معتز عبد الفتاح مهاجما "خورشيد": وضع الاستثمار جزء لا يتجزأ من وضع الوزيرة    «البحوث الزراعية»: الفراولة المصرية «بريئة»    «تنشيط السياحة» ترعى حفلا للفنانة الأوكرانية «Svetlana Loboda» بشرم الشيخ    وزير البترول الأسبق: السياسات الحكومية تقوض نجاح الإستثمار في مصر    الشهابي: القرعة ظلمتني    اتحاد الكرة يرد.. هل تسبب الأهلي في مد فترة قيد اللاعبين؟    دعاء غباشي تكشف حقيقة صورتها مع العلم الإسرائيلي    هيثم نبيل يكشف عن اسماء فريق ألبومه (فيديو)    لهذا السبب .. تامر حسنى يدعو ل"شباب إسكندرية"    أيام الغابة    مطار الملك عبدالعزيز يعلن الاستعداد لاستقبال 850 ألف حاج    الجيش الأمريكي يدين إطلاق صاروخ كوري شمالي على اليابان    مجلس النواب الليبي يعقد جلسة استماع لحكومة الثني    بالفيديو - خماسية ليفربول وانتصار تشيلسي المثير يعبران بهما لدور ال32 من كأس الرابطة    إنفوجرافيك .. تعرف على نتائج مباريات الدور الثاني من كأس الرابطة الإنجليزية    السفير الفلسطيني: موقف مصر كان وما يزال الداعم الرئيسي لعدالة القضية الفلسطينية    الجيش النيجيري يعلن مقتل عدد من قادة «بوكو حرام»    صابر الرباعي: لن أكون ضحية من ضحايا التطبيع في الوطن العربي    ضخ 8 آلاف زجاجة محلول طبي لمواجهة أزمة نقص الدواء بالقليوبية    خبير اقتصادي: الشعب والحكومة سيدفعان ثمن تدهور الاقتصاد المصري    متحدث الحكومة السابق: ضغوط خارجية تمارس على مصر لتطويع مشاريعها الوطنية    «الخارجية»: مصريان في حالة حرجة جراء انفجار أنبوبة غاز بطرابلس    السيسي:"لو الشعب عايزنى أترشح لفترة تانيه فأنا تحت أمره"    العربي :التعيين فى الحكومة سيتم مرتين سنويًا و6 مقرات لاجراء المسابقات    كوبر يقرر عدم الاعتماد على المحترفين أمام غينيا    #في_إفريقيا - الأهلي ضد أسيك.. من أجل 4 أشياء    الخارجية:إصابة 10 مصريين بطرابلس جراء انفجار أنبوبة غاز    بالصور.. أمن أسيوط يتمكن من ضبط 40 قطعة سلاح نارى و9 هاربين من تنفيذ أحكام جنائية    شقيق وكيل نيابة الظاهر يكشف تفاصيل جديدة حول مقتله    أهالي «إيطاليا» يمنعون ترميم مدرسة القرية في كفر الشيخ    أحباط محاولة تسلل 15 مصرى الى ليبيا عبر الدروب الصحراويه بالسلوم    بالفيديو.. وكيل «النواب»: إقامة وزير التموين بفندق حرية شخصية    إعلان الطوارئ شمال غربي الولايات المتحدة بسبب الحرائق    أكاديمي يفجر مفاجأة جديدة عن قرض "النقد الدولي"    محمد عباس يهنئ صديقته بمناسبة عيد ميلادها    الولايات المتحدة تحذر رعاياها من السفر إلى إسرائيل و فلسطين    كليب "برنس الليالى" ل طارق شريف 250 ألف مشاهدة على "يوتيوب"    مؤلف "طاقة القدر" يكشف ل"الأهرام العربي" تفاصيل مسلسل حمادة هلال الجديد    كيف تتعرف على الأدوية المغشوشة؟    