بعد أجتماع 6 ساعات .. حسام حسن يرضخ لرغبة الجماهير ويستبعد السعيد    "فيفا": عودة دروجبا أسطورة تشيلسى فى أبرز أرقام الأسبوع    أحمد حمودى ل"اليوم السابع": أحلم بتجربة احتراف منفردة.. وسقف طموحاتى ليس له حدود.. قلقان من البدايات مع بازل.. والمقابل المادى مش مهم.. فرج عامر صاحب فضل كبير فى حياتى وبعتذر لحمادة صدقى    رمضان زكى معتوق يكتب: ظلام دامس    فتوي «إبراهيم عيسى» تشعل الخلاف بين رجال الدين.. الشعراوى: لايوجد عذاب بالقبر.. وزير الأوقاف يرد: إنكاره يخدم التطرف والإرهاب.. ووجدى غنيم: «ربنا يملأ قبر من ينكره بالثعابين والعقارب»    رسميا.. يارا تطرح ألبومها الجديد 16 سبتمبر المقبل    بالصور انفجار خط مياه نفق أحمد حمدى بالسويس وهيئة الشرب تشرف على إصلاحه    اليوم.. بدء العمل بالتوقيت الصيفى بتقديم الساعة 60 دقيقة    أنباء عن هروب " حفتر" خارج ليبيا    واشنطن تعلن عن مساعدات إضافية للسوريين بقيمة 378 مليون دولار.. وجون كيرى: الولايات المتحدة هى الداعم الأكبر للشعب السورى.. والأسد طاغية يذبح أبناء شعبه    موبايل nokia 808    على جمعة: لا يمكن إنكار العذاب والنعيم بالقبر    الفئة R من مرسيدس .. تتمتع بالموثوقية ولا تحظى بشعبية    محمود السيد يكتب: أيها العيد انطق.. لماذا تغيرت؟    إصابة مقاول وعامل بطلق ناري في حفل زفاف بسوهاج    بعد هروب محكوم عليهما بالإعدام.. اليوم السابع يكشف ما وراء قضبان سجن المستقبل بالإسماعيلية.. العنابر تمتلئ بضعف عدد السجناء المسموح به.. والنيابة: مخدرات وهواتف بالوجبات.. وتعرض لهجوم مسلح فى 25 يناير    مباحث سيوة تضبط 7767 صاروخ ألعاب نارية    مقتل شخص بطلق نارى من طبنجة أمين شرطة أثناء فض مشاجرة بالدقهلية    ضبط «شقيقين» بحوزتهما 5 أجولة لجاموسة «نافقة» بسوهاج    وزير الداخلية السعودي يبحث الاستعدادات الأمنية لموسم الحج القادم    اغلاق جميع المدارس وبعض الهيئات الحكومية في ليبيريا بسبب الإيبولا    رضوان يشكر البدري بعد انضمام نجم الأهلي لمعسكر "الشباب"    كلام يبقي    عبور    تعلم كيف تأكل التفاح والعنب والكريز والتين فى الحفلات الرسمية    خطوات بسيطة لوضعية جلوس سليمة أثناء العمل    شاشات ذكية جديدة لمن يعانى طول وقصر البصر    ننشر تقرير الطب الشرعي عن جثث قتلى انفجار «الصف»    وزير الأوقاف يرد على «عيسى»: إنكار عذاب القبر يخدم التطرف والإرهاب    مسيرة ليلية بالهرم تنديدا بالعدوان على غزة    بوليفيا تعلن إسرائيل "دولة إرهابية"    بالفيديو.. دراسة أمريكية: الجينات الوراثية لها دور في اختيار الأصدقاء    تعرف على سعر الدولار فى السوق السوداء اليوم    مسئول عسكري: أمريكا تزود إسرائيل بالذخائر والقنابل وقذائف المورتر في هجماتها على غزة    وفاة جروندونا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم    ارتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 1362 جراء قصف الاحتلال    إيران تتهم مصر ب«التابطؤ» في إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة    نائب رئيس الوزراء التركى يطالب المرأة بعدم الضحك بصوت عالى    برلماني سابق عن الوطني يقود حزب جديد للإخوان    نور السيد يشترط الحصول على 2 مليون و200 ألف "كاش" للعودة الى الزمالك    مريض بفيروس سي يقاضي السيسي وصدقي صبحي بسبب اختراع عبدالعاطي    ضبط المتهم الرئيسى فى تجدد الاشتباكات بين