تأجيل مباراة السيلية والشيحانية بالدوري القطري    وزير الشباب والرياضة : تطوير إستاد اسوان تكلف 50 مليون جنيه    بن عطية يؤكد سعادته بالانضمام إلى بايرن ميونيخ    دفاع المتهم في «تعذيب أيتام مكة» يشكك في «فيديوهات الاعتداء»    وزير التعليم يُجدد الثقة في المجلس الأعلى للأمناء والآباء    لليوم الثاني على التوالي.. تكدس العمال المصريين بميناء سفاجا    البورصة تواصل ارتفاعاتها بمنتصف التعاملات    فاروق شوشة وإبراهيم أبو سنة في تأبين الشاعر الفلسطيني سميح القاسم غدًا بالأعلى للثقافة    ألزمناه طائره في عنقه    أبو حامد يطالب أمريكا بالاعتذار لمصر رسميا    شقيق "شهيد أكتوبر": "مش هنسكت وهتصل بالسيسي"    ضبط بائع و قهوجي هاربان من 77 حكم جزئي    ضبط تشكيل عصابي مكون من 3 سيدات للاتجار في «المخدرات» بالخصوص    انتشار الباعة الجائلين فى المناطق الحيوية    انتهاء خصومة بين عائلتى "آل هاشم" و"آل ضيف" جنوب الأقصر    «الداخلية» تعلن تفاصيل سقوط «كتائب حلوان» عصر الأربعاء    وصول 46 مرحلاً مصريًا قادمًا من إيطاليا إلى مطار القاهرة    تعيين 7 أساتذة مساعدين بكليات جامعة أسيوط    السفارة السعودية: تصريحات "الحويني" حول مصحف المدينة خاطئة    علي جمعة : غنيت ساكن فى حى السيدة وحبيبى ساكن فى الحسين    الدستور يناقش الترتيبات النهائية ل"طفى النور يابهية" الجمعة القادمة    اليوم.. فتح باب الترشح لاختيارعمداء جامعة السادات    جدو ينتظر تقرير شيفرهوف لتحديد موعد سفره إلى ألمانيا    ما تريده القاهرة من الدوحة    أردوغان : إعلان التشكيل الوزاري الجديد الجمعة    المدير الفنى للزمالك يرفض الاستغناء عن "حمادة طلبة"    "تموين الإسكندرية": جاري توفير الخبز المدعم للملاجيء ودور الأيتام    بالصور..جامعة أسيوط تضع تصورا مستقبليًا لتنمية المحافظة بعد "ترسيم الحدود"    "البورصة" توافق على نشر افصاح زيادة رأس مال "ريكاب للاستثمارات المالية" ب 150 مليون جنيه    وزير التموين يبحث مع مسئولي "بورصة شيكاجو" انشاء بورصات سلعية في مصر    مدير فريق السد: لم نكن محظوظين أمام الهلال.. والحكم جاملهم    تحرير 72 قضية في حملة تموينية بالمنيا    نقل ثانى مصاب بالإيبولا من موظفى الصحة العالمية إلى ألمانيا للعلاج    بالصور.. عصفور يلتقى لبيب ويتفقان على دعم قصور الثقافة بالمحافظات    آنا إيفانوفيتش تصعد للدور الثاني ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس    اليوم..افتتاح "ميناء قسطل" على حدود مصر والسودان    البر ازيلي بيريرا سينضم الى برشلونة لمدة 5 سنوات    الرئيس "السيسي" يفوض الوزراء في مباشرة اختصاصاتهم وفقا لقانون العاملين بالدولة    سلاسل بشرية بأبو حماد تهنئ المقاومة بالانتصار على الصهاينة    وزير الأوقاف: التطرف والإلحاد والنعرات المذهبية أخطار تواجه الأمة العربية..