حملة «صباحي» تصعد: «السيسي» جزء من الأزمة.. «عبد الغني»: «حمدين» صان عرض ثورة يناير.. لن ننهزم أمام «حجافل مبارك» والدولة القديمة عادت.. «جبر»: فوز وزير الدفاع «ينبئ بأزمة» وممارسة الجيش السياسة «خطر»    اسعار الذهب 20-4-2014    اوكرانيا تعرب عن سخطها بعد توزيع مناشير مناهضه لليهود بالبلاد    مؤلف "حلاوة روح": الفيلم يحتوي على الكثير من القيم الإيجابية.. والهجوم عليه إنتقام من السبكي    خبير بمركز الأهرام: الإخوان يسيطرون بالكامل على هيكل الدولة القطرية    البرنامج النووي الإيراني: صالحي يعلن الانتهاء من خفض تخصيب اليورانيوم    ميدو يطلب التجديدلفتح الله    الاهلي يتفاوض مع 20 لاعبا لاختيار 5    بتروجت يعسكر فى السخنة استعدادا للزمالك    عمالقة التدريب يطلبون العمل في الاهلي    5 صفات مشتركة بين أفضل الحميات الغذائية    كيف تقهر الوسواس القهري بإذن الله؟    الداخلية: استشهاد ضابط ومجند أثناء محاولة إيقاف سيارة بطريق السويس    مجهولون يطلقون النيران على سيارة إسعاف بالعريش دون وقوع إصابات    "مصريون ضد الإرهاب" تدين حادث انفجار "قنبلة ميدان لبنان"    ضبط عاطل بحوزته 8 قطع حشيش وسلاح أبيض في الغربية    عميد «إعلام» القاهرة: الجامعة تغلق أبوابها 22 مايو بأوامر «جهات سيادية»    قتيل وأربعة جرحى فى اشتباكات مسلحة وسط سرت الليبية    الأربعاء.. الملتقى الخليجى الأول لدعم السياحة المصرية فى مواجهة الإرهاب    شواطئ وأندية الإسماعيلية تنهي استعداداتها لإستقبال أعياد الربيع    تموين مطروح يضبط 370 كيلو فسيخ ورنجة غير صالحة للاستخدام الآدمي    إثيوبيا وبوروندى تعربان عن إرتياحهما لتشكيل أول لجنة وزارية مشتركة بين البلدين    فيديو.. سان جيرمان بطلا لكأس فرنسا للمرة الرابعة في تاريخه    برج الحوت حظك اليوم الاحد 20 ابريل 2014 في الحب والحياة    «الصحة»: مقتل مجند وضابط برتبة نقيب برصاص مسلحين عند حاجز أمني على طريق «القاهرة السويس»    بالأسماء .. إصابة 12 فى حادث تصادم أعلى كوبري بني سويف العلوي    مقربون من الديوان القطري: الدوحة ستطرد القرضاوي    بن فليس: انا الفائز الحقيقي وبوتفليقة ساوم كبار القوم حتي يبقي رئيسا    لماذا الفداء؟!    ضبط 35 مطلوبا من المحكوم عليهم بحملة أمنية فى شمال سيناء    نائب أردوغان: رئيس الوزراء سيعلن ترشحة للرئاسة في مايو المقبل    باريس سان جيرمان يتوج بكأس الرابطة الفرنسية.. وكافاني يعوض غياب السلطان    عشرات الآلاف في القدس احتفلوا بسبت النور    نجوم الزمالك يختارون الأفضل في الكرة المصرية    بسم الله    رزق: الإخوان قفزوا على الثورة..والدولة تحارب ميليشيات مسلحة    بالفيديو.. حامد جبر: "صباحي" يستطيع أن يعود بمصر لريادة المنطقة العربية.. و"السيسي" جزء من أزمة وليس حلاً    "الطلائع" يهزم "الأهلى" 3 / 2 فى نهائيات دورى الطائرة    مدير تطوير مشروع القاهرة التاريخية ل " سيادة المواطن ": توفير ثمانى سيارات كهربائية لنقل المرضى    اعتماد عقود الصادرات فى «التجارة» بدلا من الشهر العقارى    الإمارات تعلن اكتشاف 12 اصابة جديدة بفيروس كورونا    تصفيق حاد ل«السيسي» ورفع صوره خلال قداس عيد القيامة المجيد    دار الإفتاء والصوفية: تهنئة الأقباط بأعيادهم بر وإحسان بشركاء الوطن    السيد البدوي من الفيوم : رفضت التحالف مع الإخوان في الانتخابات البرلمانية    رفعت السعيد ل " سيادة المواطن " : المرشح الذى يتم تمويله من الخارج يجب حبسه.    سكاى تراكس العالمية ترفع تصنيف مصر للطيران    الصوت العالى للاحتكارات    ليلة عيد الكتاب    نجوم الفن يحتفلون بشم النسيم على شبكات الإذاعة غدا    من أجل شم نسيم آمن اتبع النصائح التالية    على مسئولية وزيرى البترول والكهرباء.. تحسن فى استقرار التيار    الناس بخير    الدين المعاملة .. حب المساكين    من فتاوى الشعراوى .. حكم الاتجار فى الاثار    المكملات الغذائية تزيد من التوتر العصبى    10% انخفاضًا فى إنتاج الحديد خلال عام    مقطوعات موسيقية لدعاء الكروان بالأوبرا    أصوات شاركت حليم فى زمانه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الروايات الأكثر مبيعاً" تناولت قضايا جنسية شائكة ومبيعات أديب نوبل لم تتعدي ال 500 نسخه

عقدت ضمن فعاليات معرض القاهره الدولي للكتاب بقاعه 6 اكتوير ندوة ناقشت الروايات الاكثر مبيعا شارك فيها الناقد الأدبي احمد عبدالرازق أبو العلا والناشر محمد هاشم والكاتب الشاب احمد العايدي وادار الحوار الكاتب والروائي يوسف القعيد.
