طائرة «سولار إمبالس 2» تحط في أبو ظبي متممة جولة غير مسبوقة    ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم على مركز لرعاية المعوقين في اليابان إلى 19    البشير: لا يجب التعويل علي المبادرات الدولية في حل الأزمة السورية    الحكومة التركية ستعمل مع المعارضة على صياغة دستور جديد    داعش يؤكد إسقاط طائرة أميركية في العراق وواشنطن تنفي    الهياتمي يشهد أوبريت «حدوتة مصرية» في ذكرى تأميم قناة السويس    الدفاع الروسية: 6 خروقات للهدنة فى سوريا خلال الساعات ال25 الماضية    رياضيون مصريون اعترضت المنشطات مسيرتهم    يسرا والنبوي وحميدة ونصر الله يشاركون في "أسبوع" أفلام يوسف شاهين    اوتاكا: اتابع صلاح.. ابراهيم سعيد "الأفضل".. جمال مميز.. وكانو مثلي الاعلى    على معلول: اللعب للأهلى شرف والأحمر قادر على العودة فى دورى الأبطال    المرور المركزى يضبط 142143 مخالفة مرورية متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    «أردوغان» يتعهد بالالتزام باتفاق المهاجرين ويشكك في التزام الاتحاد الأوروبي    اوتاكا: الجيل الحالي يجب أن يتعلم من جيل النحاس وبركات.. ونريد الفوز بالكأس    دياب يتحدث عن مؤامرة ضد «اشتباك»: مصير الفيلم في إيد الجمهور    بالفيديو| رئيس "قومي المرأة": مسلسلات رمضان أظهرت المرأة بشكل غير لائق    دراسة: التوحد أسرع أمراض الاضطرابات انتشارا فى العالم    بالصور | وكيل "صحة الشرقية" يتفقد وحدة طب الأسرة ب"قهبونة"    أسعار الذهب في مصر اليوم 26- 7- 2016    القبض على 3 هاربين من أحكام قضائية بينهم هارب من مؤبد فى الإسماعيلية    مفاجأة رائعة لرمضان مع ستوك سيتي    محمد رزق يحتفل بزفافه عقب عودته للأهلي    وزير التموين: حق الدولة في تجاوزات صوامع القمح محفوظ    سعيد حساسين يهاجم وزير التعليم: «المدرسون مش لاقيين يأكلون»    «الكيلانى»: سامح عاشور كلفنى بمتابعة جلسة ماهر    صاحبة صفر الثانوية العامة الجديد:تفاجأت بالنتيجة ولم أتوقعها    ممدوح رمزي: الدولة لن تجرؤ تعيين محافظ مسيحي    اليوم...الجامعات الخاصة تبدأ في استقبال طلاب الثانوية العامة    إصابات في انفجار سيارة ملغومة وسط دمشق    إسلام رشدي ينضم للانتاج الحربي رسميًا    «السلاموني»: نواجه معاناة سببها الوقوف المتكرر للأعمال التي تناقش الإرهاب    برج الميزان حظك اليوم الثلاثاء 26/7/2016    شريف مدكور مطالبا بالبعد عن شراء «المستورد»: «وفروا الدولار واخدموا البلد»    وزير الدفاع الإسرائيلي يفجر مفاجأة مدوية عن مخطط اغتيال السيسي في موريتانيا    «الكاف» يعدل موعد مباراتي الأهلي والزمالك بدوري الأبطال    صاحبة صفر الثانوية: وزارة التعليم بتعاقبني    ننشر درجات الحرارة المتوقعة اليوم الثلاثاء بجميع محافظات مصر    التعليم عن "طالبة الصفر": "كاتبة إقرار إنها تركت ورقة الامتحان فاضية"    غرفة القاهرة التجارية: ارتفاع سعر طن الأسمنت 20 جنيها خلال الأسبوع الجارى    قروض ومساعدات مالية من الأورمان للأسر الفقيرة والأرامل بالمنيا    جامعة الإسكندرية توافق على فتح مركز لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في المغرب    وقل رب زدني علماً    المستشار يسرى عبدالكريم رئيس محكمة استئناف القاهرة ل«روزاليوسف»: مطلوب تمثيل عادل لكل مستويات المحاكم فى قانون السلطة القضائية    من «بيت الله» إلى «البيت الأبيض» الحلقة الثانية تفاصيل اللقاءات «السرية» بين مرشد الإخوان «والسفارة الأمريكية»!    