حكيم شاكر: أسود الرافدين استوعبوا الدرس    اليوم.. قطر تصطدم بعمان.. والسعودية تواجه الإمارات    اليوم.. استئناف محاكمة علاء عبد الفتاح و24 آخرين في أحداث الشورى    "منصور" و"الشحات" في مؤتمر "مصرنا بلا عنف" بالشرقية    وزير الداخلية يعقد اجتماعًا مع مديري إدارات البحث الجنائي    شكري يوقع مذكرة تفاهم مع نظيره الجنوب سوداني للإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول    اليوم.. محلب في مباحثات ثنائية مع نظيره الكوري الجنوبي.. ويجتمع باتحاد المقاولون العرب    كامل :إنشاء شركة جسور برأسمال 3 مليارات جنيه للاستثمار فى منطقة قناة السويس    رئيس اتحاد غرف الخليج: مصر بوابة استثمارية جيدة للأموال الخليجية    استقرار جماعي للعملات الأجنبية أمام الجنيه    بالفيديو.. وزير النقل: لا زيادة في أسعار تذاكر المترو والقطارات    رئيس جنوب السودان يغادر القاهرة بعد زيارة استغرقت يومين    فتح مكاتب الاقتراع في تونس وإنطلاق عملية التصويت بالانتخابات الرئاسية    إصابة 4 مدنيين في انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد    زلزال بقوة 5.7 درجات على مقياس ريختر يضرب شرق رومانيا    مستشار الرئيس الكيني : حركة "الشباب" تحاول إشعال حرب دينية في البلاد    البرلمان الأفغاني يوافق على اتفاقيات عسكرية مع أمريكا وحلف الناتو    بدء مؤتمر إطلاق برنامج ترصد العدوى بالمستشفيات    اليوم توزيع سوفالدي علي 50 حالة مرضية بالكبد بقنا مجانا    ظهور أول بؤرة إنفلونزا الطيور بالمنوفية    ضبط 53 سلاح ناري في حملات ل«الجيش والشرطة» بالإسكندرية    ضبط مزارع وشقيقه وبحوزتهما 3 بنادق وطبنجة وذخيرة بمركز دشنا بقنا‎    ضبط 17 ألف قرص مخدر بحوزة عاطل بالغردقة    التوصل لهوية صاحب الجثة المتفحمة ببني سويف: حاول زرع قنبلة فانفجرت فيه    ضبط أخطر تاجر مخدرات بأسوان    اليوم.. استئناف محاكمة المتهمين في قضية ''مذبحة بورسعيد''    تدمير مخزن للذخيرة بالشيخ زويد ومقتل 10 مسلحين تابعين لبيت المقدس    أين تذهب هذا المساء ؟    هند صبرى تكشف عن مرشحها لانتخابات الرئاسة التونسية    البورسعيديه يهتفون المصري في العلالى بعد الفوز على الحدود واعتلاء القمه مؤقتا !!    ميلان يصطدم بالإنتر فى "ديربى الغضب"    محافظ أسوان : إنهاء مشكلة مصرف السيل مشروع قومي لأسوان    وكيل شرطة السياحة: كافة الأجهزة بالداخلية تعمل على تأمين حركة السياحة في مصر    حريق هائل في فندق «أنديانا» بالدقي    شاهد.. أحمد شوبير: الأولتراس سيقودون تظاه ت 28 نوفمبر    إيران والدول الكبرى تحاول انتزاع اتفاق الحد الأدنى    مشادة بالأيدي في عزاء شقيق أصالة    القضاء الإدارى يستأنف النظر في طعون الأزهر بمنع طلاب الإخوان من الدراسة    مكتبة الإسكندرية تطلق أسبوع الوعى الأثرى بمقر الجامعة الأمريكية اليوم    بالفيديو.. سؤال صادم من منى الشاذلي يُبكي زوجة حسين الإمام على الهواء    لوحة بالألوان المائية ل "هتلر" تباع في مزاد بألمانيا ب 130 ألف يورو    "the closet".. طريقة جديدة لتسوق سيدات المجتمع بالقطامية    أسماء محفوظ: «الثورة الثانية» تحتاج «لم الشمل وتحضير أشخاص لإدارة البلد»    وفد من «الزمالك» يتجه إلي سويسرا لاستئناف غرامة أجوجو    «الصحة»: 80% انخفاضا في معدلات الإصابة بالحمى الشوكية بين طلاب المدارس    الأردن تستقبل 121 لاجئا سوريا خلال ال 48 ساعة الماضية    ميسي ينتزع لقب أفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني    موناكو يتعثر على أرضه أمام كان في الدوري الفرنسي    "الأطباء" تنظم حملتين لعلاج الفقراء وللتوعية بمخاطر الإدمان بالتعاون مع "الصحة النفسية"    عندما يهون الدين والوطن    توفي إلي رحمة الله    10 آلاف جنيه للترخيص بنقل النفايات الخطيرة    عرس مصرى فى قلب بيروت    سوء الجوار    قرآن وسنة    دردشة مع موظفي الدولة    عفيفى: لا وقت لأى ثورات وكفانا تطبيلا لهذه الدعوات    عودة «المعزول» إلى الحكم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مرسى المعزول افرج عن الارهابيين لحمايته والرئيس عدلى منصور افرج عن الغارمين لعدالته
نشر في منصورة نيوز يوم 09 - 08 - 2013

span style=\"font-size: 18px;\"اصدر الرئيس المؤقت عدلى منصور أمس الخميس قرار بالعفو الرئاسى على نزلاء السجون، ممن تنطبق عليهم شروط العفو وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك .
