وزير العدالة الإنتقالية: لم نخترع قانون تقسيم الدوائر وتمت صياغته وفقا لأحكام الدستور والقانون    «الإفتاء» تصدر برنامجًا لمواجهة «الإلحاد»    السيسيي يعين المستشار محمد الشناوي قاضيًا بمحكمة استئناف القاهرة    شيخ الأزهر: الإسلام دين يقبل الآخر ويتحاور معه على أساس من الود والاحترام    سموحة يقترب من ضم حسام حسن لدعمه في دوري الأبطال    "السيسي" يصدر قراراً بقانون لتحفيز إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة    تراجع الذهب والفضة بعد بيانات أمريكية    بروتوكول تعاون بين محافظة المنيا والجامعة والهيئة العامة لمحو الأمية    بقيمة 70 مليون يورو.. محلب يشهد توقيع اتفاقية التمويل الخاصة بمشروع التحكم في التلوث الصناعي    اللواء عادل لبيب: الانتهاء من تنفيذ 5 مزلقانات للسكك الحديد نهاية الشهر الحالي    شاهد فضيحة الرئيس "السيسي" والإعلامية "فاطمه ناعوت"    "الزراعة": حظر استيراد طيور الزينة بعد ظهور فصيل جديد لإنفلونزا الطيور    أوباما : انتخابات الرئاسة التونسية خطوة حيوية وهامة    الخرطوم تستدعى سفير الأردن بعد تصريحات لنائب مندوبها بالأمم المتحدة    مقتل 4 جنود ليبيين وإصابة 30 فى اشتباكات ببنغازي    ديلي ميل    بغداد تبدي رغبتها في الاستفادة من الخبرات الأردنية في تدريب جيشها    ضبط " 1000 " كيلو بانجو بحوزة شقيقان بالشرقية    بالصور.. غرق شوارع القليوبية إثر سقوط الأمطار بكثافة    احتجاز 150 صيادًا مصريًا بميناء مصراته الليبى أثناء عودتهم من زوارة.. وأنباء عن وجود إصابات بينهم    بالصور تكريم عمر الشريف و محمود عبد العزيز فى أفتتاح الدوره 32 لمهرجان المسرح العربى بأكاديميه الفنون    "هوبيت" يتصدر إيرادات شباك التذاكر في أمريكا    محيو: نجهز لفيلم تاريخي.. ولإنتاج 12 فيلماً في سنة واحدة    الأزهر: تصريحات وزير الثقافة إرهاب فكري لعلماءنا    طلاب الأهرام الكندية يستقبلون العام الجديد بشجرة الكريسماس وبابا نويل    مصر تمد فتح معبر رفح البري إلى الثلاثاء لعبور الفلسطينيين    ضبط 250 بطاقة تموينية وعيش بمجمع ببني سويف    وائل جمعة عن منافسة الزمالك: لا نشغل بالنا بأحد.. والدوري ما زال طويلا    مقتل بدوية برصاص مجهولين في رفح    اللاوندي:    سامسونج مصر تفتتح أول مدرسة للموجات فوق الصوتية التشخيصية بالتعاون مع مستشفى جامعة عين شمس    الأزمة المالية لإنتر ميلان تقربه من صلاح    وصول 14 ألفا و513 سائحًا إلى مطار شرم الشيخ الدولي    معلومة.. السبسى خامس اكبر زعيم على مستوى العالم سنا    الإصابة تهدد حازم إمام بالغياب عن مواجهة انبي    غدًا مشاهدة أسطوانات النيابة والمدعين بالحق المدنى بمذبحة بورسعيد    10.5 مليارات جنيه إجمالي حقوق الملكية لشركات التأمين في مصر    بعثة الجامعة العربية تؤكد أن الانتخابات التونسية جرت وفقاً للمعايير الدولية    وزير التعليم العالى: انتخابات الاتحادات الطلابية سيتم اجراؤها فى الفصل الدراسى الثانى    إحباط تهريب 3400 لتر سولار بطريق «السخنة – الزعفرانة» بالسويس    بالفيديو.. الأسطورة البرتغالية 'رونالدو' يزيح الستار عن تمثاله    طريقة عمل ارانب بالقراصيا    الحكم علي المتهمين بالاعتداء علي رئيس نادى الزمالك 5 يناير    وزير الآثار: افتتاح متحف "قصر المنيل" في فبراير المقبل    محافظ القاهرة يتابع إزالة عقار مخالف مقام على أراضى التنظيم بالزيتون    الأقصر تستقبل رئيس البرلمان البولندى للاحتفال بأعياد "الكريسماس"    مصطفى بكري ينعى «حجازي»: لم يتخلف أبدًا عن نداء الواجب    النور: هجوم الإعلام على الأزهر يهدف لهدم الإسلام    خالد الصاوي مدافعاً عن مي كساب وأوكا: اتنين ناجحين بيتجوزوا يا فشلة    المعاهد القومية توصي مدارسها بضرورة فحص حالات الطلاب    مفتى الجمهورية: الغرب ألصق الإرهاب زورا بالإسلام    شعبة الصيدليات تناقش تأثير سياسات شركات الأدوية على المبيعات    شيخ الأزهر ووزير الشباب يوقعان بروتوكول تعاون مشترك    بالفيديو.. الداعية الإسلامي سليمان العودة يحكي تفاصيل رؤيته للرسول    دفاع المتهم الخامس في «مذبحة بورسعيد»يطلب إخلاء سبيله    اليوم.. الإعلان عن الفائز بجائزة "الكرة الذهبية" فى الجزائر    ترك: هذه حقيقة دخول الجن لجسم الإنسان    مقاصد سورة النور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مرسى المعزول افرج عن الارهابيين لحمايته والرئيس عدلى منصور افرج عن الغارمين لعدالته
نشر في منصورة نيوز يوم 09 - 08 - 2013

span style=\"font-size: 18px;\"اصدر الرئيس المؤقت عدلى منصور أمس الخميس قرار بالعفو الرئاسى على نزلاء السجون، ممن تنطبق عليهم شروط العفو وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك .
