تفاصيل اجتماع السيسي بنائب رئيس شركة «أوبر» العالمية    الذهب يستقر اليوم.. وعيار 24 يسجل 731 جنيها للجرام    البترول: ارتفاع مبيعات "إيجاس" إلى 63ر1 تريليون قدم مكعب    شكري: قدمنا شهداءنا لحماية العالم.. ويجب أن تغير قطر سياستها    إخلاء شارع ليفربول في لندن بعد العثور على جسم مشبوه    بيل يبحث عن هدفه الأول في «البيرنابيو» مذ 7 شهور    شاكيري يبحث عن تحطيم رقم بيكهام القياسي    تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدا    رسالة غاضبة من ياسمين الخطيب لوزير النقل    السيطرة علي حريق بمستودع دهانات بالصالحية الجديدة    ضبط 17136 عبوة "بسكويت" مجهولة المصدر بمصنع في أكتوبر    بالصور.. متحف الفن الإسلامي يتسلم قطعًا أثرية بعد ضبطها بمطار القاهرة قبل تهريبها خلاج البلاد    ماكرون: أرفض أي تدخل عسكري في كوريا الشمالية    وزير الداخلية العراقي يتفقد عمليات التحرير في الأنبار    القبض على 3 من أعضاء الكونجرس في مظاهرة بنيويورك    صورة أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي.. إلتُقطت أثناء إلقاء ترامب خطابه في الأمم المتحدة    الأزهر يهنئ "السيسي" بالعام الهجري الجديد    اليوم.. نظر دعوى سحب الأوسمة والنياشين من "مرسى"    أبوتريكة يكشف العيب الذي قاله "مورينيو" عن "صلاح"    الزمالك يحصن نجومه الجدد من وكلاء اللاعبين    السفير المصري في تونس يكشف أعداد الجماهير في «موقعة رادس»    بالصور.. محافظ قنا يشارك في مؤتمر المرأة صانعة السلام    اليوم .. "المحافظ" يفتتح معرض غرفة الجيزة لاستقبال المدارس    انقطاع المياه عن مدينة جمصة غدا    قرار جمهوري هام وعاجل من «السيسي» بشأن إعادة تنظيم الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية.. ونشره في الجريدة ال    شلل بالطريق الزراعي بعد انقلاب سيارة محملة بالطوب    تثبيت 1684 من المتعاقدين على حساب الصناديق الخاصة بالشرقية    جمال سليمان وسيرين عبدالنور وحاتم علي.. ضيوف "الجونة السينمائي"    هنيدي يكشف عن شخصية رمضان مبروك أبو العالمين حمودة الحقيقية    اليوم.. تكريم الشاعر "فتحي قورة" في بيت السناري    القنوات الإقليمية تحتفل بالعام الهجري.. غدا    9 أكتوبر .. استئناف قوافل الإصحاح البيئي بجامعة قناة السويس    4 وجبات خفيفة مفيدة للحامل    الإسكان: بدء الاستعلام على 6 آلاف حاجز لمشروع الإسكان الاجتماعى ب6 أكتوبر    "تواصل" تكشف كواليس شراء قنوات الحياة    بالفيديو.. وزيرة الهجرة: "الناس فاكرة إني جاية أخد فلوسهم"    عبد الله الشامي: قادر على تعويض حجازي.. والأهلي يستطيع تجاوز الترجي    هالة السعيد :نستهدف تطوير الجهاز الإدارى للدولة وتنمية قدرات العاملين    تموين الغردقة يضبط مستحضرات تجميل وعطور فاسدة    غادة عبدالرازق تشارك أمير كرارة بطولة "حرم كرموز"    "البحوث الإسلامية" يوضح حكم "تغميض العينين" في الصلاة    الحكم علي طبيب بمعهد ناصر تلقى رشوة لإجراء جراحة عاجلة لمريض    مصدر أمني: استمرار التحويلات المرورية بالزمالك    مستخلصات طبيعية من التوت البري تقدم علاجات أفضل لنوبات الربو    139 قتيلا في زلزال قوي يضرب وسط المكسيك    عائشة بن أحمد: "كنت هشتغل مع عمرو دياب والخلية رسالة هامة للجمهور" (فيديو)    محافظ بني سويف يكرم الطلاب المتفوقين وحفظة القرآن الكريم    "أفريقية النواب" تشيد بحرص السيسى على طرح قضايا القارة السمراء أمام المنظمة الأممية    سفير أمريكا الأسبق بمصر: الدبلوماسية المصرية تعافت.. والدليل مصالحة "فتح" و"حماس"    هل تؤثر الانتخابات على فريق الكرة؟.. نائب الزمالك يجيب!    