النيابة تستأنف على قرار إخلاء سبيل محمود السقا    المحامي أشرف فرحات: وقف تنفيذ حكم بطلان اتفاقية «تيران وصنافير» مؤقت    شيخ الأزهر يغادر العاصمة البحرينية المنامة متوجهًا إلي سويسرا    إنهاء اعتصام معلمي مدرسة الصفا الابتدائية في بورسعيد    القبض على ناشط قبطي كشف فضائح جنسية بالكنيسة    المتحدث العسكري: القوات المسلحة تتسلم عدد من ناقلات الجند المدرعة من أمريكا    هل تُسقط انتفاضة «الروب الأسود» تطبيق القيمة المضافة على المحامين؟    بالصور.. افتتاح التشغيل التجريبي لميناء أرقين باستثمارات 93 مليون جنيه    «المالية» تدرس آليات ضبط الأسعار مع تطبيق القيمة المضافة    « نصر» يدعو رجال الأعمال للإستثمار داخل محافظة كفر الشيخ    البورصة تربح 797 مليون جنيه فى ختام تعاملات جلسة نهاية الأسبوع    "نتنياهو" يسمح بمشاركة "أبو مازن" فى جنازة شيمون بيريز    الكرملين: موسكو ستواصل عمليتها العسكرية في سوريا    بالفيديو.. محلل سياسى: موقف مرشحي الرئاسة الامريكية ليس واضحًا    فتح الله جولن يتهم أردوغان بالوقوف وراء محاولة التمرد التركية    إصابة أكثر من 100 شخص جراء اصطدام قطار ركاب بولاية نيوجيرسي الأمريكية    روسيا: تصريح أمريكا بتعاظم خسائرنا في سوريا اعتراف بإدارتها للإرهاب الدولي    سيد عبد الحفيظ يسافر إلى ألمانيا للاطمئنان على «ربيعة»    أنفانتينو: المنتخبات الإفريقية في كأس العالم ستزيد من 5 إلى 7    سيميوني: جريزمان سيظل خيارنا الأول في ركلات الجزاء    اجتماع باريس يقرب بريزنتيشن من الحصول على مسابقات الكاف    تأجيل محاكمة زكريا عزمي في الكسب غير المشروع إلى 26 نوفمبر    سياسي: يكشف أسرار غرق مركب «رشيد»    مصرع طالب صدمته سيارة مجهولة بالمنوفية    مصرع وإصابة 7 شرطيين في انقلاب سيارة بالمنيا    انتحار شاب بإشعال النار فى سيارته لمروره بحالة اكتئاب‎ بأسوان    وزير الأثار يناقش مع مسئولين يابانيين مستقبل التعاون المشترك    القومى للمسرح ينعى سيد الضوي: حفظ 5 ملايين بيت شعر    نسبة المصابين بالسكر بين البالغين في مصر 15%    "سفراء الأزهر ومواجهة التطرف والإرهاب رؤية معاصرة" دورة تدريبية بوجه بحرى    رسميا .. الكاف يبلغ الزمالك بموعد جديد لنهائي افريقيا    تفاصيل أزمة حجازي ومدافعي الزمالك قبل معسكر المنتخب    إصابة رئيس محكمة ب«جنايات الإسماعيلية» في حادث تصادم    الأرصاد: احذروا يوم الجمعة    لاعبو الأهلي إلى "المنزلة" على دفعتين    السبت المقبل.. وزير الموارد المائية يتفقد مشروعات الري في كفر الشيخ    ورشة فنية للطباعة بطريقة "الاستنسل" في "ثقافة الأنفوشي" بالإسكندرية    كيم كارداشيان تتعرض للتحرش من صحفي أوكراني في باريس    بالصور..«عكاشة» يصل إلى مهرجان الخيول العربية بالشرقية    وقفة استنكارية بغزة لإغلاق "فيسبوك" صفحات فلسطينية    تعرف على أسعار الحديد بالأسواق اليوم    ملتقي الأديان "هنا نصلي معًا" بسانت كاترين    جونى ديب طرف فى إنفصال "بيت وجولى".. إعرف التفاصيل    البيئةتؤكد ارتفاع معدلات جمع قش الأرز بالدقهلية والبحيرة    فحوصات "فيروس سي" للطلاب الجدد.. وجامعة بني سويف تتحمل تكاليف علاج المرضي    قلق بين المستثمرين بعد «الاتفاق التاريخي» بخفض الإنتاج العالمي للنفط ( تقرير)    صور.. وادي دجلة يكرم بطلة الإسكواش نوران جوهر    برلماني: أمريكا تريد الاستيلاء على أموال السعودية والتضييق على "الخليج"    نمط الحياة الكسول يسبب 4% من وفيات البشر    أمين البحوث الإسلامية: مكتبة لمرشحي البعثات للخارج    المنشطات لا تنفع مع اضطراب نقص الانتباه عند الأطفال    دراسة: القرفة تساعد على تهدئة المعدة    وزير التموين: ندعم تحويل مصلحة الدمغة إلى هيئة اقتصادية    "دم مريم" يبحث عن بطلة بعد كتابة نصف حلقاته    النمرود.. ملك لا ينام إلا بضرب النعال    الدكتور محمد وهدان الرسول اوصى بالشباب والاعتناء به لانهم عماد الامة    فيديو.. شوقي علام: 50% من مقاتلي «داعش» أبناء أقليات مسلمة    ياسمين الخطيب تصف الأزهر ب«الوهابي» بسبب إسلام بحيري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
