ننشر أسماء 10 ضحايا في حادث شرم الشيخ    الاغتيال.. اليد الطولى للموساد    البنتاجون: تهديد تنظيم الدولة الاسلامية "يفوق أي شيء شاهدناه"    "السيسي" يلتقي "أبو مازن" عقب عودته من لقاء خالد مشعل    هيئة الإغاثة في نيجيريا: 11 ألف شخص فروا خوفًا من "بوكو حرام"    طرح أول «روبوت» لتشريح الجينوم الإنساني للكشف عن الأمراض بألف دولار    وفاة 13 شخصا في جمهورية الكونغو الديمقراطية بفيروس "غير معروف مصدره"    الشيخ" ميزو" يرمي العمامة ويختبئ من السلفيين تحت الكرسي    مؤشر نيكي يواصل الصعود لعاشر جلسة على التوالي    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة السيارات بسوهاج    «الأرصاد»: طقس اليوم حار رطب على الوجه البحري والقاهرة    ضبط 5 بحوزتهم 5 قطع سلاح غير مرخصة في حملة بأسيوط    بالفيديو.. معجب يقتحم المسرح ويحضن «تامر حسني» ب«بورتو مطروح»    معتز عبدالفتاح: لو "الحنفية" باظت يبقى الإخوان    القبض على إخوانيين متهمين بالتحريض على العنف في سوهاج    "سي إن إن" تكشف تفاصيل خطف الصحفي الأمريكي "فولي" المذبوح على يد "داعش"    الزراعة: أكثر من مليون حالة تعد على الأراضى الزراعية منذ ثورة يناير    كيف يفكر الناجح وكيف يفكر الفاشل؟؟    "شباب ضد الانقلاب" تتضامن مع "وايت نايتس"    ننشر أسماء مصابي حادث تصادم جنوب سيناء    عند الغضب اي صنف انت ؟    بالفيديو - ليون يتلقي هزيمة مفاجئة وسويداد وباناثينايكوس يحققان الفوز في الدوري الأوروبي    Skoda octavia from germany model 1998 fabrica 130000 km    بالفيديو.. وزير النقل: السيسي طلب إطلاق اسم عدلي منصور على محطة مدينة السلام    بالفيديو.. ائتلاف مهندسي الكهرباء: أزمة الكهرباء دخلت مرحلة الكارثة    اغلاق الحدود بين السنغال وغينيا بسبب فيروس إيبولا    منع صلاة العشية.. ضحايا شرم الشيخ.. قنبلة المطرية.. قصة الصحفي الأمريكي.. وتفجير "بيت المقدس".. بنشرة الثالثة    وزارة الصحة تطالب مستشفى بلبيس بالشرقية بأسرة شاغرة    القس كاراس: متشددون يمنوعون مصلين من الدخول لكنيسة بكوم إمبو في ليلة ختام صوم السيدة العذراء    اليوم: "جوكر" المنتخب يبدأ مشواره القطري.. وميدو يعده بمفاجأة    «أفخم»: لا صحة لنبأ استعداد إيران للتعاون مع أمريكا حال إلغاء الحظر    أسبوع الحسم للملفات المعلقة فى الجبلاية    الزمالك يتحدى الهلال.. بنصف أمل وينتظر القرار الإفريقى    اليوم.. منتخب اليد يلتقي البرازيل في أولمبياد الشباب بالصين    النور يبحث التحالفات وتقارير المجمعات الانتخابية    مواقف ركن السيارات فى لندن تكتظ بالسيارات العربية الفارهة    أهالى طور سيناء يحتشدون أمام المستشفى للتبرع بالدم لمصابى حادث التصادم    وزير المالية : الضريبة العقارية لن تمس الطبقة المتوسطة أو محدودى الدخل    الدكتور عباس شومان ل « الأهرام »    انشقاق وشيك داخل الحزب الحاكم بتركيا    جولة فنية لحكيم بالدنمارك    بريد الجمعة يكتبه: احمد البرى    مصابان فلسطينيان يصلان معبر رفح    مقتل 19 من جنود الجيش الأوكراني في معارك مع انفصاليين بدونيتسك    بالفيديو..