"الحركة الوطنية" يدفع ب"مارجريت عازر" ضمن قوائمه عن المرأة    بدء جلسة محاكمة جمال وعلاء مبارك و7 آخرين بتهمة التلاعب فى البورصة    المستشار "عمر مروان": 450 حصيلة شهداء الجيش والشرطة بسيناء حتى الآن    "أقباط مصر" يطالب البابا تواضروس بتغيير كشافة وأمن الكاتدرائية    65 ألف شكوى أمام القومي للتعليم تطالب بإلغاء اختبارات الوظائف    غالي يعود لتدريبات الأهلي .. والبرد يبعد سليمان    مانشستر يونايتد يحدّد مصير صلاح مع تشيلسي    مدرب سان لورينزو: سعداء بتحقيق أول أهدافنا بالتأهل لنهائي المونديال    نالدو يتعادل لفولفسبورغ مع دورتموند    «ديلي ميل»: قطر تدفع أموالا لعمال كى يظهروا كمشجعين مزيفين اللقاءات الرياضية    مدبولي: تيسيرات في طرق سداد شقق "دار مصر" تلبية لرغبات الحاجزين    سكرتير البابا للمهجر: هناك اهتمام من الدولة بأبنائها في الخارج    وفد التطوير الحضري يتفقد "عشش محفوظ" في المنيا بعد تطويرها    التموين تدرس صرف قمح أو دقيق بدلا من حصص الخبز للمواطنين في الصعيد    الجنيه المصري يستقر بالسوق الرسمية والسوداء    كيلوج الامريكية ترفع سعر شراء بسكو مصر الى 86.36 جنيه للسهم    مجلة نيوزويك الأمريكية: ميخائيل كاسيانوف "أيام بوتين معدودة في السلطة"    سفير الأردن بمصر يرحب بالبث المشترك بين البلدين    رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى تصل مشيخة الأزهر للقاء "الطيب"    إصابة طفلة عمرها 3 سنوات بإنفلونزا الطيور بالمنيا    طوارئ بالصحة في بالمنيا بعد إصابة طفلة بأنفلونزا الطيور    طارق لطفي: بدء تصوير "حسابات خاصة" منتصف يناير المقبل    وزير الصحة: "إحنا بتوع المواقف الصعبة"    مجمع اللغة العربية في مصر يحذر وسائل الإعلام من ''الاستهتار بالفصحى''    هيثم شاكر ل «انت حر»: بعض صناع الأغنية الآن لا يبذلون مجهودا من أجل تقديم فن راقى يصل للجمهور    ميدان أبوالحجاج يستضيف مهرجان الأقصر للتحطيب والفنون الشعبية    «الشباب والرياضة» تطلق أولى عروض أوركسترا أطفال مصر الأحد    ربة منزل تلقى بنفسها من الطابق الثالث لخلافات مع زوجها بالمنوفية    ضبط 6 عاطلين اغتصبوا ربة منزل وصوروها عارية فى زفتى    العثور على الجثة الرابعة من مفقودي مركب "بدر الأسلام" الغارقة بالبحر الأحمر    دفاع "أحداث المقطم": الاتهامات المنسوبة الى المتهمين مُلفقة    أولياء أمور يعتدون على معلمة بمدرسة الرواد في الجيزة    جنازة عسكرية لشهداء الطائرة الحربية بحضور قيادات الجيش    "واشنطن بوست" تكشف كواليس التقارب بين كوبا وأمريكا.. كندا شهدت اجتماعات بين مسئولى البلدين على مدار 18 شهرا.. الجانبان حرصا على الابتعاد عن القنوات الدبلوماسية.. وتدخل غير معتاد من بابا    المرزوقى يعترف: وقعت فى أخطاء بالحملة الانتخابية    مقتل 57 إرهابيا في غارة جوية استهدفت معاقل المتمردين في باكستان    واشنطن تربط بين كوريا الشمالية والتهديدات التي أدت لإلغاء عرض فيلم «المقابلة»    مؤتمر صحفي لاستعراض تطورات العمل بقناة السويس الجديدة    ندوة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية حول الانتخابات البرلمانية    أمراض الأطفال باتت تصيب الكبار أيضا !    انطلاق قافلة الأزهر الطبية إلى الوادي الجديد    استقالة محقق الفيفا الذي قاد التحقيقات بشأن مزاعم فساد كأس العالم    صعود أسهم أوربا بعد تعهدات المركزي الأمريكي    انتشال جثة والبحث عن 3 آخرين سقطوا في حفرة عملاقة    الصحة العالمية تعلن وفاة 6900 شخص بفيروس ايبولا حني الآن    خروج الفنان حمدي أحمد من المستشفى بعد تعرضه لوعكه صحية    إعدام 54 عسكريًا نيجيريًا لرفضهم قتال "بوكو حرام"    نقيب الصيادين بكفر الشيخ يكشف تفاصيل أزمة 300 صياد مصري محتجز في ليبيا    عقب انتهاء اجتماع الحكومة : محلب يجتمع " برؤساء مجالس إدارات الصحف القومية والمجلس الأعلى للصحافة ونقيب الصحفيين" للنهوض بها    كورال الكنيسة الاثيوبية يقدم الترانيم فى الكاتدرائية المرقسية    «ماريا» أفضل لاعب أرجنتيني في الخارج    مفاجأة.. أحد مُعالجي الفتيات الممسوسات بالجن يكشف «كذب ريهام سعيد»    مهندس عزمي إبراهيم : الأزهر لم يُكفّر أحَداً أبَداً..!!    هل تعلم الفرق بين الرحمن والرحيم ؟    لفظ (صرف) في القرآن    ذكريات قلم معاصر    المئات يصومون حتي الموت لتطهير أرواحهم    الأهلي يواصل استعداداته لدجلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.