الخارجية: نتحمل 350 ألف لاجئ سوري رغم ظروفنا الصعبة    جريدة الشرق الأوسط : القوات البحرية المصرية تحبط محاولة ايران إغلاق مضيق باب المندب    الهند تحجم عن استيراد النفط الإيراني في مارس تحت ضغط أمريكي    العراق: مقتل اثنين وإصابة 10 في تفجير انتحاري شمالي بغداد    "داعش" يُعدم عشرات المدنيين في قرية بسوريا    تدريب خفيف لمستبعدي الأهلي بالتيتش    "الهلالي" و"شمامة" يدعمان الشرطة خلال مواجهة الاتحاد السكندري    ارتباك بسبب الوزير    جاريدو يرفض الراحة بعد مواجهة الرجاء استعدادًا للجيش الرواندي    باريس سان جيرمان يُجهز عرضاً خيالياً لضم دي ماريا    كوينتراو يرحب بالانتقال لليونايتد    الأهلي يدرس السفر إلى المغرب عن طريق برشلونة    حملة مكبره لإزالة التعديات برأس غارب    ضبط 494 قضية.. وتنفيذ 58 حكما قضائيا فى حملة تموينية    ضبط 3 من عناصر «الإخوان» بتهمة التحريض على العنف بالشرقية    الدفاع ب"حرق كنيسة كرداسة": المبنى المحترق عقار سكنى وليس كنيسة    الأرصاد عن طقس الأربعاء    أمين شرطة يطلق النار على شخصين من سلاحه الميري في مشاجرة بالشرقية    حبس تشكيل عصابي تخصص في سرقة المحال التجارية بالبدرشين    وزير السياحة: انطلاق فعاليات ''مهرجان الهند'' في جميع محافظات مصر    الأغنية الوطنية الآن عمرها قصير    أحمد بدير يُنهي تصوير نصف دروه ب«أستاذ ورئيس قسم»    مصرع شخصين في حادث تصادم بالطريق الزارعي بالبحيرة    مقتل 7 أشخاص من أسرة واحدة إثر انفجار قنبلة بأفغانستان    2000 كتاب هدية لزوار معرض مكتبة الإسكندرية الدولي    بأمر المسئولين..«السيلفي» ممنوع في المتاحف البريطانية    19 أبريل.. انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال بالأقصر    إقبال على السيجارة الإلكترونية بين المراهقين فى بريطانيا    مصطفى فهمى يعيد الحياة ل«مملكة يوسف المغربى»    أزمة فى «الجبلاية» بسبب القسم الثانى    وفاة حمادة سلطان بعد معاناة طويلة مع المرض    الإكثار من الخضراوات الورقية يشكل درعا واقيا ضد شيخوخة المخ    الكويت يمنح وزير الأوقاف دكتوراه فخرية فى التسامح والسلام    "البشير" يهاجم اللواء "حفتر".. لهذا السبب؟    دراسة : الحب يؤدي للبدانة أحياناً    الجمل: مصر بحاجة ل 18 مركزًا لجراحة قلب الأطفال    بدء المسابقة الموريتانية الكبرى لتجويد القرآن الكريم    بالفيديو.. جملة مؤثرة ل"أمير الكويت" خلال مؤتمر المانحين    من الصحابى الذى اهتز لموته عرش الرحمن ؟    سيد القمني أغلقوا مفارخ الإرهاب    السنن الكونية "2"    أبو إسحاق الحوينى: الزوجة التى تسمح لزوجها بضربها "ليست محترمة"    اعتذار الوزير الإثيوبي يؤجل اختيار المكتب الاستشاري لسد النهضة    عمليات باب المندب لم تؤثر علي حركة السفن بالقناة    رئيس جامعة القاهرة: نبحث تفعيل الأمن الإدارى دون الاستعانه بالخاص.. وجداول الامتحانات قريبًا    المنوفية : توزيع 100 فراطة للذرة علي الجمعيات التعاونية الزراعية    الزراعة" تدشن الحملة القومية للنهوض بمحصول القمح للموسم الحالى    الإحصاء: 22.6 ألف فدان مساحة الأراضى المستصلحة    الإسكان تبدأ إجراءات توصيل المرافق ل «العاصمة الإدارية الجديدة»    «مصر أحلى».. مع أمهات شهداء مذبحة داعش    تجديد الخطاب الدينى    «التعليم» لمعلمى الأجر: لن نستغنى عنكم!    عبور 2015    زيادة أكثر من 4% لأجور الموظفين في ألمانيا    المتحدث باسم الإخوان: النيابة العامة ومنصات القضاء تأتمر بأمر العسكر    فيديو.. جابر القرموطي يعرض رغيف بداخله "صرصار" على الهواء    شبح الجوع يهدد فلاحى بنى سويف    الطيب يتابع حل مشكلات معهد ومدينة البعوث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تأثير المواقع الاجتماعية علي الربيع العربي
نشر في إيجي برس يوم 01 - 09 - 2011

ثم حدث الأمر في ليبيا، تماما كما في مصر، وامتد أبعد من ذلك، عندما قال رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون انه يفكر في إغلاق قنوات الاتصال الرقمية خلال أعمال الشغب التي اجتاحت البلاد.
