بالفيديو.. رولا خرسا تُطالب بمواقع ثقافية محترمة لمحاربة المواقع الإباحية    "الأوقاف": استبعدنا حفظة القرآن من تركيا وقطر لدعم بلادهم الإرهاب    خالد عبد العزيز: الشاب المصري يبحث عن الأفضل دون بذل بمجهود لتحقيقه    مقتل وإصابة 5 جنود بالجيش الليبى جراء إنفجار سيارة عسكرية    زورق حربي إسرائيلي ينتهك المياه اﻹقليمية اللبنانية    وزير الدفاع السعودي يأمر بصرف مليون ريال لأسر شهداء "عاصفة الحزم"    مقتل 3 حوثيين في كمين لمسلحين مجهولين بمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة    تشيشاريتو: الجميع قلق في ريال مدريد على إصابة مودريتش وبيل    الزمالك يخطط لانتصار "تقليدي" على الفتح المغربي    بالفيديو.. حرب: " مصر رفضت دفع رشوة مقابل الحصول على أصوات تنظيم مونديال 2010"    انفجار عبوة ناسفة داخل محول كهرباء ملاصق لمصنع طوب ببورسعيد    حبس متهمين لحيازتهما 5 كيلو بانجو غرب الأقصر    اصابة رقيب شرطة ومجند خلال محاولة مجهولين الاستيلاء علي مخزن متحفظ عليه من النيابة العامة    ضبط 89 مشتبها فيهم و3 قضايا تموينية في شمال سيناء    العثور على شماريخ ناريه اسفل محول كهرباء بنجع حمادى    وفاة شرطى واصابة 12 آخرين فى حادثى سير بالمنيا    فيديو..الجندي: إسلام بحيري وقع في أخطاء باهظة لا تغتفر    22 عامًا على رحيل عاشق مصر الولهان جمال حمدان.. عبقرى هذا الزمان.. حلقة (1)    وزير الإسكان: ضم وحدات المشروع القومي للاسكان السابق الي 'المليون وحدة'    السودان.. نحو خمسة ملايين مواطن أدلوا بأصواتهم في الانتخابات بنسبة 38%    إنشاء مجمع للبنوك داخل جامعة المنصورة    «السعيد»: القاهرة من أنظف محافظات مصر رغم إنتاجها 40% من القمامة    وزير التربية والتعليم : لن نسمح بالمساس بكرامة المعلم    تشييع جنازة الشهيد الثالث من طلبة الكلية الحربية بكفر الشيخ    مريض نفسي يقتل والدته ويعتدي علي شقيقته بالإسكندرية    زى الأهلى الجديد .. وقمة تشيلسى واليونايتد    فى اليوم ال 24 ل"عاصفة الحزم".. استهداف مواقع للحوثيين فى مأرب وتعز.. والملك سلمان يخصص 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة باليمن.. وأحمد عسيرى: 2000 طلعة جوية منذ بداية الحرب    منى هلا: "أنا بمثل علشان بحب الفن مش للفلوس ولا عشان أعجب حد"    انفجار أمام مقر وكالة «الأونروا» في غزة    بالمستندات.. «الصحة» توافق على إعادة تسجيل منتج «فرافيرو 27»    بالفيديو..عمرو جمال: جاريدو مدرب رائع..والأهلي يصادفه سوء "حظ"    وزير البترول يؤكد على أهمية دعم التعاون المصري العربي المشترك    بحث علاقات التعاون في مجالات العمل بين وزيرتي العمل في الكويت ومصر    التموين:صرف السلع التموينية وفارق نقاط الخبز من فروع المجمعات الاستهلاكية والبقالين    نظام كنترول 35 من موبينيل كيفية التحويل والاشتراك وكافة تفاصيل النظام    بالفيديو.. أبوحفيظة: "الثورة قامت لما صافيناز جت مصر"    طلعت زكريا ونهال عنبر يطاردان الشائعات في "أبو جزمة بنفسجي"    وزير المالية السعودي: المملكة قادرة على مواجهة التقلبات الحالية في أسعار النفط    لضبط الوزن النسبى والفروق بين الدوائر    بدء الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال بمحافظة الغربية .. وتستمر لمدة 4 أيام    "سولاف" عن أولى تجاربها الإخراجية: أنتظر "رسائل الكرز" مايو المقبل    بيلباو يفوز على خيتافي برباعية نظيفة    أردوغان: نريد جيلا يسير على هَدْي النبي محمد    طبيب الأهلي:آلام الركبة تحسم مشاركة سليمان أمام بطل المغرب    الحبيب علي الجفري: يمكن للأب المريض أن يزوج إبنته وهي رضيعة!    خلال افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم..محلب : مصر تفتح أبوابها للأشقاء والأصدقاء    ظل ونور    وزير الثقافة: الكشف عن المبدعين بين اطفال الشوارع    بدون مجاملة    7 مصانع جديدة بتكلفة 38 مليون جنيه في قنا    رئيس اليونان في افتتاح دير "مارجرجس"    قرآن وسنة    شيخ الأزهر يزور الكاتدرائية اليوم    بأمر المحكمة    مليونا جنيه من "سنابل".. لغرفة رعاية أبوالريش    "الهارفوني" يهز عرش "السوفالدي"    لمتنا الحلوة    إسلام البحيري: رفض حديث غير مقتنع أنه عن الرسول "حق للمسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأطباء يحذّرون من الأنواع الرديئة المفاصل الصناعية.. الغالى ثمنه فيه
نشر في أكتوبر يوم 30 - 01 - 2011

تشهد جراحات العظام فى مصر تطورا مذهلا منذ سبعينيات القرن الماضى، وخصوصا جراحات تركيب المفاصل الصناعية التى أعطت الأمل للكثير من المرضى فى إمكانية استعادة قدرتهم على الحركة، وممارسة حياتهم بصورة عادية بعد تعرضهم لحوادث أو ظروف مرضية تؤثر على المفاصل.
