كمال أبو عيطة : رفضت أن أكون وزيرا في حكومة شفيق.. وهذا ما أخشاه في الفترة القادمة    تعليم السويس ينفى زيادة المصروفات الدراسية خلال العام الدراسى الجديد    الأهلي يطلب من اتحاد الكرة تحديد موعد السوبر أمام الزمالك    «الإسكان»: الثلاثاء المقبل بدء حجز 624 وحدة سكنية ب«الرحاب»    فلاح: إجراءات صارمة للتفتيش على البضائع بموانئ البحر الأحمر    مباحث تنفيذ الأحكام تتمكن من تنفيذ 4 آلاف و 337 حكما قضائيا متنوعا    قوات الإنقاذ النهري تكثف جهودها لانتشال جثة عامل بالبحيرة    «أبو مرزوق»: أسر ضابط إسرائيلي وقتل جنديين قبل سريان التهدئة    «شحاتة» يرفض عرضًا لتدريب منتخب الكويت ويتمسك بالدفاع الحسيني    «رونالدو» يشارك في أول مران لريال مدريد ب«ميتشيجان»    «حجازي» يقترب من العودة لصفوف المنتخب الوطني    الأهلى يركز على العرضيات استعدادا ل"نكانا"    أوقاف الانقلاب تدعو لتقنين الحج والعمرة بواقع مرة كل 5 سنوات    مصر للطيران تكثف رحلاتها لنقل المعتمرين    الاستقرار يسيطر على أسعار الذهب والعملات الأجنبية والخضراوات والفاكهة اليوم.. و25% مبيعات الذهب خلال موسم العيد    عقب سيجارة سبب حريق محلات كارفور بالإسكندرية    القبض على 3 عاطلين قتلوا سائقًا لسرقة «توك توك» بشبرا الخيمة    مدير أمن الأقصر الجديد يصل إلى المحافظة لتسلم مهام عمله    سعيد صالح.. «ابن الزناتي» مات    بعد ضياع "الجميلات" وال "10 آلاف شلن" و" حقيبة الذرة ".. عزاب كينيا يسخطون على الحكومة بعد تراجعها عن تزويجهم    كريم محمود عبد العزيز يستعد لتصوير «عمر وسلوى»    تامر حسنى مشغول بمكساج ألبومه الجديد "180 درجة"    أسرة مسلسل "ابن حلال" ضيوف عمرو الليثى الأحد    بالصور.. انطلاق مسيرة لأنصار المعزول بالمنيا    أشرف توفيق يكتب: الصديق «أفيخاى أدرعى»!    رئيس وزراء تونس يقرر فتح الحدود مع ليبيا لعبور المصريين وإعفائهم من التأشيرة    10 قتلى في هجومين استهدفا مصلين شيعة ببغداد    خبير عسكري: دور "حفتر" لم ينته لكن قواته غير قادرة على حسم الصراع    مقتل 6 بينهم 4 شرطيين في هجومين ل«داعش» شمالي العراق    السيسي والعاهل المغربي يغيبان عن القمة الأمريكية - الأفريقية    طريقة تحضير "دبابيس دجاج مشوية"    مسيرة بالرمل بالإسكندرية فى أسبوع "المقاومة أمل الامة"    "16 مليونا" لإضاءة الواحات البحرية بالطاقة الشمسية    بالصور.. عمرو مصطفى: رقص صافيناز بعلم مصر إهانة    البورصة تربح 23 مليار جنيه فى "يوليو"    استقرار أسعار الخضراوات والفاكهة بسوق العبور.. اليوم    أسرار رحيل «التوأم» من الأردن    مطار القاهرة: فحص أمنى دقيق للعائدين من ليبيا    أُسر قتلى حادث الصف تنتظر استلام جثث ذويها    "إيفرا" يشارك فى تدريبات يوفنتوس لأول مرة    تكثيف أمني بمداخل ومخارج الوادي الجديد    أساتذة الأزهر يوجهون رسالة للمسلمين : المداومة علي الطاعات.. نعمة من الله    إعادة دخول شاحنات الخضراوات المصرية إلى ليبيا    حالة من الذعر بين المسؤولين والمواطنين بنيجيريا بسبب فيروس «إيبولا»    بروتوكول بين "الشباب" و"الصحة" لتنظيم عمل "الجيم" والأندية الصحية    "عريس الزمالك" عمر جابر يحضر المران الصباحي    مسيرة