الإسماعيلي يهدر فوزًا سهلًا ويتعادل مع المصري 2/2    بالفيديو.. "تيفيز" يقود اليوفنتوس للفوز على مالمو بدوري أبطال أوربا    حاتم عزام يكشف أسرار جديدة للإفراج عن علاء عبد الفتاح    قرار وزاري يمنع نقل طلاب المدارس الخاصة إلا برغبة ولي الأمر    الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط تسيطر علي لقاء وزير الخارجية ونظيرة المالطي    عبد العزيز: تحصيل 5 قروش من كل تذكرة سينما ستجعلنا أغنى نقابة في العالم    ينتظر "الهيكلة" أو "التطوير": قلق فى ماسبيرو    الكهرباء تكشف سبب انقطاع التيار    "محلب" يلتقي وزراء العمل وأصحاب الأعمال والعمال العرب    استجواب أحمد موسى في التحريض على قتل إسراء عبد الفتاح.. الأحد    الزمالك قدم الكأس على طبق من ذهب    بدون تردد    أوغلو: تركيا تدعم جهود حل أزمة قبرص    موسكو: التصعيد الأمريكي ضدنا في الشأن الأوكراني غير منطقي    إلقاء برلماني اوكراني في القمامة    القماش : سأقدم فريقًا من الشباب هديه للكرة المصرية    "كبار العلماء" ردا على فتوى "جمعة": "تاتو الحواجب" تغيير في خلق الله    الجمع بين طوافي الإفاضة والوداع في طواف واحد بنيتين جائز    صباحي من موقع حفر القناة: الشعب "جعان" كرامة    "الأمامين والتونسي" صاحب المركز الأول لخماسي تحت 16 عاما    «القناة» يعيد الهوية لفرق الفنون الشعبية    الكهرباء: انقطاعات الأمس ظرف "استثنائي"    مياه الشرب والصرف الصحي بمحافظات القناة تتابع خط الأربعين بالسويس    الغربية تشيع جنازة اثنين من شهداء الشرطة في حادث طريق (رفح - العريش)    تكنولوجيا التوافق البيئى للنهوض بالصناعة وترشيد الطاقة    الحاويات المسرطنة تنتظر الإعدام    مصر للطيران تدير الأسواق الحرة بمطار الغردقة    هاآرتس: مخطط إسرائيلي لتهجير آلاف البدوالفلسطينيين    جوجل تدخل السوق الهندية بهاتف ذكي سعره 105 دولارات    فى «القيراطين».. مشروع للصرف الصحى أم لنشر الأمراض؟!    ننشر أسماء المرشحين لإدارة مجالس الصحف القومية    ألمانيا تستضيف أمير قطر في زيارةٍ رسمية    ضبط 85 ألف قطعة سلاح أبيض بميناء السخنة    الحكمة من نزول القرآن مفرقاً    بالصور.. محافظ سوهاج يتفقد مصنعي الخشب والأقطان بغرب طهطا    "الاقتصادية" تتسلم تقرير اتهام حمادة هلال بسرقة أغنية "أنا مين"    رئيس الزمالك: "التوأم" لن يرحل عن الزمالك    بالصور.. وزير الآثار يرد على أنباء انهيار هرم سقارة    تجميد عضوية "كريمة" بالأعلى للشئون الإسلامية بسبب إيران    واشنطن بوست: اوباما سيعلن ارسال ثلاثة آلاف عسكري لأفريقيا لمكافحة الايبولا    قرار جمهوري بتخصيص أراضي مملوكة للدولة للهيئة القومية لمياه الشرب    وزير الصحة: مصر تواجه كارثة في مجال الوقاية من فيروس" سي"    حلويات سهلة التحضير : وافل الفراولة    الاستماع لأقوال أهل الطفل القتيل على يد تشكيل عصابي بأوسيم    مفتي الجمهورية: داعش نبت شيطاني.. والأزهر يدحض الأفكار المتطرفة علمياً    للمرة الثانية .. ضبط 300 كيلو من "الكبدة الفاسدة" بمطعم حسونة بالفيوم    ''الصيادلة'' تكشف مافيا إعادة تدوير الأدوية منتهية الصلاحية في بلاغ للنائب العام    تقارير تؤكد إرتفاع في ميزانية برشلونة    فيديو .. المدريستا يعتدون علي سيارة جاريث بيل    "الصيادلة" تطالب "الصحة" بوضع ضوابط لتسجيل الأصناف الدوائية    مفتي الجمهورية يغادر إلى بيروت لحضور تنصيب نظيره اللبناني    للمرة الثانية.. العربية وبولفارا تؤجل بيع قطعة أرض لتراجع العروض المقدمة    تعرف على المهن الأكثر إدمانا للقهوة        محمد الصاوي لجمهور «الساقية»: حافظوا على البنات ولا تتحرشوا بهن    إحباط محاولة تهريب طن ونصف أدوية غير مصرح بها لليمن    بالصور.. ننشر اسماء الفائزين بجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائي    التجربة الكورية.. في النهضة التعليمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ختان المرأة - فيديو
نشر في محيط يوم 10 - 12 - 2011

