"لبيب" يتفقد موقف القرى الأكثر احتياجا بقنا..اليوم    تراجع في معدلات الوفيات بين العاملين بمجال النفط بالولايات المتحدة    بالفيديو.. رئيس الزمالك: اتحاد جدة طلب "الحاوي".. وعروض سعودية وإماراتية ل"عبدالشافي"    ضبط 850 جرام حشيش وأفيون وبانجو و600 قرص مخدر بحوزة 3 بسوهاج    بالصور.. أسيوط تستيقظ على كارثة.. انهيار عقار مكون من 5 طوابق.. وفاة طفل وشخص وإصابة 6 آخرين.. تصدع منزل وإخلاء المساكن المجاورة.. «شهود عيان»: استيقظنا على صوت تحطم الجدران.. والمحافظ يتفقد الحادث    ننشر الأخبار المتوقعة ليوم السبت 30 مايو 2015    506 طلاب وطالبة يؤدون امتحانات الشهادة الأزهرية بشمال سيناء    حورية فرغلي تستكمل تصوير ساحرة الجنوب الأسبوع القادم    اتهامات متبادلة بين واشنطن وبكين في افتتاح قمة الأمن الأسيوي    الوفد يفصل 7 من أعضائه.. أبرزهم شيحة وبدراوي وتاج الدين    برشلونة يتحدى الثقة وبلباو في نهائي كأس أسبانيا ويتطلع للثلاثية    نشوب حريق فى مخازن الإدارة الصحية بالإسماعيلية    عاجل|إصابة 3 أفراد أمن في انقلاب سيارة شرطة من أعلى كوبري بالإسماعيلية    عبد الغني للتاسعة: غدا تسليم الكروت الذكية للوقود من مرور المحافظات    بالصور.. ماجدة الرومي تقدم ابنتها للجمهور لأول مرة بمهرجان موازين    حسن يقدم تهنئته لأعضاء فرع الشيخ زايد.. وريان: لا نستطيع التأخر عن الأهلي    اليوم.. سما المصري ورئيس الزمالك أمام «الجنح»    اليوم.. بدء محاكمة «بحيري» ومالك «القاهرة والناس» في «ازدراء الأديان»    طيران التحالف يقتل 7 من «داعش» شمال غربي العراق    فيديو.. علي عبدالله صالح: «مرسي لما مسك فكرناه هياكل إسرائيل فانبطح لهم»    ننشر أول صور لآثار انفجار عبوة بدائية الصنع ب«بنك التنمية» في أبوحماد    قتلي بهجوم علي حافلتين في باكستان    إنقاذ آلاف المهاجرين وغرق 17 آخرين على السواحل الإيطالية    بالصور.. جمهور المغرب يستقبل أصالة ب"تورتة"    بالصور.. فساتين زفاف صيفية من مجموعة "مون لايت"    وزير التخطيط: لن يضار موظف من قانون الخدمة المدنية الجديد    اتحاد أمريكا الجنوبية: بلاتر وعد بعدم المساس بحصص القارات في مونديال 2018    اليوم.. جامعة قناة السويس تختتم مؤتمر الأمراض الجلدية والتناسلية    مستشفيات الغربية.. الطريق إلى الموت أو الإعاقة الدائمة: الناجية من الموت.. بالفيديو (2)    أوباما يدعو مجلس الشيوخ إلى التصويت سريعا على إصلاح وكالة الأمن القومي    إسلام البحيري أمام محكمة جنح أكتوبر أول بتهمة إزدراء الأديان    بالفيديو والصور.. محلب و3 وزراء يتفقدون شوارع الإسكندرية استعدادا لزيارة السيسى اليوم.. رئيس الوزراء يلتقى الأهالى ورؤساء الأحياء.. والمواطنون يلتقطون "سيلفى" معه.. ويختتم جولته ب"أكلة فول"    تشكيل لجنة لترتيب احتفال افتتاح قناة السويس تضم التليفزيون وخبراء الإعلام    استراليا ثاني متلقي للجمرة الخبيثة الحية بشكل خاطئ من الجيش الأمريكي    «الصحة الليبية» تستنكر استهداف المناطق والأحياء السكنية في بنغازي    العاهل المغربي: متضامنون مع السعودية في حربها ضد