لعناصر الإرهابية تطالب بالإفراج عن المقبوض عليهم بالشرقية    غدًا.. «التنسيق» يستقبل طلاب المرحلة الثانية    «الأرصاد»: انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة السبت    دراسة: قدماء المصريون لم يعرفوا السجائر لكن شرايينهم بدت كأنهم"شرهون"    تعريفة التاكسى فى زيورخ هى الأعلى فى العالم    الليلة.. حفل «نانسي عجرم» بشرم الشيخ    موقع التنسيق يفتح باب تسجيل الرغبات لطلاب المرحلة الثانية من اليوم.. وغدًا فتح المعامل بالكليات    خطة ب100 مليون دولار لمقاومة وباء "الإيبولا"    وفاة الفنان محمود الحفناوى إثر أزمة قلبية    خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر    إبراهيم عيسي يواصل إنكاره لعذاب القبر "هل نشعر بلدغ الثعبان الأقرع ونحن موتى"    قصة الحاكم الذي امتلك الأرض كلها وقتلته «ذبابة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خبير: العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة
نشر في أخبار مصر يوم 08 - 07 - 2011

هو ابن لوزارة الصناعة ،بدأ حياته بتطوير المنتجات بهدف زيادة القيمة المضافة في المنتجات المصرية ، شارك في العديد من المشروعات الدولية، منها مشروع التطبيقات التكنولوجية لزيادة الإنتاجية في مصر بالمشاركة مع جامعة جورجيا للتكنولوجيا ،وكذلك مشروع ترشيد الطاقة وحماية البيئة بالمشاركة مع شركة بك تل العالمية وأيضاً مع معهد باتل التذكاري -كولومبوس -أوهايو بالولايات المتحدة كما شغل منصب رئيس الإدارة المركزية للإعلام والتوعية البيئية بجهاز شئون البيئة ، أخبار مصر إلتقت معه بصفته خبيراً بيئياً لمزيد من إلقاء الضوء علي فكرة العمارة الخضراء التي تبني تنفيذها داخل مصر.
المهنس محمد كمال، أن يكون هناك تدوير للقمامة ، تدوير للزجاج وغيره ، هذا ما يألفه الشعب المصري لكن أن يكون التدوير للخرسانة فهذا ما يتطلب الوقوف علي تفاصيل تلك الفكرة وكيفية تنفيذها ؟
إعادة تدوير الخرسانة من الأمور المتعارف عليها علي مستوي العالم ومطبقة في معظم دول العالم ،سواء كانت الدول الصناعية المتقدمة أو الدول النامية وهناك الكثير من الأمثلة في كيفية إعادة تدوير الخرسانة ، وبالمناسبة فإن التكنولوجيا الخاصة بها ليست من التكنولوجيات المعقدة ،أو التي تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما هي من التكنولوجيات البسيطة التي يمكن تطبيقها في أي مكان من دول العالم ، فمعظم الدول العربية والخليجية علي وجه التحديد إستطاعت تبني برامج محددة ونتائجها كانت مشجعة جداً لإعادة استخدام وتدوير الخرسانه في إنتاج الركام وهو الحصي أو السن أو الزلط ، الذي يستخدم في إنتاج الخرسانة وكما هو مشاهد الآن هناك كميات ضخمة جداً تملأ شوارع كافة القري والمدن المصرية الناتجة من أعمال البناء والهدم وهي مواد خام لم يحسن استخدامها وكثير من الدول الصناعية المتقدمة الغنية كالولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا واليابان والصين والهند يأخذون مخلفات المباني ويعيدون تهذيبها وإصلاح شكلها واستخدامها في التنسيق العام حول المبني أو ما يسمي landscape وهذا لا يكلف إلا أشياء بسيطة جداً ومن الممكن الإستفادة بها علي مستوي كبير جداً .
