ممدوح عباس يفتح النار.. اشتريت الشناوى بمليون جنيه ومرتضى منصور دفع 6 ملايين جنيه كاش.. والاستغناء عن عبد الواحد السيد "إهانة".. ومصدوم فى حازم إمام    10 أغسطس عمومية "الدولية للأسمدة" لإلغاء قرارات عموميتين سابقتين    "التموين" تعدل اليوم مواعيد عمل المخابز لضمان توافر الخبز للمواطنين.. وتقرر زيادة حصص الدقيق وأسطوانات البوتاجاز بالمحافظات.. وخالد حنفى: خطوط ساخنة لتلقى الشكاوى.. و40 سلعة بالبطاقات الشهر المقبل    ارتفاع إشغالات المنتجعات المصرية إلى نحو 100% خلال عيد الفطر    احتفالا بعيد الفطر شباب المهندسين ينصبون " منصة غنائية "    استشهاد فتاة بمدنية نصر واعتقال شقيقتها "عيدية" الانقلاب للمصريين    بالفيديو.. "السيسي" يقبل رأس الحاجة زينب.. والمتبرعة لصالح صندوق "تحيا مصر" تدعو له ولمصر    أهالي اشمنت بني سويف: "لما هيحكمهم شاويش.. كل حاجه هتبقى مفيش"    السيد البدوي: جماعات العنف ستشارك بالانتخابات البرلمانية    أبو هشيمة يهنئ المصريين بعيد الفطر    "الدابودية" و"الهلايل" يؤدون صلاة العيد فى ساحة واحدة بأسوان    فى عيد الفطر لا نملك إلا الدعاء.. اللهم استجب    استشارى جهاز هضمى يقدم وصفة للتخلص من سموم الفسيخ والرنجة    بالصور.. "السبكى" يجمع ياسمين عبد العزيز نجمة "جوازة ميرى" مع أبطال "الحرب العالمية الثالثة" فى حفل خاص بمكتبه.. والفنانون يتبادلون التهنئة بالعيد وبعرض الفيلمين.. وينهون اللقاء ب"السليفى"    الأمن ينتشر في حديقة الأندلس لتأمين احتفالات العيد    محافظ جنوب سيناء يوزع الحلوى على الأطفال والمرضى عقب صلاة العيد    مصرع رجل "داعش" بالاسماعيلية    مدير شرطة الكهرباء: ضبط 1038 قضية سرقة تيار فى 24 ساعة    مساعد وزير الداخلية: فئة المعفو عنهم تشمل المحكوم عليهم بالمؤبد وب15 عاما ومن قضى نصف المدة    إصابة ضابط ومجند أثناء فض اشتباكات بين الإخوان والأهالى بالإسكندرية    انقلاب سيارة أعلى كوبرى أكتوبر.. وإغلاق ميدانى رابعة والتحرير    مصدر عسكري: وقف إسرائيل لإطلاق النار في غزة "غير محدود"    "أبو مازن": الحل بحوار فلسطيني إسرائيلي في القاهرة.. لإنهاء الأزمة    الصين: مسلمون متطرفون من شينجيانغ سافروا إلى الشرق الأوسط    اليابان تدعو "مجموعة السبع الكبرى" لإجراء تحقيق منسق بشأن طائرة ماليزيا    القسام: قتلنا 91 ضابطًاً وجنديًا إسرائيليا