سلة سبورتنج تواجه النجم الرادسى فى قبل نهائى البطولة الأفريقية    قطر تستأجر الجماهير لملء مدرجات الملاعب: 20 ريال لحضور مباراة كرة القدم و50 لليد    توسك: على الاتحاد الأوروبى وضع استراتيجية طويلة الأمد حول روسيا    أوباما يبحث هاتفيا مع العبادى الوضع الأمنى والسياسى فى العراق    الرئيس الموريتانى: الحوار هو الحل الأمثل للمشكلة فى ليبيا    موسى: الحزب «الوطني» انتهي ولاعودة لرموزه في البرلمان المقبل    مسعفون: مقتل 25 في اشتباكات بليبيا.. والعدد يرتفع ل 475 قتيلا خلال ثمانية أيام    مبروك عطية ساخرًا: إمام مسجد فرنسا "ساقط إعدادية"    مقتل أمين شرطة على يد مجهولين بالبحيرة    تفكيك عبوة ناسفة وتفجير أخرى بالشيخ زويد.. ولا إصابات    أخطر 8 تعديلات على « الخطة الفلسطينية» لإنهاء الاحتلال وقيام الدولة.. وضع حد للاحتلال الإسرائيلى القائم منذ 1967.. ووقف الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية.. ومسئول أمريكى يؤكد رفض واشنطن    وظائف جريدة الأهرام اليوم الجمعة 19-12-2014    بالصور.. الأزهر يدعم الوادى الجديد بقافله طبية للكشف بالمجان    ضبط مدرس انتحل شخصية نجل عمه ليؤدى اختبارات مسابقة التعليم ببنى سويف‎    االتبرع بإيرادات حفل آمال ماهر وعبادي الجوهر لصندوق "تحيا مصر"    محمود محى: صوت محمد مغربى مميز وأتوقع نجاح الألبوم بشكل كبير    بالصور.. "اليونسكو" تعلن "الحرف العربي" موضوعها الرئيسي لهذا العام    رئيس هيئة الأركان الأميركية: قتلنا 3 من كبار قادة "داعش"    السلطات الألمانية تفجر قنبلة تعود إلى الحرب العالمية الثانية    أهالي قنا ينهون تجمهرهم بعد تعدى ضابط على عامل مزلقان    الصحة: ارتفاع وفيات حادث مركب الصيد ل 25 حالة    تعرف على مميزات سامسونج "جالاكسي أس 6"    روائي فرنسي يتنبأ بنفوذ إسلامي حاسم في بلاده بحلول عام 2022    نابولي يصعد للمركز الثالث بالكالتشو مؤقتا بفوز سهل على بارما.. فيديو    القوي الكبري تطالب إيران بإبداء المرونة في المحادثات النووية    السيسي: نتطلع إلى نقل التجربة الصينية    ضبط 22 قطعة سلاح في حملة أمنية بالمنيا    زين ورياض يتوجهان للسودان لحضور اجتماعات "الأنوكا"    بالصور .. محافظ البحيرة يتفقد محطة رفع صرف قرية قليشان    بالصور.. تشييع جنازة "الحداد" شهيد القوات الجوية بمسقط رأسه بالشرقية    صورة..صحيفة تكشف النقاب عن لوجو الأهلى على الزى الجديد    بالصور.. طلاب الثانوية "حرقوا المدرسة" فى الوادي الجديد    وفاة سيدة    الإفتاء : حلوي المولد النبوي .. حلال    بعينك    الخلية الأولي.. في المجتمع    ختام عروض المسرح القصيرة بجامعة الفيوم    رئيس هيئة سوق المال السابق في قضية البورصة:    الاهلي يرفض زكريا    مذبحة شتوية في الزمالك    الأهلي جاهز لوادي دجلة .. وطاهر يعتزل العمل السياسي    في ظل غياب الفنانين عن ختام القومي:    