ولكن وسط هذا التطور الطبى برزت بعض الإشكاليات تتعلق بجودة المفاصل الصناعية التى يتم استخدامها والتى ربما تتعرض للكسر بعد تركيبها إذا لم تكن من نوعية جيدة، فيدور المريض فى دائرة مفرغة ما بين تركيب المفصل الصناعى ثم العودة إلى غرفة العمليات لنزع المفصل مرة أخرى. وللوقوف على حقيقة ما يدور فى عمليات تركيب المفاصل الصناعية فى مصر التقينا عدداً من أبرز الأطباء المتخصصين فى جراحات العظام، وكذلك مع بعض أصحاب شركات المستلزمات الطبية، والذين كشفوا الكثير من التفاصيل التى تهم مرضى العظام بصفة عامة والراغبين فى تركيب مفاصل صناعية بصفة خاصة.
يقول الدكتور طارق الغزالى استشارى جراحة العظام إن المفاصل الصناعية دخلت مصر من أوائل السبعينيات ومثلت نجاحا كبيرا فى السنوات الأخيرة، مؤكدا أن العالم خطا خطوة كبيرة فى مجال تركيب المفاصل خاصة مفاصل الفخذ والركبة، مشيرا إلى أن 95% من عمليات تركيب المفاصل الصناعية من مصر تكون لمفاصل الفخذ والركبة وال 5% الباقية تكون لمفاصل الكتف والانكل.
وتطرق الغزالى إلى أنواع المفاصل الصناعية فقال إن أهمها المفاصل المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية، مؤكدا أنها الأعلى سعرا والأكثر جودة ثم يأتى بعدها النوع المستورد من الهند وباكستان فهى الأقل سعرا.
وأكد الغزالى أن صناعة المفاصل الصناعية تحتاج لمواد خام لها صفات خاصة غير متوافرة لدينا لكى تتحمل البقاء فى الجسم دون حدوث أى مضاعفات أو خروج جينات تؤثر على جسم الإنسان لأنها فى النهاية معادن وجسم غريب داخل جسم الإنسان.
وأوضح الغزالى أن هناك نوعا من المفاصل تسمى المفاصل الأسمنتية والتى كانت أكثر انتشارا، ولكن اكتشف أنها تؤدى إلى حدوث مضاعفات أثناء العملية، وذلك لأنها تستخدم أسمنتا طبيا لتثبيت المفصل الصناعى بالعظم لذلك تم استبدالها بنوع آخر وهى المفاصل الصناعية.
أما عن المضاعفات والمشاكل التى تحدث بعد عمليات استبدال المفاصل. يقول الغزالى إن عمليات استبدال المفاصل لها مضاعفات مثل أية عملية جراحية أخطرها تلوث فى العملية، مضيفا إذا حدث تلوث فى عملية استبدال المفاصل تمثل كارثة تجعلنا مضطرين لنزع المفصل من الجسم بعد تركيبه، وهذا يحتاج لعملية أخرى، كما تحدث مشاكل ومضاعفات نتيجة وضع المفصل بطريقة خائطة وأن الطبيب الذى أجرى العملية لم يتبع الخطوات السليمة مما يؤدى إلى حركة وتخلخل المفصل وآلام شديدة لا يتحملها المريض.
وتطرق الغزالى إلى ارتفاع نسبة نجاح عمليات استبدال المفاصل والتى قد تصل إلى 100% ولكن هذه النسبة تتوقف على المكان (المستشفى أو المركز) الذى تتم فيه العملية إلى جانب خبرة الطبيب الذى يجرى العملية، مشيراً إلى أهمية النظافة والتخدير فى هذه العمليات.
