«شكرى» يستقبل نظيرة البوروندي بمقر البعثة المصرية في نيويورك    مصادر بمحافظة البحيرة: تأجيل زيارة رئيس الوزراء للمحافظة اليوم    السيسي يخاطر بنفسه بسبب إسرائيل    45 قتيلًا في الغارات الجوية على حلب    زيدان يبرر تغيير رونالدو وتعادل الدقائق الأخيرة    مرتضى منصور: تأهل الزمالك أنقذنى من مؤامرة كبيرة    صحيفة مغربية: رباعية الزمالك أمام الوداد كانت بفعل فاعل    المصري يستعد للشرقية بدون راحة    خروج جرار قطار عن القضبان بالسويس    الأمطار تنهي حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي في تونس    مقتل 18 في هجوم لداعش في تكريت بالعراق    فرنسا تدعو السلطات الجابونية للإلتزام بالمعايير الدولية الخاصة بحقوق الإنسان ودولة القانون    اليوم.. نتنياهو يلتقي "ترامب" ومنافسته "كلينتون"    أبوشقة: عقوبات رادعة للحد من الهجرة غير الشرعية    موراتا لجماهير ريال مدريد: لا تحولوا الأمر إلى دراما.. سنقدم كل ما لدينا من أجل الليجا    جمال عيد: منظومة العدل في مصر سيئة    النقل الروسية: تقدم كبير بمشروع الاتفاق حول أمن الطيران مع مصر    اليوم ..وزير التعليم العالي يزور جامعة بنها.. والسبب «تحية العلم»    الصحة السعودية: لم نسجل أي إصابات بسبب الأطعمة المستوردة من مصر    مؤمن سليمان: الزمالك أنجز رغم رحيل عدد من لاعبي القائمة الأفريقية    الزمالك يطلب إقامة نهائي أبطال إفريقيا بستاد القاهرة بحضور 100 ألف مشجع    17 محافظة تستعد لاستقبال العام الجديد اليوم    الصحة: 91 جثة مجهولة ضمن ضحايا "مركب رشيد"    بالصور.. مداهمة مصنع لإنتاج المخللات بالبحيرة بداخله 4,900 طن غير صالحة للإستهلاك    حريق فى ناقلة نفط في خليج المكسيك    تعرف على موعد طرح "القرد بيتكلم" في السينمات    وزير الأثار يتابع أعمال إعادة بناء مقبرة بالبر الغربي بالأقصر    توصية لمرضى السكري والضغط بفحص الكلى مرة سنوياً    معتز عبدالفتاح عن غرق مركب رشيد: المصريون «أصبحوا متبلدين»    وفد إعلامي فرنسي وآخر بلجيكي يصلان القاهرة لزيارة المعالم السياحية    مساعد وزير الداخلية الأسبق: جهاز الأمن الوطني خرج من النفق المظلم منذ عام    حملات ترشيد الاستهلاك: شعارنا«وفر لنفسك»    «الحركة النقدية والمسرح المقاوم» رابع ندوات مهرجان المسرح التجريبي    «جراج» لزوار القلعة لمواجهة بلطجة «السُّيّاس»    بالفيديو.. أحمد موسى: رجال أعمال بيطلبوا ناس للشغل ومحدش بيروح    70 حجاب يمنع الإنسان من العبادة بشكل صحيح.. كيف تتغلب عليهم؟!    دراسة جديدة تكشف مفاجأة صحية خطيرة للمدخنين    حبس كهربائى تعدى جنسيا على فتاة بشبرا الخيمة    الدفاع فى «عنف المقطم»: موكلى تبرع لصندوق تحيا مصر ووالده عضو بالحزب الوطنى..وحبس 5 متهمين ثلاث سنوات فى اقتحام قسم العرب    حفظ التحقيق فى واقعة دهس النائبة رشا عبدالفتاح لعاملين ب«مدينة نصر»    مؤسسة «التجارى الدولى» تقدم 50 منحة دراسية لطلاب مدينة زويل    سفارة خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة تحتفل باليوم الوطنى ال86    «متعب» يطلب تجديد عقده مع الأهلى وعلامات استفهام حول «أجاى»    الإدارة المحلية والتضامن والإسكان فى حالة طوارئ قبل «الانعقاد الثانى»    هموم عام دراسى جديد    كلام فى الحب والسلام    كم ذا يكابد    أخبار ثقافية    «المركزى» يطبع 16.4 مليار جنيه من البنكنوت فى شهر    علامات قبول الحج    إهدار 100 مليون جنيه بالضرائب العقارية فى المنيا    لعنة الدولار والجمارك تصيب سوق الأدوات المدرسية    تكريم الفنانين فى المؤتمر الدولى الثالث للخصوبة والعقم    الاستخارة.. استنارة!!!    أديل تسعى لاستعادة صوتها بالامتناع عن التدخين    تفسير قوله تعالى : ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا )    د.الهلالي يطلب تأخير دفن الميت 6 ساعات    بدء خفض ساعات العمل من 12 إلى 8 للصيادلة بعد اختفاء تكدس منافذ بيع ألبان الأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لوحات مصرية «مزيفة» في مزاد عالمي
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 22 - 10 - 2010

بقدر ما يهمنا وجود أعمال رواد الفن التشكيلي المصري في المزادات العالمية ، يتنافس عليها هواة الاقتناء، بقدر مايشغلنا كيف وصلت كل هذه الأعمال الي الخارج ، وأين نحن كمصريين مسئولين بشكل مباشر أو غير مباشر عن هذا التراث التشكيلي. وقد عرضت دار بونهامز في إمارة دبي بالإمارات العربية في مزاد منذ أسبوع لأعمال الفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط 7 لوحات لعدد من رواد الفن التشكيلي في مصر منهم الفنان حامد ندا وتحية حليم وسيف والأخوين سيف وأدهم وانلي وسامي رافع وعادل السيوي.