تسوية نزاع شركة بوابة الكويت مع الحكومة    40 مليون دولار لتمويل مشروعات المهمشين وصغار المزارعين والصيادين والنساء    أمين شرطة يطعن عاملاً لخلافات بينهما..وطفل يصيب صديقه أثناء لهوهما.. وميكانيكى ينهى حياة والد زوجته    «ثورة يوليو» فى عيون الأدباء والمثقفين    مصرع 12 إرهابياً فى سيناء واستشهاد ضابط شرطة    جمعة: الصحابة غير معصومين ومدمن المعصية فاجر    القضاء الإدارى يحيل دعوى تعديل قانون الأحوال الشخصية لمفوضى الدولة    إحالة دعوي توثيق الطلاق للمفوضين    علي جمعة: للمرأة في المذهب المصري نفقتان    وزيرة الاستثمار توقع اتفاقيات مشروعات المؤتمر الاقتصادى بمطروح.. الخميس    مسئول مصرفى: «المركزى» وفر 50 مليار دولار فى 8 أشهر لتلبية احتياجات الدولة    ناصر لوزة: نسبة كبيرة من المصريين مدخنون والسماح للبدائل الإلكترونية أصبح ضرورة    طوارئ لإنقاذ الحالات الحرجة ب«القليوبية»    «الصيادلة»: نعانى نقصاً حاداً فى الأدوية ب«الدلتا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


طلعت السادات ل روزاليوسف : ثورة 25 يناير جاءت بتعليمات من فوق وأنتظر نفس التعليمات للترشح إلي الرئاسة
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 30 - 03 - 2011


حوار وتصوير - هبة فرغلي
لا يعرف معني للخطوط الحمراء ولا يخشي من قول أي شيء يطرأ علي عقله فهو يصف نفسه بالأسد الاليط الذي لا يخاف من أحد ولا يجرؤ ان يقترب منه أحد لذلك تجده يضع دمية علي هيئة أسد حقيقي علي مكتبه كما يستغله خصيصاً في الدعاية الانتخابية الخاصة به في مجلس الشعب، فهو النائب طلعت السادات وابن اخ الرئيس الراحل أنور السادات وأحد رموز المعارضة للنظام السابق الذي يرفضه ويتهمه بكثير من التهم الذي كشفها في حواره مع" روزاليوسف" كما أعلن عن نيته للترشح مرة اخري في مجلس الشعب كاشفا الاسباب الحقيقية لعدم ترشحه بالانتخابات السابقة الا انه إلي وقتنا هذا لم يبت في امر ترشحه كرئيس للجمهورية وعن رأيه في أحداث ثورة 25 يناير وتوقعاته بحدوثها كانت بداية الحوار التالي: - ما كان أحد في مصر او خارج مصر يتخيل ما حدث يوم 25 يناير علي وجه الاطلاق فحين اذن المؤذن بعد صلاة الجمعة واتجه شباب مصر بدون اتفاق او مساعدة من أحد إلي ميدان التحرير ليحدثوا الثورة التي تعد بمثابة آية من آيات الله فهذه معجزة لن تتكرر وهي تاني آية من آيات الله بعد آية العبور في حرب اكتوبر والتي حدثت تحت شعار الله اكبر وهذا سر نجاح الثورة فهي جاءت بتعليمات من فوق من عند الله سبحانه وتعالي، وبناء علي ما حدث فانا اطالب بعودة شعار دولة العلم والإيمان في مصر.
وما رأيك في الاعتصامات والثورة المضادة وهما إحدي نتائج ثورة 25 يناير؟
- دا أمر طبيعي، والفيلم اللي الناس قلقانه منه دا طبيعي، فأي عملية ولادة في الدنيا يصاحبها الألم، المهم ان المولود اتولد، وان الشعب كله التف حول هذا المولود في ميدان التحرير، والاهم هو ان القوات المسلحة حافظت علي اهمية الثورة، ولكن المولود يحتاج إلي رعاية خاصة، ويحتاج للرضاعة الطبيعية، والمفروض ان تقوم القوات المسلحة بعملية الرضاعة، فيجب عدم ترك المولود لاي مرضعة او للرضاعة الصناعية، علشان الانتماء لمصر وعلشان لما يتحرك الشباب يتحركوا لمصر ولانني محتاج فكر ثوري وليس فكر تحريضي لكنني أري ان المولود اتولد وعَمَّال يرضع سيريلاك، كما أنني اشبه تلك الثورة بالعروسة التي تريد ان ترتدي الفستان الابيض والطرحة يوم فرحها وتتزف وسط المعازيم، لكن للاسف ان الزفة اشتغلت وهي لابسة جلابية مرقعة، بدل ما يتعمل دستور جديد بدأنا نرقع وانا لا أرضي ان العروسة يوم فرحها تلبس جلابية مرقعة.