نشر في الدستور الأصلي يوم 27 - 09 - 2010

338 مدرسة للرئيس مبارك و160 لزوجته وواحدة لجمال 200 مدرسة للسادات و3 لزوجته و100 لعبد الناصر.. ونجيب اكتفي ب 14 مدرسة جمال زهران: إطلاق اسم الرئيس علي مدرسة يجب أن يتم بعد تركه للسلطة حتي لا يصبح نفاقا
880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
يبدو أن أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم لم تتوقف عند إطلاقها علي الحدائق والشوارع والميادين العامة فحسب، بل امتد الأمر إلي المدارس، والمتعارف عليه أن المدارس يتم تسميتها عادة باسم أحد العلماء مثل د. مصطفي مشرفة أو المفكرين أمثال طه حسين والعقاد وكذلك أبطال المقاومة الوطنية مثل سعد زغلول أو مصطفي كامل، لكن الأمر قد اختلف؛ فقد حملت 880 مدرسة من مدارس مصر أسماء الرؤساء وأقاربهم - حسب الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم -، وقد كان للرئيس مبارك النصيب الأكبر من عدد المدارس، فقد اعتلي اسمه 388 مدرسة -منها 57 مدرسة تحمل اسم «مبارك كول» وهي متخصصة في التعليم والتدريب المهني- وكان لمحافظة القاهرة العدد الأوفر من المدارس التي تحمل اسم الرئيس مبارك بعدد 31 مدرسة، بينما كانت هناك 5 مدارس فقط في محافظة الإسكندرية، و19 مدرسة بالمنوفية - بلد الرئيس -، في الوقت الذي ظهر فيه اسم الرئيس الراحل أنور السادات في 200 مدرسة منها 14 مدرسة بالقاهرة و29 بالمنوفية مسقط رأسه، وكان العدد 100 هو من حمل اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مدارس مصر، ويبدو أن الرئيس الراحل محمد نجيب لم يكن أوفر حظا مع المدارس مثلما كان الحال مع السياسة فقد حملت اسمه 14مدرسة فقط .
وبالنسبة لحرم الرؤساء فسنجد أن السيدة سوزان مبارك ظهر اسمها علي 160 مدرسة - منها أكثر من مجمع للمدارس- بينما جاء اسم السيدة جيهان السادات علي لافتات 3 مدارس فقط، فيما لم يظهر اسم السيدة تحية عبد الناصر علي أي مدرسة، ويبدو أن الظهور الإعلامي والأنشطة الاجتماعية يكون له دور كبير في مثل هذه الأمور، ولم يتوقف الأمر عند الرؤساء وزوجاتهم بل امتد إلي الأقارب، فالراحل عاطف السادات شقيق الرئيس أنور السادات والذي استشهد في حرب أكتوبر قد ظهر اسمه علي 14 مدرسة يسبقه في معظمها لقب شهيد، بينما لم يكن لجمال مبارك نجل الرئيس وأمين لجنة السياسات بالحزب الوطني نصيب من لافتات المدارس سوي في مدرسة وحيدة «ابتدائي وإعدادي» تابعة لإدارة البساتين ودار السلام بالقاهرة، تابعة لجمعية الرضا الخيرية.
ويقول عبد الحفيظ طايل - مدير مركز الحق في التعليم - إن المسئول عن وضع أسماء المدارس هم المحافظون ورؤساء الأحياء، وأنه من الطبيعي جدا أن نري اسم الرئيس وحرمه أو حتي نجله - أمين لجنة السياسات - علي لافتات المدارس لنيل رضاهم وكجزء من عملية النفاق السياسي الذي لا نجده سوي في دول العالم الثالث، ويضيف التعليم في مصر هدفه الدعايا السياسية «المبتذلة» - علي حد تعبيره- فالمسألة تهون لو توقف الأمر عند وجود اسم الرئيس علي مدرسة، لكن المشكلة أن الطالب يجد صورة الرئيس وحرمه موجودة فوق «السبورة» وفي طرقات المدرسة وداخل المعامل، اسم الرئيس ظاهر في جميع المناهج، في أكثر من ربع صفحات الكتاب لبعض المواد ومقترنا بالإنجازات وما حدث في البلاد من تطور ونهضة في شتي المجالات منذ تولية للحكم، ويستكمل وهو ما يحدث عند الطالب نوعاً من أنواع «الفصام»، لأنه يخرج من المدرسة فلا يجد أي مظهر من مظاهر هذه النهضة التي يقرأ عنها في الكتب فوالده قد يكون من الذين خرجوا من العمل بالمعاش المبكر ووالدته سيدة مريضة وأن الوضع ليس علي ما يرام، وهو ما قد يخلق لدي الطالب نفاقاً موازياً لما يتعلمه داخل المدرسة، ويقول طايل إن وجود اسم الرئيس علي مدرسة يجعلها تأخذ قدراً كبيراً من ال «شو الإعلامي»، كما هو الحال مع مشروع «مبارك كول» المتخصص في التعليم الفني والمهني والذي تم بشراكة بين مصر وألمانيا، ويوضح أن هناك أكثر من اتفاقية شراكة بين مصر ودول أخري قد أبرمها وزراء التعليم ولكنها لا تحصل علي نفس الهالة الإعلامية الملقاة علي مشروع مبارك كول وذلك لأنها - المشاريع الأخري- لا تحمل اسم الرئيس.
