انفراد.. ننشر نص مشروع قانون الهجرة الجديد    وزير الداخلية:لا تصالح مع الارهابيين او من تلوثت ايديهم بالدماء    وزيرا «التعليم» و«الري» يشهدان حفل تسليم جوائز مسابقة «النيل مستقبلنا»    ندوة عن "تنمية قدرات التدريس في المدارس الحكومية"    بالفيديو.. «التموين»: مشاركة المحلات في الأوكازيون الشتوي «اختياري»    محافظ سوهاج يتفقد أعمال إنشاء سوق السمك الجديدة    "التموين": خط ساخن لتلقي شكاوى المواطنين حول الأوكازيون الشتوي    "الزراعة": إساءة في تقدير نسبة الأرجوت بشحنة القمح الفرنسي    الرئيس يجري حواراً مع دورية "جون أفريك"بمناسبة انعقاد منتدى الاستثمار في إفريقيا بشرم الشيخ    بريطانيا تستدعي سفير كوريا الشمالية للاحتجاج على إطلاق صاروخ    بن راشد يعين وزيرا ل"السعادة" وآخر ل"التسامح"    أرقام البوندزليجا × أسبوع "20".. تعطل البايرن ودورتموند.. وبيتزارو "أسطورى"    كندا تعلن انهاء ضرباتها الجوية ضد داعش في موعد أقصاه 22 من الشهر الحالي    ميدو يعطى الفريق راحة فور وصولهم للإسكندرية    الكواري: قطر قادرة على مقارعة كبار دول العالم في استضافة الأحداث الرياضية    رونالدو يُثير الشكوك حول مستقبله مع ريال مدريد    غدًا.. محاكمة المتهمين في "فتنة الشيعة"    إصابة 11 شخصًا في انقلاب سيارة بالطريق الصحراوي بالبحيرة    بالصور.. وكيلة تعليم الغربية تتفقد كنترول الشهادة الإعدادية وتوجه بمراعاة الدقة في العمل    وزير الداخلية: أحبطنا مخططات إرهابية كبيرة قبل ذكرى 25 يناير    «الأرصاد»: طقس الثلاثاء بارد شمالا والعظمى بالقاهرة 16 درجة    شرطة النقل تعيد «طفلة مفقودة» في المترو إلى أحضان أمها    «دولار فيلم» و«نيوسينشري» تحصدان جوائز «جمعية الفيلم»    هذا الوزير أحترمه    بالفيديو.. فتاة تقيم علاقة زوجية بالرجال في الأحلام    بالفيديو.. «الصحة»: تسفير حالات العمي للخارج إذا استلزم الأمر    الصحة العالمية: بلدان شرق المتوسط خالية من "زيكا"    تافاصيل الإجتماع الأمنى لمباراة القمة    المصري يواصل تدريباته استعدادا لبتروجت    ضبط تشكيل عصابي لسرقة الشقق السكنية بالجيزة    ميدو: أجهز مفاجأة للأهلي في مباراة القمة    فيديو مذهل يظهر تعرض طائرة للخطوط الإماراتية لصاعقة برق!    ماجد المهندس يتعاون مع رابح صقر في موناكو    نقاد : «حرافيش نجيب محفوظ» رواية تكسر القواعد    مشاركة مميزة لمركز صناعة الفكر في معرض القاهرة الدولي للكتاب    المفتى: الأزهر لا يخرج متطرفين وإنما علماء وسطيين    بالصور.. انتشال 4 ناجين بينهم طفلة من تحت أنقاض مبنى دمره زلزال تايوان    الجيش الوطني اليمني يسيطر على منطقة "أسلمة" بصنعاء    «أوباما» يواجه «زيكا» ب1.8 مليار دولار    هبوط أسعار النفط بسوق نيويورك    ايناس الدغيدى تعترف بإخراج أفلام اباحية    نبيلة مكرم: طرح ملامح مشروع قانون الهجرة الجديد للحوار المجتمعى لمدة شهر    هل يعد التبرع بجهاز طبي لمستشفى من أموال الزكاة؟    «واتس آب الوفد»: مواطنون يستغيثون «ارتفاع أسعار المياه يقابلها تردي جودتها»    اختيار د. احمد عكاشة امينا عام لحملة " اخلاقنا "    وزارة المالية تكشف حقيقة تقدير سعر "الدولار" ب8.25 جنيه في الموازنة القادمة    بالفيديو.. عالم أزهري يكشف عن خطأ شائع بين المصلين نهى عنه النبي    بالفيديو .. فتاة المول تتهم ريهام سعيد بالتحالف ضدها مع الشاب المتحرش    '' زيكا '' يتصدر مناقشات أول اجتماع للجنة الدائمة لمنع انتشار الأمراض بالنقل الجوي    ضبط 4هاربين بأسيوط مطلوب ضبطهم واحضارهم في قضايا جنائية    النصر السعودي يطالب بحكم أجنبي في لقاء الأهلي    «الكهرباء»: نتفاوض مع موسكو على البنود المالية والفنية للضبعة    الفريق حجازي يلتقي رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية    رئيس «معلومات الوزراء»: تطبيق جديد على «المحمول» لحل مشاكل المواطنين    وفاة الممثل السعودي فؤاد بخش عن 62 عاما    البحوث الإسلامية يوضح الشروط الواجب توافرها في آلة الذبح والذبيحة    «الصحة»: فحوصاًت طبية ل80% من طلاب المدارس    جمعة يحذر من الانتقام من الظالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ختان المرأة - فيديو
نشر في محيط يوم 10 - 12 - 2011