اشتباه فى حقيبة يؤخر رحلة مصر للطيران لباريس لمدة ساعة    ميسى يحاول اللعب بأعصاب رونالدو    التعليم: الانتهاء من أعمال صيانة المدارس قبل بداية العام الدراسى الجديد    جامعة بنها تطلق قوافل بيطرية وطبية وزراعية بقرى القليوبية    رئيس جامعة كفرالشيخ يكرم بطل إفريقيا فى المصارعة الرومانية    «المركزى» يثبت سعر الدولار واستقراره بالبنوك عند 88.8 جنيه    شجرة مانجو لكل طفل لتعليمه ثقافة الغرس والعطاء    ليلى علوى: منة شلبى شرفت السينما وتربطنا عشرة عمر    الفاطميون الصغار يعرضون تاريخهم فى «أرض الخلافة» بشهادة الزهار    رئيس السكة الحديد يكرم مشرف قطار عثر على كيلو ونصف ذهب    عضو ببرلمان الطلائع يجبر محافظ الغربية على شرب مياه الحنفية    قافلة طبية من جامعة الإسكندرية تجرى 30 جراحة لأطفال زينزيبار    «الصيادلة» تبحث مع «اتحاد مصانع الأدوية» مشاكل الصناعة    أستاذ جراحة عيون يشرح طرق علاج مشكلة الازدواج في الرؤية    مفتي الجمهورية: يجوز للمرأة أن تسافر لأداء الحج بدون مَحْرَمٍ مع صحبة آمنة    مفهوم الحج لغة وشرعاً    الوَقَار.. صفة عباد الرحمن    أهم سنن ليلة الزفاف    دراسة: المؤمنون بالله عز وجل الأكثر إقبالا على المجازفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
نشر في الدستور الأصلي يوم 27 - 09 - 2010

338 مدرسة للرئيس مبارك و160 لزوجته وواحدة لجمال 200 مدرسة للسادات و3 لزوجته و100 لعبد الناصر.. ونجيب اكتفي ب 14 مدرسة جمال زهران: إطلاق اسم الرئيس علي مدرسة يجب أن يتم بعد تركه للسلطة حتي لا يصبح نفاقا
880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
يبدو أن أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم لم تتوقف عند إطلاقها علي الحدائق والشوارع والميادين العامة فحسب، بل امتد الأمر إلي المدارس، والمتعارف عليه أن المدارس يتم تسميتها عادة باسم أحد العلماء مثل د. مصطفي مشرفة أو المفكرين أمثال طه حسين والعقاد وكذلك أبطال المقاومة الوطنية مثل سعد زغلول أو مصطفي كامل، لكن الأمر قد اختلف؛ فقد حملت 880 مدرسة من مدارس مصر أسماء الرؤساء وأقاربهم - حسب الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم -، وقد كان للرئيس مبارك النصيب الأكبر من عدد المدارس، فقد اعتلي اسمه 388 مدرسة -منها 57 مدرسة تحمل اسم «مبارك كول» وهي متخصصة في التعليم والتدريب المهني- وكان لمحافظة القاهرة العدد الأوفر من المدارس التي تحمل اسم الرئيس مبارك بعدد 31 مدرسة، بينما كانت هناك 5 مدارس فقط في محافظة الإسكندرية، و19 مدرسة بالمنوفية - بلد الرئيس -، في الوقت الذي ظهر فيه اسم الرئيس الراحل أنور السادات في 200 مدرسة منها 14 مدرسة بالقاهرة و29 بالمنوفية مسقط رأسه، وكان العدد 100 هو من حمل اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مدارس مصر، ويبدو أن الرئيس الراحل محمد نجيب لم يكن أوفر حظا مع المدارس مثلما كان الحال مع السياسة فقد حملت اسمه 14مدرسة فقط .
