خليفة رضوان المنافس الأقوى على مقعد نائب جرجا المتوفي    كاميرات مراقبة إضافية للأماكن الحيوية بجامعة المنيا    المنيا ترشح الدكتور عمرو سلامة لمنصب أمين عام اتحاد الجامعات العربية    بالفيديو.. وزير النقل يكشف موعد الزيادة الجديدة لتذكرة المترو    تعرف على شركات المؤشر الرئيسى للبورصة EGX30 بعد إعلان نتائج المراجعة    محافظ القاهرة: رفع تعريفة الانتظار بجراجي «التحرير ومكرم عبيد» 10% فى أكتوبر المقبل    السيسي يجتمع مع محافظ مطروح لبحث المشروعات التنموية بالمحافظة    الفريق مهاب مميش: عبور 44 سفينة قناة السويس بحمولة 2.6 مليون طن    شكري: الأزمة الليبية في مقدمة أولويات السياسة الخارجية لمصر    الاتحاد الأوروبي قلق من العقوبات الأمريكية الجديدة على روسيا    الرئيس اللبنانى يؤكد دور الجيش وقوى الأمن فى محاربة الإرهاب على الحدود    أبو الغيط: من المهم إحاطة الجامعة العربية بنتائج اتصالات "دي مستورا" لحل أزمة سوريا    سان جيرمان يسعي لحسم صفقة نيمار هذا الاسبوع    الرجاء يتعاقد مع نجل رئيس لجنة المسابقات لمدة عامين    سعد سمير مطلوب في الدوري الإنجليزي    إصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم أتوبيسين بشارع جسر السويس بالسلام    ضبط 3 بلطجية بحوزتهم أسلحة نارية بالشرقية    دفن مريض نفسي شنق نفسه داخل غرفته بمصر القديمة    شاهد على "حادث المنيب": المتهمون أطلقوا الخرطوش والمولوتوف على النقطة    الأمن يواصل حملات إزالة التعديات على الأراضي الزراعية بالمحافظات    بيان للداخلية: مقتل 4 إرهابيين منفذى حادث استهداف سيارة شرطة بالبدرشين    تجديد حبس 6 طلاب بتهمة الانضمام لداعش 45 يوما    بالصور.. دار الكتب تكرم الفائزين فى المسابقة الأدبية    الكشف على 1447 حالة بقافلة علاجية بقرية الديابة فى المنيا    الورداني: الرئيس اشتبك لأول مرة مع تحديات الدولة ب"الإسكندرية" .. فيديو    الأوقاف: بدء الدورة الثانية بمعسكر أبو بكر الصديق في الإسكندرية..السبت    رودريجيز: لم أقل إن بايرن أكبر من ريال مدريد.. هذا كذب    موجز أخبار الساعة 1 ظهرا .. تدمير 24 وكرا للعناصر الإرهابية فى شمال سيناء    مدير امتحانات الثانوية الأزهرية: 21 ألف طالب تقدموا بطعون حتى الآن    مقتل 26 جنديًا أفغانيًا في هجوم لطالبان في قندهار    برلمانيون: زيارة السيسي لمكتبة الإسكندرية رسالة للشباب والمثقفين والمبدعين    بدء البرامج الصيفية بالمتاحف الأثرية.. و«صلاح»: إقامة ورش لتعليم الحرف التراثية    كيف قضى محمد رمضان إجازته من الجيش؟    لطلاب الشهادات العربية والأجنبية.. 5 خطوات لتسجيل الرغبات عبر موقع "التنسيق"    فخر الدين بن يوسف: جئنا للفوز باللقب وليس للنزهة    استيلا قاتيانو: غزونا العربية بقصص أفريقيا    وكيل أوقاف الإسكندرية: الشباب بهم طاقات تقود مصر إلى التقديم ومستقبل أفضل    محكمة تؤيد قواعد الاتحاد الأوروبي للجوء في قضية ضد كرواتيا    نبات «الهندباء البرية» يسهل عملية الهضم    السيطرة على حريق بطريق «مصر– أسوان» بالمنيا (صور)    تواصل الاشتباكات فى جرود عرسال ومقتل عنصر من حزب الله    3 بنوك عامة تدبر 17 مليار دولار لتمويل الاستيراد منذ تعويم الجنيه    انقسام بين جماهير الزمالك على "الفيس