"مورينيو" سعيد بعد معادلة أكبر فوز ل"تشيلسي" خارج أرضه بدوري الأبطال    مظاهرات في نيويورك للتنديد بقرار عدم ملاحقة شرطي قتل شاباً    شرطة هونج كونج تبدأ بإخلاء موقع رئيسي للاحتجاجات    إخماد حريق شب في قطار للركاب بسوهاج دون خسائر في الأرواح    ضبط ورشتين لتصنيع الأسلحة النارية في حملات بالقاهرة والمحافظات    حملات على المدن الجديدة تضبط 40 قضية سرقة مواد محجرية    منظمة الصحة العالمية: البدانة مسئولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويًا    وفاة الفنانة صباح «الشحرورة» عن عمر يناهز 87 عاما    اليوم.. «النور» يعقد مؤتمرا صحفيا لتوضيح موقفه من مظاهرات 28 نوفمبر    "بوابة أخبار اليوم" تنشر الأخبار المتوقعة ليوم الأربعاء 26 نوفمبر    8 قتلي حصيلة اشتباكات الحوثيين وآل الأحمر فى صنعاء    الثني: لا حوار قبل الاعتراف بشرعية البرلمان    نشطاء: مقتل 60 على الاقل في غارات جوية لقوات النظام السوري على الرقة    مصرع 24 شخصًا في حريق هائل بأحد مناجم الفحم في الصين    بالفيديو.. 28 هدفا حصاد ليلة "قياسية" بطلها "ميسى" فى دورى أبطال أوروبا.. خماسية تشيلسى تقوده إلى دور الستة عشر.. و"هاتريك" أجويرو يُحيى آمال السيتى.. وسواريز يسجل هدفه الأول بقميص البارسا    عضو بمجلس إدارة اتحاد الكرة: إقتراح احمد حسن مديرًا فنيًا للمنتخب    تقرير بعثة صندوق النقد: الاقتصاد المصري بدأ في التعافي    إجراءات أمنية مشددة في محطات القطارات و«مترو الأنفاق»    محافظ المنيا:تسليم 108 وحدات سكنية وتجارية مرحلة أولى لتطوير عشش محفوظ    «الأقصر الدولي» تفوز بالمركز الأول في تطبيق سياسات مكافحة العدوى‎    هيومن رايتس ووتش    "أم أميرة" ينال جائزة لجنة التحكيم للتفوق بمهرجان السينما الأفريقي الدولي في نيجيريا    بالصور.. خالد جلال: سعادتى لا توصف لإشادة النجوم بعرض "بعد الليل"    القبض على شخصين وتدمير 246 عشة للإرهابيين في حملة أمنية بسيناء    الرئيس يستعرض مع اكبر الشركات فى مجال الخدمات المالية والتأمين فرص الاستثمار فى مصر    قوات الشرطة تفتح ميدان التحرير بعد عمل بروفه عمليه للتصدى لاية مظاهرات    وزير الصحة: الإلتهاب الكبدي الوبائي خطر يهدد الأمن القومي لمصر    اليوم.. «المسابقات» باتحاد الكرة تناقش مباريات الجولة التاسعة بالدوري    التضامن الإجتماعى بكفرالشيخ: إحلال وتجديد 3 وحدات اجتماعية بمركز الحامول    ضبط عاطل بحوزته بندقية آلية بقنا    يسرا اللوزي: اعتذرت عن مسلسل السقا بسبب ابنتي «دليلة»    وزارة الصحة: لا ننظم أى حملات لتطعيم الأطفال بأى محافظة    كرة اليد.. مصر تفوز على إيطاليا استعداداً لمونديال قطر 2015    تفاصيل اليوم الثاني لجولة الرئيس الأوربية    البنك الدولي يخصص 70 مليون دولار لساحل العاج لتحسين الخدمات الصحية والوقاية من ايبولا    فيديو.."أديب": "إحنا فشلة وفاسدين"    أنجلينا جولي: أحب الإخراج.. لكنني لن أعتزل التمثيل    بالصور .. المجلس القومي للمرأة : نرصد التجاوزت ضد المرأة    بالفيديو.. النجار: متظاهرو 28 نوفمبر أحفاد الخوارج    رئيس المكتب السياسى للحوثيين ل"الجلاد": الحركة لم تنشأ بالسلاح.. وتحافظ على المنشآت الحكومية.. وواجهت قمع السلطة ويحسب لها ضبط الحراك الشعبى..ومتفقون مع إيران للقضاء على النفوذ الأمريكى بالمنطقة    محمد فتحي يعلن إعتزاله في مؤتمر صحفى    أبو السعود يطلب من السعيد الهدوء لإنهاء أزمته مع ريكاردو    بالفيديو والصور.. محافظ أسوان يشدد على تحويل الصرف المعالج للغابات الشجرية لمنع أي تلوث بيئي    السيسي: الانتخابات البرلمانية قبل المؤتمر الاقتصادي    ضبط صاحب مزرعة دواجن بالمنيا بحوزته 6 إسطوانات بوتجاز مدعمة    بالفيديو والصور.. 