الإعلان عن أول حالة شفاء من ايبولا في مالي    ريال سوسيداد يفوز على التشي بثلاثية في الدوري الإسباني    مارسيليا يفوز على نانت بهدفين ويتصدر الدوري الفرنسي    ثبات معدلات البطالة بالاتحاد الأوروبى الشهر الماضى عند 11.5%    اليوم السبت انقطاع المياه عن مدينة التل الكبير بالإسماعيلية    الأسهم الأمريكية تغلق دون تغير    مصر تفتتح معرض "وارسو" السياحى الدولي    مصر ترد وديعة لقطر بقيمه 2.5 مليار دولا    "المحمدى" فى ضيافة مانشستر يونايتد ب"البريميرليج"    «واشنطن» تدين الهجوم الإرهابي على مسجد بشمال نيجيريا    مصر تشارك في قمة «الفرانكوفونية» بداكار اليوم    الصليب الأحمر: أوضاع المدنيين فى بنغازى صعبة للغاية بسبب القتال    وفد برلماني أوروبي يصل فلسطين للاطلاع على آثار العدوان على غزة    6 وفيات بينهم عسكريان حصيلة ضحايا أحداث الجمعة    بالصور.. تشديدات أمنية مكثفة أمام «المعادي العسكري» استعدادًا لنقل «مبارك»    فى نقد النواب.. القانون والمجلس «1-2»    بعد فشلهم في الحشد لمظاهرات الجمعة    بالفيديو.. ملكة جمال العالم الإسلامى تحفظ القرآن الكريم    كندا تقدم 440 مليون دولار لدعم تلقيح الأطفال فى الدول النامية    سلاح الرعب بين «داعش» والإخوان    طفل يشطب إجابته الصحيحة أملاً في رفقة النبي    مقاصد سورة القصص    الثورة والإسلام «1».. نشأة المفهوم السلفي    فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه    "التموين": ارتفاع صَرْف السلع المدعمة عن شهر نوفمبر إلى 97%    أديب ساخراً من فشل تظاهرات الإخوان: « فين الملايين اللي قولتو عليهم»    وفاة ريان نايت نجم تليفزيون الواقع عن عمر 28 عاما    ما تبحث المرأة عنه في الرجل    «الداخلية» مقتل هارب خلال «ثورة يناير» بعد معركة مسلحة بالقليوبية    ضبط 2734 مخالفة في حملة مرورية موسعة بالجيزة    «شرطة التعمير» تسحب 100 وحدة سكنية وتلغي تخصيصها    علي جمعة: لا يجوز تكفير الشيعة.. وعبدالحليم غنى «أبوعيون جريئة» لمدح النبي    مقتل شخص في إطلاق نار على القنصلية المكسيكية وعدة مواقع بأمريكا    انفجار قنبلتين في محيط سجن الفيوم العمومي    وزير الخارجية القطري يصل القاهرة للمشاركة باجتماع الوزراء العرب    التشكيل المتوقع للأهلى أمام الإيفواريين في النهائي التاريخي    سوريا: الهجمات التى تقودها أمريكا لم تضعف تنظيم "داعش"    "LG" تطرح هاتفها G Flex 2 فى معرض CES 2015    اشتعال النيران بسيارة ملاكى إثر ماس كهربائى بأسيوط    أمن المنوفية ينفي العثور على قنابل جديدة بميدان شرف    احتفالية باليوم العالمى لمكافحة الإيدز على مدار يومين بالإسكندرية    الليلة: قطار الزمالك يخشى انتفاضة المصري لاستعادة عرش الدوري    الخارجية الفرنسية: زيارة السيسي تعكس رغبة البلدين في تعزيز الشراكة    ندوة حول "أطفال اليوم صناع المستقبل" بثقافة المطرية    جمال علام: نتمنى "الشيخ" مديرًا فنيًا.. وندرس إلغاء الإشراف على المنتخبات    الصحة: الحصيلة شبه النهائية لأحداث اليوم الجمعة 28 نوڤمبر 28 إصابة وثلاث وفيات    مستشفى شبين الكوم: خروج المصابين في انفجار مصنع الثلج    أستاذ أورام: إمكانية علاج البروستاتا بدون تدخل جراحى فى المراحل الأولى    السفير المصري والجالية اللبنانية يدعمان الأهلي في نهائي «الكونفيدرالية»    الرئيس: بعض السلفيين أحرقوا الكنائس.. ولا مكان للرجعيين بيننا    «الزراعة»: تجارة الأسمدة بالسوق السوداء بلغت 3 مليارات جنيه    الأهلى يقترح تعيين "أطباء نفسيين" لمنع شغب الألتراس    انطلاق فعاليان مهرجان الحرية للمسرح 12 ديسمبر بالإسكندرية    شومان: ملتقى الأزهر العالمي في موعده نهاية الأسبوع المقبل    أئمة المساجد في خطبة الجمعة:    نقطة الانطلاق    اشتباكات في المطرية وعين شمس    رئيس إذاعة القرآن الكريم يرد على اتهامه بالتورط فى توظيف الأموال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بالقلم نبوءات عراف مكسيكي عن مصر 2012 .. ولو صدف !
