وزير الآثار يدين حوادث الإرهاب الأخيرة    "الصحة" تنفي وجود نقص في أكياس الدم بالمستشفيات    الإثنين.. وصول أولى طائرات «مصر للطيران» من صفقة «بوينج»    سحر نصر تعرض تجربة مصر في مكافحة الفساد على «التعاون الاقتصادي» بباريس    «أردوغان» بعد تفجيري إسطنبول: تركيا ستحارب الإرهاب حتى النهاية    المنظمة العربية لحقوق الإنسان تدين تفجير «البطرسية»    إقامة مباراة الأهلي والمصري ببرج العرب بالإسكندرية    الريال يبدأ رحلة البحث عن لقبه الثاني في مونديال الأندية ويستقل الطائرة إلى يوكوهاما    19 ديسمبر الجاري ..انطلاق مبادرة "مصر تصدر"    رونالدو يترقب التتويج بالكرة الذهبية وميسي وجريزمان يحلمان بالمفاجأة    «المعمل الجنائي»: عبوة ناسفة متصلة بشريحة موبايل وراء «انفجار الهرم»    تنظيم داعش يسيطر على "تدمر" مجددا والجيش السورى ينسحب    السيسي يدين حادث الكنيسة البطرسية.. ويعلن الحداد ثلاثة أيام    رئيس الوزراء العراقي: قواتنا ملتزمة بالحفاظ على المدنيين في "الموصل"    ضبط 41 كيلو و1400 قطعة حلوي غير صالحة للاستهلاك الآدمي بمطروح    دار الأوبرا المصرية تعلن الحداد 3 أيام على شهداء الكنيسة البطرسية    محمود العسيلي يحتفل مع نجله بهذه المناسبة    السادات يطالب وزير الخارجية بعرض تقرير جولته في واشنطن    «أبو هشيمة» عن «انفجار الكاتدرائية»: الإرهاب لن يفرق بيننا    ضبط 32 متهما في قضايا حيازة مخدرات وأسلحة بالغربية    «الأرصاد»: طقس الإثنين معتدل شمالا دافئ جنوبا نهارا شديد البرودة ليلا.. والعظمى بالقاهرة 20    بالصور ..محافظ القاهرة يزور مصابى حادث العباسية بمستشفى الدمرداش    رئيس مجلس النواب: الأعمال الإرهابية لن تفت في عضد الأمة    احذر.. 5 أطعمة تسبب الإصابة بالسرطان عند تناولها    مونديال الأندية.. كاشيما يهزم صن داونز ويصعد لنصف النهائى    الاستثمار: تأسيس 1276 شركة في نوفمبر برأسمال 1.9 مليار جنيه    مصدر ب"أوبك": السعودية والعراق رفعا مستويات إنتاج النفط خلال نوفمبر    نشوب حريق هائل بمصنع لمواد البناء بالمنطقة الصناعية بالسادات    محامي بالإسكندرية يطالب بسرعة التصديق على إعدام حبارة    مجلس الأهلي يجتمع الأربعاء المقبل    «تطوير التعليم»: اتفاقية مع «بيرسون» لتأهيل «خريجي المجمعات» لسوق العمل    الرئيس يكرم "فتاة العربة" عقب اهتمام عمرو أديب الكبير بها    المفتي: الاعتداء على الكنائس من المحرمات    وزير الكهرباء يفتتح معرض أجهزة الأمن الدولى بقاعة المؤتمرات    وداعا لتناول اللحوم لخفض الوزن    وزير الصحة يتفقد جميع مصابي انفجار «البطرسية» بالمستشفيات    انتداب الطب الشرعى لكشف ملابسات مصرع شخص بانفجار أسطوانة غاز بحدائق المعادى    المقاولون العرب يواصل تدريباته استعدادا لمواجهة الداخلية    قرعة تكميلية لأراضي الإسكان الاجتماعي    رئيس مدينة "15 مايو": طرح أعمال تشغيل وصيانة وحراسة شبكات الإنارة بمناقصة عامة    أحمد عزمي يتورط في جريمة قتل ب«الكيت».. ويواصل تصوير «الجماعة 2»    ميركل تنتقد تباطؤ تنفيذ اتفاقية اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي    "الإخوان" يهنئون الأمة بمولد "الهادي" ويدعون للاقتداء والعمل بسيرته    تفجير مزدوج في منطقة مزدحمة قرب سوق شمال شرقي نيجيريا    الشوط الأول.. صن داونز يتعادل سلبيا مع كاشيما الياباني ب«كأس الأندية»    سيراميكا يسعى لكسر حاجز العقم التهديفى بعد 5 جولات    غدًا.. افتتاح معرض "السيمفونية المفقودة " للتشكيلية مروة خيري    مواعيد مباريات الدوريات الأوروبية..اليوم    25 قتيل و31 مصاب حصاد إنفجار الكاتدرائية بالعباسية ..ووزير الداخلية يوجه بسرعة ضبط الجناه    حملة للقضاء على مرض الديدان المعوية بين تلاميذ الابتدائي في الإسكندرية    مشروب فعال يحميك من برد الشتاء    في ذكرى مولده.. محمد نبي الرحمة    عودة ماركة «آخر النهار» بداية 2017    "المولد النبوى" الأكثر بحثا على جوجل بأكثر من 2000 مرة    هشام جنينة: الفساد أشد أخطرا على مصر من الإرهاب    فيلم صيني يفوز بالنجمة الذهبية لمهرجان مراكش الدولي    حظك اليوم برج القوس الأحد 11/12/2016    المفتي: شراء حلوي المولد وإهداؤها حلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.