السيسي يقر الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2015/2016    "العشوائيات" توقع اتفاقية تعاون لتوعية طلاب المدارس بمنظومة المخلفات الصلبة    ربع مليون نمساوي يوقعون على مذكرة للخروج من الاتحاد الأوروبي    فلسطين تدعو لمؤتمر دولي حول الشرق الأوسط بموسكو    سحب بطولة العالم للجوجيتسو من تونس بعد الحادث الإرهابي بسوسة    الزمالك يرفض عرض الفتح السعودي للتعاقد مع "قمر"    بسيوني ل الفجر الرياضي : تعمدت تجربة البدلاء بعد ضمان البقاء فى الدوري    مشوار التانجو الأرجنتيني في كوبا أمريكا حتي النهائي    الحماية المدنية: ماس كهربائي في تكييف وراء حريق مستشفي صيدناوي بالشرقية    حسن الرداد ضحية 'التجربة الخفية'    الاحتلال الإسرائيلى يحول القدس لثكنة عسكرية    اتفاق عراقي على تسريع تسليح عشائر السنة    صحيفة إيطالية: "يوفنتوس" يتحرك لخطف "محمد صلاح" من فيورنتينا    وقفة احتجاجية لموظفي الزمالك أمام وزارة الرياضة    وزير المالية اليوناني: سأستقيل إذا صوت اليونانيون ب "نعم"    "الأسلحة الثقيلة" بديلًا لمدفع رمضان في قرى قنا    محكمة القضاء العسكري تقضي بحبس 36 إخوانيًا ما بين 2 - 5 سنوات    سيارة "Super" للعرب .. مصابيح من الماس ومقاعد من الذهب    بالصور.. دنيا سمير غانم تضع جمهورها في حيرة لهذا السبب!    رامز جلال يظهر باللحية للمرة الأولى من أجل أمينة    "الوفد" يطلق حملة للتبرع ب"الدم" للقوات المسلحة    محافظ أسوان يتفقد تطوير المستشفى الجامعي    «القاهرة» ترفع كفاءة ميادين وشوارع وسط البلد وتفتتح ميدان «عابدين» قبل العيد    تشكيل الزمالك.. فيريرا يجري تعديل وحيد في مواجهة المقاصة    وزير الثقافة في جولة مفاجئة بديوان عام الوزارة بالكيت كات    أمين الفتوى يرد على سيدة شربت أثناء آذان الفجر    ننشر درجات الحرارة المتوقعة.. غدًا    المجر تعتزم بناء سياج فاصل مع صربيا في غضون أشهر    الإفراط في المشروبات الغازية يسبب الوفاة    العجاتي: تعديلات قانون الإنتخابات لم تحصن «البرلمان» وإنما تضمن بقاءه لمدة بعد الحكم بحله    بدء قوافل التوعية المشتركة بين «الأوقاف والثقافة» الإثنين المقبل    بالصور.. وزير الدفاع ورئيس الأركان يزوران المصابين فى هجمات سيناء    نادي قضاة بني سويف ينظم حفل تأبين للنائب العام المستشار هشام بركات غدًا    بالصور.. أهالى "المسلمية" يستقبلون جثمان الشهيد "إسلام مهدى" بالزغاريد فى مسقط رأسه بالشرقية    تحيا مصر يحذر النور من رشاوى أكشاك السلع المخفضة قبل الانتخابات    معارضو الخارج: السيسي يريدها حربًا أهلية    فهمي يصدر قرارا بتشكيل وحدة المرأة بجهاز شئون البيئة    لبيب يخصص 10 أرقام تليفونات للرد على استفسارات عن "مشروعك    هيفاء وهبي: أنا اتسرقت    ترقية 13 عضو هيئة تدريس وتعيين 9 مدرسين بجامعة طنطا    نرمين ماهر تنتهي من تصوير «دنيا جديدة»    «مصري» يبدء رحلة للقطب الشمالى على دراجته النارية    بالفيديو.."كريمة": السيسي يشبه الصحابي الجليل خالد بن الوليد    4 أخطاء شائعة يقع فيها الصائم فى رمضان    وفاة رئيس مجلس تأديب وصلاحية القضاة إثر أزمة قلبية حادة    استئناف أعمال اليوم الثاني لمفاوضات سد النهضة بالقاهرة    وزير الرياضة يهنئ اتحاد السلاح بالتأهل لدورة الألعاب الأوليمبية بالبرازيل    طاجن بامية باللحمة الضانى للشيف علاء الشربينى    لليوم الثانى بدمياط.. تنظيم حملة للتبرع بالدم عقب الإفطار    القبض على 4 من عناصر تنظيم الإخوان بالشرقية    اسعار النفط ترتفع بعد تراجعها بفعل زيادة المخزون الأمريكي    طارق لطفى يجدد آماله فى إثبات براءته فى "بعد البداية"    إحباط محاولة للسطو المسلح على بنك أبوظبى فى القليوبية    بالفيديو.. أمين الفتوى يوضح كيفية إخراج التاجر لزكاة المال    "الأزهر" يبارك عمليات الجيش ضد "الخونة" في سيناء    القضاء الأمريكي يقدم طلبًا رسميًّا لتسليم مسؤولي «فيفا» ال7 المتهمين بالفساد    ننشر أسماء أوائل الدبلومات الفنية على مستوى الجمهورية    الإرهاب ينجح في اجتذاب الشباب العربي.. الإنترنت «فخ» داعش لاصطياد المهمشين.. مساجد الجهاديين تنشر رسائل الكراهية.. «الطائفية» تهدد أمن الخليج وبلاد الشام.. وإصلاح الخطاب الديني أبرز وسائل العلاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.