اللون الأخضر يعود من جديد للبورصات الأمريكية    البابا فرنسيس ورئيس الكنيسة الروسية يدعوان لحماية مسيحيي الشرق الأوسط    فرنسا تشارك فى مجلس الشؤون الخارجية الأوروبى لبحث الأوضاع فى ليبيا وسوريا    قبل قمة الاتحاد الأوروبي.. بريطانيا: ندافع عن سيادتنا ولن ننسحب من العالم    اليوم.. طقس دافئ على السواحل الشمالية والوجه البحري والقاهرة    «زي النهارده».. وفاة الفنانة زيزي مصطفى 13 فبراير 2008    رئيس شركة "المقاولون العرب": افتتاح مبنى مديرية أمن القاهرة غدا بعد تطويره بحضور وزير الداخلية..تكلفة أعمال الترميم وصلت ل90 مليون جنيه.. والدفع ب400 مهندس وفنى وعامل لإنجاز الأعمال فى الموعد المحدد    ننشر نتيجة امتحانات منتصف العام للشهادة الإعدادية في الدقهلية    مستشار «تحيا مصر»: انتظروا نتائج ملموسة للصندوق خلال 2016    متحف فرنسي يغلق أبوابه بسبب قلة الزوار    وزير خارجية السعودية: «لن يكون هناك بشار الأسد في المستقبل»    «البنتاجون»: أمريكا توافق على بيع 8 طائرات «إف-16» لباكستان    رياك مشار: عودتي إلى جنوب السودان خطوة نحو السلام    صورة : أمير مرتضى يرد على "ميدو" : الزمالك فوق الجميع    سيدات الطائرة يواجهن بتسوانا فى التصفيات الأفريقية بالكاميرون    سيارة أودي TT الأقوى تحتفظ بعلبة سُرَع يدوية    السيد البدوي يجتمع بالمكتب السياسي لشباب الوفد علي مستوى الجمهورية    مصرع وإصابة 6 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بسوهاج    حكاية الإخوان مع سجون شمس بدران "1"    مشادة كلامية على الهواء| برلماني: تصعيد الأطباء مُغرض.. وطبيب: هنستقيل ونسيبهالكوا    أسرة "الطبال" تحصل على أجازة من التصوير اليوم    طريقة عمل الدجاج الحلو    طريقة عمل جاتوه الشيكولاتة    طريقة عمل قوالب تارت بالقشطة    طوني نبيه يهدد محمد سعد بإيقاف برنامجه على «MBC» مصر    ضبط 1806 مخالفات مرورية و24 قطعة سلاح وتنفيذ 665 حكما بالمنيا    في مهمة الجيش.. هل يحقق الأهلي ما لم يحدث منذ 7 سنوات و355 يوما؟    بالفيديو - الفوز الرابع لبيسيرو.. بورتو يقلب طاولة بنفيكا ويُشعل الدوري البرتغالي    مرتضي منصور: شطب عضوية "ميدو" من "الزمالك"    الذهب يغلق منخفضًا لكنه يسجل أكبر زيادة أسبوعية في 4 سنوات    بالصور.. هاني شاكر يحتفل ب"عيد الحب" في مكتبة الاسكندرية    بالصور..أهالي سوهاج يستقبلون القارئ عبدالرحيم راضي حافظ القرآن بالطبل والمذمار وفرحة عارمة!!    النفط يقفز من أدنى مستوى في 12 عاما مع تجدد الحديث عن موافقة أوبك على خفض للانتاج    "الإسكان": تنفيذ 30 ألف وحدة بالمدن الجديدة والإعداد ل100ألف أخرى    بالفيديو.. إصابة صلاح قد تحرمه من مواجهة ريال مدريد    إصابة أمين شرطة بطلق ناري في «طوخ»    حظك اليوم وتوقعات الأبراج يوم السبت 13 فبراير 2016    حظك اليوم برج العذراء السبت 13 / 2/2016    سفير مصر بالمغرب: القاهرة والرباط تربطهما علاقات راسخة يرعاها زعيما البلدين    إنفوجرافيك في الجول – ماذا قدم صلاح "الحاسم" أمام كاربي    صندوق تحيا مصر: وفرنا 110 ألف جرعة لعلاج «فيروس C»    افتتاح كوبري الموقف الجديد وعدد من المحاور بالعريش    بالفيديو.. «الصيادلة»: نعاني من أزمة نقص الدواء منذ 25 عاما    صلاح "البريمو" يصنع ويسجل فى فوز روما الثلاثى على كاربى    مصرع 8 في تصادم على الطريق الإقليمي المؤدي إلى العين السخنة    ضبط عاطل بحوزته كمية من الحشيش والأقراص المخدرة بالدقى    منى مينا: واقعة أمناء الاعتداء على أطباء المطرية كارثة كبرى ويجب التصدى لها بقوة    محافظ أسوان : زيارة وزير الاستثمار رسالة للعالم    صور من بلدي    كيف تكتشف المجادل ؟    سوهاج تستقبل الشيخ عبدالرحيم راضى بالطبل والمزمار    بولوتيكا    الفريق محمود حجازي:    الهلالي الشربيني:    الوزارة: إمكانياتنا ضعيفة.. وتوثيق الآثار الحل    بعد رفض مستشفيات القاهرة علاجه    وزير الأوقاف: إفتتاح 7 كتاتيب بالدقهلية لتحفيظ القرآن الكريم    أوقاف أسيوط: العالم في أشد الحاجة إلي هداية "القرآن الكريم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.