زفاف الأميرة قطر الندي    امتحانات ابتدائية المعاهد الأزهرية 25 ديسمبر    رئيس سلطة الطيران المدني.. الأفراج عن الطائرة المصرية المحتجزة بالسويد اليوم.. وتصل القاهرة مساء غد    مجلس الأعمال المصري الأردني يوصي بإنشاء شركات مشتركة لتوليد الطاقة    مجلس الوزراء برئاسة محلب يوافق :    وزير التموين في جولة بأسواق الإسكندرية    مصر تبلغ "الجات" ضد إغراق السوق المحلي .. بالبطاريات    روشتة جديدة يقدمها علماء الدين لمواجهة التفجيرات:    شكوي علي الإنترنت أنقذت حياة رضيع    تأجيل وضع 6 إبريل على قوائم المنظمات الإرهابية    244 طفلاً يتخلفون عن تطعيم «الحصبة» ب«أطواب»    خناقة «نص الأسبوع» بين «عبادة» و«أبو طالب» حول «داعش»    صالح: لا بد من النظر فى مناهج التعليم ومراقبة مراكز الشباب للقضاء على التطرف    «يونيكا» تدعو لإلغاء ديون دول ال«إيبولا»    «مملكة يوسف المغربى» يبحث عن بديل ل«خالد صالح»    السيسى يشدد على حق المصريين فى الحفاظ على مصالحهم المائية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الأخبار" في جولة ميدانية لرصد الكورنيش بعد نوة قاسم
د. بهاء الشرنوبي : مصدات الأمواج الغاطسة نجحت في إضعاف هجوم الأمواج في المندرة والمنتزه
نشر في الأخبار يوم 14 - 12 - 2010

هل حقا يمكن ان تغرق اسطورة الثغر بهذه البساطة؟ ولماذا تشل الامطار المدينة المتحركة بهذه الصورة وماعواقب النوة علي الكورنيش وهل يمكن ان تكرر واين دور مشروع حواجز الامواج الغاطسة واعمال الحماية البحرية اسئلة كثير في ذهن الجميع اثارتها نوة قاسم الاخيرة التي قسمت قلوب الاسكندرانية من الفزع عند مشاهدتهم الامواج وهي تكسر صخور الكورنيش وتخرج الي عرض الشارع وتطيح بالمراكب الصغيرة بصورة غير مسبوقة .. فقد اكد الخبراء ان مدينة الإسكندرية تعرضت لنوة بحرية شديدة تميزت بسرعة رياح وصلت إلي 76 كيلومتر ساعة واستمرت يومين كاملين ارتفعت فيها الأمواج بطريقة بنسبة غير مسبوقة ..وقد أدي ذلك إلي عدد من التلفيات والظواهر التي اختلفت حسب خصائص كل موقع. ولذلك قامت المحافظة بالاجتماع مع كل الخبراء ظهر الامس لبحث تأثير النوة وكيفية تفاديها مستقبلا ."الأخبار " من جانبها رصدت تأثير النوة علي كورنيش الاسكندرية وصاحبت لجنة كلية الهندسة في جولتها بمناطق المنتزه وميامي وسيدي بشر ولوران حتي سان إستفانو وواجهت الخبراء بكل الاسئلة. .وخلال الجولة الميدانية رصدنا حجم الخسائر التي احدثتها نوة رغم انتهائها.. فمازالت المياه في منتصف الشوارع في بعض الاجزاء والعمال يكثفون عمليات شفط المياه وازالة الرمال بينما ضاعت الكثير من ملامح كافتريات الشواطئ.. صاحبنا في الجولة د. بهاء الشرنوبي مصمم مشروع حواجز الامواج الغاطسة التي تعتبر نوعا متقدما من اعمال الحماية البحرية لصد قوة الامواج المهاجمة وحماية الشواطئ من مشكلات النحر والترسيب وكانت أول الاسئلة.
