بايرن ميونيخ يسحق روما بالسبعة و تشيلسي يسحق ماريبور بالستة    نيجريا تطلب مواجهة المنتخب الوطني ودياً 6 نوفمبر المقبل    بالصور| السفير البلجيكي يزور الزمالك    "أبوظبى السينمائى" يجمع نجوم العرب لطيفة وحسن يوسف وبوسى وسلافة معمار    طلاب أسيوط يواصلون الصمود أمام مليشيات الانقلاب    الليلة.. الجلاد والنمنم على «المحور» لمناقشة أوضاع الإعلام    عاشور: إجتماعية الأصلاح التشريعى تعرض تقريرها على الرئيس خلال 3 أسابيع    قاضي «غرفة عمليات رابعة» يرفض طلب أمريكا بالإفراج عن «سلطان»    محلب: لا نريد دخول الجامعة.. والحكومة تحتاج لمساندة شعبية    الشرطة تشتبك مع الطلاب أمام زراعة القاهرة    البورصة تربح 6 مليارات جنيه بنهاية تدوال اليوم    أزمة مصرية بسبب رفع تركيا رسوم حماية الحديد إلى40%    "البورصة" تمهل 3 شركات 15 يومًا لسداد المستحقات المالية    استبعاد 20 مليوناً من البطاقات بعد إعداد قاعدة البيانات    محلب يأمر بتشكيل لجنة توافقية لوضع ضوابط تداول السماد المدعم فى السوق المحلى    جدل فقهي واستنكار إلكتروني لفتوى «علي جمعة» بصحة الزواج غير الموثق    إجراءات موسعة تمهيدا لإجراء أول عمليات لزراعة الكبد بمستشفيات جامعة أسيوط    بالصور.. بدء إجراءات صرف عقار "سوفالدى" بكفر الشيخ    7 أطعمة تُغنيكِ عن النشويات لوزن مثالي    كيري: الوضع الراهن بين "إسرائيل" والفلسطينيين "لا يمكن أن يستمر"    توافق مصرى عربى على قضايا "النقل" العالقة    وزير الخارجية: نعد لزيارة إلى بغداد لبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية    تفاصيل جديدة عن الهجوم على الجنود الإسرائيليين    عبدالله صالح في مخطط تعاون سري مع الحوثيين    يعالون: تركيا تلعب "لعبة انتهازية" وحماس تتلقى دعمًا من إسطنبول وقطر لرعاية الإرهاب    الرئيس الفلبيني: الحالة الصحية لبقية الرهائن في أيدى المسلحين الإسلاميين «جيدة»    الزمالك يتحدى وزارة الأوقاف    إحباط محاولة تهريب 38 عملة أثرية إلي المملكة العربية السعودية    اكتشاف رأس تمثال لأبي الهول في اليونان    ارتفاع ضحايا انقلاب سيارة كوبرى العوايد بالإسكندرية إلى 6 قتلى    ضبط أمريكي من أصل سوداني..قادماً من قطر بحوزته أجهزة تجسس ومعلومات خطيرة عن الأمن القومي    البيئة: تركيزات الملوثات في هواء القاهرة معتدل    «الباعة الجائلين»: نعلن عن حلول لأزمة وسط البلد في مؤتمر صحفي    أمن الغربية ينفي إنفجار قنبلة بكفر الزيات    فصل ثلاثة طلاب بدمياط نهائيا لوجودهم رهن الاعتقال    تقتل حماتها بالفأس في الصف    أسوان خالية من الغدة النكافية    استقرارالدولار امام الجنية في السوق السوداء اليوم    المقاولون بدأ استعداده للجونة    عبور 62 سفينة اليوم لقناة السويس    وليد توفيق يشارك فى مهرجان أبو ظبى السينمائى    الشمس تتعامد على معبد أبو سمبل وسط حضور سياحي    مزاد لملابس ومجوهرات "مادونا" في نيويورك    بالفيديو.. «الشماع» يحذر من كارثة بيع آثار مصرية غدًا ب«أمريكا»    أصابة 8 أشخاص في حادث تصادم سيارتين ببلبيس    كاهن كنيسة المغارة: الاحتفال بمسار العائلة المقدسة رسالة طمأنينة للعالم    فلسطين تدعو الحكومات العربية لدعم قطاعات النقل بقطاع غزة والضفة    مدينة نصر: مسيرة حاشدة لطلاب الأزهر يشعلونها بالهتافات    انريكي : 7-1 ؟ ...اعتقد أن «اللوحة» انكسرت !    رئيس وزراء توجو يؤكد خلو بلاده من الإيبولا خلال لقاء القائم بأعمال السفارة المصرية    الكاف ينتقد بلاتيني على تدخله بشأن كأس الأمم الأفريقية    «علي جمعة» يوجّه رسالة داعش    عزمي مجاهد ل'الملعب': لن نستهين بتاريخ الزمالك أو نبيع تاريخه    شاهد رد "السبكى" على الحركة الخارجه له على الهواء    ما حكم طلب الزوجة الطلاق لغياب زوجها    شيخ الأزهر يناقش تشكيل مجلس أمناء بيت الزكاة والصدقات    شاهد سر بكاء معتز مطر على الهواء    تويوتا تطلق سيارات تعمل بخلايا وقود الهيدروجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.