بالفيديو.. العليا للانتخابات: لجان لرصد مخالفات الدعاية بالمحافظات.. ومراقبون لتقييم أداء الإعلام    الجبهة المصرية وتيار الاستقلال يتفقان على التنسيق في الانتخابات    «التعليم الفني»: إدخال تخصصات جديدة بالمدارس وفقا لبيئة كل محافظة    السطو على مكتب محامى وسرقة مبالغ مالية وملفات هامة بالبحيرة    "رايتس مونيتور" تفند تقرير حقوق الإنسان المزيف للحقائق وتستنكر نتائجه    اليوم.. الحكم على 119 من رافضي الانقلاب فى قضية "حرق كنيسة مار جرجس"    الموجز الاقتصادي.. البورصة تربح 5.6 مليار جنيه.. والدولار مستقر بالبنوك    اليورو يهبط 1% بفعل توقعات قاتمة للأسواق الأوربية    انقطاع المياه عن قريتين ببنها 12 ساعة اليوم    الأقصر تستضيف مؤتمر السياحة الفرنسية بمشاركة 150 شركة    "أرابتك" تنفي بناء "فنكوش المليون وحدة سكنية" وتكذب إعلام الانقلاب    "المحافظين": زيارة السيسى لإندونيسيا تفتح مجالا للتعاون الاقتصادى    نائب كندي: أسرة الطفل السوري الغارق تقدمت بطلب لجوء قبل أشهر    بالفيديو.. أوباما يؤدي رقصة سكان «ألاسكا الأصليين»    قمة أوروبية أفريقية لبحث استراتيجيات مواجهة الهجرة لأيطاليا ومالطا    إصابات فى صفوف الفلسطينيين جراء مواجهات مع مستوطنين حاولوا اقتحام "قبر النبى يوسف"    "البحوث الفلكية": لا توابع للزلزال الذي ضرب مرسي مطروح فجر اليوم    مصادر: صفقة أمريكية سعودية لشراء بوارج حربية خلال العام    السفير الأمريكي لدى لبنان: ندعم حق المجتمع المدني في التعبير    التظلمات توضح سبب إلغاء عقوبة أحمد الشيخ    معروف يصل اليوم و ينضم لتدريبات الزمالك غداً    وزير الرياضة يقرر سفر فريق أسوان ب"الطائرة" خلال مبارياته بالدوري    بالفيديو.. اليابان تحقق فوزها الأول في تصفيات مونديال 2018    بيدرو: فالديس سبب فشل انتقالي لليونايتد    الزمر: عودة برلمان مبارك يساوى عودة ثورة يناير    مصرع 3 أشخاص في حوادث متفرقة بالفيوم    بالفيديو والصور.. جثمان لاعبة الجمباز يغادر «السيدة نفيسة» عقب صلاة الجنازة    إخلاء سبيل المتهمين بتزوير لوحات فاروق حسني    إحالة أوراق 3 متهمين بقتل الضابط «حسام البهي» إلى المفتي    مظاهرة طلابية أمام "التربية والتعليم" تضامنًا مع "صاحبة الصفر"    العثور على مواد مخدرة داخل كرتونة بقطار أسوان    بالصور.. دنيا عبدالعزيز تظهر بألوان مثيرة للمرة الثانية بمهرجان الإسكندرية السينمائي    غدا.. عرض مسرحية 'انا الرئيس' علي مسرح الإسماعيلية    السفير الأمريكي بالقاهرة يزور منطقة الأهرامات: ندعم مصر في الحفاظ على آثارها    رابطة العالم الإسلامي تطالب إيران وقف عرض فيلم "محمد رسول الله"    بالفيديو.. داعية إسلامي لمتصلة: «مش كل الستات ملائكة»    عبادة الحج وقدرتها على برمجة النفس    مرض نادر يكشف عجز "السيىسى" وفساد منظومة الإدارة الطبية.. والوزارة للأهالى: روحوا اشحتوا من أهل الخير    «الصحة» تتبرأ من «سوفالدي» حزب النور: نمنع المتاجرة بالأدوية    نقيب الصيادلة يحذر: إنشاء مجلس أعلى للصحة والدواء "كارثة تؤدي