الأثنين.. الفيوم تستضيف الملتقى ال 22 لممثلي الجامعات العربية    أسعار الدولار تسجل 10.75 جنيه بالسوق السوداء    «المالية» تستضيف معرض «أهلا رمضان» للمصنوعات اليدوية والحرفية    رئيس الوزراء يؤجل زيارته لأسوان    ميناء دمياط يستقبل 10 سفن حاويات وبضائع عامة    20 ألف مخالفة بناء على الأراضى الزراعية بسمالوط وأبو قرقاص بالمنيا    روسيا تنفي تحليق طائرات فوق المخيم الذي تعرض للقصف في سوريا    بعد تنحي أوغلو.. أردوغان رجل تركيا القوي «بلا منازع»    تقرير إسرائيلي: نتنياهو لم يتشاور مع مجلس الوزراء حول الأنفاق    «كيم جونج»: تحقيق نجاح نووي في افتتاح مؤتمر «العمال»    الداخلية السعودية تكشف هوية أربعة إرهابيين    ٣ أندية سويسرية ترغب في ضم هاني مدافع الأهلي    نهاية الشوط الأول.. تعادل المقاصة وأهلى طرابلس بدون أهداف    الأهلي: صالح سليم «قدوة ومثل»    "تلي سيرف": ندرس حضور "الخطيب" مباراة الأهلي وروما    الجبلاية تفرز تفويضات الأندية الأحد المقبل    النيابة تباشر التحقيق فى ملابسات مصرع أميني شرطة في حريق بالسويس    إصابة شخص فى مشاجرة بالأسلحة النارية بالخليفة    «الأرصاد»: طقس السبت معتدل على جميع أنحاء الجمهورية    تموين المنيا يضبط 49 قضية في حملات لضبط الأسواق    «التعليم» تكشف سر حظر النقاب في امتحانات الثانوية    بالمستندات.. هيفاء وهبى تسجن منتج «مريم» وتلجأ للنقابة لإيقاف «سبع أرواح»    جولة تفقدية لوزير الآثار في منطقتي آثار «ميت رهينة» و«سقارة»    لوسي تعتزم فتح مدرسة للرقص الشرقي في فرنسا: «لازم أنشر الفن في كل مكان»    بالفيديو.. المشاهد الأولى من مسلسل «الأسطورة»    أوقاف القليوبية تستعد للمسابقة حفظ القران خلال شهر رمضان    باسم علي يوكل محاميًا ليتابع الشكوى المقدمة ضده    براءة أب من تهمة اغتصاب ابنته بالعجوزة    ضبط 125 قرص مخدر بحوزة صيدلي بالأقصر    إصلاح خط المياه المكسور بطريق «شبين القناطر - قليوب»    روسيا: موسكو والدوحة يعجزان عن حل مشكلة أسعار النفط وحدهما    عمرو واكد ل"الداخلية": "غباؤكم هيخسركم كتير"    "فينجر": "آرتيتا" ربما ينتقل إلى "مانشستر سيتى" كمساعد ل"جوارديولا"    زعيم العمال البريطاني يؤكد بقاءه في منصبه رغم نتائج الانتخابات    "الصحفيين" تدعو إلى تفعيل بقية قرارات الجمعية العمومية اعتبارًا من غدٍ    رصد أول حالة تلف دماغي مرتبط بفيروس زيكا في جنين بإسبانيا    بالصور.. الشرقية تحيي ذكرى الإمام عبد الحليم محمود    مشاجرة بين مؤيدي السيسي وأصحاب الورش قرب نقابة الصحفيين    محمد شاهين عن تامر حسني: انسان قبل مايكون فنان    مدير عام المتحف المصري: وضع خطة شاملة لفتح المتحف للزيارة ليلا    الليلة.. نبيل فهمي ضيف "كلام تاني" على فضائية "دريم"    السكة الحديد: لا إلغاء ال50% خصم قيمة تذكرة القطارات للصحفيين    وزير البترول يلتقي عددا من رؤساء الشركات العالمية العاملة في مصر    الأفريقي لليد يرفض احتجاج الزمالك.. الأهلي يتوج بالدرع اليوم    رئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان: لست مستعدا لدعم ترامب الآن    مظهر شاهين يكشف عن أعمال الخير المفضلة فى شهر شعبان    احتفلنا بالإسراء والمعراج.. والأقصي في طي النسيان    صور الرئيس مرسي والشهداء تتقدم مسيرة العدوة والزقازيق    فيلية سمك السلمون مع صوص الخردل    طفل صيني يولد ب 31 اصبعاً في يديه وقدميه    السيسى: أنا مابخافش.. وكشف حسابى فى يونيو    وزير الأوقاف يعلن بدء تنفيذ 1000 مسجد جامع على مستوى الجمهورية    الهلالي يواصل لقاءاته مع المستثمرين لفتح آفاق جديدة للاستثمار في التعليم    حظر بيع السجائر الإلكترونية لمن تقل أعمارهم عن 18 عاما    الصحة السعودية: اصابة جديدة بفيروس كورونا    توقعات الأبراج حظك اليوم الجمعة 6 مايو    العلماء يحذرون من سوء الظن ونشر الشائعات    أهل الفتوى : التدخين حرام.. والتسبيح أثناء الخطبة لا يجوز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.