خاص .. لاعبو نجوم المستقبل يلتقطون الصور التذكارية مع العميد    فتحي أفضل لاعب .. وصدقي أفضل مدير فني في الموسم المنقضي    خاص .. وزير الداخلية يتسبب في تأجيل اجتماع مجلس ادارة نادي الزمالك    خاص | المنيري يحضر لمقر الزمالك لإستلام مهام منصبه الجديد    سلسلة بشرية في"أبو حمص" بالبحيرة تنديدًا بالوضع الاقتصادي    "الأزهر" يستثمر ربع مليار جنيه في مشروع قناة السويس الجديدة    وزير الكهرباء : طرح الاراضى اللازمة لمشروعات الطاقة المتجددة بنظام حق الانتفاع    حكومة "أوغلو" أمام البرلمان التركي    ضبط 3 قنابل وخلية إرهابية خلال أسبوع بالسويس    تأجيل محاكمة الظواهري و67 آخرين ل21 سبتمبر    إدانات دولية لقرار إسرائيلي بمصادرة أراض بالضفة    مسؤول لبناني: الجيش تسلم جثة الجندي الذي قطعت رأسه    ضبط سيدة ونجلتها لقيامهما بتسهيل أعمال الدعارة بالشرقية    بالفيديو.. ضبط عاطل بحوزته 6 كيلو من مخدر البانجو في التل الكبير    بريطانيا تصادر جوازات المسافرين المشتبه بهم في دعم "داعش"    صيني ينتحر بعد أن طعن 9 أشخاص بالسكين    تركيا تتعهد بالتوصل لإتفاق سلام مع متمردي الأكراد    صورة بوستر عمرو دياب الجديد    اليوم .. علي الحجار يحيي حفلا غنائيًا ضمن مهرجان "القلعة" للموسيقى    الأوقاف: قوافلنا الدعوية تهدف لنشر الوسطية ومحاربة الإلحاد    التيار الشعبي يبدأ جمع توكيلات تحويله لحزب خلال أيام    زهران: مصر حققت إنجازاً غير مسبوق في أولمبياد بالصين    "حسنين": اتحاد الطلاب الحالي لم يقدم أي نشاط بالجامعة خلال العامين الماضيين    العلماء يكتشفون طريقة لإعادة تأهيل الجسم بعد الجلطة الدماغية    الليلة.. افتتاح مسابقة «الفيلم القصير» بمهرجان الإسكندرية السينمائي    آيفون 6.. محفظة إلكترونية لتسديد الفواتير    القبض على ضابط شرطة قتل خال ممرضة لرفض أسرتها الارتباط به    صدمة جمهور "ميريام فارس" من زواجها المفاجئ تجتاح مواقع التواصل    مرتضى منصور: لم نفاوض أحمد فتحي وتعاقدنا مع «الأحسن منه»    «التعليم»: لم ولن نمنع الأطفال المرضى ب«السكر» من الالتحاق بالمدارس    مسعفون: مقتل 13 وإصابة 45 في اشتباكات ببنغازي    تموين أسيوط ينهي استعداداته لبدء تشغيل منظومة الخبز أول أكتوبر    بالصور| محافظ بورسعيد يبحث تطبيق منظومة البنزين مع مسئولي البترول    «المجلس الثوري»: مبادرة العمدة مكافأة للسيسي على "انقلابه"    قرعة علنية لتسليم 79 وحدة سكنية للأسر الأولى بالرعاية بقرى أبوقرقاص    محمد إبراهيم: تحقق حلمي بالاحتراف في أوروبا    البابا تواضروس يلتقي سكرتير «الكنائس العالمي» في جنيف    خلال ساعات.. صلاح يقترب من نادي تشيلسي    المالية تطرح سندات خزانة بقيمة 2.5 مليار جنيه    تيار الإستقلال يطالب بسن قانون لمواجهة "العمليات الإرهابية"    علي جمعة ينشر أغنية عبدالحليم حافظ التي مدح فيها النبي    رئيس الوزراء الأسترالي يدافع عن قرار حكومته إرسال أسلحة للعراق    الجمعة..