وننسق مع الأزهر والشباب والرياضة لمواجهتها    اليابان تعلن ظهور حمى "الضنك" بها بعد غياب 70 عاما    دراسة: جرعات منخفضة من الأسبرين تقلل خطر عودة الجلطات الخطيرة    دراسة: تغيرات العين تنبئ بخرف الشيخوخة    أمريكيون يطورون أنابيب مصنوعة من نبات الكاسافا تعالج الذبحة الصدرية    "بيرد مان" يفتتح فعاليات مهرجان فينيسيا السينمائي    الكاتب عمر طاهر يؤكد أن رهانه على استخدام العامية غير المبتذلة    البيت الأبيض يؤكد وفاة مواطن أمريكي إثر القتال الدائر في سوريا    تعليق ناري لابنة "مرسي" حول وقف إطلاق النار بغزة    بالفيديو.. أخطر سيلفي في العالم «حتى الآن»    ستروين تقدم الموديل الجديد من Jumper Kombi Jumper Kombi 2015    انفجاران كبيران يهزان مناطق محيطة بالعاصمة السورية دمشق    إطلاق سراح الصحفى الأمريكى المخطوف في سوريا    المزيد من الصور لهاتف سامسونج المعدني القادم Galaxy Alpha    بوتين خلال لقائه نظيره الأوكراني: روسيا ستفعل كل شيء لعملية السلام إذا بدأت    وزير الري: موافقة مصر على بناء سد النهضة مرهونة بنتائج الدراسات الدولية    لماذا نزل القرآن على سبعة أحرف    لماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم ينفض فراشه قبل النوم؟    قرآن وسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجزيرة.. نادى أولاد الذوات
نشر في أكتوبر يوم 05 - 09 - 2010

يحظى نادى الجزيرة الرياضى الملقب بنادى «أولاد الذوات» بطبيعة خاصة وشهرة متميزة عن باقى الأندية المصرية بل تخطت شهرته إلى المستوى العالمى للأندية الأوروبية ويرجع ذلك إلى الموقع الفريد للنادى بجزيرة الزمالك والبالغ مساحته 54 فدانا مستغلة بشكل جيد وعلى الطراز الأوروبى. بالإضافة إلى ميزته الخاصة المتمثلة فى أعضائه ورواده من ملوك وأمراء ونبلاء ومشاهير مصر والعالم فى مختلف المجالات جعلته شاهدا على تاريخ مصر منذ إنشائه حتى الآن .. يشهد النادى فى الرابع والعشرين من هذا الشهر اجتماع الجمعية العمومية لانتخاب مجلس جديد والتى من المتوقع أن تكون أعنف انتخابات على مدار تايخ النادى.أنشئ نادى الجزيرة عام 1882 تحت اسم نادى «الخديو الرياضى» بمقره القديم على حدائق سراى الخديوى إسماعيل.. وأقيم أول سباق للخيل عام 1882 على أرض النادى معلنا بذلك بدء رياضة سباق الخيول فى مصر لأول مرة على غرار أندية السباق العريقة فى بريطانيا.
وفى 4 نوفمبر 1886 منحت الحكومة المصرية حق التراخيص لنادى الخديو الرياضى للانتفاع بمساحته التى بلغت وقتها 146 فداناو22 قيراطا و12 سهما.
.. وفى عام 1914 تغير اسم نادى الخديو الرياضى إلى نادى الجزيرة الرياضى ثم نادى «أمير الصعيد» نسبة إلى الملك فاروق ولكن هذا الاسم لم يدم إلا لمدة سنة واحدة واستقر الاسم على «نادى الجزيرة» ضم مجلس إدارته العديد من مشاهير المجتمع المصرى والأوروبى منهم اللورد «كرومر» قنصل بريطانيا فى مصر فى الفترة ما بين «1883 إلى 1907» بخلاف العديد من الأمراء والنبلاء.
