بالخرائط.. ننشر مواقع 8 آلاف مقبرة طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية    بنك اليابان المركزي يفجر مفاجأة للأسواق بتيسير جديد لسياسته النقدية    «الرقابة المالية»: 11% نمو بالتمويل العقاري والتأجير التمويلي يقفز 36%    «المركزى»: البنوك اضطرت لتخفيض أسعار أصولها بسبب الأزمة المالية العالمية    الرياضة تحيل شكوى نادى الصيد ضد رئيس الأولمبية إلى وزارة العدل    وزيرة الخارجية السويدية تتهكم على ليبرمان    إصابة «عبدالشافي» مع أهلي جدة تُربك حسابات شوقي غريب قبل مواجهتي السنغال وتونس    أحمد حسن ل'صلاح': الكبير لا يلتفت للصغائر    منير حدادي: كل شئ أكثر سهولة باللعب بجوار ميسي    "عبد الصادق" كلمة السر في تغليظ غرامة "غالي"    مروان رجب: حققنا استفادة فنية كبيرة من بطولة البرازيل    أنبي يرفض انتقال زكريا للزمالك ويفتح الباب امام الأهلي    الأهلي يستعجل تأشيرة "جدو"    البابا تواضروس: لا توجد خلافات بين الكنيستين المصرية والروسية    أهالي برج العرب ينتفضون: "إعلام كداب.. أهل سينا مش إرهاب"    مصدر عسكري: عملية إخلاء منازل الشريط الحدودي لقطاع غزة شارفت على الانتهاء    غدا.. اللجنة المصرية – الإثيوبية تبدأ أعمالها في أديس أبابا    "الثورة مستمرة": الديمقراطية تقضي على ظاهرة المال السياسي    استنفار أمنى حول المنشآت الحيوية بالقليوبية للتصدى لتظاهرات الإخوان    منحة من البنك الدولى وخبراء فى الإدارة والمرافق لحل مشكلة الصرف الصحي بالقرى    الكونجرس: 68 مليار دولار ميزانية المخابرات الأمريكية العام الحالي    وجدي غنيم يصف الانتخابات التونسية ب"الهبل والعبط"    سوريون يرسمون علي جدران المقابر لإشاعة السلام بالمدن    "الصحة" تطلق حملة قومية ضد الإنفلونزا الموسمية "الثلاثاء"    ضبط 10 قضايا آداب وتحرش خلال حملة بشوارع بالمنيا    مجهولون يفجرون قنبلتين صوتيتين في سيارتين ببورسعيد    أبطال مفعول قنبلة علي قضبان السكة الحديد بالشرقية    حملة أمنية على دائرة قسم أول الرمل بالإسكندرية    تحرير 1912 مخالفة و ضبط 139 دراجة بالمنيا    النيران تلتهم ثلاجات شركة الزيوت بالسويس.. والحماية المدنية تدفع ب 18 سيارة إطفاء    نيابة أسوان تحقق فى واقعة هرب سجين من كوم إمبو    محافظ المنيا يتفقد عقاراً آيلاً للسقوط    شريف منير: السيسي يُجهز الشباب ليشاركوا في الحكم    مهرجان لشاعر الصعيد بأسوان بحضور رئيس اتحاد الشعراء العرب    رئيس بوركينا فاسو يؤكد استمراره في السلطة خلال الفترة الانتقالية    وزير الدفاع الأمريكي: غارات التحالف قد تفيد الأسد    نيويورك تايمز: الرئيس الأفغانى يدعو طالبان للإنضمام لعملية السلام    وزير البيئة: التلوث فى مصر ضعف المعدلات العالمية.. القاهرة والإسكندرية الأكثر.. تقديم مشروع ل"الوزراء" للاستفادة من تدوير المخلفات الزراعية.. محطات لضبط عوادم السيارات بالتنسيق مع "الداخلية"    أطباء فرنسيون يحذرون الفتيات من ارتداء الأحذية الضيقة    "الصيادلة" ترسل لائحة ب10 مخالفات فى العلاج ب"سوفالدى" ل"السيسى".. إسناد إنتاج مثائل العقار ل5 شركات بالأمر المباشر.. وانتهاك حقوق المرضى بالتوقيع على إقرار للحصول على الدواء    براد بيت يحير النقاد بفيلمه "fury" ويحصد 46 مليون دولار    طريقة عمل كيكة اليانسون    محافظ الدقهلية: حظر استخراج تراخيص البناء للمناطق التي ليس لها بنية تحتيه    بالصور.. حمودة والفقى يجددان عقدهما مع النهار    "توثيق التراث الحضارى" يشارك بمعرض "cairo ict"    الرئيس الفرنسي يدعو إلى إجراء انتخابات محلية وليس للانفصال عن أوكرانيا    "الزراعة" توفر تقاوى 7 محاصيل شتوية و16 صنفًا ل3.5 مليون فدان قمح.. وتطوير شون بنك "الائتمان" وصوامع تخزين لتقليل الفاقد.. "قطاع الخدمات": لجان متابعة لتوزيع الأسمدة والسيطرة على تجارة السوق السوداء    نهال تقيم دعوى إثبات زواج أمام محكمة الأسرة ضد خطيبها السابق.. خدعنى خلال الخطوبة وطلب منى الزواج عرفيا بسبب ظروفه السيئة.. وأقام معى علاقة جنسية لمدة 12 شهرا وبعدها تركنى ورفض الارتباط بى    الطبيب المعالج لمعالي زايد يمنع الزيارة عنها    واشنطن تؤيد مصر في إقامة منطقة عازلة مع غزة    وزير الآثار: أقلت مدير عام المتاحف بالمنيا لتعطيله ترميم متحف ملوى    البنك الدولي يتعهد بمساعدات 100 مليون دولار إضافية لصالح مكافحة فيروس الإيبولا    رؤى    نحو مجتمع آمن مستقر.. تعزيز السلم المجتمعى    جريمة إهدار الكرامة    « روشتة « الطبيب    5 سنوات على رحيل الطبيب الفيلسوف مصطفى محمود    انتقل إلي رحمة الله تعالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الإفراج الصحي عن خيرت الشاطر وحسن مالك قياديي الإخوان
خيرت : العادلي ذاق من نفس الكأس.. ورفضت طلب إدارة السجن بإخلاء زنزانتي له

تم امس الافراج الفعلي عن خيرت الشاطر نائب المرشد العام للاخوان المسلمين وحسن مالك القيادي بالجماعة بعد 4 سنوات و3 شهور خلف اسوار سجن المزرعة بطره بتهم غسل الاموال والتربح والارهاب في محاكمة عسكرية عام 6002 والتي كانت قد قضت بحبسهما 7 سنوات لكل منهما.. وجاء قرار المجلس الاعلي للقوات المسلحة بالافراج الصحي عنهما اول امس بعد قضاء اكثر من نصف المدة.
تجمع افراد اسرة واقارب المفرج عنهما منذ الصباح الباكر امام بوابة السجن في انتظار خروجهما.. لحظات ترقب وانتظار ملأت وجوه جموع الحاضرين من شباب الاخوان المسلمين والاقارب والاصدقاء وسط حضور كبير من القنوات الفضائية والصحف.. بعد ان سمحت ادارة السجن باستقبال المفرج عنهما من امام باب سجن المزرعة العمومي من داخل سجن طره.. وفي تمام الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر ردد المفرج عنهما خلف باب السجن وقبل ظهورهم تكبيرات صلاة العيد فسمعهما شباب الاخوان.. ورددوا معهما إلي ان قام حارس البوابة فتحها لتطأ قدم حسن مالك علي ارض الحرية وليظهر للحاضرين الذين استقبلوه بالدموع والاحضان العميقة ويرددون »الله اكبر.. الله اكبر.. ولله الحمد« وارتسمت الفرحة علي وجوه الجميع وبعد مرور لحظات قليلة خرج المهندس خيرت الشاطر لتكتمل الفرحة وظل الجميع يرددون »احنا الاخوان الله اكبر.. اقسمنا يمينا لم نقهر وكتاب الله بأيدينا سنعمر اليابس والاخضر«.. واحشدت القنوات الفضائية والصحف حول المفرج عنهما للتحدث معهما.. في البداية قال حسن مالك قيادي جماعة الاخوان إنه يشكر الله اولا علي تحرير مصر من الطغاة والفاسدين وان هذه هي فرحته الاولي لتأتي فرحته الثانية وهي الافراج عنه والرجوع إلي اسرته لانه كان يعتقد ان قرار الافراج جاء ضمن قرار وزير الداخلية بالافراج عن المعتقلين السياسيين.. ولكنه فوجيء قبل خروجه بوقت قليل ان قرار الافراج لظروف صحية.. ووجه نداء إلي الشباب المصري صاحب الفضل في ثورة 52 يناير إلي الحفاظ علي مكاسب الثورة وتحقيق باقي المطالب والاستعداد لبناء مصر جديدة خالية من الطاغين والفاسدين وتقوم علي الحب والتعاون والاخلاص.
