ضبط 8 من طلاب الإخوان لاتهامهم ب«حرق مبنى الأمن الإداري» بجامعة المنصورة    تحرك مصري مكثف استعداداً لمراجعة ملف حقوق الإنسان في جنيف    غريب يستدعي 6 محترفين لمباراة السنغال    رومينيجه: الأندية الأوروبية تفضل انطلاق مونديال 2022 في أبريل    إتحاد الكرة يعقد إجتماع لمناقشة أزمة الإتحاد مع شركة 'ماتش ورلد'    الإصابات تضرب دجلة قبل مواجهة الرجاء بالدورى    الدولار يصعد لأعلى مستوى في 24 يومًا بعد تصريحات للمركزي الأمريكي    لبيب: الرئيس طالبنا بمصارحة المواطنين في أول تحرك ل"الوطني للتنمية"    لجنة انتخابات"حماية المستثمر" تحدد قواعد التصويت    شركتان فرنسية واسبانية تتنافسان على تنفيذ مترو العتبة الزمالك    أستراليا تدين العملية الإرهابية جنوب الشيخ زويد    ارتفاع سلة خامات أوبك إلى 83.24 دولارا للبرميل الأربعاء    الصبر عند الصدمة الأولى    وزير الآثار: استعادة 950 قطعة آثرية سرقت من متحف ملاوي بالمنيا    المحكمة تستمع لشهادة شقيقة الفنانة زينة في دعوى نسب طفليها لأحمد عز    الفرقة القومية للمسرح تستعد للموسم الجديد بعمل من إخراج حسن الوزير    بريتني سبيرز تكسب مليون دولار كل أسبوع!    مفتي الجمهورية يهنئ شيخ الأزهر على اختياره رئيسًا لمجلس حكماء المسلمين    التعاون الإسلامي:    الليلة.. بكري يناقش هزيمة "الإخوان" في تونس في "حقائق وأسرار"    تايمز لأمير قطر: احفظ ماء وجهك    بارزاني: لولا موافقة أنقرة ودعم واشنطن لما ذهبت «البيشمركة» إلى «كوباني»    سخرية التاريخ: «داعش» ينسف الخريطة لاستدراج التقسيم    مساعد وزير الخارجية لدول الجوار يلتقي بسفراء السودان وليبيا وفلسطين" علي أثر الحادث الإرهابي الذي وقع في سيناء    مجموعات الانضباط المرورى تواجه التكدس بالإسكندرية    تفاصيل صفقة السلاح المضبوطة بالعين السخنة    أول رد من عماد متعب بعد حكم حبسه 3 أشهر    محافظ القليوبية يضع مدرسة ابن الحكم الخاصة بشبرا تحت الإشراف المالي والاداري    نقابة المعلمين بسمالوط تطالب بفصل طالب لتعديه علي مدرسه    تجاوز معدل تبني أحدث إصدارات نظام «آبل» التشغيلي لحاجز ال 52%    الإسماعيلية..    بيت السناري يعلن عن تنظيم "ورشة فنون النحت" الأحد المقبل بالإسكندرية    أول تعليق لتحالف دعم الشرعية بعد قرار محلب بحله    خالد داود ينضم لاعتصام أسرة "عبد الفتاح" بدار القضاء    بدء اجتماع الأعلى للجامعات بعين شمس بحضور وزيري التعليم العالي والبحث العلمي    زينب هاشم تترك البنك الأهلى وتتولى منصب الرئيس التنفيذى لشركة أبو ظبى الإسلامى للاستثمار    براءة 26 من "وايت نايتس" من تهمة تنظيم مسيرة بدون تصريح    بايرن ميونيخ يواجه براونشفيج .. ودورتموند يصطدم بدينامو دريسدن في دور ال16 لكأس ألمانيا    المحكمة تقضي بحبس متعب 3 شهور مع إيقاف التنفيذ    «الري»: بدء إطلاق المياه بتوشكى لزراعة 100 ألف فدان    "فجر ليبيا" تعتقل ضباطًا للجيش في طرابلس    الوفد المصري يناقش اليوم دعوة الرئيس ل"حوار الأحزاب" وقانون الدوائر    بدء محاكمة صحفي تعدى على ضابط أثناء محاكمة القرن    عزت العلايلي ل'إنت حر': السينما صناعة استراتيجية.. و'الجزيرة 2' و'الفيل الأزرق' أعادوها للحياة    تأجيل قضية خلية قناة السويس للإستعلام عن حضور الشاهد الرئيسي لجلسة 12 نوفمبر    القبض على سائق بحوزته 2 كيلو بانجو بالمنيا    الإعلام الإسرائيلي ينتقد إخلاء الجيش المصرى لسكان الشريط الحدودى ويصفه بالنكبة    هامبورج يعتذر لبايرن وريبيري بعد تصرف أحمق من أحد مشجعيه    كيكة الفراولة المحشوة بالكريما الغنية    أستاذة "جلدية": "الميزوثيرابي" يساعد لإعادة شباب الوجه والرقبة    إقبال المرضى على حميات السويس لتلقى "سوفالدى"    "مرصد التكفير" يرد على فتاوى الإرهابيين    دراسة: تناول اللبن ومنتجاته لا يحمي العظام من الكسور    حكم الصلاة في وسائل المواصلات أثناء السفر    السويد تعترف رسمياً بدولة فلسطين    الحفر خلسة يكشف عن بقايا معبد فرعوني لتحتمس الثالث جنوبي القاهرة    فضل حمد الله تعالي وشكره    العامل والأجير في هدي النبي البشير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لوحات مصرية «مزيفة» في مزاد عالمي
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 22 - 10 - 2010

بقدر ما يهمنا وجود أعمال رواد الفن التشكيلي المصري في المزادات العالمية ، يتنافس عليها هواة الاقتناء، بقدر مايشغلنا كيف وصلت كل هذه الأعمال الي الخارج ، وأين نحن كمصريين مسئولين بشكل مباشر أو غير مباشر عن هذا التراث التشكيلي. وقد عرضت دار بونهامز في إمارة دبي بالإمارات العربية في مزاد منذ أسبوع لأعمال الفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط 7 لوحات لعدد من رواد الفن التشكيلي في مصر منهم الفنان حامد ندا وتحية حليم وسيف والأخوين سيف وأدهم وانلي وسامي رافع وعادل السيوي.
