3 خطوات حكومية لضبط المدارس الإخوانية    الأمين العام لبيت الزكاة يهنئ الرئيس والمصريين بالعام الهجري الجديد    تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق .. فيديو    البترول: بدء إنتاج 500 مليون قدم مكعب غاز يومياً نهاية 2018    هالة السعيد: نستهدف ربط خطط الإصلاح الإدارى بالمشاكل الحقيقية    قطاع الأعمال: مؤشر ربحية الشركات التابعة يسجل 3.674 مليار جنيه    الصين ترحب بجهود ميانمار لرفع المعاناة عن ولاية راخين    سوريا تسقط طائرة إسرائيلية قرب مطار دمشق    قوات البحرية التونسية تنقذ 78 مهاجرا تونسيا قبالة سواحل الشابة    تيلرسون يهاجم روسيا.. وموسكو تتعجب    الصحف التونسية:نتيجة مباراة الذهاب بين الأهلي والترجي «فخ» ويجب الحذر من المارد الأحمر    نيبوشا يقود الزمالك في اختبار صعب أمام المصري على ملعب برج العرب    بعد البداية الضعيفة.. 5 عوامل تحفز ريال مدريد على التتويج بالدوري الإسباني    التعليم تنتهي من طباعة (99%) من كتب العام الدراسي الجديد    غار العشيق من الزوج.. فانتقمت الزوجة بقتل زوجها    افتتاح مسجد «تحيا مصر» بحي الأسمرات اليوم    الزراعة تنتهى من تدريب17 متدرب من 13 دولة افريقية علي تقنيات زراعة الأرز    ارتفاع حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب المكسيك الثلاثاء الماضي إلى 286 شخصا    كوبر يطلب عقد جلسة مع شريف إكرامي    تيلرسون: موسكو تضعف قدرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية    اليوم.. مصر تستلم "فرقاطة الفاتح" من فرنسا    مصادر ملاحية: عودة حركة الطيران بين القاهرة واسطنبول    بالفيديو.. انخفاض تدريجي في درجات الحرارة والقاهرة تسجل 34    القبض على صيدلي متهم بالاتجار في الأقراص المخدرة بسوهاج    ضبط 11 قطعة سلاح و51 تاجر مخدرات خلال حملة مداهمة بالجيزة    إصابة 8 أطفال باشتباه تسمم عقب تناولهم "أرز باللبن" في سوهاج    الآلاف من مريدى السيوطى يحتفلون بالليلة الختامية لمولده    اليوم .. قصر ثقافة القناطر الخيرية يستضيف فعاليات مهرجان سماع الدولي    الهناجر تحتفل بذكرى رحيل هند رستم    يحدث اليوم : "دروس من الهجرة النبوية".. عنوان خطبة الجمعة اليوم و اليوم.. وزير الأوقاف يلتقي قيادات "الدعوة" بالقاهرة    سر الفيروس الغامض الذي اجتاح البحر الأحمر    اكتشاف 19 مقبرة من العصر الحجري الحديث بشمال شرق الصين    بالفيديو.. امرأة تقتحم محل ملابس ملك كيم كارداشيان بسلاح ناري    ضبط 12 كيلو بانجو داخل مستشفى الإسماعيلية العام    العراق: "الحشد الشعبي" يعلن انطلاق الجزء الثاني من عملية تحرير مناطق غرب الحويجة    بسبب المشاجرات مع سائقي الميكروباص.. "المالية" تصدر 100 مليون جنيه "فكة"    جامعة المنصورة تنظم ندوة بمناسبة اليوم العالمى للزهايمر بنادى الحوار    في ذكرى ميلاده.. محطات هامة في حياة.. الأستاذ    إحالة طبيبين للتحقيق ونقل آخر بمستشفى سمسطا المركزي ببني سويف    الخارجية: الخلافات مستمرة بين مصر وأثيوبيا والسودان على بنود سد النهضة    بالأرقام.. ماذا قدم حسام حسن أمام الزمالك في مواجهاته السابقة؟    