اغتيال النائب العام ومكافحة الإرهاب    السيسي ووزير الدفاع يصلان مسجد المشير طنطاوى للمشاركة في جنازة النائب العام    مجلس الأمن الدولي يدين اغتيال النائب العام هشام بركات    صحف عربية تؤكد تخطيط "داعش" لاستهداف الكويت منذ أشهر    المقاومة تنفي سيطرة الحوثيين على منطقة "بئر أحمد" في عدن    30 قتيلا في تحطم طائرة عسكرية بأندونسيا    «المرصد»: «داعش» يقطع رأسي امرأتين للمرة الأولى في سوريا    خورخي فالديفيا: تشيلي لم تفز بلقب كوبا أمريكا بعد    فيريرا يشترط اختبار الصفقات الجديدة قبل التجديد للزمالك    الجونة يهدد بالانسحاب من الدوري بسبب الحكام الأجانب    "السيسي" يصل إلى مسجد المشير طنطاوي    هشام بركات ل«عبدالمجيد محمود»: «ماحدش بيموت ناقص عمر»    اليوم .. انتهاء ماراثون الثانوية العامة بالكيمياء والتاريخ    بالصور.. تفاصيل ساعة الموت لكمين بني سويف    بالفيديو.. ناجح إبراهيم: "أجناد مصر" وراء اغتيال النائب العام    تعليق محمود سعد على إغتيال النائب العام    تكثيف ساعات تصوير"مريم" للانتهاء منه قبل الأسبوع الأخيرمن رمضان    "أنا مبدع"..أسبوع ثقافى للأطفال فى قصر ثقافة بنها    "فجر السعيد" للإخوان: "تَبَّتْ يَدَآ أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ"    اختيار خادم الحرمين شخصية العام لرعايته واهتمامه بخدمة كتاب الله    تلك أمانِيّهم لن يدخل الجنة إلَّا..    طبيب فرنسى ينصح بعملية تدبيس المعدة للبدناء ومرضى السكر    ننشر الأسماء المرشحة لتولي منصب «عميد» طب الزقازيق    رفع درجة الاستعداد القصوى بمستشفيات «الشرقية»    وزير البيئة: واثقون في قدرة القيادة السياسية على اقتلاع جذور الإرهاب    المؤشر نيكي يتعافى وسط حالة من الحذر بشأن اليونان    اليوم.. مجلس الإسماعيلى يناقش مصير "السولية"    بعد حلقة باريس هيلتون.. ولى عهد دبى يصدر قراراً بشأن برنامج "رامز واكل الجو"    القبائل العربية : 177 قبيلة تطوعت لتأمين المنشات في 30 يونيو    رئيس الوزراء اليوناني يلمح بالاستقالة    قطر تستنكر اعتراض إسرائيل «أسطول الحرية 3»    عشرات المستوطنين يهاجمون سيارت فلسطينية شرق رام الله    مدخنين السجائر الإلكترونية ليسوا على دراية كاملة بأخطارها وفوائدها    الاتحاد البرازيلي يدعم "دونجا" ويذبح "سيلفا"    الزراعة":خطة عاجلة لاستكمال أعمال البنية الأساسية ل55 ألف فدان لتمكين الخريجين بالمشروعات الجديدة.. والوزارة توزع 11 ألف فدان باحتفالات قناة السويس فى 10 محافظات بواقع 5 أفدنة بسعر 1000 جنيه للفدان    أمور يجب أن يتجنبها الزوجان    بنات "فيس بوك" يحقدن على نيللى كريم بسبب ظافر ف"رجعت للإدمان"    الفلاحون ينتظرون قطار إنجازت الثورة    الفرنسيون يحتفلون بالعيد التاسع عشر ل"الدراجة"    في ناس انت بتطبطب عليهم بيتهموك بقتل النائب العام    غرفة الصناعات الهندسية تطرح استراتيجيتها ل"الصناعة" لتطوير قطاع السيارات    قصور الثقافة تكرم اسم "فتحية العسال" فى ذكرى 30 يونيو    يونايتد يعرض 28 مليون إسترليني للتعاقد مع "راموس"    اجتماعات مكثفة لقيادات "الداخلية" وتشديدات بالكشف عن المتفجرات بالمترو    "الطبلاوي": إرتبطت بالزمالك منذ أن وُلدت.. واتمنى حصد لقب الدوري    محافظ الجيزة: غرامة 1000 جنيه على من يلقى القمامة بالشوارع    مجلس جامعة المنصورة ينعى استشهاد النائب العام    قنصل مصر العام في نيويورك يفتتح أكبر معرض في العالم للمنتجات الغذائية    محافظ الدقهلية يتفقد حديقتي الطفل أنيس منصور بالمنصورة    كريم بامبو يبدأ المرحلة الأولي من التأهيل    "فارجاس" يقود تشيلي لعبور بيرو والتأهل لنهائي كوبا أمريكا    السياحة التونسية تقر إجراءات استثنائية لدعم القطاع عقب حادثة سوسة الإرهابية    فؤاد علام: المتفجرات المستخدمة في اغتيال النائب العام جاءت من غزة    بالفيديو.. «التلاوي»: تلقيت عديد التعازي في استشهاد النائب العام    انتقلت إلي رحمة الله تعالي    محافظة الفيوم تتبنى علاج الطفل إسلام    جميل.. ولكن!    أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ختان المرأة - فيديو
نشر في محيط يوم 10 - 12 - 2011

