وزير الخارجية لرؤساء التحرير: الدولة هدفها المصلحة العامة بشأن «تيران وصنافير»    تقدم «أبوالسعود» بلجنة العدوة فى جولة الاعادة بمركز الفيوم    خالد أبو بكر: أرجو أن يكف «محافظ المركزي» عن القرارات الانتقامية ويلتفت لسعر الدولار    وزير السياحة: إطلاق حملة ترويجية بفرنسا.. وتسيير رحلات بين باريس وشرم الشيخ    وزير المالية: لدينا مؤشرات تعكس موقفًا شديد الخطورة    نائب ميركل: الاتحاد الأوروبي لن يقدم لبريطانيا عروضاً جديدة لتبقى    إسرائيل وتركيا تتوصلان إلى اتفاق لتطبيع علاقاتهما    وزير الخارجية اليمني: الحكومة ملتزمة بالسلام ولم تسع للحرب    النظام السوري يشعل جبهات حلب وخسائر جسيمة لحزب الله    شباب السلة يخسرون من أمريكا بكأس العالم    رسميًا.. الاتحاد يضم «كالوشا» من المحلة    مباراة استعراضية بين منتخب مصر للسيدات والإعلاميين    بالصور.. مظاهرة طلابية بالدقهلية لإقالة وزير التعليم    محافظ شمال سيناء يستقبل الطفل المصاب ببتر إثر انفجار إرهابي    حملات أمنية ومرورية وتموينية بعدد من المحافظات    دينا تكتفي بترديد الشهادتين أثناء استضافتها ب«هاني في الأدغال»    بالصور.. بدء صلاة التراويح بمسجد عمرو بن العاص بالقاهرة    «وزير الأوقاف» مواجهة الجماعات والإرهابية والمتطرفة واجب ديني ووطني.. يؤكد: الرسول أول من رسخ فقه ودولة المواطنة.. والإسلام أقر لليهود حرية اختيار دينهم وسُنّة الله قائمة على التنوع والاختلاف    بالفيديو.. عمرو خالد يدعو إلى تغيير نظرتنا في التعامل مع الله    وزير الثقافة يكلف أستاذا بكلية الإعلام برئاسة «العلاقات الثقافية الخارجية»    وقف مسلسل " "نيللى وشريهان"    فرقة مسرح مصر تستعد للموسم الجديد    أزمة في المستشفيات بسبب نقص المحاليل.. و«الصيادلة» توقف تصدير 2 مليون عبوة    هذا المدرب يقود مران الزمالك الثلاثاء    إعفاء ضريبي وجمركي ومنح الأرض بالمجان.. مزايا تقدمها السودان للمستثمرين    السيسي يصدر قانونين بتعديل أحكام قانوني الأحوال المدنية والأسلحة والذخائر    بالصور.. تفاصيل لقاء السيسي مع وفد «النواب الأمريكي»    "خالد يوسف" يتهم الحكومة ب"التدليس"    13 يوليو.. الحكم في وقف "نفسنة" على قناة "القاهرة والناس"    يورو 2016.. التشكيل الرسمى لمباراة ألمانيا وسلوفاكيا    مصطفى بكرى يوافق على موازنة الدولة وينتقد تهميش الصعيد    اتفاقية تعاون بين جامعتي أسيوط والزرقاء الأردنية    الاحتلال الإسرائيلي يقلص مساحة الصيد قبالة سواحل غزة    تفاصيل لقاء السيسي مع وزير التعليم العالي    إيمي سمير غانم تتصدر استفتاء "الفجر الفني" كأفضل ممثلة كوميدية    البابا تواضروس يزور كنيسة العذراء بحارة زويلة    شاكا يكشف سبب إهداره ركلة الترجيح أمام بولندا    الطيب: نظرية الخوارج في استحلال القتل شذوذ فكري    علي جمعة: تقبيل يد العلماء نوع من القداسة    مدير مكتب عمر سليمان: السيسي مسئول عن قضية تيران وصنافير    بروتوكول بين مستشفيات كلية طب ومديرية الشئون الصحية والمستشفى التعليمي بسوهاج    ليبرو    أطباق رمضان: كبة سوري مقلية    رئيس الزمالك يكشف سر ضياع الدوري ... "عيل سكران بيسب الدين" !    "كلاسيكيات السينما التسجيلية المصرية" في فعاليات منتدى عروس النيل    وصول 6500 طن بوتاجاز لموانئ السويس    بالفيديو.. يوسف منصور: "السرطان" سبب ابتعادي عن الفن    السجن سنتان لإمام مسجد متهم بممارسة الدجل في دمياط    مؤيدو الخروج من "الأوروبي" يفوزون على دعاة البقاء في "ديربي بريطانيا"    ننشر درجات الحرارة المتوقعة غداً الأثنين    العثور على سيارة مبلغ بسرقتها في شبرا    لو ابنك سرطان.. 5 قواعد ذهبية للتعامل مع أطفال البرج    البورصة توقف التعامل على 19 سهم في بداية تعاملات اليوم    النشاط الرياضي يساعد تنشيط الذاكرة    جنايات القاهرة تستكمل محاكمة 156 متهمًا ب"مذبحة كرداسة"    عضو «البحوث الإسلامية»: السلفيين «جهلة» بأحكام الشريعة    الاتحاد الأوروبي يعين دوبلوماسيا بلجيكيا لتنسيق «مفاوضات الخروج» مع بريطانيا    سفير بريطانيا: نواجه زلزالًا يشبه تجربة المصريين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.