رئيس «تقصى القمح»: إقالة أو استقالة «حنفى» تؤكد أن هناك إرادة سياسية لمحاربة الفساد    طهران تنفي اتهامات واشنطن بإرسالها أسلحة إلى اليمن    إيطاليا تواصل عمليات الإنقاذ بعد أكثر من 40 هزة ارتدادية    خبراء .. زيارة السيسي ل«الهند» ستفتح مجالاً اقتصادياً جديداً    بالصور - الحلو يفتتح البطولة الافريقية للناشئات لكرة السلة بإستاد القاهرة    جمارك بورسعيد تحبط محاولة تهريب كمية كبيرة من الحشيش والبانجو    محمد شاهين فى أمسية غنائية بمهرجان "القلعة" الاثنين المقبل    3 آلاف راكب و250 من عمال خدمة الحجاج يغادرون ميناء سفاجا بالبحر الأحمر    البيت الأبيض: تحركات السفن الإيرانية في الخليج تثير القلق    دينا صلاح الدين : الإعلام التنموي له الدور الأخطر فى عملية التحول الاجتماعي    مؤتمر المحمدي - سنظهر للجميع قوتنا.. ولماذا لا نحقق الفوز على يونايتد    البدري يجتمع بجهازه المعاون غداً فى التتش    انتقادات جديدة من مارادونا: اعتزال ميسي سيناريو معد سلفاً؟    الأهلي يغادر أبيدجان بعد التعادل مع أسيك بدون أهداف    مورينيو: شفاينشتايجر لن يلعب في مانشستر يونايتد    "الدقهلية" تنتفض للمطالبة بإسقاط الانقلاب    إحباط محاولة 24 شخصًا من جنسيات مختلفة الهجرة غير المشروعة لإيطاليا    ارتفاع الذهب والنفط بعد تصريحات أميركية بشأن الفائدة    شاهد.. كواليس تحضير حفل تامر حسنى بمارينا    بالفيديو: الجمهور يعترضون طريق سيارة محمد رمضان فى الشارع 6 صباحاً    شاهد.. «بوب مارلى» و«أم كلثوم» يهنئان محمد سامى بعيد ميلاده    حي الهرم بالجيزة يقود حملة لإزالة الإشغالات بشارع اللبينى    السيطرة على حريق بمصنع أخشاب بالمنطقة الصناعية بأسيوط    أولى قوافل الحجاج الفلسطينيين تصل المدينة المنورة    المحكمة العليا في فرنسا تقضي ببطلان حظر ال"بوركيني"    محافظة الغربية توفر 114 قطعة أرض لبناء مدارس    موقع أمريكي: الجيل الجديد من الجهاديين قد يصل للسلطة في سوريا    مدير أمن القاهرة يزور رقيب الشرطة المصاب فى حادث «كنيسة سانت فاتيما»    ضريبة جديدة على حفلات الزفاف    «الخارجية»: ترحيب واشنطن بالإصلاح الاقتصادى فى مصر يعكس خصوصية العلاقات    شيرين والحلو يتألقان على مسرح ليسيه الإسكندرية فى "تلاميذ الفيسبوك" (صور)    الممثلون الأمريكيون الأعلى أجرًا    أمين الفتوى يكشف عن أماكن يجوز الطواف فيها داخل المسجد الحرام    انتفاضة ضد مقترح "لجنة الزكاة" لسد عجز الموازنة    مبروك عطية: هكذا تعرف أن الشيطان يحدثك    أسرة الرئيس الشيشانى تعرب عن سعادتها بزيارة شيخ الأزهر لمنزلهم    احمد الحنفى رئيس مدينة السنبلاوين يقتل عمال تحسين البيئة    أنشيلوتي يصف مجموعة ناديه بتصفيات دوري الأبطال بالصعبة    لأكلات العيد .. حضري رقبة الغنم بالتمر الهندي    التحالف الشعبي يطالب بعقوبة مشددة لأصحاب بلاغات الخيانة العظمى الكاذبة    الجيش يحبط محاولة استهداف كمين بشمال سيناء    ضبط تكفيريين ينتميان للإخوان بدمياط    فنانة شهيرة تقيم زفافها بدون العريس    بالصور.. "ماعت" توصي بتوحيد جهة إصدار التصاريح..    حملة مكبرة للنظافة بالوحدة المحلية في «شنشور»    ميركل: خروج بريطانيا لن يهيمن على اجتماع زعماء لاتحاد الأوروبي بسلوفاكيا    أحمد موسى.. هل يكون الدبة التي قتلت صاحبها؟    وكيل «صحة الشرقية» تتفقد المباني المنشأة بالديدامون لاستغلالها طبيا    أردوغان: لن نسمح بتمرير أطماع الإرهابيين القذرة    شيكابالا يشارك في تدريبات الزمالك    الصحة توفر 67 نوعاً من العقاقير بالأسواق    الحق فى الدواء يثمن حملات هيئة الرقابة الإدارية على مراكز الكبد بالمحافظات    «سيد رجب» يستكمل المشاهد المتبقية فى فيلم «جواب أعتقال»    وكيل «الصحة»: مكأفاة لأطباء «سمسطا» لاستخراج «سمكة حية» من حنجرة طفل    «عامر والجارحي» يستكملان مباحثات قرض «صندوق النقد» بواشنطن    بالصور.. محافظ قنا يشهد الإحتفال باليوبيل الفضى لتجليس أسقف نقادة    الأوقاف تطالب الأئمة المرافقين للحجيج بعدم الإدلاء بتصريحات سياسية    لا يجوز للرجل لبس إحرام ملون ويحرم الكلبسات والأزرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.