بوك" حول عودة محمد كوفى    الإسكان: تخصيص قطعة أرض ببدر للداخلية لإقامة مستشفى علاج الإدمان    رئيس الوزراء يرأس اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين مصر والأردن غدا    مستشار المفتي يوضح ماذا يفعل المصلي إذا حل عليه نوبات العطس أثناء الصلاة .. فيديو    عرفان: المشروع القومي لمنظومة المعلومات الأهم في مصر الحديثة    تصويره بين لبنان وأبو ظبي وشرم الشيخ    قافلة ل "صحة الإسكندرية" بقرية أبو صير تعالج 570 مريضا    نسمة عبدالعزيز تحيي حفل مهرجان الأوبرا الصيفي بالإسكندرية    صندوق تحيا مصر يشيد بتكريم الرئيس للدكتورة رشا الشرقاوى الصيدلانية المثالية    رئيس جامعة المنصورة يتفقد مستشفى الطوارئ فجرًا    علي جمعة: الدولار كان سيصل ل180 جنيها لولا البنوك    البطولة العربية.. الإصابة تحرم "صانع ألعاب" الزمالك من لقاء "العهد اللبناني"    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الأربعاء 26 يوليو 2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    تألق حمودي وقتال أزارو في 4 ملامح من فوز الأهلي على الوحدة    أكان لابد أن تكشفينا يا «مريم»؟    إلى من يدعون أن النقاب فرض من الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





) حكايتى مع السحر والسحرة فى نصف قرن ( 7
نشر في أكتوبر يوم 22 - 05 - 2011

فى هذه السلسلة من «حكايتى مع السحر .. والسحرة» أُقدم تجاربى التى استمرت سنوات طويلة.. شهدت فيها كثيرًا من المواقف والحكايات التى يشيب لها الولدان!. ونحن
لا نعرضها من باب الطرافة
أو الإثارة.. إنما من باب شهادتى للتاريخ عن كل هذه الأعمال التى ترفضها كل الأديان.. بلا استثناء.. رغم أنها حقيقة وموجودة.. بل يعتقد فيها الكثير من الناس..
الأم وابنتها والصيدلى.. ورابعهم الشيطان!
لا أعرف كيف أبدأ هذه الحكاية الغريبة.. والعجيبة، والتى تعتبر من بين الحكايات المؤلمة.. والمحزنة.. والمأساوية..؟
هل أبدأ الحكاية بالخاتمة.. أو الفجيعة.. وانتقام الله سبحانه وتعالى من «الصيدلى» الذى احتقر والده، وتنكّر له فى حياته وتركه يتسول على المحلات.. وبين «طرقات المقابر».. وينام على الأرصفة..؟
أو أبدأ الحكاية بأعمال «السحر السفلى» التى كانت زوجة تاجر مخدرات كبير تعملها «للصيدلى حديث التخرج».. الذى لعبت به فى البداية، وكانت تغريه بالأموال حتى جمع بينهما الحب.. بعد أن عملت له سحرا..؟
أو أبدأ بالأحداث.. ومجريات الأمور فى الموضوع.. وكلها مأساوية.. أو بتفاصيل الحكاية منذ بدايتها حتى النهاية..؟
أنا شخصياً أفضل أن أبدأ الحكاية من البداية حتى النهاية بالتفصيل كما سمعتها من بعض أصدقائى الذين يقطنون فى المنطقة.. والتى اكتملت فصولها باعترافات الصيدلى نفسه..؟!!
بدأت الحكاية عندما كان الشاب «؟» طالبا فى السنة النهائية بكلية الصيدلة جامعة القاهرة، وكان معروفاً بين سكان المنطقة التى يعيش فيها بأنه شاب هادئ، وخجول، ومستقيم..
بعد تخرجه فى كلية الصيدلة بدأ يعمل فى أحد المستشفيات.. ثم فى إحدى الصيدليات بالمنطقة الشعبية التى يسكن فيها.. كان والده - كما يقولون - ميسور الحال.. واستطاع أن يشترى له محلاً خالياً «بالحى».. وطلب من ابنه أن يتولى تأسيس هذا المحل وتحويله إلى صيدلية.. على نفقة الوالد طبعاً..
