بالبث المباشر.. القاهرة والجيزة تنتفض بأكثر من 10 مسيرات عقب صلاة الجمعة    جورج إسحاق: لا علاقة للتيار الديمقراطي بقائمة الجنزوري الانتخابية    «عشري» تُشكل لجنة لتطوير الجامعة العمالية إداريًّا وماليًّا برئاستها    وزير الأوقاف لدول العالم: مصر لم ولن تنكسر    الأمن يقتحم «مدن» الجيزة لضبط أنصار الإخوان    القوات المسلحة تهنئ القائد الأعلى بحلول العام الهجري الجديد‎    عبد الحميد بسيونى يطلب التجديد ل"عمر سعد".. ويبحث عن مخطط أحمال    واشنطن: جيش العراق يحتاج شهور لمواجهة داعش والمتطرفون أوقفوا التقدم بكوبانى    بالصور.. شاهد أقوى المعدات الجديدة الخاصة بقوات الأمن الروسية    صيد أوروبا.. لاميلا يسجل "هدف الموسم" على طريقة رونالدينيو ..فيديو    جمعة: جهاز الأهلي يتمسك بعدم السفر لأسيوط.. والمجلس يحسم قرار الانسحاب    الزمالك يستعد لسموحة بمران خفيف في الدفاع الجوي    "عاشور" يخلع قلوب الاهلاوية في مران الجمعة قبل موقعة الاسيوطي    تدريبات بدنية واستشفائية لنجوم الاهلي    ننشر أول صور لهاتف "LG Liger" الجديد    هالة فاخر وعزت العلايلى فى ختام مهرجان يوسف شاهين    البورصة تتجاوز الأزمة وتربح 9 مليارات جنيه    بالصور..محافظ بورسعيد يهدى درع المحافظة لقبطان السفينة "روندام"    اليوم..طرح المرحلة الأولي من «الإسكان المتوسط» في 8 مدن مصرية جديدة    لدعم الأسرة وتوفير فرص عمل    «الزراعة»: نعمل لدعم قنطار القطن من 200 إلى 250 جنيه للمزارعين    "تعمير سيناء": انتهاء 50% من المنازل البدوية    رئيس الإذاعة: "مطر" خان الوطن ويهدد الأمن القومي    ابو النصر: لا استهين بطفل مات ولكن هناك من يريد الانقضاض على العملية التعليمية    واشنطن تحذر طهران: قدمنا كل الحلول وعليكم التنفيذ    شكري: خطاب السيسي للرئيس الجزائري تركّز على التطورات الإقليمية    «الخارجية» الأمريكية تنفي التلاعب في تقرير «يو اس ايد» بشأن مصر    واشنطن تشارك في مؤتمر دول التحالف لمواجهة «داعش» بالكويت    «داعش» يبدأ التدريب على «حرب العصابات»    مهاجم الزمالك يحرج ميدو    ضبط 3 قطع أسلحة و1000 قرص مخدر شاهد اين ؟    مجهولون يشعلون النيران في سيارتين للقنصلية السعودية بالسويس    شهود على حادث مدرسة أطفيح : المدرسون رفضوا نقل التلميذ للمستشفى    الأمن العام يضبط 39 إرهابي في 11 محافظة بالجمهورية    رئيس جامعة القاهرة : النيابة لم تطلب محتويات كاميرات المراقبة بالبوابة الرئيسية    قنابل صوت في العاشر من رمضان تثير الذعر بين الأهالي    ضبط 9 حالات عنف ضد المرأة بالبحيرة    ابراهيم يحذر جابر وتوفيق من الأهلي    صابرين: لم أكن أحب أم كلثوم نهائيا    غرفة صناعة السينما ترشح ' ليلي علوي ' لمنع قرصنة الأفلام المصرية    بالفيديو.. مخرج «أهل مصر» يغازل رانيا سماك ..والقبطانة تقاطعه: أنا مخطوبة    الأحد.. وزير الصحة يطلق الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال    مالي تعلن عن اكتشاف أول حالة إصابة للأيبولا على أراضيها    رابع إصابة ب «إيبولا» في الولايات المتحدة    مكافأت مالية لمن يخسرون أوزانهم في بريطانيا    الرئيس يصدر قراراً بقانون لإنشاء هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمُتجددة    صحف: اقتراح راغب علامة لحل أزمة داعش والأسد يشتري النفط منهم    أحمد عز: لهذه الأسباب لم أعلن زواجي من أنغام    فيديو..