«خطورة التسرب من التعليم» في حلقة نقاشية بمركز النيل للإعلام بالإسكندرية    سعر الريال السعودى اليوم الخميس 8- 12- 2016    الخارجية الإيرانية تنتقد تصريحات تريزا ماى: تهاجمنا استرضاءً للخليج    صحيفة روسية: لم يعد أمام المسلحين فى حلب أى مخرج    حصيلة ضحايا زلزال إندونيسيا تتجاوز 100 قتيل.. واستمرار البحث عن ناجين    باكستان تعلن الحداد لمصرع 47 شخصا فى تحطم طائرة    ننشر تفاصيل القرعة والمتأهلين لدور ال16 في دوري أبطال أوروبا    توقف حركة المرور بسبب حادث تصادم سيارتين بمحور صفط اللبن    ضبط 33 عاطلا بحوزتهم أسلحة نارية وأقراص مخدرة وحشيش بالقليوبية    طقس اليوم معتدل على أغلب الأنحاء دافئ على سيناء و الصعيد    وفاة طفل فى حريق منزل بسوهاج    عزل قاضى الحشيش بسجن عتاقة بعد اتهامه بعرض رشوة عل سائقه    إياد نصار يواصل "حجر جهنم" مع كندة علوش    التضخم السنوي يقفز ل19.4% في نوفمبر    في اعتراف إسرائيلي نادر.. ليبرمان: نعم نحن نضرب في سوريا    السيسي يشهد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    الجبلاية تطبق تجربة "حكم الفيديو" لعلاج أخطاء الحكام    اليوم.. إفتتاح بطولة كأس العالم للأندية باليابان    تفاصيل مقتل «تكفيري أبو زعبل»    الكاف يقبل استئناف نادٍ كاميروني لتقديم رخصة المحترفين بعد موعدها    انطلاق فعاليات مهرجان "دبي السينمائى" بحضور عدد كبير من النجوم    مقتل شرطي وإصابة آخر في إطلاق نار بولاية جورجيا الأمريكية    الأهلي يسعي لتعزيز موقعة في صدارة الدوري علي حساب سموحة الليلة    جهاز 6 أكتوبر يفتتح اليوم معرضا للمنتجات المصرية بأسعار منخفضة    اليوم.. استئناف إعادة محاكمة 156 متهما في قضية "مذبحة كرداسة"    القبض على مدحت بركات لاعتراضه لجنة استرداد أراضي الدولة    «السيسي وأزمة قوانين الإعلام» الأبرز في صحف الخميس    شاهد.. "شيفروليه أفيو" 2017 تظهر بوجه جديد    نشرة النجوم| أصالة تعتذر.. دوللي تغني.. عبدالباسط حمودة شرب شاي بعيش ناشف 3 شهور    تراجع معدل العمر في الولايات المتحدة للمرة الاولى منذ 22 عاما    خبيرة بريطانية تنصح النساء بخفض أوزانهن قبل حدوث الحمل    سامح شكري يتلقى اتصالًا من وزير خارجية فرنسا    «الداخلية» تكشف تفاصيل القبض على «مدحت بركات»    احتفالية خاصة بالتليفزيون المصري في ذكرى المولد النبوي الشريف    عبدالباسط حمودة: «عدوية كافح كثيرًا حتى يصل»    دبلوماسي روسي: حل القضية الفلسطينية سيسهم في إعادة الاستقرار إلى الشرق الأوسط    مستشفى العريش العام ينفي وجود عجز في الأدوية والمستلزمات الطبية    خضير: مزايا متعددة وحوافز ضريبية تنتظر المستثمرين بموجب القانون الجديد    المفتى يحسم الجدل حول تاريخ مولد الرسول    توتنهام يهزم تشسكا ويخطف مكانا في الدوري الأوروبي    صحافة مصرية: الرئيس لوفد أوروبى: نبذل جهودا مكثفة لمواجهة الهجرة غير الشرعية    مهند مجدي: الإتحاد الإفريقي أشاد بتنظيم بطولة السلة    حازم الشناوي: "محدش يقدر يعمل برنامج زي الكاميرا في الملعب"    «ستانلى» بديلًا ل «معلول» فى الأهلى    «الصحفيين»: متمسكون بإلغاء عقوبة الحبس في كافة قضايا النشر    حظك اليوم برج القوس الخميس 8/12/2016.. على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    خلال لقاءات راشد مع مستثمرى السياحة:    سيد المرسلين .. رحمة للعالمين    منح مدة إضافية ثلاثة أشهر لاعمال المشروعات القومية    مجلس الوزراء يعدّل المادة (10) من قانون التظاهر جهاز للمشروعات الصغيرة والمتوسطة .. والموافقة على «المثلث الذهبى»    الرئاسة تستضيف ممثلى 26 حزبا لمناقشة مبادرة «محو الأمية»    مولد النبى .. سيرة عطرة وحلوى للأطفال    فيديو.. داعية إسلامي يحذر الزوجات من البحث في هواتف أزواجهن    واحة الإبداع.. زمن الشعر    التعليم: 91 مليون جنيه معاشات للمعلمين    مستشفيات تأمين صحى بورسعيد تذكرة رحيل المرضى للآخرة    السيسي يشهد غدًا احتفالية «الأوقاف» بذكرى المولد النبوي    أكشن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جابر عصفور: الترجمة عن العبرية تطبيع وإسرائيل لاتزال العدو الحقيقي