مؤتمر لحزب الدستور لبحث أزمة الطاقة    "قرصان" ينشر صورا عارية لنجمات هوليوود    "الصيادلة" تطالب "الصحة" بدعم هيئات الرقابة على الأدوية    ناجتس دجاج بالجبن البارميزان للشيف دعاء عاشور    وزير الثقافة: الكبت وراء انتشار ظاهرة التحرش بالجامعات    تخلصى من "الكرش" فى 5 خطوات    بالفيديو والصور.. وزير الثقافة: فيلم "حلاوة روح" إباحي.. والمسلسلات التاريخية بها أخطاء    وزير الثقافة: فيلم حلاوة روح "هايف"    ضبط طالب حاول تهريب حشيش لمسجون في المنيا    إصابة فلاح بطلق ناري في مشاجرة بسبب خلافات الجيرة بديرمواس    رئيس هيئة الاستثمار: نستهدف تدعيم التواصل بين نقابة المستثمرين الصناعيين والجهات الحكومية    «الإفتاء» توضّح شروط «الشات الجائز» بين الرجل والمرأة    تفش جديد لفيروس"إيبولا" في جمهورية الكونغو الديمقراطية    أمانة الفتوى :الفسقة لا يستحقون السلام        الزوجة ليست ملزمة بالأعمال المنزلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

اعتماد خورشيد : شاهدة علي جرائم وقعت في عصرها
جرائم العميل موافي لا تسقط بالتقادم !
نشر في أخبار الحوادث يوم 21 - 04 - 2011

كما احدثت ضجة إعلامية حولها في الماضي بعد كتابها الذي تناول انحرافات صلاح نصر وفضحت فيه الكثير من المسئولين.. الآن تخرج عن صمتها بعد تكميم فمها لسنوات علي ايدي زبانية صفوت الشريف!
.. اعتماد خورشيد كانت في نيابة عابدين لتفجر واحدة من قنابلها في وجه صفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق.. وتحرر بلاغا ضده تتهمه بانه يهددها بالقتل بعد ان خرجت علي احدي القنوات الفضائية وكشفت الكثير من الاسرار.. كما اتهمته بانه وراء قتل سعاد حسني.. ليس هذا فحسب بل فتحت الكثير من الملفات القديمة منها حادثة شريهان وعمر خورشيد.. ! واعترفت عن قاتل الملك فاروق!... وكان هذا الحوار المثير جدا!
وأنا في طريقي من الجورنال حيث شارع الصحافة متوجها إلي اعتماد خورشيد التي تسكن علي الناحية الاخري من النيل بالحي الراقي الزمالك.. كانت جعبتي تمتلاء بالأسئلة التي انوي توجيهها نحو هذه السيدة التي خرجت إلي النور بعد سنوات طويلة عاشتها في الظل خوفا ان تقترب من عش الدبابير فتلسعها.. فهي تعلم الكثير عن مسئولين كبار كانوا ولازالوا في السلطة قبل ثورة 52 يناير.. تلك السيدة التي اثارت ضجة كبيرة منذ عدة سنوات بعد ان اصدرت كتابها الشهير شاهدة علي انحرافات صلاح نصر«.. والذي منع تداولة في السوق.. لكن لم يكن ذهابنا لها بخصوص ذلك ولكن لأننا علمنا انها كانت في نيابة عابدين تتقدم ببلاغ ضد صفوت الشريف.. سألناها عن البلاغ وسببه كما فتحنا معها بعض الملفات القديمة التي كانت ترفض الحديث عنها.
أسرة محمد علي!
