بالفيديو.. ناجح إبراهيم: «فض رابعة» وراء عنف ما بعد 30 يونيو    اليوم.. المحكمة الدستورية العليا تنظر طعنين على «قانون التظاهر»    المستشار الديني للرئيس الشيشاني: نحترم السعودية ولم نقصد إهانتها بمؤتمر أهل السنة    «القومي لحقوق الإنسان»: لا يوجد تعذيب في سجن العقرب    صحافة مصرية: الحكومة: خطة عاجلة لتوفير الأرصدة الكافية من السلع الأساسية لمدة 6 أشهر    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع في نهاية تعاملات الجمعة    "الخارجية" تعلق على مشاركة الوزير في جنازة رئيس إسرائيل السابق    "الطاقة الذرية" تعتمد قرار مصر حول تطبيق ضماناتها في الشرق الأوسط    مقتل فلسطيني بعد طعنه إسرائيليا في الضفة الغربية المحتلة    مرتضى يكشف - موعد سفر لاعبو الزمالك الدوليون لجنوب إفريقيا    صدمة في الأهلي بسبب رامي ربيعة    "الخارجية" تتابع باهتمام شديد مشكلة صيادين مصريين بمدينة الجبيل السعودية    ضبط 11 قطعة سلاح و2345 طلقة نارية فى حملة أمنية بديروط    بالفيديو.. تفاصيل شهادات الناجين من حادث غرق مركب رشيد    المرور المركزى يضبط 20702 مخالفة مرورية متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    مصرع 3 أشخاص في حادث انقلاب سيارة وسط سيناء    احباط محاولتي تهريب كمية من "الترامادول" والنقد المصري بجمرك نويبع    ورشة المخرج محمد سامى تبدأ في كتابة مسلسل ياسمين عبد العزيز الجديد    «روشميا» يفوز بجائزة المهرجان الدولي للفيلم العربي بقابس    رئيس الوزراء يوضح حقيقة التعديلات الوزارية الجديدة    ضبط صاحب مخبز سياحي بحوزته 4 طن دقيق بلدي مدعم بالشرقية    محمد موسى للداعين لثورة جياع :«رحوا العبوا في الطين»    خبير أمني يطالب بالمحاكمة العسكرية للداعين لثورة جياع    «نقابة الصيادلة» تهاجم وزير الصحة.. وتصفه ب«وزير الأزمات»    فرنسا تبدي تعاونًا في إعادة «جماجم» مقاومين جزائريين    محافظ كفرالشيخ يشهد احتفال وزارة الأوقاف بالعام الهجري الجديد نائباً عن السيسي    روسيا: لا يوجد إطار زمنى لعملياتنا فى سوريا    عبدالله سيسيه ينتقل إلى ظفار العماني على سبيل الإعارة    زكي فطين عبد الوهاب: انفصلت عن زوجتي الأمريكية بسبب عملي.. ولا أستطيع التوصل لابني    فيديو.. أحمد أمين يرصد معاناة أولياء الأمور مع «الدراسة» على طريقته الخاصة في «البلاتوه»    المقاولون يحقق الفوز الأول فى الدوري على حساب الإنتاج الحربي    السرايري حكم نهائي أفريقيا فى مباراة الإياب.. وجاساما لمباراة العودة    تابع    غداً أفضل    تداعيات قانون جاستا    السعودية تحذر من "عواقب وخيمة" لقانون "جاستا" الأمريكي    تنفيذا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي :    رئيس الوزراء ل«المصرى اليوم»: لا «تعديل وزارى» حالياً    ضربة قاضية لمهربي السلاح    شهادة ميلاد البرنامج النووي    تابع    مجلس الوزراء: الأول من المحرم إجازة    .. ويساند مطالب البث المصري في أفريقيا.. لأول مرة    بدون مجاملة    قراءة في مهرجان الإسكندرية السينمائي    العناني يفتتح معرض عصر بناة الأهرام بكيوتو اليابانية    يا دولة القانون    عين الصقر    كلام محظور    مؤشر "فايننشال تايمز 100" في لندن يغلق على انخفاض بنسبة 0.29%    «صحة الإسكندرية»: قافلة طبية تفحص 860 مريضًا في برج العرب    بشرة خير .. عقار جديد للسكر ممتد المفعول لأكثر من 42 ساعة    الصحة التايلاندية تعلن ظهور أول حالتين إصابة بفيرس "زيكا"    وزير الأوقاف: الهجرة غير الشرعية مخالفة للشرع ويجب تغليظ العقوبة    دراسة تحذر من كثرة تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب    العام الهجري الجديد.. نقطة انطلاق    مرصد الأزهر يرد على فتوى وجوب المحرم للمرأة عند الخروج    صيام النذر واجب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ الشعراوى والسياسة
نشر في أكتوبر يوم 05 - 12 - 2010

كان الشيخ الشعراوى فى البداية منغمسا فى الحياة السياسية، وقد عاش صباه وشبابه فى جو ملىء بالأحداث والتوترات.. الاحتلال البريطانى هو العدو الأول، وكل الشباب كانوا فى طليعة الثورة الرافضة للاحتلال والمطالبة بالاستقلال وكان الشيخ الشعراوى فى طليعة هؤلاء الشباب الثائرين، يشارك فى المظاهرات، ويلقى الخطب الحماسية وقصائد الشعر الوطنية.. ويدعو إلى مقاومة الاحتلال.
