"مجلس الأمن" يدعو لاستئناف المفاوضات بين إسرائيل وفلسطين ويدعم المبادرة المصرية    "أبو عبيدة" يطلب من الوفد مغادرة القاهرة "فوراُ"    زينيت وبورتو على أعتاب مرحلة المجموعات بالفوز خارج أرضهما    احتفالية مصر وكينيا في افتتاح استاد أسوان برعاية الوزير    «أطباء بلا تحدود» تنتقد تعامل الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية مع وباء إيبولا    فيديو..خيري رمضان: صافيناز تزوجت علشان تطلع لسانها    الخارجية الامريكية تطالب البنتاجون بإرسال 300 جندي اضافي إلى العراق    وقفة مناهضة للانقلاب بقرية "العزيزة" في الدقهلية    مرتضى منصور:"نهاية الأولتراس يالموت يالحبس"    حملة أمنية مكبرة لضبط الخارجين عن القانون بمركز نقادة في قنا    وزيرالبيئة : سيتم استخدام الفحم في صناعة الأسمنت فقط وذلك بالمواصفات القياسية الأوروبية    تنفيذ 26 حكم وقرار قضائي وإداري بسوهاج‎    ارتفاع ضحايا العدوان الإسرائيلى على غزة ل 2049 شهيدا و10224 جريحا    بالصور .. جابر عصفور يعقد سلسلة من الإجتماعات لمناقشة ورقة السياسة الثقافية المقترحة    ريدناب يشيد بتعاقد كوينز بارك مع الهولندي فير    جمعية ''أمة واحدة'': مرض الحصبة تحول إلى وباء بين أطفال الساحل الشمالي    7 خطوات لمظهر مفعم بالنشاط صباحاً    أشرف العربى: مصر من أهم دول العالم في التخطيط ..وينقصنا التطبيق والتنفيذ    إحباط محاولة تهريب 400 ألف قطعة سلاح أبيض وألعاب نارية    بالصور .. محافظ أسوان يعتمد نتيجة الدور الثانى للشهادتين الإبتدائية والإعدادية‎    أمن المنوفية: القبض على ''خلية إرهابية'' حرقت ممتلكات شرطية بالسادات    مقتل 4 تكفيريين والقبض على اثنين وتدمير 31 بؤرة ارهابية فى الحملة الأمنية    مصدر: وفاة سجين بقنا بسبب انقطاع الكهرباء.. والأمن: هبوط حاد بالدورة الدموية    السيطرة على حريق بقطار الصعيد المتجه إلى الإسكندرية    ضبط 5 قضيا مخدرات خلال حملة أمنية بسوهاج‎    عبور 419 شخصًا بين مصر وقطاع غزة عن طريق ميناء رفح البري    تشابي ألونسو : سنلعب مباراة العودة أمام أتلتيكو مدريد من أجل الفوز    نجم نابولي: فريقي لايزال يملك فرصة كبيرة للتأهل في دوري أبطال أوروبا    الخل والزنجبيل للتخلص من الدهون    السلطات الأفغانية تأمر بطرد مراسل "نيويورك تايمز"    الأمين: الإعلام ليس مسيسا.. وبعض مقدمي البرامج خلال 30 يونيو اعتبروا أنفسهم زعماء    شعبان عبد الرحيم : مستحمل قطع النور علشان بحب "السيسي" ..وأغنية "النور عمال يقطع" تعبر عن الناس    رئيس الوزراء الكويتي يؤكد حرص بلاده على وحدة وسلامة العراق    وليد شرابي يطرح سؤالا خطير حول حمدين صباحي    جولة الفجر" توك شو "ائتلاف العاملين بالكهرباء يفضح اكأذيب الوزارة..والتعليم العالي تشرح كيفية التصدى للاخوان في العام الجديد    بالفيديو.. تحالف تنمية قناة السويس: مؤتمر عالمي للترويج للمشروع عقب الانتهاء منه    ذكي: لدينا رغبة ملحة في الفوز بالمشروعات القومية    روخو: اللعب لمانشستر يونايتد شرف كبير    عنصرية رئيس الاتحاد الايطالي قد تعرضه للايقاف    إدخال مساعدات مغربية وماليزية إلى قطاع غزة    بالصور.. محلب ومندوب السيسي وإعلاميون فى عزاء "فارس الكاركاتير" مصطفى حسين    بالفيديو.. أسامة منير يهاجم «6 أبريل» و«ست البنات»    عساف ينعي الشاعر الفلسطيني سميح القاسم    بالفيديو.. هالة فاخر: مسلسل "ابن حلال" ليس له علاقة بواقعة قتل نجلة ليلى غفران    قوافل علاجية لعلاج المحتاجين بقري الاسماعيلية    وزيرا خارجية ايران وكينيا يبحثان سبل تطوير العلاقات الثنائية    مجلس الوزراء يوافق على بعض الاتفاقيات الهامة    مركز تجارى ومالى عالمى بمحور قناة السويس    احتفالات عالمية بالأقصر    بالفيديو .. محمد الأمين : بعض الاعلاميين تصوروا عقب ثورة 30 يونيو انهم صناع الثورة    وزير التعليم العالي يؤكد رفضه زيادة مصروفات «الجامعات الخاصة»    كفر الشيخ ..وقفة ليلية أمام مسجد"سيدي مدكور" رفضا للانقلاب    المواطنون:استمرار الأزمة غير مقبول.. ونحن مطالبون بالترشيد    بالصور.. محافظ مطروح يكرم حفظة القرآن وأوائل الكليات بالمحافظة    "الأطرش": أحذر من الهجمة الشرسة على ثوابت الدين ..وعلى الدولة الضرب بيد من حديد لمواجهة الظاهرة    أستاذ عقيدة: فتوى "عمارة" بعدم الزواج من تارك الصلاة غير صحيحة    رؤى    مفتي السعودية: "داعش" العدو الأول للإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.