السيسي يصل مقر أكاديمية الشرطة    التعليم العالى: 107 آلاف طالب سجلوا رغباتهم بالمرحلة الأولى للتنسيق حتى الآن    ارتفاع إيرادات مصر السياحية إلى 3.1%    قناة السويس الجديدة وسيلة لنقل النفط العالمى    الإسكان تطرح 9 مناقصات جديدة لتنفيذ أعمال طرق ووحدات صحية    الدولار يسجل 783 قرشًا فى تعاملات الأربعاء    عبد الرحمن الراشد يكتب : ما بعد القوات السعودية والإماراتية في عدن    الطائرات التركية تشن غارات على 6 أهداف لحزب العمال الكردستاني    فرنسا تدعو الرئيس الإيراني لزيارتها في نوفمبر    هجوم مسلح بالصواريخ من حزب العمال الكردستاني على مبنى مديرية أمن "ليجه" الكردية    هدّاف طهطا رسمياً في صفوف الداخلية    الوداد البيضاوي يهنئ الزمالك بالفوز بالدوري    مراقبون: أصابع الانقلاب وراء هجوم سفارة النيجر    جنح مستأنف سوهاج تخلى سبيل عاطل بكفالة لاتجاره فى الأقراص المخدرة    طقس اليوم.. معتدل شمالًا والعظمى بالقاهرة 36    ارتفاع وفيات أطفال بنى سويف ل6.. و"المستشفى": "المحلول ليس السبب"    مصدر: "ضاحى" يختار "سلامة" لقطاع الملاحة رغم قرار "محلب" باستبعاده    الإهمال يحصد أرواح المواطنين    تجديد حبس 4 قيادات إخوانية بالسويس 15 يوما بتهمة التحريض على العنف    مصرع وإصابة 11 إثرانقلاب "ميكروباص" عائد من حفل زفاف    بالفيديو| حفيد عمر الشريف يبكي تأثرا بذكرياته مع جده    "الاستعلامات" تفتتح معرض "مصر جميلة" بالأوبرا الخميس المقبل.. وتسليم جوائز الفائزين بحضور "محلب"    رئيس الأمن العام البحريني: تم تحديد هوية المشتبه بتورطهم في حادث «سترة»    رسميا.. المحاسبة ب «تسعيرة الإنترنت» الجديدة بدءا من اليوم    واشنطن تتهم رجلا بالسعي لاستخدام سلاح دمار شامل لتنفيذ هجوم إرهابي    جماهير الزمالك تحمل مرتضى منصور على الأعناق احتفالا بالدورى    «الخارجية»: الحوار الاستراتيجي مع واشنطن يمثل نقلة نوعية في العلاقات    محاكمة طبيب ألماني أرسل سيدة "حية " إلى المشرحة    الأوقاف تحظر كتب الخروج على الحاكم    مرفت تلاوي : قناة السويس الجديدة استثمار من أجل مستقبل مصر    التصديرى للحاصلات الزراعية يتهم «التعاونيات» بالفشل فى ضبط الأسواق    بالأسماء.. 10 أهلاوية بقيادة "جاريدو" نقلوا الدوري من الجزيرة إلى الزمالك    بالصورة.. فيريرا يحتفل بالدورى مع صافينار    راغب علامة يهنيء هاني شاكر بفوز بمنصب نقيب الموسيقيين    رسالة قوية من الأهلي للاعبيه    قضايا الشأن المحلي تتصدر اهتمامات وعناوين الصحف المصرية    "النواب الليبي "يقر قانون العفو العام بأغلبية الأصوات    وزير الصحة: مصر في طريقها للقضاء على «فيروس سى»    أول رد فعل على إعدام "سيف القذافي".. ومخاوف من عودة "الصراع"    جلسات عمل بين أحمد السقا ورامى إمام من أجل فيلمهما الجديد    تغييرات واسعة فى قيادات وزارة الرياضة    وزير الثقافة : إحتفالات بالمحافظات استعدادا لإفتتاح قناة السويس الجددة    "احم كبدك من شكة إبرة" ندوة بكلية طب جامعة المنصورة غدا الخميس    وزير الأوقاف: سنحاسب أي إمام يدعو ل«السيسي» على المنبر    أحمد عيد يدعو مؤمن زكريا للاحتفال بالدوري مع الزمالك: ساهم في البطولة    رئيس الوزراء ووزير الثقافة في لقاء موسع بجموع المثقفين    الثورات العربية هل هى طريق للديمقراطية ؟    «القضاء الإدارى» تلغى قرار وزير التعليم العالى بتعيين القائم بأعمال رئيس جامعة بورسعيد    علامَ تنتحب الفتاة؟    د. أحمد عمر هاشم:    تكريم 108 أطفال من حفظة القرآن    الشكر    الوفد: إقامة فاعليات واحتفالات في كافة المحافظات بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة    انتقل إلي الامجاد السماوية    نسرين أمين :أنا محظوظة لمشاركتى في فيلمين حققا أكبر الايرادات    خبراء دوليون: مصر حققت نجاحا مذهلا فى مكافحة فيروس «سى»    5 رجال أعمال يتسابقون لضم نواب «الوطنى»    زيادة معدلات انتشار الإيدز بين فئة الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأطباء يحذّرون من الأنواع الرديئة المفاصل الصناعية.. الغالى ثمنه فيه
نشر في أكتوبر يوم 30 - 01 - 2011

تشهد جراحات العظام فى مصر تطورا مذهلا منذ سبعينيات القرن الماضى، وخصوصا جراحات تركيب المفاصل الصناعية التى أعطت الأمل للكثير من المرضى فى إمكانية استعادة قدرتهم على الحركة، وممارسة حياتهم بصورة عادية بعد تعرضهم لحوادث أو ظروف مرضية تؤثر على المفاصل.
