الدالى يعلن انشاء 10 مدارس تجريبية جديدة خلال الفترة المقبلة    أسعار العملات الأجنبية اليوم .. والدولار يسجل 888 قرشًا    مصر توقع على قرض ب 500 مليون دولار لتنمية الصعيد    «النقل العام» تدير منفذ باكوس بعد خلافها مع «مجمعات الإسكندرية»    وزير التموين يوجه بسرعة الصرف من الشون المفتوحة قبل موسم الأمطار    ضخ 18 ألفا و 670 طنا من المواد البترولية بالغربية    «عباس» يصافح «نتنياهو» في جنازة بيريز: من الجيد رؤيتك    الصحف السعودية تهتم بتطورات الأزمة اليمنية وقانون «جاستا»    اليوم..الحربي فى مواجهة المقاولون العرب بالدوري    اتحاد الكرة يطلب من انفانتينو إنشاء المركز التعليمى الرياضى    عادل عبد الرحمن فخور بحمودي    البدري يرفض مواجهة الصفاقسي والمعسكر الداخلي    روزبرج يتصدر جولة التجارب الحرة الأولي بسباق ماليزيا للسيارات    ضبط 9 مخالفات تموينية متنوعة بقصاصين الإسماعيلية    إصابة 13 شخصا في حادث تصادم بطريق «سفاجا - قنا»    محكمة قبرصية توافق على تسليم خاطف طائرة «مصر للطيران»    ضبط صاحب ثلاجة لحوم بحوزته 22 طنا غير صالحة للاستهلاك الادمي بالفيوم    ضبط خفير متهم في 5 قضايا وبحوزته بندقية خرطوش بالشرقية    فريق عمل «ولاد تسعه» ينتهى من تصوير المشاهد الخارجية ب«حدائق الأهرام»    روسيا ترسل المزيد من الطائرات «سو» إلى سوريا    نائلة جبر: رفضت توقيع عقوبة الإعدام على المهرب.. ومصر انضمت ل"اتفاقية باليرمو" للهجرة غير الشرعية    نشاط الرئيس السيسي في أسبوع    أبرز اهتمامات الصحف المصرية اليوم    "الصحفيين"تعلن نتيجة لجنة المشتغلين الثلاثاء المقبل    ضبط سمساري هجرة غير شرعية بالبحيرة    فيديو.. خالد عكاشة: محاولة اغتيال النائب العام المساعد «عودة لموجة عنف جديدة»    من هي الزعيمة الأجنبية المفضلة لدى كلينتون وترامب؟    فطين عبد الوهاب: السندريلا أحبت بدرخان أكثر مني    نصائح لإفطار صحي لطفلك في المدرسة    دراسة تحذر من كثرة تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب    دراسة: ممارسة الرياضة لا تقلل خطر الإصابة بمرض التصلب المتعدد    راحة 48 ساعة للاعبي الزمالك بعد الفوز على النصر للتعدين    رئيس الفلبين: أنا هتلر    الفنانة الهام شاهين تعلن بصباح الخير انبهارها بسانت كاترين وترسل رسالة سلام للعالم    وزير الإسكان يوقع بروتوكولا مع الجانب الفرنسى لإنشاء مكتب فنى مشترك للمدن المستدامة    بالصور.. مراسم تشييع رئيس دولة الاحتلال الأسبق شيمون بيريز    وزير البيئة يوجه بالحصول علي عينة من البقع المسببه للتلوث الزيتى بالغردقة    الدواء الأمريكية تصدق على أول بنكرياس صناعي لمرضى السكر    دولة الفكة تفتح ذراعيها لحسين سالم مقابل 5 مليارات لزوم الزفة    محافظ مطروح يؤكد على أهمية دور المسجد والكنسية على المحبة والإخاء    اليوم.. إقامة الحفل الختامي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح في دار الأوبرا    أحمد فهمي وأكرم حسني ثنائي في رمضان 2017    بالصور| "ركائز الدم" ينال إعجاب الوفود العربية والأجنبية في "المعاصر والتجريبي"    صلاح يسجل ليتصدر روما مجموعته في الدوري الأوروبي برباعية أمام استرا جيورجيو    حكم المباراة: كرة مباراة التعدين والزمالك «قانونية»    شيخ الأزهر يصل إلى سويسرا في زيارة تستغرق عدة أيام    تفاؤل قادة الأحزاب السياسية المستقلة في موريتانيا بالحوار الذي انطلق أمس    نجاح عملية جراحة ميكروسكوبية دقيقة تُجري لأول مرة بالمستشفى الجامعي بقنا    محللون: السعودية قد تقلص تعاونها مع واشنطن في مكافحة الإرهاب بعد قانون الكونجرس    خيار وفاقوس في المدينة الجامعية بالقاهرة :    طويل البال    العام الهجري الجديد.. نقطة انطلاق    بلا رتوش    لو والدك "بخيل".. هل يجوز إخراج الزكاة عنه!    مرصد الأزهر يرد على فتوى وجوب المحرم للمرأة عند الخروج    مجدى كامل ومها أحمد: سوء الحظ يواجه «السبع خطايا»    صيام النذر واجب    أمين البحوث الإسلامية: مكتبة لمرشحي البعثات للخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد عثمان إسماعيل ..محافظ أسيوط .. راعي الإرهاب
نشر في مصر الآن يوم 20 - 05 - 2010

اليوم ، تمر الذكرى ال28 لرحيل محمد عثمان إسماعيل ، محافظ أسيوط الأسبق ، بعد قيام الرئيس مبارك بإقالته ..
محمد عثمان ولد في 1/1/ 1930 ، وتخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة ، إشتغل بالمحاماة , ثم أصبح عضو بمجلس الأمة 1964 , وأمين مساعد المكتب التنفيذى بأسيوط للإتحاد الاشتراكي العربي , وعين عضو للأتحاد الإشتراكى العربى 1968 ثم أمين عام لجنة الإتحاد الإشتراكى العربى بمحافظة أسيوط ، وبعد نجاحة فى قمع حركة طلابية وطنية ، تم تعيينه محافظاً لأسوان فى 15 مارس 71 , ثم مستشاراً لرئيس الجمهورية - السادات - ثم محافظاً بدرجة وزير لأسيوط فى 29 مارس 1973 وأعيد تعينه مرة ثانية 1976 ولمرة ثالثة 1978 ,وظل محافظاً لأسيوط حتى عام 20 مايو 1982 ، وكان يقيم في 9 ش الشهيد يسرى راغب بأسيوط .
وقد اتي تعيينه كمحافظ لأسيوط ،عندما إعتمد فى تحقيق هذا الهدف على علاقته بمدير مباحث أمن الدولة ، والذى قام بإفتعال توتر أدى إلى المظاهرات الطلابية فى أسيوط عام 72/ 73 – وهو ما كان مبرراً لعزل محافظ أسيوط المستشار مصطفى سليم ومنحه منصب رئيس محكمة النقض ، حيث أرسلت مباحث أمن الدولة تقريراً يقول بأن المظاهرات جاءت بفعل العناصر اليسارية ، وعندما إقتنع رئيس الجمهورية بذلك ، قام بأقصاء جميع اليسارين بأسيوط وأخلى الساحة لتشكيل الجماعات الإسلامية التى أدت إلى الأحداث الدموية فى مصر والعالم كله بعد ذلك .ليبرز دور محمد عثمان إسماعيل خلال تلك الفترة .
فالوزير الذى اسس اول تنظيم لحساب النظام محمد عثمان اسماعيل المحامي كان رجلا ملء السمع والبصر بدأت شهرته فى عصر السادات وغاب نجمه مع رحيل السادات وما بين البداية والنهاية قصة طويلة بدأت، عندما أصر المحامى الشاب محمد عثمان على أن ينام فى حديقة قصر السادات بالجيزة ليحرسه ويفديه من رجال عبدالناصر ولأن السادات رجل أصيل فقد قرر ان يرد الجميل لمحمد عثمان وكلفه بالقيام بمهمة خطيرة ومحددة وكان من نتائجها قتل السادات فيما بعد.
