افتتاح مسجد «تحيا مصر» بحي الأسمرات اليوم    «الملا» يطالب الشركات بالتنسيق لتنفيذ مشروع حقول غاز غرب الدلتا    أسعار العملات العربية اليوم.. الريال السعودي يسجل 472 قرشا    "تجارية البحيرة" تؤيد قرار "المصليحى" بكتابة أسعار بيع السلع    روحاني: نعتزم تعزيز قدراتنا الصاروخية ولن نحصل على إذن من أحد    الخطوط الجوية التركية تعتزم شراء 40 طائرة بوينج    الأهلي يختبر سعد سمير طبيا قبل مرانه الأخير في تونس.. الليلة    الزمالك يبحث عن صدارة الدورى فى مواجهة المصرى .. اليوم    كوبر يطلب عقد جلسة مع شريف إكرامي    بالصور.. مدير مدرسة بقنا يشارك في طلاء الحوائط لاستقبال الطلاب    بالفيديو.. انخفاض تدريجي في درجات الحرارة والقاهرة تسجل 34    انتظام حركة الملاحة الجوية لرحلات تركيا بمطار القاهرة    اليوم .. قصر ثقافة القناطر الخيرية يستضيف فعاليات مهرجان سماع الدولي    الهناجر تحتفل بذكرى رحيل هند رستم    يحدث اليوم : "دروس من الهجرة النبوية".. عنوان خطبة الجمعة اليوم و اليوم.. وزير الأوقاف يلتقي قيادات "الدعوة" بالقاهرة    العراق: "الحشد الشعبي" يعلن انطلاق الجزء الثاني من عملية تحرير مناطق غرب الحويجة    «الدروس المستفادة من الهجرة النبوية» موضوع خطبة الجمعة بشمال سيناء    ضبط 12 كيلو بانجو داخل مستشفى الإسماعيلية العام    ضبط صيدلي بحيازته 5832 قرصا مخدرا في سوهاج    إصابة 8 أطفال بتسمم غذائي عقب تناولهم "أرز" في سوهاج    ضبط 342 مخالفة مرورية في الجيزة    «الزراعة» تدرب 17 من دول أفريقية على معاملات ما بعد حصاد الأرز    أول رد من اليابان على عزم كوريا الشمالية اختبار قنبلة هيدروجينية    اكتشاف 19 مقبرة من العصر الحجري الحديث بشمال شرق الصين    بالفيديو.. امرأة تقتحم محل ملابس ملك كيم كارداشيان بسلاح ناري    واشنطن تدعو ميانمار لوقف الحملة على الروهينجا    بسبب المشاجرات مع سائقي الميكروباص.. "المالية" تصدر 100 مليون جنيه "فكة"    اتفاق بين الجيش السوري وداعش لخروج المسلحين من حماة    تركيا تعترف: ترامب لم يعتذر لأردوغان    جامعة المنصورة تنظم ندوة بمناسبة اليوم العالمى للزهايمر بنادى الحوار    في ذكرى ميلاده.. محطات هامة في حياة.. الأستاذ    إحالة طبيبين للتحقيق ونقل آخر بمستشفى سمسطا المركزي ببني سويف    "الخارجية": مصر تشعر بخيبة أمل لهذا الأمر    الخارجية: الخلافات مستمرة بين مصر وأثيوبيا والسودان على بنود سد النهضة    الصحة تكشف حقيقة وجود فيروس غامض بالقصير    بالأرقام.. ماذا قدم حسام حسن أمام الزمالك في مواجهاته السابقة؟    عبد الحفيظ: تعودنا على أجواء راس .. سنعود ببطاقة التأهل من تونس    وزيرة التخطيط تتفقد المشروعات الجاري تنفيذها بالفيوم.. السبت    بالفيديو والمستندات.. تورط وزير التموين في تعيين مستشارين بالمخالفة للقانون    الششتاوي: لم نتطرق للائحة الاسترشادية وإنما لإجراءات التصويت عليها    20 لاعبًا في قائمة شربين لمواجهة منية سمنود ب"المظاليم"    ننشر نص كلمة البابا تواضروس الثانى في احتفالية مجلس كنائس مصر بذكري تأسيسه    بالفيديو.. برلمانية تروي كيف تغلبت على مرض السرطان    شاهد بالصور .. ندوات " الداخلية " الدينية لتنمية الوعى الثقافى والدينى لدى رجال الشرطة    أوتوماك وأباظة وغزى.. حكاية عمرها 17 سنة !    