معهد العلوم الفلكية والجيوفيزيقية: زلزال القاهرة «طبيعي»    واشنطن: الملك سلمان وأوباما اتفقا على تحقيق استقرار اليمن الدائم    واشنطن: أنقذنا طيارين سعوديين بخليج عدن بطلب من الرياض    أوباما يبدي استعداد أمريكا للدفاع عن السعودية في اتصال هاتفي ب«سالمان»    إبرا يقود السويد للفوز على مولدوفا    الداخلية: شرطان لاستكمال مسابقة الدوري    بالفيديو.. كاسياس ل"بركات": 2014 الأفضل في تاريخي.. وهؤلاء أخطر من واجهتهم    تفاصيل إستشهاد ضابط أثناء حملة أمنية بالمنوفية.. ورد فعل وزير الداخلية    السيطرة علي حريق هائل في إحدي الشقق السكنية بالعريش    ضبط سائقين للقيادة تحت تأثير المخدرات بالمنيا    حلاق طنطا وزوجته ضحية الميراث    محافظ سوهاج يحيل طبيبًا للتحقيق لرفضه علاج أحد الأطفال    «أسرار» نادية الجندي في أكاديمية «أخبار اليوم»    بالصور.. إيهاب توفيق يشعل حفله بمول العرب    «الخارجية»: القوة العربية المشتركة ستكون دائمة    محمد ابراهيم يرفض عرض الزمالك المالي    أستاذ علوم سياسية: خادم الحرمين تلقى اتصالا من ملك السويد لتنقية الأجواء بين البلدين    الاستقالات تتوالى فى المصرى .. والمحافظ يحاول احتواء الأزمة    عبد العاطى: القوة العربية المشتركة ستكون دائمة    مجلس الأمن يصوت بالإجماع على قرار الوقف الفورى لإطلاق النار فى ليبيا    علام : بصمات كوبر ظهرت على الفراعنة فى زمن قياسى    متسابقة ب"مذيع العرب": "الناس كلها شايفاني حلوة بس المهم المضمون"    مؤسس ''777'': العدو الحقيقي للعرب إيران وتركيا.. ومصر تستطيع ردع أي دولة    أفلام "جريدى والأخ الأصغر وأنا أطير بعيدا وفى أغسطس وأمى أحبك "تحصد جوائز سينما وفنون الطفل.. ورئيس المهرجان: نحرص على تعليم الأطفال كيفية التصدى للإرهاب الفكرى والمعنوى.. وياسمينا تختتم الحفل    إلهام شاهين: يجوز للمرأة استخدام حبوب منع الحمل «بشروط»    الإهمال ... عنوان حال مستشفيات أسوان    ننشر أول صورة لطالب الطب مرتكب مذبحة جامعة أكتوبر    بعد السلام    حظك اليوم برج الحمل يوم السبت 28/3 /2015    ليلة تشكيلية بالتعاون الثقافى    باب المندب.. مفتاح تجارة البحر الأحمر منذ «مصر القديمة»    ألوان مكياج صيف 2015 جريئة ومقاومة للماء    «أبرد من مية طوبة» أفعل التفضيل فى بلاغة المصريين    نيمار: طوينا صفحة كأس العالم    اتحاد البولينج يحدد موعد بطوله سيناء الدولية    اختبار لقاحين للإبيولا فى ليبيريا    كشف جديد : عقار لعلاج الصدفية خلال 12 أسبوعا فقط    الإرشاد النفسى فى مؤتمر    أمين لجنة الدعوة بالأزهر: الخطاب الديني الرشيد يحافظ على الثوابت    شواهد : حبابكم عشرة    إمام الحرم: قرار «عاصفة الحزم» يستند إلى قواعد الشرع ومبادئ الدين    بالفيديو..«هاشم»: موقف الرئيس من «سد النهضة» علامة على توفيق الله له    خطيب مسجد النور: إيران لا تقل خطراً عن إسرائيل    إزالة 19 حالة تعد على الأراضي الزراعية في سوهاج    مجلس «الصحفيين» يؤجل تشكيل هيئة مكتبه.. وينتدب مستشار لطعون الانتخابات    التطورات في اليمن ترفع النفط 6 في المئة    ميناء دمياط يستقبل سفينة الحاويات العملاقة «MAERSK TIGRIS»    بالفيديو.. اجتماع موسع لأعضاء حزب «حماة الوطن» بالغربية    التعليم :تنشر رابط استمارة الرغبات للفائزين في مسابقة تعيين 30 ألف معلم لتسكينهم خارج محافظاتهم    طوارئ بالصحة استعداداً لمؤتمر القمة العربية    التعليم: وقف الدراسة ب80 مدرسة لا تصلح لاستقبال الطلاب    تنمية 100 فدان في 6 وديان بمطروح بتعاون مصري - إيطالي    600 مليون دولار من المصريين بالخارج لمشروع «بيت الوطن»    الكهرباء تعود إلي الانقطاع    مكاتب لمساعدة ضحايا العنف ضد المرأة بالمحافظات    ما يجب عمله بعد المؤتمر الاقتصادى    رفع 110 ملايين و715 ألف متر من الرمال المشبعة بالمياه في قناة السويس    الكسب غير المشروع: ندرس أسباب الحكم ببراءة العادلي لتحديد جدوى الطعن بالنقض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.