بعد أجتماع 6 ساعات .. حسام حسن يرضخ لرغبة الجماهير ويستبعد السعيد    "فيفا": عودة دروجبا أسطورة تشيلسى فى أبرز أرقام الأسبوع    أحمد حمودى ل"اليوم السابع": أحلم بتجربة احتراف منفردة.. وسقف طموحاتى ليس له حدود.. قلقان من البدايات مع بازل.. والمقابل المادى مش مهم.. فرج عامر صاحب فضل كبير فى حياتى وبعتذر لحمادة صدقى    رمضان زكى معتوق يكتب: ظلام دامس    فتوي «إبراهيم عيسى» تشعل الخلاف بين رجال الدين.. الشعراوى: لايوجد عذاب بالقبر.. وزير الأوقاف يرد: إنكاره يخدم التطرف والإرهاب.. ووجدى غنيم: «ربنا يملأ قبر من ينكره بالثعابين والعقارب»    رسميا.. يارا تطرح ألبومها الجديد 16 سبتمبر المقبل    بالصور انفجار خط مياه نفق أحمد حمدى بالسويس وهيئة الشرب تشرف على إصلاحه    اليوم.. بدء العمل بالتوقيت الصيفى بتقديم الساعة 60 دقيقة    أنباء عن هروب " حفتر" خارج ليبيا    واشنطن تعلن عن مساعدات إضافية للسوريين بقيمة 378 مليون دولار.. وجون كيرى: الولايات المتحدة هى الداعم الأكبر للشعب السورى.. والأسد طاغية يذبح أبناء شعبه    موبايل nokia 808    على جمعة: لا يمكن إنكار العذاب والنعيم بالقبر    الفئة R من مرسيدس .. تتمتع بالموثوقية ولا تحظى بشعبية    محمود السيد يكتب: أيها العيد انطق.. لماذا تغيرت؟    إصابة مقاول وعامل بطلق ناري في حفل زفاف بسوهاج    بعد هروب محكوم عليهما بالإعدام.. اليوم السابع يكشف ما وراء قضبان سجن المستقبل بالإسماعيلية.. العنابر تمتلئ بضعف عدد السجناء المسموح به.. والنيابة: مخدرات وهواتف بالوجبات.. وتعرض لهجوم مسلح فى 25 يناير    مباحث سيوة تضبط 7767 صاروخ ألعاب نارية    مقتل شخص بطلق نارى من طبنجة أمين شرطة أثناء فض مشاجرة بالدقهلية    ضبط «شقيقين» بحوزتهما 5 أجولة لجاموسة «نافقة» بسوهاج    وزير الداخلية السعودي يبحث الاستعدادات الأمنية لموسم الحج القادم    اغلاق جميع المدارس وبعض الهيئات الحكومية في ليبيريا بسبب الإيبولا    رضوان يشكر البدري بعد انضمام نجم الأهلي لمعسكر "الشباب"    كلام يبقي    عبور    تعلم كيف تأكل التفاح والعنب والكريز والتين فى الحفلات الرسمية    خطوات بسيطة لوضعية جلوس سليمة أثناء العمل    شاشات ذكية جديدة لمن يعانى طول وقصر البصر    ننشر تقرير الطب الشرعي عن جثث قتلى انفجار «الصف»    وزير الأوقاف يرد على «عيسى»: إنكار عذاب القبر يخدم التطرف والإرهاب    مسيرة ليلية بالهرم تنديدا بالعدوان على غزة    بوليفيا تعلن إسرائيل "دولة إرهابية"    بالفيديو.. دراسة أمريكية: الجينات الوراثية لها دور في اختيار الأصدقاء    تعرف على سعر الدولار فى السوق السوداء اليوم    مسئول عسكري: أمريكا تزود إسرائيل بالذخائر والقنابل وقذائف المورتر في هجماتها على غزة    وفاة جروندونا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم    ارتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 1362 جراء قصف الاحتلال    إيران تتهم مصر ب«التابطؤ» في إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة    نائب رئيس الوزراء التركى يطالب المرأة بعدم الضحك