فقد أسند السادات لمحمد عثمان مهمة تأسيس الجماعة الاسلامية فى اسيوط وكذلك تجنيد وتمويل الإخوان بالجامعات.. ونجح محمد عثمان فى المهمة وكافأه السادات بتعيينه محافظا لاسيوط ومن هنا بدأ وضع بذرة التطرف والفتنة الطائفية حتى جاء يوم 6 أكتوبر 1981 وضع خالد الاسلامبولى نهاية السادات وكان بالمقابل مبارك يستعد لوضع نهاية محمد عثمان فأبعده عن كل المناصب وسحب منه كل المزايا.
وتعد من أصعب الفترات التي مرت بها أسيوط ، منذ عام 1972 وهي السنة التي تأسست فيها الجماعات الإسلامية المتطرفة منها والإرهابية على يد محمد عثمان إسماعيل محافظ أسيوط الأسبق وصديق السادات عقب تشاور رباعي بين السادات وعثمان أحمد عثمان ويوسف مكاوي ومحمد عثمان إسماعيل .
ويقول اللواء فؤاد علام في كتابه "الأخوان .. وأنا" ،" حذرنا السادات من أن محمد عثمان إسماعيل كان من الأخوان وله صلات وطيدة بقياداتها مثل المرحوم محمد عبد العظيم لقمة وعمر التلمساني ومصطفي مشهور وغيرهم، فقد كان محمد عثمان إسماعيل عضوا قياديا نشطا في شعبة الأخوان في أسيوط".
ولكن السادات تجاهل كل ذلك وعينه محافظا لأسيوط ، وجدد له لثلاثة فترات متتالية، وعينه برتبة وزير، رغم أن المحافظين وقتها كانوا برتبة نائب وزير، وقبل ذلك كان قد عينه أمين التنظيم بالاتحاد الاشتراكي في 1/7/1972.
ويواصل فؤاد علام "حدث اجتماع في مقر الاتحاد الاشتراكي حضره السيد محمد إبراهيم دكرورى ومحمد عثمان إسماعيل وأتخذ القرار السياسي بدعم نشاط الجماعات الدينية ماديا ومعنويا.. واستخدمت أموال الاتحاد الاشتراكي في طبع المنشورات وتأجير السيارات وعقد المؤتمرات وأيضا شراء المطاوي والجنازير .
وتؤكد مجلة النيوزويك كلام فؤاد علام في عددها بتاريخ 26 أكتوبر 1981 حيث ذكرت " أن محافظ أسيوط محمد عثمان إسماعيل كان يوزع الأسلحة على جماعة الأخوان المسلمين".
ويقول اللواء فؤاد علام " كنا نعرض التجاوزات التي تحدث أولا بأول على الرئيس السادات ومنها شكاوى الأخوة المسيحيين في أسيوط من تصرفات الجماعات الدينية والأخوان المسلمين، وحذرنا من تنامي بذور الفتنة الطائفية والتي بدأت باعتداءات فردية على الكنائس ووصلت ذروتها بحوادث الزاوية الحمراء".
فى حين اعترف محمد عثمان إسماعيل ، صراحة في مجلة روز اليوسف في رده على فؤاد علام قائلا " فبادئ ذي بدء أنني شكلت الجماعات الإسلامية في الجامعات باتفاق مع المرحوم الرئيس السادات".
