"ماعت" تناقش "بناء الكنائس" مع النواب    الطيب يدعو إلى لم شمل الأمة وغسل العقول والقلوب من العقائد السوداء    الحكومة فشلت في إرضاء المواطن ويجب إقالتها    البرادعي يوجَّه رسالة إلى «سجناء الرأي»    «السيسي» لن يخسر انتخابات 2018    محافظ أسوان يهنئ مسئولى التربية والتعليم بالمحافظة لتفوقهم فى الأنشطة الصيفية    "برلماني": استقالة وزير التموين لا تسقط عنه المسائلة الجنائية    حمدى عبد العزيز يوضح حقيقة رفع الدعم عن المنتاجات البترولية    حلول الحكومة لإصلاح الاقتصاد «هزلية والأسعار نار»    مصادر حكومية تكشف ل«التحرير» الوزرات المدرجة في التعديل الجديد    بالصور..رفع 5691 طن قمامة ومخلفات هدم بالمنوفية    وزير السياحة: لا تأكيدات رسمية روسية بشأن رفع حظر السفر إلى مصر    مستندات| الكهرباء تحمل موظفين «غرامات» المباني المخالفة بدلا من الملاك    "الخارجية" الأسبانية تدين الهجوم على الجامعة الأمريكية في كابول    بعد زيارة يومين.. وزيرة خارجية الأرجنتين تُغادر القاهرة    الدفاع الروسية: تعاون روسي - صيني في مجال الدفاع الصاروخي    سفينة حربية أمريكية تطلق طلقات تحذيرية باتجاه زورق إيراني    طرابلس تطلب مزيداً من الدعم الأمريكي لمواجهة «داعش»    مظاهرة ب«البوركينى» أمام سفارة فرنسا ببريطانيا    البدري: سأبنى خططي على اللاعبين الكبار أصحاب الخبرات في النادي الأهلي    صورة.. عمر جابر يوجه رسالة ل"النني"    بازل يرسل موافقته على إعارة «حمودي» للزمالك    طلال الفهد: قرار حل اللجنة الأولمبية واتحاد الكرة الكويتي متعسف ومجحف    ضبط 879 كجم لحوم ودواجن منتهية الصلاحية بالبحر الأحمر    مصلحة السجون: انطباق شروط «عفو ثورة يوليو» على 210 سجناء    النيابة تصرح بدفن جثة المتهم بالهجوم على كمين النزهة    صابرين تصور «ألماظ حر»    حفل تأبين لمحمد خان فى سينما كريم الأحد المقبل    «الصحة» تدرس تشغيل مصنع محاليل تسبب فى وفاة 8 أطفال    تشكيل لجنة لفحص ملفات العلاج علي نفقة الدولة ببنى سويف    الباطن السعودي يرد على فتاوى تغيير اسمه    شيخ الأزهر: المذاهب السنية «تنفر» من تكفير المسلم.. وهذه شروط الخروج عن الملة    مجلس الوزراء يوافق على إنشاء معهد أبحاث الليزر بجامعة بني سويف    بالصورة.. غضب في العريش بعد استشهاد شرطي على يد بيت المقدس    طريقة عمل فطيرة فواكه البحر    الموافقة على إنشاء أول مدرسة متخصصة لحفائر الآثار بأسوان    اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا من غواصة    تفويج 11458 حاجاً من أفريقيا غير العربية    بازل «جابر» في مواجهة أرسنال «النني» بمجموعات دوري الأبطال    الإفتاء: يجوز إخراج الزكاة لصندوق «تحيا مصر»    محافظ قنا: مشروع «جمعيتى» يحد من البطالة    تعرف على أسرار أحمد بدير في فيلا أبو رواش    «الشناوي» رئيسا للجنة تحكيم مسابقة ممدوح الليثي للسيناريو    تأجيل محاكمة بديع وآخرين في "أحداث بني سويف" ل 16 أكتوبر    العرب يقدرون الصهاينة ولا يخجلون من العلاقة معهم    ندوة بجامعة