عبد القدوس يكشف مفاجأة عن زيارته لسجن العقرب    «المركزي» يطرح أذون خزانة ب 7 مليارات جنيه    بدء أولى رحلات الجيج إلى بيت الله الحرام    «السيسي» يصل سنغافورة في مستهل جولته الآسيوية    المرصد السورى: طيران النظام يقصف معاقل "داعش" بريف حلب    "الجبلاية" تُخفى عرض ودية الكاميرون عن كوبر    ثنائي وادي دجلة ينضمان لمعسكر المنتخب العسكري    ضبط 718 مخالفة مرورية و5 قضايا تموينية و75 هاربا من أحكام بدمياط    الأرصاد: طقس مائل للحرارة على القاهرة وأمطار متوقعة في جنوب الصعيد    "كي مون" يدعو كافة الدول للتوقيع على معاهدة حظر التجارب النووية    أوروبا تفشل في تحقيق أهداف إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية    رجال فى الشمس.. ولاجئون فى شاحنة فراخ    رونالدو يحتفل بمباراته المائة بالبرنابيو في الليجا    عناصر تنظيم القاعدة تدمر قبورا صينية في مدينة المكلا شرقي اليمن    عرض"الغزال" واقترب "ربيعة" ضمن أبرز 7 للأهلي في 24 ساعة    عودة 9 محطات لمياه الشرب بأسيوط للعمل    بدء سريان وقف إطلاق النار بجنوب السودان    ضبط عاطل بالمنيا بتهمة سرقة مليون جنيه من جاره «ليتزوج ويعالج والده»    اليوم.. سماع أقوال مدير مكتب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق في "التخابر مع قطر"    الإفتاء: لا يجوز لأي دولة إسلامية تحديد يوم عرفة إذا كان مخالفًا لما عليه "السعودية"    الرئيس اليمني: الحرب مع الحوثيين تهدف إلى إيقاف "التوسع الإيراني في المنطقة"    استكمال إعلان اسماء مستحقى وحدات الإسكان الاجتماعى بالوادى الجديد    أسامة جاويش يعلن أسم القناة التي انتقل لها    بيان اتحاد المصارعة حول أزمة إيقاف كرم جابر    اليوم.. وزير الزراعة يجتمع بأعضاء «بلاها لحمة»    بالفيديو.. ليلة الاشتباكات المسلحة في إمبابة.. خناقة بين عائلتين في بشتيل بسبب «لعب الأطفال».. الدفع بتشكيلات أمنية للسيطرة على إطلاق الرصاص.. والقبض على الطرفين وإحالتهم للنيابة العامة    «شيرين» ترد على منتقدي صورة «حضن» مدير أعمالها: «زي أخويا»    الإسماعيلى يُخمد "فتنة"مستحقات اللاعبين    بعد الخلافات الداخلية.. أزمة مالية تضرب حزب الدستور    بالفيديو.. لميس الحديدي تغازل عمرو أديب على الهواء    بالفيديو .. متصل ل "إنجي أنور": البرنامج تافه .. والمذيعة ترد: أنت كذاب    ايمن عبد النور ينضم لفالنسيا الأسبانى    جمهور الزمالك يجبر "علي ربيع" على اعتزال ال facebook    "مراسلون بلا حدود": ما حدث مع صحفيي "الجزيرة" مشين    بالصور- ''طلعت ريحتكم'' في الأسبوع الثاني: الالاف يحتشدون ببيروت ومهلة 72 ساعة    مجمع البحوث الإسلامية: يجوز صنع الدمى والعرائس وبيعها والاحتفاظ بها    وزير الصحة: اتخاذ كل الإجراءات الوقائية لحماية الحجاج من الأمراض المعدية    «العرابي»: العالم يرى مصر ركيزة أساسية في مكافحة الإرهاب    أميركا تطالب مصر لتصحيح حكم "خلية الماريوت"    ريدا بطرس: غيابى الفنى لإنشغالى بالزواج.. وأشارك فى "زمن نجيب وبديعة"    بالفيديو.. «التربية والتعليم»: لم نتسلم تقرير الطب الشرعي بشأن الطالبة «مريم ملاك»    تأجيل شروق «الشمس الصناعية» إلى ما بعد 2019    بالأسماء - محافظ أسيوط يعتمد حركة محليات واسعة    إلزام المدارس الخاصة بخريطة للعام الدراسى    انتقل إلي الأمجاد السماوية بكندا    وزير الآثار: تسليم ملف «سخم كا» للخارجية    الفيلم الإيرانى «محمد» يشعل الجدل فى العالم    أول باحثة صينية تحصل على الماجستير فى الآداب من جامعة القاهرة    «المركزى» يوافق على استحواذ CIB على محفظة « سيتى بنك »    على حمدى يفوز ببرونزية المصارعه فى بسكارا    عند مفترق الطرق    بالفيديو.. مستشار المفتي يوضح حكم الحلف على المصحف وكفارته    أخلاق زمان – 9    تمثال «الشيخ زايد» فى مدخل مدينته    بالفيديو.. هبة قطب: لا بد من "التكافؤ الجنسي" بين الزوجين    كشفت عنها تحقيقات النيابة الإدارية    أهلا بالبروتين النباتى مع حملة «بلاها لحمة»    ثلاثى وقاية الحجاج :    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.