تكثيف أمني وغلق عبد الخالق ثروت تزامنًا مع اعتصام الصحفيين    «صبحي» و«حجازي» يهنئان السيسي بذكرى «الإسراء والمعراج»    جابر نصار: شرطة دبى "مثل" فى الكفاءة.. و"زايد آل نهيان" أوصى بمصر خيرًا    إخلاء سبيل 3 أطفال حدث بكفالة في "أحداث جمعة الأرض"    النفط يرتفع مع هبوط الدولار لأدنى مستوى في 18 شهرا أمام الين    «الإسكان»: بدء دفع مقدمات حجز 500 ألف وحدة بالإسكان الاجتماعي اليوم    وزير التخطيط يتوجه إلى أمريكا فى زيارة رسمية للبنك الدولى    ننشر تفاصيل حريق ميناء شرق بورسعيد    وزير القوى العاملة: بدء قبول طلبات راغبي العمل ل«ضابط أمن ب1800 جنيه»    ارتفاع جديد لسعر النفط إثر هبوط الدولار    "المنظمة العربية" تدعم السياحة البينية ل"شرم الشيخ"    فصائل المعارضة السورية تقصف مناطق سيطرة النظام في حلب بكثافة    أخبار كريستيانو رونالدو اليوم.. بيل يفكر بالرحيل عن الريال بسبب الدون    مقتل 3 أشخاص إثر سقوط مروحية شرقي روسيا    بالفيديو.. تلاوي تطالب مجلس الأمن بالتأكيد على توفير الحماية للاجئات    ملك أسبانيا يحل البرلمان ويدعو لانتخابات جديدة في 26 يونيو المقبل    قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل توغلها شرق غزة    الزمالك ب "كتيبة مدربين" يواجه الجيش من أجل "الثأر"    مارتيال يفوز بجائزة أفضل هدف في الموسم    جوارديولا: فيدال كان يلعب مع يوفنتوس كما لو كان يلعب في فناء منزله    تدريبات الأهلي| مارتن يول يتألم والشيخ يشارك    «الشادلي زويتن» يستضيف لقاء أهلي طرابلس والمقاصة بالكونفيدرالية    تأجيل محاكمه 3متهمين في احداث عين شمس ل 21مايو المقبل    إصابة عامل في حريق منزل بسوهاج    «الأرصاد»: انخفاض درجات الحرارة الأربعاء.. وأمطار خفيفة شمالًا    ضبط مصنع للشيكولاتة بدون ترخيص بالإسكندرية    الحماية المدنية تُبطل مفعول 4 عبوات ناسفة داخل مخزن للمواد المتفجرة بالمحلة    السكرتير العام لمحافظة المنوفية يفتتح حديقة الأندلس بمدينة منوف    مصرع وإصابة 12 شخصًا في حادثي تصادم بالبحيرة    أحد أبطال مسرح مصر يكشف عن اخر أمنية لوائل نور‬ قبل وفاته    "الآثار" تستعرض نتائج المسح الرادارى لمقبرة توت عنخ آمون بالمتحف الكبير    سيلفي أمينة خليل بكواليس «جراند آوتيل»    غرفة صناعة السينما ليس لديها الإيرادات الحقيقية للأفلام    بالصور.. وكيل صحة الشرقية يرصد مخالفات خلال زيارته لمستشفى «أبوحماد»    باحثون: الرياضة تحافظ على شباب المخ وتقي من الزهايمر    كارتر: رئيس الوزراء العراقي في موقف قوي رغم الاضطرابات السياسية    الداخلية ترقي شهيد بقطاع الأمن المركزي سابقا إلى رتبة رائد    تويتر: ارحل يا مرتضى    إحالة 15 متحرشًا خلال "شم النسيم" للنيابة العامة    خاص .. الشيخ ينتظم في تدريبات الأهلي    عصير التفاح المخفف أفضل علاج لحالات الجفاف عند الأطفال    نائب رئيس الجمعية الفرنسية للعلاج الطبيعي يطرح حلولا لعلاج آلام الظهر    دراسة أمريكية: تضاعف أعداد الأطفال المصابين بمشكلات صحية مزمنة    أسبوع حاسم فى مستقبل رئيس فنزويلا    الشفافية الدولية: الفساد منتشر في العديد من الدول العربية.. لبنان في خطر.. و50% من المصريين دفعوا رشي    ريهام سعيد توجه رسالة إلى منتقديها اليوم بعد عودة برنامجها    أحمد السقا يروي تفاصيل "المشهد" الأكثر خطورة فى تاريخه السينمائي    بالصور| أحمد سعد يحيي "عيد الربيع" في المنيل.. وريم البارودي "مفاجأة" الحفل    صور .. هل يكون الشرقية "ليستر سيتي" مصر الموسم المقبل    الدكتور فتحى الحلوانى لصباح الخير : الامامة والاممية انتقلت من بنى اسرائيل الى امة محمد بسبب فسادهم وعصيانهم    اليوم .. وزير الأوقاف ومفتي الجمهورية يشهدان الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج    تعديلات مرورية بنفق الشهيد أحمد حمدي لمنع الحوادث    الرحلة النبوية    الحقائق الكونية    فضائل شهر شعبان.. فيه ترفع الأعمال إلى الله تعالى    تفاصيل اجتماع الإخوان بحلفائهم قبل 30 يونيو.. لتشكيل حكومة إسلامية    توقعات الأبراج وحظك اليوم الثلاثاء 3 مايو    كلهم خبرا ء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.