مهرجان رياضي للمشي ضمن الاحتفالات بقناة السويس في أسوان اليوم    خبير تخطيط: مشروعات قناة السويس الجديدة تستوعب الزيادة السكانية    الأمير الشاب    مصرع 20 وإصابة 100 شخص في خروج قطارين عن القضبان بسبب الفيضانات وسط الهند    اليوم.. مطار القاهرة يستقبل رئيس مجلس النواب الليبي للمشاركة في احتفالات القناة    منصور: إدارة إنبي "ضحكت عليا".. وأطالب بتحليل دم لهاني رمزي    مصدر أمني: جمل تسبب في حادث «أتوبيس بني سويف»    اليوم.. سماع الشهود في محاكمة المتهمين بحرق كنترول "هندسة الأزهر "    بالصور.. جمهور بورسعيد ل" ايهاب توفيق": "الله عليك يا سيدى حبيبى بورسعيدى "    مدير عام ثقافة الغربية يتابع برامج الاحتفال بافتتاح القناة الجديدة    في مفاجأة علمية.. حبوب منع الحمل تمنع الإصابة بسرطان الرحم    الأمن التونسي ينجح في القبض علي خليتين إرهابيتين بالكاف والقيروان    بالفيديو.. «محلب»: منحنا شركات العالم فرصة لن تتكرر للمشاركة في أكبر عملية تكريك    "ميدو" يعرض على "حسام غالي" الانتقال للإسماعيلي    المنتخب العراقي للناشئين لكرة القدم يتصدر المنتخبات المشاركة ببطولة غرب آسيا    «محلب» يناشد المحافظين بوضع خطط للقضاء على أزمة القمامة    بالصور.. أهالي كفر الشيخ يصنعون مجسمًا للسيسي احتفالًا بالقناة الجديدة    التوك شو.. خالد صلاح: قطر تحرك الإخوان لتشويه العلاقة بين مصر والسعودية والإمارات.. وزير الاستثمار: أحد العلماء اعتبر حفر القناة يوازى 100 مرة إنشاء الهرم.. موظف حى النزهة: "السكين مش بتاعتى"    أمين عام تكتل القوى الوطنية بسوهاج يطلق مبادرة بعنوان "افرح مع مصر"    محمد رمضان يلتقي بسعد المجرد اثناء جولتة بالمغرب    محمد جبريل ينشر أول تدوينه له على "تويتر"    ِِأمريكا تطالب فنزويلا بإلغاء حظر مشاركة مرشحي المعارضة في الانتخابات    بالفيديو.. أول تعليق من مبارك على قناة السويس الجديدة    الحماية المدنية بأسوان تتعامل مع «محدث صوت» دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح ب«دراو»    ضبط بندقية خرطوش بحوزة «أبو الروس» بأسوان    بالفيديو.. زوجة الشهيد رامي أحمد منخرطة في البكاء: آخر كلماته «هتروق وتحلى»    البترول توفر 2000 طن مازوت لتشغيل أفران أسمنت طرة    رسميًا.. «حمودي» في صفوف الزمالك مقابل 150 ألف دولار    يوسف أوباما ينضم لزعيم الثغر    بالفيديو.. عرض "joy" فى ألمانيا واليونان وأمريكا ديسمبر المقبل    رئيس «قصور الثقافة» يوضح حقيقة وضع شعار «الإخوان» على صفحة الهيئة ب«فيسبوك»    وزير الثقافه يتفقد موقع احتفالية افتتاح قناة السويس الجديدة    مروان محسن يكمل مسلسل فشل العائدون من البرتغال وينضم للإسماعيلي رسميًا    المسيري: اتفاقية مع الصين لتنفيذ وتمويل قطار أبي قير الكهربي    «بان كي مون» و«أوباما» يتفقان حول أزمات سوريا واليمن وجنوب السودان    "صحافة القاهرة": قناة السويس الجديدة تنتظر إشارة السيسى للبدء غدا.. السفير السعودى: العلاقات المصرية السعودية ستبقى قوية رغم أنف "هيكل".. العليا للانتخابات: الترشح نهاية أغسطس و10 أيام لتلقى الطلبات    سيناء تتزين بأعلام مصر بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة    رسميًا.. فيريرا يجدد عقده مع الزمالك بنفس الشروط القديمة    حبس "عفريت" الهارب من وادى النطرون فى ثورة يناير بعد صدور حكم قضائى ضده    تفكيك قنبلتين بمحيط مسجد الاستقامة في الجيزة    الخارجية القطرية: الجامعة العربية لم تناقش بيان تركيا مع الدول الأعضاء    بالفيديو.. عايز تاكل حاجة جديدة؟!.. 