النائب العام يضم البلاغات المقدمة ضد نقيب الصحفيين لقضية إقتحام النقابة    الكرم.. الوجه الآخر لقرية الفتنة الطائفية بالمنيا    بكرى: ما فعله الكفيل بالمصرى أصاب المصريين فى كرامتهم    وزير التعليم العالى يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين جامعتي كفر الشيخ وبيلاروسيا    استعدادات أسيوط لرمضان: فتح معارض السلع الغذائية.. وتخصيص 25 مسجداً للاعتكاف    النيابة تستكمل الخميس التحقيق مع جنينه بشأن تصريحاته حول قيمة الفساد في عام 2015    وزير الداخلية لطلبة الشرطة: حافظوا على العلاقة الطيبة مع المواطنين والاحترام المتبادل    وزير النقل: نحتاج 25 مليار جنيه لتطوير السكة الحديد    جولة ل«الشروق» فى الأسواق تكشف: الأسعار نار والرقابة غائبة    «ماونتن فيو» تعلن عن خطة حجز المرحلة الثانية ل«أي سيتي» خلال أسابيع    فيديو.. رئيس الوزراء: مشروع «تحيا مصر» بحي الأسمرات يأتي من اهتمام الدولة بالفئات غير القادرة    بالصور ...محافظ الدقهلية يفتتح المسجد الكبير بميت على    العصار ومحافظ كفرالشيخ يوقعات بروتوكول تعاون لتطوير الساحل الشمالي الشرقي للمحافظة    مصادر: «إيجاس» تطرح مناقصة لشراء 11 شحنة غاز مسال    الحكم على ناشط سعودي بالسجن ثماني سنوات    أردوغان يرفض تحديد النسل للمسلمين لمعارضتها لتعاليم الإسلام    مرشحة نيوزيلندا لمنصب أمين عام الأمم المتحدة: المصريون قادرون على تحقيق طموحاتهم    ترامب: المهاجرون يتلقون رعاية طبية أفضل من المحاربين القدامى    مفتي سلطنة عمان يفتتح مبنى القضاء الأعلى لتعزيز المنظومة القضائية    كاميرون وخان يؤيدان بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي    وزير خارجية جيبوتى يغادر مطار القاهرة    عاجل.. جروس يعلن رحيله عن الأهلي السعودي    لندن تستضيف سوبر سعودي جديد    كوبا امريكا : الاوروجواي الاقوى مع أو بدون سواريز    الزمالك يعرض معروف يوسف للبيع تحت ضغط المهاجم الأفريقي    سموحه يطلب مواجهة الاسماعيلي والزمالك ببرج العرب    مشاركة 8 أندية رياضية من محافظات الصعيد في بطولة كرة اليد بالأقصر (صور)    محمود طاهر يكشف حقيقة إغلاق قناة الأهلي    ميسي يستعد ل "كوبا أمريكا" في المحكمة!    تنحي الإدارية العليا عن نظر حل اتحاد الكرة    عودة الحركة المرورية لطبيعتها في بنها بعد توقفه بسبب عطل بسيارة نقل    فيديو.. إبراهيم عيسى ل«وزير التربية والتعليم»: هنسلم لمصر ساقطين؟    المشدد 15 سنة للمتهمين بقتل طالب الزاوية الحمراء    عاطل ينتحل صفة أمين شرطة للتهرب من دفع تذكرة قطار    الأمم المتحدة تدين سقوط ميار محمد موسى ضحية لختان الإناث في مصر    مصرع طفل سقط من أعلى كوبرى مشاة بالإسكندرية    تصادم بين قطار وسيارة مياه في مطروح (صور)    بالتفاصيل والمستندات.. واقعة رشوة مستشار وزير الصحة بعد رفع راتبه ل25 ألف جنيه    اتحاد الإذاعة والتلفزيون يقرر إيقاف التعامل مع «شوبير»    «ونوس» و«جراند أوتيل» و«هبة رجل الغراب» عروض حصرية سى بى سى فى رمضان    اختيار رئيس جديد لغرفة السينما بعد رمضان    تامر أمين يشبه مشروع "الأسمرات" بإعلانات "فرد الشعر"    مسلسل "المغني" محفوف بالمخاطر.. رغم حسابات نجاحه "والهضبة" تحدث كثيرا ولم ينفذ..!!    ابنة جوني ديب تدافع عن والدها    حال النبي في رمضان    رد فعل الشيخ محمد حسان بعد براءته من ازدراء الأديان    العجاتي يطالب بالابقاء على عقوبة إزدراء الآديان وتغليظها    مفتى الجماعة الإسلامية يحرم ارتداء الحظاظة.. تعرف على السبب    وزير الصحة: لا تستر على فاسد مهما كان منصبه    فيديو.. رئيس شعبة الأدوية بالغرف التجارية: رفع أسعار الدواء «تأخر كثيرا»    5 نصائح لتهيئة نفسك للصيام في رمضان دون تعب    تغيير أطباء القمسيون بجميع المستشفيات بصفة دورية لكثرة شكاوى المواطنين بالشرقية    رئيس جامعة المنيا يتفقد امتحانات الكليات    بالفيديو.."تكافل وكرامة": خطة للوصول الى مستحقي الدعم في المناطق العشوائية    شاهد .. "دريم" ترد على اتهامات "السوشيال ميديا" لوائل الإبراشي    أوقاف المنوفية: تخصيص 375 مسجدا للاعتكاف فى شهر رمضان    حظك اليوم وتوقعات الأبراج الاثنين 30 مايو 2016    علماء بريطانيون يتوصلون لجين جديد مرتبط بفرص الإصابة بمرض التصلب المتعدد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الروايات الأكثر مبيعاً" تناولت قضايا جنسية شائكة ومبيعات أديب نوبل لم تتعدي ال 500 نسخه

عقدت ضمن فعاليات معرض القاهره الدولي للكتاب بقاعه 6 اكتوير ندوة ناقشت الروايات الاكثر مبيعا شارك فيها الناقد الأدبي احمد عبدالرازق أبو العلا والناشر محمد هاشم والكاتب الشاب احمد العايدي وادار الحوار الكاتب والروائي يوسف القعيد.