الهلايل والمناعية بأسوان    مسيرة مناهضة للانقلاب بالهرم    ضبط اثنين من الصبية لمحاولتهما التحرش بثلاث فتيات ببورسعيد    ياريت    بين قوسين    الملكة المؤمنة «آسيا بنت مزاحم»    خاتم الأنبياء محمد «صلى الله عليه وسلم 4»    مجزأة بن ثور السدوسى.. «قاتل المائة»    شاكيرا حامل للمرة الثانية    مشاركة مصر فى كأس العرب بعد موافقة السعودية وتونس والجزائر    تكثيف الخدمات لعودة المعتمرين بمطار القاهرة    الحفنى: ندشن خطنا الجديد.. السبت المقبل    دعوى قضائية لإلغاء قرار رئيس الوزراء بإعطاء امتيازات لكليات العلاج الطبيعى    التونسى ظافر العابدين: دورى فى «فرق توقيت» أرهقنى.. وأنتظر عرض مسلسلى الفرنسى    «العرض الثانى» الأمل الوحيد لصناع المسلسلات الأقل مشاهدة    ذكرى وفاة وميلاد «ملك الترسو» : فريد لعبدالناصر: فيلم «بورسعيد» سيقول للعالم الحر أن للإنسان حق فى أن يعيش فى سلام    وزير الأوقاف يحيل 25 عاملا ومؤذنا ومقيم شعائر للتحقيق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ميشال أوباما .. جاكلين كنيدي السمراء
نشر في أخبار مصر يوم 05 - 11 - 2008


صورة أوباما الإنسانية
ذوق خاص .. فى عالم الموضة
ميشال أوباما ..من تكون؟
انتقادات زوجية
إعداد: د. هند بداري
فى انتصار غير مسبوق، وصلت أول زوجة أمريكية من أصول إفريقية إلى البيت الأبيض، فبعد فوز السيناتور الديمقراطي باراك أوباما الأربعاء 5 نوفمبر/ تشرين الثانى 2008 بلقب أول رئيس أسود فى تاريخ البيت الأبيض.. جذبت زوجته "ميشال" المحامية النشطة الأضواء، فهى أنيقة الملبس، رصينة، حازمة، تلقائية في تصرفاتها ومتحفظة تبدو عليها آثار من نشأتها فى أسرة بسيطة.
وهي خطيبة مفوهة شديدة الثقة بالنفس متأثرة فى ذلك بمهنة المحاماة ،بل تتصف بالاصرار والعزيمة ولديها خبرات ادارية ومهنية كبيرة لكن ميلها للصراحة عرضها لبعض الانتقادات طبقا لما ذكرته مايرا جوتين ، أول مؤرخة للسيدات الأوليات ، متوقعة أن ميشال أوباما ذات الشخصية القوية ستكون سيدة أولى نشطة وامرأة يرجح أن تشارك بفاعلية في صنع القرار السياسي.
جاكلين كنيدى السمراء
يصفها أنصارها بأنها جاكلين كينيدي الجديدة، لأنها تشبهها في شبابها وأناقتها. ويرى أنصارها أنها تتمتع بالرقة والذكاء والفصاحة. أما منتقدوها فيأخذون عليها صراحتها المبالغ فيها وسخريتها ويتهمونها بالعنصرية. بينما تطلق عليها بعض وسائل الاعلام المحافظة اسم "النصف المر" لسناتور ايلينوي و"سيدة الاحتجاجات".
وقد جاءت ميشال أوباما في المرتبة الثالثة بعد "سيندي" زوجة المرشح الجمهورى للرئاسة جون ماكين حسب استطلاع لمجلة "ويمنز وير ديلي"، شمل 1100 شخص وتناول أناقة السيدات الأوليات منذ رئاسة جون كنيدي حتى الأن، وكشفت نتائجه أن جاكلين كنيدي لاتزال السيدة الأولى الأكثر أناقة في الولايات المتحدة منذ 1960م .
صورة أوباما الإنسانية
وقد أجمع المراقبون هنا على نجاح السيدة ميشال أوباما زوجة المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية في كسب تأييد ممثلي الولايات الأمريكية في المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي في مدينة دينفر بولاية كلورادو حيث تبنت صورة إنسانية لزوجها من خلال كلمة حازت على التصفيق الحار من حشد جماهيرى هائل حين أعلنت أن ملايين الأشخاص يعرفون أن باراك على دراية بأحلامهم وأنه سيقاتل من أجلهم وفي النهاية سيحقق التغيير المنشود.
