الخارجية الفرنسية: زيارة السيسي تعكس رغبة البلدين في تعزيز الشراكة    الخارجية الأمريكية تدين الهجوم الإرهابي على مسجد في شمال نيجيريا    القبض على هندى يشتبه تورطه في القتال مع «داعش» بالعراق    مارسيليا يحمي صدارة الدوري الفرنسي بفوز مهم على نانت    اليوم: صراع "فرنسي – ألماني" بنكهة مصرية بين سموحة والجونة للتقدم في الدوري    «بيت المقدس» تعلن مسئوليتها عن استهداف رجال الأمن بالقاهرة وسيناء فى 28 نوفمبر    مقتل رجل بعد إطلاق نار على القنصلية المكسيكية بمدينة أوستن الأمريكية    اليوم.. وزير السياحة بالجونة والغردقة لمقابلة وفد سياحى ألمانى    الأسهم الأوروبية تسجل ثانى مكسب أسبوعى على التوالى    "الأولمبية" تجتمع 9 ديسمبر لاستكمال تشكيل اللجان    12 ملعبا شاهد عيان على الإنجازات الأفريقية للأهلى.. استاد القاهرة يحصل على نصيب الأسد ب"7" ألقاب .. و"رادس" يكتب نهائية مأسوية للصفاقسى والترجى على يد الأحمر ب"لقبين"    ندوة حول "أطفال اليوم صناع المستقبل" بثقافة المطرية    بالفيديو.. عمرو أديب يسخر من "جمعة المصاحف": "انتفاضة انشراح"    عضو لجنة التحرير الفلسطينية: نثمن المد التضامنى حول العالم مع قضيتنا    انتحار مفتش تموين بعد قتل طليقته رميا بالرصاص فى سوق البازار ببورسعيد    "Megahouse" اليابانية تطرح هاتف Fairisia مخصص للمراهقين    ليبيا: 399 قتيلا منذ أكتوبر الماضي في مدينة بنغازي    الصحة: الحصيلة شبه النهائية لأحداث اليوم الجمعة 28 نوڤمبر 28 إصابة وثلاث وفيات    جمال علام: نتمنى "الشيخ" مديرًا فنيًا.. وندرس إلغاء الإشراف على المنتخبات    «مبارك» فى رسالة صوتية: «التاريخ لا يُزيف.. ومرتاح الضمير بعد أن قضيت عمرى مدافعًا عن مصر»    عشرات القتلى في هجوم على مسجد رئيسي بمدينة كانو النيجيرية    "الداخلية": نجحنا في إحباط مخططات التنظيمات الإرهابية    انفجار بمحيط سجن دمو العمومي بالفيوم    مستشفى شبين الكوم: خروج المصابين في انفجار مصنع الثلج    بالفيديو..يوسف الحسيني لعمرو دراج: "جتكو ستين خيبة"    خالد حنفى: انتظام العمل بالمخابز والمجمعات الاستهلاكية خلال «28 نوفمبر»    سفير مصر بالجزائر: محلب وسلال استعرضا التطورات الاقتصادية في مصر    الدولار يرتفع بدعم هبوط النفط وبيانات أوروبية ويابانية    أستاذ أورام: إمكانية علاج البروستاتا بدون تدخل جراحى فى المراحل الأولى    ثلاثية فيلا تمنح مويز أول انتصار مع سوسيداد    السفير المصري والجالية اللبنانية يدعمان الأهلي في نهائي «الكونفيدرالية»    «الزراعة»: تجارة الأسمدة بالسوق السوداء بلغت 3 مليارات جنيه    اليوم.. العدالة تقول كلمتها في مبارك ورجاله    الرئيس: بعض السلفيين أحرقوا الكنائس.. ولا مكان للرجعيين بيننا    مصادر: أبو النجا وجمال الدين يعاونان الجنزوري في إعداد قائمته الانتخابية    "الداخلية": القبض على 224 في "جمعة المصاحف"    ضبط فتاه أخري تنتمى لجماعة الاخوان بمتروالا نفاق    الأهلى يقترح تعيين "أطباء نفسيين" لمنع شغب الألتراس    انطلاق فعاليان مهرجان الحرية للمسرح 12 ديسمبر بالإسكندرية    مصر ترد الوديعة القطرية بناء علي طلب الدوحة    اكتشاف «جين» يحمي من الإصابة ب «الجلطة الدماغية»    محلب صلي بالسيدة زينب .. وتابع الموقف لحظة بلحظة    عشري: وقف وإلغاء نشاط 3 شركات إلحاق العمالة بالخارج لمخالفتها شروط الترخيص    برامج التخسيس ليست علاجا لانتفاخ البطن الناتج عن