«أودى A4» تسجل سعر 399 ألف جنيه في السوق المحلية    تنفيذ 100 قرار إزالة تعديات على الأراضى الزراعية    بالصوت.. والد مريض ب«السرطان» يروي تفاصيل مقابلته مع «السيسي»    فى الموضوع    4.7 مليون يورو مساعدات أوروبية لإزالة الألغام بالصحراء الغربية    القليوبية.. ثوار شبرا يصمدون أمام محاولات أمن الانقلاب فض المسيرة بالخرطوش    السيسي يصدر قرارًا جمهوريًا بإعلان حالة الحداد العام 3 أيام علي شهداء سيناء    «إسحاق»: تقدمنا بطلب لزيارة السجون قبل العيد ولم نتلق ردًا حتى الآن    بالفيديو.. وكيل «أوقاف أسوان»: الهجرة النبوية ثورة عقائدية    بكالوريا..!    شيخ الأزهر يهنئ الأمة الإسلامية بالعام الهجرى الجديد    مانشستر يونايتد يجهز دي ماريا لموقعة تشيلسي الهامة في البريمييرليج    طلائع الجيش يحصل على راحة 24 ساعة بعد الفوز على «المصري»    بالفيديو.. بوروسيا مونشنجلادباخ يسحق أبولون ليماسول بخماسية بالدوري الأوربي    يوفنتوس يحاول إستعادة الإنتصارات أمام باليرمو وروما يحاول إزالة آثار السباعية أمام سامبدوريا    وزارة الصحة المالية تعلن عن اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس"الإيبولا"    وزير الصحة النيجيري: نيجيريا سترسل 600 متطوع للبلدان المتضررة من ايبولا    تونس تدعو الأطراف الليبية إلى حوار شامل للتوصل إلى حل توافقي    "أولاند": فرنسا "ستتسارع" ضد "داعش"    رويترز : وكالة المعونات الأمريكية خففت انتقاداً داخلياً بشأن عملها في مصر    "بوتين" يتهم أمريكا بتصعيد النزاعات حول العالم    المسلح الذي هاجم البرلمان الكندي له سجل من جرائم السرقة والمخدرات    يعالون: الشرق الأوسط يتغير .. ومصر ستبقى كما هى    أزمة ليبيا    بالفيديو والصور.. مدير مهرجان يوسف شاهين: لجان التحكيم هذا العام تضم وجوها شبابية    «القاهرة السينمائي الدولي» ينظّم ملتقى الصناعة بين ممثلي الأفلام    افتتاح مهرجان كميت 20 ب«ن» و«الغرباء»    ضابط بحري: أتمنى ارتداء الحجاب    وزير الثقافة يلتقى مارسيل خليفة    استعادة 15 قطعة أثرية من بريطانيا    مجهولون يشعلون النيران في سيارة نائب نيابة العرب والضواحي ببورسعيد    إصابة شخصين في مشاجرة بأسوان والأمن يسيطر علي الموقف    ضبط مزارع وسائق بحوزتهما 20 كيلو بانجو بالشرقية    «التعليم» تنفي تسمم طلاب مدرسة «منشأة حمادة» بالبحيرة    مصادر : 3 عناصر تابعون ل "أجناد مصر" شاركوا فى تفجيرات جامعة القاهرة    مدير أمن السويس : القبض على 15 متهم أرشدوا عن منفذى حرق سيارات المسئولين السعوديين    «24».. يوم التفجيرات الإرهابية    خالد الجندي:يجب الاستفادة من دروس الهجرة النبوية في تدعيم قيم الانتماء وحسن التخطيط    عمرو أنور: أسعى لترك بصمة في اتحاد جدة قبل تولي «فيكتور»    باتشيكو يلقي محاضرة على لاعبي الزمالك قبل مواجهة سموحة    344 حالة إصابة بالغدة النكافية منذ بداية العام الدراسي    مفتي الجمهورية يدين حادث العريش الإرهابي    رئيس اتحاد العمّال: نرفض قانون «أبو عيطة» الخاص بحق التنظيم    الطفل مريض السرطان بعد لقاء السيسى: تحيا مصر    السياحة :وصول باخرتين سياحيتين إلى ميناء بورسعيد صباح اليوم    4أخطاء شائعة عن الهجرة النبوية.. بينها «طلع البدر علينا» و«نأخذ من كل قبيلة رجل»    وزير الرياضة يوافق على تمديد المشروع القومي لنشر رياضة الهوكي بالمدراس    الفرنسي بوجبا يجدد تعاقده مع يوفينتوس حتى 2019    «الأطباء» تستفتي: «التبرع بالكشف المجاني زكاة أم صدقة؟»    خطب الجمعة اليوم.. المراغى: غياب دور الإعلام والمنبر وراء ظهور الإلحاد..ومظهر شاهين:الهجرة علمتنا حسن معاملة الأعداء..إمام الأزهر:الإسلام يدفع المرأة للأمام..و"الحصرى":المقاهى والتليفزيون مضيعة للوقت    "العاشرة" الإسرائيلية: شهر عسل بين القاهرة وتل أبيب منذ وصول السيسى    قالت أن نشر وثيقة الزواج فقط يسيئ اليها    5.2 مليار جنيه قيمة التداول بالبورصة فى 5 جلسات    48 عاماً على رحيل صاحب «ماما زمانها جايه»..محمد فوزى.. مطرب البهجة وصانع ابتسامات الأطفال..أسس شركة أسطوانات فحرر الأغنية العربية من احتكار الأجانب    "الصحة" تطلق الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال الأحد المقبل    بالصور.. انطلاق 5 مسيرات عقب صلاة الجمعة بالمنيا    بالفيديو..توفيق عكاشة يشبه كلامه بوحي "جبريل"    Seat Leon 2011    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.