جمعة: الأهلي لن يخاطر بالسعي للتعادل مع النجم    الشرق الأوسط: بديع جلس على مقعد الرئيس..والشاطر صرخ في مرسي    وزير التموين: نعمل على تقديم خدمة SMS للاستفسار عن رصيد التموين    نائب حزب شفيق.. يكشف ل "المصريون" حقيقية رئاسة حزب الحركة الوطنية    البورصة تخسر 2 مليار جنيه في ختام تعاملات الأسبوع    "تقصى حقائق 30 يونيو" تسعى للقاء "الإخوان"    جامعة 6 أكتوبر: إنشاء مركز لتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة    مصر وتونس توقفان الرحلات الجوية إلى ليبيا    دعوى تطالب وزير الداخلية بفصل 71 طالبًا من كلية الشرطة    «الكهرباء»: تراجع العجز المتوقع الخميس ل 3970 ميجا    اتحاد أوروجواي: "سواريز" يتحمل غرامة ال«فيفا»    بالصور..عبدالعزيز يوقع بروتوكول لتطوير الحاسب الآلي بمراكز الشباب    محافظ الفيوم: الموافقة على زيادة مساحة المحافظة 100% لمكانتها عند «السيسي»    1143 وحدة سكنية من «تعاونيات البناء» لتلبية احتياجات الأسر الأولى بالرعاية الإسكندرية    مين بيحب مصر تنظم قافلة طبية لسكان القبورالسبت المقبل    هل مصر خالية فعلا من "داعش"؟!    إزالة 13 فدان تعديات على أراضٍ زراعية بالقليوبية    ضبط 8 بنادق في حملة أمنيه علي قرية بني محمد بأسيوط    عمرو موسى ينعي شاعر فلسطين "سميح القاسم"    بالصور.. إحباط محاولة تهريب 98 قطعة أثرية    مصلحة الجوازات تفحص أوراق تجديد إقامة صافيناز وتحويلها من سياحة إلى إقامة زواج    دفاع"كرداسة":تغيب شهود الإثبات مؤامرة على المعتقلين    وزير الدفاع يتفقد عدد من الأنشطة البحثية بالقوات المسلحة    صحيفة إسرائيلية تنشر قائمة اغتيالات لعدد من الشخصيات بحركة حماس    مسئول بحماس : اختطاف الحركة لثلاثة شبان إسرائيليين بداية الحرب بغزة    أفكار «داعش» ومستقبل مسيحيي العالم العربي أبرز اهتمامات قناة BBC    محلل سياسي: التدخل العسكري في ليبيا كان مخطط لتدمير الدولة    القوات المسلحة تقدم فرص عمل للشباب في محور التنمية الجديد    بانديف في طريقه إلى ميلان    طالب يشعل النيران بإحدى غرف كلية التربية بجامعة الأزهر    محافظ دمياط يكرم الطلاب الأوائل المكفوفين    التحقيق مع مديري صفحة "حركة المقاومة الشعبية"    إدانة 18 شخصا ب"هجمات إرهابية" بالسعودية    الحمى تقتل 3 أطفال وتصيب 15 بالإسكندرية    المدير الفني لمنتخب الأثقال: توقعت ذهبية سارة رغم تفوق منافسيها    تأجيل تجديد حبس المتهمين بمحاولة اغتيال مرتضى منصور 15 يوما    بالفيديو.. ميسى ينضم لحملة "تحدى الثلج"    شاهد .. محمود سعد: لهذا السبب لا يمكن قطع الكهرباء عن بيت "السيسى"    الدفاع لقاضى مذبحة كرداسة: نطالب الشرطة العسكرية بإحضار الشهود    الدفع بخبراء مفرقعات لإبطال مفعول قنبلة في مجمع محاكم ب"كفر الزيات"    وفاة مريض بمركز قلب المحلة الكبرى بسبب انقطاع الكهرباء    أبو سعدة معلقا على ذبح "داعش" لصحفى أمريكى: ما حدث لا يمثل الإسلام    وزير الخارجية يبحث تعزيز التعاون بين مصر والسودان    علوى والفيشاوى والحجار قريباً على المسرح القومى    تيم الحسن يتعاقد مع صادق الصّباح على "تشيلّو"    بالفيديو والصور..السر وراء راية «داعش» وعلاقتها باسطنبول    مقتضيات الحج المقبول    وفاة الفنان عبد المحسن سليم    نقابات مهنية تقرر توجيه استثماراتها لمشروع قناة السويس    ضبط مواد لتصنيع المتفجرات بمنزل إرهابى بالبدرشين    الهلال السودانى: لا تعاون مع الزمالك بشأن أزمة "مزور" فيتا    الفيوم مسيرة ل "أشبال ضد الانقلاب" ضد العدوان الصهيونى    ديفيد هيرست: "الدولة الإسلامية" الوحش الذي صنعه التدخل الغربي    128 حالة إصابة جديدة بفيروس ايبولا في غرب افريقيا    دراسة : مستخدمو وسائل النقل العام أكثر صحة ولياقة من قائدى السيارات الخاصة    "جمعة": الدواعش والخوارج والقاعدة "مساكين"    مفتي السعودية ل"الشباب": من يدعونكم ل"الخروج" يرفضونه لأولادهم .. احذروا منهم    "أطباء بلا تحدود" تنتقد تعامل الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية مع وباء إيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
نشر في الدستور الأصلي يوم 27 - 09 - 2010

338 مدرسة للرئيس مبارك و160 لزوجته وواحدة لجمال 200 مدرسة للسادات و3 لزوجته و100 لعبد الناصر.. ونجيب اكتفي ب 14 مدرسة جمال زهران: إطلاق اسم الرئيس علي مدرسة يجب أن يتم بعد تركه للسلطة حتي لا يصبح نفاقا
880 مدرسة تحمل أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم!
