مصادر: مطلق النار في أوتاوا كندي اعتنق الإسلام    «السيسي» يجتمع بوزير الكهرباء    داعش بجامعة الموصل..طالبات منقبات وغياب الكليات "غير الشرعية"    شرط فلسطيني مقابل العودة للمفاوضات مع "إسرائيل"    في 6 أكتوبر..    رسالة "علي جمعة" ل"داعش"    Samsung P3100 Galaxy Tab 7.0 بكل حاجة وكرتونه    أجناد مصر» تعلن مسئوليتها عن «انفجار جامعة القاهرة»    الإبراشي لوزير التعليم : قطعتم الفيشة عني    الأنبا باخوميوس يعود من لندن بعد رحلة علاج    اليوم.. «فودة» يرأس الاجتماع التنفيذي ل«جنوب سيناء»    كريم الديب مستاء من عدم المشاركة مع المقاولون    طائرات فرنسية تنفذ غارة رابعة تستهدف مسلحو داعش فى الموصل    هدى النبي فى خدمة أهله    هل يجوز الأذان عند إنزال الميت القبر؟    تفسير الشعراوي للآية 42 من سورة البقرة    «لا لتقسيم البحر الأحمر»: نتفق على خطوات تصعيدية بينها عصيان مدني    اصابة 3 مجندين فى حريق سيارتي شرطة بدمنهور    تحويل مياه الصرف لبحيرات صديقة للبيئة لاستخدامها في الزراعة ب"الوادي الجديد"    محلب ينفي ما تردد حول تدخله لوقف برنامج "العاشرة مساء"    محافظ الجيزة: طرح 13 ألف وحدة سكنية بطريق الفيوم خلال الفترة المقبلة    محافظ الجيزة: لا أعلم شيئًا عن لافتة مركز شباب "رابعة"    ارتفاع معدل التضخم فى أمريكا الشهر الماضى بنسبة 1.0%    مصدر عسكرى: الجيش الأمريكى يبدأ فى انشاء قاعدة عسكرية فى كردستان    ضبط 190 هاربًا من أحكام و1317 مخالفة مرورية فى حملة أمنية بالغربية    ننشر تفاصيل القبض على صاحبى فيديو "إخوان مطروح"    النيابة تحجز حارس عقار وشقيقه لاتهامهما بقتل فتاة ببولاق الدكرور    الاعلان الطلاب الفائزين بمنحة جامعة" سيناء"    مقتل جندى ليبى وإصابة 7 آخرين فى انفجار لغم بشرق مدينة بنغازى    إيناس كامل ثورجية ومشاغبة فى "الخلبوص"    سارة سلامة ل"يوسف الحسينى": "محمد السبكى قالى خليكى تحت باطى وهعملك نجمة".. و"أغمى علىَّ لتدخينى السجائر خلال أحد مشاهد ابن حلال".. "أنا كسولة شوية ومش بحب اللغة العربية".. و"بابا خلانى أحب السينما"    القومية للفنون تشارك فى "مهرجان السياحة العربية" بجوهانسبرج    بالصور.. نجوم الفن يشيعون جثمان والدة «إيهاب توفيق»    الشيف "إلهام النعمانى" تقدم طريقة عمل أوزى الدجاج بالأرز والمكسرات    إغلاق مبنى بمطار ميامي إثر بلاغ بوجود قنبلة داخل حقيبة أحد الركاب    تحرير 16 قضية آداب بينهم 5 قضايا تحرش بالطريق العام    وزير الدفاع الإسرائيلي : قواتنا بدأت في تنفيذ مهمة اغتيال زعيم تنظيم " داعش "    بالفيديو.. محلب: بعض الإعلاميين يخرجون عن الموضوع والسياق    عمرو جمال : لعبنا مباراة قوية أمام الاسماعيلى ولا أعرف سبب إلغاء الهدف    أنشيلوتي: الفوز على "أنفيلد" خير إعداد للكلاسيكو الإسباني    وزير الرياضة: مصر قادرة أمنياً على استضافة كأس الأمم الأفريقية .. وننتظر موافقة الصحة    بالصور … محافظ مطروح يكرم 49 من المحاربين القدماء وأسماء شهداء اكتوبر    رجل يقفز من فوق سياج البيت الأبيض والحراس يلقون القبض عليه    انتقال عمال الصيانة لإصلاح خط مياه بالعاشر من رمضان عقب تفجيره    «عبد الحق»: نقدم تجربة فنية جديدة بواسطة لاعبي النصر    انشقاق القمر وعناد المشركين للرسول    انتصار: اشتركت فى " زيارة سعيدة جدًا " بدون أجر من أجل فايزة كمال    بالفيديو .. رانيا بدوي تنهار من البكاء على الهواء لاعتداء "مشرف دار أيتام" جنسيًا على الأطفال    تناول البندورة يومياً يبعد شبح سرطان الكلى    السمك والرياضة لتجنّب انتكاس صحة مرضى سرطان القولون!    كيف أجعل طفلي يحب الدواء؟    صحيفة: إصابات تشيلسي ستزيد من تواجد محمد صلاح    الفريق عبدالمنعم التراس : استمرار تطوير وتحديث منظومة الدفاع الجوي    اولمبياكوس يفاجيء اليوفنتوس ويفوز عليه    بنفيكا يحصل علي نقطته الأولى بتعادله مع موناكو في دوري الابطال    "الصحة": 11 مصابا حصيلة انفجار جامعة القاهرة دون سقوط وفيات    «سفارات المعرفة» مبادرة مكتبة «المحروسة»    السبت إجازة رسمية بالمعاهد الأزهرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بالقلم نبوءات عراف مكسيكي عن مصر 2012 .. ولو صدف !
