حزب الفريق عنان يقدم طعنًا أمام القضاء الإداري لوقف الانتخابات البرلمانية المقبلة    أوباما يبدي غضبه لقتل رجلي شرطة في نيويورك لمفوض شرطة فيلادلفيا    ماكين: خفض السعودية لسعر النفط هو المسؤول عن شل الاقتصاد الروسي وليست عقوبات اوباما    اليابان تدين الهجوم على سوني وتقول إنها تتبادل المعلومات مع واشنطن    السيطرة على حريق محدود بغرفة عمال بمدرسة إعدادية بطما سوهاج    مدرب بايرن ميونخ السابق ينصح ريوس بالانتقال لريال مدريد    «السبسي» يحصد 54.5% في الانتخابات التونسية بعد فرز 75% من الأصوات    "صحافة القاهرة": صائد الجواسيس رئيسا للمخابرات.. عودة الجماهير للمدراجات فى الدور الثانى للدورى.. قمة مصرية صينية فى بكين غدا.. رفع أسعار تذاكر المترو فى يناير    تجديد حبس المتهمين بخطف نجل ضابط الأمن الوطنى بأكتوبر 15 يوما    رجاء الجداوى: أعجبنى أداء نور الشريف وميرفت أمين فى"بتوقيت القاهرة"    اليوم.. محاكمة "مرسى" و35 قيايًا إخوانيًا في "التخابر""    هدوء حذر بكافة الجبهات القتالية فى منقطة "الهلال النفطى" الليبية    سقوط طائرة إسرائيلية بلا طيار في القنيطرة    السيسي يصل بكين صباح اليوم.. والزيارة تشمل توقيع 8 اتفاقيات    الأوقاف : الشيطان أو الجن لا يدخل جسم إنسان والعلاقة قائمة على الوسوسة فقط    الأكل "الحرش" سبب رئيسى فى الإصابة بالتهاب الزائدة والإسهال والبواسير    طريقة عمل حلوى المولد النبوى بالمنزل    بالصور.. تشافي: سعيد بقرار عودة الجمهور للملاعب.. وعلى المنتخب المصري التركيز في تصفيات المونديال    شباب المنتدى العربي والأفريقي يشاركون لحظات تعامد الشمس بمعبد الكرنك    جون ماكين: نشكر السعودية لتسببها في انهيار الاقتصاد الروسي    حزب الفريق عنان يقدم طعنًا أمام القضاء الإداري لوقف الانتخابات البرلمانية المقبلة    ترحيب حذر من القوى السياسية لتفعيل "المصالحة المصرية- القطرية"    أمن مطروح : مقتل سائق على يد شقيقه بمدينة السلوم    مصدر أمني بشمال سيناء: القبض على 56 مشتبها فيه وتدمير 8 دراجات بخارية    تفاصيل إصابة عميد واحتراق سيارة المرور    دراما 2014 تحرك عجلة الإنتاج .. وتخفض أسهم بعض النجوم    الأهلى مع الشرطة والجيش مع النصر فى دورى الطائرة    حسام حسن يجهز لاعبيه نفسيا لموقعة الأهلى ويؤكد: "الفوز ليس مستحيلا"    سفيرنا ببكين: اتفاق بين مصر والصين والإمارات لإنشاء شبكات "توليد كهرباء".. وتعاون ثلاثى مشترك من أجل مكافحة الإرهاب.. وتدريب عدد من المهندسين المصريين على القطار السريع.. ويؤكد: "هيغير حياتنا تماما"    محافظ كفر الشيخ نستعد لمواجهة أزمة السدة الشتوية وتأثيرها على محطات مياه الشرب    وزير نفط الإمارات يحث منتجى العالم على عدم زيادة الإنتاج فى 2015    جابر نصار: الطالب هو الضحية الوحيدة لممارسة النشاط الحزبي داخل الجامعة    ضبط شقيقين وبحوزتهما 102 لفافة بانجو بالشرقية    مستشار "الطيب": حملات ممنهجة ضد "الأزهر" ومشايخه    إنتر يحول تأخره إلى تعادل مع لاتسيو    كوريا الجنوبية تحظر استيراد الدواجن من الولايات المتحدة خوفا من انفلونزا الطيور    تشافي.. معلومات لا تعرفها عن "زرقاء اليمامة"- بروفايل    الداعية سلمان العودة يروي تفاصيل رؤيته للرسول في المنام    بالصور..