وزير الدولة للتعليم الفني يزور أسرة طالب السويس الذي توفي بالصعق الكهربائي    أمير الكويت: الميليشيات الحوثية تشكل تهديدا للسعودية والخليج    بوكو حرام تهاجم قرية في شمال شرق نيجيريا يوم الانتخابات    وادي دجلة يدخل معسكرا مغلقا استعداداً للشرطة.. غدا    الأهلي: القميص الذي تم تسريبه ليس الرسمي    تشافي والسد .. خطوة نحو قيادة العنابي في مونديال 2022    لجنة الأندية تناقش أزمة حقوق كأس مصر فى اجتماع الغد    ضبط 490 لتر سولار قبل بيعها بالسوق السوداء فى أسيوط    مُجرى التحريات في "أحداث بولاق" يشدد على عدم تذكره للواقعة    الأرصاد تنصح ب ارتدوا الملابس الثقيلة    الحماية المدنية بأسوان تُبطل مفعول قنبلة بدائية الصنع بحديقة الشيراتون    إحالة موظفة بالقوى العاملة للمحاكمة التأديبية بتهمة التزوير    ب«يوم المسرح العالمي» .. كلمات الرواد االمضيئة وشكوى «صبحي» الحارة    وزير الآثار رئيسا للجنة التنفيذية للحملة الدولية لإنشاء متحفي الحضارة والنوبة    قررت الادارية العليا بمجلس الدولة تأجيل الطعن المقدم من "الطيب"الى جلسة 9 مايو    حلمى بكر يطالب الحكومة بعودة حصة الموسيقى للمدارس والجامعات    بالصور| محافظ القاهرة يفتتح معرض "التصوير الفوتوغرافي" بمصر الجديدة    طريقة تحضير كيكة اللوز بالفراولة للشيف أسامة السيد    دراسة بريطانية: النوم لساعات متوسطة يطيل العمر    جمعة: الأهلي ليس مسؤولاً عن تسريب القميص الجديد    العروبة السعودي يدفع الزمالك لإنهاء أزمة محمد إبراهيم    «نيويورك تايمز»: عقبات تلوح بالأفق أمام المحادثات النووية الإيرانية    "الوطن" تكشف ملامح كلمة الرئيس الفلسطيني في القمة العربية    الحماية المدنية بالاسماعيلية: لا خسائر جراء الهزة الأرضية    محمود طاهر: لن نتدخل في عمل جاريدو.. وفريق الكرة يحظى بالدعم الكامل    ختام فعاليات مهرجان القاهرة الدولي لسينما وفنون الطفل    مصرع شخص إثر انقلاب سيارة ملاكي على طريق "الحدين - دست الأشراف"    السيسي: الأطراف الخارجية تستغل الظروف للتدخل في شؤون الدول العربية    مصرع عامل بسبب ركل حصان له    "الحميات" بدمياط: احتجاز حالة مشتبه في إصابتها بأنفلونزا الطيور    أصالة تستعد للسفر إلى بيروت من أجل "فنان العرب"    "كوبر" يستعين ب3 كاميرات لتحليل أداء اللاعبين أمام غينيا    الأسد: الغرب غير مهتم بالقضاء على «داعش» بشكل كامل    اجتماع وزراء خارجية أمريكا وفرنسا وألمانيا لمناقشة الملف الإيراني    تعرف على حكم الشرع في "جمع الصلوات في غير وقتها"    حكم الشرع في العيوب التي تجيز للزوجين فسخ عقد الزواج    الوجبات السريعة تُسبب قصر القامة والسمنة    في استجابة ل «البديل»: تأجير شقة لموظفي بيت ثقافة «ببا» لحين ترميمه في أسرع وقت (صور وفيديو)    "وتعاونوا على البر والتقوى".. الحاجة للتعاون بين البشر ملحة وضرورية.. والتضامن بين دول العالم الإسلامى ضمانة لاستقرار المنطقة    بالفيديو.. ثوار الشرقية ينتفضون ب30 فاعلية في جمعة "مصر في خطر"    