وزير الصحة: إجبار شركات الأدوية على سحب المرتجعات    الخميس.. "حماية المستهلك" يحتفل بمرور 10 سنوات على تأسيسه    مجلس الشباب العربي يؤكد أهمية "قمة الأردن" لمواجهة التحديات الراهنة    المدنيون في غرب الموصل محاصرون بين نيران "داعش" والقوات العراقية    روحاني: علاقاتنا مع روسيا ستلعب دورًا فعالًا في تعزيز الاستقرار الإقليمي    أنباء عن اعتراض أربعة صواريخ بالستية أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية    بالصور.. وزير الرياضة يتفقد أعمال تطوير استاد الإسكندرية    الأهلي يفرض حظرًا إعلاميًا على لاعبيه    صالح جمعة يتعافى من آلام المعدة    اليوم.. محاكمة 20 متهمًا لاتهامهم بالانضمام إلى داعش ليبيا    ضبط ربة منزل تتزعم تشكيلًا عصابيًا لخطف الأطفال بالخصوص    محمد جبريل عن برنامج «سما المصري» الديني: الشيوخ هيقدموا فوازير    الصحة: لجنة لمراجعة تسعيرة الأدوية لخفض الأسعار بين الأصلى والمثيل    زوجة منفذ هجوم لندن تستنكر فعلته وتعزي الضحايا    المرصد السوري: مقتل 5 مسلحين خلال الاشتباكات مع قوات النظام بدرعا    مقتل 4 عسكريين أفغان جراء هجوم لطالبان في قندهار    صحافة امريكية: مطالبات لادارة ترامب برفع القيود على الدعم الامريكي لعاصفة الحزم    محافظ الشرقية يستقبل وزير التنمية المحلية تمهيدًا لتفقد عدد من المشروعات    «الصناعات الهندسية»: الغرفة تسعى للحد من الاستيراد والاعتماد على لوازم الإنتاج المحلية    وصول 6500 طن بوتاجاز لموانئ السويس.. وسفاجا تستقبل 331 راكبًا    ألعاب الأهلي الجماعية.. من "انتظروا كوارث فرق الصالات" إلى السيطرة الإفريقية    مدرب باراجواي: سنناضل حتى النهاية للفوز على البرازيل    وزيرة الهجرة تغادر إلى الكويت لبحث أوضاع المصريين ولقاء الجالية المصرية    "الوطن" تنشر سعر الخضروات في سوق العبور.. السبانخ ب3 جنيهات    التعليم من الصغر مدينة مرورية للأطفال    ضبط عامل وربة منزل هاربين من 325 حكما بالسجن بالإسكندرية    مباحث التموين تواصل الحملات على الأسواق.. وضبط 11 طن سكر ومواد بترولية مدعمة    منع دبلوماسي أمريكي من دخول البلاد تنفيذا لمبدأ المعاملة بالمثل    الأرصاد: رياح مثيرة للأتربة و ارتفاع الحرارة غدا والعظمى بالقاهرة 30 درجة    وزير البترول يغادر إلى إيطاليا للمشاركة بمؤتمر «البحرية والبحر المتوسط»    العالم الفلكى شوقى إسماعيل: الزهرة يتراجع ويؤثر سلباً على العالم    أخبار فنية    وزارة الشباب تخصص تذاكر مجانية للطلبة في حفلات الأوبرا    إيقاف التداول على أسهم المصرية للاتصالات بالبورصة المصرية    صحة القليوبية: تطوير المعمل الإقليمي بمليوني جنيه ودعم مستشفى طوخ بأجهزة جديدة    أطباء التغذية يحذرون من إعادة تسخين بقايا الطعام    شركة سياحة بريطانية تتوقع إنتعاش السياحة المصرية بالكامل    مدير مهرجان الكويت للسينما: مصر في قلوبنا وتربينا على الأفلام المصرية    جامعة المنيا تختتم مؤتمر تحدي الإعاقة بحفل لتوزيع الأجهزة التعويضية.. صور    «الري»: اجتماع وزراء دول «حوض النيل» في عنتيبي.. قريباً    تفاصيل تعيين «عرفان» رئيسا للرقابة الإدارية    مع دخول فصل الصيف.. الطريقة المثالية لفقدان الوزن    أحمد عادل: تصريحات متعب وفتحي؟ لن أتحدث بلسان أحد    مجلس الأهلي يستقبل «أبطال أفريقيا» في المطار    تشييع جثمان «شهيد سيناء» بمسقط رأسه في كفر الشيخ (صور)    كوبر عن اختياراته للاعبين: لدي فكرة أدافع عنها.. ومصر فوق الجميع    شاهد.. رد داعية إسلامى على زوج أقام علاقة غير شرعية مع حماته    القبض على 5 أشخاص في واقعة قطع يد شاب بالشرابية    "الآثار": استعدنا مسروقات قبة الإمام الشافعى بالكامل    البرلمان يحسم «علاوة ال10%» للعاملين بالدولة.. اليوم    الشيخ اسلام النواوى عشرين جنيها يوما لمن يستطيع كفارة لاصحاب الامراض التى لاامل فى شفاءها عن صيام رمضان    بدء عودة «أقباط العريش» إلى منازلهم    انطلاق المهرجان الدولي للشعر العربي إبريل المقبل    افتتاح مهرجان البقعة المسرحي بالسودان بمشاركة متميزة من مصر    هجوم ناري من عبد الله النجار على "الشيخ عبادة"    أدعية الرسول فى «دعاء الحبيب»    الأم ذلك النهر الذى لا ينضب    نقابة الأطباء تخاطب أجهزة الدولة للمطالبة بعلاج «أحمد الخطيب»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.