عبد الحفيظ: تعودنا على أجواء راس .. سنعود ببطاقة التأهل من تونس    ننشر نص كلمة البابا تواضروس الثانى في احتفالية مجلس كنائس مصر بذكري تأسيسه    الششتاوي: لم نتطرق للائحة الاسترشادية وإنما لإجراءات التصويت عليها    بالفيديو.. برلمانية تروي كيف تغلبت على مرض السرطان    أوتوماك وأباظة وغزى.. حكاية عمرها 17 سنة !    خمسة عروض يوميا.. و«التجربة» المصرية تختتم الفعاليات    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    علماء الدين يدعون إلى استلهام دروسها    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    إنا لله وإنا إليه راجعون    بدون مقدمات    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    واحة الإبداع..ماهيش غابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة الرياض تحقق هدفها المباشر للمواطن العربى
نشر في أكتوبر يوم 27 - 01 - 2013

حددت القمة العربية التنموية والاجتماعية الثالثة التى انعقدت فى الرياض ضوابط وإجراءات لتنفيذ قرارات القمة ووضع إطار زمنى للتنفيذ فيما طرحت كلمتا الرئيس محمد مرسى رئيس القمة السابقة وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز رئيس الدورة الحالية خريطة طريق من خلال اعتماد الاتفاقية الموحدة لاستثمار رءوس الاموال والتى تعنى زيادة عشرة مليارات دولار فى رءوس اموال المؤسسات العربية لتمويل المشاريع ذات البعد الاستراتيجى وكذلك الاهتمام باحتياجات مواطنى الدول العربية واعتمدت القمة خمسة مشاريع تصب فى مجملها على تحسين الأوضاع الاقتصادية والاهتمام بالتنمية الاجتماعية وإعطاء دور للمرأة والشباب والمجتمع المدنى للمشاركة فى البناء والتطوير كما اهتمت القمة بالأوضاع المشتعلة فى سوريا والجزائر ومالى ودول الربيع العربى ودعم السلطة الوطنية الفلسطينية .
وألقى الرئيس د. محمد مرسى كلمة فى الجلسة الافتتاحية، التى سلم خلالها رئاسة القمة إلى الأمير سلمان بن عبد العزيز نيابة عن خادم الحرمين فى رئاسة القمة الحالية أشاد فيها باستضافة المملكة العربية السعودية للدورة الحالية للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية الثالثة وما سخرته من إمكانات وتسهيلات لضمان نجاح أعمالها.
وأوضح الرئيس أن القمة الحالية تنعقد فى أهم مراحل الأمة العربية التى شهدت الكثير من التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مؤكدًا أن مصر بروحها الجديدة تتطلع إلى التعاون مع الدول العربية لمواجهة جميع التحديات الحالية والاستفادة من جميع الفرص المتاحة للوصول إلى تطلعات الأمة العربية من أهداف وتكامل لكى تنال الأمة العربية قدرها الذى تستحقه بين أمم العالم.
وأكد أن تبنى الدول العربية عقد سلسلة من القمم العربية فى المجالات الاقتصادية والسياسية ينم بوضوح عن إحساس بأهمية مواجهة المتطلبات الحالية والعمل من خلال كافة الآليات المتاحة»، مبينا أن ما تحقق فى الدورتين السابقتين للقمة التنموية يستحق الإشادة خاصة المبادرات المتعلقة بدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة فى القطاع الخاص العربى.
وأوضح الرئيس أن المبادرات المطروحة أمام القمة الحالية تستحق البحث فى جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والرامية إلى تحسين الأوضاع العربية، مشددًا على أهمية صياغة الخطوط الاسترشادية وخط السياسات الاقتصادية للوصول إلى أهداف وتطلعات الدول العربية ومضاهاة ما تحقق على المستويات الدولية.
