بلاي ستيشن 3 جديد بالكرتونه بالتعديله هارد 320    توصيل التيار الكهربائى لمحطة صرف بلبيس لبدء تشغيلها التجريبى بالشرقية    بالفيديو.. أسبوع اللحظات الأخيرة.. دراما الوقت الضائع تنتشر حول العالم.. بليند ينقذ مانشستر يونايتد من الخسارة.. فوز مثير لليفربول.. وحمى الإثارة تنتقل للمصرى والنصر فى الدورى المحلى    صباحي يوضح حقيقة اجتماع رموز سياسة في منزل اللواء محمد يوسف    وزير الشباب يشارك فى حفل ختام البطولة العربية ال16 ل"سلة السيدات"    اليوم.. محافظ الغربية يضع حجر أساس مدرستين في طنطا    المدربون يشتكون لعصام عبد الفتاح بسبب الحكام العاملين بالأندية    الرئيس العراقى: لسنا بحاجة لقوات خارجية وجيشنا قادر على حماية الأرض    الحزب الحاكم بالسودان يسمى "البشير" مرشحا محتملا لانتخابات الرئاسة    دي بور: من الصعب الحصول على نقاط في لقاء برشلونة    صحيفة: بطل إسبانيا ينضم لسباق ضم هداف مصر في يناير    "قبائل ليبيا" تثمن دور مصر فى حماية بلادهم من مخططات الانقسام    أمانى الخياط تعليقاً على ولادة أمام مستشفى: "مسرحية لإفشال دولتنا"    بالفيديو..شتائم وألفاظ غير لائقة بين السبكي وحسن رمزي    مصرع رئيس مجلس إدارة شركة "توتال" في تحطم طائرته في موسكو    محلب: الإخوان يشاركون"بيت المقدس"الإرهاب    بالصور: حماقي يحتفل بعيد ميلاد "فريدة ميرغني" ابنة ابن خاله    خالد يوسف: تجسيد الأنبياء فى مصلحة الإسلام.. ومستعد لعمل ما أقتنع به    جلال الشرقاوى: "الرقابة" بها خلايا إخوانية نائمة ولابد من تطهيرها    تكريم الناقد طارق الشناوى وحضور الأب بطرس دانيال بمهرجان يوسف شاهين    التحقيق مع 5 طلاب قتلوا صديقهم فى مشاجرة بالمنيا    وزير التعليم:حالتى النفسية ساءت عقب حوادث المدارس.. ومسئوليتى سياسية    جلال الشرقاوي: فاروق حسني أمر بهدم «مسرح الفن» بسبب رواية أغضبته    سليم سحاب: أستخدم الموسيقى كسلاح لإبعاد الشباب عن التطرف    بالفيديو.. "أجناد مصر" تهدد بالثأر لطلاب الجامعات عقب أحداث الإسكندرية    قائد القوات البحرية: أغرقنا المدمرة "إيلات" في 6 ساعات رغم الشكوك في قدراتنا    عاجل.. انفجار سيارة ضابط شرطة ب"عبوة ناسفة" في بورسعيد    الطالع الفلكى الثّلاثَاء 21/10/2014 ... أثْمَن مِن بُؤرَة الكون !    زعزوع: مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة إضافة قوية للسياحة المصرية    احتجاز ثاني مشتبه بإصابته بالكورونا من الحجاج العائدين من السعودية بحميات أسوان    البيان الختامي الصادر عن المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح    ضبط عاطل بحوزته كيلو ونصف بانجو وسلاح نارى في الدقهلية    باب التقوى    تفسير الشعراوي للآية 40 من سورة البقرة    مناهضة أخونة مصر: فضيحة مستشفى سموحة وراء استقالة أسامة إبراهيم    OPPO تدعم هاتف N3 الجديد بماسح بصمة الإصبع    Qik تطبيق جديد من مايكروسوفت للمحادثات الفورية    الكنيسة القبطية تكرم المستشار عدلي منصور    اليوم: الإسماعيلي يناور الأهلي في الجونة.. وريكاردو يحارب الإرهاق    الهدي النبوى في فك الكرب والغم والحزن    بان كي مون يؤكد أهمية عودة الفلسطينيين والإسرائيليين لمائدة المفاوضات    القبض على "شبرا" المتهم بمحاولة اغتيال مرتضى منصور    ضبط متهم بتزوير العملات الورقية في الإسكندرية    مكرم محمد أحمد: السيسي أكد قدرة الإعلام علي مواجهة الأفكار المتطرفة    ميدو: من الصعب أن ينتقل عمر جابر للأهلى    أبوشهلا: منع استمرار دخول مواد البناء بشكل يومي يؤخر عملية إعادة إعمار غزة    بروتوكول تعاون بين اتصال واى تى اى لتلبية احتياجات سوق العمل بالقطاع وتنمية مهارات الخريجيين    العاملون برئاسة مركز ومدينة بنى عبيد يتبرعوا ب ( 15920) جنيه لصالح صندوق" تحيا مصر"    طريقة إعداد الكباب المقلى    "مدبولى: الحكومة لا تحابى المستثمر الأجنبى.. وخطوات جادة لتنفيذ مطار 6 أكتوبر    محافظ الدقهلية يشهد الجنازة العسكرية لاثنين من شهداء القوات المسلحة فى الحادث الارهابى الأخير بمدينة العريش    "تليجراف": سيارات المستقبل تتوقف بعد تعرض السائق لنوبة قلبية    مصادر: "الجنزوري" يلتقي قيادات "تيار الاستقلال" للمرة الثانية خلال أيام    الخميس.. "التعليم" و"الحاسبات الآلية" يطلقان مبادرة "تنوير"    مواضع استجابة الدعاء أثناء الصلاة    مصر توجه الدعوة لاستكمال مفاوضات وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين الأسبوع المقبل    «استغاثة» ل«رئيس الوزراء»    سالم عبد الجليل ل"جمعة" تعليقا على فتوى مصافحة الرجل للمرأة: الله أمرنا بغض البصر فما بالك بلمس النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رحلة
مطلوب برامج سياحية خاصة لتحقيق موسم سياحي عربي ناجح
نشر في الأخبار يوم 04 - 12 - 2013

حتي تستعيد السياحة العربية الي مصر معدلاتها الطبيعية التي يجب ان تتعاظم كمّا وكيّفا تجسيدا للروابط الازلية مع شعوب العالم العربي.. لابد ان تكون هناك جهود ومبادرات فعالة لتحقيق هذا الهدف.
