المصريين الأحرار يدعو لعقد مؤتمره العام30 ديسمبر    انتهاء معاناة32 صيادا بعد5 أشهر بالسعودية    بورصة مصر تخسر7.9 مليار جنيه في أسبوع بسبب مبيعات المصريين    «الفنجرى » يقطع المياه عن الأزهر والمالية والأمن المركزى    الجامعة الأمريكية بالقاهرة تناقش النتائج الرئيسية لمشروع "صحوة"    ميناء دمياط يستقبل 7 سفن للحاويات والبضائع العامة    «الجيزة » تخصص 32 قطعة أرض لإقامة مدارس جديدة    1290 راكبا و59 شاحنة إجمالي الحركة بميناء نويبع خلال 24 ساعة    فشل اجتماع كيري ولافروف حول هدنة حلب    اليوم.. التصويت علي محاكمة رئيسة كوريا الجنوبية    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فلسطينيين بالقدس القديمة    أوروبا تعتزم إلغاء تأشيرة الدخول لمواطني أوكرانيا وجورجيا    "دعم مصر" يدين "انفجار الهرم": دماء الشهداء الطاهرة لن تضيع هباء    عرض سعودي لضم صالح جمعة    زيدان يعلن قائمة ريال مدريد لمواجهة ديبورتيفو ويستبعد رونالدو    نجوم «الأهلي» يلتقطون الصور التذكارية مع أعضاء «المصرية للإعاقة»    17 حكمًا و11 مساعدًا بينهم 8 عرب في القائمة النهائية بكأس الأمم الإفريقية    رئيس مجلس النواب ينعى شهداء الوطن بانفجار الهرم    ضبط هارب من حكم بالمؤبد في قضية قتل عمد بالشرقية    أسامة باع الهيروين لرجال مكافحة المخدرات بالإسماعيلية    حبس رجل الأعمال مدحت بركات    ترحيله من الشرقية إلي القاهرة    يا تهدي يا تعدي فركش    بالصور.. 8 طرق لتتألقى كالفرنسيات    ثورة الفتيات على فستان الزفاف الأبيض: "الأسود يليق بنا"    الجمعية العلمية لطلاب الصيدلة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تجري حملات توعية وتحاليل لمرض السكر بالشيخ زايد وناهيا    تعرف إلى أبرز تعديلات قانون الأحوال الشخصية المثيرة للجدل    البابا تواضروس يلتقي الرئيس اليوناني    وزير الطاقة الأردني: استراتيجية وطنية لتحفيز قطاع الثروة المعدنية    الفريق صدقى صبحى يتابع الحالة الصحية لمصابى المواجهات مع الإرهاب بسيناء    رونالدو «يتحدى» وينشر تفاصيل دخله بعام كامل    مفتي ليبيا السابق يقود جماعات متطرفة في الجفرة    وزير السياحة يتعهد بدعم مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة    وكيل الأزهر: الاحتفال بميلاد النبي يدعونا إلى استعادة الأخلاق    مقتل جندي سعودي في انفجار لغم قرب الحدود مع اليمن    الاهلي يدرس عرضاً سعودياً لإستعارة صالح جمعة    6 مظاهرات بالشرقية حتى عصر جمعة "الحرية حق" تؤكد تواصل النضال    نائب برلماني : مافيا احتكار السلع والمنتجات أصبحت تسيطر على حياة المصريين    دمنهور تحيي.. ذكري أم كلثوم    "ترامب" علي خطي "السيسي"    وزيرة التضامن: لا أمية مع «تكافل وكرامة»    الإذاعات الموجهة تحتفل بنجيب محفوظ    «الوزراء» يدين حادث الهرم.. ويثمن تضحيات رجال الشرطة والجيش    سانت كاترين تستقبل 286 سائحا من مختلف الجنسيات    ضبط 30 طن سكر تمويني مدعم قبل بيعها في السوق السوداء    اللديدة    دراسة - المكسرات تحمي من السرطان وتكبح جماح الأمراض    الأرصاد .. غدا طقس مائل للبرودة شمالا دافىء جنوبا    اليوم.. مواجهة نارية بين الأهلي والإفريقي في بطولة إفريقيا للسة    وكيل "معلول": مفاوضات الترجي التونسي مجرد "شائعات"..وقيمة اللاعب 2 مليون يورو    مفتي الجمهورية: علينا الاقتداء بالرسول فقد كان قرآنا يمشي على الأرض    شوقي علام: هناك تحركات تهدف لزعزعة ثقة المصريين في قيادتهم وجيشهم    الداخلية: استشهاد ضابطين وأمين شرطة و3 مجندين فى انفجار شارع الهرم    خطوط مرمزة للتعرف على المسنين التائهين في اليابان    حظك اليوم برج الثور الجمعة 9/12/2016    توفي إلي رحمة الله تعالي    فتوى أزهرية: يجب شرعا الابتعاد عن دعوات الفوضى.. وتكديس السلع حرام    ثورة الضمير «2»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الأخبار" في جولة ميدانية لرصد الكورنيش بعد نوة قاسم
