تعزيزات حوثية ضخمة لمواجهة قوات التحالف.. واحتدام المعركة باليمن    بالفيديو.. عضو «المصري للشؤون الخارجية»: تصريحات «الأسد» عنا ذكية لكن خاطئة    كمال الدين: آمل أن تنكشف حقيقة آيات العرابي قريباً    غرق 105 في هجرة غير شرعية قرب سواحل ليبيا    اليوم.. الحكم على 3 متهمين في قضية "أحداث حلوان الثانية"    "الأرصاد": الطقس مائل للحرارة اليوم    بالصور.. حكاية الطفل الباكي الذي تسبب في توقف حفل حماقي بمارينا    مرتضي منصور: عمر جابر سيعاقب لهذا السبب    البحوث الفلكية: القمر العملاق يظهر في سماء القاهرة اليوم    المحامين: تجربة "الإنابة الالكترونية" باستئناف القاهرة والجيزة والإسكندرية أول سبتمبر    بالصور.. فاروق الفيشاوي وهاني مهنى وعماد رشاد في حفل الليثي بالعجمي    "الإسكندرية قنبلة موقوتة" مؤتمر صحفي بنقابة المهندسين.. اليوم    تفسير موقف "غالي" ضمن أبرز 4 تصريحات نارية ل"كوبر" في 24 ساعة    فيديو.. سمير زاهر: حسني مبارك والمشير طنطاوي "زملكاوية"    التفاوض مع"حجازي" وقيد "ربيعة" ضمن أبرز 4 أخبار للأهلي في 24 ساعة ساخنة    الاستعداد على قدم وساق بمطار الأقصر لموسم الحج..مدير المطار: إقامة مخيم قرب صالة السفر وزيادة الموظفين للتخفيف عن الحجاج..ومدير مكتب مصر للطيران: الرحلات تبدأ 9.30صباحا 16سبتمبر وتنتهى 20من نفس الشهر    أسعار سيارات «ميني كوبر» الجديدة    كاتب بريطاني: "إردوغان" أكبر مشكلات تركيا    وكالة أنباء البحرين: المتفجرات المستخدمة في قرية كرانة لها علاقة بإيران    مجلس الأمن الدولي يطلب وقفا فوريا لإطلاق النار في جنوب السودان    شباب وليسوا مراهقين!    السيطرة على حريق في مخزن للبلاستيك بشبرا الخيمة    بالفيديو.. كرم جبر يكشف الأسباب الحقيقية لإيقافه من اتحاد المصارعة    131 ألف مرشحًا يخوضون الانتخابات الجماعية "مخصصة لتدبير المدن والمقاطعات والأرياف" بالمغرب    وزير البيئة من محطة كهرباء أسيوط: مياه النيل لم تتأثر ب«بقعة المازوت»    صور.. فلسطينيات يبرحن جندي إسرائيلي ضربا لإنقاذ طفل    واشنطن: واثقون في حشد التأييد لاتفاق إيران في الكونجرس    300 من حجاج الجمعيات الأهلية بكفر الشيخ يؤدون فريضة الحج    ضبط 5 عاطلين بحوزتهم مواد مخدرة وأسلحة بالمنوفية    هيئة قناة السويس تواصل أعمال الرفع المساحى للقناة الجانبية شرق بورسعيد    رئيس المترو يعلن تشغيل القطار المكيف الثالث بالخط الأول الثلاثاء المقبل.. على فضالى:نسعى لتشغيل 5 قطارات جديدة بخط المرج قبل بداية الدراسة.. ونضغط على الشركة الكورية المصنعة لسرعة توريد بقية القطارات    كوكا: الآن أنا أرد على بنفيكا وأؤكد سلامتي.. وسأذهب إلى إنجلترا أو إسبانيا    والدة محمد حماقى تشاركه الاحتفال بحفله الغنائى وألبومه الجديد    الدولار يصعد لأعلي مستوياته في أسبوع مدعوما ببيانات أمريكية قوية    مؤتمر الكبد ال11 بكفر الشيخ يوصي