سويلم: ندرس حضور هذا العدد حال وصول الأهلي لنهائي أفريقيا    إشراف: أحمد البرى    جينات الهداية    انتقل إلي رحمة الله تعالي    جاك S2    الصلاة عند السنة    50 مليار جنيه استثمارات في الدواء    بعد مرور 34 يوماً من أول حملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى أمين أستاذى من بعيد
نشر في أكتوبر يوم 29 - 07 - 2012

مصطفى أمين أستاذ الصحافة والصحفيين.. هو مؤسسة الصحافة المصرية الحديثة مع محمد التابعى ومحمد حسنين هيكل، وجاءت بعدهم أجيال ساروا على الطريق وخطوا فيه خطوات واسعة فى المهنية والحرفية.. الصحافة الحديثة قائمة على الخبر.. والقارئ عندما يمسك الجريدة فى الصباح يبحث فيها عن الأخبار التى تهمه.. ولذلك فإن الصحافة الناجحة هى التى تحتوى على أخبار كثيرة بشرط أن تكون أخبارا صادقة وليست «مفبركة» وأن تهم أكبر عدد من القراء.. مصطفى أمين أضاف عنصرا آخر فى الخبر الناجح أن يكون الخير مثيرا أو غير عادى.
وكان يضرب المثل الشهير الذى تناقله عنه الصحفيون عن الخبر المثير وغير العادى.. فالخبر الذى يقول إن كلبا عض رجلا ليس خبرا لأن هذا شىء عادى فالكلب يعض، ولكن إذا كان الخبر أن رجلا عض الكلب فهنا يثير الخبر فضول القارئ ويقرأ الخبر باهتمام.. لكن مدرسة الإثارة فى الخبر تراجعت وسادت مدرسة الصدق والواقعية وعدم المبالغة فى عرض الخبر..
مصطفى أمين أسس مدرسة صحفية الكتابة فيها سريعة ومختصرة وبدون استطرادات أو تعقيدات واستعراضات لغوية، لأنه كان يرى أن القارئ اليوم لم يعد لديه وقت «للت والعجن» والجمل الإنشائية التى لاتضيف إليه معلومة أو معرفة جديدة. وكان يقول لتلاميذه اكتب الخبر وكأنك تكتب تليغرافا الكلمة فيه بقرش والمفروض أن توصل الرسالة بدون أن تدفع قروشا بدون ضرورة.. فى التليغراف تعبر عن الفكرة أو الطلب أو الخبر بأقل عدد من الكلمات.. وكذلك كان يدعو تلاميذه إلى البساطة فى التعبير وعدم التقعر فى استعمال اللغة، ويقول إن الصحيفة يقرأها البواب وسائق التاكسى وجرسون المقهى كما يقرأها أستاذ الجامعة فلا تكتب لأستاذ الجامعة وتفقد بقية القراء.
???
كان إعجابى بمصطفى أمين كصاحب مدرسة صحيفة يدعونى إلى لقائه، والحقيقة أنه - على الرغم من مشاغله ومكانته - لم يبخل على «باللقاء كلما طلبت ذلك». وكنت مندهشا من الفوضى فى مكتبه، وأراه يكتب مقاله اليومى «فكرة» وسط زحام الزائرين ورنين التليفون، ويمسك القلم الرصاص ليبدأ الكتابة فلا يرفعه الا بعد آخر كلمة.. قال لى يوما إنه يعطى المقال لساعى مكتبه ويطلب منه أن يقرأه أولا قبل أن يذهب به إلى المطبعة، فإذا سأله عن كلمة أو عن معلومة فذلك عنده دليل على أن هذه النقطة غامضة بالنسبة لفهم الرجل فيمسك «الاستيكة» ويمحو الكلمة أو السطر ويعيد الكتابة بأسلوب أكثر وضوح وبساطة.
