اليوم.. الزمالك يواجه سكر الحوامدية وديًا    "فان جينكل" لاعب تشيلسي يرفض الانضمام إلى إيه سي ميلان    أعضاء ب"الوفد" يطالبون بتطبيق معايير "الجبهة المصرية" لاختيار المرشحين    "سد النهضة" تحت المجهر الدولي.. وإثيوبيا تؤكد على عدم إضرارها بمصر.. و"القاهرة" تتمسك بحقها فى دراسته    حبس"المعزول" 15 يوما لتسريبه وثائق أمنية الى "الدوحة"..وأحمد موسى:"مرسى" أفشى أسراراً لتركيا وقطر    خبراء:التصالح مع مخالفات البناء..تقنين للفساد ومافيا العقارات والمحليات    محلب:مصر دخلت مرحلة الفجر بعد الظلام..والقناة أكبر مشروع حفر بالعالم    فيديو..فيفي عبدة: للراقصات دور سياسي مهم    أخيرا" الهضبه" يعلن عن اسم البومه الجديد    ضبط مدرب وسايس خيول بالسلام بحوزتهما أسلحة نارية وذخيرة    سامسونج تكشف عن 3 هواتف جديدة دفعة واحدة وأسعارها    من جديد في إعلان الطفل الباكي.. سامسونج تقارن جلاكسي Tab S مع آي باد    "أبل" تعتزم إطلاق ساعتها الذكية "آي وتش" وهاتف "آي فون6" الشهر المقبل    الحماية المدنية بالقليوبية تسيطر على حريق شب بمحول كهرباء بشبرا الخيمة    التليجراف: "حكومة إسرائيل" مهددة بالانهيار بعد هزيمتها في "غزة"    السيسى: لن ننشغل أبدا عن ممارسة الدور العربي والإقليمي.. وأبو مازن: مصر ظلت دوما المدافع الرئيسي عن الحقوق الفلسطينية    الطائرات السورية تقصف معبر القنيطرة    ألمانيا ترسل جنوداً للعراق لتنسيق المساعدات العسكرية لمكافحة داعش    طريقة تحضير أرز برياني بالدجاج المفروم    تنفيذ 81 حكما قضائيا وضبط 139 مخالفة مرافق في حملة أمنية بنجع حمادي    زى النهارده 27 اغسطس    مصر ترحب بقرار مجلس الأمن حول "ليبيا"    مظهر شاهين: أسامة كمال يستضيف عبدرالرحيم على فى القاهرة والناس مساء الجمعة    حسن الرداد يتحدى أحمد السقا و«السبكي» في «جردل الثلج» (فيديو)    تابلت 10 بوصه سامسونج جلاكسي هاي كوبي بالكرتونه    وزيرالإسكان: تسليم 200 ألف وحدة نهاية العام 2015.. والدولة تحتاج ل500 ألف سنويا    شريف عامر: هذا سر استضافتي "صافيناز"    مصادر: بدء تجارب أمريكية على لقاح ل«إيبولا» خلال أسابيع    وزنك المثالى لا يعنى إستغنائك عن طعامك المفضل    طريقة سهلة وصحية لمحاربة الصداع    اسعار العملات اليوم 28/8/2014    سعر الدولار فى السوق السوداء اليوم 28-8-2014    اغتباط صاحب القرآن    البكاء عند قراءة القرآن    "أبوجا" تدين التمييز ضد النيجيريين في الخارج بحجة الخوف من "الإيبولا"    "نتنياهو": إسرائيل حققت إنجازات عسكرية وسياسية في قطاع غزة    قصة سبأ    "سيسي يا خاين يا عميل.. غزة كسرت إسرائيل" هتاف ثوار الفيوم    فوز صعب لشارابوفا في بطولة أمريكا المفتوحة    وفد من 12 مسؤول بالكونجرس الامريكى يصل الى القاهرة    مصدر أمني يكشف حقيقة العثور على جثة أسد في المحلة    بالفيديو.. ممدوح الدماطي: أنا حارس آثار أغنى دولة في العالم    السعودية تمنح قطر فرصة أخيرة لمراجعة موقفها    بالفيديو.. شاهد القطة وهى تقاوم النوم    بلباو ينتفض أمام نابولي ويهزمه ليتأهل لدور المجموعات بالشامبيونزليج    محمود علم الدين: يكشف للوروارى كيفية التصدي للحرب الإعلامية على مصر    إخوان الشرقية يقطعون طريق «منيا القمح – الزقازيق» للمطالبة بعودة المعزول    عاشور حزين لعدم المشاركة مع الأهلي أمام القطن الكاميروني    الخارجية الامريكية تستبعد أن يكون تمثيلها في تنصيب أردوغان ضعيفا    "واصل": العائد المتوقع من مشروع بيت الزكاة المصرى 12 مليار جنيه    اليوم.. «يدان» يطير إلى «بوركينا» للانضمام لمنتخب بلاده    القبض علي 3 أمناء شرطة مثلوا بجثة متهم بالخانكة    «إيتو» يعتزل اللعب دوليًا ردًا على تجريده من شارة الكابتن    عصمت: إقبال متزايد على شراء كراسة «مدينة المطار» والانتهاء أكتوبر المقبل    ميرفت أمين: «حماتى بتحبنى» سيغير وجهة نظر الجمهور فى السبكى    فرقة سلالم و«خالد سليم» فى مهرجان «صلاح الدين»    تجار «المنطقة الحرة» يعلنون استياءهم ويغلقون محالهم    مفتي سلطنة عمان: الله تعالى يأمر عباده بعدم العدوان على أحد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.