وأفاد الرئيس بأن معدل التجارة البينية العربية يعد من المعدلات الضعيفة للغاية مقارنة بحجم التجارة العربية مع الدول الأجنبية، مطالبا بالعمل من أجل إنشاء السوق العربية المشتركة التى تعمل على إقامتها الدول العربية وتصبو إليها شعوبها.
وعدد الرئيس محمد مرسى التحديات المشتركة التى تواجه الأمة العربية ومن بينها كيفية التعامل مع الآثار السلبية للعولمة والمنافسة القوية للصادرات الأقل تكلفة والتراجع عن الاعتماد على البحث والتطوير العلمى، مبينا أهمية دراسة كيفية التنسيق المشترك فى مواجهه الاضطرابات المالية والتقلبات فى أسعار الصرف والتصدى لمشكلة البطالة المرتفعة خاصة لدى الشباب العربى مقارنة بدول العالم الأخرى وضرورة رفع نوعية التعليم والتدريب والتأهيل خاصة فى قطاع التعليم الفنى لسد نقص الكوادر العربية فى المجالات المؤهلة.
ونوه بدور المرأة مؤكدا على أهمية تجاوز إشكاليات المرأة فى المجتمع ودورها فى التنمية وإدارة عملية الإصلاح والتطوير خاصة فيما يتعلق بمجال تبنى السياسات الاقتصادية وتوفير الموارد المائية اللازمة لدعم التنمية وتلبية الاحتياجات المتزايدة للسكان خاصة فى الحاجة لإنتاج الغذاء لسد الفجوة، مشيرًا إلى أنه يتوجب على الدول العربية الاستغلال الأمثل للمياه الجوفية والأمطار والسدود وتحلية مياه البحر فى الزراعة والرى والتعاون مع التحديات التى تواجهنا فى طريق التنمية المستدامة.
وأكد الرئيس محمد مرسى أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين بما يتمتع به من رؤية ثاقبة خير من يقوم بهذه المهمة وأن المملكة لن تألو جهدا أن تضيف المزيد من اللبنات للاقتصاد العربى المشترك، ورأى أن هذه الدورة الحالية ستكون إضافة إلى الدورتين السابقتين، مشددا على أن الدورة الحالية فى المملكة ستكون أقوى وأنجح، كما شملت كلمة خادم الحرمين التى ألقاها نيابة عنه ولى العهد الأمير سلمان بن عبد العريز مبادرة جديدة لزيادة رءوس الأموال فى مؤسسات التعاون العربية بنسبة تزيد على 50% والاهتمام بوضع إطار زمنى محدد لتنفيذ قرارات القمة وانجاز الاتفاقية الموحدة لاستثمار رءوس الأموال العربية وتوفير العديد من المزايا والضمانات للمستثمرين العرب.
وشكلت القمة فرصة مهمة للتشاور بين القادة العرب حول تداعيات الربيع العربى على الأمن والاستقرار فى المنطقة والأحداث المشتعلة فى كل من سوريا ومالى والجزائر والمخاطر المرتقبة من جراء استمرار الحال على ما هو عليه كما حظيت القضية الفلسطينية بالاهتمام والدعم من خلال توفير شبكة أمان لدعم السلطة الفلسطينية.
وفى ختام أعمالها التى استمرت على مدار يومين بالرياض اعتمدت القمة الاقتصادية العربية الثالثة مشروع الاتفاقية الموحدة فى صيغتها المعدلة بشأن الاستثمارات العربية فى الدول الأعضاء، والضمانات اللازمة لحماية هذه الاستثمارات من جراء الإخلال بالالتزامات أثناء الحروب والطوارئ، لتمثل تعويضاً عادلاً عما يصيبه من ضرر من الدولة المضيفة.
