استمرار الحملات الأمنية بالتزامن مع إخلاء الشريط الحدودي برفح    مظاهرات مناهضة للإرهاب بساحة القائد إبراهيم في الإسكندرية    عريقات: الحكومة الإسرائيلية هي المسئولة عن انهيار عملية السلام    إحباط هجوم ل "داعش" على جامعة تكريت بالعراق    جابر عصفور يفتتح الجناح المصري في "الفيتوريانو" بروما    محافظ المنيا يطلق أسماء شهداء العريش على مدارس وشوارع المحافظة    الهوارى عضوًا بلجنة كرة الصالات بال"فيفا"    خطيب "الأزهر": الجيش فى مهمة مقدسة بسيناء ولابد من دعمه    'الاسكان': مليار دولار من البنك الدولي لمشروع الصرف الصحي ل760 قرية    إزالة 25 حالة تعدٍ على الأراضى الزراعية بالغربية    تنفيذ 152 ألف عملية بالبورصة الأسبوع الماضي    استطلاع يكشف خسارة حزب العمال للانتخابات العامة فى اسكتلندا    الين يهبط لأدنى مستوى فى 6 سنوات بعد تيسير نقدى مفاجئ من بنك اليابان المركزى    جيرارد يلمح للرحيل عن ليفربول    أهالي ميت سلسيل تجبر عناصر الإرهابية على فض تظاهرتهم    رئيس جامعة المنصورة: أطالب بالتدخل الفوري للشرطة في الجامعة لمواجهة إرهاب طلاب الإخوان    "الجبهة المصرية": بدأنا مواجهة الإرهاب عمليا.. وحريصون على التواجد ميدانيا    محمد رمضان يحضّر مفاجأة لجمهوره فى "غريب أوباما"    هبوط الذهب العالمى والفضة لأدنى مستوى فى 4 سنوات مع صعود الدولار    حريق "السويس للزيوت" يلتهم مخازن الشركة.. وإصابة 8 من رجال الإطفاء    مساعد وزير الصحة فى«مؤتمر الجودة»":أغلقنا 480 صيدلية ونفتش على 56 ألف أخرين    الإيقاف يحرم وفاق سطيف من مدافعه بوكرية في نهائي دوري أبطال أفريقيا    ضبط موظف وعامل هاربين من أحكام قضائية بالإسكندرية    وزير الصناعة يغادر القاهرة متجها لأديس أبابا    المحتجون في بوركينا فاسو يطالبون الرئيس ب"التنحي"    شاهد عيان: دخول دفعة ثانية من قوات البشمركة إلى مدينة كوباني السورية    الأهلى يعسكر الليلة استعدادا لدمنهور .. وعاشور يعود لقائمة الفريق    البابا تواضروس يتفقد قاعات كنيسة "المخلص"    لجنة تحكيم مهرجان كيميت توصي الفائزين بتعلم الصنعة المسرحية    ياسر برهامى: 5 حيوانات فقط على المسلم قتلها    دينا لجمهورها: ادعوا لمعالي زايد    الاتحاد الأفريقي يوافق مبدئيا على تأجيل كأس أفريقيا 2015 بسبب "إيبولا"    شاهين: مصر ينقصها التخطيط وحسن العمل.. ولابد من تحقيق العدالة الاجتماعية    شروط الحصول على مقبرة من وزارة الإسكان    استنفار أمنى ببورسعيد بعد انفجار "الضواحى والزهور"    الأرصاد: الطقس غدا معتدل على كافة الأنحاء نهارا مائل للبرودة فى أول الليل    ضبط وتحرير 221 محضر إشغال طريق وإزالة 72 حاجزا خرسانيا بالغربية    وزير الآثار يدرس إنارة المتحف الآتوني في المنيا بالطاقة الشمسية    البحث الجنائي بالمنيا: حماية البلاد والاستقرار هدف أساسي لمواجهة الإرهاب    وزير الدفاع الأمريكي يعترف : الأسد قد يستفيد من ضرباتنا لداعش    ما هى الأوقات التي تكره فيها الصلاة ؟    هو الطهور ماؤه .. الحل ميتته    البنك المركزي: لم نتسلم أي منح كويتية حتى الآن    «القصاص»: 5 أدوية جديدة لعلاج مرضى «فيروس سى»    ضبط 5 مطلوبين في قضايا إطلاق النار ومقاومة السلطات بأسيوط    بالصور..السيطرة على حريق ضخم بشركة الزيوت بالسويس وخسائر ب10 ملايين جنيه    الكونجرس: 68 مليار دولار ميزانية المخابرات الأمريكية العام الحالي    وصول قوات مباحث قسم الطالبية لمعاينة حريق نقطة مرور بمنطقة فيصل    الثلاثاء.. وزير الصحة يطلق «معاً ضد الأنفلونزا» بالقومي للتدريب    مروان رجب: حققنا استفادة فنية كبيرة من بطولة البرازيل    أنبي يرفض انتقال زكريا للزمالك ويفتح الباب امام الأهلي    أطباء فرنسيون يحذرون الفتيات من ارتداء الأحذية الضيقة    "توثيق التراث الحضارى" يشارك بمعرض "cairo ict"    الرئيس الفرنسي يدعو إلى إجراء انتخابات محلية وليس للانفصال عن أوكرانيا    نهال تقيم دعوى إثبات زواج أمام محكمة الأسرة ضد خطيبها السابق.. خدعنى خلال الخطوبة وطلب منى الزواج عرفيا بسبب ظروفه السيئة.. وأقام معى علاقة جنسية لمدة 12 شهرا وبعدها تركنى ورفض الارتباط بى    واشنطن تؤيد مصر في إقامة منطقة عازلة مع غزة    البنك الدولي يتعهد بمساعدات 100 مليون دولار إضافية لصالح مكافحة فيروس الإيبولا    نحو مجتمع آمن مستقر.. تعزيز السلم المجتمعى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.