بالمستندات.. مصراوي يكشف فساد "الحافز الرياضي" وحقوق طلاب الثانوية الضائعة    «المصريين الأحرار» يدرس القوانين التي أصدرتها الدولة تمهيدًا لإقرارها في البرلمان المقبل    حملة لمقاطعة الصحف بسبب رفضها لقانون الإرهاب    شفيق يتمسك باستقالته من الحركة الوطنية    السيسي لوفد اللجنة الأمريكية اليهودية    بدء اجتماع شيخ الأزهر بالمفكرين لوضع آليات تجديد الخطاب الدينى    المركزي: تراجع وتيرة تخارج الاستثمارات الأجنبية من مصر في الربع الأول من 2015    تطوير 150 سوبر وميني ماركت في محافظتي القاهرة والجيزة ب25 مليون جنيه    حنفى: الأسرة المصرية تهدر 30% من الطعام    ننشر بنود المشروع القومي للنظافة العامة..وامكانية ربطه ب"التموين"    مخالفات الصحراوي .. «محلك سر»    شبكة للتجارة المصرية وربطها إلكترونيا بالموانئ    صندوق النقد: مستعدون لمساعدة اليونان «في حال طلب منا ذلك»    «الجروان»: التحضير لقمة برلمانية عربية لمكافحة الإرهاب وحماية الأمن القومي العربي    القوات العراقية تقتل 6 من «داعش» في محيط الرمادي بالأنبار    " داعش "في ليبيا يتبنى الهجوم على القاعدة الجوية بمدينة مصراتة    قائد إسرائيلي: يجب التنسيق استخبارتيًا مع مصر لمواجهة "داعش"    التليفزيون السويسري: وفاة بطل عالم سابق للكيك بوكسينج في القتال بسوريا    عودة معروف و باسم مرسي لتشكيل الزمالك أمام الإسماعيلي    رسميًا- عمرو طارق ينضم لريال بيتيس الإسباني ل 4 مواسم    المكافآت تنهال علي « فراعنة الطائرة» بعد التأهل التاريخي بالدوري العالمي    لميس الحديدي تطالب بتعويض بعد براءتها من سب وقذف تليفزيون «العربي»    صاحب محل عصائر يقتل صديقه ويلقي جثته بالشارع    حبس محام بشبرا 15 يوما لحيازته "رسائل حسن البنا" والانضمام للإخوان    "إنستجرام" تبدأ عرض الصور والفيديوهات بدقة أعلى    مع احترامي    بدء قبول تظلمات نتائج امتحانات الدبلومات الفنية بالسويس    في «رامز واكل الجو».. سعيد الهوا يفجر مفاجأة بعد نزع رامز جلال الماسك التنكري    رمضان في موريتانيا    قصة تمثال نفرتيتي والإخوان.. من البداية للنهاية    رئيس هيئة الكتاب: ندشن أكبر مشروع نشر للشباب    عادل إمام يعتزل العمل السياسى بسبب الإرهاب فى "أستاذ ورئيس قسم"    سحور رمضان.. الفلافل على الطريقة الفلسطينية    والي : 100 ألف جنيه الحد الأقصى لإقراض الأفراد فى مشروع "ميكروباص العاصمة"    «أمن أسوان» يضبط 4 أشخاص بتهمة تكوين «خلية إرهابية»    قائمة "أبو ريدة" ترفض بيان مجاهد    الرئيس السوداني يجدد حرصه على الحوار الوطني    "أبوحبسة": 265 مسجدا للاعتكاف بمراكز الغربية    أمريكا تدين هجمات "بوكو حرام" في نيجيريا    حمودي سر تنازل الأهلي عن كهربا للزمالك    اليوم.. انطلاق تصفيات أكبر بطولة رمضانية فى كرة القدم ب"شباب الجزيرة"    فخري الفقي: ارتفاع سعر الدولار سيؤدي إلى غلاء أسعار السلع    زارع: لا جدوى من دعوة "الصحفيين" لمناقشة قانون مكافحة الارهاب.. والدولة لن تسمع لاحد    مقلد: القومي لحقوق الانسان لم يفشل في اقناع الاصلاح التشريعي بتفتيش السجون‎    خشيت الله محمد متولى: تبرعت بتذكرة العمرة فرزقنى الله الحج    أغانى رمضان القديمة.. «ماضى» لا يجد «حاضر» ينافسه    أشقاء مصطفى فهمى ينقلبون عليه فى «مملكة يوسف المغربى»    العثور على قنبلة هيكلية بجوار محطة