حفتر ومعركة تحرير بنغازى.. إلى أين تسير الأوضاع؟    كيا تقدم رؤيتها المستقبلية للسيارات الهجين في باريس    Htc desire 616 dual sim used for 4 days only    الليلة: محمد صلاح يحلم بالمشاركة في القمة النارية لمانشستر وتشيلسي    "حماس": ليس لنا علاقة بحادث سيناء الإرهابي    "الكويتية": التقارير تؤكد أن مرتكبي حادث سيناء تدربوا في سوريا والعراق    ما هو اختناق أعصاب اليد .. تعرف على الأعراض و العلاج    بالفيديو.. علي جمعة: الزواج العرفي «حلال»    بالفيديو.. علي جمعة: الزواج العرفي حلال شرعًا    وزير التموين: تعميم منظومة الخبز الجديدة قبل نهاية العام    أحد أبطال أكتوبر يقترح مواجهة الإرهابيين من خلال سلاح الصاعقة فقط    انتظام حركة قطارات «القاهرة – المنصورة» بعد وقوع انفجارين بمحطة ببلبيس    Squawkin.. تطبيق مجاني لإجراء المؤتمرات عن بعد    أهالي الأقصر يشيعون جثمان أحد شهداء «مذبحة شمال سيناء»    حملة أمنية بأسوان لضبط مروجي المخدرات وتجار السلاح    فيديو..انقطاع البث عن برنامج عمرو أديب    «البنتاجون» يدين الهجوم الإرهابي في العريش    البشير يعزي السيسي في شهداء الجيش بسيناء    عصرًا: الداخلية والحدود.. من يغرد وحيدًا على عرش الدوري؟!    الزمالك يكسر حاجز التعادل بالفوز على سموحة بهدفين.. الجونة يواصل نزيف النقاط أمام المقاولون.. دمنهور وبتروجت نهاية دراماتيكية واستقالة أحمد عاشور من القيادة الفنية لألعاب دمنهور    إيبار يواصل نتائجه الجيدة بالتعادل مع غرناطة    القوات العراقية تقتل 20 من عناصر داعش بينهم مسلحون من جنسيات عربية    الرئاسة الفلسطينية تؤكد دعمها الكامل لحرب مصر ضد الإرهاب    قراءة في كتاب هذه وصيتي للزعيم الراحل كمال جنبلاط    «التحرير» تنشر خريطة التنظيمات الإرهابية في سيناء    "عدوي": "سوفالدي" لن يزيد عن 65% من السعر العالمي    نيوزويك الأمريكية تصف ما يحدث في سيناء بأنه يتشابه مع أعمال داعش    مايكروسوفت تخفض سعر هاتف لوميا 1020    قيادي بالنور: الحزب يدعم أي اختيار لمؤسسات الدولة في حربها على الإرهاب    إصابة 17 شخصا في تجدد الاشتباكات بمدينة «ككله» الليبية    مصرع ثلاثة من الجيش التركي على يد عناصر حزب العمال الكردستاني    جوفين ينهي مغامرة تشوريتش ويواجه فيدرر في نهائي بازل للتنس    البدء في إقامة منطقة حدودية عازلة بين مصر وغزة    اليوم.. الحكم على 17 إخوانيا في أحداث شارع الميرغني    العالم يدعم مصر في حربها على الإرهاب    بيان قناة النهار يغلق أبواب المتاجرين بالاعلام ضد الوطن    الأهلي يقدم عرضا رسميا للإسماعيلي لضم محمود متولي    رامى وحيد: ضابط صاعقة فى «أسد سيناء»    محافظ البحر الأحمر يستعرض تجربة طوارئ لغرق عبارة ركاب    الأهلى غضبان من تحدى الأسيوطى    حنان ماضى: برامج اكتشاف المواهب «أكل عيش» وابنتى حبيبة وراء غيابى    أمينة خليل رومانسية ثرية فى «خطة بديلة»    إخلاء سيناء من المدنيين أصبح واجباً شرعياً    علماء الدين: محاكم استثنائية وحد الحرابة لإرهابيى العريش    بالفيديو..أستاذ شريعة: الإسلام يحرم شرعًا نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين    كل سنة وأكتوبر طيبة وصلت لسن النضج    الأوليمبية تستفز الوزارة !    الأقصر تعود لأضواء السياحة العالمية    الدجاج المقلى مع البروكلى والسمسم    أسباب القلق الدراسى وعلاجه    د. عبد اللطيف: مصر بدأت خطوات التعافى    إشعال الجامعات.. ورقة الإخوان الأخيرة    كواليس فشل «فنية» سد النهضة    القاهرة.. تستضيف اليوبيل الذهبى للصحفيين العرب    تشجيعًا لسياحة الجذور.. مسابقة جديدة عبر إذاعة أستراليا    «أكتوبر» تقوم بمغامرة صحفية خلف أسوار المستشفى بعد إغلاقه: ألغاز الافتتاح الوهمى لمستشفى الطوارئ بسموحة    فى ذكراه..طه حسين شاعرًا    علاقات مصر والسودان.. تتجاوز الملفات الخلافية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مرسى المعزول افرج عن الارهابيين لحمايته والرئيس عدلى منصور افرج عن الغارمين لعدالته
نشر في منصورة نيوز يوم 09 - 08 - 2013

span style=\"font-size: 18px;\"اصدر الرئيس المؤقت عدلى منصور أمس الخميس قرار بالعفو الرئاسى على نزلاء السجون، ممن تنطبق عليهم شروط العفو وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك .
