رئيس بتروجيت: مختار مستمر في قيادة الفريق    محمد الشوربجي يعود للمركز الثاني في التصنيف العالمي للاعبي الإسكواش    قيادي بالنور: حزب النور سياسيًا وليس دعويا    أنصار «الإرهابية» يحطمون سيارة شرطة بشارع فيصل    تجنيب 12 مليار جنيه سنويًا استعدادًا لرد قيمة شهادات قناة السويس بعد 5 سنوات    "محلب" يشيد بخطة الإصلاح الإداري ومنظومة متابعة الخطة الاستثمارية    الزراعة تعلن استعداد البنك الدولي تمويل مشروعات ب 500 مليون دولار    بالصور.. وفاء عامر تسافر إلي السعودية لأداء مناسك الحج    يوميات الأخبار    "الانقلاب " أضاع حقوق ملايين المرضى بالتعاقد على "سوفالدى"    البط بصوص التوت للشيف " أبو البنات "    الرئيس الفلسطينى : سنلجأ الى "الجنائية الدولية" إذا فشلنا في "مجلس الأمن"    أمريكا تفقد أحد جنودها في الحرب ضد "داعش"    بالفيديو.. قوات التحالف تضرب أهداف تابعة ل"داعش" في العراق وسوريا    لافروف : مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط يجب أن تتم بمشاركة "سوريا وإيران والعراق"    الخارجية ل''أردوغان'': مصر كنانة الله على أرضه.. وتكرار تصريحاتك شعور باليأس    ضبط عاطل ومسجل خطر بالدقهلية وبحوزتهما بانجو    مفاجاه.. شقيق "محمد رمضان" صاحب كلمات الأغنيه الدعائية لفيلم "واحد صعيدى"    غرائب الأضحى حول العالم: الليبيون يضعون الكحل للماشية..والأردنيون يأكلون "الكعك"    تاريخ بناء الكعبة منذ عهد آدم الى الآن    في الفكر والسياسة    بالفيديو والصور.. وزير التعليم العالي: لن نسمح باستغلال الجامعات في التآمر على الدولة..ننتظر قرارا جمهوريا بمواد عزل أعضاء هيئة التدريس.. ولن يكون هناك تحويل لطلاب العام المقبل.."معلش والأعذار" دمرتنا    «امسكوا الخشب» عجز الكهرباء «صفر»    الحكومة الليبية تستعرض الأوضاع الأمنية فى اجتماعها الاستثنائى الأول    بكين : الأزمة فى هونج كونج شأن داخلى صينى    بالصور.. لقاء موسع بين جامعة قناة السويس والعريش للوقوف على وضع المنشئات الجديدة    بالفيديو.. «داكوستا» يتقدم بالهدف الأول للودوجوريتس أمام ريال مدريد    قيادى كردى: الحكومة التركية تسعى للقضاء علينا من خلال دعمها لداعش    مسرح بورتو كايرو يستعد لاستقبال الهضبة عمرو دياب    'التضامن الاجتماعي': صرف المعاشات سيستمر اليوم وغد    الإسترليني يقترب من أعلى مستوى في عامين مقابل اليورو    غدا.. إعادة محاكمة 5 متهمين ب"خلية السويس"    ارتفاع حالات الوفاة بين الحجاج المصريين ل15 حالة    توقف قطار مميز لأكثر من ساعتين بقنا.. والركاب: "مش قادرين نستحمل"    تأجيل محاكمة "حبارة" بقضية «مذبحة رفح الثانية» ل9 أكتوبر    وزير الاقتصاد التركي: نسعى لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر    ناعوت: لم أقل إن عيد الأضحى أكبر مذبحة بالتاريخ    ناصر الخليفي : فوز" البياسجي" على برشلونة أفضل انتصار في حياتي    الأوليمبي يفوز علي الحمام.. والضبعة يخطف تعادلا من طنطا    الصحة: مغادرة مريض "الإيبولا "المحتجز احترازياً بعد التأكد من سلبية تحاليله    ننشر خريطة القنوات الإقليمية خلال الاحتفال بذكرى انتصارات اكتوبر    التعليم العالي: نسبة طلاب المدارس الفنية بالجامعات لن تزيد عن 10%    جمعية "سرطان الكبد": مصر من أعلي دول العالم فى الإصابة بأورام الكبد    المدير الفني للمقاولين يشيد بلاعبيه امام المصري    التحقيق مع مسجل خطر بتهمة السطو المسلح على معهد فنى ب«المنتزه»    السجن المشدد 6 سنوات لقهوجى لسرقته دراجات بخارية بمدينة نصر    صور | سلسلة بشرية لحركة ضنك ب"برج العرب"    رئيس الوزراء يهنىء الرئيس عبد الفتاح السيسي بعيد الأضحى المبارك    مدرب ليفربول يرفض اعتبار جيرارد جزءاً من الماضي    قطع الاتصالات عن الفضائيات التى لم تسدد مستحقات "الإنتاج الإعلامى"    الأزهر الشريف : أفضل وقت لذبح الأضحية عقب صلاة العيد    تعرف على أحكام عيد الأضحى وآدابه    فضل الصيام في يوم عرفة    تير شتيجن يحيي أخطاء فالديس الكارثية    البورصة توافق مبدئيًا على إضافة نشاط تصنيع الأعلاف ل«إيبيكو»    كلوني أنفق حوالي 5% من ثروته ليتزوج أمل علم الدين    قاضى "النطرون" لحجازي: كل واحد عايز يتكلم على الفاضي والمليان    تايم: المضادات الحيوية قبل سن عامين تزيد مخاطر البدانة بمرحلة الطفولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القليوبية
الحيتان يستأسدون
نشر في الجمهورية يوم 07 - 12 - 2013

أزمة خانقة في الأسمدة الزراعية تؤرق المزارعين وتهدد الأراضي الزراعية .. الأسعار نار والسوق السوداء تتسأسد علي الغلابة .. والجمعيات الزراعية تحولت إلي شركات لبيع السلع المعمرة والمسئولون وضعوا ايديهم في الماء البارد.
زادت الأزمة بشكل خانق نتيجة توقف بعض المصانع عن الإنتاج بسبب الأزمات الأخيرة فضلا عن حصول أصحاب الحيازات الكبيرة علي كميات الأسمدة بينما المزارع "شايل" الطين.
يقول مهدي محمد عطية انه يتم استلام السماد من الجمعية عن طريق البطاقة والمقرر للفدان 6 شكاير لزراعة محصول البطاطس والأرز وللأسف نقوم بالشراء لعدم استكمال الكمية ب 140 جنيها بدلا من سعرها المدعم والذي يبلغ 75 جنيها.
يقول طارق عبدالحفيظ مفروض إن الجمعيات الفرعية تقوم بصرف الأسمدة من الشركات مباشرة بعد التعاقد معها لكن الذي يحدث أن الجمعية الفرعية تتسلم من الجمعية المشتركة والشركة المركزية وكل هذه الجمعيات تحصل علي عمولة ويتراكم السعر في النهاية علي الفلاح.
ويوضح محمد محمود الخولي أن مشكلة عدم توافر الأسمدة والسوق بدأت بالظهور حاليا بسبب عدم كافية المقررات المحددة للفدان من هذه الأسمدة للاحتياج الفعلي خاصة المحاصيل غير التقليدية ومنها البصل والبطاطس والبنجر فالكمية المحددة للفدان المنزرع بالبصل 6 شكاير من سماد النترات في حين أن الاحتياج الفعلي يصل إلي 10 شكاير لكل فدان وأدي هذا الأمر مع حصول القطاع الخاص علي نسبة 35% مع عدم وجود رقابة مشددة علي الأسعار إلي إتاحة الفرصة أمام التجار وغيرهم إلي التلاعب في الأسعار وتحديدها حسب العرض والطلب.