بصوت عالى    برلماني سابق عن الوطني يقود حزب جديد للإخوان    نور السيد يشترط الحصول على 2 مليون و200 ألف "كاش" للعودة الى الزمالك    مريض بفيروس سي يقاضي السيسي وصدقي صبحي بسبب اختراع عبدالعاطي    ضبط المتهم الرئيسى فى تجدد الاشتباكات بين الهلايل والمناعية بأسوان    مسيرة مناهضة للانقلاب بالهرم    ضبط اثنين من الصبية لمحاولتهما التحرش بثلاث فتيات ببورسعيد    ياريت    بين قوسين    الملكة المؤمنة «آسيا بنت مزاحم»    خاتم الأنبياء محمد «صلى الله عليه وسلم 4»    مجزأة بن ثور السدوسى.. «قاتل المائة»    شاكيرا حامل للمرة الثانية    مشاركة مصر فى كأس العرب بعد موافقة السعودية وتونس والجزائر    تكثيف الخدمات لعودة المعتمرين بمطار القاهرة    الحفنى: ندشن خطنا الجديد.. السبت المقبل    دعوى قضائية لإلغاء قرار رئيس الوزراء بإعطاء امتيازات لكليات العلاج الطبيعى    التونسى ظافر العابدين: دورى فى «فرق توقيت» أرهقنى.. وأنتظر عرض مسلسلى الفرنسى    «العرض الثانى» الأمل الوحيد لصناع المسلسلات الأقل مشاهدة    ذكرى وفاة وميلاد «ملك الترسو» : فريد لعبدالناصر: فيلم «بورسعيد» سيقول للعالم الحر أن للإنسان حق فى أن يعيش فى سلام    وزير الأوقاف يحيل 25 عاملا ومؤذنا ومقيم شعائر للتحقيق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

طلاب الثانوية السودانية يصرخون والوزير لا احد فوق القانون
نشر في 25 يناير يوم 29 - 06 - 2011

حالة من الاستياء الشديد يعيشها أولياء أمور وطلاب الثانوية السودانية خاصة بعد أن رفض الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي إلحاق المتفوقين منهم بكليات القمة بالرغم من حصولهم على درجات مرتفعه تمهدهم للالتحاق بكليات القمة في مصر
الأمر الذي أدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب دون أن يلتحقوا بالجامعة منتظرين التنسيق مرة أخرى إلا انه بالرغم من مرور عام مازال موقف وزارة التعليم العالي متعنت أمام الطلاب
ولهذا قامت جريدة 25 يناير بإلقاء الضوء علي هذه المشكلة والذي يعاني بسببها عدد كبير من الطلاب الذين يترقبون بحظر وخوف قرارات الوزارة من اجل تحديد مصيرهم
حيث أكد عدد من أولياء الأمور أن الحكاية بدأت حينما حصلوا على الثانوية العامة 2010 من السودان بمجاميع مرتفعة وكما هو معتاد كان يجب أن يلتحقوا بالجامعة في مصر وفور التقدم لمكتب التنسيق فوجئ الجميع بان المكتب يرسل للطلاب ضرورة العودة مرة أخرى لإعادة اختيار رغبات جديدة بعد استنفاذ الرغبات الأولى اى أن الطلاب ليس لهم حق في كليات القمة
الأمر الذي جعل الجميع يتجه إلى مكتب الوزير من اجل تقديم شكاوي وتظلمات لما حدث معهم وبعد ذلك قام المستشار القانوني بالوزارة بوعدهم بنظر الشكوى ولكن دون جدوى
وأدى إلى ضياع عام كامل على الطلاب ولكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وما حدث من تغيرات بالبلاد والذي أعطي شعاع من الأمل لحل أزمة هولاء الطلاب فعاد الطلاب بأوراقهم لمكتب التنسيق الذي فتح أبوابه لهم منذ أيام وبالرغم من وعود مستشار وزير التعليم العالي للطلاب بالحصول على حقوقهم إلا أن عبد الحميد سلامة المسئول عن التنسيق قال لهم ,,ليس لكم حق في دخول كليات القمة ويجب أن تعاودوا كتابة الرغبات بعد استنزافها ولا تدونوا فيها أسماء كليات القمة وكان هذا بمثابة صدمة كبري عليهم