بالمستندات.. أزمة أطباء بني سويف تشتعل.. مطالبهم في مهب الريح.. والخاسر المواطن البسيط    بالفيديو.. مستشار ملف النيل: اتفاقية إعلان المبادئ ليست نهائية    مفتي السعودية: الحوثيون «عصاة مجرمون» هيأ الله لهم من يردعهم    ساكس: ضربات اليمن لن تؤثر على عرض النفط    الدولار يرتفع أمام سلة العملات    بالأرقام .. ننشر حصاد الأسبوع من الحركة التجارية في موانئ البحر الأحمر وقناة السويس    مجلس حقوق الإنسان يعتمد قرارا قدمه المغرب حول "الديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة الحق والقانون"    «أبرد من مية طوبة» أفعل التفضيل فى بلاغة المصريين    صعود جماعي للأسهم الأمريكية عند الإغلاق    نقابة الأطباء تعتمد مشروع تعديل الكادر    هدوء بمحيط كنيسة «العذراء» بالمنيا والأمن يفرض سيطرته    طرح 195 قطعة أرض للأنشطة الخدمية في 22 مدينة جديدة    إصلاح ماسورة المياه الرئيسية بشارع الجلاء في دمياط    خطباء السويس يدعون المواطنين بتأييد الحرب ضد الحوثيين في اليمن    ممثل صندوق أبوظبي للاستثمار: "قرار منع التأشيرة هيودينا في داهية"    الوفد: المرحلة الحالية تتطلب وجود برلمان مصري    «المهندسين»: أرسلنا دعوات الجمعية العمومية ب«البريد الإلكتروني»    "الدوكار" يطالب "القوي العاملة" بإعادة طرح مشروع قانون النقابات العمالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

محمد عثمان إسماعيل ..محافظ أسيوط .. راعي الإرهاب
نشر في مصر الآن يوم 20 - 05 - 2010

اليوم ، تمر الذكرى ال28 لرحيل محمد عثمان إسماعيل ، محافظ أسيوط الأسبق ، بعد قيام الرئيس مبارك بإقالته ..
محمد عثمان ولد في 1/1/ 1930 ، وتخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة ، إشتغل بالمحاماة , ثم أصبح عضو بمجلس الأمة 1964 , وأمين مساعد المكتب التنفيذى بأسيوط للإتحاد الاشتراكي العربي , وعين عضو للأتحاد الإشتراكى العربى 1968 ثم أمين عام لجنة الإتحاد الإشتراكى العربى بمحافظة أسيوط ، وبعد نجاحة فى قمع حركة طلابية وطنية ، تم تعيينه محافظاً لأسوان فى 15 مارس 71 , ثم مستشاراً لرئيس الجمهورية - السادات - ثم محافظاً بدرجة وزير لأسيوط فى 29 مارس 1973 وأعيد تعينه مرة ثانية 1976 ولمرة ثالثة 1978 ,وظل محافظاً لأسيوط حتى عام 20 مايو 1982 ، وكان يقيم في 9 ش الشهيد يسرى راغب بأسيوط .
وقد اتي تعيينه كمحافظ لأسيوط ،عندما إعتمد فى تحقيق هذا الهدف على علاقته بمدير مباحث أمن الدولة ، والذى قام بإفتعال توتر أدى إلى المظاهرات الطلابية فى أسيوط عام 72/ 73 – وهو ما كان مبرراً لعزل محافظ أسيوط المستشار مصطفى سليم ومنحه منصب رئيس محكمة النقض ، حيث أرسلت مباحث أمن الدولة تقريراً يقول بأن المظاهرات جاءت بفعل العناصر اليسارية ، وعندما إقتنع رئيس الجمهورية بذلك ، قام بأقصاء جميع اليسارين بأسيوط وأخلى الساحة لتشكيل الجماعات الإسلامية التى أدت إلى الأحداث الدموية فى مصر والعالم كله بعد ذلك .ليبرز دور محمد عثمان إسماعيل خلال تلك الفترة .
