«الإداري» يؤجل دعوي بطلان انتخابات نادي مجلس الدولة لجلسة 28 يونيو    اتحاد العمال: نرحب بملاحظات «المحاسبات» حول أداء النقابات    بالصور.. بدء امتحانات كليتي دار العلوم وآثار الفيوم    وزير الرى: إعفاء المزارعين من مخالفات الأرز بكفرالشيخ    وزير الاستثمار يشارك في فعاليات الملتقى العربي للإنشاءات والمشاريع    طرح مشروعات جديدة للاستثمار السياحى برأس سدر باستثمارات مليار جنيه    موجة غلاء رمضان.. أشعلت الأسواق.. خبراء: فشل السياسة المالية وسحب النقود المساعدة من التداول وراء ارتفاع الأسعار والتضخم    محترفونا بالخارج : المحمدى فى مواجهة مصيرية ..وصلاح يقود الفيولا    شوبير يعلق على لقاء الاهلي مع الحرس ويستضيف بيبو ومصطفي    فنان كرة السلة فى طلائع الجيش لمدة عام واحد    بن يوسف يترك الدوري الفرنسي ويعود للترجي التونسي    تعليم المنيا : تعاين مدرسة نشب بها حريق بسبب ماس كهربائى    العثور على خادمة "إندونيسية" مذبوحة في ظروف غامضة بالعجوزة    الأرصاد : طقس شديد الحرارة .. والقاهرة تسجل 45 درجة الأربعاء    بالصور.. القيادات الأمنية تزور مديرية التربية والتعليم بالبحيرة    رئيس أركان الجيش العراقي يغادر القاهرة    تحرير جندى وآخر مدنى بعد اختطافهما بتركيا    مساعد وزير الخارجية الأسبق:مصر ليست مسئولة عن ترتيبات أجندة مؤتمر القبائل الليبية    طيران الأسد يرتكب مجزرة بدير الزور شرقى سوريا    القدس.. إغلاق سوق القطانين لصالح المستوطنين والتوتر يسود المدينة    برلماني فلسطيني يطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإنهاء الحصار الإسرائيلي على غزة    "الوطني للاستشارات البرلمانية" ينظم الحملات الدعائية والانتخابية للمرشحين من الشباب مجانا...    بالفيديو.. رائد صلاح يتمنى أن يصلى خلف الرئيس مرسي    «الإفتاء»: التعددية الحزبية جائزة شرعا.. وفتوى تحريمها «شاذة».. والشريعة لم تأمر بنظام سياسي محدد    منسق بداية: السيسى لا يمثل الثورة.. والنظام "قمعي".. ورجال مبارك يسيطرون على الحكم    ريال مدريد يحصل على خدمات سواريز الجديد    قائمة الاندية تضم 30 لاعبا فى الموسم الكروى الجديد    خالد حنفي : منظومتي الخبز والسلع التموينية حققت مصلحة الفرد والمجتمع معا    "عدلية"..افترشت الرصيف 5 أشهر فمنحها المحافظ شقة ومعاش وعلاج    بالفيديو.. عكاشة: الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وقفوا ضد مصر لمنع انتشار السلاح النووي    كوريا الشمالية تقترح إجراء تحقيق مشترك في حادثة غرق السفينة الحربية    تاجيل محاكمة 51 متهما باحداث بورسعيد لغدا    انفجار 3 عبوات ناسفة قرب سوق السيارات بمدينة نصر وهلع ورعب بين السكان    91.67% نتيجة ابتدائية جنوب سيناء    جنايات المحلة تنظر غداً محاكمة 9 ضباط بتهمة قتل 4 من أسرة واحدة    أهالى الدرب الأحمر يلتقطون صورا تذكارية مع وزير الآثار    أحمد راتب لواء جيش متقاعد في "ذهاب وعودة"    أول ما قاله عمر الشريف عن فاتن حمامة بعد إصابته بالزهايمر    باسم يوسف يرد على الشامتين في وفاة والده    الناشط "ذيب المسارى" ل "منتصر": الله يخرب بيتك ماء زمزم له آلاف السنين يا ملحد البيادة    فى رحاب رحلة الإسراء    عميد القومي للأورام عن اختفاء ملفات 351 مريضا بالمعهد    المقاولون يغرم لاعبيه «15 ألف» جنيه بعد الهزيمة أمام الرجاء    إنشاء قناة فضائية تابعة للأزهر أمام "المفوضين"    "الفنون الشكيلية" تنعى وفاة الفنانة عايدة عبدالكريم    أصحاب الدخول المنخفضة الأكثر عرضة لخطر فقدان الرؤية    نقل طبيبين من مستشفى الفكرية إلى العدوة بسبب الإهمال في المنيا    بالصور.. الأئمة والعاملون ب «أوقاف الشرقية» ينظمون وقفة لرفض تصريحات «البسطويسي»    القطار المعلق..دخل حيز التنفيذ    فيديو.. أكثر من مليون ونصف مصاب بالسكر في مصر    بالفيديو.. السيسي يحتقر المدنيين ويثق فقط بالعسكريين    «القرضاوي»: الإسلام يحرض الأمة على الجهاد    أيمن عمر يدير مباراة المريخ والسكة الحديد تحكيميا    «فاطمة» تركها زوجها وابنتيه منذ عام.. وتخلت عنها «مصر الخير».. وتستغيث بمحافظ بني سويف    بالفيديو.. جمعة: من يشاهد قناة "الجزيرة" يحشر معهم    مفتى الجمهورية: لا مانع شرعى من اصطحاب الأطفال إلى المسجد    «الزند» في زيارة سرية للإسماعيلية يقابلها الأهالي بالتجاهل «صور وفيديو»    حظك اليوم برج العذراء يوم الأحد 24/5/2015    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بالقلم نبوءات عراف مكسيكي عن مصر 2012 .. ولو صدف !