منذ بدء الحرب على غزة    إسرائيل تقمع مسيرة قرب رام الله تضامنا مع غزة عق صلاة العيد    ليفربول يضم المدافع الكرواتي لوفرين من ساوثامبتون    إصابة طبيب ثالث يعمل على احتواء انتشار مرض الإيبولا في ليبيريا    الرئيس الأمريكي يهنئ العالم الإسلامي بعيد الفطر    الأكل يوم الفطر قبل الخروج    "درة" تفاجئ جمهورها بصورة لها في مرحلة الدراسة الابتدائية    إمام "المراغى" بحلوان يدعو إلى نبذ العنف    تحليل الهيموجلوبين السكري يحدد مدي التحكم في المرض خلال 3 شهور    اشتباكات بالحجارة والخرطوش بين إخوانيين والاهالى بالطالبية    محمد فؤاد.. يعنى إيه كلمة نجم؟! يا "فؤش"    المئات يتوافدون على مسجد النور بالعباسية لصلاة العيد    السيسي ومحلب والطيب يؤدون صلاة العيد في مسجد «القوات الجوية»    طوارئ بالري للحفاظ على المناسيب بمحطات مياه الشرب    مفهوم الجاهلية والحاكمية فى العدد الجديد من سلسلة "مراصد"    مدرب مازيمبي: "نقطة" الزمالك خطوة للبطولة.. وأبناء ميدو رائعون    إكرامى :لاعبو الأهلي الجدد أبرز مكاسب مباراة سيوسبورت    ليبيريا تغلق معابرها الحدودية وتفرض قيودا على التجمعات للحد من انتشار الإيبولا    «الزعيم».. صانع البهجة الذي لا تهزه الثورات    ميدو: "كنت هلاعب الشناوى فى الهجوم لو خالد قمر اتصاب"    صافرة نهاية الزمالك ومازيمبى تعلن انتهاء مشوار 27 عاما تحكيميا ل"حيمودى"    New note 10.1 Samsung 2014 edition    ننشر تفاصيل عملية استهداف قيادى"بيت المقدس" فى الإسماعيلية    من مظاهر احتفال الأطفال بعيد الفطر بمصر    مشروب يتسبب فى تسمم الكبد    توابع تعادل الزمالك مع مازيمبي الاتجاه لاقالة ' ميدو'    عادل إمام ويسرا ورامز جلال وسامح حسين وتامر حسني وأحمد السقا ووفاء الكيلاني نجوم عيد الفطر على شاشة MB» MASک    فرنسا تناشد رعاياها مغادرة الاراضى الليبية    اتحاد الكرة يطالب برعاية وزير الرياضة للمنتخب.. و4 أغسطس آخر موعد للعروض الفنية لرعاية الجبلاية    هانى شاكر وهند صبرى وبشرى نجوم العيد على إذاعة الشرق الأوسط    السيسى: نستكمل بناء مؤسسات الدولة الديمقراطية    310 ملايين جنيه منحة الاتحاد الاوروبى لمشروعات استثمارية لوجيستية    محلب: الحلم تحول إلىحقيقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ختان المرأة - فيديو
نشر في محيط يوم 10 - 12 - 2011

