رفع أسماء رشيد وأسرته من «ترقب الوصول» خلال أيام    غدا.. «حقوق الإنسان» بالبرلمان تلتقي لجنة العفو الرئاسي    رئيس الوزراء يفتتح المؤتمر الوطني لدعم زراعة القطن    سعر اليورو اليوم الاثنين 5- 12 -2016    مصرع 25 مدنيا وإصابة 85 آخرين في قصف على حلب    القوات اليمنية تحرر منفذ علب الحدودي    وزير الدفاع الأمريكي يؤكد: استعادة الموصل "ممكنة" قبل تنصيب ترامب    سي إن إن .. ارتفاع حصيلة ضحايا حريق مدينة "أوكلاند" الأمريكية إلى 33 قتيلا    زاوية عكسية .. البدرى يهزم الواقعية السحرية لأفضل مدرب فى مصر    اليوم.. وداي دجلة يواجه الإسماعيلي    «إنبي» يستأنف تدريبه بدون راحة استعدادا لمواجهة الاتحاد    اكتمال الفرق السبعة المتأهلين لكأس العالم للأندية    وزير الرياضة يشهد تدريب منتخب اليد استعداداً لكأس العالم بفرنسا    عاجل| كثافة مرورية على كوبري الجيش.. وكسر في أحد فواصل كوبري أكتوبر    «الأرصاد» تحذر المواطنين من الشبورة المائية الكثيفة    ضبط 11 طن سلع تموينية مدعمة قبل بيعها في السوق السوداء بإمبابة    القبض على مدير شركة " هاينز " لتحفظه على 62 طن كاتشب فاسد بأكتوبر    الشبورة تتسبب في مصرع وإصابة 5 مواطنين    شاهد .. لميس الحديدي تمثل لأول مرة مع نجوم «SNL بالعربي» .. فيديو    زلزال بقوة 6 درجات يضرب سواحل إندونيسيا    أولاند: النمساويون حسموا اختيارهم لصالح أوروبا    "الأسرى المصريين" والحكم على "أجناد مصر".. أبرز قضايا "الشامخ" اليوم    ترامب مهاجما الصين: لم تسألنا قبل تخفيض قيمة عملتها    اليوم.. مغنية من سلوفينيا تشدو بأغاني أم كلثوم في حفل بالأوبرا    مقتل وإصابة 41 شخصا في اندلاع حريق بفندق في كراتشي    المغرب التاسع عربيا في تقييم مؤشر الجريمة    ضبط لحوم وأسماك مجمدة غير صالحة للاستهلاك فى حملة تموينية ببورسعيد    اقامة مشروعات عملاقة لانتاج السلع الغذائية يتصدر صحف القاهرة    مرتضى منصور يهدد بالانسحاب من الدورى بسبب التحكيم    5 نصائح لتطوير مهارات نطق طفلك.. تعرفي عليها    اليوم.. وزير الثقافة يزيح الستار عن تمثال الموسيقار الروسي ريمسكي كور ساكوف    بالصور| حفل توقيع "زي ما بقولك كدة" لإسعاد يونس بحضور نجوم الإعلام والفن    نقيب الصيادلة عن "نقص الأدوية": وزير الصحة السبب    طريقة عمل الجمبرى المقلى    "الآثار" تحدد قيمة التصاريح السنوية بالدولار    تعرف على أهم خطوات لاتباع نظام غذائى على طريق حمية البحر المتوسط    7 أطعمة شتوية تمنحك الدفء وغنية بفوائدها.. اديها عدس وحمص شام    بكري يؤكد انه لم يحدث أي تغيير بقانون الإعلام الذي أعدته لجنة الخمسين    مرتضى منصور: من حقي أهاجم الحكام زي محمود طاهر    "القوات البحرية والجوية"تشارك بفعاليات التدريب المصري اليونانى"ميدوزا 2016"    تحويلات مرورية بالقاهرة الجديدة للقيام بأعمال إنشاء نفق سيارات التسعين الجنوبى    حظك اليوم برج العقرب الاثنين 5/12/2016    «القومي للمراة» يختتم فعاليات اليوم العالمي لذوي الإعاقة بشرم الشيخ    توفى إلى رحمة الله تعالى    «المالية»: زيادة الجمارك على السلع تستهدف تخفيض معدلات الاستيراد    خطة لزيادة نسبتها إلى 35 %    سحر نصر : الحكومة ملتزمة بمساعدة المواطنين على العيش بكرامة    