نشر في الأخبار يوم 10 - 11 - 2011

يقال إن العالم سيتغير من اليوم ، من قال ؟! مقالات كثيرة مجهولة المصدر علي الإنترنت ، ولا أصدقها ، لكنني أتمناها ، يقال إن زمن الحروب والمجاعات والخوف والقتل والعنف سيطوي صفحة ويبدأ أخري أكثرها أمان ، مرة أخري لا أصدق ، أتمني ، العالم مخيف ، هنا موت وهناك جوع ، صدمات لا قدرة لنا علي أن نتحملها ، تصور ! لو تغير العالم والحياة والناس من الليلة .
تصور أن نسترد هذه الابتسامة التي تشبه ماقبل نوم طفل بلحظات ، ماأتعس العالم وهو يدق طبول حرب وجوع ودمار ، ما أتعسنا ونحن ننتظر وننظر حكم الأيام الصعبة !
علي الإيميل أرسل لي صديق نبوءات عراف مكسيكسي ، يقال إنه الأشهر! ، وأعوذ بالله من العرافين ولو صدفوا ، وفي النبؤات عن مصر أنها ستشهد من بداية ديسمبر بداية النهاية للفوضي ، وسوف يستقر فوقها طائر حظها ، يقول العراف المكسيكي : سوف يظهر رجل ذو قوة في نهاية يناير القادم لم يظهر من قبل يأخذ بزمام الأمور بحسم ويعلن أن بلده قد استقرت ، ولن يجد معارضة من أحد ، وسوف يكون له علامة مميزة في وجهه ، يحكم مصر سنوات قليلة يعيد لها مجدها ، كما يطهرها في وقت قصير من كل مايثير الفتن فيها ، ويمهد للتسامح بين كل فئات الشعب ، وينقذ البلد من مجاعة كانت علي وشك أن تدب في أرجاء البلاد !
من هو هذا الرجل المنتظر الذي يبشرنا به العراف المكسيكسي ؟! ، هل يأتي ، هل هو حقيقة ، ولماذا اهتم هذا العراف بتقديم نبوءات كاملة وكافية عن مصر علي الرغم من أنه مشغول بمئات الرؤي والتفسيرات الأخري ، عن أمريكا مثلا التي تنبأ بحدوث زلزال عنيف بها ونهاية حكم أوباما قبل موعده ، عن أوروبا مثلا التي تنبأ لها بعاصفة من المظاهرات العنيفة التي تؤدي إلي تغيير الحكم في دول كثيرة وسقوط الملكية عن بعضها ، ربما يقصد إنجلترا ، واليابان التي يري أنها سوف تشهد بداية زوالها ، ماهذا ؟!..
ولمصر عنده نبوءات أخري ليست أخيرة : استعادة مصر دورها العميق في أفريقيا ، تدفق الاستثمارات علي مصر نهاية العام 2012 إختفاء وجوه كثيرة معروفة من الساحة السياسية والإعلامية والفنية قبل النصف الثاني من العام القادم ، توقيع معاهدة مع دولة كبيرة لها عمق إستراتيجي يضاعف من قوة مصر ! ولم ينس عراف المكسيك أن يشير إلي إشارة تنبئ أن التيارات الدينية سوف تشهد إنحسارا مدهشا وغير متوقع وعلي عكس المنتظر !
للأصدقاء الذين يقرأون المقال الأن أنبه أنني وضعت في المقال العديد من علامات التعجب والإستفهام أيضا علي عكس عادتي في عدم الإستخدام المفرط لهما ، بمعني أنني تجاوزت الاستخدام الآمن لهما ، وهذا دليلا كافيا علي أنني أنقل ولا أقول أمين ، لكنني أندهش ولا أمنع أمنياتي أن يتحقق بعض من كلامه ونبوءاته ، فنحن فعلا في حاجة إلي رجل قوي يأتي ليخلصنا مما نحن فيه ، وهو كثير وصعب ومؤرق ، وكلنا علي أخر ماتبقي معنا من أعصاب ومن أمل ، وأتمني أن يبدأ العد العكسي للانضباط من اليوم وليس غدا ، فكل يوم يمضي دون ضبط هو هاوية نصل لها ولن نستطيع من عندها أن نبدأ من جديد.
لو تغير العالم من اليوم ، الليلة ، إلي الأفضل ، ياريت ! ، ولو لم يتغير واكتفينا من النبوءة أنها نبوءة ، أكتفي منها ببشرة خير ، وعلينا أن نقول جميعا أن الحياة يجب فعلا أن تتغير ، أن نغير الواقع بأيدينا ، هذه فرصتنا الأخيرة أو النداء الأخير، إذا كانت النبوءات السابقة للعراف المكسيكي طلقات كاذبة ، فعلينا أن نحقق نبوءاتنا بأيدينا ، وأن ننظر إلي السماء ونقول يارب .. من استعان بك لا يخيب أبدا ، نحن نحب هذه البلد .. كن معنا يارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.