يبدو أن أسماء رؤساء مصر وعائلاتهم لم تتوقف عند إطلاقها علي الحدائق والشوارع والميادين العامة فحسب، بل امتد الأمر إلي المدارس، والمتعارف عليه أن المدارس يتم تسميتها عادة باسم أحد العلماء مثل د. مصطفي مشرفة أو المفكرين أمثال طه حسين والعقاد وكذلك أبطال المقاومة الوطنية مثل سعد زغلول أو مصطفي كامل، لكن الأمر قد اختلف؛ فقد حملت 880 مدرسة من مدارس مصر أسماء الرؤساء وأقاربهم - حسب الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم -، وقد كان للرئيس مبارك النصيب الأكبر من عدد المدارس، فقد اعتلي اسمه 388 مدرسة -منها 57 مدرسة تحمل اسم «مبارك كول» وهي متخصصة في التعليم والتدريب المهني- وكان لمحافظة القاهرة العدد الأوفر من المدارس التي تحمل اسم الرئيس مبارك بعدد 31 مدرسة، بينما كانت هناك 5 مدارس فقط في محافظة الإسكندرية، و19 مدرسة بالمنوفية - بلد الرئيس -، في الوقت الذي ظهر فيه اسم الرئيس الراحل أنور السادات في 200 مدرسة منها 14 مدرسة بالقاهرة و29 بالمنوفية مسقط رأسه، وكان العدد 100 هو من حمل اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مدارس مصر، ويبدو أن الرئيس الراحل محمد نجيب لم يكن أوفر حظا مع المدارس مثلما كان الحال مع السياسة فقد حملت اسمه 14مدرسة فقط .
وبالنسبة لحرم الرؤساء فسنجد أن السيدة سوزان مبارك ظهر اسمها علي 160 مدرسة - منها أكثر من مجمع للمدارس- بينما جاء اسم السيدة جيهان السادات علي لافتات 3 مدارس فقط، فيما لم يظهر اسم السيدة تحية عبد الناصر علي أي مدرسة، ويبدو أن الظهور الإعلامي والأنشطة الاجتماعية يكون له دور كبير في مثل هذه الأمور، ولم يتوقف الأمر عند الرؤساء وزوجاتهم بل امتد إلي الأقارب، فالراحل عاطف السادات شقيق الرئيس أنور السادات والذي استشهد في حرب أكتوبر قد ظهر اسمه علي 14 مدرسة يسبقه في معظمها لقب شهيد، بينما لم يكن لجمال مبارك نجل الرئيس وأمين لجنة السياسات بالحزب الوطني نصيب من لافتات المدارس سوي في مدرسة وحيدة «ابتدائي وإعدادي» تابعة لإدارة البساتين ودار السلام بالقاهرة، تابعة لجمعية الرضا الخيرية.
ويقول عبد الحفيظ طايل - مدير مركز الحق في التعليم - إن المسئول عن وضع أسماء المدارس هم المحافظون ورؤساء الأحياء، وأنه من الطبيعي جدا أن نري اسم الرئيس وحرمه أو حتي نجله - أمين لجنة السياسات - علي لافتات المدارس لنيل رضاهم وكجزء من عملية النفاق السياسي الذي لا نجده سوي في دول العالم الثالث، ويضيف التعليم في مصر هدفه الدعايا السياسية «المبتذلة» - علي حد تعبيره- فالمسألة تهون لو توقف الأمر عند وجود اسم الرئيس علي مدرسة، لكن المشكلة أن الطالب يجد صورة الرئيس وحرمه موجودة فوق «السبورة» وفي طرقات المدرسة وداخل المعامل، اسم الرئيس ظاهر في جميع المناهج، في أكثر من ربع صفحات الكتاب لبعض المواد ومقترنا بالإنجازات وما حدث في البلاد من تطور ونهضة في شتي المجالات منذ تولية للحكم، ويستكمل وهو ما يحدث عند الطالب نوعاً من أنواع «الفصام»، لأنه يخرج من المدرسة فلا يجد أي مظهر من مظاهر هذه النهضة التي يقرأ عنها في الكتب فوالده قد يكون من الذين خرجوا من العمل بالمعاش المبكر ووالدته سيدة مريضة وأن الوضع ليس علي ما يرام، وهو ما قد يخلق لدي الطالب نفاقاً موازياً لما يتعلمه داخل المدرسة، ويقول طايل إن وجود اسم الرئيس علي مدرسة يجعلها تأخذ قدراً كبيراً من ال «شو الإعلامي»، كما هو الحال مع مشروع «مبارك كول» المتخصص في التعليم الفني والمهني والذي تم بشراكة بين مصر وألمانيا، ويوضح أن هناك أكثر من اتفاقية شراكة بين مصر ودول أخري قد أبرمها وزراء التعليم ولكنها لا تحصل علي نفس الهالة الإعلامية الملقاة علي مشروع مبارك كول وذلك لأنها - المشاريع الأخري- لا تحمل اسم الرئيس.