أفهم من كلامك بانك صوتت ضد التعديلات الدستورية؟
- أنا لم اذهب من الاساس! لماذا؟
لأني غير مقتنع وخاصة بوجهة النظر الأخري التي تقول ان لكل مرحلة أوان، وللضرورة أحكام وعلشان نسيطر علي الثورة المضادة كل هذا كلام غير مقنع، فنحن الآن نعيش بدون رئيس جمهورية وبدون مجلس شعب ومن غير دستور ومن غير محليات او حكومة والشعب آخر احترام وبنحترم بعض اي نعم في حركات صغيرة بتطلع وافعال مسيئة ودي من اثار الولادة للبلد فالناس بقالها 30 سنة مظلومة ومش عارفة تتكلم وفجأة اتكلموا فكله بيتكلم في وقت واحد فتعتقدي بان الشعب كله مش منطبط ولكنه منضبط بس التوقيت ان كله بيتكلم في وقت واحد.
ولكن السلبية غير مطلوبة وكان يجب ان تصوت ب "لا" أفضل من عدم المشاركة ؟
- أنا مررت علي اللجنة وألقيت نظرة عليها ، ولكني غير مقتنع وغير قادر علي قول نعم او لا لاني غير راض بنظرية للضرورة أحكام.
فماذا كان يضيرنا لو انتظرنا شهرا واعددنا دستورا، لكن ماحدث بيزنقنا في مدة 6 أشهر فقط، والشباب الثوار لن يستطيعوا خلال تلك الفترة تأسيس احزاب ،ولن يعرفهم الشارع ولن نري احدا من ثوار يناير لا في مجلس الشعب او الشوري ولا في المحليات ولا رئاسة الجمهورية. هل انت راض عن تشكيل الحكومة الجديدة؟
- أنا زعلان من التغيير اللي حصل، فالحكومة الجديدة لن تستطيع ان تنجز شيئا ولاحتي تسير اعمالا فهم كبار في السن عواجيز لا يستطيعون تحمل الاجواء الصعبة، فهل يعقل في ظل ازمة المياه الطاحنه لم يتم تعيين وزيرا للشئون الافريقية، سياتي اليوم الذي نفتح فيه الحنفية ولن نجد مياها، وسنشتري لتر البنزين ب100 جنيه، فنحن كنا نحتاج إلي وزير اقتصاد ثوري شاب ابن بلد، فرئيس وزراء بريطانيا علي سبيل المثال شاب عمره 35 سنة هل هم مبيفهموش، فاين ذهبوا الثوار لماذا لا أشاهد أحدا من الشباب او من ثوار 25 يناير في التشكيل الحكومي خاصة واننا نحتاج لفكر ثوري، ولماذا لا تشارك السيدات في ذلك التشكيل فنحن لدينا سيدات كثيرين مثل السيدة فايزة ابوالنجا وهي سيده تشرف وانا فخور بها.
وهل الثوار اتسرقوا لان ليس لهم قائد أم بفعل فاعل؟
- أولا لان العهد السابق قام بتربية كم من المنافقين بشكل غير عادي والمنافقون اصبحوا محترفين وغير مكشوفين فهم يستترون بدليل ان جميع من قدموا بلاغات ضد الرئيس مبارك ونجله كلهم مليونيرات ولكنهم يرتدون غني الثورة وغني النفس.
