عرض برنامج الوزارة للتعليم الفنى للعام الدراسى الجديد    بدء الاجتماع المغلق بين فضيلة الإمام الأكبر والأمين العام لمجلس الكنائس العالمي    الحكومة تتابع مع التموين توفير السلع وضبط الأسعار    صراع بين آرسنال وتشيلسى على ضم مهاجم ريال مدريد    «عبد الغفار» يهنئ رئيس الوزراء وشيخ الأزهر والمفتي ووزيري الدفاع والأوقاف بالعام الهجري    مطار شرم الشيخ يستقبل أول فوج سياحي من ألمانيا    «تموين الدقهلية»: ضخ 2636 طنًا من المواد البترولية    «فالكون 7 إكس» تثير «الأزمات» بين هولاند وساركوزي في «الجنازات»    د.أيمن سلامة يؤكد مسئولية أمريكا عن إلغاء قانون "جاستا" لمخالفته لمبادئ القانون الدولى    تركيا تقترح توحيد صفوف «قوات سوريا الديمقراطية» و«الجيش الحر» لاستعادة الرقة    الرئيس التونسي يلتقي رئيس الوزراء الفرنسي السابق    وزير الإعلام السوري: موسكو ستبقى داعما أساسيا لدمشق    طيران العراق والتحالف يقصف مواقع «داعش» بالأنبار وصلاح الدين ونينوي    النائب العام : النيابة العامة ليس لديها إعتراض على عقد التصالح مع رجل الأعمال حسين سالم    مرتضى منصور يُشعل الحرب مع «العماري» بقرار صادم    الشيخ: «هدفي في انبي مش صدفة.. وكل الناس تساعدني للظهور بشكل قوي»    بالصور.. انطلاق حفل ختام بطولة الشركات رقم 49 ببورسعيد    ضبط 92 بندقية آلية وسقوط أحد مهربيها ومصرع الآخر فى تبادل إطلاق النار مع الشرطة    بكري: محاولة اغتيال النائب العام المساعد لن تنال من معنويات رجال القضاء    بعد عقر 27 شخصا.. محافظ الغربية يشكل لجنة للقضاء على «الكلاب المسعورة»    بدء إعمال إزالة تلوث بترولي على مساحة 3 آلاف متر بشاطئ «ضي القمر» برأس غارب    القبض على عاطل انتحل صفة أمين شرطة في الأميرية    مصر تشارك بعرضان مسرحيان ضمن فعاليات "بجاية" المسرحي    أحمد فهمى وأكرم حسنى يبدأن جلسات عمل مسلسل«هو وهى وهو»    «نيكول سابا» تثير غضب يوسف الخال بعد نشر صورة ابنته بالخطأ    بعد 14 عامًا.. العثور على لوحتين مسروقتين ل«فان جوخ»    محافظ الإسكندرية يضع حجر الأساس لمدينة طبية على مساحة 80 ألف متر ببرج العرب    الصحة التايلاندية تعلن ظهور أول حالتين إصابة بفيرس "زيكا"    خلطة منزلية تخلصك من نحافة الوجه    وزير المالية: مصر تواجه تحديات داخلية وخارجية ولكنها قادرة على تجاوزها    كلينتون تثني على ميركل وتشيد بنجاحاتها    «التعليم العالي» تكشف حقيقة زيادة مصروفات الجامعات الحكومية    وزير الآثار يفتتح معرض «عصر بناة الأهرام» بمتحف كيوتو الياباني    رفع 142 سيارة متروكة في الطرق الرئيسية بالقاهرة    نفوق 6 «رؤوس ماعز» إثر اشتعال النار بمنزل فى الفيوم    مؤشر البورصة الرئيسى قفز 13.5% منذ بداية العام    البابا تواضروس يختتم زيارته إلى مطروح    وزير التموين يوجه بسرعة الصرف من الشون المفتوحة قبل موسم الأمطار    بشرة سارة للاعبى الأهلى    غدا .. وزير النقل يبحث مراحل تطوير ميناء سفاجا    الحضري: لقاءات بين المنتجين المصريين وأكبر المستوردين في العالم خلال المهرجان الثاني للتمور    شاهد.. أحرار الهرم يثورون ضد سياسات الإفقار بالعمرانية    ابتهال الصريطي «دكتورة» في مسلسل «الكبريت الأحمر»    وزير الأوقاف: الهجرة غير الشرعية مخالفة للشرع ويجب تغليظ العقوبة    القضاء القبرصي: تسليم مختطف طائرة "مصر للطيران" في مارس    محافظ جنوب سيناء وعدد من الوزراء يتفقدون دير سانت كاترين    .. والطلاق أيضاً حلال!!    "روزبيرج" لا يفكر في لقب فورمولا 1    توتي: سألت نفسي إن كنت يوما في حالة بدنية أفضل من تلك!    بالصور.. وقفة احتجاجية لمحامي المحلة لرفض ضريبة القيمة المضافة    الأمم المتحدة: مقتل 15 مدنيا بغارة أمريكية في أفغانستان    بالصور| قبل ممارسة التمارين الرياضية.. تناول هذه الأنواع من السكر    عبدالحفيظ : الأهلي سيظهر أقوى عقب فترة التوقف    دراسة تحذر من كثرة تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب    قرار لجنة التحقيق مع الشحات الشتا    العام الهجري الجديد.. نقطة انطلاق    مرصد الأزهر يرد على فتوى وجوب المحرم للمرأة عند الخروج    صيام النذر واجب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير: العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة
نشر في أخبار مصر يوم 08 - 07 - 2011

هو ابن لوزارة الصناعة ،بدأ حياته بتطوير المنتجات بهدف زيادة القيمة المضافة في المنتجات المصرية ، شارك في العديد من المشروعات الدولية، منها مشروع التطبيقات التكنولوجية لزيادة الإنتاجية في مصر بالمشاركة مع جامعة جورجيا للتكنولوجيا ،وكذلك مشروع ترشيد الطاقة وحماية البيئة بالمشاركة مع شركة بك تل العالمية وأيضاً مع معهد باتل التذكاري -كولومبوس -أوهايو بالولايات المتحدة كما شغل منصب رئيس الإدارة المركزية للإعلام والتوعية البيئية بجهاز شئون البيئة ، أخبار مصر إلتقت معه بصفته خبيراً بيئياً لمزيد من إلقاء الضوء علي فكرة العمارة الخضراء التي تبني تنفيذها داخل مصر.
المهنس محمد كمال، أن يكون هناك تدوير للقمامة ، تدوير للزجاج وغيره ، هذا ما يألفه الشعب المصري لكن أن يكون التدوير للخرسانة فهذا ما يتطلب الوقوف علي تفاصيل تلك الفكرة وكيفية تنفيذها ؟
إعادة تدوير الخرسانة من الأمور المتعارف عليها علي مستوي العالم ومطبقة في معظم دول العالم ،سواء كانت الدول الصناعية المتقدمة أو الدول النامية وهناك الكثير من الأمثلة في كيفية إعادة تدوير الخرسانة ، وبالمناسبة فإن التكنولوجيا الخاصة بها ليست من التكنولوجيات المعقدة ،أو التي تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما هي من التكنولوجيات البسيطة التي يمكن تطبيقها في أي مكان من دول العالم ، فمعظم الدول العربية والخليجية علي وجه التحديد إستطاعت تبني برامج محددة ونتائجها كانت مشجعة جداً لإعادة استخدام وتدوير الخرسانه في إنتاج الركام وهو الحصي أو السن أو الزلط ، الذي يستخدم في إنتاج الخرسانة وكما هو مشاهد الآن هناك كميات ضخمة جداً تملأ شوارع كافة القري والمدن المصرية الناتجة من أعمال البناء والهدم وهي مواد خام لم يحسن استخدامها وكثير من الدول الصناعية المتقدمة الغنية كالولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا واليابان والصين والهند يأخذون مخلفات المباني ويعيدون تهذيبها وإصلاح شكلها واستخدامها في التنسيق العام حول المبني أو ما يسمي landscape وهذا لا يكلف إلا أشياء بسيطة جداً ومن الممكن الإستفادة بها علي مستوي كبير جداً .