10 مشاهد فى حادث عقار المطرية المنهار.. بدأ بانفجار أسطوانة غاز.. و18 ساعة عمل ل"الحماية المدنية" و"الجيش" و"المقاولون العرب" و"الهلال الأحمر".. والحزن يخيم على المنطقة    الهلباوي: ادعو الي عرض أعضاء الإخوان علي طبيب نفسي لأن عقلهم 'غبي ومضلل للشباب'    ميسي: استمرار انتصارات البارسا أهم من الإنجاز الأوروبي    بروتوكول بين الرى والنقل والبيئة لتطوير منظمة النقل النهري    مساعد وزير الداخلية الأسبق: تظاهرات 28 نوفمبر «فيلم إخواني»    بالفيديو.. الحديد والصلب تتهم العمال المضربين بالخيانة.. وممثل العمال الادارة بتسرقنا‎    ماذا قال مخرج "حلاوة روح" بعد قرار عرض الفيلم    الإرهابيون يجهلون مقاصد الشريعة الإسلامية    رقد علي رجاء القيامة    244 قافلة دعوية وهيئة العلماء تحذر من المساس بقدسية المصاحف    حصل على جائزة بمهرجان يوسف شاهين    تحريم نوم الطفل مع أمه    «إصلاح الجماعة الإسلامية» يدعو للاعتكاف بالمساجد لإخماد فتنة 28 نوفمبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بالصور .. "مصرالجديدة" ترصد وضع السياحة فى شرم الشيخ بعد الثورة
نشر في مصر الجديدة يوم 26 - 05 - 2011

شرم الشيخ تلك المدينة الساحرة التى تقع فى محافظة جنوب سيناء على مساحة 28.5 كيلو متر مربع تقريبا وتعد اكبر مدن المحافظة والتى اعتبرتها منظة اليونسيكو العالمية ضمن اول خمس مدن للسلام فى العالم كانت ولاتزال عاصمة السياحة المصرية بما تحققه من ايرادات واجتذبها للسياح والذى يصل 30% من عدد السياح الذين يأتوا الى مصر سنويا. ولكن بعد اندلاع ثورة 25 يناير تعرضت شرم الشيخ لضربات قوية نتيجة منع العديد من الدول رعاياها من السفر الى مصر وحدوث الانفلات الامنى واخيرا – كما يرى البعض- وجود الرئيس السابق فى مستشفى شرم الشيخ الدولى مما اثر بشكل كبير على نسبة اشغال فى الفنادق وانخفاض الاسعار بشكل كبير جدا.
شرم الشيخ قبل وبعد الثورة
كما اشارنا الى ان شرم الشيخ تعد المدينة الاولى جذبا للسياح فى مصر بنسبة تصل الى 30% فقد حققت العام الماضى حوالى 4.5 مليار دولار من 14.7 مليار دولار هو دخل السياحة فى العام المنصرم ونسبة الاشغال فى الفنادق والقرى السياحية كانت تصل الى 75 و80% فى المتوسط و اسعار الليالى تختلف طبقا لعدد نجوم الفندق بالاضافة الى الخدمات المقدمة فمثلا فندق 4 نجوم تصل الليلة الى 130 دولار شاملة وجبتى الفطار والعشاء فقط وتزداد التكلفة بزيادة الخدمات المطلوبة من النزيل .ولكن الضربات المستمرة التى تتعرض لها السياحة بشكل عام إلقت بظلالها على شرم الشيخ فمن هجمات 11 سبتمبر 2001 واثرها على نظرة العالم الغربى للعالم الاسلامى ثم التفجيرات الى بركان ايسلندا العام الماضى الى هجوم سمك القرش الى بركان ايسلندا ثم ثورة 25 يناير الى سفر الرئيس السابق الى هناك بعد تنحيه عن الحكم كل هذا جعلها تتعرض الى ضربات موجعة ربما لو كانت مدينة اخرى لفقدت كل زوارها فانخفضت الى الاشغال فى الفنادق الى 25% الثورة وبدأ فى التحسن بعد قرار التنحى وتزايدت النسبة وبصفة خاصة من السياحة الروسية التى تعد العمود الاساسى للسياحة الاجنبية فى شرم الشيخ وكان اول فوج يصل الى شرم الشيخ بعد الثورة روسى وكان يضم 189 سائح استقر منهم 50 سائح فى شرم وباقى توجه الى الغردقة وقد حدث موخرا كما نشرت العديد من الجرائد والمواقع حدوث اول زواج بعد الثورة فى شرم الشيخ وهو زواج انجليزى بتاريخ 7/5/2011 فى احد الفنادق المشهورة والمطلة على البحر بعد ان اصر ألين وإليسا على اقامة فرحهم فى شرم الشيخ عند زيارتهم لها قبل 3 سنوات.
