فوز المستشار سمير البهي برئاسة نادي قضاة مجلس الدولة    مؤشرات عن قرب تنحي رئيس جامبيا المنتهية ولايته عن الحكم    البنتاجون: مقتل أكثر من 100 مقاتل بتنظيم القاعدة في غارة جوية على سوريا    ''كابوس غانا وأفضل مدرب ومفاوضات ليفربول''.. في 10 تصريحات لمحمد صلاح    محمد صلاح: محلب له فضل كبير فى ظهورى والحياة بإيطاليا تشبه مصر    بالصورة .. النصاب المحترف وقع فى شر أعماله داخل محطة العتبة لمترو الانفاق    في اجتماع التجارة العالمية بدافوس    في افتتاح مؤتمر الاستثمار مع دول "الميركسور"    الاحتمالات العالية في المياه العميقة والصحراء الغربية تجذب الشركات العالمية    لجنه الزراعة والري بمجلس النواب تبحث آليات التنمية الزراعية ببورسعيد    نافعة يرد على انتقادات «البرادعي» لرموز «الوطنية للتغيير»: «لا يرى إلا نفسه»    علماء الإدارة : 36 جهازاً رقابياً .. جزر منعزلة والمفوضية العليا .. الحل    متظاهرة ضد دونالد ترامب فى واشنطن: أرفض الفاشية    دونالد ترامب يؤدى التحية العسكرية للعرض العسكرى فى البيت الأبيض    عاجل ..ترامب يصل إلى البيت الأبيض    "ترامب" يصل البيت الأبيض عقب تنصيبه رئيساً    الخبراء : 6 خطوات للقضاء عليه    الأكاديمية الطبية العسكرية تنظم المؤتمر    كواليس الفراعنة في الساعات الأخيرة قبل لقاء    مستقبل مصر:مصر تحتاج وزراء سياسيين قادرين على التواصل مع المواطنين    طلاب الشهادة الإعدادية يواصلون امتحانهم بالقاهرة والمحافظات    بالصور.. سقوط الأشقياء الثلاثة وبحوزتهم أسلحة نارية ومواد مخدرة فى كفر الشيخ    تفاصيل جديدة في واقعة ضبط أسلحة وذحيرة بمنزل زوج فنانة شهيرة بأكتوبر    ضبط 70 حالة قيادة تحت تأثير المواد المخدرة فى حملات مرورية بعدة محافظات    بالفيديو- حفل زفاف كندة علوش وعمرو يوسف    بعد فوزه في أكثر من مهرجان دولي    صباح جديد    هل أنت شيوعي يا مستر شابلن؟    أكشن    قرآن وسنة    إيد واحدة    الشناوى يعود للقاهرة غدا    ليفاندوفسكي ينقذ بايرن امام فرايبورج    الدباشى: تغيير الإدارة الأمريكية يؤدى إلى توجه جديد للتعامل مع أزمة ليبيا    بالصورة .. تواصل مبادرة " المنيا تأمر" للتخفيف عن كاهل المواطنين وتقديم سلع بأقل الأسعار    محافظ البحيرة يوقف قراراً بهدم طاحونة إدكو الأثرية    مصراوي يكشف حقيقة موافقة إسبانيولا على بيع سالوم للزمالك    صلاح يختار أهم هدف في مسيرته.. "أمام 90 مليون"    أهداف مباراة المغرب وتوجو فى أمم إفريقيا    اتفاقية توأمة بين قسم الكلى بمستشفى المنصورة الدولى وجامعة شيلفد بإنجلترا    وزير الزراعة من برلين: الاستفادة بتجربة ألمانيا فى الإنتاج الحيوانى    إلى وزير البترول.. ليس لدينا بنية تحتية للغاز    تصنيعه محليا بالكامل..    الرقابة الإدارية تتحرى عن ممتلكات مسئولى المشتريات بالحكومة    الأسد: إعادة إعمار دمشق بدعم من روسيا والصين وإيران    فى ختام المؤتمر الدولى لمكافحة التطرف    مخرج سينمائى يسرق 5 لوحات من متحف الفن الحديث ب«الأوبرا»    هشام جبر قائدا لأوركسترا بلوفديف الفيلهارموني    مدبولى:استئناف تطوير مشروع أرض مطار إمبابة    متى يقضى محافظ الإسكندرية على الفوضى ؟    امتداد شارع العبور بالقاهرة الجديدة بلا خدمات    استغلال سرفيس مدينة بدر    الأنوف المتصارعة وصناعة البهجة    شتاء أجمل بممارسة الرياضة    «الصيادلة» تبحث مع «الجهات الرقابية» إنهاء «أزمة الأدوية»    جودة بركات: الانتهاء من ترجمة «السيرة النبوية» إلى العبرية    وزير الأوقاف يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الميناء في الغردقة (صور)    الطلاق على طريقة هدف أبو تريكة فى الصفاقسى.. مأساة1400 سيدة طلقهن أزواج على فراش الموت لحرمانهن من الميراث..80% من الحالات "زوجة ثانية" و20% "أولى".. ومطلقة: خدمته 14 عاما كنت ممرضة وزوجة وأم وغدر بيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الروايات الأكثر مبيعاً" تناولت قضايا جنسية شائكة ومبيعات أديب نوبل لم تتعدي ال 500 نسخه

عقدت ضمن فعاليات معرض القاهره الدولي للكتاب بقاعه 6 اكتوير ندوة ناقشت الروايات الاكثر مبيعا شارك فيها الناقد الأدبي احمد عبدالرازق أبو العلا والناشر محمد هاشم والكاتب الشاب احمد العايدي وادار الحوار الكاتب والروائي يوسف القعيد.