أكد محمود بركات أن المشكلة الأساسية التي يعاني منها الفلاح هي العجز الشديد في توفير كمية السماد التي تفي بإحتياجاته فيضطر المزارع الي اللجوء إلي السوق السوداء لشراء السماد بأعلي الأسعار التي قفزت خلال الأيام الاخيرة بنسبة كبيرة . ويرجع ذلك إلي تلاشي دور الجمعيات الزراعية التابعة للتعاون الزراعي في توفير الاسمدة ذات الجودة العالية حيث لايتم طرح سوي نوعيات غير جيدة وبأسعار غير مقبولة وبكميات قليلة جدا.
أضاف احمد محمد : ان الأسعار أصبحت نارا علي سبيل المثال نترات 33 ازوت ب 120 جنيها وفي الجمعية يباع فلوكس 132 ازوتب 115 جنيها وقال ان السبب الحقيقي وراء أزمة الاسمدة هو ان بنوك التنمية في القري تقوم بتوزيع الأسمدة علي ملاك الأرض وليس علي المزارع الفعلي بمعني ان المالك الحقيقي للأرض عادة يكون قد قام بتأجير ارضه لعدة مزارعين ولا يقوم هو بزراعتها ولكن بنوك التنمية والجمعيات الزراعية في القري توزع الأسمدة علي صاحب حيازة الأرض وليس للمزارعين الفعليين لذا فأن ملاك الأراضي يأخذون حصتهم من الأسمدة ولايقومون بتوزيعها علي المستأجرين بل يبيعونها في السوق السوداء ليكسبوا أضعاف ثمنها وبالرغم من أن كل المزارعين طالبوا بأن يكون هناك حصر فعلي للمزارعين الحقيقيين للأراضي لتوزيع الأسمدة عليهم الا أن ذلك لم يحدث.
أكد رضا ياسين أن أزمة الأسمدة اصبحت تواجهنا كل عام وذلك يرجع إلي تعسف البنك في التعامل مع الحيازات الزراعية خاصة مع وجود عائلة في حيازة واحدة حيث يتطلب ذلك قيام أفرادها بعمل تفويضات لأحدهم لصرف الأسمدة وقيامهم بالتوقيع امام رئيس الوحدة المحلية شخصيا مع دفع رسوم 10 جنيهات لكل تفويض بالإضافة إلي الكثير من الإجراءات ما بين البنك وبين الوحدة المحلية وأحيانا لايتواجد مندوب البنك . وفي النهاية يتم إعطاء الفلاح شكاير اسمدة مخزنة وتالفة من مرتجع الشركات الكبيرة مع تحميله إجباريا شيكارة تقاوي برسيم. أو ذرة أو بطاطس.
يضيف سعيد عبدالحفيظ أن أحد أسباب أزمة الأسمدة قيام بعض رءوس الأموال بالمتاجرة في الأسمدة بالسوق السوداء خاصة مع بداية موسم الصيف لزيادة الطلب عليها لزراعة المحاصيل الصيفية وأيضا قيام التجار بتخزينها . كما أن طلبات رءوس الأموال من البنوك والجمعيات تلبي في الحال حتي أثناء الازمات اما المزارعون الغلابة فيعانون الأمرين كل عام ولا أحد يبالي.
أما عبدالحميد عرفات فيقول إن تخفيض حصه الأسمدة المقررة للجمعيات الزراعية تتسبب في زحام الفلاحين أمام بنوك التنمية وزيادة معاناة المزارعين اصحاب الحيازات الصغيرة أما أصحاب الحيازات الكبيرة والتي غالبا ما تكون أراضي مؤجرة يقومون ببيع حصصهم لتجار السوق السوداء الذين يتجمعون أمام البنوك للشراء من كبار الملاك وأضاف أن الحصص التي تصرف لاتكفي حاجتهم يضاف إلي ذلك انتشار المجاملة من جانب بعض مندوبي البنوك لأقاربهم وأصدقائهم حيث يتم صرف 350 كم من الأسمدة لفدان الذرة للأقارب والمحاسيب بينما يتم صرف 250 كجم لباقي المزارعين مما يؤدي الي وقوعهم فريسة لتجار السوق السوداء للحصول علي باقي احتياجاتهم من الأسمدة.