لانهيار صناعة الدواء وتدميرها"    «حلم ليلة صيف» يشارك بدورة «الراحل خالد صالح» في المهرجان القومي للمسرح    حبس شاكيرا وبرديس 6 اشهر لاتهامهما بالتحريض على الفجور    سيد عبد الحفيظ يعود ل«crt».. الأحد    تفسير الشعراوي للآية 34 من سورة آل عمران    تقارير سعودية تكشف انخفاض القيمة السعرية للنفط بنسبة 49 %    "رئيس محكمة الجنايات": يصعب توفير حراسة شخصية لكل قاضٍ خلال الانتخابات    طبيب الاهلي: حجازي سليم 100%    دراسة توصي باستخدام فيتامين "د" لعلاج مرضى فيروس "سى" فى الأطفال    بوصفة أحلى من المطاعم.. طريقة عمل الخبز بالثوم    فهمى: المنشآت المشاركة فى مشروع التحكم فى التلوث الصناعى التزمت بالتوافق مع البيئة    "الوفد" تكشف كواليس حلقة "ملكة جمال المقابر" في "العاشرة مساء"    لجنة الدخلاء بالصيادلة تحصر الصيدليات المخالفة    نشطاء: الطفل السورى يكتب شهادة وفاة الضمير العربى    عدلي يزور قبر الجوهري في ذكرى رحيله الثالثة    الإفتاء توضح حكم مماطلة أحد الورثة أو تأجيله قسمةَ الإرث بدون عذر    بالفيديو.. "القوصي": أتمنى من الله أن أُحشَر مع يسرا في "الجنة"    وزير الثقافة ينفى الغاؤه لعيد الفن المصرى    محلب يتابع جهود وزارة البحث العلمي في الحد من تلوث الصرف الصناعي والزراعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
نشر في الدستور الأصلي يوم 27 - 09 - 2010

338 مدرسة للرئيس مبارك و160 لزوجته وواحدة لجمال 200 مدرسة للسادات و3 لزوجته و100 لعبد الناصر.. ونجيب اكتفي ب 14 مدرسة جمال زهران: إطلاق اسم الرئيس علي مدرسة يجب أن يتم بعد تركه للسلطة حتي لا يصبح نفاقا
880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
يبدو أن أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم لم تتوقف عند إطلاقها علي الحدائق والشوارع والميادين العامة فحسب، بل امتد الأمر إلي المدارس، والمتعارف عليه أن المدارس يتم تسميتها عادة باسم أحد العلماء مثل د. مصطفي مشرفة أو المفكرين أمثال طه حسين والعقاد وكذلك أبطال المقاومة الوطنية مثل سعد زغلول أو مصطفي كامل، لكن الأمر قد اختلف؛ فقد حملت 880 مدرسة من مدارس مصر أسماء الرؤساء وأقاربهم - حسب الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم -، وقد كان للرئيس مبارك النصيب الأكبر من عدد المدارس، فقد اعتلي اسمه 388 مدرسة -منها 57 مدرسة تحمل اسم «مبارك كول» وهي متخصصة في التعليم والتدريب المهني- وكان لمحافظة القاهرة العدد الأوفر من المدارس التي تحمل اسم الرئيس مبارك بعدد 31 مدرسة، بينما كانت هناك 5 مدارس فقط في محافظة الإسكندرية، و19 مدرسة بالمنوفية - بلد الرئيس -، في الوقت الذي ظهر فيه اسم الرئيس الراحل أنور السادات في 200 مدرسة منها 14 مدرسة بالقاهرة و29 بالمنوفية مسقط رأسه، وكان العدد 100 هو من حمل اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مدارس مصر، ويبدو أن الرئيس الراحل محمد نجيب لم يكن أوفر حظا مع المدارس مثلما كان الحال مع السياسة فقد حملت اسمه 14مدرسة فقط .
