مركز القاهرة للتعليم المفتوح: «لن نقبل طلاب جدد»    مستشار/ أحمد عبده ماهر يكتب : إنكم تطيعون الفقهاء    دراسة: الرياضة لا تقي المعتادين على الجلوس لفترات طويلة من الإصابة بأمراض القلب والسكر    السعودية والبحرين تبحثان وسائل ترسيخ ركائز الأمن بالمنطقة    الرئيس الأمريكي يهنئ نظيره الكولومبي باتفاق السلام مع المتمردين    ارتفاع قتلى الهجوم المسلح على الجامعة الأمريكية فى كابول إلى 12 شخصا    رسالة إبراهيم عيسى للسيسي: هذه «شخصية مصر».. اقرأها من حين لآخر    بالفيديو.. نقيب الصيادلة: «الصحة» غير قادرة على ضبط السوق الدوائي    ضبط كمية كبيرة من نبات البانجو والأقراص المخدرة بحوزة 3 متهمين بقنا    تعيين عميدين لكلية التجارة ومعهد الدراسات البيئية بجامعة العريش    أسعار تحويل العملات الأجنبية أمام الجنيه اليوم 25- 8 - 2016    تعرف على أسعار الأسمنت في مصر اليوم    قبل مواجهة الوداد..التاريخ ينحاز للزمالك أمام الأندية المغربية    يسري نصرالله وخيري بشارة وسمير صبري في العرض الخاص ل«زي عود الكبريت» (صور)    البيت الأبيض: واشنطن تشجع تركيا على اتخاذ خطوات "حاسمة" لإغلاق حدودها مع سوريا    الرئيس الكوري الشمالي يعتبر التجربة الصاروخية لبلاده "نجاحا كبيرا"    تشكيل لجنة فنية لاختيار مواقع إقامة محولات الكهرباء الجديدة بمدينة سوهاج    مدرب الزمالك يؤكد أن فريق يلعب للفوز ولا يخشى الوداد    المشرف على ترميم المتحف المصري: نتعرض لحملة تشويه من الإعلام    أسامة عرابي: الأهلي أجاد أمام أسيك.. وكان بمقدوره الفوز    إصابة 8 أشخاص بتسمم غذائي في بني سويف    هل يرحل أم يبقى رودريجز مع ريال مديد    «التموين» تطرح خرافا حية ب38 جنيها للكيلو نقدا وبالتقسيط    مسؤول دفاعي أمريكي: البحرية الإيرانية تعترض بشكل خطير مدمرة أمريكية    فرنسية سبباً في إنشاء شارع الهرم    بكري: الحالة الوحيدة لعدم استجواب وزير التموين هي تقديم استقالته    وفد الأحزاب المصري بالصين ينعى والد محمد بدران    «رعاية ضحايا الطرق»: العامل البشري وراء 80% من الحوادث في مصر    بالصور.. ضبط 21 قطعة سلاح وتنفيذ 1017 حكم قضائى متنوع خلال 24 ساعة بالمنيا    رسميًا.. حسام البدري مديرًا فنيًا للأهلي    البدري: فرص جميع اللاعبين في الأهلي متساوية.. و«عرابي» تاريخ كبير    كأس الرابطة الانجليزية: صدام بين المحمدي وصبحي.. ولقاء سهل للنني    نجاة فنان شهير من الموت محترقا    الكنيسة والحكومة تتفقان على صيغة لقانون بناء الكنائس    تحقيق دولي يتهم قوات الأسد و«داعش» باستخدام الكيماوي    الفقي: إعلان «السيسي» الترشح لولاية ثانية دليل على احترامه للدستور    طفل يحتفل بالذكرى الأولى لزراعة يديه    أسرة الراحل مصطفى أمين تهدى الجامعة الأمريكية بالقاهرة أكثر من 5000 كتاب من مكتبته الخاصة    أحمد عيد: لا أعرف شيئا عن ترشيح بيومى فؤاد ل«يابانى على أبوه»    الخدمات الطبية تكثف من القوافل على مديريات الأمن والسجون وعلى الحالات الإنسانية    داعية سلفي يصدر فتوى عن دعارة الروبوتات    «روزاليوسف» ترصد كنوز السكة الحديد المهدرة    لجنة «محلب» تسترد 58 ألف فدان من أراضى الدولة.. ومزاد جديد فى أكتوبر    رئيس جامعة المنصورة يصدر قرارًا بترقية وكيل سياحة وفنادق    خبير فرنسى فى ضيافة مستشفى «مصرللطيران»    ..وتقتحم الاستثمار الدوائى فى الصعيد    القبض علي سودانيين لاتهامهما بالاتجار في "العملة"    بعد اختيار تونس ضيف شرف    مقتل "إرهابي" في هجوم علي حارس كنيسة "سانت فاتيما"    معاً للمستقبل    مرصد الافتاء:    المهندس شريف إسماعيل يكشف ل"الجمهورية الأسبوعي" إجراءات "شد الحزام":    النساء والشباب قادمون في الحكومة التونسية    بالتعاون بين المجلس العربي الأفريقي للتكامل والتنمية ودار التحرير    30 أغسطس آخر موعد لتوفيق أوضاع مراكز الدروس ببني سويف    كلام صريح    المفتي: من يؤذون الحجيج بأقوال وأفعال مفسدون وضالون    البحرين تُطلق برنامج "تلاوة" لمعلمي التربية الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأطباء يحذّرون من الأنواع الرديئة المفاصل الصناعية.. الغالى ثمنه فيه
نشر في أكتوبر يوم 30 - 01 - 2011

تشهد جراحات العظام فى مصر تطورا مذهلا منذ سبعينيات القرن الماضى، وخصوصا جراحات تركيب المفاصل الصناعية التى أعطت الأمل للكثير من المرضى فى إمكانية استعادة قدرتهم على الحركة، وممارسة حياتهم بصورة عادية بعد تعرضهم لحوادث أو ظروف مرضية تؤثر على المفاصل.
