شيخ الأزهر: الغرب يتحمل الجزء الأكبر والرئيسي فيما يعانى منه العالم الآن    تراجع جماعي في مؤشرات البورصة في ختام تعاملاتها    الرقابة المالية: لابد أن تأخذ الوزارات العامة ب'الهندسة المالية' عند دراسة الاحتياجات التمويلية للمشروعات    "السعيد": مراكز التكنولوجيا هي الركيزة الأساسية لتطوير نظم الإدارة    بالفيديو والصور.. "الدسوقي" يعلن دخول ثلاث وحدات ب قدرة 375 ميجاوات لمحطة كهرباء أسيوط    القوات العراقية تتقدم في المواجهات مع «داعش» في مناطق قرب سامراء    كوريا الشمالية تنتقد رئيسة كوريا الجنوبية بسبب زيارتها المزمعة للولايات المتحدة    خالد عبدالعزيز: نتوقع إقبال غير مسبوق على تذاكر مباريات مصر في بطولة أفريقيا لليد    حصار غزة يتسبب بطلاق عروسيْن فلسطينييْن    السكك الحديدية: 4 حالات اعتداء على خطوط القطارات منذ صباح اليوم    وكيل الأزهر حريصون علي مستقبل جميع الطلاب ورعايتهم بتوفير الجو الهادئ لهم خلال أدائهم للامتحانات    ريال مدريد ينفي اتصاله بيوفنتوس أو بوجبا    متعب يقود الأهلي أمام زعيم الثغر    نائب رئيس الفيفا السابق وارنر يسلم نفسه لسلطات ترينيداد وتوباجو    الإفتاء: التحريض ضد مصر ومؤسساتها إفساد في الأرض    بالصور.. مستشفى الكهرباء «مقبرة» الموظفين    ضبط 27 هارباً من تنفيذ أحكام بالوادي الجديد‎    رفض استئناف 8 من عناصر إخوانية بالسويس وتجديد حبسهم 15 يوم    أنغام تتعرض لهجوم عنيف وسب من شقيقتها    كارثة.. نقل الآثار من المتحف المصرى إلى «الكبير» على الأكتاف    فابيوس يزور الشرق الأوسط في يونيو لإحياء عملية السلام    رئيس القابضة المعدنية: تجديد شركة النحاس بالكامل تكلف 840 مليون جنيه علي مدار 10 سنوات    مريض بالسرطان يهاجم الوزير الانقلابي في "أورام السلام"    «المحافظين» يطلق مبادرة «القائمة الوطنية الموحدة»    الأهلى يصرف 6 ملايين جنيه راتب شهر مايو    "الأندية الستة" تُصر على استكمال تعاقدها مع التليفزيون    المركزي للمحاسبات: لا يوجد مخالفات مالية بميزانية اتحاد المهن الطبية    "المجمع المقدس"يشترط موافقة البابا شخصيا على طلاب الرهبنة    تقرير أمريكي يستعرض اخفاقات الإخوان من ثورة يناير إلى 30 يونيو    رئيس الأولمبى الأسيوى يرفض تأجيل انتخابات الفيفا    للمرة الثانية خلال 24 ساعة… إغلاق ميناء نويبع لسوء الأحوال الجوية‎    مصرع عامل بسبب خلافات الجيرة بإمبابة    كوادرادو يرغب فى الرحيل عن تشيلسى بعد "الفشل"    محافظ أسيوط يقرر علاج أسرة من سوهاج بالمستشفي الجامعي    الرئيس السيسي يستقبل ليون بانيتا وزير الدفاع الأمريكي الأسبق    حورية فرغلى تستكمل "ساحرة الجنوب" بعد شفائها وإجرائها جراحة بلندن    "شيرين" تعبّر عن إشتياقها للغناء عبر هذا الفيديو    وزير الثقافة يستقبل سفير أرمينيا لبحث سبل التعاون بينهما    رامي وحيد أوشك على الانتهاء من "سلسال الدم"    بالفيديو.. بنت تطلب الزواج من ولد بكليه صيدله    مشاركة مصرية هزيلة وسرقات علمية في مؤتمر الرقابة والمسرح    السيسي يستقبل رئيس الاستخبارات الأمريكية الأسبق    الأوقاف: تحويل القبلة موضوع خطبة غدا الجمعة    الرئيس الجديد للمصرية للاتصالات تخصص نظم معلومات وكان يعمل بأوراسكوم    الداخلية: القبض على 53 إخوانيا بينهم 7 من أعضاء اللجان النوعية    "الوطن" تنشر تفاصيل اجتماعات محلب في الأردن    وزير الصحة يهدي جرعة "سوفالدي" لوالد أحد شهداء تفجير إستاد كفرالشيخ    ننشر تفاصيل اجتماع لجنة إعداد قانون التعليم العالي الجديد    محافظ أسوان يقرر مراجعة تراخيص وتعاقدات الأكشاك المحيطة بمديرية الأمن    ننشر صور ماكيتات إحدى المعديات المشاركة في حفل افتتاح القناة الجديدة    محلب يقرر إنشاء «وحدة شهادة النيل الدولية» بصندوق تطوير التعليم    حكام اليوم لإدارة لقاءات الدوري    نختلف على الضلال والشر ونتفق على الكمال والخير    الجيش الأمريكي: 22 شخصاً من أفرادنا ربما تعرضوا لبكتيريا «الأنثراكس»    البنتاجون: تسليم 2000 صاروخ مضاد للدبابات لبغداد هذا الأسبوع    مشجع اهلاوي يحرج مرتضى منصور    منشأ الخلل في الإيمان بالقدر والعلاج النبوي له    فيديو.. عالم أزهري: من حق المرأة التى يضربها زوجها أن ترد عليه بالمثل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.