رئيس بتروجيت: مختار مستمر في قيادة الفريق    محمد الشوربجي يعود للمركز الثاني في التصنيف العالمي للاعبي الإسكواش    قيادي بالنور: حزب النور سياسيًا وليس دعويا    أنصار «الإرهابية» يحطمون سيارة شرطة بشارع فيصل    تجنيب 12 مليار جنيه سنويًا استعدادًا لرد قيمة شهادات قناة السويس بعد 5 سنوات    "محلب" يشيد بخطة الإصلاح الإداري ومنظومة متابعة الخطة الاستثمارية    الزراعة تعلن استعداد البنك الدولي تمويل مشروعات ب 500 مليون دولار    بالصور.. وفاء عامر تسافر إلي السعودية لأداء مناسك الحج    يوميات الأخبار    "الانقلاب " أضاع حقوق ملايين المرضى بالتعاقد على "سوفالدى"    البط بصوص التوت للشيف " أبو البنات "    الرئيس الفلسطينى : سنلجأ الى "الجنائية الدولية" إذا فشلنا في "مجلس الأمن"    أمريكا تفقد أحد جنودها في الحرب ضد "داعش"    بالفيديو.. قوات التحالف تضرب أهداف تابعة ل"داعش" في العراق وسوريا    لافروف : مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط يجب أن تتم بمشاركة "سوريا وإيران والعراق"    الخارجية ل''أردوغان'': مصر كنانة الله على أرضه.. وتكرار تصريحاتك شعور باليأس    ضبط عاطل ومسجل خطر بالدقهلية وبحوزتهما بانجو    مفاجاه.. شقيق "محمد رمضان" صاحب كلمات الأغنيه الدعائية لفيلم "واحد صعيدى"    غرائب الأضحى حول العالم: الليبيون يضعون الكحل للماشية..والأردنيون يأكلون "الكعك"    تاريخ بناء الكعبة منذ عهد آدم الى الآن    في الفكر والسياسة    بالفيديو والصور.. وزير التعليم العالي: لن نسمح باستغلال الجامعات في التآمر على الدولة..ننتظر قرارا جمهوريا بمواد عزل أعضاء هيئة التدريس.. ولن يكون هناك تحويل لطلاب العام المقبل.."معلش والأعذار" دمرتنا    «امسكوا الخشب» عجز الكهرباء «صفر»    الحكومة الليبية تستعرض الأوضاع الأمنية فى اجتماعها الاستثنائى الأول    بكين : الأزمة فى هونج كونج شأن داخلى صينى    بالصور.. لقاء موسع بين جامعة قناة السويس والعريش للوقوف على وضع المنشئات الجديدة    بالفيديو.. «داكوستا» يتقدم بالهدف الأول للودوجوريتس أمام ريال مدريد    قيادى كردى: الحكومة التركية تسعى للقضاء علينا من خلال دعمها لداعش    مسرح بورتو كايرو يستعد لاستقبال الهضبة عمرو دياب    'التضامن الاجتماعي': صرف المعاشات سيستمر اليوم وغد    الإسترليني يقترب من أعلى مستوى في عامين مقابل اليورو    غدا.. إعادة محاكمة 5 متهمين ب"خلية السويس"    ارتفاع حالات الوفاة بين الحجاج المصريين ل15 حالة    توقف قطار مميز لأكثر من ساعتين بقنا.. والركاب: "مش قادرين نستحمل"    تأجيل محاكمة "حبارة" بقضية «مذبحة رفح الثانية» ل9 أكتوبر    وزير الاقتصاد التركي: نسعى لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر    ناعوت: لم أقل إن عيد الأضحى أكبر مذبحة بالتاريخ    ناصر الخليفي : فوز" البياسجي" على برشلونة أفضل انتصار في حياتي    الأوليمبي يفوز علي الحمام.. والضبعة يخطف تعادلا من طنطا    الصحة: مغادرة مريض "الإيبولا "المحتجز احترازياً بعد التأكد من سلبية تحاليله    ننشر خريطة القنوات الإقليمية خلال الاحتفال بذكرى انتصارات اكتوبر    التعليم العالي: نسبة طلاب المدارس الفنية بالجامعات لن تزيد عن 10%    جمعية "سرطان الكبد": مصر من أعلي دول العالم فى الإصابة بأورام الكبد    المدير الفني للمقاولين يشيد بلاعبيه امام المصري    التحقيق مع مسجل خطر بتهمة السطو المسلح على معهد فنى ب«المنتزه»    السجن المشدد 6 سنوات لقهوجى لسرقته دراجات بخارية بمدينة نصر    صور | سلسلة بشرية لحركة ضنك ب"برج العرب"    رئيس الوزراء يهنىء الرئيس عبد الفتاح السيسي بعيد الأضحى المبارك    مدرب ليفربول يرفض اعتبار جيرارد جزءاً من الماضي    قطع الاتصالات عن الفضائيات التى لم تسدد مستحقات "الإنتاج الإعلامى"    الأزهر الشريف : أفضل وقت لذبح الأضحية عقب صلاة العيد    تعرف على أحكام عيد الأضحى وآدابه    فضل الصيام في يوم عرفة    تير شتيجن يحيي أخطاء فالديس الكارثية    البورصة توافق مبدئيًا على إضافة نشاط تصنيع الأعلاف ل«إيبيكو»    كلوني أنفق حوالي 5% من ثروته ليتزوج أمل علم الدين    قاضى "النطرون" لحجازي: كل واحد عايز يتكلم على الفاضي والمليان    تايم: المضادات الحيوية قبل سن عامين تزيد مخاطر البدانة بمرحلة الطفولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.