البابا تواضروس يختتم زيارته إلى مطروح    شيخ الأزهر يؤكد على أهمية السلام بين رجال الأديان والمفكرين وصانعي القرار    "كريدي أجريكول" يوقع إتفاقية شراكة مع "الأوروبي لإعادة البناء" بقيمة 50 مليون دولار    وزير المالية: إجراءات لتشديد الرقابة على المنافذ الجمركية لمكافحة التهريب    وزير التموين يوجه بسرعة الصرف من الشون المفتوحة قبل موسم الأمطار    #التعزية_بوفاه_بيريز_خيانه".. بكاء عباس نموذجا    روسيا عن «جاستا»: واشنطن تتجاهل القانون الدولي.. وتنشر ولايتها القضائية على العالم    "لافروف": واشنطن تحمي الجماعات المتشددة في سوريا لإستخدامها في زعزعة نظام الأسد    «المقاصة» يتقدم على إنبي بركلة جزاء «الشيخ»    "الكاف" يختار حكامًا تونسيًا لذهاب أبطال أفريقيا    القبض على أحد متهمي حادث غرق مركب رشيد    ضبط 2260 متهما هاربا من أحكام جنائية في الغربية    حركة حسم الإرهابية التابعة لجماعة الإخوان تعلن مسئوليتها عن محاولة اغتيال النائب العام المساعد    غدا .. وزير النقل يبحث مراحل تطوير ميناء سفاجا    مجلس الوزراء: أجازة رأس السنة الهجرية الاول من محرم    ماذا قال ربيعه بعد الجراحة الثانية ؟!    مجلة «فوربس» تكشف حجم ثروة دونالد ترامب    "الهجرة الدولية": سنبدأ بنصب المخيمات مع قرب عمليات تحرير الموصل شمالي العراق    الأسبوع المقبل.. الاتحاد الأوروبي يصادق على اتفاقية باريس للمناخ    عرض برنامج الوزارة للتعليم الفنى للعام الدراسى الجديد    شاهد.. أحرار الهرم يثورون ضد سياسات الإفقار بالعمرانية    الحضري: لقاءات بين المنتجين المصريين وأكبر المستوردين في العالم خلال المهرجان الثاني للتمور    القبض على مسجل خطر متهم في 5 قضايا بالشرقية    نيكول سابا غاضبة من جمهورها بسبب «ابنتها»    الشرطة الإيطالية تستعيد لوحتين للفنان العالمي فان جوخ    التضامن: 25 ألف شاب وفتاة استفاد من مبادرة "مستقبلنا في أيدينا"    محافظ القاهرة يطالب الشباب والرياضة بتفعيل 76 منفذ لبيع السلع    أخطاء راموس تدق جرس الأنذار في ريال مدريد    وزير البيئة: إعداد برامج توعية بالكائنات البحرية المهاجرة عبر البحر الأحمر    القضاء القبرصي: تسليم مختطف طائرة "مصر للطيران" في مارس    مباحث القاهرة تلقي القبض علي أكبر تاجر عملة بالموسكي    مصرللطيران تحصد 7 كئوس في بطولة الجمهورية للشركات    رسميًا.. النائب العام يخطر وزير العدل بقبول التصالح مع حسين سالم    محافظ جنوب سيناء وعدد من الوزراء يتفقدون دير سانت كاترين    الفخراني.. الفيشاوي.. رغدة.. انتصار.... نجوم الموسم الشتوي    .. والطلاق أيضاً حلال!!    ابتهال الصريطي «دكتورة» في مسلسل «الكبريت الأحمر»    .. وأكرم حسني يدخل دراما رمضان    وزير الأوقاف: الهجرة غير الشرعية مخالفة للشرع ويجب تغليظ العقوبة    "روزبيرج" لا يفكر في لقب فورمولا 1    بالصور.. نجاح جراحة دقيقة في مستشفى قنا الجامعي    ضبط تشكيل عصابي لسرقة المواطنين ببني سويف    توتي: سألت نفسي إن كنت يوما في حالة بدنية أفضل من تلك!    