أوروبا تقرر زيادة إجراءات التفتيش علي القطارات    صلاح يخطط لاعتماد أوراقه على حساب يوفنتوس    بنفيكا يقلب الطاولة على موريرنسي بالدوري البرتغالي    محافظ أسيوط يعلن تشغيل محطتى مياه في «دير القصير والقوصية»    ضبط 315 قرصًا مخدرًا وكمية حشيش بحوزة 4 عاطلين في حملة أمنية بأسوان    جمهور الزمالك يجبر "علي ربيع" على اعتزال ال facebook    الاتحاد التعاونى يواجه غلاء اللحوم بطرحها بالمجمعات والمنافذ المتحركة    الزمالك يدفع"مقدم عقد"شيكابالا من فلوس الإسماعيلى ورجال الأعمال    رسميًا.. "عبدالنور" يوقع لفالنسيا 5 مواسم    بالصور.. لاعبو الأهلي في مدرجات "الكامب نو"    "مراسلون بلا حدود": ما حدث مع صحفيي "الجزيرة" مشين    وزير البترول يقيل رئيس شركة "pms" للخدمات البحرية    بالصور- ''طلعت ريحتكم'' في الأسبوع الثاني: الالاف يحتشدون ببيروت ومهلة 72 ساعة    بالفيديو.. أول لقطات لاشتباكات إمبابة المسلحة    بالفيديو.. لميس الحديدي تغازل عمرو أديب على الهواء    مجمع البحوث الإسلامية: يجوز صنع الدمى والعرائس وبيعها والاحتفاظ بها    أمير مرتضى: اعتذار "مسرح مصر "لن يكون الأخير لجماهير الزمالك    بعثة الحج الطبية: 350 طبيبا وممرضا ضمن الفريق لمتابعة الحالة الصحية للحجيج    بان كي مون يدعو كافة الدول إلي التوقيع علي معاهدة حظر التجارب النووية    رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر يكشف عن الاستعدادت لاستقبال موسم الحج هذا العام    «العرابي»: العالم يرى مصر ركيزة أساسية في مكافحة الإرهاب    أميركا تطالب مصر لتصحيح حكم "خلية الماريوت"    بالفيديو.. «التربية والتعليم»: لم نتسلم تقرير الطب الشرعي بشأن الطالبة «مريم ملاك»    بالأسماء - محافظ أسيوط يعتمد حركة محليات واسعة    تأجيل شروق «الشمس الصناعية» إلى ما بعد 2019    ريدا بطرس: غيابى الفنى لإنشغالى بالزواج.. وأشارك فى "زمن نجيب وبديعة"    انفجار قرب السفارة الأمريكية في صنعاء    مصادر: قمة «مصرية – سعودية» عقب عودة «السيسي» من جولته الآسيوية    «داعش » يفجر مسجدا ويزيل نقوش كنيستين فى الموصل    انتخابات تركيا المبكرة .. مقامرة أم خطة؟    تمثال «الشيخ زايد» فى مدخل مدينته    إلزام المدارس الخاصة بخريطة للعام الدراسى    انتقل إلي الأمجاد السماوية بكندا    تأجيل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى فى قضية تعذيب محام بقسم المطرية إلى 12 سبتمبر    المؤبد لأثنين والمشدد 3 سنوات لثالث ب «أحداث حلوان الثانية»    15 سبتمبر.. أولى جلسات محاكمة 48 إخوانيا فى قتل الصحفية ميادة أشرف وآخرين    أحزابنا الهشة    4 مليارات جنيه تمويلات المشروعات الصغيرة والمتوسطة لبنك مصر    «المركزى» يوافق على استحواذ CIB على محفظة « سيتى بنك »    وزير الآثار: تسليم ملف «سخم كا» للخارجية    الفيلم الإيرانى «محمد» يشعل الجدل فى العالم    أول باحثة صينية تحصل على الماجستير فى الآداب من جامعة القاهرة    على حمدى يفوز ببرونزية المصارعه فى بسكارا    عند مفترق الطرق    بالفيديو.. مستشار المفتي يوضح حكم الحلف على المصحف وكفارته    أخلاق زمان – 9    بالصور..