الإخوان يحرقون سياره تابعه للشرطة بغرب الأسكندريه ويصيبوا ضابط بالخرطوش‎    الثقافة والتجديد عنوان معرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام    أبو سعدة: الدورة السابعة من الملتقى دليل على أنه أصبح له صدى فى العالم    دينا فؤاد: تكريمى كأفضل ممثلة ب"الدير جيست" وضعنى فى مسئولية كبيرة    فيديو.. ناعوت: السيسي طلب مننا تصحيح صورة الإسلام    رانيا يعقوب: البورصة مرشحة للدخول في موجة تصحيح قصيرة الأجل    تشافى فى مؤتمر «بالم هيلز»: مصر بلد الحضارة..وجاريدو مدرب سيُفيد الكرة المصرية..ولن أرحل عن برشلونة    لشبونة "ربيعة" يفوز على ماديرا "جمعة وغزال" بالبرتغال    سر القسم على المصحف .. بين "مرسي" و"السيسي"    نشرها موقع ويكيليكس..    بفهم    تعثر بنك ناصر فى قنا لتوفير قروض اصحاب المعاشات والموظفين    شراء 300 ألف طن قمح فرنسى وروسى    إنتقلت إلي الأمجاد السماوية    زيارة مثمرة لوزير الدفاع لإيطاليا    علم المصريات كنز مفتوح للبحث أمام عشّاق الحضارة المصرية في الصين    بالفيديو.. جمعة: انا ضد ان يكون سن الطفولة حتي 18 سنة    المنصورة «تحصد جوائز «فيينا»    الأعلى للصحة: تطوير منظومة التأمين الصحى للفقراء    أطفال الشوارع سبب مشكلة زيادة السكان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
نشر في الدستور الأصلي يوم 27 - 09 - 2010

338 مدرسة للرئيس مبارك و160 لزوجته وواحدة لجمال 200 مدرسة للسادات و3 لزوجته و100 لعبد الناصر.. ونجيب اكتفي ب 14 مدرسة جمال زهران: إطلاق اسم الرئيس علي مدرسة يجب أن يتم بعد تركه للسلطة حتي لا يصبح نفاقا
880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
يبدو أن أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم لم تتوقف عند إطلاقها علي الحدائق والشوارع والميادين العامة فحسب، بل امتد الأمر إلي المدارس، والمتعارف عليه أن المدارس يتم تسميتها عادة باسم أحد العلماء مثل د. مصطفي مشرفة أو المفكرين أمثال طه حسين والعقاد وكذلك أبطال المقاومة الوطنية مثل سعد زغلول أو مصطفي كامل، لكن الأمر قد اختلف؛ فقد حملت 880 مدرسة من مدارس مصر أسماء الرؤساء وأقاربهم - حسب الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم -، وقد كان للرئيس مبارك النصيب الأكبر من عدد المدارس، فقد اعتلي اسمه 388 مدرسة -منها 57 مدرسة تحمل اسم «مبارك كول» وهي متخصصة في التعليم والتدريب المهني- وكان لمحافظة القاهرة العدد الأوفر من المدارس التي تحمل اسم الرئيس مبارك بعدد 31 مدرسة، بينما كانت هناك 5 مدارس فقط في محافظة الإسكندرية، و19 مدرسة بالمنوفية - بلد الرئيس -، في الوقت الذي ظهر فيه اسم الرئيس الراحل أنور السادات في 200 مدرسة منها 14 مدرسة بالقاهرة و29 بالمنوفية مسقط رأسه، وكان العدد 100 هو من حمل اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مدارس مصر، ويبدو أن الرئيس الراحل محمد نجيب لم يكن أوفر حظا مع المدارس مثلما كان الحال مع السياسة فقد حملت اسمه 14مدرسة فقط .
