«سي بي سي»: مجهول ألقى قنبلة داخل قاعة صالات الكاتدرائية    مصادر كنسية: مجهول ألقى قنبلة داخل قاعة صلاة بكاتدرائية العباسية    «القومي للمرأة» يكرم رئيس مكافحة العنف والتحرش بجامعة القاهرة    أيمن حفنى مهدد بالغياب عن الزمالك أمام بتروجت    مصدر أمني: قنبلة «انفجار الكاتدرائية» تزن 10 كيلو    الصحة: 5 لجان لمراقبة زراعة الأعضاء في مصر    «انتيسا سان باولو»: مصر من أكبر أسواق المنطقة وتتمتع بفرص نمو هائلة    قابيل: إطلاق برنامج متكامل لتحسين الجودة في قطاع المنسوجات    «تنمية الصادرات» يفقد 1.8 مليار جنيه من ودائعه خلال 3 أشهر وتراجع كبير للأصول    ننشر أسعار الفاكهة بسوق العبور اليوم    انطلاق فعاليات معرض "مارموماك وساموتير" فى القاهرة    إيران تطلق سراح مجرميها من السجون مقابل القتال مع الأسد بسوريا    وزير الدفاع الأمريكى فى العراق لإجراء محادثات بشأن الموصل    مصر تدين تفجيرات أسطنبول وتؤكد: نقف إلى جانب الشعب التركى    جيش كوريا الشمالية يحاكي هجوما على مقر رئاسة جارتها الجنوبية    حركة الشباب تتبنى الهجوم الانتحاري في مقديشيو.. وارتفاع القتلى إلى 29 شخصا    "الصحافة" تنشر تفاصيل أخطر كارثة على المواطن.. والسيسي يبرّئ نفسه    القنوات الناقلة وجدول مباريات الجولة الخامسة عشر بالدوري المصري    كلوب أمريكا يسقط هيونداي ويتأهل لمواجهة ريال مدريد في مونديال الأندية    كأس العالم للأندية.. كلوب أمريكا يواجه «ريال مدريد»    المدير الفني للمقاولون: لعبنا أمام وادي دجلة من أجل الفوز فقط    جائزة الكرة الذهبية: رونالدو المرشح الابرز    مدرب «المقاصة» يطالب بتولي حسام حسن تدريب «الأهلي والزمالك والمنتخب»    الكاتب باسل يسرى: ووضع استراتيجية للاستثمار من خلال التعليم    أول رد من الداخلية بعد انفجار الكاتدرائية    انتقال فريق من نيابة حوادث غرب القاهرة لمعاينة موقع انفجار الكاتدرائية    اندلاع حريق بأتوبيس تابع لشركة الغزل والنسيج في الشرقية    الأرصاد: موجة باردة تبدأ الثلاثاء.. والذروة الأربعاء ب14 درجة    ضبط سائق بحوزته 50 طنا من الأسمدة المدعمة قبل بيعها في السوق السوداء بقنا    عاصي الحلاني يهنئ جمهوره بمناسبة المولد النبوي    عودة ماركة «آخر النهار» بداية 2017    احتفالية للإنشاد الدينى على المسرح الكبير فى ذكرى المولد النبوى    مرصد الإفتاء:إخوان أمريكا يفكرون بالانفصال عن الجماعة أو الفرار لأوروبا    هشام جنينة: الفساد أشد أخطرا على مصر من الإرهاب    وزير السياحة ونظيره الجزائرى يعقدان اليوم ورشة عمل لبحث التعاون المشترك    غدًا: «مصر للطيران» تتسلم أول طائرة من صفقة ال9 طائرات «بوينج»    العالم يشهد أول اتفاق نفطي مشترك منذ 15 عامًا    فنانات ينطلقن بشكل مختلف فى 2017.. أبرزهن نيللى كريم وهند صبرى ودرة    مقتل 60 شخصا في انهيار سقف كنيسة جنوب