بدء اجتماع الأحزاب لمناقشة قانون الانتخابات بحضور البدوي والسادات وقرطام    إقالة مدير "جنوب القاهرة الأزهرية" ووقف اعتماد ابتدائية معهد آل عثمان    وزيرا العدل والتنمية المحلية ومحافظ الجيزة يفتتحون تدريب للتوعية بمخاطر الفساد    الوزراء يوافق على بروتوكول لتعزيز حقوق العمال والقدرة التنافسية في الصناعات التصديرية    بالفيديو.. الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تبدأ هدم مبني الحزب الوطني خلال أسبوع    «الكهرباء»: استبدال كشافات الإنارة العامة بأخرى موفرة بهدف الترشيد    333 معتمرا يغادرون ميناء سفاجا    التحالف الدولي يشن 19 غارة على مواقع لداعش في سوريا والعراق    مجلس الوزراء يوافق علي مد فترة إرسال بعض 'قوات الجيش' خارج حدود الدولة    رئيسة بلدية بالتيمور الأمريكية ترفع حظر التجول في المدينة    "العربي" يؤكد دعم الجامعة لإنجاح مهمة المبعوث الأممي الجديد لتفعيل الحوار اليمني    بالفيديو.. شاهد لحظة تحطم طائرة أثناء عرض جوي    بطل البريميرليج.. تشيلسى يخسر مرتين فقط فى رحلة التتويج    فيريرا يستبعد سيسيه وأبوجبل من قائمة الزمالك أمام الترجي    "سعد" يعوض الغيابات بالناشئات بمعسكر الكرة النسائية    البافاري: مشاركة ليفاندوفسكي أمام برشلونة «غير محسومة»    ضبط 11 شخصا وأسلحة ثقيلة في تبادل لإطلاق النار مع «أمن الوادي الجديد»    حبس 6 «إخوانيين» بتهمة استهداف قوات الشرطة بالمطرية    تواصل الاستعدادات لماراثون الثانوية العامة.. رئيس الامتحانات: الانتهاء من وضع 70% من الأسئلة.. وحصر الطلاب بكل مادة.. و1030 استراحة للمعلمين.. مصدر: ندرس الاستعانة بوسيلة تكنولوجية جديدة للتصدى للغش    السيطرة على حريق التهم 150 شجرة نخيل بالأقصر    وزير الري: انتهاء أزمة صندل فوسفات قنا    نسرين إمام تعود للسينما وتخرج من سباق رمضان الدرامي المقبل    إيناس الدغيدى وإضراب العمال !    تجميد أعمال لجنة "اختبارات المذيعين" بالقنوات الإقليمية.. وإحالة الشكاوى للنيابة    مدير تحرير الأهرام يهاجم الصحافة الإلكترونية.. ويؤكد:"لا تقدم فنون ولا تصنع خبراً"    بالفيديو.. الإسكان: حذف مبني الحزب الوطني من سجل الآثار تمهيداً لهدمه    الانقلاب يعقد اتفاقاً مشبوهاً مع البهرة لترميم المساجد الأثرية    نجاح أول عملية استئصال لأعضاء الحوض الخلفية في قنا    مازيمبي يتأهل لدور المجموعات الأفريقي ويرسل بطل مالي للأهلى فى الكونفيدرالية    تأجيل المعارضة على حكم حبس «أبو إسماعيل» في سب وقذف «الداخلية» ل 6 مايو    «الندوة» تهدد 30 ألف فدان «بطاطس» بالتلف في الغربية.. وتحرم المزرعين من التصدير    دبي تستقبل 13.2 مليون سائح خلال عام    البابا يلتقى شباب وخدام بهولندا ..ويكرم الجيل الأول من الاقباط    شوقي غريب يوضح حقيقة موقفه من خطاب الصقر    بالفيديو.. "بشرة خير" تتخطى حاجز ال 80 مليون مشاهدة على "يوتيوب"    بالفيديو.. على جمعة يبكى على الهواء    غدًا الحكم على 5 متهمين بمذبحة كرداسة    بالفيديو| عدوي يطالب أصحاب مصنع «السوفالدي» باتباع مكافحة الغش الدوائي    بالفيديو والصور.. جيمي فوكس يؤدي النشيد الوطني الأمريكي بطريقة خاطئة    «الاتصالات» و«الصحة» يتفقان على توصيل الانترنت فائق السرعة ل340 مستشفى ومركز صحي بالمحافظات    بالفيديو.. "صبحى" بعد اختياره سفيراً للأمم المتحدة: تكريم يستحق أن ننحني له    أمين البحوث الاسلامية : غداً ندوة بعنوان "تغير الفتوى بتغير الزمان والمكان والحال"    الصحة : حالات الاصابة بفيروس " كورونا "تراجعت بنسبة 97%    نيبال الزلزال في اليوم السابع    اللجنة الأوليمبية تجدد رفضها إعادة زين لرئاسة اللجنة فى بيان رسمى    العثور على عبوة ناسفة مكان مظاهرات الإخوان في 6 أكتوبر    «السكة الحديد»: لا نعلم شيئا عن «القطار المعلق»    ننشر حيثيات الحكم بقبول دعوى إلغاء قرار تجميد رئيس اللجنة الأوليمبية وعودته إلى منصبه    أستاذ بجامعة المنصورة يحصل على عضوية الجمعية الأمريكية لحشو الأسنان    مورينيو: صلاح سيحصل على الذهبية لمشاركته في تتويجنا بالدوري الانجليزي    علي جمعة: للقاضي تكفير مُنكر القرآن والسنة    الإداري يحيل بطلان قانون نقابة الصحفيين والانتخابات للدستورية    "صحة الإسكندرية" تنظم قافلة طبية لمديرية الأمن    حجاب المرأة المسلمة.. واجب    إصابة 4 أعضاء بالحزب الحاكم بتركيا في اعتداء مجموعة يسارية متطرفة    قاضي جنايات القاهرة لمتهم ب"بيت المقدس": مكتب النائب العام مفتوح    مكر الظالمين ومواجهة الجبال في سورة إبراهيم    التواصل الحضارى مع الآخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.