هالة صدقى فى انتظار «آخر ديك فى مصر»    الهلالى يشكل لجنة لاعتماد المدارس الدولية    بدء امتحانات نصف العام بالجيزة 4 يناير    استخراج بطاقات الرقم القومى من خلال منافذ البريد    رئيس لجنة الحكام يؤكد: ركلة جزاء الأهلي أمام المقاصة صحيحة    فى عام 2016    المستشار العلمى للمفتى يحذر من سماع فتاوى المشككين فى الاحتفال بالمولد النبوى    بنغالي يفوز بجائزة «سيد جنيد عالم الدولية» للقرآن الكريم    عبدالله رشدى تعليقا على تصريحات إسلام بحيرى: أنحن أمام فكر يريد هدم القرآن؟!    إسلام البحيرى ل"أنغام": "صوتك هوى نفسى وتهنئتك الأفضل بعد سجنى"    القعيد عن قرض النقد الدولى: مذبحة للنظام وشروطه عدوان على السيادة المصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى أمين أستاذى من بعيد
نشر في أكتوبر يوم 29 - 07 - 2012

مصطفى أمين أستاذ الصحافة والصحفيين.. هو مؤسسة الصحافة المصرية الحديثة مع محمد التابعى ومحمد حسنين هيكل، وجاءت بعدهم أجيال ساروا على الطريق وخطوا فيه خطوات واسعة فى المهنية والحرفية.. الصحافة الحديثة قائمة على الخبر.. والقارئ عندما يمسك الجريدة فى الصباح يبحث فيها عن الأخبار التى تهمه.. ولذلك فإن الصحافة الناجحة هى التى تحتوى على أخبار كثيرة بشرط أن تكون أخبارا صادقة وليست «مفبركة» وأن تهم أكبر عدد من القراء.. مصطفى أمين أضاف عنصرا آخر فى الخبر الناجح أن يكون الخير مثيرا أو غير عادى.
وكان يضرب المثل الشهير الذى تناقله عنه الصحفيون عن الخبر المثير وغير العادى.. فالخبر الذى يقول إن كلبا عض رجلا ليس خبرا لأن هذا شىء عادى فالكلب يعض، ولكن إذا كان الخبر أن رجلا عض الكلب فهنا يثير الخبر فضول القارئ ويقرأ الخبر باهتمام.. لكن مدرسة الإثارة فى الخبر تراجعت وسادت مدرسة الصدق والواقعية وعدم المبالغة فى عرض الخبر..
مصطفى أمين أسس مدرسة صحفية الكتابة فيها سريعة ومختصرة وبدون استطرادات أو تعقيدات واستعراضات لغوية، لأنه كان يرى أن القارئ اليوم لم يعد لديه وقت «للت والعجن» والجمل الإنشائية التى لاتضيف إليه معلومة أو معرفة جديدة. وكان يقول لتلاميذه اكتب الخبر وكأنك تكتب تليغرافا الكلمة فيه بقرش والمفروض أن توصل الرسالة بدون أن تدفع قروشا بدون ضرورة.. فى التليغراف تعبر عن الفكرة أو الطلب أو الخبر بأقل عدد من الكلمات.. وكذلك كان يدعو تلاميذه إلى البساطة فى التعبير وعدم التقعر فى استعمال اللغة، ويقول إن الصحيفة يقرأها البواب وسائق التاكسى وجرسون المقهى كما يقرأها أستاذ الجامعة فلا تكتب لأستاذ الجامعة وتفقد بقية القراء.
???
كان إعجابى بمصطفى أمين كصاحب مدرسة صحيفة يدعونى إلى لقائه، والحقيقة أنه - على الرغم من مشاغله ومكانته - لم يبخل على «باللقاء كلما طلبت ذلك». وكنت مندهشا من الفوضى فى مكتبه، وأراه يكتب مقاله اليومى «فكرة» وسط زحام الزائرين ورنين التليفون، ويمسك القلم الرصاص ليبدأ الكتابة فلا يرفعه الا بعد آخر كلمة.. قال لى يوما إنه يعطى المقال لساعى مكتبه ويطلب منه أن يقرأه أولا قبل أن يذهب به إلى المطبعة، فإذا سأله عن كلمة أو عن معلومة فذلك عنده دليل على أن هذه النقطة غامضة بالنسبة لفهم الرجل فيمسك «الاستيكة» ويمحو الكلمة أو السطر ويعيد الكتابة بأسلوب أكثر وضوح وبساطة.