عددت طبيبات واختصاصيات في المجال الاجتماعي والنفسي الأضرار الصحية والنفسية لختان البنات، وأكدن أن الفتاة المختونة تصاب عند الزواج بالبرود الجنسي، والالتهابات، وتعاني من الألم في حياتها الزوجية وعند الولادة، كما تعاني من قلة الخصوبة، ومن الناحية النفسية يتسبب الختان في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي.

تقول استشارية أمراض النساء والولادة عميدة المركز الجامعي للطالبات بجامعة الملك خالد بمدينة أبها الدكتورة منى آل مشيط "الختان يسبب البرود الجنسي للمرأة، إضافة إلى وجود ألم في العلاقة الزوجية، لأن الأعضاء الداخلية تكون مغلقة، وتغلق عليها أيضا الأعضاء الخارجية، وأكثر الحالات التي تأتي إليها حالتان، حالات خاصة بالممارسة الزوجية، وحالات خاصة بالولادة".

وبينت الدكتورة آل مشيط أن الحالات التي تأتي بسبب الألم عند العلاقة الزوجية تأتي معها شكاوى من التهابات المسالك البولية، وأيضا تأتي حالات تظهر فيها أكياس دهنية في منطقة الختان، وحالات الكيس الدهني تظهر كثيرا عند الأطفال، أما المتزوجات فيعانين من برود جنسي، وغالبيتهن يصرحن بطريقة غير مباشرة كالقول إن هناك ألماً عند العلاقة، والتهابات مكروبية نسائية أو غيرها، أما حالات الولادة فمعظمها حالات تعرضت للختان، وتحتاج المرأة في كل ولادة إلى توسيع، بعكس المرأة غير المختونة، يعمل لها توسيع في المرة الأولى فقط، والتوسيع الغرض منه إيجاد فتحة للمثانة البولية، لأن الختان دائما يغطي فتحة المثانة البولية.

وعن وجود علاج موضعي أو جراحي للفتاة المختونة قالت "توجد جراحات تجميلية لهذا الأمر، حيث يرجع للمرأة العضو المبتور، لكن لا يعود إلى شكله الطبيعي، وقد تنتهي بذلك مشكلة البرود لديها، وأغلب الحالات ترفض هذه العمليات التجميلية".

وأوضحت الدكتورة منى أن إجراء عمليات الختان للبنات بالمستشفيات ممنوع من قبل وزارة الصحة، ويوجد في مناطق وقرى تنتشر فيها هذه العادة بخلاف غيرها، وهناك مناطق غير موجود فيها، كمنطقة تهامة في عسير مثلا.

- يقلل من خصوبة المرأة

استشارية النساء والولادة الدكتورة بسمة خليل بينت أن الختان يقلل من خصوبة المرأة بعد الزواج، تقول "أوضحت دراسة أجراها باحثون أن ختان الإناث يقلل الخصوبة، وأجريت هذه الدراسة على ما يقارب 300 من النساء في السودان، حيث اتضح أن اللاتي يتعرضن لقطع بعض أعضائهن التناسلية تقل الخصوبة لديهن بنسبة خمس إلى ست مرات عن قريناتهن غير المختونات، كما أن كثيرا من عمليات الختان تسببت في قطع غشاء البكارة، وكثير من الحالات التي تأتينا من التبلد والبرود الجنسي وضعف التجاوب الجنسي يكون سببها الختان، لأن البظر والشفرتين الصغيرتين هي الأدوات التي تستثار بها المرأة جنسيا، وبإزالتها تعاني المرأة من الضعف والبرود الجنسي والألم عند الجماع، فالختان يمنع الزوج والزوجة من الوصول للمتعة المتبادلة".

