كيري مهددًا: مواصلة روسيا زعزعة استقرار أوكرانيا خطأ باهظ الثمن.. والعالم سيعمل لتدفع موسكو تكلفة متزايدة    هاجل: أنشطة روسيا العسكرية على الحدود مع أوكرانيا تبعث على القلق    وفاة الفنان حمزة الشيمي وتشييع جنازته من مسجد السيدة نفيسة    مصادر: «الكرامة» يعقد مؤتمرًا لدعم «صباحي» وتوفير مقار لحملته    85 سائحا سويسريا في جولة بمدينة أدفو    السكة الحديد: توقف حركة القطارات ل6 ساعات بعد قطع خط السكة الحديد بين بني سويف والمنيا    حصيلة العمليات العسكرية في سوريا أمس 115 قتيلا بينهم 14 طفلا    دراسة.. النوم الكثير يسبب الأمراض ويؤدى إلى الوفاة    مجلس الأمن الدولي يطلب التحقيق العاجل في مذبحة بجنوب السودان    «نتانياهو»: الاتفاق بين منظمة التحرير الفلسطينية وحماس «يقتل السلام»    ضبط 62 متهمًا وتحرير 185 مخالفة مرورية بشمال سيناء    أولاند: تقديم أردوغان التعازي لأحفاد ضحايا الإبادة الأرمنية تطور.. ولكن «غير كافية»    بالفيديو..مرتضي منصور ل«شوبير»: «مالكش دعوة بالزمالك وإلا هيكون مصيرك زي سما المصري»    واشنطن تنتظر موافقة الكونجرس على تسليم 650 مليون دولار مساعدات عسكرية لمصر    زيارة رئيس الوزراء إبراهيم محلب إلى تشاد    لبحث التبادل الكهربائي..    أول يونيو    القبض على 7 عناصر تابعة ل «أنصار بيت المقدس» في القاهرة والقليوبية    الإعلام الإسبانى يعلن الاستنفار بسبب مدرب برشلونة المريض    ضبط أسرة ليبية حاولت السفر إلي لندن بجوازات مزورة    ضبط طالبين بحوزتهما 2320 كيلو سكر تمويني قبل تهريبها للسوق السوداء بسوهاج    الأهلي يحسم أهم صفقاتة الصيفية خلال 72 ساعة    تساؤلات    تراجع بورصتي الامارات وصعود سوق البحرين لأعلى مستوياته في 3 سنوات    صلاح: سعيد بالعودة لبيتي القديم.. وتوقيعي أكبر رد على المشككين في انتمائي للزمالك    مصادر: حريق مستشفى التأمين بفاقوس «مدبَّر» قبل زيارة «المركزي للمحاسبات»    "الصحة" تنفي وفاة 4 أطفال في قنا بسبب فيروس "كورونا"    عبد الفتاح يهدد بعقوبات رادعة لمن اعتدي علي الحكام بالقول    الجفري: لا توجد "حرية مطلقة".. ووجود رقيب على الأعمال الفنية "ضروري"    مرتضي منصور: لا مكان للبلطجية في المدرجات    وفاة 4 أشقاء بمرض غامض والصحة تنفي إصابتهم بكورونا    »الصحة«: إجراءات قانونية ضد بطولة »الشيشة«    مدرس يقتل عامل و يصيب آخر عاكسا شقيقته‎ بالبحيرة    علماء الأزهر ردا على فتوى برهامى:    اختيار ممثلة كينية كأجمل امرأة في العالم    وقائع أروع معركة كلامية فى كتب التراث العربى    «على اسم مصر» لأول مرة بصوت العرب    مجموعة عمل وزارية لتطوير القاهرة التاريخية    اعتبروها أولى مراحل الاستقرار بالمجتمع    محور تنمية القناه    مسئولون إثيوبيون: نسعى لتوليد ألفي ميجاوات طاقة من السدود    الأوقاف ل"السلفيين": لن يعتلي المنابر غير أزهري بعد اليوم    الرفاعي.. صحفيا    نهاية أعظم مدرب فى العالم !    ضربة فى رجولتك    من المسئول عن عرض "قلوب" بالتليفزيون المصري    السيسي يهنئ الشعب والقوات المسلحة بذكري تحرير سيناء    يلتقي سياسيين ورؤساء أحزاب خلال زيارته إلي باريس    قائد الجيش الثالث الميداني:    قرآن وسنة    مستشفيات بير السلم الراعي الأول لأخطاء الأطباء    بدون رتوش    محمد رمضان .. شاب مطحون .. يتورط في جريمة قتل    مصرع وإصابة 7 في مشاجرة الأرض بأسيوط    155 عاماً على حفر قناة السويس أهم ممر مائى عالمى    عبد النور : الشركات السويدية تبحث الفرص الاستثمارية فى مصر    كروجر: بقاء إنبى بالدورى فى يد اللاعبين.. الروح القتالية وراء التعادل المستحق أمام الداخلية    مصر تشارك فى اجتماع مع 21 دولة لبحث مكافحة الإرهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الإفراج الصحي عن خيرت الشاطر وحسن مالك قياديي الإخوان
خيرت : العادلي ذاق من نفس الكأس.. ورفضت طلب إدارة السجن بإخلاء زنزانتي له

تم امس الافراج الفعلي عن خيرت الشاطر نائب المرشد العام للاخوان المسلمين وحسن مالك القيادي بالجماعة بعد 4 سنوات و3 شهور خلف اسوار سجن المزرعة بطره بتهم غسل الاموال والتربح والارهاب في محاكمة عسكرية عام 6002 والتي كانت قد قضت بحبسهما 7 سنوات لكل منهما.. وجاء قرار المجلس الاعلي للقوات المسلحة بالافراج الصحي عنهما اول امس بعد قضاء اكثر من نصف المدة.