وحين كان الشيخ الشعراوى صغير السن، كان يبدى الحب للملك فؤاد، وكان ذلك تعبيرا عن حب شباب الأزهر للملك فؤاد حين أبدى اهتمامه بالأزهر، كما كان يبدى الحب للملك فاروق فى بداية عهده، لأنه كان شابا نقيا وكانت آمال المصريين معلقة به على أنه الملك الوطنى الذى يتحدى الاستعمار ويطالب مع الشعب بالجلاء والاستقلال.
وكان ظهور فاروق فى هذه المرحلة بمظهر الملك المؤمن، واطلق لحيته، وحرص على الإمساك بالمسبحة وارتياد المساجد وحضور المناسبات الدينية والحرص على الحضور فى السرادق الذى كان يقيمه أمام قصر عابدين لإحياء ليالى شهر رمضان بقراءة القرآن من مشاهير القراء.. كانت حماسة الشيخ الشعراوى فى هذه المرحلة متسقة مع الشعور العام. ولذلك نظم القصائد فى مدح فؤاد وفاروق.. ولكن الأمر اختلف عندما تغير الملك المؤمن وأصبح الملك الفاسد فلم يعد الشيخ الشعراوى يكتب شعرا يمدحه أو يرجو على يديه خيرا للبلاد كما كان يفعل.
وكان الشيخ الشعراوى متحمسا لسعد زغلول الزعيم الوطنى الذى التفت حوله جميع طوائف الشعب لمساندته فىالوقوف أمام الاحتلال والمطالبة بالجلاء، وسار الشيخ الشعراوى فى المسيرات والمظاهرات التى تؤيد سعد زغلول وكان يحضر الاجتماعات التى يخطب فيها زعيم الأمة ويزور مع إخوانه «بيت الأمة» للقاء سعد، وامتد ولاؤه للوفد إلى عهد زعامة مصطفى النحاس.. لكنه فى الخمسينيات من القرن الماضى اكتشف أن هذه الأحزاب تحولت إلى هدف آخر.. كان الهدف فى البداية هو المصالح العليا للوطن.. الجلاء.. تحسين أحوال الفقراء.. النهوض بالاقتصاد وبالتعليم وتحسين المعيشة.. وصار الهدف هو الوصول إلى الحكم واستغلال السلطة لمصالح الفئة المسيطرة على مقاليد الحزب والفئة المسيطرة على مقاليد البلاد.
وعندما بدأ الشيخ حسن البنا إنشاء جماعة الإخوان المسلمين كان الشيخ الشعراوى من المؤسسين لها وكان عمره 19 سنة فى ذلك الوقت واختاره حسن البنا لكتابة البيان الأول الذى تضمن أهداف الجماعة، وكان الشعراوى مأخوذا بما يقال من أنها جماعة لنشر التربية والقيم الإسلامية، ولكنه اكتشف بعد ذلك أنها ليست جماعة دينية لكنها تسعى إلى هدف غير معلن هو الوصول إلى السلطة، وسعيهم إلى السلطة يعتمد على استخدام العنف، واكتشف أن للجماعة نشاطا خفيا لا يعلم عنه الأعضاء شيئاً، يتمثل فى الجناح العسكرى أو التنظيم الخاص الذى يتولى حسن السندى الإشراف عليه وعلى تدريباته العسكرية، فافترق عن الجماعة مبكراً، وأعلن بعد ذلك بوضوح رفضه لقيام أى حزب على أساس دينى، وقال فى أحاديثه: أنا لا أقبل وجود أحزاب سياسية على أساس دينى، فالسياسة صراع فكرى بشرى ضد فكر بشرى آخر، أما الدين فهو خضوع الفكر البشرى للفكر الإلهى، والفرق كبير بين الاثنين ولا يحتاج إلى شرح أو إيضاح، ولم ينضم بعد ذلك إلى أى حزب سياسى ولم يشارك بشعره فى المناسبات والأحداث السياسية، كما كان يفعل فى مراحله الأولى، وبدا أنه لم يعد يثق فى السياسيين، وإن ظل على وفائه لسعد زغلول، وقال أمام قادة الإخوان الأوائل: أنا لا أريد أن أكون أنا الحاكم، ولا أريد أن أكون أنا الذى يحكم بالإسلام، وإنما أريد أن يحكمنى من يشاء بالإسلام، ويقول: بعد أن قلت ذلك عرف الإخوان مقصدى وابتعدوا عنى كما ابتعدت أنا عنهم من البداية.