مصدات الأمواج
ماهو دور مصدات الامواج والحواجز في حماية شاطئ الاسكندرية ؟
يجيب هذه الحواجز الغاطسة تمتد من منطقة المنتزه حتي ميامي وبصفة عامة قامت الحواجز بتكسير الأمواج فوقها وقللت كثيراً من قوتها التدميرية وهذا هو هدفها الاساسي وبمقارنة ما حدث في هذه المناطق عامي 3002، 2006بأضرار سنة 2010 يتضح تضاؤل تأثير الأمواج هذه المرة رغم سرعة الرياح واستمرارياتها وارتفاعاتها غير المسبوقة كما اقتصرت الأضرار في المناطق التي يقترب فيها منسوب طريق الكورنيش من منسوب سطح البحر أو التي يقل فيها عرض الرمال وتقترب من خط الشاطيء.. وكانت الظواهر عبارة عن عبور المياه إلي الطريق وجرفها للرمال ولكن دون حدوث أي انهيارات أو أعراض تدمير بل سلمت منشآت سور الكورنيش وجميع الظواهر انحسرت فور هدوء العاصفة. .ويتابع "لقد قامت الحواجز الغاطسة بحماية طريق الكورنيش من المنتزه حتي ميامي حيث تكسرت الأمواج فوقها بشدة وعملت الرمال المترسبة خلفها علي امتصاص باقي قوتها واقتصرت الأضرار علي عبور المياه وبعض الرمال في المناطق التي يقترب منها منسوب الطريق من منسوب سطح المياه ويقل فيها عرض الرمال أمام سور الكورنيش.. بينما تعرضت مناطق سيدي بشر من بئر مسعود وحتي المحروسة لتلفيات عنيفة وتكسير "طبانات" سور الكورنيش وانهيارات لرصيف الكورنيش وذلك لعدم وجود حماية لهذه المناطق من الحواجز داخل البحر..و تحملت منطقة المحروسة حتي سان استيفانو أسوأ أضرار النوة نظراً لأنها في ظل الحواجز العالية العمودية علي خط الشاطيء لنواد في منطقة سان استيفانو الجاري إنشاؤه حاليا.
هل يمكن معرفة ماذا حدث بالتفصيل في كل منطقة من الشاطئ ؟
قمنا بدراسة الشواطئ خلال ايام النوة وبعدها للتعرف علي وضع الشواطئ وتحديد ايجابيات وسلبيات مصدات الامواج وكيفية تطويرها خلال الفترة المقبلة ويتناول التقرير الذي سيتم عرضه التقرير علي اللواء عادل لبيب محافظ الاسكندرية.
شواطئ المنتزه
ففي المنطقة الاولي وهي شواطئ المنتزه: نظراً لانخفاض منسوب الطريق والرمال وارتفاع منسوب المياه عن منسوب الطريق عبرت المياه للطريق دون قوة حقيقية بعد أن تشتت فوق الحواجز وجرفت معها بعض الرمال التي كونت خط الدفاع الثاني وامتصت كثيراً من الطاقة المتبقية بعد تكسير الأمواج فوق الحواجز.
والمنطقة من المنتزه حتي المندرة لم تتعرض لأي أضرار.
والمنطقة خلف لسان المندرة الممتد داخل البحر: اقتصرت الأضرار علي اللسان داخل البحر نفسه ولم تمتد للداخل أو سور الكورنيش.
منطقة المندرة الوسطي: كانت هذه المنطقة في السابق هي أخطر مناطق الكورنيش وتم تدميرها قبل ذلك سنة 2003 إلا أن الأمواج رغم عنفها الشديد في هذه النوة بطريقة غير مسبوقة انكسرت وتشتت فوق الحواجز بشدة واقتصرت الأضرار علي المياه والرمال التي عبر بعضها إلي طريق الكورنيش دون أضرار مستديمة.
