صفحة "شاومينج" لتسريب الامتحانات تعلن استكمال نشاطها فى "ملاحق الثانوية"    بالفيديو.. موسى: لا توجد مادة واحدة في قانون الإرهاب تقيد حرية الرأى والتعبير    6 أبريل: قانون مكافحة الإرهاب انتهاك للحريات    مجلس حكماء "الدستور" يلتقى القوائم الأربعة المرشحة لرئاسة الحزب    "رعاية الشهداء" يقرر سفر أحد مصابى جمعة الغضب لسويسرا لتلقى العلاج    قافلة السلام إلى إندونيسيا تزور جامعة "شريف هداية لله".. وتلتقي بأعضاء "الجمعية المحمدية" بجاكرتا    المركزي: الدين المحلى يقفز إلى 2 تريليون جنيه.. منها 178 مليار جنيه مستحق السداد    محافظ الشرقية يتفقد الموقعين المخصصين لإقامة 25 عمارة سكنية ب"القرين"    "الحكومة": أهل سيناء هم خط الدفاع الأول عن مصر    إنشاء مصنع لتدوير المخلفات الصلبة بالبحيرة    "جارديان": الأمل يتلاشى مع اتساع الفجوة بين اليونان وأوروبا    "خلافات كبيرة" في مفاوضات نووي إيران    "داعش" يقتل 17 من مقاتلي "البونمر" غربي العراق    إسرائيل تستعد لشن حرب داخل سيناء    مصادر يمنية: عشرات القتلى فى غارة خاطئة لطيران التحالف بمحافظة عمران    الرئيس السوداني يجدد حرصه على الحوار الوطني    البيت الأبيض ينتقد مجلس الشيوخ لعدم إقرار تعيينات بالبنتاجون    المصرى بالقميص "53" تكريما لضحايا بورسعيد    بالفيديو.. مشجع فيورنتينا يحرق قميص صلاح    قائمة "أبو ريدة" ترفض بيان مجاهد    بدء اختبارات القدرات بجامعة جنوب الوادي    اتهام طبيب جراحة بالتسبب في وفاة شاب ببني سويف    "موسى": فاسدون يرفضون تطبيق قانون الإرهاب والدولة لن تستمع لآرائهم    ضبط موظفين بشركة بترول لحيازتهما طائرة بدون طيار بالشرقية    بالصور.. توقف حركة الطريق بسبب أعمال الإزالة لعقار مخالف بالمعمورة    عبدالرحمن سليم يكتب: شوِّه واكسر .. إيه الجديد؟    أحمد التباع عن القهوة في "رامز واكل الجو".. "إحنا لسه متغدناش"    شيري عادل تنتهي من تصوير "لعبة إبليس"    هانى رمزى يخدع "إيمان العاصى" فى "هبوط أضطرارى " عن طريق لبنانى    بالفيديو.. 4 علامات ل«ليلة القدر»    سحور الوادى.. بطاطس كروكيت    بالصور.. فريق بمستشفى المنصورة الجامعي يستأصل ورما من مريض زنة 30 كيلو    مصدر رئاسي: «السيسي» دعا شباب الإعلاميين لبحث إعادة هيكلة ماسبيرو    الصندوق الاجتماعي يمول استبدال وإحلال 1000 «سرفيس» ب100 مليون جنيه    "أبوحبسة": 265 مسجدا للاعتكاف بمراكز الغربية    بالفيديو: هذا أول مكان ستقوم منه القيامة    أمريكا تدين هجمات "بوكو حرام" في نيجيريا    مدير أعمال السقا ينصب على دنيا سمير غانم ويسرق هاتفها فى "لهفة"    بسيارته الخاصة وبدون حراسة: وزير الثقافة يتفقد "قومي الترجمة" وإجراءات تأمين ساحة الأوبرا    حمودي سر تنازل الأهلي عن كهربا للزمالك    منتخب الطائرة في قطر للمشاركة في البطولة الدولية الودية استعدادا لأمم إفريقيا..غدا    حسين عيسى: مستشفيات جامعة عين شمس تغطي 60% من مرضى مصر    فخري الفقي: ارتفاع سعر الدولار سيؤدي إلى غلاء أسعار السلع    شاب فى البدرشين يدفع حياته ثمنًا ل«صباع حشيش»    «لبيب» لممثلي شركاء التنمية: تطبيق اللامركزية أهم أولويات الوزارة    زارع: لا جدوى من دعوة "الصحفيين" لمناقشة قانون مكافحة الارهاب.. والدولة لن تسمع لاحد    اليوم.. انطلاق تصفيات أكبر بطولة رمضانية فى كرة القدم ب"شباب الجزيرة"    إزالة 819 حالة تعدي على أراضي زراعية بالمنيا    صدى البلد تنشر أسباب أزمة جدو مع الأهلي    بالصور.. محافظ أسوان يكرم 7 من رجال الحماية المدنية لتصديهم للإرهاب    سر ابتسامة صانع الفوانيس    العثور على قنبلة هيكلية بجوار محطة وقود بالبحيرة    شفاء حالة من فيروس "كورونا" في الدمام بالسعودية    «كامل»: على الجيش إصدار بيانات دورية لقطع الطريق على «الجزيرة»    عبد الغفار: الرعاية الصحية الأولية تمثل المستوى الأول لاتصال الأفراد والأسرة والمجتمع    "الطيب": الإمامة مفهوم "إلهي" عند الشيعة    الأهلى راحة غداً    الأوقاف تحذر من استخدام أموال الزكاة ضد مصلحة الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأطباء يحذّرون من الأنواع الرديئة المفاصل الصناعية.. الغالى ثمنه فيه
نشر في أكتوبر يوم 30 - 01 - 2011

تشهد جراحات العظام فى مصر تطورا مذهلا منذ سبعينيات القرن الماضى، وخصوصا جراحات تركيب المفاصل الصناعية التى أعطت الأمل للكثير من المرضى فى إمكانية استعادة قدرتهم على الحركة، وممارسة حياتهم بصورة عادية بعد تعرضهم لحوادث أو ظروف مرضية تؤثر على المفاصل.