التهابات القولون    ظهور مرض الدودة الحلزونية الخطير لدى 3 أشخاص في سوريا    نقطة الانطلاق    اشتباكات في المطرية وعين شمس    رئيس إذاعة القرآن الكريم يرد على اتهامه بالتورط فى توظيف الأموال    قراءات شعرية وقصصية فى الطفيلة بمشاركة عدد كبير من أدباء الأردن    الأفراح الشعبية.. مخدرات .. خمور .. والهدف جمع "النقوط"    "مين بيحب مصر" تحتفل باليوم العالمي للطفولة    أكشن    أئمة المساجد في خطبة الجمعة:    خطيب الأزهر: ليس من الدين ترك رجال الجيش والشرطة وحدهم فى الميدان    شيريهان عبر صفحتها الرسمية: ''اللهم احفظ كتابي وطني''    «الأباصيري»: من يحاول عن عمد إهانة المصاحف فهو «كافر»    علي جمعة: متظاهرو اليوم «خوارج».. والأوقاف: الرسول وصف ما يفعله الإخوان    أضواء وظلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قرآن وسنة
الحركة في الصلاة
نشر في الجمهورية يوم 28 - 12 - 2012

لا يوجد دليل ينهي المصلي عن الحركة ومع ذلك فقد اتفق الفقهاء علي وجوب الانضباط في الصلاة كما اتفقوا علي بطلانها بالعمل الكثير الذي يخرجها عن صفة الانضباط والتوقير. اتباعا لصفة صلاة النبي - صلي الله عليه وسلم - التي أمرنا باتباعها فيما أخرجه البخاري من حديث مالك بن الحويرث. ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "صلوا كما رأيتموني أصلي" وأيضا قياسا علي تحريم الكلام في الصلاة الثابت فيما أخرجه مسلم عن زيد بن أرقم قال: كنا نتكلم في الصلاة. يكلم الرجل صاحبه وهو إلي جنبه في الصلاة. حتي نزلت: "وقوموا لله قانتين" البقرة: 238 فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام وما أخرجه مسلم من حديث معاوية بن الحكم ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "ان هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن".
واختلف الفقهاء في تفسير العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة فذهب الحنفية والمالكية: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة هو ما لا يشك الناظر في فاعله انه ليس في الصلاة إذا تيقن الناظر إلي هذا المصلي انه في خارج الصلاة لكثرة حركاته الخارجة عن الصلاة أما إذا شك انه في الصلاة أم لا؟ فهذا عمل قليل لا تبطل به الصلاة.
وذهب الشافعية والحنابلة: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة يرجع إلي أعراف الناس في توقيرهم للصلاة. وحدد فقهاء الشافعية ذلك بثلاث حركات أو أكثر. وقال الحنابلة: لا يتقدر يسير العمل في الصلاة بعدد وإنما يتقدر بأعراف الناس لأنه لا توقيف فيه.
وقد أجمع الفقهاء علي ان الحركات الخادمة للصلاة لا تبطل الصلاة مثل تسوية الصف. كما نص فقهاء الشافعية والحنابلة - وهم المقيدون للعمل الكثير الذي يبطل الصلاة - علي ان العمل المتفرق لا يبطلها وكذلك ما يحتاج إليه المصلي في مثل ما أخرجه الشيخان من حديث أبي قتادة: ان النبي - صلي الله عليه وسلم - أم الناس في المسجد فكان إذا قام حمل أمامه بنت زينب - وهي حفيدته - وإذا سجد وضعها.
ويثور التساؤل عن امساك الإمام لسماعة الميكرفون لإعلام المأمومين بالقراءة والتكبير هل يكون من الحركات المبطلة للصلاة أو يكون من الحركات التي تحتاجها الصلاة؟ ان العرف المعاصر لا يري في ذلك خروجا عن صفة الصلاة الشرعية وان كان الأولي والأفضل للإمام ان يتجنب مثل هذه الأعمال ما استطاع إلي ذلك سبيلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.