بعد شهور: بدأ الشاب «الصيدلى» فى ممارسة أعماله بمفرده.. ويعاونه شاب صغير كان يلاحظ المترددين على الصيدلية، أثناء انشغال الصيدلى فى إحضار الأدوية..
مرّت الأيام.. وأصبح «الأب» فقيراً بعد أن باع كل ما كان يمتلكه من أجل ابنه..!!
ذات يوم: دخلت الصيدلية «امرأة» من سكان المنطقة لا يعرفها الصيدلى الشاب.. وهى جميلة جداً..!!
انتظرت حتى انتهى الصيدلى من بعض الناس الذين كانوا بداخل الصيدلية ثم قال لها: أيوه يا ستى.. تحت أمرك..؟
قالت وعلى فمها ابتسامة: بصراحة عندى بنت زى القمر عايزة أجوزها لشاب حليوة، وراجل زيك.. فى يوم من الأيام راح أجيبها معايا تشوفها.. وعلى فكرة.. نسيت أقول لك: أنا ساكنة «أقصد العمارة بتاعتى» مش بعيدة عن الصيدلية..
وانصرفت «المرأة» من الصيدلية وهى تعتقد تماماً أنها قد تركت أثراً كبيراً فى قلب الصيدلى الشاب، وأنه بالتالى قد أعجب بها..
اتصلت «المرأة» بالصيدلى «تليفونياً» وذكّرته بنفسها وكان هدفها من وراء ذلك أن تختبر مشاعره وعواطفه من ناحيتها.. وهل يا ترى سوف يرد عليها بما يتجاوب مع عواطفها نحوه..؟!
نشأت علاقة قوية بين الاثنين.. تطورت إلى أن اشترت شقة باسمها فى منطقة بعيدة عن «الحى الشعبى» الذى توجد فيه الصيدلية، ومسكن الصيدلى.. والعمارة التى تملكها.. حتى يمكنها أن تلتقى معه فى المساء بعد انتهاء العمل.
سارت الحياة بينهما تشتعل يوما بعد يوم.. وفى يوم من الأيام دخلت الصيدلية.. فتاة جميلة جداً.. وأنيقة.
ابتسم الصيدلى.. وظهرت عليه علامات الارتياح وقال لها:
حضرتك «صيدليانية» يعنى خريجة كلية الصيدلة..؟
قالت له وهى تضحك: لا يا دكتور.. أنا عايزة أكون معاك هنا فى الصيدلية من أول ما تفتح لغاية ما تقفل.. وعلى فكرة.. أنا مراقبة كل تحركاتك من يوم ما فتحت الصيدلية.. لغاية النهاردة، ومراقبتى لك مستمرة ليل نهار.. وعارفة كل حاجة عنك..؟!!
هنا وقعت مفاجأة.. لقد دخلت الصيدلية المرأة التى تعرفت على الصيدلى.. ولاحظت بمجرد دخولها الصيدلية حركة ارتباك على الصيدلى وأن وجهه قد تغير إلى عدة ألوان..!!
قالت المرأة للصيدلى بضع كلمات وقعت على رأسه كالصاعقة:
أنا عندى لك مفاجأة.. يا دكتور..!
قال لها: وهو فى حالة ارتباك.. خير إن شاء الله..؟
قالت: أقدم لك «سونة» بنتى.. وأشارت إلى الفتاة..!! بس يا خسارة «مخطوبة».. وكنت عايزة أشوف لها عريس يكون كويس زيك..!
قال الصيدلى فى ذهول وحالة ارتباك: أهلا وسهلا.. تشرفنا يا هانم..
ضحكت الفتاة وقالت للصيدلى: لا أنا مش مخطوبة ولا حاجة.. ثم نظرت إلى أمها وهى تقول لها: بلاش هزار يا «ماما» فى الحاجات دى..!!
شعرت «الأم» بعد سماعها هذه الكلمات من ابنتها «بالغيرة» وقالت لابنتها: «يالله» يا حبيبتى نروح.. باى باى يا دكتور.. وانصرفتا.. وتركتا الدكتور فى حيرة.. وتساءل مع نفسه: ما الذى دفع «الأم» أن تدعى أن ابنتها «مخطوبة».
