الدولار يسجل 18.14 جنيه.. والدرهم الإماراتى ب494 قرشًا    رئيس كولومبيا يتابع جهود الإنقاذ في غرق أكثر من 170 شخصا    المرصد السوري: مقتل 3 من الجيش السوري في الغارات الإسرائيلية على ريف القنطيرة    حريق غابات في ولاية كاليفورنيا الأمريكية يجلي سكاناً    أول ظهور للأمير محمد بن نايف بعد إعفائه من ولاية العهد    أهداف الأحد – ثلاثية ألمانية.. وتشيلي تتأهل رغم التعادل    بدء توافد المواطنين الى حدائق ومتنزهات القليوبية للاحتفال بثانى أيام العيد    تحرير 367مخالفة وضبط 47سائقا لتجاوزهم السرعة المقررة فى حملة موسعة بأسوان    المرور: سيولة على أغلب الطرق والمحاور بالقاهرة الكبرى    من المخدرات إلى الإفراج.. تفاصيل أصعب رحلة في حياة أصالة: «نص حالة»    شركة بلجيكية جديدة تضع "الصراصير" على قائمة الطعام    مطار القاهرة يشهد ذروة تشغيل رحلات شرم الشيخ والغردقة لقضاء إجازة العيد    رئيس وزراء باكستان يصل مدينة بهاوالبور ليعزى أهالى ضحايا حريق ناقلة النفط    «هيكلة أسعار الكهرباء أصبحت حتمية».. التصريح الأبرز في صحف الإثنين    عندما تتحول أفراح كرة القدم إلى جنون!    بالصور| شيماء سيف تعلن خطوبتها.. وروجينا: "الحلوة لبست الدبلة"    3 أسباب لتصوم ستة أيام من شوال    "بالوتيلي" يجدد تعاقده مع "نيس" موسما إضافيًا    وكيلة وزارة الصحة بالفيوم تفاجئ المستشفيات وتحيل المتغيبين للتحقيق    العاهل المغربي ينتقد الحكومة بسبب عدم تنفيذ مشاريع بالحسيمة    السعودية تُحذر مجددًا الوافدين المخالفين بسرعة مغادرة أراضيها    بالفيديو.. أصالة تصل مطار القاهرة عقب الإفراج عنها فى بيروت    مسؤول دولي: زوال «داعش» من العراق بات وشيكا    وقفة للجاليات العربية أمام سفارة قطر بفرنسا اعتراضا على زيارة "تميم"    مصرع 3 أشخاص في حادث سقوط سيارة بترعة بأسوان    إصابة 16 شخصا في تصادم سيارتين بالفيوم    هند صبري: «حلاوة الدنيا» يعطي دروس في الحياة    القبض على 3 أشخاص بحوزتهم كميه هيروين قبل ترويجه على عملائهم بزفتى    رسميًا.. لقاء بتروجيت والزمالك في بتروسبورت    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الاثنين 26/6/2017.. على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    «زي النهارده».. وفاة عالم الطبيعة والفلك محمد جمال الدين الفندي 26 يونيو 1998    تقرير - استعداد ريال بيتيس لضم كريم حافظ قد يحرك أندية فرنسا لإنهاء الصفقة    محافظ الأقصر: نسعى لتشكيل مجلس شباب لمساعدة رؤساء المدن    محافظ الأقصر يكشف تفاصيل تشكيل "المجلس الاستشاري"    حسام البدري في تصريحات خاصة للأهرام:التتويج بالدورى نتاج عمل مخطط ومدروس لمنظومة محترفة بالقلعة الحمراء    «إجتماع الفجر« يدفع إيناسيو لإعادة حفنى وباولو لقائمة الزمالك أمام بتروجت    إدارة نادى المقاولون العرب تقرر اللعب أمام أسوان بالعناصر الأساسية للفريق    سؤال حائر بين سكان صقر قريش بالمعادى: لماذا لم تنقل الورش إلى طريق السخنة ؟‎    انتقلت إلي رحمة الله تعالي    قابيل: منظومة الرقابة على الصادرات والواردات أنعشت مبيعات المنتجات المحلية    مشاهد العيد    .. وهند صبرى وإلهام شاهين والرداد وشاروخان على الفضائيات    غادة والي ل«الأهرام»:    فى رسالة تهنئة للشعب المصرى عبر صفحته الرسمية:    رجال حول الرسول    فتوى    وزير الكهرباء ل «الأهرام»:37.4 مليار جنيه لدعم وتحديث الشبكة القومية    توفيت إلي رحمة الله تعالي    عبد الغفار : تقديم كافة التسهيلات لتشغيل مستشفى سموحة الجامعى    انفراد.. استراتيجية «التكليف الإيحائى» للقنوات الإخوانية لتنفيذ خطة التصعيد ضد الأقباط    وزير الزراعة يطمئن زوار حديقة الحيوان    تحذير.. الأعياد ليست موسمًا لتعاطى المخدرات    فتوى: الستة من شوال ليست من الأيام البيض    دعاة العالم بالأزهر لمواجهة الإرهاب    «جلوبال كابيتال»: 3 مليارات دولار عوائد مصر من طلبات الاكتتاب الكبيرة    «دعم مصر» يربك حسابات الأحزاب السياسية    سناكس العيد.. جهزيها بنفسك وضعى بصمتك    «صناعة الدواء»: اجتماعات دورية لوضع آلية لتطبيق نظام «المناقصات المجمعة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفيدة شيحة: بدون غرور.. أنا أفضل مذيعات ماسبيرو
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 13 - 09 - 2010

بحصول برنامجها «أولي أول» علي أفضل برنامج في التليفزيون المصري استطاعت المذيعة مفيدة شيحة أن تقف علي مستوي المنافسة مع مذيعات القطاع الخاص، وعلي الرغم من تميزها ببرامج المسابقات، إلا أنها أكدت في حوارها معنا أنها تتمني أن تغير جلدها وتقدم نوعية أخري من البرامج خاصة البرامج الاجتماعية فهي تتمني أن تقدم برامج عن مشاكل الشباب، بالإضافة إلي برامج «التوك شو».