مثل من؟
- مثل مصطفي بكري، كما ان اقاربي انا شخصيا عملوا ملايين من وراء جمال مبارك، فالسيدة جيهان السادات شخصيا كانت تقابل جمال مبارك علي القبر وتقول وماله لما ييجي رئيس للجمهورية، احنا هنستعبط علي بعض، النهارده كله بقي مناضل ومؤيد، وكلهم كانوا في التحرير ومع الثورة، وهما تلاقيهم كانوا في العتبة او الموسكي فالمنافقون النهارده يشكلون الخطر الاكبر، والاخطر في الموضوع هو ان الشعب يحتاج إلي ان نسرع بعملية تطهير أسرع من كده، ويجب ألا يشمل التطهير الصف الاول فقط وانما الصف الثاني والثالث اصحاب الملايين ، ويتم مساءلتهم من اين لك هذا.
وما رأيك في الدور الذي يلعبه الإخوان تلك الايام؟
- مالهم الإخوان المسلمين وبعدين الإخوان المسلمين أرحم من الإخوان اللي مش مسلمين اللي كانوا بيحكمونا، دا مكنش فيهم واحد بيصلي بل علي العكس كان يوجد فيهم 5 وزراء شواذ، وبعدين اللي ميشفش من الغربال يبقي أعمي، يعني لما ييجي عبد الله جول رئيس دولة تركيا إلي مصر ويجتمع مع مرشد الإخوان، هذا مؤشر خطير يدل علي ان امريكا قد أعطت الضوء الأخضر علي ان تسير مصر علي نهج الطريق التركي.
وماذا لو سرنا علي النهج التركي؟
- لو كان في نية الإخوان اننا نسير علي غرار المجتمع التركي مش وحش، فأنا سافرت إلي تركيا وشاهدت الناس كلها عايشة حياتها، فالمحجبة ماشية في الشارع واللي مش محجبة ماشية ايضا دون ان يتعرض لها احد، والجوامع بتأذن في الميعاد ومن يرغب في الدخول للصلاة يدخل ومن لايرغب هو حر.
وما رأيك في الطريقة الاعلامية التي قدم بها عبود الزمر؟
هذه سقطة اعلامية وقع فيها التليفزيون المصري،لانه قدم عبود الزمر بهذا الشكل الذي جعل شعب مصر كله مسحيين ومسلمين يعملوا "ببي علي روحهم"، حيث قدمه بصورة مفزعة، وواحد بقاله 30 سنة فمه مغلق وبمجرد ان فتحه طلعت ريحه وحشه قوي، فكان يجب ان ينتظروا عليه قليلا لكي يغسل وجه حتي يظهر بكلام متوازن، خاصة أنه راجل اتظلم وقضي 10 سنوات في السجن أونطه.
كيف تنتقد "الزمر " وتدافع عنه في نفس الوقت خاصة أنه شارك في مقتل السادات؟
- ما خلاص الراجل أخد عقوبته، فهو كان عضو في جماعة قتلت السادات، بفرض انهم الذين قتلوا السادات، فكل علاقته بالسادات ان السادات وقف في خطبة أثناء ذكري وفاة الرئيس عبد الناصر28 سبتمبر في الحزب الوطني وقال عنه "الواد اللي هربان"، هما ضموا دي في دي ودخلوا عيشة علي أم الخير وقالوا ان اللي قتلوا السادات هما الجماعات الإسلامية ،ودا كلام غير منطقي، هي الجماعات الإسلامية كانت تقدر تعمل كده،هل الجماعات الإسلامية كانت تقدر تدخل العيال دي بالآلي وكارنيهات ويستدعوا خالد من بيته فيعتذر عن تنفيذ المهمة ويجيبوه تاني إلي ان وافق واشترك ونفذ العملية، هي الجماعات تملك احضار ممدوح ابو جابر اللي اعطاهم آلات ضرب النار والكارنيهات وتجيبوا شاهد اثبات ويدخل ويخرج مع المخابرات، وفي الآخر يتعين ملحق عسكري بالخارج، هي الجماعات الإسلامية استفادت من موت السادات، اذن روحوا ابحثوا علي المستفيد من مقتل السادات.
ومن المستفيد؟
- أمريكا وإسرائيل رقم واحد وهم إللي وراء قتل السادات، بيشاركهم في الاستفادة اللي نفذوا عملية القتل.
هل شاهدت الفيديو الذي تم عرضه مؤخرا علي مواقع الانترنت والذي يشير إلي مشاركة بعض الشخصيات التي كانت موجودة بجانب السادات في قتله؟
- سمعت عنها لكنني لم اشاهدها،انا قلت قبل كده، إن ماحدث يوم 6 اكتوبر 81 ما هو الا انقلاب عسكري محدود، قام به نائب الرئيس ووزير الدفاع والحرس الخاص بالسادات وعدد قليل من الضباط، الغريب في الموضوع ان السيدة جيهان السادات لا تريد فتح موضوع قتل السادات.