إذا كان الأمر بهذه البساطة التي تتحدث عنها لماذا لم يتم تنفيذ مثل هذه الفكرة في مصر حتي الآن؟
التوعية لم تكن علي المستوي الذي يصل للمستثمريين أو أصحاب المصانع والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأدعو الشباب إلي تبني مشروعات للإستفادة من مخلفات البناء والهدم لإنتاج طوب أو بلاطات للشوارع ،وهذا المشروع إستثماراته محدودة جداً ويمكن عن طريق تمويل الصندوق الإجتماعي أن يحصل الشباب علي تفاصيل أو توجيهات عن كيفية الإستفادة وإعادة تدوير الخرسانة في إنتاج طوب للمباني أو البلاطات المستخدمة في رصف الشوارع ،وكذلك عن طريق جمعية مؤسسات الأعمال للحفاظ علي البيئة وبعض الجهات المعنية مثل المركز القومي لبحوث الإسكان والبناء وهي ليست مكلفة كما يتصور البعض ولكن في حدود 150 إلي 170 ألف جنيه وهذه المشروعات كثيفة العمالة وهذا مانريده في مجال تشغيل الشباب .
ألا تري أنه في ظل الإنهيارات المتكررة للعقارات ومؤخراً الكباري ،إننا يجب أن نركز الجهود أولاً علي مواصفات الأبنية الجيدة ثم بعد ذلك يكون الاستخدام الجيد لمخلفات مواد البناء ؟
أولاً لابد لمن يقوم بتصميم المبني أن يكون مهندساً معمارياً ويشاركه مهندساً مدنياً كي يطبق القواعد الهندسية السليمة في المبني كتصميم، ولكن هناك شيئاً مهماً لا يلتفت إليه أحد وهو مستوي خبرة العامل الذي يعمل في مهن التشييد والبناء ،وكذلك إختيار الخامة ذات المواصفات القياسية المنصوص عليها في القانون، والتي تحقق متطلبات المهندس المعماري أو الإنشائي ، هذا شئ مهم جداً ، كما أن الأدوات والمنتجات الخاصة بالأعمال الصحية التي تستخدم في المباني بعضها لا يطابق المواصفات القياسية، وكذلك العامل ليس لديه المهارة الحرفية التي تمكنه من تركيب هذه الأدوات بالصورة الصحيحة ،ولذلك طالبنا من خلال بعض الجمعيات الأهلية والنشطاء البيئيين وقلنا إن المبني من الممكن أن تكون شهادة وفاته بأيدي السباك ، لأنه لا يستطيع أن يقوم بالتوصيلات بشكل سليم وهذا ما يجعلنا نري كثير من واجهات المباني مليئة بالأملاح والنشع، ومن ثم تهوي المباني وتُهدم في أوقات قصيرة لذلك نريد أن نرتفع بمستوي الحرفي والمهني من خلال دورات تدريبية متخصصة وأعتقد أن وزارة الإسكان لديها مراكز تدريب وتعطي شهادات صلاحية لخريجي هذه المراكز في المهن المختلفة الخاصة بالبناء .
