محافظ المنيا يحتفل مع رجال الجيش والشرطة بعيد تحرير سيناء    "إعادة الأمل" فى يومها الرابع باليمن.. التحالف يقصف مواقع استراتيجية للحوثيين.. وحرس الحدود السعودى يدمر آليتين محملتين بالسلاح اقتربت من الحدود.. وقيادى حوثى ينفى إطلاق سراح وزير الدفاع وشقيق "هادى"    ارتفاع عدد ضحايا زلزال ‫«نيبال‬» إلى 1394 قتيلا    بالفيديو.. "داعش" تقتل جنود عراقيين أثناء تصويرهم مع قناة تلفزيونية    خاص - بالفيديو: تدريبات إضافية لثلاثي الزمالك عقب مباراة الاتحاد    الداخلية يفتح ملف التجديد ل"10" لاعبين    التفاصيل الكاملة لاشتعال النيران ب3 أبراج اتصالات بمدينة 6 أكتوبر فى وقت واحد.. 10 سيارات إطفاء تنجح فى السيطرة على الحريق.. ومصدر أمنى يرجح: ماس كهربائى سبب الحادث ولا شبهة جنائية    علامات تكشف إصابة الطفل بأورام المخ.. منها حول بالعين    "العهد" يجمع غادة وشيرين وهنا وسلوى    الاثنين.. وزير الصحة يفتتح أولى العيادات المتخصصة في الكشف المبكر وعلاج مرضى السكر ب«أم المصريين»    محافظ الدقهلية كلف المستشار القانونى بدراسة مشكلة "سرسو" بطلخا    جاريدو يتراجع عن موقفه بعد قرار الأهلي    اليوم.. النيابة العامة تستمع لأقوال "حطب" فى مخالفات اللجنة الأولمبية    شيكابالا يظهر في تدريبات الزمالك اليوم    بوضوح    استمرار العمل في انتشال الناقلة الغارقة بالنيل في قنا    بالفيديو.. مدرس يفسد أخلاق طالبات في سن المراهقة بتوزيع أفلام إباحية عليهن    صحة البحيرة : لا توجد حالات تسمم من تلوث المياه بكفر الدوار    ضبط سائق توك توك وبحوزته أسلحه نارية بكفر الشيخ    وزير الزراعة ل"اليوم السابع": آليات جديدة بمشروع "المليون فدان" للحد من "التسقيع" وضمان الجدية المستثمرين.. ولن نسمح بتكرار المتاجرة فى أراضى الدولة.. ونعمل على إزالة معوقات مستثمرى "العوينات" وتوشكى    أبنود تنظم أسبوعا ثقافيا احتفالا بأعياد سيناء    وزيرة السكان: اهتمام «السيسي» بالشعب انعكس على استحداث الوزارة    انتر ميلان يفوز على روما بهدفين بالدوري الإيطالي    بالصور والمستندات.. ياسر طفل الغربية يصارع الموت لرفض «أبو الريش» ومركز مجدى يعقوب علاجه    'صحة الشرقية': خروج جميع 'مصابي التسمم' وبقاء 5 حالات تحت الملاحظة    عسكريون ل"رصد": تمديد الطوارئ بسيناء سيزيد عمليات الإرهاب    بالفيديو .. الخارجية: إجماع دولي على جدارة مصر بالحصول على عضوية مجلس الأمن غير الدائمة    المؤشرات الأولية لحريق مصنع الخل بالغربية: ماس كهربائى وراء الكارثة    هشام جنينة: تلقيت تهديدات من قيادات بوزارة الداخلية.. وسأقاضي كل من شوّه صورتي    الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تجر المنطقة لدوامة من العنف    ضبط 4 سائقين لتعاطيهم المواد المخدرة أثناء القيادة في حملة مرورية بالمنيا    بان كى مون يناشد إندونيسيا عدم تنفيذ عمليات إعدام    العفو الدولية: مهمة إنقاذ المهاجرين يجب أن تقترب من سواحل ليبيا    بالصور.. تكريم نجوم الفن باحتفالية عيد تحرير سيناء فى شرم الشيخ    بالفيديو.. جيهان السادات: أحببت الرئيس الراحل بسبب وطنيته    الخارجية المصرية تهيب بدول العالم إعادة الأثار المسروقة حفاظاً على الموروث الثقافى والحضاري    بالفيديو.. مهرجان «الطبول» يختتم دورته الثالثة ب «عظيمة يامصر»    بالفيديو.. محمد ثروث يحيي حفل «تحرير سيناء» بشرم الشيخ .. ويؤكد: الأبنودي كان أخا لي    نجم دفاع الأهلي يرحب بالانتقال للزمالك    نيجيريا تستدعي سفيرها في جنوب أفريقيا بسبب هجمات على الأجانب    قلاش: إرجاء تحقيقات أمن الدولة مع صحفيي المصري اليوم    وزارة الصحة السعودية : لا إصابات جديدة بفيروس كورونا    ثروت الخرباوى: دعوة فخرى عبد النور لتدشين حزب للرئيس "وأد للثورة"    انتقلت الي رحمة الله    قرار جمهورى بفرض حالة الطوارئ وحظر التجوال فى عدة مناطق بشمال سيناء    عودة سيناء    مبعوث «فرنسا» لحماية الأرض: ننتظر دعم مصر لنا وتأثيرها في الجامعة العربية والمنظمات الإفريقية    قرار مفاجئ بردم صهريج "دار إسماعيل"..لجنه لمعاينه مخزن آثار مصطفى كامل بعد سرقته    كود نابليون    التفسير واضح    مصر تعرض تجاربها فى حقوق المواطنة فى مؤتمر بالأردن    وزير التموين: 800 مليون جنيه استثمارات لإقامة مناطق تجارية بالغربية    عبد العزيز يهنئ منتخب سيدات الطائرة بعد التأهل لدورة الألعاب الإفريقية    17 فرعا جديدا لبنك الاستثمار العربى    طفلك خطر فى قيادة السيارة!    مفتي الجمهورية: المتطرفون غيروا وشوهوا مفهوم "الجهاد في سبيل الله"    3 حلقات سُجلت ولن تذاع.. أسباب توقف برنامج إسلام بحيري    آخر آية نزلت من القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.