وقود بالبحيرة    تقبيل الزوجة لا يفسد الصوم بشرط    إحياء الليل.. والاعتكاف.. وإيقاظ الأهل من هدى النبى فى العشر الأواخر من رمضان    الأوقاف: نحذر من وصول الزكاة إلى يد من يستخدمها ضد الوطن    صدى البلد تنشر أسباب أزمة جدو مع الأهلي    10 حبات مكسرات تقضى على صداع الصيام    اكسرى الروتين اليومى للشوربة والسلطة بوصفات «رابحة»    تقرير: الخدمات الصحية البريطانية من أسوأ الخدمات فى علاج السرطان    الشيخ سلمان يشيد بدور الاتحاد الآسيوي عقب تألق اليابان في كأس العالم للسيدات    عبد الغفار: الرعاية الصحية الأولية تمثل المستوى الأول لاتصال الأفراد والأسرة والمجتمع    "الطيب": الإمامة مفهوم "إلهي" عند الشيعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قرآن وسنة
الحركة في الصلاة
نشر في الجمهورية يوم 28 - 12 - 2012

لا يوجد دليل ينهي المصلي عن الحركة ومع ذلك فقد اتفق الفقهاء علي وجوب الانضباط في الصلاة كما اتفقوا علي بطلانها بالعمل الكثير الذي يخرجها عن صفة الانضباط والتوقير. اتباعا لصفة صلاة النبي - صلي الله عليه وسلم - التي أمرنا باتباعها فيما أخرجه البخاري من حديث مالك بن الحويرث. ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "صلوا كما رأيتموني أصلي" وأيضا قياسا علي تحريم الكلام في الصلاة الثابت فيما أخرجه مسلم عن زيد بن أرقم قال: كنا نتكلم في الصلاة. يكلم الرجل صاحبه وهو إلي جنبه في الصلاة. حتي نزلت: "وقوموا لله قانتين" البقرة: 238 فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام وما أخرجه مسلم من حديث معاوية بن الحكم ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "ان هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن".
واختلف الفقهاء في تفسير العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة فذهب الحنفية والمالكية: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة هو ما لا يشك الناظر في فاعله انه ليس في الصلاة إذا تيقن الناظر إلي هذا المصلي انه في خارج الصلاة لكثرة حركاته الخارجة عن الصلاة أما إذا شك انه في الصلاة أم لا؟ فهذا عمل قليل لا تبطل به الصلاة.
وذهب الشافعية والحنابلة: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة يرجع إلي أعراف الناس في توقيرهم للصلاة. وحدد فقهاء الشافعية ذلك بثلاث حركات أو أكثر. وقال الحنابلة: لا يتقدر يسير العمل في الصلاة بعدد وإنما يتقدر بأعراف الناس لأنه لا توقيف فيه.
وقد أجمع الفقهاء علي ان الحركات الخادمة للصلاة لا تبطل الصلاة مثل تسوية الصف. كما نص فقهاء الشافعية والحنابلة - وهم المقيدون للعمل الكثير الذي يبطل الصلاة - علي ان العمل المتفرق لا يبطلها وكذلك ما يحتاج إليه المصلي في مثل ما أخرجه الشيخان من حديث أبي قتادة: ان النبي - صلي الله عليه وسلم - أم الناس في المسجد فكان إذا قام حمل أمامه بنت زينب - وهي حفيدته - وإذا سجد وضعها.
ويثور التساؤل عن امساك الإمام لسماعة الميكرفون لإعلام المأمومين بالقراءة والتكبير هل يكون من الحركات المبطلة للصلاة أو يكون من الحركات التي تحتاجها الصلاة؟ ان العرف المعاصر لا يري في ذلك خروجا عن صفة الصلاة الشرعية وان كان الأولي والأفضل للإمام ان يتجنب مثل هذه الأعمال ما استطاع إلي ذلك سبيلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.