بدأ احمد عبد الرازق حديثه معربا عن أهمية مناقشة تلك الظاهرة وركز علي بعض الأمثلة والتي اتخذها مدخلا وذكر روايه الكف التي اتخذت الكف كلوحة فنية وغلافا لها.
معتبراً أن الرواية حققت توزيعا كبيرا وكانت الاكثر مبيعا في هذه الفترة في حين ان هناك العديد من الاعمال الاكثر قيمة لم تحقق تلك المبيعات والذي حدث ان مشتري هذا الكتاب اعتقد لاول وهله انه عن قراءة الكف ولكنه انخدع عندما اكتشف انها رواية ومجموعة قصص صغيرة .
واضاف ان أجاثا كريستي التي وزعت اعمالها مليارات من النسخ وحققت مبيعات ضخمة لدور النشر عندما قدمت 5 روايات اخرى وكتبتها باسم مستعار وهو ماري وست ماكوست لم تحقق تلك المبيعات .
وواصل حديثه قائلا : ان نجيب محفوظ الذي خرج من عباءته العديد من الكتاب العرب لم يطلق علي مؤلفاته الاكثر مبيعا حتى الان .
وأشار الى ان هناك العديد من العوامل التي ساعدت الروايات الى ان تكون الاكثر مبيعا يمكن تلخيصاها في اربعة عناصر
أولها المحتوى فالعناوين هي سبب من الاسباب الاولية لشراء الروايات فهناك بعض العناوين مثل " حب السعودية – بنات الرياض ....الخ من هذه العناوين او الروايات التي تتطرق لمناقشة موضوعات لافتة للنظر مثل السحاق او الثالوث المتعارف عليه ( الدين – السياسة – الجنس ) تعد من الاسباب التي تؤدي للاكثر مبيعا والعنصر الثاني وهو السياق فعندما تكون فكرة المصادرة او ثقافة قمع الحريات هي التي تحول عمل الكاتب الي شهيدا مثل صدور 40 رواية في عام 2006 في السعودية ومعظم هذه الروايات كتبت باقلام نسائية منعت من البيع في السعودية ولكنها عندما طبعت في اكبر دور نشر في لندن وزعت اعداد كبيرة على الرغم من ان الكاتبات في العشرينات من اعمارهن ولم تتشكل لديهم الرؤية ولم يتحدد موقفهم الفكري والابداعي .
والعنصر الثالث : ظهور بعض التقنيات الجديدة التي لم تكن موجودة مثل الانترنت وما ينشر على المنتديات والمواقع
والعنصر الرابع : هو الاعلام ودوره في ترويج الاعمال الادبيه
وارجع ظاهرة انتشار الكتب الاقل قيمة الى عدم وجود القارئ الذي يستطيع ان يختار و يشتري و يميز العمل الابداعي الذي يقوم على القيم الجماليه والابداعيه وليست التي اهتمت باحداهما فقط .
وأشار محمد هاشم صاحب دار ميريت للطباعه والنشر ان مصطلح الاكثر مبيعا هو مصطلح غربي جاء لنا من الغرب بالاضافة الى عدم وجود مؤسسات تتحقق من الانتشار والتي تقدم معلومات صادقة ودقيقة عن مستوى النتتشار وليست المعلومات المزيفة التي تقدمها بعض دور النشر عن مستوى انتشار مطبوعاتها.
واضاف انه ليس دائما الاكثر مبيعا هي الاكثر قيمة ففي الاعمال التي تتجلى فيها كثرة التوجه السياسي وجرعة التسلية المقدمة يجعلها تأخذ هذا الحجم .
ووصف العمل الردئ الذي لا يثري القارئ بانه طعام مسمم يقدم للقارئ.
وأكد على أهمية ان يميز القارئ بين ما هو ثمين وما هو غث وردئ . وأشار الى ان الاعلام صاحب دور كبير في الترويج للمطبوعات من خلال الافلام الوثائقية والكليبات التي اتخذتها دور النشر وسيلة لترويج مطبوعاتها بالاضافة الى المكتبات التي لعبت دورا كبيرا في توسيع نطاق الانتشار للروايات والمطبوعات .
واضاف احمد العايدي ان نسبه القراءه في الوطن العربي ما زالت جيده كما رصدت المؤسسة العربية الحديثة والتي اكدت ان مستوي القراءه في العالم العربي والكتب التي تحقق رواجا هي كتب مصريه خالصه .
وركز علي ان بعض دور النشر المستقله هي التي صنعت مصطلح الاكثرمبيعا كما ان القرصنه التي تتم علي المطبوعات لا تعطب ارقاما دقيقه عن نسب المبيعات بلاضافه الي ان الاكثر مبيعا هي عمليه نسيبه ففي الدول الغربيه العمل الذي لا يحقق 100 الف نسخه لا يطلق عليه الاكثر مبيعا . واشار الي ان الاعلام او الصحافه بشكل خاص تتناول تلك القضيه بقدر اكبر من حجمه وليس دائما الاكثر مبيعا هو الاكثر قيمه فعندما تذكر بعض الصحف ان مبيعات نجيب محفوظ لا تتعدي ال 500 نسخه هذا لا يقلل من قيمه كتاباته ولكنه يزيد من قدرها لانها ما زالت حتي الان تحقق مبيعات اي ان العمل الادبي ليس مرتبط بحجم توزيع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.