كمال أبو عيطة : رفضت أن أكون وزيرا في حكومة شفيق.. وهذا ما أخشاه في الفترة القادمة    تعليم السويس ينفى زيادة المصروفات الدراسية خلال العام الدراسى الجديد    الأهلي يطلب من اتحاد الكرة تحديد موعد السوبر أمام الزمالك    «الإسكان»: الثلاثاء المقبل بدء حجز 624 وحدة سكنية ب«الرحاب»    فلاح: إجراءات صارمة للتفتيش على البضائع بموانئ البحر الأحمر    مباحث تنفيذ الأحكام تتمكن من تنفيذ 4 آلاف و 337 حكما قضائيا متنوعا    قوات الإنقاذ النهري تكثف جهودها لانتشال جثة عامل بالبحيرة    «أبو مرزوق»: أسر ضابط إسرائيلي وقتل جنديين قبل سريان التهدئة    «شحاتة» يرفض عرضًا لتدريب منتخب الكويت ويتمسك بالدفاع الحسيني    «رونالدو» يشارك في أول مران لريال مدريد ب«ميتشيجان»    «حجازي» يقترب من العودة لصفوف المنتخب الوطني    الأهلى يركز على العرضيات استعدادا ل"نكانا"    أوقاف الانقلاب تدعو لتقنين الحج والعمرة بواقع مرة كل 5 سنوات    مصر للطيران تكثف رحلاتها لنقل المعتمرين    الاستقرار يسيطر على أسعار الذهب والعملات الأجنبية والخضراوات والفاكهة اليوم.. و25% مبيعات الذهب خلال موسم العيد    عقب سيجارة سبب حريق محلات كارفور بالإسكندرية    القبض على 3 عاطلين قتلوا سائقًا لسرقة «توك توك» بشبرا الخيمة    مدير أمن الأقصر الجديد يصل إلى المحافظة لتسلم مهام عمله    سعيد صالح.. «ابن الزناتي» مات    بعد ضياع "الجميلات" وال "10 آلاف شلن" و" حقيبة الذرة ".. عزاب كينيا يسخطون على الحكومة بعد تراجعها عن تزويجهم    كريم محمود عبد العزيز يستعد لتصوير «عمر وسلوى»    تامر حسنى مشغول بمكساج ألبومه الجديد "180 درجة"    أسرة مسلسل "ابن حلال" ضيوف عمرو الليثى الأحد    بالصور.. انطلاق مسيرة لأنصار المعزول بالمنيا    أشرف توفيق يكتب: الصديق «أفيخاى أدرعى»!    رئيس وزراء تونس يقرر فتح الحدود مع ليبيا لعبور المصريين وإعفائهم من التأشيرة    10 قتلى في هجومين استهدفا مصلين شيعة ببغداد    خبير عسكري: دور "حفتر" لم ينته لكن قواته غير قادرة على حسم الصراع    مقتل 6 بينهم 4 شرطيين في هجومين ل«داعش» شمالي العراق    السيسي والعاهل المغربي يغيبان عن القمة الأمريكية - الأفريقية    طريقة تحضير "دبابيس دجاج مشوية"    مسيرة بالرمل بالإسكندرية فى أسبوع "المقاومة أمل الامة"    "16 مليونا" لإضاءة الواحات البحرية بالطاقة الشمسية    بالصور.. عمرو مصطفى: رقص صافيناز بعلم مصر إهانة    البورصة تربح 23 مليار جنيه فى "يوليو"    استقرار أسعار الخضراوات والفاكهة بسوق العبور.. اليوم    أسرار رحيل «التوأم» من الأردن    مطار القاهرة: فحص أمنى دقيق للعائدين من ليبيا    أُسر قتلى حادث الصف تنتظر استلام جثث ذويها    "إيفرا" يشارك فى تدريبات يوفنتوس لأول مرة    تكثيف أمني بمداخل ومخارج الوادي الجديد    أساتذة الأزهر يوجهون رسالة للمسلمين : المداومة علي الطاعات.. نعمة من الله    إعادة دخول شاحنات الخضراوات المصرية إلى ليبيا    حالة من الذعر بين المسؤولين والمواطنين بنيجيريا بسبب فيروس «إيبولا»    بروتوكول بين "الشباب" و"الصحة" لتنظيم عمل "الجيم" والأندية الصحية    "عريس الزمالك" عمر جابر يحضر المران الصباحي    مسيرة لعناصر الإرهابية تطالب بالإفراج عن المقبوض عليهم بالشرقية    غدًا.. «التنسيق» يستقبل طلاب المرحلة الثانية    «الأرصاد»: انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة السبت    دراسة: قدماء المصريون لم يعرفوا السجائر لكن شرايينهم بدت كأنهم"شرهون"    تعريفة التاكسى فى زيورخ هى الأعلى فى العالم    الليلة.. حفل «نانسي عجرم» بشرم الشيخ    موقع التنسيق يفتح باب تسجيل الرغبات لطلاب المرحلة الثانية من اليوم.. وغدًا فتح المعامل بالكليات    خطة ب100 مليون دولار لمقاومة وباء "الإيبولا"    وفاة الفنان محمود الحفناوى إثر أزمة قلبية    خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر    إبراهيم عيسي يواصل إنكاره لعذاب القبر "هل نشعر بلدغ الثعبان الأقرع ونحن موتى"    قصة الحاكم الذي امتلك الأرض كلها وقتلته «ذبابة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قرآن وسنة
الحركة في الصلاة
نشر في الجمهورية يوم 28 - 12 - 2012

لا يوجد دليل ينهي المصلي عن الحركة ومع ذلك فقد اتفق الفقهاء علي وجوب الانضباط في الصلاة كما اتفقوا علي بطلانها بالعمل الكثير الذي يخرجها عن صفة الانضباط والتوقير. اتباعا لصفة صلاة النبي - صلي الله عليه وسلم - التي أمرنا باتباعها فيما أخرجه البخاري من حديث مالك بن الحويرث. ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "صلوا كما رأيتموني أصلي" وأيضا قياسا علي تحريم الكلام في الصلاة الثابت فيما أخرجه مسلم عن زيد بن أرقم قال: كنا نتكلم في الصلاة. يكلم الرجل صاحبه وهو إلي جنبه في الصلاة. حتي نزلت: "وقوموا لله قانتين" البقرة: 238 فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام وما أخرجه مسلم من حديث معاوية بن الحكم ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "ان هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن".
واختلف الفقهاء في تفسير العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة فذهب الحنفية والمالكية: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة هو ما لا يشك الناظر في فاعله انه ليس في الصلاة إذا تيقن الناظر إلي هذا المصلي انه في خارج الصلاة لكثرة حركاته الخارجة عن الصلاة أما إذا شك انه في الصلاة أم لا؟ فهذا عمل قليل لا تبطل به الصلاة.
وذهب الشافعية والحنابلة: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة يرجع إلي أعراف الناس في توقيرهم للصلاة. وحدد فقهاء الشافعية ذلك بثلاث حركات أو أكثر. وقال الحنابلة: لا يتقدر يسير العمل في الصلاة بعدد وإنما يتقدر بأعراف الناس لأنه لا توقيف فيه.
وقد أجمع الفقهاء علي ان الحركات الخادمة للصلاة لا تبطل الصلاة مثل تسوية الصف. كما نص فقهاء الشافعية والحنابلة - وهم المقيدون للعمل الكثير الذي يبطل الصلاة - علي ان العمل المتفرق لا يبطلها وكذلك ما يحتاج إليه المصلي في مثل ما أخرجه الشيخان من حديث أبي قتادة: ان النبي - صلي الله عليه وسلم - أم الناس في المسجد فكان إذا قام حمل أمامه بنت زينب - وهي حفيدته - وإذا سجد وضعها.
ويثور التساؤل عن امساك الإمام لسماعة الميكرفون لإعلام المأمومين بالقراءة والتكبير هل يكون من الحركات المبطلة للصلاة أو يكون من الحركات التي تحتاجها الصلاة؟ ان العرف المعاصر لا يري في ذلك خروجا عن صفة الصلاة الشرعية وان كان الأولي والأفضل للإمام ان يتجنب مثل هذه الأعمال ما استطاع إلي ذلك سبيلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.