عددت طبيبات واختصاصيات في المجال الاجتماعي والنفسي الأضرار الصحية والنفسية لختان البنات، وأكدن أن الفتاة المختونة تصاب عند الزواج بالبرود الجنسي، والالتهابات، وتعاني من الألم في حياتها الزوجية وعند الولادة، كما تعاني من قلة الخصوبة، ومن الناحية النفسية يتسبب الختان في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي.

تقول استشارية أمراض النساء والولادة عميدة المركز الجامعي للطالبات بجامعة الملك خالد بمدينة أبها الدكتورة منى آل مشيط "الختان يسبب البرود الجنسي للمرأة، إضافة إلى وجود ألم في العلاقة الزوجية، لأن الأعضاء الداخلية تكون مغلقة، وتغلق عليها أيضا الأعضاء الخارجية، وأكثر الحالات التي تأتي إليها حالتان، حالات خاصة بالممارسة الزوجية، وحالات خاصة بالولادة".

وبينت الدكتورة آل مشيط أن الحالات التي تأتي بسبب الألم عند العلاقة الزوجية تأتي معها شكاوى من التهابات المسالك البولية، وأيضا تأتي حالات تظهر فيها أكياس دهنية في منطقة الختان، وحالات الكيس الدهني تظهر كثيرا عند الأطفال، أما المتزوجات فيعانين من برود جنسي، وغالبيتهن يصرحن بطريقة غير مباشرة كالقول إن هناك ألماً عند العلاقة، والتهابات مكروبية نسائية أو غيرها، أما حالات الولادة فمعظمها حالات تعرضت للختان، وتحتاج المرأة في كل ولادة إلى توسيع، بعكس المرأة غير المختونة، يعمل لها توسيع في المرة الأولى فقط، والتوسيع الغرض منه إيجاد فتحة للمثانة البولية، لأن الختان دائما يغطي فتحة المثانة البولية.

وعن وجود علاج موضعي أو جراحي للفتاة المختونة قالت "توجد جراحات تجميلية لهذا الأمر، حيث يرجع للمرأة العضو المبتور، لكن لا يعود إلى شكله الطبيعي، وقد تنتهي بذلك مشكلة البرود لديها، وأغلب الحالات ترفض هذه العمليات التجميلية".

وأوضحت الدكتورة منى أن إجراء عمليات الختان للبنات بالمستشفيات ممنوع من قبل وزارة الصحة، ويوجد في مناطق وقرى تنتشر فيها هذه العادة بخلاف غيرها، وهناك مناطق غير موجود فيها، كمنطقة تهامة في عسير مثلا.

- يقلل من خصوبة المرأة

استشارية النساء والولادة الدكتورة بسمة خليل بينت أن الختان يقلل من خصوبة المرأة بعد الزواج، تقول "أوضحت دراسة أجراها باحثون أن ختان الإناث يقلل الخصوبة، وأجريت هذه الدراسة على ما يقارب 300 من النساء في السودان، حيث اتضح أن اللاتي يتعرضن لقطع بعض أعضائهن التناسلية تقل الخصوبة لديهن بنسبة خمس إلى ست مرات عن قريناتهن غير المختونات، كما أن كثيرا من عمليات الختان تسببت في قطع غشاء البكارة، وكثير من الحالات التي تأتينا من التبلد والبرود الجنسي وضعف التجاوب الجنسي يكون سببها الختان، لأن البظر والشفرتين الصغيرتين هي الأدوات التي تستثار بها المرأة جنسيا، وبإزالتها تعاني المرأة من الضعف والبرود الجنسي والألم عند الجماع، فالختان يمنع الزوج والزوجة من الوصول للمتعة المتبادلة".

- مشكلة قديمة ومعاصرة

وتقول استشارية الأطفال بمستشفى عسير المركزي الدكتورة حصة جلبان "الإحصاءات تقول إن هناك ثلاثة ملايين فتاة في 28 دولة في القارة الأفريقية تخضع لهذه العادة سنويا، كما هو الحال بالنسبة إلى آلاف الفتيات في مجتمعات المهاجرين في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، أما على مستوى العالم، فهناك حوالي 155 مليون امرأة مختونة، وسبعة آلاف امرأة تختن يوميا، و90 امرأة تختن يوميا داخل أوروبا، وأعتقد أن العدد زاد الآن بزيادة المواليد، ويعني ذلك أن نحو مليوني فتاة يتعرضن للخطر بسبب ختان الإناث كل عام، أما في المملكة فنسبته قليلة تقدر ب 25% وفي مناطق معينة".

وأضافت الدكتورة جلبان أن أعلى نسبة للدول التي تمارس ختان الإناث هي مصر ومالي والسودان ثم إريتريا، وأقلها نسبة في النيجر، وعن العمر الذي تتعرض فيه الفتاة لهذه العادة قالت "تجرى هذه العملية للأطفال من 4 سنوات إلى 14 سنة، والبعض يجريها للرضع الأقل من سنة".

