القوى العاملة تعلن إنطلاق برنامج "التفتيش الإلكتروني"    إعادة النظر في قرار زيادة أسعار خدمات "شركات الملاحة"    شعبة الأسماك تطالب بالسيطرة على الاسعار قبل رمضان    نائب الرئيس الإماراتي يصل عمان للمشاركة في القمة    ضبط شخصين لقيامهما بالنصب على المواطنين بالغربية    البورصة تربح 1.2 مليار جنيه بختام تعاملات جلسة اليوم    شريف فتحي: مصر للطيران خسرت 15 مليار جنيه بعد "تعويم الجنيه"    فرنسا تسجل أعلى رقم قياسي بالحصول على 21 استثمارا جديدا في أسبوع    حملة مكبرة للرقابة الإدارية بالأقصر.. صور    المستشار رفعت السيد: قانون الهيئات القضائية يفتح الطريق أمام الكفاءات    روسيا : هجمات شبه يومية من طيران التحالف الدولي على الموصل    وزير الخارجية التركي: التعديلات الدستورية الجديدة تضمن الاستقرار في البلاد    رئيس الأركان الكويتي يبحث مع مسئول عسكري بريطاني سبل تعزيز التعاون    CNN: كوريا الشمالية تسعى للوصول بصواريخها إلى الولايات المتحدة    "حطب" ينفي هجومه على أعضاء الجبلاية    الكرواتى زالاتكو يحدد شروطه لتدريب الزمالك فى حوار حصرى مع "سوبر كورة"    «أسينسيو»: أرغب في تحقيق النجاح مع ريال مدريد    نجم آرسنال السابق ينصح «مباب» بعدم الانتقال لريال مدريد    مصر تطلب مزيدًا من الوقت لإعادة النظر في اتفاق مياه النيل    مصادرة 42282 عبوة حفاضات أطفال و415 عبوة أغذية مجهولة المصدر بالغربية    السجن بين 5 سنوات إلى المؤبد ل 129 إخوانيًا بأحداث بني مزار    ضبط سلع تموينية مدعمة بالغربية    نحس السيسي.. انقلاب سيارة محملة ب30 طن سكر بسوهاج    ضبط موادغذائية فاسدة في حملة للرقابة الإدارية بالبحيرة..صور    "إسماعيل" ينفى تحويل الوجبات المدرسية ل"دعم عينى" أو إضافتها على بطاقات التموين    حورية فرغلى تتجه إلى أسوان من أجل "الحالة ج"    تدهور الحالة الصحية للناقد سمير فريد    مدير آثار أسوان ينفي وجود حريق بمعبد فيلة    "قواعد العشق" تعيد افتتاح مسرح السلام اليوم    استقالة محمود الضبع من دار الكتب والوثائق    "المالية" تكشف للبرلمان تهرب الفنانين من الضرائب.. 700 ممثل فقط من أصل 6000 يسددونها.. نقيب الممثلين مدافعا : «مديحة يسري مش لاقية ثمن علاجها».. ونائب الوزير: الضريبة ليست عقوبة    وزير الصحة : ندرس زيادة حصة اكديما ب " لاكتو مصر"    أبوالعلا: 200 ألف جنيه عقوبة الإعلان عن منتجات صحية تسبب الوفاة    "أبو العلا" يطالب بإجراء تحاليل للسجناء لمواجهة الأمراض المعدية    حسام مغازي يشارك بمؤتمر «تاريخ المياه في مصر» ب«آداب الإسكندرية» (صور)    فيديو "دوت مصر" فى ثوب جديد.. انطلاقة قوية لخدمة "دوت تى فى".. برامج تناقش قضايا الشباب بروح الفكاهة والحيوية.. الطفلة "حلا" تفتح ملفات إضاعة الوقت.. والجمهور يتفاعل معها: "بنقضى معظم يومنا على الموبايل"    وزيرة الهجرة تصطحب لجنة طبية للكشف على "حالات الدمج" بالكويت    