13 "ساندوتش" من مختلف أنحاء العالم    الحكومة الموازية للوفد: التأمين الصحى الشامل أهم القضايا التى سنطرحها    اليمن.. تقدم للجيش الوطني والمقاومة في لحج    حاسس بوجع فى دماغك.. اعمل رنين على المخ عشان ميحصلكش جلطة    عبد المنعم سعيد: قناة السويس تصنع تغييرا في جغرافيا العالم    القليوبية: النيابة تتلقى استغاثة لإنقاذ حياة معتقل مصاب بفشل كلوي    القطان : وصول وفود سعودية إلى مصر لزيادة الاستثمارات    "جنح المنصورة" تقضي بحبس عمرو زكي عامين وكفالة 2000 جنيه    ملك ورئيس يلغيان حضورهما حفل افتتاح التفريعة الجديدة... تعرف على السبب    ناقد فني: صراع «ولاد رزق» من الموضوعات المحببة دراميًا    «شفيق» يكشف حقيقة تشكيكه في مشروع قناة السويس.. اليوم    بلطجية يقتحمون قناة crt وإيقاف بث القناة    بالفيديو.. الإفتاء توضح حكم أداء الصلوات عن الآباء المتوفين    أكباد المصريين    الله خلق الانسان وهو يكابد أمر الدنيا والآخرة!    تأجيل دعوى محمد جبريل لإلغاء منعه من السفر ل5 سبتمبر    فيديو.. علي جمعة: الخروج على "السيسي" عصيان للنبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

اللواء محمود عبد اللطيف حجازي أحد قادة محاولة إنقلاب سلاح الفرسان عام 1954:
فلول ثورة يوليو كانوا محترمين ولم يقولوا »إحنا آسفين يا ملك« الشعب لم يساندنا في إنقلاب الفرسان ورفع شعار »تسقط الحرية وتحيا الثورة«
نشر في الأخبار يوم 24 - 07 - 2011

اللواء محمود حجازى اثناء حواره مع محرر الأخبار في عام 4591 حاول بعض ضباط سلاح الفرسان في الجيش المصري الانقلاب علي مجلس قيادة الثورة.. وطالبوا بعودة الحياة النيابية والدستورية الي البلاد والبدء في انهاء حكم العسكر وإقامة حياة ديمقراطية سليمة يحكم فيها الشعب نفسه لكن هذه الحركة تم اجهاضها واعتبرها مجلس الثورة انقلابا علي الشرعية الثورية وجزءا من الصراع بين محمد نجيب ومجلس قيادة الثورة وقتها.. وحاصرت أسلحة الجيش سلاح الفرسان بالمدفعية والطائرات وكادت ان تحدث كارثة، اللواء محمود عبداللطيف حجازي كان احد أبرز ضباط محاولة انقلاب 4591 وعاش لحظات تاريخية كادت ان تغير مسار تاريخ مصر الحديث.
الأخبار التقت اللواء حجازي وحاولت معه استرجاع اهم اسرار انقلاب 4591
كنت من أهم المشاركين في الانقلاب علي ثورة يوليو خلال أزمة عام 4591 رغم مشاركتك في الثورة كأحد الضباط الأحرار.. هل كنت تري ان الثورة خرجت عن مسارها الصحيح؟
بداية انا وزملائي في سلاح الفرسان لم يكن هدفنا الانقلاب علي ثورة يوليو علي الاطلاق لكن كنا نريد تصحيح مسار الثورة واخراجها عن عباءة الحكم العسكري وتوجيهها الي الطريق الدستوري النيابي الديمقراطي خصوصا وانه لم يكن هناك دستور في ذلك الوقت ولا مجالس نيابية وكان مجلس قيادة الثورة يحكم بالشرعية الثورية فرأينا ان الهدف الرئيسي من الثورة وهو تحقيق الديمقراطية لم يتحقق فقررنا ان تتحرك باتجاه تحويل مصر إلي بلد ديمقراطي.
