مسئولون أمريكيون: قصف السعودية للحوثيين كشف تراجع اعتمادها علي واشنطن    بالصور.. كيف تغير وجه مدينة نيويورك خلال 70 عاما    مقتل جنديين بالجيش الليبي وإصابة 12 جراء الاشتباكات ببنغازي    5 لقطات وسقطة تلفزيونية تصريحات بالجملة فى لقاء مصر وغينيا    ضبط عاطلين سرقا سيارة نقل من قائدها بأسيوط    مصرع شخص في انقلاب سيارة بالبحر الأحمر    العثور على 3 عبوات ناسفة بمدينة نصر    حملات ل«شرطة التموين» تضبط 30 قضية «غش غذائي»    البحر الأحمر تستضيف مهرجان «أيلاند الغردقة» 12 أبريل المقبل    طاقم تحكيم أوغندي لإدارة مباراة الزمالك ورايون بالكونفدرالية    نوادر تحكيمية.. مارادونا يورط التونسى بن ناصر    الطائرة الألمانية المنكوبة: مساعد الطيار "تعمد إسقاطها"    ملك السعودية يتلقى اتصالاً هاتفيًّا من الرئيس التركي    الرئيس الإيرانى وكاميرون يعربان عن التزامهما بالتوصل لاتفاق نووى    الإخوان يعاودون استهداف منازل القيادات الأمنية والوزراء ورموز المجتمع.. إطلاق رصاص على منزل أسرة وزير الداخلية السابق.. وتفجير شاليه مفتى الجمهورية السابق.. الجماعات الإرهابية تعد قوائم اغتيالات    صراع الكبار يشتعل على ضم محمد صلاح مبكراً    بالفيديو.. جابر عصفور: من يقول الحجاب فرض "لا يفقه شئ"    تراث الأجداد يحيه الأحفاد في سباق «الهجن» الدولي بالإسماعيلية .. «صور وفيديو»    مصر.. تاريخ طويل من اتفاقيات «النوايا الحسنة»    عبد الفتاح : لا توجد مستحقات متأخرة للحكام لدى الجبلاية    اليوم.. عمومية ساخنة فى الجزيرة والزهور لمناقشة الميزانية    ياسمين رئيس: لا أعرف موعد عرضه "بلاش تبوسني"    صراع مع الإدارية وأزمات مالية وهروب حفنى من المنتخب فى يوم ساخن بالزمالك    مجلس «الصحفيين» يؤجل تشكيل هيئة مكتبه.. وينتدب مستشار لطعون الانتخابات    بالفيديو| الأهداف التي قصفتها "عاصفة الحزم" في اليمن    بالفيديو - السامبا ترقص والضحية فرنسا    حبس 3من عناصر الإخوان لاتهامهم بالتظاهر والتحريض على العنف بأكتوبر وزايد    محافظ قنا يشكل لجنة للتحقيق في حادث انهيار السينما    أمين عام الآثار: الإيطاليون خبراء في إدارة المتاحف والمواقع الأثرية    نرمين الفقي تعتذر عن بطولة "الدخول في الممنوع"    بالفيديو.. أشرف عبد الباقى يسخر من النميمة بطريقة كوميدية    أحمد منير يكشف ألاعيب منذر ريحانة فى "مملكة المغربى"    بالفيديو.. اجتماع موسع لأعضاء حزب «حماة الوطن» بالغربية    خبراء: الفلفل الأسود يقاوم أمراض القلب والعجز الجنسى    طوارئ بالصحة استعداداً لمؤتمر القمة العربية    حظك اليوم برج العذراء يوم الجمعة 2015/3/27    التعليم: وقف الدراسة ب80 مدرسة لا تصلح لاستقبال الطلاب    التعليم :تنشر رابط استمارة الرغبات للفائزين في مسابقة تعيين 30 ألف معلم لتسكينهم خارج محافظاتهم    الآلاف يتابعون فقس أفراخ النسر الأصلع علي الهواء    كشف حساب    توفير أراض بنظام حق الانتفاع لمبادرة «مشروعك» برأس غارب    الخطاب الديني.. تجديد.. لا تبديد "1"    مكاتب لمساعدة ضحايا العنف ضد المرأة بالمحافظات    لمتناالحلوة    محلب يفتتح المرحلة الثانية من مستشفي 185 طواريء قصر العيني    خواطر مصري    العشوائيات وصلت الأحياء الراقية    من يجدد لهذه الأمة دينها؟    وهدان: وضع آيات قرآنية فى غرف النوم «غير مستحب»    «الإدارية» تضبط واقعة اختلاس أدوية ب2.7 مليون جنيه    الكسب غير المشروع: ندرس أسباب الحكم ببراءة العادلي لتحديد جدوى الطعن بالنقض    إثيوبيا تشارك في المسابقة العالمية للقرآن الكريم بالقاهرة    «عاصفة الحزم» ترفع أسعار النفط    أول رد فعل من زعيم الحوثيين على الضربات الجوية    محافظ الغربية: إنشاء وتطوير وتشغيل 62 مخبزًا بالمحافظة    التحليل السياسى والتقييم التنموى    «الإحصاء»:    إزالة 84 حالة تعد على أراضي زراعية بالدقهلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بالقلم نبوءات عراف مكسيكي عن مصر 2012 .. ولو صدف !
