رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة الأسبق يكشف مفتاح نصر أكتوبر    أسعار النفط تغلق على تفاوت    الغرف التجارية: ميزان المدفوعات يعاني من أزمة منذ 4 سنوات    المدفعية الصهيونية تقصف "بيت حانون".. وتزايد عمليات المقاومة الفردية    "التعليم العالي" الفلسطينية تستنكر منع الاحتلال وزير التعليم الجنوب إفريقي من زيارة فلسطين    بالصور.. النيابة تعاين موقع انفجار مخزن «الأسلحة والقنابل» ببني سويف    كارثة تسمم 379 حالة بالشرقية.. والسبب ارتفاع نسب الكلور واختلاط المياه بالصرف الصحي    استنفار أمنى بشمال سيناء عشية ذكرى تحرير سيناء    وزير الداخلية يعتمد حركة تنقلات محدودة للقيادات الشرطية    إصابة 14 شخصا في انقلاب ميكروباص بطريق أسيوط - البحر الأحمر    عاجل| انفجار عبوة ناسفة والعثور على أخرى في الفيوم    هاني شاكر وآية عبدلله في حفل "كورال أطفال مصر" الثلاثاء المقبل    "يديعوت احرونوت": إيران تبرئ صحفية إسرائيلية من تهمة التجسس    دي ميستورا: مشاورات جنيف بشأن سوريا ليست تفاوض    "جوارديولا VS إنريكي".. مواجهة الصديقين بين بايرن ميونيخ وبرشلونة    منتخب سيدات الطائرة يتأهل لدورة الألعاب الأفريقية    لوريان يتنزع الفوز من مارسيليا بعد مهرجان اهداف    وزير الشباب والرياضة: الدوري هذا العام والعام المقبل دون جمهور    باسم يوسف يكشف حقيقة عودة برنامجه    ننشر تفاصيل طرح 3260 قطعة أرض في 10 مدن جديدة للمواطنين    علام : الإرهاب من مظاهر فجور أصحاب القلوب القاسية    صحيفة ألمانية تكشف أمرا غريبا حول مرسي    بالفيديو| أمطار غزيرة بأرمينيا.. ومواطنون: السماء تتضامن مع "الإبادة"    صالح يدعو الحوثيين للانسحاب والقبول بقرارات مجلس الأمن    "الداخلية" تكشف غموض تفجيرات الزيتون    القبض على 3 متهمين بحوزتهم 3 أسلحة وكمية من الحشيش والهيروين بالعاصمة    مقتل ناشطة باكستانية في كراتشي    طلعت زكريا عن تقنين الحشيش: "حلاوته إنه يتجاب في السر"    ياسر الطوبجى ضابط وحرامى فى دراما رمضان    عمرو خفاجي: قضية إصلاح الخطاب الديني «شوشت» أفكار المواطن العادي    أرملة الأبنودي: سيظل منزله مفتوحا لأحبابه    النور يشيد بغلق برنامج «البحيري» ويؤكد: غلق بابًا للتدليس والجهل    ناجح إبراهيم: الإسلام أعطى للعقل والتفكر مساحة أكبر من النصوص والثوابت    أمن المنوفية: فرقنا تجمعات لعناصر الإخوان اليوم بعدد من مراكز المحافظة    مميش: رفع 142 مليون متر مكعب رمال مشبعة بالمياه من القناة الجديدة    ميدو: 3 ناشئين من الزمالك في معايشة بأندية فرنسية    أولتراس "المصري" يتظاهر ردًا على أحكام الإعدام في مذبحة بورسعيد    "ماينز" يحقق فوزا مستحقا على "شالكه" في الدوري الألماني    شركة "موانئ دبى العالمية" تخطط لجمع مليار دولار من إصدار سندات    محافظ شمال سيناء يهنئ شعب مصر بذكرى تحرير أرض الفيروز    تنظيم "داعش" يحرم ارتداء قمصان ريال مدريد وبرشلونة    حظك اليوم يوم السبت 25/4/2015    محمود ياسين وعدوية