البابا تواضروس : مليون جنيه لإقامة مستشفى بمطروح    وول ستريت تغلق منخفضة بفعل أسهم البنوك وآبل    «أوباما» و«ميركل» ينددان ب«الغارات الوحشية» لروسيا على حلب.. وموسكو تؤكد مواصلتها    كلينتون تتهم ترامب بأنه انتهك الحظر المفروض على كوبا    بث مباشر| تشييع جنازة شيمون بيريز    الإنتاج الحربى يواجه المقاولون اليوم فى ختام الجولة الثالثة للدورى    تغريم سيلتيك بسبب رفع مشجعيه للأعلام الفلسطينية    فيديو.. منى الشاذلي تستضيف الناجين من حادث «مركب رشيد» اليوم    اليوم.. وزير الأوقاف يلقي خطبة الجمعة من مدينة سانت كاترين    حبس 2 من عاملي "المصرية للسلع الغذائية" في بني سويف بتهمة الرشوة    مصرع ربة منزل وإصابة زوجها و3 من أبنائهم على طريق "قنا - سفاجا"    بالصور| "ركائز الدم" ينال إعجاب الوفود العربية والأجنبية في "المعاصر والتجريبي"    اليوم.. إقامة الحفل الختامي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح في دار الأوبرا    أحمد فهمي وأكرم حسني ثنائي في رمضان 2017    وفد وزارالنقل البريطان يتفقد مطار مرسى علم    حكم المباراة: كرة لقاء التعدين والزمالك قانونية    صلاح يسجل ليتصدر روما مجموعته في الدوري الأوروبي برباعية أمام استرا جيورجيو    الاتحاد الإنجليزي يتفاوض مع الألماني رانجنيك لتدريب المنتخب    شيخ الأزهر يصل إلى سويسرا في زيارة تستغرق عدة أيام    المستشار خالد النشار: النيابة تخطر الإنتربول الدولي والجوازات برفع اسم حسين سالم من ترقب الوصول    وكيل وزارة التموين بالغربية : ضخ 16 ألفا و270 طن مواد بترولية و7 آلاف اسطوانة غاز منزلي وتجاري    ضبط 28 مطلوبا من المحكوم عليهم في شمال سيناء    نيابة أمن الدولة العليا تجري معاينة لحادث التفجير الذي استهدف النائب العام المساعد    وزير البيئة : إجراءات عاجلة للسيطرة على تلوث زيتي برأس غارب    مصدر بالخارجية السعودية : اعتماد قانون "جاستا" يشكل مصدر قلق للدول التي تعارض إضعاف الحصانة السيادية    مصرع 30 إرهابيا من تنظيم "داعش" بقصف لطيران التحالف الدولي بالأنبار ونينوى    تفاؤل قادة الأحزاب السياسية المستقلة في موريتانيا بالحوار الذي انطلق أمس    ولى العهد السعودى ورئيس وزراء تركيا يبحثان تعزيز العلاقات الثنائية    نجاح عملية جراحة ميكروسكوبية دقيقة تُجري لأول مرة بالمستشفى الجامعي بقنا    ضبط لحوم وأسماك وكبدة «فاسدة» بمحل شهير في الفيوم    التحالف الدولي يقدر عدد مسلحي "داعش" بالموصل ب4500 من العراقيين والأجانب    نائب رئيس هيئة المحطات النووية السابق يكشف موعد بدء تنفيذ مشروع الضبعة    نصر تعلن موافقة البنك الدولي على قرض 500 مليون دولار لتنمية الصعيد    قابيل يعلن إعداد إستراتيجية متكاملة للنهوض بصناعة التمور    بالصورة .. ضبط 2 لقيامهما بالإتجار فى النقد الأجنبى بالبساتين ومصر الجديدة    محللون: السعودية قد تقلص تعاونها مع واشنطن في مكافحة الإرهاب بعد قانون الكونجرس    الأهلي يلغي المعسكر الداخلي ويواجه العبور ودياً    دمياط المحافظ يشكر رجال الرقابة الإدارية    العمال يحتفلون بإعادة تشغيل النصر للسيارات.. وتوفير المواد المغذية للإنتاج    بلا رتوش    خيار وفاقوس في المدينة الجامعية بالقاهرة :    الهلالي يواصل جولاته المفاجئة بالمدارس    طويل البال    العام الهجري الجديد.. نقطة انطلاق    وزير الشباب والرياضة يعتمد 49 مليون جنيه لتطوير    كفر الشيخ تنتظر تشغيل أكبر مستشفي جامعي    انفانتينو: المنتخبات الإفريقية فى كأس العالم ستزيد من 5 إلى 7    لو والدك "بخيل".. هل يجوز إخراج الزكاة عنه!    «المهندسين»: لا قيد لخريجى التعليم المفتوح .. واختبار إجبارى العام المقبل    مجدى كامل ومها أحمد: سوء الحظ يواجه «السبع خطايا»    صيام النذر واجب    مرصد الأزهر يرد على فتوى وجوب المحرم للمرأة عند الخروج    يوم القراءة الحرة بمكتبة الإسكندرية    افتتاح متحف بطرس غالى بالقرية الفرعونية ويضم 120 صورة مع كبار القادة    احم قلب أسرتك من أضرار السكر الخطيرة    تناول وجبة الإفطار سر التفوق الدراسى لطفلك    620 مليون جنيه لعلاج مرضى التأمين من فيروس «سى»    أمين البحوث الإسلامية: مكتبة لمرشحي البعثات للخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلويون الشيعة وما يؤمنون به!