وماذا فعلتم؟
القصة بدأت بشعور بعض ضباط الجيش خصوصا سلاح الفرسان ان هناك استئثارا من مجلس قيادة الثورة بالقرارات والمراكز القيادية وانه رغم مرور عامين علي الثورة لم تتحقق الديمقراطية والحرية التي قمنا بالثورة من أجلها.. وكانت القشة التي حركت الأحداث بشكل مباشر ما حدث في فبراير 1954 حيث فوجئنا بقيادة مجلس الثورة تطلق شائعة بأن المجلس سيترك الحكم لمحمد نجيب.. في نفس اليوم التقيت أنا وزميلي بسلاح الفرسان أحمد المصري وذهبنا الي مجلس قيادة الثورة لنري ما الذي يحدث.. عندما وصلنا للمجلس وجدنا صلاح سالم يلقي كلمة أمام عدد كبير من الضباط.. وقال في كلمته لم يبق امامنا كمجلس قيادة ثورة الا 3 حلول اما ان نستمر مع محمد نجيب وهذا أمر محال أو نترك له الحكم ونجعله يحكم حكما مطلقا أو يترك لنا الحكم مشكورا ويتركنا ننطلق بالبلد.. طبعا هذا الكلام كان غريبا للغاية فمحمد نجيب لم يؤخذ عليه أي شيء وكان شجاعا ومثقفا وعرض نفسه لمخاطر كبيرة من أجل مصر خلال ثورة يوليو.. وعندما انتهي صلاح سالم من كلمته بدأنا في الكلام وفؤجنا بجمال سالم شقيق صلاح يقول بحدة شديدة مين عايز يتكلم.. فبدأنا في الحديث وواجهناه بما نري.. فرد علينا البلد يتتحرق.. تعجبنا من الكلام فلم يكن هناك أي اضطرابات والأزمة كلها كانت بين المجلس ونجيب.. احتد النقاش بيننا وبين جمال سالم وطالب زميلي أحمد المصري بالاسراع في المسار الديمقراطي فرد عليه أحمد طعيمة مسئول هيئة التحرير وقتها وقال: ديمقراطية ايه.. دا معناه اننا نسيب البلد للملكية الحرامية. وصعد جمال سالم الي مجلس القيادة ونزل الينا خالد محيي الدين وكان من سلاح الفرسان وعضو مجلس قيادة الثورة لكنه كان قد قدم استقالته من المجلس واستمر عضوا مراقبا وطلبوا منه الا يعلن عن استقالته حتي لا تحدث أزمة كبري.
وعندما التقينا خالد محيي الدين قال اطمئنوا نجيب لم يترك الحكم ودي مش أول مرة يقولوا كده وميحصلش حاجة.. لكن في اليوم التالي فوجئنا بخبر قبول استقالة محمد نجيب وأمام ذلك سمعنا كلاما صعبا للغاية من زملائنا في سلاح الفرسان وقالوا انتم رحتوا مجلس القيادة علشان تشيلوا نجيب كان الجميع في سلاح الفرسان يري ان الجيش يجب ان يعود لمهمته الرئيسية وان يترك الحكم للشعب وكانوا متعاطفين مع الرئيس محمد نجيب.
وفي نفس اليوم التقيت انا وأحمد فاروق الانصاري علي العشاء وفوجئت به يقول ايه رأيك نرجع محمد نجيب تاني للحكم لانه اكثر الناس تجاوبا مع الحلم المصري في تحقيق الديمقراطية.. ناقشنا الموضوع معا واتفقنا علي دعوة سلاح الفرسان لاجتماع في الساعة السابعة مساء.
وبالفعل حضر الجميع وبدأ زميلنا أحمد المصري يتحدث عن مساويء الحكم العسكري لأي بلد وضرب أمثلة بحكم موسيليني في ايطاليا ونابليون في فرنسا وفرانكوا في اسبانيا.. واتفق الجميع في سلاح الفرسان خلال الاجتماع علي ضرورة انهاء الحكم العسكري والبدء في تحقيق الديمقراطية المنشودة.. وخلال الاجتماع دخل علينا جمال عبدالناصر ومعه شمس بدران وحسن التهامي.. قلت لعبدالناصر لو كنت متصور انك محتاج لحماية وجاء معك بدران والتهامي لحمايتك فستجلس معنا لأخذ واجب الضيافة ولن يكون هناك اجتماع.. نحن لم ندع بدران والتهامي.. وهاج الضباط وقال احدهم هؤلاء سرقوا البلد.. وانتم سرقتوا سرة المحمل« فاضطروا بالفعل للخروج واستمر معنا عبدالناصر ودار حوار معنا حتي الثالثة صباحا خلال ساعات الاجتماع طالبنا عبدالناصر برجوع الجيش لثكناته واجراء انتخابات وعمل دستور للبلاد واثناء المناقشات قلت لعبدالناصر هنقول ايه للشعب فصاح عبدالناصر غاضبا.. كل حاجة تقول الشعب.. مين فوضك تتكلم باسم الشعب.. قلت احنا برلمان الشعب ونحن علي ابواب ديكتاتورية عسكرية.. استمر الاجتماع وقال عبدالناصر احنا عملنا لجنة للدستور بالفعل اما باقي المطالب فأعرضها علي مجلس قيادة الثورة.. وبالفعل ذهب عبدالناصر وعاد في الساعة الخامسة صباحا وقال المجلس قرر اعادة محمد نجيب للحكم ولأننا لا نأتمن محمد نجيب علي البلد فسيتم تعيين خالد محيي الدين رئيسا للحكومة ومجلس قيادة الثورة هيستقيل وسنعاونه دون ان نتولي مناصب عامة.