المشاهد الأولى من فيلم "قناة السويس"    محمد صبحى: نحتاج 170 مليار جنيه لتطوير العشوائيات    "الداخلية": انفجار المطرية ناتج عن محدث صوت خلف جراج تخزين تابع ل"المترو"    بالفيديو.. شعبان عبد الرحيم يؤدي أغنية «النور عمال يقطع»    بالصور| "كعبة" صناعية في "قابس" للتدريب على حجة بيضاء.. "يا مثبت العقل والدين"    بالفيديو.."الخياط ": العلاج الجديد ل"فيرس سي" متاح للجميع.. والأولوية للحالات المتقدمة    بالصور . . هاوارد يتوقف عن اللعب الدولى من أجل أوليفيا وجاكوب    في البطولات العالمية.. لاعبو مصر يقهرون الصهاينة دائما    ديوكوفيتش يواجه قرعة صعبة في أمريكا المفتوحة للتنس    مدير مسرح أوبرا: هناك طاقات شبابية مهدرة.. ونستهدف الشباب تحت ال"20 عام"    بعد عقود من الإضطهاد    انتقلت إلي رحمة الله    علي جمعة: "داعش" نبت شيطاني وتمثيلية سخيفة ضد الإسلام    اسدال الستار وأكثر من وقفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خبير: العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة
نشر في أخبار مصر يوم 08 - 07 - 2011

هو ابن لوزارة الصناعة ،بدأ حياته بتطوير المنتجات بهدف زيادة القيمة المضافة في المنتجات المصرية ، شارك في العديد من المشروعات الدولية، منها مشروع التطبيقات التكنولوجية لزيادة الإنتاجية في مصر بالمشاركة مع جامعة جورجيا للتكنولوجيا ،وكذلك مشروع ترشيد الطاقة وحماية البيئة بالمشاركة مع شركة بك تل العالمية وأيضاً مع معهد باتل التذكاري -كولومبوس -أوهايو بالولايات المتحدة كما شغل منصب رئيس الإدارة المركزية للإعلام والتوعية البيئية بجهاز شئون البيئة ، أخبار مصر إلتقت معه بصفته خبيراً بيئياً لمزيد من إلقاء الضوء علي فكرة العمارة الخضراء التي تبني تنفيذها داخل مصر.
المهنس محمد كمال، أن يكون هناك تدوير للقمامة ، تدوير للزجاج وغيره ، هذا ما يألفه الشعب المصري لكن أن يكون التدوير للخرسانة فهذا ما يتطلب الوقوف علي تفاصيل تلك الفكرة وكيفية تنفيذها ؟
إعادة تدوير الخرسانة من الأمور المتعارف عليها علي مستوي العالم ومطبقة في معظم دول العالم ،سواء كانت الدول الصناعية المتقدمة أو الدول النامية وهناك الكثير من الأمثلة في كيفية إعادة تدوير الخرسانة ، وبالمناسبة فإن التكنولوجيا الخاصة بها ليست من التكنولوجيات المعقدة ،أو التي تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما هي من التكنولوجيات البسيطة التي يمكن تطبيقها في أي مكان من دول العالم ، فمعظم الدول العربية والخليجية علي وجه التحديد إستطاعت تبني برامج محددة ونتائجها كانت مشجعة جداً لإعادة استخدام وتدوير الخرسانه في إنتاج الركام وهو الحصي أو السن أو الزلط ، الذي يستخدم في إنتاج الخرسانة وكما هو مشاهد الآن هناك كميات ضخمة جداً تملأ شوارع كافة القري والمدن المصرية الناتجة من أعمال البناء والهدم وهي مواد خام لم يحسن استخدامها وكثير من الدول الصناعية المتقدمة الغنية كالولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا واليابان والصين والهند يأخذون مخلفات المباني ويعيدون تهذيبها وإصلاح شكلها واستخدامها في التنسيق العام حول المبني أو ما يسمي landscape وهذا لا يكلف إلا أشياء بسيطة جداً ومن الممكن الإستفادة بها علي مستوي كبير جداً .