خمسة عروض يوميا.. و«التجربة» المصرية تختتم الفعاليات    هيئات الإفتاء تحتفل بتخريج 15 إماما فى بريطانيا    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    علماء الدين يدعون إلى استلهام دروسها    إنا لله وإنا إليه راجعون    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    تستعين بعشيقها لقتل زوجها بالقطامية    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    واحة الإبداع..ماهيش غابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلاغ للهيئة الوطنية للإعلام.. الغندور يدافع عن كيان الألتراس الإرهابى على شاشة «LTC»
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 23 - 08 - 2017

تمسك خالد الغندور بموقف السقوط من نظر الجميع، دون رجعه، بعد أن انحاز عن قناعة وإصرار منه لموقف الدفاع عن شباب «الألتراس» الموتور، وتحديدا جماعات «الوايت نايتس»، متسلحلاً ببرنامجه الجديد «الغندور والجمهور» الذى يقدمه عبر شاشة قناة «ال تى سي» ، حيث دأب على استضافة أهالى المقبوض عليهم، لمناشدة المسئولين ورجال الدولة، مع توجيه رسائل انسانية إلى رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، من أجل كسب استعطاف الجميع، وتحويل القضية إلى رأى عام، كما يظن، مستثمرا دموع ضيوفه من الأمهات، أملا فى الحصول على قرار «عفو رئاسي»، بعد أن أدانت وأحالت نيابة غرب الاسكندرية الكلية لعدد 241 متهما فى أحداث الشغب التى اندلعت عقب مباراة الزمالك وأهلى طرابلس الليبى فى دورى أبطال أفريقيا إلى القضاء العسكرى باعتباره الجهة المختصة بالأحداث التى وقعت فى محيط ستاد الجيش ببرج العرب، وكانت تحقيقات النيابة العسكرية قد وجهت للمتهمين حزمة اتهامات، منها الانضمام لجماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون، واستخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق غرض الجماعة وقيادتها، وهو اتهام يضم المحرضين، والترويج لأفكار تلك الجماعة، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة عملها، وحيازة وإحراز مفرقعات «شماريخ»، واستعمالها بهدف تهديد السلم العام وحياة الأشخاص وتعريضهم للخطر، كما أنها تسببت فى حالات إصابة بالفعل، والجهر بالصياح لإثارة الفتن، والتعدى على رجال الشرطة بالضرب والقول، بل ومقاومتهم أثناء عملهم مما نتج عنه إصابات، واستعراض القوة والبلطجة، وتعمد الإتلاف والتخريب للأموال الثابتة والمنقولة.
يأتى هذا بعد أن شكلت النيابة لجنة فنية لمعاينة التلفيات وفحصها، ومعرفة قيمتها، بعدما كشفت التحريات والمعلومات الأولية عن قيام المشجعين بتحطيم 400 كرسى داخل الاستاد، إضافة إلى تلفيات أربع بوابات خارجية، بينما أنكر المتهمون كل الاتهامات الموجهة إليهم أثناء التحقيق، بحضور 10 محامين ومن ورائهم الغندور كداعم إعلامى للقضية من خارج أسوار المحاكمة، مؤكدين أنهم لم يكونوا يقصدون التخريب، وأن التلفيات حدثت وقت الزحام ومحاولات الخروج من المباراة، قبل أن ترد جهات التحقيق وتواجههم بتسجيلات الكاميرات التى كشفت كذب مزاعمهم، ومن ورائهم الغندور أو «بندق».