ومن وجهة نظرك لماذا ترفض السيدة جيهان السادات فتح ملف قتل السادات؟
- هي تسأل عن ذلك، أنا بستغرب ان كل ما يتفتح الموضوع تقول محدش يتكلم في الموضوع دا الا أنا، رغم ان احنا اتكلمنا في وقت مكنش فيه شنب في مصر يقدر يتكلم غيرنا، يمكن مدام جيهان شايفة ان السادات مات طبيعي او يمكن السادات اوصاها وقال لها والنبي يا جيجي لما اموت" اكفي علي الخبر ماجور "، مش قادر افهم كيف تعطي السيدة جيهان الحق لنفسها ،وتنكره عن إخوته، دي لو مكنتش مخلفة منه كنت ورثت اكثر منها.
هل تري ان النظام السابق فرق في المعاملة بينكم وبين السيده جيهان السادات واولادها؟ - هما مسكوا فلوس الا في زمن حسني مبارك، الرئيس السادات لم يترك لهم فلوس، الفلوس اتعملت في لحظة رضا علشان يهاجموني، انا سبب السعد اللي هما فيه، اعطوا ل"جمال" شركة اتصالات و قطعة أرض في التجمع علشان يهاجمني ، واصدر بيانا ضدي وكل هذا لانني قلت ان الحرس بتاع السادات باعه وانه قتل في ارض عسكرية واللي قتله فريق قيادي لان خالد الإسلامبولي ضابط ولم أكن أقصد ان اتهم القوات المسلحة أنا اتهمت الحرس بتاعه والنائب بتاعه ووزير الدفاع اللي اترقي وبدل ما يطلعوا المشير علي المعاش قاموا بترقيته ومنحوه مشيرا والنهارده المرحوم مقابل ربنا ب4 مليار دولار المفروض اننا نحصل الفلوس دي لانها عمولات سلاح، فلوس الشعب.
أنا مش عارف ازاي لحد دلوقتي النائب العام مجبش الفلوس دي ان التطهير مش كما يجب.
ولكن اسمحلي النظام في النهاية قدر عليك واجبروك علي عدم الترشيح لمجلس الشعب؟
-أولاً اللي حصل أنني كنت مجهز نفسي للانتخابات - عادي- وفجأة وانا قاعد في بيتي في ميت ابو الكوم دخل عليا اخويا الدكتور عفت قالي انا قدمت في الحزب الوطني وهترشح، قلتله انت متاكد انهم هيجيبوك، قال لي اه أقلتله أنت واثق، قالي الرئيس اتصل بي وطلب مني ذلك، فاتصلت ب" زكريا عزمي" وعلي فكرة زكريا عزمي مش وحش زي ما الناس فاكره هو وحش بس مش بنسبة 100% لكن فتحي سرور مية المية وحش صفوت الشريف مية المية وحش، المهم زكريا عزمي قال إن الرئيس صدق علي عفت، فهمت انهم عايزين يخلصوا مني، علشان التوريث جاي جاي وانا مليش لازمه معاهم، بس ممكن يجيبوا واحد يفيدهم زي الدكتور عفت، فقلت لنفسي انا بالنسبة لي الناس دول مش عايزني وحبيب العادلي مرتبلي كل يوم بينام يحلم بيا طبعا علمت بالنية المبيتة وفاهم يعني ايه الرئيس صدق عليه وانها هتبقي فرصة للعادلي انه يطلع يقول طلعت لما نزل الانتخابات أبناء الدائرة مبيحبهوش فواحد اتلم عليه وضربه بالسكينة موته وحبيب يخرج منها.