وفى عهد الرئيس السادات ذاعت شهرة الشيخ الشعراوى وأصبحت له شعبية طاغية رأى السادات أن يوظفها لكسب شعبيته للنظام فاختاره وزيراً للأوقاف، وكان وقتها فى السعودية، ولم يعرض عليه المنصب ليؤخذ رأيه إن كان موافقا أو غير موافق، وصدر القرار بتشكيل الحكومة وفوجئ بأنه وزير.. وكان وزيراً ذا طابع خاص، يرفض العمل السياسى رغم أنه فى منصب سياسى وظل داعية محتفظاً بتواصله مع الناس، ولم يغير من عاداته شيئاً، حتى أنه استمر فى مسكنه المتواضع جداً فى المساكن الشعبية المجاورة لمسجد الحسين، ولكنه حقق الكثير من الإنجازات وخاض معارك ضارية كان الوزراء السابقون عليه يخشون من خوضها، وقد اشرت فيما سبق إلى معركته مع توفيق عويضة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية الذى كان على صلة مباشرة بالرئيس السادات، وكان مركز قوة لايستطيع أحد أن يحاسبه عما يفعل وما ينفق من أموال المجلس الأعلى، وأصر الشيخ الشعراوى على ابعاد توفيق عويضة ومحاسبته عن أموال المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وأبدى استعداده لترك الوزارة ولعله وجدها فرصة للتخلص من أعباء العمل الإدارى ومن أجواء السياسة.
وعندما عين وزيرا منحته الدولة سكنا يليق بوزير فى ميدان الفسقية فى حى جاردن سيتى أرقى أحياء القاهرة، وعاش فيه مدة بقائه فى الوزارة.
وكان العرف - ولا يزال - أن يستمر الوزير وأبناؤه من بعده فى السكن الذى تمنحه له الدولة حتى بعد ترك الوزارة، ولكن الشيخ الشعراوى أعاد الشقة مرة أخرى على الرغم من ضغوط بعض المسئولين عليه للإبقاء عليها واعتبارها منحة من الدولة.
وعلم الرئيس السادات أن الشيخ الشعراوى لا يجلس إلى مكتبه ويجلس طول الوقت على مقعد إلى جانب الباب، وسأله السادات، لماذا؟.. فأجاب: لأكون قريبا من الباب عندما (ترفدونى) حينئذ أجرى وأقول (يا فكيك .. انعتقت).. وبعد ترك الوزارة أصدر الرئيس السادات قرارا بتعيينه عضوا فى مجلس الشورى، فلم يذهب إلى المجلس ولم يحلف اليمين ولذلك لم يسجل اسمه كعضو فى المجلس، لأن العضو لا يصير عضوا بمجرد صدور القرار ولكن بعد حلف اليمين.
وبعد أن ترك الوزارة أراد البعض الإساءة إليه وتشويه صورته،فكتب أحدهم: هل يدفع الشيخ الشعراوى الضرائب كاملة عن إيراداته الهائلة؟ ولم يرد الشيخ وكلما طلب إليه أصدقاؤه أن يكتب ردا فى هذه الصحيفة كان يكتفى: بالقول الله أعلم، ولكنه كان يتألم لهذه الإساءة المقصودة، إلى أن تطوع مسئول كبير فى وزارة المالية وأدلى بتصريح نشرته الصحف فى إبريل 1986 أعلن فيه أن فضيلة الشيخ الشعراوى يعتبر المواطن الأول فى مصر الذى يقدم إقرار الضرائب فى موعده كاملاً، ويبلغ مصلحة الضرائب بكل إيراداته وأنشطته بالفعل ويسدد ما عليه من ضرائب كاملة.. وبذلك احبطت محاولة الفاسدين تشويه إمام الأطهار الصالحين.