ويحدثنا د. جمال زهران - النائب بمجلس الشعب - أنا مع تخليد الرؤساء بصفة عامة، لكن لابد أن يحدث ذلك بعد خروج الرئيس من السلطة ويتم ذلك بوجود مدرسة باسمه في كل محافظة، لكن أن يكون إطلاق اسم الرئيس علي المدارس «عمال علي بطال» - علي حد تعبيره - فهذا نوع من أنواع النفاق السياسي والمجاملات الرخيصة، فأنا أفهم أن يتم تسمية المدارس بأسماء العلماء أو الأدباء والمفكرين كنجيب محفوظ والعقاد ويتم ذلك أيضا بعد رحيلهم، لكن تسمية المدارس باسم الرؤساء أثناء وجودهم بالحكم فهو أمر غير منطقي، ويستكمل هذا هو طبع الدول غير الديمقراطية فدائما ما نري أن تقديم عربون المحبة والمجاملات يكون علي حساب المجتمع، فلا نجد مثلا أن أمريكا قد سمت مدرسة باسم كلينتون ولا أن فرنسا قد افتتحت مستشفي باسم شيراك أثناء توليهما للرئاسة، علي الرغم من أن ذلك قد يحدث بعد رحيلهما عن السلطة وهنا تختفي شبهة النفاق ويكون الموضوع في شكل تكريم ورد جميل للرمز كما هو الحال في فرنسا التي أطلقت اسم شارل ديجول علي أحد مطاراتها، ويستطرد زهران في بلد نظامها السياسي «مقلوب» يعتمد علي الوساطة والمحاباة و«الكوسة» طبيعي جدا أن تري كل هذه المساوئ، وتكمن الخطورة في تسمية المدارس باسم الرؤساء كمدارس مبارك مثلا أنه عندما يقوم الرئيس بزيارة محافظة أو منطقة ما يخصص له المسئولون جزءاً من الجولة لزيارة المدارس التي تحمل اسمه وذلك زيادة في تجميل وجههم أمام السلطة الحاكمة، ويكمل جمال أن هناك مشكلة أخري في هذا الصدد أن هناك بعض المسئولين يقومون بتغيير بعض أسماء المدارس بعد تجديدها وتحويلها باسم الرئيس أو قرينته وذلك طبعا يكرس عند الطلاب والمجتمع ككل حالة من السخط بسبب سياسة «النسخ» التي تقوم علي إلغاء كل ما هو سابق، ويكون الاهتمام بهذه المدارس أكبر بكثير من الاهتمام بمدارس أخري تحمل أسماء عادية، والمشكلة أن ذلك يضر بشخص الرئيس نفسه، فأحيانا ما يكره الطالب الدراسة والمدرسة ويكون غير فخور بالتعليم الذي حصل عليه أثناء دراسته وبالتالي ترتبط هذه الفكرة باسم الرئيس أو عائلته.
ويري الدكتور أحمد فتحي الشرقاوي - أستاذ علم النفس السياسي بجامعة عين شمس - أن إطلاق أسماء الرؤساء علي المدارس تقليد جميل وإيجابي لأنه يعطي للطالب انطباعا بأن من أعطي وبذل لخدمة بلده ووطنه لابد أن يكرم معنويا سواء بإطلاق اسمه علي مدرسة أو شارع أو مؤسسة، والأمر لا يختلف كثيرا عن إطلاق أسماء رجال الدين والشخصيات المرموقة علي الجمعيات الأهلية والمؤسسات الثقافية مثل جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده، ويضيف فتحي أنه لا غضاضة في إطلاق اسم الرئيس مبارك أو السادات أو عبد الناصر أو حتي زوجاتهم علي المدارس طالما أن لهم دوراً مؤثراً في المجتمع، فذلك يحدث مع العديد من الشخصيات ولا يقتصر علي الرؤساء فقط، فلو أن هناك شخصاً حصل علي جائزة ما فما المانع من أن يطلق اسمه علي مدرسة، وذلك يحدث مثلا مع أساتذة الجامعات الذين نري أسماءهم تعلو لافتات المدرجات والمعامل بالكليات، ويستكمل، لكن لابد علي المدرسة التي تحمل اسم أحد الرموز أن تقوم بشرح السير الذاتية لهذه الشخصيات كي يتعرف الطالب بشكل أكبر علي هذه الشخصية، وزيادة في محاولة ربط الطالب بهذا الرمز أيا كان - الرمز- سياسياً أو اقتصادياً أو ثقافياً أو دينياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.