كفر الشيخ حول مرض السكر    بعد استقالة «حنفي».. مصادر: «إسماعيل» يبحث تغير 5 وزراء    6 اعترافات لوزير الرياضة عن بعثة «ريو»:«اخترنا أرخص تذكرة طيران وكل لاعب كلفنا 5 آلاف جنيه فقط»    سويلم يحدد نظاماً إلكترونياً للتصويت في إنتخابات الجبلاية المقبلة    القوات البحرية تحبط محاولتي هجرة غير شرعية إلى دول جنوب أوروبا    سعفان: ضوابط جديدة لصرف حافز الأداء في "القوى العاملة"    تعرف على موعد انتظام أجاي فى تدريبات الأهلي    هنيدي: "بقف قدام المراية وأشكر ربنا"    عواقب الجماع أثناء الإحرام وما يجب فعله بعد ذلك    الأرصاد: الطقس غدا معتدل على السواحل الشمالية والقاهرة 36 درجة    وكيل «صحة الإسكندرية» يفتتح معمل تركيبات الأسنان بالإسكندرية    الجاز العالمي و القاسم السوري في مهرجان القلعة    مستشار/ أحمد عبده ماهر يكتب : إنكم تطيعون الفقهاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد عثمان إسماعيل ..محافظ أسيوط .. راعي الإرهاب
نشر في مصر الآن يوم 20 - 05 - 2010

اليوم ، تمر الذكرى ال28 لرحيل محمد عثمان إسماعيل ، محافظ أسيوط الأسبق ، بعد قيام الرئيس مبارك بإقالته ..
محمد عثمان ولد في 1/1/ 1930 ، وتخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة ، إشتغل بالمحاماة , ثم أصبح عضو بمجلس الأمة 1964 , وأمين مساعد المكتب التنفيذى بأسيوط للإتحاد الاشتراكي العربي , وعين عضو للأتحاد الإشتراكى العربى 1968 ثم أمين عام لجنة الإتحاد الإشتراكى العربى بمحافظة أسيوط ، وبعد نجاحة فى قمع حركة طلابية وطنية ، تم تعيينه محافظاً لأسوان فى 15 مارس 71 , ثم مستشاراً لرئيس الجمهورية - السادات - ثم محافظاً بدرجة وزير لأسيوط فى 29 مارس 1973 وأعيد تعينه مرة ثانية 1976 ولمرة ثالثة 1978 ,وظل محافظاً لأسيوط حتى عام 20 مايو 1982 ، وكان يقيم في 9 ش الشهيد يسرى راغب بأسيوط .
وقد اتي تعيينه كمحافظ لأسيوط ،عندما إعتمد فى تحقيق هذا الهدف على علاقته بمدير مباحث أمن الدولة ، والذى قام بإفتعال توتر أدى إلى المظاهرات الطلابية فى أسيوط عام 72/ 73 – وهو ما كان مبرراً لعزل محافظ أسيوط المستشار مصطفى سليم ومنحه منصب رئيس محكمة النقض ، حيث أرسلت مباحث أمن الدولة تقريراً يقول بأن المظاهرات جاءت بفعل العناصر اليسارية ، وعندما إقتنع رئيس الجمهورية بذلك ، قام بأقصاء جميع اليسارين بأسيوط وأخلى الساحة لتشكيل الجماعات الإسلامية التى أدت إلى الأحداث الدموية فى مصر والعالم كله بعد ذلك .ليبرز دور محمد عثمان إسماعيل خلال تلك الفترة .
فالوزير الذى اسس اول تنظيم لحساب النظام محمد عثمان اسماعيل المحامي كان رجلا ملء السمع والبصر بدأت شهرته فى عصر السادات وغاب نجمه مع رحيل السادات وما بين البداية والنهاية قصة طويلة بدأت، عندما أصر المحامى الشاب محمد عثمان على أن ينام فى حديقة قصر السادات بالجيزة ليحرسه ويفديه من رجال عبدالناصر ولأن السادات رجل أصيل فقد قرر ان يرد الجميل لمحمد عثمان وكلفه بالقيام بمهمة خطيرة ومحددة وكان من نتائجها قتل السادات فيما بعد.
