قريباً من السياسة    مسيرة مناهضة للانقلاب في "قوص" ب"قنا"    ننشر نص "رايتس ووتش" حول رواية أحد الشهود عن مذبحة رابعة    «الاستقلال» يكشف عن تحالفه الانتخابي في حضور «الجمل» و«أبو عيطة» الأحد    بالفيديو..القومي لتنظيم الاتصالات: انقطاع التيار الكهربائي يؤثر في الاتصالات    نهار    بالصور.. وبالفيديو .. البطلة الذهبية سارة سمير غنت باعلى صوت بلادى بلادى    تأجيل محاكمة 188 ب"مذبحة كرداسة " لجلسة 31 أغسطس    الأخوان يشعلون النار بسيارة شرطة ببولاق الدكرور    شكوك حول مشاركة روبن مع بايرن ميونيخ في افتتاح الدوري الألماني    الدروس العشرة المستخلصة من مونديال البرازيل    محافظ المنوفية يتدخل لحل أزمة إضراب عمال «السيراميكا الدولية» منذ 12 يوم    فيديو| التجار يهاجمون وزيرالتموين لنقص السلع    بحث التعاون المصري الإثيوبي في مجال الملاحة الجوية    إنشاء 7 آلاف وحدة سكنية لمحدودي الدخل بالقليوبية    الإصلاح والتنمية يبدي اعتراضه علي قانون الضريبة العقارية    النقابة: عرقلة "حافز الأطباء" يعصف بهيبة الدولة    وزير الآثار: استعدنا 900 قطعة سُرقت من متحف ملوى ب"المنيا"وزير الآثار: استعدنا 900 قطعة سُرقت من متحف ملوى ب"المنيا"    العناني: جراءات مشددة لتامين حفل تامر حسني    عالم أوبئة روسي: خفافيش الفاكهة هي مصدر مرض «إيبولا»    بالفيديو- ميدو : فتحي «مضحكش» علي الأهلي وأنصح صلاح بالرحيل لنيوكاسل    من الهلال للزمالك: الثأر مطلبنا ..!!    إصابة ضابط و5 جندود في تبادل لإطلاق النار بالقليوبية    نكشف كواليس أزمة «التعليم» فى تغيير ترتيب الأول على مكفوفي «الثانوية»    حماس: سياسة الاغتيالات فشلت في إضعاف المقاومة وتوفير الأمن للإسرائيليين    مفاجأة.. «أوباما» علم بتهديد «داعش» بذبح الصحفي الأمريكي 13 أغسطس    الرئيس الإيراني يؤكد ضرورة تحويل النفط إلي ثروة انتاجية    مصدر عسكري سوري ينفي نجاح «داعش» في السيطرة على مطار الطبقة العسكري    أحمد داود أوغلو يتولى رئاسة وزراء تركيا    وزير التعليم: الرئيس شدد على تحسين أحوال المدرس باعتباره الركيزة الأساسية    ماتيراتزى يجدد عداوته لزيدان بتحدى "دلو الثلج"    النائب العام يأمر بالتحقيق مع مديري صفحة «حركة المقاومة الشعبية»    القبض على صاحب مطبعة يطبع «شعارات الشرطة» على التيشرتات بالقليوبية    بدء محاكمة 188 متهمًا في "مذبحة كرداسة"    سارة أبو فاشا تشارك في المهرجان الأمريكي «الموسيقى والأفلام المستقلة»    بالصور .. ختام فعاليات مؤتمر البيئة الدولي الثاني لجامعة جنوب الوادي    "مين بيحب مصر" تنظم قافلة طبية إلى "سكان القبور" السبت المقبل    بالصور .. ندوة عن التوعية البيئية بالفيوم    رسمياً - برشلونة يبدأ لعبة القانون بضم "دوجلاس" وإعارته    رسالة    بالصور.. نكشف حقيقة حج التونسيون    إسرائيل تستدعي 10 آلاف من جنود الاحتياط    صحابة الرسول    وزير الصحة يناقش تطبيق قرار علاج مرضى الطوارئ مجانا    وفاة فنان شهير عن عمر يناهز 70 عاما    بالفيديو والصور..السر وراء راية «داعش» وعلاقتها باسطنبول    الجامعة العربية تدين مقتل «داعش» للصحفي الأمريكي    رسالة الدكتور على جمعة ل"داعش"    دراسة: مستخدمو وسائل النقل العام أكثر صحة من قائدى السيارات الخاصة    تعليق خيري رمضان علي زواج صافيناز    "النقل العام": 600 ألف جنيه تكلفة وحدة الغسيل الكلوي بمستشفى الهيئة    الذهب يهبط لأدنى مستوى في اسبوعين مع صعود الدولار    محكمة سعودية تقضي بسجن 18 شخصا أدانتهم بالتورط في هجمات إرهابية    محافظ المنيا: نحتاج إلى تعلم قيم الانضباط من الشعب الياباني    شهداء غزة الجدد.. مقتل تكفيريين بسيناء.. مشروع قناة السويس.. فشل أمريكا.. مكافأة واشنطن.. بنشرة السادسة    نتائج متوازنة في الجولة الثانية للدوري التونسي    هانى شاكر يحيى حفلات دعما ل «تحيا مصر»    على الطريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ختان المرأة - فيديو
نشر في محيط يوم 10 - 12 - 2011