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 11 - 11 - 2009

بدا الدكتور جابر عصفور، مدير المركز القومي للترجمة، مصمما علي فتح قضية التطبيع وترجمة المركز للكتب الإسرائيلية في الندوة الموسعة التي أقامها المركز يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين بالتعاون مع مؤسسة العويس الثقافية بمقر المجلس الأعلي للثقافة تحت عنوان "الترجمة وتحديات العصر"، وكرر عصفور لأكثر من ثلاث مرات متفرقة: " إن المقدمة في بداية كل كتاب مترجم مسألة هامة جدا، خاصة بالنسبة للكتب الإشكالية كالكتب الإسرائيلية التي نترجمها عبر دور نشر أجنبية ومن لغات وسيطة تحت منطق اعرف عدوك، فإسرائيل مازالت عدوي، والترجمة عن اللغة العبرية مباشرة تتطلب التعامل مع دور نشر إسرائيلية، مما يعد تطبيعا مع إسرائيل"، وفي مرة أخري قال :" هناك كتاب متميز لكاتب إسرائيلي بعنوان "إسرائيل وهم" تمنينا أن نترجمه وننشره، لكن هناك ناشر فلسطيني سبقنا وحصل علي حقوق ترجمته ونشره".
كلمة عصفور في الجلسة الافتتاحية تركزت في مجملها علي ما حققه المركز القومي للترجمة من إنجازات وما خطط لتنفيذه في العام المقبل، وهو ما يتنافي مع ما نشر حول رغبة عصفور في التنحي عن مناصبه الإدارية، وأشار عصفور إلي أن المركز بصدد ترجمة 500 كتاب جديد وإنشاء مراكز للبيع بالاتفاق مع عدد من رؤساء الجامعات، والتحضير لعقد المؤتمر الدولي الأول للترجمة في الربع الأول من العام المقبل، وقال: "سيتم دعوة كل المترجمين الذين أصدروا أعمالهم في المركز، واستضافة عدد من الكتاب العالميين وتكريم عدد من رموز الترجمة المصرية".
من ناحية أخري أثار المناقشون عدداً كبيراً من القضايا والمشكلات المتعلقة بالترجمة، لكنها بعدت في معظمها عن محاور المؤتمر الرئيسية، باستثناء المحور الخاص ب"الترجمة والتبعية" والذي اختلف فيه المترجم السوري المقيم بفرنسا الدكتور بدر الدين عرودكي، مع زملاء المنصة، حيث نفي وجود علاقة بين الترجمة والتبعية للغرب، وقال عرودكي: "لماذا نفترض وجود علاقة بين الترجمة والتبعية إذا كان العالم الآن يترجم عن بعضه في جميع المجالات؟"،خصوصا أن حركة ترجمة الغرب للأعمال العربية قد إزدادت بعد أحداث 11 سبتمبر، بدافع الرغبة في معرفتنا، كما أننا نترجم عن الغرب لنتعلم منه"، وتساءل :"هناك ولع فرنسي بمصر فأين التبعية في ذلك".
واعترض طلعت الشايب علي ما ذكره عرودكي مؤكدا أن هناك مشروعا أمريكيا للتكريس لفنونهم ولنمط الحياة هناك، وهو ما يظهر في المنح ومشروعات الترجمة المشتركة التي تقدمها، مشيرا إلي وجود هجمة عربية علي ترجمة كل ما هو أمريكي، وقال: "الخطورة أن نتحدث عن الترجمة كمشروع مؤسسي، لأننا وقتها لن نعرف لمصلحة من أو لماذا تتم الترجمة".
وعبر الدكتور قاسم عبده قاسم عن أسفه لاستهلاكنا كل ما ينتجه الغرب دون مقابل منا، وتحدث عما أسماه "بترجمة العبء" التي يراها تسعي لترجمة سلوكيات وظواهر بعينها في المجتمع، وقال: إن الترجمة تبدو أحيانا كرغبة من "المغلوب" في التشبه بالغالب".
وعن علاقة الترجمة بالتبعية النقدية والثقافية تحدث الناقد الدكتور خيري دومة، قائلا: " مصطلح التبعية أصبح سيئ السمعة، لأن له أبعادا سياسية واقتصادية نشأت مع هيمنة الإمبراطوريات الكبري علي دول العالم الثالث"، واعتبر أن ترجمة النظريات النقدية الغربية بشكل عشوائي قد لعب دورا مشوها في مجال النقد الأدبي، مما أضر بعلاقة الكاتب بالقارئ، وطالب دومة المترجم بتحديد الاختيار الصحيح وفهم ما ينقله لنا وتأويله والتعليق عليه.