ولكن وسط هذا التطور الطبى برزت بعض الإشكاليات تتعلق بجودة المفاصل الصناعية التى يتم استخدامها والتى ربما تتعرض للكسر بعد تركيبها إذا لم تكن من نوعية جيدة، فيدور المريض فى دائرة مفرغة ما بين تركيب المفصل الصناعى ثم العودة إلى غرفة العمليات لنزع المفصل مرة أخرى. وللوقوف على حقيقة ما يدور فى عمليات تركيب المفاصل الصناعية فى مصر التقينا عدداً من أبرز الأطباء المتخصصين فى جراحات العظام، وكذلك مع بعض أصحاب شركات المستلزمات الطبية، والذين كشفوا الكثير من التفاصيل التى تهم مرضى العظام بصفة عامة والراغبين فى تركيب مفاصل صناعية بصفة خاصة.
يقول الدكتور طارق الغزالى استشارى جراحة العظام إن المفاصل الصناعية دخلت مصر من أوائل السبعينيات ومثلت نجاحا كبيرا فى السنوات الأخيرة، مؤكدا أن العالم خطا خطوة كبيرة فى مجال تركيب المفاصل خاصة مفاصل الفخذ والركبة، مشيرا إلى أن 95% من عمليات تركيب المفاصل الصناعية من مصر تكون لمفاصل الفخذ والركبة وال 5% الباقية تكون لمفاصل الكتف والانكل.
وتطرق الغزالى إلى أنواع المفاصل الصناعية فقال إن أهمها المفاصل المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية، مؤكدا أنها الأعلى سعرا والأكثر جودة ثم يأتى بعدها النوع المستورد من الهند وباكستان فهى الأقل سعرا.
وأكد الغزالى أن صناعة المفاصل الصناعية تحتاج لمواد خام لها صفات خاصة غير متوافرة لدينا لكى تتحمل البقاء فى الجسم دون حدوث أى مضاعفات أو خروج جينات تؤثر على جسم الإنسان لأنها فى النهاية معادن وجسم غريب داخل جسم الإنسان.
وأوضح الغزالى أن هناك نوعا من المفاصل تسمى المفاصل الأسمنتية والتى كانت أكثر انتشارا، ولكن اكتشف أنها تؤدى إلى حدوث مضاعفات أثناء العملية، وذلك لأنها تستخدم أسمنتا طبيا لتثبيت المفصل الصناعى بالعظم لذلك تم استبدالها بنوع آخر وهى المفاصل الصناعية.
أما عن المضاعفات والمشاكل التى تحدث بعد عمليات استبدال المفاصل. يقول الغزالى إن عمليات استبدال المفاصل لها مضاعفات مثل أية عملية جراحية أخطرها تلوث فى العملية، مضيفا إذا حدث تلوث فى عملية استبدال المفاصل تمثل كارثة تجعلنا مضطرين لنزع المفصل من الجسم بعد تركيبه، وهذا يحتاج لعملية أخرى، كما تحدث مشاكل ومضاعفات نتيجة وضع المفصل بطريقة خائطة وأن الطبيب الذى أجرى العملية لم يتبع الخطوات السليمة مما يؤدى إلى حركة وتخلخل المفصل وآلام شديدة لا يتحملها المريض.
وتطرق الغزالى إلى ارتفاع نسبة نجاح عمليات استبدال المفاصل والتى قد تصل إلى 100% ولكن هذه النسبة تتوقف على المكان (المستشفى أو المركز) الذى تتم فيه العملية إلى جانب خبرة الطبيب الذى يجرى العملية، مشيراً إلى أهمية النظافة والتخدير فى هذه العمليات.
مخاطر الجراحة /U/
وعن المخاطر التى ترافق عمليات تبديل المفاصل قال الدكتور سيد محمد استشارى جراحة العظام إن كل عملية جراحية يوجد بها خطورة خصوصا جراحة العظام، وذلك لأن الخطر الأول على هذه العمليات هو حدوث التهاب فعندما يوجد التهاب بالعظم فهذا يؤدى إلى حدوث خطورة ومضاعفات.