عددت طبيبات واختصاصيات في المجال الاجتماعي والنفسي الأضرار الصحية والنفسية لختان البنات، وأكدن أن الفتاة المختونة تصاب عند الزواج بالبرود الجنسي، والالتهابات، وتعاني من الألم في حياتها الزوجية وعند الولادة، كما تعاني من قلة الخصوبة، ومن الناحية النفسية يتسبب الختان في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي.

تقول استشارية أمراض النساء والولادة عميدة المركز الجامعي للطالبات بجامعة الملك خالد بمدينة أبها الدكتورة منى آل مشيط "الختان يسبب البرود الجنسي للمرأة، إضافة إلى وجود ألم في العلاقة الزوجية، لأن الأعضاء الداخلية تكون مغلقة، وتغلق عليها أيضا الأعضاء الخارجية، وأكثر الحالات التي تأتي إليها حالتان، حالات خاصة بالممارسة الزوجية، وحالات خاصة بالولادة".

وبينت الدكتورة آل مشيط أن الحالات التي تأتي بسبب الألم عند العلاقة الزوجية تأتي معها شكاوى من التهابات المسالك البولية، وأيضا تأتي حالات تظهر فيها أكياس دهنية في منطقة الختان، وحالات الكيس الدهني تظهر كثيرا عند الأطفال، أما المتزوجات فيعانين من برود جنسي، وغالبيتهن يصرحن بطريقة غير مباشرة كالقول إن هناك ألماً عند العلاقة، والتهابات مكروبية نسائية أو غيرها، أما حالات الولادة فمعظمها حالات تعرضت للختان، وتحتاج المرأة في كل ولادة إلى توسيع، بعكس المرأة غير المختونة، يعمل لها توسيع في المرة الأولى فقط، والتوسيع الغرض منه إيجاد فتحة للمثانة البولية، لأن الختان دائما يغطي فتحة المثانة البولية.

وعن وجود علاج موضعي أو جراحي للفتاة المختونة قالت "توجد جراحات تجميلية لهذا الأمر، حيث يرجع للمرأة العضو المبتور، لكن لا يعود إلى شكله الطبيعي، وقد تنتهي بذلك مشكلة البرود لديها، وأغلب الحالات ترفض هذه العمليات التجميلية".

وأوضحت الدكتورة منى أن إجراء عمليات الختان للبنات بالمستشفيات ممنوع من قبل وزارة الصحة، ويوجد في مناطق وقرى تنتشر فيها هذه العادة بخلاف غيرها، وهناك مناطق غير موجود فيها، كمنطقة تهامة في عسير مثلا.

- يقلل من خصوبة المرأة

استشارية النساء والولادة الدكتورة بسمة خليل بينت أن الختان يقلل من خصوبة المرأة بعد الزواج، تقول "أوضحت دراسة أجراها باحثون أن ختان الإناث يقلل الخصوبة، وأجريت هذه الدراسة على ما يقارب 300 من النساء في السودان، حيث اتضح أن اللاتي يتعرضن لقطع بعض أعضائهن التناسلية تقل الخصوبة لديهن بنسبة خمس إلى ست مرات عن قريناتهن غير المختونات، كما أن كثيرا من عمليات الختان تسببت في قطع غشاء البكارة، وكثير من الحالات التي تأتينا من التبلد والبرود الجنسي وضعف التجاوب الجنسي يكون سببها الختان، لأن البظر والشفرتين الصغيرتين هي الأدوات التي تستثار بها المرأة جنسيا، وبإزالتها تعاني المرأة من الضعف والبرود الجنسي والألم عند الجماع، فالختان يمنع الزوج والزوجة من الوصول للمتعة المتبادلة".

- مشكلة قديمة ومعاصرة

وتقول استشارية الأطفال بمستشفى عسير المركزي الدكتورة حصة جلبان "الإحصاءات تقول إن هناك ثلاثة ملايين فتاة في 28 دولة في القارة الأفريقية تخضع لهذه العادة سنويا، كما هو الحال بالنسبة إلى آلاف الفتيات في مجتمعات المهاجرين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، أما على مستوى العالم، فهناك حوالي 155 مليون امرأة مختونة، وسبعة آلاف امرأة تختن يوميا، و90 امرأة تختن يوميا داخل أوروبا، وأعتقد أن العدد زاد الآن بزيادة المواليد، ويعني ذلك أن نحو مليوني فتاة يتعرضن للخطر بسبب ختان الإناث كل عام، أما في المملكة فنسبته قليلة تقدر ب 25% وفي مناطق معينة".