نشر في الأخبار يوم 22 - 08 - 2011

المرأة العلوية غير جديرة بتلقي أسرار الدين وأداء واجباته، لأنها في اعتقادهم مجرد جسد!!
السبت:
يقول المؤرخ احمد الخطيب في كتابه »الحركات الباطنية في العالم الاسلامي« ان »النصيرية« حركة باطنية ظهرت في القرن الثالث الهجري.. وينتمي اليها غلاة الشيعة الذين يزعمون ألوهية علي بن ابي طالب رضي الله عنه وكان هدفهم من ذلك تشويه الاسلام وهدمه من داخله.
وهم بالاضافة الي زعمهم بألوهية علي يؤمنون بتناسخ الارواح مثل الدروز وطقوسهم عبارة عن مزيج من الوثنية الاسيوية القديمة والمجوسية الفارسية، واليهودية.. وهم من اشد الفرق الشيعية تكتما علي معتقداتهم، التي يعتبرونها من الاسرار التي لا يجوز افشاؤها لغيرهم.
ويقول محمد غالب الطويل في كتابه »تاريخ العلويين« ان النصيريين يحبون عبدالرحمن بن ملجم ويتبركون بزيارة قبره.. لانه قتل عليا بن ابي طالب رضي الله عنه ليخلصه من جسده البشري، ويتيح لروحه الالهية الصعود الي القمر والسكني فيه!!.
والنصيريون يسكنون في السهول والجبال السورية، المحاذية لساحل البحر المتوسط، ويسكنون ايضا جبال اللاذقية في شمال سوريا، ويشكلون نسبة غير قليلة من عدد السكان في تلك المناطق.. وقد انتشروا مؤخرا في عدد من المدن السورية خاصة في حمص وحلب وبعض قري الجولان.. وتقدر نسبة النصيريين في التعداد العام لسكان سوريا بحوالي 01٪ أي ما يقارب المليون ونصف المليون نسمة.
وفي لبنان يقدر عدد العلويين بحوالي »04« الف نسمة، يتوزعون في عكار مدينة طرابلس في الشمال، ومعظمهم نازح من سوريا.
والنصيريون طوال تاريخهم ينحازون لكل معتد علي ارض المسلمين.. ولقد احتضنهم الاستعمار الفرنسي اثناء احتلاله لسوريا.. واطلق عليهم اسم العلويين.. ومن أشهر شخصياتهم »سليمان المرشد« الذي كان من رعاة البقر.. لكن الفرنسيين احتضنوه واعانوه علي إدعاء الربوبية، وشجعوا الطائفة علي السجود له وعبادته!!.
وعندما تحقق استقلال سوريا عام 6491 قامت حكومة الاستقلال باعدام »الرب« سليمان المرشد شنقا في ساحة المرجي بوسط دمشق.. فما كان من اتباعه العلويين الا ان عبدوا ابنه »مجيب« الذي قتل ايضا علي يد رئيس المخابرات السورية عام 1591 ويقال ان الابن الثاني لسليمان المرشد واسمه »مغيث« قد ورث الربوبية بعد اخيه وابيه!.
والشيعة العلويون مثل الدروز.. لهم ليلة يختلط فيها الحابل بالنابل، وكذلك يعظمون الخمر ويحتسونها ويقدسون شجرة العنب، ويحرمون قطعها او قلعها لانها اصل الخمر التي يطلقون عليها اسم النور.
وهم يصلون في اليوم خمس صلوات.. الظهر ثماني ركعات لمحمد صلي الله عليه وسلم والعصر اربع ركعات لفاطمة رضي الله عنها والمغرب خمس ركعات للحسن والعشاء اربع ركعات للحسين والفجر ركعتين لمحسن الخفي وهو الابن الذي اجهضته فاطمة.
وصلاة العلويين تقام بغير وضوء وتتم بغير سجود.. وهم يؤدون هذه الصلوات في بيوتهم لانهم لا يقيمون مساجد في القري والمدن التي يعيشون فيها.. كما انهم يحرمون علي انفسهم دخول مساجد اهل السنة.
