5 وزراء يفتتحون مؤتمر «تجديد الخطاب الديني» اليوم    أسعار النفط ترتفع نتيجة زيادة الطلب في آسيا والولايات المتحدة    اليوم.. وزير الصناعة والتجارة يلتقي وفد الشركات الروسية    اليوم.. وزير السياحة يبدأ جولة أوربية    سفير مصر لدى ألمانيا: برلين تتأهب لاستقبال السيسي    فجر السعيد: تأجيل مؤتمر القبائل الليبية في القاهرة لتأخر وصول زعمائها    إصابة 7 مدنيين بالسعودية في غارات علي قري حدودية مع اليمن    خبير عسكري: الربيع العربي "مظلم" وأمريكا والغرب يقودون مؤامرة صهيونية ضد الأمة العربية والإسلامية    حملات ل«أمن القاهرة» تضبط 3 هاربين من السجون    محافظ المنيا يهنيء أوائل الشهادة الابتدائية ب«التليفون»    تفاصيل حريق مدرسة «صلاح سالم» بالجيزة.. انفجار «محول كهرباء» وراء الكارثة.. «الحماية المدنية» تدفع ب 3 سيارات إطفاء لمنع امتداد النيران إلى المنازل المجاورة.. والسيطرة على الحريق دون خسائر في الأرواح    "الأرصاد": طقس اليوم شديد الحرارة في أغلب محافظات مصر    أمن مطروح يحبط محاولة تسلل 103 أشخاص بينهم سوداني إلى ليبيا    اليوم.. النطق بالحكم على المتهمين بقتل هبة العيوطي    بيان مفاجئ لطلاب عين شمس بشأن الثأر لزميلهم إسلام عطيتو    "داعش" يقترب من اقتحام "دمشق"    استئناف نظر دعوى بعدم تدخل الحكومة في الانتخابات الرياضية وإلغاء بند ال8 سنوات    ضياء السيد: قرار سحب الشارة من قائد الأهلي "متسرع"    الإسماعيلي يستأنف تدريباته استعدادًا للجونة    الزمالك يُحدد 76 مليون جنيه لبيع "باسم مرسى" فى الخليج    وفاة الممثلة الكوميدية آن ميرا عن 85 عاما    ورشة للمناظير الجراحية فى مؤتمر النساء والتوليد بطب القناة 27 - 29 مايو    الاختبار الطبي يحدد مصير "طلبة" من مباراة الزمالك والشرطة    وزير التموين ل"حمودة": الحكومة بذلت مجهودا كبيرا لمواجهة ارتفاع الأسعار قبل شهر رمضان    صحة الشرقية: أهالى مصابين اشتباكات فاقوس اعتدوا على أطباء المستشفى    بالصور.. جنات تحيى حفل مستشفى 57357 بحضور إلهام شاهين ومحمود قابيل ورحيم    الجمعة.. «آرتس مارت» تفتتح أول دورة ل «آرت فاير القاهرة»    ضبط ورشة لتصنيع الاسلحة داخل منزل عاطل بالمنيا    الحالة الصحية ل"عمر الشريف" حرجة وخطيرة    أولاند يوجه التهنئة للنجوم الفرنسيين الفائزين في مهرجان «كان» السينمائي    فوز ايمانويل بيركوت وروني مارا بجائزة أفضل ممثلة مناصفة في مهرجان "كان"    بالصور.. لايف تيم تحيي حفل بمستشفي 57357    أندريه دودا يطيح بالرئيس البولندي في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية    عفروتو بالإسماعيلي لمدة 4 مواسم إعتبار من الموسم المقبل    "صحافة القاهرة": وفد من "القومى لحقوق الإنسان" يزور طرة اليوم.. تفاصيل اتفاق رؤساء الأركان على قوة عربية مشتركة.. العجاتى: تسلمت مستندات "قوانين الانتخابات".. القوى العاملة: 60 ألف محضر لمنشآت مخالفة    أحمد مجاهد يفتتح الدورة الثانية لمعرض الكتاب الدولي في مطروح    صحيفة: حزب إثيوبيا الحاكم واثق من الفوز بالانتخابات مع غياب معارضة حقيقية    عماد متعب: صورتي مع "مبارك" تشرفني.. والناس تكره نجاح زواجي    بالصور ..82 % نسبة النجاح في الشهادة الأبتدائية بكفرالشيخ    المنصورة يواجه غزل المحلة في مواجهة نارية بالترقي    12 شركة اسكتلندية توقع اتفاقيات مع مصر في مجال الطاقة    إيمان السيد "حشرية" فى "يوميات زوجة مفروسة"    الحريري: الدفاع عن لبنان ليس مسؤولية حزب الله    بعد أردوغان وأوباما.. "سهام الأخونة" تصل برلين    نادر بكار يكشف موقف حزب النور من الاحتفالات بثورة 30 يونيو    تنمية مهارات ذوى الاحتياجات الخاصة ودمجهم فى المجتمع    بدء قبول طلبات تعيين 5 آلاف معاق من غد    رؤساء الأركان العرب يدرسون مهام القوة المشتركة    إنعاش ذاكرة الخير!!    في ظلال القرآن العظيم    عرق العمال    فى الدورة التدريبية لتجديد الخطاب الدينى بالجامع الأزهر    الأوقاف والإفتاء والصوفية يحذرون من دعاة الطائفية    العمال يرحبون بمد الدورة النقابية    دفعة جديدة بالمدارس الثانوية العسكرية للتمريض    مستشارك الطبي    في مؤتمر عالمي بالعين السخنة    الأطباء قبل دخول الموجة الحارة:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.