باسم علي: كنت سألعب أساسياً في الاهلي حتي لو أستمر فتحي .. وأنتظر لقاء الزمالك في "السوبر"    بلان يعترف بصعوبة التعاقد مع نجم ريال مدريد    "مصر للطيران": 3 مكاتب لإصدار تذاكر الحج    منح مستثمري توشكى مهلة لاستكمال زراعة الاراضى    السيطرة على حريق بمحطة كهرباء بمركز قوص في قنا    مصرع وإصابة 3 أشخاص فى حادث تصادم بالشرقية    "إيناس مكاوي": المنطقة العربية تُعتبر الملف "الساخن" على المستوى الدولي    اولاند يؤكد على تسليم بلاده السلاح للمعارضة السورية    تونس: جرائم الإرهاب في العراق تهدد استقرار المنطقة    الكاف يصدم الزمالك قبل مواجهة الهلال    بالصور ..قيادات الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية يتبرعون ل"صندوق تحيا مصر"    على حجازى: إقرار قانون التأمين الصحى يستهدف إلزام الدولة بعلاج مواطنيها على نفقتها الخاصة    حرارة: لا فرق بين السيسي والإخوان ومبارك.. كلهم قمعيون    بالصور.. "سكر التموين" يخدع المواطنين    جمعية تابعة للدعوة السلفية تحذر من انتشار الحصبة والحمى بالساحل الشمالي    نيابة المنيا تأمر بحبس 13 من الإخوان وتجدد ل 6 آخرين 15 يوماً    رئيس الطرق الصوفية ل "أوباما": كيف تقبل قتل مواطن أمريكي؟    السويس.. الحبس 15 يومًا لثلاثة من رافضي الانقلاب    قناة الجزيرة: أمريكا تفشل فى جذب المشاهدين    شكوك حول مشاركة روبن مع بايرن أمام فولفسبورج    «النور» يقرر الدفع بمرشح واحد في دائرة «دسوق»    «إئتلاف الأطباء»: «كفاية مسكّنات فى أزمة الحوافز»    القطاع الخاص يحل أزمة الكهرباء بنسبة 50%    افتتاح المقر الرسمي لمديرية التموين بالقليوبية نهاية الشهر الجاري    دفاع "مذبحة كرداسة "يتنازل عن شهود "الشرطة"    استجابة لما نشرته الوفد    محافظ دمياط يكرم أوائل الثانوية والإعدادية والمهنية والابتدائية والمكفوفين    شراء انتقائي يقلص خسائر بورصة مصر.. و"جلوبال تليكوم" يتصدر السوق    وزير المالية: إعفاء الوحدات غير السكنية حتى 100 ألف جنيه من الضريبة العقارية    عمرو موسى ينعي «سميح القاسم»: تحية لشاعر النضال والمقاومة    الآثار تحبط محاولة تهريب 98 قطعة أثرية لأمريكا    بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء.. العشرات من أبناء "بيلا" بكفر الشيخ يتظاهرون أمام مجلس المدينة    سفيرمصر بموسكو: زيارة السيسي لروسيا لا تعني استبدال شركاء بآخرين    بعد تظلمه.. يحصل على المركز الأول "مكفوفين" بامتحانات الثانوية العامة    منى مينا: على وزير المالية محاسبة المتعسفين مع الأطباء    كييف تصادر مدرعتين للجيش الروسى    مين بيحب مصر تنظم قافلة طبية لسكان القبورالسبت المقبل    صحابة الرسول    جامعة 6 أكتوبر: إنشاء مركز لتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة    "تقصى حقائق 30 يونيو" تسعى للقاء "الإخوان"    اول تعليق من مدرب فيتا عن أزمة لاعبه المزور    محافظ الفيوم: الموافقة على زيادة مساحة المحافظة 100% لمكانتها عند «السيسي»    جمعة: الأهلي لن يخاطر بالسعي للتعادل مع النجم    ثقافة المنوفية تناقش "الهوية المصرية في دستور 2014"    مصلحة الجوازات تفحص أوراق تجديد إقامة صافيناز وتحويلها من سياحة إلى إقامة زواج    تأجيل تجديد حبس المتهمين بمحاولة اغتيال مرتضى منصور 15 يوما    إدانة 18 شخصا ب"هجمات إرهابية" بالسعودية    بالفيديو.. ميسى ينضم لحملة "تحدى الثلج"    علوى والفيشاوى والحجار قريباً على المسرح القومى    أحمد شاكر يستنكر أحداث العنف والبلطجة فى مسلسلات رمضان    قنوات أبوظبي تتوافر عبر "OSN" بدون تشفير    نائبة بالبرلمان الكندي تستقيل من حزبها لتأييدة للكيان الصهيوني    وفاة الفنان عبد المحسن سليم    بالفيديو والصور..السر وراء راية «داعش» وعلاقتها باسطنبول    128 حالة إصابة جديدة بفيروس ايبولا في غرب افريقيا    دراسة : مستخدمو وسائل النقل العام أكثر صحة ولياقة من قائدى السيارات الخاصة    "جمعة": الدواعش والخوارج والقاعدة "مساكين"    مفتي السعودية ل"الشباب": من يدعونكم ل"الخروج" يرفضونه لأولادهم .. احذروا منهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.