بدأ احمد عبد الرازق حديثه معربا عن أهمية مناقشة تلك الظاهرة وركز علي بعض الأمثلة والتي اتخذها مدخلا وذكر روايه الكف التي اتخذت الكف كلوحة فنية وغلافا لها.
معتبراً أن الرواية حققت توزيعا كبيرا وكانت الاكثر مبيعا في هذه الفترة في حين ان هناك العديد من الاعمال الاكثر قيمة لم تحقق تلك المبيعات والذي حدث ان مشتري هذا الكتاب اعتقد لاول وهله انه عن قراءة الكف ولكنه انخدع عندما اكتشف انها رواية ومجموعة قصص صغيرة .
واضاف ان أجاثا كريستي التي وزعت اعمالها مليارات من النسخ وحققت مبيعات ضخمة لدور النشر عندما قدمت 5 روايات اخرى وكتبتها باسم مستعار وهو ماري وست ماكوست لم تحقق تلك المبيعات .
وواصل حديثه قائلا : ان نجيب محفوظ الذي خرج من عباءته العديد من الكتاب العرب لم يطلق علي مؤلفاته الاكثر مبيعا حتى الان .
وأشار الى ان هناك العديد من العوامل التي ساعدت الروايات الى ان تكون الاكثر مبيعا يمكن تلخيصاها في اربعة عناصر
أولها المحتوى فالعناوين هي سبب من الاسباب الاولية لشراء الروايات فهناك بعض العناوين مثل " حب السعودية – بنات الرياض ....الخ من هذه العناوين او الروايات التي تتطرق لمناقشة موضوعات لافتة للنظر مثل السحاق او الثالوث المتعارف عليه ( الدين – السياسة – الجنس ) تعد من الاسباب التي تؤدي للاكثر مبيعا والعنصر الثاني وهو السياق فعندما تكون فكرة المصادرة او ثقافة قمع الحريات هي التي تحول عمل الكاتب الي شهيدا مثل صدور 40 رواية في عام 2006 في السعودية ومعظم هذه الروايات كتبت باقلام نسائية منعت من البيع في السعودية ولكنها عندما طبعت في اكبر دور نشر في لندن وزعت اعداد كبيرة على الرغم من ان الكاتبات في العشرينات من اعمارهن ولم تتشكل لديهم الرؤية ولم يتحدد موقفهم الفكري والابداعي .
والعنصر الثالث : ظهور بعض التقنيات الجديدة التي لم تكن موجودة مثل الانترنت وما ينشر على المنتديات والمواقع
والعنصر الرابع : هو الاعلام ودوره في ترويج الاعمال الادبيه
وارجع ظاهرة انتشار الكتب الاقل قيمة الى عدم وجود القارئ الذي يستطيع ان يختار و يشتري و يميز العمل الابداعي الذي يقوم على القيم الجماليه والابداعيه وليست التي اهتمت باحداهما فقط .
وأشار محمد هاشم صاحب دار ميريت للطباعه والنشر ان مصطلح الاكثر مبيعا هو مصطلح غربي جاء لنا من الغرب بالاضافة الى عدم وجود مؤسسات تتحقق من الانتشار والتي تقدم معلومات صادقة ودقيقة عن مستوى النتتشار وليست المعلومات المزيفة التي تقدمها بعض دور النشر عن مستوى انتشار مطبوعاتها.
واضاف انه ليس دائما الاكثر مبيعا هي الاكثر قيمة ففي الاعمال التي تتجلى فيها كثرة التوجه السياسي وجرعة التسلية المقدمة يجعلها تأخذ هذا الحجم .
ووصف العمل الردئ الذي لا يثري القارئ بانه طعام مسمم يقدم للقارئ.
وأكد على أهمية ان يميز القارئ بين ما هو ثمين وما هو غث وردئ . وأشار الى ان الاعلام صاحب دور كبير في الترويج للمطبوعات من خلال الافلام الوثائقية والكليبات التي اتخذتها دور النشر وسيلة لترويج مطبوعاتها بالاضافة الى المكتبات التي لعبت دورا كبيرا في توسيع نطاق الانتشار للروايات والمطبوعات .
واضاف احمد العايدي ان نسبه القراءه في الوطن العربي ما زالت جيده كما رصدت المؤسسة العربية الحديثة والتي اكدت ان مستوي القراءه في العالم العربي والكتب التي تحقق رواجا هي كتب مصريه خالصه .
وركز علي ان بعض دور النشر المستقله هي التي صنعت مصطلح الاكثرمبيعا كما ان القرصنه التي تتم علي المطبوعات لا تعطب ارقاما دقيقه عن نسب المبيعات بلاضافه الي ان الاكثر مبيعا هي عمليه نسيبه ففي الدول الغربيه العمل الذي لا يحقق 100 الف نسخه لا يطلق عليه الاكثر مبيعا . واشار الي ان الاعلام او الصحافه بشكل خاص تتناول تلك القضيه بقدر اكبر من حجمه وليس دائما الاكثر مبيعا هو الاكثر قيمه فعندما تذكر بعض الصحف ان مبيعات نجيب محفوظ لا تتعدي ال 500 نسخه هذا لا يقلل من قيمه كتاباته ولكنه يزيد من قدرها لانها ما زالت حتي الان تحقق مبيعات اي ان العمل الادبي ليس مرتبط بحجم توزيع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.