بحصة تبلغ نحو 9٪:«الأهلى كابيتال»تدرس التخارج من «المصرية للمنتجعات»    وزير الخارجية السوري يؤكد اقتراب تحقيق «النصر» ودحر الإرهاب    «الإيكونوميست»: أزمة «الروهينجا» الأسوأ منذ عقود    أول قرار من لجنة المسابقات بإتحاد الكرة المصري متعلق بالنادي الأهلي بعد بلوغه الدور نصف النهائي في دوري أبطال أفريقيا    خلال تفقده مستشفي أرمنت المركزي تمهيداً لافتتاحها    تطوير منظومة العمل للشركات المقيدة ببورصة المشروعات المتوسطة والصغيرة    وجهت له الاتهامات في 2016.. ووصفته ب"الدكتور" في 2017    ختام فعاليات التدريب المشترك لقوات المظلات المصرية والروسية "حماة الصداقة 2"    الأسرة الحاكمة تطالب "تميم" بالتنحي عن الحكم    أحمد عبدالعزيز قطان.. يكتب:    بيان "حسم" يكشف "صلة الرحم" بين الجماعة وميليشيات الإرهاب    محمود معروف يستدعي "ملف الذكريات" بعد واقعة "البرج"    شهامة طالب بكلية الشرطة    الفيوم تبحث عن حل لعجز المدرسين    عصابة "الضبع" شطبت شقق الإسكندرية    في افتتاح الجونة السينمائي    طراطيش كلام    رأي    بعد التحية    رئيس مصلحة الجمارك:    مصر تستضيف غدا اجتماعات المنظمة الإفريقية للاعتماد    محمد عودة: المقاولون يسعى لعلاج أخطائه    الأهلى يعود إلى القاهرة اليوم..ويستأنف تدريباته بالتتش غدا    الإسماعيلى يهزم الأسيوطى بهدفى كالديرون    11 محافظة تبدأ العام الدراسى تفعيل الغياب الإلكترونى.. ولا حديث فى السياسة بالمدارس    انتقلت إلي رحمة الله تعالي    عبد الغفار: لن نسمح بتجاوزات فى الجامعات.. ولجنة لمراجعة المناهج    القبض على تكفيرى شديد الخطورة بوسط سيناء    «هواوى» تقود صناعة الهواتف إلى عصر الذكاء الاصطناعى    «بوش» تبحث ضخ استثمارات بالسوق المصرية    مقامرة انفصال الأكراد .. إما الاستقلال أو الانهيار    ألمانيا تنتخب «البوندستاج» اليوم .. وميركل تتجه للفوز بولاية رابعة    الجماهير تلتحم بثقافات العالم فى شارع المعز    طاقة إيجابية وسعادة مع بداية العام الدراسى    فى تحليل سياسى من الهيئة العامة للاستعلامات: 6 قضايا و22 قمة ثنائية وجماعية فى زيارة السيسى نيويورك .. كلمات الرئيس جسدت الدور الريادى لمصر وقدمت تصورها لحل أزمات المنطقة    تعرف على فضل تشييع الجنائز    رئيس الوزراء: نقل المؤسسات الحكومية إلى العاصمة الإدارية العام المقبل .. حقل «ظهر» ينتج 500 مليون قدم غاز ويخفض الاستيراد 4 شحنات    رعاية طفل السكرى فى المدرسة    هل نحن فعلا قادرون؟!    240 مليون جنيه للعلاج على نفقة الدولة فى 9أيام    خالد الجندي: الزواج المدني وسيلة للقفز على الدين    علي جمعة: عدم التحرش بالفتيات في الأتوبيس يدخل صاحبه الجنة-فيديو    علي جمعة ل"النابتة": "الصلاة على النبي" عند النسيان ليست شركًا بالله    «التضامن»: مليون جنيه لشراء شنط مدرسية لتلاميذ 5 محافظات فقيرة    السوشيال ميديا: لما تلاقوا المتربصين مركزين بتفاهة على غلطة لفظية أثناء الارتجال.. تعرفوا أنهم معرفوش يصطادوا خطأ فى مضمون الخطاب    «الجميزة» تحيى فعاليات اليوم العالمى للسياحة بالأقصر    فى ندوة ب«روز اليوسف» صناع «بث مباشر»: الفساد «هش» ويحتاج إرادة شعب لإسقاطه    أديب «يسب» الفيشاوى    165 جنيها رسوم الالتحاق ب«الفيوم»    الأجانب يودعون 18.5 مليار جنيه فى البنوك المصرية    قائد البحرية: الانتهاء من بناء ثلاث فرقاطات «جوويند» بترسانة الإسكندرية بعقول وسواعد مصرية خلال 2019    ..ونصاب ينتحل صفة مستشارة    علقة ساخنة لحرامى بطوخ    مباحث عين شمس ترفض رشوة 80 ألف جنيه    المهزلة.. ليلة «بكت» فيها الكرة المصرية؟!    غندر: الإنتاج والرياضة لتنمية مبدأ المواطنة وبناء الوطن    ملاعب روزا    ليس صحيحًا.. توقف القوافل الطبية ب«الدقهلية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.