وأكدت سحر عبد الحميد إحدى الطالبات قائلة لقد تعرضنا للاهانة من قبل مستشار الوزير وعبد الحميد سلامة الذي أشار إلى أننا لايمكن أن نتساوى بالطلاب الذين درسوا في مصر مؤكدة أن المناهج هناك غاية في الصعوبة وحصول طالب الثانوية العامة على 80% يعادل حصوله على 100% في مصر إلا أنهم يعاملوا بطريقة سيئة وكأنهم ليسوا مصريين
وتشير سحر إلى أنهم تحملوا أن يضيع عام من عمرهم دون الالتحاق بالجامعة على أمل أن يصدق المسئولون في وعودهم إلا انه بعد انتهاء عام كامل وانقضاء نظام بأكمله ألا أن التفكير داخل وزارة التعليم العالي مازال قاصرا على ما يحدث قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير
أما ولى أمر الطالب إسلام اسماعيل فيؤكد أن مستشار وزير التعليم العالي اخبر الطلاب جميعا أن لديه قناعة كاملة بان لهم حق وسوف يحصلون عليه مشيرا إلى انه منذ شهر فبراير الماضي وهو دائم الوعد لهم بان سيحصلون على حقهم بالالتحاق بالجامعة أسوة بزملائهم المصريين في السودان والذين التحقوا بكليات القمة إلا أن شيئا لم يحدث ومازالوا يلهثون وراء مستشار الوزير ورئيس عام التنسيق عبد الحميد سلامة الذي أصر على عدم أحقيتهم في اللحاق بالكليات الكبرى وأضاف قائلا لقد ساءت حالة ابني النفسية كثيرا حيث كان يحلم بالالتحاق بكلية كبرى بعد أن حصل على مجموع كبير إلا أن المسئولين لا يرون سوى الروتين الذي ليس لديه اى حق في ضياع مستقبل أبنائنا
في الوقت نفسه يشير عمرو عبد الخالق حاصل على الثانوية السودانية إلى أن الدراسة هناك غاية في الصعوبة إلا أنهم ووسط الحياة الصعبة والفقيرة استطاعوا الحصول على مجاميع مرتفعة ولديهم أمل في الالتحاق بكليات القمة مثل اى طلاب متفوقين الآن أن رئيس التنسيق متعنت معهم بالرغم من أن من حقهم حيث أن القانون يؤكد ذلك فمن حق 20% من طلاب السودان التي ترتفع مجاميعهم الالتحاق بكليات القمة
وأضاف قائلا نحن أكثر من 600 من كافة محافظات مصر وكل يوم نأتي إلى القاهرة في محاولات مستميتة أن نحصل على حقنا دون جدوى
وفي هذا السياق أكد عبد الحميد سلامة رئيس عام التنسيق أن هناك لوائح يسير عليها تنسيق الطلاب المصريين في الخارج حيث أنهم لا يتعاملوا مثل طلاب مصر لان التنسيق الخاص بهم مختلف مشيرا إلى انه لا يمكن أن يتم قبول جميع الحاصلين على مجاميع مرتفعة في كليات القمة فهناك قانون الجامعات الذي يحكم ذلك ..مؤكدا انه غير متعنت ولا يظلم احد بصفة شخصية فهو يطبق القانون ويحترمه
أما الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي فيؤكد أن قضية الطلاب المصريين في الخارج تحسمها قوانين بعينها وليس من حق احد أن يتعداها مشيرا إلى انه لا يمكن أن يظلم احد فلا احد فوق القانون
هكذا كانت هذه السطور هي رد فعل الوزير حول ألازمه التي تتحكم في مستقبل أكثر من 600 طالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.