رئيس قسم حوادث المصري اليوم: ملف الجريدة ليس شخصي مع الداخلية    بالفيديو..«عبد الحميد»: القبض على نجل «غزلان» في أحداث جامعة القاهرة    بالفيديو.. 30 فعالية ثورية ليلية في 13 محافظة بأسبوع "الصمود طريق النصر"    وزير الزراعة: مباحثات الخرطوم ستركز على تفعيل دور "شركة التكامل المصرية السودانية"    محافظ المنيا يفتتح معرض معدات وآلات المشاريع الصغيرة غدا    مؤشر البورصة يستهدف مستوى 9260 نقطة على المدى القصير    الدولار يسجل 763 قرشًا فى نهاية تعاملات اليوم    الجلاد: بحيرة المنزلة تحولت إلى مكان يأوي عصابات المخدرات    تجدد الاشتباكات بين "فجر ليبيا" و"داعش" بمدينة سرت الليبية    "ساركوزي" يدعو إلى وضع سياسة أوروبية حقيقية للهجرة لمنع تكرار حوادث الغرق في المتوسط    «دير شبيجل»: ضابط مخابرات بنظام «صدام حسين» وراء تمدد «داعش»    أردوغان يعتزم افتتاح مركز ثقافي وجامع بولاية ميريلاند الأمريكية    الإنتر يتعادل مع الميلان سلبياً في "ديربي الغضب"    وادى دجلة يذبح عجلاً من أجل فك عقدة النحس التى تلازم الفريق    الأهلي يسقط أمام المغرب التطواني بهدف قاتل ل"محسن ياجور"    "أسامة هيكل" :مدينة الانتاج الاعلامى مؤمنة بالكامل    انفجار عبوة محلية الصنع فوق شريط سكة حديد مترو المطرية    نيابة المنيا: حبس عاطل 4 أيام للتحقيق لتورطه فى قضية قتل    إيداع نجل قيادي بالحرية والعدالة و6 آخرين ب«العقابية» لإثارة الشغب    "البيوت أسرار" على osn في رمضان    مرتضى يفضح شريف الشوباشي: بطل شرب خمرة قبل ماتتكلم عن الحجاب    أحمد موسى: حالة الأبنودي الصحية حرجة.. والسيسي أجرى اتصالا ليطمئن عليه    بالصور.. امير الطرب العربي.صابر انتهي من تسجيل تتر ذهاب و عودة    خلال مهرجان الطبول    أمينة متحف محمود سعيد: وزير الثقافة التزم الصمت طوال اجتماعنا بمحلب    مصرع سائحة تركية قبل توجهها إلى السعودية في مستشفى الأقصر العام    بالفيديو.. الفريق حجازي يبحث تعزيز العلاقات العسكرية مع سكرتير وزارة الدفاع الباكستانية    كلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر تُنظم أول مؤتمر لدعم «شباب الباحثين»    حزب المعارضة الوسطي يتقدم في نتائج الانتخابات الفنلندية    خوانمي: خسرنا بسبب «تحيز الحكم» لريال مدريد    مصرع طفلة إثر اصطدامها بسيارة في سوهاج    عودة نجل شقيق عميد الأمن الوطني المخطوف بالمنيا    كلية «العلاج الطبيعي» بالقاهرة: ندوات ل«عمال قناة السويس» حول الوقاية من ضربة الشمس    إصابة فردي أمن في انفجار "قسم المطرية"    المنوفية تحتفل بيوم اليتيم في اليونسكو    الرئيس يفوض د.عادل البلتاجي في رئاسة اجتماع مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية    "تنشيط السياحة": مصر ستشارك فى الدورة 22 للملتقى العربى بدبي    مسئول في وزارة الصحة النيجيرية :مرض مجهول يودي بحياة 18 شخصًا    الخروج عن الصمت    السيسي في لقائه رئيس أساقفة كانتربري :    مصر تفوز ببطولة الملك عبد الله للفروسية    أوزيل للاعبي ريدينج: ارفعوا روؤسكم تستحقون الاحترام    بالفيديو| علي جمعة ل"مسيئي التراث الإسلامي": "دي قلة حياء وديانة"    بعد قليل: المغرب التطواني والأهلي .. دقيقة بدقيقة بدوري الأبطال    حركة حماس تدعو حكومة التوافق إلى الالتزام بتفاهمات الموظفين والمعابر بغزة    بالصور.. حملة أمنية لإزالة الكافيتريات المخالفة بالزقازيق.    كيف تربي طفلك على العقيدة السليمة ..!    «تنفيذية تحيا مصر» تستعرض مشروعات الصندوق «القومية»    الجبهة الوسطية : تصريحات السيسى بعدم وجود أقلية مسيحية فى مصر تقضى على إثارة الفتنة    تأجيل «وقف بث برنامج إسلام بحيري» ل26 إبريل    مصر تتنازل عن منصب مدير عام منظمة العمل العربية لصالح مرشح الكويت    العشري: المنافسة على الدوري مثل الدخول في "عش الدبابير"    السفير الإيطالي بالقاهرة يصف العلاقات المصرية مع بلادة بالممتازة    رينزي: انتشال جثث جديدة من مركب المهاجرين الغارق    هيثم عبد العزيز: صادرات الأردن من الأدوية تصل إلى مليار دولار سنويًا    عشرات من المواطنين ينظمون وقفة احتجاجية امام مستشفي المنشاوي بطنطا    في افتتاح المسابقة العالمية    البدري: ما ذنب حفظة القرآن القطريين والأتراك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مرسى المعزول افرج عن الارهابيين لحمايته والرئيس عدلى منصور افرج عن الغارمين لعدالته
نشر في منصورة نيوز يوم 09 - 08 - 2013

span style=\"font-size: 18px;\"اصدر الرئيس المؤقت عدلى منصور أمس الخميس قرار بالعفو الرئاسى على نزلاء السجون، ممن تنطبق عليهم شروط العفو وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك .
وعلمت "منصورة نيوز" أن القائمة التى شملت 164 شخصًا قد ضمت كُلها "الغارمين" الغير قادرين على سداد المديونيات التى دفعتهم إلى جحيم السجن
وشتان الفارق بين استخدام الرئيس عدلى منصور لحقه فى العفو الرئاسي، وبين الرئيس المعزول، حيث استخدمه الاول فى اطار القانون، بينما استخدمه الثاني لارضاء جماعته "الدموية"
بدأ مرسي عفوه الرئاسي بشكل "طيب"، حيث قرر الافراج عن كل المعتقلين السياسيين منذ بداية الثورة وحتي توليه السُلطة، ولكن ذلك القرار لم يكن إلا للمتاجرة بدماء الشهداء، ولدفع المصريين لحُبه.
ومن بعدها بدأت قرارات مرسي "الغريبة" التى حولت مصر قبل 30 يونيو لعزبة الإخوان فى محاولة منه لترضية كل الجماعات الإسلامية خوفًا من يوم "عزله
من ابشع قرارت المعزول، العفو الرئاسي رقم 218 لسنة 2012 بمناسبة الاحتفال بأعياد 6 أكتوبر وعيد الاضحى، حيث حمل من بينه كشفا يتضمن 22 اسما لمتهمين يقضون عقوبتهم بسجن وادى النطرون أغلبهم فى قضايا مخدرات والباقى قضايا قتل عمد
وكانت من ابرز الاسماء التى افرج عنها الرئيس مرسي: حسن خليفة عثمان ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، شعبان على هريدى ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، غريب الشحات الجوهرى(اعدام- قضية اغتيال ظابط )، عاطف موسى سعيد (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، أحمد محمود همام (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، محمد محمد إسماعيل ( 17 عاما -قضية اغتيال مبارك )، السيد صابر خطاب (مؤبد- قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، عطية عبد السميع(مؤبد - قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، أبو العلا محمد عبد ربه (مؤبد - قضية إمبابة)، عبد الحميد أبو عقرب (مؤبد-قضية العائدون من البانيا )، شوقى مصطفى عطية (مؤبد-قضية العائدون من ألبانيا)، محمود عبد الغنى فولى(مؤبد)، حسن فايد (مؤبد)، محمد يسرى ياسين( 10 سنوات- أحداث تفجيرات الأزهر عام 2005
واصدر المخلوع قرار بالعفو عن "وجدي غنيم" عضو فعال بجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة لاصداره قرار رقم 75 لسنة 2012 بالافراج عن ابراهيم منير احمد مصطفي عضو مكتب الارشاد، ويوسف ندا المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الاخوان المسلمين
وواصل العياط قراراته واصدر عفو رقم 122 ل 2012، حيث منح الحرية لبعض المحكوم عليهم التابعين للجماعة، الذي يزيد عددهم عن 500 عضو، وذلك فى عيد الفطر المبارك
تعامل العياط مع العفو الرئاسي يكشف كيف كانت تدارالدولةفمرسي كان دائمًا يشُك فى استمراره بالدولة فأفرج عن كُل المجرمين تحسبًا لذلك اليوم الذى جاء بعد عام كامل من السواد على مصر
كان من الممكن أن يفعل عدلى منصور مثلما فعل مرسي ويصدر قرارًا بالعفو عن "صبرى نخنوخ" لأن حبسه كان سياسيًا أكثر منه جنائيًا، ولكنه لم يفعل ذلك لأن رئيسنا يدعم مؤسسات الدولة التى هدمها "العياط" !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.