شكري يلتقي بوزير خارجية جمهورية ترينيداد وتوباجو في نيويورك    مصر تعرب عن قلقها إزاء استمرار وجود الأسلحة النووية    الداخلية اللبنانية: العثور على سيارة بها مواد قابلة للانفجار أثناء سير موكب الوزير    فيديو يوضح كواليس بعثة الأهلي في تونس.. ورسالة من محمود طاهر لإكرامي    مساء اليوم.. مسرحيات من مصر والمغرب والمكسيك في عروض القاهرة التجريبى    «الصحة» تكشف سر «الفيروس الغامض» في القصير    «القبائل السورية الشرقية» تعلن تشكيل «مجلس الجزيرة والفرات»    أوتوماك وأباظة وغزى.. حكاية عمرها 17 سنة !    الزمالك ضد المصري.. "الثأر والاختبار الحقيقي" ضمن عوامل تزيد إثارة المباراة    خاص أسامة نبيه ل في الجول: صلاح سبب ضم عمر جابر؟ احنا هنهرج!    موجز منتصف الليل| إلغاء إقلاع 4 رحلات دولية في مطار القاهرة    شاهد بالصور .. ندوات " الداخلية " الدينية لتنمية الوعى الثقافى والدينى لدى رجال الشرطة    «الجبير»: يجب على قطر وقف خطاب الكراهية    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    بدون مقدمات    وزير التجارة والصناعة:    عقب لقائه بالرئيس في مقر إقامته بنيويورك    بعض الأكراد أيضًا يرفضون الاستفتاء    مقتل وإصابة 11 شخصا فى قصف ل«داعش»على دير الزور ..و«التحالف» يشن 30 غارة على الرقة    "الإنتاج الحربي" و"ان آي كابيتال" في اتفاق مشترك    الملا: توفيرالاحتاجات من المنتجات البترولية لدفع عجلة التنمية    110 ملايين جنيه «فكة» معدنية لتلبية متطلبات السوق    ذكريات    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    إحالة 9 متهمين بتعليم العمرانية للمحاكمة    العام الدراسي الجديد.. غداً:    اللعوب وعشيقها تخلصا من الزوج ليخلو لهما الجو    الي أين نحن ذاهبون يا مارك؟    ..و"شكري" لوزير خارجية إثيوبياعلي هامش الأمم المتحدة:    آخر هرية    هيئات الإفتاء تحتفل بتخريج 15 إماما فى بريطانيا    «علامات على طريق طويل»..سجل إنسانى وثائقى من حياة «الأستاذ هيكل »    102 سنة على ميلاده .. و 25 عاما على الرحيل    في ذكري الهجرة النبوية    الأمل والفرج    التضامن وجامعة حلوان تشتركان    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    حلاق ينتحل صفة مستشار للنصب على المواطنين    مدير تراخيص الجيزة يفاجئ وحدات المرور بزيارة «تفتيش»    نجوم الأهلى السابقين: هنكسب فى تونس    كوب شاى «ساخن» يكلف شركة طيران 800 ألف و«نايك» تدفع 60 مليوناً بسبب ضربة حذاء    المشاركون فى بطولة الشركات يعلنون تأييدهم للسيسى رئيساً لمصر لفترة ثانية    شراكة إماراتية لإقامة مشروعات استثمارية ب«سيناء»    «الغردقة» تنتهى من تطوير «النصر شيرى الدهار»    واحة الإبداع..ماهيش غابة    فلكلور جورجيا بين أوبرا الإسكندرية والقاهرة    أغانى سيناترا وبوتشيللى وأوبرا التليفون بالمسرح الصغير    إنتهاء موسم حجز الدروس.. العيال متأمنة    مسابقات علمية لوعاظ الأزهر لمواجهة الفكر المتطرف    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    وزير الأوقاف: نسعى لتحويل الإمام من موظف إلى صاحب رسالة    ضبط مصنع أدوية بيطرية غير مرخص فى بنى سويف    4 مفاتيح للتشجيع على التفوق الدراسى    أفكار لتجديد ساندوتش المدرسة    6 طرق مبتكرة لتحفيز أطفالك على المذاكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«روزاليوسف» تكشف أسباب استقالة محافظ البنك المركزي:الرئيس طلب طباعة أموال دون غطاء نقدي.. والعقدة رفض

علمت «روزاليوسف» أن الأسباب الحقيقية التي دفعت الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزي للاستقالة في الوقت الراهن جاءت رفضا لطلب الرئيس محمد مرسي بطباعة أموال دون غطاء نقدي وهو الأمر الذي رفضه العقدة نهائيا حتي إنه قال في أحد المؤتمرات سابقا إن اليوم الذي يتم فيه الضغط عليه لطباعة نقود سوف يكون اليوم الذي يتقدم فيه باستقالته بسبب خطورة طباعة الأموال دون غطاء نقدي علي الاقتصاد المصري ورفع معدلات التضخم إلي درجات لا يمكن أن يتحملها المواطن.
ورغم أن العقدة كان قد تقدم باستقالته عدة مرات للمجلس العسكري الذي كان يدير البلاد قبل مرسي ورغم إعلانه أيضا رغبته في الاستقالة بعد انتخاب رئيس جديد إلا أن الأمر الذي عجل بتلك الاستقالة هو رفضه طبع أموال دون غطاء نقدي.
وقالت مصادر ل«روزاليوسف» إن العقدة أرجأ استقالته بعد أن حصل علي وعد من مرسي بعدم الضغط عليه مرة أخري من أجل طباعة نقود وقال له إنه سوف يدبر بدائل من خلال بعض الدول المانحة إضافة إلي أن هشام رامز المرشح لمنصب محافظ البنك المركزي خلفا للعقدة أبلغ الرئيس بضرورة بقاء العقدة لعدة أشهر حتي ينتهي من الملفات العالقة ومنها ترتيب قرض صندوق النقد الدولي فضلا عن إجراء الانتخابات البرلمانية وتشكيل حكومة جديدة طبقا لما نشرته «روزاليوسف» في تقرير لها قبل يومين.
كان العقدة قد نجح في تنفيذ إصلاحات مصرفية منذ تولي المسئولية في عام 2003 حتي إن تلك الاصلاحات سببت حرجا للدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق حيث عقد الخبراء حينها مقارنة بين الاثنين وأظهرت تلك المقارنة بالأرقام نجاح العقدة وفشل نظيف حيث استطاع العقدة أن يرفع الاحتياطي النقدي بالعملة الصعبة من أقل من 13 مليار دولار في 2003 إلي ما يزيد علي 37 مليار دولار قبل اندلاع الثورة ليتراجع مؤخرا إلي نحو 15 مليار دولار بفعل الاحتجاجات والاضطرابات السياسية.
وارتفعت الودائع خلال تلك الفترة أيضا من 400 مليار جنيه إلي نحو تريليون جنيه وارتفعت المراكز المالية للبنوك من 570 مليار جنيه إلي ما يزيد علي 1.2 تريليون جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.