فقد أسند السادات لمحمد عثمان مهمة تأسيس الجماعة الاسلامية فى اسيوط وكذلك تجنيد وتمويل الإخوان بالجامعات.. ونجح محمد عثمان فى المهمة وكافأه السادات بتعيينه محافظا لاسيوط ومن هنا بدأ وضع بذرة التطرف والفتنة الطائفية حتى جاء يوم 6 أكتوبر 1981 وضع خالد الاسلامبولى نهاية السادات وكان بالمقابل مبارك يستعد لوضع نهاية محمد عثمان فأبعده عن كل المناصب وسحب منه كل المزايا.
وتعد من أصعب الفترات التي مرت بها أسيوط ، منذ عام 1972 وهي السنة التي تأسست فيها الجماعات الإسلامية المتطرفة منها والإرهابية على يد محمد عثمان إسماعيل محافظ أسيوط الأسبق وصديق السادات عقب تشاور رباعي بين السادات وعثمان أحمد عثمان ويوسف مكاوي ومحمد عثمان إسماعيل .
ويقول اللواء فؤاد علام في كتابه "الأخوان .. وأنا" ،" حذرنا السادات من أن محمد عثمان إسماعيل كان من الأخوان وله صلات وطيدة بقياداتها مثل المرحوم محمد عبد العظيم لقمة وعمر التلمساني ومصطفي مشهور وغيرهم، فقد كان محمد عثمان إسماعيل عضوا قياديا نشطا في شعبة الأخوان في أسيوط".
ولكن السادات تجاهل كل ذلك وعينه محافظا لأسيوط ، وجدد له لثلاثة فترات متتالية، وعينه برتبة وزير، رغم أن المحافظين وقتها كانوا برتبة نائب وزير، وقبل ذلك كان قد عينه أمين التنظيم بالاتحاد الاشتراكي في 1/7/1972.
ويواصل فؤاد علام "حدث اجتماع في مقر الاتحاد الاشتراكي حضره السيد محمد إبراهيم دكرورى ومحمد عثمان إسماعيل وأتخذ القرار السياسي بدعم نشاط الجماعات الدينية ماديا ومعنويا.. واستخدمت أموال الاتحاد الاشتراكي في طبع المنشورات وتأجير السيارات وعقد المؤتمرات وأيضا شراء المطاوي والجنازير .
وتؤكد مجلة النيوزويك كلام فؤاد علام في عددها بتاريخ 26 أكتوبر 1981 حيث ذكرت " أن محافظ أسيوط محمد عثمان إسماعيل كان يوزع الأسلحة على جماعة الأخوان المسلمين".
ويقول اللواء فؤاد علام " كنا نعرض التجاوزات التي تحدث أولا بأول على الرئيس السادات ومنها شكاوى الأخوة المسيحيين في أسيوط من تصرفات الجماعات الدينية والأخوان المسلمين، وحذرنا من تنامي بذور الفتنة الطائفية والتي بدأت باعتداءات فردية على الكنائس ووصلت ذروتها بحوادث الزاوية الحمراء".
فى حين اعترف محمد عثمان إسماعيل ، صراحة في مجلة روز اليوسف في رده على فؤاد علام قائلا " فبادئ ذي بدء أنني شكلت الجماعات الإسلامية في الجامعات باتفاق مع المرحوم الرئيس السادات".
