أولاند يعرب لديفيد كاميرون عن خيبة أمله لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي    محافظ الإسماعيلية يتفقد المرحلة الثانية من تطوير الحديقة الدولية    تعرف على أسباب إيقاف أفراد قسم شرطة الرمل بالإسكندرية    بالصور.. ليلى على وخالد الصاوى ونجوم الفن فى حفل إفطار المنتج ممدوح شاهين    "يوسف الشريف" يواصل تفوقه على "الفخراني" و"رمضان" في استفتاء "الوطن"    «أوقاف كفرالشيخ»: مساجد الاعتكاف جاهزة    تقرير .. البريميرليج بين الانحدار او تصحيح المسار    تعرف على رد فعل «الجمهور» بعد وقوع مصر مع غانا في مجموعة واحدة    بالفيديو.رئيس الأركان يشارك مقاتلى القوات المسلحة الإفطار    ضبط راكب بمطار القاهرة حاول تهريب مشغولات ذهبية بمليون جنيه    بالفيديو.. 29 لحظة لاتنسى فى مسيرة ميسي احتفالا بعيد ميلاده ال29    تقرير: مجتمع الأعمال يطالب الحكومة بدراسة تبعات "زلزال" بريطانيا على الصادرات المصرية    رامز جلال عن "عمرو يوسف": "أول ما ظهر ادوار الجان انسحبت منى"    وزير الرياضة يتحدث عن مشوار الفراعنة نحو مونديال روسيا    كيف سيؤثر الخروج من الاتحاد الأوروبي على حياة البريطانيين؟    القوات العراقية تحرز تقدما في السيطرة على الطريق الدولي بين تكريت والموصل    تنظيم الدولة الإسلامية يحتجز 900 مدني كردي شمالي سوريا    وفاق سطيف يلجأ إلى «فيفا» لإلغاء قرار استبعاده من دوري الأبطال    علي جمعة يوضح سبب ختم النبوة بسيدنا محمد    جابر نصار يطلق حملة "جامعة القاهرة خالية من فيروس سى" تزامنا مع مبادرة الرئاسة    قدمىى الدجاج المكسيكى طبقا رئيسى اليوم    هل يسجل القضاء..(الهاتريك).. في مرمي الحكومة المصرية!؟    قوات الاحتلال تقتل فلسطينية دهست إسرائيليين إثنين بالضفة الغربية    وول ستريت تفتح على هبوط حاد بعد التصويت لصالح خروج بريطانيا    رانيا يوسف: لبست بدلة رقص حشمة «عشان» رمضان    الصندوق الاجتماعي يعلن عن إستراتيجيته لعام 2016    ضبط 19 متهما بحوزتهم 21 سلاحا ناريا فى حملة بأسيوط    ضبط سمكرى و4 آخرين بحوزتهم أسلحة بيضاء بالشرقية    مصادر ب«التعليم»: جهة عليا رفضت إلغاء امتحانى «الفرنساوى والاقتصاد»    ثوار الجيزة يجددون العهد مع الشهداء    إسبانيا: نسعى لسيادة مشتركة على جبل طارق بعد خروج بريطانيا    أوباما: بريطانيا والاتحاد الأوروبي شريكين لا غنى عنهما    حبس أمين شرطة والبحث عن آخر لابتزازهما الموطنين ببني سويف    تعرف على مدير جامعة المؤسس الجديد.. 40 عاماً من العلم تكلل بالقيادة    مفاجأة.. بورصتا لندن والألمانية ماضيتان فى الاندماج رغم خروج بريطانيا    الحكام..أبطال مجهولون لدور المجموعات في يورو 2016    الطيب:مقولة انتشار الاسلام بالسيف أكذوبة تدحضها السيرة النبوية والواقع    وزير الإسكان ل«رؤساء شركات المياه»: «افرموا المقصرين»    وزير التعليم العالى: منح امتيازات لطلاب ابناء الشهداء من الشرطة والجيش والمدنيين    أحمد جمال يهنئ تامر حسني على ألبومه الجديد: "يا جبل ما يهزك تسريب"    9 معلومات عن رئيس مجلس الدولة الذي عينه السيسي    لو أنت مولود السرطان.. اعرف حبيبك من عدوك بين باقى الأبراج    وزير الدفاع: تأمين حدود مصر وحماية أمنها القومي مهمة مقدسة لا تهاون فيها    وزير الثقافة يطالب بتكثيف البرامج الثقافية لمساعدة الطلاب بثقافة مطروح    منتخب الشباب يواجه ليبيا 1 يوليو استعداداً لمواجهة أنجولا    جماهير روما تختار محمد صلاح أفضل صفقة فى الموسم    رئيس شعبة الأرز يتوقع تراجع الأسعار خلال شهر أغسطس المقبل    مظهر شاهين فى خطبة الجمعة: الإيمان بالله يحقق الأمن النفسى والاجتماعى    «الأرصاد»: انكسار الحرارة بدءًا من الأحد المقبل    توزيع 150 ألف كيس قمامة على رواد حدائق الجيزة استعدادا للعيد    تقرير – المجر التي أنهت معاناة 44 عاما لتدهش العالم في اليورو    تقرير.. رائحة الثأر تفوح من معسكر الأرجنتين قبل نهائي كوبا أميركا    مجلس الوزراء: إجراء الانتخابات المحلية قبل نهاية العام الجاري    افتتاح مركز أورام الفيوم الجديد عقب عيد الفطر    حضري صينية البسكويت في منزلك    تسع ساعات و24 دقيقة.. متوسط ما يقضيه الشباب الفرنسيون أمام الشاشات    البدء في علاج 10 آلاف مريض بالكبد بكفر الشيخ    كويتي يتزوج 4 نساء مرة واحدة.. وسعاد صالح: "حافظ على صحتك"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.