الجمل: «تيران وصنافير» عادتا لملكية السعودية    وزير الاثار يفتتح معرض "بناة الاهرام" بمدينة كيوتو    بالصور.. وقفة احتجاجية لمحامي المحلة لرفض ضريبة القيمة المضافة    الأمم المتحدة: مقتل 15 مدنيا بغارة أمريكية في أفغانستان    الحوار الوطني ينطلق في موريتانيا.. والمعارضة تقاطع    ضخ 18 ألفا و 670 طنا من المواد البترولية بالغربية    عبدالحفيظ : الأهلي سيظهر أقوى عقب فترة التوقف    دراسة تحذر من كثرة تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب    الموسيقى قد تخفف من آلام الحقن لدى الأطفال    قرار لجنة التحقيق مع الشحات الشتا    نصائح لإفطار صحي لطفلك في المدرسة    الدواء الأمريكية تصدق على أول بنكرياس صناعي لمرضى السكر    العام الهجري الجديد.. نقطة انطلاق    مرصد الأزهر يرد على فتوى وجوب المحرم للمرأة عند الخروج    صيام النذر واجب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرآن وسنة
الحركة في الصلاة
نشر في الجمهورية يوم 28 - 12 - 2012

لا يوجد دليل ينهي المصلي عن الحركة ومع ذلك فقد اتفق الفقهاء علي وجوب الانضباط في الصلاة كما اتفقوا علي بطلانها بالعمل الكثير الذي يخرجها عن صفة الانضباط والتوقير. اتباعا لصفة صلاة النبي - صلي الله عليه وسلم - التي أمرنا باتباعها فيما أخرجه البخاري من حديث مالك بن الحويرث. ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "صلوا كما رأيتموني أصلي" وأيضا قياسا علي تحريم الكلام في الصلاة الثابت فيما أخرجه مسلم عن زيد بن أرقم قال: كنا نتكلم في الصلاة. يكلم الرجل صاحبه وهو إلي جنبه في الصلاة. حتي نزلت: "وقوموا لله قانتين" البقرة: 238 فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام وما أخرجه مسلم من حديث معاوية بن الحكم ان النبي - صلي الله عليه وسلم - قال: "ان هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن".
واختلف الفقهاء في تفسير العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة فذهب الحنفية والمالكية: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة هو ما لا يشك الناظر في فاعله انه ليس في الصلاة إذا تيقن الناظر إلي هذا المصلي انه في خارج الصلاة لكثرة حركاته الخارجة عن الصلاة أما إذا شك انه في الصلاة أم لا؟ فهذا عمل قليل لا تبطل به الصلاة.
وذهب الشافعية والحنابلة: إلي أن العمل الكثير الذي تبطل به الصلاة يرجع إلي أعراف الناس في توقيرهم للصلاة. وحدد فقهاء الشافعية ذلك بثلاث حركات أو أكثر. وقال الحنابلة: لا يتقدر يسير العمل في الصلاة بعدد وإنما يتقدر بأعراف الناس لأنه لا توقيف فيه.
وقد أجمع الفقهاء علي ان الحركات الخادمة للصلاة لا تبطل الصلاة مثل تسوية الصف. كما نص فقهاء الشافعية والحنابلة - وهم المقيدون للعمل الكثير الذي يبطل الصلاة - علي ان العمل المتفرق لا يبطلها وكذلك ما يحتاج إليه المصلي في مثل ما أخرجه الشيخان من حديث أبي قتادة: ان النبي - صلي الله عليه وسلم - أم الناس في المسجد فكان إذا قام حمل أمامه بنت زينب - وهي حفيدته - وإذا سجد وضعها.
ويثور التساؤل عن امساك الإمام لسماعة الميكرفون لإعلام المأمومين بالقراءة والتكبير هل يكون من الحركات المبطلة للصلاة أو يكون من الحركات التي تحتاجها الصلاة؟ ان العرف المعاصر لا يري في ذلك خروجا عن صفة الصلاة الشرعية وان كان الأولي والأفضل للإمام ان يتجنب مثل هذه الأعمال ما استطاع إلي ذلك سبيلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.