عددت طبيبات واختصاصيات في المجال الاجتماعي والنفسي الأضرار الصحية والنفسية لختان البنات، وأكدن أن الفتاة المختونة تصاب عند الزواج بالبرود الجنسي، والالتهابات، وتعاني من الألم في حياتها الزوجية وعند الولادة، كما تعاني من قلة الخصوبة، ومن الناحية النفسية يتسبب الختان في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي.

تقول استشارية أمراض النساء والولادة عميدة المركز الجامعي للطالبات بجامعة الملك خالد بمدينة أبها الدكتورة منى آل مشيط "الختان يسبب البرود الجنسي للمرأة، إضافة إلى وجود ألم في العلاقة الزوجية، لأن الأعضاء الداخلية تكون مغلقة، وتغلق عليها أيضا الأعضاء الخارجية، وأكثر الحالات التي تأتي إليها حالتان، حالات خاصة بالممارسة الزوجية، وحالات خاصة بالولادة".

وبينت الدكتورة آل مشيط أن الحالات التي تأتي بسبب الألم عند العلاقة الزوجية تأتي معها شكاوى من التهابات المسالك البولية، وأيضا تأتي حالات تظهر فيها أكياس دهنية في منطقة الختان، وحالات الكيس الدهني تظهر كثيرا عند الأطفال، أما المتزوجات فيعانين من برود جنسي، وغالبيتهن يصرحن بطريقة غير مباشرة كالقول إن هناك ألماً عند العلاقة، والتهابات مكروبية نسائية أو غيرها، أما حالات الولادة فمعظمها حالات تعرضت للختان، وتحتاج المرأة في كل ولادة إلى توسيع، بعكس المرأة غير المختونة، يعمل لها توسيع في المرة الأولى فقط، والتوسيع الغرض منه إيجاد فتحة للمثانة البولية، لأن الختان دائما يغطي فتحة المثانة البولية.

وعن وجود علاج موضعي أو جراحي للفتاة المختونة قالت "توجد جراحات تجميلية لهذا الأمر، حيث يرجع للمرأة العضو المبتور، لكن لا يعود إلى شكله الطبيعي، وقد تنتهي بذلك مشكلة البرود لديها، وأغلب الحالات ترفض هذه العمليات التجميلية".

وأوضحت الدكتورة منى أن إجراء عمليات الختان للبنات بالمستشفيات ممنوع من قبل وزارة الصحة، ويوجد في مناطق وقرى تنتشر فيها هذه العادة بخلاف غيرها، وهناك مناطق غير موجود فيها، كمنطقة تهامة في عسير مثلا.

- يقلل من خصوبة المرأة

استشارية النساء والولادة الدكتورة بسمة خليل بينت أن الختان يقلل من خصوبة المرأة بعد الزواج، تقول "أوضحت دراسة أجراها باحثون أن ختان الإناث يقلل الخصوبة، وأجريت هذه الدراسة على ما يقارب 300 من النساء في السودان، حيث اتضح أن اللاتي يتعرضن لقطع بعض أعضائهن التناسلية تقل الخصوبة لديهن بنسبة خمس إلى ست مرات عن قريناتهن غير المختونات، كما أن كثيرا من عمليات الختان تسببت في قطع غشاء البكارة، وكثير من الحالات التي تأتينا من التبلد والبرود الجنسي وضعف التجاوب الجنسي يكون سببها الختان، لأن البظر والشفرتين الصغيرتين هي الأدوات التي تستثار بها المرأة جنسيا، وبإزالتها تعاني المرأة من الضعف والبرود الجنسي والألم عند الجماع، فالختان يمنع الزوج والزوجة من الوصول للمتعة المتبادلة".

- مشكلة قديمة ومعاصرة

وتقول استشارية الأطفال بمستشفى عسير المركزي الدكتورة حصة جلبان "الإحصاءات تقول إن هناك ثلاثة ملايين فتاة في 28 دولة في القارة الأفريقية تخضع لهذه العادة سنويا، كما هو الحال بالنسبة إلى آلاف الفتيات في مجتمعات المهاجرين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، أما على مستوى العالم، فهناك حوالي 155 مليون امرأة مختونة، وسبعة آلاف امرأة تختن يوميا، و90 امرأة تختن يوميا داخل أوروبا، وأعتقد أن العدد زاد الآن بزيادة المواليد، ويعني ذلك أن نحو مليوني فتاة يتعرضن للخطر بسبب ختان الإناث كل عام، أما في المملكة فنسبته قليلة تقدر ب 25% وفي مناطق معينة".