ولكن وسط هذا التطور الطبى برزت بعض الإشكاليات تتعلق بجودة المفاصل الصناعية التى يتم استخدامها والتى ربما تتعرض للكسر بعد تركيبها إذا لم تكن من نوعية جيدة، فيدور المريض فى دائرة مفرغة ما بين تركيب المفصل الصناعى ثم العودة إلى غرفة العمليات لنزع المفصل مرة أخرى. وللوقوف على حقيقة ما يدور فى عمليات تركيب المفاصل الصناعية فى مصر التقينا عدداً من أبرز الأطباء المتخصصين فى جراحات العظام، وكذلك مع بعض أصحاب شركات المستلزمات الطبية، والذين كشفوا الكثير من التفاصيل التى تهم مرضى العظام بصفة عامة والراغبين فى تركيب مفاصل صناعية بصفة خاصة.
يقول الدكتور طارق الغزالى استشارى جراحة العظام إن المفاصل الصناعية دخلت مصر من أوائل السبعينيات ومثلت نجاحا كبيرا فى السنوات الأخيرة، مؤكدا أن العالم خطا خطوة كبيرة فى مجال تركيب المفاصل خاصة مفاصل الفخذ والركبة، مشيرا إلى أن 95% من عمليات تركيب المفاصل الصناعية من مصر تكون لمفاصل الفخذ والركبة وال 5% الباقية تكون لمفاصل الكتف والانكل.
وتطرق الغزالى إلى أنواع المفاصل الصناعية فقال إن أهمها المفاصل المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية، مؤكدا أنها الأعلى سعرا والأكثر جودة ثم يأتى بعدها النوع المستورد من الهند وباكستان فهى الأقل سعرا.
وأكد الغزالى أن صناعة المفاصل الصناعية تحتاج لمواد خام لها صفات خاصة غير متوافرة لدينا لكى تتحمل البقاء فى الجسم دون حدوث أى مضاعفات أو خروج جينات تؤثر على جسم الإنسان لأنها فى النهاية معادن وجسم غريب داخل جسم الإنسان.
وأوضح الغزالى أن هناك نوعا من المفاصل تسمى المفاصل الأسمنتية والتى كانت أكثر انتشارا، ولكن اكتشف أنها تؤدى إلى حدوث مضاعفات أثناء العملية، وذلك لأنها تستخدم أسمنتا طبيا لتثبيت المفصل الصناعى بالعظم لذلك تم استبدالها بنوع آخر وهى المفاصل الصناعية.
أما عن المضاعفات والمشاكل التى تحدث بعد عمليات استبدال المفاصل. يقول الغزالى إن عمليات استبدال المفاصل لها مضاعفات مثل أية عملية جراحية أخطرها تلوث فى العملية، مضيفا إذا حدث تلوث فى عملية استبدال المفاصل تمثل كارثة تجعلنا مضطرين لنزع المفصل من الجسم بعد تركيبه، وهذا يحتاج لعملية أخرى، كما تحدث مشاكل ومضاعفات نتيجة وضع المفصل بطريقة خائطة وأن الطبيب الذى أجرى العملية لم يتبع الخطوات السليمة مما يؤدى إلى حركة وتخلخل المفصل وآلام شديدة لا يتحملها المريض.
وتطرق الغزالى إلى ارتفاع نسبة نجاح عمليات استبدال المفاصل والتى قد تصل إلى 100% ولكن هذه النسبة تتوقف على المكان (المستشفى أو المركز) الذى تتم فيه العملية إلى جانب خبرة الطبيب الذى يجرى العملية، مشيراً إلى أهمية النظافة والتخدير فى هذه العمليات.
