ميدو : واجهنا مازيمبى فى ظروف صعبة .. والأمل فى التأهل قائم    فرج يوقع للإسماعيلى 3 مواسم    دي ماريا على أعتاب سان جيرمان فى صفقة خيالية للريال    50 ألف معتمر يغادرون السعودية يوميًا    40 ساحة للسلفيين فى محافظة الاسكندرية    هدنة عيد حذرة في قطاع غزة    استغاثة ليبية لإخماد حريق هائل بمستودعات للنفط    لإنهاء أزمة غزة    بالفيديو.. مسؤل لجنة التضامن: تضامننا مع فلسطين يعتبر تضامناً مع الأمن القومى المصرى    اليابان تُجمّد أصول المتورطين في «زعزعة استقرار أوكرانيا»    عقب صلاة العيد    ولي العهد السعودي يؤدي صلاة العيد بالمسجد الحرام    بالصور.. محمد لطفي وأمينة في العرض الخاص ل«عنتر وبيسة».. وصوفينار «غياب»    محافظ القليوبية يؤدي صلاة العيد في بنها    مساعد وزير الداخلية للسجناء المفرج عنهم: "عايزين نشوفكوا في أحسن مكان.. مصر لنا ولكم"    إصابة ضابطين ومجندين شرطة خلال فض مسيرة للاخوان بالخانكة    19805 و19588و19468 خطوط ساخنة لتلقي شكاوى السلع التموينية    السيسي يؤدي صلاة عيد الفطر بمسجد القوات الجوية بالقاهرة    حيمودى قبل مغادرة القاهرة : الزمالك كان الاقرب للفوز ..وفخور بالجزائر فى المونديال    رامز جلال: «انتظروني في مقالب جديدة»    إصابة ضابط ومجند والقبض على 6 من الإخوان في مظاهرات بالإسكندرية    لافروف: موسكو لن ترد على العقوبات بالمثل    الاهلى يرفض احتراف عمرو جمال    قبل مواجهة الأهلى.. الإعلام الزامبى يفتح النار على "حكم" مباراة النجم    القوات المسلحة تشارك المسافرين على طريقي «الإسكندرية والسخنة» الاحتفال بالعيد    بالصور.. ياسمين عبد العزيز ونجوم "الحرب العالمية الثالثة" في مكتب السبكي ليلة العيد    الزعيم عادل إمام.. أربعون عاماً وهو "صاحب السعادة"    "فيس بوك" و"واتس آب" أحدث الطرق للتهنئة بالعيد    فقدان الوظيفة سبب للوفاة المبكرة    الأطباء ينصحون مرضى القلب بتناول كميات قليلة من الكعك    تناول الباذنجان يساعد على حرق الدهون فى الجسم    أمن دمياط يقبض على 5 من أعضاء جماعة الإخوان لإقامتهم سرادقًا لصلاة العيد بالمخالفة للقانون    ننشر أسعار الأسمنت بالأسواق.. اليوم    مصر تنتظر 400 مليار جنيه فى أكبر مؤتمر اقتصادى بعد العيد    الاجهزة الامنية تشن حملات لاستهجاف مستودعات البوتجاز    ضبط 500 طلقة خرطوش داخل سيارة بالساحل الشمالي‎    10 أغسطس عمومية "الدولية للأسمدة" لإلغاء قرارات عموميتين سابقتين    قوى سياسية تتوجه بالتهنئة للشعب المصرى بمناسبة عيد الفطر    الآلاف بالإسماعيلية يصلون العيد.. والمتنزهات «كامل العدد»    ميدو: كنت سأدفع بالشناوي مهاجماً بديلاً لخالد قمر    "الكاف" : الأهلى يقترب من الكونفيدرالية بعد فوزه على بطل الأفيال    احتفالات فى جميع محافظات مصر بأول أيام عيد الفطر المبارك    كتائب القسام : قتلنا 91 جندىإسرائيلى حتى الآن    بالصور.. أهالي الإسكندرية يحتفلون بالعيد في ساحة "القائد إبراهيم"    بالفيديو.. الإفراج عن 354 سجينا بمناسبة عيد الفطر    الرئيس السيسي يؤدي صلاة عيد الفطر بمسجد القوات الجوية    الأهالي يوزعون كعك العيد على "الأمن المركزي" بمصطفى محمود    خبيرة إتيكيت تقدم نصائح عند حضور صلاة العيد    "السبع وصايا".. النسخة المصرية من "العشاء الأخير"    ليبيريا تغلق معابرها الحدودية وتفرض قيودا على التجمعات للحد من انتشار الإيبولا    محافظ الوادى الجديد يشهد صلاة عيد الفطر بمركز الفرافرة    مراسم العيد في بيت النبوة    عادل إمام ويسرا ورامز جلال وسامح حسين وتامر حسني وأحمد السقا ووفاء الكيلاني نجوم عيد الفطر على شاشة MB» MASک    دعاء    مركز معلومات مجلس الوزراء:8٫3 ٪زيادة فى اشتراك المحمول و21%تراجعا فى الثابت    ‎تفجير أضخم أبراج الشبكه القومية للكهرباء    نساء خالد ات.. المضحية (ليلى بنت أبى حثمة)    فياجرا شعبية.... والمطاعم صنعت أطباقًا مخصوصة منها للعرسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تأثير المواقع الاجتماعية علي الربيع العربي
نشر في إيجي برس يوم 01 - 09 - 2011

ثم حدث الأمر في ليبيا، تماما كما في مصر، وامتد أبعد من ذلك، عندما قال رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون انه يفكر في إغلاق قنوات الاتصال الرقمية خلال أعمال الشغب التي اجتاحت البلاد.