وجاءت نتيجة المزاد مخيبة للآمال بالنسبة للفن المصري اذ لم يبع أي من تلك اللوحات، وحول تلك الأعمال كان ل"روز اليوسف" حوار مع بعض الموثقين لأعمال الرواد، فهم خير شهود اثبات علي أصالة العمل او عدم أصالته .
أبدي الفنان صبري منصور- استاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة ، ومقرر لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلي للثقافة واحد موثقي اعمال الفنان حامد ندا انزعاجه قائلاً" اصابني الحزن لما رأيته في المزاد الحالي من اعمال كبار مبدعينا وأري ان لوحة المبدع ادهم وانلي أصلية؛ فهي تعكس أسلوبه الفني ومهارته في الأداء والتصميم ولمسات فرشاته القوية وألوانه الغنية، أما لوحة الفنان سيف وانلي" راقصا باليه إسبانيان" فهناك دلائل كثيرة تؤكد انها غير أصلية؛ فالرسم ضعيف وبه أخطاء قاتلة كما أن الألوان فجة وصريحة والتكوين ضعيف للغاية وكذلك الانتقالات من الظل والضوء لا تنتمي الي أسلوب سيف وائلي .
ويكمل منصور" اما اللوحة المنسوبة للفنان حامد ندا باسم" انجذابه إليها"، فاعتقد أنها لاتمت له بصلة، بل أري أن فيها إساءة لفنه الرائع، وقد اعتمد من قام بتنفيذ هذا العمل علي لوحة ندا الشهيرة" حسن ونعيمة" التي رسمها عام 1969ولكنه قام بتبديل وضع الأشخاص والاستفادة من عناصر ندا الفنية ووزعها في خلفية الشكل، والعين المدققة والخبيرة سرعان ما تدرك مدي" ركاكة" تحوير الأجسام وتحليلها وحركة الفرشاة الساذجة، والانتقالات اللونية التي لا تعكس رهافة في الحس، كل ذلك يدعوني الي الجزم بأن حامد ندا ليس صاحب اللوحة" ويبدي منصور تعجبه الشديد من الطريقة التي تم بها قبول لوحتين مقلدتين بسذاجة مكشوفة للعرض في مؤسسة ذات صبغة دولية وذات مصداقية عالية، مفترضاً أن هذا معناه انها لم تكن المرة الأولي وربما تكون هناك اعمال اخري بيعت من قبل في مزادات سابقة تم تقليدها مما يؤكد انه لا توجد هيئة او لجنة للتثبت من أصالة اعمال الفنانين المصريين.
وبالنسبة للوحتي الفنانة تحية حليم المعروضتين في المزاد وهما" ثلاث فتيات" و" فتاتان" فيري الفنان التشكيلي عصمت دواستاشي أن قيمتهما الفنية متواضعة جدا وربما لا تحملان قيمة تذكر لانهما تمثل المراحل الاولي للفنانة تحية حليم ، مشيراً إلي إلي أن الفنانة لها اعمال أخري أعلي بكثير في القيمة الفنية ومن ثم ترتفع القيمة المادية لاعمالها ، وتوقع ألا تباع اللوحات في المزاد- وهو ما تحقق بالفعل في نتائج المزاد. ويضيف داوستاشي أن لوحة الفنان كامل مصطفي" مشهد من شارع قاهري" تمكن معظم تلاميذ الفنان من نسخها بنفس التقنية اللونية، مؤكداً أن اللوحات الثلاث تقليدية جدا وليست إضافة للمزاد .
ويطرح داوستاشي علي المسئولين عن صالات المزادات عدة علامات استفهام عن الاستيراتيجية المتبعة في اختيار الأعمال وكيفية التأكد من أصالتها، مشيراً إلي أنه ليس هناك اي تعامل من مسئولي تلك المؤسسات مع الموثقين في مصر وطرح الأعمال علي القنوات الرسمية في الدولة صاحبة الأعمال لتوثيقها.
ويدعو أيضاً لاشتراط وجود شهادة توثيق عن أن اللوحة أصلية قبل عرضها للبيع حفاظا علي قيمة الفنان ومنعاً لتزوير الاعمال حتي لو كانت مقتنيات خاصة، وان تكون الأعمال مختومة من قبل وزارة الثقافة.
كما انه من المفترض ان يتوجه الفنان المصري الذي يعتزم الخروج بلوحاته للعرض في اي دولة أخري ، إلي قطاع الفنون التشكيلية وهو الجهة الرسمية المعنية لختم كل اللوحات من الخلف، كما يدفع رسومًا وضرائب في منافذ خروجها سواء كانت مطارات أو موانئ، ولابد من وجود نظم وقوانين نحمي بها أعمال رودانا، وتنسق بين صالات المزادات العالمية والجهات الثقافية في مصر.. وبدون هذه الإجراءات بعد الأمر تهريبًا للتراث الفني، حتي لو بيعت اللوحات في الخارج بأعلي سعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.