فالوزير الذى اسس اول تنظيم لحساب النظام محمد عثمان اسماعيل المحامي كان رجلا ملء السمع والبصر بدأت شهرته فى عصر السادات وغاب نجمه مع رحيل السادات وما بين البداية والنهاية قصة طويلة بدأت، عندما أصر المحامى الشاب محمد عثمان على أن ينام فى حديقة قصر السادات بالجيزة ليحرسه ويفديه من رجال عبدالناصر ولأن السادات رجل أصيل فقد قرر ان يرد الجميل لمحمد عثمان وكلفه بالقيام بمهمة خطيرة ومحددة وكان من نتائجها قتل السادات فيما بعد.
فقد أسند السادات لمحمد عثمان مهمة تأسيس الجماعة الاسلامية فى اسيوط وكذلك تجنيد وتمويل الإخوان بالجامعات.. ونجح محمد عثمان فى المهمة وكافأه السادات بتعيينه محافظا لاسيوط ومن هنا بدأ وضع بذرة التطرف والفتنة الطائفية حتى جاء يوم 6 أكتوبر 1981 وضع خالد الاسلامبولى نهاية السادات وكان بالمقابل مبارك يستعد لوضع نهاية محمد عثمان فأبعده عن كل المناصب وسحب منه كل المزايا.
وتعد من أصعب الفترات التي مرت بها أسيوط ، منذ عام 1972 وهي السنة التي تأسست فيها الجماعات الإسلامية المتطرفة منها والإرهابية على يد محمد عثمان إسماعيل محافظ أسيوط الأسبق وصديق السادات عقب تشاور رباعي بين السادات وعثمان أحمد عثمان ويوسف مكاوي ومحمد عثمان إسماعيل .
ويقول اللواء فؤاد علام في كتابه "الأخوان .. وأنا" ،" حذرنا السادات من أن محمد عثمان إسماعيل كان من الأخوان وله صلات وطيدة بقياداتها مثل المرحوم محمد عبد العظيم لقمة وعمر التلمساني ومصطفي مشهور وغيرهم، فقد كان محمد عثمان إسماعيل عضوا قياديا نشطا في شعبة الأخوان في أسيوط".
ولكن السادات تجاهل كل ذلك وعينه محافظا لأسيوط ، وجدد له لثلاثة فترات متتالية، وعينه برتبة وزير، رغم أن المحافظين وقتها كانوا برتبة نائب وزير، وقبل ذلك كان قد عينه أمين التنظيم بالاتحاد الاشتراكي في 1/7/1972.
ويواصل فؤاد علام "حدث اجتماع في مقر الاتحاد الاشتراكي حضره السيد محمد إبراهيم دكرورى ومحمد عثمان إسماعيل وأتخذ القرار السياسي بدعم نشاط الجماعات الدينية ماديا ومعنويا.. واستخدمت أموال الاتحاد الاشتراكي في طبع المنشورات وتأجير السيارات وعقد المؤتمرات وأيضا شراء المطاوي والجنازير .
وتؤكد مجلة النيوزويك كلام فؤاد علام في عددها بتاريخ 26 أكتوبر 1981 حيث ذكرت " أن محافظ أسيوط محمد عثمان إسماعيل كان يوزع الأسلحة على جماعة الأخوان المسلمين".
ويقول اللواء فؤاد علام " كنا نعرض التجاوزات التي تحدث أولا بأول على الرئيس السادات ومنها شكاوى الأخوة المسيحيين في أسيوط من تصرفات الجماعات الدينية والأخوان المسلمين، وحذرنا من تنامي بذور الفتنة الطائفية والتي بدأت باعتداءات فردية على الكنائس ووصلت ذروتها بحوادث الزاوية الحمراء".
فى حين اعترف محمد عثمان إسماعيل ، صراحة في مجلة روز اليوسف في رده على فؤاد علام قائلا " فبادئ ذي بدء أنني شكلت الجماعات الإسلامية في الجامعات باتفاق مع المرحوم الرئيس السادات".