وزير الداخلية يكرّم 162من رجال الشرطة تقديرًا لجهودهم في العمل الأمني    بالصور.. وزير القوى العاملة يقبل يد طفلة بملتقى تشغيل الإسكندرية    غدًا.. محاكمة المتهمين في تسريب امتحانات الثانوية العامة    مجلس جامعة القاهرة يعلن أسماء الأعضاء باللجنة السباعية لاختيار رؤساء الجامعات    مستشار المفتي: لابد من سماع مريض السكر لنصائح الطبيب في الصيام    "تاريخ المياه في مصر".. مؤتمر بكلية آداب الإسكندرية    بالصور| الإعصار ديبي يضرب شمال شرق أستراليا    القليوبي: مصر تتيح الفرصة لدخول الاستثمارات الأجنبية لمنطقة البحر المتوسط.. فيديو    وزير التنمية المحلية يطالب بالقضاء على الأمية في الشرقية خلال عامين    هشام حطب: أحترم المواثيق الدولية ومجلس الجبلاية هو من يقرر مصيره    10 مواهب تُشعل كرة القدم الأوروبية    قائد قوات مكافحة الإرهاب بشرق القناة يكافئ مخترعًا صغيرًا برأس سدر    أطباء التغذية يحذرون من إعادة تسخين بقايا الطعام    بوتين: إيران شريك آمن لروسيا ونسعى للتعاون معها    أفغانستان تقيل ألفا و394 مسئولا عسكريا    وزير الصحة: قريبًا افتتاح أول مصنع لمشتقات الدم    عكس الفطرة امرأة تتخلى عن أمومتها.. جريمة أم مرض؟!    خاص وكيله ل في الجول: أزمة تصريحات فتحي تضخمت بدون داعي.. ولم يهاجم عبد الحفيظ    الشيخ اسلام النواوى عشرين جنيها يوما لمن يستطيع كفارة لاصحاب الامراض التى لاامل فى شفاءها عن صيام رمضان    هجوم ناري من عبد الله النجار على "الشيخ عبادة"    أدعية الرسول فى «دعاء الحبيب»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرار هجوم الكلاب علي قرية بالاسماعيلية؟
حاصرت الأهالي.. وقتلت طفلا وأصابت 05 آخرين!
نشر في أخبار الحوادث يوم 16 - 06 - 2010

عندمانشاهد الأفلام الأكشن نري خيال المخرجين في سينما هوليوود فمنهم من يجعل من حشرة أو حيوان ضعيف علي الشاشة وحشا شرسا يهاجم مدينة ويتحدي الجميع ولا تستطيع أن تقف أمامه.. هذا ما تحقق في الواقع!
كلنا نعلم أن الكلاب الضالة في الشوارع ما هي إلا صوت فقط عندما تصيح في وجهها تهرب من أمامك لكن حدث العكس وتحولت الكلاب الضالة الي وحش غريب حاصرت قرية بالاسماعيلية.. اكتشف أهلها بين ليلة وضحاها أن الخطر يداهم الجميع لا يعرفون ماذا يفعلون؟!.. خاصة أن هجوم الكلاب أدي الي وفاة طفل واصابة 05 من الأهالي أغلبهم من الأطفال.. »أخبار الحوادث« كانت هناك في قرية القرقارة.. التقينا مع أسرة المجني عليه والمصابين وذهبنا الي المنطقة الجبلية وفي النهاية كشفنا عن سر تحول الكلاب الضالة بالاسماعيلية الي وحوش تفترس أجساد الأطفال!
أمام قبر الطفل أحمد عادل »6 سنوات« ضحية الكلاب المسعورة جلست الأم تمتليء عيناها بالدموع وهي تقرأ الفاتحة علي روح ابنها وهي الزيارة الوحيدة منذ وفاته يوم 1 يونيو الماضي.. وفي منزل الطفل جلسنا مع أسرته وأشقائه البنات وشاهدة العيان علي هجوم الكلب علي شقيقها الضحية.