شرقي نيجيريا    فيلم صيني يفوز بالنجمة الذهبية لمهرجان مراكش الدولي    "المولد النبوى" الأكثر بحثا على جوجل بأكثر من 2000 مرة    ولد الشيخ: الحل السياسي وحده يضعف الإرهاب ويفعل مؤسسات الدولة في اليمن    تنفيذ حكم «إعدام حبارة» خلال 14 يوماً    طقس اليوم أكثر برودة ويصل إلى الصقيع    اليوم.. الطيب يتوجه إلى أبو ظبي ويلقي خطابا بقمة رئيسات البرلمانات    المدير الفني ل«المقاولون»: لعبنا أمام «وادي دجلة» من أجل الفوز فقط    "حامد" يحيل طبيبين بمستشفى السويس العام للتحقيق لتغيبهما عن العمل    حياء «المعلّم زيطة»    حظك اليوم برج القوس الأحد 11/12/2016    جائزة الإبداع السنوى لسيدة عربة البضائع    فى الشتاء.. لا توقفوا تمرينات السباحة    حصل عليها شباب مصريون    رفع الوعى واستحداث مراكز متخصصة ضرورة لعلاج القدم السكرى    المفتي: شراء حلوي المولد وإهداؤها حلال    الجمهورية تقول    قريبا.. رواية «الزائر» ل«محمد بركة»    المستشار العلمى للمفتى: الفكر الإرهابى لا يعرف الاحتفال بمولد الرسول    متحدث الصحة يتحدى قرار النيابة الإدارية ويزاول عمله بالوزارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القليوبية
الحيتان يستأسدون
نشر في الجمهورية يوم 07 - 12 - 2013

أزمة خانقة في الأسمدة الزراعية تؤرق المزارعين وتهدد الأراضي الزراعية .. الأسعار نار والسوق السوداء تتسأسد علي الغلابة .. والجمعيات الزراعية تحولت إلي شركات لبيع السلع المعمرة والمسئولون وضعوا ايديهم في الماء البارد.
زادت الأزمة بشكل خانق نتيجة توقف بعض المصانع عن الإنتاج بسبب الأزمات الأخيرة فضلا عن حصول أصحاب الحيازات الكبيرة علي كميات الأسمدة بينما المزارع "شايل" الطين.
يقول مهدي محمد عطية انه يتم استلام السماد من الجمعية عن طريق البطاقة والمقرر للفدان 6 شكاير لزراعة محصول البطاطس والأرز وللأسف نقوم بالشراء لعدم استكمال الكمية ب 140 جنيها بدلا من سعرها المدعم والذي يبلغ 75 جنيها.
يقول طارق عبدالحفيظ مفروض إن الجمعيات الفرعية تقوم بصرف الأسمدة من الشركات مباشرة بعد التعاقد معها لكن الذي يحدث أن الجمعية الفرعية تتسلم من الجمعية المشتركة والشركة المركزية وكل هذه الجمعيات تحصل علي عمولة ويتراكم السعر في النهاية علي الفلاح.
ويوضح محمد محمود الخولي أن مشكلة عدم توافر الأسمدة والسوق بدأت بالظهور حاليا بسبب عدم كافية المقررات المحددة للفدان من هذه الأسمدة للاحتياج الفعلي خاصة المحاصيل غير التقليدية ومنها البصل والبطاطس والبنجر فالكمية المحددة للفدان المنزرع بالبصل 6 شكاير من سماد النترات في حين أن الاحتياج الفعلي يصل إلي 10 شكاير لكل فدان وأدي هذا الأمر مع حصول القطاع الخاص علي نسبة 35% مع عدم وجود رقابة مشددة علي الأسعار إلي إتاحة الفرصة أمام التجار وغيرهم إلي التلاعب في الأسعار وتحديدها حسب العرض والطلب.
