مديرة «تعليم الجيزة» تتفقد المدرسة المصرية الخاصة    سلامة: مصالحة شاملة تنهي كل هذه الإجراءات    تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق.. فيديو    تعرف على أسعار العملات الأجنبية والذهب في مصر اليوم .. فيديو    الصين: قرار حظر واردات النسيج من كوريا الشمالية يبدأ سريانه اليوم    «رادس» يشهد موقعة الثأر بين الأهلي والترجي في دوري الأبطال    مواجهتان سهلتان لريال مدريد وبرشلونة أمام ألافيس و جيرونا    بالصور.. الحمار والتوك توك أبرز وسائل مواصلات طلاب أسيوط    "داعية إسلامي" يكشف عن كلمات تقال عند الوقوع فى ضائقة.. فيديو    خبير: القوة التدميرية للقنبلة الهيدروجينية تعادل أكثر من 100 مرة قنبلة هيروشيما    احنا عارفين الراجل اللي ماشي معاك 24 ساعة بيعمل ايه    ليفربول يبحث عن «الثأر» في ليستر    شاهد.. إيران تعلن إجراء تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ من طراز "خرمشهر" (فيديو)    «الأرصاد»: طقس اليوم «مائل للحرارة».. والعظمى بالقاهرة 31 درجة    وصول مستشار رئيس إريتريا لبحث دعم التعاون وآخر التطورات    مهرجان الجونة السينمائي «تريند» على «جوجل» بعد حفل الافتتاح    جنايات القاهرة تنظر اليوم محاكمة بديع و738 متهمًا ب"فض رابعة"    حكومة جنوب دارفور: نازحون معارضون تسببوا في اشتباكات نتج عنها مصرع شخصين وإصابة جندي    12X12.. تعرّف على ما فاتك من أخبار:الداخلية تكشف ملابسات وفاة عاكف.. والأوقاف يعاقب شيخًا أزهريًا غني لأم كلثوم    ضبط 8 متهمين بالتنقيب عن الآثار في العياط    ضبط 374 مخالفة متنوعة بقطاع أكتوبر    رمضان صبحى يقود ستوك سيتى أمام تشيلسي اليوم فى "البريميرليج"    فضائح عن الوسط الفني في حوار بين غادة وسما المصري    وزير خارجية الإمارات: موقف الدول الأربعة تجاه قطر لتغيير سلوكها الداعم للتطرف    الداخلية: سنقوم بإصلاح أى سيارة تعطلت على الطريق.. وهدفنا راحة المواطن    اليوم.. ورشة "جيلز فورمان" في مهرجان المسرح التجريبي    اليوم.. وفد تجاري بريطاني يصل إلى القاهرة لتعزيز التعاون بين البلدين    واشنطن: فنزويلا تقترب من أن تكون دولة مخدرات    اليوم.. مجلس الدولة يناقش العقد الأخير لمحطة الضبعة النووية    اليوم.. انطلاق أول أيام الدراسة بجامعة الأزهر    "ساويرس": مهرجان الجونة هدفه إعادة الأفلام المصرية للصدارة (فيديو)    ختام مشاركة مصر بمعرض «يامكس» الدولي في دبي    اليوم.. "المصرية للتجميل" تختتم مؤتمرها الثالث    خبير عسكرى يكشف لغز إصرار "السيسى " على زيادة تسليح الجيش    عمرو قورة: "وأنا صغير روحت السينما أشوف توم وجيري وملحقتش كابتن ماجد"    إعلاميون وسياسيون ينتفضون ضد الفيشاوي بعد لفظه الخارج بمهرجان الجونة (صور)    رومانسية هوليوود تعود مع "بالدوين ومور" بعد غياب 21 عامًا    «فالكاو» يقود موناكو لوصافة الدوري بعد سحقه «ليل» برباعية    اليوم.. مران استشفائي للاعبي الزمالك الأساسيين أمام المصري    نقص التمريض يهدد مستقبل "الكبد القومي" في المنوفية.. "ملف"    بحضور وزير التعليم العالى .. كواليس تخريج برنامج العمران المتكامل بهندسه عين شمس    نشرة ال3 صباحا| الخارجية الإماراتية: من المؤسف توفير دول منصات للتطرف    المالية تعلن موعد إنهاء العمل بالشيكات الورقية والاعتماد على الدفع الالكترونى    "الأوقاف": زمالة الأوقاف للأئمة تعادل الدكتوراة في الثقافة    رئيس لجنة التعليم ب «النواب»: الدولة مقصرة في حق البحث العلمي    ضبط متهم انتحل صفة أمين شرطة بالأمن الوطني فى أسيوط    "الإسكان الاجتماعي" تكشف حقيقة إرسال رسائل للحاجزين    الطالع الفلكى السّبت 23/9/2017..شَيْطَان دُورْغَا!    محمود طاهر يتحدث عن مصير ستاد الأهلي ورسالته للجماهير    سلامٌ عليكم    انتقل الي الامجاد السماوية    مفاوضات ماراثونية مع الأهالى لتحويل «الخندق» إلى «فينيسيا» حقيقية بالإسكندرية    قياس سمع طفلك ضرورة قبل المدرسة    «مربي» البلح الساماني    هموم البسطاء    الهجرة النبوية.. بداية تأسيس دولة الإسلام    خطيب بالأوقاف ل"الشباب": «عليكم بالتخطيط والتوكل والأخذ بالأسباب»..فيديو    تعرف على «سبب» تسمية شهر «محرم» بهذا الاسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشار وكالة الفضاء الروسية: لابد من الارتقاء بالكفاءة المصرية وإدخال مناهج خاصة بالنووى فى كليات الهندسة
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 23 - 08 - 2017

علق دكتور أحمد سيد أحمد الكاتب والمتخصص فى الشئون الدولية، على زيارة الرئيس الصومالى الى القاهرة قائلًا:إن الصومال تعد دولة غنية بالموارد حيث تضمن أجود أنواع اللحوم، والأسماك، ولديها نحو 20 مليون فدان ارض صالحة للزراعة، ولفت إلى عدة معوقات تعرقل تنميتها.
