مدرب بلباو: يكفنا التعادل أمام باتي ولكننا سنلعب للفوز    السعودية تفتش عن اللقب الرابع أمام العنابى    بالفيديو.. "الشامي" يكشف حقيقة استقالة مجلس الجبلاية وإقالة "جعفر"    محمد أبوالسعود يحتوي غضب شوقي السعيد    بالفيديو..الداخلية: لن نسمح بأي محاولات إرهابية لوقف مسيرة البلاد    "مستقبل وطن" يعلن موعد تدشين الحزب واستعداده للانتخابات البرلمانية في مؤتمر بالمنيا    بدء اجتماع المكتب التنفيذى لوزراء السياحة العرب    مجلس الوزراء يوافق على اتفاقيتي تعاون مع الولايات المتحدة    انتهاء مشاورات بعثة «النقد الدولي» في القاهرة    قوافل بيطرية لتحصين «الماشية» بقرى بني سويف    الإسكان: طرح تنفيذ "الإسكان المتوسط" على شركات المقاولات خلال أيام    وصول 40 ألف طن بوتاجاز وبضائع لموانئ السويس    "الكهرباء" تتلقى طلبات مستثمري الطاقة المتجددة.. والوزير: فتح الباب أمام القطاع الخاص 3 مرات سنويًا    لا ظالم ولا مظلوم والإصلاح هو الحل    تريكة: نهائي خليجي 22 سيكون بدون سياسة الحذر    تشديدات أمنية بمحيط جامعة الأزهر    ننشر شروط موافقة مجلس الوزراء على تعديل قانون الكسب غير المشروع    عادل لبيب: سنتعامل بحزم مع مظاهرات الجمعة    طائرات عسكرية تحلق في سماء "التحرير".. وسيولة مرورية ب"الميدان"    تناول الزبادي يومياً يقلل خطر الإصابة بالسكر    اليوم.. بدء صرف سوفالدي لمرضى الكبد بالمحلة    لماذا يمسك الطفل أذنه؟    منظمة الصحة العالمية: البدانة مسؤولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويا    الصحة بالإسكندرية تنفي وجود إصابات بمرض التهاب السحائى    السيسي يلتقي وزير خارجية فرنسا    دبلوماسي روسي: مظاهرات فيرجسون تكشف عنصرية أمريكا    قتلى وجرحى في اشتباكات بين الحوثيين والسنة في اليمن    العراق: 300 مقاتل من أبناء العشائر يدعمون الجيش في مواجهة «داعش»    95 قتيلا في غارات للنظام السوري على الرقة    ألمانيا تعتزم سحب بطاقات الهوية من الجهاديين    ضبط 10 كيلو بانجو بحوزة عامل بقنا    العثور على جسم غريب خلف محطة سكة حديد بالمنوفية ولا توقف لحركة القطارات    "الأرصاد": طقس اليوم مائل للبرودة شمالا معتدل على جنوب الصعيد    إصابة سائق و22 عاملا في انقلاب أتوبيس في كوم حمادة    إلغاء الدراسة لمدرسة ببنها بعد انفجار قنبلة غاز    انهيار جزئي لعقار مكون من 3 طوابق بالبحيرة    حبس إخوانيين بتهمتي الانتماء لتنظيم إرهابي وحيازة أسلحة بدمياط    أروي عن وفاة صباح: أخذوا نهاري وأخدوني    "سجن النسا" يحصد 3 جوائز في مونديال القاهرة للأعمال الفنية    رزان المغربي في نعي صباح : لن ارثيكي سأحبك كل صباح    هذه هي كلمات صباح الأخيرة...    كارمن سليمان: نفسى أغنى بجد.. ولا أريد أن أقلد أحدًا    بالفيديو| الفنان نور الشريف بطل فيلم "بتوقيت القاهرة"    بالصور.. وزير الثقافة ومحافظ القاهرة يتفقدا المسرح القومي استعدادا لافتتاحه.. 20 ديسمبر    جامعة القاهرة تعلن عن فوز 18 باحثا بجوائز البحث العلمي    اليوم.. منتخب إيطاليا يغادر القاهرة بعد وديتين "فراعنة اليد"    ارتفاع ملحوظ لمؤشرات البورصة في مستهل التعاملات    مناهضة العنف ضد المرأة.. مؤتمر بثقافة بني سويف    بالفيديو.. كمال الهلباوي:الإخوان أغبياء .. اللهم لا تمكنهم من الحكم    لوران بلان: لا يزال هناك المزيد في جعبة كافاني وإبراهيموفيتش    مقتل 24 شخصا في حريق شب بمنجم بالصين    شرطة هونج كونج تخلي موقعا رئيسيا للمحتجين    ضبط 3 من أنصار الإخوان بأسوان    "العيش والحرية" يتضامن مع حق المحامين في الدفاع عن موكليهم بقضية مجلس الوزراء    الإرهابيون يجهلون مقاصد الشريعة الإسلامية    244 قافلة دعوية وهيئة العلماء تحذر من المساس بقدسية المصاحف    تحريم نوم الطفل مع أمه    «إصلاح الجماعة الإسلامية» يدعو للاعتكاف بالمساجد لإخماد فتنة 28 نوفمبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لوحات مصرية «مزيفة» في مزاد عالمي
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 22 - 10 - 2010

بقدر ما يهمنا وجود أعمال رواد الفن التشكيلي المصري في المزادات العالمية ، يتنافس عليها هواة الاقتناء، بقدر مايشغلنا كيف وصلت كل هذه الأعمال الي الخارج ، وأين نحن كمصريين مسئولين بشكل مباشر أو غير مباشر عن هذا التراث التشكيلي. وقد عرضت دار بونهامز في إمارة دبي بالإمارات العربية في مزاد منذ أسبوع لأعمال الفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط 7 لوحات لعدد من رواد الفن التشكيلي في مصر منهم الفنان حامد ندا وتحية حليم وسيف والأخوين سيف وأدهم وانلي وسامي رافع وعادل السيوي.
