"الغشام" منطقة عشوائية بالشرقية بها مئات الأبراج المخالفة تبيع الوهم للأثرياء.. الشقة ثمنها 450 ألف جينه.. ورئيس المدينة يحذر المواطنين من شرائها ويؤكد حصرنا 159 برجا مخالفا وجار فحص الباقى    رجل أعمال سعودى: 56 شركة فرنسية وألمانية تشارك فى المؤتمر الاقتصادى    وزير الداخلية الليبى: سنعرض تقارير على الخليج تؤكد دعم قطر للإرهاب    الأمم المتحدة: الحرب السورية تسببت في أسوأ أزمة إنسانية شهدها العالم    اليونيسكو تطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بعد تدمير الآثار في الموصل    الصحة السعودية: ثلاث اصابات جديدة وثلاث وفيات ب"فيروس كورونا"    القبض على 17 متهمًا في أحداث الشغب بالمنيا    بالفيديو والصور.. ضبط 10 بنادق خرطوش بحوزة عاطل في مطروح    ضبط "11″ سيارة نقل كبير محملة ب"48″ طن بضائع أجنبية غير خالصة الرسوم الجمركية    ضبط أسلحة نارية ومواد مخدرة في حملة أمنية موسعة بقنا    القناة الرسمية لوزارة الدفاع تطرح كليب 'جنودنا رجالة ' ل شيرين '    جابر عصفور: نصيب المواطن من الثقافة 16 قرشا شهريا    اليونيسكو تدعو إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن بعد تدمير داعش آثار الموصل    أحمد خليل: العالم يتطور في السينما إلا نحن.. والإعلام سبب الانفلات الأخلاقي    لأول مرة في التاريخ.. لاعبو نادي رياضي يتولون غسل ملابسهم بأيديهم    الجيش الأميركي ينهي 'مهمة الإيبولا' في ليبيريا    "نصرالدين" يلتقي مسئولي شركات البترول بغرب بورسعيد    أضواء وظلال    'الهيئة الهندسية': الانتهاء من حفر 34% من أعمال ترعة سيناء    أسعار الذهب اليوم الجمعة 27/2/2015    مصرع وإصابة 5 من أسرة واحدة فى حادث تصادم سيارتين بالعلمين    "سامسونج" تطرح "جلاكسى S6" ببطارية فولاذية تشحن نفسها تلقائيا    دنيبرو الأوكراني يطيح بأولمباكوس اليوناني من الدوري الأوروبي    'المحلفين' تدين السعودي خالد الفواز في تفجير سفارتي واشنطن بكينيا وتنزانيا    مصرية    رحيق الحياة    بالفيديو.. «لفظ خارج» من أكرم الشرقاوي في «عرض كبير»    نحو مجتمع آمن مستقر .. تماسك الجبهة الداخلية    بالفيديو.. إيفرتون يحفظ ماء وجه الأندية الإنجليزية ويتأهل لثمن نهائي الدوري الأوروبي    الحماية المدنية: المعمل الجنائى سيُحدد أسباب وخسائر حريق مصنع أكتوبر    رفض الطعون المقدمة ضد مرشح بقويسنا لحمله الجنسية الأمريكية    وزير الداخلية الليبي: نسيطر على المنطقة الشرقية باستثناء "درنة"    وكالة روسية: مصر توقع عقدا مع «إيركوت» لتوريد 12 مقاتلة من الجيل الرابع    وزير الرياضة يفتتح بطولة الأقصر الدولية للتايكوندو اليوم    «ديلي ميل»: صلاح دمر «توتنهام» وقدم خدمة ل«تشيلسي» قبل نهائي الكأس    تمديد عمل قوة الأمم المتحدة في "أبيي" السودانية حتى منتصف يوليو    إعلام الإسماعيلية ينظم ندوة حول الشائعات لمتدربات الخدمة العامة    مصدر ب"الكهرباء": العدادات الذكية ستنهى أزمة انقطاع التيار    نهار    صباح النعناع    وكيل الأوقاف: من صوروا ذبح "كلب الأهرام" مأجورون لتشويه صورة الإسلام    وصول ثالث رحلة جوية من مطار جربا التونسي وعلي متنها 263 مصريّا    الاعلام والخطاب الديني    بالفيديو.. back to school: رولا سعد «بالمريلة والشنطة المدرسية»    ع الماشي    وظائف متميزة من الصحف المصرية اليوم الجمعة 27/2/2015    غداً .. "حقوق المرأة في المغرب" في ندوة بالرباط    مليار جنيه لإنشاء أول طريق «خرسانى»    دى خيا على أبواب مدريد بسبب فان جال    تفجير أتوبيسين بجراج «أجا» وإبطال مفعول ثالثة    النصب على المواطنين فى «مراكز التجميل»    عدوى: تفعيل «خريطة» الأمراض فى «الدول»    «الزمالك» يبحث عن ودية جديدة بعد مواجهة «الغزالة»    فينجر يعترف: أرسنال يستحق الهزيمة    حنفيات حريق ب«العشوائيات»    عرض «كونغ فو» لذوى الاحتياجات الخاصة    «الجبالى»: وسائل الإعلام تسعى لإفشال الدولة    «الجندى»: خفضت أجرى حتى لا يتوقف «أسرار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.