ما الذى تريده «المرأة» منى..؟
إن عمرها حوالى 45 سنة.. بينما عمرى حوالى 32 سنة.. والبنت عمرها حوالى 25 سنة «يعنى» مناسبة لعمرى.. بالإضافة إلى أنها «فتاة».. وأجمل بكثير جداً من والدتها.. ورشيقة.. وخفيفة الدم.. وأنيقة.. وشكلها العام مشرّف..
ظلت «المرأة» تلاحق الصيدلى.. بزيارتها.. ثم بالمكالمات التليفونية.. ثم دعته إلى لقائها.. وأخيراً.. تملك المرأة شعور بالغيرة من «ابنتها».. ثم مشاعر التملك لقلب.. وعواطف الصيدلى..
لجأت «المرأة» إلى بعض الناس الذين يقومون بأعمال «السحر السفلى».. وعرفت منهم أنه لابد من الحصول على صورته.. واسم والدته.. وتاريخ ميلاده..
تحايلت «المرأة» على «الصيدلى» حتى حصلت منه على طلبات الساحر.. ثم ذهبت إلى أقوى رجل فى أعمال «السحر السفلى».. كما سمعت من بعض صديقاتها فى «الحى الشعبى» الذى تسكنه.. وبعد حوالى أربعة أيام كان «الساحر» قد انتهى من إعداد «السحر السفلى» الذى طلبته المرأة.. وهو عبارة عن «تسعة مكعبات من السكر» مكتوب عليها بالزعفران المخلوط بمادة نجسة.. وقذرة.. وطلب منها أن تضع مكعبات السكر داخل الشاى.. على مرتين.. أو ثلاث.. أو أربع مرات حسب مزاج الرجل الذى سوف يشرب الشاى.. وهو «الصيدلى».. طبعاً..!!
ثم أعطاها «الساحر» أيضاً بعض الأوراق الأخرى على هيئة أحجبة.. منها ما تحمله.. وبعض الأوراق الأخرى التى تضعها على النار - كل يوم ورقة - لمدة سبعة أيام.. و«تجمع رماد هذا الورق» داخل كيس نايلون.. ثم تنثره على عتبة الصيدلية..!!
أخذت «المرأة» كل هذه الأشياء.. وقامت بتنفيذ ما طلبه منها «الساحر» تماماً.. ثم انتظرت النتيجة.. وتأثير السِحر السفلى على الصيدلى..!!
فوجئت «المرأة» بالصيدلى.. يطلبها عن طريق تليفون المنزل بعد منتصف الليل.. ويطلب منها أن ترتدى ملابسها.. وتترك المنزل لمقابلته..!!
شعرت «المرأة» أن «السحر» قد بدأ يتحرك ويعمل عمايله.. وأنه من الواجب عليها أن «تتقل».. ولا تندلق «عليه».. وتسوق إليه المعاذير.. والمبررات.
* * *
لاحظت الابنة تحركات أمها.. وأنها بدأت تستحوذ وتستولى على الصيدلى عن طريق السحر..
كانت البنت لها حرية مطلقة فى الخروج من منزلها فى أى وقت.. إلا فى الساعات المتأخرة من الليل.. وكانت ترتدى الثياب الفاخرة وتتزين أمام المرآة..
بدأت «البنت» تدخل مع أمها فى صراع مرير.. وكبير.. وخطير فى عملية الاستحواذ على «الصيدلى» الشاب.
سألت بعض صديقاتها.. ومعارفها عن الناس الذين يعملون «السحر السفلى» - كما يقول الناس - وكانت تقول إنها لا تريد «رجلاً أى كلام».. ولكنها تريد أحسن.. وأعظم.. وأخطر رجل يعمل «أعمالاً سفلية»..
بدأت «الفتاة» تخرج كل يوم من منزلها.. ومعها إحدى صديقاتها للبحث عن ذلك الرجل الساحر.. ولا تعود إلى منزلها إلا فى المساء..!!
وأخيراً.. وجدت المطلوب.. رجل خطير.. ورهيب.. ولا أحد يضارعه فى قوته فى أعمال «السحر السفلى»..!!
عرضت «الفتاة» على «الساحر» مشكلتها فى اختصار.. وأنها تحب شابا وتريد أن تتزوجه.. وقبل ذلك كله أنها تريد «سحراً» تجعله يموت فيها.. ويجرى وراءها.. ولا يعرف أى إنسانة أخرى غيرها.. وكانت تقصد بذلك والدتها..!!