طارق الدسوقي يؤكد ان الحكومة تلجأ الي تصدير كميات كبيرة من الأسمدة الي الخارج ثم تقوم باستيراد كميات أخري من الاسمدة التي لاتجد قبولا او إستحسانا عند بعض المزارعين ويرفضون التعامل مع هذا السماد ليقينهم التام ان السماد المصري أفضل كثيرا من المستورد وكان يجب علي الحكومة أن تسد احتياجات السوق المحلي أولا ثم تقوم بتصدير الفائض حتي لاتحدث هذه الأزمة كل عام.
الحاج فكري حسن حجاب يقول أن المزارع في قري مصر الآن أصبح لا يجد لقمة العيش ولايستطيع الحياة لأن ايجار الفدان وصل إلي 9 الاف جنيه في العام بالاضافة الي 3 الاف جنيه اسمدة من السوق السوداء وكذلك التقاوي ومياه الري وللأسف مياه الري تغيب مع غياب السولار لأن معظم ماكينات الري تعمل بالسولار وفي النهاية لايأتي الفدان الا بنسبة 25% من المصروفات حتي التقاوي المستوردة مضروبة وغير صالحة فكيف يعيش الفلاح.
يقول الحاج عرفة كامل ابوليلة إن الفلاح المصري أوشك علي الهجرة وترك أرضه التي يأكل ويعيش منها لانه لا يحصل علي حقوقه من الجمعيات الزراعية والأسمدة التي يبحث عنها ولايجدها الا مع تجار السوق السوداء ولكنها باسعار تمثل ثلاثة اضعاف سعرها من الجمعية الزراعية لذلك انهارت المحاصيل الزراعية.
محمود عبدالكريم عمر يقول انني احصل علي 25% من حصتي من الأسمده الكيماوية بواسطة من الجمعية في حالة وجود الأسمدة ولكن بعض الاحيان تمر شهور عديدة ولا تتواجد الأسمدة في الجمعية الزراعية وعندما تأتي إلي الجمعية الزراعية يتم تسليمها لتجار السوق السوداء بالتلاعب مع الموظفين بالجمعية.
يقول سعيد فؤاد: بصراحة اصحاب المساحات الكبيرة يستولون علي الاسمدة الكيماوية بسعر الشيكارة الواحدة 75 جنيها ويعطونها لتجار السوق السوداء بسعر 90 جنيها وتاجر السوق السوداء يعطيها للمزارع بسعر 160 جنيها رغم ان اصحاب المساحات الكبيرة لا يقومون بزراعة الارض بل انها مستاجرة وبذلك فان الدعم من الاسمدة يقسم بين مالك الأرض وتاجر السوق السوداء ويحرم المزارع الفقير فكيف يعيش.
ويقول جمال عبدالرحمن عبدالمنعم ان زراعاتنا الان بدون أسمدة وتروي من مياه الصرف الصحي وبذالك انهارت المحاصيل الزراعية واصبح معدل الفدان يصل إلي أقل من 30% من إنتاجه قبل الثورة والان وبعد انتشار الفوضي تقاعس المسئولون عن تقديم الخدمات للمزارعين وغياب الأسمدة الكيماوية وغياب مياه الري مع السولار مما أدي إلي انهيار المحاصيل.
وطالب عدد من المزارعين بإعادة توزيع الأسمدة عن طريق بنك التنمية الزراعي بدلا من الجمعيات مشيرين إلي أن توزيع الأسمدة عن طريق الجمعيات خلق سوقا سوداء.
وأوضحوا أن بنوك التنمية بها مخازن وجهاز رقابي يمنعهم من التلاعب بحصة "الكيماوي" وكشف صلاح عبدالنبي . تاجر أن كمية الأسمدة التي جاءت إلي المحافظة غير كافية ما تسبب في حدوث أزمة وسوق سوداء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.