وسميرة سعيد وميرفت أمين فى عزاء إبراهيم يسرى    هشام عباس وفيروز كراوية ومحمد محسن في حفل "Friday Show" ب"آداب عين شمس"    بالصور.. «التعليم» تنظم ورشة عمل لدعم الطلاب السوريين بالإسكندرية    طب "عين شمس" تطلق مؤتمرها ال36 عن التخصصات الطبية الدقيقة.. اليوم    محافظ كفر الشيخ: الحملة السياحية ب"فوه" أتت بثمارها بعد وصول فوجين سياحيين    هل تعلم لماذا تغرد الطيور عند الفجر؟    صلاح خارج تشكيل فريق لبطولة الدوري الأوروبي هذا الأسبوع    وزير الاتصالات يعين خالد شريف مساعدا له ويعلن عن حركة تغييرات كبرى    هل تعلم ما هو سر تسمية صنبور المياه بالحنفية؟!    غدا.. المرحلة الثامنة من مبادرة وزارة الشباب والرياضة "ارسم مستقبلك"    تقرير دولي: غياب الاستقرار السياسي وراء انتشار أنفلونزا الطيور بمصر    هل تعلم ما هى "الكينوا"؟!    هل تعلم لماذا نهانا النبي من الضرب علي الوجه؟    غدا.. مستشفى 57357 ينظم مسابقة لطلاب المدارس لدعم القيم الأخلاقية    مفتى الجمهورية: الإسلام أرسى قواعد التعايش مع الآخر فى كل زمان ومكان    بالفيديو.. خالد الجندي يقلد إسلام بحيري على الهواء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الأخبار" في جولة ميدانية لرصد الكورنيش بعد نوة قاسم
د. بهاء الشرنوبي : مصدات الأمواج الغاطسة نجحت في إضعاف هجوم الأمواج في المندرة والمنتزه
نشر في الأخبار يوم 14 - 12 - 2010

هل حقا يمكن ان تغرق اسطورة الثغر بهذه البساطة؟ ولماذا تشل الامطار المدينة المتحركة بهذه الصورة وماعواقب النوة علي الكورنيش وهل يمكن ان تكرر واين دور مشروع حواجز الامواج الغاطسة واعمال الحماية البحرية اسئلة كثير في ذهن الجميع اثارتها نوة قاسم الاخيرة التي قسمت قلوب الاسكندرانية من الفزع عند مشاهدتهم الامواج وهي تكسر صخور الكورنيش وتخرج الي عرض الشارع وتطيح بالمراكب الصغيرة بصورة غير مسبوقة .. فقد اكد الخبراء ان مدينة الإسكندرية تعرضت لنوة بحرية شديدة تميزت بسرعة رياح وصلت إلي 76 كيلومتر ساعة واستمرت يومين كاملين ارتفعت فيها الأمواج بطريقة بنسبة غير مسبوقة ..وقد أدي ذلك إلي عدد من التلفيات والظواهر التي اختلفت حسب خصائص كل موقع. ولذلك قامت المحافظة بالاجتماع مع كل الخبراء ظهر الامس لبحث تأثير النوة وكيفية تفاديها مستقبلا ."الأخبار " من جانبها رصدت تأثير النوة علي كورنيش الاسكندرية وصاحبت لجنة كلية الهندسة في جولتها بمناطق المنتزه وميامي وسيدي بشر ولوران حتي سان إستفانو وواجهت الخبراء بكل الاسئلة. .وخلال الجولة الميدانية رصدنا حجم الخسائر التي احدثتها نوة رغم انتهائها.. فمازالت المياه في منتصف الشوارع في بعض الاجزاء والعمال يكثفون عمليات شفط المياه وازالة الرمال بينما ضاعت الكثير من ملامح كافتريات الشواطئ.. صاحبنا في الجولة د. بهاء الشرنوبي مصمم مشروع حواجز الامواج الغاطسة التي تعتبر نوعا متقدما من اعمال الحماية البحرية لصد قوة الامواج المهاجمة وحماية الشواطئ من مشكلات النحر والترسيب وكانت أول الاسئلة.