ومارست هذه الجماعات كل أنواع البلطجة على شعب أسيوط. وتوحشت هذه الجماعات بعد ذلك وكونت تنظيمات إرهابية دولية بدأت من أسيوط وانتهت بأكبر عملية إرهابية في التاريخ الحديث وهي تدمير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وجزء من وزارة الدفاع في واشنطن. وليس غريبا بعد ذلك خروج رؤوس التنظيمات الإرهابية من جامعة أسيوط والمتهمون بقتل السادات ذاته ثم بعد ذلك العديد من الأعمال الأرهابية مثل عصام دربالة، ناجح إبراهيم، كرم محمد زهدي، عاصم عبد الماجد، فؤاد محمود حفني، ومحمد ياسين همام، حمدي عبد الرحمن، أسامة إبراهيم إبراهيم، أحمد حسن دياب... الخ بالإضافة إلى أصدقائهم الآخرين من الجماعات الأرهابية في القاهرة عبود الزمر ومحمد عبد السلام فرج وانتهاءا بأيمن الظواهري العقل المدبر لتنظيم القاعدة.
فى حين يكشف الطالب الجامعى معتز سالم ، عن فترة عمره التى قضاها في أسيوط مابين عامى 1961 – 1990 ، جزءاً من شخصية وطباع ، محمد عثمان إسماعيل .
حيث كان معتز سالم طالباً في مدرسة ناصر الثانوية التى تقع مباشرة على الترعة الإبراهيمية أشهر فروع النيل في الصعيد ، وكانت المدرسة وقتها مدرسة ثانوية تخضع للقواعد العسكرية حيث يرتدي فيها الطلبة الزى العسكرى ،
وفي احد الأيام لا يتذكر ان كان عام 1974 أو 1975 قرر ناظر المدرسة جمع الطلبة في طابور خاص لأن محافظ اسيوط قرر أن يزور المدرسة ، وكان الجو هادئاً وجميلاً ، وفجأة عندما حضر المحافظ الجديد محمد عثمان إسماعيل ، أنقلبت الأجواء وحدثت عواصف شديدة عصفت بالميكرفون وكل شئ .
ورغم ذلك طالب السادة صف الضباط والضباط المسئولين عن الإنضباط في الطابور ان يظل الطلبة واقفين في الطابور رغم أن العاصفة كادت تقلعهم من مكانهم .. وصمم المحافظ الجديد بكل غلاسة أن يلقى كلمته في هذا الجو العاصف والتراب يخترق العيون ،
وبعد أن أنهى كلمته شكر الطلبة على أنهم تحملوا هذه العاصفة من أجل سماع كلماته ، وهو لا يعلم أنهم إستمعوا له مرغمون وليسوا مغرمون .
ويقول معتز : ” أنه رغم اننى احكى هذه الحادثة الصغيرة في مقدمة المذكرات التى احتفظت بها ، فهي تعبر فعلا عن تاريخ هذا الرجل الذى كان يعتقد أن الناس تحبه وهو يجبرهم ويكرههم على أموره ، وكان عصره فعلا كالعاصفة ، كله مشاكل وصدامات وعنف ، وكان ثقيل الظل والدم على شعب أسيوط”
كما شهد عهده ، وقوع أحداث العنف فى أسيوط ، صباح يوم 8/ 10/ 1981 ، وعقب إغتيال السادات بيومين , والتى راح ضحيتها 118 شخصاً من جنود وضباط الشرطة بأسيوط وعدد آخر من المواطنين وأصيب العشرات إن لم يكن المئات منهم .
واختفى الرجل بعيدا عن الانظار بعد أن اسس امبراطورية بأسيوط وفجأة عاد الرجل للاضواء مرة أخرى عندما دب الخلاف بين ابنته وزوجها ابن الاثرياء ووصلت الخلافات الى طريق مسدود وقتها. حاول محمد عثمان أن يأخذ المنقولات الزوجية فتصدى له زوج ابنته واهله وعلى الفور أخرج اعوانه الاسلحة النارية وبدأوا فى اطلاق النار فى الهواء وفى حى مصر الجديدة مقر سكن مبارك واولاده على الفور كانت قوات الأمن أسرع من الرصاص وقبضت على الجميع ولم يشفع لمحمد عثمان خدماته المتعددة للحكومة ،ليأتى بعده اللواء مصطفي زكى بدر ، ولنا مع هذا المحافظ وقفة جديدة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.