- أخطاء شائعة

وحللت الاختصاصية الاجتماعية بمركز دار الطب بالرياض يسرى خلاف الأسباب التي أدت إلى استمرار عادة الختان اجتماعيا فقالت "غالبية القبائل والمناطق التي مازالت تستخدم هذه العادة مع بناتهن يعتقدون أن الختان يسرع من نمو الطفلة إلى الأنوثة الكاملة، وأيضا يزيد من فرصة الفتاة في الزواج، حيث إن الأزواج ممن عندهم هذه العادة لا يتزوجون من الأنثى غير المختونة، والأهم في هذه العادة هو ضمان البكارة، لأن بعضهم يعتقد أن الختان يحمي عفاف المرأة حتى تتزوج، وكذلك يرون أن الختان يمنع الخيانة الزوجية، حيث يجعل الزوجة لا تحتاج إلى الجنس، لأن المختونة أقل استثارة".

وبينت يسرى أن من الخطأ الشائع الاعتقاد بأن المرأة غير المختونة أكثر شعورا بالاستثارة من المختونة، والصحيح أن الاثنتين تحسان بالرغبة وبنفس القدر تماما، لأن الإحساس بالشهوة يصدر من المخ، وليس من الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة، والذي يختلف هو الشعور بالإشباع، فالمرأة المختونة لا تعرف الشعور بالشبع والارتواء، مما ينتج عنه عدم التجاوب وضعفه خلال المعاشرة الزوجية، الأمر الذي يترتب عليه الكثير من المشاكل الفسيولوجية والعصبية والنفسية.

وقالت أيضا إن ختان الإناث عملية بتر لجزء حيوي من الجهاز التناسلي للمرأة، وله وظيفة وهي الإشباع الأنثوي للجنس، وأشارت إلى أن الختان من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى تعدد الزوجات أو الطلاق أو الخيانة الزوجية، لعدم التوافق الزوجي وعدم إشباع الزوج جنسيا.

وأكدت الاختصاصية الاجتماعية أن الختان لا دخل له في العفة وصون الفتاة، تقول "العفة والشرف يحكمهما العقل وليس الجسد، لأن المحرك للرغبة الجنسية هو المخ وليس العضو التناسلي، ولا يوجد أي دليل يبين أن الفتيات المختنات أكثر شرفا من غير المختنات، فالشرف وليد التنشئة والتربية وسلوك كل شخص يعتمد على تربيته وتنشئته".

وأوضحت يسرى أن ما يشيع لدى البعض بأن المناطق الحارة تزيد من شهوة الفتاة والفتى، فيقومون بختان بناتهن حفاظا عليهن، وتزويج بناتهن وأبنائهن في سن صغيرة لهذا الاعتقاد، اعتقاد خاطئ ينم عن الجهل، لأن بلاد العالم سواء الحارة منها أو المعتدلة لا تشهد زيادة الرغبة الجنسية لدى نسائها تأثرا بالجو".

- آثار نفسية

وعن النواحي النفسية التي تؤثر على الفتاة بسبب الختان تقول اختصاصية العلاج النفسي بمستشفى السعودي الألماني بعسير الدكتورة صباح الزهار "الختان نوع من الانتهاك للأعضاء التناسلية، وقد يقود الفتاة أيضا إلى أمراض نفسية بداخلها، وكذلك إلى الهستيريا أو الهوس الجنسي، وشعور الطفلة بخيانة والديها لها، وتفقد ثقتها بنفسها وفي حبها لهم، لأنه يحدث لها صراع داخلي..، كيف يكون أقرب الناس إلى قلبها هم أنفسهم من يتسببون في آلامها، والمشاكل الجنسية التي تحدث لها بعد الزواج، وغيرها من المشاكل التي تحدث لها بسبب الختان، مما يسبب لها بعد ذلك الرغبة في الانتقام ممن سبب لها هذه الآلام، إضافة إلى أن الختان يتسبب في حدوث حالات من الإحباط والاكتئاب والتوتر والقلق واضطرابات النوم ومشاكل في الجهاز التناسلي كالتبول اللاإرادي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.