إذا كان الأمر بهذه البساطة التي تتحدث عنها لماذا لم يتم تنفيذ مثل هذه الفكرة في مصر حتي الآن؟
التوعية لم تكن علي المستوي الذي يصل للمستثمريين أو أصحاب المصانع والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأدعو الشباب إلي تبني مشروعات للإستفادة من مخلفات البناء والهدم لإنتاج طوب أو بلاطات للشوارع ،وهذا المشروع إستثماراته محدودة جداً ويمكن عن طريق تمويل الصندوق الإجتماعي أن يحصل الشباب علي تفاصيل أو توجيهات عن كيفية الإستفادة وإعادة تدوير الخرسانة في إنتاج طوب للمباني أو البلاطات المستخدمة في رصف الشوارع ،وكذلك عن طريق جمعية مؤسسات الأعمال للحفاظ علي البيئة وبعض الجهات المعنية مثل المركز القومي لبحوث الإسكان والبناء وهي ليست مكلفة كما يتصور البعض ولكن في حدود 150 إلي 170 ألف جنيه وهذه المشروعات كثيفة العمالة وهذا مانريده في مجال تشغيل الشباب .
ألا تري أنه في ظل الإنهيارات المتكررة للعقارات ومؤخراً الكباري ،إننا يجب أن نركز الجهود أولاً علي مواصفات الأبنية الجيدة ثم بعد ذلك يكون الاستخدام الجيد لمخلفات مواد البناء ؟
أولاً لابد لمن يقوم بتصميم المبني أن يكون مهندساً معمارياً ويشاركه مهندساً مدنياً كي يطبق القواعد الهندسية السليمة في المبني كتصميم، ولكن هناك شيئاً مهماً لا يلتفت إليه أحد وهو مستوي خبرة العامل الذي يعمل في مهن التشييد والبناء ،وكذلك إختيار الخامة ذات المواصفات القياسية المنصوص عليها في القانون، والتي تحقق متطلبات المهندس المعماري أو الإنشائي ، هذا شئ مهم جداً ، كما أن الأدوات والمنتجات الخاصة بالأعمال الصحية التي تستخدم في المباني بعضها لا يطابق المواصفات القياسية، وكذلك العامل ليس لديه المهارة الحرفية التي تمكنه من تركيب هذه الأدوات بالصورة الصحيحة ،ولذلك طالبنا من خلال بعض الجمعيات الأهلية والنشطاء البيئيين وقلنا إن المبني من الممكن أن تكون شهادة وفاته بأيدي السباك ، لأنه لا يستطيع أن يقوم بالتوصيلات بشكل سليم وهذا ما يجعلنا نري كثير من واجهات المباني مليئة بالأملاح والنشع، ومن ثم تهوي المباني وتُهدم في أوقات قصيرة لذلك نريد أن نرتفع بمستوي الحرفي والمهني من خلال دورات تدريبية متخصصة وأعتقد أن وزارة الإسكان لديها مراكز تدريب وتعطي شهادات صلاحية لخريجي هذه المراكز في المهن المختلفة الخاصة بالبناء .