بدأ احمد عبد الرازق حديثه معربا عن أهمية مناقشة تلك الظاهرة وركز علي بعض الأمثلة والتي اتخذها مدخلا وذكر روايه الكف التي اتخذت الكف كلوحة فنية وغلافا لها.
معتبراً أن الرواية حققت توزيعا كبيرا وكانت الاكثر مبيعا في هذه الفترة في حين ان هناك العديد من الاعمال الاكثر قيمة لم تحقق تلك المبيعات والذي حدث ان مشتري هذا الكتاب اعتقد لاول وهله انه عن قراءة الكف ولكنه انخدع عندما اكتشف انها رواية ومجموعة قصص صغيرة .
واضاف ان أجاثا كريستي التي وزعت اعمالها مليارات من النسخ وحققت مبيعات ضخمة لدور النشر عندما قدمت 5 روايات اخرى وكتبتها باسم مستعار وهو ماري وست ماكوست لم تحقق تلك المبيعات .
وواصل حديثه قائلا : ان نجيب محفوظ الذي خرج من عباءته العديد من الكتاب العرب لم يطلق علي مؤلفاته الاكثر مبيعا حتى الان .
وأشار الى ان هناك العديد من العوامل التي ساعدت الروايات الى ان تكون الاكثر مبيعا يمكن تلخيصاها في اربعة عناصر
أولها المحتوى فالعناوين هي سبب من الاسباب الاولية لشراء الروايات فهناك بعض العناوين مثل " حب السعودية – بنات الرياض ....الخ من هذه العناوين او الروايات التي تتطرق لمناقشة موضوعات لافتة للنظر مثل السحاق او الثالوث المتعارف عليه ( الدين – السياسة – الجنس ) تعد من الاسباب التي تؤدي للاكثر مبيعا والعنصر الثاني وهو السياق فعندما تكون فكرة المصادرة او ثقافة قمع الحريات هي التي تحول عمل الكاتب الي شهيدا مثل صدور 40 رواية في عام 2006 في السعودية ومعظم هذه الروايات كتبت باقلام نسائية منعت من البيع في السعودية ولكنها عندما طبعت في اكبر دور نشر في لندن وزعت اعداد كبيرة على الرغم من ان الكاتبات في العشرينات من اعمارهن ولم تتشكل لديهم الرؤية ولم يتحدد موقفهم الفكري والابداعي .
والعنصر الثالث : ظهور بعض التقنيات الجديدة التي لم تكن موجودة مثل الانترنت وما ينشر على المنتديات والمواقع
والعنصر الرابع : هو الاعلام ودوره في ترويج الاعمال الادبيه
وارجع ظاهرة انتشار الكتب الاقل قيمة الى عدم وجود القارئ الذي يستطيع ان يختار و يشتري و يميز العمل الابداعي الذي يقوم على القيم الجماليه والابداعيه وليست التي اهتمت باحداهما فقط .
وأشار محمد هاشم صاحب دار ميريت للطباعه والنشر ان مصطلح الاكثر مبيعا هو مصطلح غربي جاء لنا من الغرب بالاضافة الى عدم وجود مؤسسات تتحقق من الانتشار والتي تقدم معلومات صادقة ودقيقة عن مستوى النتتشار وليست المعلومات المزيفة التي تقدمها بعض دور النشر عن مستوى انتشار مطبوعاتها.
واضاف انه ليس دائما الاكثر مبيعا هي الاكثر قيمة ففي الاعمال التي تتجلى فيها كثرة التوجه السياسي وجرعة التسلية المقدمة يجعلها تأخذ هذا الحجم .
ووصف العمل الردئ الذي لا يثري القارئ بانه طعام مسمم يقدم للقارئ.
وأكد على أهمية ان يميز القارئ بين ما هو ثمين وما هو غث وردئ . وأشار الى ان الاعلام صاحب دور كبير في الترويج للمطبوعات من خلال الافلام الوثائقية والكليبات التي اتخذتها دور النشر وسيلة لترويج مطبوعاتها بالاضافة الى المكتبات التي لعبت دورا كبيرا في توسيع نطاق الانتشار للروايات والمطبوعات .
واضاف احمد العايدي ان نسبه القراءه في الوطن العربي ما زالت جيده كما رصدت المؤسسة العربية الحديثة والتي اكدت ان مستوي القراءه في العالم العربي والكتب التي تحقق رواجا هي كتب مصريه خالصه .
وركز علي ان بعض دور النشر المستقله هي التي صنعت مصطلح الاكثرمبيعا كما ان القرصنه التي تتم علي المطبوعات لا تعطب ارقاما دقيقه عن نسب المبيعات بلاضافه الي ان الاكثر مبيعا هي عمليه نسيبه ففي الدول الغربيه العمل الذي لا يحقق 100 الف نسخه لا يطلق عليه الاكثر مبيعا . واشار الي ان الاعلام او الصحافه بشكل خاص تتناول تلك القضيه بقدر اكبر من حجمه وليس دائما الاكثر مبيعا هو الاكثر قيمه فعندما تذكر بعض الصحف ان مبيعات نجيب محفوظ لا تتعدي ال 500 نسخه هذا لا يقلل من قيمه كتاباته ولكنه يزيد من قدرها لانها ما زالت حتي الان تحقق مبيعات اي ان العمل الادبي ليس مرتبط بحجم توزيع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.