وأضاف خلال لقائه فى برنامج «من القاهرة» على قناة النيل للأخبار أمس الأول: إن التعاون بين مصر والصومال ليس جديدًا حيث ان هناك تعاونًا ودورًا كبيرًا لمصر فى إفريقيا من أجل التنمية عبر الشركات المصرية، مشيرا إلى أن آفة إفريقيا تتمثل فى أنه يتم توجيه الموارد إلى الصراع والحرب، لذلك لابد من معالجة المشكلة بشكل جذرى، وهنا يبرز دور مصر لما لها من خبرات أمنية وسياسية جيدة، موضحًا أن الشراكة متبادلة الاستفادة بين مصر والصومال.
ومن جهة أخرى قال الدكتور حسين الشافعى مستشار وكالة الفضاء الروسية، عن إنشاء مصر مدرسة نووية فى الضبعة، بأن هذه المدرسة تغطى فقط الاحتياج من العمالة غير المؤهلة.
وأضاف خلال لقائه فى برنامج «من القاهرة» على قناة النيل للأخبار: إن الدراسة فى هذه المدرسة لمدة خمس سنوات، منها ثلاث سنوات دراسة للمواد الهندسية التى تتم دراستها فى كلية الهندسة، لأن الهندسة تتفق مع النووى فى الأسس العامة، ثم بعدها يختار الطالب التخصصات الدقيقة التى يرغب بها.
وطالب بضرورة التواصل بين هذه المدرسة المصرية مع مثيلاتها فى العالم، وليس فقط فى روسيا، وذلك للاستفادة بالتجربة بحيث لا يكون مجرد تعليم نظرى وإنما تطبيقى أيضا.
وأشار إلى أنه لابد من الارتقاء بالكفاءة المصرية لتكون عنصرًا فاعلا فى إدارة مشروع الضبعة بإدخال مناهج فى كليات الهندسة والعلوم لها علاقة بالمجال النووى.
وأكد أن مصر على مدار 3 سنوات فى نقاشها مع روسيا توصلت لشروط متميزة فى التعاقد مع روسيا لإنشاء المفاعلات النووية من بينها إلزام الجانب الروسى بأن تحدث مشاركة من مصر فى التوريدات والصناعات لأول مفاعل نووى لا تقل عن 20%، وهذا من جانب المصانع المصرية المتطورة أى ستصبح مصر شريكا فى إنتاج هذه التكنولوجيا وهذا يعنى وجود طفرة فى المصانع المصرية .
وتابع: إن روسيا تعد الدولة الوحيدة التى تمتلك من تكنولوجيا الطاقة النووية بنسبة 100%، ولم تكن سوى روسيا القادرة على تقديم مشروع نووى متكامل الى مصر، لافتًا الانتباه إلى إن العقد لم يوقع حتى الآن وإنما سيحدث هذا الأمر خلال أسابيع قليلة مقبلة.
وكشف أن منطقة الضبعة مخصصة لاقامة أربعة مفاعلات، ونحن فى العقد الأول منها حاليا، أما الثلاثة الباقين سيكونون بحلول 2029، مؤكدًا أن هذا الكم الهائل من الكهرباء يحقق فوائد عديدة لمصر.
وأشار إلى أن الطاقة النووية استهلاكها من الوقود النووى قيمته محدودة ، وهناك تعهد من روسيا بأن تمدنا بالطاقة النووية والوقود النووى على مدى ستين عامًا، وهذا يعنى أن مصر تحتفظ بما لديها من فحم وغاز ولا تستخدمه فى توليد الكهرباء بما يضر من مخزونها الاستراتيجى.
وأضاف: إن مصر عجزت خلال خمسين عامًا مضت أن تخطو هذه الخطوة التى تقوم بها حاليا.
وعن اختيار مكان الضبعة ليكون محلًا لإنشاء المدرسة النووية، قال هذا يعود إلى أن الدولة لا تخضع لأى مجموعات ضغط سواء داخلية أوخارجية، فضلًا عن ان الاستقرار على مكان الضبعة كان منذ عام ومجموعة علماء من روسيا موجودون بشكل دائم به لقياسات بيئية مثل قياسات التربة ونوعية المياه، وستشهد مصر الفترة المقبلة ليست فقط إنشاء المدرسة الفنية.
وأكد أن مصر ستعود رائدة للمنطقة العربية والإفريقية وبالمشروعات ستحدث طفرة تكنولوجية فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.