طلب منها الساحر أن تحضر إليه بعد ثلاثة أيام..!!
وفى اليوم الموعود.. ذهبت الفتاة إلى الساحر.. لتحصل منه على السحر.. وبعد أن سلمها ما تريد.. وأعطاها التعليمات اللازمة عن كيفية استعمال السحر.. وحصل منها على مبلغ خمسة آلاف جنيه..
قامت «الفتاة» بالتردد على الصيدلية كثيراً لتقف على كل شىء من تصرفات «الصيدلى»..
وأمسكت بكل هذه الخيوط من الأخبار.. والمعلومات.. والأسرار.. وبدأت تتحرك مرة أخرى.. ماذا تفعل..؟
عادت إلى «الساحر السفلى» مرة أخرى.. وعرضت عليه ما يريده من أموال مقابل أن يعمل لها «سحراً سفلياً» يفرّق بين «امرأة ورجل يحبها» ثم صارحته بكل وضوح أن «السحر» يتعلق بوالدتها التى جعلت الشاب الذى تحبه يتحول إليها هى..!!
فوجئت الفتاة «بالساحر» يقول لها ما يذهلها.. ويدهشها.. ويفرحها فى نفس الوقت.. وهى تقدم إليه صورة والدتها «وصورة الصيدلى».. والبيانات عن الاثنين..
قال لها: إيه ده.. الست دى جت لى.. وأنا عملت لها «سِحر» علشان جذب شاب إليها..!!!
قالت الفتاة: إن صاحبة هذه الصورة فى الحقيقة هى «أمى».. وهى تريد أن تستحوذ على الشاب الذى أحبه.. وهى تنازعنى فيه.. تعهد الساحر بأنه سوف يجعل «أمها» تختفى من حياة الشاب.. كما أنه سوف يجعل «الشاب» أيضاً يختفى نهائياً من حياة أمها.. وأن «الجو» سوف يخلو لها بمفردها فقط..!! وطلب منها أن تعود إليه بعد أربعة أيام لاستلام الشغل..!!
غادرت الفتاة منزل «الساحر».. وعادت إلى منزلها فوجدت «أمها» ترتدى ثياباً فاخرة استعدادا للخروج.. دخلت غرفة نومها وهى فى حالة ضيق شديد.. وظل قلبها يدق بسرعة.. وأخذت تفكر ماذا تفعل.. إن «أمها» سوف تذهب لمقابلة «حبيبها الصيدلى»..
هل تذهب إلى الصيدلية لتعكر صفو اللقاء بين والدتها وحبيبها.. الصيدلى..؟
وأخيراً.. استسلمت الفتاة وجلست تنتظر مرور الأيام حتى تذهب إلى «الساحر» لتحصل منه على «السحر» .. وفى اليوم الذى حدده «الساحر» للفتاة لتذهب إليه لاستلام «السحر».. أسرعت منذ الصباح إلى منزله..!!
* * *
كان الرجل قد أعد لها كل شىء.. وأعطاها بعض الأشياء التى تضعها «للصيدلى فى الشاى».. أو أى مشروب آخر يكون لونه «غامقاً» حتى لا يظهر اللون الأحمر الذى كتب به السحر.. على السكر.. وغيره فى مشروب أبيض.. أو غيره فينكشف أمرها..
ثم أشياء أخرى تضعها أيضاً فى مشروب - عدة مرات - لتشربه والدتها حتى تكره الصيدلى.. ويخلو الجو للفتاة بمفردها دون منافسة والدتها على الصيدلى..!!
عادت «الفتاة» إلى منزلها.. وهى تكاد تطير من السعادة.. والفرح وأعدت كل شىء.. وصار جاهزا.. وعندما عادت والدتها إلى المنزل فى المساء.. ابتسمت فى وجهها.. وأظهرت لها المحبة.. والتودد.. ثم ذهبت إلى المطبخ وأعدت كوباً من الشاى الثقيل.. كما تعرف مزاج والدتها فى شرب الشاى.. ثم أعادت عمل كوب شاى آخر لليوم التالى.. واليوم الثالث فى المساء..
لقد حدث مالم تكن الفتاة تتوقعه.. وهو أن والدتها أخبرتها أنها تشعر بهبوط شديد فى القلب.. ودوران فى رأسها..!!
