شاهد .. طائرة تصطدم ب"مول" في اسراليا    مظاهرات فى أمريكا مناهضة لترامب.. "دونالد ليس رئيسى"    إخماد حريق هائل شب بمصنع في شبرا الخيمة    ضبط 4 موظفين لاتهامهم بالاستيلاء على 2 مليون جنيه من «التموين»    شاهد..طفل يخرج أجسام خارقه من عينه    برلماني: قانون جديد لحماية الأسرة من التفكك خلال 10 أيام    بعد تهديد «داعش» باغتياله.. الجندي: منهجى «بيوجعهم» وهزود العيار    مصر تقضي تماما على فيروس سي في هذا الموعد    مجلس الوزراء يفسر أسباب انخفاض الدولار    الساحر الأرجنتيني "ميسي" في القاهرة اليوم لإطلاق حملة القضاء على فيرس سى    نيابة أسيوط: وفاة طالبة الثانوية في مدرسة نجع سبع طبيعية    ضبط مواد مخدرة بحوزة متهم في المنوفية    باسم مرسي: الأهلي فاوضني.. و"ماينفعش ألعب معاه"    "النمنم" عن "أسوان لأفلام المرأة": بدأنا بقوة ونتمنى التواصل والاستمرار    باسم مرسي: أعتذر لمصر "حبيبتي".. وكوبر لم يصدق أنني مظلوم    الجيش العراقي يصل إلى محيط مطار الموصل لاتخاذه قاعدة    الزمالك : إصابة "دونجا" بشد في العضلة الامامية    ضبط 38 مطلوبا أمنيا في شمال سيناء    عيد عبدالملك: تجنبت تسديد ركلة الجزاء حتى لا ألقى مصير الشيخ    احتفال بالأنطولوجيا الشعرية "ذئب ونفرش طريقه بالفخاخ"    الكرملين: متخوفون على مصر من ليبيا    فيديو| البدري يكشف عن 3 لاعبين مرشحين بقوة للأهلي: بينهم دويدار    الحجار: رفضت الغناء في أماكن بيع الخمر والراقصات    ضبط سائق بحوزته أدوية بيطرية غير خالصة الجمارك في مطروح    المتحدث باسم الكرملين: لولا تدخلنا فى سوريا لسيطر الدواعش عليها .. فيديو    مصدر: الزمالك توصل لاتفاق مع مهاجم انبي    والكوت يدخل التاريخ ويقود آرسنال لربع نهائي الكأس    علي جمعة: يجوز للرجال ارتداء «سلسلة فضة» في هذه الحالة    شريف إسماعيل يستقبل نائب رئيس البرلمان الألماني    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 21/2/2017..على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    سفير فرنسا لدى القاهرة: مصر اتخذت تدابير شجاعة    «57357» تكرم مميش تقديرًا وعرفانًا لدعمه الكامل للمستشفى    رئيس «الدستورية العليا»: دعونا منصور لحضور مؤتمر رؤساء المحاكم الأفريقية لكنه اعتذر    بالصور .. تفاصيل ليلة سقوط تشكيل عصابى مكون من 3 طلاب لسرقة السيارات بالشرقية    «قومي المرأة» يستعرض نشاط حملة «التاء المربوطة» بالإسكندرية    تجربة عملية تكشف فوضى معامل التحاليل (ملف خاص)    "آخرة خدمة العسكر".. فصل ساويرس نهائيا من حزب المصريين الأحرار    بالفيديو- ''برايم فارما'': ميسي يصل القاهرة على طائرة خاصة صباح الثلاثاء    مباحثات لجذب المزيد من الاستثمارات الصينية فى مجال البترول    الإسكان: 4.4 مليار جنيه استثمارات بمدينة السادات    معلومات مبسطة بسعر اقتصادى للجمعيات الأهلية    4500 طالب وطالبة يشاركون فى مسابقة إبداع    فى جولة بمدينة الإنتاج الإعلامى.. الاستوديوهات كاملة العدد    وزير الرى يضع حجر الأساس لبحيرة صناعية بالبحر الأحمر    مصر وفلسطين..    وفدان أمريكى وبريطانى يفتشان على مطار القاهرة    آسفة.. أرفض الطلاق!    المعمر الأزهرى الشيخ معوض إبراهيم فى حوار مع «الأهرام»: الأزهر فخر مصر.. وشبابنا عماد الأمة    النقض تؤيد أحكام الإعدام والسجن بحق المتهمين فى قضية ستاد بورسعيد    عام الأمنيات.. ولكن!    وزير التعليم العالى فى حديث الأهرام:    افتتاح توسعة محطة مياه المعادى بتكلفة 165 مليون جنيه    احتفظ ببقاء نضارة وصحة عينيك طوال استخدامك للكمبيوتر ونفذ نظرية 20-20-20    وزير التموين يسابق الزمن للانتهاء من وضع خطة عمل الوزارة لعرضها على الرئيس خلال أيام    شوقى يكشف عن خطة لمواجهة الإرهاب الفكرى فى التعليم    «الغيطى» يكشف تفاصيل دعوى ضد أبناء «مبارك» لمنعهما سياسيا    شاكر يطالب الصين بالاستثمار فى مصر    «البوكر» تعلن القائمة القصيرة فى الرواية العربية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأطباء يحذّرون من الأنواع الرديئة المفاصل الصناعية.. الغالى ثمنه فيه
نشر في أكتوبر يوم 30 - 01 - 2011

تشهد جراحات العظام فى مصر تطورا مذهلا منذ سبعينيات القرن الماضى، وخصوصا جراحات تركيب المفاصل الصناعية التى أعطت الأمل للكثير من المرضى فى إمكانية استعادة قدرتهم على الحركة، وممارسة حياتهم بصورة عادية بعد تعرضهم لحوادث أو ظروف مرضية تؤثر على المفاصل.