ووراء كل هذه الحملات نظرية تكاد تكون مثبتة، وهي أن "العصر الجديد لتكنولوجيا الاتصالات، من فيسبوك وتويتر وبلاك بيري ماسنجر وغيرها، ساعد الناس على التعبئة والتمرد ضد الحكومات."
ويميل المطلعون على التكنولوجيا إلى رؤية وسائل الإعلام الاجتماعية والإنترنت على أنها قوة تصنع الديمقراطية، وأدوات رقمية يمكن استخدامها لاسقاط الطغاة وإحداث شرارة التغيير.
وربما وضع وائل غنيم، الموظف في غوغل والذي ساعد في تنظيم ثورة شباب مصر على موقع فيسبوك، النظرية تلك في كلمات أفضل عندما قال "اذا كنت ترغب في تحرير المجتمع، امنحه الإنترنت."
ولكن ماذا لو كانت هذه النظرية خاطئة؟
افتراض الخطأ هذا كان حجة نافيد حسن بور، خريج العلوم السياسية في جامعة ييل، الذي كتب ورقة بحثية انتشرت على نطاق واسع، وتحدث عن أن وسائل الإعلام الاجتماعية تعرقل فعلا فرصة جماعة معينة لتنظيم ثورة هادفة وناجحة.
وقال حسن بور "وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن تعمل ضد تعبئة القواعد الشعبية.. إنها تثبط الحضور الجماهيري في الشوارع وجها لوجه.. فهي تخلق المزيد من الوعي للمخاطر التي تحيق بمن شاركوا في الاحتجاجات، والتي بدورها يمكن أن تثني الناس عن المشاركة."
واستخدم حسن بور النماذج الرياضية والحسابية لرسم خريطة يوضح فيها أن الحال في مصر كانت مشابهة لفرضيته.
وقال "لوضع هذا في سياق مختلف، فكر في صور أصدقائك على فيسبوك. فعندما يمكنك رؤيتها دائما ومتابعة نشاطاتهم.. فإن ذلك يمنعك من لقائهم فعليا والتواصل معهم بشكل شخصي."
ويضيف "هذا التفاعل وجها لوجه هو المفتاح للتعبئة سياسية،" مشيرا إلى أن "الناس كانوا ينظمون أنفسهم قبل وجود كل هذا الضجيج الرقمي."
ويقول حسن بور "اننا نصبح طبيعيين أكثر، عندما نعلم بالفعل ما الذي يجري، وعندما لا نعلم ذلك، فإن أعمالنا لا يمكن التنبؤ بها.. وليس لها آثار مثيرة للاهتمام."
وليس حسن بور هو أول من يزعم أن وسائل الاعلام الاجتماعية لا تساعد الثورات، إذ يرى يفغيني موروزوف، وهو باحث في جامعة ستانفورد ومؤلف كتاب "الجانب المظلم لحرية الإنترنت،" أن الطغاة استخدموا الاتصالات الرقمية لتعقب وملاحقة المعارضين.
ويقول "ربما نحن أفضل حالا بكثير بدون الإنترنت على افتراض الأسوأ.. وهو أن الشبكات الاجتماعية ستعزز قوة الطغاة."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.