وبالنسبة لحرم الرؤساء فسنجد أن السيدة سوزان مبارك ظهر اسمها علي 160 مدرسة - منها أكثر من مجمع للمدارس- بينما جاء اسم السيدة جيهان السادات علي لافتات 3 مدارس فقط، فيما لم يظهر اسم السيدة تحية عبد الناصر علي أي مدرسة، ويبدو أن الظهور الإعلامي والأنشطة الاجتماعية يكون له دور كبير في مثل هذه الأمور، ولم يتوقف الأمر عند الرؤساء وزوجاتهم بل امتد إلي الأقارب، فالراحل عاطف السادات شقيق الرئيس أنور السادات والذي استشهد في حرب أكتوبر قد ظهر اسمه علي 14 مدرسة يسبقه في معظمها لقب شهيد، بينما لم يكن لجمال مبارك نجل الرئيس وأمين لجنة السياسات بالحزب الوطني نصيب من لافتات المدارس سوي في مدرسة وحيدة «ابتدائي وإعدادي» تابعة لإدارة البساتين ودار السلام بالقاهرة، تابعة لجمعية الرضا الخيرية.
ويقول عبد الحفيظ طايل - مدير مركز الحق في التعليم - إن المسئول عن وضع أسماء المدارس هم المحافظون ورؤساء الأحياء، وأنه من الطبيعي جدا أن نري اسم الرئيس وحرمه أو حتي نجله - أمين لجنة السياسات - علي لافتات المدارس لنيل رضاهم وكجزء من عملية النفاق السياسي الذي لا نجده سوي في دول العالم الثالث، ويضيف التعليم في مصر هدفه الدعايا السياسية «المبتذلة» - علي حد تعبيره- فالمسألة تهون لو توقف الأمر عند وجود اسم الرئيس علي مدرسة، لكن المشكلة أن الطالب يجد صورة الرئيس وحرمه موجودة فوق «السبورة» وفي طرقات المدرسة وداخل المعامل، اسم الرئيس ظاهر في جميع المناهج، في أكثر من ربع صفحات الكتاب لبعض المواد ومقترنا بالإنجازات وما حدث في البلاد من تطور ونهضة في شتي المجالات منذ تولية للحكم، ويستكمل وهو ما يحدث عند الطالب نوعاً من أنواع «الفصام»، لأنه يخرج من المدرسة فلا يجد أي مظهر من مظاهر هذه النهضة التي يقرأ عنها في الكتب فوالده قد يكون من الذين خرجوا من العمل بالمعاش المبكر ووالدته سيدة مريضة وأن الوضع ليس علي ما يرام، وهو ما قد يخلق لدي الطالب نفاقاً موازياً لما يتعلمه داخل المدرسة، ويقول طايل إن وجود اسم الرئيس علي مدرسة يجعلها تأخذ قدراً كبيراً من ال «شو الإعلامي»، كما هو الحال مع مشروع «مبارك كول» المتخصص في التعليم الفني والمهني والذي تم بشراكة بين مصر وألمانيا، ويوضح أن هناك أكثر من اتفاقية شراكة بين مصر ودول أخري قد أبرمها وزراء التعليم ولكنها لا تحصل علي نفس الهالة الإعلامية الملقاة علي مشروع مبارك كول وذلك لأنها - المشاريع الأخري- لا تحمل اسم الرئيس.