اما المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام للاخوان المسلمين فقد ظهرت عليه مظاهر الفرحة العارمة ممزوجة بالشعور بالظلم والاستبداد الذي وقع عليه لينفتح قلبه لوسائل الاعلام.. وبدأ حديثه بشكر الله قائلا: »الله اكبر ولله الحمد.. وسقط الطاغوت« وقال ان فرحته الكبيرة والاساسية هي نجاح ثورة 52 يناير التي قام بها الشعب المصري اكمل وليست خروجه من السجن فضلا عن اسقاط نظام مبارك واسرته وجلاديه.... واضاف ان فرحته ناقصة لسببين اولهما عدم الافراج عن صديقه الدكتور اسامة سليمان القيادي بجماعة الاخوان والثانية ان قرار الافراج عنه جاء علي هيئة افراج صحي وليس افراجا يثبت انه ممن تعرضوا للاعتقال ظلما.. واضاف ان السجون المصرية مازال بها كثيرون ممن سجنوا بأحكام باطلة صادرة من محاكمة استثنائية موجها رسالة إلي المجلس الاعلي للقوات المسلحة بإسقاط تلك الاحكام الباطلة والعفو عن المعتقلين السياسيين.. وقال المهندس خيرت انه يوجه الشكر اولا لأسرته واولاده واهله ولكل الاخوان المسلمين في بقاع الارض والشركاء في انحاء العالم علي جهدهم المستمر في دعمهم له وللوطن بكل حب وصدق كما يوجه رسالة إلي جموع الشعب المصري قائلا: ان الثورة لن تحقق اهدافها كاملة وانها بداية التطهير للنظام الفاسد وانه علي الامة الحفاظ علي هذه الثورة.. واضاف ان خطتنا القادمة هي عمل مشروع قومي لبناء نهضة الامة بكل طوائفها لوضعها علي خريطة العالم المتحضر والتي تناسبها.. وردا علي سؤال عن رد فعله عندما علم بخبر حبس حبيب العادلي وزير الداخلية السابق في نفس السجن المحبوس به.. قال المهندس خيرت انه تأثر بشكل كبير ولكن ليس »كشماتة فيه« وانما من باب العظة والعبرة.. حيث ان الحياة سلف ودين ولا تدوم لأحد.. فسبحان الله. لقد ذاق حبيب العادلي من نفس الكأس حيث انه لصق له العادلي تهم التربح وغسل الاموال والتي بسببها قضي عدة سنوات بالسجن وها هو يدخل السجن بجوار زنزانته التي لا يفصل بينه وبيني سوي حائط فقط.. ولنفس التهم.. فكان لابد من القصاص وهذا هو عبرة لمن لا يعتبر.. وقال ان ادارة السجن طلبت منه اخلاء زنزانته للعادلي فرفض وابتسم قائلا: »هو العادلي مفروض عليا بره وجوه« واضاف ان المرحلة القادمة سيكون شعارها »انهض وقاوم« اي ننهض لبناء مصر الجديدة ونقاوم بلاد الغرب التي تستهدف السيطرة علينا.. وانهي كلامه بانه سيتوجه غدا مع جموع المصريين إلي ميدان التحرير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.