تأجيل الطعن على تأسيس «الصف» المصري ل18 فبراير    88 حالة غش في ختام الأسبوع الثاني من امتحانات جامعة المنيا    وزير الزراعة من برلين: نسعى لتوطيد العلاقات المصرية الألمانية (صور)    وزير الصناعة يفتتح مؤتمر دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بعد غد الاثنين    غرفة القاهرة توضح تأثير قرار تثبيت الدولار الجمركي على الأسعار والسوق    مطار القاهرة يستقبل وزيرة الاستثمار بعد مشاركتها فى منتدى "دافوس" بسويسرا    وزير النقل يتفقد مشروع طريق شبرا بنها    الملا: نستهدف زيادة معدلات إنتاج مصر من الغاز الطبيعي تدريجيا    ضعف المياه بطنطا بسبب إنخفاض منسوب المياه بترعة القاصد    أبو الغيط: على جميع الأطراف الليبية اللجواء للحوار السياسي    ترامب يوقع مرسوما تنفيذيا ضد قانون التأمين الصحي "أوباما كير"    الرئيس الجامبي وافق على التنحي ومغادرة البلاد    انطلاق مسيرة نسائية عالمية في أستراليا ضد ترامب    مقتل 46 مسلحًا من "داعش" شمالي سوريا    «العربية»: مقتل إرهابيين في عملية أمنية سعودية شرق جدة    محمود معروف: النني يلعب في ''مركز شباب أرسنال''.. و''كهربا'' ضروري أمام أوغندا    الأهلي يحاول إنهاء أزمة تجنيد "الشناوى".. و"ميدو جابر" يتمسك بالرحيل    رقم قياسي جديد في إنتظار "الحضري" أمام أوغندا    مواعيد مباريات اليوم في دور ال16 ب«مونديال اليد»    بدء امتحانات الشهادة الإعدادية في البحيرة    تأجيل جلسة إعادة إجراءات محاكمة متهم ب"أحداث ماسبيرو الثانية" ل28 يناير    بالأسماء.. قائمة الأدوية المحظور دخولها الدول العربية    ضبط تاجر بحوزته 12 طن أرز مدعم قبل بيعها في السوق السوداء بالفيوم    حبس عاطل لحيازته 8 لفافات بانجو بالشرقية    ضبط مسجل خطر متخصص في سرقة بطاريات السيارات بالشرقية    لطيفة لوالدتها: "كل سنة وأنتِ نظر عيني"    "أخضر يابس" أول تواجد مصري في مهرجان أسوان بعد غياب 17 عاما    الصحة: مسح طبى شامل ل "فيروس سى" فى محافظات الصعيد    سكر الحمل يزيد من مخاطر اكتئاب ما بعد الولادة    يلدريم: تغيير نظام الحكم في يد الشعب التركي    دسوقي: تحويل محطتي الشباب وغرب دمياط للعمل بالغاز لمواجهة الأحمال المتزايدة    المدير الفني لمنتخب المغرب: سعادتى لاتوصف بالفوز على توجو 3-1    مصرع طفل انهار عليه سقف المنزل بسوهاج    الجولة 17 لدوري القسم الثاني تنطلق بعد غد الإثنين    خالد علي ينشر وثيقة سعودية تؤكد مصرية "تيران وصنافير"    عماد الدين حسين: العالم لا ينتفض ضد الإرهاب    ارتفاع حصيلة ضحايا الاعتداء في باكستان إلى 20 قتيلا    نائب: الاستثمار في الفلاح المصري أمن قومي    "صحة الدقهلية" يصدق على اتفاقية بين قسم الكلى بمستشفى المنصورة الدولى وجامعة شيلفد بإنجلترا    "الصيادلة" تطالب باستقالة وزير "الصحة"    راغب علامة: ولائى وانتمائى ل"الجيش اللبناني"    «إسكان النواب» تناقش تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي غدا    قائمة الوزراء الجدد أمام الرئيس نهاية الشهر    عودة الحركة لطبيعتها‎‎ أعلى كوبري أكتوبر    النمنم يعود إلى القاهرة بعد مشاركته في حفل ثقافي بالصين    شاهد.. البرادعي: مكالمتي المسربة مع "مسئول أمريكي" كانت بطلب من المجلس العسكري!    ثنائية ليفاندوفسكي تتوج بايرن بلقب الشتاء    20 صورة ترصد نجوم الفن والإعلام في حفل أنغام    سبت الليجا.. الريال يتطلع لاستعادة توازنه    اليونسكو: 90% من البلدة القديمة في حلب دمرت وتضررت    فوز المستشار سمير البهي برئاسة نادي قضاة مجلس الدولة    حظك اليوم برج الأسد ليوم السبت 21/1/2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى..لا تدع الأفكار السلبية تؤثر على روحك    أكشن    قرآن وسنة    الأنوف المتصارعة وصناعة البهجة    جودة بركات: الانتهاء من ترجمة «السيرة النبوية» إلى العبرية    وزير الأوقاف يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الميناء في الغردقة (صور)    الطلاق على طريقة هدف أبو تريكة فى الصفاقسى.. مأساة1400 سيدة طلقهن أزواج على فراش الموت لحرمانهن من الميراث..80% من الحالات "زوجة ثانية" و20% "أولى".. ومطلقة: خدمته 14 عاما كنت ممرضة وزوجة وأم وغدر بيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالقلم نبوءات عراف مكسيكي عن مصر 2012 .. ولو صدف !