والعلويون لا يعترفون بالحج، ويقولون ان زيارة الكعبة كفر وعبادة للاصنام.. وهم لا يؤدون الزكاة الشرعية التي يؤديها اهل السنة، ويكتفون بدفع خمس ما يكسبون الي مشايخهم مثل باقي الفرق الشيعية.. وأما الصيام عندهم فهو الامتناع عن معاشرة النساء طوال شهر رمضان.
والمرأة العلوية غير جديرة بتلقي اسرار الدين واداء واجباته، لانها في اعتقادهم مجرد جسد.. ولذلك فهم يستبيحون الزنا بنساء بعضهم البعض.. ويؤمنون بأن المرأة لا يكتمل ايمانها الا بإباحة نفسها لاخيها المؤمن.
والقيامة عند الشيعة العلويين هي ظهور الامام المحتجب صاحب الزمان، علي بن ابي طالب رضي الله عنه، ليحكم بين اتباعه ويحقق لهم السيطرة علي خصومهم اهل السنة من الذين لا يعادون الخليفتين الاول والثاني ابوبكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ويقول ان عليا سيجييء من الشمس راكبا علي اسد وممسكا بالسيف في يده.. والملائكة من خلفه وسلمان الفارسي بين يديه، ينادي بأعلي صوته هذا علي بن ابي طالب فاعرفوه وسبحوه وعظموه وكبروه.. هذا رازقكم فلا تنكروه!.
وقد قام بعض المستشرقين بجمع التعاليم الشيعية العلوية في كتاب صغير يحمل عنوان »كتاب تعليم الديانة النصيرية« وهو مخطوط محفوظ في المكتبة الاهلية في مدينة باريس.. ويشتمل علي مائة سؤال مع اجاباتها.. انقل هنا بعضها عن كتاب »السنة والشيعة.. وجذور الفتنة الكبري« لمؤلفه ممدوح الحربي:
سؤال: من الذي خلقنا؟
جواب : علي بن ابي طالب أمير المؤمنين.
سؤال: ما اسم مولانا امير المؤمنين في مختلف اللغات؟
جواب : سماه العرب باسم علي.. وهو سمي نفسه ارسطو طاليس.. وفي الانجيل اسمه ايليا ومعناه علي والهنود يسمونه ابن كنكرا.
سؤال: ما علامة المؤمنين الصادقين؟
جواب : تقديس الخمر في الكأس
سؤال: لماذا يولي المؤمن وجهه اثناء الصلاة ناحية الشمس؟
جواب : اعلم ان الشمس نور الانوار.
عداء العلويين للسنة؟
لم يترك العلويون الشيعة فرصة في القديم والحديث الا واغتنموها لايقاع اكبر الخسائر لاهل السنة.. وقد قاموا بمجازر بشعة في حق العزل الابرياء.. وهم عندما يقومون بذلك يؤمنون بانهم سينالون ثوابا.. وما المجازر البشعة التي قاموا بها ضد مسلمي مدينة طرابلس وتل الزعتر في لبنان في السنوات الاخيرة إلا دليلا علي ذلك.. اما في القديم فخياناتهم للمسلمين الذين يعيشون مسالمين في بيوتهم اكثر من أن تعد أو تحصي.
مجزرة مدينة حماة
في عام 2891 قرر حافظ الأسد رئيس الجمهورية السورية كسر شوكة الاخوان المسلمين الذين قالت تقارير مخابراته انهم يشكلون خطرا علي نظامه، وكان اكثرهم يقيم في مدينة حماه، ثالث اكبر مدينة في سوريا.. فكلف شقيقه رفعت الاسد الذي كان يرأس جيشا يتكون من وحدات تدعي سرايا الدفاع المجهزة باحدث المعدات والصواريخ وكانت تضم 55 ألف جندي.
وتمت محاصرة مدينة حماه وعزلها عن باقي مدن سوريا، وقطع المياه والكهرباء عنها، وفي اليوم الثاني من فبراير بدأت قوات رفعت الاسد دك المدينة بمختلف الاسلحة الفتاكة المدمرة.. واستخدمت في تدميرها راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة والدبابات والمدرعات ومدافع الهاون بالاضافة الي صواريخ ال »آر. بي. جي« والقنابل الحارقة.
وكانت الحصيلة هدم »88« مسجدا »و12« سوقا تجاريا.. و»31« حيا سكنيا وسقوط اكثر من »00004« اربعين الفا من اهل حماة السنة واعتقال »00051« شخص.. والتدمير الكامل لبيوت ثلث المدينة »وقدرت الخسائر المالية بحوالي 055 مليون دولار«.