نشر في الأخبار يوم 10 - 11 - 2011

يقال إن العالم سيتغير من اليوم ، من قال ؟! مقالات كثيرة مجهولة المصدر علي الإنترنت ، ولا أصدقها ، لكنني أتمناها ، يقال إن زمن الحروب والمجاعات والخوف والقتل والعنف سيطوي صفحة ويبدأ أخري أكثرها أمان ، مرة أخري لا أصدق ، أتمني ، العالم مخيف ، هنا موت وهناك جوع ، صدمات لا قدرة لنا علي أن نتحملها ، تصور ! لو تغير العالم والحياة والناس من الليلة .
تصور أن نسترد هذه الابتسامة التي تشبه ماقبل نوم طفل بلحظات ، ماأتعس العالم وهو يدق طبول حرب وجوع ودمار ، ما أتعسنا ونحن ننتظر وننظر حكم الأيام الصعبة !
علي الإيميل أرسل لي صديق نبوءات عراف مكسيكسي ، يقال إنه الأشهر! ، وأعوذ بالله من العرافين ولو صدفوا ، وفي النبؤات عن مصر أنها ستشهد من بداية ديسمبر بداية النهاية للفوضي ، وسوف يستقر فوقها طائر حظها ، يقول العراف المكسيكي : سوف يظهر رجل ذو قوة في نهاية يناير القادم لم يظهر من قبل يأخذ بزمام الأمور بحسم ويعلن أن بلده قد استقرت ، ولن يجد معارضة من أحد ، وسوف يكون له علامة مميزة في وجهه ، يحكم مصر سنوات قليلة يعيد لها مجدها ، كما يطهرها في وقت قصير من كل مايثير الفتن فيها ، ويمهد للتسامح بين كل فئات الشعب ، وينقذ البلد من مجاعة كانت علي وشك أن تدب في أرجاء البلاد !
من هو هذا الرجل المنتظر الذي يبشرنا به العراف المكسيكسي ؟! ، هل يأتي ، هل هو حقيقة ، ولماذا اهتم هذا العراف بتقديم نبوءات كاملة وكافية عن مصر علي الرغم من أنه مشغول بمئات الرؤي والتفسيرات الأخري ، عن أمريكا مثلا التي تنبأ بحدوث زلزال عنيف بها ونهاية حكم أوباما قبل موعده ، عن أوروبا مثلا التي تنبأ لها بعاصفة من المظاهرات العنيفة التي تؤدي إلي تغيير الحكم في دول كثيرة وسقوط الملكية عن بعضها ، ربما يقصد إنجلترا ، واليابان التي يري أنها سوف تشهد بداية زوالها ، ماهذا ؟!..
ولمصر عنده نبوءات أخري ليست أخيرة : استعادة مصر دورها العميق في أفريقيا ، تدفق الاستثمارات علي مصر نهاية العام 2012 إختفاء وجوه كثيرة معروفة من الساحة السياسية والإعلامية والفنية قبل النصف الثاني من العام القادم ، توقيع معاهدة مع دولة كبيرة لها عمق إستراتيجي يضاعف من قوة مصر ! ولم ينس عراف المكسيك أن يشير إلي إشارة تنبئ أن التيارات الدينية سوف تشهد إنحسارا مدهشا وغير متوقع وعلي عكس المنتظر !
للأصدقاء الذين يقرأون المقال الأن أنبه أنني وضعت في المقال العديد من علامات التعجب والإستفهام أيضا علي عكس عادتي في عدم الإستخدام المفرط لهما ، بمعني أنني تجاوزت الاستخدام الآمن لهما ، وهذا دليلا كافيا علي أنني أنقل ولا أقول أمين ، لكنني أندهش ولا أمنع أمنياتي أن يتحقق بعض من كلامه ونبوءاته ، فنحن فعلا في حاجة إلي رجل قوي يأتي ليخلصنا مما نحن فيه ، وهو كثير وصعب ومؤرق ، وكلنا علي أخر ماتبقي معنا من أعصاب ومن أمل ، وأتمني أن يبدأ العد العكسي للانضباط من اليوم وليس غدا ، فكل يوم يمضي دون ضبط هو هاوية نصل لها ولن نستطيع من عندها أن نبدأ من جديد.
لو تغير العالم من اليوم ، الليلة ، إلي الأفضل ، ياريت ! ، ولو لم يتغير واكتفينا من النبوءة أنها نبوءة ، أكتفي منها ببشرة خير ، وعلينا أن نقول جميعا أن الحياة يجب فعلا أن تتغير ، أن نغير الواقع بأيدينا ، هذه فرصتنا الأخيرة أو النداء الأخير، إذا كانت النبوءات السابقة للعراف المكسيكي طلقات كاذبة ، فعلينا أن نحقق نبوءاتنا بأيدينا ، وأن ننظر إلي السماء ونقول يارب .. من استعان بك لا يخيب أبدا ، نحن نحب هذه البلد .. كن معنا يارب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.