ويسهم اعتماد الاتفاقية الموحدة لاستثمار رءوس الأموال العربية فى الدول العربية فى زيادة تدفقات الاستثمارات العربية البينية، وتوفير العديد من المزايا والضمانات للمستثمرين العرب. كما اعتمدت القمة، وفق إعلان الرياض الاستراتيجية العربية لتطوير استخدامات الطاقة المتجددة خلال الفترة من 2010 إلى 2030، مما سيفتح المجال أمام إقامة سوق عربية لأجهزة ومعدات الطاقة المتجددة، التى تعمل على توفير فرص عمل جديدة بمشاركة فاعلة من القطاع الخاص.
وتقضى الاتفاقية بالسماح للدول الأطراف فى الاتفاقية، وفى إطار أحكامها بانتقال رءوس الأموال العربية فيما بينها بحرية، وتشجع وتسهل استثمارها مع مراعاة التشريعات والأنظمة المتعلقة بالنشاطات المقننة وحماية البيئة.
وتؤكد الاتفاقية على الدول الأعضاء التعهد بحماية المستثمر والاستثمارات وعوائدها، وتتمتع رءوس الأموال العربية فى الدولة الطرف بمعاملة عادلة ومنصفة فى جميع الأوقات، وألا تفرض أى متطلبات أداء أو قبول قد تكون ضارة بالاستثمار أو ذات أثر سلبى عليه أو التمتع به.
وتنص الاتفاقية على ضرورة تمتع المستثمر العربى بحرية الاستثمار فى إقليم أية دولة طرف فى المجالات المتاحة، وفقا للأنظمة والقوانين، وذلك فى حدود نسب المشاركة فى الملكية المقررة فى قانون الدولة الطرف فيها، كما يتمتع المستثمر بالتسهيلات والامتيازات والضمانات وفقا لأحكام هذه الاتفاقية.
وأشاد إعلان الرياض بالخطوات التى تم تفعيلها لتنفيذ برنامج تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة العربية.
ورحب الإعلان بمبادرة العاهل السعودى بزيادة رءوس أموال المؤسسات المالية العربية، وأيضا الشركات العربية المشتركة، بنسبة لا تقل عن 50%، لمواجهة الحاجات التنموية المتزايدة فى البلدان العربية، وسد الفجوة من السلع والخدمات التى يحتاجها المواطن العربى وزيادة فرص العمل.
واعتمد القادة العرب الاتفاقية الموحدة لحماية رءوس الأموال فى الدول العربية المعدلة للتوائم، مع المستجدات على الساحة العربية والإقليمية والدولية، وتوفير المناخ الملائم لزيادة الاستثمارات العربية البينية، وجعل المنطقة العربية جاذبة للاستثمارات.
وأكد القادة العرب، فى إعلان الرياض الصادر عن القمة العربية الاقتصادية الثالثة، على استمرار دعم القطاع الخاص حتى يتسنى له أن يقوم بمسئوليته فى دعم العمل العربى المشترك. وشدد القادة العرب على ضرورة توفير الأمن الغذائى العربى وتنفيذ مشروع البرنامج الطارئ لتحقيق الأمن الغذائى العربى. كما أكد القادة العرب على أهمية الأمن المائى العربى باعتباره جزءا من الأمن القومى العربى، ولاسيما فى ظل الفقر الذى تعانى منه المنطقة العربية، لمواجهة متطلبات التنمية المستدامة وسد الاحتياجات الراهنة والمستقبلية لشعوب المنطقة.
واعتمد القادة العرب الاستراتيجية العربية لتطوير استخدامات الطاقة المتجددة حتى عام 2030، لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة، وتنويع مصادرها، والوفاء باحتياجات التنمية، وفتح الباب أمام إقامة سوق عربية للطاقة المتجددة، وتوفير فرص عمل جديدة.
وفيما يتعلق بحماية البيئة، وضمان التنمية المستدامة فى العالم العربى، أكد القادة العرب على الإسراع فى تنفيذ مبادرة التنمية العربية المستدامة، والحفاظ على الموارد الطبيعية، ومتابعة تنفيذ الإستراتيجية العربية للحماية من الكوارث، وأيضا تحسين مستوى الخدمات الصحية ومكافحة الأمراض والتصدى للأمراض المعدية.