وعندما كنت رئيسا لتحرير مجلة «أكتوبر» كنت دائم الاتصال به، وطلبت منه إجراء أحاديث معه، وبالفعل قام زميلى الراحل محمود فوزى بإجراء هذه الأحاديث ونشرتها فى أكتوبر وكانت تلقى اهتماما كبيرا من القراء.. ولكنى مشكلتى معه أنه كان يهاجم الأستاذ محمد حسنين هيكل هجوما شخصيا عنيفا، وأنا أحمل احتراما خاصا للأستاذ هيكل وهو أستاذى ولى عنه كتاب نشرته دار المعارف، ولهذا لم أكن أحب أن اسمع عبارات الهجوم ولم تكن عبارات نقد سياسى أو مهنى.. ولكنه كان هجوما شخصيا، لأنه كان يعتقد أن الأستاذ هيكل بحكم علاقته مع عبد الناصر كان وراء قضية التخابر مع أمريكا، وهذا ما جعل هيكل بعد ذلك ينشر كتابه «بين الصحافة والسياسة» وفيه تفاصيل مثيرة ووثائق عن هذه القضية.. والعلم عند الله بحقيقة الموضوع.
???
لم أكن ألتقى بالأستاذ مصطفى أمين كثيرا ولكنى كنت أتابعه وأشعر أننى معه، ولكن لم أعرف أن روايته «سنة أولى حب» كانت بطلتها زوجته إيزيس طنطاوى وأنه كتب هذه الرواية وهو فى السجن، وحكى فيها قصة الحب بينهما التى انتهت بالزواج وأخفى الأوراق فى ملابسه وسلمها إليها لتوصلها إلى سعيد فريحة صديقه الصحفى اللبنانى الشهير الذى تولى نشرها، ومن الطريف أنها قالت إن مصطفى أمين أعطاها «المهر» 25 قرشاً وتذكر له عبارة كتبها تعتبرها تلخيصا لشخصيته يقول فيها أحببت الكثيرين ولم أكره أحدا. كنت أعامل الذين يكرهوننى كأنهم مرضى وأدعولهم بالشفاء، وكنت أعطى عذرا للطبيعة البشرية وأعذر الفاشل الذى عقد على الناجح وأعذر الضعيف الذى يكره القوى، وأجد مبررا للفئران عندما تمقت السباع، وهى تذكر يوم 14 أبريل سنة 1997 يوم خرجت جنازته من دار أخبار اليوم وشيعته جماهير من مختلف الفئات ومنهم من جاء من المحافظات البعيدة عن القاهرة.
ومصطفى أمين تزوج إيزيس طنطاوى وهو فى السجن، فقد سافر أولاده إلى لندن ليقيموا مع عمهم على أمين الذى كان مقيما هناك فيما يشبه تحديد الإقامة، ولم يعد فى مصر أحد من أقاربه ليزوره فى السجن، وكانت إيزيس تربطها به صلة قرابة فأمها بنت عمه، وهكذا كانت أمها هى التى تزوره وتوصل الطعام والسجاير وبقية لوازمه.. وكانت تصحب معها ابنتها إيزيس.. وكانت إيزيس متزوجة ومنفصلة عن زوجها ولها منه ثلاث بنات واحدة منهن كانت على وشك دخول الجامعة.. وزارته فى السجن مع والدتها فقال لها إنه فوجئ بها وقد أصبحت شابة كبيرة وآخر عهده بها عندما كانوا معا فى بيت جدتهم هى ومصطفى وعلى أمين.. فى هذه الزيارة نسج الحب خيوطه، وتطوعت بأن تخاطر باستلام خطاباته التى يكتبها فى السجن سرا إلى شقيقه على أمين والى أصدقائه وتوصيل رواياته التى كان يكتبها فى السجن إلى سعيد فريحة صاحب دار الصياد فى بيروت.. وتكررت الزيارات وبدأ يكتب لها خطابات يعبر فيها عن مشاعره ويبدأها دائما بكلمة «حياتى».. وهى تكتب له خطابات كتب إلى شقيقه على أمين يقول «إن خطاباتها تجعلنى لا أرى القضبان فى نافذتى ولا الأسوار حولى ولا الزنزانة التى تضمنى..».
???
مصطفى أمين مثل كل الرجال له قلب، ومثل كل العظماء له عقل ومثل كل العباقرة له إرادة تغلبت على السجن وحولته إلى رحلة يتفرغ فيها لكتابة قصص وكتب ومقالات ويلتقى فيها بالحب الذى عاش يتغنى به ويغدقه على الناس من قلبه الكبير الذى جعله يرعى الفقراء والمرضى بمشروعه الإنسانى الكبير ليلة القدر.. وهو مثل كل أصحاب الرأى له محبون وأعداء وهو يكرر أنه يحب أعداءه.. وعموما فإن التاريخ لم يقل كلمته عن مصطفى أمين حتى الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.