وقالت شيحة: إن برنامجها الشهير «سكوت هانغني» سيحمل العديد من المفاجآت خلال هذا العام وكان لنا معها هذا الحوار..
ماذا يعني لك حصول برنامجك «أولي أول» علي أفضل برنامج في التليفزيون المصري؟
- يعني لي الكثير أولها أنني أثبت قدرتي علي المنافسة، رغم هذا الكم من البرامج وأن مذيعات التليفزيون المصري لا يزلن موجودات وقادرات علي منافسة مذيعات القطاع الخاص.. كما يعني لي أن البرنامج يتمتع بنسبة مشاهدة عالية، رغم أن توقيته سيئ للغاية فهو يذاع الساعة السادسة إلا ربع مساء، ورغم هذا يتابعه الجمهور.
وكيف جاءت فكرة البرنامج؟
- طلبت مني عزة مصطفي رئيس القناة الأولي تجهيز برنامج لرمضان وبالفعل تم اختيار الفكرة وحرصنا علي أن تكون فكرة جيدة غير مستهلكة وقد كان بالتعاون مع نفس فريق عمل برنامجي دقيقة مفيدة.
ألم تفكري في استكمال البرنامج بعد شهر رمضان لاستثمار نجاحه مثل بقية البرامج الأخري؟
- لا أحبذ هذه الفكرة فأنا أحب الجديد دائمًا حتي لا يمل مني الجمهور ويكفي أن الجمهور شاهد 30 حلقة وهذا يكفيني.
ذكرت أن البرنامج كان توقيته سيئًا فهل هذا في رأيك نوع من الاضطهاد؟
- لا ليس اضطهادًا، لكن تستطيعين القول بأنه ليس من البرامج التي كان لها أولوية مثل البرامج الأخري، لكني قررت أن يكون من البرامج التي لها أولوية حتي أستطيع أن أثبت أنني علي قدر المسئولية والحمد لله بحصول البرنامج علي رقم 1 في التليفزيون المصري، ورقم 6 في الفضائيات، أستطيع أن أقول إنني قادرة علي المنافسة بجدارة ولكني أنتظر الفرصة المناسبة ويكفيني أن البرنامج من إنتاج التليفزيون المصري وليس كبقية البرامج التي تدعمها صوت القاهرة.. وأنني المذيعة الوحيدة من التليفزيون المصري التي ما زالت تقدم برامجها بنجاح، خاصة بعد أن أصبح معظم مقدمي برامج التليفزيون من الصحفيين.
ألا ترين أن زمن مذيعات التليفزيون المصري قد ولي؟
- بالطبع لا.. فهناك كفاءات جبارة وطاقات هائلة في الكثير من المذيعات اللاتي ينتظرن الفرصة، لكن لا يوجد من يطلبهن لتقديم البرامج، لذلك هما قاعدين في البيت.. وأبرزهن جاسمين طه زكي وأميرة عبدالعظيم وعواطف أبوالسعود وإنجي أنور.. وغيرهن.
وما رأيك فيما يتردد حول أن مذيعات قطاع القنوات المتخصصة.. قد سحبن البساط منكن؟
- هذا كلام غير صحيح بالمرة، لكننا نحتاج الدعم والثقة بشكل كبير من أجل المنافسة.
كيف تعاملت مع العروض التي جاءتك من الفضائيات الخاصة؟
- رفضت جميع العروض رغم إغراءاتها من أجل ماسبيرو الذي تربيت فيه وعرفت طريقي للنجومية من خلاله.. «فأنا كالسمك الذي لا يستطيع الخروج من الماء».
لماذا حصرت نفسك في برامج المسابقات؟
- لأنني أشعر أن هذه البرامج تحتاج لمذيع ذي طابع خاص وهو ما نجحت فيه خلال السنوات الأخيرة.. ومع ذلك فأنا أحب «تغيير جلدي».. وأحاول تقديم البرامج الاجتماعية المختلفة..
وحاليا أفكر في تقديم برنامج اجتماعي يناقش مشاكل الشباب.
وماذا عن تقديم برامج «التوك شو»؟
- أتمني تقديم برامج «التوك شو»، لكنني أرفض أن أكون بديلة لأحد وأنتظر برنامجًا يكون خاصًا بي.
هل هناك خطوات لتطوير برنامج «سكوت هنغني» خلال المرحلة المقبلة؟
- سيكون هناك العديد من المفاجآت التي لن أستطيع أن أتحدث عنها حاليا، لكنني أعد الجمهور المصري بأن يشاهدها خلال هذا العام.
ما حقيقة ما تردد حول ترشيحك لرئاسة القناة الثانية؟
- لن أقول سوي إنها مجرد شائعات ترددت مؤخرا ولم أعرف مصدرها.. كما أنني لا أتمني مثل تلك الوظيفة التي تحمل الكثير والكثير من المسئوليات.
في النهاية.. كيف تصنفين «مفيدة شيحة».. في الوسط الإعلامي؟
- أري أنني من أفضل مذيعات التليفزيون المصري.. وهذا ليس غرورًا وإنما ثقة بنفسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.