وبالنسبة لحرم الرؤساء فسنجد أن السيدة سوزان مبارك ظهر اسمها علي 160 مدرسة - منها أكثر من مجمع للمدارس- بينما جاء اسم السيدة جيهان السادات علي لافتات 3 مدارس فقط، فيما لم يظهر اسم السيدة تحية عبد الناصر علي أي مدرسة، ويبدو أن الظهور الإعلامي والأنشطة الاجتماعية يكون له دور كبير في مثل هذه الأمور، ولم يتوقف الأمر عند الرؤساء وزوجاتهم بل امتد إلي الأقارب، فالراحل عاطف السادات شقيق الرئيس أنور السادات والذي استشهد في حرب أكتوبر قد ظهر اسمه علي 14 مدرسة يسبقه في معظمها لقب شهيد، بينما لم يكن لجمال مبارك نجل الرئيس وأمين لجنة السياسات بالحزب الوطني نصيب من لافتات المدارس سوي في مدرسة وحيدة «ابتدائي وإعدادي» تابعة لإدارة البساتين ودار السلام بالقاهرة، تابعة لجمعية الرضا الخيرية.
ويقول عبد الحفيظ طايل - مدير مركز الحق في التعليم - إن المسئول عن وضع أسماء المدارس هم المحافظون ورؤساء الأحياء، وأنه من الطبيعي جدا أن نري اسم الرئيس وحرمه أو حتي نجله - أمين لجنة السياسات - علي لافتات المدارس لنيل رضاهم وكجزء من عملية النفاق السياسي الذي لا نجده سوي في دول العالم الثالث، ويضيف التعليم في مصر هدفه الدعايا السياسية «المبتذلة» - علي حد تعبيره- فالمسألة تهون لو توقف الأمر عند وجود اسم الرئيس علي مدرسة، لكن المشكلة أن الطالب يجد صورة الرئيس وحرمه موجودة فوق «السبورة» وفي طرقات المدرسة وداخل المعامل، اسم الرئيس ظاهر في جميع المناهج، في أكثر من ربع صفحات الكتاب لبعض المواد ومقترنا بالإنجازات وما حدث في البلاد من تطور ونهضة في شتي المجالات منذ تولية للحكم، ويستكمل وهو ما يحدث عند الطالب نوعاً من أنواع «الفصام»، لأنه يخرج من المدرسة فلا يجد أي مظهر من مظاهر هذه النهضة التي يقرأ عنها في الكتب فوالده قد يكون من الذين خرجوا من العمل بالمعاش المبكر ووالدته سيدة مريضة وأن الوضع ليس علي ما يرام، وهو ما قد يخلق لدي الطالب نفاقاً موازياً لما يتعلمه داخل المدرسة، ويقول طايل إن وجود اسم الرئيس علي مدرسة يجعلها تأخذ قدراً كبيراً من ال «شو الإعلامي»، كما هو الحال مع مشروع «مبارك كول» المتخصص في التعليم الفني والمهني والذي تم بشراكة بين مصر وألمانيا، ويوضح أن هناك أكثر من اتفاقية شراكة بين مصر ودول أخري قد أبرمها وزراء التعليم ولكنها لا تحصل علي نفس الهالة الإعلامية الملقاة علي مشروع مبارك كول وذلك لأنها - المشاريع الأخري- لا تحمل اسم الرئيس.