وجاءت نتيجة المزاد مخيبة للآمال بالنسبة للفن المصري اذ لم يبع أي من تلك اللوحات، وحول تلك الأعمال كان ل"روز اليوسف" حوار مع بعض الموثقين لأعمال الرواد، فهم خير شهود اثبات علي أصالة العمل او عدم أصالته .
أبدي الفنان صبري منصور- استاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة ، ومقرر لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلي للثقافة واحد موثقي اعمال الفنان حامد ندا انزعاجه قائلاً" اصابني الحزن لما رأيته في المزاد الحالي من اعمال كبار مبدعينا وأري ان لوحة المبدع ادهم وانلي أصلية؛ فهي تعكس أسلوبه الفني ومهارته في الأداء والتصميم ولمسات فرشاته القوية وألوانه الغنية، أما لوحة الفنان سيف وانلي" راقصا باليه إسبانيان" فهناك دلائل كثيرة تؤكد انها غير أصلية؛ فالرسم ضعيف وبه أخطاء قاتلة كما أن الألوان فجة وصريحة والتكوين ضعيف للغاية وكذلك الانتقالات من الظل والضوء لا تنتمي الي أسلوب سيف وائلي .
ويكمل منصور" اما اللوحة المنسوبة للفنان حامد ندا باسم" انجذابه إليها"، فاعتقد أنها لاتمت له بصلة، بل أري أن فيها إساءة لفنه الرائع، وقد اعتمد من قام بتنفيذ هذا العمل علي لوحة ندا الشهيرة" حسن ونعيمة" التي رسمها عام 1969ولكنه قام بتبديل وضع الأشخاص والاستفادة من عناصر ندا الفنية ووزعها في خلفية الشكل، والعين المدققة والخبيرة سرعان ما تدرك مدي" ركاكة" تحوير الأجسام وتحليلها وحركة الفرشاة الساذجة، والانتقالات اللونية التي لا تعكس رهافة في الحس، كل ذلك يدعوني الي الجزم بأن حامد ندا ليس صاحب اللوحة" ويبدي منصور تعجبه الشديد من الطريقة التي تم بها قبول لوحتين مقلدتين بسذاجة مكشوفة للعرض في مؤسسة ذات صبغة دولية وذات مصداقية عالية، مفترضاً أن هذا معناه انها لم تكن المرة الأولي وربما تكون هناك اعمال اخري بيعت من قبل في مزادات سابقة تم تقليدها مما يؤكد انه لا توجد هيئة او لجنة للتثبت من أصالة اعمال الفنانين المصريين.
وبالنسبة للوحتي الفنانة تحية حليم المعروضتين في المزاد وهما" ثلاث فتيات" و" فتاتان" فيري الفنان التشكيلي عصمت دواستاشي أن قيمتهما الفنية متواضعة جدا وربما لا تحملان قيمة تذكر لانهما تمثل المراحل الاولي للفنانة تحية حليم ، مشيراً إلي إلي أن الفنانة لها اعمال أخري أعلي بكثير في القيمة الفنية ومن ثم ترتفع القيمة المادية لاعمالها ، وتوقع ألا تباع اللوحات في المزاد- وهو ما تحقق بالفعل في نتائج المزاد. ويضيف داوستاشي أن لوحة الفنان كامل مصطفي" مشهد من شارع قاهري" تمكن معظم تلاميذ الفنان من نسخها بنفس التقنية اللونية، مؤكداً أن اللوحات الثلاث تقليدية جدا وليست إضافة للمزاد .
ويطرح داوستاشي علي المسئولين عن صالات المزادات عدة علامات استفهام عن الاستيراتيجية المتبعة في اختيار الأعمال وكيفية التأكد من أصالتها، مشيراً إلي أنه ليس هناك اي تعامل من مسئولي تلك المؤسسات مع الموثقين في مصر وطرح الأعمال علي القنوات الرسمية في الدولة صاحبة الأعمال لتوثيقها.
ويدعو أيضاً لاشتراط وجود شهادة توثيق عن أن اللوحة أصلية قبل عرضها للبيع حفاظا علي قيمة الفنان ومنعاً لتزوير الاعمال حتي لو كانت مقتنيات خاصة، وان تكون الأعمال مختومة من قبل وزارة الثقافة.
كما انه من المفترض ان يتوجه الفنان المصري الذي يعتزم الخروج بلوحاته للعرض في اي دولة أخري ، إلي قطاع الفنون التشكيلية وهو الجهة الرسمية المعنية لختم كل اللوحات من الخلف، كما يدفع رسومًا وضرائب في منافذ خروجها سواء كانت مطارات أو موانئ، ولابد من وجود نظم وقوانين نحمي بها أعمال رودانا، وتنسق بين صالات المزادات العالمية والجهات الثقافية في مصر.. وبدون هذه الإجراءات بعد الأمر تهريبًا للتراث الفني، حتي لو بيعت اللوحات في الخارج بأعلي سعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.