دجوليبا المالي يخطر بتروجيت بموعد وصوله للقاهرة    بالصور....محافظة أسوان تبدأ أولى ندوات مبادرة التوعية المجتمعية لمواجهة الإرهاب    ضبط 45 طن سولار داخل شركة خاصة بقنا قبل بيعها في السوق السوداء    العربي: القوة المشتركة ميلاد جديد للجامعة العربية    المصريين الأحرار: بيان القمة العربية أوضح المؤامرات التي تحاك بدول الوطن العربي    أصغر سائق للفورمولا-1 يحتل المركز السابع في سباق ماليزيا    لاعبو الدوري السعودي يساندون عاصفة الحزم    الحضري مدرباً لحراس مرمى أتلتيكو مدريد «مصر»    ضبط 29 طنا ونصف منظفات صناعية غير مطابقة للمواصفات بالمحلة    وزير الصحة: الإنتهاء من إعداد قاعدة بيانات متكاملة لجميع الأجهزة الطبية    شاهد في «حرق كنيسة كرداسة»: «الإخوان حرضت.. بس مشوفتش حد»    «كاميرون»: سنعثر على «سياف داعش» حيًّا أو ميتًا    الداخلية: ضبط 6 من العناصر التكفيرية قبل انضمامهم ل«داعش»    كيس بلاستيكي بداخله «جوارب» يثير الذعر بمحطة منشية الصدر    تأجيل محاكمة 494 معتقلاً بأحداث مسجد الفتح لجلسة 26 إبريل    تعرف على خطة العلاج لمرضى فيروس «سي»    مصرع شخص وإصابة 7 في حادثي تصادم بالشرقية    أغراض «المزاح» في السنة النبوية    الجبلاية تنقل مباريات بتروجت والداخلية لاستاد الجيش الثالث    الصحة تنظم حملة قومية للتطعيم ضد شلل الأطفال 19 إبريل القادم    «أطفال أمريكا»: أنجيلنا جولي أفضل شخصية شريرة    الشرطة البريطانية تحقق في تهديد بالقتل تلقاه مدير عام هيئة الإذاعة البريطانية    أنباء عن استقالة رئيس إدارة المتاحف ب"الفنون التشكيلية"    الداخلية قبل الدوري: يجب التعلم من خطايا الماضى.. وسنؤمن خارجيًا فقط!!    رئيس الآثار المصرية: الوزير يوافق على نقل "قن أمون" بتمويل إيطالى    إحالة هناء حمزة للشؤون القانونية    حماقي يحتفل ب"شم النسيم" في العين السخنة    مصدر طبي: وفاة سيدة مصابة بأنفلونزا الطيور ببورسعيد    في عيد ميلاده ال46..جاريدو "سوبر اه وسوبر لأ"..ورأسية منحته قبلة الحياة!    النجار: الإسراف في مياه النيل وتلويثه حرام    الزمالك يجدد عرضه بشأن مستحقات لاعبيه السابقين    «مساعد وزير الداخلية الأسبق» يكشف حقيقة تمسح «داعش» ب«عاصفة الحزم»    8.5 مليارات دولار حوافز مالية حكومية للكويتيين للعمل بالقطاع الخاص    السقا يبحث عن ابنه المختطف «ذهاب وعودة»    مصريون يهتفون ب "اسم الهند" في مطار القاهرة    تأجيل الحكم في دعوى عمرو دياب لوقف عرض برنامج "المفاجأة" إلى 12 أبريل    زلزال بقوة 5.9 درجة يضرب جزر الملوك في إندونيسيا    القمة العربية تدعو إيران لإنهاء احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث    الرئيس الغيني يعزز إجراءات مكافحة "إيبولا"    مجمع الفقه الإسلامى الدولى:زيارة القدس الشريف جائزة    حق ربنا    مدير عام البحوث الإسلامية: الإخوان كهنة الفجور ويفتون للشباب بالقتل    رئيس شعبة المستوردين: الدولار سيصل إلى 10 جنيهات خلال الأيام القادمة    كهرباء الانقلاب تعلن قطع التيار في عدد من المحافظات    خريجو 2014 وحاصلون على الدكتوراه.. فضيحة بالمستندات.. التزوير والغش في مسابقة ال 30 ألف معلم    وزير الزراعة يفضح السيسى: لن نسقط ديون الفلاحين لأنها ملك الدولة    شواهد : حبابكم عشرة    مجلس «الصحفيين» يؤجل تشكيل هيئة مكتبه.. وينتدب مستشار لطعون الانتخابات    بالفيديو.. اجتماع موسع لأعضاء حزب «حماة الوطن» بالغربية    التعليم: وقف الدراسة ب80 مدرسة لا تصلح لاستقبال الطلاب    طوارئ بالصحة استعداداً لمؤتمر القمة العربية    مكاتب لمساعدة ضحايا العنف ضد المرأة بالمحافظات    الكسب غير المشروع: ندرس أسباب الحكم ببراءة العادلي لتحديد جدوى الطعن بالنقض    أول رد فعل من زعيم الحوثيين على الضربات الجوية    محافظ الغربية: إنشاء وتطوير وتشغيل 62 مخبزًا بالمحافظة    التحليل السياسى والتقييم التنموى    "اتصالات" الإماراتية تزيد رأس المال إلى 10 مليارات درهم    إزالة 84 حالة تعد على أراضي زراعية بالدقهلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.