نشر في الأخبار يوم 10 - 11 - 2011

يقال إن العالم سيتغير من اليوم ، من قال ؟! مقالات كثيرة مجهولة المصدر علي الإنترنت ، ولا أصدقها ، لكنني أتمناها ، يقال إن زمن الحروب والمجاعات والخوف والقتل والعنف سيطوي صفحة ويبدأ أخري أكثرها أمان ، مرة أخري لا أصدق ، أتمني ، العالم مخيف ، هنا موت وهناك جوع ، صدمات لا قدرة لنا علي أن نتحملها ، تصور ! لو تغير العالم والحياة والناس من الليلة .
تصور أن نسترد هذه الابتسامة التي تشبه ماقبل نوم طفل بلحظات ، ماأتعس العالم وهو يدق طبول حرب وجوع ودمار ، ما أتعسنا ونحن ننتظر وننظر حكم الأيام الصعبة !
علي الإيميل أرسل لي صديق نبوءات عراف مكسيكسي ، يقال إنه الأشهر! ، وأعوذ بالله من العرافين ولو صدفوا ، وفي النبؤات عن مصر أنها ستشهد من بداية ديسمبر بداية النهاية للفوضي ، وسوف يستقر فوقها طائر حظها ، يقول العراف المكسيكي : سوف يظهر رجل ذو قوة في نهاية يناير القادم لم يظهر من قبل يأخذ بزمام الأمور بحسم ويعلن أن بلده قد استقرت ، ولن يجد معارضة من أحد ، وسوف يكون له علامة مميزة في وجهه ، يحكم مصر سنوات قليلة يعيد لها مجدها ، كما يطهرها في وقت قصير من كل مايثير الفتن فيها ، ويمهد للتسامح بين كل فئات الشعب ، وينقذ البلد من مجاعة كانت علي وشك أن تدب في أرجاء البلاد !
من هو هذا الرجل المنتظر الذي يبشرنا به العراف المكسيكسي ؟! ، هل يأتي ، هل هو حقيقة ، ولماذا اهتم هذا العراف بتقديم نبوءات كاملة وكافية عن مصر علي الرغم من أنه مشغول بمئات الرؤي والتفسيرات الأخري ، عن أمريكا مثلا التي تنبأ بحدوث زلزال عنيف بها ونهاية حكم أوباما قبل موعده ، عن أوروبا مثلا التي تنبأ لها بعاصفة من المظاهرات العنيفة التي تؤدي إلي تغيير الحكم في دول كثيرة وسقوط الملكية عن بعضها ، ربما يقصد إنجلترا ، واليابان التي يري أنها سوف تشهد بداية زوالها ، ماهذا ؟!..
ولمصر عنده نبوءات أخري ليست أخيرة : استعادة مصر دورها العميق في أفريقيا ، تدفق الاستثمارات علي مصر نهاية العام 2012 إختفاء وجوه كثيرة معروفة من الساحة السياسية والإعلامية والفنية قبل النصف الثاني من العام القادم ، توقيع معاهدة مع دولة كبيرة لها عمق إستراتيجي يضاعف من قوة مصر ! ولم ينس عراف المكسيك أن يشير إلي إشارة تنبئ أن التيارات الدينية سوف تشهد إنحسارا مدهشا وغير متوقع وعلي عكس المنتظر !
للأصدقاء الذين يقرأون المقال الأن أنبه أنني وضعت في المقال العديد من علامات التعجب والإستفهام أيضا علي عكس عادتي في عدم الإستخدام المفرط لهما ، بمعني أنني تجاوزت الاستخدام الآمن لهما ، وهذا دليلا كافيا علي أنني أنقل ولا أقول أمين ، لكنني أندهش ولا أمنع أمنياتي أن يتحقق بعض من كلامه ونبوءاته ، فنحن فعلا في حاجة إلي رجل قوي يأتي ليخلصنا مما نحن فيه ، وهو كثير وصعب ومؤرق ، وكلنا علي أخر ماتبقي معنا من أعصاب ومن أمل ، وأتمني أن يبدأ العد العكسي للانضباط من اليوم وليس غدا ، فكل يوم يمضي دون ضبط هو هاوية نصل لها ولن نستطيع من عندها أن نبدأ من جديد.
لو تغير العالم من اليوم ، الليلة ، إلي الأفضل ، ياريت ! ، ولو لم يتغير واكتفينا من النبوءة أنها نبوءة ، أكتفي منها ببشرة خير ، وعلينا أن نقول جميعا أن الحياة يجب فعلا أن تتغير ، أن نغير الواقع بأيدينا ، هذه فرصتنا الأخيرة أو النداء الأخير، إذا كانت النبوءات السابقة للعراف المكسيكي طلقات كاذبة ، فعلينا أن نحقق نبوءاتنا بأيدينا ، وأن ننظر إلي السماء ونقول يارب .. من استعان بك لا يخيب أبدا ، نحن نحب هذه البلد .. كن معنا يارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.