في البداية تحدث عادل مصطفي والد الضحية قائلا: ابني الوحيد علي ثلاث بنات كعادته يخرج لزيارة ابن عمته الذي يكبره بسنة ونصف.. لكن ما حدث يوم 31 مايو الماضي شيء مخيف فوجئت بابني راجع البيت غرقان في دمه وسألت في ايه وعلمت من شقيقته أن الكلب هاجمه أثناء وجوده أمام سور البيت ولم يتركه - حيث - أمسك بظهره وطرحه أرضا وأصابه فوق عينه وفي جبهته وقطع شفاه!.. الغريب كما يقول والده أن الكلب حاول أكثر من مرة أن يمسكه من رقبته لكن أحمد قاومه بكل قوة.. المثير أيضا والكلام علي لسان سهيلة شقيقة الضحية: أنها كانت موجودة في بيت عمتها وسمعت صوت صراخ شقيقها وعندما خرجت وجدت الكلب نائم فوق شقيقها حاولنا جميعا انقاذه من بين يديه وبدأنا نضربه وأصحابي والأهالي بالطوب لكن لم يتركه إلا وهو غارق في دمائه ومثلت لنا سهيلة واقعة اعتداء الكلب ووصفته لنا قائلة أول مرة أشوف قدميه الأمامية قصيرتين والخلفية أطول ولونه أبيض علي رمادي..
مرة أخري يتحدث والده ويضيف حاولت انقاذ ابني ذهبت الي الوحدة الصحية بسرابيوم للاسعافات الأولية وأخذ مصل ضد سعار الكلاب بعد أن سبب له 11 غرزة في جبهته.. قال لي الدكتور حنعمله عملية تجميل بعد أربعة أيام عندما تلتئم الجروح لكن حرارته ارتفعت.. ذهبت به الي مستشفي الجامعة بأسيوط وقالوا أن السبب اصابته »باللوز«.. بعد عمل التحاليل قالوا السبب عضة الكلب واحتمال اصابته بالحمي الشوكية أو السعار ونصحنا الدكتور بالذهاب الي مستشفي حميات العباسية.
عربة الاسعاف!
يكمل الأب حديثه بأسي طلبت من اسعاف فايد عربية اسعاف لنقل ابني الي مستشفي حميات العباسية قالوا مفيش واضطريت لنقله في عربية غير مجهزة علي حسابي الخاص.. لكن المشكلة الأكبر كما يقول الأب المهزلة التي وجدتها داخل عنبر العزل من الساعة 3 ظهر يوم 13 مايو وحتي الساعة 01 صباح اليوم التالي لم نر الطبيب سوي مرة واحدة قال فيها »ابنك قدامه ساعة وحيموت« وبعدها لم يكمل ساعة ومات أين وزير الصحة من المهازل التي تحدث دا خل عنبر العزل بمستشفي حميات العباسية؟!
والدة الطفل تحدثت لنا وهي في حالة ذهول من الصدمة التي عاشتها لحظة وفاة أحمد داخل عنبر العزل وقالت ابني قعد علي حجري 5 ساعات بعد موته في انتظار الغسل وكانوا بيفاصلوا معانا عن سعر الغسل وأضافت الأم: أحمد ابني طلب في نفس يوم موته لبس العيد وقال لي يا ماما أن عايز لبس العيد أنا حعيد بكرة واشتريت له اللبس عشان أفرحه.
هجوم الكلاب!
واستطرد الأب بعد أربعة أيام من حادث اصابة ابني فوجئنا بظهور الكلاب مرة أخري واصابة ثلاثة أشخاص أثناء استقلالهم سيارة كما سمعنا هجومهم علي العذب المجاورة ومنها الهواشمه والسواحل وغزالة وأصاب أكثر من 05 طفلا!
القرية تعيش في رعب منذ ظهور الكلاب المسعورة.. الأطفال نخاف عليها من الخروج لوحدها وأنا أحمل السلاح أثناء خروجي وأهل القرية جميعهم بعد اصابة ابني اضطروا الي حمل الأسلحة والشوم وكانوا متحفزين وعلي استعداد لمواجهة الكلاب المسعورة التي تحاصر القرية والقضاء عليها وهو ما حدث بعد خامس يوم من اصابة أحمد وظهر مرة أخري الكلب المسعور واستطاع الأهالي محاصرته والوصول الي الجحر الذي يختبيء فيه وبدأنا نخرجه من جحره بخراطيم المياه وعندما خرج انهال عليه أهل القرية في محاولة لقتله لكنه كان يهاجم بكل قوة ودافع عن نفسه بشراسة واستطعنا في النهاية قتله.
ويكمل الأب حديثه: اختفت الكلاب لمدة عشرة أيام وظهرت بعدها في العذب المجاورة لكن الغريب أن القطط بدأت تعض بشراسة هي الأخري!
