بالفيديو.. محلب: بعض الإعلاميين يخرجون عن الموضوع والسياق    بالصور … محافظ مطروح يكرم 49 من المحاربين القدماء وأسماء شهداء اكتوبر    الدكتور علي عبد الظاهر مديرًا عامًا للمنطقة الأزهرية بجنوب سيناء    مجمع كهنة البحيرة يشكرون تواضروس لاهتمامه بصحة باخوميوس    اجتماع طارئ ل"تحيا مصر الشعبي" لبحث خلافات نشبت مؤخرا    بالفيديو.. محافظ الجيزة: إزالة جزء من نزلة السمان لإقامة فنادق .. ومشروع لربط المتحف الكبير بالأهرامات    رونالدو: لست قلقاً على لقب الهداف التاريخي لدورى أبطال أوروبا    عمرو جمال : لعبنا مباراة قوية أمام الإسماعيلى ولا أعرف سبب إلغاء الهدف    وزير الرياضة: مصر قادرة أمنياً على استضافة كأس الأمم الأفريقية .. وننتظر موافقة الصحة    نبيل العربي: من المبكر الحكم على ثورات الربيع العربي    «ساركوزي» يدعو «المنقبات» إلى ترك «الدين» في المنزل    رجل يقفز من فوق سياج البيت الأبيض والحراس يلقون القبض عليه    مقتل جندي ليبي وإصابة 7 آخرين في انفجار لغم بشرق مدينة بنغازي    أوباما يصف حادث إطلاق النار في كندا بالمأساوي ويعرض المساعدة    " ألف إلى باء " يفتتح مهرجان أبو ظبى السينمائى    اصابة 3 مجندين و احتراق سيارتى شرطة بالبحيرة بعد هجوم بالمولوتوف من مجهولين‎    تنفيذ أحكام قضائية وتحرير مخالفات مرورية وضبط دراجات بخارية بالمنيا    إغلاق مبنى بمطار ميامي إثر بلاغ بوجود قنبلة داخل حقيبة أحد الركاب    تحرير 16 قضية آداب بينهم 5 قضايا تحرش بالطريق العام    بالصور .. القبض على المتهمين بتصوير فيديو " إخوان مطروح "    اليوم.. إدراج أسهم زيادة رأسمال «القابضة الكويتية» بالبورصة    خبير إستراتيجي: الإعلان عن «سايكس - بيكو 2» العام المقبل برعاية أمريكية    داعش يفقد تأييد العشرات في بابل العراقية ..ويعيد فرض الحصار على جبل سنجار معقل الإيزيديين    «عبد الحق»: نقدم تجربة فنية جديدة بواسطة لاعبي النصر    انتصار: اشتركت فى " زيارة سعيدة جدًا " بدون أجر من أجل فايزة كمال    بالفيديو.. أحمد سلامة: متعة التمثيل فى تغيير وتلوين الشخصيات .. وكنت قاسياً مع ابنتي سارة حتى تثبت موهبتها    بالصور اجتماع الخطة الإستراتيجية لتطوير السينما المصرية    معرض دائم لعرض إصدارات هيئات وزارة الثقافة بالسويس    اليوم.. «مزامير النيل» على مسرح «الضمة»    تناول البندورة يومياً يبعد شبح سرطان الكلى    السمك والرياضة لتجنّب انتكاس صحة مرضى سرطان القولون!    كيف أجعل طفلي يحب الدواء؟    انشيلوتي بعد ثلاثية ليفربول: "كل شئ على ما يرام"    Galaxy tab 3 7.0 SM-t211 wifi & 3G حاله ممتازه جداا    Samsung galaxy note 2 نوت 2 زي كسر زيرو    بالفيديو .. رانيا بدوي تنهار من البكاء على الهواء لاعتداء "مشرف دار أيتام" جنسيًا على الأطفال    محافظ الجيزة يطالب الحكومة بترخيص «التوك توك»    انتقال عمال الصيانة لإصلاح خط مياه بالعاشر من رمضان عقب تفجيره    انشقاق القمر وعناد المشركين للرسول    الداخلية تناشد الأهالى التعاون معها لمواجهة الإرهاب    صحيفة: إصابات تشيلسي ستزيد من تواجد محمد صلاح    مصادر ب"الإسكان":طرح المقابر بحق الانتفاع لنقلها مع التوسع العمرانى    "شباب الأزهر والصوفية" يدعو للاستفادة من دروس الهجرة وإعلاء مصلحة الوطن ودعم تنفيذ برنامج السيسي    تراجع أسعار السكر 75 قرشاً .. والدقيق 25 والأرز والزيت 50 قرشاً    الفريق عبدالمنعم التراس : استمرار تطوير وتحديث منظومة الدفاع الجوي    وفاة الشاب الفلسطيني المنفذ هجوم بسيارة في القدس الشرقية    بنفيكا يحصل علي نقطته الأولى بتعادله مع موناكو في دوري الابطال    "الصحة": 11 مصابا حصيلة انفجار جامعة القاهرة دون سقوط وفيات    اولمبياكوس يفاجيء اليوفنتوس ويفوز عليه    "التحرش".. عادة يومية يمارسها البعض أمام مدارس "الحوامدية"    المهاجر من هجر ما نهى الله عنه    شاهد بالفيديو.. سبب انهيار معتز مطر على الهواء    السيسى يستعرض مع الببلاوى مختلف جوانب علاقات مصر مع الصندوق    خبير عالمى فى المسالك البولية بمستشفى مصر الجديدة ل «للقوات المسلحة»    نجوى فؤاد: تأجيل «هز وسط البلد».. مشاكل إنتاج    «الجراية» و«المهرج» بالإسكندرية    جدل فقهي واستنكار إلكتروني لفتوى «علي جمعة» بصحة الزواج غير الموثق    «علي جمعة» يوجّه رسالة داعش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.