واتفق جابر عصفور، الذي حضر جميع الجلسات، مع ما قاله دومة، وعرّف الترجمة بأنها عملية تفسير يمكن أن تتسرب إليها بعض التبعية، كما اعتبرها فعلا أيديولوجيا يهدف لإقناع القارئ بما يريده المترجم من تصورات وأفكار، وضرب مثلا بمؤسسة "فرانكلن" للترجمة التي أنشأتها المخابرات الأمريكية أثناء الحرب الباردة، وقال :"لأن الترجمة فعل أيديولوجي يرتبط بالتبعية فقد ظهرت دراسات نقد التبعية كدراسات إدوارد سعيد إلي جانب إنشاء مؤسسات بريطانية تدرس هذه العلاقة".
وأشار عصفور لترجمة الأفلام الأمريكية التي يعتبرها أكبر أثرا من الكتب المترجمة، وسجل ملاحظته لما تتضمنه هذه الأفلام من إساءة إلي العرب، ووصفهم بتجار الرقيق الأبيض، وطالب بعقد مؤتمر حول "علاقة الترجمة بالتبعية".
وفي جلسة بعنوان "ما بعد الترجمة" تحدثت المترجمة الدكتورة سلوي محمود عن عدد من المشكلات كالقرصنة التي تراها تسيء لسمعة الناشرين والمترجمين العرب وتشويه النصوص الأصلية التي تعتبرها عملا لا أخلاقي، وضربت مثلا بالكاتب مجدي شكري الذي ترجم كتاب ل"روبرت فيسك" دون الحصول علي إذن منه وأصدره عن مكتبة "مدبولي"، كما أشارت لأخطاء الترجمة التي يقع فيها المستشرقون والهواة وسوء اختيارهم للنصوص الأدبية العربية، وضربت مثلا برواية "عمارة يعقوبيان" لعلاء الأسواني، وشددت علي أهمية ترجمة كتب الأطفال ونصحت بإنشاء جهة رقابية تتحاشي تشويه النصوص الأصلية.
وعن هذا التشويه أشار المترجم محمد إبراهيم مبروك إلي وجود أوجه قصور وافتقار للأمانة وفساد في الذوق فيما يقدمه البعض ممن يتصدون للترجمة: وقال" في هذا السياق يتواطأ البعض، مجاملة، أو لتبادل المصالح، أو تحاشيا لخوض صراعات، والتعرض للتربص المتبادل، فيؤثرون السلامة دون أن ينتبهوا للخسائر الفادحة لهذا المنحي وأولها فقدان سمعتهم"، ثم أسهب مبروك في توضيح فساد ترجمة الدكتور طلعت شاهين لرواية ماركيز "ذكري عاهراتي الحزاني" مقارنة بترجمة الدكتور أحمد يونس.
وفي جلستي "الترجمة والتفاعل الثقافي" و"الترجمة وتدفق المعلومات وتنوع المعارف" تناول المتحدثون مشكلات متنوعة منها قلة ترجمة العلوم، حيث أشار المترجم عزت عامر إلي هذه التحديات التي تواجهها لما تتطلبه من تبسيط المصطلحات للقارئ، ونصح المترجم الإماراتي الدكتور شهاب غانم بترجمة الدوريات العلمية الهامة، وحدد الدكتور جابر عصفور ثلاثة أسباب لقلة ترجمة العلوم وهي: احتياجها لتكلفة مالية مرتفعة وانخفاض عدد المترجمين الموثوق بهم في الترجمة عن العلوم، وضعف الحوافز أمام المترجمين.
وفيما اعتبر المترجم العراقي عبد الواحد لؤلؤة أن الترجمة عبر الكمبيوتر أمر كارثي لما سيسببه الكمبيوتر من أخطاء عديدة في اللغة.
واعتبر عبد الواحد لؤلؤة أن عنوان الجلسة "الترجمة والتنمية الثقافية" ما هو إلا تحصيل حاصل، وأكد أن القرن العشرين شهد ازدهار الترجمة لانتشار الاستعمار الأوروبي، وأشار إلي ظهور الترجمة عن الروسية في الستينيات من القرن الماضي، كما أشار للدور الذي قامت به الكويت في الترجمة وإصدارها مجلة "عالم الترجمة"، وانتقد ضعف مستوي القراءة في الوطن العربي، مشيرا لتقصير السياسيين والدبلوماسيين في هذا الأمر.
وعن تجربته في ترجمة الشعر تحدث الدكتور شهاب غانم، قائلا:"كان الشعر الأجنبي أقل حظا في الترجمة إلي العربية لما كان يحتويه من حديث عن الآلة المختلفة ولصعوبة ترجمة قافيته ولاعتداد العرب بشعرهم"، وأوضح أسباب اقتصاره علي ترجمة الشعر وأكد علي إيمانه بأن الشعر أقصر الطرق لفهم روح الأمم، ورغبته في أن يعرف القارئ الغربي أن لدينا شعراً عميقاً وأن يعرف القارئ العربي أن هناك شعراً غربياً يستحق القراءة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.