جولة داخل شرم الشيخ
قامت " مصر الجديدة" بجولة استمرت لمدة 4 ايام داخل مدينة شرم الشيخ تنتقل بين معالمها وتحاور السياح والعاملين وترصد الوضع داخل المدينة ورأينا روعة تلك المدينة الساحرة وارجع الكثير من الناس اهتمام الحكومة السابقة بشرم الشيخ الى حب الرئيس السابق لها وعقد اغلب المؤتمرات هناك واستقباله الضيوف وسفره إليها للاستجمام , اغلب الشوارع ضيقة ولكنها غير مزدحمة.. درجة الحرارة لم تنخفض عن 38 درجة مئوية خلال زيارتنا , هناك برامج معتادة اذا كانت فى شرم الشيخ قمنا بها جميعا لنرى الاوضاع هناك والاقبال والاسعار مثل خليج نعمة والسوق التجارى القديم والخيمة البدوية والف ليلة وليلة والمركب التى تتحرك بك داخل ماء لترى الاسماك والشعب المرجانية تحت اقدامك . ففى خليج نعمة والذى يشبه خان الخليلى فى القاهرة تجد مقاهى شبه خاوية على جانب الطريق اعداد بسيطة جدا على كل مقاهى وتستطيع ان تخفض من اسعار المشروبات قبل ان تدخل مع الشخص الذى يعرض عليك دخول المقهى وكلما زاد العدد انخفض السعر اكثر لقلة اعداد السياح اغلب المقاهى عبارة عن قعدات عربى وتشاهد رقص شرقى وتنورة وفقرات سحر وتتناول مشروب ويدفع الفرد مقابل كل هذا من 5 الى 15 جنية وعلى الجانب الاخر محلات الهدايا والاكسسوارت وهى ايضا الاقبال عليها ضعيف وطوال طريق تجد من يعرض رحلات سفارى باسعار مخفضة تصل الى 50 جنية للفرد مع وعد بالتخفيض فى حالة الاعداد الكبيرة او الافواج.
وفى الخيمة البدوية جو بدوى عربى كاملا بداية من العشاء ومشروبات سلخنة وباردة الى رقص بدوى وشرقى وفقرات وتنورة مقابل 120 فى الحالة العادية وتستطيع ان تخفض السعر الى 80 جنية و فى الافواج يصل الى 65 جنية شامل العشاء و55 بدون عشاء .
اما السوق التجارى القديم فهو عبارة عن مجموعة من المحلات بالاضافة الى جبل تتجلى فيه عظمة الخالق سبحانه وتعالى وبه الشلالات والكهوف ويوجد عرض تبدأ فى الساعة التاسعة يوميا على هذا الجبل وسط الشلالات فى منظر رائع ويمكنك مشاهدة العرض واقفا اوالجلوس على احد المقاهى التى تطل على الجبل والمشروبات مقابل من 15 الى 25 جنية.
اما الرحلة البحرية (glass boat) فاستقلنها من احد القرى فى خليج نعمة لنرى انواع الاسماك المختلفة والشعب المرجانية ومن اشهر الاسماك فى خليج نعمة الفراشة وهى ملونة باكثر من لون واشهر واكبر الشعب المرجانية هناك تسمى "بالمخ" لشبها الشديد بالمخ البشرى وتكلفة هذه الرحلة فى الاوقات التى بها رواج تصل الى 75 جنية ولكنها حاليا تتكلف 50 جنية وبالنسبة للافواج تصل الى 25 جنية .

