وزير الري السابق : الكهرباء ستقل بنسبة 40% بسبب سد النهضة    يوسف القعيد: كنت اتمنى أن يفتتح الرئيس السيسي معرض الكتاب .. وسبب غيابه الظروف الأمنية    صحافة القاهرة:ليلة سقوط إعلانات فضائيات الإخوان فى الشوارع.. صفعة "مصرية - سعودية" لقطر وتركيا فى إثيوبيا..مصادر:فتح باب الترشح ل"النواب" قبل 8 فبراير..هدوء بالمطرية وإغلاق التحرير فى ذكرى جمعة الغضب    بالصور.. مجهولون يشعلون النار في محول كهرباء بالدقهلية    توقف حركة قطارات طنطا - دمياط بعد العثور على قنبلة يدوية    انفجار عبوة ناسفة أمام حي غرب ونقطة شرطة مبارك في الفيوم    إحباط محاولة هروب سجناء بقسم أول المحلة    الكنيسة الأرثوذكسية تنفي طلبها من الأقباط مساندة الحرب على الإسلام السياسي    واشنطن تدين هجوم حزب الله وتدعم حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها    اليوم.. مصر تشارك في عدة اجتماعات قبيل انعقاد القمة الافريقية الجمعة    الأردن تعرض على تنظيم "داعش" إطلاق سراح أحد طياريها مقابل العراقية سجدة الريشاوي    "أوباما" يعلن انه لن يلتقى ب "نتنياهو" خلال زيارته المقبلة لواشنطن    حفتر: الرئيس السيسي أنقذ مصر وإفريقيا من الإرهاب والفوضي    "العفو الدولية" تنشر تقريرا يرصد الانتهاكات في بنغازي منذ مايو 2014    عشراوي تشيد بالدعوة لتعليق اتفاقية الشراكة بين أوروبا وإسرائيل    بالفيديو.. جابى يكشف سر طرده بين شوطى مباراة أتلتيكو وبرشلونة    موراتا يقود يوفنتوس للتأهل إلى قبل نهائي كأس إيطاليا على حساب بارما    شوقي : الأهلي الأقرب للفوز    "باتا"وخناقة جوزيه وحسام ضمن أشهر 5 أزمات بتاريخ القمة    إلتهاب المفاصل يرفع خطر الإصابة بهشاشة العظام    المحطة القاعدية ماسيف ميمو السابقة للجيل الخامس من زد تي إي تسجل أرقاماً قياسيةً على صعيد السعة    اليوم .. وزير النقل يجتمع بنيقوسيا مع نظيره القبرصي    رئيس سابق لهيئة الأمر بالمعروف بمكة: يجوز للمرأة وضع مساحيق التجميل    محافظة القاهرة: الخطة القادمة لتطوير ميادين العاصمة تضم الأزهر والحسين    مساعد وزير الداخلية يتفقد "مساجد الإخوان" في المطرية وسط تشديدات أمنية    حقيقة خبر تأجيل الدراسة فى الجامعات المصرية فى الترم الثاني    وزير التربية والتعليم : توفير 4000 فرصة عمل للمعلمين بالإمارات من جميع التخصصات    العثور على 4 أكياس بها زجاجات مولوتوف فى منطقة حلوان    مجهولون يلقون زجاجة مولوتوف على محول كهربائي بكفرالشيخ    الان نتيجة الشهادة الاعدادية للترم الأول لعام 2015 لمحافظة القاهرة بنسبة نجاح 64.5%    إحالة 71 إخوانيًا للمحكمة العسكرية لاقتحامهم فرع بنك مصر بالمنيا    وزير المالية ل "إيكونومست": خفض جديد لدعم الطاقة أواخر 2016    استشارى نساء: الحمل العنقودى يجب إنهاؤه والتأكد من تنظيف الرحم جيدا    انتبه.. نقص الأحماض الدهنية الأساسية تعرضك للنسيان والزهايمر    أسعار الذهب في مصر اليوم الخميس 29/1/2015    مختار مختار: الحرية لتريزيجيه و"حبس" حفني..!    اليوم.. آخر موعد لقيد اللاعبين في "الميركاتو"الشتوى    محمود أبو النصر: توفير 4 آلاف فرصة عمل للمعلمين بدولة الإمارات العربية    فرنسا ترد لمصر 239 قطعة أثرية    الرئيس ناقش مشروع المليون فدان مع وزيري الري والزراعة    الاتحاد جاهز للمقاصة بعد عودة الغائبين    بعد زيارة رئيس وزراء اليابان للقاهرة    شوقية .. رئيساً للقطاع    وقف صرف المرتبات للمعارين بجامعة القاهرة    شئون عربية    أهالي المطرية يدينون العنف    بعد الستين    فرسان التحدي    تساؤلات    الشارع المصري    التوريث وأبناء العاملين    الإدارية العليا: رفض حزب تمرد والموافقة ل "عنان"    بالفيديو..«الدعوة بالأزهر» توضح شروط زكاة أموال البنوك    الالتراس : الجمهور باق..والقوانين زائلة    بالفيديو.. «الفتوى» بالأزهر: لا يجب للمرأة إخبار زوجها عن علاقاتها القديمة    علي جمعة: موت الفجأة لا يتيح للإنسان التوبة أو سداد الدين    مشاهد من حب أبو بكر الصديق للنبي    تأجيل محاكمة "فاطمة ناعوت" في اتهامهما بازدراء الدين الإسلامى ل25 فبراير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبابيك عاهرات
نشر في مصر الجديدة يوم 07 - 01 - 2012


أعزائي شرفاء اليوم:

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..

أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..

ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.