ومارست هذه الجماعات كل أنواع البلطجة على شعب أسيوط. وتوحشت هذه الجماعات بعد ذلك وكونت تنظيمات إرهابية دولية بدأت من أسيوط وانتهت بأكبر عملية إرهابية في التاريخ الحديث وهي تدمير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وجزء من وزارة الدفاع في واشنطن. وليس غريبا بعد ذلك خروج رؤوس التنظيمات الإرهابية من جامعة أسيوط والمتهمون بقتل السادات ذاته ثم بعد ذلك العديد من الأعمال الأرهابية مثل عصام دربالة، ناجح إبراهيم، كرم محمد زهدي، عاصم عبد الماجد، فؤاد محمود حفني، ومحمد ياسين همام، حمدي عبد الرحمن، أسامة إبراهيم إبراهيم، أحمد حسن دياب... الخ بالإضافة إلى أصدقائهم الآخرين من الجماعات الأرهابية في القاهرة عبود الزمر ومحمد عبد السلام فرج وانتهاءا بأيمن الظواهري العقل المدبر لتنظيم القاعدة.
فى حين يكشف الطالب الجامعى معتز سالم ، عن فترة عمره التى قضاها في أسيوط مابين عامى 1961 – 1990 ، جزءاً من شخصية وطباع ، محمد عثمان إسماعيل .
حيث كان معتز سالم طالباً في مدرسة ناصر الثانوية التى تقع مباشرة على الترعة الإبراهيمية أشهر فروع النيل في الصعيد ، وكانت المدرسة وقتها مدرسة ثانوية تخضع للقواعد العسكرية حيث يرتدي فيها الطلبة الزى العسكرى ،
وفي احد الأيام لا يتذكر ان كان عام 1974 أو 1975 قرر ناظر المدرسة جمع الطلبة في طابور خاص لأن محافظ اسيوط قرر أن يزور المدرسة ، وكان الجو هادئاً وجميلاً ، وفجأة عندما حضر المحافظ الجديد محمد عثمان إسماعيل ، أنقلبت الأجواء وحدثت عواصف شديدة عصفت بالميكرفون وكل شئ .
ورغم ذلك طالب السادة صف الضباط والضباط المسئولين عن الإنضباط في الطابور ان يظل الطلبة واقفين في الطابور رغم أن العاصفة كادت تقلعهم من مكانهم .. وصمم المحافظ الجديد بكل غلاسة أن يلقى كلمته في هذا الجو العاصف والتراب يخترق العيون ،
وبعد أن أنهى كلمته شكر الطلبة على أنهم تحملوا هذه العاصفة من أجل سماع كلماته ، وهو لا يعلم أنهم إستمعوا له مرغمون وليسوا مغرمون .
ويقول معتز : ” أنه رغم اننى احكى هذه الحادثة الصغيرة في مقدمة المذكرات التى احتفظت بها ، فهي تعبر فعلا عن تاريخ هذا الرجل الذى كان يعتقد أن الناس تحبه وهو يجبرهم ويكرههم على أموره ، وكان عصره فعلا كالعاصفة ، كله مشاكل وصدامات وعنف ، وكان ثقيل الظل والدم على شعب أسيوط”
كما شهد عهده ، وقوع أحداث العنف فى أسيوط ، صباح يوم 8/ 10/ 1981 ، وعقب إغتيال السادات بيومين , والتى راح ضحيتها 118 شخصاً من جنود وضباط الشرطة بأسيوط وعدد آخر من المواطنين وأصيب العشرات إن لم يكن المئات منهم .
واختفى الرجل بعيدا عن الانظار بعد أن اسس امبراطورية بأسيوط وفجأة عاد الرجل للاضواء مرة أخرى عندما دب الخلاف بين ابنته وزوجها ابن الاثرياء ووصلت الخلافات الى طريق مسدود وقتها. حاول محمد عثمان أن يأخذ المنقولات الزوجية فتصدى له زوج ابنته واهله وعلى الفور أخرج اعوانه الاسلحة النارية وبدأوا فى اطلاق النار فى الهواء وفى حى مصر الجديدة مقر سكن مبارك واولاده على الفور كانت قوات الأمن أسرع من الرصاص وقبضت على الجميع ولم يشفع لمحمد عثمان خدماته المتعددة للحكومة ،ليأتى بعده اللواء مصطفي زكى بدر ، ولنا مع هذا المحافظ وقفة جديدة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.