❊ من هي اعتماد خورشيد وكيف دخلت عالم الفن؟.. ولماذا توجهتي إلي العمل في المخابرات والتجسس!؟
- اعتماد محمد رشدي الشهيرة »باعتماد خورشيد« نسبة إلي زوجي احمد خورشيد.. مواليد عام 5391.. والدي محمد حافظ رشدي وكيل وزارة الري وانتمي إلي سلالة محمد علي باشا.. والدتي انفصلت عن والدي وتزوج من اخري وعشت معها أسوأ ايام طفولتي لكن عندما علم جمال عبدالناصر بمعاملة زوجة أبي معي جاء واخذني حيث انه كان صديقي خالي عبدالعزيز الساسي الذي مات في حادث قطار فلسطين عام 6491.
وبعدها عشت مع جدتي في القاهرة ومرت الايام وكان الرئيس الراحل عبدالناصر يعطف علي وساعد جدتي في تربيتي.. كبرت وكنت أحب السينما وتعرفت علي سيدة يهودية اسمها ليليان هي التي عرفتني علي احمد خورشيد وكان وقتها يعمل فيلم »السبع افندي« وعندما رأني خورشيد اعجب به واشركني في الفيلم ورفض وقتها عبدالناصر دخولي مجال التمثيل الا انني صممت علي التمثيل فقطع علاقته بنا منذ ذلك الوقت.. وبعدها أغرائي أحمد خورشيد بأنني سوف أكون بطلة افلامه وتزوجني وانجبت منه أحمد ونيفين والهامي.
قصتي مع المخابرات والجاسوسية جاءت بعد ان دخلت عالم الانتاج مع رمسيس نجيب وكنا ننتج احد الافلام وعرضت عليه اسم برلنتي عبدالحميد لتكون البطلة لكن رمسيس رشح لبني عبدالعزيز زوجته ووافقت وبعدها فوجئت ان برلنتي انقلبت ضدي وسلطت صلاح نصر علي.. وفوجئت في احد الايام بكاتبة اسمها »ثنية قراعة« تبلغني ان سمير بك اكبر منتج سينمائي يريد ان يراني حتي يشتري الاستوديو الذي عرضته للبيع لاني كنت انوي السفر إلي الخارج.. اعتقدت انه مخرج عربي وبالفعل ذهبت معها وتعرفت عليه ولم اكن أعرف انه صلاح نصر.. الذي عزمني بعد ذلك في منزله للتعارف علي زوجته وهناك فوجئت بالعديد من الوزراء مثل ثروت اباظة وعثمان احمد عثمان وعباس رضوان وكنت لا اعرفهم فأنا كنت صغيرة وثقافتي محدودة.. وقابلني سمير بك وقبل يدي ثم قال لي انتي »طايحة في البلد ليه« تعجبت من هذا السؤال.. وقلت له »انت هاتشتري الاستوديو ولا لا.. تركني وذهب..
ففوجئت بثنيه قراعة تأخذني من يدي وذهبت خلفه وفتحت الباب وتركتني معه.. فاذا بمشهد لم اكن اتوقعه حاولت الخروج من المكان فورا لكنه اغلق الباب وصرح لي بحبه. وانه يراقبني منذ اربع سنوات.. وفوجئت ايضا ان داخل هذه الحجرة كاميرات وشاشة عرض واجهزة تسجيل.. وفوجئت ايضا ان داخل هذه الحجرة كاميرات وشاشة عرض واجهزة تسجيل.. وتحدثت معه بطريقة غير لطيفة مما اثار غضبة وضربني.. فقلت له انت مين؟!... فأخرج لي كارت مكتوب عليه صلاح نصر محمد النجومي مدير المخابرات العامة.. تركته مسرعة إلي الخارج حيث تجلس ثنيه قراعة فجاء.. خلفي وقال لها امام حمدي الشامي أنا هأ عرفها انا مين !// امسك رجاله بي واخذوني إلي فيلا علي ترعة المريوطية وهناك شاهدت جثث موتي وغلاية للتعذيب.. مشهد لم اتحمله وسقطت مغشيا علي وجاءت سيارة الاسعاف ونقلتني.. إلي منزل زوجي.. ومن وقتها لم يتركني صلاح نصر وبدأ يلاحقني في كل مكان وسجل لي مشاهد مع زوجي وبدأ يهدد أحمد زوجي بتسجيلات له وهو يقول لي انه يريد قتله.. وجعله يطلقني دون ارادته ثم تزوجني صلاح نصر عرفيا.. حتي جاءت النكسة.. وابلغت عضو مجلس قيادة الثورة حسن إبراهيم انني اريد مقابلة جمال عبدالناصر لاحكي له عن المؤامرة الذي يقودها عبدالحكيم عامر وصلاح نصر وصفوت الشريف وحمدي الشامي والتقيت بعبدالناصر وحولني علي مدير المخابرات الجديد وقتها وحكيت له وقال لي هاتشتهدي ووافقت وبالفعل وقفت امام محكمة الثورة وشهدت ضدهم وشهد صفوت الشريف زورا ضدي وصورني علي انني كنت مجنده واتقاضي اموالا مقابل علاقات مشبوهة! لكن جرائم العميل موافي لا تسقط بالتقاوم.