وما حدث لمدينة حماه كان قد حدث مثله لسجن »تدمر« بعدما تعرض الرئيس حافظ الاسد لمحاولة اغتيال من احد عناصر حرسه الخاص.. وكان ذلك الحارس مسلما سنيا.. فتم اعتقال عدد كبير من الجنود السنة وايداعهم في سجن »تدمر« واصدر الرئيس اوامره الي اخيه رفعت الاسد الذي قام في فجر اليوم السابع والعشرين من يونيو 0891 بحشد مائتي عنصر ونقلهم بالطائرات المروحية الي سجن »تدمر« الواقع شرق سوريا، حيث قاموا بالقاء القنابل علي السجناء، وهم في زنازينهم.. فماتوا عن اخرهم خلال نصف ساعة فقط.. وبعد ذلك تم نقل جثثهم في شاحنات الي حفر كبيرة تم تجهيزها في الصحراء.
سقط في هذه المجزرة البشعة اكثر من 007 معتقل، اما المقاتلون الاشاوس الذين قاموا بهذه المجزرة.. فقد امر الرئيس حافظ الاسد بمنحهم جوائز مالية كبيرة.
وما قام به المقاتلون العلويون في حماه وسجن تدمر، قاموا بمثله في ضد المسلمين السنة الفلسطينيين في بيروت.. اما في القديم فخياناتهم للمسلمين الذين يعيشون في ديارهم آمنين اكثر مما يعد ويحصي.
وفي المجلد 53 من »مجموع الفتاوي« يقول شيخ الاسلام ابن تيمية ما يأتي:
»هؤلاء القوم المسمون بالنصيريين، هم وسائر القرامطة الباطنية اشد كفرا من المشركين.. وضررهم علي امة محمد اعظم من ضرر الكفار من الفرنجة والترك وغيرهم.. وهم يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيع وموالاة اهل البيت.. وهم في الحقيقة لا يؤمنون: بالله ولا برسوله، ولا بكتابه، ولا بأمر، ولا نهي ولا ثواب، ولا عقاب، ولاجنة، ولا نار«.
ويمضي ابن تيمية فيقول:
»لقد صنف علماء المسلمين كتبا في كشف اسرار النصيريين، وهتك استارهم.. وبينوا ماهم عليه من الزندقة والالحاد.. الذي هم به اكفر من براهمة الهند، الذين يعبدون الاصنام.. ومن المعلوم عندنا ان الفرنجة استولوا علي السواحل الشامية بمساعدة النصيريين الذين يقفون دائما مع كل عدو للمسلمين.. ومن اعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين علي التتار.. وهم يحرصون علي افساد العباد والبلاد.. ولا ريب ان جهاد هؤلاء واقامة الحدود عليهم من اعظم واكبر الواجبات.
وأما استخدام النصيريين في ثغور المسلمين، او حصونهم فانه من الكبائر.. وهو بمنزلة من يستخدم الذئب في حراسه الغنم!!.
طوائف العلويين
والعلويون ينقسمون الي ثلاث طوائف.. الاولي طائفة »الجرانة« نسبة الي قرية »الجرانة« التي يسكنون فيها.. ويقال لهم ايضا طائفة القمرية، لانهم يعبدون القمر اعتقادا منهم ان علي بن ابي طالب رضي الله عنه يعيش فيه.
والطائفة الثانية اسمها الماخوسية التي أسسها شيخهم علي ماخوس.. وهم يعتقدون ان الخمر الصافية تجعلهم يتقربون من القمرر!!
أما الطائفة الثالثة: فهم »البناوية« نسبة الي سلمان المرشد، وابنه مجيب من بعده.
ومن هذه الطوائف من يعبدون ربا ينتخبونه من بينهم.. ومنهم يعبد القمر ومنهم من يعبد الشمس، ومنهم من يعبد الهواء، ومنهم من يعبد البرق لانه نور علي بن ابي طالب ومنهم من يعبد الرعد لانه صوته.. ومنهم من يتبع خرافات واباطيل تفوق خرافات واساطير اليونانيين القدماء!!.
وكل الذين ينتمون الي الطوائف العلوية يلتزمون بالتقية، بمعني انهم يظهرون غير ما يبطنون.. ويستغلون جهل الغير بأسرار عقيدتهم.. فيتظاهرون بما يوحي بأنهم يؤمنون بما يؤمن به »السنة« وفي المناسبات الدينية القوية يتعمد كبراؤهم التواجد بالمساجد ويدعون انهم يشاركون »السنة« صلواتهم.. ومنهم من يتمادي فيتوجه الي الحج، ويتعمد ان يتم تصويره وهو يرتدي ملابس الاحرام.. ولا مانع من قيامه بالطواف حول الكعبة المشرفة، إمعانا في خداع عامة الناس في بلده!!.
حافظ الاسد أول رئيس علوي لسوريا فعل ذلك.. وأمر بنشر صوره في جميع الصحف السورية وفي التليفزيون السوري ايضا!!.
مخططات الشيعة السرية في
يوميات مقبلة بإذن الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.