بسرعة تصنيع الجيل الثاني من «سوفالدي»    مدير أمن الغربية يقدم واجب العزاء لأسر "شهداء سيناء"    وكيل "الأوقاف" الأسبق: "الرجل الذي يتزوج بدون مهر زاني"    نشر ثقافة المقامرة    "الإسكان": إنهاء أزمة مياه "الجيزة" بالكامل يونيو المقبل باستثمارات 615 مليون جنيه    هيئة الكتاب تصدر بيانا تؤكد فيه عدم نيتها إغلاق مجلة "عالم الكتاب"    «تياترو مصر» في أعين النقاد.. لا علاقة له بالفن المسرحي.. والأبطال مجرد «مضحكاتية»    «ياسر جلال وشوبير وجدو» يشهدون حفل زفاف وليد سليمان    نقيب جامعي القمامة: هربنا الخنازير من مبارك والإخوان    رخصة إيه يا مولانا!    الداخلية تنفى ماتردد حول إختراق موقع الوزارة من قبل قراصنة    من القلب    السلفية .. ناقص خطوة لهدم الهرم    قانون تنظيم الصحافة والإعلام.. هل ينظم المشهد أم يزيده تعقيدًا؟    مخالفة قانونية داخل العيادات الخاصة تحاربها "الصيادلة"    توفي إلي رحمة الله تعالي    رعاية الموهوبين    كلمات حرة    أين الحكومة؟!    المنوفية: وفاة 3 أطفال فى حضانة المستشفى الجامعى    تسجيل دواء جديد لعلاج فيروس « سي»    الموت فى أحضان ملائكة الرحمه    أسامة الأزهري: ديننا قائم في جوهره ومقاصده على إحياء الإنسانية    وزير الأوقاف: الإسلام دين الأمن والأمان.. والجماعات الإرهابية «الضالة» تشوه صورته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

العلويون الشيعة وما يؤمنون به!
نشر في الأخبار يوم 22 - 08 - 2011

المرأة العلوية غير جديرة بتلقي أسرار الدين وأداء واجباته، لأنها في اعتقادهم مجرد جسد!!
السبت:
يقول المؤرخ احمد الخطيب في كتابه »الحركات الباطنية في العالم الاسلامي« ان »النصيرية« حركة باطنية ظهرت في القرن الثالث الهجري.. وينتمي اليها غلاة الشيعة الذين يزعمون ألوهية علي بن ابي طالب رضي الله عنه وكان هدفهم من ذلك تشويه الاسلام وهدمه من داخله.
وهم بالاضافة الي زعمهم بألوهية علي يؤمنون بتناسخ الارواح مثل الدروز وطقوسهم عبارة عن مزيج من الوثنية الاسيوية القديمة والمجوسية الفارسية، واليهودية.. وهم من اشد الفرق الشيعية تكتما علي معتقداتهم، التي يعتبرونها من الاسرار التي لا يجوز افشاؤها لغيرهم.
ويقول محمد غالب الطويل في كتابه »تاريخ العلويين« ان النصيريين يحبون عبدالرحمن بن ملجم ويتبركون بزيارة قبره.. لانه قتل عليا بن ابي طالب رضي الله عنه ليخلصه من جسده البشري، ويتيح لروحه الالهية الصعود الي القمر والسكني فيه!!.
والنصيريون يسكنون في السهول والجبال السورية، المحاذية لساحل البحر المتوسط، ويسكنون ايضا جبال اللاذقية في شمال سوريا، ويشكلون نسبة غير قليلة من عدد السكان في تلك المناطق.. وقد انتشروا مؤخرا في عدد من المدن السورية خاصة في حمص وحلب وبعض قري الجولان.. وتقدر نسبة النصيريين في التعداد العام لسكان سوريا بحوالي 01٪ أي ما يقارب المليون ونصف المليون نسمة.
