فرنسا تحصد اللقب الثاني لكرة اليد    غدا.. مؤتمر صحفي مشترك لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية ومهرجان فيسباكو    اطلاق اسم الشهيد 'محمد عادل' علي مدرسة جنيفة بالسويس    بالفيديو| وزارة الإسكان تطرح شققا للمعاقين والمطلقات والأرامل    إخلاء سبيل نائب رئيس التحالف الاشتراكي المتهمة بقتل شيماء الصباغ    وزير خارجية العراق يصف القتال ضد داعش بالحرب العالمية الثالثة    الجزائر تدين إنشاء 450 وحدة استيطانية جديدة إسرائيلية بالضفة الغربية    بان كى مون يدين قتل "داعش" للصحفى اليابانى    6 قتلى لبنانيين في تفجير بدمشق    «إيمانويل وإنوبا وأكوكو» يغيبون عن الإسماعيلي أمام المصري    بعد تحليل مضمون البرنامج الثقافى لمعرض الكتاب.. 12 ساعة فقط لذوى الاحتياجات الخاصة من إجمالى 912 ساعة    احتكار صفاء حجازي للاحداث ورط ماسبيرو في احداث العريش وخطاب الرئيس: بالتفاصيل .. فضيحة قطاع الاخبار !!    معارض شيعي.. أول ضيوف قناة «العرب» بعد انطلاقها من المنامة    "الحكومة" تطالب الصندوق العربي ب100 مليون دولار    قَسّم وغرامة 150 ألف جنيه ينهيان ثأر عمره 11 عامًا في المنيا    العثور على جسم غريب في "سيتى سنتر"    بالفيديو.. علي جمعة: أى جماعة تظن نفسها الفرقة الناجية «مغفلة»    بالفيديو.. علي جمعة: 10 مداخل للإخوان كسبوا من خلالها تعاطف المجتمع    وزارة الصحة تدير مستشفى للطوارئ بنيجيريا    شركة نيلسن: ثقة المستهلك في الاقتصاد ترتفع 5 نقاط في مصر    محافظ السويس يكرم الصالون البحري بهيئة موانئ البحر الأحمر    أحلام في أعنف رد على نجوي وعلي بسبب ياسمينا: "الأيام بيننا"    عضو الإتحاد العراقي لكرة القدم يشارك في وقفة ضد الإرهاب بالقاهرة    أولتراس أهلاوى يُهاجم مجلس الإدارة بسبب مباراة المصرى    البيشمركة تستعيد مناطق من داعش في جنوب كركوك    تأجيل محاكمة 18 عاملًا بمكتبة الإسكندرية بتهمة التظاهر لجلسة 22 مارس المقبل    القبض على 16 من المشاركين بمظاهرة عساكر الدرجة الأولى أمام «الداخلية»    ماكيدا يدرس معاقبة "عبد الحكيم" بالتدريب منفردا 10 أيام    «القومية لمكافحة الإرهاب» تبحث إجراءات ملاحقة قيادات الإخوان الهاربين    بالصور..ننشر أماكن استقبال وعيادات الكشف على المرشحين المحتملين للبرلمان من المعاقين    بالصور.. محافظ المنوفية يقود حملة لإزالة التعديات على 60 ألف فدان‎    السيسي للمصريين: لازم نشتغل من أجل مصر    البورصة توافق على تعديل الإجراءات التنفيذية لقواعد القيد والإفصاح    الداخلية: ترحيل الصحفي الأسترالي المتهم في قضية الماريوت اليوم لبلاده بناء على قرار جمهوري    عضو ب« 6 أبريل»: «اللي جاي مش بتاعنا»    تأجيل قضية غرفة عمليات رابعة لجلسة 11 فبراير لاستكمال المرافعات    لاعب فيورنتينا السابق لصلاح: لن تجد مساحات في إيطاليا.. ولا تخسر فلورنس    المدير والحارس والعامل يدفعون 10 آلاف جنيه لحل أزمة الامتحانات المسروقة في قليوب!    أحمد حلمي يروي قصة دخوله الجيش    "عرب وود" يكشف حقيقة الشائعات التى تطارد عمرو دياب.. الليلة    محافظ أسيوط يشكل لجنة طوارئ لمكافحة فيروس إنفلونزا الطيور    المؤتمر: لقاء الخارجية الأمريكية بقيادات الإخوان هدفه «دعم الإرهاب»    فكر جديد ووزير مخلص    ترحيب شديد باقصاء 'آل الشيخ' عن منصبه في السعودية    طريقة عمل المندي    الاستماع لأقوال قوة أمنية ضبطت ضابطًا متهمًا بالاتجار في الهيروين    عاطل يقتل أمه لمروره بحالة نفسية    غرفة عمليات لمتابعة الحالة الأمنية في المنيا    حماد يفتتح اللقاء العلمى السنوى بين معهد تيودور بلهارس وبوجون بفرنسا لأمراض الكبد    بالفيديو.. "شوبير" يطالب "السيسي" بإسقاط الجنسية عن أي خائن    بالفيديو والصور.. تكريم 60 طالبا من حفظة القرآن الكريم بقنا    المتهمون في «اقتحام قسم العرب» يدعون بإظهار براءة «مرشدهم»    بالفيديو| تامر أمين يحرض قائد الانقلاب: افرم يا سيسي    البورصة تعدل 36 مادة من قواعد القيد والإفصاح للشركات    الثلاثاء.. وزارة الشباب والرياضة تطلق حملة لمكافحة فيروس سى    الأمم المتحدة: مقتل 1375 شخصًا بينهم 790 مدنيًا بالعراق في يناير    دار الإفتاء: "داعش" تتار العصر.. وعقيدة الذبح عندهم ليست من الإسلام    ميدو يفتح النار على الكاف بسبب الخيانة ضد تونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مرسى المعزول افرج عن الارهابيين لحمايته والرئيس عدلى منصور افرج عن الغارمين لعدالته
نشر في منصورة نيوز يوم 09 - 08 - 2013

span style=\"font-size: 18px;\"اصدر الرئيس المؤقت عدلى منصور أمس الخميس قرار بالعفو الرئاسى على نزلاء السجون، ممن تنطبق عليهم شروط العفو وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك .
وعلمت "منصورة نيوز" أن القائمة التى شملت 164 شخصًا قد ضمت كُلها "الغارمين" الغير قادرين على سداد المديونيات التى دفعتهم إلى جحيم السجن
وشتان الفارق بين استخدام الرئيس عدلى منصور لحقه فى العفو الرئاسي، وبين الرئيس المعزول، حيث استخدمه الاول فى اطار القانون، بينما استخدمه الثاني لارضاء جماعته "الدموية"
بدأ مرسي عفوه الرئاسي بشكل "طيب"، حيث قرر الافراج عن كل المعتقلين السياسيين منذ بداية الثورة وحتي توليه السُلطة، ولكن ذلك القرار لم يكن إلا للمتاجرة بدماء الشهداء، ولدفع المصريين لحُبه.
ومن بعدها بدأت قرارات مرسي "الغريبة" التى حولت مصر قبل 30 يونيو لعزبة الإخوان فى محاولة منه لترضية كل الجماعات الإسلامية خوفًا من يوم "عزله
من ابشع قرارت المعزول، العفو الرئاسي رقم 218 لسنة 2012 بمناسبة الاحتفال بأعياد 6 أكتوبر وعيد الاضحى، حيث حمل من بينه كشفا يتضمن 22 اسما لمتهمين يقضون عقوبتهم بسجن وادى النطرون أغلبهم فى قضايا مخدرات والباقى قضايا قتل عمد
وكانت من ابرز الاسماء التى افرج عنها الرئيس مرسي: حسن خليفة عثمان ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، شعبان على هريدى ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، غريب الشحات الجوهرى(اعدام- قضية اغتيال ظابط )، عاطف موسى سعيد (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، أحمد محمود همام (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، محمد محمد إسماعيل ( 17 عاما -قضية اغتيال مبارك )، السيد صابر خطاب (مؤبد- قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، عطية عبد السميع(مؤبد - قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، أبو العلا محمد عبد ربه (مؤبد - قضية إمبابة)، عبد الحميد أبو عقرب (مؤبد-قضية العائدون من البانيا )، شوقى مصطفى عطية (مؤبد-قضية العائدون من ألبانيا)، محمود عبد الغنى فولى(مؤبد)، حسن فايد (مؤبد)، محمد يسرى ياسين( 10 سنوات- أحداث تفجيرات الأزهر عام 2005
واصدر المخلوع قرار بالعفو عن "وجدي غنيم" عضو فعال بجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة لاصداره قرار رقم 75 لسنة 2012 بالافراج عن ابراهيم منير احمد مصطفي عضو مكتب الارشاد، ويوسف ندا المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الاخوان المسلمين
وواصل العياط قراراته واصدر عفو رقم 122 ل 2012، حيث منح الحرية لبعض المحكوم عليهم التابعين للجماعة، الذي يزيد عددهم عن 500 عضو، وذلك فى عيد الفطر المبارك
تعامل العياط مع العفو الرئاسي يكشف كيف كانت تدارالدولةفمرسي كان دائمًا يشُك فى استمراره بالدولة فأفرج عن كُل المجرمين تحسبًا لذلك اليوم الذى جاء بعد عام كامل من السواد على مصر
كان من الممكن أن يفعل عدلى منصور مثلما فعل مرسي ويصدر قرارًا بالعفو عن "صبرى نخنوخ" لأن حبسه كان سياسيًا أكثر منه جنائيًا، ولكنه لم يفعل ذلك لأن رئيسنا يدعم مؤسسات الدولة التى هدمها "العياط" !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.