بالفيديو.. سرى صيام يغلق الهاتف في وجه تامر أمين    النيل في ذمة الله.. مذكرة تفاهم جديدة بعد مفاوضات الخرطوم    مثلث الرعب الذى يهدد السيسي في 2016    كلمة قرون استشعار لمنع الدولة من الانهيار    وزير الصناعة: قريباً حملات ترويجية للصناعة المصرية    بالصور.. وصول دفعة جديدة من اللحوم والسلع الغذائية المدعمة للفيوم    ضي القلم السياحة المنكوبة    أبو هشيمة يعلن بدء التشغيل على البارد بأكبر مصنع للحديد بالشرق الأوسط    فرحات يتفقد معدية الأهالي ب«دمنهور- شبرا» ويلغي ندب رئيس حي شرق    السيسي : عدم السماح بدخول أي سلع غذائية لا تستوفى المعايير العالمية    «العربي»: لا يمكن استمرار العمل بميثاق الجامعة المكتوب في الأربعينيات    البنتاجون يعتزم تقليص ميزانية المشاريع العسكرية المشتركة مع إسرائيل    إصابة عدد من الفلسطينيين بالاختناق في محافظة الخليل    فوق الشوك وزير السعادة.. والسجادة الحمراء    مرتضي منصور يستجوب رئيس الوزراء ووزير الداخلية في البرلمان    نجم برشلونة السابق: نيمار لن يكون ضحية وسيفوز بالكرة الذهبية    دفاع المتهمين في «رشوة وزارة الزراعة» يطالب بسماع شهادة «وكيل النيابة»    إصابة 3 في حادث أمام قرية صوابي بالمحمودية    القبض على هاربين من 184 حكمًا ب121 عامًا حبسًا    بالفيديو.. توقعات الأرصاد لطقس الغد    حفظ بلاغ إيهاب توفيق في اتهامه لطالبين ب «سرقته بالإكراه»    حفل ختام معرض القاهرة الدولي للكتاب    تكريم محفوظ عبد الرحمن فى الدورة الخامسة لمهرجان مسرح الهواة    محافظ سوهاج يدشن حملة «صيادلة بدون فيروس سي»    بالفيديو.. اصنعى الكاتشب الصحي في المنزل    «كاميرون» يدعم جماهير «ليفربول» احتجاجًا على رفع أسعار تذاكر المباريات    65% الحد الأدنى لقبول الوافدين بالجامعات الخاصة    يديعوت أحرونوت: حماس تشارك في احتفالية ذكرى "الثورة الإسلامية" بإيران    أبطال مسرح مصر ل "إيفونا": "أنا الأسد اهو"    المخابرات الباكستانية: مئات المتمردين انضموا لداعش في سوريا    المشير طنطاوي يستقبل وفد القوى الوطنية لتسلم درع التكريم عقب احتفالية اليوم    إحالة «إخواني» وابنه ل«الجنايات» في أحداث الشغب ببولاق    جامعة الزقازيق تشارك في أسبوع شباب المدن بكفر الشيخ    الجيش اليمني يستعيد موقعا من الحوثيين شرق صنعاء    الأهلى: أغلقنا صفحة الزمالك.. وزيزو قد يستمر لنهاية الموسم    بالفيديو.. مواطنون عن منافذ القوات المسلحة لبيع السلع: «ربنا يخلي الجيش والريس»    طارق الدسوقي يعود للمسلسلات الدينية ب«القضاة العظماء»    وزيرة التعاون الدولي تلتقي مسئولين أمريكيين وأفارقة بالأقصر    لجنة الأندية تبدأ المفاوضات مع شركة أمن من جنوب أفريقيا لتأمين الملاعب    النرويجي تروند سوليد يعرض نفسه على الأهلي    "فاو" تحشد جهودها مع المجتمع الدولي لمواجهة "زيكا"    محافظ قنا يعتمد نتيجة «الشهادة الإعدادية» بنسبة نجاح 62 %    كفر الشيخ تعلن الاستعداد للتصدي لفيروس«زيكا»    الليلة| وزير التعليم ضيف «خلاصة الكلام» على «الحياة»    المدير الأسبق ل "القومي للسموم": مياه الصرف صالحة للشرب ومفيدة للجسم    ماذا لو كنت ضيفًا على مائدة النبي ؟!    "إنريكي" يستدعي 6 لاعبين من شباب برشلونة استعدادا لمواجهة فالنسيا    طالب أزهري يفوز بالمركز الأول في المسابقة العالمية لتلاوة القرآن    بالفيديو.. "ميدو": سذاجة اللاعبين سبب الهدف الأول بمرمى الزمالك    5 قرى بدمياط «خارج نطاق الخدمة»    شاهد .. لاعب منتخب كرة اليد يعلن خطوبته على حارسة عرين الأهلي السابقة    إختطاف جثة من داخل مشرحة أبو حماد بالشرقية    بالفيديو.. شيخ يقسم بالله أنه تزوج جنية    بالفيديو.. أستاذ بالكيمياء الضوئية يبتكر جهازا مصريا للقضاء على البعوضة الحاملة ل"زيكا"    الحكمة من تكرار ضمير الفصل «إياك» في سورة الفاتحة    محمد عساف يؤكد انفصاله عن خطيبته    إنذار حب .. خد ساتر    الإبراشى: «العاشرة مساءاً» سيغلق لو «اتعملت» وزارة للسعادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.