جولات ميشال الانتخابية
كما استعرضت حياتها هي وشقيقتها في مدينة شيكاجو بولاية ايلينوي وكيف كان والدها المريض يعمل بدأب لتأمين حياة فاضلة لابنه ولابنته وكيف تعرفت على زوجها الشاب باراك أوباما. وأوضحت السيدة ميشال أوباما الدور الذي لعبه زوجها في حياته بمساعدته للمحتاجين في مدينة شيكاجو وكيف أنه رجل صاحب هدف نبيل ويسعى إلى تغيير الوضع الحالي في الولايات المتحدة اقتصادياً وسياسياً مؤكدة أن زوجها رشح نفسه للرئاسة بهدف إنهاء الحرب في العراق ، وبناء اقتصاد قوي، و توفير الرعاية الصحية لكل أمريكي واتاحة تعليم عالمي المستوى منذ مرحلة الحضانة وحتى الجامعة.
وحتى تعكس تريثه وحكمته فى اتخاذ القرار، أعلنت "ميشال" أنها بعد أن وضعت ابنتها الأولى "ماليا" قاد زوجها السيارة عائدا من المستشفى بسرعة السلحفاة من خوفه على مسئوليته الجديدة. وفي إشارة واضحة إلى والد أوباما الكيني الذي تركه وهو طفل صغير، قالت ميشال إن زوجها كان مصمما على أن يمنح بناته شيئا لم يشعر به قط "حضن الأب الدافئ".
ذوق خاص .. فى عالم الموضة
ويعرف عن زوجة مرشح الحزب الديمقراطي باراك اوباما حسها الراقي بالموضة والاناقة مما أضفي بريقا على حملة زوجها الانتخابية .. فقد اجتذبت الأنظار فى حفل اعلان فوز زوجها بمدينة شيكاجو بسبب ارتدائها ثوب أرجواني بدون الأكمام من الكريب الحريري، والذي صممته ماريا بينتو من أجل زوجة أوباما. وبدا الثوب الذي تصل تكلفته حوالي 900 دولار بسيطا ولكنه ليس من الثياب التي يطمح إليها الناخبون من الطبقة العاملة.وبسبب ثيابها البسيطة وقوامها الانسيابي وولعها باللآلئ، بدت "أوباما " أشبه بسيدات سابقات في البيت الأبيض مثل زوجة بوش الأب وجاكلين كيندي.ويرى أندريه ليون تالي الكاتب في مجلة «فوج»، التي وصفت زوجة أوباما بالفتاة الجذابة أن أنسب ما ترتديه هو اللآلئ المقلدة والثياب على شكل حرف الA وتصفيف شعرها مثل جاكي كيندي. فكل ذلك يعد جزءا من صورتها أمام الجماهير.
كما امتدحها خبراء الموضه بسبب الثوب البنفسجي الضيق الذي ارتدته في الاجتماع الانتخابي الحاشد الذي أعلن فيه زوجها فوزه بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات حتى انها قورنت بالسيدة الاولى السابقة جاكلين كنيدي. وفى هذا السياق أكد هاميش باولز المحرر في مجلة «فوج» الذي نظم معرض جاكلين كيندي عام 2001م أن قوة الأزياء تدعم صورة السياسي، كما فعلت زوجة كيندي أثناء حملة زوجها الانتخابية وطوال فترة رئاسته.وكما تفعل زوجة أوباما الآن بتوجيه رسائل ضمنية وأحيانا صريحة، وقد ظهرت بقائمة أفضل الأزياء العالمية بفضل مالديها من ذوق مستقل وقوي ومتميز في الأزياء.
ميشال اوباما .. من تكون ؟
تعد أول سيدة أولى أمريكية من أصول إفريقية، وهى محامية يصل عمرها 44 عاما ، ونشأت ميشال اوباما بعائلة متواضعة في شيكاجو في الحي الاكثر فقرا في المدينة. وكانت العائلة مؤلفة من أربعة افراد تعيش في منزل من غرفتين. وينتمي والداها الى الطبقة العاملة التي تعيش في الجزء الجنوبي من شيكاجو وكان والدها فرازير روبنسون موظفاً صغيراً في شركة للمياه العذبة، وكانت والدتها ماريان روبنسون سكرتيرة في متجر للتصميمات ولها شقيق يكبرها ببضعة أشهر.
