شيخ الازهر يزور الشيشان ويوجه كلمة للأمة في مؤتمر "أهل السنة والجماعة"    البابا تواضروس يرأس جلسة المجمع المقدس لبحث قانون بناء الكنائس    طرح 400 رأس عجول سوداني بسعر 60 جنيه للكجم بأسيوط    غدًا.. مصر للطيران تبدأ تسيير أول رحلات حجاج بيت الله الحرام    مصرللطيران تبدأ أولى رحلاتها إلى جدة لنقل الحجاج الخميس    "الحكومة" تنفي وجود نقص في كميات الوقود بالمحطات    رفع 42 طن مخلفات بقنا    19 شركة ماليزية تزور مصر لتنشيط السياحة في سبتمبر    بايدن يصل أنقرة    السيسي يعرب عن خالص تعازيه لأسر ضحايا زلزال إيطاليا    أحمد حجازي يخضع للأشعة للاطمئنان على قدمه    إسرائيل تهدد عرش 3 نجوم    أول لاعب قطري يحترف بالدوري الاسبانى    "آبل" تستحوذ على شركة متخصصة بالبيانات الطبية    «الداخلية» تنفى إطلاق مسلحين النيران على مركز شرطة «أولاد صقر» بالشرقية    ضبط 35 شخصًا بحوزتهم أسلحة نارية ومخدرات في البحيرة    مصرع شخص وإصابة آخر إثر انقلاب سيارة على طريق «مصر - الإسكندرية» الزراعي    كوبر ولهيطة يحضران قرعة كأس الأمم بالجابون    «تشريعية الوفد» تندد بالعدوان الإسرائيلى على غزة.. وتدعو لتفعيل المبادرة العربية للسلام    بالصور .. محافظ المنوفية يستقبل وزير التعليم لافتتاح مدرسة "النموذج الياباني"    «تعليم المنيا» تنظم معرض «كنوز» للتصوير    الصين تعارض تطوير السلاح النووي والبالستي في كوريا الشمالية    مد أجل النطق بالحكم على 10 متهمين في أحداث مغاغة إلى 24 أغسطس    وزير الثقافة يفتتح مسرح " بيرم التونسي" الخميس    خالد الصاوي يكشف طبيعة علاقة نادية لطفي بأسرته    دراسة: اضطرابات النوم تزيد من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية    انخفاض وفيات النوبات القلبية في بريطانيا لاكثر من 70%    إحالة 14 طبيبًا للتحقيق لتغيبهم عن العمل بمستشفي الزقازيق العام    المفتي: من يؤذون الحجيج بأقوال وأفعال مفسدون وضالون    الزمالك يرفض الوديات في المعسكر المقبل    برلماني طالب بإنشاء مركز إعلامي لمواجهة التحديات الدولية    في حضرة المحقق كونان.. «البديل» تحاور صانع بهجة الأطفال    مصدر: مصطفى فتحي يرحل عن الزمالك في حالة واحدة    بالصور.. فوضى «المواقف» تضرب قوصية أسيوط    ما معنى «ذو النون»؟    لقاء حول تعديل قانون حماية حقوق ذوى الإعاقة بالمنيا غدًا    السحلية فى غرفة النوم "رسالة للمرأة المتزوجة"    بلاغ عاجل لنيابة الأموال العامة ضد وزير التموين    هؤلاء أخطر 12 عدو للسيسي    السيسى يزور الهند أول سبتمبر لتعزيز التعاون وبحث عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك    ما الحد الأقصى لتناول الأطفال السكر يومياً؟    استقرار سعر الدولار في السوق السوداء مسجلًا 12.60 جنيهًا للبيع    قانون الإعلام" الشامل"..لا يعرف الإعلانات ؟!    مصرع أحد المتهمين بخطف رجل الأعمال السعودي منتحرا    الإفتاء: لا يجوز للمعتدة من وفاة أن تخرج للحج    بالصور| لؤي يتألق في "محكى القلعة"    نسخة جديدة من «سبلاش»    البرتغال تشهد مزيدا من الحرائق    رئيس حكومة التشيك: لا نريد جالية مسلمة كبيرة في بلدنا    الأرصاد: طقس حار رطب على القاهرة.. مطروح 31.. أسوان 41    عزيزي الرجل.. الفاكهة والخضراوات سلاحك لأسر قلوب النساء    سيدتى .." الروبوت الشيف " خادمك المطيع في المطبخ    العراق: مقتل أبو الفتوح الشيشاني المقرب من البغدادي    البحرين تُطلق برنامج "تلاوة" لمعلمي التربية الإسلامية    ليفاندوفسكي: بايرن ميونيخ أفضل تحت قيادة أنشيلوتي    أصالة ترد على صورة الرباعي مع الضابط الإسرائيلي (صورة)    هيثم نبيل يغني من ألبومه الجديد (فيديو)    "التشكيل المتوقع ل الأهلي" أمام أسيك أبيدجان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير: العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة
نشر في أخبار مصر يوم 08 - 07 - 2011

هو ابن لوزارة الصناعة ،بدأ حياته بتطوير المنتجات بهدف زيادة القيمة المضافة في المنتجات المصرية ، شارك في العديد من المشروعات الدولية، منها مشروع التطبيقات التكنولوجية لزيادة الإنتاجية في مصر بالمشاركة مع جامعة جورجيا للتكنولوجيا ،وكذلك مشروع ترشيد الطاقة وحماية البيئة بالمشاركة مع شركة بك تل العالمية وأيضاً مع معهد باتل التذكاري -كولومبوس -أوهايو بالولايات المتحدة كما شغل منصب رئيس الإدارة المركزية للإعلام والتوعية البيئية بجهاز شئون البيئة ، أخبار مصر إلتقت معه بصفته خبيراً بيئياً لمزيد من إلقاء الضوء علي فكرة العمارة الخضراء التي تبني تنفيذها داخل مصر.
