توريد أكثر من 48 ألف طن من القمح للصوامع والشون بالغربية    الدفاع الروسية : تمديد الهدنة في حلب لمدة 3 أيام بدءا من اليوم    سقوط قذيفة أطلقت من غزة على عسقلان    أكثر من 50 مقبرة جماعية فى العراق فى مناطق كانت تحت سيطرة المتطرفين    حسام حسن: «أنا السبب فى فوز الزمالك بالدورى»    إحباط محاولة 14 شخصا الهجرة غير الشرعية إلى إيطاليا    اليوم.. أولى جلسات محاكمة 8 متهمين ب"تنظيم ولاية القاهرة"    نادية الجندي وصابرين وشوبير يهنئون السبكي بحفل نجله (صور)    فيديو.. خبير يفجر مفاجأة جديدة بشأن أزمة سد النهضة    جورج إسحاق: «الداخلية بتخرجنا من أزمة للتانية»    إعلامى يطلق حملة «مروحة لكل مواطن غير قادر»    رئيس وزراء فرنسا يهنيء صادق خان بفوزه برئاسة بلدية لندن    محافظ أسوان يستقبل جثامين ضحايا المصريين فى ليبيا    جمارك مطار برج العرب تحبط محاولتي تهريب كمية من النقد المصري    الزمالك يستهدف أسهل طريق لمواصلة لمطاردة الأهلي    «ماكليش»: حزين لرحيلى من الزمالك    فيديو.. مكرم محمد أحمد لمذيع «القاهرة والناس»: «انت مقعدني صنم»    بالفيديو| "أزمة قلبية" مفاجئة تُنهي حياة لاعب دينامو بوخارست الروماني    صلاح منتصر: شهوة القوة وراء اقتحام "الصحفيين"    وزير الخارجية الأسبق: فوجئت بتوقيع اتفاقية جزيتي «تيران وصنافير»    وزير الأوقاف يطالب بالتصدي للمواقع والصفحات المشبوهة بالقانون والمواجهة الفكرية    المرور المركزى يضبط 128 حالة قيادة تحت تأثير المواد المخدرة بعدة محافظات    بطل إنقاذ قطار سمالوط من الحريق يكشف تفاصيل الواقعة    "التعليم" تتسلح ب4 آليات فى معركة الغش بامتحانات الثانوية.. الحبس والغرامة لمن ينشر الأسئلة.. واستبعاد للجان التى شهدت شغب.. والعصا الإلكترونية للبحث عن وسائل الغش..والاستعانة بعضو قانونى بلجان السير    ضبط صاحب مخبز لبيعه طن دقيق بالسوق السوداء بالقاهرة    عبد الرحيم: خالد صلاح خالف قرارات عمومية "الصحفيين"    لاعب الإسماعيلي يهنئ عمر جابر لانتقاله إلى بازل    «عبدالعزيز»: 60% من المصريين يحصلون علي معلوماتهم عبر التليفزيون    10 محطات جديدة للرى والصرف الزراعى بتكلفة 900 مليون جنيه    رئيس الوزراء الفرنسي يصف ترامب ب"الشخص السيء"    استقالة داود أوغلو    برج الميزان حظك اليوم السبت 7 مايو 2016    أسرة "شقة فيصل" تبحث عن حل ل"شخصية" وائل نور بعد وفاته    البحيرة :    حملة لإزالة المخالفات العقارية والمرورية والتجارية بالقاهرة    توفي إلي رحمة الله تعالي    البحر الأحمر:    مباحثات مع شركات عالمية لجذب استثمارات فى قطاع البترول    وزير الخارجية اليمنى: لا نية للانسحاب من مفاوضات الكويت    لقاء رياضى    بحضور علماء آثار عالميين    إعلاميون مغاربة فى ندوة «الأهرام»: مصر والمغرب.. روابط سياسية وثقافية ممتدة القاهرة احتضنت رموزنا.. وشكلت ذائقتنا ووعينا    فيما وراء سينما الأطفال    تعرف على فضائل شهر شعبان .. أبرزها "غفران الذنوب"    «جردل» لنظافة مطار القاهرة    إعلان السجائر داخل محطات الوقود .. كارثة أين الرقابة؟    احذر.. الألعاب النارية تصيب بالعمى !    الهيئة الهندسية.. رجال من ذهب    برافو جهاز خليج السويس    كسر ماسورة مياه بشارع فيصل    العصامي الذي انحني له العالم    عين الصقر    غرفة صناعة الدواء تستغيث بالبنك المركزي    لمتنا الحلوة    "كريمة": زيارة المسجد الأقصى واجبة ولا تعتبر تطبيع    أوقاف القليوبية تستعد للمسابقة حفظ القران خلال شهر رمضان    أركان الإسلام والإيمان والإحسان    أهل الفتوى : التدخين حرام.. والتسبيح أثناء الخطبة لا يجوز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.