ولكن وسط هذا التطور الطبى برزت بعض الإشكاليات تتعلق بجودة المفاصل الصناعية التى يتم استخدامها والتى ربما تتعرض للكسر بعد تركيبها إذا لم تكن من نوعية جيدة، فيدور المريض فى دائرة مفرغة ما بين تركيب المفصل الصناعى ثم العودة إلى غرفة العمليات لنزع المفصل مرة أخرى. وللوقوف على حقيقة ما يدور فى عمليات تركيب المفاصل الصناعية فى مصر التقينا عدداً من أبرز الأطباء المتخصصين فى جراحات العظام، وكذلك مع بعض أصحاب شركات المستلزمات الطبية، والذين كشفوا الكثير من التفاصيل التى تهم مرضى العظام بصفة عامة والراغبين فى تركيب مفاصل صناعية بصفة خاصة.
يقول الدكتور طارق الغزالى استشارى جراحة العظام إن المفاصل الصناعية دخلت مصر من أوائل السبعينيات ومثلت نجاحا كبيرا فى السنوات الأخيرة، مؤكدا أن العالم خطا خطوة كبيرة فى مجال تركيب المفاصل خاصة مفاصل الفخذ والركبة، مشيرا إلى أن 95% من عمليات تركيب المفاصل الصناعية من مصر تكون لمفاصل الفخذ والركبة وال 5% الباقية تكون لمفاصل الكتف والانكل.
وتطرق الغزالى إلى أنواع المفاصل الصناعية فقال إن أهمها المفاصل المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية، مؤكدا أنها الأعلى سعرا والأكثر جودة ثم يأتى بعدها النوع المستورد من الهند وباكستان فهى الأقل سعرا.
وأكد الغزالى أن صناعة المفاصل الصناعية تحتاج لمواد خام لها صفات خاصة غير متوافرة لدينا لكى تتحمل البقاء فى الجسم دون حدوث أى مضاعفات أو خروج جينات تؤثر على جسم الإنسان لأنها فى النهاية معادن وجسم غريب داخل جسم الإنسان.
وأوضح الغزالى أن هناك نوعا من المفاصل تسمى المفاصل الأسمنتية والتى كانت أكثر انتشارا، ولكن اكتشف أنها تؤدى إلى حدوث مضاعفات أثناء العملية، وذلك لأنها تستخدم أسمنتا طبيا لتثبيت المفصل الصناعى بالعظم لذلك تم استبدالها بنوع آخر وهى المفاصل الصناعية.
أما عن المضاعفات والمشاكل التى تحدث بعد عمليات استبدال المفاصل. يقول الغزالى إن عمليات استبدال المفاصل لها مضاعفات مثل أية عملية جراحية أخطرها تلوث فى العملية، مضيفا إذا حدث تلوث فى عملية استبدال المفاصل تمثل كارثة تجعلنا مضطرين لنزع المفصل من الجسم بعد تركيبه، وهذا يحتاج لعملية أخرى، كما تحدث مشاكل ومضاعفات نتيجة وضع المفصل بطريقة خائطة وأن الطبيب الذى أجرى العملية لم يتبع الخطوات السليمة مما يؤدى إلى حركة وتخلخل المفصل وآلام شديدة لا يتحملها المريض.
وتطرق الغزالى إلى ارتفاع نسبة نجاح عمليات استبدال المفاصل والتى قد تصل إلى 100% ولكن هذه النسبة تتوقف على المكان (المستشفى أو المركز) الذى تتم فيه العملية إلى جانب خبرة الطبيب الذى يجرى العملية، مشيراً إلى أهمية النظافة والتخدير فى هذه العمليات.
مخاطر الجراحة /U/
وعن المخاطر التى ترافق عمليات تبديل المفاصل قال الدكتور سيد محمد استشارى جراحة العظام إن كل عملية جراحية يوجد بها خطورة خصوصا جراحة العظام، وذلك لأن الخطر الأول على هذه العمليات هو حدوث التهاب فعندما يوجد التهاب بالعظم فهذا يؤدى إلى حدوث خطورة ومضاعفات.