وبالنسبة لحرم الرؤساء فسنجد أن السيدة سوزان مبارك ظهر اسمها علي 160 مدرسة - منها أكثر من مجمع للمدارس- بينما جاء اسم السيدة جيهان السادات علي لافتات 3 مدارس فقط، فيما لم يظهر اسم السيدة تحية عبد الناصر علي أي مدرسة، ويبدو أن الظهور الإعلامي والأنشطة الاجتماعية يكون له دور كبير في مثل هذه الأمور، ولم يتوقف الأمر عند الرؤساء وزوجاتهم بل امتد إلي الأقارب، فالراحل عاطف السادات شقيق الرئيس أنور السادات والذي استشهد في حرب أكتوبر قد ظهر اسمه علي 14 مدرسة يسبقه في معظمها لقب شهيد، بينما لم يكن لجمال مبارك نجل الرئيس وأمين لجنة السياسات بالحزب الوطني نصيب من لافتات المدارس سوي في مدرسة وحيدة «ابتدائي وإعدادي» تابعة لإدارة البساتين ودار السلام بالقاهرة، تابعة لجمعية الرضا الخيرية.
ويقول عبد الحفيظ طايل - مدير مركز الحق في التعليم - إن المسئول عن وضع أسماء المدارس هم المحافظون ورؤساء الأحياء، وأنه من الطبيعي جدا أن نري اسم الرئيس وحرمه أو حتي نجله - أمين لجنة السياسات - علي لافتات المدارس لنيل رضاهم وكجزء من عملية النفاق السياسي الذي لا نجده سوي في دول العالم الثالث، ويضيف التعليم في مصر هدفه الدعايا السياسية «المبتذلة» - علي حد تعبيره- فالمسألة تهون لو توقف الأمر عند وجود اسم الرئيس علي مدرسة، لكن المشكلة أن الطالب يجد صورة الرئيس وحرمه موجودة فوق «السبورة» وفي طرقات المدرسة وداخل المعامل، اسم الرئيس ظاهر في جميع المناهج، في أكثر من ربع صفحات الكتاب لبعض المواد ومقترنا بالإنجازات وما حدث في البلاد من تطور ونهضة في شتي المجالات منذ تولية للحكم، ويستكمل وهو ما يحدث عند الطالب نوعاً من أنواع «الفصام»، لأنه يخرج من المدرسة فلا يجد أي مظهر من مظاهر هذه النهضة التي يقرأ عنها في الكتب فوالده قد يكون من الذين خرجوا من العمل بالمعاش المبكر ووالدته سيدة مريضة وأن الوضع ليس علي ما يرام، وهو ما قد يخلق لدي الطالب نفاقاً موازياً لما يتعلمه داخل المدرسة، ويقول طايل إن وجود اسم الرئيس علي مدرسة يجعلها تأخذ قدراً كبيراً من ال «شو الإعلامي»، كما هو الحال مع مشروع «مبارك كول» المتخصص في التعليم الفني والمهني والذي تم بشراكة بين مصر وألمانيا، ويوضح أن هناك أكثر من اتفاقية شراكة بين مصر ودول أخري قد أبرمها وزراء التعليم ولكنها لا تحصل علي نفس الهالة الإعلامية الملقاة علي مشروع مبارك كول وذلك لأنها - المشاريع الأخري- لا تحمل اسم الرئيس.