فاروق اتقتل !
....................................... ؟
- صلاح نصر هو من دبر وشارك في قتل الملك فاروق حيث حرض بعض رجاله علي مراقبته في لندن وظل يراقبونه ثلاث سنوات حتي انهوا مهمتهم واتصلوا به علي التليفون وكان وقتها لايزال زوجي وابلغوه بالخبر وكنت الي جواره وعندما سمع الخبر السعادة غمرته وظل يشرب الخمر.. فقد كان يريد التخلص منه لان أمريكا كانت تلوح بين الحين والاخر بعودته الي مصر .. فقد اعتبره ضغظ علي الحكم في مصر.
....................................... ؟
- بالفعل كنت في نيابة عابدين منذ عدة ايام لتقديم بلاغ ضد صفوت الشريف الذي هددني بالقتل عن طريق بلطجية اتصلوا بي اثناء ذهابي إلي أحدي القنوات الفضائية لكني ابلغت الشرطة وقتها وتم تعيين حراسة علي باب العمارة التي اسكن بها..
خاصة بعد ان نشر لي الاستاذ علي سعيد الصحفي بمجلة الاذاعة والتليفزيون موضوع بعنوان »شاهدة علي الانحرافات صفوت الشريف، واعتدوا عليه هو الاخر وضربوه.. كما انني قلت في النيابة ان صفوت الشريف وهو من قتل سعاد حسني في لندن بعد ان هددت سعاد بكتابة مذكراتها لانهم رفضوا علاجها.. وكانت سعاد تتصل بي باستمرار من هناك وقالت لي اناها اكتب مذكراتي ونصحتها بالا تفعل ذلك لكنها ردت علي وقالت »طيب انتي عملتي كتاب«.. فقلت لها .. انتي كنتي مجندة وتمتلكي الكثير من المعلومات.. ولن يتركك في حالك«.. وبالفعل اتفقت سعاد حسني مع صحفي في لندن وسلمت له الشرائط المدون عليها قصة حياتها لكنه كان متواصل علي الناحية الاخري بصفوت الشريف الذي قال له سايرها حتي تأخذ كل المعلومات وبعد ذلك سلم الشرائط له واخذ الثمن.. واصبح مقتل السندريلا لغزا مثله مثل الكثير من الحوادث التي كانت تتم في هذه العمارة وعلي سبيل المثال حادث واصفي واصف وعلي شفيق.

وفي النهاية الحديث شكت اعتماد خورشيد الثورة البيضاء وشبابها لانها جعلتها تتكلم بحرية مطلقة.. وقالت: »انا فخورة بشباب مصر واهلها.. لانهم منحوا لي الفرصة لاخرج ما في قلبي حتي استريح بعد ان كانت هذه المعلومات والجرائم تطبق علي قلبي حتي اوشكت علي خنقي«.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.