وهل تنوي ترشح نفسك مرة اخري في مجلس الشعب المقبل؟
- طبعا هذة دائرتي، فالآن لايوجد موانع، والدكتور عفت ذات نفسه مقتنع، وفي اليوم الذي اتحل فيه مجلس الشعب، كلمني الدكتور عفت وقالي البركة فيك يا أخويا
وماذا عن ترشيحك لرئاسة الجمهورية؟
- والله كل شيء وارد دا بتاع ربنا، لو المؤذن اللي اذن وجعل الشباب يذهبون لميدان التحرير وحدثت الثورة، إذن وقالي ابقي رئيس جمهورية هرشح نفسي، القرار مش قراري دا قرار الله سبحانه وتعالي
هل انت مع قرار د. يحيي الجمل بتشكيل لجنة تعفي اي شخص يسلم نفسه ويرد الاموال الذي نهبها بدون أن يحاسب؟
كل واحد اخذ اكثر من حقه ومش بتاعته لازم يتحاسب، من اين لك؟ هذا، وبالمناسبة هو د. يحيي الجمل اتنقل لجدول غير المشتغلين في نقابة المحامين ولا لسه محامي ولم يخطر النقابة.
"عمرو موسي ""البرادعي " "ايمن نور " "حمدين الصباحي " المستشار "هشام البسطويسي " اسماء اعلنوا عن ترشحهم لرئاسة الجمهورية ما رأيك فيهم؟
- عمرو موسي راجل طيب لكنه سقط في موقعة ليبيا، ومن يعرف انجازاته طوال 15 سنة قضاها في عهد الرئيس مبارك ياريت يقولنا عليها، أما البرادعي مع احترامي الشديد له ما أخدتش بلهارسيا ،وممشيش حافي ولم ينم جعان او سقعان، ولم يعش عيشة الشعب، وجاي من بره بالأجندة والمصروف جاهز، ومستعد طب ازاي وبالنسبة للعراق هو مشارك فيها وله صورة هو وشارون لكنه في يوم من الأيام وطي راسه لحسني مبارك علشان يلبسه القلاده، أما أيمن نور فهو شاب طيب وابن حلال وحبيبي وكان في اتفاق بيني وبينه أيام انتخابات الرئاسة السابقة، ان أيمن يتنازل عن الرئاسة ويكون نائب لو اتقبل ورقي وفي حالة رفض أوراقي ادعمه في انتخاباته، وزي ما قالي كمال الشاذلي لا تقدم اوراقك لانك سوف تترفض، المستشار هشام البسطويسي راجل قاضي محترم بس العملية عايزة واحد قوي، حمدين صباحي كان زميلي في مجلس الشعب وشاهدت له فيلما مع نبيلة عبيد قام بتمثيل شخص معارض ،بصراحه انا صدقته.
هل تتوقعون ترشح جمال مبارك للرئاسة؟
- لا.. بس ممكن حد من طرفهم، واقصد بطرفهم عائلاتهم وليس من الحزب الوطني، لان الحزب الوطني تعيشي انت، ومن الممكن ان الجيش يختار واحد منهم ويرشحه،وانا مؤمن بان مدام هيبقي فيه نظام برلماني اذا رئيس الدولة يجب ان يكون عسكريا.
لماذا يجب ان يكون رئيس الجمهورية رجلا عسكريا؟
- لأن الجنوب فيه مشاكل وهي السودان ومشكلة المياه، الغرب فيه مشاكل وأحداث ليبيا، الشرق في مشاكل مع إسرائيل، فاذا كان النظام رئاسيا هتبقي غلطة.
كيف تري شكل مجلس الشعب المقبل؟
الأغلبية طبعا إخوان مسلمين ،لانهم منظمون ومعاهم فلوس بالعبيط ، والفلوس دي من عهد الرئيس مبارك، فمنهم اللي واخد 20 فداناً والمتر 100 جنيه بدل 5 الاف، ولكن لن تجد أحدا من الثوار داخل مجلس الشعب.
إذا كنت تري ان الرئيس السادات تم اغتياله فكيف ستسترد حقه؟
سأفعل كما فعل سعد الحريري وألجأ إلي المحاكمة الدولية لاسترداد حقه، ولن أفعل كما فعلت رقية في انها لجأت للنائب العام فكل واحد حر المهم ان يعود حقه.
وهل حقيقي ان رقية السادات شاهدت خالد الإسلامبولي في الكعبة؟
- أنا مقدرش أكدبها لأن جثة خالد الإسلامبولي لم يستلمها أحد إلي الآن، وطالبت أكثر من مرة ان يقوموا بتسليم جثته لامه لكي يبردوا نارها، هو مش دا اللي قتل السادات لو كان السادات اتسأل كان هيقول سلموا جثة الواد لأمه، فمدام مفيش جثة إذن كلام رقية قابل للتصديق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.