عددت طبيبات واختصاصيات في المجال الاجتماعي والنفسي الأضرار الصحية والنفسية لختان البنات، وأكدن أن الفتاة المختونة تصاب عند الزواج بالبرود الجنسي، والالتهابات، وتعاني من الألم في حياتها الزوجية وعند الولادة، كما تعاني من قلة الخصوبة، ومن الناحية النفسية يتسبب الختان في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي.

تقول استشارية أمراض النساء والولادة عميدة المركز الجامعي للطالبات بجامعة الملك خالد بمدينة أبها الدكتورة منى آل مشيط "الختان يسبب البرود الجنسي للمرأة، إضافة إلى وجود ألم في العلاقة الزوجية، لأن الأعضاء الداخلية تكون مغلقة، وتغلق عليها أيضا الأعضاء الخارجية، وأكثر الحالات التي تأتي إليها حالتان، حالات خاصة بالممارسة الزوجية، وحالات خاصة بالولادة".

وبينت الدكتورة آل مشيط أن الحالات التي تأتي بسبب الألم عند العلاقة الزوجية تأتي معها شكاوى من التهابات المسالك البولية، وأيضا تأتي حالات تظهر فيها أكياس دهنية في منطقة الختان، وحالات الكيس الدهني تظهر كثيرا عند الأطفال، أما المتزوجات فيعانين من برود جنسي، وغالبيتهن يصرحن بطريقة غير مباشرة كالقول إن هناك ألماً عند العلاقة، والتهابات مكروبية نسائية أو غيرها، أما حالات الولادة فمعظمها حالات تعرضت للختان، وتحتاج المرأة في كل ولادة إلى توسيع، بعكس المرأة غير المختونة، يعمل لها توسيع في المرة الأولى فقط، والتوسيع الغرض منه إيجاد فتحة للمثانة البولية، لأن الختان دائما يغطي فتحة المثانة البولية.

وعن وجود علاج موضعي أو جراحي للفتاة المختونة قالت "توجد جراحات تجميلية لهذا الأمر، حيث يرجع للمرأة العضو المبتور، لكن لا يعود إلى شكله الطبيعي، وقد تنتهي بذلك مشكلة البرود لديها، وأغلب الحالات ترفض هذه العمليات التجميلية".

وأوضحت الدكتورة منى أن إجراء عمليات الختان للبنات بالمستشفيات ممنوع من قبل وزارة الصحة، ويوجد في مناطق وقرى تنتشر فيها هذه العادة بخلاف غيرها، وهناك مناطق غير موجود فيها، كمنطقة تهامة في عسير مثلا.

- يقلل من خصوبة المرأة

استشارية النساء والولادة الدكتورة بسمة خليل بينت أن الختان يقلل من خصوبة المرأة بعد الزواج، تقول "أوضحت دراسة أجراها باحثون أن ختان الإناث يقلل الخصوبة، وأجريت هذه الدراسة على ما يقارب 300 من النساء في السودان، حيث اتضح أن اللاتي يتعرضن لقطع بعض أعضائهن التناسلية تقل الخصوبة لديهن بنسبة خمس إلى ست مرات عن قريناتهن غير المختونات، كما أن كثيرا من عمليات الختان تسببت في قطع غشاء البكارة، وكثير من الحالات التي تأتينا من التبلد والبرود الجنسي وضعف التجاوب الجنسي يكون سببها الختان، لأن البظر والشفرتين الصغيرتين هي الأدوات التي تستثار بها المرأة جنسيا، وبإزالتها تعاني المرأة من الضعف والبرود الجنسي والألم عند الجماع، فالختان يمنع الزوج والزوجة من الوصول للمتعة المتبادلة".

- مشكلة قديمة ومعاصرة

وتقول استشارية الأطفال بمستشفى عسير المركزي الدكتورة حصة جلبان "الإحصاءات تقول إن هناك ثلاثة ملايين فتاة في 28 دولة في القارة الأفريقية تخضع لهذه العادة سنويا، كما هو الحال بالنسبة إلى آلاف الفتيات في مجتمعات المهاجرين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، أما على مستوى العالم، فهناك حوالي 155 مليون امرأة مختونة، وسبعة آلاف امرأة تختن يوميا، و90 امرأة تختن يوميا داخل أوروبا، وأعتقد أن العدد زاد الآن بزيادة المواليد، ويعني ذلك أن نحو مليوني فتاة يتعرضن للخطر بسبب ختان الإناث كل عام، أما في المملكة فنسبته قليلة تقدر ب 25% وفي مناطق معينة".