وفي لبنان يقدر عدد العلويين بحوالي »04« الف نسمة، يتوزعون في عكار مدينة طرابلس في الشمال، ومعظمهم نازح من سوريا.
والنصيريون طوال تاريخهم ينحازون لكل معتد علي ارض المسلمين.. ولقد احتضنهم الاستعمار الفرنسي اثناء احتلاله لسوريا.. واطلق عليهم اسم العلويين.. ومن أشهر شخصياتهم »سليمان المرشد« الذي كان من رعاة البقر.. لكن الفرنسيين احتضنوه واعانوه علي إدعاء الربوبية، وشجعوا الطائفة علي السجود له وعبادته!!.
وعندما تحقق استقلال سوريا عام 6491 قامت حكومة الاستقلال باعدام »الرب« سليمان المرشد شنقا في ساحة المرجي بوسط دمشق.. فما كان من اتباعه العلويين الا ان عبدوا ابنه »مجيب« الذي قتل ايضا علي يد رئيس المخابرات السورية عام 1591 ويقال ان الابن الثاني لسليمان المرشد واسمه »مغيث« قد ورث الربوبية بعد اخيه وابيه!.
والشيعة العلويون مثل الدروز.. لهم ليلة يختلط فيها الحابل بالنابل، وكذلك يعظمون الخمر ويحتسونها ويقدسون شجرة العنب، ويحرمون قطعها او قلعها لانها اصل الخمر التي يطلقون عليها اسم النور.
وهم يصلون في اليوم خمس صلوات.. الظهر ثماني ركعات لمحمد صلي الله عليه وسلم والعصر اربع ركعات لفاطمة رضي الله عنها والمغرب خمس ركعات للحسن والعشاء اربع ركعات للحسين والفجر ركعتين لمحسن الخفي وهو الابن الذي اجهضته فاطمة.
وصلاة العلويين تقام بغير وضوء وتتم بغير سجود.. وهم يؤدون هذه الصلوات في بيوتهم لانهم لا يقيمون مساجد في القري والمدن التي يعيشون فيها.. كما انهم يحرمون علي انفسهم دخول مساجد اهل السنة.
والعلويون لا يعترفون بالحج، ويقولون ان زيارة الكعبة كفر وعبادة للاصنام.. وهم لا يؤدون الزكاة الشرعية التي يؤديها اهل السنة، ويكتفون بدفع خمس ما يكسبون الي مشايخهم مثل باقي الفرق الشيعية.. وأما الصيام عندهم فهو الامتناع عن معاشرة النساء طوال شهر رمضان.
والمرأة العلوية غير جديرة بتلقي اسرار الدين واداء واجباته، لانها في اعتقادهم مجرد جسد.. ولذلك فهم يستبيحون الزنا بنساء بعضهم البعض.. ويؤمنون بأن المرأة لا يكتمل ايمانها الا بإباحة نفسها لاخيها المؤمن.
والقيامة عند الشيعة العلويين هي ظهور الامام المحتجب صاحب الزمان، علي بن ابي طالب رضي الله عنه، ليحكم بين اتباعه ويحقق لهم السيطرة علي خصومهم اهل السنة من الذين لا يعادون الخليفتين الاول والثاني ابوبكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ويقول ان عليا سيجييء من الشمس راكبا علي اسد وممسكا بالسيف في يده.. والملائكة من خلفه وسلمان الفارسي بين يديه، ينادي بأعلي صوته هذا علي بن ابي طالب فاعرفوه وسبحوه وعظموه وكبروه.. هذا رازقكم فلا تنكروه!.
وقد قام بعض المستشرقين بجمع التعاليم الشيعية العلوية في كتاب صغير يحمل عنوان »كتاب تعليم الديانة النصيرية« وهو مخطوط محفوظ في المكتبة الاهلية في مدينة باريس.. ويشتمل علي مائة سؤال مع اجاباتها.. انقل هنا بعضها عن كتاب »السنة والشيعة.. وجذور الفتنة الكبري« لمؤلفه ممدوح الحربي:
سؤال: من الذي خلقنا؟
جواب : علي بن ابي طالب أمير المؤمنين.