الإرهاب    بالصور- مواطنون بالإسكندرية يلتقطون "سيلفى" مع رئيس الوزراء    وزير النقل يتفقد محطة سيدي جابر    مستشفيات الغربية.. الطريق إلى الموت أو الإعاقة الدائمة.. بالصور والفيديو (1)    مصر تحصد 20 ميدالية متنوعة فى اليوم الثالث لبطولة إفريقيا للمصارعة    مسيرة ل"ألتراس المصري" وسط انتشار أمني قبل الحكم في "مذبحة بورسعيد"    مركز ترميم المتحف المصري: عملية نقل غطاء توت عنخ آمون لم تكن عشوائية    بعد ضوابط الاعتكاف: المساجد من بيوت الله.. إلى حكر الاوقاف    مدير الكرة بنادي «إنبي» ينفي علمه بتوقيع صالح جمعة ل «الأهلي»    "صحافة القاهرة": حرب المخابرات التركية ضد الرئيس فى ألمانيا.. أسرار اتصالات "الإخوان" و"داعش" فى سيناء.. 140 مليون دولار لتطوير مطار شرم الشيخ.. بدء توزيع 1.1 مليون كارت للوقود بالقاهرة الكبرى    بالفيديو.. هاني رمزي: أرفض إهانة مبارك وتسرعت في معاداته    يسرى نصر الله ضيف المهرجان الفرنسى الدولى للأفلام القصيرة جدا    «برهامي» يوجه رسالة إلى شباب «الجماعة» الإرهابية    صبور: مبارك كان بطيء التصرف.. ومرسي أفقدني الثقة في الإخوان    لهيطة: انسحاب الأمير علي بن الحسين من انتخابات الفيفا شرف    فيديو.. عمرو الليثي يقبّل الطفل المعجزة على الهواء    مصر تغلق معبر رفح البري بعد فتحه استثنائيا لمدة 3 أيام    140 مليون دولار قرضًا من «التنمية الأفريقي» لتمويل توسعات وتطوير مطار شرم الشيخ    وزير الزراعة: بدء تطبيق مشروع "الرى الحقلى" فى 5 محافظات    توانسة يتظاهرون ضد إعدام مرسي والمعارضين    بيت الزكاة المصري: نسعى للقضاء على الفقر.. ونتعاون مع "التضامن"    الدولي لشباب الازهر.. العام الأول من حكم الرئيس السيسي يبشر بالخير    الاتحاد الأوروبي يبحث تجديد تجميد أموال مصر المهربة بالخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الروايات الأكثر مبيعاً" تناولت قضايا جنسية شائكة ومبيعات أديب نوبل لم تتعدي ال 500 نسخه

عقدت ضمن فعاليات معرض القاهره الدولي للكتاب بقاعه 6 اكتوير ندوة ناقشت الروايات الاكثر مبيعا شارك فيها الناقد الأدبي احمد عبدالرازق أبو العلا والناشر محمد هاشم والكاتب الشاب احمد العايدي وادار الحوار الكاتب والروائي يوسف القعيد.
بدأ احمد عبد الرازق حديثه معربا عن أهمية مناقشة تلك الظاهرة وركز علي بعض الأمثلة والتي اتخذها مدخلا وذكر روايه الكف التي اتخذت الكف كلوحة فنية وغلافا لها.
معتبراً أن الرواية حققت توزيعا كبيرا وكانت الاكثر مبيعا في هذه الفترة في حين ان هناك العديد من الاعمال الاكثر قيمة لم تحقق تلك المبيعات والذي حدث ان مشتري هذا الكتاب اعتقد لاول وهله انه عن قراءة الكف ولكنه انخدع عندما اكتشف انها رواية ومجموعة قصص صغيرة .
واضاف ان أجاثا كريستي التي وزعت اعمالها مليارات من النسخ وحققت مبيعات ضخمة لدور النشر عندما قدمت 5 روايات اخرى وكتبتها باسم مستعار وهو ماري وست ماكوست لم تحقق تلك المبيعات .
وواصل حديثه قائلا : ان نجيب محفوظ الذي خرج من عباءته العديد من الكتاب العرب لم يطلق علي مؤلفاته الاكثر مبيعا حتى الان .