د. بهاء الشرنوبي : مصدات الأمواج الغاطسة نجحت في إضعاف هجوم الأمواج في المندرة والمنتزه
نشر في الأخبار يوم 14 - 12 - 2010

هل حقا يمكن ان تغرق اسطورة الثغر بهذه البساطة؟ ولماذا تشل الامطار المدينة المتحركة بهذه الصورة وماعواقب النوة علي الكورنيش وهل يمكن ان تكرر واين دور مشروع حواجز الامواج الغاطسة واعمال الحماية البحرية اسئلة كثير في ذهن الجميع اثارتها نوة قاسم الاخيرة التي قسمت قلوب الاسكندرانية من الفزع عند مشاهدتهم الامواج وهي تكسر صخور الكورنيش وتخرج الي عرض الشارع وتطيح بالمراكب الصغيرة بصورة غير مسبوقة .. فقد اكد الخبراء ان مدينة الإسكندرية تعرضت لنوة بحرية شديدة تميزت بسرعة رياح وصلت إلي 76 كيلومتر ساعة واستمرت يومين كاملين ارتفعت فيها الأمواج بطريقة بنسبة غير مسبوقة ..وقد أدي ذلك إلي عدد من التلفيات والظواهر التي اختلفت حسب خصائص كل موقع. ولذلك قامت المحافظة بالاجتماع مع كل الخبراء ظهر الامس لبحث تأثير النوة وكيفية تفاديها مستقبلا ."الأخبار " من جانبها رصدت تأثير النوة علي كورنيش الاسكندرية وصاحبت لجنة كلية الهندسة في جولتها بمناطق المنتزه وميامي وسيدي بشر ولوران حتي سان إستفانو وواجهت الخبراء بكل الاسئلة. .وخلال الجولة الميدانية رصدنا حجم الخسائر التي احدثتها نوة رغم انتهائها.. فمازالت المياه في منتصف الشوارع في بعض الاجزاء والعمال يكثفون عمليات شفط المياه وازالة الرمال بينما ضاعت الكثير من ملامح كافتريات الشواطئ.. صاحبنا في الجولة د. بهاء الشرنوبي مصمم مشروع حواجز الامواج الغاطسة التي تعتبر نوعا متقدما من اعمال الحماية البحرية لصد قوة الامواج المهاجمة وحماية الشواطئ من مشكلات النحر والترسيب وكانت أول الاسئلة.
مصدات الأمواج
ماهو دور مصدات الامواج والحواجز في حماية شاطئ الاسكندرية ؟
يجيب هذه الحواجز الغاطسة تمتد من منطقة المنتزه حتي ميامي وبصفة عامة قامت الحواجز بتكسير الأمواج فوقها وقللت كثيراً من قوتها التدميرية وهذا هو هدفها الاساسي وبمقارنة ما حدث في هذه المناطق عامي 3002، 2006بأضرار سنة 2010 يتضح تضاؤل تأثير الأمواج هذه المرة رغم سرعة الرياح واستمرارياتها وارتفاعاتها غير المسبوقة كما اقتصرت الأضرار في المناطق التي يقترب فيها منسوب طريق الكورنيش من منسوب سطح البحر أو التي يقل فيها عرض الرمال وتقترب من خط الشاطيء.. وكانت الظواهر عبارة عن عبور المياه إلي الطريق وجرفها للرمال ولكن دون حدوث أي انهيارات أو أعراض تدمير بل سلمت منشآت سور الكورنيش وجميع الظواهر انحسرت فور هدوء العاصفة. .ويتابع "لقد قامت الحواجز الغاطسة بحماية طريق الكورنيش من المنتزه حتي ميامي حيث تكسرت الأمواج فوقها بشدة وعملت الرمال المترسبة خلفها علي امتصاص باقي قوتها واقتصرت الأضرار علي عبور المياه وبعض الرمال في المناطق التي يقترب منها منسوب الطريق من منسوب سطح المياه ويقل فيها عرض الرمال أمام سور الكورنيش.. بينما تعرضت مناطق سيدي بشر من بئر مسعود وحتي المحروسة لتلفيات عنيفة وتكسير "طبانات" سور الكورنيش وانهيارات لرصيف الكورنيش وذلك لعدم وجود حماية لهذه المناطق من الحواجز داخل البحر..و تحملت منطقة المحروسة حتي سان استيفانو أسوأ أضرار النوة نظراً لأنها في ظل الحواجز العالية العمودية علي خط الشاطيء لنواد في منطقة سان استيفانو الجاري إنشاؤه حاليا.
هل يمكن معرفة ماذا حدث بالتفصيل في كل منطقة من الشاطئ ؟
قمنا بدراسة الشواطئ خلال ايام النوة وبعدها للتعرف علي وضع الشواطئ وتحديد ايجابيات وسلبيات مصدات الامواج وكيفية تطويرها خلال الفترة المقبلة ويتناول التقرير الذي سيتم عرضه التقرير علي اللواء عادل لبيب محافظ الاسكندرية.