إذا كان الأمر بهذه البساطة التي تتحدث عنها لماذا لم يتم تنفيذ مثل هذه الفكرة في مصر حتي الآن؟
التوعية لم تكن علي المستوي الذي يصل للمستثمريين أو أصحاب المصانع والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأدعو الشباب إلي تبني مشروعات للإستفادة من مخلفات البناء والهدم لإنتاج طوب أو بلاطات للشوارع ،وهذا المشروع إستثماراته محدودة جداً ويمكن عن طريق تمويل الصندوق الإجتماعي أن يحصل الشباب علي تفاصيل أو توجيهات عن كيفية الإستفادة وإعادة تدوير الخرسانة في إنتاج طوب للمباني أو البلاطات المستخدمة في رصف الشوارع ،وكذلك عن طريق جمعية مؤسسات الأعمال للحفاظ علي البيئة وبعض الجهات المعنية مثل المركز القومي لبحوث الإسكان والبناء وهي ليست مكلفة كما يتصور البعض ولكن في حدود 150 إلي 170 ألف جنيه وهذه المشروعات كثيفة العمالة وهذا مانريده في مجال تشغيل الشباب .
ألا تري أنه في ظل الإنهيارات المتكررة للعقارات ومؤخراً الكباري ،إننا يجب أن نركز الجهود أولاً علي مواصفات الأبنية الجيدة ثم بعد ذلك يكون الاستخدام الجيد لمخلفات مواد البناء ؟
أولاً لابد لمن يقوم بتصميم المبني أن يكون مهندساً معمارياً ويشاركه مهندساً مدنياً كي يطبق القواعد الهندسية السليمة في المبني كتصميم، ولكن هناك شيئاً مهماً لا يلتفت إليه أحد وهو مستوي خبرة العامل الذي يعمل في مهن التشييد والبناء ،وكذلك إختيار الخامة ذات المواصفات القياسية المنصوص عليها في القانون، والتي تحقق متطلبات المهندس المعماري أو الإنشائي ، هذا شئ مهم جداً ، كما أن الأدوات والمنتجات الخاصة بالأعمال الصحية التي تستخدم في المباني بعضها لا يطابق المواصفات القياسية، وكذلك العامل ليس لديه المهارة الحرفية التي تمكنه من تركيب هذه الأدوات بالصورة الصحيحة ،ولذلك طالبنا من خلال بعض الجمعيات الأهلية والنشطاء البيئيين وقلنا إن المبني من الممكن أن تكون شهادة وفاته بأيدي السباك ، لأنه لا يستطيع أن يقوم بالتوصيلات بشكل سليم وهذا ما يجعلنا نري كثير من واجهات المباني مليئة بالأملاح والنشع، ومن ثم تهوي المباني وتُهدم في أوقات قصيرة لذلك نريد أن نرتفع بمستوي الحرفي والمهني من خلال دورات تدريبية متخصصة وأعتقد أن وزارة الإسكان لديها مراكز تدريب وتعطي شهادات صلاحية لخريجي هذه المراكز في المهن المختلفة الخاصة بالبناء .