وفي اطار استكمال ما تناولته في مقال الاسبوع الماضي حول هذا الموضوع يجب الاقرار بأن اي نجاح او تقدم في هذا المجال له مردود اقتصادي وسياسي تنعكس اثاره ايجابا علي العلاقات العربية العربية. واذا كنا قد تحدثنا في هذا المقال عن الاستعدادات التي تجسد الترحيب الحار بالسياح العرب في بلدهم مصر فإن هذا يوجب ترجمة هذه المشاعر إلي خطوات محددة لدعم هذا المسار.
يدخل ضمن هذا التحرك ضرورة ان يشعر السائح العربي بأنه محل الرعاية التي تجنبه مظاهر الاستغلال منذ لحظة وصوله مطار القاهرة أو أيا من مطارات مقاصدنا السياحية وحتي مغادرته عائدا الي بلده بسلامة الله. هذه المعاملة الاخوية الطيبة مطلوبة وضرورية حتي يشعر بدفء رحلته وبالفرق الكبير بين زيارته لبلده الثاني مصر وبين زيارته لأي دولة من الدول السياحية الاخري التي تنظر اليه كسلعة يتم التعامل علي اساس تحقيق اكبر عائد مادي.
كما هو معروف فإن السائح العربي بشكل عام كان يري في مصر مقصدا سياحيا نموذجيا له ولاسرته. استثمار هذا الاحساس وترسيخه يتطلب اتخاذ العديد من الاجراءات الايجابية السياحية التي تدفعه لأن يجعل من مصر رغبته الأولي في قائمة وجهته السياحية. النجاح في اجتذاب هذا السائح يحتم العمل علي أن تكون المنافسة مع الدول الاخري لصالحنا بالقدر الذي يجعله يفضل القدوم الينا بدلا من ان يذهب بعيدا عنا. هذا الاهتمام امر مطلوب نظراً لاهمية هذا السائح في دعم استراتيجية تنامي العلاقات العربية.. العربية. التحرك في هذا الاطار يقتضي تقديم الحوافز الجاذبة التي تعّبر عن الاهتمام بالسياحة العربية. هذه الحوافز تتمثل في اعداد برامج خاصة للسياح العرب تشمل تذاكر الطيران والاقامة في الفنادق.
أهم ما يجب مراعاته في هذه البرامج ان تجعل السائح العربي يدرك ان لا تفرقة بين تكلفة رحلته الي مصر والتكلفة التي يدفعها السائح الاجنبي سواء كانوا افرادا او ضمن مجموعات. من ناحية أخري فإن علي المنشآت الفندقية المصرية ان تعلن عن اسعار خاصة للمجموعات الاسرية العربية التي تعشق قضاء اجازاتها بمصر.
كما يتحتم علي هذه المنشآت التجاوب مع متطلبات الترويح عن السائح العربي بما يتوافق ومزاجه بتنظيم حفلات فنية يشارك فيها الفنانون والمطربون والمطربات الذين يحظون بإعجابهم. كما يجب أيضا اخضاع المسارح المصرية التي من المؤكد انها ستشهد احياء لعروضها للرقابة التي تمنع أي استغلال للسوق السوداء.
من ناحية أخري فإنه من الضروري عدم التغاضي عن بعض المتطلبات الخاصة للسياحة العربية.. انها تشمل توافر المساكن المجهزة التي يفضلها كثير من السياح العرب واسرهم وكذلك فنادق الشقق الفندقية. مسئولية الاجهزة المسئولة ان تفرض رقابة فعالة علي تعاقدات هذه الوحدات بما يحمي السياح من عمليات الاستغلال والاحتيال، كما يأتي علي قمة شكاوي هؤلاء السياح ما يتعرضون له من استغلال إلي درجة الارهاب من بعض سائقي التاكسي وكذلك من أصحاب شركات السيارات. لا مانع من ان تقام حفلات عامة تحت رقابة وزارة السياحة والاجهزة المختصة سواء التابعة لوزارات الثقافة والاعلام او الاتحادات الفنية.
لا جدال ان نجاحنا في تحقيق موسم سياحي عربي ناجح مرهون بأن يكون هناك تعاون وتنسيق للعديد من الاجهزة الحكومية وغير الحكومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.