وزير الخارجية الروسى يناقش عودة الطيران بعد وصوله القاهرة    عاجل| انتشال جثامين 3 من صيادي مركب "حورية البحار" بدمياط    رامز يسخر من كهرباء وزكريا: «ماتش اعتزال الحياة النهارده»    عمر جابر يشارك طوال فوز بازل على جراسهوبرز    خلاف داخل الإدارة الأمريكية بشأن «وظيفة قطر المستقبلية»    «عامر»: سداد 750 مليون دولار لشركات البترول العالمية مطلع يونيو    بالفيديو - سيتذكرها محترفنا دائما.. توتي بدلا من صلاح في وداع الملك    الجريدة الرسمية تنشر قرار بدء العمل باللائحة التنفيذية ل«الخدمة المدنية»    هل يلمح للرحيل؟ فابريجاس: أي شيء قد يحدث في كرة القدم    محافظ الوادي الجديد يعتمد نتيجة الشهادتين الابتدائية والإعدادية    إعلاميون وبرلمانيون ينعون صفاء حجازي.. رحلت «السيدة الأولى» في حرم الإذاعة والتلفزيون    إصابة صيادين في مشاجرة للخلاف على أماكن الصيد في بحيرة المنزلة    «تقرير الماني» يفجر مفاجأة حول العدد الحقيقي لضحايا حادث المنيا    تجديد حبس المتهم بإصابة طفل في ميدان الحصري 15 يوما    "مميش": عبور 159 سفينة بحمولة 9.5 مليون طن خلال 3 أيام    فيديو.. مصطفى الفقي: مكتبة الإسكندرية تراث إنساني ضخم.. وأغلى سلعة هي الثقافة    الأنبا رافائيل يطالب ببناء كنيسة في مكان حادث شهداء مغاغة    وزير التعليم العالي يعلن أسماء الفائزين بجوائز النيل والدولة التقديرية    الشرطة البريطانية تعتقل شخصا جديدا على خلفية اعتداء مانشستر    تنفيذ 383 قرار إزالة وتوفيق أوضاع 112 حالة بالسنطة    "برلماني" يحصل على موافقة محافظ سوهاج على مشروعات ل25 قرية بطهطا    التحقيق في واقعة محاولة هروب محتجزين من قسم شرطة بكفر الشيخ    «دفاع البرلمان» تناقش غدا تعديلات قانون المرور    خروج مفاجئ ل«كيربر» من الدور الأول لبطولة فرنسا المفتوحة    "أوقاف الانقلاب" تغير اسم مسجد الشهيد "حسن البنا" بدمنهور    خبير عسكري: ضعف الجيش الليبي يهدد الغرب    هاشتاج #صفاء_حجازي يتصدر تويتر    في دورات "المساء" الرمضانية أسوان تنظم دورات ضخمة.. وبرنامج رائع في سوهاج    ميركل تؤكد على التماسك الأوروبي في ظل الخلافات مع واشنطن    «نساء مصر» تنعى صفاء حجازي    تعرف على أسعار الدولار بالبنوك.. اليوم الأحد 28-5-2017    بدء معركة تحرير آخر أحياء الموصل من "داعش" مقتل قيادي في الحرس الثوري في معارك بالعراق    نزوح جماعي من دير الزور هربا من القصف "السبع" تطالب روسيا وإيران.. بالضغط علي الأسد لوقف إطلاق النار    ننشر تفاصيل برنامج "الإرهابية" للرد مسلسل "الجماعة 2"    بالفيديو.. تتر ل "أعلي سعر" يحقق مليون مشاهدة على يوتيوب    «الأفلام الإباحية لا تفطر» و«الحجاب موضة».. 9 تصريحات غريبة ل«مصطفى راشد»    9 أطعمة مهمة لتنظيم الهرمونات لدى المرأة    «الصحة» عن تحذيرات «الصحة العالمية» من «زيكا»: لا حالات إصابة في مصر    وزير التعليم العالي: إنشاء تحالف قومي للبحوث والتطوير    محافظ قنا: اقتربنا من استرداد أراضي أملاك دولة المعتدي عليها كاملة    «الأسواق الحرة»: تحقيق 100 مليون جنيه فائض حتى نهاية أبريل الماضي    رئيس جامعة بنها يطمئن على انتظام الامتحانات بالكليات    بالفيديو| في حلة واحدة.. فتة سوري    سرور تتفقد أعمال تجهيز غرفة مفرمة النفايات الطبية بحميات شبين الكوم    برلماني: محاربة الإرهاب من الخارج خطوة تأخرت كثيراً    إحالة مسؤولين ب«أوقاف دمنهور» للتحقيق بسبب «مسجد الإمام حسن البنا»    18 يونيو.. الحكم في دعوى شيخ الأزهر لوقف برنامج إسلام بحيري    مساجد الأوقاف تتمرد على قرار الميكرفونات.. والمفتشين يستسلمون للأمر الواقع    تخصيص 4 مخابز ببركة السبع للعمل صباحا للأقباط    سموحة يدخل معسكراً مغلقاً استعداداً لمواجهة «زعيم الثغر»    ياوزير الداخلية في انتظارك بالنقابة    وديات الإنتاج تبدأ بالمقاولون    5 خطوات لترطيب جسمك وتجنب العطش في رمضان    القوات اليمنية تسيطر على مواقع بمحافظتي مأرب وتعز    أسرة أل الشيخ تكذب أمير قطر .. وتؤكد لا صحة لادعاءاته وعودة نسبه للشيخ ابن عبدالوهاب    دار الإفتاء توضح ترخيص الفطر لمن يداوم على السفر نظرًا لطبيعة عمله    البدري يعلن قائمة مباراة التتويج بالدوري    دقيقة فقهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«جون كالفن» وفصل الدين عن الدولة


القس رفعت فكري سعيد
اختتمت أمس الأول الجمعة الكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر احتفاليتها بمرور 500 عام علي ميلاد واحد من أعظم قادة حركة الإصلاح في القرن السادس عشر، إنه يوحنا (جون) كالفن (10 يوليو 1509- 27 مايو 1564) اللاهوتي والمصلح الديني الذي ترك لسويسرا وللعالم بأسره ميراثا لا يزال مؤثرا إلي اليوم علي التفكير الغربي الحديث فعندما يتعلق الأمر بالطريقة الجديدة للاقتراب من الله أو بالعلاقة بين الدين والدولة أو بالديمقراطية فمن المحتم أن نتذكر جون كالفن ووجد المذهب الكالفيني -نسبة إلي جون كالفن- أرضية خصبة جدا فاليوم يعيش وراء المحيط حوالي 15 مليونا من أتباع مذهب كالفن الذين يعرفون أيضا باسم Presbyterian «المشيخيين» كما توجد مجموعات كالفينية في اسكتلندا وكوريا الجنوبية كما تنتمي أيضًا الكنيسة الإنجيلية المشيخية في مصر -سنودس النيل الإنجيلي- إلي هذا المصلح العظيم، وإجمالا يقدر عدد أتباع المذهب الكالفيني في العالم بحوالي 50 مليون شخص.