وجاءت نتيجة المزاد مخيبة للآمال بالنسبة للفن المصري اذ لم يبع أي من تلك اللوحات، وحول تلك الأعمال كان ل"روز اليوسف" حوار مع بعض الموثقين لأعمال الرواد، فهم خير شهود اثبات علي أصالة العمل او عدم أصالته .
أبدي الفنان صبري منصور- استاذ التصوير بكلية الفنون الجميلة ، ومقرر لجنة الفنون التشكيلية بالمجلس الأعلي للثقافة واحد موثقي اعمال الفنان حامد ندا انزعاجه قائلاً" اصابني الحزن لما رأيته في المزاد الحالي من اعمال كبار مبدعينا وأري ان لوحة المبدع ادهم وانلي أصلية؛ فهي تعكس أسلوبه الفني ومهارته في الأداء والتصميم ولمسات فرشاته القوية وألوانه الغنية، أما لوحة الفنان سيف وانلي" راقصا باليه إسبانيان" فهناك دلائل كثيرة تؤكد انها غير أصلية؛ فالرسم ضعيف وبه أخطاء قاتلة كما أن الألوان فجة وصريحة والتكوين ضعيف للغاية وكذلك الانتقالات من الظل والضوء لا تنتمي الي أسلوب سيف وائلي .
ويكمل منصور" اما اللوحة المنسوبة للفنان حامد ندا باسم" انجذابه إليها"، فاعتقد أنها لاتمت له بصلة، بل أري أن فيها إساءة لفنه الرائع، وقد اعتمد من قام بتنفيذ هذا العمل علي لوحة ندا الشهيرة" حسن ونعيمة" التي رسمها عام 1969ولكنه قام بتبديل وضع الأشخاص والاستفادة من عناصر ندا الفنية ووزعها في خلفية الشكل، والعين المدققة والخبيرة سرعان ما تدرك مدي" ركاكة" تحوير الأجسام وتحليلها وحركة الفرشاة الساذجة، والانتقالات اللونية التي لا تعكس رهافة في الحس، كل ذلك يدعوني الي الجزم بأن حامد ندا ليس صاحب اللوحة" ويبدي منصور تعجبه الشديد من الطريقة التي تم بها قبول لوحتين مقلدتين بسذاجة مكشوفة للعرض في مؤسسة ذات صبغة دولية وذات مصداقية عالية، مفترضاً أن هذا معناه انها لم تكن المرة الأولي وربما تكون هناك اعمال اخري بيعت من قبل في مزادات سابقة تم تقليدها مما يؤكد انه لا توجد هيئة او لجنة للتثبت من أصالة اعمال الفنانين المصريين.
وبالنسبة للوحتي الفنانة تحية حليم المعروضتين في المزاد وهما" ثلاث فتيات" و" فتاتان" فيري الفنان التشكيلي عصمت دواستاشي أن قيمتهما الفنية متواضعة جدا وربما لا تحملان قيمة تذكر لانهما تمثل المراحل الاولي للفنانة تحية حليم ، مشيراً إلي إلي أن الفنانة لها اعمال أخري أعلي بكثير في القيمة الفنية ومن ثم ترتفع القيمة المادية لاعمالها ، وتوقع ألا تباع اللوحات في المزاد- وهو ما تحقق بالفعل في نتائج المزاد. ويضيف داوستاشي أن لوحة الفنان كامل مصطفي" مشهد من شارع قاهري" تمكن معظم تلاميذ الفنان من نسخها بنفس التقنية اللونية، مؤكداً أن اللوحات الثلاث تقليدية جدا وليست إضافة للمزاد .
ويطرح داوستاشي علي المسئولين عن صالات المزادات عدة علامات استفهام عن الاستيراتيجية المتبعة في اختيار الأعمال وكيفية التأكد من أصالتها، مشيراً إلي أنه ليس هناك اي تعامل من مسئولي تلك المؤسسات مع الموثقين في مصر وطرح الأعمال علي القنوات الرسمية في الدولة صاحبة الأعمال لتوثيقها.
ويدعو أيضاً لاشتراط وجود شهادة توثيق عن أن اللوحة أصلية قبل عرضها للبيع حفاظا علي قيمة الفنان ومنعاً لتزوير الاعمال حتي لو كانت مقتنيات خاصة، وان تكون الأعمال مختومة من قبل وزارة الثقافة.
كما انه من المفترض ان يتوجه الفنان المصري الذي يعتزم الخروج بلوحاته للعرض في اي دولة أخري ، إلي قطاع الفنون التشكيلية وهو الجهة الرسمية المعنية لختم كل اللوحات من الخلف، كما يدفع رسومًا وضرائب في منافذ خروجها سواء كانت مطارات أو موانئ، ولابد من وجود نظم وقوانين نحمي بها أعمال رودانا، وتنسق بين صالات المزادات العالمية والجهات الثقافية في مصر.. وبدون هذه الإجراءات بعد الأمر تهريبًا للتراث الفني، حتي لو بيعت اللوحات في الخارج بأعلي سعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.