نقل مالك عدلي لقسم شبرا الخيمة تمهيدا للإفراج عنه    مصطفى بكري يُدلي بأقواله أمام النيابة في بلاغه ضد وزير التموين السابق    حسم ضريبة القيمة المضافة في مجلس النواب يتصدر اهتمامات الصحف الصادرة اليوم    أسعار تحويل العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم 28 - 8 - 2016    وكالة تركية: أشخاص يشتبه بأنهم مسلحون أكراد يطلقون صواريخ على مطار ديار بكر    هيلاري كلينتون تتلقى أول تقرير استخباري حول الأمن القومي الأمريكي    التحالف العربي يقصف تجمعات للحوثيين شمالي اليمن.. ومقتل 23 منهم    منتخب مصر يؤدي مرانه الثاني في معسكره بالإسكندرية    مورينيو: راشفورد جاهز لموسم كبير مع مانشستر يونايتد    بالأرقام.. حسام البدري لا يخسر القمة أمام الزمالك    اليوم.. محاكمة 227 متهمًا في أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير    مصرع وإصابة 5 اشخاص في حادث تصادم على الطريق الدولي بالبحيرة    أمن مطروح يحبط محاولة تسلل 16 شخصًا من 8 محافظات إلى ليبيا عبر السلوم    مسلسل كريم عبدالعزيز أول عمل يبدأ تصويره لرمضان المقبل    أبطال «يوم من الأيام» يروجون للفيلم بصور من الكواليس    محمد رمضان يشعل "نيتروز": "هنولعها ثقة في الله"    سر جمال كليوباترا يكمن في استخدامها للبن الحمير    في واقعة نادرة.. سودانية تضع 4 توائم طبيعيا دون جراحة    "صدى البلد" تحذف استفتاءها بعد خسارة السيسي    نهال عنبر تاجرة آثار في فيلم "حسن دليفري" (فيديو)    تحليل: أمريكا تسعى إلى تلطيف العلاقات مع تركيا    معادون للإسلام ينظمون مظاهرة في برلين ضد الهجرة    حكيم ينتهي من "مسك الختام"    المسجد الحرام يحتضن التصفيات النهائية لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم    إمام المسجد الحرام: لا مجال للمزايدات في شعارات لا صلة لها بالحج    بالفيديو.. «المالية»: لا نتدخل في قرارت «البنك المركزي» حول سعر الفائدة    مؤمن سليمان: لن أبقى مدربا للزمالك في حالة واحدة    كشف غموض اختطاف طفل من سوق العبور    "ترامب" يتعهد بتشديد سياسات أمريكا تجاه المهاجرين    ألمانيا تتوقع زيادة اللاجئين إلى 300 ألف شخص    ربيع ياسين : العمل بالزمالك "شرف كبير".. ولكن    أمن أسيوط يتمكن فى حملة أمنية مكبرة من ضبط 38 قطعة سلاح نارى و79 قضية تموينية    توصيات المؤتمر الطبي التاسع لمستشفى الدعاة    مساعد وزير الداخلية الأسبق: «شرطة الشؤون الأسرية» فكرة عظيمة    ضبط 15 بندقية آلية وخرطوش و5 فرد روسي و43 طلقة بقنا    بنفيكا يضرب ماديرا "غزال" بثلاثية ويتصدر الدوري البرتغالي مؤقتا    سيارات كسر الزيرو تخطف الأنظار بعد ارتفاع الدولار    أروى تستعد لتصوير أغنيتها الجديدة «بالهداوة»    القتل نهاية الزوجة اللعوب    المرور المركزى يضبط 34895 مخالفة مرورية متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    حساسين يهاجم وزير السياحة: إغلاق محال الخمورة يوم وقفة العيد «افتكاسة»    برلماني: الحكومة ضللت الشعب المصري بقبولها استقالة وزير التموين    مقتل مدير كلية المدفعية في حلب خلال اشتباكات القوات السورية مع المسلحين    ليجانيس يوقع أتلتيكو مدريد في فخ التعادل السلبي ب«الليجا» الإسباني    وادي دجلة يتعادل سلبياً مع نجوم المستقبل ودياً    قانوني: عرض قضية «تيران وصنافير» على البرلمان مخالف للدستور    جبرائيل: بيان المجمع المقدس غير مفهوم    لعبة رجال السياسة ورجال الدين - نبيل عمر ينسي    استراتيجية جديدة ل«البترول» لتعظيم المكون المحلى    مؤسسة «الصداقة المصرية» بأستراليا: عصام حجى وصل لسيدنى فى إطار حملته الانتخابية    بدء إنشاء كلية للطب بجامعة العريش    عاشور: تعدد الزوجات لم يشرع لإهمال الزوجة الأولى    الإفتاء: أداء الحج والعمرة بالتقسيط جائز شرعا    ننشر نص خطاب الرئاسة لوزير التموين قبل الاستقالة    «الأطباء»: قرار الحكومة بضم «العلاج الطبيعى» ليس له قيمة قانونية    الرئيس الشيشانى يمنح شيخ الأزهر وسام المواطنة الفخرية    «الصحة» والمحافظة تقودان لوبى لتحطيم أحلام «المنايفة»    برلمانى ل«وزيرى الصحة والتعليم»: ارحلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالقلم نبوءات عراف مكسيكي عن مصر 2012 .. ولو صدف !