وفى عام 1956 وافق الرئيس الراحل «جمال عبد الناصر» على المذكرة المقدمة من «محمد حسن جميعى» رئيس اللجنة المؤقتة لإدارة النادى فى هذا الوقت بشأن احتفاظ النادى بمساحة إضافية ليتسنى استقبال عدد أكبر من الأعضاء الجدد على أسس قومية سليمة. وتم تسليم مساحة من أرض النادى للمجلس الأعلى لرعاية الشباب فى 20 فبراير 1957 لتنخفض مساحة النادى وتصبح 52 فدانا و17 قيراطا و11 سهما.
رواد النادى
رواد النادى من المشاهير فى مختلف المجالات.. سياسيا أمثال «عمرو موسى» الأمين العام لجامعة الدول العربية ود. عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق وأحمد ماهر وزير الخارجية الأسبق وعصمت عبد المجيد أمين عام جامعة الدول العربية سابقا والسفير على ماهر واللواء حبيب العادلى وزير الداخلية ود. أحمد درويش وزير التنمية الإدارية وغيرهم من وزراء مصر على مدار سنوات عديدة منذ إنشائه وحتى الآن.
بجانب مشاهير الأدب والإعلام منهم محمد حسنين هيكل وأنيس منصور والإعلامى طارق حبيب وسمير صبرى وشافكى المنيرى وعائشة راتب وعبد اللطيف المناوى ودرية شرف الدين وغيرهم.. ومن الوسط الفنى فاتن حمامة وعمر الشريف وعزت العلايلى وممدوح عبد العليم ونهال عنبر ويوسف شاهين ونادية مصطفى والموسيقار عمر خيرت وفريدة فهمى ومحمود رضا وشقيقه على رضا.
فضلا عن رجال الأعمال والاقتصاد والبيزنيس الذين يحرصون بصفة مستمرة على التواجد بالنادى.. فى مقدمتهم المهندس نجيب ساويرس.. بجانب أشهر نجوم الرياضة فى العالم خاصة فى رياضتى الفروسية والتنس التى اشتهر بها النادى على مدار تاريخه ومن أشهرهم لاعب التنس العالمى «بورج» الذى اعتاد على المشاركة فى بطولة مصر الدولية للتنس التى كانت تقام بصفة سنوية على ملاعب التنس الخاصة بالنادى والتى شهدت حضور العديد من نجوم ومشاهير العالم ووصلت فى وقت من الأوقات فى شهرتها بطولة «ويمبلدون» بانجلترا ويصل إجمالى عدد أعضاء نادى الجزيرة إلى 70 ألف عضو.
شخصيات عالمية
ومن أهم الشخصيات السياسية الدولية التى زارت النادى الرئيس «باراك أوباما» فى زيارته الأولى لمصر حيث استقل الطائرة الهليوكوبتر من ملعب البولو فى نادى الجزيرة للذهاب إلى مقر جامعة القاهرة لإلقاء خطابه الشهير للعالم الإسلامى بالإضافة إلى الأمير «وليم» ولى عهد بريطانيا الذى حضر خصيصا للنادى للعب مباراة كريكيت «اللعبة الإنجليزية الشهيرة» بالإضافة إلى «الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم» حاكم دبى وبعض الأمراء والملوك العرب الذين يحرصون على الحضور لسباقات الخيل التى يقيمها النادى سنويا.
يتردد يوميا ما بين من ستة إلى سبعة آلاف عضو لممارسة هوايتهم سواء الجولف، الكروكيه، التنس، الخيل، السباحة، كرة السلة، كل حسب لعبته المفضلة أو على أقل تقدير المشى بصفة منتظمة.
وفى عهد الثورة انضم للعضوية مجلس قيادة الثورة حتى أن الرئيس جمال عبد?الناصر أطلق عليه وقتها نادى أولاد الذوات وبعد عصر الانفتاح سارع عدد كبير للانضمام للعضوية لاختلافه عن أندية شهيرة مثل الأهلى والزمالك اللذين يعتمدان فى المقام الأول على أنشطة كرة القدم أما نادى الجزيرة فالأمر مختلف لأنشطته المتنوعة مع امتيازه بالهدوء وسحر المكان والطبيعة الخلابة التى تجذب الجميع منذ الدخول.