مخاطر الجراحة /U/
وعن المخاطر التى ترافق عمليات تبديل المفاصل قال الدكتور سيد محمد استشارى جراحة العظام إن كل عملية جراحية يوجد بها خطورة خصوصا جراحة العظام، وذلك لأن الخطر الأول على هذه العمليات هو حدوث التهاب فعندما يوجد التهاب بالعظم فهذا يؤدى إلى حدوث خطورة ومضاعفات.
وأضاف د. سيد أن تركيب مفصل الركبة الصناعى يعتبر من أنجح الجراحات فى مجال جراحة العظام، ويتم إجراء هذه الجراحة للمرضى المصابين بتآكل شديد بالركبة. هذا أيضا إلى جانب مفصل الفخذ الصناعى ويتم اللجوء لجراحة تركيب مفصل الفخذ الصناعى كاملا فى الحالات التى حدث بها تلف شديد بغضاريف المفصل وهذا إذا لم يستجب المريض للعلاج الدوائى.
ويقول تعتبر هذه العمليات من أنجح الجراحات لما ينتج عنها من اختفاء الآلام وتحسن شديد من حركة المريض، وعن أنواع هذه المفاصل يقول إنه يفضل استخدام المفاصل الصناعية المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية لأنها ذات جودة وكفاءة عالية فهى تكون الأعلى سعرا ولكنها أيضا الأعلى جودة وهذا هو الأفضل تجنبا لحدوث أية مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل الصناعية، مؤكدا أن المضاعفات التى تحدث بعد عمليات تركيب المفاصل تكون نتيجة اتجاه بعض الأطباء والمرضى للمفاصل الأرخص سعرا وأنها تكون أيضا الأقل جودة وتؤدى إلى كسر المفصل بعد العملية ونضطر لإجراء عملية أخرى لنزع المفصل المكسور.
وحول ما يشاع بأن مستشفيات وزارة الصحة تعتمد على استخدام المفاصل الصناعية المصرية، أكد الدكتور محمد يسرى مدير مستشفىالهلال للعظام على عدم وجود مفاصل صناعية مصنوعة فى مصر وأن كل المفاصل الصناعية المستخدمة فى مصر مستوردة من أكثر من دولة أهمها الدول الأوروبية.
وأشار د. محمد إلى أن وجود هيئة خاصة داخل وزارة الصحة مخصصة لفحص هذه المستلزمات وعند التأكد من سلامتها تعطى الموافقة على دخولها واستخدامها.
وأوضح أن ما يحدث من مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل من الجسم يكون نتيجة سوء استخدام المرضى والحركة والمشى على القدم قبل أن يسمح له الطبيب.
معايير الاستيراد/U/
من جانبه أكد الدكتور رفعت السيد صاحب شركة مستلزمات طبية ومستورد للمفاصل الصناعية أنه يتم استيراد هذه المفاصل طبقا لمعايير ومواصفات عالمية، مؤكدا أن هذه المستلزمات لا تتم صناعتها إلا فى الأماكن المختصة بصناعتها والمجهزة بالإمكانات الخاصة، حيث إنها تحتاج لمواد خام خاصة وذات جودة عالية. ويضيف أنه يتم استيراد هذه المفاصل من دول أوروبا وأمريكا إلا أن هناك اتجاها للاستيراد من الصين وذلك لوجود فرق فى السعر بين الأوروبى والصينى.
ويضيف محسن طنطاوى مدير شركة مستلزمات طبية مختصة بجراحة العظام أنهم يقومون باستيراد المفاصل الصناعية من الدول الأوروبية وأمريكا بالإضافة إلى الهند. مشيراً إلى أن المنتج الهندى هو الأقل سعرا والأقل جودة أيضا، لذلك يتجه بعض الأطباء والمرضى إلى استخدام المفاصل الهندية لأنها الأرخص سعراً ولكنها قد تكون السبب فى كسر المفصل بعد تركيبه.
وأضاف إلى أن وزارة الصحة تقوم بالمراقبة على هذه المستلزمات، بالإضافة إلى اشتراطها حصول الدول المصدرة على شهادات الجودة.
وأكد الدكتور محمد إسماعيل عبده رئيس غرفة المستلزمات الطبية أن تركيب المفاصل الصناعية من الجراحات المهمة لأنها تكون لمرضى يعانون من عجز من الحركة أو بتر لأحد الأطراف لذلك يحتاجون لمفاصل ومستلزمات ذات جودة عالية.
ويضيف عبده: أن الإنتاج السويسرى هو الأفضل ثم الألمانى ثم الأمريكى، وأخيرا الباكستانى.
وتطرق عبده إلى أن مصر بدأت من سنة 2001-2002 فى التطبيق العملى وشرط حصول أى منتج يدخل مصر على شهادات الجودة (C-A Mork) وأن يكون مطابقا للمواصفات العالمية.
من جانبها أكدت الدكتورة دعاء محمد مقررة اللجنة الخاصة بالتسجيل بوزارة الصحة أنه تتم الموافقة على الاستيراد من أية دولة فى العالم ولكن بشرط حصولها على شهادة تداول مرجعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.