مصدات الأمواج
ماهو دور مصدات الامواج والحواجز في حماية شاطئ الاسكندرية ؟
يجيب هذه الحواجز الغاطسة تمتد من منطقة المنتزه حتي ميامي وبصفة عامة قامت الحواجز بتكسير الأمواج فوقها وقللت كثيراً من قوتها التدميرية وهذا هو هدفها الاساسي وبمقارنة ما حدث في هذه المناطق عامي 3002، 2006بأضرار سنة 2010 يتضح تضاؤل تأثير الأمواج هذه المرة رغم سرعة الرياح واستمرارياتها وارتفاعاتها غير المسبوقة كما اقتصرت الأضرار في المناطق التي يقترب فيها منسوب طريق الكورنيش من منسوب سطح البحر أو التي يقل فيها عرض الرمال وتقترب من خط الشاطيء.. وكانت الظواهر عبارة عن عبور المياه إلي الطريق وجرفها للرمال ولكن دون حدوث أي انهيارات أو أعراض تدمير بل سلمت منشآت سور الكورنيش وجميع الظواهر انحسرت فور هدوء العاصفة. .ويتابع "لقد قامت الحواجز الغاطسة بحماية طريق الكورنيش من المنتزه حتي ميامي حيث تكسرت الأمواج فوقها بشدة وعملت الرمال المترسبة خلفها علي امتصاص باقي قوتها واقتصرت الأضرار علي عبور المياه وبعض الرمال في المناطق التي يقترب منها منسوب الطريق من منسوب سطح المياه ويقل فيها عرض الرمال أمام سور الكورنيش.. بينما تعرضت مناطق سيدي بشر من بئر مسعود وحتي المحروسة لتلفيات عنيفة وتكسير "طبانات" سور الكورنيش وانهيارات لرصيف الكورنيش وذلك لعدم وجود حماية لهذه المناطق من الحواجز داخل البحر..و تحملت منطقة المحروسة حتي سان استيفانو أسوأ أضرار النوة نظراً لأنها في ظل الحواجز العالية العمودية علي خط الشاطيء لنواد في منطقة سان استيفانو الجاري إنشاؤه حاليا.
هل يمكن معرفة ماذا حدث بالتفصيل في كل منطقة من الشاطئ ؟
قمنا بدراسة الشواطئ خلال ايام النوة وبعدها للتعرف علي وضع الشواطئ وتحديد ايجابيات وسلبيات مصدات الامواج وكيفية تطويرها خلال الفترة المقبلة ويتناول التقرير الذي سيتم عرضه التقرير علي اللواء عادل لبيب محافظ الاسكندرية.
شواطئ المنتزه
ففي المنطقة الاولي وهي شواطئ المنتزه: نظراً لانخفاض منسوب الطريق والرمال وارتفاع منسوب المياه عن منسوب الطريق عبرت المياه للطريق دون قوة حقيقية بعد أن تشتت فوق الحواجز وجرفت معها بعض الرمال التي كونت خط الدفاع الثاني وامتصت كثيراً من الطاقة المتبقية بعد تكسير الأمواج فوق الحواجز.
والمنطقة من المنتزه حتي المندرة لم تتعرض لأي أضرار.
والمنطقة خلف لسان المندرة الممتد داخل البحر: اقتصرت الأضرار علي اللسان داخل البحر نفسه ولم تمتد للداخل أو سور الكورنيش.
منطقة المندرة الوسطي: كانت هذه المنطقة في السابق هي أخطر مناطق الكورنيش وتم تدميرها قبل ذلك سنة 2003 إلا أن الأمواج رغم عنفها الشديد في هذه النوة بطريقة غير مسبوقة انكسرت وتشتت فوق الحواجز بشدة واقتصرت الأضرار علي المياه والرمال التي عبر بعضها إلي طريق الكورنيش دون أضرار مستديمة.