وأضاف عبدالناصر.. الاجتماع حصل في سلاح الفرسان ورئيس الحكومة هيكون من الفرسان وقد يظن البعض ان اختيار محيي الدين للحكومة جاء بناء علي ضغط من سلاح الفرسان وبالتالي نحتاج الي الجلوس مع قيادات الجيش لاطلاعهم علي الموقف وشرحه لهم.. وافقنا علي ذلك علي أساس ان هذا سيحقق لنا الديمقراطية وسيجعلنا نتخلص من الحكم العسكري.. لكن بعد الاتفاق فوجئنا بأن كل شيء تغير تماما حيث بدأ عساكر سلاح المشاه يحفرون خنادق حول سلاح الفرسان وحلقت الطائرات فوق السلاح وبدأت عملية حصارنا ونشروا مدافع مضادة للدبابات حول السلاح.. في ذلك الوقت جاء إلينا حسين الشافعي وطلبني انا وأحمد المصري وقال عبدالحكيم عامر عايزكم في مقر القيادة.. وبعد ان وصلنا تم احتجازنا في غرف عن طريق البوليس الحربي.. وتم اعتقال عدد كبير من ضباط سلاح الفرسان وقتها.. ولم يبقي سوي عدد بسيط من بينهم صبري القاضي وكان معه شاويش اسمه حسن حمودة الشريف..
وفوجيء الشاويش حسن بصبري القاضي يقول له »تيجي نتطلع زمايلنا« قالوا معاك يا افندم.. وبالفعل طلب القاضي ضرب »بروجي كبسة« وهذا معناه ان هناك خطرا وعلي الاسلحة ان تتحرك وبالفعل تحركت 03 عربية مدرعة وارسل القاضي انذارا لمجلس قيادة الثورة.. وقال ان مقر القيادة امامنا واذا لم يتم الافراج عن زملائنا خلال ساعة سنقوم بهدم المقر بمن داخله.. فارسلوا خالد محيي الدين يطلب مد المهلة نصف ساعة.. وبالفعل قاموا باخراجنا وعندما عدنا للمعسكر اذاع الراديو خبر رجوع محمد نجيب مرة أخري.
هذا يعني انكم كنتم تهدفون اعادة محمد نجيب للحكم؟
كان هدفنا الاول الديمقراطية وموضوع اعادة محمد نجيب جاء خلال الاجتماع عندما قام احد ضباط سلاح الفرسان وكان من السودان اسمه نور ابن احد الوزراء وقال انتم تحدثتم عن مصر ولم تتحدثوا عن السودان لو عايزين وحدة مع السودان يبقي لازم نجيب يرجع للحكم.. لان هناك من يقول انكم ترفضونه بسبب اصوله السودانية وكانت هذه هي المرة الوحيدة التي يذكر فيها موضوع محمد نجيب. لكن قيادة الثورة حاولت تشويه صورتنا وقالت انهم اتباع خالد محيي الدين الشيوعيين والشيوعية في ذلك الوقت كان يتم النظر اليها كمذهب للكفر والالحاد واحيانا ادعوا اننا اتباع محمد نجيب.
وماذا عن موقف الشعب ازاء ما حدث؟
رد الفعل كان غريبا فقد فوجئنا بالناس نخرج ونرفع شعارات.. »تسقط الحرية وتحيا الثورة«.. »يسقط المتعلمين الجهلة«.. لكن نقابة المحامين وقتها ساندتنا وكان الدكتور السنهوري ابرز المؤيدين لنا.
