شوقى غريب والصقر يؤهلان محمد صلاح نفسيا قبل مواجهة السنغال    سواريز"العضاض" أغلى صفقات الميركاتو الصيفي في الدوري الانجليزي    «صبحي» ينفي الاعتداء على حكم مباراة الكونغو: كنت أتحدث معه فقط    بالفيديو.. الأسطورة «مارادونا» يعود من جديد    "الشرقية للدخان" تقرر شراء شهادات استثمار في قناة السويس ب 100 مليون جنيه    العربي للصناعات الغذائية :12 مليار دولار حجم صناعة المشروبات والعصائر بالمنطقة    "المركزى"يحصل على 70 مليار جنيه سيولة من البنوك في أعلي مزاد للودائع المربوطة    "محلب" يلتقي مدير عام منظمة التجارة العالمية    حفر 25 مليون متر من الرمال بمشروع قناة السويس    "الإسكان" تنتهى من حصر أراضي المرحلة الثالثة ل"المليون وحدة" بالمحافظات نهاية 2014    «كي مون»: لا حل عسكري للأزمة الأوكرانية    العثور علة 11 جثة لمهاجرين غير شرعيين بشاطئ طرابلس    القوات العراقية تبدأ بعملية واسعة لتحرير تكريت من تنظيم داعش    "أنف الكترونية" للكشف عن الإسهال    "السبكي": ممنوع العيال الصغيرة تتفرج على "حلاوة روح"    خلاف يخلف عمران لرئايسة قطاع كتب وزير الثقافة    فريال يوسف : برنامج "الراقصة" ليس مبتذلا وسيواجه انتقادات حادة    حملة مكبرة بقيادة مدير امن القاهرة على الزيتون    بعد قليل.. بيان للمتحدث العسكري حول حادث معهد ضباط الصف    ننشر أسماء المتوفين والمصابين في حادث التدافع بمعهد ضباط الصف بالشرقية    القبض علي نصاب بالجيزة يوهم طلاب الثانوية العامة بافتتاح جامعة انجليزية !    حبس 8 من الإخوان 15 يومًا لاتهامهم ب«التحريض على العنف» بدمياط    ضبط 20 مطلوبًا و430 مخالفة مرورية في حملة أمنية بالمطار    مدافع الزمالك عى رادار الشرطة العراقي    تأجيل الدعاوى القضائية المطالبة بوقف قرار التحفظ على 9 مدارس    فضيحة صور النجمات.. وراءها ثغرة فى "آبل" !    مسجل خطر ينهي حياة صديقه بسبب خلافات أسرية !    الوطن: الانتخابات البرلمانية المقبلة مزوّرة    "التعليم": انخفاض عدد الشكاوى المقدمة ضد المدارس الخاصة    الاندبندنت: وثيقة اكاديمية سعودية تطالب بهدم مسجد الرسول ونقل جسده للبقيع    أوباما... كائن ليلي يفضل العمل والعالم نائما !!    بروتوكول تعاون لاستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد في عمليات الرصد البيئي    نائب وزير الخارجية المصري يستقبل وفداً من أعضاء الكونجرس الأمريكي    مفاجأة.. الإنتر رفض ضم «صلاح» في الساعات الأخيرة من «الميركاتو»    رئيس دير القديس يهدي أيقونة الفن القبطي ل" تواضروس"    مستشار المفتي: موسوعة إسلامية باللغة الإنجليزية لمحاربة التطرف    وزير «البيشمركة» يحمل المالكي مسئولية تأخر وصول أسلحة لكردستان    مسئول صومالي: الغارة الأمريكية بجنوب البلاد جزء من عملية عسكرية حكومية    المبعوث الأمريكي لشؤون ترتيبات الأمن الفلسطينية-الإسرائيلية "يفكر بالاستقالة"    السعودية وفرنسا يوقعان صفقة ب 3 مليارات دولار لتسليح الجيش اللبناني    العفو الدولية تتهم الدولة الإسلامية بشن «حملة تطهير عرقي» في العراق    «الائتلاف الجبهة المصرية» يناقش استعدادات الانتخابات البرلمانية    نوبيع تستعد لاستقبال 10 آلاف حاج من حجاج البر    استقالة اللجنة النقابية بشركة "وبريات سمنود" من النقابة العامة لعدم إنحيازها للعمال    رئيس الرقابة الادارية :الفساد هو العقبة الرئيسية التى تعوق تحقيق التنمية الشاملة    الإفتاء: إلقاء السلام على العاصى غير جائز شرعاً    منتخب مصر للكرة الطائرة يخسر أمام الصين «1-3» في بداية مشواره في المونديال    الاحتلال يهدم مصنع ألبان الريّان التابع لجمعية رعابة ايتام بالخليل    اليوم.. "ابن سينا" يعلن قائمة بأسماء الأدوية المهربة والمغشوشة    «واتس آب» يطلق خدمة الاتصال الصوتي مجانا    موراي يتأهل لدور الثمانية ويواجه ديوكوفيتش    ظهور جديد لأنفلونزا الطيور فى مزرعة للدواجن بالصين    موضة زواج الفاتحة.. كيف يراها علماء الدين؟    عبد الفتاح: تلك الاغنية غناها عبد الحليم ل"علي جمعة"    برامج المقالب التلفزيونية حلال أم حرام؟    في ذكرى وفاته.. جمال الغيطاني يكشف أسرار حياة "نجيب محفوظ "    نوال الزغبى: أفكر فى خوض تجربة التمثيل    نيجيريا: وفاة شخص يشتبه بإصابته ب"الإيبولا" في أبوجا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.