ويشهد النادى فى 24 سبتمبر المقبل مرحلة محورية جديدة فى تاريخه عند اختيار مجلس إدارة جديد للدورة 2010/ 2014 لذا فإن جميع الأعضاء يولون اهتماما خاصا بالعملية الانتخابية لإصرارهم على مزيد من التطوير والحفاظ على احتلال النادى قمة الأندية وتمتاز العملية الانتخابية بجو تنافسى فى إطار من الرياضة والإخوة بعيدا عن العصبية والخروج عن النص إلا أن الجميع يحرص على التصويت لاختيار من يراه مناسبا من وجهة نظره دون ضغوط من أحد فالكل له حرية الاختيار ولكن الانتخابات المقبلة ستشهد صراعا حميميا بين عدد كبير من المرشحين سواء لمنصب رئيس النادى أو العضوية لاسيما وأن جميع الذين تقدموا بأدواتهم للترشح لديهم شعبية كبيرة ومقبول من الأعضاء.
ولنادى الجزيرة دائما إنجازات عديدة على المستوى الرياضى ويسعى مسئولوه للاحتفاظ بتلك الإنجازات مع مزيد من المراكز المتقدمة فى الفترة المقبلة ويأتى على رأس هذه الإنجازات حصول فريق كرة السلة للرجال على المركز الثانى فى بطولتى الدورى والكأس وحصول فريق السيدات على بطولة كأس مصر، وفريق الناشئين على الدورى والناشئات حققن بطولة الدورى العالم.
وفى السباحة حصل لاعبو النادى على المركز الأول فى بطولة الجمهورية لسن 15 و17 سنة وعلى إثره تم اختيار اللاعبتين أمينة مجدى وفريدة هشام للانضمام للمنتخب الوطنى للسباحة وفى الاسكواش حصل اللاعب كريم سامى على المركز الأول لبطولة المحترفين بالولايات المتحدة الأمريكية.
وفى الجمباز الإيقاعى تأهلت خمس لاعبات لأولمبياد سنغافورة وفى السلاح فازت اللاعبة فرح البطراوى بالمركز الأول لبطولة الأندية العربية بالإسكندرية.
وفى كرة الماء حصل فريق النادى لسن 15 سنة على بطولة الجمهورية.
وحقق الفريق الأول للرجال المركز الثانى فى بطولة الجمهورية.
وفى مسابقات صيد الأسماك حصل اللاعب سيف عادل على المركز الأول فى بطولة العالم.
فرع 6 أكتوبر
من ناحية أخرى نجح مجلس إدارة النادى الحالى فى الحصول على قطعة أرض مساحتها 52 فدانا بمحافظة 6 أكتوبر لتكون فرعا جديدا للنادى وطبقا لتأكيدات أعضاء مجلس الإدارة فإن هذا الفرع سيكون على أعلى مستوى ومشابه لحد كبير للصروح الرياضية الأوروبية خاصة أن المسئول عن التصميمات إحدى الشركات الأمريكية الكبرى المتخصصة فى مجال الأندية وتشير الإحصائيات الأخيرة لمجلس الإدارة إلى أن تكلفة هذا الفرع يصل ل «375» مليون جنيه وسيساعد هذا المبنى على تخفيف حدة الضغط من قبل الأعضاء على الفرع الرئيسى بسبب التكدس المرورى الشديد الذى يعد صداعا فى رأس المسئولين عن النادى والأعضاء أيضا ومن المتوقع أن تحل هذه الأزمة عقب الانتخابات المقبلة بإقامة جراج متعدد الطوابق لانتظار السيارات.