منطقة العصافرة: هذه المنطقة تتميز بانخفاض مستوي الطريق والرمال لتقترب من منسوب سطح المياه مما أدي إلي عبور المياه بعد ارتفاع منسوبها إلي الطريق ومعها بعض الرمال وأدي فقد الأمواج لقوتها إلي انعدام قوتها التدميرية. .مناطق ميامي والبوريفاج: سلمت هذه المناطق من أي تأثيرات نظراً لعرض مسافة الرمال التي امتصت المياه بعد عبورها وتكسرها فوق الحواجز.
منطقة الصيادين وبئر مسعود: تعرضت هذه المنطقة لتلفيات كبيرة حيث إن هذه المناطق لم يتم استكمال الحماية لها. مناطق سيدي بشر من بير مسعود حتي المحروسة: تعرضت هذه المناطق لهجوم شديد للأمواج أدي إلي تلفيات متعددة علي طول الشاطيء وقطع طريق الكورنيش نظراً لكميات الأمواج والرمال الهائلة التي عبرت الطريق في الاتجاهين وتكسير طبانات طريق الكورنيش وتآكل الرمال تماماً ووصول الأمواج لحائط سند طريق الكورنيش. وجدير بالذكر أن هذه المنطقة لا توجد أي حمايات بحرية بالحواجز لها. منطقة المحروسة حتي سان استفانو: أسوأ المناطق التي تعرضت للتدمير وعنف الأمواج وشدتها مع انهيار العديد من بلاطات المشي وخروج طبقات تأسيس الكتل الساندة إلي عرض الطريق. وهذه المنطقة تقع في ظل الحاجز العالي الممتد عمودياً للنوادي البحرية بسان استفانو في البحر والتي تتسبب في تركيز شدة قوة الأمواج في المنطقة علي نحو يتسم بالخطورة الشديدة حماية بالكامل كامتداد لمنطقة ميامي..يجب عمل حماية بحرية متقدمة فورا بمناطق المحروسة ولوران واستكمال اعمال منطقة بئر مسعود تصل حتي نهاية منشآت الحماية العالية المجاورة. وكذلك البدء في عمل حماية لمناطق سيدي بشر وبالكامل. مع تعريض الرمال في منطقة ميامي - المنتزة.
إحذروا النوات المقبلة
توقع الدكتور محمد الراعي رئيس مجموعة التغيرات المناخية بجامعة الاسكندرية تكرار هذه النوات القوية في الاسكندرية.. واوضح ان النوة السابقة ماهي الا واحدة من اثار التغيرات المناخية التي حذر منها العلماء مطولا وطالبوا بضرورة الاستعداد لها..وقال" ان هذه النوة هي بدايات التغيرات المناخية التي تتسبب في تطرف التأثيرات المناخية وبصورة كبيرة بدرجات مختلفة فمن الممكن ان تكون موجات حرارية فتشتد حرارة الصيف.. او تكون باردة ونشهد سقوط السيول.. وكذلك في اماكن مختلفة فقد نفوجئ بعد ذلك بتكرار هذا الحادث بالقاهرة وقد اصبحت بيضاء ومغطاة بالثلوج !" وطالب د. الراعي بوجود منظومة لمواجهة ومتابعة التغيرات المناخية والاستعداد المسبق لها.. مجموعة البحثية تجري دراسة حولها .. وتجميع الدراسات واصدار تقرير موحد يتضمن مناقشات العلماء لرفعها الي الاجهزة المعنية.. وقال ان الدراسات السابقة وصور الاقمار الصناعية قد اظهرت وجود بعض المناطق الحساسة بالاسكندرية مثل منطقتي المنتزه وجنوب ابي قير مناطق حساسة بسبب انخفاضها ولابد من حمايتها.
"الاخبار" تضع توصيات ونتائج دراسات الخبراء امام اعين المسئولين في محاولة لانقاذ الاسكندرية من التأثيرات المستقبلية للتغيرات المناخية ..لعل وعسي!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.