ووراء كل هذه الحملات نظرية تكاد تكون مثبتة، وهي أن "العصر الجديد لتكنولوجيا الاتصالات، من فيسبوك وتويتر وبلاك بيري ماسنجر وغيرها، ساعد الناس على التعبئة والتمرد ضد الحكومات."
ويميل المطلعون على التكنولوجيا إلى رؤية وسائل الإعلام الاجتماعية والإنترنت على أنها قوة تصنع الديمقراطية، وأدوات رقمية يمكن استخدامها لاسقاط الطغاة وإحداث شرارة التغيير.
وربما وضع وائل غنيم، الموظف في غوغل والذي ساعد في تنظيم ثورة شباب مصر على موقع فيسبوك، النظرية تلك في كلمات أفضل عندما قال "اذا كنت ترغب في تحرير المجتمع، امنحه الإنترنت."
ولكن ماذا لو كانت هذه النظرية خاطئة؟
افتراض الخطأ هذا كان حجة نافيد حسن بور، خريج العلوم السياسية في جامعة ييل، الذي كتب ورقة بحثية انتشرت على نطاق واسع، وتحدث عن أن وسائل الإعلام الاجتماعية تعرقل فعلا فرصة جماعة معينة لتنظيم ثورة هادفة وناجحة.
وقال حسن بور "وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن تعمل ضد تعبئة القواعد الشعبية.. إنها تثبط الحضور الجماهيري في الشوارع وجها لوجه.. فهي تخلق المزيد من الوعي للمخاطر التي تحيق بمن شاركوا في الاحتجاجات، والتي بدورها يمكن أن تثني الناس عن المشاركة."
واستخدم حسن بور النماذج الرياضية والحسابية لرسم خريطة يوضح فيها أن الحال في مصر كانت مشابهة لفرضيته.
وقال "لوضع هذا في سياق مختلف، فكر في صور أصدقائك على فيسبوك. فعندما يمكنك رؤيتها دائما ومتابعة نشاطاتهم.. فإن ذلك يمنعك من لقائهم فعليا والتواصل معهم بشكل شخصي."
ويضيف "هذا التفاعل وجها لوجه هو المفتاح للتعبئة سياسية،" مشيرا إلى أن "الناس كانوا ينظمون أنفسهم قبل وجود كل هذا الضجيج الرقمي."
ويقول حسن بور "اننا نصبح طبيعيين أكثر، عندما نعلم بالفعل ما الذي يجري، وعندما لا نعلم ذلك، فإن أعمالنا لا يمكن التنبؤ بها.. وليس لها آثار مثيرة للاهتمام."
وليس حسن بور هو أول من يزعم أن وسائل الاعلام الاجتماعية لا تساعد الثورات، إذ يرى يفغيني موروزوف، وهو باحث في جامعة ستانفورد ومؤلف كتاب "الجانب المظلم لحرية الإنترنت،" أن الطغاة استخدموا الاتصالات الرقمية لتعقب وملاحقة المعارضين.
ويقول "ربما نحن أفضل حالا بكثير بدون الإنترنت على افتراض الأسوأ.. وهو أن الشبكات الاجتماعية ستعزز قوة الطغاة."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.