كما درست ميشال المرحلة الثانوية في كاليفورنيا وانهت دراستها الثانوية عام 1981م، ونجحت ميشال في الدخول الى جامعة برينستون العريقة في 1981م.وخلال دراستها علم الاجتماع، تناولت في أبحاثها موضوع التمييز العنصري وكيف يتأثر الطلاب السود "بالهيكلية الاجتماعية والثقافية للبيض" ويبتعدون عن مجتمعهم الاصلي ، كما درست هناك ايضاً اللغة الفرنسية قبل ان تنتقل الى جامعة هارفارد عام 1988م، للحصول على درجة الماجستيرفي الحقوق من الجامعة وكانت من المدافعات عن تعيين اساتذة من الاقليات بالجامعة.
وفي عام 1996 م، انتقلت للعمل في جامعة شيكاجو مساعدة لمدير الجامعة حيث تولت تطوير مركز الخدمات في الجامعة، ثم انتقلت الى المستشفى الجامعي، ومنذ اعتزالها لعملها في المحاماة لمتابعة عملها في الخدمة العامة، احتلت "ميشيل أوباما "عدة مناصب في بلدية مدينة شيكاجو و تقلدت مؤخرا منصب نائبة رئيس للشئون الخارجية والأهلية في المركز الطبي لجامعة شيكاجو التى إعتبرتها طبقاً لتصنيف حديث من أفضل 100 خريج وجاء ترتيبها رقم 58 في حين جاء ترتيب باراك اوباما الرابع ، وساهمت في تأسيس منظمة تشجّع الشبان والشابات على اختيار مجالات عمل في القطاع العام ،وحتى وقت قريب كانت توفق بين وظيفتها كمسئولة تنفيذية في مستشفى ودورها فى تربية ابنتين صغيرتين وتقديم الدعم لطموحات زوجها السياسية.
وقد التقت ميشال معباراك أوباماأثناء عملهما في شركة محاماة وما قرب بينهما انهما كانا الامريكيين السود الوحيدين ضمن طاقم القانونيين الذي يعمل في الشركة، وقد ظلت ترفض طلباته الملحة بالزواج لأنها كانت تعتقد انه غير مناسب لها.
ثم توطدت العلاقة بينهما حيث عملا أيضاَ في أنشطة اجتماعية، ثم خطبها أوباما ليتزوجا عام 1992 م، وانجبا ابنتهما الاولى ماليا عام 1998 اي بعد ست سنوات من زواجهما، والبنت الاخرى ناتاشا عام 2001م. ومنذ عام 2005 م أصبحت تعمل بعض الوقتً حتى يتسنى لها التفرغ لتربية بنتيها.
عائلة أوباما
ومن مظاهر الاستقرر الأسرى التى حرصت ميشال على اظهارها لتعكس صورة متميزة لعائلة الرئيس أنهاعندما تصعد الى المنبر بعد انتهاء زوجها من خطبة بحملته الانتخابية ، تعانقه وتصفق له وعلى وجهها ابتسامة عريضة، وهو المشهد الذى تكرر بحماس ممزوج بالفرحة لحظة اعلان فوزه بالرئاسة ، ويقول اوباما إن زوجته ميشيل كانت تنصحه دائماً "إذا اردت ان تتقدم لا بد أن تكون مستمعاً جيداً وتتعلم مما تسمع" ، وتشتهر ميشال اوباما بكراهيتها للسياسة الامريكية الوعرة. وقد حاولت اقناع زوجها بالعدول عن الترشح لانتخابات الرئاسة الامريكية لكنها وافقت أخيرا بعد وضع شرط هو أن ترى ابنتاها ماليا (10سنوات) وساشا (7سنوات) والديهما مرة في الاسبوع، وان يتوقف عن التدخين، وقد التزم بالشرطين.
انتقادات زوجية
وهي أقرب مستشاريه غير أن مساعدين لمرشح الحزب الديمقراطي يصفون دورها بالصديقة الحميمة التي تمده بالحقائق اكثر من كونه دورا سياسيا، واكتسبت زوجة أوباما صورة المرأة الواقعية التي تشرف على أي عمل تكلف به أحدا بصرامة ولديها عين ناقدة بحدة ،ففي احدى الجمل الاثيرة خلال جولة بحملته الانتخابية ،قال سناتور ايلينوي ان زوجته كثيرا ما تذكره بأنه "ليس رجلا مثاليا" ،مشيرا الى ان لديها قائمة طويلة من الانتقادات مثل فشله في تعليق ملابسه بطريقة ملائمة.
ويبدو أن جعبة أول سيدة أمريكية ذات أصول أفريقية حافلة بالمفاجأت حيث اعتبرتها مجلة "اسنس" عام 2006 م من أكثر 25 امرأة طموحة في العالم.ِ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.