وأضاف د. سيد أن تركيب مفصل الركبة الصناعى يعتبر من أنجح الجراحات فى مجال جراحة العظام، ويتم إجراء هذه الجراحة للمرضى المصابين بتآكل شديد بالركبة. هذا أيضا إلى جانب مفصل الفخذ الصناعى ويتم اللجوء لجراحة تركيب مفصل الفخذ الصناعى كاملا فى الحالات التى حدث بها تلف شديد بغضاريف المفصل وهذا إذا لم يستجب المريض للعلاج الدوائى.
ويقول تعتبر هذه العمليات من أنجح الجراحات لما ينتج عنها من اختفاء الآلام وتحسن شديد من حركة المريض، وعن أنواع هذه المفاصل يقول إنه يفضل استخدام المفاصل الصناعية المستوردة من الدول الأوروبية والأمريكية لأنها ذات جودة وكفاءة عالية فهى تكون الأعلى سعرا ولكنها أيضا الأعلى جودة وهذا هو الأفضل تجنبا لحدوث أية مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل الصناعية، مؤكدا أن المضاعفات التى تحدث بعد عمليات تركيب المفاصل تكون نتيجة اتجاه بعض الأطباء والمرضى للمفاصل الأرخص سعرا وأنها تكون أيضا الأقل جودة وتؤدى إلى كسر المفصل بعد العملية ونضطر لإجراء عملية أخرى لنزع المفصل المكسور.
وحول ما يشاع بأن مستشفيات وزارة الصحة تعتمد على استخدام المفاصل الصناعية المصرية، أكد الدكتور محمد يسرى مدير مستشفىالهلال للعظام على عدم وجود مفاصل صناعية مصنوعة فى مصر وأن كل المفاصل الصناعية المستخدمة فى مصر مستوردة من أكثر من دولة أهمها الدول الأوروبية.
وأشار د. محمد إلى أن وجود هيئة خاصة داخل وزارة الصحة مخصصة لفحص هذه المستلزمات وعند التأكد من سلامتها تعطى الموافقة على دخولها واستخدامها.
وأوضح أن ما يحدث من مضاعفات بعد تركيب هذه المفاصل من الجسم يكون نتيجة سوء استخدام المرضى والحركة والمشى على القدم قبل أن يسمح له الطبيب.
معايير الاستيراد/U/
من جانبه أكد الدكتور رفعت السيد صاحب شركة مستلزمات طبية ومستورد للمفاصل الصناعية أنه يتم استيراد هذه المفاصل طبقا لمعايير ومواصفات عالمية، مؤكدا أن هذه المستلزمات لا تتم صناعتها إلا فى الأماكن المختصة بصناعتها والمجهزة بالإمكانات الخاصة، حيث إنها تحتاج لمواد خام خاصة وذات جودة عالية. ويضيف أنه يتم استيراد هذه المفاصل من دول أوروبا وأمريكا إلا أن هناك اتجاها للاستيراد من الصين وذلك لوجود فرق فى السعر بين الأوروبى والصينى.
ويضيف محسن طنطاوى مدير شركة مستلزمات طبية مختصة بجراحة العظام أنهم يقومون باستيراد المفاصل الصناعية من الدول الأوروبية وأمريكا بالإضافة إلى الهند. مشيراً إلى أن المنتج الهندى هو الأقل سعرا والأقل جودة أيضا، لذلك يتجه بعض الأطباء والمرضى إلى استخدام المفاصل الهندية لأنها الأرخص سعراً ولكنها قد تكون السبب فى كسر المفصل بعد تركيبه.
وأضاف إلى أن وزارة الصحة تقوم بالمراقبة على هذه المستلزمات، بالإضافة إلى اشتراطها حصول الدول المصدرة على شهادات الجودة.
وأكد الدكتور محمد إسماعيل عبده رئيس غرفة المستلزمات الطبية أن تركيب المفاصل الصناعية من الجراحات المهمة لأنها تكون لمرضى يعانون من عجز من الحركة أو بتر لأحد الأطراف لذلك يحتاجون لمفاصل ومستلزمات ذات جودة عالية.
ويضيف عبده: أن الإنتاج السويسرى هو الأفضل ثم الألمانى ثم الأمريكى، وأخيرا الباكستانى.
وتطرق عبده إلى أن مصر بدأت من سنة 2001-2002 فى التطبيق العملى وشرط حصول أى منتج يدخل مصر على شهادات الجودة (C-A Mork) وأن يكون مطابقا للمواصفات العالمية.
من جانبها أكدت الدكتورة دعاء محمد مقررة اللجنة الخاصة بالتسجيل بوزارة الصحة أنه تتم الموافقة على الاستيراد من أية دولة فى العالم ولكن بشرط حصولها على شهادة تداول مرجعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.