وأضافت الدكتورة جلبان أن أعلى نسبة للدول التي تمارس ختان الإناث هي مصر ومالي والسودان ثم إريتريا، وأقلها نسبة في النيجر، وعن العمر الذي تتعرض فيه الفتاة لهذه العادة قالت "تجرى هذه العملية للأطفال من 4 سنوات إلى 14 سنة، والبعض يجريها للرضع الأقل من سنة".

- أخطاء شائعة

وحللت الاختصاصية الاجتماعية بمركز دار الطب بالرياض يسرى خلاف الأسباب التي أدت إلى استمرار عادة الختان اجتماعيا فقالت "غالبية القبائل والمناطق التي مازالت تستخدم هذه العادة مع بناتهن يعتقدون أن الختان يسرع من نمو الطفلة إلى الأنوثة الكاملة، وأيضا يزيد من فرصة الفتاة في الزواج، حيث إن الأزواج ممن عندهم هذه العادة لا يتزوجون من الأنثى غير المختونة، والأهم في هذه العادة هو ضمان البكارة، لأن بعضهم يعتقد أن الختان يحمي عفاف المرأة حتى تتزوج، وكذلك يرون أن الختان يمنع الخيانة الزوجية، حيث يجعل الزوجة لا تحتاج إلى الجنس، لأن المختونة أقل استثارة".

وبينت يسرى أن من الخطأ الشائع الاعتقاد بأن المرأة غير المختونة أكثر شعورا بالاستثارة من المختونة، والصحيح أن الاثنتين تحسان بالرغبة وبنفس القدر تماما، لأن الإحساس بالشهوة يصدر من المخ، وليس من الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة، والذي يختلف هو الشعور بالإشباع، فالمرأة المختونة لا تعرف الشعور بالشبع والارتواء، مما ينتج عنه عدم التجاوب وضعفه خلال المعاشرة الزوجية، الأمر الذي يترتب عليه الكثير من المشاكل الفسيولوجية والعصبية والنفسية.

وقالت أيضا إن ختان الإناث عملية بتر لجزء حيوي من الجهاز التناسلي للمرأة، وله وظيفة وهي الإشباع الأنثوي للجنس، وأشارت إلى أن الختان من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى تعدد الزوجات أو الطلاق أو الخيانة الزوجية، لعدم التوافق الزوجي وعدم إشباع الزوج جنسيا.

وأكدت الاختصاصية الاجتماعية أن الختان لا دخل له في العفة وصون الفتاة، تقول "العفة والشرف يحكمهما العقل وليس الجسد، لأن المحرك للرغبة الجنسية هو المخ وليس العضو التناسلي، ولا يوجد أي دليل يبين أن الفتيات المختنات أكثر شرفا من غير المختنات، فالشرف وليد التنشئة والتربية وسلوك كل شخص يعتمد على تربيته وتنشئته".

وأوضحت يسرى أن ما يشيع لدى البعض بأن المناطق الحارة تزيد من شهوة الفتاة والفتى، فيقومون بختان بناتهن حفاظا عليهن، وتزويج بناتهن وأبنائهن في سن صغيرة لهذا الاعتقاد، اعتقاد خاطئ ينم عن الجهل، لأن بلاد العالم سواء الحارة منها أو المعتدلة لا تشهد زيادة الرغبة الجنسية لدى نسائها تأثرا بالجو".

- آثار نفسية

وعن النواحي النفسية التي تؤثر على الفتاة بسبب الختان تقول اختصاصية العلاج النفسي بمستشفى السعودي الألماني بعسير الدكتورة صباح الزهار "الختان نوع من الانتهاك للأعضاء التناسلية، وقد يقود الفتاة أيضا إلى أمراض نفسية بداخلها، وكذلك إلى الهستيريا أو الهوس الجنسي، وشعور الطفلة بخيانة والديها لها، وتفقد ثقتها بنفسها وفي حبها لهم، لأنه يحدث لها صراع داخلي..، كيف يكون أقرب الناس إلى قلبها هم أنفسهم من يتسببون في آلامها، والمشاكل الجنسية التي تحدث لها بعد الزواج، وغيرها من المشاكل التي تحدث لها بسبب الختان، مما يسبب لها بعد ذلك الرغبة في الانتقام ممن سبب لها هذه الآلام، إضافة إلى أن الختان يتسبب في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والتوتر والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.