المهنس محمد كمال، أن يكون هناك تدوير للقمامة ، تدوير للزجاج وغيره ، هذا ما يألفه الشعب المصري لكن أن يكون التدوير للخرسانة فهذا ما يتطلب الوقوف علي تفاصيل تلك الفكرة وكيفية تنفيذها ؟
إعادة تدوير الخرسانة من الأمور المتعارف عليها علي مستوي العالم ومطبقة في معظم دول العالم ،سواء كانت الدول الصناعية المتقدمة أو الدول النامية وهناك الكثير من الأمثلة في كيفية إعادة تدوير الخرسانة ، وبالمناسبة فإن التكنولوجيا الخاصة بها ليست من التكنولوجيات المعقدة ،أو التي تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما هي من التكنولوجيات البسيطة التي يمكن تطبيقها في أي مكان من دول العالم ، فمعظم الدول العربية والخليجية علي وجه التحديد إستطاعت تبني برامج محددة ونتائجها كانت مشجعة جداً لإعادة استخدام وتدوير الخرسانه في إنتاج الركام وهو الحصي أو السن أو الزلط ، الذي يستخدم في إنتاج الخرسانة وكما هو مشاهد الآن هناك كميات ضخمة جداً تملأ شوارع كافة القري والمدن المصرية الناتجة من أعمال البناء والهدم وهي مواد خام لم يحسن استخدامها وكثير من الدول الصناعية المتقدمة الغنية كالولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا واليابان والصين والهند يأخذون مخلفات المباني ويعيدون تهذيبها وإصلاح شكلها واستخدامها في التنسيق العام حول المبني أو ما يسمي landscape وهذا لا يكلف إلا أشياء بسيطة جداً ومن الممكن الإستفادة بها علي مستوي كبير جداً .
إذا كان الأمر بهذه البساطة التي تتحدث عنها لماذا لم يتم تنفيذ مثل هذه الفكرة في مصر حتي الآن؟
التوعية لم تكن علي المستوي الذي يصل للمستثمريين أو أصحاب المصانع والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأدعو الشباب إلي تبني مشروعات للإستفادة من مخلفات البناء والهدم لإنتاج طوب أو بلاطات للشوارع ،وهذا المشروع إستثماراته محدودة جداً ويمكن عن طريق تمويل الصندوق الإجتماعي أن يحصل الشباب علي تفاصيل أو توجيهات عن كيفية الإستفادة وإعادة تدوير الخرسانة في إنتاج طوب للمباني أو البلاطات المستخدمة في رصف الشوارع ،وكذلك عن طريق جمعية مؤسسات الأعمال للحفاظ علي البيئة وبعض الجهات المعنية مثل المركز القومي لبحوث الإسكان والبناء وهي ليست مكلفة كما يتصور البعض ولكن في حدود 150 إلي 170 ألف جنيه وهذه المشروعات كثيفة العمالة وهذا مانريده في مجال تشغيل الشباب .
ألا تري أنه في ظل الإنهيارات المتكررة للعقارات ومؤخراً الكباري ،إننا يجب أن نركز الجهود أولاً علي مواصفات الأبنية الجيدة ثم بعد ذلك يكون الاستخدام الجيد لمخلفات مواد البناء ؟
أولاً لابد لمن يقوم بتصميم المبني أن يكون مهندساً معمارياً ويشاركه مهندساً مدنياً كي يطبق القواعد الهندسية السليمة في المبني كتصميم، ولكن هناك شيئاً مهماً لا يلتفت إليه أحد وهو مستوي خبرة العامل الذي يعمل في مهن التشييد والبناء ،وكذلك إختيار الخامة ذات المواصفات القياسية المنصوص عليها في القانون، والتي تحقق متطلبات المهندس المعماري أو الإنشائي ، هذا شئ مهم جداً ، كما أن الأدوات والمنتجات الخاصة بالأعمال الصحية التي تستخدم في المباني بعضها لا يطابق المواصفات القياسية، وكذلك العامل ليس لديه المهارة الحرفية التي تمكنه من تركيب هذه الأدوات بالصورة الصحيحة ،ولذلك طالبنا من خلال بعض الجمعيات الأهلية والنشطاء البيئيين وقلنا إن المبني من الممكن أن تكون شهادة وفاته بأيدي السباك ، لأنه لا يستطيع أن يقوم بالتوصيلات بشكل سليم وهذا ما يجعلنا نري كثير من واجهات المباني مليئة بالأملاح والنشع، ومن ثم تهوي المباني وتُهدم في أوقات قصيرة لذلك نريد أن نرتفع بمستوي الحرفي والمهني من خلال دورات تدريبية متخصصة وأعتقد أن وزارة الإسكان لديها مراكز تدريب وتعطي شهادات صلاحية لخريجي هذه المراكز في المهن المختلفة الخاصة بالبناء .
