أشرف حاتم: بدء تسجيل رغبات المرحلة الأولى من التنسيق فجر الأربعاء    الحكومة و"النواب" يتوافقان على تثبيت العمالة المؤقتة    اتهمات متبادلة بين «عبدالعال» و«السادات» بسبب لجنة حقوق الإنسان    "فولفو" تستهدف زيادة المبيعات ل800 ألف سيارة ب2020    كيف تفاقمت الأزمة الاقتصادية؟    البورصات الخليجية تغلق على تباين خلال تعاملات اليوم    وزيرة التعاون الدولي: نعمل كفريق واحد "الحكومة والقطاع الخاص" من أجل تحقيق نمو مستدام وشامل على المدى الطويل..وقادرون على اجتياز التحديات    عاجل.. تسجيل مصور على هاتف منفذ تفجير أنسباخ الألمانية يكشف انه "داعشي"    أوغلو: الإعفاءات ستطال بعض السفراء عقب محاولة الانقلاب الفاشلة    "الجروان": نتطلع لتفعيل رؤية استراتيجية موحدة لمواجهة المخططات المغرضة    الرئيس الصينى شى جين بينج: مصالحنا مع أمريكا تفوق أى خلافات    انتخابات أمريكا: ترامب يتجاوز كلينتون في استطلاعات الرأي    أرقام وإحصائيات الإسماعيلي في كأس مصر قبل مواجهة الزمالك    غدا الفرصة الأخيرة لإنقاذ إيهاب عبدالرحمن من الإيقاف    أوباميانج يفضل اللعب لريال مدريد حال رحيله عن دورتموند    الجبلاية تفتح باب تقديم الطعون الانتخابية لمدة 48 ساعة    73% نسبة نجاح الثانوية العامة بالوادي الجديد    استشهاد مجند وإصابة 9 آخرين في انفجار عبوة ناسفة    شاهد.. مصاب في"مذبحة كرداسة" يطالب بتمكينه من الادعاء المدني    محافظ بنى سويف يكرم أوائل الثانوية ويعد بحل مشكلات قراهم    يقتل والد زوجته بالتروسيكل    راندا البحيري: العمل مع محمد رجب متعة كبيرة    "ميجا ستورز": ألبوم الهضبة يتصدر المبيعات    طارق الشناوي: فيلم "اشتباك" مميز ومختلف والرهان على مزاج الجمهور صعب    إثيوبيا والدواء المصري.. ناقوس خطر تجاه صناعة كبرى    وزير الاتصالات أمام «النواب»: خدمات الجيل الخامس تدخل مصر في 2020    خالد أبوبكر: حاسبوا الحكومة عن "الدولار"    بالصور.. وزير الرياضة يتفقد مشروع المركز الأوليمبي ببورسعيد    الرئيس اليمني من القمة العربية: «التحالف بقيادة السعودية بارقة الأمل لشعبنا»    «المالية»: إصدار أذون وسندات خزانة ب121 مليار جنيه في أغسطس    الدولار يزحف نحو 13 جنيهًا    برنامج إلكترونى يقلل من الأصابة بمرض الخرف    تحرير 502 مخالفة مرورية وتحصيل 19 ألف جنيه غرامات فورية بمطروح    29 أغسطس محاكمة المتهمين بأحداث "ملهى العجوزة"    بالصور.. وقفة احتجاجية لخريجى الثانوية بالبحر الأحمر    أحمد الطيب: نوجه طلابنا بالالتزام بوسطية المنهج الأزهري    اتحاد الكرة يكرم منتخب 97 بعد التأهل لأمم أفريقيا    «ذكرى تامين قناة السويس» بالمركز القومى الاربعاء المقبل    مقتل 27 وإصابة 25 في غارات على حلب ودمشق    الحماية المدنية تؤمن ناقلة بوتاجاز بعد تعطلها بإدفو    الجيش الليبي يصد هجومًا على مدينة بني غازي    محمد رمضان يرد عما أثير حول انتقاد أحمد حلمي له    بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.. ألمانيا تدفع الثمن    العبد: لجنة لتقصي الحقائق ستذهب إلى المنيا خلال أيام    مصدر بالزمالك: رفضنا العكايشي من أجل مهاجم قوي    غضب قبطي من مجلس النواب.. وعماد جاد: الدولة تريد إذلال المسيحيين    خالد النبوى يهنىء أبطال "إشتباك" في العرض الخاص ب 6 أكتوبر    دراسة: قلة النوم تدفع الأطفال نحو الاكتئاب    "التوحد" أسرع أمراض الاضطرابات انتشارا في العالم    بسبب «البصمة».. إحالة 200 طبيب وممرض و23 إداريا للتحقيق في القليوبية    35 فنانًا تشكيليًا في معرض ذكرى تأميم قناة السويس    «كوكاكولا» يتعاقد مع حارس السويس ومدافع فاركو    الميزان عادل و العقرب غدار.. 5 أبراج لهم من اسمهم نصيب    مجمع البحوث الإسلامية يوضح كيفية الزكاة عن الراتب الحكومى    تفسير قولة تعالى: إِذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ    الإسلام وأصحاب الاحتياجات الخاصة    تفسير قوله تعالى " كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم "    مفتى الجمهورية يدين العملية الإرهابية فى كابول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.