كيم كارداشيان قبل الشهرة بمرحلة المراهقة    بالفيديو..توفيق عكاشة يشبه كلامه بوحي "جبريل"    جهود العلماء في توثيق الحديث والتثبت منه    تزكية الإنسان    Seat Leon 2011    السيسي يوجه بتقديم الرعاية للأطفال مرضى السرطان    نحو مجتمع آمن مستقر    صناعة الحياة.. هجرة !!    محمد فوزى: لن أتدخل فى ترشيحات «نادر جلال» ب«شطرنج»    المسرحيون الشباب يرفضون إلغاء التجريبى فى بيان جماعى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ماليزيا‮.. مهاتير محمد مصر‮..‬حسني مبارك
نشر في أخبار مصر يوم 14 - 04 - 2011

في يناير عام ‮3002 وقبل ان يتقدم باستقالته في ‮13 اكتوبر من نفس العام زار مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا بلادنا والتقي بالرئيس المخلوع أو المتنحي أو السابق متفرقش حيث دعاه لحضور مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المقرر عقده في فبراير من نفس العام‮ وايضا مؤتمر دول عدم الانحياز في اكتوبر من نفس العام لما لمصر من زعامة تاريخية لحركة عدم الانحياز علي مستوي العالم‮.‬
المهم لم يذهب رئيسنا آنذاك إلي اي من المؤتمرين وكأنما كان يخرج لسانه لكل الاقلام التي كثيرا ما عقدت المقارنة بين مصر وماليزيا خاصة ان كلا من الرئيسين تولي زمام الامور في عام ‮1891 إلا ان مهاتير استقال بعد ان حقق ما كان يسعي اليه من اهداف ورئيسنا ظل بعده ثماني سنوات اخري لاستكمال تحقيق هدفه في العودة بمصر إلي الخلف علي رأي عنوان كتاب زميلنا د‮. محمود عطيه‮ »‬احترس مصر ترجع إلي الخلف‮«.‬
المهم نضع بين يدي من ينتوي الترشح لرئاسة البلاد بعضا من المبادئ التي آمن بها رئيس الوزراء الماليزي ومنهاجه في تحقيقها‮.. لعل وعسي‮.‬
الرجل قرر ان يستقيل عام ‮7991 بعد ‮61‬عاما فقط من حكمه ولكن الازمة المالية التي عصفت بجنوب شرق اسيا انذاك جعلته يرفض القفز من المركب واثر قيادته للعودة به إلي شاطيء الامان‮.‬
يؤمن بأن حكام دول العالم الثالث لديهم فرصة تاريخية للنهوض ببلادهم،‮ علي كل منهم ان يسأل نفسه ما الذي يريده من البقاء في السلطة التي يتمتع خلالها بصلاحيات كثيرة وان لم يستغلها ويستخدمها بصورة جديدة ومبتكرة بهدف الاصلاح يحدث الفساد في الحال‮.‬
الاسلام دين ديمقراطي هكذا كان يعتقد مهاتير محمد مؤكدا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يوص بالحكم لابنائه أو اقاربه وكان الاختيار ديمقراطيا حتي الخلفاء الاربعة وبعدها اختفت الديمقراطية وجاءت الاوتوقراطية باغتصاب معاوية للسلطة‮.‬
تحولت ماليزيا في عهده من دولة زراعية متخلفة إلي دولة مرشحة لان تكون اول دولة في العالم الثالث تنضم للدول الصناعية الكبري حيث يساهم قطاع الصناعة والخدمات بتسعين في المائة من الناتج المحلي‮.‬
اهتم بتدعيم الطبقة الوسطي لتتحلي بقيم المنافسة والابتكار وتكون العمود الفقري لتطوير البلاد‮.‬
في عهده انخفضت البطالة إلي ثلاثة بالمائة وبلغت الصادرات ‮531 مليون دولار‮.‬
تعامل مع المعضلة المالية بلغة الكمبيوتر فهناك السوفت وير وهو بناء الانسان والهارد وير وهي البنية الاساسية بكل ما تشمله من مرافق‮.‬
‮22 عاما قضاها مهاتير محمد في الحكم ومازال بعد ‮8 سنوات من الاستقالة زعيما يشار له بالبنان‮.‬ و‮03 عاما قضاها أبانا الذي في شرم الشيخ في سدة الحكم‮.. والنهايتان لا‮ تحتاجان إلي تعليق‮
نقلا عن صحيفة "الاخبار" المصرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.