تظاهرت الفتاة بالحب لوالدتها.. وسألتها: عما إذا كانت توافق على استدعاء طبيب لها وهى تسألها:
ماذا أكلت من طعام أثناء وجودك فى الخارج..؟
فوجئت الفتاة بأن والدتها تقول لها: اتصلى بالدكتور «الصيدلى» وأبلغيه بأننى تعبانة.. واطلبى منه أن يحضر بمفرده «أولاً» ليعرف أسباب التعب الشديد الذى أشعر به.. وإذا استدعى الأمر العرض على طبيب.. فهو الذى يمكنه أن يعرف ذلك..
بسرعة.. اتصلت الفتاة بالصيدلى.. وأخبرته أن والدتها تعبانة.. وتريد أن يحضر إليها لمعرفة أسباب هذا التعب..؟!
عرض الصيدلى على الفتاة أن يحضر معه «طبيباً أخصائياً» للكشف على والدتها.. فردت الفتاة بسرعة: لا.. لا.. أولاً احضر انت ربما يكون الأمر بسيطاً ولا يحتاج إلى طبيب..
رد الصيدلى قائلاً: حالاً سوف أحضر..
وجدت الفتاة أن هذه أعظم فرصة لكى «تضع السحر للصيدلى» فى كوب «شاى».. وآخر فى زجاجة كوكاكولا.. بعد أن تضع المشروب المخلوط بالسحر فى كوب كبير..!!
حضر الصيدلى إلى المنزل.. وأخذ يسأل «المرأة» عن نوع الطعام أو الشراب الذى تناولته.. ربما يكون هو السبب فى الآلام التى تعانى منها..؟
قالت المرأة: لم أتناول شيئاً من الطعام أو الشراب سوى كوب من الشاى..
أثناء حديث الصيدلى مع الأم.. كانت الفتاة قد دخلت المطبخ وأعدت كوباً من الشاى.. ووضعت فيه ثلاثة مكعبات من السكر المكتوب عليه بالمادة النجسة والمخلوط بالزعفران.. والمقصود به كراهية الصيدلى لوالدتها..!!
بعد ساعتين تقريباً أعدت كوباً آخر من الشاى ووضعت بداخله ثلاثة مكعبات من السكر نفسه..
فى اليوم التالى: طلبت الفتاة الصيدلى «بالتليفون» وطلبت منه أن يحضر بسرعة إلى منزل والدتها للاطمئنان عليها..
اعتذر «الصيدلى» فى البداية بأنه يشعر بآلام فى معدته.. وصداع فى رأسه.. ثم عاد وقال لها: حاضر يا ست الكل.. ابتسمت الفتاة بينها وبين نفسها وهى تقول:
آه.. يبقى «السحر» عمل عمايله.. مع والدتها والصيدلى أيضاً..
حضر «الصيدلى» إلى المنزل.. وفوجئت المرأة به يدخل الشقة ويسأل عن صحتها.. وعما إذا كانت قد تحسنت اليوم عن الأمس..؟
فوجئ «الصيدلى» بالمرأة تقول له: مين قال لك تيجى..؟!!
قال لها: أنا أردت أن أطمئن على صحتك.. كانت «الفتاة» فى هذه اللحظة قد دخلت «المطبخ».. وأعدت كوبين من الشاى.. أحدهما لوالدتها والآخر للصيدلى..
بعد حوالى نصف ساعة.. استأذن الصيدلى فى الانصراف لأنه يشعر بتعب شديد فى معدته.. وصداع حاد فى رأسه..!!
مرضت «المرأة» ولزمت الفراش.. ولم تعد تستطيع الخروج من المنزل بسبب الأشياء التى شربتها «وهى لا تعلم».. وحضر إليها بعض الأطباء.. وكل منهم يكتب لها أدوية مختلفة..!!
وجدت الفتاة فى «الروشتات» التى كتبها الأطباء لوالدتها فرصة قوية للتردد على الأجزاخانة.. بحجة صرف الأدوية..
كان الصيدلى.. عندما يراها يترك كل شىء فى يديه.. ويترك زبائن الصيدلية إلى واحد من معاونيه.. ويظل يتحدث مع الفتاة ويبدى لها من كلمات الحب.. والغزل.. وما يشعر به من ناحيتها من غرام..!!