أكد محمود بركات أن المشكلة الأساسية التي يعاني منها الفلاح هي العجز الشديد في توفير كمية السماد التي تفي بإحتياجاته فيضطر المزارع الي اللجوء إلي السوق السوداء لشراء السماد بأعلي الأسعار التي قفزت خلال الأيام الاخيرة بنسبة كبيرة . ويرجع ذلك إلي تلاشي دور الجمعيات الزراعية التابعة للتعاون الزراعي في توفير الاسمدة ذات الجودة العالية حيث لايتم طرح سوي نوعيات غير جيدة وبأسعار غير مقبولة وبكميات قليلة جدا.
أضاف احمد محمد : ان الأسعار أصبحت نارا علي سبيل المثال نترات 33 ازوت ب 120 جنيها وفي الجمعية يباع فلوكس 132 ازوتب 115 جنيها وقال ان السبب الحقيقي وراء أزمة الاسمدة هو ان بنوك التنمية في القري تقوم بتوزيع الأسمدة علي ملاك الأرض وليس علي المزارع الفعلي بمعني ان المالك الحقيقي للأرض عادة يكون قد قام بتأجير ارضه لعدة مزارعين ولا يقوم هو بزراعتها ولكن بنوك التنمية والجمعيات الزراعية في القري توزع الأسمدة علي صاحب حيازة الأرض وليس للمزارعين الفعليين لذا فأن ملاك الأراضي يأخذون حصتهم من الأسمدة ولايقومون بتوزيعها علي المستأجرين بل يبيعونها في السوق السوداء ليكسبوا أضعاف ثمنها وبالرغم من أن كل المزارعين طالبوا بأن يكون هناك حصر فعلي للمزارعين الحقيقيين للأراضي لتوزيع الأسمدة عليهم الا أن ذلك لم يحدث.
أكد رضا ياسين أن أزمة الأسمدة اصبحت تواجهنا كل عام وذلك يرجع إلي تعسف البنك في التعامل مع الحيازات الزراعية خاصة مع وجود عائلة في حيازة واحدة حيث يتطلب ذلك قيام أفرادها بعمل تفويضات لأحدهم لصرف الأسمدة وقيامهم بالتوقيع امام رئيس الوحدة المحلية شخصيا مع دفع رسوم 10 جنيهات لكل تفويض بالإضافة إلي الكثير من الإجراءات ما بين البنك وبين الوحدة المحلية وأحيانا لايتواجد مندوب البنك . وفي النهاية يتم إعطاء الفلاح شكاير اسمدة مخزنة وتالفة من مرتجع الشركات الكبيرة مع تحميله إجباريا شيكارة تقاوي برسيم. أو ذرة أو بطاطس.
يضيف سعيد عبدالحفيظ أن أحد أسباب أزمة الأسمدة قيام بعض رءوس الأموال بالمتاجرة في الأسمدة بالسوق السوداء خاصة مع بداية موسم الصيف لزيادة الطلب عليها لزراعة المحاصيل الصيفية وأيضا قيام التجار بتخزينها . كما أن طلبات رءوس الأموال من البنوك والجمعيات تلبي في الحال حتي أثناء الازمات اما المزارعون الغلابة فيعانون الأمرين كل عام ولا أحد يبالي.
أما عبدالحميد عرفات فيقول إن تخفيض حصه الأسمدة المقررة للجمعيات الزراعية تتسبب في زحام الفلاحين أمام بنوك التنمية وزيادة معاناة المزارعين اصحاب الحيازات الصغيرة أما أصحاب الحيازات الكبيرة والتي غالبا ما تكون أراضي مؤجرة يقومون ببيع حصصهم لتجار السوق السوداء الذين يتجمعون أمام البنوك للشراء من كبار الملاك وأضاف أن الحصص التي تصرف لاتكفي حاجتهم يضاف إلي ذلك انتشار المجاملة من جانب بعض مندوبي البنوك لأقاربهم وأصدقائهم حيث يتم صرف 350 كم من الأسمدة لفدان الذرة للأقارب والمحاسيب بينما يتم صرف 250 كجم لباقي المزارعين مما يؤدي الي وقوعهم فريسة لتجار السوق السوداء للحصول علي باقي احتياجاتهم من الأسمدة.