وعلمت "منصورة نيوز" أن القائمة التى شملت 164 شخصًا قد ضمت كُلها "الغارمين" الغير قادرين على سداد المديونيات التى دفعتهم إلى جحيم السجن
وشتان الفارق بين استخدام الرئيس عدلى منصور لحقه فى العفو الرئاسي، وبين الرئيس المعزول، حيث استخدمه الاول فى اطار القانون، بينما استخدمه الثاني لارضاء جماعته "الدموية"
بدأ مرسي عفوه الرئاسي بشكل "طيب"، حيث قرر الافراج عن كل المعتقلين السياسيين منذ بداية الثورة وحتي توليه السُلطة، ولكن ذلك القرار لم يكن إلا للمتاجرة بدماء الشهداء، ولدفع المصريين لحُبه.
ومن بعدها بدأت قرارات مرسي "الغريبة" التى حولت مصر قبل 30 يونيو لعزبة الإخوان فى محاولة منه لترضية كل الجماعات الإسلامية خوفًا من يوم "عزله
من ابشع قرارت المعزول، العفو الرئاسي رقم 218 لسنة 2012 بمناسبة الاحتفال بأعياد 6 أكتوبر وعيد الاضحى، حيث حمل من بينه كشفا يتضمن 22 اسما لمتهمين يقضون عقوبتهم بسجن وادى النطرون أغلبهم فى قضايا مخدرات والباقى قضايا قتل عمد
وكانت من ابرز الاسماء التى افرج عنها الرئيس مرسي: حسن خليفة عثمان ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، شعبان على هريدى ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، غريب الشحات الجوهرى(اعدام- قضية اغتيال ظابط )، عاطف موسى سعيد (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، أحمد محمود همام (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، محمد محمد إسماعيل ( 17 عاما -قضية اغتيال مبارك )، السيد صابر خطاب (مؤبد- قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، عطية عبد السميع(مؤبد - قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، أبو العلا محمد عبد ربه (مؤبد - قضية إمبابة)، عبد الحميد أبو عقرب (مؤبد-قضية العائدون من البانيا )، شوقى مصطفى عطية (مؤبد-قضية العائدون من ألبانيا)، محمود عبد الغنى فولى(مؤبد)، حسن فايد (مؤبد)، محمد يسرى ياسين( 10 سنوات- أحداث تفجيرات الأزهر عام 2005
واصدر المخلوع قرار بالعفو عن "وجدي غنيم" عضو فعال بجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة لاصداره قرار رقم 75 لسنة 2012 بالافراج عن ابراهيم منير احمد مصطفي عضو مكتب الارشاد، ويوسف ندا المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الاخوان المسلمين
وواصل العياط قراراته واصدر عفو رقم 122 ل 2012، حيث منح الحرية لبعض المحكوم عليهم التابعين للجماعة، الذي يزيد عددهم عن 500 عضو، وذلك فى عيد الفطر المبارك
تعامل العياط مع العفو الرئاسي يكشف كيف كانت تدارالدولةفمرسي كان دائمًا يشُك فى استمراره بالدولة فأفرج عن كُل المجرمين تحسبًا لذلك اليوم الذى جاء بعد عام كامل من السواد على مصر
كان من الممكن أن يفعل عدلى منصور مثلما فعل مرسي ويصدر قرارًا بالعفو عن "صبرى نخنوخ" لأن حبسه كان سياسيًا أكثر منه جنائيًا، ولكنه لم يفعل ذلك لأن رئيسنا يدعم مؤسسات الدولة التى هدمها "العياط" !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.