وهل انتهي الامر عند اعادة نجيب للحكم؟
بالنسبة لنا لم ينته الأمر فقد ذهبت الي معسكر في أبوعجيلة بسيناء.. وبعد 4 شهور تقريبا كان أحمد المصري، مخطط للانقلاب علي عبدالناصر يوم 32 يونيو عام 4591 لكن المخطط تم كشفه وتم القبض عليه وتم فصلي انا واحمد المصري من الخدمة وعدنا كمتطوعين في حرب 6591.
في تصورك ماذا كان سيحدث لو نجحت حركتكم في فبراير 4591؟
بالتأكيد كانت امور كثيرة ستتغير فالحكم العسكري الذي أتي بعد ثورة يوليو كان سببا رئيسيا فيما نحن فيه الآن. فثورة يوليو نجحت في تحقيق بعض الاهداف المهمة لكنها فشلت في صنع ديمقراطية سليمة.. بالاضافة الي ان عددا كبيرا من الضباط سرقوا ثورة يوليو رغم انهم لم يكونوا لهم دور حقيقي فيها ابرزهم شعراوي جمعة.
هذا يعني ان فكرة سرقة الثورات امر واقعي وما حدث في ثورة يوليو يمكن ان يحدث في ثورتنا الحالية؟
بالفعل ثورة يوليو تمت سرقتها واختطافها من قبل بعض الضباط بعد 4 سنوات لكن ثورة يناير سرقتها الاحزاب والتيارات من الشباب بعد ساعات رغم ان الاحزاب كانت جزءا من النظام السياسي وكان النظام يدعمها بالمال.
وماذا عن الفلول بعد ثورة يوليو 2591؟
فلول ثورة يوليو كانوا محترمين كانوا مستفيدين من النظام الملكي لكنهم لم يخرجوا ليقولوا »احنا اسفين يا ملك« الكل كان ينظر للمصلحة العليا للوطن خاصة ان الجيش الذي قام بالثورة وقتها لم يسمح بظهور اي تيارات معارضة أو مضادة للثورة.
وهل كان الملك فاروق مختلفا عن الرئيس السابق مبارك؟
نحن عندما قمنا بالثورة في 2591 لم نكن نهدف الي خلع الملك كان هدفنا تطيهر المعية الملكية والجيش.. كانت هناك حالة عدم رضا عن فاروق لكنها لم تصل الي حالة الكرة الشديدة للرئيس السابق مبارك.. حتي عندما طلب مجلس قيادة الثورة من فاروق الرحيل رحل بدون مشاكل اما حسني مبارك فالأمر مختلف فقد سقط مئات الشهداء وحتي رحل مبارك ومازال مبارك يعيش في شرم الشيخ وتعيش معه مشاكله التي اغرقنا فيها.
البعض يتخوف من ان يستمر الجيش حاليا في الحكم ويرفض انتقال الحكم للمدنيين. كيف تري هذا الأمر؟
لا أعتقد ذلك.. فالجيش في ثورة يوليو من قام بالثورة وكان هو الأقوي أما الآن فالشعب هو الذي قام بالثورة وهو الأقوي وواضح من تصريحات قيادات القوات المسلحة انهم لا يرغبون في الحكم وانهم يريدون ديمقراطية حقيقية.
لكن هناك حالة قلق عامة في مصر لا أحد يعرف مصدرها؟
هناك من يعمل لصالح جهات خارجية وهذا أمر واضح للغاية.. وانا ادعو الشباب المعتصمين الي الهدوء.. حتي تستقر الامور وانا في رأيي اننا نحتاج الي قيادة كاريزمية قادرة علي الضغط والقسوة حتي تستقر الامور وتكون حريصة في نفس الوقت علي نقل البلاد باتجاه الديمقراطية لأن مشكلة قيادة ثورة يوليو انها حكمت وانفردت بالقرار فكانت سببا في مشاكل كثيرة ابرزها مثلا هزيمة 7691 وانا شخصيا كنت أري ان الضباط لا يصلحون للحكم فتعليمهم العسكري يجعلهم يفرضون بمبدأ الأمر وليس الحوار فهو غالبا يأمر مرءوسيه ولا يقبل النقاش وقلت ذلك اثناء أزمة 4591.. واتمني ان نحاول ان نسلك طريقا يقينا المشكلات التي نجمت عن الحكم العسكري للبلاد بعد ثورة 2591 وحتي الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.