وفيما يتعلق بالتجارة البينية والاتحاد الجمركى العربى أكد القادة العرب حرصهم على زيادة التجارة العربية البينية، وتحقيق التكامل الاقتصادى العربى، واستكمال متطلبات منطقة التجارة الحرة العربية قبل نهاية عام 2013 والتغلب على كافة الصعوبات التى تحول دون ذلك.
وبشأن التعليم والبحث العلمى، شدد القادة العرب على ضرورة تحسين جودة التعليم والارتقاء به، والالتزام بتشجيع البحث العلمى وزيادة الموازنات المخصصة له. كما شدد القادة العرب أهمية تمكين الشباب من أجل تعزيز المشاركة فى جهود التنمية المستدامة، وتعزيز قدراته وتوفير البيئة الداعمة له من تعليم حديث ورعاية صحية وغير ذلك.
وأكد القادة العرب أهمية تعزيز دور منظمات المجتمع فى تحقيق التنمية الشاملة بالمجتمعات العربية فى مختلف القطاعات وقال «العربى»، إن أى قرار صدر هذه المرة من القمة العربية شمل تواريخ وجداول زمنية للتنفيذ على خطوات، وهو أمر إيجابى يعكس جدية الدول العربية فى تحقيق الأهداف المرجوة.
من جانبه أوضح د. نبيل العربى الأمين العام للجامعة العربية، أن هناك تقريراً شاملاً من الأمانة العامة للجامعة العربية، بشأن الخطوات التى تمت بالفعل حتى الآن لتنفيذ مقررات قمتى الكويت وشرم الشيخ العربيتين الاقتصاديتين، لافتاً إلى أن القمم الاقتصادية يتم فيها تنفيذ أمور أكثر بكثير من القمم السياسية العربية.
وفيما يتعلق بشبكة الأمان الفلسطينية، قال العربى، إنه تم الاتفاق عليها خلال قمة بغداد فى مارس الماضى، على أن يبدأ تفعيلها عندما توقف إسرائيل دفع الأموال المستحقة للسلطة الفلسطينية، مشيداً بقيام المملكة العربية السعودية بدفع مبلغ أكبر من حصتها لصالح هذا الصندوق الداعم للفلسطينيين.
من ناحية أخرى، أوضح العربى أن منظمات المجتمع المدنى دخلت لأول مرة فى الإطار العام للقمة لعربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، كما كان هناك منتدى عقد بالقاهرة لمنظمات المجتمع المدنى العربية لتعزيز دورها. كما أوضح وزير الخارجية السعودى، الأمير سعود الفيصل، أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حرص على التقدم بمبادرة زيادة رءوس أموال المؤسسات المالية العربية، والشركات العربية المشتركة القائمة، بنسبة لا تقل عن 50%، لدعمها وتمكينها من توسيع أعمالها، وتوسيع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، فى سياق الدفع بجهود التنمية العربية، وتحقيق المنفعة المباشرة للمواطن العربى.
وقال «الفيصل»، فى كلمة ألقاها خلال المؤتمر الصحفى الختامى للقمة الاقتصادية العربية الثالثة بالرياض، إن المملكة العربية السعودية تلتزم بحصتها فى الزيادة التى يتم الاتفاق عليها، مشيرا إلى أن المبادرة تنص على توفير ما يزيد على 10 مليارات دولار إضافية للمؤسسات المالية والشركات العربية المشتركة، لتعزيز دورها فى تمويل المشاريع الحيوية ذات البعد الاستراتيجى العربى، والمشاريع التنموية الوطنية التى تصب فى صالح تلبية الاحتياجات المتزايدة من السلع والخدمات التى يحتاجها المواطن العربى، وتوفير المزيد من فرص العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.