الانتخابات
بدأ العد التنازلى لانتخابات مجلس إدارة نادى الجزيرة والمقرر إجراؤها فى 24 سبتمبر المقبل ووصول عدد المرشحين لمقعد الرئاسة إلى أربعة مرشحين، وللعضوية 26 مرشحا وهى أول انتخابات تجرى بالنادى طبقا للائحة الجديدة باختيار رئيس و6 أعضاء فقط بعد إلغاء مناصب نائب الرئيس، وأمين الصندوق وعضوين تحت السن، حيث تشهد المعركة الانتخابية صراعا شديدا على جميع المناصب نظرا للشعبية الكبيرة التى يتمتع بها كل مرشح سواء على منصب الرئيس أو عضوية مجلس الإدارة مما يؤكد صعوبة تحديد موقف أى من المرشحين إلا فى اللحظات الأخيرة ولم يستطع أحدا التكهن بنتيجة تلك الانتخابات، حيث شهدت أجواؤها عدة مفاجآت يعد أكبرها عدم ترشح المهندس عمرو جزارين لمنصب الرئيس حيث يعد أقوى المرشحين للفوز بالرئاسة فى حالة خوضه للانتخابات ولكنه فضل مساندة الدكتور أحمد السعيد الرئيس الحالى للنادى بهدف الحفاظ على مستقبل النادى واستكمال مسيرة التطوير خلال المرحلة القادمة وتم الاتفاق بين جزارين والسعيد على أن يتولى الأول إدارة العملية الانتخابية للثانى وقائمته.
وبالنظر للمرشحين الأربعة على مقعد الرئاسة نجد أنهم مرتبطون بشكل كبير بأعضاء الجمعية العمومية وفى مقدمتهم الدكتور أحمد السعيد، والمهندس إسلام السنهورى نائب رئيس النادى حاليا، والمهندس رمزى رشدى الرئيس السابق لدورتين والرابع نور الفرنوانى.
وشهدت قائمة أحمد السعيد مفاجأة من العيار الثقيل بعد انضمام الدكتورة مديحة خطاب عميدة كلية طب قصر العينى سابقا، وطارق حشيش صاحب أحد أكبر مكاتب المحاسبة على مستوى العالم، وانضمام الدكتور كريم صفوت جندى كوجه جديد فى القائمة، بالإضافة إلى المهندس إيهاب لهيطة أقوى المرشحين للفوز بأكبر عدد من الأصوات على منصب العضوية، والدكتور أحمد أبو الفتوح، والمحاسب طارق البحيرى.
وبهذه القائمة يكون أحمد السعيد قد اعتمد على عناصر الخبرة فى مختلف المجالات مع دمج أفكار جديدة فيما يخص التسويق وتنمية الموارد وهو العنصر الذى يعتمد على نجاحه لوجود طارق حشيش.
وتتوالى المفاجآت بخروج المهندس إبراهيم زاهر، ونهال عهدى من قائمة أحمد السعيد فى الدورة السابقة ليعلن الثنائى عن ترشيحهما كمستقلين بعيدا عن الانضمام لأى من الجبهات المتصارعة من أجل الفوز معتمدين على خبرتهما السابقة فى المجلس السابق لمدة 4 سنوات والاهتمام والتركيز على قطاع الشباب بالنادى باعتبارهما الممثلين الحقيقيين لعنصر الشباب فى الدورة المقبلة مما يتيح تنفيذ رغبات وطموحات شباب النادى وحلقة الوصل بين الشباب ومجلس الإدارة فى حالة النجاح.
أما المهندس إسلام السنهورى فهو المنافس الحقيقى على مقعد الرئيس لأحمد السعيد بسبب شعبيته الجارفة داخل الجزيرة والإجماع الذى يجده عند أية وجهة نظر يقوم بطرحها بوصفه نائب الرئيس فى المجلس الحالى. لذا فإنه يحظى بثقة كبيرة بفضل المجهودات التى أولاها للأعضاء فى السابق.