مخاطر الجراحة /U/
وعن المخاطر التى ترافق عمليات تبديل المفاصل قال الدكتور سيد محمد استشارى جراحة العظام إن كل عملية جراحية يوجد بها خطورة خصوصا جراحة العظام، وذلك لأن الخطر الأول على هذه العمليات هو حدوث التهاب فعندما يوجد التهاب بالعظم فهذا يؤدى إلى حدوث خطورة ومضاعفات.
وأضاف د. سيد أن تركيب مفصل الركبة الصناعى يعتبر من أنجح الجراحات فى مجال جراحة العظام، ويتم إجراء هذه الجراحة للمرضى المصابين بتآكل شديد بالركبة. هذا أيضا إلى جانب مفصل الفخذ الصناعى ويتم اللجوء لجراحة تركيب مفصل الفخذ الصناعى كاملا فى الحالات التى حدث بها تلف شديد بغضاريف المفصل وهذا إذا لم يستجب المريض للعلاج الدوائى.
ويقول تعتبر هذه العمليات من أنجح الجراحات لما ينتج عنها من اختفاء الآلام وتحسن شديد من حركة المريض، وعن أنواع هذه المفاصل يقول إنه يفضل استخدام المفاصل الصناعية المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية لأنها ذات جودة وكفاءة عالية فهى تكون الأعلى سعرا ولكنها أيضا الأعلى جودة وهذا هو الأفضل تجنبا لحدوث أية مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل الصناعية، مؤكدا أن المضاعفات التى تحدث بعد عمليات تركيب المفاصل تكون نتيجة اتجاه بعض الأطباء والمرضى للمفاصل الأرخص سعرا وأنها تكون أيضا الأقل جودة وتؤدى إلى كسر المفصل بعد العملية ونضطر لإجراء عملية أخرى لنزع المفصل المكسور.
وحول ما يشاع بأن مستشفيات وزارة الصحة تعتمد على استخدام المفاصل الصناعية المصرية، أكد الدكتور محمد يسرى مدير مستشفىالهلال للعظام على عدم وجود مفاصل صناعية مصنوعة فى مصر وأن كل المفاصل الصناعية المستخدمة فى مصر مستوردة من أكثر من دولة أهمها الدول الأوروبية.
وأشار د. محمد إلى أن وجود هيئة خاصة داخل وزارة الصحة مخصصة لفحص هذه المستلزمات وعند التأكد من سلامتها تعطى الموافقة على دخولها واستخدامها.
وأوضح أن ما يحدث من مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل من الجسم يكون نتيجة سوء استخدام المرضى والحركة والمشى على القدم قبل أن يسمح له الطبيب.
معايير الاستيراد/U/
من جانبه أكد الدكتور رفعت السيد صاحب شركة مستلزمات طبية ومستورد للمفاصل الصناعية أنه يتم استيراد هذه المفاصل طبقا لمعايير ومواصفات عالمية، مؤكدا أن هذه المستلزمات لا تتم صناعتها إلا فى الأماكن المختصة بصناعتها والمجهزة بالإمكانات الخاصة، حيث إنها تحتاج لمواد خام خاصة وذات جودة عالية. ويضيف أنه يتم استيراد هذه المفاصل من دول أوروبا وأمريكا إلا أن هناك اتجاها للاستيراد من الصين وذلك لوجود فرق فى السعر بين الأوروبى والصينى.
ويضيف محسن طنطاوى مدير شركة مستلزمات طبية مختصة بجراحة العظام أنهم يقومون باستيراد المفاصل الصناعية من الدول الأوروبية وأمريكا بالإضافة إلى الهند. مشيراً إلى أن المنتج الهندى هو الأقل سعرا والأقل جودة أيضا، لذلك يتجه بعض الأطباء والمرضى إلى استخدام المفاصل الهندية لأنها الأرخص سعراً ولكنها قد تكون السبب فى كسر المفصل بعد تركيبه.
وأضاف إلى أن وزارة الصحة تقوم بالمراقبة على هذه المستلزمات، بالإضافة إلى اشتراطها حصول الدول المصدرة على شهادات الجودة.
وأكد الدكتور محمد إسماعيل عبده رئيس غرفة المستلزمات الطبية أن تركيب المفاصل الصناعية من الجراحات المهمة لأنها تكون لمرضى يعانون من عجز من الحركة أو بتر لأحد الأطراف لذلك يحتاجون لمفاصل ومستلزمات ذات جودة عالية.
ويضيف عبده: أن الإنتاج السويسرى هو الأفضل ثم الألمانى ثم الأمريكى، وأخيرا الباكستانى.
وتطرق عبده إلى أن مصر بدأت من سنة 2001-2002 فى التطبيق العملى وشرط حصول أى منتج يدخل مصر على شهادات الجودة (C-A Mork) وأن يكون مطابقا للمواصفات العالمية.
من جانبها أكدت الدكتورة دعاء محمد مقررة اللجنة الخاصة بالتسجيل بوزارة الصحة أنه تتم الموافقة على الاستيراد من أية دولة فى العالم ولكن بشرط حصولها على شهادة تداول مرجعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.