منطقة العصافرة: هذه المنطقة تتميز بانخفاض مستوي الطريق والرمال لتقترب من منسوب سطح المياه مما أدي إلي عبور المياه بعد ارتفاع منسوبها إلي الطريق ومعها بعض الرمال وأدي فقد الأمواج لقوتها إلي انعدام قوتها التدميرية. .مناطق ميامي والبوريفاج: سلمت هذه المناطق من أي تأثيرات نظراً لعرض مسافة الرمال التي امتصت المياه بعد عبورها وتكسرها فوق الحواجز.
منطقة الصيادين وبئر مسعود: تعرضت هذه المنطقة لتلفيات كبيرة حيث إن هذه المناطق لم يتم استكمال الحماية لها. مناطق سيدي بشر من بير مسعود حتي المحروسة: تعرضت هذه المناطق لهجوم شديد للأمواج أدي إلي تلفيات متعددة علي طول الشاطيء وقطع طريق الكورنيش نظراً لكميات الأمواج والرمال الهائلة التي عبرت الطريق في الاتجاهين وتكسير طبانات طريق الكورنيش وتآكل الرمال تماماً ووصول الأمواج لحائط سند طريق الكورنيش. وجدير بالذكر أن هذه المنطقة لا توجد أي حمايات بحرية بالحواجز لها. منطقة المحروسة حتي سان استفانو: أسوأ المناطق التي تعرضت للتدمير وعنف الأمواج وشدتها مع انهيار العديد من بلاطات المشي وخروج طبقات تأسيس الكتل الساندة إلي عرض الطريق. وهذه المنطقة تقع في ظل الحاجز العالي الممتد عمودياً للنوادي البحرية بسان استفانو في البحر والتي تتسبب في تركيز شدة قوة الأمواج في المنطقة علي نحو يتسم بالخطورة الشديدة حماية بالكامل كامتداد لمنطقة ميامي..يجب عمل حماية بحرية متقدمة فورا بمناطق المحروسة ولوران واستكمال اعمال منطقة بئر مسعود تصل حتي نهاية منشآت الحماية العالية المجاورة. وكذلك البدء في عمل حماية لمناطق سيدي بشر وبالكامل. مع تعريض الرمال في منطقة ميامي - المنتزة.
إحذروا النوات المقبلة
توقع الدكتور محمد الراعي رئيس مجموعة التغيرات المناخية بجامعة الاسكندرية تكرار هذه النوات القوية في الاسكندرية.. واوضح ان النوة السابقة ماهي الا واحدة من اثار التغيرات المناخية التي حذر منها العلماء مطولا وطالبوا بضرورة الاستعداد لها..وقال" ان هذه النوة هي بدايات التغيرات المناخية التي تتسبب في تطرف التأثيرات المناخية وبصورة كبيرة بدرجات مختلفة فمن الممكن ان تكون موجات حرارية فتشتد حرارة الصيف.. او تكون باردة ونشهد سقوط السيول.. وكذلك في اماكن مختلفة فقد نفوجئ بعد ذلك بتكرار هذا الحادث بالقاهرة وقد اصبحت بيضاء ومغطاة بالثلوج !" وطالب د. الراعي بوجود منظومة لمواجهة ومتابعة التغيرات المناخية والاستعداد المسبق لها.. مجموعة البحثية تجري دراسة حولها .. وتجميع الدراسات واصدار تقرير موحد يتضمن مناقشات العلماء لرفعها الي الاجهزة المعنية.. وقال ان الدراسات السابقة وصور الاقمار الصناعية قد اظهرت وجود بعض المناطق الحساسة بالاسكندرية مثل منطقتي المنتزه وجنوب ابي قير مناطق حساسة بسبب انخفاضها ولابد من حمايتها.
"الاخبار" تضع توصيات ونتائج دراسات الخبراء امام اعين المسئولين في محاولة لانقاذ الاسكندرية من التأثيرات المستقبلية للتغيرات المناخية ..لعل وعسي!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.