اتفق الصيدلى مع الفتاة على أن يلتقيا كل يوم فى مكان اتفق عليه معها.. ووافقت الفتاة طبعا.. بل صارحته بأنها تحبه.. وتتمنى أن تتزوجه لأنها لا تطيق الابتعاد عنه.. أو فراقه..!!
مع مرور الأيام.. لاحظ بعض زملاء «الصيدلى» وأصدقائه.. أنه أصبح لا يهتم بعمله فى الصيدلية.. فقرروا كشف حقيقة ما يعرفونه..
وقالوا له: إن المرأة كانت متزوجة من «تاجر مخدرات كبير» وقبض عليه بتهمة إحراز وتجارة المخدرات «حشيش وهيروين وأفيون».. وأن الرجل قدم إلى المحاكمة منذ سنوات.. وحكمت عليه محكمة الجنايات ثم الاستئناف.. ثم النقض بالأشغال الشاقة المؤبدة.. وأنه مات فى السجن منذ حوالى عشر سنوات..!!
وأن المرأة يتردد عنها أنها تتاجر فى المخدرات هى الأخرى.. وأنها تستغل «جمال ابنتها.. ورشاقتها فى عمليات ترويج المخدرات» على بعض التجار فى محافظات مختلفة..!!
شعر الصيدلى - بعد سماعه لهذا الكلام- بأن رأسه تدور وأن الأرض تهتز من تحت قدميه.. وأن مستقبله مهدد..!!
ولكن: ماذا يفعل وهو يشعر بالحب القوى والجارف نحو الفتاة ولم يعد يشعر بأى شىء من ناحية المرأة..؟!
* * *
اتصل بى «الصيدلى» تليفونيا عن طريق أحد أصدقائى.. وطلب منى أن نلتقى بأسرع ما يمكن حتى يعرض علىّ موضوعاً مهماً فيه حياة.. أو موت.. وحددت له موعداً فى مكتبى..
حضر الصيدلى.. وعرض علىّ الموضوع كله.. بالتفصيل لمدة 4 ساعات.. أو أكثر.. وهو الذى لخصته فى هذه الصفحات..
كنت بين الوقت والآخر أقاطعه لأسأله بعض الأسئلة عن كيفية علمه بكل ما ذكره بالتفصيل من أعمال السحر من «الأم.. ثم من البنت» و و و الخ..؟!!
وفى نهاية الجلسة.. قال لى «الصيدلى»: إننى لا أخفى عليك أن قلبى يدق دائماً بحب الفتاة.. وأعتقد أننى أحبها جداً.. رغم مصارحتها لى بكل شىء فيما يتعلق بالسحر للابتعاد عن والدتها!!
قلت له: اسمع يا دكتور.. أنت الآن مع هذه الفتاة تحت تأثير «السحر السفلى» الذى عملته لك..
قال: وماذا أفعل إذن.. وبم تنصحنى..؟
قلت: يكفى أنك عرفت أن ما تشعر به من حب هو بسبب «السحر السفلى».. وأن «فتاة» مثل هذه ليست جديرة إطلاقاً أن ترتبط بها.. أو حتى تعرفها.. وعليك أن تقاطع «منزل المرأة وابنتها»..
ثم قلت له: عليك أن تذهب إلى المملكة العربية السعودية لتأدية «مناسك العمرة».. ولا تنس وأنت تطوف «بالكعبة المشرفة».. أن تدعو «الله سبحانه وتعالى» أن يزيل عنك كل مكروه.. وأن يزيح الغمة والمصيبة التى لحقت بك.. ثم عليك أن تتصدق كثيراً على الفقراء.. والمحتاجين.. ولا تنس أن تأخذ والدك معك.. وأن تحسن إليه مدى حياتك..
* * *
بعد حوالى ثلاثة شهور - من هذا اللقاء- اتصل بى الصيدلى.. وطلب مقابلتى.. وعندما تقابلنا قال لى:
هل تعلم أن «الله سبحانه وتعالى» قد انتقم من «المرأة وابنتها» شر انتقام..؟!!
قلت له: كيف..؟
قال: لقد قبض رجال مكافحة المخدرات على «الأم وابنتها» بتهمة حيازة كمية كبيرة من المخدرات.. كانتا تحاولان نقلها من إحدى المحافظات إلى القاهرة.. وهما الآن فى السجن..!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.