مسئولون أمريكيون: قصف السعودية للحوثيين كشف تراجع اعتمادها علي واشنطن    بالصور.. كيف تغير وجه مدينة نيويورك خلال 70 عاما    مقتل جنديين بالجيش الليبي وإصابة 12 جراء الاشتباكات ببنغازي    5 لقطات وسقطة تلفزيونية تصريحات بالجملة فى لقاء مصر وغينيا    ضبط عاطلين سرقا سيارة نقل من قائدها بأسيوط    مصرع شخص في انقلاب سيارة بالبحر الأحمر    العثور على 3 عبوات ناسفة بمدينة نصر    حملات ل«شرطة التموين» تضبط 30 قضية «غش غذائي»    البحر الأحمر تستضيف مهرجان «أيلاند الغردقة» 12 أبريل المقبل    طاقم تحكيم أوغندي لإدارة مباراة الزمالك ورايون بالكونفدرالية    نوادر تحكيمية.. مارادونا يورط التونسى بن ناصر    الطائرة الألمانية المنكوبة: مساعد الطيار "تعمد إسقاطها"    ملك السعودية يتلقى اتصالاً هاتفيًّا من الرئيس التركي    الرئيس الإيرانى وكاميرون يعربان عن التزامهما بالتوصل لاتفاق نووى    الإخوان يعاودون استهداف منازل القيادات الأمنية والوزراء ورموز المجتمع.. إطلاق رصاص على منزل أسرة وزير الداخلية السابق.. وتفجير شاليه مفتى الجمهورية السابق.. الجماعات الإرهابية تعد قوائم اغتيالات    صراع الكبار يشتعل على ضم محمد صلاح مبكراً    بالفيديو.. جابر عصفور: من يقول الحجاب فرض "لا يفقه شئ"    تراث الأجداد يحيه الأحفاد في سباق «الهجن» الدولي بالإسماعيلية .. «صور وفيديو»    مصر.. تاريخ طويل من اتفاقيات «النوايا الحسنة»    عبد الفتاح : لا توجد مستحقات متأخرة للحكام لدى الجبلاية    اليوم.. عمومية ساخنة فى الجزيرة والزهور لمناقشة الميزانية    ياسمين رئيس: لا أعرف موعد عرضه "بلاش تبوسني"    صراع مع الإدارية وأزمات مالية وهروب حفنى من المنتخب فى يوم ساخن بالزمالك    مجلس «الصحفيين» يؤجل تشكيل هيئة مكتبه.. وينتدب مستشار لطعون الانتخابات    بالفيديو| الأهداف التي قصفتها "عاصفة الحزم" في اليمن    بالفيديو - السامبا ترقص والضحية فرنسا    حبس 3من عناصر الإخوان لاتهامهم بالتظاهر والتحريض على العنف بأكتوبر وزايد    محافظ قنا يشكل لجنة للتحقيق في حادث انهيار السينما    أمين عام الآثار: الإيطاليون خبراء في إدارة المتاحف والمواقع الأثرية    نرمين الفقي تعتذر عن بطولة "الدخول في الممنوع"    بالفيديو.. أشرف عبد الباقى يسخر من النميمة بطريقة كوميدية    أحمد منير يكشف ألاعيب منذر ريحانة فى "مملكة المغربى"    بالفيديو.. اجتماع موسع لأعضاء حزب «حماة الوطن» بالغربية    خبراء: الفلفل الأسود يقاوم أمراض القلب والعجز الجنسى    طوارئ بالصحة استعداداً لمؤتمر القمة العربية    حظك اليوم برج العذراء يوم الجمعة 2015/3/27    التعليم: وقف الدراسة ب80 مدرسة لا تصلح لاستقبال الطلاب    التعليم :تنشر رابط استمارة الرغبات للفائزين في مسابقة تعيين 30 ألف معلم لتسكينهم خارج محافظاتهم    الآلاف يتابعون فقس أفراخ النسر الأصلع علي الهواء    كشف حساب    توفير أراض بنظام حق الانتفاع لمبادرة «مشروعك» برأس غارب    الخطاب الديني.. تجديد.. لا تبديد "1"    مكاتب لمساعدة ضحايا العنف ضد المرأة بالمحافظات    لمتناالحلوة    محلب يفتتح المرحلة الثانية من مستشفي 185 طواريء قصر العيني    خواطر مصري    العشوائيات وصلت الأحياء الراقية    من يجدد لهذه الأمة دينها؟    وهدان: وضع آيات قرآنية فى غرف النوم «غير مستحب»    «الإدارية» تضبط واقعة اختلاس أدوية ب2.7 مليون جنيه    الكسب غير المشروع: ندرس أسباب الحكم ببراءة العادلي لتحديد جدوى الطعن بالنقض    إثيوبيا تشارك في المسابقة العالمية للقرآن الكريم بالقاهرة    «عاصفة الحزم» ترفع أسعار النفط    أول رد فعل من زعيم الحوثيين على الضربات الجوية    محافظ الغربية: إنشاء وتطوير وتشغيل 62 مخبزًا بالمحافظة    التحليل السياسى والتقييم التنموى    «الإحصاء»:    إزالة 84 حالة تعد على أراضي زراعية بالدقهلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لوحات مصرية «مزيفة» في مزاد عالمي
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 22 - 10 - 2010

بقدر ما يهمنا وجود أعمال رواد الفن التشكيلي المصري في المزادات العالمية ، يتنافس عليها هواة الاقتناء، بقدر مايشغلنا كيف وصلت كل هذه الأعمال الي الخارج ، وأين نحن كمصريين مسئولين بشكل مباشر أو غير مباشر عن هذا التراث التشكيلي. وقد عرضت دار بونهامز في إمارة دبي بالإمارات العربية في مزاد منذ أسبوع لأعمال الفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط 7 لوحات لعدد من رواد الفن التشكيلي في مصر منهم الفنان حامد ندا وتحية حليم وسيف والأخوين سيف وأدهم وانلي وسامي رافع وعادل السيوي.