وعلمت "منصورة نيوز" أن القائمة التى شملت 164 شخصًا قد ضمت كُلها "الغارمين" الغير قادرين على سداد المديونيات التى دفعتهم إلى جحيم السجن
وشتان الفارق بين استخدام الرئيس عدلى منصور لحقه فى العفو الرئاسي، وبين الرئيس المعزول، حيث استخدمه الاول فى اطار القانون، بينما استخدمه الثاني لارضاء جماعته "الدموية"
بدأ مرسي عفوه الرئاسي بشكل "طيب"، حيث قرر الافراج عن كل المعتقلين السياسيين منذ بداية الثورة وحتي توليه السُلطة، ولكن ذلك القرار لم يكن إلا للمتاجرة بدماء الشهداء، ولدفع المصريين لحُبه.
ومن بعدها بدأت قرارات مرسي "الغريبة" التى حولت مصر قبل 30 يونيو لعزبة الإخوان فى محاولة منه لترضية كل الجماعات الإسلامية خوفًا من يوم "عزله
من ابشع قرارت المعزول، العفو الرئاسي رقم 218 لسنة 2012 بمناسبة الاحتفال بأعياد 6 أكتوبر وعيد الاضحى، حيث حمل من بينه كشفا يتضمن 22 اسما لمتهمين يقضون عقوبتهم بسجن وادى النطرون أغلبهم فى قضايا مخدرات والباقى قضايا قتل عمد
وكانت من ابرز الاسماء التى افرج عنها الرئيس مرسي: حسن خليفة عثمان ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، شعبان على هريدى ( اعدام- قضية اغتيال ظابط )، غريب الشحات الجوهرى(اعدام- قضية اغتيال ظابط )، عاطف موسى سعيد (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، أحمد محمود همام (مؤبد - قضية اغتيال مبارك )، محمد محمد إسماعيل ( 17 عاما -قضية اغتيال مبارك )، السيد صابر خطاب (مؤبد- قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، عطية عبد السميع(مؤبد - قضية أحداث مسجد الإيمان بالسويس)، أبو العلا محمد عبد ربه (مؤبد - قضية إمبابة)، عبد الحميد أبو عقرب (مؤبد-قضية العائدون من البانيا )، شوقى مصطفى عطية (مؤبد-قضية العائدون من ألبانيا)، محمود عبد الغنى فولى(مؤبد)، حسن فايد (مؤبد)، محمد يسرى ياسين( 10 سنوات- أحداث تفجيرات الأزهر عام 2005
واصدر المخلوع قرار بالعفو عن "وجدي غنيم" عضو فعال بجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة لاصداره قرار رقم 75 لسنة 2012 بالافراج عن ابراهيم منير احمد مصطفي عضو مكتب الارشاد، ويوسف ندا المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الاخوان المسلمين
وواصل العياط قراراته واصدر عفو رقم 122 ل 2012، حيث منح الحرية لبعض المحكوم عليهم التابعين للجماعة، الذي يزيد عددهم عن 500 عضو، وذلك فى عيد الفطر المبارك
تعامل العياط مع العفو الرئاسي يكشف كيف كانت تدارالدولةفمرسي كان دائمًا يشُك فى استمراره بالدولة فأفرج عن كُل المجرمين تحسبًا لذلك اليوم الذى جاء بعد عام كامل من السواد على مصر
كان من الممكن أن يفعل عدلى منصور مثلما فعل مرسي ويصدر قرارًا بالعفو عن "صبرى نخنوخ" لأن حبسه كان سياسيًا أكثر منه جنائيًا، ولكنه لم يفعل ذلك لأن رئيسنا يدعم مؤسسات الدولة التى هدمها "العياط" !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.