ومارست هذه الجماعات كل أنواع البلطجة على شعب أسيوط. وتوحشت هذه الجماعات بعد ذلك وكونت تنظيمات إرهابية دولية بدأت من أسيوط وانتهت بأكبر عملية إرهابية في التاريخ الحديث وهي تدمير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وجزء من وزارة الدفاع في واشنطن. وليس غريبا بعد ذلك خروج رؤوس التنظيمات الإرهابية من جامعة أسيوط والمتهمون بقتل السادات ذاته ثم بعد ذلك العديد من الأعمال الأرهابية مثل عصام دربالة، ناجح إبراهيم، كرم محمد زهدي، عاصم عبد الماجد، فؤاد محمود حفني، ومحمد ياسين همام، حمدي عبد الرحمن، أسامة إبراهيم إبراهيم، أحمد حسن دياب... الخ بالإضافة إلى أصدقائهم الآخرين من الجماعات الأرهابية في القاهرة عبود الزمر ومحمد عبد السلام فرج وانتهاءا بأيمن الظواهري العقل المدبر لتنظيم القاعدة.
فى حين يكشف الطالب الجامعى معتز سالم ، عن فترة عمره التى قضاها في أسيوط مابين عامى 1961 – 1990 ، جزءاً من شخصية وطباع ، محمد عثمان إسماعيل .
حيث كان معتز سالم طالباً في مدرسة ناصر الثانوية التى تقع مباشرة على الترعة الإبراهيمية أشهر فروع النيل في الصعيد ، وكانت المدرسة وقتها مدرسة ثانوية تخضع للقواعد العسكرية حيث يرتدي فيها الطلبة الزى العسكرى ،
وفي احد الأيام لا يتذكر ان كان عام 1974 أو 1975 قرر ناظر المدرسة جمع الطلبة في طابور خاص لأن محافظ اسيوط قرر أن يزور المدرسة ، وكان الجو هادئاً وجميلاً ، وفجأة عندما حضر المحافظ الجديد محمد عثمان إسماعيل ، أنقلبت الأجواء وحدثت عواصف شديدة عصفت بالميكرفون وكل شئ .
ورغم ذلك طالب السادة صف الضباط والضباط المسئولين عن الإنضباط في الطابور ان يظل الطلبة واقفين في الطابور رغم أن العاصفة كادت تقلعهم من مكانهم .. وصمم المحافظ الجديد بكل غلاسة أن يلقى كلمته في هذا الجو العاصف والتراب يخترق العيون ،
وبعد أن أنهى كلمته شكر الطلبة على أنهم تحملوا هذه العاصفة من أجل سماع كلماته ، وهو لا يعلم أنهم إستمعوا له مرغمون وليسوا مغرمون .
ويقول معتز : ” أنه رغم اننى احكى هذه الحادثة الصغيرة في مقدمة المذكرات التى احتفظت بها ، فهي تعبر فعلا عن تاريخ هذا الرجل الذى كان يعتقد أن الناس تحبه وهو يجبرهم ويكرههم على أموره ، وكان عصره فعلا كالعاصفة ، كله مشاكل وصدامات وعنف ، وكان ثقيل الظل والدم على شعب أسيوط”
كما شهد عهده ، وقوع أحداث العنف فى أسيوط ، صباح يوم 8/ 10/ 1981 ، وعقب إغتيال السادات بيومين , والتى راح ضحيتها 118 شخصاً من جنود وضباط الشرطة بأسيوط وعدد آخر من المواطنين وأصيب العشرات إن لم يكن المئات منهم .
واختفى الرجل بعيدا عن الانظار بعد أن اسس امبراطورية بأسيوط وفجأة عاد الرجل للاضواء مرة أخرى عندما دب الخلاف بين ابنته وزوجها ابن الاثرياء ووصلت الخلافات الى طريق مسدود وقتها. حاول محمد عثمان أن يأخذ المنقولات الزوجية فتصدى له زوج ابنته واهله وعلى الفور أخرج اعوانه الاسلحة النارية وبدأوا فى اطلاق النار فى الهواء وفى حى مصر الجديدة مقر سكن مبارك واولاده على الفور كانت قوات الأمن أسرع من الرصاص وقبضت على الجميع ولم يشفع لمحمد عثمان خدماته المتعددة للحكومة ،ليأتى بعده اللواء مصطفي زكى بدر ، ولنا مع هذا المحافظ وقفة جديدة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.