شرابي: لهذا السبب يا بخت الأمريكان    «حريات المحامين».. البحث عن طريق العودة    ننشر تنسيق القبول بكليات جامعة الأزهر    «الري المصرية»: سعة سد النهضة وسنوات الملء من مهام المكتب الاستشاري    عضو لجنة الإصلاح التشريعي: تعديل 60 ألف قانون في مقدمتها «التظاهر»    إصابة مجند برصاص الإرهابية في اشتباكات بناهيا    وزير التعليم يفتتح مدرسة تعليم أساسى بالأقصر و6 مدارس بقنا    "لامبارد"يتسبب في وفاة لاعب أوغندي    محمد إبراهيم: لو اهتم بالمال لبقيت في الزمالك    محمد إبراهيم: لا أستطيع عدم متابعة الزمالك    بتكلفة 2 مليون جنيه.. وزير الشباب والرياضة يفتتح رسميًا الملعب القانوني بمركز شباب "تصفا" بالقليوبية    قطر : السؤال "متى" وليس "هل" ستنظم كأس العالم    القصابين: أسعار اللحوم في العيد لن ترتفع    وزراء المجموعة الاقتصادية يبحثون مع "محلب" تشجيع الاستثمار في الطاقة المتجددة    خبير زراعي: «البلتاجي» يعيد إلي الأذهان سقطات «يوسف واليّ»    «المصريين الأحرار» يشارك فى مؤتمر«الشباب العربى» لمواجهة التغير المناخى    بالفيديو والصور| في اليوم الأول للكشف.. معهد الكبد يشهد إقبالا كثيفا    "الشاباك": إعادة إعمار غزة ترتبط بضمان أمن مستوطني الجنوب    "السيسي" يلتقي "كسينجر وأولبرايت" لمناقشة التطورات في مصر    حماس تسهل الهجرة الغير شرعية مقابل 1000 دولار للفرد الواحد    قوات الأمن العراقية تقتل 15 من "داعش" شمالي الفلوجة    روسيا تتوقع تعاون السلطات الأوكرانية مع مجلس أوروبا    إخماد حريق نشب في عقار بالإسكندرية    بالفيديو.. عبدالرحيم علي ل"عمرو أديب": عبد العاطي قال ل"المعزول": يجب قتل الشهود"    ضبط عاطلين بحوزتهما 140تذكرة هيروين برأس البر    بالصور.. ضبط 3 طن من اللحوم مجهولة المصدر بقنا    سقوط قذيفة صاروخية بالقرب من معسكر للجيش بالشيخ زويد    الأهلي يقترب من معادلة رقم الترجي التونسي القياسي    "قطاع البترول" يحقق صافي ربح 30 مليار جنيه خلال عام    غدا.. مصر للطيران تنقل 5170 حاجا عبر 21 رحلة    بالفيديو.. على جمعة: «حج المسابقات» جائز شرعًا    "استقلال القضاء" ترفض قرارات "مذبحة القضاة الثانية" وتدعو لإنقاذ القضاء    سلطة المكرونة مع الجمبرى والخضروات    الأربعاء .. أسرة "يوسف عيد" تتلقي العزاء في فقيدهم بمسجد الخلفاء الراشدين    دعاء دخول مكة المكرمة .. وكيفية الدخول للمسجد الحرام ؟    حملة أمنية لإزالة التعديات على خط مياه الشرب المغذي لمرسى مطروح    أمين: مصر تحتاج لمنظومة إنتاجية    «غني» يشيد بأول «انتقال ديمقراطي للسلطة» في أفغانستان    تكدس الشاحنات بسفاجا بعد إضراب مستخلصى الجمارك ومكاتب الشحن    بلان المدير الفني لباريس سان جرمان مستمر في منصبة    وفد اقتصادي ياباني يصل بكين لتحسين العلاقات    انطلاق مهرجان "أروشا" للسينما الإفريقية بتنزانيا    "قصر الإبداع" ب 6 اكتوبر يرعي مشروع الحرف التراثية .. 28 سبتمبر    بالفيديو .. لواء شرطة ينطق بالحكم في قضية "الوايت نايتس"    صور ملكات جمال مصرعبرسنوات.. كيف تغيرت أشكالهن؟    وزير الأوقاف: الإرهابيون لا ينتسبوا للإسلام وصنعوا بأيدي صهيونية    غدًا.. محاكمة حبارة و34 آخرين ب"مذبحة رفح الثانية"    بالفيديو.. تنظيم "داعش" يطالب عناصره بقطع رؤوس جنود مصر    " جاليري مصر " يفتتح موسمه الجديد الأحد القادم    القبض على 4 من عناصر الإخوان ب"الفيوم" بتهمة تعطيل حركة المرور    النبطشي في عيد الاضحي و"نيوسنشري" تطلق افيشه الاول    90 مريضا يتقدمون للحصول على "السوفالدى" بأسوان    أحمد بدير يعتذر ل الشعب لما يفلسع    مواعيد الكشف على مرضى الكبد بالموقع الإلكترونى    وزير الصحة : تطعيم 8 مليون تلميذ بمختلف المراحل ضد 3 أمراض    بدأ محاكمة 68 متهما فى أحداث الأزبكية..والمدعين نطالب المحكمة بالقصاص    تعرف على حكم زيارة القبور يوم العيد    إبطال شبهات الخوارج في التكفير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.