والفترة التي ظهرت فيها حركة الإصلاح الديني في أوروبا (القرنين الخامس عشر والسادس عشر) تعتبر هي الفترة الانتقالية للفكر الديني الغربي من العصور الوسطي إلي العصور الحديثة، وهذه الفترة كان لها الأثر الكبير في الحياة السياسية والدينية والاجتماعية والثقافية، وهذه المرحلة التاريخية التي ظهرت فيها حركة الإصلاح الديني البروتستانتي هي التي دعمت تطور الديمقراطية والعلاقة بين الدين والدولة فلقد رسخ كالفن مفهوم الفصل بين الدولة والدين ونادي بأهمية أن يختار الشعب من يرعاه داخل الكنيسة ولذلك فإن نظام الكنيسة الإنجيلية المشيخية في جميع أنحاء العالم مبني بالكامل علي الأسس الديمقراطية، وبمرور الوقت ترسخت هذه الطريقة الكلفينية لتنظيم المؤسسات في العقلية السويسرية وحتي في الأوساط غير الدينية.. فمؤسسات الدولة تظل مفصولة بصرامة عن أي هيكل ديني فيما تتسع مشاركة القاعدة (الشعبية) في اتخاذ القرارات السياسية بدءًا بالمستوي الأدني ووصولا إلي المستوي الأعلي فكل هذه (العوامل) تؤدي إلي «تمكين الشعب».
قبل ظهور حركة الإصلاح الديني في القرن السادس عشر كان الإنسان خاضعًا لسلطة الكنيسة خضوعًا تامًا فتمكن الإصلاح الديني من تحريره بصورة كبيرة من السيطرة المزدوجة للكنيسة ورجال الحكم المدني وحقق له كسبًا في كثير من الميادين كان أبرزها الحرية والفردية بوصفهما مقدمتين ضروريتين للديمقراطية التي حَمَلها وبشّر بها العصر الحديث، فلقد أُطلقت حرية العبادة وأضحت تتسم بطابع فردي يتمثل في جعل العلاقة مباشرة بين الإنسان وربه وأصبحت سلطة الضمير الفردية تحل محل سلطة الكنيسة والبابا والميل بالإنسان نحو الدنيويات من خلال جعل الدين أمرًا شخصيا وخاضعًا لضوابط أخلاقية محددة وإعادة الاعتبار إلي الإنسان بوصفه كائنا إنسانيا وروحيا ينبغي أن يكون حرّاً من الناحية العقائدية والروحية ولا يخضع لسلطة أحد إلا الله ولا لمراقبة أحدٍ إلا الضمير، فأصبحت السلطة الوحيدة هي سلطة الإنسان العاقل وليس سلطة الدين ومؤسساته الروحية فأصبح الإنسان مركزًا للكون دون منازع، فمن أهم إنجازات الإصلاح الديني الانتقال بالإنسان من سلطة كنسية دينية بابوية أحادية كان الإنسان عنصرا سلبيا فيها إلي سلطة مزدوجة دينية ومدنية أصبح فيها الإنسان طرفا فاعلا.
لقد كان إصلاح الدين في أوروبا بواسطة جون كالفن وغيره من زعماء الإصلاح مقدمة نحو الإصلاح الشامل في باقي الميادين ولا نستطيع أن نعمم هذه التجربة الديمقراطية علي باقي الدول لكن من الأفضل ولتجنب الحروب الأهلية والدينية أن يتم فصل الدين عن السياسة وذلك لضمان حقوق جميع أفراد المجتمع فمن المفضل أن يبقي الدين غذاء الروح حيث إن الإنسان إذا كان مقتنعا بدينه فإنه لن يرتكب المعاصي والمنكرات وأي شيء مخالف لتعاليم الدين أما الدين المتصل بالحكم فهو دين يركز علي السياسة والسيطرة مما قد يفقده قدسيته ويجعل هدفه الأساسي هو احتكار السلطة، فهل من دروس يمكن أن نتعلمها في منطقتنا العربية ونحن نحتفل بالذكري الخمسمائة علي ميلاد المصلح العظيم جون كالفن؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.