«جنينة»: حاولوا إذلالي.. وهذا ما سأٌقوله لأحفادي    وزير التربية والتعليم: طرح إنشاء 30 ألف فصل جديد بتكلفة 10 مليارات جنيه    بالصور.. ختام الندوة الثقافية للتعريف بأهمية المجالس المحلية بجنوب سيناء    نائب سيساوي يؤكد: لهذه الأسباب.. "القيمة المضافة" ستفشل    "البترول": نستهدف توصيل الغاز لمليون وحدة سكنية هذا العام    محافظ الغربية ينذر الشركات المنفذة لمشروعات الصرف الصحي بسمنود بسحب العمليات    اليماني: عطل في خط برج العرب يقطع الكهرباء 4 ساعات عن مطروح والساحل الشمالي    «دي ميستورا» يجدد مطالبته لأطراف النزاع السورى بضرورة الالتزام بالهدنة في حلب    الاتحاد الإفريقي يدين هجوم «الشباب» الصومالية على مطعم في مقديشيو    ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إيطاليا إلى 291 قتيلا    سوهاج تحتل المركز الثالث بدوري تنس الطاولة للفتيات    رسميا.. بتروجت يطلب التعاقد مع حارس الأهلي    جاريث بيل وموراتا يقودان هجوم ريال مدريد أمام سيلتا فيجو    اتجاه لتأجيل مؤتمر اللجنة الأوليمبية    ضبط كيلو «حشيش» بحوزة عاطلين في البحيرة    غدًا.. محاكمة متهمى قضية "أحداث بولاق أبو العلا"    القوات الجوية تدمر 5 عربات أثناء اختراقها خط الحدود الدولية الغربية    إصابة 17 شخصا في انقلاب أتوبيس على طريق «بلبيس- العاشر»    داعية إسلامي: القسم ب "عليا الحرام من ديني" غير جائز شرعا    بالفيديو.. «الصحة»: 90% من مرضى فيروس سي يجهلون حقيقة إصابتهم    التشكيلة الرسمية لريال مدريد في مواجهة سيلتا فيغو    رحلة ترفيهية لأسر الشهداء والمصابين إلى شرم الشيخ    الجيش اليمني: تحرير تعز بات قريباً    بعد رفض البرلمان منح الثقة لحكومة الوفاق.. 3 سيناريوهات للمشهد السياسي الليبي    بعد هجوم «النمنم» من المسؤول عن التطرف.. الأزهر أم وزارة الثقافة؟    الليلة.. وزير المالية ضيف أسامة كمال على "القاهرة والناس"    تفاصيل خروج جرار عن القضبان بخط الصعيد    «الأرصاد» تحذر المسافرين من طقس غدًا    تامر حسنى يشكر السقا وشريف منير ونجوم ستار أكاديمي على حضور حفله    بالصور .. شيرين عبد الوهاب تشعل حفل مهرجان "بعلبك"    الإسكندرية.. كيف تستعيد مكانتها عاصمة ثقافية لمصر؟    أحمد جمال يستعد لبدء تسجيل ألبومه الجديد    ميناء دمياط يستقبل 4 سفن عملاقة    المفتي: أداء الحج والعمرة بالتقسيط جائز شرعًا    «كلينتون» الرسائل الإلكترونية لن تعرقل فوزي في الانتخابات    وزير الصحة: أقنعنا طفل كفر الشيخ بالعلاج على نفقة الدولة    ارتفاع جديد في سعر الدولار بالسوق السوداء    الإدارية العليا تأمر باسترداد 102 فدان للحكومة    الإسلامبولي: «صبرنا لن يطول على «عبدالعال» لحسم عضوية «الشوبكي»    وزير الثقافة يكشف حقيقة تصريحاته حول مناهح الأزهر    حريق هائل ب11 منزلا و7 رؤوس ماشية في أسيوط    السفير المصري في إيطاليا تواصل مع الطفل أحمد    حازم عبد العظيم: «خرجوا مالك عدلي»    مجلس الأمن يعتزم زيارة جوبا لإقناع سلفاكير بنشر قوة إقليمية    بعد قرار إحالتها "للتأديبية".. عزة الحناوي ل«ONA» : قرار متوقع    طريقة تحضير لسان العصفور بالروبيان اللذيذ    دواين جونسون.. الممثل الذي يتقاضى أعلى أجرًا في العالم    إرتفاع أسعار الحديد بزيادة 80 جنيه للطن الواحد    إحالة دعوى إعادة انتخابات «الجبلاية» لهيئة المفوضين    "المستأنف" ترفض الاستشكال الثاني للكاتب أحمد ناجي على حبسه عامين    وزارة التضامن :تسجيل أول حالة وفاة بين حجاج الجمعيات    إحالة عزة الحناوى للنيابة بتهمة إهانة السيسى    امرأة تؤم المصلين فى صلاة الجمعة بكوبنهاجن    الأزهر: استمارات تجنيد داعش تظهر جهل 70% من المقاتلين بتعاليم الإسلام    السلطات الأمريكية توصي بفحص حالات نقل الدم لمواجهة زيكا    كمال درويش: لم أندم على عدم شراء أبو تريكة.. والزمالك نادي القرن    «الدورة الشهرية» تُشعل غضب كريمة ضد برهامي    غرفة صناعة الدواء: وجود عقاقير فاسدة ب 600 مليون جنيه "شائعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ختان المرأة - فيديو
نشر في محيط يوم 10 - 12 - 2011

