معتز صلاح الدين : البدوى لم يذكر ان عهد مبارك كان به ديمقراطية    وزير الأوقاف: رفع المصاحف في المظاهرات «حيلة إخوانية»    فيديو.. 22 فعالية ثورية ب16 محافظة تطالب باستعادة مكتسبات ثورة يناير    القومي للمرأة يستقبل غدا وفدا سودانيا رفيع المستوى    الدولى لشباب الأزهر يشيد بزيارة السيسى للفاتيكان    غدًا.. ساقية الصاوي تحتفل باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة    تواضروس يرأس الصلاة على جثمان مطران أسيوط    الكونجو الديمقراطية تدعم ترشح مصر لعضوية مجلس الأمن    حرب: منصب المدير الفني لاتحاد الكرة "بدعة"    كهربا يخطر إنبي بعودته بعد اسبوعين.. وينتظر عروضا خارج الدوري السويسري    مبيعات العرب تدفع البورصة للانخفاض في ختام الجلسة.. ومؤشرها الرئيسي يهبط ب1.27%    إعادة فتح ميناء السخنة بالسويس بعد إغلاقة بسبب سوء الأحوال الجوية    شلتوت: العلاقات المصرية السودانية إستراتيجية    الفريق مهاب مميش ل «الأهرام»:    طرح 20 ألف وحدة سكنية ديسمبر المقبل    حكاية صور ة    اكتشاف بؤرة لأنفلونزا الطيور بسوهاج    المفتى: المجتمع يحتاج إعادة النظر إلى مفهوم التدين    رؤية نقدية: الفيلم الأمريكي «أيها البيض الأعزاء»    إطلاق الفحص الچيني لمرضى السرطان لأول مرة في مصر    «عصفور»: الثقافة والتعليم سلاحنا ضد الإرهاب    ممدوح الدماطي: الخارجية الأمريكية وافقت على فرض قيود على تهريب الآثار المصرية    اللاوندي: موقف أوروبا سيتغير بعد 10 أيام تجاه مصر    تكريم صلاح السعدنى وعادل حمودة فى ختام مونديال القاهرة    أمير كرارة يبدأ تصوير "ألف ليلة وليلة" باستوديو نحاس    الرئيس يُهنئ الفنان أحمد نوار بمعرض «الشهيد»    وزير المالية الروسي: سنخسر قرابه 32 مليار يورو سنويا نتيجة العقوبات الغربية    مقتل 8 في انفجار سيارة ملغومة وقتال يدور غربي بغداد    البيت الأبيض: قرار استقالة هاجل نتاج لمحادثات أجراها الرئيس والوزير لأكثر من شهر    القليوبية تتعرض لموجة من الطقس السيئ وسقوط الأمطار    ارتفاع ضحايا السيول بالمغرب إلى 32 شخصاً واستمرار عمليات الإنقاذ    أمين عام الناتو يطمئن جورجيا ويقول أنها في الطريق إلى الانضمام للحلف    بريطانيا تعلن حزمة جديدة تحظر دفع الفدى للإرهابيين    قرار جمهوري بالموافقة على تعديل اتفاقية بين مصر وأمريكا    كلمات حرة    صاحب محطة وقود يستولى على 9 ملايين لتر سولار    بالفيديو.. حمام سباحة في شارع التسعين بالقاهرة الجديدة    المنتخب السعودي يستأنف تدريباته استعدادا لمواجهة قطر    الحكومتان الأميركية والمصرية توسعان نطاق برنامج خفض العدوى نتيجة زيارة المستشفيات    تمشيط أمني لكافة المنشآت الحكومية والموانئ بالسويس    شعث في جولة أوروبية لحشد اعترافات جديدة بدولة فلسطين    سائق أتوبيس يصاب بغيبوبة سكر ويحطم 7 سيارات بعين شمس    التشكيلي «أحمد عبدالعزيز»: تهنئة «السيسي» ل «نوار» تدل على ذكائه    طريقة مميزة لإعداد السمك البوري المشوي للشيف "أبو البنات"    إداري الزمالك ينفي إيقاف طارق حامد للإنذار الثالث    بالفيديو– دي ناتالي أسطورة ظلمها الإعلام !    حمادة صدقي: الدوري مثير.. والداخلية الحصان الأسود بالبطولة    ضبط 4 عاملين بكهرباء بنها بتهمة تلقى الرشوة لتركيب عدادات    بالفيديو..جمعة: "مناهج التعليم" سبب انهيار القيم الدينية في المجتمع    أول ديسمبر.. مؤتمر الاتحاد الدولى لشباب الأزهر والصوفية    محافظ الدقهلية يشهد مراسم شعلة الأولمبياد الخاص لدورة الألعاب الإقليمية    لجنة "مكافحة الفيروسات" تجرى مفاوضات مع شركات تنتج علاج "فيروسC"    تأجيل قضية تصدير الغاز للغد لانقطاع الكهرباء    ميدو : شارة رمضان صبحى ليست سياسية ..والمقصود بيل ودى ماريا    علي جمعة: حكم كشف الأم عورتها أمام ابنها    تأجيل قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل للغد لتكرار انقطاع الكهرباء داخل المحكمة    الحوينى: لعبة كمال الأجسام «حرام»    عتاب شديد اللهجة من مفيد فوزي لوائل الإبراشي بسبب استضافة محمود شعبان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.