ويحدثنا د. جمال زهران - النائب بمجلس الشعب - أنا مع تخليد الرؤساء بصفة عامة، لكن لابد أن يحدث ذلك بعد خروج الرئيس من السلطة ويتم ذلك بوجود مدرسة باسمه في كل محافظة، لكن أن يكون إطلاق اسم الرئيس علي المدارس «عمال علي بطال» - علي حد تعبيره - فهذا نوع من أنواع النفاق السياسي والمجاملات الرخيصة، فأنا أفهم أن يتم تسمية المدارس بأسماء العلماء أو الأدباء والمفكرين كنجيب محفوظ والعقاد ويتم ذلك أيضا بعد رحيلهم، لكن تسمية المدارس باسم الرؤساء أثناء وجودهم بالحكم فهو أمر غير منطقي، ويستكمل هذا هو طبع الدول غير الديمقراطية فدائما ما نري أن تقديم عربون المحبة والمجاملات يكون علي حساب المجتمع، فلا نجد مثلا أن أمريكا قد سمت مدرسة باسم كلينتون ولا أن فرنسا قد افتتحت مستشفي باسم شيراك أثناء توليهما للرئاسة، علي الرغم من أن ذلك قد يحدث بعد رحيلهما عن السلطة وهنا تختفي شبهة النفاق ويكون الموضوع في شكل تكريم ورد جميل للرمز كما هو الحال في فرنسا التي أطلقت اسم شارل ديجول علي أحد مطاراتها، ويستطرد زهران في بلد نظامها السياسي «مقلوب» يعتمد علي الوساطة والمحاباة و«الكوسة» طبيعي جدا أن تري كل هذه المساوئ، وتكمن الخطورة في تسمية المدارس باسم الرؤساء كمدارس مبارك مثلا أنه عندما يقوم الرئيس بزيارة محافظة أو منطقة ما يخصص له المسئولون جزءاً من الجولة لزيارة المدارس التي تحمل اسمه وذلك زيادة في تجميل وجههم أمام السلطة الحاكمة، ويكمل جمال أن هناك مشكلة أخري في هذا الصدد أن هناك بعض المسئولين يقومون بتغيير بعض أسماء المدارس بعد تجديدها وتحويلها باسم الرئيس أو قرينته وذلك طبعا يكرس عند الطلاب والمجتمع ككل حالة من السخط بسبب سياسة «النسخ» التي تقوم علي إلغاء كل ما هو سابق، ويكون الاهتمام بهذه المدارس أكبر بكثير من الاهتمام بمدارس أخري تحمل أسماء عادية، والمشكلة أن ذلك يضر بشخص الرئيس نفسه، فأحيانا ما يكره الطالب الدراسة والمدرسة ويكون غير فخور بالتعليم الذي حصل عليه أثناء دراسته وبالتالي ترتبط هذه الفكرة باسم الرئيس أو عائلته.
ويري الدكتور أحمد فتحي الشرقاوي - أستاذ علم النفس السياسي بجامعة عين شمس - أن إطلاق أسماء الرؤساء علي المدارس تقليد جميل وإيجابي لأنه يعطي للطالب انطباعا بأن من أعطي وبذل لخدمة بلده ووطنه لابد أن يكرم معنويا سواء بإطلاق اسمه علي مدرسة أو شارع أو مؤسسة، والأمر لا يختلف كثيرا عن إطلاق أسماء رجال الدين والشخصيات المرموقة علي الجمعيات الأهلية والمؤسسات الثقافية مثل جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده، ويضيف فتحي أنه لا غضاضة في إطلاق اسم الرئيس مبارك أو السادات أو عبد الناصر أو حتي زوجاتهم علي المدارس طالما أن لهم دوراً مؤثراً في المجتمع، فذلك يحدث مع العديد من الشخصيات ولا يقتصر علي الرؤساء فقط، فلو أن هناك شخصاً حصل علي جائزة ما فما المانع من أن يطلق اسمه علي مدرسة، وذلك يحدث مثلا مع أساتذة الجامعات الذين نري أسماءهم تعلو لافتات المدرجات والمعامل بالكليات، ويستكمل، لكن لابد علي المدرسة التي تحمل اسم أحد الرموز أن تقوم بشرح السير الذاتية لهذه الشخصيات كي يتعرف الطالب بشكل أكبر علي هذه الشخصية، وزيادة في محاولة ربط الطالب بهذا الرمز أيا كان - الرمز- سياسياً أو اقتصادياً أو ثقافياً أو دينياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.