سؤال: ما اسم مولانا امير المؤمنين في مختلف اللغات؟
جواب : سماه العرب باسم علي.. وهو سمي نفسه ارسطو طاليس.. وفي الانجيل اسمه ايليا ومعناه علي والهنود يسمونه ابن كنكرا.
سؤال: ما علامة المؤمنين الصادقين؟
جواب : تقديس الخمر في الكأس
سؤال: لماذا يولي المؤمن وجهه اثناء الصلاة ناحية الشمس؟
جواب : اعلم ان الشمس نور الانوار.
عداء العلويين للسنة؟
لم يترك العلويون الشيعة فرصة في القديم والحديث الا واغتنموها لايقاع اكبر الخسائر لاهل السنة.. وقد قاموا بمجازر بشعة في حق العزل الابرياء.. وهم عندما يقومون بذلك يؤمنون بانهم سينالون ثوابا.. وما المجازر البشعة التي قاموا بها ضد مسلمي مدينة طرابلس وتل الزعتر في لبنان في السنوات الاخيرة إلا دليلا علي ذلك.. اما في القديم فخياناتهم للمسلمين الذين يعيشون مسالمين في بيوتهم اكثر من أن تعد أو تحصي.
مجزرة مدينة حماة
في عام 2891 قرر حافظ الأسد رئيس الجمهورية السورية كسر شوكة الاخوان المسلمين الذين قالت تقارير مخابراته انهم يشكلون خطرا علي نظامه، وكان اكثرهم يقيم في مدينة حماه، ثالث اكبر مدينة في سوريا.. فكلف شقيقه رفعت الاسد الذي كان يرأس جيشا يتكون من وحدات تدعي سرايا الدفاع المجهزة باحدث المعدات والصواريخ وكانت تضم 55 ألف جندي.
وتمت محاصرة مدينة حماه وعزلها عن باقي مدن سوريا، وقطع المياه والكهرباء عنها، وفي اليوم الثاني من فبراير بدأت قوات رفعت الاسد دك المدينة بمختلف الاسلحة الفتاكة المدمرة.. واستخدمت في تدميرها راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة والدبابات والمدرعات ومدافع الهاون بالاضافة الي صواريخ ال »آر. بي. جي« والقنابل الحارقة.
وكانت الحصيلة هدم »88« مسجدا »و12« سوقا تجاريا.. و»31« حيا سكنيا وسقوط اكثر من »00004« اربعين الفا من اهل حماة السنة واعتقال »00051« شخص.. والتدمير الكامل لبيوت ثلث المدينة »وقدرت الخسائر المالية بحوالي 055 مليون دولار«.
وما حدث لمدينة حماه كان قد حدث مثله لسجن »تدمر« بعدما تعرض الرئيس حافظ الاسد لمحاولة اغتيال من احد عناصر حرسه الخاص.. وكان ذلك الحارس مسلما سنيا.. فتم اعتقال عدد كبير من الجنود السنة وايداعهم في سجن »تدمر« واصدر الرئيس اوامره الي اخيه رفعت الاسد الذي قام في فجر اليوم السابع والعشرين من يونيو 0891 بحشد مائتي عنصر ونقلهم بالطائرات المروحية الي سجن »تدمر« الواقع شرق سوريا، حيث قاموا بالقاء القنابل علي السجناء، وهم في زنازينهم.. فماتوا عن اخرهم خلال نصف ساعة فقط.. وبعد ذلك تم نقل جثثهم في شاحنات الي حفر كبيرة تم تجهيزها في الصحراء.
سقط في هذه المجزرة البشعة اكثر من 007 معتقل، اما المقاتلون الاشاوس الذين قاموا بهذه المجزرة.. فقد امر الرئيس حافظ الاسد بمنحهم جوائز مالية كبيرة.