عددت طبيبات واختصاصيات في المجال الاجتماعي والنفسي الأضرار الصحية والنفسية لختان البنات، وأكدن أن الفتاة المختونة تصاب عند الزواج بالبرود الجنسي، والالتهابات، وتعاني من الألم في حياتها الزوجية وعند الولادة، كما تعاني من قلة الخصوبة، ومن الناحية النفسية يتسبب الختان في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي.

تقول استشارية أمراض النساء والولادة عميدة المركز الجامعي للطالبات بجامعة الملك خالد بمدينة أبها الدكتورة منى آل مشيط "الختان يسبب البرود الجنسي للمرأة، إضافة إلى وجود ألم في العلاقة الزوجية، لأن الأعضاء الداخلية تكون مغلقة، وتغلق عليها أيضا الأعضاء الخارجية، وأكثر الحالات التي تأتي إليها حالتان، حالات خاصة بالممارسة الزوجية، وحالات خاصة بالولادة".

وبينت الدكتورة آل مشيط أن الحالات التي تأتي بسبب الألم عند العلاقة الزوجية تأتي معها شكاوى من التهابات المسالك البولية، وأيضا تأتي حالات تظهر فيها أكياس دهنية في منطقة الختان، وحالات الكيس الدهني تظهر كثيرا عند الأطفال، أما المتزوجات فيعانين من برود جنسي، وغالبيتهن يصرحن بطريقة غير مباشرة كالقول إن هناك ألماً عند العلاقة، والتهابات مكروبية نسائية أو غيرها، أما حالات الولادة فمعظمها حالات تعرضت للختان، وتحتاج المرأة في كل ولادة إلى توسيع، بعكس المرأة غير المختونة، يعمل لها توسيع في المرة الأولى فقط، والتوسيع الغرض منه إيجاد فتحة للمثانة البولية، لأن الختان دائما يغطي فتحة المثانة البولية.

وعن وجود علاج موضعي أو جراحي للفتاة المختونة قالت "توجد جراحات تجميلية لهذا الأمر، حيث يرجع للمرأة العضو المبتور، لكن لا يعود إلى شكله الطبيعي، وقد تنتهي بذلك مشكلة البرود لديها، وأغلب الحالات ترفض هذه العمليات التجميلية".

وأوضحت الدكتورة منى أن إجراء عمليات الختان للبنات بالمستشفيات ممنوع من قبل وزارة الصحة، ويوجد في مناطق وقرى تنتشر فيها هذه العادة بخلاف غيرها، وهناك مناطق غير موجود فيها، كمنطقة تهامة في عسير مثلا.

- يقلل من خصوبة المرأة

استشارية النساء والولادة الدكتورة بسمة خليل بينت أن الختان يقلل من خصوبة المرأة بعد الزواج، تقول "أوضحت دراسة أجراها باحثون أن ختان الإناث يقلل الخصوبة، وأجريت هذه الدراسة على ما يقارب 300 من النساء في السودان، حيث اتضح أن اللاتي يتعرضن لقطع بعض أعضائهن التناسلية تقل الخصوبة لديهن بنسبة خمس إلى ست مرات عن قريناتهن غير المختونات، كما أن كثيرا من عمليات الختان تسببت في قطع غشاء البكارة، وكثير من الحالات التي تأتينا من التبلد والبرود الجنسي وضعف التجاوب الجنسي يكون سببها الختان، لأن البظر والشفرتين الصغيرتين هي الأدوات التي تستثار بها المرأة جنسيا، وبإزالتها تعاني المرأة من الضعف والبرود الجنسي والألم عند الجماع، فالختان يمنع الزوج والزوجة من الوصول للمتعة المتبادلة".

- مشكلة قديمة ومعاصرة

وتقول استشارية الأطفال بمستشفى عسير المركزي الدكتورة حصة جلبان "الإحصاءات تقول إن هناك ثلاثة ملايين فتاة في 28 دولة في القارة الأفريقية تخضع لهذه العادة سنويا، كما هو الحال بالنسبة إلى آلاف الفتيات في مجتمعات المهاجرين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، أما على مستوى العالم، فهناك حوالي 155 مليون امرأة مختونة، وسبعة آلاف امرأة تختن يوميا، و90 امرأة تختن يوميا داخل أوروبا، وأعتقد أن العدد زاد الآن بزيادة المواليد، ويعني ذلك أن نحو مليوني فتاة يتعرضن للخطر بسبب ختان الإناث كل عام، أما في المملكة فنسبته قليلة تقدر ب 25% وفي مناطق معينة".

