محافظ قنا يستقبل مطران الكنيسة الكاثوليكية للتهنئة بالعام الهجري الجديد    تواضروس من مطروح: مصر «فلتة الطبيعة» ولا تعرف الانقسام    "تيران وصنافير مصرية" هاشتاج يشعل "تويتر" ردا على هزلية "الأمور المستعجلة"    نصر تعلن موافقة البنك الدولي على قرض 500 مليون دولار لتنمية الصعيد    "اسماعيل" يبحث تطوير صناعة السيارات وزيادة الاستثمارات مع وزير التجارة الفرنسي    رئيس الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء : النمو السكاني في مصر أخطر من الإرهاب    ردود أفعال إعلام الاحتلال بعد تأكد غياب السيسي عن جنازة شيمون بيريز    كيري يؤكد ان بلاده على وشك تعليق مباحثاتها مع روسيا بشأن سوريا    أردوغان: تمديد حالة الطوارئ فى مصلحة تركيا    كيري: الولايات المتحدة على وشك تعليق مباحثاتها مع روسيا بشأن النزاع السوري    الإسماعيلي يتعادل مع طلائع الجيش 1-1 في الدورى الممتاز    نوران جوهر ليالاكورة: مواجهة مثلي الأعلي لا تنسي .. واسعي لتصدر تصنيف الكبار    تفاصيل مثيرة في صفقة «المليارات السوداء» !    ضبط أغذية فاسدة ومحاولات تهريب سلع بحملات أمنية بعدة محافظات    حبس متهمين جديدين من طاقم «مركب رشيد»    بالصور.. انقلاب شاحنة محملة بالزجاجات الغازية بسفاجا    فيديو| انفجار سيارة أمام منزل النائب العام المساعد بالتجمع    القوات المسلحة تنظم المسابقة الأدبية السادسة "أكتوبر انتصار شعب"    وفاة "سيد الضوي" أقدم رواة السيرة الهلالية    وزير الأوقاف يؤكد أن مصر مهد الحضارة وملتقى الأديان    فرنسا تبحث "ابتسامة الموناليزا" في جوازاتها    بالصورة..عائلة «كاردشيان» تتألق في العري    مقتل وإصابة أكثر من 103 في تحطم قطار بنيوجيرسي    «تيران وصنافير» يجرنا للتصادم بين السلطات    ضبط 3 أشخاص بحيازتهم 77 ألف علبة سجائر مهربة في رأس الحكمة بمطروح    فحص 15 شقة مفروشة و 5 فنادق في مطروح    تأجيل محاكمة 8 متهمين بالشروع في قتل بكرداسة ل12 أكتوبر    «مريض نفسى» ينتحر بإشعال النار فى نفسه بأسوان    المحامون يطالبون بتطبيق «القيمة المضافة» على القضاة    54 ألف طالب على قوائم انتظار «رياض الأطفال» بالجيزة.. و«التعليم» ترفض اقتراح المحافظ برفع كثافة الفصول    علاء عبدالغني يرافق لاعبي الزمالك الدوليين مع المنتخب إلى الكونغو    الرقابة المالية : مصر تتقدم 8 مراكز في مؤشر تنمية سوق المال    روسيا تكشف عن موعد عودة الرحلات الجوية إلى مصر    مهرجان الجزويت للفيلم يصل القاهرة.. والحفل الختامي 10 أكتوبر    فيديو.. محافظ الشرقية: مهرجان الخيول العربية لتنشيط السياحة بالمحافظة    طرح عقار جديد بمصر لضبط مستويات السكر في الدم    فريق طبي يجري جراحة نادرة بالمستشفى الجامعي بقنا    تسليم «سوفالدي» بعد أسبوعين من تقديم طلب العلاج    تعرف على موعد استئناف الدوري بعد توقفه بسبب المنتخب    وادي دجلة يكرم نوران جوهر بطلة العالم للأسكواش    لو والدك "بخيل".. هل يجوز إخراج الزكاة عنه!    رصد التعديات والإشغالات على أراضي الدولة والانتهاء من تطوير ثلاث مزلقانات بالأقصر    روسيا ترحب بقرار "أوبك" بخفض إنتاج النفط    الأوراق المطلوبة للتقديم بهندسة بنات الأزهر    كرة يد - وفاة والدة حمادة الروبي    تحليل في الجول – كيف يخسر أنشيلوتي في كل مرة من سيميوني؟ هجمة مرتدة    كارثة.. إسرائيل تراقب "مترو القاهرة" بالصوت والصورة برعاية الأجهزة السيادية!    رفع وإزالة 525 حالة إشغال فى البحيرة    المتحدث العسكري: القوات المسلحة تتسلم عدد من ناقلات الجند المدرعة من أمريكا    وقفة استنكارية بغزة لإغلاق "فيسبوك" صفحات فلسطينية    جونى ديب طرف فى إنفصال "بيت وجولى".. إعرف التفاصيل    برلماني: أمريكا تريد الاستيلاء على أموال السعودية والتضييق على "الخليج"    أمين البحوث الإسلامية: مكتبة لمرشحي البعثات للخارج    المنشطات لا تنفع مع اضطراب نقص الانتباه عند الأطفال    "الميكروبات" قد تكون السبب في السمنة    الدكتور محمد وهدان الرسول اوصى بالشباب والاعتناء به لانهم عماد الامة    فيديو.. شوقي علام: 50% من مقاتلي «داعش» أبناء أقليات مسلمة    ياسمين الخطيب تصف الأزهر ب«الوهابي» بسبب إسلام بحيري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.