نشر في الأخبار يوم 10 - 11 - 2011

يقال إن العالم سيتغير من اليوم ، من قال ؟! مقالات كثيرة مجهولة المصدر علي الإنترنت ، ولا أصدقها ، لكنني أتمناها ، يقال إن زمن الحروب والمجاعات والخوف والقتل والعنف سيطوي صفحة ويبدأ أخري أكثرها أمان ، مرة أخري لا أصدق ، أتمني ، العالم مخيف ، هنا موت وهناك جوع ، صدمات لا قدرة لنا علي أن نتحملها ، تصور ! لو تغير العالم والحياة والناس من الليلة .
تصور أن نسترد هذه الابتسامة التي تشبه ماقبل نوم طفل بلحظات ، ماأتعس العالم وهو يدق طبول حرب وجوع ودمار ، ما أتعسنا ونحن ننتظر وننظر حكم الأيام الصعبة !
علي الإيميل أرسل لي صديق نبوءات عراف مكسيكسي ، يقال إنه الأشهر! ، وأعوذ بالله من العرافين ولو صدفوا ، وفي النبؤات عن مصر أنها ستشهد من بداية ديسمبر بداية النهاية للفوضي ، وسوف يستقر فوقها طائر حظها ، يقول العراف المكسيكي : سوف يظهر رجل ذو قوة في نهاية يناير القادم لم يظهر من قبل يأخذ بزمام الأمور بحسم ويعلن أن بلده قد استقرت ، ولن يجد معارضة من أحد ، وسوف يكون له علامة مميزة في وجهه ، يحكم مصر سنوات قليلة يعيد لها مجدها ، كما يطهرها في وقت قصير من كل مايثير الفتن فيها ، ويمهد للتسامح بين كل فئات الشعب ، وينقذ البلد من مجاعة كانت علي وشك أن تدب في أرجاء البلاد !
من هو هذا الرجل المنتظر الذي يبشرنا به العراف المكسيكسي ؟! ، هل يأتي ، هل هو حقيقة ، ولماذا اهتم هذا العراف بتقديم نبوءات كاملة وكافية عن مصر علي الرغم من أنه مشغول بمئات الرؤي والتفسيرات الأخري ، عن أمريكا مثلا التي تنبأ بحدوث زلزال عنيف بها ونهاية حكم أوباما قبل موعده ، عن أوروبا مثلا التي تنبأ لها بعاصفة من المظاهرات العنيفة التي تؤدي إلي تغيير الحكم في دول كثيرة وسقوط الملكية عن بعضها ، ربما يقصد إنجلترا ، واليابان التي يري أنها سوف تشهد بداية زوالها ، ماهذا ؟!..
ولمصر عنده نبوءات أخري ليست أخيرة : استعادة مصر دورها العميق في أفريقيا ، تدفق الاستثمارات علي مصر نهاية العام 2012 إختفاء وجوه كثيرة معروفة من الساحة السياسية والإعلامية والفنية قبل النصف الثاني من العام القادم ، توقيع معاهدة مع دولة كبيرة لها عمق إستراتيجي يضاعف من قوة مصر ! ولم ينس عراف المكسيك أن يشير إلي إشارة تنبئ أن التيارات الدينية سوف تشهد إنحسارا مدهشا وغير متوقع وعلي عكس المنتظر !
للأصدقاء الذين يقرأون المقال الأن أنبه أنني وضعت في المقال العديد من علامات التعجب والإستفهام أيضا علي عكس عادتي في عدم الإستخدام المفرط لهما ، بمعني أنني تجاوزت الاستخدام الآمن لهما ، وهذا دليلا كافيا علي أنني أنقل ولا أقول أمين ، لكنني أندهش ولا أمنع أمنياتي أن يتحقق بعض من كلامه ونبوءاته ، فنحن فعلا في حاجة إلي رجل قوي يأتي ليخلصنا مما نحن فيه ، وهو كثير وصعب ومؤرق ، وكلنا علي أخر ماتبقي معنا من أعصاب ومن أمل ، وأتمني أن يبدأ العد العكسي للانضباط من اليوم وليس غدا ، فكل يوم يمضي دون ضبط هو هاوية نصل لها ولن نستطيع من عندها أن نبدأ من جديد.
لو تغير العالم من اليوم ، الليلة ، إلي الأفضل ، ياريت ! ، ولو لم يتغير واكتفينا من النبوءة أنها نبوءة ، أكتفي منها ببشرة خير ، وعلينا أن نقول جميعا أن الحياة يجب فعلا أن تتغير ، أن نغير الواقع بأيدينا ، هذه فرصتنا الأخيرة أو النداء الأخير، إذا كانت النبوءات السابقة للعراف المكسيكي طلقات كاذبة ، فعلينا أن نحقق نبوءاتنا بأيدينا ، وأن ننظر إلي السماء ونقول يارب .. من استعان بك لا يخيب أبدا ، نحن نحب هذه البلد .. كن معنا يارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.