نشرة أخبار الحوادث للساعة الرابعة مساءً ..قبول نظر طلب رد قاضي «تيران وصنافير».. الجنايات تؤيد اخلاء سبيل مالك عدلى.. العثور على جثة مدفونة داخل شقة بالعمرانية..القبض على صاحب مجزر لذبح الحمير    «وزير التعليم» يفتتح 4 مدارس ب «البحيرة» فى إطار الاستعداد للعام الدراسى الجديد    بالصور.. وصول منتصر الزيات لجنة التأديب في «المحامين» للتحقيق معه    تأييد حكم حبس الروائي أحمد ناجي عامين بتهمة «خدش الحياء العام»    وزير الزراعة يفتتح موسم جنى القطن فى بنى سويف    "تشريع مجلس الدولة" يؤكد استمرار مراجعة مشروعى قانون الإعلام ومرتبات الحكومة    وزيرة التعاون الدولى تبحث وبعثة البنك الدولى توسيع نطاق توصيل الغاز ل20 محافظة    وزيرا النقل المصري والاردني يعتمدان النتائج النهائية لاجتماع التعاون في مجال تيسير حركة الركاب والبضائع بين مصر والاردن    المجموعة المتكاملة للأعمال الهندسية أكثر شركات بورصة النيل تداولاً بأسبوع بواقع 5.4 مليون ورقة    مواجهات بين مقاتلين يدعمهم الاكراد ودبابات تركية في شمال سوريا    عراك في البرلمان العراقي على خلفية استجواب وزير المالية في قضايا فساد    الحرب على الإرهاب.. مدخل أمريكا للتمدد في إفريقيا    ارتفاع عدد ضحايا زلزال إيطاليا إلى 290 قتيل    مجلس الأمن يعتزم زيارة جوبا لإقناع سلفاكير بنشر قوة إقليمية    مقتل وإصابة 5 أشخاص اثر سقوط مقذوف عسكري على جنوب السعودية من اليمن    الهواري: سنتقدم باستشكال ضد حكم الإستبعاد    شاهد .. التعادل يفرض نفسه في موقعة توتنهام وليفربول    الأهلي يكشف عن عروض إعارة لاعبيه لأندية الدوري    إحالة دعوى إعادة انتخابات «الجبلاية» لهيئة المفوضين    خالد زين يفتح النار: "عبد العزيز" يبرر خيبة الامل في ريو    تأجيل إعادة محاكمة 103 متهما ب«أحداث مجلس الوزراء» ل11 أكتوبر    شرطة الكهرباء تضبط 10 آلاف قضية سرقة تيار كهربائي عبر توصيلات غير قانونية    طوارئ ب«السكة الحديد» بمناسبة عيد الأضحى.. وغرفة عمليات 24 ساعة    «التضامن»: تسجيل أول حالة وفاة بين حجاج الجمعيات    ارشد عنه المتهمين بمحاولة اغتيال الدكتور علي جمعه    إحالة الإعلامية عزة الحناوي للمحاكمة التأديبية بتهمة إهانة الرئيس    كارول سماحة تنشر صورة تجمعها ب"الكينج": مطرب عظيم    جوني ديب يتبرع بأموال طلاق زوجته للجمعيات الخيرية    عادل أدهم.. بدأ مشواره السينمائي بالرقص!    بالمستندات.. وزير الأوقاف يمنح وزير الصحة درع مستشفى «آيل للسقوط»    الانقلاب يمنع سفر طفل سرطان الدم لإيطاليا خوفا من الفضيحة    "حساسين" لوزير الثقافة: "عيب عليك"    شاهد.. حكم إخلاء سبيل مالك عدلي    استكمال صرف تلين الشرقية عند توافر الاعتمادات المالية    الخارجية : نقل 10 مصريين أصيبوا فى ليبيا للعلاج بالقاهرة    وفاة "مُسن" بعد سقوطه من عقار تحت الإنشاء بالإسكندرية    "تجار": 3 جنيهات تراجع في أسعار الذهب بالأسواق المحلية    العليا للانتخابات تطالب بعدم استخدام الهواتف    تشكيل مباراة أرسنال وواتفورد.. النني على الدكة لحساب تشاكا    الوادي الجديد تطلق مشروع الأسر الرياضية    "ربيع والأرتيست وشاهين" فى أمسية متنوعة بمهرجان القلعة    أشرف طلبة: تأجيل «الأم شجاعة» لأجل غير مسمى    إحالة عزة الحناوى للنيابة بتهمة إهانة السيسى    دار الإفتاء: ربح الشركات من تقسيط تكاليف الحج حلال    الأمن يتدخل فى المساجد يا من تتحدثون عن الكنائس    كلينتون: "الرسائل الإلكترونية"لن تعرقل مسيرتي    علاء عبد المنعم مهاجمًا مرتضى منصور: تفكيره طفولي ساذج    أفضل الأطعمة والمشروبات الطبيعية للتخلص من عسر الهضم    الماريجوانا تحتوى على مركب يعمل على تحسين الرؤية الليلية    سيميوني: كريستيانو ليس الأفضل بأوروبا    الجلوس على المقهى لتعلم اللغة الألمانية في فيينا    الأزهر: استمارات تجنيد داعش تظهر جهل 70% من المقاتلين بتعاليم الإسلام    التعاقد علي شراء 180 ألف طن قمح روسي من البوصات العالمية مباشرة    طقس الغد.. الأرصاد توضح درجات الحرارة    السلطات الأمريكية توصي بفحص حالات نقل الدم لمواجهة زيكا    «الدورة الشهرية» تُشعل غضب كريمة ضد برهامي    غرفة صناعة الدواء: وجود عقاقير فاسدة ب 600 مليون جنيه "شائعة"    مفتي الجمهورية يوضح جواز الحج بالتقسيط وعلى نفقة الغير (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.