نشر في الأخبار يوم 10 - 11 - 2011

يقال إن العالم سيتغير من اليوم ، من قال ؟! مقالات كثيرة مجهولة المصدر علي الإنترنت ، ولا أصدقها ، لكنني أتمناها ، يقال إن زمن الحروب والمجاعات والخوف والقتل والعنف سيطوي صفحة ويبدأ أخري أكثرها أمان ، مرة أخري لا أصدق ، أتمني ، العالم مخيف ، هنا موت وهناك جوع ، صدمات لا قدرة لنا علي أن نتحملها ، تصور ! لو تغير العالم والحياة والناس من الليلة .
تصور أن نسترد هذه الابتسامة التي تشبه ماقبل نوم طفل بلحظات ، ماأتعس العالم وهو يدق طبول حرب وجوع ودمار ، ما أتعسنا ونحن ننتظر وننظر حكم الأيام الصعبة !
علي الإيميل أرسل لي صديق نبوءات عراف مكسيكسي ، يقال إنه الأشهر! ، وأعوذ بالله من العرافين ولو صدفوا ، وفي النبؤات عن مصر أنها ستشهد من بداية ديسمبر بداية النهاية للفوضي ، وسوف يستقر فوقها طائر حظها ، يقول العراف المكسيكي : سوف يظهر رجل ذو قوة في نهاية يناير القادم لم يظهر من قبل يأخذ بزمام الأمور بحسم ويعلن أن بلده قد استقرت ، ولن يجد معارضة من أحد ، وسوف يكون له علامة مميزة في وجهه ، يحكم مصر سنوات قليلة يعيد لها مجدها ، كما يطهرها في وقت قصير من كل مايثير الفتن فيها ، ويمهد للتسامح بين كل فئات الشعب ، وينقذ البلد من مجاعة كانت علي وشك أن تدب في أرجاء البلاد !
من هو هذا الرجل المنتظر الذي يبشرنا به العراف المكسيكسي ؟! ، هل يأتي ، هل هو حقيقة ، ولماذا اهتم هذا العراف بتقديم نبوءات كاملة وكافية عن مصر علي الرغم من أنه مشغول بمئات الرؤي والتفسيرات الأخري ، عن أمريكا مثلا التي تنبأ بحدوث زلزال عنيف بها ونهاية حكم أوباما قبل موعده ، عن أوروبا مثلا التي تنبأ لها بعاصفة من المظاهرات العنيفة التي تؤدي إلي تغيير الحكم في دول كثيرة وسقوط الملكية عن بعضها ، ربما يقصد إنجلترا ، واليابان التي يري أنها سوف تشهد بداية زوالها ، ماهذا ؟!..
ولمصر عنده نبوءات أخري ليست أخيرة : استعادة مصر دورها العميق في أفريقيا ، تدفق الاستثمارات علي مصر نهاية العام 2012 إختفاء وجوه كثيرة معروفة من الساحة السياسية والإعلامية والفنية قبل النصف الثاني من العام القادم ، توقيع معاهدة مع دولة كبيرة لها عمق إستراتيجي يضاعف من قوة مصر ! ولم ينس عراف المكسيك أن يشير إلي إشارة تنبئ أن التيارات الدينية سوف تشهد إنحسارا مدهشا وغير متوقع وعلي عكس المنتظر !
للأصدقاء الذين يقرأون المقال الأن أنبه أنني وضعت في المقال العديد من علامات التعجب والإستفهام أيضا علي عكس عادتي في عدم الإستخدام المفرط لهما ، بمعني أنني تجاوزت الاستخدام الآمن لهما ، وهذا دليلا كافيا علي أنني أنقل ولا أقول أمين ، لكنني أندهش ولا أمنع أمنياتي أن يتحقق بعض من كلامه ونبوءاته ، فنحن فعلا في حاجة إلي رجل قوي يأتي ليخلصنا مما نحن فيه ، وهو كثير وصعب ومؤرق ، وكلنا علي أخر ماتبقي معنا من أعصاب ومن أمل ، وأتمني أن يبدأ العد العكسي للانضباط من اليوم وليس غدا ، فكل يوم يمضي دون ضبط هو هاوية نصل لها ولن نستطيع من عندها أن نبدأ من جديد.
لو تغير العالم من اليوم ، الليلة ، إلي الأفضل ، ياريت ! ، ولو لم يتغير واكتفينا من النبوءة أنها نبوءة ، أكتفي منها ببشرة خير ، وعلينا أن نقول جميعا أن الحياة يجب فعلا أن تتغير ، أن نغير الواقع بأيدينا ، هذه فرصتنا الأخيرة أو النداء الأخير، إذا كانت النبوءات السابقة للعراف المكسيكي طلقات كاذبة ، فعلينا أن نحقق نبوءاتنا بأيدينا ، وأن ننظر إلي السماء ونقول يارب .. من استعان بك لا يخيب أبدا ، نحن نحب هذه البلد .. كن معنا يارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.