"تمرد" ب"الأوقاف" ضد "الخطبة الموحدة"    استمرار أعمال تنسيق المرحلة الأولى لطلاب الثانوية لليوم الثاني    عضو بشعبة المصوغات يؤكد لصباح الخير السعي لتصدير المشغولات الذهبية لتنشيط السوق    كلينتون تهاجم «ترامب»: يريد أن يعزلنا عن العالم    إحالة 50 جنرالاً تركياً إلى التقاعد    الحكومة اليمنية تعلن انتهاء المفاوضات مع المتمردين    ضبط عاطلين بحوزتهما 6 كيلو بانجو فى أسوان    وكيل وزارة الصحة: 5 ملايين مصاب بفيروس سى فى مصر    الأهلى يختبر أنطوى غداً السبت قبل مواجهة سموحة    مجلس الأمن: مصر تؤكد التزامها بدعم جهود بناء السلام في أفريقيا    موجة حار جديدة تضرب مصر.. تعرف عليها    تنفيذ 2250 حكما قضائيا وضبط 31 قطعة سلاح متنوعة و16 مسجلا خطر بالغربية    د. بهاء حلمي يكتب: لعبة أبناء مصر الإلكترونية    د. رشا سمير تكتب: النساء يعترفن جهرا    "التايمز": القاعدة ستستولي على سوريا من "الأسد"    انطلاق مارثوان للدراجات من الأهرامات احتفالا بيوم الكبد المصرى    حملة نسائية في فرنسا لمنع التحرش بوسائل النقل    رقم قياسى لعدد المحتجزين فى السجون الفرنسية منذ 11 عاما    شيريهان: سعيدة بإشادة توم هانكس ب"اشتباك"    6 ملايين سيارة تسير في شوارع رومانيا    مدير أمن أسوان ل"الفجر": سنعمل على تطوير وتحديث الأداء الأمني    دراسة: المشروبات الغنية بالخمائر الطبيعية والبكتيريا الحميدة تساعد في منع مرض السكر    أسامه نبيه يختار أفضل لاعب في مصر    لقاء السيسي بالبابا تواضروس والقيادات الكنسية يتصدر عناوين صحف الجمعة    نبيه يكشف.. استبعاد كهربا من منتخب مصر لأسباب "غير فنية"    اليوم.. عرض مسرحية «حلم ولا علم» على مسرح مؤسسة الأهرام    وزير الخارجية الأمريكي يلتقي الرئيس الفلسطيني السبت في باريس    البيت الأبيض: لا تغيير في موقفنا تجاه "جبهة النصرة"    السويسري ستانيسلاس فافرينكا يتقدم لدور الثمانية في بطولة تورونتو للتنس    مدير أمن بني سويف الجديد: احترام أدمية المواطن أهم أولوياتي    الأزهر يفتي بحرمة المضاربة في السوق المصرية على الدولار    بالصور.. سولاف درويش تكرم الطالبة الأولى على الجمهورية في الثانوية    وزير المالية: وصول 3 مليارات دولار كأول دفعة من قرض صندوق النقد خلال 3 شهور    سموحة: تعاقدنا مع لاعب من الزمالك.. وقرار فييرا يحسم ضم 3 آخرين    مؤمن سليمان: أنا تحت أمر الزمالك    اللجنة التشريعية بالبرلمان تكشف موعد إصدار قانون دور العبادة    محافظ مطروح يعلن عن تدشين المؤتمر الإقتصادي الدولي الثاني    أحمد الشناوي يرزق بمولودته «فريدة»    مستشار الكنيسة القبطية مشيدًا بلقاء السيسي بالبابا تواضروس: «رسالة طمأنة للأقباط»    أحمد رزق: دراما رمضان تتسع للجميع واختيار المشاهد للعمل هو الفيصل    "الموازنة" بالبرلمان: القمح الموجود بالصوامع أقل من المقيد بالمحاضر    برج الأسد حظك اليوم الجمعة 29 يوليو    التعليم تحذر المدارس الخاصة :    اطلاق مبادرة الرئيس السيسي لرعاية المتفوقين والنابغين في مجال الرياضيات    شيخ الأزهر يستقبل رئيس نادي القضاة الجديد    عصام شرف رئيسا شرفيا لمهرجان أوسكار السينمائي    وداعاً "محمد خان"    رغم الطعون لاستبعاده    المرافق في العالم مزار.. وفي مصر لا توجد خرائط لها    مزرعة نموذجية في مالاوي بإدارة مصرية وتعاون لمواجهة الجفاف    الرقابة المالية: إجمالي التداول علي الأسهم 129 مليار جنيه في ستة أشهر    «المجمع» يختار أوسط الآراء الفقهية بعد دراسة وتمحيص ولا يفرضها على الناس    دياب: تحمست ل«اشتباك» وأفتخر بأن معز مسعود المنتج    الطلاق جائز كآخر علاج فى الخلافات الزوجية    المستشار العلمى لمفتى الجمهورية: الصلاة على الرسول جائزة فى أى وقت    انتبهى.. ارتداء الكعب العالى يصيبك بالزهايمر    بيان عاجل ل«الوزراء» و «الصحة» بسبب عقار علاج السرطان منتهى الصلاحية    هل يجوز للمرأة أن تصلي بلباس ملون؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالقلم نبوءات عراف مكسيكي عن مصر 2012 .. ولو صدف !