وجاءت نتيجة المزاد مخيبة للآمال بالنسبة للفن المصري اذ لم يبع أي من تلك اللوحات، وحول تلك الأعمال كان ل"روز اليوسف" حوار مع بعض الموثقين لأعمال الرواد، فهم خير شهود اثبات علي أصالة العمل او عدم أصالته .
أبدي الفنان صبري منصور- استاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة ، ومقرر لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلي للثقافة واحد موثقي اعمال الفنان حامد ندا انزعاجه قائلاً" اصابني الحزن لما رأيته في المزاد الحالي من اعمال كبار مبدعينا وأري ان لوحة المبدع ادهم وانلي أصلية؛ فهي تعكس أسلوبه الفني ومهارته في الأداء والتصميم ولمسات فرشاته القوية وألوانه الغنية، أما لوحة الفنان سيف وانلي" راقصا باليه إسبانيان" فهناك دلائل كثيرة تؤكد انها غير أصلية؛ فالرسم ضعيف وبه أخطاء قاتلة كما أن الألوان فجة وصريحة والتكوين ضعيف للغاية وكذلك الانتقالات من الظل والضوء لا تنتمي الي أسلوب سيف وائلي .
ويكمل منصور" اما اللوحة المنسوبة للفنان حامد ندا باسم" انجذابه إليها"، فاعتقد أنها لاتمت له بصلة، بل أري أن فيها إساءة لفنه الرائع، وقد اعتمد من قام بتنفيذ هذا العمل علي لوحة ندا الشهيرة" حسن ونعيمة" التي رسمها عام 1969ولكنه قام بتبديل وضع الأشخاص والاستفادة من عناصر ندا الفنية ووزعها في خلفية الشكل، والعين المدققة والخبيرة سرعان ما تدرك مدي" ركاكة" تحوير الأجسام وتحليلها وحركة الفرشاة الساذجة، والانتقالات اللونية التي لا تعكس رهافة في الحس، كل ذلك يدعوني الي الجزم بأن حامد ندا ليس صاحب اللوحة" ويبدي منصور تعجبه الشديد من الطريقة التي تم بها قبول لوحتين مقلدتين بسذاجة مكشوفة للعرض في مؤسسة ذات صبغة دولية وذات مصداقية عالية، مفترضاً أن هذا معناه انها لم تكن المرة الأولي وربما تكون هناك اعمال اخري بيعت من قبل في مزادات سابقة تم تقليدها مما يؤكد انه لا توجد هيئة او لجنة للتثبت من أصالة اعمال الفنانين المصريين.
وبالنسبة للوحتي الفنانة تحية حليم المعروضتين في المزاد وهما" ثلاث فتيات" و" فتاتان" فيري الفنان التشكيلي عصمت دواستاشي أن قيمتهما الفنية متواضعة جدا وربما لا تحملان قيمة تذكر لانهما تمثل المراحل الاولي للفنانة تحية حليم ، مشيراً إلي إلي أن الفنانة لها اعمال أخري أعلي بكثير في القيمة الفنية ومن ثم ترتفع القيمة المادية لاعمالها ، وتوقع ألا تباع اللوحات في المزاد- وهو ما تحقق بالفعل في نتائج المزاد. ويضيف داوستاشي أن لوحة الفنان كامل مصطفي" مشهد من شارع قاهري" تمكن معظم تلاميذ الفنان من نسخها بنفس التقنية اللونية، مؤكداً أن اللوحات الثلاث تقليدية جدا وليست إضافة للمزاد .
ويطرح داوستاشي علي المسئولين عن صالات المزادات عدة علامات استفهام عن الاستيراتيجية المتبعة في اختيار الأعمال وكيفية التأكد من أصالتها، مشيراً إلي أنه ليس هناك اي تعامل من مسئولي تلك المؤسسات مع الموثقين في مصر وطرح الأعمال علي القنوات الرسمية في الدولة صاحبة الأعمال لتوثيقها.
ويدعو أيضاً لاشتراط وجود شهادة توثيق عن أن اللوحة أصلية قبل عرضها للبيع حفاظا علي قيمة الفنان ومنعاً لتزوير الاعمال حتي لو كانت مقتنيات خاصة، وان تكون الأعمال مختومة من قبل وزارة الثقافة.
كما انه من المفترض ان يتوجه الفنان المصري الذي يعتزم الخروج بلوحاته للعرض في اي دولة أخري ، إلي قطاع الفنون التشكيلية وهو الجهة الرسمية المعنية لختم كل اللوحات من الخلف، كما يدفع رسومًا وضرائب في منافذ خروجها سواء كانت مطارات أو موانئ، ولابد من وجود نظم وقوانين نحمي بها أعمال رودانا، وتنسق بين صالات المزادات العالمية والجهات الثقافية في مصر.. وبدون هذه الإجراءات بعد الأمر تهريبًا للتراث الفني، حتي لو بيعت اللوحات في الخارج بأعلي سعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.