وأضافت الدكتورة جلبان أن أعلى نسبة للدول التي تمارس ختان الإناث هي مصر ومالي والسودان ثم إريتريا، وأقلها نسبة في النيجر، وعن العمر الذي تتعرض فيه الفتاة لهذه العادة قالت "تجرى هذه العملية للأطفال من 4 سنوات إلى 14 سنة، والبعض يجريها للرضع الأقل من سنة".

- أخطاء شائعة

وحللت الاختصاصية الاجتماعية بمركز دار الطب بالرياض يسرى خلاف الأسباب التي أدت إلى استمرار عادة الختان اجتماعيا فقالت "غالبية القبائل والمناطق التي مازالت تستخدم هذه العادة مع بناتهن يعتقدون أن الختان يسرع من نمو الطفلة إلى الأنوثة الكاملة، وأيضا يزيد من فرصة الفتاة في الزواج، حيث إن الأزواج ممن عندهم هذه العادة لا يتزوجون من الأنثى غير المختونة، والأهم في هذه العادة هو ضمان البكارة، لأن بعضهم يعتقد أن الختان يحمي عفاف المرأة حتى تتزوج، وكذلك يرون أن الختان يمنع الخيانة الزوجية، حيث يجعل الزوجة لا تحتاج إلى الجنس، لأن المختونة أقل استثارة".

وبينت يسرى أن من الخطأ الشائع الاعتقاد بأن المرأة غير المختونة أكثر شعورا بالاستثارة من المختونة، والصحيح أن الاثنتين تحسان بالرغبة وبنفس القدر تماما، لأن الإحساس بالشهوة يصدر من المخ، وليس من الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة، والذي يختلف هو الشعور بالإشباع، فالمرأة المختونة لا تعرف الشعور بالشبع والارتواء، مما ينتج عنه عدم التجاوب وضعفه خلال المعاشرة الزوجية، الأمر الذي يترتب عليه الكثير من المشاكل الفسيولوجية والعصبية والنفسية.

وقالت أيضا إن ختان الإناث عملية بتر لجزء حيوي من الجهاز التناسلي للمرأة، وله وظيفة وهي الإشباع الأنثوي للجنس، وأشارت إلى أن الختان من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى تعدد الزوجات أو الطلاق أو الخيانة الزوجية، لعدم التوافق الزوجي وعدم إشباع الزوج جنسيا.

وأكدت الاختصاصية الاجتماعية أن الختان لا دخل له في العفة وصون الفتاة، تقول "العفة والشرف يحكمهما العقل وليس الجسد، لأن المحرك للرغبة الجنسية هو المخ وليس العضو التناسلي، ولا يوجد أي دليل يبين أن الفتيات المختنات أكثر شرفا من غير المختنات، فالشرف وليد التنشئة والتربية وسلوك كل شخص يعتمد على تربيته وتنشئته".

وأوضحت يسرى أن ما يشيع لدى البعض بأن المناطق الحارة تزيد من شهوة الفتاة والفتى، فيقومون بختان بناتهن حفاظا عليهن، وتزويج بناتهن وأبنائهن في سن صغيرة لهذا الاعتقاد، اعتقاد خاطئ ينم عن الجهل، لأن بلاد العالم سواء الحارة منها أو المعتدلة لا تشهد زيادة الرغبة الجنسية لدى نسائها تأثرا بالجو".

- آثار نفسية

وعن النواحي النفسية التي تؤثر على الفتاة بسبب الختان تقول اختصاصية العلاج النفسي بمستشفى السعودي الألماني بعسير الدكتورة صباح الزهار "الختان نوع من الانتهاك للأعضاء التناسلية، وقد يقود الفتاة أيضا إلى أمراض نفسية بداخلها، وكذلك إلى الهستيريا أو الهوس الجنسي، وشعور الطفلة بخيانة والديها لها، وتفقد ثقتها بنفسها وفي حبها لهم، لأنه يحدث لها صراع داخلي..، كيف يكون أقرب الناس إلى قلبها هم أنفسهم من يتسببون في آلامها، والمشاكل الجنسية التي تحدث لها بعد الزواج، وغيرها من المشاكل التي تحدث لها بسبب الختان، مما يسبب لها بعد ذلك الرغبة في الانتقام ممن سبب لها هذه الآلام، إضافة إلى أن الختان يتسبب في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والتوتر والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.