ويحدثنا د. جمال زهران - النائب بمجلس الشعب - أنا مع تخليد الرؤساء بصفة عامة، لكن لابد أن يحدث ذلك بعد خروج الرئيس من السلطة ويتم ذلك بوجود مدرسة باسمه في كل محافظة، لكن أن يكون إطلاق اسم الرئيس علي المدارس «عمال علي بطال» - علي حد تعبيره - فهذا نوع من أنواع النفاق السياسي والمجاملات الرخيصة، فأنا أفهم أن يتم تسمية المدارس بأسماء العلماء أو الأدباء والمفكرين كنجيب محفوظ والعقاد ويتم ذلك أيضا بعد رحيلهم، لكن تسمية المدارس باسم الرؤساء أثناء وجودهم بالحكم فهو أمر غير منطقي، ويستكمل هذا هو طبع الدول غير الديمقراطية فدائما ما نري أن تقديم عربون المحبة والمجاملات يكون علي حساب المجتمع، فلا نجد مثلا أن أمريكا قد سمت مدرسة باسم كلينتون ولا أن فرنسا قد افتتحت مستشفي باسم شيراك أثناء توليهما للرئاسة، علي الرغم من أن ذلك قد يحدث بعد رحيلهما عن السلطة وهنا تختفي شبهة النفاق ويكون الموضوع في شكل تكريم ورد جميل للرمز كما هو الحال في فرنسا التي أطلقت اسم شارل ديجول علي أحد مطاراتها، ويستطرد زهران في بلد نظامها السياسي «مقلوب» يعتمد علي الوساطة والمحاباة و«الكوسة» طبيعي جدا أن تري كل هذه المساوئ، وتكمن الخطورة في تسمية المدارس باسم الرؤساء كمدارس مبارك مثلا أنه عندما يقوم الرئيس بزيارة محافظة أو منطقة ما يخصص له المسئولون جزءاً من الجولة لزيارة المدارس التي تحمل اسمه وذلك زيادة في تجميل وجههم أمام السلطة الحاكمة، ويكمل جمال أن هناك مشكلة أخري في هذا الصدد أن هناك بعض المسئولين يقومون بتغيير بعض أسماء المدارس بعد تجديدها وتحويلها باسم الرئيس أو قرينته وذلك طبعا يكرس عند الطلاب والمجتمع ككل حالة من السخط بسبب سياسة «النسخ» التي تقوم علي إلغاء كل ما هو سابق، ويكون الاهتمام بهذه المدارس أكبر بكثير من الاهتمام بمدارس أخري تحمل أسماء عادية، والمشكلة أن ذلك يضر بشخص الرئيس نفسه، فأحيانا ما يكره الطالب الدراسة والمدرسة ويكون غير فخور بالتعليم الذي حصل عليه أثناء دراسته وبالتالي ترتبط هذه الفكرة باسم الرئيس أو عائلته.
ويري الدكتور أحمد فتحي الشرقاوي - أستاذ علم النفس السياسي بجامعة عين شمس - أن إطلاق أسماء الرؤساء علي المدارس تقليد جميل وإيجابي لأنه يعطي للطالب انطباعا بأن من أعطي وبذل لخدمة بلده ووطنه لابد أن يكرم معنويا سواء بإطلاق اسمه علي مدرسة أو شارع أو مؤسسة، والأمر لا يختلف كثيرا عن إطلاق أسماء رجال الدين والشخصيات المرموقة علي الجمعيات الأهلية والمؤسسات الثقافية مثل جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده، ويضيف فتحي أنه لا غضاضة في إطلاق اسم الرئيس مبارك أو السادات أو عبد الناصر أو حتي زوجاتهم علي المدارس طالما أن لهم دوراً مؤثراً في المجتمع، فذلك يحدث مع العديد من الشخصيات ولا يقتصر علي الرؤساء فقط، فلو أن هناك شخصاً حصل علي جائزة ما فما المانع من أن يطلق اسمه علي مدرسة، وذلك يحدث مثلا مع أساتذة الجامعات الذين نري أسماءهم تعلو لافتات المدرجات والمعامل بالكليات، ويستكمل، لكن لابد علي المدرسة التي تحمل اسم أحد الرموز أن تقوم بشرح السير الذاتية لهذه الشخصيات كي يتعرف الطالب بشكل أكبر علي هذه الشخصية، وزيادة في محاولة ربط الطالب بهذا الرمز أيا كان - الرمز- سياسياً أو اقتصادياً أو ثقافياً أو دينياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.