ويحدثنا د. جمال زهران - النائب بمجلس الشعب - أنا مع تخليد الرؤساء بصفة عامة، لكن لابد أن يحدث ذلك بعد خروج الرئيس من السلطة ويتم ذلك بوجود مدرسة باسمه في كل محافظة، لكن أن يكون إطلاق اسم الرئيس علي المدارس «عمال علي بطال» - علي حد تعبيره - فهذا نوع من أنواع النفاق السياسي والمجاملات الرخيصة، فأنا أفهم أن يتم تسمية المدارس بأسماء العلماء أو الأدباء والمفكرين كنجيب محفوظ والعقاد ويتم ذلك أيضا بعد رحيلهم، لكن تسمية المدارس باسم الرؤساء أثناء وجودهم بالحكم فهو أمر غير منطقي، ويستكمل هذا هو طبع الدول غير الديمقراطية فدائما ما نري أن تقديم عربون المحبة والمجاملات يكون علي حساب المجتمع، فلا نجد مثلا أن أمريكا قد سمت مدرسة باسم كلينتون ولا أن فرنسا قد افتتحت مستشفي باسم شيراك أثناء توليهما للرئاسة، علي الرغم من أن ذلك قد يحدث بعد رحيلهما عن السلطة وهنا تختفي شبهة النفاق ويكون الموضوع في شكل تكريم ورد جميل للرمز كما هو الحال في فرنسا التي أطلقت اسم شارل ديجول علي أحد مطاراتها، ويستطرد زهران في بلد نظامها السياسي «مقلوب» يعتمد علي الوساطة والمحاباة و«الكوسة» طبيعي جدا أن تري كل هذه المساوئ، وتكمن الخطورة في تسمية المدارس باسم الرؤساء كمدارس مبارك مثلا أنه عندما يقوم الرئيس بزيارة محافظة أو منطقة ما يخصص له المسئولون جزءاً من الجولة لزيارة المدارس التي تحمل اسمه وذلك زيادة في تجميل وجههم أمام السلطة الحاكمة، ويكمل جمال أن هناك مشكلة أخري في هذا الصدد أن هناك بعض المسئولين يقومون بتغيير بعض أسماء المدارس بعد تجديدها وتحويلها باسم الرئيس أو قرينته وذلك طبعا يكرس عند الطلاب والمجتمع ككل حالة من السخط بسبب سياسة «النسخ» التي تقوم علي إلغاء كل ما هو سابق، ويكون الاهتمام بهذه المدارس أكبر بكثير من الاهتمام بمدارس أخري تحمل أسماء عادية، والمشكلة أن ذلك يضر بشخص الرئيس نفسه، فأحيانا ما يكره الطالب الدراسة والمدرسة ويكون غير فخور بالتعليم الذي حصل عليه أثناء دراسته وبالتالي ترتبط هذه الفكرة باسم الرئيس أو عائلته.
ويري الدكتور أحمد فتحي الشرقاوي - أستاذ علم النفس السياسي بجامعة عين شمس - أن إطلاق أسماء الرؤساء علي المدارس تقليد جميل وإيجابي لأنه يعطي للطالب انطباعا بأن من أعطي وبذل لخدمة بلده ووطنه لابد أن يكرم معنويا سواء بإطلاق اسمه علي مدرسة أو شارع أو مؤسسة، والأمر لا يختلف كثيرا عن إطلاق أسماء رجال الدين والشخصيات المرموقة علي الجمعيات الأهلية والمؤسسات الثقافية مثل جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده، ويضيف فتحي أنه لا غضاضة في إطلاق اسم الرئيس مبارك أو السادات أو عبد الناصر أو حتي زوجاتهم علي المدارس طالما أن لهم دوراً مؤثراً في المجتمع، فذلك يحدث مع العديد من الشخصيات ولا يقتصر علي الرؤساء فقط، فلو أن هناك شخصاً حصل علي جائزة ما فما المانع من أن يطلق اسمه علي مدرسة، وذلك يحدث مثلا مع أساتذة الجامعات الذين نري أسماءهم تعلو لافتات المدرجات والمعامل بالكليات، ويستكمل، لكن لابد علي المدرسة التي تحمل اسم أحد الرموز أن تقوم بشرح السير الذاتية لهذه الشخصيات كي يتعرف الطالب بشكل أكبر علي هذه الشخصية، وزيادة في محاولة ربط الطالب بهذا الرمز أيا كان - الرمز- سياسياً أو اقتصادياً أو ثقافياً أو دينياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.