ويحدثنا د. جمال زهران - النائب بمجلس الشعب - أنا مع تخليد الرؤساء بصفة عامة، لكن لابد أن يحدث ذلك بعد خروج الرئيس من السلطة ويتم ذلك بوجود مدرسة باسمه في كل محافظة، لكن أن يكون إطلاق اسم الرئيس علي المدارس «عمال علي بطال» - علي حد تعبيره - فهذا نوع من أنواع النفاق السياسي والمجاملات الرخيصة، فأنا أفهم أن يتم تسمية المدارس بأسماء العلماء أو الأدباء والمفكرين كنجيب محفوظ والعقاد ويتم ذلك أيضا بعد رحيلهم، لكن تسمية المدارس باسم الرؤساء أثناء وجودهم بالحكم فهو أمر غير منطقي، ويستكمل هذا هو طبع الدول غير الديمقراطية فدائما ما نري أن تقديم عربون المحبة والمجاملات يكون علي حساب المجتمع، فلا نجد مثلا أن أمريكا قد سمت مدرسة باسم كلينتون ولا أن فرنسا قد افتتحت مستشفي باسم شيراك أثناء توليهما للرئاسة، علي الرغم من أن ذلك قد يحدث بعد رحيلهما عن السلطة وهنا تختفي شبهة النفاق ويكون الموضوع في شكل تكريم ورد جميل للرمز كما هو الحال في فرنسا التي أطلقت اسم شارل ديجول علي أحد مطاراتها، ويستطرد زهران في بلد نظامها السياسي «مقلوب» يعتمد علي الوساطة والمحاباة و«الكوسة» طبيعي جدا أن تري كل هذه المساوئ، وتكمن الخطورة في تسمية المدارس باسم الرؤساء كمدارس مبارك مثلا أنه عندما يقوم الرئيس بزيارة محافظة أو منطقة ما يخصص له المسئولون جزءاً من الجولة لزيارة المدارس التي تحمل اسمه وذلك زيادة في تجميل وجههم أمام السلطة الحاكمة، ويكمل جمال أن هناك مشكلة أخري في هذا الصدد أن هناك بعض المسئولين يقومون بتغيير بعض أسماء المدارس بعد تجديدها وتحويلها باسم الرئيس أو قرينته وذلك طبعا يكرس عند الطلاب والمجتمع ككل حالة من السخط بسبب سياسة «النسخ» التي تقوم علي إلغاء كل ما هو سابق، ويكون الاهتمام بهذه المدارس أكبر بكثير من الاهتمام بمدارس أخري تحمل أسماء عادية، والمشكلة أن ذلك يضر بشخص الرئيس نفسه، فأحيانا ما يكره الطالب الدراسة والمدرسة ويكون غير فخور بالتعليم الذي حصل عليه أثناء دراسته وبالتالي ترتبط هذه الفكرة باسم الرئيس أو عائلته.
ويري الدكتور أحمد فتحي الشرقاوي - أستاذ علم النفس السياسي بجامعة عين شمس - أن إطلاق أسماء الرؤساء علي المدارس تقليد جميل وإيجابي لأنه يعطي للطالب انطباعا بأن من أعطي وبذل لخدمة بلده ووطنه لابد أن يكرم معنويا سواء بإطلاق اسمه علي مدرسة أو شارع أو مؤسسة، والأمر لا يختلف كثيرا عن إطلاق أسماء رجال الدين والشخصيات المرموقة علي الجمعيات الأهلية والمؤسسات الثقافية مثل جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده، ويضيف فتحي أنه لا غضاضة في إطلاق اسم الرئيس مبارك أو السادات أو عبد الناصر أو حتي زوجاتهم علي المدارس طالما أن لهم دوراً مؤثراً في المجتمع، فذلك يحدث مع العديد من الشخصيات ولا يقتصر علي الرؤساء فقط، فلو أن هناك شخصاً حصل علي جائزة ما فما المانع من أن يطلق اسمه علي مدرسة، وذلك يحدث مثلا مع أساتذة الجامعات الذين نري أسماءهم تعلو لافتات المدرجات والمعامل بالكليات، ويستكمل، لكن لابد علي المدرسة التي تحمل اسم أحد الرموز أن تقوم بشرح السير الذاتية لهذه الشخصيات كي يتعرف الطالب بشكل أكبر علي هذه الشخصية، وزيادة في محاولة ربط الطالب بهذا الرمز أيا كان - الرمز- سياسياً أو اقتصادياً أو ثقافياً أو دينياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.