية حليم المعروضتين في المزاد وهما" ثلاث فتيات" و" فتاتان" فيري الفنان التشكيلي عصمت دواستاشي أن قيمتهما الفنية متواضعة جدا وربما لا تحملان قيمة تذكر لانهما تمثل المراحل الاولي للفنانة تحية حليم ، مشيراً إلي إلي أن الفنانة لها اعمال أخري أعلي بكثير في القيمة الفنية ومن ثم ترتفع القيمة المادية لاعمالها ، وتوقع ألا تباع اللوحات في المزاد- وهو ما تحقق بالفعل في نتائج المزاد. ويضيف داوستاشي أن لوحة الفنان كامل مصطفي" مشهد من شارع قاهري" تمكن معظم تلاميذ الفنان من نسخها بنفس التقنية اللونية، مؤكداً أن اللوحات الثلاث تقليدية جدا وليست إضافة للمزاد .
ويطرح داوستاشي علي المسئولين عن صالات المزادات عدة علامات استفهام عن الاستيراتيجية المتبعة في اختيار الأعمال وكيفية التأكد من أصالتها، مشيراً إلي أنه ليس هناك اي تعامل من مسئولي تلك المؤسسات مع الموثقين في مصر وطرح الأعمال علي القنوات الرسمية في الدولة صاحبة الأعمال لتوثيقها.
ويدعو أيضاً لاشتراط وجود شهادة توثيق عن أن اللوحة أصلية قبل عرضها للبيع حفاظا علي قيمة الفنان ومنعاً لتزوير الاعمال حتي لو كانت مقتنيات خاصة، وان تكون الأعمال مختومة من قبل وزارة الثقافة.
كما انه من المفترض ان يتوجه الفنان المصري الذي يعتزم الخروج بلوحاته للعرض في اي دولة أخري ، إلي قطاع الفنون التشكيلية وهو الجهة الرسمية المعنية لختم كل اللوحات من الخلف، كما يدفع رسومًا وضرائب في منافذ خروجها سواء كانت مطارات أو موانئ، ولابد من وجود نظم وقوانين نحمي بها أعمال رودانا، وتنسق بين صالات المزادات العالمية والجهات الثقافية في مصر.. وبدون هذه الإجراءات بعد الأمر تهريبًا للتراث الفني، حتي لو بيعت اللوحات في الخارج بأعلي سعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.