نشر في الأخبار يوم 10 - 11 - 2011

يقال إن العالم سيتغير من اليوم ، من قال ؟! مقالات كثيرة مجهولة المصدر علي الإنترنت ، ولا أصدقها ، لكنني أتمناها ، يقال إن زمن الحروب والمجاعات والخوف والقتل والعنف سيطوي صفحة ويبدأ أخري أكثرها أمان ، مرة أخري لا أصدق ، أتمني ، العالم مخيف ، هنا موت وهناك جوع ، صدمات لا قدرة لنا علي أن نتحملها ، تصور ! لو تغير العالم والحياة والناس من الليلة .
تصور أن نسترد هذه الابتسامة التي تشبه ماقبل نوم طفل بلحظات ، ماأتعس العالم وهو يدق طبول حرب وجوع ودمار ، ما أتعسنا ونحن ننتظر وننظر حكم الأيام الصعبة !
علي الإيميل أرسل لي صديق نبوءات عراف مكسيكسي ، يقال إنه الأشهر! ، وأعوذ بالله من العرافين ولو صدفوا ، وفي النبؤات عن مصر أنها ستشهد من بداية ديسمبر بداية النهاية للفوضي ، وسوف يستقر فوقها طائر حظها ، يقول العراف المكسيكي : سوف يظهر رجل ذو قوة في نهاية يناير القادم لم يظهر من قبل يأخذ بزمام الأمور بحسم ويعلن أن بلده قد استقرت ، ولن يجد معارضة من أحد ، وسوف يكون له علامة مميزة في وجهه ، يحكم مصر سنوات قليلة يعيد لها مجدها ، كما يطهرها في وقت قصير من كل مايثير الفتن فيها ، ويمهد للتسامح بين كل فئات الشعب ، وينقذ البلد من مجاعة كانت علي وشك أن تدب في أرجاء البلاد !
من هو هذا الرجل المنتظر الذي يبشرنا به العراف المكسيكسي ؟! ، هل يأتي ، هل هو حقيقة ، ولماذا اهتم هذا العراف بتقديم نبوءات كاملة وكافية عن مصر علي الرغم من أنه مشغول بمئات الرؤي والتفسيرات الأخري ، عن أمريكا مثلا التي تنبأ بحدوث زلزال عنيف بها ونهاية حكم أوباما قبل موعده ، عن أوروبا مثلا التي تنبأ لها بعاصفة من المظاهرات العنيفة التي تؤدي إلي تغيير الحكم في دول كثيرة وسقوط الملكية عن بعضها ، ربما يقصد إنجلترا ، واليابان التي يري أنها سوف تشهد بداية زوالها ، ماهذا ؟!..
ولمصر عنده نبوءات أخري ليست أخيرة : استعادة مصر دورها العميق في أفريقيا ، تدفق الاستثمارات علي مصر نهاية العام 2012 إختفاء وجوه كثيرة معروفة من الساحة السياسية والإعلامية والفنية قبل النصف الثاني من العام القادم ، توقيع معاهدة مع دولة كبيرة لها عمق إستراتيجي يضاعف من قوة مصر ! ولم ينس عراف المكسيك أن يشير إلي إشارة تنبئ أن التيارات الدينية سوف تشهد إنحسارا مدهشا وغير متوقع وعلي عكس المنتظر !
للأصدقاء الذين يقرأون المقال الأن أنبه أنني وضعت في المقال العديد من علامات التعجب والإستفهام أيضا علي عكس عادتي في عدم الإستخدام المفرط لهما ، بمعني أنني تجاوزت الاستخدام الآمن لهما ، وهذا دليلا كافيا علي أنني أنقل ولا أقول أمين ، لكنني أندهش ولا أمنع أمنياتي أن يتحقق بعض من كلامه ونبوءاته ، فنحن فعلا في حاجة إلي رجل قوي يأتي ليخلصنا مما نحن فيه ، وهو كثير وصعب ومؤرق ، وكلنا علي أخر ماتبقي معنا من أعصاب ومن أمل ، وأتمني أن يبدأ العد العكسي للانضباط من اليوم وليس غدا ، فكل يوم يمضي دون ضبط هو هاوية نصل لها ولن نستطيع من عندها أن نبدأ من جديد.
لو تغير العالم من اليوم ، الليلة ، إلي الأفضل ، ياريت ! ، ولو لم يتغير واكتفينا من النبوءة أنها نبوءة ، أكتفي منها ببشرة خير ، وعلينا أن نقول جميعا أن الحياة يجب فعلا أن تتغير ، أن نغير الواقع بأيدينا ، هذه فرصتنا الأخيرة أو النداء الأخير، إذا كانت النبوءات السابقة للعراف المكسيكي طلقات كاذبة ، فعلينا أن نحقق نبوءاتنا بأيدينا ، وأن ننظر إلي السماء ونقول يارب .. من استعان بك لا يخيب أبدا ، نحن نحب هذه البلد .. كن معنا يارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.