نشر في الأخبار يوم 10 - 11 - 2011

يقال إن العالم سيتغير من اليوم ، من قال ؟! مقالات كثيرة مجهولة المصدر علي الإنترنت ، ولا أصدقها ، لكنني أتمناها ، يقال إن زمن الحروب والمجاعات والخوف والقتل والعنف سيطوي صفحة ويبدأ أخري أكثرها أمان ، مرة أخري لا أصدق ، أتمني ، العالم مخيف ، هنا موت وهناك جوع ، صدمات لا قدرة لنا علي أن نتحملها ، تصور ! لو تغير العالم والحياة والناس من الليلة .
تصور أن نسترد هذه الابتسامة التي تشبه ماقبل نوم طفل بلحظات ، ماأتعس العالم وهو يدق طبول حرب وجوع ودمار ، ما أتعسنا ونحن ننتظر وننظر حكم الأيام الصعبة !
علي الإيميل أرسل لي صديق نبوءات عراف مكسيكسي ، يقال إنه الأشهر! ، وأعوذ بالله من العرافين ولو صدفوا ، وفي النبؤات عن مصر أنها ستشهد من بداية ديسمبر بداية النهاية للفوضي ، وسوف يستقر فوقها طائر حظها ، يقول العراف المكسيكي : سوف يظهر رجل ذو قوة في نهاية يناير القادم لم يظهر من قبل يأخذ بزمام الأمور بحسم ويعلن أن بلده قد استقرت ، ولن يجد معارضة من أحد ، وسوف يكون له علامة مميزة في وجهه ، يحكم مصر سنوات قليلة يعيد لها مجدها ، كما يطهرها في وقت قصير من كل مايثير الفتن فيها ، ويمهد للتسامح بين كل فئات الشعب ، وينقذ البلد من مجاعة كانت علي وشك أن تدب في أرجاء البلاد !
من هو هذا الرجل المنتظر الذي يبشرنا به العراف المكسيكسي ؟! ، هل يأتي ، هل هو حقيقة ، ولماذا اهتم هذا العراف بتقديم نبوءات كاملة وكافية عن مصر علي الرغم من أنه مشغول بمئات الرؤي والتفسيرات الأخري ، عن أمريكا مثلا التي تنبأ بحدوث زلزال عنيف بها ونهاية حكم أوباما قبل موعده ، عن أوروبا مثلا التي تنبأ لها بعاصفة من المظاهرات العنيفة التي تؤدي إلي تغيير الحكم في دول كثيرة وسقوط الملكية عن بعضها ، ربما يقصد إنجلترا ، واليابان التي يري أنها سوف تشهد بداية زوالها ، ماهذا ؟!..
ولمصر عنده نبوءات أخري ليست أخيرة : استعادة مصر دورها العميق في أفريقيا ، تدفق الاستثمارات علي مصر نهاية العام 2012 إختفاء وجوه كثيرة معروفة من الساحة السياسية والإعلامية والفنية قبل النصف الثاني من العام القادم ، توقيع معاهدة مع دولة كبيرة لها عمق إستراتيجي يضاعف من قوة مصر ! ولم ينس عراف المكسيك أن يشير إلي إشارة تنبئ أن التيارات الدينية سوف تشهد إنحسارا مدهشا وغير متوقع وعلي عكس المنتظر !
للأصدقاء الذين يقرأون المقال الأن أنبه أنني وضعت في المقال العديد من علامات التعجب والإستفهام أيضا علي عكس عادتي في عدم الإستخدام المفرط لهما ، بمعني أنني تجاوزت الاستخدام الآمن لهما ، وهذا دليلا كافيا علي أنني أنقل ولا أقول أمين ، لكنني أندهش ولا أمنع أمنياتي أن يتحقق بعض من كلامه ونبوءاته ، فنحن فعلا في حاجة إلي رجل قوي يأتي ليخلصنا مما نحن فيه ، وهو كثير وصعب ومؤرق ، وكلنا علي أخر ماتبقي معنا من أعصاب ومن أمل ، وأتمني أن يبدأ العد العكسي للانضباط من اليوم وليس غدا ، فكل يوم يمضي دون ضبط هو هاوية نصل لها ولن نستطيع من عندها أن نبدأ من جديد.
لو تغير العالم من اليوم ، الليلة ، إلي الأفضل ، ياريت ! ، ولو لم يتغير واكتفينا من النبوءة أنها نبوءة ، أكتفي منها ببشرة خير ، وعلينا أن نقول جميعا أن الحياة يجب فعلا أن تتغير ، أن نغير الواقع بأيدينا ، هذه فرصتنا الأخيرة أو النداء الأخير، إذا كانت النبوءات السابقة للعراف المكسيكي طلقات كاذبة ، فعلينا أن نحقق نبوءاتنا بأيدينا ، وأن ننظر إلي السماء ونقول يارب .. من استعان بك لا يخيب أبدا ، نحن نحب هذه البلد .. كن معنا يارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.