وفيما يخص قائمته فقد فاجأ الجميع بضم مجموعة من الوجوه الجديدة غير المستهلكة انتخابيا ولم يسبق لها الترشيح من قبل وفى مقدمتهم الدكتور هشام طراف صاحب الخبرة والباع فى المجال الطبى، والسفير محمد إبراهيم شاكر الأشهر فى السلك الدبلوماسى خلال السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى الدكتور نجيب محفوظ أبادير والذى يمتلك خبرة طويلة فى مجال العمل الإدارى وأحمد نجيب مع عنصر المرأة المتمثل فى الدكتورة غادة محمود شريف وهالة زكريا توفيق. ويعتمد إسلام السنهورى فى برنامجه الانتخابى على التغيير للأفضل والاهتمام بموارد النادى والانتهاء من المشاريع المعطلة منذ المجلس السابق معتمدا على خبرته فى الحوار والاتصال الدائم بأعضاء نادى الجزيرة والتواجد بصورة مستمرة لخدمة الأعضاء.
جولات مكثفة
ويكثف المنافسون جولاتهم خلال هذه الفترة وتحديدا بين قائمتى أحمد السعيد، وإسلام السنهورى بعد إجماع عدد كبير من أعضاء الجمعية العمومية على أن هاتين القائمتين هما المتنافستان بصورة علانية فى الانتخابات المقبلة إضافة إلى 14 مرشحا مستقلا فى مقدمتهم الدكتورة منى مكرم عبيد والدكتور أحمد براده والمهندس إبراهيم زاهر ونهال عهدى، حيث يعد هذا الرباعى من أقوى المرشحين للدخول فى عضوية مجلس الإدارة طبقا لحالة الانتخابات داخل الجزيرة والذى يرفض أعضاؤه دائما وعلى عكس باقى الأندية المصرية الاختيار بنظام القائمة الموحدة مما يشير إلى احتمالية تشكيل مجلس مختلط من القائمتين، كما تشير الدلائل إلى أن شراسة المعركة الانتخابية ستنتقل بدورها من منصب الرئيس للعضوية سواء الذين يمتلكون تجربة الترشيح من قبل أم لا لأن الأصوات ستتوزع على الأعضاء جميعهم ومنهم كابتن طيار مالك مصطفى، والدكتورة عبلة عادل خيرى وعادل برتو، والدكتور إسماعيل حجاج، وإيهاب منصور وحازم الزينينى، وشيرين حمادة وحسين هريدى وأحمد محمد رفعت وأحمد محمد نجيب.
وبالنسبة للبرنامج الانتخابى للمرشحين، فهناك اتفاق بالإجماع على أن أول قرار يتم تنفيذه هو حل أزمة المرور بالنادى من خلال إنشاء جراح متعدد الطوابق تحت الأرض وهو البند المشترك فى كل برنامج انتخابى، بالإضافة إلى البدء فعليا فى تنفيذ الفرع الجديد بمدينة 6 أكتوبر والاهتمام بتنمية الموارد خلال الفترة القادمة مع الاهتمام بالقاعدة الرياضية من أجل العودة من جديد للفوز بالبطولات لاسيما أن هناك فترة ركود مرت بها معظم الفرق الرياضية بالجزيرة ولم يحصلوا على بطولات أو مراكز متقدمة حينها.
والملاحظ فى التنافس بين المرشحين خاصة العضوية هو التسابق من أجل الظهور فى البرامج الرياضية على القنوات الفضائية واستغلال علاقاتهم الشخصية مع بعض مقدمى البرامج لنشر أفكارهم من خلال استضافتهم من أجل التأثير إعلاميا، مع وضع مخطط للظهور فى برامج التوك شو عقب انتهاء شهر رمضان كنوع من أنواع استخدام سلاح الميديا فى المعركة الانتخابية على أمل حصد أكبر عدد من أصوات الجمعية العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.