صباحي: لا علاقة لنا بدفع كفالة نقيب الصحفيين.. وموقفنا قاطع مع النقابة    بالفيديو والصور .. ننشر تفاصيل وأسباب اقتحام نقابة المحامين بالدقهلية    مايا مرسي تشهد ختام «المرأة المصرية صانعة المستقبل» في البحيرة    اليوم.. هيئة مفوضي الدولة تنظر 14 دعوى بشأن "تيران" و"صنافير"    "الإسكان" تبدأ التنسيق مع محافظة القاهرة لنقل الأسر المتبقية بالدويقة ل"الأسمرات"    رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يصل إلى القاهرة    اليوم.. المجلس الوزارى العربى للكهرباء يجتمع اليوم برئاسة شاكر    وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد يؤيد قيام دولة فلسطينية    المعارضة السورية: هيئة المفاوضات ستجتمع لتحديد ممثلها بعد استقالة علوش    كوريا الشمالية تجري تجربة فاشلة لإطلاق صاروخ باليستي    رئيس الصين يتطلع لإعادة العلاقات مع الفلبين إلى مسارها    قيادة التحالف: السعودية تعترض صاروخا بالستيا اطلق من اليمن    مقتل 17 وإصابة 20 آخرين جراء اندلاع حريق بمستودع للذخيرة في الهند    المبعوث الأممى يعرب عن رفضه لانتهاكات وقف الأعمال القتالية فى اليمن    منتخب مصر يؤدي تدريبه الأخير مكتمل الصفوف قبل السفر لتنزانيا    الاتحاد السكندرى يحل ضيفا على إنبى فى الدورى    تأكد غياب كليور نافاس عن كوبا أمريكا    وزير الرياضة الأسبق: الدولة رفضت هبوط الزمالك للدرجة الرابعة    استئناف محاكمة المتهمين في قضية "اقتحام قسم التبين"    ضبط 3 سيدات بحوزتهن مواد مخدرة بالقليوبية    اليوم: محاكمة إبراهيم سليمان في القضية المعروفة إعلاميا ب "الحزام الأخضر"    الأرصاد: ارتفاع جديد في درجات الحرارة    السيطرة على حريق بمزرعة كلية الزراعة في سوهاج    نظر محاكمة زكريا عزمي بتهمة الكسب غير المشروع    صفاء سلطان:عدت إلى القاهرة للانتهاء من "السلطان والشاه"    مي عز الدين: "وعد" مغامرة درامية بعيدة عن الصخب    الطالع الفلكى الثّلاثَاء 31/5/2016 ... الزّنّ عَالوِدَان !    رانيا فريد شوقي تنتهي من تصوير"المغني" ومشغولة "بسلسال الدم 4"    تحدى طارق لطفى فى "شهادة ميلاد" على ontv    أيمن أبو العلا: سنطالب "الصحة" بغلق أى صيدلية لم تلتزم ب"تسعيرة" الأدوية    تطوير كريم جديد لعلاج علامات تمدد الجلد بالشاي الأخضر    الجيش العراقي يدخل "الفلوجة" ويبدأ معركة "طرد داعش"    كشف غموض اختفاء لوحة موديجليانى    "الصحة": قانون هيئة الدواء المصرية جاهز للعرض على البرلمان.. ماهر الدمياطى يؤكد: جميع أطراف صناعة الدواء متوافقة على المشروع بنسبة 95%.. أحمد العزبى: ندعم استقلال قطاع الدواء منذ 2010    دراسة: البدناء الاكثر عرضة لنوبات الصداع النصفى العرضية    مفتي الجمهورية يتوجه الى كازاخستان للمشاركة في مؤتمر"الأديان ضد الإرهاب"    المناطق التكنولوجية والملكية الفكرية على مائدة مؤتمر"CIT"    فيديو.. «الصحة»: نعاون الأجهزة الرقابية في القضاء على بؤر الفساد    اليوم.. داليا خورشيد تلقي كلمة أمام الجمعية العمومية لغرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة    المغرب والإمارات فى نهائى البطولة الشاطئية اليوم    ريهام سعيد تنتقم من "فتاة المول" بهذا الفيديو    أسعار العملات اليوم الثلاثاء في مصر    شاهد.. وائل الإبراشي ل"ممرضة الختان": هنعمل حفلة ونجيب ناس تغني    تدريب موظفي سيناء على حماية المنشآت والمال العام    الأسطورة مارادونا مديرًا فنيًا لسموحة فى الموسم المقبل    «التموين»: 70 مليون جنيه مبيعات أحد معارض «أهلا رمضان»    عبدالحفيظ يكشف تفاصيل شائعة هروب "إكرامي" من الانضمام للفراعنة    سمير زاهر: وزير الشباب والرياضة أقرب ل"أبوريدة"    نشطاء يتداولون فيديو لحظة ضبط بطلة كليب "سيب إيدي" بتهمة الدعارة    أمل رزق.. ست الحسن في "الطبال"    وزير الري يناقش رفع كفاءة السد العالي وخزان أسوان    حاكموهم أو حاكمونا    تفسير سورة الليل        بالفيديو.. المفتي السابق يكشف عن حالة وحيدة لشرب الخمر دون إثم    مفاجأة: جمعيات الإخوان الخيرية سلمت معلومات سرية للبنتاجون    رد فعل الشيخ محمد حسان بعد براءته من ازدراء الأديان    «أوقاف الإسكندرية»: 6 آلاف مسجد للتراويح.. والاعتكاف ب«الرقم القومي»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.