كما يحلو للبعض تسميته والذى أتخذ من مكانته منصة لاكتساب أى جماهيرية حتى لو كانت زائفة، فلم يراعى مقاصد الدولة المصرية منذ 30 يونيو، ذلك التاريخ الفاصل فى المواقف، دون أن يلتفت إلى أن الدولة وصفت روابط هؤلاء المشجعين ب «المحظورة»، بقرار من المحكمة، كما توصف جماعة الاخوان الارهابية، وما يقدم عليه الغندور ما هو إلا رغبة فى تحقيق شهرة واسعة وسط قطاع المشجعين الشباب، الذين أتخذوا أشكالا وألوانا مختلفة من المؤازرة لفرقهم فى المدرجات، منذ ظهورهم على الساحة مستثمرين الموضة الحديثة فى المساندة والتشجيع دون أن يخلوا الأمر من استخدام العنف والاحتكاك أحيانا كثيرة برجال الأمن، فلم تمر مباراة الا وتحقق معدل من الاصابات، كلها كانت مؤشرات ومقدمات لما حدث بعد ذلك بمجزرة فى بورسعيد عام 2012، وينقطع من بعدها حضور الجماهير للمباريات من داخل الملاعب، فبدلا من أن يساعد الغندور أو «بندق»، كما يحلو له تسمية نفسه، رجال الدولة على وأد تلك الظاهرة الفاسدة، والتمهيد لإعادة الجماهير العادية دون أى مسميات إلى الملاعب كمان فى السابق، أخذ من نفسه منصة دفاع عن الأفكاره الهدامة.
الغندور يجهل أصول العمل الإعلامي، وتوجهات الدولة كونه غير مسئول، لذا ربما يعرض نفسه، وقناته التى يعمل بها إلى المساءلة القانونية، فى ظل وجود الهيئة الوطنية للإعلام ، والتى تشدد على ضرورة تحلى أى إعلامى بروح الوطنية والمسئولية تجاه الدولة بهدف توحيد الصفوف فى ظل وجود تيارات وتوجهات متعددة ومتطرفة فى شتى المجالات، بهدف تدمير الدولة، كلها أمور لم يلتفت أو يفهمها خالد الغندور إما عن قصد أو جهل وكلاهما مر أن يتوفر فى لاعب كرة قدم ونجم سابق وصاحب منصب إعلامى ويخرج عبر الشاشات بهدف الترويج لأفكار بعينها لتحقيق مصالح خاصة، منها الرغبة فى الشهرة عبر مخالفة رأى الجميع، وتحديدا كبار الإعلاميين الرياضيين أبرزهم أحمد شوبير ومدحت شلبى للسير ضد تيارهما المساند لتوجهات الدولة فى تلك المرحلة الحرجة، فالثنائى الإعلامى الشهير يحلم الغندور بتحقيق جزء من شهرتهما، لذا لا يجد وسيلة للفت الأنظار إليه الا من خلال تبنى الأفكار المخالفة والمضادة حتى ولو كانت ضد المصلحة العامة التى يدافع عنها بقوة فى الحيز الرياضى المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك الذى لعب الدور الأكبر فى إخماد ظاهرة الألتراس وتحديدا «الوايت نايتس»، لينقلب عليه الغندور، رغم صداقتهما، وظهورهما معا فى أى برنامج يقدمه الغندور سواء إذاعى أو تليفزيوني، مستثمرًا الهجوم على نجم الزمالك السابق وزميله الدولى البارع حازم إمام لإعلان الحرب على منصور، بدعوى رفضه مهاجمة زميل ملاعب، لتكون الستار من خوف المجاهرة بمعادة مرتضى منصور لصالح الألتراس، فكانت الفرصة ذهبية لإثبات ولائه للشباب الموتور، خصوصا أن مرتضى يمثل الدولة بفكرها وتحركاتها كونه رئيس نادى الزمالك ومحامى شهير وعضو مجلس نواب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.