هل تعتقد أن تنفيذ فكرة العمارة الخضراء القائمة علي إعادة تدوير واستخدام مواد البناء بديل عن تلك الأبنية الغير مطابقة للمواصفات القياسية ؟
العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة في العالم ويجب أن ندرك أن الموارد الطبيعية محدودة مهما كانت متوافرة في بعض الأماكن في العالم تماما مثل البترول والمياه ، لذلك نقول إن العمارة الخضراء ترشد الطاقة وتهتم بتطبيقات ومفاهيم ترشيد الطاقة وزيادة كفاءة استخدامها وترشيد إستهلاك المياه وكيفية الإستفادة القصوي منها بطريقة صحيحة والإستفادة من مواد البناء التي أعيد تدويرها واستخدامها مرة أخري والإستفادة من كل المعايير والتكنولوجيات الحديثة في توفير الطاقة داخل المبني ومنع التلوث ومحاولة تحقيق أقصي قدر ممكن من المناخ الصحي السليم داخل المبني، لذا فالعمارة الخضراء هي مستقبل العمارة علي مستوي العالم حفاظاً علي البيئة وحفاظاً علي صحة من يشغلوا المبني بصورة عامة .
هل هناك رؤية محددة للإستفادة من المواد الخرسانية لمخلفات الأبنية التي تم بناؤها بكثرة علي الأراضي الزراعية بعد ثورة 25 يناير خاصة بعد صدور قرار بإزالتها الأمر الذي سيخلف تراكمات كثيرة لمواد البناء؟
إقامة عدد من المباني المخالفة لشروط ومواصفات البناء في مصر يتم إزالته، الأمر الذي ينتج عنه مخلفات هدم لذلك لابد أن يكون هناك مشروعات قومية للإستفادة من هذه المخلفات وغيرها من التي أصبحت تملأ شوارع ومدن مصر والكثير من المحافظات، وأدعو الجميع لأن يتبنوا مشروعاً قومياً لإصلاح الطرق في مصرعن طريق الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء وخصوصاً الخرسانة المعاد تدويرها .وأوجه الدعوة للمستثمرين في مجال صناعة مواد البناء وأعمال رصف وإنشاء الطرق والجهات الحكومية المعنية ومنها هيئة الطرق في مصر وشركات المقاولات الكبيرة علي ان يتم التعاون من خلال شراكة حقيقية للحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني في صياغة منظومة الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء لتحسين حالة الطرق وشبكات الطرق الموجودة في مصر .
تحدثت عن نماذج لمطارات تمت رصف أرضياتها بمواد البناء المعاد تدويرها فهل من الممكن تنفيذ تلك التجربة بالنسبة للمطارات المصرية؟
بالطبع يمكن تنفيذ هذا في الطرق وممرات الإقلاع والهبوط الخاصة بالطائرات والتي يكون لها مواصفات قوية جداً ومحددة جداً ولكن دعينا نهتم أولًا بالطرق الكثيرة التي تحتاج إلي إعادة تأهيل و إعادة رصف وزيادة شبكة الطرق، وخاصة في جنوب وصعيد مصر الذي يحتاج إلي كثير من الإهتمام وإعادة بناء من أجل زيادة حركة التجارة والصناعة في هذه المناطق
وهل تري أن شبكة الطرق في مصر ينقصها الإهتمام الذي تحدثت عنه ؟
بالتأكيد الكل يعلم هذا وهذا ليس رأيي أنا فقط ، فمعظم المصريين يرون أن شبكة الطرق في مصر تحتاج إلي إعادة نظر وإعادة إهتمام لأنها من عوامل جذب الإستثمار في أي منطقة من مناطق العالم
إذا فرض وتم تنفيذ هذا المشروع في هذا التوقيت هل يمكن إستثمار طاقات الشباب فيه أم أن هذا المشروع يحتاج لكوادر متخصصة للعمل به؟
بالطبع لا فهذا المشروع يحتاج لدخول الشباب بكثرة لتبني مشروعات صغيرة ودعينا نتحدث عن مشروع الطوب وإنتاج البلاطات التي تستخدم في الشوارع لأن هذه المشروعات لا تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما تعتمد علي إستثمارات محدودة من الممكن القيام بها من خلال الشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.