بعثة المنتخب تطير إلي السنغال .. اليوم    صحفي إيطالي يُفجر أقوي مفاجآت "الميركاتو الصيفي" .. إنتر ميلان يرفض ضم محمد صلاح!    بان كي مون: لا يوجد حل عسكري للأزمة في أوكرانيا    هروب 3 سجناء بعد قتلهم حارسا شمال شرق الصين    «تامر أمين » يسخر من زواج المثليين    منتج «البيوت أسرار»: المسلسل تجربة جديدة تغوص في عالم النساء    ضبط 46 قضية سرقات ومخدرات وحيازة سلاح أبيض ونشل    تنفيذ 12071حكم قضائي في حملات ل«الأمن العام»    زيادة وزن المراهقين تدفعهم إلى إدمان التدخين    الإفتاء: إلقاء السلام على العاصى غير جائز شرعاً    موراي يتأهل لدور الثمانية ويواجه ديوكوفيتش    «القابضة لمياه الشرب»: ندرس زيادة أسعار المياه إلى 140 قرشًا للمتر    برنامج "الواتس آب" يطلق خدمة الاتصال الصوتى مجانا    شكري يلتقي وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني خلال زيارته لبرلين    هل يعطل الوهن العربى إعمار غزة؟    النطق بالحكم في اتهام حسين سالم و14 آخرين بالإضرار بالمال العام اليوم    ظهور جديد لأنفلونزا الطيور فى مزرعة للدواجن بالصين    رئيسة ليبيريا : تفشى "الإيبولا" يمكن أن يصبح "أزمة عالمية"    رسميا - فالنسيا يضم نيجريدو من مانشستر سيتي    42 دولة تشارك بمؤتمر الاتحاد العربي للتأمين بمدينة شرم الشيخ    القيادات الصغرى بالإخوان تنتفض ضد تسريبات "المصالحة"    العفو الدولية تتهم "داعش" بشن "حملة تطهير عرقي" في العراق    نجاة نائب تونسي من هجوم مسلح على منزله بمدينة القصرين    الفيوم.. الآلاف يهتفون "انزل.. اهتف ضد الظلم"    قوالب بسكوت مفرغة لفتح شهية أطفالك على الطعام    الجيش الأمريكي ينفذ عملية عسكرية بالصومال    عرض سيارات "مرسيدس" الرياضية الجديدة في ديترويت    عبد الفتاح: تلك الاغنية غناها عبد الحليم ل"علي جمعة"    هل يجوز تبرُّع المسلمين بأعضائهم لغير المسلمين؟    إجبار البنات على الحجاب مرفوض في مصر    Nokia Lumia 925بحالة جيدة جداا 16G بسعر مغرى    في ذكرى وفاته.. جمال الغيطاني يكشف أسرار حياة "نجيب محفوظ "    برامج المقالب التلفزيونية حلال أم حرام؟    محافظ البنك المركزي: القناة الجديدة ستمول نفسها ذاتيًّا    العراق: الأمم المتحدة تقرر التحقيق في "انتهاكات الدولة الإسلامية"    مصرع شخص وإصابة 6 فى مشاجرة بين عائلتين بأسوان بسبب خلافات الجيرة‎    S3 mni لجهاز بحاله جيده جدا    الغار: النظام الرئاسي هو المطبق في الولايات المتحدة    يونايتد يكمل انضمام بليند لصفوفه وينتظر حسم صفقة فالكاو    بالصور.. طريقة غريبة لتحدي الثلج الشهير ب«خلاطة أسمنت»    راقب أطفالك.. تطبيق جديد يتيتح للآباء التحكُّم فى هواتف أبنائهم    سحب سفينة تعرضت لحريق بميناء بورتوفيق    حمدي رزق: وزير الإعلام الأسبق بريء من دماء ماسبيرو    مجانين يتسلقون ثاني أطول برج في العالم    بالفيديو.. أحمد موسى لقادة حماس: "والله لتدخلوا جهنم.. والمصالحة لن تستمر كثيرا"    كرة طائرة - مصر تفتتح بطولة العالم بالخسارة من الصين    أزمة في الوقود قد تعيد «الضلمة»    نائب الرئيس السوداني يفتتح معرض الخرطوم الدولي للكتاب    مقتل تكفيريين واصابة ثالث فى اشتباكات جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء    نيجيريا: وفاة شخص يشتبه بإصابته ب"الإيبولا" في أبوجا    بالفيديو.. «دينا» تستبعد «شبيهة صافيناز» من برنامج «الراقصة»    بالفيديو.. أديب يهاجم شيخ الأزهر: «أنا عايز أعرف هو بيعمل ايه»    بالأسماء| ضبط 8 من عناصر الإخوان بحوزتهم مولوتوف وشماريخ في الغربية    احمد فتحى احسن لاعب فى مصر الموسم الماضى    «شئون الأحزاب» تحيل بلاغا لحل «البناء والتنمية» للنائب العام    اتحاد العمال يبدأ خطة لحل مشاكل المصريين فى الدول العربية    «زاوية» يعيد اكتشاف يوسف شاهين فى نوفمبر    بالفيديو.. علي جمعة: «المصري هيرجع رغم البلاء»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.