«عامر»: سداد 750 مليون دولار لشركات البترول العالمية مطلع يونيو    الخارجية الفلسطينية تطالب بتطبيق اتفاقيات جنيف على الأراضي المحتلة    عمر جابر يشارك طوال فوز بازل على جراسهوبرز    الجريدة الرسمية تنشر قرار بدء العمل باللائحة التنفيذية ل«الخدمة المدنية»    خلاف داخل الإدارة الأمريكية بشأن «وظيفة قطر المستقبلية»    رسميا.. الأمن يخطر الأهلي بالموافقة على حضور 10 آلاف متفرج لمباراة الوداد    "مميش": عبور 159 سفينة بحمولة 9.5 مليون طن خلال 3 أيام    شاهد.. مفاجأة عن حادث المنيا.. الجناة كانوا يرتدون زي الجيش    هل يلمح للرحيل؟ فابريجاس: أي شيء قد يحدث في كرة القدم    محافظ الوادي الجديد يعتمد نتيجة الشهادتين الابتدائية والإعدادية    «كهربا» يحاول إنقاذ مؤمن زكريا بعد غرقهما في الرمال المتحركة ..فيديو    إصابة صيادين في مشاجرة للخلاف على أماكن الصيد في بحيرة المنزلة    بالصور .. حملات متفرقة لإزالة الإشغالات بكرموز ومينا البصل بحي غرب فى الإسكندرية    تجديد حبس المتهم بإصابة طفل في ميدان الحصري 15 يوما    إعلاميون وبرلمانيون ينعون صفاء حجازي.. رحلت «السيدة الأولى» في حرم الإذاعة والتلفزيون    فيديو.. مصطفى الفقي: مكتبة الإسكندرية تراث إنساني ضخم.. وأغلى سلعة هي الثقافة    الأنبا رافائيل يطالب ببناء كنيسة في مكان حادث شهداء مغاغة    وزير التعليم العالي يعلن أسماء الفائزين بجوائز النيل والدولة التقديرية    خبير عسكري: ضعف الجيش الليبي يهدد الغرب    الشرطة البريطانية تعتقل شخصا جديدا على خلفية اعتداء مانشستر    تنفيذ 383 قرار إزالة وتوفيق أوضاع 112 حالة بالسنطة    "برلماني" يحصل على موافقة محافظ سوهاج على مشروعات ل25 قرية بطهطا    التحقيق في واقعة محاولة هروب محتجزين من قسم شرطة بكفر الشيخ    «دفاع البرلمان» تناقش غدا تعديلات قانون المرور    الزمالك عن مفاوضات صنداونز مع ستانلي: الأمر في يد دجلة    خروج مفاجئ ل«كيربر» من الدور الأول لبطولة فرنسا المفتوحة    "أوقاف الانقلاب" تغير اسم مسجد الشهيد "حسن البنا" بدمنهور    هاشتاج #صفاء_حجازي يتصدر تويتر    في دورات "المساء" الرمضانية أسوان تنظم دورات ضخمة.. وبرنامج رائع في سوهاج    «نساء مصر» تنعى صفاء حجازي    تعرف على أسعار الدولار بالبنوك.. اليوم الأحد 28-5-2017    بدء معركة تحرير آخر أحياء الموصل من "داعش" مقتل قيادي في الحرس الثوري في معارك بالعراق    نزوح جماعي من دير الزور هربا من القصف "السبع" تطالب روسيا وإيران.. بالضغط علي الأسد لوقف إطلاق النار    ميركل تؤكد على التماسك الأوروبي في ظل الخلافات مع واشنطن    ننشر تفاصيل برنامج "الإرهابية" للرد مسلسل "الجماعة 2"    بالفيديو.. تتر ل "أعلي سعر" يحقق مليون مشاهدة على يوتيوب    «الأفلام الإباحية لا تفطر» و«الحجاب موضة».. 9 تصريحات غريبة ل«مصطفى راشد»    9 أطعمة مهمة لتنظيم الهرمونات لدى المرأة    «الصحة» عن تحذيرات «الصحة العالمية» من «زيكا»: لا حالات إصابة في مصر    وزير التعليم العالي: إنشاء تحالف قومي للبحوث والتطوير    محافظ قنا: اقتربنا من استرداد أراضي أملاك دولة المعتدي عليها كاملة    رئيس جامعة بنها يطمئن على انتظام الامتحانات بالكليات    «الأسواق الحرة»: تحقيق 100 مليون جنيه فائض حتى نهاية أبريل الماضي    بالفيديو| في حلة واحدة.. فتة سوري    سرور تتفقد أعمال تجهيز غرفة مفرمة النفايات الطبية بحميات شبين الكوم    إحالة مسؤولين ب«أوقاف دمنهور» للتحقيق بسبب «مسجد الإمام حسن البنا»    برلماني: محاربة الإرهاب من الخارج خطوة تأخرت كثيراً    18 يونيو.. الحكم في دعوى شيخ الأزهر لوقف برنامج إسلام بحيري    مساجد الأوقاف تتمرد على قرار الميكرفونات.. والمفتشين يستسلمون للأمر الواقع    تخصيص 4 مخابز ببركة السبع للعمل صباحا للأقباط    سموحة يدخل معسكراً مغلقاً استعداداً لمواجهة «زعيم الثغر»    ياوزير الداخلية في انتظارك بالنقابة    5 خطوات لترطيب جسمك وتجنب العطش في رمضان    القوات اليمنية تسيطر على مواقع بمحافظتي مأرب وتعز    أسرة أل الشيخ تكذب أمير قطر .. وتؤكد لا صحة لادعاءاته وعودة نسبه للشيخ ابن عبدالوهاب    دار الإفتاء توضح ترخيص الفطر لمن يداوم على السفر نظرًا لطبيعة عمله    البدري يعلن قائمة مباراة التتويج بالدوري    دقيقة فقهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرسى المعزول افرج عن الارهابيين لحمايته والرئيس عدلى منصور افرج عن الغارمين لعدالته
نشر في منصورة نيوز يوم 09 - 08 - 2013

span style=\"font-size: 18px;\"اصدر الرئيس المؤقت عدلى منصور أمس الخميس قرار بالعفو الرئاسى على نزلاء السجون، ممن تنطبق عليهم شروط العفو وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك .
وعلمت "منصورة نيوز" أن القائمة التى شملت 164 شخصًا قد ضمت كُلها "الغارمين" الغير قادرين على سداد المديونيات التى دفعتهم إلى جحيم السجن
وشتان الفارق بين استخدام الرئيس عدلى منصور لحقه فى العفو الرئاسي، وبين الرئيس المعزول، حيث استخدمه الاول فى اطار القانون، بينما استخدمه الثاني لارضاء جماعته "الدموية"
بدأ مرسي عفوه الرئاسي بشكل "طيب"، حيث قرر الافراج عن كل المعتقلين السياسيين منذ بداية الثورة وحتي توليه السُلطة، ولكن ذلك القرار لم يكن إلا للمتاجرة بدماء الشهداء، ولدفع المصريين لحُبه.
ومن بعدها بدأت قرارات مرسي "الغريبة" التى حولت مصر قبل 30 يونيو لعزبة الإخوان فى محاولة منه لترضية كل الجماعات الإسلامية خوفًا من يوم "عزله
من ابشع قرارت المعزول، العفو الرئاسي رقم 218 لسنة 2012 بمناسبة الاحتفال بأعياد 6 أكتوبر وعيد الاضحى، حيث حمل من بينه كشفا يتضمن 22 اسما لمتهمين يقضون عقوبتهم بسجن وادى النطرون أغلبهم فى قضايا مخدرات والباقى قضايا قتل عمد
وكانت من ابرز الاسماء التى افرج عنها الرئيس مرسي: حسن خليفة عثمان ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، شعبان على هريدى ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، غريب الشحات الجوهرى(اعدام- قضية اغتيال ظابط )، عاطف موسى سعيد (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، أحمد محمود همام (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، محمد محمد إسماعيل ( 17 عاما -قضية اغتيال مبارك )، السيد صابر خطاب (مؤبد- قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، عطية عبد السميع(مؤبد - قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، أبو العلا محمد عبد ربه (مؤبد - قضية إمبابة)، عبد الحميد أبو عقرب (مؤبد-قضية العائدون من البانيا )، شوقى مصطفى عطية (مؤبد-قضية العائدون من ألبانيا)، محمود عبد الغنى فولى(مؤبد)، حسن فايد (مؤبد)، محمد يسرى ياسين( 10 سنوات- أحداث تفجيرات الأزهر عام 2005
واصدر المخلوع قرار بالعفو عن "وجدي غنيم" عضو فعال بجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة لاصداره قرار رقم 75 لسنة 2012 بالافراج عن ابراهيم منير احمد مصطفي عضو مكتب الارشاد، ويوسف ندا المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الاخوان المسلمين
وواصل العياط قراراته واصدر عفو رقم 122 ل 2012، حيث منح الحرية لبعض المحكوم عليهم التابعين للجماعة، الذي يزيد عددهم عن 500 عضو، وذلك فى عيد الفطر المبارك
تعامل العياط مع العفو الرئاسي يكشف كيف كانت تدارالدولةفمرسي كان دائمًا يشُك فى استمراره بالدولة فأفرج عن كُل المجرمين تحسبًا لذلك اليوم الذى جاء بعد عام كامل من السواد على مصر
كان من الممكن أن يفعل عدلى منصور مثلما فعل مرسي ويصدر قرارًا بالعفو عن "صبرى نخنوخ" لأن حبسه كان سياسيًا أكثر منه جنائيًا، ولكنه لم يفعل ذلك لأن رئيسنا يدعم مؤسسات الدولة التى هدمها "العياط" !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.