بيان لأتحاد المصارعه يؤكد على مساندته لكرم جابر    بالفيديو.. هبة قطب: لا بد من "التكافؤ الجنسي" بين الزوجين    كشفت عنها تحقيقات النيابة الإدارية    أهلا بالبروتين النباتى مع حملة «بلاها لحمة»    ثلاثى وقاية الحجاج :    على جمعة: هناك 90 سنة إلهية.. وهلاك المفسدين أحدها    أحمد خالد: لم أتعاقد على «قرش» محمود عبد العزيز    الأمير أباظة: رفضنا شروط نادين الراسى ولم نرشحها للمسابقة الرسمية    الكذابون فى هارفارد!    مطالب بإنشاء بنك عربى للتنمية لمواجهة تسييس المؤسسات الدولية    أصعب اختبار للدولة    «المصرى للتأمين» يوقع بروتوكول تعاون مع «إعداد القادة» لتدريب العاملين بالقطاع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قرآن وسنة
الحركة في الصلاة
نشر في الجمهورية يوم 28 - 12 - 2012

لا يوجد دليل ينهي المصلي عن الحركة ومع ذلك فقد اتفق الفقهاء علي وجوب الانضباط في الصلاة كما اتفقوا علي بطلانها بالعمل الكثير الذي يخرجها عن صفة الانضباط والتوقير. اتباعا لصفة صلاة النبي - صلي الله عليه وسلم - التي أمرنا باتباعها فيما أخرجه البخاري من حديث مالك بن الحويرث. ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "صلوا كما رأيتموني أصلي" وأيضا قياسا علي تحريم الكلام في الصلاة الثابت فيما أخرجه مسلم عن زيد بن أرقم قال: كنا نتكلم في الصلاة. يكلم الرجل صاحبه وهو إلي جنبه في الصلاة. حتي نزلت: "وقوموا لله قانتين" البقرة: 238 فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام وما أخرجه مسلم من حديث معاوية بن الحكم ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "ان هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن".
واختلف الفقهاء في تفسير العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة فذهب الحنفية والمالكية: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة هو ما لا يشك الناظر في فاعله انه ليس في الصلاة إذا تيقن الناظر إلي هذا المصلي انه في خارج الصلاة لكثرة حركاته الخارجة عن الصلاة أما إذا شك انه في الصلاة أم لا؟ فهذا عمل قليل لا تبطل به الصلاة.
وذهب الشافعية والحنابلة: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة يرجع إلي أعراف الناس في توقيرهم للصلاة. وحدد فقهاء الشافعية ذلك بثلاث حركات أو أكثر. وقال الحنابلة: لا يتقدر يسير العمل في الصلاة بعدد وإنما يتقدر بأعراف الناس لأنه لا توقيف فيه.
وقد أجمع الفقهاء علي ان الحركات الخادمة للصلاة لا تبطل الصلاة مثل تسوية الصف. كما نص فقهاء الشافعية والحنابلة - وهم المقيدون للعمل الكثير الذي يبطل الصلاة - علي ان العمل المتفرق لا يبطلها وكذلك ما يحتاج إليه المصلي في مثل ما أخرجه الشيخان من حديث أبي قتادة: ان النبي - صلي الله عليه وسلم - أم الناس في المسجد فكان إذا قام حمل أمامه بنت زينب - وهي حفيدته - وإذا سجد وضعها.
ويثور التساؤل عن امساك الإمام لسماعة الميكرفون لإعلام المأمومين بالقراءة والتكبير هل يكون من الحركات المبطلة للصلاة أو يكون من الحركات التي تحتاجها الصلاة؟ ان العرف المعاصر لا يري في ذلك خروجا عن صفة الصلاة الشرعية وان كان الأولي والأفضل للإمام ان يتجنب مثل هذه الأعمال ما استطاع إلي ذلك سبيلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.