- مشكلة قديمة ومعاصرة

وتقول استشارية الأطفال بمستشفى عسير المركزي الدكتورة حصة جلبان "الإحصاءات تقول إن هناك ثلاثة ملايين فتاة في 28 دولة في القارة الأفريقية تخضع لهذه العادة سنويا، كما هو الحال بالنسبة إلى آلاف الفتيات في مجتمعات المهاجرين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، أما على مستوى العالم، فهناك حوالي 155 مليون امرأة مختونة، وسبعة آلاف امرأة تختن يوميا، و90 امرأة تختن يوميا داخل أوروبا، وأعتقد أن العدد زاد الآن بزيادة المواليد، ويعني ذلك أن نحو مليوني فتاة يتعرضن للخطر بسبب ختان الإناث كل عام، أما في المملكة فنسبته قليلة تقدر ب 25% وفي مناطق معينة".

وأضافت الدكتورة جلبان أن أعلى نسبة للدول التي تمارس ختان الإناث هي مصر ومالي والسودان ثم إريتريا، وأقلها نسبة في النيجر، وعن العمر الذي تتعرض فيه الفتاة لهذه العادة قالت "تجرى هذه العملية للأطفال من 4 سنوات إلى 14 سنة، والبعض يجريها للرضع الأقل من سنة".

- أخطاء شائعة

وحللت الاختصاصية الاجتماعية بمركز دار الطب بالرياض يسرى خلاف الأسباب التي أدت إلى استمرار عادة الختان اجتماعيا فقالت "غالبية القبائل والمناطق التي مازالت تستخدم هذه العادة مع بناتهن يعتقدون أن الختان يسرع من نمو الطفلة إلى الأنوثة الكاملة، وأيضا يزيد من فرصة الفتاة في الزواج، حيث إن الأزواج ممن عندهم هذه العادة لا يتزوجون من الأنثى غير المختونة، والأهم في هذه العادة هو ضمان البكارة، لأن بعضهم يعتقد أن الختان يحمي عفاف المرأة حتى تتزوج، وكذلك يرون أن الختان يمنع الخيانة الزوجية، حيث يجعل الزوجة لا تحتاج إلى الجنس، لأن المختونة أقل استثارة".

وبينت يسرى أن من الخطأ الشائع الاعتقاد بأن المرأة غير المختونة أكثر شعورا بالاستثارة من المختونة، والصحيح أن الاثنتين تحسان بالرغبة وبنفس القدر تماما، لأن الإحساس بالشهوة يصدر من المخ، وليس من الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة، والذي يختلف هو الشعور بالإشباع، فالمرأة المختونة لا تعرف الشعور بالشبع والارتواء، مما ينتج عنه عدم التجاوب وضعفه خلال المعاشرة الزوجية، الأمر الذي يترتب عليه الكثير من المشاكل الفسيولوجية والعصبية والنفسية.

وقالت أيضا إن ختان الإناث عملية بتر لجزء حيوي من الجهاز التناسلي للمرأة، وله وظيفة وهي الإشباع الأنثوي للجنس، وأشارت إلى أن الختان من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى تعدد الزوجات أو الطلاق أو الخيانة الزوجية، لعدم التوافق الزوجي وعدم إشباع الزوج جنسيا.

وأكدت الاختصاصية الاجتماعية أن الختان لا دخل له في العفة وصون الفتاة، تقول "العفة والشرف يحكمهما العقل وليس الجسد، لأن المحرك للرغبة الجنسية هو المخ وليس العضو التناسلي، ولا يوجد أي دليل يبين أن الفتيات المختنات أكثر شرفا من غير المختنات، فالشرف وليد التنشئة والتربية وسلوك كل شخص يعتمد على تربيته وتنشئته".

وأوضحت يسرى أن ما يشيع لدى البعض بأن المناطق الحارة تزيد من شهوة الفتاة والفتى، فيقومون بختان بناتهن حفاظا عليهن، وتزويج بناتهن وأبنائهن في سن صغيرة لهذا الاعتقاد، اعتقاد خاطئ ينم عن الجهل، لأن بلاد العالم سواء الحارة منها أو المعتدلة لا تشهد زيادة الرغبة الجنسية لدى نسائها تأثرا بالجو".

- آثار نفسية

وعن النواحي النفسية التي تؤثر على الفتاة بسبب الختان تقول اختصاصية العلاج النفسي بمستشفى السعودي الألماني بعسير الدكتورة صباح الزهار "الختان نوع من الانتهاك للأعضاء التناسلية، وقد يقود الفتاة أيضا إلى أمراض نفسية بداخلها، وكذلك إلى الهستيريا أو الهوس الجنسي، وشعور الطفلة بخيانة والديها لها، وتفقد ثقتها بنفسها وفي حبها لهم، لأنه يحدث لها صراع داخلي..، كيف يكون أقرب الناس إلى قلبها هم أنفسهم من يتسببون في آلامها، والمشاكل الجنسية التي تحدث لها بعد الزواج، وغيرها من المشاكل التي تحدث لها بسبب الختان، مما يسبب لها بعد ذلك الرغبة في الانتقام ممن سبب لها هذه الآلام، إضافة إلى أن الختان يتسبب في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والتوتر والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.