ومن الاشياء الملفتة للنظر هو زيادة عدد المصريين هناك وبسؤال عن هذا الوضع وجدنا انه غير المعتاد هذا الوضع وان العديد من الفنادق لا تفتح ابوابها للمصريين ولكن الوضع الحالى وانخفاض اعداد السياح ادى الى رضوخ اصحاب الفنادق الى قبول افواج مصرية وباسعار مخفضة جدا تصل احيانا الى 3 ليالى بتكلفة ليلة واحدة فقط !!!! ولكن هناك هناك فنادق مازالت مصرة على عدم قبول افواج مصرية .
اغلب السياح غير معنيين بما يحدث
يستمع جميع السياح بإوقاتهم فى شرم الشيخ وغير مهتمين بالاحداث ولا وجود الرئيس السابق هناك فتقول صوفيا – روسية الجنسية - لاداعى لوجود الخوف فالوكالة هى المسئولة عن تأمين حياتنا وطالما سمحت لنا بالسفر فمن المؤكد ان الوكالة تشعر بالامان لوجودنا هنا , اما بيتر - بولندى - فيؤكد ان السياسة بعيدة تماما عن هنا وانه مطمئن وسعيد لزيارة شرم الشيخ, ويضيف اريس – هندى- انه لا يشعر بالخوف ويطلب من الجميع زيارة شرم الشيخ لاستمتاع وانه جاء هو وزوجته واولاده واخواته ويقيضون اوقات سعيدة فى شرم الشيخ ويؤكد فرانسيس انه بالفعل هناك خوف كبير لدى العديد فى اوربا وامريكا من القدوم الى مصر ولكنى اود ان اقول وسأنقل لهم هذا حينما اعود الى بلدى ان الوضع هنا مطمئن للغاية.
العاملون و اصحاب الفنادق اكثر المتضررين
المتضرر الاول والاخير بالطبع من الوضع الحالى هم اصحاب الفنادق وكل العاملين هناك بسبب قلة عدد السياح وانخفاض الاسعار .
فيقول احمد - صاحب مقهى – فى هذا الوقت من الليل كان الوضع الطبيعى انك لا تجد مكان لقدم ولكن كما ترى الاعداد قليلة جدا واحيانا لا بوجد احد على الاطلاق , اما حسين – صاحب سوير ماركت – فيؤكد الاقبال ضعيف جدا وما نحققه من ايراد هو ربع ما كان يحقق فى السابق .
واتفق بعض الناس الا ان وجود الرئيس السابق فى شرم الشيخ يؤدى الى قلة عدد السياح لخوفهم من قيام ثورة فى المدينة فى اى وقت.
ويؤكد محمد عبد الخالق – مدير احد الفنادق – ان نسبة الاشغال بدأت فى التزايد بعد استقرار الاوضاع فى الاونة الاخيرة املا الى ان تصل نسبة الاشغال الى 75% على الاقل فى اقرب وقت ممكن.
محاولات لإعادة الوضع الى سابق عهده
يبذل الكثير سواء كانوا على المستوى الرسمى او الشعبى العديد من المحاولات لاعادة مدينة شرم الشيخ الى حيويتها فرغم كم الاحدات والمخاوف اصر الجميع على احتضان المدينة لمؤتمر السياحة العربية فى يومى 19 و20 إبريل الماضى لوضع الخطط الاستراتجية لإنعاش السياحة العربية التى تكبدت خسائر وصلت الى 4.3 مليار دولار الماضى بالاضافة الى ذلك قام عدد من الفنانين المصريين منهم المطرب إيهاب توفيق وماجد المصرى والمطرب الشعبى نادر ابو الليف و زوجته علا رامى برحلة الى شرم الشيخ لدعم السياحة ومشاركة السياح افراحهم ورقصاتهم.
جهود عربية لمساعدة شرم الشيخ
وفى محاولات عربية لاحداث انتعاشة فى شرم الشيخ قام وفد اردنى يضم العديد من الاعلاميين بزيارة الى المدينة بالتنسيق بين احدى الشركات السياحية والمملكة الاردنية لزيارة معالم المدينة ونقل التجربة الى بلادهم وقام وفد لبنانى بنفس الدور ومن الجدير بالذكر ان نسبة السياحة العربية تصل الى 14% من عدد السياح الاجمالى بايردات تبلغ 2.1 مليار دولار العام الماضى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.