هل تعتقد أن تنفيذ فكرة العمارة الخضراء القائمة علي إعادة تدوير واستخدام مواد البناء بديل عن تلك الأبنية الغير مطابقة للمواصفات القياسية ؟
العمارة الخضراء هي مستقبل العمارة في العالم ويجب أن ندرك أن الموارد الطبيعية محدودة مهما كانت متوافرة في بعض الأماكن في العالم تماما مثل البترول والمياه ، لذلك نقول إن العمارة الخضراء ترشد الطاقة وتهتم بتطبيقات ومفاهيم ترشيد الطاقة وزيادة كفاءة استخدامها وترشيد إستهلاك المياه وكيفية الإستفادة القصوي منها بطريقة صحيحة والإستفادة من مواد البناء التي أعيد تدويرها واستخدامها مرة أخري والإستفادة من كل المعايير والتكنولوجيات الحديثة في توفير الطاقة داخل المبني ومنع التلوث ومحاولة تحقيق أقصي قدر ممكن من المناخ الصحي السليم داخل المبني، لذا فالعمارة الخضراء هي مستقبل العمارة علي مستوي العالم حفاظاً علي البيئة وحفاظاً علي صحة من يشغلوا المبني بصورة عامة .
هل هناك رؤية محددة للإستفادة من المواد الخرسانية لمخلفات الأبنية التي تم بناؤها بكثرة علي الأراضي الزراعية بعد ثورة 25 يناير خاصة بعد صدور قرار بإزالتها الأمر الذي سيخلف تراكمات كثيرة لمواد البناء؟
إقامة عدد من المباني المخالفة لشروط ومواصفات البناء في مصر يتم إزالته، الأمر الذي ينتج عنه مخلفات هدم لذلك لابد أن يكون هناك مشروعات قومية للإستفادة من هذه المخلفات وغيرها من التي أصبحت تملأ شوارع ومدن مصر والكثير من المحافظات، وأدعو الجميع لأن يتبنوا مشروعاً قومياً لإصلاح الطرق في مصرعن طريق الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء وخصوصاً الخرسانة المعاد تدويرها .وأوجه الدعوة للمستثمرين في مجال صناعة مواد البناء وأعمال رصف وإنشاء الطرق والجهات الحكومية المعنية ومنها هيئة الطرق في مصر وشركات المقاولات الكبيرة علي ان يتم التعاون من خلال شراكة حقيقية للحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني في صياغة منظومة الإستفادة من مخلفات الهدم والبناء لتحسين حالة الطرق وشبكات الطرق الموجودة في مصر .
تحدثت عن نماذج لمطارات تمت رصف أرضياتها بمواد البناء المعاد تدويرها فهل من الممكن تنفيذ تلك التجربة بالنسبة للمطارات المصرية؟
بالطبع يمكن تنفيذ هذا في الطرق وممرات الإقلاع والهبوط الخاصة بالطائرات والتي يكون لها مواصفات قوية جداً ومحددة جداً ولكن دعينا نهتم أولًا بالطرق الكثيرة التي تحتاج إلي إعادة تأهيل و إعادة رصف وزيادة شبكة الطرق، وخاصة في جنوب وصعيد مصر الذي يحتاج إلي كثير من الإهتمام وإعادة بناء من أجل زيادة حركة التجارة والصناعة في هذه المناطق
وهل تري أن شبكة الطرق في مصر ينقصها الإهتمام الذي تحدثت عنه ؟
بالتأكيد الكل يعلم هذا وهذا ليس رأيي أنا فقط ، فمعظم المصريين يرون أن شبكة الطرق في مصر تحتاج إلي إعادة نظر وإعادة إهتمام لأنها من عوامل جذب الإستثمار في أي منطقة من مناطق العالم
إذا فرض وتم تنفيذ هذا المشروع في هذا التوقيت هل يمكن إستثمار طاقات الشباب فيه أم أن هذا المشروع يحتاج لكوادر متخصصة للعمل به؟
بالطبع لا فهذا المشروع يحتاج لدخول الشباب بكثرة لتبني مشروعات صغيرة ودعينا نتحدث عن مشروع الطوب وإنتاج البلاطات التي تستخدم في الشوارع لأن هذه المشروعات لا تحتاج إلي إستثمارات ضخمة وإنما تعتمد علي إستثمارات محدودة من الممكن القيام بها من خلال الشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.