وأضاف د. سيد أن تركيب مفصل الركبة الصناعى يعتبر من أنجح الجراحات فى مجال جراحة العظام، ويتم إجراء هذه الجراحة للمرضى المصابين بتآكل شديد بالركبة. هذا أيضا إلى جانب مفصل الفخذ الصناعى ويتم اللجوء لجراحة تركيب مفصل الفخذ الصناعى كاملا فى الحالات التى حدث بها تلف شديد بغضاريف المفصل وهذا إذا لم يستجب المريض للعلاج الدوائى.
ويقول تعتبر هذه العمليات من أنجح الجراحات لما ينتج عنها من اختفاء الآلام وتحسن شديد من حركة المريض، وعن أنواع هذه المفاصل يقول إنه يفضل استخدام المفاصل الصناعية المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية لأنها ذات جودة وكفاءة عالية فهى تكون الأعلى سعرا ولكنها أيضا الأعلى جودة وهذا هو الأفضل تجنبا لحدوث أية مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل الصناعية، مؤكدا أن المضاعفات التى تحدث بعد عمليات تركيب المفاصل تكون نتيجة اتجاه بعض الأطباء والمرضى للمفاصل الأرخص سعرا وأنها تكون أيضا الأقل جودة وتؤدى إلى كسر المفصل بعد العملية ونضطر لإجراء عملية أخرى لنزع المفصل المكسور.
وحول ما يشاع بأن مستشفيات وزارة الصحة تعتمد على استخدام المفاصل الصناعية المصرية، أكد الدكتور محمد يسرى مدير مستشفىالهلال للعظام على عدم وجود مفاصل صناعية مصنوعة فى مصر وأن كل المفاصل الصناعية المستخدمة فى مصر مستوردة من أكثر من دولة أهمها الدول الأوروبية.
وأشار د. محمد إلى أن وجود هيئة خاصة داخل وزارة الصحة مخصصة لفحص هذه المستلزمات وعند التأكد من سلامتها تعطى الموافقة على دخولها واستخدامها.
وأوضح أن ما يحدث من مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل من الجسم يكون نتيجة سوء استخدام المرضى والحركة والمشى على القدم قبل أن يسمح له الطبيب.
معايير الاستيراد/U/
من جانبه أكد الدكتور رفعت السيد صاحب شركة مستلزمات طبية ومستورد للمفاصل الصناعية أنه يتم استيراد هذه المفاصل طبقا لمعايير ومواصفات عالمية، مؤكدا أن هذه المستلزمات لا تتم صناعتها إلا فى الأماكن المختصة بصناعتها والمجهزة بالإمكانات الخاصة، حيث إنها تحتاج لمواد خام خاصة وذات جودة عالية. ويضيف أنه يتم استيراد هذه المفاصل من دول أوروبا وأمريكا إلا أن هناك اتجاها للاستيراد من الصين وذلك لوجود فرق فى السعر بين الأوروبى والصينى.
ويضيف محسن طنطاوى مدير شركة مستلزمات طبية مختصة بجراحة العظام أنهم يقومون باستيراد المفاصل الصناعية من الدول الأوروبية وأمريكا بالإضافة إلى الهند. مشيراً إلى أن المنتج الهندى هو الأقل سعرا والأقل جودة أيضا، لذلك يتجه بعض الأطباء والمرضى إلى استخدام المفاصل الهندية لأنها الأرخص سعراً ولكنها قد تكون السبب فى كسر المفصل بعد تركيبه.
وأضاف إلى أن وزارة الصحة تقوم بالمراقبة على هذه المستلزمات، بالإضافة إلى اشتراطها حصول الدول المصدرة على شهادات الجودة.
وأكد الدكتور محمد إسماعيل عبده رئيس غرفة المستلزمات الطبية أن تركيب المفاصل الصناعية من الجراحات المهمة لأنها تكون لمرضى يعانون من عجز من الحركة أو بتر لأحد الأطراف لذلك يحتاجون لمفاصل ومستلزمات ذات جودة عالية.
ويضيف عبده: أن الإنتاج السويسرى هو الأفضل ثم الألمانى ثم الأمريكى، وأخيرا الباكستانى.
وتطرق عبده إلى أن مصر بدأت من سنة 2001-2002 فى التطبيق العملى وشرط حصول أى منتج يدخل مصر على شهادات الجودة (C-A Mork) وأن يكون مطابقا للمواصفات العالمية.
من جانبها أكدت الدكتورة دعاء محمد مقررة اللجنة الخاصة بالتسجيل بوزارة الصحة أنه تتم الموافقة على الاستيراد من أية دولة فى العالم ولكن بشرط حصولها على شهادة تداول مرجعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.