هل تعتقد أن تنفيذ فكرة العمارة الخضراء القائمة علي إعادة تدوير واستخدام مواد البناء بديل عن تلك الأبنية الغير مطابقة للمواصفات القياسية ؟
العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة في العالم ويجب أن ندرك أن الموارد الطبيعية محدودة مهما كانت متوافرة في بعض الأماكن في العالم تماما مثل البترول والمياه ، لذلك نقول إن العمارة الخضراء ترشد الطاقة وتهتم بتطبيقات ومفاهيم ترشيد الطاقة وزيادة كفاءة استخدامها وترشيد إستهلاك المياه وكيفية الإستفادة القصوي منها بطريقة صحيحة والإستفادة من مواد البناء التي أعيد تدويرها واستخدامها مرة أخري والإستفادة من كل المعايير والتكنولوجيات الحديثة في توفير الطاقة داخل المبني ومنع التلوث ومحاولة تحقيق أقصي قدر ممكن من المناخ الصحي السليم داخل المبني، لذا فالعمارة الخضراء هي مستقبل العمارة علي مستوي العالم حفاظاً علي البيئة وحفاظاً علي صحة من يشغلوا المبني بصورة عامة .
هل هناك رؤية محددة للإستفادة من المواد الخرسانية لمخلفات الأبنية التي تم بناؤها بكثرة علي الأراضي الزراعية بعد ثورة 25 يناير خاصة بعد صدور قرار بإزالتها الأمر الذي سيخلف تراكمات كثيرة لمواد البناء؟
إقامة عدد من المباني المخالفة لشروط ومواصفات البناء في مصر يتم إزالته، الأمر الذي ينتج عنه مخلفات هدم لذلك لابد أن يكون هناك مشروعات قومية للإستفادة من هذه المخلفات وغيرها من التي أصبحت تملأ شوارع ومدن مصر والكثير من المحافظات، وأدعو الجميع لأن يتبنوا مشروعاً قومياً لإصلاح الطرق في مصرعن طريق الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء وخصوصاً الخرسانة المعاد تدويرها .وأوجه الدعوة للمستثمرين في مجال صناعة مواد البناء وأعمال رصف وإنشاء الطرق والجهات الحكومية المعنية ومنها هيئة الطرق في مصر وشركات المقاولات الكبيرة علي ان يتم التعاون من خلال شراكة حقيقية للحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني في صياغة منظومة الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء لتحسين حالة الطرق وشبكات الطرق الموجودة في مصر .
تحدثت عن نماذج لمطارات تمت رصف أرضياتها بمواد البناء المعاد تدويرها فهل من الممكن تنفيذ تلك التجربة بالنسبة للمطارات المصرية؟
بالطبع يمكن تنفيذ هذا في الطرق وممرات الإقلاع والهبوط الخاصة بالطائرات والتي يكون لها مواصفات قوية جداً ومحددة جداً ولكن دعينا نهتم أولًا بالطرق الكثيرة التي تحتاج إلي إعادة تأهيل و إعادة رصف وزيادة شبكة الطرق، وخاصة في جنوب وصعيد مصر الذي يحتاج إلي كثير من الإهتمام وإعادة بناء من أجل زيادة حركة التجارة والصناعة في هذه المناطق
وهل تري أن شبكة الطرق في مصر ينقصها الإهتمام الذي تحدثت عنه ؟
بالتأكيد الكل يعلم هذا وهذا ليس رأيي أنا فقط ، فمعظم المصريين يرون أن شبكة الطرق في مصر تحتاج إلي إعادة نظر وإعادة إهتمام لأنها من عوامل جذب الإستثمار في أي منطقة من مناطق العالم
إذا فرض وتم تنفيذ هذا المشروع في هذا التوقيت هل يمكن إستثمار طاقات الشباب فيه أم أن هذا المشروع يحتاج لكوادر متخصصة للعمل به؟
بالطبع لا فهذا المشروع يحتاج لدخول الشباب بكثرة لتبني مشروعات صغيرة ودعينا نتحدث عن مشروع الطوب وإنتاج البلاطات التي تستخدم في الشوارع لأن هذه المشروعات لا تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما تعتمد علي إستثمارات محدودة من الممكن القيام بها من خلال الشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.