النواب : قانون الهجرة غير الشرعية أكتوبر القادم    شيخ الأزهر يترأس مجلس حكماء المسلمين في البحرين    جامعة القاهرة.."البابل شيت ودورات التحرش"    «جي دبليو تي» تقدم كشف حساب للرأي العام: زيادة السياحة 14% من يناير إلى مايو    تكريم «موانئ البحر الأحمر» كأفضل ميناء تجاري وأعلى عائدات للعام المالي 2015    نائب وزير المالية:سننتهي من دراسة ضريبة الأرباح الرأسمالية على البورصة خلال 2017    الوزير وبدين يتفقدان مشروعات التنمية شرق قناة السويس    ارتفاع طفيف لمؤشرات الب ورصة بالمستهل بدعم من مشتريات المصريين و الأجانب    منظمات دولية تطالب بإجلاء جرحى حلب    بروفيل| بيريز.. "الخاسر الأكبر"    كلينتون وترامب يرفعان سقف التحدي بخوضهما حملتها في ولايات اساسية    وزير الدفاع البريطاني يعلن معارضة بلاده تشكيل جيش للاتحاد الأوربي    خمسة قتلى على الاقل في تايوان وشرق الصين بسبب الاعصار ميجي    التشكيل المتوقع للاهلي أمام دجلة    مفاجأة.. الزمالك يجهز "الشناوى" لقيادة الهجوم فى النهائى الأفريقى    بعثة منتخب تصل القاهرة بعد المشاركة في بطولة العالم للخماسي بكولومبيا    10068مخالفة مرورية بالمنوفية وازالة 3435 حالة اشغالات    استشهاد 3 شرطيين ومدنى فى استهداف سيارة تقلهم بالعريش    طقس اليوم معتدل على الوجه البحرى.. والعظمى بالقاهرة 31    انتظام حركة السكة الحديد بسوهاج عقب اصطدام قطار بقطيع أغنام    ضبط 211 شخصًا للاشتباه فى نشاطهم السياسي والجنائي بالدقهلية    23 دولة عربية وأوروبية تُنشد للسلام فى ختام "مهرجان سماع الدولي"    دويتوهات هوليوود تتحطم وخبراء : الجمهور يضع أصحابها تحت ضغوط دائمة    رقية فك تعطيل الزواج    نملة تُعلِّم قائد الجيوش كيف يقهر الهزيمة وينتصر!!    العسل المذاب فى الماء يكافح العدوى البولية    أخصائية نفسية: «الحضن» علاج جيد لتفريغ الطاقة السلبية    الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يقيل سام ألاردايس من تدريب المنتخب    البدري: اكتفينا بتغريم صالح جمعة    كارتر: لن نتخلى عن خيار الضربة النووية الأولى    ضبط 3 عاطلين بحيازتهم أسلحة خرطوش في المنيا    «المجتمعات العمرانية»: حجز وحدات الإسكان الاجتماعي مشروط بعدم الحصول عليها مسبقا    لأول مرة في العالم.. ولادة طفل من ثلاثة آباء    محمد رمضان: أنا داخل الجيش.. ومستعد لخدمة بلدي في شمال سيناء    عبد المنعم السعيد: «كلينتون» فازت بالمناظرة الأولى.. و«ترامب» دفع ثمن المغامرة    فاران: نافاس لم يخطأ في هدف دورتموند.. ولكنه الحظ السيء    محامي عمرو دياب: "الهضبة" انتصر في معظم قضاياه ضد "روتانا"    «الزراعة»: وسائل الإعلام ضخمت أزمة استيراد السودان للسلع المصرية    لأوقاف تؤكد أهمية العلاقة بين مصر وإندونيسيا والتعاون المستمر في جميع المجالات    رئيس منطقة الإسكندرية الأزهرية يتابع سير العملية التعليمية    مجلس «الصحفيين» يعلن اللائحة النقابية للمحافظات    وزير النقل الروسي يغادر القاهرة بعد زيارة استغرقت يومين    «جمهورية محمد رمضان».. شقيقه يدخل عالم التمثيل وشقيقته تتاجر في هذا المنتج    اتحاد الكرة: مواجهة الأهلي والمصري تنتقل إلى ملعب رابع    مدرب إشبيلية: قدمنا أداء في الشوط الثاني هو الأفضل منذ بداية الموسم    محافظ المنيا: دخول 200 مدرسة جديدة الخدمة العام المقبل    عاجل| "الداخلية" تكشف تفاصيل الهجوم على بنك CIB    "حيدر" يُغلق الهاتف في وجّه سيد علي بسبب "النشار"    غدا.. الإفراج عن إسلام بحيري بعد انقضاء فتره حبسه    الشباك الواحد للإفراج الجمركي بموانيء السخنة ودمياط والدخيلة والإسكندرية    العصار يبحث التعاون في التصنيع الحربي مع رئيس الأركان السوداني    السينما    جواب رمضان وطلق حورية وقرد الفيشاوى أبرزها    الجامعة الأمريكية بالقاهرة تنظم معرض «السرياليون المصريون»    محافظ أسيوط لأطباء مستشفى أبنوب: لسنا جلادين.. ونسعى لإصلاح منظومة المستشفيات    «الصحة»: ألف مريض بفيروس «سى» يسجل للعلاج يومياً.. وقوائم الانتظار منعدمة    فتاوي معاصرة    الشيخ اسلام النواوى اول دروس الهجرة عبادة الله مقدمة على الارتباط بالمكان او الاهل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واجبنا تجاه مصر
نشر في الأخبار يوم 03 - 03 - 2011