وعندما كنت رئيسا لتحرير مجلة «أكتوبر» كنت دائم الاتصال به، وطلبت منه إجراء أحاديث معه، وبالفعل قام زميلى الراحل محمود فوزى بإجراء هذه الأحاديث ونشرتها فى أكتوبر وكانت تلقى اهتماما كبيرا من القراء.. ولكنى مشكلتى معه أنه كان يهاجم الأستاذ محمد حسنين هيكل هجوما شخصيا عنيفا، وأنا أحمل احتراما خاصا للأستاذ هيكل وهو أستاذى ولى عنه كتاب نشرته دار المعارف، ولهذا لم أكن أحب أن اسمع عبارات الهجوم ولم تكن عبارات نقد سياسى أو مهنى.. ولكنه كان هجوما شخصيا، لأنه كان يعتقد أن الأستاذ هيكل بحكم علاقته مع عبد الناصر كان وراء قضية التخابر مع أمريكا، وهذا ما جعل هيكل بعد ذلك ينشر كتابه «بين الصحافة والسياسة» وفيه تفاصيل مثيرة ووثائق عن هذه القضية.. والعلم عند الله بحقيقة الموضوع.
???
لم أكن ألتقى بالأستاذ مصطفى أمين كثيرا ولكنى كنت أتابعه وأشعر أننى معه، ولكن لم أعرف أن روايته «سنة أولى حب» كانت بطلتها زوجته إيزيس طنطاوى وأنه كتب هذه الرواية وهو فى السجن، وحكى فيها قصة الحب بينهما التى انتهت بالزواج وأخفى الأوراق فى ملابسه وسلمها إليها لتوصلها إلى سعيد فريحة صديقه الصحفى اللبنانى الشهير الذى تولى نشرها، ومن الطريف أنها قالت إن مصطفى أمين أعطاها «المهر» 25 قرشاً وتذكر له عبارة كتبها تعتبرها تلخيصا لشخصيته يقول فيها أحببت الكثيرين ولم أكره أحدا. كنت أعامل الذين يكرهوننى كأنهم مرضى وأدعولهم بالشفاء، وكنت أعطى عذرا للطبيعة البشرية وأعذر الفاشل الذى عقد على الناجح وأعذر الضعيف الذى يكره القوى، وأجد مبررا للفئران عندما تمقت السباع، وهى تذكر يوم 14 أبريل سنة 1997 يوم خرجت جنازته من دار أخبار اليوم وشيعته جماهير من مختلف الفئات ومنهم من جاء من المحافظات البعيدة عن القاهرة.
ومصطفى أمين تزوج إيزيس طنطاوى وهو فى السجن، فقد سافر أولاده إلى لندن ليقيموا مع عمهم على أمين الذى كان مقيما هناك فيما يشبه تحديد الإقامة، ولم يعد فى مصر أحد من أقاربه ليزوره فى السجن، وكانت إيزيس تربطها به صلة قرابة فأمها بنت عمه، وهكذا كانت أمها هى التى تزوره وتوصل الطعام والسجاير وبقية لوازمه.. وكانت تصحب معها ابنتها إيزيس.. وكانت إيزيس متزوجة ومنفصلة عن زوجها ولها منه ثلاث بنات واحدة منهن كانت على وشك دخول الجامعة.. وزارته فى السجن مع والدتها فقال لها إنه فوجئ بها وقد أصبحت شابة كبيرة وآخر عهده بها عندما كانوا معا فى بيت جدتهم هى ومصطفى وعلى أمين.. فى هذه الزيارة نسج الحب خيوطه، وتطوعت بأن تخاطر باستلام خطاباته التى يكتبها فى السجن سرا إلى شقيقه على أمين والى أصدقائه وتوصيل رواياته التى كان يكتبها فى السجن إلى سعيد فريحة صاحب دار الصياد فى بيروت.. وتكررت الزيارات وبدأ يكتب لها خطابات يعبر فيها عن مشاعره ويبدأها دائما بكلمة «حياتى».. وهى تكتب له خطابات كتب إلى شقيقه على أمين يقول «إن خطاباتها تجعلنى لا أرى القضبان فى نافذتى ولا الأسوار حولى ولا الزنزانة التى تضمنى..».
???
مصطفى أمين مثل كل الرجال له قلب، ومثل كل العظماء له عقل ومثل كل العباقرة له إرادة تغلبت على السجن وحولته إلى رحلة يتفرغ فيها لكتابة قصص وكتب ومقالات ويلتقى فيها بالحب الذى عاش يتغنى به ويغدقه على الناس من قلبه الكبير الذى جعله يرعى الفقراء والمرضى بمشروعه الإنسانى الكبير ليلة القدر.. وهو مثل كل أصحاب الرأى له محبون وأعداء وهو يكرر أنه يحب أعداءه.. وعموما فإن التاريخ لم يقل كلمته عن مصطفى أمين حتى الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.