وما قام به المقاتلون العلويون في حماه وسجن تدمر، قاموا بمثله في ضد المسلمين السنة الفلسطينيين في بيروت.. اما في القديم فخياناتهم للمسلمين الذين يعيشون في ديارهم آمنين اكثر مما يعد ويحصي.
وفي المجلد 53 من »مجموع الفتاوي« يقول شيخ الاسلام ابن تيمية ما يأتي:
»هؤلاء القوم المسمون بالنصيريين، هم وسائر القرامطة الباطنية اشد كفرا من المشركين.. وضررهم علي امة محمد اعظم من ضرر الكفار من الفرنجة والترك وغيرهم.. وهم يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيع وموالاة اهل البيت.. وهم في الحقيقة لا يؤمنون: بالله ولا برسوله، ولا بكتابه، ولا بأمر، ولا نهي ولا ثواب، ولا عقاب، ولاجنة، ولا نار«.
ويمضي ابن تيمية فيقول:
»لقد صنف علماء المسلمين كتبا في كشف اسرار النصيريين، وهتك استارهم.. وبينوا ماهم عليه من الزندقة والالحاد.. الذي هم به اكفر من براهمة الهند، الذين يعبدون الاصنام.. ومن المعلوم عندنا ان الفرنجة استولوا علي السواحل الشامية بمساعدة النصيريين الذين يقفون دائما مع كل عدو للمسلمين.. ومن اعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين علي التتار.. وهم يحرصون علي افساد العباد والبلاد.. ولا ريب ان جهاد هؤلاء واقامة الحدود عليهم من اعظم واكبر الواجبات.
وأما استخدام النصيريين في ثغور المسلمين، او حصونهم فانه من الكبائر.. وهو بمنزلة من يستخدم الذئب في حراسه الغنم!!.
طوائف العلويين
والعلويون ينقسمون الي ثلاث طوائف.. الاولي طائفة »الجرانة« نسبة الي قرية »الجرانة« التي يسكنون فيها.. ويقال لهم ايضا طائفة القمرية، لانهم يعبدون القمر اعتقادا منهم ان علي بن ابي طالب رضي الله عنه يعيش فيه.
والطائفة الثانية اسمها الماخوسية التي أسسها شيخهم علي ماخوس.. وهم يعتقدون ان الخمر الصافية تجعلهم يتقربون من القمرر!!
أما الطائفة الثالثة: فهم »البناوية« نسبة الي سلمان المرشد، وابنه مجيب من بعده.
ومن هذه الطوائف من يعبدون ربا ينتخبونه من بينهم.. ومنهم يعبد القمر ومنهم من يعبد الشمس، ومنهم من يعبد الهواء، ومنهم من يعبد البرق لانه نور علي بن ابي طالب ومنهم من يعبد الرعد لانه صوته.. ومنهم من يتبع خرافات واباطيل تفوق خرافات واساطير اليونانيين القدماء!!.
وكل الذين ينتمون الي الطوائف العلوية يلتزمون بالتقية، بمعني انهم يظهرون غير ما يبطنون.. ويستغلون جهل الغير بأسرار عقيدتهم.. فيتظاهرون بما يوحي بأنهم يؤمنون بما يؤمن به »السنة« وفي المناسبات الدينية القوية يتعمد كبراؤهم التواجد بالمساجد ويدعون انهم يشاركون »السنة« صلواتهم.. ومنهم من يتمادي فيتوجه الي الحج، ويتعمد ان يتم تصويره وهو يرتدي ملابس الاحرام.. ولا مانع من قيامه بالطواف حول الكعبة المشرفة، إمعانا في خداع عامة الناس في بلده!!.
حافظ الاسد أول رئيس علوي لسوريا فعل ذلك.. وأمر بنشر صوره في جميع الصحف السورية وفي التليفزيون السوري ايضا!!.
مخططات الشيعة السرية في
يوميات مقبلة بإذن الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.