وأضافت الدكتورة جلبان أن أعلى نسبة للدول التي تمارس ختان الإناث هي مصر ومالي والسودان ثم إريتريا، وأقلها نسبة في النيجر، وعن العمر الذي تتعرض فيه الفتاة لهذه العادة قالت "تجرى هذه العملية للأطفال من 4 سنوات إلى 14 سنة، والبعض يجريها للرضع الأقل من سنة".

- أخطاء شائعة

وحللت الاختصاصية الاجتماعية بمركز دار الطب بالرياض يسرى خلاف الأسباب التي أدت إلى استمرار عادة الختان اجتماعيا فقالت "غالبية القبائل والمناطق التي مازالت تستخدم هذه العادة مع بناتهن يعتقدون أن الختان يسرع من نمو الطفلة إلى الأنوثة الكاملة، وأيضا يزيد من فرصة الفتاة في الزواج، حيث إن الأزواج ممن عندهم هذه العادة لا يتزوجون من الأنثى غير المختونة، والأهم في هذه العادة هو ضمان البكارة، لأن بعضهم يعتقد أن الختان يحمي عفاف المرأة حتى تتزوج، وكذلك يرون أن الختان يمنع الخيانة الزوجية، حيث يجعل الزوجة لا تحتاج إلى الجنس، لأن المختونة أقل استثارة".

وبينت يسرى أن من الخطأ الشائع الاعتقاد بأن المرأة غير المختونة أكثر شعورا بالاستثارة من المختونة، والصحيح أن الاثنتين تحسان بالرغبة وبنفس القدر تماما، لأن الإحساس بالشهوة يصدر من المخ، وليس من الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة، والذي يختلف هو الشعور بالإشباع، فالمرأة المختونة لا تعرف الشعور بالشبع والارتواء، مما ينتج عنه عدم التجاوب وضعفه خلال المعاشرة الزوجية، الأمر الذي يترتب عليه الكثير من المشاكل الفسيولوجية والعصبية والنفسية.

وقالت أيضا إن ختان الإناث عملية بتر لجزء حيوي من الجهاز التناسلي للمرأة، وله وظيفة وهي الإشباع الأنثوي للجنس، وأشارت إلى أن الختان من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى تعدد الزوجات أو الطلاق أو الخيانة الزوجية، لعدم التوافق الزوجي وعدم إشباع الزوج جنسيا.

وأكدت الاختصاصية الاجتماعية أن الختان لا دخل له في العفة وصون الفتاة، تقول "العفة والشرف يحكمهما العقل وليس الجسد، لأن المحرك للرغبة الجنسية هو المخ وليس العضو التناسلي، ولا يوجد أي دليل يبين أن الفتيات المختنات أكثر شرفا من غير المختنات، فالشرف وليد التنشئة والتربية وسلوك كل شخص يعتمد على تربيته وتنشئته".

وأوضحت يسرى أن ما يشيع لدى البعض بأن المناطق الحارة تزيد من شهوة الفتاة والفتى، فيقومون بختان بناتهن حفاظا عليهن، وتزويج بناتهن وأبنائهن في سن صغيرة لهذا الاعتقاد، اعتقاد خاطئ ينم عن الجهل، لأن بلاد العالم سواء الحارة منها أو المعتدلة لا تشهد زيادة الرغبة الجنسية لدى نسائها تأثرا بالجو".

- آثار نفسية

وعن النواحي النفسية التي تؤثر على الفتاة بسبب الختان تقول اختصاصية العلاج النفسي بمستشفى السعودي الألماني بعسير الدكتورة صباح الزهار "الختان نوع من الانتهاك للأعضاء التناسلية، وقد يقود الفتاة أيضا إلى أمراض نفسية بداخلها، وكذلك إلى الهستيريا أو الهوس الجنسي، وشعور الطفلة بخيانة والديها لها، وتفقد ثقتها بنفسها وفي حبها لهم، لأنه يحدث لها صراع داخلي..، كيف يكون أقرب الناس إلى قلبها هم أنفسهم من يتسببون في آلامها، والمشاكل الجنسية التي تحدث لها بعد الزواج، وغيرها من المشاكل التي تحدث لها بسبب الختان، مما يسبب لها بعد ذلك الرغبة في الانتقام ممن سبب لها هذه الآلام، إضافة إلى أن الختان يتسبب في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والتوتر والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.