ربنا رحمنى من «القرف»
فى سنة 1997 كنت أجرى حديثا مع الشيخ الشعراوى نشرته فى مجلة «أكتوبر» سألته عن علاقته بالسياسة فى عهد الملك فاروق وعبد الناصر والسادات ومبارك، وكيف يرى كل عصر منها؟.. فأجابنى باقتضاب: وماذا يقدم رأيى أو يؤخر، ولما ألححت عليه وقلت له: يهمنا أن نعرف رأيك، قال: أنا كنت طالباً، وكنت رئيس اتحاد طلاب جامعة الأزهر، ولما جيت القاهرة فى كلية اللغة العربية بقيت رئيس اتحاد طلاب الأزهر فى الشرقية، ودخلت الحركة السياسية، وكان كل شعرى فى السياسة، وعندما قامت الثورة انتظرنا لما نشوف إيه.. فطمسنا كل ما كان لنا قبل الثورة، وحرقنا كتب ما قبل الثورة لأنهم لو كانوا وجدوها كانوا هياخدونا ضمن رجال العهد البائد.
واستطرد: عندما قامت الثورة كنت وفديا.. الوفد خرج من الحكم بعد حريق القاهرة فى يناير 1952 وجاءت وزارات متعددة، ولم تكن كل وزارة تستمر فى الحكم إلا أياما معدودة.. وكان مصطفى باشا النحاس وفؤاد سراج الدين فى الخارج لقضاء إجازة الصيف، ففهمنا أن الثورة جاءت علشان تصلح الأوضاع وأنها هتجيب النحاس، فانتظرنا لحد ما جه النحاس باشا من الخارج، واستعدينا نروح نقابله فى المطار.
فأنا كنت رئيس اتحاد طلاب الأزهر، ومعى حافظ شيحة رئيس اتحاد طلبة الجامعة، وتجمع الناس والسيارات من وسط القاهرة لغاية المطار، ومن لايجد سيارة يمشى على قدميه إلى المطار.. ورحنا للنحاس فى بيته .. أول كلمة قالها.. يا أولاد.. اللى عايز يشتغل بالسياسة يقعد يتفرج، وإن كنتم فاكرين إنهم هيجيبونا تبقوا غلطانين، مفيش واحد يحط راسه على كفه ويعمل ثورة علشان يجيب غيره.. خلاص.. وأنا الآن أحمد ربى على هذا لأنى عرفت أنى كنت مخلصاً.
وسرح الشيخ الشعراوى لحظتها وقال لى: الحمد لله لو بقيت فى السياسة كنت سأبقى فى حمقة السياسة لما أموت، ولكن ربنا جاب لى فرصة أتفرغ له على السجادة، وأصلى، وأقرأ القرآن. من رحمة الله علىّ أن بعث لى بعثة السعودية سنة 1952 حتى سنة 1963 حتى استقلت الجزائر فذهبت إلى الجزائر رئيساً للبعثة التعليمية هناك، إلى أن جاء الرئيس السادات، فعدت إلى السعودية، وطول عمرى قاعد هناك، ربنا رحمنى من القرف.
هكذا قطع الشيخ الشعراوى صلته بالسياسة - حتى بعد أن كان وزيراً- وظل موصولا بالله، وبالقرآن وبالناس، لكنه قبل وفاته أدلى بحديث للأهرام قال فيه إنه هاجم فيه جمال عبدالناصر بسبب قانون تطوير جامعة الأزهر فى الستينات وإنشاء كليات للطب والهندسة والصيدلة والتجارة وغيرها فى الجامعة التى كانت متخصصة لتدريس العلوم الدينية (الشريعة وأصول الدين واللغة العربية.. الخ).. وبعد أيام فوجئ قراء الصحف جميعها بصورة للشيخ الشعراوى واقفا أمام قبر عبدالناصر وهو يقرأ الفاتحة على روحه، وكنا نعرف انه هو الذى طلب من الصحف نشر هذه الصورة للدلالة على تراجعه عن الهجوم على عبدالناصر، وقال فى حديث للصحف بأن عبدالناصر أتاه فى المنام ومعه طبيب ومهندس من خريجى الكليات الجديدة فى جامعة الأزهر وقال له: يكفينى هؤلاء، وأدرك الشيخ الشعراوى أن عبدالناصر كان يريد إعداد طبيب لديه إلمام بعلوم الدين، ومهندس درس الشريعة كما درس الهندسة وهكذا يمكن أن يتربى فيهما الضمير والقدرة على الدعوة إذا خرجا للعمل فى الخارج، وليكون كل منهما فى سلوكه نموذجا للطبيب المسلم والمهندس المسلم.
واثبت الشيخ الشعراوى أنه لا يعرف المكابرة وأن لديه مرونة الفكر التى تجعله مستعدا لتغيير فكره إذا تبين له الصواب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.