وأشار الى ان هناك العديد من العوامل التي ساعدت الروايات الى ان تكون الاكثر مبيعا يمكن تلخيصاها في اربعة عناصر
أولها المحتوى فالعناوين هي سبب من الاسباب الاولية لشراء الروايات فهناك بعض العناوين مثل " حب السعودية – بنات الرياض ....الخ من هذه العناوين او الروايات التي تتطرق لمناقشة موضوعات لافتة للنظر مثل السحاق او الثالوث المتعارف عليه ( الدين – السياسة – الجنس ) تعد من الاسباب التي تؤدي للاكثر مبيعا والعنصر الثاني وهو السياق فعندما تكون فكرة المصادرة او ثقافة قمع الحريات هي التي تحول عمل الكاتب الي شهيدا مثل صدور 40 رواية في عام 2006 في السعودية ومعظم هذه الروايات كتبت باقلام نسائية منعت من البيع في السعودية ولكنها عندما طبعت في اكبر دور نشر في لندن وزعت اعداد كبيرة على الرغم من ان الكاتبات في العشرينات من اعمارهن ولم تتشكل لديهم الرؤية ولم يتحدد موقفهم الفكري والابداعي .
والعنصر الثالث : ظهور بعض التقنيات الجديدة التي لم تكن موجودة مثل الانترنت وما ينشر على المنتديات والمواقع
والعنصر الرابع : هو الاعلام ودوره في ترويج الاعمال الادبيه
وارجع ظاهرة انتشار الكتب الاقل قيمة الى عدم وجود القارئ الذي يستطيع ان يختار و يشتري و يميز العمل الابداعي الذي يقوم على القيم الجماليه والابداعيه وليست التي اهتمت باحداهما فقط .
وأشار محمد هاشم صاحب دار ميريت للطباعه والنشر ان مصطلح الاكثر مبيعا هو مصطلح غربي جاء لنا من الغرب بالاضافة الى عدم وجود مؤسسات تتحقق من الانتشار والتي تقدم معلومات صادقة ودقيقة عن مستوى النتتشار وليست المعلومات المزيفة التي تقدمها بعض دور النشر عن مستوى انتشار مطبوعاتها.
واضاف انه ليس دائما الاكثر مبيعا هي الاكثر قيمة ففي الاعمال التي تتجلى فيها كثرة التوجه السياسي وجرعة التسلية المقدمة يجعلها تأخذ هذا الحجم .
ووصف العمل الردئ الذي لا يثري القارئ بانه طعام مسمم يقدم للقارئ.
وأكد على أهمية ان يميز القارئ بين ما هو ثمين وما هو غث وردئ . وأشار الى ان الاعلام صاحب دور كبير في الترويج للمطبوعات من خلال الافلام الوثائقية والكليبات التي اتخذتها دور النشر وسيلة لترويج مطبوعاتها بالاضافة الى المكتبات التي لعبت دورا كبيرا في توسيع نطاق الانتشار للروايات والمطبوعات .
واضاف احمد العايدي ان نسبه القراءه في الوطن العربي ما زالت جيده كما رصدت المؤسسة العربية الحديثة والتي اكدت ان مستوي القراءه في العالم العربي والكتب التي تحقق رواجا هي كتب مصريه خالصه .
وركز علي ان بعض دور النشر المستقله هي التي صنعت مصطلح الاكثرمبيعا كما ان القرصنه التي تتم علي المطبوعات لا تعطب ارقاما دقيقه عن نسب المبيعات بلاضافه الي ان الاكثر مبيعا هي عمليه نسيبه ففي الدول الغربيه العمل الذي لا يحقق 100 الف نسخه لا يطلق عليه الاكثر مبيعا . واشار الي ان الاعلام او الصحافه بشكل خاص تتناول تلك القضيه بقدر اكبر من حجمه وليس دائما الاكثر مبيعا هو الاكثر قيمه فعندما تذكر بعض الصحف ان مبيعات نجيب محفوظ لا تتعدي ال 500 نسخه هذا لا يقلل من قيمه كتاباته ولكنه يزيد من قدرها لانها ما زالت حتي الان تحقق مبيعات اي ان العمل الادبي ليس مرتبط بحجم توزيع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.