الرئيس يشهد تخريج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة    الرئيس يشهد غدا حفل تخريج دفعة جديدة من الكلية الحربية والفنية العسكرية    «الوزراء» يوافق على تعديل قانون الاجراءات الجنائية    أحمد سمير يهنئ جماهير الزمالك بالفوز بالدوري    وصلة كلام    بالفيديو.. رئيس «قناة السويس» يعد: ميناء بورسعيد سيكون ضمن أهم 10 بالعالم    وزير الكهرباء يعلن اليوم الأسعار الجديدة لفواتير أغسطس التثبيت لمحدودي الدخل وزيادة طفيفة للشرائح الأعلي    السيسي خلال استقباله المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة:    وزير الإسكان: السيسي يهدف إلى بناء ريف جديد    وزیر النفط الإیرانی يجري مباحثات مع وزير الخارجية الفرنسي    بان كى مون يندد بقرار اسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة    الإمارات تنتقد انفتاح الاتحاد الأوروبي على إيران    مسؤول فلسطيني: إسرائيل تدخل 670 شاحنة إلى غزة غدا الخميس    فرنسا وتونس يعززان تعاونهما على صعيد مكافحة الإرهاب    بالفيديو.. تامر أمين يهنئ هانى شاكر ويؤكد: «هيمنع الكلام السافل في الأغاني»    إنفوجرافيك في الجول - أجندة العام من منظور مشجع الزمالك.. تواريخ الفرحة    فيريرا يوجه التهنئه لجماهير الزمالك    زيدان: دي ماريا سيتألق في باريس وأؤيد ترشح بلاتيني    بالصور.. متعب يحتفل بعيد ميلاد «تمارا»    نيابة كفر الشيخ تحيل مسجل خطر للجنايات بتهمة الاتجار في السلاح بكفر الشيخ    105 آلاف تظلم في الثانوية والحصيلة 10 ملايين جنيه الكنترولات تبلغ الطلاب بنتائج الفحص هاتفيا    ساطع النعماني: تقبيل السيسي لرأسي أمر لا يفعله أي رئيس أو ملك بأي مكان    أم الشهيد محمد جمال: قدمت ابني الوحيد فداءً للوطن    تقرير اللجنة الثلاثية في غرق مركب الوراق :    التحفظ على 21 مركبًا مخالفًا وضبط 104 مخالفة    بالصور.. وحيد حامد وخالد علي ومصطفى محرم في عزاء رأفت الميهي    ..وتعديلات فى مناهج الدراسات الاجتماعية    يوميات الأخبار    «النبوي»: الأجهزة الرقابية لا يمكن أن توافق على اختيار وزير إخواني    باسم سمرة : «بين السرايات» إدانة للتعليم العالي !    تعامد القمر الأزرق على معابد الكرنك غدا    بالفيديو.. تعرف على حقيقة «نوم الأنبياء»    إتقان العمل .. قيمة إسلامية غائبة    استشاري كبد: سلمان أبلغ السيسي أن مادة "سوفالدي" ستصل مصر "دون مقابل"    شوربة البسلة أسرع طريقة لخسارة 5 كيلو في أسبوعين    عادات خاطئة.. احذريها أثناء الرجيم    محكمة أردنية تقضى بسجن ثمانية فى مؤامرة مزعومة لحزب الله    حكومة محلب تُكلف العربية للتصنيع وهيئة الطاقة بإنشاء محطتي كهرباء في الكونغو    النيابة تحقق مع مقيم خِصم فاطمة ناعوت في «إزدراء الأديان» بتهمة إهانة القضاء    عاجل.. مرتضي منصور يعلن استقالته من رئاسة الزمالك    في مؤتمر نظمته مدينة الإنتاج عن«الإعلام ومواجهة الإرهاب»:    «المحافظين» يعقد اجتماعًا مع أمانة السويس لبحث ترتيبات معركة البرلمان    صلاة النافلة!    وزير التموين يلتقي غدا البقالين التموينين لبحث أزمة المستحقات المتأخرة    مارادونا يعتمد على الدعم العربي والأفريقي لخوض إنتخابات رئاسة "الفيفا"    الدفاع ل"قاضى جنايات الجيزة": موكلى يتيم ولم يكن يومًا إخوانيًا    "تضامن" القليوبية: صرف تعويضات لضحايا ومصابي مصنع العبور المحترق    «مهرجان الرواد» يطلق دورته السابعة بحضور أحمد ماهر    رئيس الأهلي يستقر علي التعاقد مع مدرب أجنبي لخلافة "مبروك"    الاستخبارات الأفغانية تعلن وفاة «الملا عمر»    لجنة ثلاثية لفحص محاليل الجفاف فى بنى سويف    عجوز ألمانية تعود للحياة بعد دفنها في التابوت    البحرين تعلن القبض على أشخاص يُشتبه بتورطهم في تفجير "سترة"    «تنفيذي كفر الشيخ» المصغر يناقش الاحتفال ب «قناة السويس»    الصوم عن أيام الحيض ؟    البورصة: تغريم أسمنت "السويس" و"طرة" 10 آلاف جنيه    جامعة القاهرة تنهي خدمة أحمد نظيف بعد إدانته في «الكسب غير المشروع»    تعيش وتفتكر: فان جوخ.. مغامر بفعل القدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.