هل تعتقد أن تنفيذ فكرة العمارة الخضراء القائمة علي إعادة تدوير واستخدام مواد البناء بديل عن تلك الأبنية الغير مطابقة للمواصفات القياسية ؟
العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة في العالم ويجب أن ندرك أن الموارد الطبيعية محدودة مهما كانت متوافرة في بعض الأماكن في العالم تماما مثل البترول والمياه ، لذلك نقول إن العمارة الخضراء ترشد الطاقة وتهتم بتطبيقات ومفاهيم ترشيد الطاقة وزيادة كفاءة استخدامها وترشيد إستهلاك المياه وكيفية الإستفادة القصوي منها بطريقة صحيحة والإستفادة من مواد البناء التي أعيد تدويرها واستخدامها مرة أخري والإستفادة من كل المعايير والتكنولوجيات الحديثة في توفير الطاقة داخل المبني ومنع التلوث ومحاولة تحقيق أقصي قدر ممكن من المناخ الصحي السليم داخل المبني، لذا فالعمارة الخضراء هي مستقبل العمارة علي مستوي العالم حفاظاً علي البيئة وحفاظاً علي صحة من يشغلوا المبني بصورة عامة .
هل هناك رؤية محددة للإستفادة من المواد الخرسانية لمخلفات الأبنية التي تم بناؤها بكثرة علي الأراضي الزراعية بعد ثورة 25 يناير خاصة بعد صدور قرار بإزالتها الأمر الذي سيخلف تراكمات كثيرة لمواد البناء؟
إقامة عدد من المباني المخالفة لشروط ومواصفات البناء في مصر يتم إزالته، الأمر الذي ينتج عنه مخلفات هدم لذلك لابد أن يكون هناك مشروعات قومية للإستفادة من هذه المخلفات وغيرها من التي أصبحت تملأ شوارع ومدن مصر والكثير من المحافظات، وأدعو الجميع لأن يتبنوا مشروعاً قومياً لإصلاح الطرق في مصرعن طريق الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء وخصوصاً الخرسانة المعاد تدويرها .وأوجه الدعوة للمستثمرين في مجال صناعة مواد البناء وأعمال رصف وإنشاء الطرق والجهات الحكومية المعنية ومنها هيئة الطرق في مصر وشركات المقاولات الكبيرة علي ان يتم التعاون من خلال شراكة حقيقية للحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني في صياغة منظومة الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء لتحسين حالة الطرق وشبكات الطرق الموجودة في مصر .
تحدثت عن نماذج لمطارات تمت رصف أرضياتها بمواد البناء المعاد تدويرها فهل من الممكن تنفيذ تلك التجربة بالنسبة للمطارات المصرية؟
بالطبع يمكن تنفيذ هذا في الطرق وممرات الإقلاع والهبوط الخاصة بالطائرات والتي يكون لها مواصفات قوية جداً ومحددة جداً ولكن دعينا نهتم أولًا بالطرق الكثيرة التي تحتاج إلي إعادة تأهيل و إعادة رصف وزيادة شبكة الطرق، وخاصة في جنوب وصعيد مصر الذي يحتاج إلي كثير من الإهتمام وإعادة بناء من أجل زيادة حركة التجارة والصناعة في هذه المناطق
وهل تري أن شبكة الطرق في مصر ينقصها الإهتمام الذي تحدثت عنه ؟
بالتأكيد الكل يعلم هذا وهذا ليس رأيي أنا فقط ، فمعظم المصريين يرون أن شبكة الطرق في مصر تحتاج إلي إعادة نظر وإعادة إهتمام لأنها من عوامل جذب الإستثمار في أي منطقة من مناطق العالم
إذا فرض وتم تنفيذ هذا المشروع في هذا التوقيت هل يمكن إستثمار طاقات الشباب فيه أم أن هذا المشروع يحتاج لكوادر متخصصة للعمل به؟
بالطبع لا فهذا المشروع يحتاج لدخول الشباب بكثرة لتبني مشروعات صغيرة ودعينا نتحدث عن مشروع الطوب وإنتاج البلاطات التي تستخدم في الشوارع لأن هذه المشروعات لا تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما تعتمد علي إستثمارات محدودة من الممكن القيام بها من خلال الشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.