شواطئ المنتزه
ففي المنطقة الاولي وهي شواطئ المنتزه: نظراً لانخفاض منسوب الطريق والرمال وارتفاع منسوب المياه عن منسوب الطريق عبرت المياه للطريق دون قوة حقيقية بعد أن تشتت فوق الحواجز وجرفت معها بعض الرمال التي كونت خط الدفاع الثاني وامتصت كثيراً من الطاقة المتبقية بعد تكسير الأمواج فوق الحواجز.
والمنطقة من المنتزه حتي المندرة لم تتعرض لأي أضرار.
والمنطقة خلف لسان المندرة الممتد داخل البحر: اقتصرت الأضرار علي اللسان داخل البحر نفسه ولم تمتد للداخل أو سور الكورنيش.
منطقة المندرة الوسطي: كانت هذه المنطقة في السابق هي أخطر مناطق الكورنيش وتم تدميرها قبل ذلك سنة 2003 إلا أن الأمواج رغم عنفها الشديد في هذه النوة بطريقة غير مسبوقة انكسرت وتشتت فوق الحواجز بشدة واقتصرت الأضرار علي المياه والرمال التي عبر بعضها إلي طريق الكورنيش دون أضرار مستديمة.
منطقة العصافرة: هذه المنطقة تتميز بانخفاض مستوي الطريق والرمال لتقترب من منسوب سطح المياه مما أدي إلي عبور المياه بعد ارتفاع منسوبها إلي الطريق ومعها بعض الرمال وأدي فقد الأمواج لقوتها إلي انعدام قوتها التدميرية. .مناطق ميامي والبوريفاج: سلمت هذه المناطق من أي تأثيرات نظراً لعرض مسافة الرمال التي امتصت المياه بعد عبورها وتكسرها فوق الحواجز.
منطقة الصيادين وبئر مسعود: تعرضت هذه المنطقة لتلفيات كبيرة حيث إن هذه المناطق لم يتم استكمال الحماية لها. مناطق سيدي بشر من بير مسعود حتي المحروسة: تعرضت هذه المناطق لهجوم شديد للأمواج أدي إلي تلفيات متعددة علي طول الشاطيء وقطع طريق الكورنيش نظراً لكميات الأمواج والرمال الهائلة التي عبرت الطريق في الاتجاهين وتكسير طبانات طريق الكورنيش وتآكل الرمال تماماً ووصول الأمواج لحائط سند طريق الكورنيش. وجدير بالذكر أن هذه المنطقة لا توجد أي حمايات بحرية بالحواجز لها. منطقة المحروسة حتي سان استفانو: أسوأ المناطق التي تعرضت للتدمير وعنف الأمواج وشدتها مع انهيار العديد من بلاطات المشي وخروج طبقات تأسيس الكتل الساندة إلي عرض الطريق. وهذه المنطقة تقع في ظل الحاجز العالي الممتد عمودياً للنوادي البحرية بسان استفانو في البحر والتي تتسبب في تركيز شدة قوة الأمواج في المنطقة علي نحو يتسم بالخطورة الشديدة حماية بالكامل كامتداد لمنطقة ميامي..يجب عمل حماية بحرية متقدمة فورا بمناطق المحروسة ولوران واستكمال اعمال منطقة بئر مسعود تصل حتي نهاية منشآت الحماية العالية المجاورة. وكذلك البدء في عمل حماية لمناطق سيدي بشر وبالكامل. مع تعريض الرمال في منطقة ميامي - المنتزة.
إحذروا النوات المقبلة
توقع الدكتور محمد الراعي رئيس مجموعة التغيرات المناخية بجامعة الاسكندرية تكرار هذه النوات القوية في الاسكندرية.. واوضح ان النوة السابقة ماهي الا واحدة من اثار التغيرات المناخية التي حذر منها العلماء مطولا وطالبوا بضرورة الاستعداد لها..وقال" ان هذه النوة هي بدايات التغيرات المناخية التي تتسبب في تطرف التأثيرات المناخية وبصورة كبيرة بدرجات مختلفة فمن الممكن ان تكون موجات حرارية فتشتد حرارة الصيف.. او تكون باردة ونشهد سقوط السيول.. وكذلك في اماكن مختلفة فقد نفوجئ بعد ذلك بتكرار هذا الحادث بالقاهرة وقد اصبحت بيضاء ومغطاة بالثلوج !" وطالب د. الراعي بوجود منظومة لمواجهة ومتابعة التغيرات المناخية والاستعداد المسبق لها.. مجموعة البحثية تجري دراسة حولها .. وتجميع الدراسات واصدار تقرير موحد يتضمن مناقشات العلماء لرفعها الي الاجهزة المعنية.. وقال ان الدراسات السابقة وصور الاقمار الصناعية قد اظهرت وجود بعض المناطق الحساسة بالاسكندرية مثل منطقتي المنتزه وجنوب ابي قير مناطق حساسة بسبب انخفاضها ولابد من حمايتها.
"الاخبار" تضع توصيات ونتائج دراسات الخبراء امام اعين المسئولين في محاولة لانقاذ الاسكندرية من التأثيرات المستقبلية للتغيرات المناخية ..لعل وعسي!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.