إن واجبنا تجاه مصر، يستوجب علينا أن نحميها، وأن نحرسها وأن نصونها وذلك بالعمل المخلص الجاد، وأن نعلم أن العمل عبادة، وأن نسعي للمصلحة العامة من أهم العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالي بها قال الله تعالي: »وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردّون إلي عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون« سورة التوبة »501«. ولمصر مكانتها العالية، ومنزلتها السامية، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في خمسة مواضع: منها ما جاء في سورة يوسف في قول الله تعالي: »فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال: »ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين« سورة يوسف »99«. وكان هذا عند ورود يعقوب عليه السلام علي يوسف عليه السلام، وقدومه لمصر لما كان يوسف قد تقدم لإخوته أن يأتوه بأهلهم أجمعين، فتحملوا عن آخرهم، وترحلوا من بلاد كنعان قاصدين بلاد مصر، فلما أخبر يوسف عليه السلام باقترابهم خرج لتلقيهم وأمر الملك أمراءه وأكابر الناس بالخروج مع يوسف لتلقي نبي الله يعقوب عليه السلام ويقال ان الملك خرج أيضا لتلقّيه وقال لهم بعد أن دخلوا عليه وآواهم إليه: ادخلوا مصر وضمنه اسكنوا مصر إن شاء الله آمنين. وجاء ذكر مصر في قوله تعالي: »وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوّءا لقومكما بمصر بيوتا« سورة يونس »87«. كما جاء ذكر مصر في قول الله تعالي: »وقال الذي اشتراه من مصر أكرمي مثواه« سورة يوسف »12«.
كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »ونادي فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر« سورة الزخرف »15« كما ورد ذكر مصر أيضا في قول الله تعالي: »اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم« سورة البقرة »16«.
كما جاء ذكر مصر أيضا في الأحاديث النبوية الشريفة: »إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما« وفي قوله صلي الله عليه وسلم منوّها بفضل جند مصر: »إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد أهل الأرض«، قيل: ولم كانوا كذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم وأهليهم في رباط إلي يوم القيامة«، كما تتجلّي مكانة مصر في تاريخها وحضارتها ومكانتها في العالم عبر عصور التاريخ، وأنها التي حمت تراث الاسلام من الهجمة التترية الشرسة التي كادت تقضي عليه لولا إرادة الله تعالي بعد القرون الثلاثة الأولي حيث قام علي أرض مصر أعظم صرح إسلامي وهو الأزهر الشريف فحمي هذا التراث وصانه من الهجمة الشرسة وأخذ يعلم أبناء المسلمين ويحتضنهم في أروقته ويبعث بعلمائه إلي كل الأرض. ومن أجل ذلك كله وجب علينا جميعا أن نحمي مصر وأن نصونها من انحراف يميل بها ومن شطط من أحد. فواجبنا تجاه مصر ان نحفظ مجدها وتراثها ففيها مجد الاسلام كما قال أحد المؤرخين: من لم يذهب إلي مصر ما رأي مجد الإسلام ولا عزة، لأن فيها الأزهر الشريف، إن واجبنا أن نعمل، وأن نضاعف الانتاج وألا نركن إلي أحد من الناس بل علينا أن تكون لنا شخصيتنا المستقلة التي دعانا إليها الإسلام، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن اساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا اساءتهم« رواه الترمذي. وعلي كل إنسان أن يراعي ربه ويراقبه في عمله ويخلص فيه ولا يركن إلي رضا احد من الناس، لأن الاخلاص في العمل هو سر النجاح أما الذي يعمل ابتغاء وجه الناس فليس له من أجر علي عمله عند الله، فمن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »من أسخط الله في رضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه من أرضاه في سخطه، ومن أرضي الله في سخط الناس رضي الله عنه وأرضي عنه من أسخطه في رضاه حتي يزينه ويزين قوله وعمله في عينيه« رواه الطبراني. وعلي كل إنسان أن يستعين بالله في عمله وألا يعجز كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: »المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص علي ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن »لو« تفتح عمل الشيطان« رواه مسلم. وعلينا أن نعمل ونتوكل علي الله تعالي فقد قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: »من أحب أن يكون أقوي الناس فليتوكل علي الله، فبالتوكل علي الله مع العمل والسعي والكفاح نقاوم كل ظلم وأذي »ومالنا ألا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن علي ما آذيتمونا وعلي الله فليتوكل المتوكلون« سورة إبراهيم »21«.
وبروح الايمان والعمل والاخلاص والتوكل علي الله سبحانه وتعالي يمكن لكل إنسان أن ينطلق في حياته بالعمل والانتاج ويسعي لبناء مجتمعه والدفاع عن وطنه والانتماء إليه وحراسته، لأن حب الوطن من الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.