ولكن وسط هذا التطور الطبى برزت بعض الإشكاليات تتعلق بجودة المفاصل الصناعية التى يتم استخدامها والتى ربما تتعرض للكسر بعد تركيبها إذا لم تكن من نوعية جيدة، فيدور المريض فى دائرة مفرغة ما بين تركيب المفصل الصناعى ثم العودة إلى غرفة العمليات لنزع المفصل مرة أخرى. وللوقوف على حقيقة ما يدور فى عمليات تركيب المفاصل الصناعية فى مصر التقينا عدداً من أبرز الأطباء المتخصصين فى جراحات العظام، وكذلك مع بعض أصحاب شركات المستلزمات الطبية، والذين كشفوا الكثير من التفاصيل التى تهم مرضى العظام بصفة عامة والراغبين فى تركيب مفاصل صناعية بصفة خاصة.
يقول الدكتور طارق الغزالى استشارى جراحة العظام إن المفاصل الصناعية دخلت مصر من أوائل السبعينيات ومثلت نجاحا كبيرا فى السنوات الأخيرة، مؤكدا أن العالم خطا خطوة كبيرة فى مجال تركيب المفاصل خاصة مفاصل الفخذ والركبة، مشيرا إلى أن 95% من عمليات تركيب المفاصل الصناعية من مصر تكون لمفاصل الفخذ والركبة وال 5% الباقية تكون لمفاصل الكتف والانكل.
وتطرق الغزالى إلى أنواع المفاصل الصناعية فقال إن أهمها المفاصل المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية، مؤكدا أنها الأعلى سعرا والأكثر جودة ثم يأتى بعدها النوع المستورد من الهند وباكستان فهى الأقل سعرا.
وأكد الغزالى أن صناعة المفاصل الصناعية تحتاج لمواد خام لها صفات خاصة غير متوافرة لدينا لكى تتحمل البقاء فى الجسم دون حدوث أى مضاعفات أو خروج جينات تؤثر على جسم الإنسان لأنها فى النهاية معادن وجسم غريب داخل جسم الإنسان.
وأوضح الغزالى أن هناك نوعا من المفاصل تسمى المفاصل الأسمنتية والتى كانت أكثر انتشارا، ولكن اكتشف أنها تؤدى إلى حدوث مضاعفات أثناء العملية، وذلك لأنها تستخدم أسمنتا طبيا لتثبيت المفصل الصناعى بالعظم لذلك تم استبدالها بنوع آخر وهى المفاصل الصناعية.
أما عن المضاعفات والمشاكل التى تحدث بعد عمليات استبدال المفاصل. يقول الغزالى إن عمليات استبدال المفاصل لها مضاعفات مثل أية عملية جراحية أخطرها تلوث فى العملية، مضيفا إذا حدث تلوث فى عملية استبدال المفاصل تمثل كارثة تجعلنا مضطرين لنزع المفصل من الجسم بعد تركيبه، وهذا يحتاج لعملية أخرى، كما تحدث مشاكل ومضاعفات نتيجة وضع المفصل بطريقة خائطة وأن الطبيب الذى أجرى العملية لم يتبع الخطوات السليمة مما يؤدى إلى حركة وتخلخل المفصل وآلام شديدة لا يتحملها المريض.
وتطرق الغزالى إلى ارتفاع نسبة نجاح عمليات استبدال المفاصل والتى قد تصل إلى 100% ولكن هذه النسبة تتوقف على المكان (المستشفى أو المركز) الذى تتم فيه العملية إلى جانب خبرة الطبيب الذى يجرى العملية، مشيراً إلى أهمية النظافة والتخدير فى هذه العمليات.