وأضافت الدكتورة جلبان أن أعلى نسبة للدول التي تمارس ختان الإناث هي مصر ومالي والسودان ثم إريتريا، وأقلها نسبة في النيجر، وعن العمر الذي تتعرض فيه الفتاة لهذه العادة قالت "تجرى هذه العملية للأطفال من 4 سنوات إلى 14 سنة، والبعض يجريها للرضع الأقل من سنة".

- أخطاء شائعة

وحللت الاختصاصية الاجتماعية بمركز دار الطب بالرياض يسرى خلاف الأسباب التي أدت إلى استمرار عادة الختان اجتماعيا فقالت "غالبية القبائل والمناطق التي مازالت تستخدم هذه العادة مع بناتهن يعتقدون أن الختان يسرع من نمو الطفلة إلى الأنوثة الكاملة، وأيضا يزيد من فرصة الفتاة في الزواج، حيث إن الأزواج ممن عندهم هذه العادة لا يتزوجون من الأنثى غير المختونة، والأهم في هذه العادة هو ضمان البكارة، لأن بعضهم يعتقد أن الختان يحمي عفاف المرأة حتى تتزوج، وكذلك يرون أن الختان يمنع الخيانة الزوجية، حيث يجعل الزوجة لا تحتاج إلى الجنس، لأن المختونة أقل استثارة".

وبينت يسرى أن من الخطأ الشائع الاعتقاد بأن المرأة غير المختونة أكثر شعورا بالاستثارة من المختونة، والصحيح أن الاثنتين تحسان بالرغبة وبنفس القدر تماما، لأن الإحساس بالشهوة يصدر من المخ، وليس من الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة، والذي يختلف هو الشعور بالإشباع، فالمرأة المختونة لا تعرف الشعور بالشبع والارتواء، مما ينتج عنه عدم التجاوب وضعفه خلال المعاشرة الزوجية، الأمر الذي يترتب عليه الكثير من المشاكل الفسيولوجية والعصبية والنفسية.

وقالت أيضا إن ختان الإناث عملية بتر لجزء حيوي من الجهاز التناسلي للمرأة، وله وظيفة وهي الإشباع الأنثوي للجنس، وأشارت إلى أن الختان من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى تعدد الزوجات أو الطلاق أو الخيانة الزوجية، لعدم التوافق الزوجي وعدم إشباع الزوج جنسيا.

وأكدت الاختصاصية الاجتماعية أن الختان لا دخل له في العفة وصون الفتاة، تقول "العفة والشرف يحكمهما العقل وليس الجسد، لأن المحرك للرغبة الجنسية هو المخ وليس العضو التناسلي، ولا يوجد أي دليل يبين أن الفتيات المختنات أكثر شرفا من غير المختنات، فالشرف وليد التنشئة والتربية وسلوك كل شخص يعتمد على تربيته وتنشئته".

وأوضحت يسرى أن ما يشيع لدى البعض بأن المناطق الحارة تزيد من شهوة الفتاة والفتى، فيقومون بختان بناتهن حفاظا عليهن، وتزويج بناتهن وأبنائهن في سن صغيرة لهذا الاعتقاد، اعتقاد خاطئ ينم عن الجهل، لأن بلاد العالم سواء الحارة منها أو المعتدلة لا تشهد زيادة الرغبة الجنسية لدى نسائها تأثرا بالجو".

- آثار نفسية

وعن النواحي النفسية التي تؤثر على الفتاة بسبب الختان تقول اختصاصية العلاج النفسي بمستشفى السعودي الألماني بعسير الدكتورة صباح الزهار "الختان نوع من الانتهاك للأعضاء التناسلية، وقد يقود الفتاة أيضا إلى أمراض نفسية بداخلها، وكذلك إلى الهستيريا أو الهوس الجنسي، وشعور الطفلة بخيانة والديها لها، وتفقد ثقتها بنفسها وفي حبها لهم، لأنه يحدث لها صراع داخلي..، كيف يكون أقرب الناس إلى قلبها هم أنفسهم من يتسببون في آلامها، والمشاكل الجنسية التي تحدث لها بعد الزواج، وغيرها من المشاكل التي تحدث لها بسبب الختان، مما يسبب لها بعد ذلك الرغبة في الانتقام ممن سبب لها هذه الآلام، إضافة إلى أن الختان يتسبب في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والتوتر والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.