تجمع افراد اسرة واقارب المفرج عنهما منذ الصباح الباكر امام بوابة السجن في انتظار خروجهما.. لحظات ترقب وانتظار ملأت وجوه جموع الحاضرين من شباب الاخوان المسلمين والاقارب والاصدقاء وسط حضور كبير من القنوات الفضائية والصحف.. بعد ان سمحت ادارة السجن باستقبال المفرج عنهما من امام باب سجن المزرعة العمومي من داخل سجن طره.. وفي تمام الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر ردد المفرج عنهما خلف باب السجن وقبل ظهورهم تكبيرات صلاة العيد فسمعهما شباب الاخوان.. ورددوا معهما إلي ان قام حارس البوابة فتحها لتطأ قدم حسن مالك علي ارض الحرية وليظهر للحاضرين الذين استقبلوه بالدموع والاحضان العميقة ويرددون »الله اكبر.. الله اكبر.. ولله الحمد« وارتسمت الفرحة علي وجوه الجميع وبعد مرور لحظات قليلة خرج المهندس خيرت الشاطر لتكتمل الفرحة وظل الجميع يرددون »احنا الاخوان الله اكبر.. اقسمنا يمينا لم نقهر وكتاب الله بأيدينا سنعمر اليابس والاخضر«.. واحشدت القنوات الفضائية والصحف حول المفرج عنهما للتحدث معهما.. في البداية قال حسن مالك قيادي جماعة الاخوان إنه يشكر الله اولا علي تحرير مصر من الطغاة والفاسدين وان هذه هي فرحته الاولي لتأتي فرحته الثانية وهي الافراج عنه والرجوع إلي اسرته لانه كان يعتقد ان قرار الافراج جاء ضمن قرار وزير الداخلية بالافراج عن المعتقلين السياسيين.. ولكنه فوجيء قبل خروجه بوقت قليل ان قرار الافراج لظروف صحية.. ووجه نداء إلي الشباب المصري صاحب الفضل في ثورة 52 يناير إلي الحفاظ علي مكاسب الثورة وتحقيق باقي المطالب والاستعداد لبناء مصر جديدة خالية من الطاغين والفاسدين وتقوم علي الحب والتعاون والاخلاص.
اما المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام للاخوان المسلمين فقد ظهرت عليه مظاهر الفرحة العارمة ممزوجة بالشعور بالظلم والاستبداد الذي وقع عليه لينفتح قلبه لوسائل الاعلام.. وبدأ حديثه بشكر الله قائلا: »الله اكبر ولله الحمد.. وسقط الطاغوت« وقال ان فرحته الكبيرة والاساسية هي نجاح ثورة 52 يناير التي قام بها الشعب المصري اكمل وليست خروجه من السجن فضلا عن اسقاط نظام مبارك واسرته وجلاديه.... واضاف ان فرحته ناقصة لسببين اولهما عدم الافراج عن صديقه الدكتور اسامة سليمان القيادي بجماعة الاخوان والثانية ان قرار الافراج عنه جاء علي هيئة افراج صحي وليس افراجا يثبت انه ممن تعرضوا للاعتقال ظلما.. واضاف ان السجون المصرية مازال بها كثيرون ممن سجنوا بأحكام باطلة صادرة من محاكمة استثنائية موجها رسالة إلي المجلس الاعلي للقوات المسلحة بإسقاط تلك الاحكام الباطلة والعفو عن المعتقلين السياسيين.. وقال المهندس خيرت انه يوجه الشكر اولا لأسرته واولاده واهله ولكل الاخوان المسلمين في بقاع الارض والشركاء في انحاء العالم علي جهدهم المستمر في دعمهم له وللوطن بكل حب وصدق كما يوجه رسالة إلي جموع الشعب المصري قائلا: ان الثورة لن تحقق اهدافها كاملة وانها بداية التطهير للنظام الفاسد وانه علي الامة الحفاظ علي هذه الثورة.. واضاف ان خطتنا القادمة هي عمل مشروع قومي لبناء نهضة الامة بكل طوائفها لوضعها علي خريطة العالم المتحضر والتي تناسبها.. وردا علي سؤال عن رد فعله عندما علم بخبر حبس حبيب العادلي وزير الداخلية السابق في نفس السجن المحبوس به.. قال المهندس خيرت انه تأثر بشكل كبير ولكن ليس »كشماتة فيه« وانما من باب العظة والعبرة.. حيث ان الحياة سلف ودين ولا تدوم لأحد.. فسبحان الله. لقد ذاق حبيب العادلي من نفس الكأس حيث انه لصق له العادلي تهم التربح وغسل الاموال والتي بسببها قضي عدة سنوات بالسجن وها هو يدخل السجن بجوار زنزانته التي لا يفصل بينه وبيني سوي حائط فقط.. ولنفس التهم.. فكان لابد من القصاص وهذا هو عبرة لمن لا يعتبر.. وقال ان ادارة السجن طلبت منه اخلاء زنزانته للعادلي فرفض وابتسم قائلا: »هو العادلي مفروض عليا بره وجوه« واضاف ان المرحلة القادمة سيكون شعارها »انهض وقاوم« اي ننهض لبناء مصر الجديدة ونقاوم بلاد الغرب التي تستهدف السيطرة علينا.. وانهي كلامه بانه سيتوجه غدا مع جموع المصريين إلي ميدان التحرير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.