وعلمت "منصورة نيوز" أن القائمة التى شملت 164 شخصًا قد ضمت كُلها "الغارمين" الغير قادرين على سداد المديونيات التى دفعتهم إلى جحيم السجن
وشتان الفارق بين استخدام الرئيس عدلى منصور لحقه فى العفو الرئاسي، وبين الرئيس المعزول، حيث استخدمه الاول فى اطار القانون، بينما استخدمه الثاني لارضاء جماعته "الدموية"
بدأ مرسي عفوه الرئاسي بشكل "طيب"، حيث قرر الافراج عن كل المعتقلين السياسيين منذ بداية الثورة وحتي توليه السُلطة، ولكن ذلك القرار لم يكن إلا للمتاجرة بدماء الشهداء، ولدفع المصريين لحُبه.
ومن بعدها بدأت قرارات مرسي "الغريبة" التى حولت مصر قبل 30 يونيو لعزبة الإخوان فى محاولة منه لترضية كل الجماعات الإسلامية خوفًا من يوم "عزله
من ابشع قرارت المعزول، العفو الرئاسي رقم 218 لسنة 2012 بمناسبة الاحتفال بأعياد 6 أكتوبر وعيد الاضحى، حيث حمل من بينه كشفا يتضمن 22 اسما لمتهمين يقضون عقوبتهم بسجن وادى النطرون أغلبهم فى قضايا مخدرات والباقى قضايا قتل عمد
وكانت من ابرز الاسماء التى افرج عنها الرئيس مرسي: حسن خليفة عثمان ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، شعبان على هريدى ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، غريب الشحات الجوهرى(اعدام- قضية اغتيال ظابط )، عاطف موسى سعيد (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، أحمد محمود همام (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، محمد محمد إسماعيل ( 17 عاما -قضية اغتيال مبارك )، السيد صابر خطاب (مؤبد- قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، عطية عبد السميع(مؤبد - قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، أبو العلا محمد عبد ربه (مؤبد - قضية إمبابة)، عبد الحميد أبو عقرب (مؤبد-قضية العائدون من البانيا )، شوقى مصطفى عطية (مؤبد-قضية العائدون من ألبانيا)، محمود عبد الغنى فولى(مؤبد)، حسن فايد (مؤبد)، محمد يسرى ياسين( 10 سنوات- أحداث تفجيرات الأزهر عام 2005
واصدر المخلوع قرار بالعفو عن "وجدي غنيم" عضو فعال بجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة لاصداره قرار رقم 75 لسنة 2012 بالافراج عن ابراهيم منير احمد مصطفي عضو مكتب الارشاد، ويوسف ندا المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الاخوان المسلمين
وواصل العياط قراراته واصدر عفو رقم 122 ل 2012، حيث منح الحرية لبعض المحكوم عليهم التابعين للجماعة، الذي يزيد عددهم عن 500 عضو، وذلك فى عيد الفطر المبارك
تعامل العياط مع العفو الرئاسي يكشف كيف كانت تدارالدولةفمرسي كان دائمًا يشُك فى استمراره بالدولة فأفرج عن كُل المجرمين تحسبًا لذلك اليوم الذى جاء بعد عام كامل من السواد على مصر
كان من الممكن أن يفعل عدلى منصور مثلما فعل مرسي ويصدر قرارًا بالعفو عن "صبرى نخنوخ" لأن حبسه كان سياسيًا أكثر منه جنائيًا، ولكنه لم يفعل ذلك لأن رئيسنا يدعم مؤسسات الدولة التى هدمها "العياط" !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.