المصابون
محمد سليمان 8 سنوات وأحد الأطفال المصابين قال كنت ألعب مع ابن خالي أحمد وشفت الكلب وهو يهجم عليه وعندما ضربته جري ورائي وعضني في ذراعي ورجلي.
ايمان مصطفي والدة محمد وأحد المصابين أكدت انها تعرضت لهجوم من كلب مسعور ثاني أصاب ابنها محمد وعلي بعد 01 أمتار من البيت وقف أمامي كلب يفتح فمه وأخرج لسانه وجري ورائي حتي دخل البيت وعضني في ذراعي ورجلي.
سامي مصطفي والد الطفل المصاب مصطفي »8 سنوات« أكد أنه فوجيء بصراخ ابنه صباح يوم أجازته من عمله ووجده مصابا في ذراعه ورجله وقال لي: أن كلب عضه.. أخذته الي الوحدة الصحية بسرابيوم للعلاج.. وأضاف سامي حاولنا لمدة 3 سا عات قتل الكلب الذي هاجم ابني واستطعنا التخلص منه وقتله.
وأوضح سامي أن أهل القرية تخرج مجموعات تتجول في القرية للقضاء علي أي كلب موجود واستطعنا قتل 022 كلبا بالمجهود الذاتي وسلاحنا الوحيد هو الشومة وأشار اي أنه لا توجد مساعدات من المجلس المحلي لسرابيوم أو مجلس مدينة فايد في القضاء علي الكلاب التي نكتشف خطورتها يوما بعد يوم وهي قنبلة موقوتة تختبيء في الجناين وتحاصر القرية وتأتي من الجبال.
علي بعد 2 كيلو متر ذهبنا الي المنطقة الجبلية التي تتخذها الكلاب المسعورة مكانا للاختباء ونقطة البداية للهجوم علي القرية التي تحاصرها..
محمد شاكر من أهالي القرية وقف وهو يشير بيده الي التبة التي تختبيء فيها الكلاب وقال هنا توجد الكلاب المسعورة التي لا نعرف وقتا لظهورها وعندما طلبنا المساعدة للقضاء عليها لم يهتم أحد وأصبحنا نحن في مرمي أهدافها!
سر هجوم الكلاب!
الدكتورة ناهد حامد غنيم »أستاذ بكلية الطب البيطري جامعة القاهرة« تكشف سر هجوم الكلاب الضالة علي قرية قرقارة تقول: هذه الكلاب مصابة بمرض السعار وهو مرض فيروسي يسببه السعار الذي ينزل في لعاب الكلب المسعور. والكلب المسعور هو هجين ما بين الكلب والذئب.
وتضيف الدكتورة ناهد غنيم في حالة اصابة الانسان وتعرضه للعض من الكلب المسعور يجب أن يتم حقنه ب6 حقن من المصل المضاد ولمدة معينة مع تنظيف مكان الجرح.
وأوضحت الدكتورة ناهد غنيم أن مرض السعار ليس له علاج ومن الممكن أن يصيب الانسان وتظهر عليه أعراض الكلب المسعور بعد عضه خلال اسبوع اذا لم يأخذ التطعيم الواقي وبالتالي لا ينفع معه العلاج وفي هذه الحالة يوضع في مصحات خاصة مثل عنبر العزل في المستشفيات الحكومية حتي لا يؤذوا أنفسهم ومن الأعراض التي تظهر علي المريض هو خوفه الشديد من المياه وتيارات الهواء التي تسبب له تشنجات في الجهاز التنفسي ويدخل في غيبوبة بعدها يموت..
وطالبت الدكتورة ناهد غنيم بضرورة وجود حملات من وزارة الصحة قسم الطب البيطري بالاشتراك مع وزارة الداخلية للتخلص من الكلاب عن طريق السم أو الضرب بالرصاص مع وجود نوع من المتابعة التي تستمر بعد موت الكلب والتخلص منه في مكان آمن بعيدا عن الأطفال لأن وجوده كحيوان نافق يسبب الأمراض في القرية لذلك لابد من تنظيم الحملات لاحتمال اصابة باقي الحيوانات في القرية اذا عضها كلب مسعور اضافة الي اصابة الانسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.