طارق الدسوقي يؤكد ان الحكومة تلجأ الي تصدير كميات كبيرة من الأسمدة الي الخارج ثم تقوم باستيراد كميات أخري من الاسمدة التي لاتجد قبولا او إستحسانا عند بعض المزارعين ويرفضون التعامل مع هذا السماد ليقينهم التام ان السماد المصري أفضل كثيرا من المستورد وكان يجب علي الحكومة أن تسد احتياجات السوق المحلي أولا ثم تقوم بتصدير الفائض حتي لاتحدث هذه الأزمة كل عام.
الحاج فكري حسن حجاب يقول أن المزارع في قري مصر الآن أصبح لا يجد لقمة العيش ولايستطيع الحياة لأن ايجار الفدان وصل إلي 9 الاف جنيه في العام بالاضافة الي 3 الاف جنيه اسمدة من السوق السوداء وكذلك التقاوي ومياه الري وللأسف مياه الري تغيب مع غياب السولار لأن معظم ماكينات الري تعمل بالسولار وفي النهاية لايأتي الفدان الا بنسبة 25% من المصروفات حتي التقاوي المستوردة مضروبة وغير صالحة فكيف يعيش الفلاح.
يقول الحاج عرفة كامل ابوليلة إن الفلاح المصري أوشك علي الهجرة وترك أرضه التي يأكل ويعيش منها لانه لا يحصل علي حقوقه من الجمعيات الزراعية والأسمدة التي يبحث عنها ولايجدها الا مع تجار السوق السوداء ولكنها باسعار تمثل ثلاثة اضعاف سعرها من الجمعية الزراعية لذلك انهارت المحاصيل الزراعية.
محمود عبدالكريم عمر يقول انني احصل علي 25% من حصتي من الأسمده الكيماوية بواسطة من الجمعية في حالة وجود الأسمدة ولكن بعض الاحيان تمر شهور عديدة ولا تتواجد الأسمدة في الجمعية الزراعية وعندما تأتي إلي الجمعية الزراعية يتم تسليمها لتجار السوق السوداء بالتلاعب مع الموظفين بالجمعية.
يقول سعيد فؤاد: بصراحة اصحاب المساحات الكبيرة يستولون علي الاسمدة الكيماوية بسعر الشيكارة الواحدة 75 جنيها ويعطونها لتجار السوق السوداء بسعر 90 جنيها وتاجر السوق السوداء يعطيها للمزارع بسعر 160 جنيها رغم ان اصحاب المساحات الكبيرة لا يقومون بزراعة الارض بل انها مستاجرة وبذلك فان الدعم من الاسمدة يقسم بين مالك الأرض وتاجر السوق السوداء ويحرم المزارع الفقير فكيف يعيش.
ويقول جمال عبدالرحمن عبدالمنعم ان زراعاتنا الان بدون أسمدة وتروي من مياه الصرف الصحي وبذالك انهارت المحاصيل الزراعية واصبح معدل الفدان يصل إلي أقل من 30% من إنتاجه قبل الثورة والان وبعد انتشار الفوضي تقاعس المسئولون عن تقديم الخدمات للمزارعين وغياب الأسمدة الكيماوية وغياب مياه الري مع السولار مما أدي إلي انهيار المحاصيل.
وطالب عدد من المزارعين بإعادة توزيع الأسمدة عن طريق بنك التنمية الزراعي بدلا من الجمعيات مشيرين إلي أن توزيع الأسمدة عن طريق الجمعيات خلق سوقا سوداء.
وأوضحوا أن بنوك التنمية بها مخازن وجهاز رقابي يمنعهم من التلاعب بحصة "الكيماوي" وكشف صلاح عبدالنبي . تاجر أن كمية الأسمدة التي جاءت إلي المحافظة غير كافية ما تسبب في حدوث أزمة وسوق سوداء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.