مخاطر الجراحة /U/
وعن المخاطر التى ترافق عمليات تبديل المفاصل قال الدكتور سيد محمد استشارى جراحة العظام إن كل عملية جراحية يوجد بها خطورة خصوصا جراحة العظام، وذلك لأن الخطر الأول على هذه العمليات هو حدوث التهاب فعندما يوجد التهاب بالعظم فهذا يؤدى إلى حدوث خطورة ومضاعفات.
وأضاف د. سيد أن تركيب مفصل الركبة الصناعى يعتبر من أنجح الجراحات فى مجال جراحة العظام، ويتم إجراء هذه الجراحة للمرضى المصابين بتآكل شديد بالركبة. هذا أيضا إلى جانب مفصل الفخذ الصناعى ويتم اللجوء لجراحة تركيب مفصل الفخذ الصناعى كاملا فى الحالات التى حدث بها تلف شديد بغضاريف المفصل وهذا إذا لم يستجب المريض للعلاج الدوائى.
ويقول تعتبر هذه العمليات من أنجح الجراحات لما ينتج عنها من اختفاء الآلام وتحسن شديد من حركة المريض، وعن أنواع هذه المفاصل يقول إنه يفضل استخدام المفاصل الصناعية المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية لأنها ذات جودة وكفاءة عالية فهى تكون الأعلى سعرا ولكنها أيضا الأعلى جودة وهذا هو الأفضل تجنبا لحدوث أية مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل الصناعية، مؤكدا أن المضاعفات التى تحدث بعد عمليات تركيب المفاصل تكون نتيجة اتجاه بعض الأطباء والمرضى للمفاصل الأرخص سعرا وأنها تكون أيضا الأقل جودة وتؤدى إلى كسر المفصل بعد العملية ونضطر لإجراء عملية أخرى لنزع المفصل المكسور.
وحول ما يشاع بأن مستشفيات وزارة الصحة تعتمد على استخدام المفاصل الصناعية المصرية، أكد الدكتور محمد يسرى مدير مستشفىالهلال للعظام على عدم وجود مفاصل صناعية مصنوعة فى مصر وأن كل المفاصل الصناعية المستخدمة فى مصر مستوردة من أكثر من دولة أهمها الدول الأوروبية.
وأشار د. محمد إلى أن وجود هيئة خاصة داخل وزارة الصحة مخصصة لفحص هذه المستلزمات وعند التأكد من سلامتها تعطى الموافقة على دخولها واستخدامها.
وأوضح أن ما يحدث من مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل من الجسم يكون نتيجة سوء استخدام المرضى والحركة والمشى على القدم قبل أن يسمح له الطبيب.
معايير الاستيراد/U/
من جانبه أكد الدكتور رفعت السيد صاحب شركة مستلزمات طبية ومستورد للمفاصل الصناعية أنه يتم استيراد هذه المفاصل طبقا لمعايير ومواصفات عالمية، مؤكدا أن هذه المستلزمات لا تتم صناعتها إلا فى الأماكن المختصة بصناعتها والمجهزة بالإمكانات الخاصة، حيث إنها تحتاج لمواد خام خاصة وذات جودة عالية. ويضيف أنه يتم استيراد هذه المفاصل من دول أوروبا وأمريكا إلا أن هناك اتجاها للاستيراد من الصين وذلك لوجود فرق فى السعر بين الأوروبى والصينى.
ويضيف محسن طنطاوى مدير شركة مستلزمات طبية مختصة بجراحة العظام أنهم يقومون باستيراد المفاصل الصناعية من الدول الأوروبية وأمريكا بالإضافة إلى الهند. مشيراً إلى أن المنتج الهندى هو الأقل سعرا والأقل جودة أيضا، لذلك يتجه بعض الأطباء والمرضى إلى استخدام المفاصل الهندية لأنها الأرخص سعراً ولكنها قد تكون السبب فى كسر المفصل بعد تركيبه.
وأضاف إلى أن وزارة الصحة تقوم بالمراقبة على هذه المستلزمات، بالإضافة إلى اشتراطها حصول الدول المصدرة على شهادات الجودة.
وأكد الدكتور محمد إسماعيل عبده رئيس غرفة المستلزمات الطبية أن تركيب المفاصل الصناعية من الجراحات المهمة لأنها تكون لمرضى يعانون من عجز من الحركة أو بتر لأحد الأطراف لذلك يحتاجون لمفاصل ومستلزمات ذات جودة عالية.
ويضيف عبده: أن الإنتاج السويسرى هو الأفضل ثم الألمانى ثم الأمريكى، وأخيرا الباكستانى.
وتطرق عبده إلى أن مصر بدأت من سنة 2001-2002 فى التطبيق العملى وشرط حصول أى منتج يدخل مصر على شهادات الجودة (C-A Mork) وأن يكون مطابقا للمواصفات العالمية.
من جانبها أكدت الدكتورة دعاء محمد مقررة اللجنة الخاصة بالتسجيل بوزارة الصحة أنه تتم الموافقة على الاستيراد من أية دولة فى العالم ولكن بشرط حصولها على شهادة تداول مرجعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.